نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 58

مشاعر وذكريات قديمة

مشاعر وذكريات قديمة

. لقد قمت بتقبيله!.

اللعنة! كل هذا كان بسبب هذا الجسم الملعون! مع هذه الهرمونات الهائجة في جسدي!.

 

لقد تحدث قبل أن نغير الموضوع الذي نتحدث عنه

بينما كنت أركض لخارج الغرفة ، أمكنني أن أحس بدرجة الحرارة في وجهي وهي ترتفع بسرعة ، تلك كانت قبلتي الأولى! أتسائل أذا أحب ذلك؟ هل فعلتها بشكل صحيح؟ لم يبدو وجهي غريبا عندما قبلته صحيح ؟

ان الأمر ليس مثل أعتراف أو أي شيء من هذا القبيل.

 

هل يجب أن أعود إلى غرفته وأتظاهر بأنها كانت مجرد مزحة؟

توقفت في القاعة ونظرت إلى إنعكاسي في النافذة بينما تظاهرت بتقبيل آرث مجددا لأرى كيف أبدو

ذلك الغبي! يا له من أحمق!

 

ذلك الغبي! يا له من أحمق!

“إييك! كلا!!”

تنهد…

 

“اهه! من يهتم إن لم يحبك يا تيس! إنه الخاسر! ما الذي لا تمتلكينه؟ أنت ساحرة موهوبة! ، أنت أيضا ذكية جدا وشعبية جدا أليس كذلك؟ لا أريد أن أبدو مغرورة لكنك لست فتاة سيئة المظهر ، صحيح ؟ آرثر هو من سيفتقدك إن لم يجعلك ملكه!”

ضربت رأسي على النافذة بسبب الاحراج ، أمكنني فقط أن أشعر بالحرج بسبب التفكير في كم كنت غريبة عندما كنت أنظر إليه ، لذا نظرت للخارج من خلال النافذة وجبهتي لا تزال ملتصقة بينما لمست شفتاي بأصابعي

 

 

تشه! لقد جعل قلبي يخفق بقوة بدون سبب، ذلك الغبي!

لقد كانت شفتيه ناعمة بالتأكيد ، كانوا متشققين قليلا منذ أن كان مجروحا لكنه كان لطيفا جدا!

 

 

 

“هيهي…”

توقفت قبل المتابعة. “ك-كيف فعلت ذلك على أي حال؟ لم أرى شيئًا كهذا من قبل ، يجب أن تعرف أنه حتى المديرة غودسكي ليس قادرًة على فعل ما فعلته هناك ، لطالما كان يُعتقد أن النقل الفوري هو مجرد أسطورة ، ومع ذلك ها أنت في الثانية عشرة من عمرك … ”

 

ان الأمر ليس مثل أعتراف أو أي شيء من هذا القبيل.

لاحظت أن وجهي في إننعكاس المراة أظهر ابتسامة منحرفة

 

 

 

يا إلهي ، أنا أتحول إلى منحرفة! ، أتساءل إن كنت فعلتها بشكل قوي جدا ؟ ماذا لو لم تعجبه ؟ ماذا لو ظن أنني منحرفة الآن ؟

“كيف حال الجميع في المنزل على أية حال؟”

 

لقد قبلت تيسيا إيرليث وهي فتاة في الثالثة عشر من عمرها…

“أغغغغ!”إنحنيت إلى الأسفل و إنزلقت جبهتي أسفل النافذة.

لقد أتى كورتيس وسألني إن كنت بخير ،لكني فقط ابتسمت نحوه إبتسامة خافتة وأخبرته أن حركته كانت قوية جدا مما جعله يضحك.

 

أخبرني شيء ما بداخلي ، أنه إذا لم أوضح الأمور معها سيكون هناك سوء تفاهم أكبر.

“إنتظر! ، كيف كان من المفترض أن أواجهه الآن ؟ ، لقد كانت الأمور تتحسن ، هل أفسدت كل شيء؟ ماذا لو تجاهلني في المرة القادمة عندما يراني ؟

 

 

“نعم!”

شعرت بالألم في صدري عندما بدأت الدموع تتشكل في زوايا عيناي ، لن أكون قادرة على التحمل إذا تجاهلنى أرث بهذا الشكل!.

 

 

 

هل يجب أن أعود إلى غرفته وأتظاهر بأنها كانت مجرد مزحة؟

أمك مشغولة بالتسكع مع أصدقائها ، أما أختك فقد بدأت تصبح عنيفة قليلا” تحدث كما بدأ يضحك على نفسه

 

“اه بالتأكيد ، يمكنني فعل ذلك”

تخيلت نفسي أقتحم الغرفة وأنا أضحك وأشير إليه. “خدعتك! هاهاها أنت حقا صدقت المقلب!”

 

 

 

هل أنا غبية؟

تنهد ، من كنت أخدع ؟ لم أستطع تخيل نفسي مع أي شخص آخر غير آرثر ، على مر السنوات الماضية كان هناك نبلاء حاولوا إبهاري و الإقتراب مني لكنهم لم يصلوا لدرجة آرثر أبدا.

 

 

لقد تألمت مجددا بسبب كل هذا.

 

 

 

لا!لا! لقد فعلتي الصواب يا تيس! لن تتطور الأمور أبدا إذا تركت الأمر لأرث! لا يزال يعاملني كطفلة في كل مرة نكون فيها معا ، لقد فعلت ذلك للأفضل!

اللعنة! كل هذا كان بسبب هذا الجسم الملعون! مع هذه الهرمونات الهائجة في جسدي!.

 

 

“نعم!”

لقد قبلت تيسيا إيرليث وهي فتاة في الثالثة عشر من عمرها…

 

“ما رأيك يا سيلفي؟ “وخزت وحشي النائم بينما كان جسدها يتحرك ببطء صعودا وهبوطا بشكل متزامن مع تنفسها. في الحقيقة لقد تفاجأت بأنها لم تستيقظ عندما قبلتني تيس

تنفست بقوة كي أشجع نفسي لكن ظللت أتنهد بالتفكير أنه قد لا يحبني.

 

 

“اه بالتأكيد ، يمكنني فعل ذلك”

“تشه!”من يهتم إذا اختار ذلك الغبي أن يتجاهلني؟! ، يمكنني أن أجد شخصا أفضل منه! لم يكن بتلك الروعة على أية حال! إنه فقط أجمل بقليل من المتوسط وكذلك أفضل من متوسط السحرة أليس كذلك؟

 

 

لم أكن أكره تيس ، في الواقع كنت معجبا بها لكن لا تزال غير ناضجة في بعض الامور ، لكن لا ينبغي أن أدع ذلك يكون عذرا ، أليس كذلك ؟

تنهد ، من كنت أخدع ؟ لم أستطع تخيل نفسي مع أي شخص آخر غير آرثر ، على مر السنوات الماضية كان هناك نبلاء حاولوا إبهاري و الإقتراب مني لكنهم لم يصلوا لدرجة آرثر أبدا.

 

 

 

ذلك الغبي! يا له من أحمق!

 

 

بالنظر إلى أبي ، تفاجأت أن وجهه المتحمس تحول إلى تعبير عابس قليلا

“لا تبكي يا تيس سيصبح وجهك قبيحا!”

 

 

 

تحدثت بنبرة ساخرة بينما أقلده.

 

 

 

 

 

تشه! لقد جعل قلبي يخفق بقوة بدون سبب، ذلك الغبي!

لقد كنت قادرا على تحريك جسمي بحلول هذا الوقت ، لذا رفعت نفسي بشكل كافي حتى أكون في نفس مستوى نظرة البروفيسورة غلوري.

 

“لا شيء يا سيلفي …اتمنى”

“اهه! من يهتم إن لم يحبك يا تيس! إنه الخاسر! ما الذي لا تمتلكينه؟ أنت ساحرة موهوبة! ، أنت أيضا ذكية جدا وشعبية جدا أليس كذلك؟ لا أريد أن أبدو مغرورة لكنك لست فتاة سيئة المظهر ، صحيح ؟ آرثر هو من سيفتقدك إن لم يجعلك ملكه!”

“لقد كان من السهل تربيتك ، لكن في بضعة أحيان أتسائل حقا حول ما يجب أن افعله مع إيلي” لقد خدش رأسه عندما لاحظت بعض التجاعيد التي لم تكن موجودة على وجهه.

 

تنهد…

أشرت إلى إنعكاسي كما لو أنها شخص مختلف.

 

 

“تشه!”من يهتم إذا اختار ذلك الغبي أن يتجاهلني؟! ، يمكنني أن أجد شخصا أفضل منه! لم يكن بتلك الروعة على أية حال! إنه فقط أجمل بقليل من المتوسط وكذلك أفضل من متوسط السحرة أليس كذلك؟

تسائلت أي نوع من الأعذار التي يمكننب أن أختلقها لأتحدث مع أرثر ، لكن كان هناك الكثير من الأعذار! والدته شخصيا طلبت مني أن أعتني به نعم! وأيضا إستيعاب نواة الوحش! يمكنني أن أطلب منه أن يساعدني بما أنه هو من أعطاني النواة كان من الصواب أن يتحمل المسؤولية صحيح ؟

. لقد قمت بتقبيله!.

 

 

تنهد…

ذلك الغبي! يا له من أحمق!

 

 

ألقيت نظرة أخيرة على مكان غرفة آرثر قبل أن أتوجه إلى مسكني

في اليومين الماضيين ، جاء عدد لا بأس به من الناس لزيارتي بينما بدأ جسدي يتعافى.

 

 

—————

ربتت على ذراع والدي بشكل ضعيف عندما سحبتها بسرعة لأنني شعرت بأن جسدي بدأ بإطلاق إنذار الألم.

 

سألتني سيلفي عما كنت أفكر به ، عندما هززت رأسي وأجبت.

لقد قمت بتقبيل تيس…

لم يكن قد مر الكثير من الوقت منذ غادرت لكني شعرت أنها فترة طويلة بالفعل.

 

بدأت ألعب بأذان و كفوف وحشي حتى بدأت أنفاسي تتخذ نفس إيقاع أنفاسها وسرعان ما نمت

لقد قبلت تيسيا إيرليث وهي فتاة في الثالثة عشر من عمرها…

“مرحبا يا أبي.”

 

—————

ألم تكن هذه جريمة؟ هل أصبحت مجرما؟ لا ، علي أن أهدأ ، أنا في جسد صبي في الثانية عشر من عمره لماذا أشعر بالذنب ؟ لا يجب علي أن أشعر بالذنبصحيح ؟

“هيي يا أبي. لم لا تستخدم أمي سحرها أبدا؟ أعني أنها كانت تعالج جروحي صغيرة عندما كنت صغيرا وما إلى ذلك ، لكن هذا كل شيء ، أتذكر أنك أخبرتني أنها كانت رائعة في إلقاء التعاويذ”

 

.كدت أضحك بسبب التفكير في ما قد يعتقده الناس عن تيس عندما تكون معي.

هي من قبلتني بعد كل شيء أنا كنت الضحية هنا!

لقد قامت بحركتها ضدي بينما كنت في هذه الحالة الضعيفة … إنها ذكية بالتأكيد ، كنت أحدق في الباب الذي خرجت من خلاله ، كما وصلت يدي أخيرا إلى شفتاي واستلقيت هناك بشكل مصدوم ، عندنا لمست شفتاي كما لم يستطع عقلي إلا أن يتذكر الطعم الناعم والرطب لشفتيها.

 

كيف علي توضيح الأمور؟..

لقد قامت بحركتها ضدي بينما كنت في هذه الحالة الضعيفة … إنها ذكية بالتأكيد ، كنت أحدق في الباب الذي خرجت من خلاله ، كما وصلت يدي أخيرا إلى شفتاي واستلقيت هناك بشكل مصدوم ، عندنا لمست شفتاي كما لم يستطع عقلي إلا أن يتذكر الطعم الناعم والرطب لشفتيها.

 

 

 

إن هذا أمر خاطئ بالتاكيد!.

لقد تألمت مجددا بسبب كل هذا.

 

لقد تألمت مجددا بسبب كل هذا.

أنا تقنيا فقط بعمر الثانية عشر ، لكن مع العمر العقلي من حياتي السابقة وهذه الحياة مجتمعين ، سأكون تقريبا في الخمسين! ، حتى لو افترضنا أنه سيكون لدي أطفال في وقت متأخر ، ستكون تيس في عمر إبنتي لو كان لدي واحدة.

لا!لا! لقد فعلتي الصواب يا تيس! لن تتطور الأمور أبدا إذا تركت الأمر لأرث! لا يزال يعاملني كطفلة في كل مرة نكون فيها معا ، لقد فعلت ذلك للأفضل!

 

 

اللعنة! كل هذا كان بسبب هذا الجسم الملعون! مع هذه الهرمونات الهائجة في جسدي!.

ان الأمر ليس مثل أعتراف أو أي شيء من هذا القبيل.

 

 

كان السبب الذي جعلني أشعر بالذنب هو إستمتاعي بذلك ، لقد شعرت بشعور جيد عندما قبلتني تيس ، لم يكن يجب أن أشعر بالراحة و لم يكن من المفترض أن أستمتع بقبلة من فتاة صغيرة ، لكنني فعلت.

 

 

“إييك! كلا!!”

تبا! ، لقد بدأت أشعر بالألم ، كان النصف من جسدي والنصف الآخر من التفكير فيما سيحدث بيني وبين تيس.

تخيلت نفسي أقتحم الغرفة وأنا أضحك وأشير إليه. “خدعتك! هاهاها أنت حقا صدقت المقلب!”

 

 

.كدت أضحك بسبب التفكير في ما قد يعتقده الناس عن تيس عندما تكون معي.

بشكل مدهش ، جاءت كاثيلن بمفردها بدلاً القدوم مع أخيها. لقد سألتني إذا كنت بخير حتى أنها جعلتني أقسم لها ، كان لديها تعبير قلق على وجهها ، مما جعلني أتفاجئ بذلك أكثر من أي شيء آخر ، أستطيع أن أقول أن لدى الجميع الكثير من الأسئلة لي ، حتى كورتيس بدا وكأنه يريد أن يسألني شيئًا عدة مرات لكنه تراجع بسبب حالتي ، حتى البروفيسورة غلوري جائت للزيارة ، مع سلة من الفاكهة في يدها.

 

 

إذا لم يكن هناك شخص ما يعرفنا بشكل أفضل ، فقد يفترض أنها تكرهني لأنها كانت من النوع الذي يتصرف بشكل بارد عندما لا تعرف ماذا تفعل.

.كدت أضحك بسبب التفكير في ما قد يعتقده الناس عن تيس عندما تكون معي.

 

 

أخبرني شيء ما بداخلي ، أنه إذا لم أوضح الأمور معها سيكون هناك سوء تفاهم أكبر.

 

 

 

كيف علي توضيح الأمور؟..

“إنتظر! ، كيف كان من المفترض أن أواجهه الآن ؟ ، لقد كانت الأمور تتحسن ، هل أفسدت كل شيء؟ ماذا لو تجاهلني في المرة القادمة عندما يراني ؟

 

 

ان الأمر ليس مثل أعتراف أو أي شيء من هذا القبيل.

 

 

أنا تقنيا فقط بعمر الثانية عشر ، لكن مع العمر العقلي من حياتي السابقة وهذه الحياة مجتمعين ، سأكون تقريبا في الخمسين! ، حتى لو افترضنا أنه سيكون لدي أطفال في وقت متأخر ، ستكون تيس في عمر إبنتي لو كان لدي واحدة.

هل يجب أن نتواعد ؟ لا ، لا ، هل الأطفال في عمرنا يعرفون حتى ما كانت المواعدة ؟

 

 

كان السبب الذي جعلني أشعر بالذنب هو إستمتاعي بذلك ، لقد شعرت بشعور جيد عندما قبلتني تيس ، لم يكن يجب أن أشعر بالراحة و لم يكن من المفترض أن أستمتع بقبلة من فتاة صغيرة ، لكنني فعلت.

نظرت إلى الوراء بينما تذكرت الوقت الذي كنت فيه في الثانية عشرة من عمري.

 

 

 

في تلك الفترة كانت حياتي مليئة بالتدريب فقط ، بإعتبار أنني نشأت في ملجأ للأيتام وبعدها تم إرسالي إلى معهد مخصص فقط لتدريب المبارزين ، لم أستطع أن أقول أنني أملك أي خبرة في المواعدة.

 

 

ألقيت نظرة أخيرة على مكان غرفة آرثر قبل أن أتوجه إلى مسكني

كنا صغارا على أية حال صحيح ؟ لقد كنت في الثانية عشر من عمري في هذا الجسد ، هل كان هذا الجسد قادرا على التكاثر حتى الآن ؟ يا إلهي الآن أنت تفكر أكثر من اللازم آرثر.

“لا تشكرني آرثر ، هي تلميذتي الثمينة ، أه! هذا يذكرني سأكون خارج الأكاديمية لبضعة أيام لتعامل مع بعض الأعمال ، بما أن فيريون قد عاد بالفعل ، أريدك أن تساعد تيسيا في تدريب الإستيعاب حتى أعود هل يمكنك فعل ذلك من أجلي؟”

 

 

لم أكن أكره تيس ، في الواقع كنت معجبا بها لكن لا تزال غير ناضجة في بعض الامور ، لكن لا ينبغي أن أدع ذلك يكون عذرا ، أليس كذلك ؟

.كدت أضحك بسبب التفكير في ما قد يعتقده الناس عن تيس عندما تكون معي.

 

تنهد…

“ما رأيك يا سيلفي؟ “وخزت وحشي النائم بينما كان جسدها يتحرك ببطء صعودا وهبوطا بشكل متزامن مع تنفسها. في الحقيقة لقد تفاجأت بأنها لم تستيقظ عندما قبلتني تيس

“لا شيء يا سيلفي …اتمنى”

 

بدأت ألعب بأذان و كفوف وحشي حتى بدأت أنفاسي تتخذ نفس إيقاع أنفاسها وسرعان ما نمت

بدأت ألعب بأذان و كفوف وحشي حتى بدأت أنفاسي تتخذ نفس إيقاع أنفاسها وسرعان ما نمت

 

 

 

_________________________________________

“إنتظر! ، كيف كان من المفترض أن أواجهه الآن ؟ ، لقد كانت الأمور تتحسن ، هل أفسدت كل شيء؟ ماذا لو تجاهلني في المرة القادمة عندما يراني ؟

 

لم أكن أكره تيس ، في الواقع كنت معجبا بها لكن لا تزال غير ناضجة في بعض الامور ، لكن لا ينبغي أن أدع ذلك يكون عذرا ، أليس كذلك ؟

في اليومين الماضيين ، جاء عدد لا بأس به من الناس لزيارتي بينما بدأ جسدي يتعافى.

تشه! لقد جعل قلبي يخفق بقوة بدون سبب، ذلك الغبي!

 

 

لقد أتى كورتيس وسألني إن كنت بخير ،لكني فقط ابتسمت نحوه إبتسامة خافتة وأخبرته أن حركته كانت قوية جدا مما جعله يضحك.

كان السبب الذي جعلني أشعر بالذنب هو إستمتاعي بذلك ، لقد شعرت بشعور جيد عندما قبلتني تيس ، لم يكن يجب أن أشعر بالراحة و لم يكن من المفترض أن أستمتع بقبلة من فتاة صغيرة ، لكنني فعلت.

 

 

لقد توقفت كلير أيضا للإطمئنان علي وأبقتني على إطلاع حول مستجدات إجتماعات اللجنة لذا أنا لن اكون ضائعا كليا عندما أعود.

 

 

“كيو؟”

بشكل مدهش ، جاءت كاثيلن بمفردها بدلاً القدوم مع أخيها. لقد سألتني إذا كنت بخير حتى أنها جعلتني أقسم لها ، كان لديها تعبير قلق على وجهها ، مما جعلني أتفاجئ بذلك أكثر من أي شيء آخر ، أستطيع أن أقول أن لدى الجميع الكثير من الأسئلة لي ، حتى كورتيس بدا وكأنه يريد أن يسألني شيئًا عدة مرات لكنه تراجع بسبب حالتي ، حتى البروفيسورة غلوري جائت للزيارة ، مع سلة من الفاكهة في يدها.

 

 

لقد تحدثت قبل الخروج من الباب بدون انتظار إجابتي كما لو كان هذا شيء علي فعله.

“سأخبرك ، لقد اشتعل لوكاس من الغضب في الفصل ، لا أستطيع إلقاء اللوم عليه لانه من وجهة نظره ، يبدو أنه شعر كأنك كنت تتلقى الضرب من بكل معنى الكلمة ، لكنك اختفيت فجأة وظهرت على بعد بضع مئات الأمتار على الفور “.

توقفت قبل المتابعة. “ك-كيف فعلت ذلك على أي حال؟ لم أرى شيئًا كهذا من قبل ، يجب أن تعرف أنه حتى المديرة غودسكي ليس قادرًة على فعل ما فعلته هناك ، لطالما كان يُعتقد أن النقل الفوري هو مجرد أسطورة ، ومع ذلك ها أنت في الثانية عشرة من عمرك … ”

 

لا!لا! لقد فعلتي الصواب يا تيس! لن تتطور الأمور أبدا إذا تركت الأمر لأرث! لا يزال يعاملني كطفلة في كل مرة نكون فيها معا ، لقد فعلت ذلك للأفضل!

توقفت قبل المتابعة. “ك-كيف فعلت ذلك على أي حال؟ لم أرى شيئًا كهذا من قبل ، يجب أن تعرف أنه حتى المديرة غودسكي ليس قادرًة على فعل ما فعلته هناك ، لطالما كان يُعتقد أن النقل الفوري هو مجرد أسطورة ، ومع ذلك ها أنت في الثانية عشرة من عمرك … ”

لقد قامت بحركتها ضدي بينما كنت في هذه الحالة الضعيفة … إنها ذكية بالتأكيد ، كنت أحدق في الباب الذي خرجت من خلاله ، كما وصلت يدي أخيرا إلى شفتاي واستلقيت هناك بشكل مصدوم ، عندنا لمست شفتاي كما لم يستطع عقلي إلا أن يتذكر الطعم الناعم والرطب لشفتيها.

 

“أغغغغ!”إنحنيت إلى الأسفل و إنزلقت جبهتي أسفل النافذة.

لقد كنت قادرا على تحريك جسمي بحلول هذا الوقت ، لذا رفعت نفسي بشكل كافي حتى أكون في نفس مستوى نظرة البروفيسورة غلوري.

“إنتظر! ، كيف كان من المفترض أن أواجهه الآن ؟ ، لقد كانت الأمور تتحسن ، هل أفسدت كل شيء؟ ماذا لو تجاهلني في المرة القادمة عندما يراني ؟

 

هل أنا غبية؟

” لا يتوقف نمو المرء بسبب نقص الموهبة أو الحظ السيء ، بل يتوقف النمو بمجرد أن يستخف الشخص بقدراته الخاصة على التطور، أنا أعتقد ان هذا القول صحيح، لذا فإن كل شخص لديه سر أو اثنين يرغبون في الحفاظ عليهم.” لقد أستلقيت في سريري كما تركت البروفيسورة غلوري مشوشة بدون القدرة للرد.

ان الأمر ليس مثل أعتراف أو أي شيء من هذا القبيل.

 

“أعلم أنك ناضج بما يكفي لتعلم بهذا لكني أريدك أن تكون صبورا ، ستخبرك عندما تشعر أنها مستعدة لذلك أريدك أن تنتظرها لتخبرك مباشرة”

لقد زارتني المديرة جودسكي مرة عندما أطلعتني عما حدث للصف الذي كان من المفترض أن أدرسه ، لقد قالت أن البروفيسورة غلوري تطوعت لأخذ الصف كبديل لي حتى أتحسن ، هي لم تبقى لفترة طويلة على أي حال لقد جائت بشكل رئيسي لإخباري كيف كان يسير تدريب تيس.

 

 

تشه! لقد جعل قلبي يخفق بقوة بدون سبب، ذلك الغبي!

“إ استيعابها يتقدم بشكل جيد ، هي تصبح أكثر وأكثر إستقرارا ، لقد أصيبت بنوبة واحدة في الأيام الثلاثة الماضية.

كان لدى أبي إبتسامة عريضة حالما لاحظ كم بدوت أفضل من قبل.

 

 

“شكرا لإعتنائك بها أيتها المديرة”.

“ما رأيك يا سيلفي؟ “وخزت وحشي النائم بينما كان جسدها يتحرك ببطء صعودا وهبوطا بشكل متزامن مع تنفسها. في الحقيقة لقد تفاجأت بأنها لم تستيقظ عندما قبلتني تيس

 

 

“لا تشكرني آرثر ، هي تلميذتي الثمينة ، أه! هذا يذكرني سأكون خارج الأكاديمية لبضعة أيام لتعامل مع بعض الأعمال ، بما أن فيريون قد عاد بالفعل ، أريدك أن تساعد تيسيا في تدريب الإستيعاب حتى أعود هل يمكنك فعل ذلك من أجلي؟”

“إنتظر! ، كيف كان من المفترض أن أواجهه الآن ؟ ، لقد كانت الأمور تتحسن ، هل أفسدت كل شيء؟ ماذا لو تجاهلني في المرة القادمة عندما يراني ؟

 

إذا لم يكن هناك شخص ما يعرفنا بشكل أفضل ، فقد يفترض أنها تكرهني لأنها كانت من النوع الذي يتصرف بشكل بارد عندما لا تعرف ماذا تفعل.

لقد تحدثت قبل الخروج من الباب بدون انتظار إجابتي كما لو كان هذا شيء علي فعله.

ألقيت نظرة أخيرة على مكان غرفة آرثر قبل أن أتوجه إلى مسكني

 

 

“اه بالتأكيد ، يمكنني فعل ذلك”

“سأخبرك ، لقد اشتعل لوكاس من الغضب في الفصل ، لا أستطيع إلقاء اللوم عليه لانه من وجهة نظره ، يبدو أنه شعر كأنك كنت تتلقى الضرب من بكل معنى الكلمة ، لكنك اختفيت فجأة وظهرت على بعد بضع مئات الأمتار على الفور “.

 

 

هزوت رأسي بعجز ردا على هذا لم أكن متأكدا إن كانت المديرة غودسكي تمتلك حقا بعض الأعمال لتتكفل بها ، لكنها بالتأكيد كانت تعطيني سببا لمقابلة تيس.

“مرحبا يا أبي.”

 

لقد سمعت طرقا قويا على الباب عندما تحدثت

كان معدل شفاء جسدي أسرع بكثير بفضل استيعاب إرادة سيلفيا في عضلاتي وعظامي ، كما أمضيت وقت التعافي في التأمل وتطوير نواة المانا ، كنت على حافة الإختراق إلى المرحلة الصفراء الداكنة ولكن كان الأمر سيستغرق وقتًا أطول بقليل حتى أتمكن من الوصول إلى المرحلة الصفراء الصلبة ، كنت ما أزال أشعر بالضعف قليلاً ، لكن لحسن الحظ خططت لترك المستشفى واستئناف حياتي المدرسية العادية ابتداءً من الغد ، لقد شعرت بجسدي وهو يتصلب من البقاء في السرير لفترة طويلة.

 

 

بالنظر إلى أبي ، تفاجأت أن وجهه المتحمس تحول إلى تعبير عابس قليلا

لقد سمعت طرقا قويا على الباب عندما تحدثت

لقد قامت بحركتها ضدي بينما كنت في هذه الحالة الضعيفة … إنها ذكية بالتأكيد ، كنت أحدق في الباب الذي خرجت من خلاله ، كما وصلت يدي أخيرا إلى شفتاي واستلقيت هناك بشكل مصدوم ، عندنا لمست شفتاي كما لم يستطع عقلي إلا أن يتذكر الطعم الناعم والرطب لشفتيها.

 

 

” ادخل.” لقد أدرت رأسي لأرى سيلفي تقفز من على السرير و وتتوجه نحو الباب

أنا تقنيا فقط بعمر الثانية عشر ، لكن مع العمر العقلي من حياتي السابقة وهذه الحياة مجتمعين ، سأكون تقريبا في الخمسين! ، حتى لو افترضنا أنه سيكون لدي أطفال في وقت متأخر ، ستكون تيس في عمر إبنتي لو كان لدي واحدة.

 

 

“لقد جئت لزيارتك!”

 

 

 

كان لدى أبي إبتسامة عريضة حالما لاحظ كم بدوت أفضل من قبل.

“كيو؟”

 

 

“مرحبا يا أبي.”

 

 

 

ابتسمت مرة أخرى كما حيته سيلفي قبل القفز مرة أخرى إلى جانبي.

اخذ مقعدا كما بدأ بالحديث بحماس عما حدث في المنزل ، لقد اكتشفت أنه من المريح أن أتحدث إلى أبي ، بالطبع كانت العائلة مختلفة عن بقية الاشخاص ، حقيقة أنه لم يمتلك أي دوافع خفية أو خطط جعلتني مرتاحا ، لقد أراد فقط الافضل لي.

 

أمك مشغولة بالتسكع مع أصدقائها ، أما أختك فقد بدأت تصبح عنيفة قليلا” تحدث كما بدأ يضحك على نفسه

اخذ مقعدا كما بدأ بالحديث بحماس عما حدث في المنزل ، لقد اكتشفت أنه من المريح أن أتحدث إلى أبي ، بالطبع كانت العائلة مختلفة عن بقية الاشخاص ، حقيقة أنه لم يمتلك أي دوافع خفية أو خطط جعلتني مرتاحا ، لقد أراد فقط الافضل لي.

 

 

 

بعد فترة وجيزة من الصمت سألته شيئا كان يزعجني.

 

 

إذا لم يكن هناك شخص ما يعرفنا بشكل أفضل ، فقد يفترض أنها تكرهني لأنها كانت من النوع الذي يتصرف بشكل بارد عندما لا تعرف ماذا تفعل.

“هيي يا أبي. لم لا تستخدم أمي سحرها أبدا؟ أعني أنها كانت تعالج جروحي صغيرة عندما كنت صغيرا وما إلى ذلك ، لكن هذا كل شيء ، أتذكر أنك أخبرتني أنها كانت رائعة في إلقاء التعاويذ”

 

 

“أعلم أنك ناضج بما يكفي لتعلم بهذا لكني أريدك أن تكون صبورا ، ستخبرك عندما تشعر أنها مستعدة لذلك أريدك أن تنتظرها لتخبرك مباشرة”

بالنظر إلى أبي ، تفاجأت أن وجهه المتحمس تحول إلى تعبير عابس قليلا

بالنظر إلى أبي ، تفاجأت أن وجهه المتحمس تحول إلى تعبير عابس قليلا

 

 

“أمك … تحمل الكثير من الهموم في قلبها.” تحدث كما أطلق تنهيدة عميقة.

 

 

 

“أعلم أنك ناضج بما يكفي لتعلم بهذا لكني أريدك أن تكون صبورا ، ستخبرك عندما تشعر أنها مستعدة لذلك أريدك أن تنتظرها لتخبرك مباشرة”

“لا تبكي يا تيس سيصبح وجهك قبيحا!”

 

 

لقد تحدث قبل أن نغير الموضوع الذي نتحدث عنه

“أغغغغ!”إنحنيت إلى الأسفل و إنزلقت جبهتي أسفل النافذة.

 

 

“كيف حال الجميع في المنزل على أية حال؟”

لاحظت أن وجهي في إننعكاس المراة أظهر ابتسامة منحرفة

 

” ادخل.” لقد أدرت رأسي لأرى سيلفي تقفز من على السرير و وتتوجه نحو الباب

لم يكن قد مر الكثير من الوقت منذ غادرت لكني شعرت أنها فترة طويلة بالفعل.

 

 

 

 

هي من قبلتني بعد كل شيء أنا كنت الضحية هنا!

أمك مشغولة بالتسكع مع أصدقائها ، أما أختك فقد بدأت تصبح عنيفة قليلا” تحدث كما بدأ يضحك على نفسه

بالنظر إلى أبي ، تفاجأت أن وجهه المتحمس تحول إلى تعبير عابس قليلا

 

 

“لقد كان من السهل تربيتك ، لكن في بضعة أحيان أتسائل حقا حول ما يجب أن افعله مع إيلي” لقد خدش رأسه عندما لاحظت بعض التجاعيد التي لم تكن موجودة على وجهه.

لقد قامت بحركتها ضدي بينما كنت في هذه الحالة الضعيفة … إنها ذكية بالتأكيد ، كنت أحدق في الباب الذي خرجت من خلاله ، كما وصلت يدي أخيرا إلى شفتاي واستلقيت هناك بشكل مصدوم ، عندنا لمست شفتاي كما لم يستطع عقلي إلا أن يتذكر الطعم الناعم والرطب لشفتيها.

 

 

“فقط امنحها بعض المساحة سوف تتعلم. ”

 

 

كنا صغارا على أية حال صحيح ؟ لقد كنت في الثانية عشر من عمري في هذا الجسد ، هل كان هذا الجسد قادرا على التكاثر حتى الآن ؟ يا إلهي الآن أنت تفكر أكثر من اللازم آرثر.

ربتت على ذراع والدي بشكل ضعيف عندما سحبتها بسرعة لأنني شعرت بأن جسدي بدأ بإطلاق إنذار الألم.

 

 

 

“يجب أن أتركك ترتاح يا بني.”

بعد فترة وجيزة من الصمت سألته شيئا كان يزعجني.

 

كان لدى أبي إبتسامة عريضة حالما لاحظ كم بدوت أفضل من قبل.

قام بقرص أنفي بهدوء وخرج من الباب تاركًا إياي ، بينما كنت أتسائل عن ما حدث مع والدتي لدرجة أنها أصيبت بصدمة وأصبحت لا تستخدم قوتها.

لقد قامت بحركتها ضدي بينما كنت في هذه الحالة الضعيفة … إنها ذكية بالتأكيد ، كنت أحدق في الباب الذي خرجت من خلاله ، كما وصلت يدي أخيرا إلى شفتاي واستلقيت هناك بشكل مصدوم ، عندنا لمست شفتاي كما لم يستطع عقلي إلا أن يتذكر الطعم الناعم والرطب لشفتيها.

 

لم أكن أكره تيس ، في الواقع كنت معجبا بها لكن لا تزال غير ناضجة في بعض الامور ، لكن لا ينبغي أن أدع ذلك يكون عذرا ، أليس كذلك ؟

“كيو؟”

 

 

اللعنة! كل هذا كان بسبب هذا الجسم الملعون! مع هذه الهرمونات الهائجة في جسدي!.

سألتني سيلفي عما كنت أفكر به ، عندما هززت رأسي وأجبت.

 

 

 

“لا شيء يا سيلفي …اتمنى”

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط