نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 62

اعضاء الفريق

اعضاء الفريق

قفزت إلى فراشي عند وصولي إلى غرفتي وغطيت وجهي المحترق.

تحدثت كلير عن هذا و بدأت في كتابة الألوان المختلفة التي ستتوهج بها سكاكين اعضاء اللجنة.

 

 

لم يسعني إلا أن أطلق صرخات سعيدة بينما كنت أتدحرج ذهابًا وإيابًا في سريري.

 

 

 

“هيهيهي …” أوه لا! كنت أضحك مثل المنحرفة.

 

 

 

لكن … لكن أرث أخيرًا قبلني ، هو من قام بتقبيلي!

 

 

 

“هيهي …” قمت بلف نفسي بداخل بطانيتي لعدم تمكني من الهدوء بينما كنت أتدحرج ، لقد تذكرت صورته وهو يميل إلى الأمام لتقبيلني ، مما أجبر شفتي على الإنكماش ، لقد شعرت بشعور مختلف عما شعرت به عندما قبلته ، لم أستطع شرح ذلك تمامًا لكنه كان بالتأكيد شعورًا أفضل.

 

 

 

“يمكنني التعود على هذا …”

 

 

“هل يمكنني التطوع لتولي دورية أختي أيضًا؟ تستطيعون اتهامي بالحماية المفرطة لكنني لست مرتاحًا لمعرفة أن كاثيلن قد تكون في خطر أثناء نومي “. تحدث كورتيس بينما كان يحك رأسه لكنه نظر إلي على وجه التحديد.

تمتمت بصوت عالٍ عن غير قصد بينما كنت أفرك شفتاي بهدوء ، دحرجت على سريري مرة أخرى بسبب الاحراج عندما تذكرت الحدث مرة أخرى.

 

 

 

بدأت أتخيل كيف سيكون زواجنا ، كنت أرغب في أن يكون جميلا للغاية! ، اتسائل كيف سيبدو أطفالنا؟ كان آرثر جيد المظهر ولم أكن قبيحة أيضًا ، يجب أن يكونوا بخير ، أليس كذلك؟ ولكن من أجل إنجاب الأطفال ، كنا بحاجة إلى …

 

 

 

كنت أشعر بالبخار يخرج من أذني عندما تخيلته ، أعني لقد تعلمت كيف يولد الأطفال من معلمتي المنزلية ولكن …

 

 

 

لالا لا لا لا! الوقت مبكر جدا! وإلى جانب ذلك … أراد آرثر أن أمنحه بعض الوقت ، تساءلت ما الذي قصده بذلك؟ هل كان يقصد أننا سوف نتصرف وكأن هذه الليلة لم تحدث أبدًا؟

“حسنًا … بما أن كاثيلن تقوم بالحراسة بمفردها خلال فترة ما بعد الظهر ، أعتقد أن هذا سيكون عادلاً ، سأسمح بذلك لكن آرثر ، كاثيلن ، يمكنني أن اقول بالفعل أنكم من النوع الذي يحاول التعامل مع الأمور بنفسه ، ومع ذلك ، أنا أمر كلاكما كقائدة لطلب المساعدة فورًا بمجرد أن تعتقد أنك بحاجة إليها ”

 

 

لم أكن أريد ذلك!

بدأت أتخيل كيف سيكون زواجنا ، كنت أرغب في أن يكون جميلا للغاية! ، اتسائل كيف سيبدو أطفالنا؟ كان آرثر جيد المظهر ولم أكن قبيحة أيضًا ، يجب أن يكونوا بخير ، أليس كذلك؟ ولكن من أجل إنجاب الأطفال ، كنا بحاجة إلى …

 

أجبته بينما كنت أدفع وجهه بعيدًا عن وجهي ، “لا يبدو أنك تتلاعب بالمعدن ، أو تستخدم الصوت للتحكم في الأوتار المعدنية.”

لكن هل سمح لي أن أغضب منه بسبب ذلك؟ هل كنت قاسية عليه؟ كنت أعلم أن لديه سببا د لكنني لا أستطيع أن أكون مترددًة في هذا الأمر ، أليس كذلك؟

 

 

مع منطقة الجاذبية المنخفضة المحيطة به ، كان ثيودور قادرًا على صد الصخرة بسهولة ، لكن خلال اللحظة الوجيزة التي اعترضت فيها الصخرة رؤيته ، اندفعت نحوه.

ماذا لو انتهى الأمر بفتاة أخرى معجبة به أيضًا واختارها؟ في النهاية كنت مجرد فتاة عنيفة مدللة بعد كل شيء لماذا سيختارني؟

قفزت إلى فراشي عند وصولي إلى غرفتي وغطيت وجهي المحترق.

 

 

كلما فكرت في الأمر أكثر أصبحت محبطًة أكثر ، حسنا تيس ، كلانا ما زلنا صغارًا حقًا ، حتى لو استغرق الأمر وقتًا ، فأنا متأكدة من أنه سينجح في النهاية ، أليس كذلك؟

“آه … لا أستطيع أن أصدق أنني ما زلت لا أستطيع أن اصيبك حتى بضربة واحدة يت ثيودور. أوه ، يا آرثر “. أدار كورتيس رأسه نحوي بينما كان يفرك ظهره.

 

 

جاه! توقفي عن إحباط نفسك ودعينا ننام فقط!

 

 

“لست مضطرًا إلى …”

[ منظور أرثر ليوين ]

“يا إلهي … هذا غير عادل.” تذمرت دورادريا وهي تهز كتفيها محبط.

 

 

لقد كنت معتادًا على جعل سيلفي توقظني ، عادةً ما كان الصراخ بداخل رأسي بشكل عالي كافيا لإيقاظي ، لكن اليوم أيقظتني بعضة حادة في أنفي.

مشيت نحوه وربت على كتفه قبل أن أخرج من الغرفة مع سيلفي التي ركضت خلفي.

 

جلست كلير في نهاية الطاولة والسبورة خلفها بينما جلس كاي وثيودور عن يمينها ويسارها ، لم أكن أعرف حقًا ما إذا كان هناك ترتيب جلوس معين ، لذلك بقيت واقفًا ، منتظرًا أن يجلس الجميع أولاً ؤ على جانب كاي جلس كورتيس وفيريث بينما جلس على جانب ثيودور دورادريا وكاثيلن ، كان المقعد الوحيد المتاح مقابل مقعد كلير مباشرة ، لذا جلست هناك وانتظرت حتى يبدأ الاجتماع ، كان قد أصابني النعاس من الاستيقاظ مبكرًا.

“كيو!”

 

 

“هل حدث شيء جيد؟ أنت سعيد بعض الشيء ، إنه أمر مقلق “.

صرخت عندما استيقظت ، وفركت أنفي الحمر بينما عادت سيلفي إلى النوم بعد القيام بعملها ، بدت سيلفي أكثر نشاطًا في الليل لأنها كانت تأخذ قيلولة متكررة طوال اليوم.

 

 

تحدثت كاثيلين ولكن يمكنني أن أقول إنها كانت مترددة ولم تجد الكلمات لتقولها بعد ذلك.

بعد أن اغتسلت ، شاهدت إيلايجا وهو لا يزال يشخر بصوت عالٍ أثناء نومه بينما كان عليّ أن أستيقظ مبكرًا. لم يكن بإمكاننا عكس على ذلك الآن ، أليس كذلك؟

“آخر مسألة هي المراقبة في الليل ، أعلم أن هذا قد يكون كثيرًا جدًا بالنسبة لشخص واحد ، لذلك سنقوم بالتناوب في أزواج من أجل د هذه المهمة “. نظرت قائدتنا حولها في حالة وجود أي اعتراضات.

 

 

“صباح الخير!” صفعت شريك غرفتي.

 

 

 

“آه! ماذا؟ هاه ؟! ماذا يحدث هنا؟”

أومأ كلانا برأسه بالموافقة قبل أن تشير كلير إلى بدء المبارزة.

 

“آه ، آرثر! أنت هنا!”

على ما يبدو جعلته الصفعة المفاجئة يشعر بالذعر ، لأنه اتخذ في وضع دفاعي بيده اليمنى مباشرة ، كان على استعداد لضرب الشخص الذي هاجمه.

أكثر ما تعلمته من هذا العالم لم يكن السحر أو القتال.

 

 

“لا شيئ! فقط أقول صباح الخير “.

كانت الغرفة تتكون من طابقين ، كان الطابق الأدنى عبارة عن مساحة واسعة بها جميع أنواع المعدات وأيضًا ساحة لمباريات التدريب ، أدت مجموعة من السلالم إلى شرفة بالطابق الثاني تطل على الطابق السفلي ، أما الطابق الثاني فقد تم وضع لوحة كتابة فيه وبعض الخزائن وطاولة بيضاوية كبيرة بها ثمانية مقاعد بالضبط.

 

 

هززت كتفي ، وربطت السكين بزي اللجنة التأديبية.

لقد فشل هجوم كورتيس عندما انهار على ركبتيه ، وسقط سيفه بشدة على الأرض أمام ثيودور.

 

 

آخ … لدي ساعتين قبل بدء الفصل ، لقد أيقظتني فقط لتقول صباح الخير؟ ” تذمر ايلايجا وهو يلف نفسه ببطانيته مثل شرنقة مؤقتة.

رأيت وجه ثيودور المحبط مع قبضته اليمنى مرفوعة.

 

“هل أنت متأكد من أنه يمكنك التعامل مع ذلك ، كورتيس؟” سألت كلير ، سيكون من الصعب القيام بدورية شخصين في الليل.

“نعم! ساذهب لحضور أول اجتماع للجنة التأديبية! ” ألقيت نظرة أخيرة للتأكد من أنني لم أنس أي شيء عندما اخرج صديقي رأسه من تحت بطانيته.

“لا ، أنا بخير ، علاوة على ذلك المبارزة لم تنته بعد “. عبس كورتيس وهو يقفز على قدميه ويلتقط سيفه.

 

 

“هل حدث شيء جيد؟ أنت سعيد بعض الشيء ، إنه أمر مقلق “.

 

 

“كاي ، هل تريد مساعدتي؟” نظرت كلير مرة أخرى إلى الرجل ذ الأعين الضيقة .

سواء كان ذلك بسبب أنه كان يدرسني أو كان يحاول فقط تركيز رؤيته علي لأنه لم يكن يرتدي نظارته الا أنه بدأ بإغماض عينيه المنتفختين قليلاً.

 

 

عندما فتحت الباب رأيته فجأة كورتيس يطير نحوي واصطدم بالحائط المجاور لي بضربة عنيفة!

“إنك تتخيل الأشياء ، ايلايجا” ،

 

 

“ضعيف!”

تحدثت بضحكة خافتة ، وسرعان ما ارتديت حذائي قبل أن أتجه نحو الباب.

 

 

لقد جاء كاي ورائي وأمال رأسه إلى الأمام متجاوزًا كتفي لذا كان وجهه المبتسم بجوار وجهي تمامًا.

“مريب …” تمتم قبل أن يستسلم لجسده الذي يطالب بالعودة إلى النوم.

 

 

“توقف عن كونك طفلا! أفضل طريقة للتخلص من هذا الألم هو التحرك ، ألا تعلم؟ ”

بعد التاكد من عدم وجود أي شخص ، قفزت من المبنى واستخدمت تعزيز الرياح لتخفيف هبوطي ، لقد طفت سيلفي للأسفل بينما بدت سخيفة حقًا بالنسبة لي مع أذنيها المتضخمتين في مواجهة الريح.

 

 

أومأ كلانا برأسه بالموافقة قبل أن تشير كلير إلى بدء المبارزة.

بعد أن هبطت سيلفي فوق رأسي بشكل ناعم ، أخذت بعض الوقت لاختبار جسدي مع بعض تمارين التمدد ، لم أستطع أن أقول إنني كنت في حالة جيدة ، لكن التحسن منذ أمس جعلني اشعر بشكل أفضل ، لقد كانت هذه الأوقات و الإصابات هي التي أشعرتني فيها حقًا بنتائج خوض تجربة استيعاب إرادة سيلفيا.

“صباح الخير!” صفعت شريك غرفتي.

 

 

هذا ذكرني … يجب أن أساعد تيس في استيعاب إرادتها ،كيف من المفترض أن أتصرف معها على أي حال؟ لا أصدق أنني قبلتها بالأمس.

 

 

 

بالتفكير في الماضي ، أدركت أنه حتى في حياتي الماضية ، لم أتجاوز نقطة التقبيل أبدًا وكان الطرف الآخر دائمًا هو الذي يبدأ الامر ، لم أكن أبدًا مهتمًا بالوقوع في الحب ،بل العكس كنت أخشى الحب ء حتى أنني تجنبت جانب العلاقات الجنسية المنفصلة لأنني كنت أخشى أن تؤدي بداية علاقة جسدية إلى ارتباطات عاطفية ، لقد عزلت نفسي في التدريب بعيدًا عن المظاهر العامة والمعارك ، وتأكدت من عدم وجود أي شخص أحمل له أي مشاعر او اهمية أو أي شخص يمكن استخدامه كأداة ضدي.

 

 

لقد كنت معتادًا على جعل سيلفي توقظني ، عادةً ما كان الصراخ بداخل رأسي بشكل عالي كافيا لإيقاظي ، لكن اليوم أيقظتني بعضة حادة في أنفي.

أكثر ما تعلمته من هذا العالم لم يكن السحر أو القتال.

فيريث – الأخضر

 

لقد كنت معتادًا على جعل سيلفي توقظني ، عادةً ما كان الصراخ بداخل رأسي بشكل عالي كافيا لإيقاظي ، لكن اليوم أيقظتني بعضة حادة في أنفي.

لا إن ما أدركته هو أن هذه الحياة قد أجبرتني على فتح قلبي القاسي والسماح للناس بأن يكون لهم أهمية بالنسبة لي ، هذا يعني أيضًا أنني يجب أن أكون أقوى من نفسي السابقة لأن لدي أشخاصًا أحميهم هذه المرة.

“آه … لا أستطيع أن أصدق أنني ما زلت لا أستطيع أن اصيبك حتى بضربة واحدة يت ثيودور. أوه ، يا آرثر “. أدار كورتيس رأسه نحوي بينما كان يفرك ظهره.

 

“حسنًا … بما أن كاثيلن تقوم بالحراسة بمفردها خلال فترة ما بعد الظهر ، أعتقد أن هذا سيكون عادلاً ، سأسمح بذلك لكن آرثر ، كاثيلن ، يمكنني أن اقول بالفعل أنكم من النوع الذي يحاول التعامل مع الأمور بنفسه ، ومع ذلك ، أنا أمر كلاكما كقائدة لطلب المساعدة فورًا بمجرد أن تعتقد أنك بحاجة إليها ”

بدأت بالضياع بداخل أفكاري ، وكدت أن افزت غرفة اللجنة التأديبية.

 

 

 

كان بإمكان اللجنة الحصول على واحدة من أكبر الغرف في الأكاديمية بحيث يمكن أن تعتبر كغرفة تدريب أيضًا ؤ لقد تأخرت منذ أن استيقظت بشكل متأخر قليلاً عما كان متوقعاً ، لكن لم يكن هنالك أصوات مرتفعًا جدًا هنا ، لذلك كنت آمل ألا أكون آخر شخص يصل إلى هناك.

أومأ كلانا برأسه بالموافقة قبل أن تشير كلير إلى بدء المبارزة.

 

إستمتعوا~~

عندما فتحت الباب رأيته فجأة كورتيس يطير نحوي واصطدم بالحائط المجاور لي بضربة عنيفة!

 

 

 

“لا تزال ضعيفا للغاية!”

“هل حدث شيء جيد؟ أنت سعيد بعض الشيء ، إنه أمر مقلق “.

 

 

رأيت وجه ثيودور المحبط مع قبضته اليمنى مرفوعة.

“مريب …” تمتم قبل أن يستسلم لجسده الذي يطالب بالعودة إلى النوم.

 

أعتذر حقا عن تكرر الفصل لم اعلم ما حدث المهم انني اصلحت الأمر واعتذر مجددا?

“آه ، آرثر! أنت هنا!”

 

 

 

لوحت كلير بليدهارت ، التي كانت تشاهد المبارزة من الجانب بيدها.

تركت نفسا تنهد مرتاحا ، يبدو أنه كان بإمكاني الحصول على أقل من ساعة من النوم قبل بدء صفي الأول ، كان هناك زوجان من الأرائك التي تبدو مثالية لقيلولة في الطابق السفلي.

 

“آه … لا أستطيع أن أصدق أنني ما زلت لا أستطيع أن اصيبك حتى بضربة واحدة يت ثيودور. أوه ، يا آرثر “. أدار كورتيس رأسه نحوي بينما كان يفرك ظهره.

“آه … لا أستطيع أن أصدق أنني ما زلت لا أستطيع أن اصيبك حتى بضربة واحدة يت ثيودور. أوه ، يا آرثر “. أدار كورتيس رأسه نحوي بينما كان يفرك ظهره.

إستمتعوا~~

 

انطلق ثيودور على الفور مثل ثور مسعور ، لقد عززت جسدي باستخدام خاصية الرياح للتنقل حول الحلبة ، والحفاظ على مسافة أمنه. لم يكن سحر جاذبية ثيودور شيئًا يمكن الاستخفاف به نظرًا لأن قواه كانت تتمتع بقدرات هجومية ودفاعية متزامنة.

“هل تحتاج إلى مساعدة؟” مددت يدي بينما كانت سيلفي تهز ذيلها لكن كورتيس هز رأسه.

 

 

سقطت الصخرة التي ضربها ثيودور فوقه مباشرة بسبب التغير المفاجئ في الجاذبية ، لقد أدى وزن الصخرة من الجاذبية المتزايدة إلى إسقاط ثيودور على بطنه في وضع مضحك تقريبًا.

“لا ، أنا بخير ، علاوة على ذلك المبارزة لم تنته بعد “. عبس كورتيس وهو يقفز على قدميه ويلتقط سيفه.

 

 

لقد كنت معتادًا على جعل سيلفي توقظني ، عادةً ما كان الصراخ بداخل رأسي بشكل عالي كافيا لإيقاظي ، لكن اليوم أيقظتني بعضة حادة في أنفي.

جلست بجوار كلير على إحدى الأرائك ، و شاهدت استئناف المبارزة بين كورتيس وثيودور.

لالا لا لا لا! الوقت مبكر جدا! وإلى جانب ذلك … أراد آرثر أن أمنحه بعض الوقت ، تساءلت ما الذي قصده بذلك؟ هل كان يقصد أننا سوف نتصرف وكأن هذه الليلة لم تحدث أبدًا؟

 

لقد إستعملت الأسلوب الذي إخترعته فيه من خلال استلهام أسلوب خطوات الوميض ، وتسارعت نحوه بمساعدة العاصفة القوية التي إستدعيتها ورائي.

“هاه!”

لقد جاء كاي ورائي وأمال رأسه إلى الأمام متجاوزًا كتفي لذا كان وجهه المبتسم بجوار وجهي تمامًا.

 

 

اندفع كورتيس للأمام بعد أن عزز سيفه عن طريق نار مشتعلة ، ولكن عندما كان على وشك الوصول إلى نطاق ثيودور ، إختفى كورتيس على الفور ، تاركًا وراءه خطى متفحمة قبل الظهور على يمين ثيودور.

 

 

 

كان رد فعل ثيودور فوريًا حيث رفع ذراعه اليمنى القوية بسرعة خارقة.

كان ثيودور في يطفوا في الهواء وذراعيه تحترقان قليلاً مع قليل من البخار ، لكن بخلاف ذلك لم يصب بأذى ، لقد إستخدم سحر الجاذبية على نفسه ، كان ثيودور يطفوا ببطء بينما كان يركز على تعويذته التالية.

 

 

“ضعيف!”

تحدثت بينما كنت أعلم السبب الحقيقي وراء رغبة كورتيس في تولي مناوبتة شقيقته ، يمكنني أن أفهم نوعًا ما من وجهة نظره ، كوني أخًا أكبر.

 

بدأت كلير في كتابة جميع أسمائنا على السبورة بينما قسمتنا إلى فرق كانت قد قررت تشكيلها بالفعل.

لقد فشل هجوم كورتيس عندما انهار على ركبتيه ، وسقط سيفه بشدة على الأرض أمام ثيودور.

بعد التاكد من عدم وجود أي شخص ، قفزت من المبنى واستخدمت تعزيز الرياح لتخفيف هبوطي ، لقد طفت سيلفي للأسفل بينما بدت سخيفة حقًا بالنسبة لي مع أذنيها المتضخمتين في مواجهة الريح.

 

“هل أنت متأكد من أنه يمكنك التعامل مع ذلك ، كورتيس؟” سألت كلير ، سيكون من الصعب القيام بدورية شخصين في الليل.

كان لدى ثيودور ابتسامة مصطنعة على وجهه لكنها سرعان ما أصبحت جادة حيث أدرك خطة كورتيس.

 

 

 

“إنفجر!” صرخ كورتيس بصوت متوتر.

 

 

وقف كورتيس على قدميه وحمل سيفه في يده ، كان يستعد بالفعل لتعويذة أخرى ، كما رأيت جراودر يهز ذيله بلا كلل من الجانب الآخر من الغرفة.

السيف الذي لم يكن لديه أي حياة بدأ يتوهج بلون أحمر خافت حتى اندلعت ألسنة اللهب منه في كل الاتجاهات.

كان بإمكان اللجنة الحصول على واحدة من أكبر الغرف في الأكاديمية بحيث يمكن أن تعتبر كغرفة تدريب أيضًا ؤ لقد تأخرت منذ أن استيقظت بشكل متأخر قليلاً عما كان متوقعاً ، لكن لم يكن هنالك أصوات مرتفعًا جدًا هنا ، لذلك كنت آمل ألا أكون آخر شخص يصل إلى هناك.

 

“هل تحتاج إلى مساعدة؟” مددت يدي بينما كانت سيلفي تهز ذيلها لكن كورتيس هز رأسه.

ركزت كلير على الدخان ، وهي تظن أن كلا من السيف وثيودور بالداخل ، لكنني نقرت على كتفها وأشرت إليها لتنظر.

“هل تحتاج إلى مساعدة؟” مددت يدي بينما كانت سيلفي تهز ذيلها لكن كورتيس هز رأسه.

 

 

كان ثيودور في يطفوا في الهواء وذراعيه تحترقان قليلاً مع قليل من البخار ، لكن بخلاف ذلك لم يصب بأذى ، لقد إستخدم سحر الجاذبية على نفسه ، كان ثيودور يطفوا ببطء بينما كان يركز على تعويذته التالية.

 

 

 

وقف كورتيس على قدميه وحمل سيفه في يده ، كان يستعد بالفعل لتعويذة أخرى ، كما رأيت جراودر يهز ذيله بلا كلل من الجانب الآخر من الغرفة.

 

 

“هل تحتاج إلى مساعدة؟” مددت يدي بينما كانت سيلفي تهز ذيلها لكن كورتيس هز رأسه.

“حسنا! أعتقد أن الوقت قد حان للتوقف! ”

عظيم ، رجل عضلي يحل محل إمرأة عضلية.

 

 

وقفت كلير وصفقت بيدها لكن لا يبدو أن أيًا منهما قد سمعها حتى تنهدت بسخط.

مع منطقة الجاذبية المنخفضة المحيطة به ، كان ثيودور قادرًا على صد الصخرة بسهولة ، لكن خلال اللحظة الوجيزة التي اعترضت فيها الصخرة رؤيته ، اندفعت نحوه.

 

“ماذا فعل كاي هناك؟”

“كاي ، هل تريد مساعدتي؟” نظرت كلير مرة أخرى إلى الرجل ذ الأعين الضيقة .

 

 

 

“فهمت أيتها الرئيسة!.”

تدخلت كلير بيننا حيث كانت تتأكد من أن ثيودور ، الذي استعاد وعيه بالفعل ، بحلول ذلك الوقت ، كان ثيودور قد أزاح الصخرة عنه وهو ينفض الغبار بصمت عن زيه العسكري ، من المحتمل أن يصاب بكدمة شديدة على ظهره لكن جسده المعزز بالمانا سمح له بتجنب أي إصابة خطيرة لم تكن الصخرة كبيرة جدًا بعد كل شيء.

 

 

غطت أكمام كاي ذراعيه لذا لم أكن أعرف ما الذي كان يخفيه ولكن بأرجحة من ذراعيه ، انطلقت خيوط معدنية رفيعة باتجاه تيودور وكيرتس ، لتشكل سياجًا معدنيًا مؤقتًا بينهما.

“بالكاد ، أشعر بالفضول قليلاً لمعرفة ما فعلته للتو”

 

 

حتى بعد تعزيزي عيني ، لم أتمكن من تحديد أي سمة أساسية واضحة في مهارته ، مما جعلني أتسائل بالضبط عما يمكن أن يفعله.

 

 

 

أوقف كل من كيرتس وثيودور تعويذاتهما ونظروا نحو كاي في حيرة.

 

 

أكثر ما تعلمته من هذا العالم لم يكن السحر أو القتال.

“أوامر الزعيمة [ دعونا نوقف المبارزة الآن ]” ظل وجه كاي المبتسم على حاله مع تراجع الأوتار العديدة إلى داخل أكمامه.

لقد لاحظت كلير أن المحادثة كانت تأخذ منعطفًا نحو الأسوأ.

 

 

“ماذا فعل كاي هناك؟”

حتى بعد تعزيزي عيني ، لم أتمكن من تحديد أي سمة أساسية واضحة في مهارته ، مما جعلني أتسائل بالضبط عما يمكن أن يفعله.

 

 

سألت كلير الذي كانت تهز رأسها في كورتيس وثيودور.

“يا إلهي … هذا غير عادل.” تذمرت دورادريا وهي تهز كتفيها محبط.

 

 

“لا أحد يعرف حقًا ، لقد احتفظ بها سرا ومما يمكنني رؤيته ، لا توجد أي سمة عنصرية محددة لديه كلما استخدم مهاراته “.

 

 

 

“هل اثرت إهتمامك يا آرثر؟”

 

 

 

لقد جاء كاي ورائي وأمال رأسه إلى الأمام متجاوزًا كتفي لذا كان وجهه المبتسم بجوار وجهي تمامًا.

تحدثت كلير عن هذا و بدأت في كتابة الألوان المختلفة التي ستتوهج بها سكاكين اعضاء اللجنة.

 

 

“بالكاد ، أشعر بالفضول قليلاً لمعرفة ما فعلته للتو”

“آخر مسألة هي المراقبة في الليل ، أعلم أن هذا قد يكون كثيرًا جدًا بالنسبة لشخص واحد ، لذلك سنقوم بالتناوب في أزواج من أجل د هذه المهمة “. نظرت قائدتنا حولها في حالة وجود أي اعتراضات.

 

 

أجبته بينما كنت أدفع وجهه بعيدًا عن وجهي ، “لا يبدو أنك تتلاعب بالمعدن ، أو تستخدم الصوت للتحكم في الأوتار المعدنية.”

[ منظور أرثر ليوين ]

 

كاي – الفضي

“بارد جدا ، سأخبرك إن أردت ، لكن لسوء الحظ ، إذا فعلت ذلك فسوف أضطر إلى قتلك ” أجاب بشكل غير مبالي ، مما جعلني أرفع حاجباي.

 

 

“أوامر الزعيمة [ دعونا نوقف المبارزة الآن ]” ظل وجه كاي المبتسم على حاله مع تراجع الأوتار العديدة إلى داخل أكمامه.

“يا؟ هل هذا تهديد؟ “.

“لا تزال ضعيفا للغاية!”

 

“فهمت أيتها الرئيسة!.”

لقد لاحظت كلير أن المحادثة كانت تأخذ منعطفًا نحو الأسوأ.

 

 

 

“يبدو أننا ما زلنا نفتقد عددًا من الأشخاص! لا يزال فيريث وكاثيلن ودورادريا غير موجودين هنا – آه ، ها هم هنا! ” تحدثت وهي تدفع كلانا نحو الباب.

 

 

 

كان فيريث يتشاجر قليلاً مع دورادريا حول شيء ما بينما جاءت كاثيلن وراءهما ، رفعت يدي لألوح في إتجاه كاثيلن ولكن بمجرد أن إلتقت أعيننا ، أدارت رأسها على الفور قبل أن تسير في اتجاه آخر.

 

 

تحدثت كلير عن هذا و بدأت في كتابة الألوان المختلفة التي ستتوهج بها سكاكين اعضاء اللجنة.

“آه آرثر ، منافسي! هل شفيت؟ أعتقد أننا ما زلنا بحاجة إلى المبارزة ولكن أعتقد أنه سيكون من الأفضل تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتهاء من العمل على الاعويذة التي كنت أتدرب عليها! ليس لأنني خائف من أن أخسر أي شيء ، أنا فقط مجرد أمنحك المزيد من الوقت للتعافي”. صعد فيريث إلى جانبي ووضع ذراعه على كتفي وهو يضحك بشدة.

ركزت كلير على الدخان ، وهي تظن أن كلا من السيف وثيودور بالداخل ، لكنني نقرت على كتفها وأشرت إليها لتنظر.

 

“ومع ذلك ، فقد ناقشت بالفعل مسألة من سيقوم بالدورية بداخل الحرم الجامعي بمفرده بين اعضاء المستوى الأدنى ، وقد تطوعت كاثيلن لتولي هذه المهمة ، كاثيلن تذكري أنه على الرغم من وجود طلاب أكبر في الفصل ، إلا أننا سنواصل مساعدتك ، أنت جزء من اللجنة التأديبية ، لذا إذا تورطتي في موقف لا تثقين فيه بقدرتك على التعامل معه بنفسك ، فاطلبي المساعدة “.

“الآن وقد حضر الجميع هنا ، أود أن تأتوا جميعًا للجلوس حتى نتمكن من بدء الاجتماع.” قادتنا كلير نحو المائدة المستديرة في الطابق الثاني.

لم يفهم ثيودور حقًا ما كنت أفعله حيث استمر في توجيه اللعنا إلي ، وزاد إحباطه أكثر فأكثر بسبب الهروب والركل الحجارة عليه.

 

 

كانت الغرفة تتكون من طابقين ، كان الطابق الأدنى عبارة عن مساحة واسعة بها جميع أنواع المعدات وأيضًا ساحة لمباريات التدريب ، أدت مجموعة من السلالم إلى شرفة بالطابق الثاني تطل على الطابق السفلي ، أما الطابق الثاني فقد تم وضع لوحة كتابة فيه وبعض الخزائن وطاولة بيضاوية كبيرة بها ثمانية مقاعد بالضبط.

أكثر ما تعلمته من هذا العالم لم يكن السحر أو القتال.

 

“حسنًا ، لكن آرثر مصاب ، لذا سيستمر هذا لدقيقة واحدة فقط ، اسمحوا لي أن أفعل الحاجز هذه المرة حتى لا يكون لدينا أي جدران متصدعة “.

جلست كلير في نهاية الطاولة والسبورة خلفها بينما جلس كاي وثيودور عن يمينها ويسارها ، لم أكن أعرف حقًا ما إذا كان هناك ترتيب جلوس معين ، لذلك بقيت واقفًا ، منتظرًا أن يجلس الجميع أولاً ؤ على جانب كاي جلس كورتيس وفيريث بينما جلس على جانب ثيودور دورادريا وكاثيلن ، كان المقعد الوحيد المتاح مقابل مقعد كلير مباشرة ، لذا جلست هناك وانتظرت حتى يبدأ الاجتماع ، كان قد أصابني النعاس من الاستيقاظ مبكرًا.

حتى بعد تعزيزي عيني ، لم أتمكن من تحديد أي سمة أساسية واضحة في مهارته ، مما جعلني أتسائل بالضبط عما يمكن أن يفعله.

 

 

ألقيت نظرة خاطفة على سيلفي التي قفزت من رأسي وبدأت باللعب مع جراودر حتى بدأت قادئتنا بالحديث.

“كيف سنتواصل مع بعضنا البعض؟” رفع فيريث يده

 

 

“هذا هو الاجتماع الأول مع جميع الاضعاء ، وكذلك اليوم الأول الذي سنبدأ فيه العمل بشكل رسمي”.

كان رد فعل ثيودور فوريًا حيث رفع ذراعه اليمنى القوية بسرعة خارقة.

 

أجبته بينما كنت أدفع وجهه بعيدًا عن وجهي ، “لا يبدو أنك تتلاعب بالمعدن ، أو تستخدم الصوت للتحكم في الأوتار المعدنية.”

“على الرغم من أن هذه هي السنة الأولى التي يتم إنشاء هذه اللجنة فيها ، إلا أنني أعمل مع المديرة جودسكي ورئيسة مجلس الطلاب لدينا حول كيفية هيكلة اللجنة التأديبية وإدارتها بكفاءة من أجل خلق بيئة لا تتسامح مع التنمر والقتالات المخالفة وكذلك الدخلاء ، لذلك قررنا تقسيم اللجنة التأديبية إلى فريقين ، يتم الفصل بين هذين الفريقين من قبل اعضاء المستوى الأدنى وأعضاء المستويات العليا ، سوف ينقسم الطلبة الكبار تيودور ، كورتيس وكاي وأنا إلى أزواج وسيراقبون الحرم الأكاديمي في الصباح نظرًا لعدم وجود دروس لدينا ، سيتم تقسيم الطلاب من الطبقة الدنيا ، كاثيلن وفيريث ودورادريا وآرثر إلى فريقين وسيتجولون في الحرم الجامعي في فترة ما بعد الظهر بينما يحضر الطلاب الكبار دروسًهم”.

 

 

أجبته بينما كنت أدفع وجهه بعيدًا عن وجهي ، “لا يبدو أنك تتلاعب بالمعدن ، أو تستخدم الصوت للتحكم في الأوتار المعدنية.”

بدأت كلير في كتابة جميع أسمائنا على السبورة بينما قسمتنا إلى فرق كانت قد قررت تشكيلها بالفعل.

 

 

استطعت أن أرى حرفيًا بعض العروق وهي تنفجر د على رأسه ، بينما كان وجه الجميع يتحول إلى تعبير مرعب.

قبل أن تتاح لي الفرصة لرفع يدي ، كانت كلير تعرف بالفعل ما كنت على وشك قوله وتدخلت.

 

 

“هل تريد قول قبل أن نبدأ؟” سأل ثيودور وهو يحرك رقبته.

“نظرًا لأن آرثر يأخذ كل من الفصول العليا والأدنى ، فسيتم إعفاؤه من هذا الواجب ، ومع ذلك ، يجب أن يكون على أهبة الاستعداد في جميع الأوقات في حالة الحاجة إلى الدعم ، أيضًا ، لقد حصلت على إذن من المديرة للسماح لك بالتأخر لعشر دقائق عن الفصول الدراسية ، لذلك فقط خذ وقتك بين الفصول الدراسية وكن على اطلاع في حال وجود د أي مشكلة “. لقد ابتسمت بارتياح وأنا أضع ذراعي نحو لأسفل.

“هاه!”

 

سقطت الصخرة التي ضربها ثيودور فوقه مباشرة بسبب التغير المفاجئ في الجاذبية ، لقد أدى وزن الصخرة من الجاذبية المتزايدة إلى إسقاط ثيودور على بطنه في وضع مضحك تقريبًا.

“ومع ذلك ، فقد ناقشت بالفعل مسألة من سيقوم بالدورية بداخل الحرم الجامعي بمفرده بين اعضاء المستوى الأدنى ، وقد تطوعت كاثيلن لتولي هذه المهمة ، كاثيلن تذكري أنه على الرغم من وجود طلاب أكبر في الفصل ، إلا أننا سنواصل مساعدتك ، أنت جزء من اللجنة التأديبية ، لذا إذا تورطتي في موقف لا تثقين فيه بقدرتك على التعامل معه بنفسك ، فاطلبي المساعدة “.

جعلت الريح تتكثف تحت قدمي ، وانطلقت تجاهه بسرعة مفاجئة.

 

“كيف سنتواصل مع بعضنا البعض؟” رفع فيريث يده

لقد حولت نظرها إلى كاثيلن وهي تقول هذا ، لذا أومأت الأميرة برأسها ببساطة بينما كان كورتيس يظهر نظرة خفيفة من القلق على وجهه.

“نعم! ساذهب لحضور أول اجتماع للجنة التأديبية! ” ألقيت نظرة أخيرة للتأكد من أنني لم أنس أي شيء عندما اخرج صديقي رأسه من تحت بطانيته.

 

“على الرغم من أن هذه هي السنة الأولى التي يتم إنشاء هذه اللجنة فيها ، إلا أنني أعمل مع المديرة جودسكي ورئيسة مجلس الطلاب لدينا حول كيفية هيكلة اللجنة التأديبية وإدارتها بكفاءة من أجل خلق بيئة لا تتسامح مع التنمر والقتالات المخالفة وكذلك الدخلاء ، لذلك قررنا تقسيم اللجنة التأديبية إلى فريقين ، يتم الفصل بين هذين الفريقين من قبل اعضاء المستوى الأدنى وأعضاء المستويات العليا ، سوف ينقسم الطلبة الكبار تيودور ، كورتيس وكاي وأنا إلى أزواج وسيراقبون الحرم الأكاديمي في الصباح نظرًا لعدم وجود دروس لدينا ، سيتم تقسيم الطلاب من الطبقة الدنيا ، كاثيلن وفيريث ودورادريا وآرثر إلى فريقين وسيتجولون في الحرم الجامعي في فترة ما بعد الظهر بينما يحضر الطلاب الكبار دروسًهم”.

“كيف سنتواصل مع بعضنا البعض؟” رفع فيريث يده

 

 

ركزت كلير على الدخان ، وهي تظن أن كلا من السيف وثيودور بالداخل ، لكنني نقرت على كتفها وأشرت إليها لتنظر.

“لم نخبركم يا رفاق حتى الآن ، لكن إذا قمت بتخيل أيًا من أعضاء اللجنة التأديبية بينما تضع يدك على الشارة في غمد السكين ، فإن سكين الشخص الذي تتخيله سيصدر ضوءًا ساطعًا ويهتز يشكل ناعم ، كل سكاكين الأعضاء لها لون مميز لذلك تذكروها جيدًا ”

أظهرت لي دورادريا ابتسامة حماسية وهي تسحبني من الخلف إلى ساحة التدريب المخصصة.

 

“هيهي …” قمت بلف نفسي بداخل بطانيتي لعدم تمكني من الهدوء بينما كنت أتدحرج ، لقد تذكرت صورته وهو يميل إلى الأمام لتقبيلني ، مما أجبر شفتي على الإنكماش ، لقد شعرت بشعور مختلف عما شعرت به عندما قبلته ، لم أستطع شرح ذلك تمامًا لكنه كان بالتأكيد شعورًا أفضل.

تحدثت كلير عن هذا و بدأت في كتابة الألوان المختلفة التي ستتوهج بها سكاكين اعضاء اللجنة.

 

 

 

كلير – الوردي

 

 

 

كاي – الفضي

تحدثت بضحكة خافتة ، وسرعان ما ارتديت حذائي قبل أن أتجه نحو الباب.

 

 

ثيودور – الأصفر

غطت أكمام كاي ذراعيه لذا لم أكن أعرف ما الذي كان يخفيه ولكن بأرجحة من ذراعيه ، انطلقت خيوط معدنية رفيعة باتجاه تيودور وكيرتس ، لتشكل سياجًا معدنيًا مؤقتًا بينهما.

 

“يا إلهي … هذا غير عادل.” تذمرت دورادريا وهي تهز كتفيها محبط.

فيريث – الأخضر

 

 

 

دورادريا – الأحمر الغامق

 

 

 

كورتيس – الأحمر

كان فيريث يتشاجر قليلاً مع دورادريا حول شيء ما بينما جاءت كاثيلن وراءهما ، رفعت يدي لألوح في إتجاه كاثيلن ولكن بمجرد أن إلتقت أعيننا ، أدارت رأسها على الفور قبل أن تسير في اتجاه آخر.

 

أتت كلير نحونا ، وأعطتني نظرة اعتذارية ، كانت على وشك إيقاف القتال عندما سار ثيودور أمامها واقترب من دورادريا وهي تتمدد.

كاثيلن – الأزرق

هذا ذكرني … يجب أن أساعد تيس في استيعاب إرادتها ،كيف من المفترض أن أتصرف معها على أي حال؟ لا أصدق أنني قبلتها بالأمس.

 

لوحت كلير بليدهارت ، التي كانت تشاهد المبارزة من الجانب بيدها.

آرثر – الأسود

“هل يمكنني التطوع لتولي دورية أختي أيضًا؟ تستطيعون اتهامي بالحماية المفرطة لكنني لست مرتاحًا لمعرفة أن كاثيلن قد تكون في خطر أثناء نومي “. تحدث كورتيس بينما كان يحك رأسه لكنه نظر إلي على وجه التحديد.

 

 

لقد تساءلت كيف سيبدو الضوء الأسود ، لقد كانت ألوان كل شخص تشرح نفسها وتتوافق مع عناصرهم في الغالب ، يبدو أن فيريث حصل على اللون الأخضر لأنه كان من الجان.

 

 

 

“آخر مسألة هي المراقبة في الليل ، أعلم أن هذا قد يكون كثيرًا جدًا بالنسبة لشخص واحد ، لذلك سنقوم بالتناوب في أزواج من أجل د هذه المهمة “. نظرت قائدتنا حولها في حالة وجود أي اعتراضات.

[خطوة الرياح]

 

 

“هل يمكنني التطوع لتولي دورية أختي أيضًا؟ تستطيعون اتهامي بالحماية المفرطة لكنني لست مرتاحًا لمعرفة أن كاثيلن قد تكون في خطر أثناء نومي “. تحدث كورتيس بينما كان يحك رأسه لكنه نظر إلي على وجه التحديد.

 

 

 

“هل أنت متأكد من أنه يمكنك التعامل مع ذلك ، كورتيس؟” سألت كلير ، سيكون من الصعب القيام بدورية شخصين في الليل.

 

 

 

نظرت إلى كاثيلن ولاحظت أنها تريد التدخل لكنها احتفظت بأفكارها لنفسها.

“حسنًا … بما أن كاثيلن تقوم بالحراسة بمفردها خلال فترة ما بعد الظهر ، أعتقد أن هذا سيكون عادلاً ، سأسمح بذلك لكن آرثر ، كاثيلن ، يمكنني أن اقول بالفعل أنكم من النوع الذي يحاول التعامل مع الأمور بنفسه ، ومع ذلك ، أنا أمر كلاكما كقائدة لطلب المساعدة فورًا بمجرد أن تعتقد أنك بحاجة إليها ”

 

 

“كاثيلن هي شريكتي في الدوريات الليلية ، أليس كذلك؟ يمكنني القيام بذلك بنفسي”

 

 

 

تحدثت بينما كنت أعلم السبب الحقيقي وراء رغبة كورتيس في تولي مناوبتة شقيقته ، يمكنني أن أفهم نوعًا ما من وجهة نظره ، كوني أخًا أكبر.

 

 

 

“لست مضطرًا إلى …”

انطلق ثيودور على الفور مثل ثور مسعور ، لقد عززت جسدي باستخدام خاصية الرياح للتنقل حول الحلبة ، والحفاظ على مسافة أمنه. لم يكن سحر جاذبية ثيودور شيئًا يمكن الاستخفاف به نظرًا لأن قواه كانت تتمتع بقدرات هجومية ودفاعية متزامنة.

 

أكثر ما تعلمته من هذا العالم لم يكن السحر أو القتال.

تحدثت كاثيلين ولكن يمكنني أن أقول إنها كانت مترددة ولم تجد الكلمات لتقولها بعد ذلك.

 

 

 

“حسنًا … بما أن كاثيلن تقوم بالحراسة بمفردها خلال فترة ما بعد الظهر ، أعتقد أن هذا سيكون عادلاً ، سأسمح بذلك لكن آرثر ، كاثيلن ، يمكنني أن اقول بالفعل أنكم من النوع الذي يحاول التعامل مع الأمور بنفسه ، ومع ذلك ، أنا أمر كلاكما كقائدة لطلب المساعدة فورًا بمجرد أن تعتقد أنك بحاجة إليها ”

لقد لاحظت كلير أن المحادثة كانت تأخذ منعطفًا نحو الأسوأ.

 

“كيف سنتواصل مع بعضنا البعض؟” رفع فيريث يده

“فهمت ذلك ،” وعدتها بينما أومأت كاثيلن.

“هذا هو الاجتماع الأول مع جميع الاضعاء ، وكذلك اليوم الأول الذي سنبدأ فيه العمل بشكل رسمي”.

 

 

“حسنًا ، نظرًا لأنه تمت تسوية جميع المسائل التقنية ، فأنتم أحرار في المغادرة أو البقاء هنا والتدرب حتى بدء الدروس ، ستكون الغرفة مفتوحة دائمًا لأعضاء اللجنة ، لذا فكر في هذا على أنه منزل اخر! لقد خيمت بالفعل هنا لبضع ليالٍ ، هاها! ” حكت كلير مؤخرة رأسها بشكل محرج.

 

 

إستمتعوا~~

تركت نفسا تنهد مرتاحا ، يبدو أنه كان بإمكاني الحصول على أقل من ساعة من النوم قبل بدء صفي الأول ، كان هناك زوجان من الأرائك التي تبدو مثالية لقيلولة في الطابق السفلي.

 

 

 

أعطاني كورتيس تربيتًا خفيفا على ظهري قبل أن يتجه لأسفل ، لكن بينما كنت أتبعه ، شعرت بشد على سروالي من الخلف.

 

 

 

“دعونا نتقاتل قليلا ، أيها الفتى جميل! لقد تقاتلت مع الجميع هنا “.

اندفع كورتيس للأمام بعد أن عزز سيفه عن طريق نار مشتعلة ، ولكن عندما كان على وشك الوصول إلى نطاق ثيودور ، إختفى كورتيس على الفور ، تاركًا وراءه خطى متفحمة قبل الظهور على يمين ثيودور.

 

“بالكاد ، أشعر بالفضول قليلاً لمعرفة ما فعلته للتو”

أظهرت لي دورادريا ابتسامة حماسية وهي تسحبني من الخلف إلى ساحة التدريب المخصصة.

 

 

 

“ما زلت لم أتعاف تماما ، دورادريا ، لا أعتقد أن هذه هي فكرة جيدة “، تأوهت بينما يتم جرّي بلا حول ولا قوة.

 

 

 

“توقف عن كونك طفلا! أفضل طريقة للتخلص من هذا الألم هو التحرك ، ألا تعلم؟ ”

 

 

 

لقد سمحت لي بالذهاب وسارت إلى الجانب الآخر من الساحة.

 

 

صرخت عندما استيقظت ، وفركت أنفي الحمر بينما عادت سيلفي إلى النوم بعد القيام بعملها ، بدت سيلفي أكثر نشاطًا في الليل لأنها كانت تأخذ قيلولة متكررة طوال اليوم.

أتت كلير نحونا ، وأعطتني نظرة اعتذارية ، كانت على وشك إيقاف القتال عندما سار ثيودور أمامها واقترب من دورادريا وهي تتمدد.

 

 

“ضعيف!”

“تحركي” .

 

 

“آه آرثر ، منافسي! هل شفيت؟ أعتقد أننا ما زلنا بحاجة إلى المبارزة ولكن أعتقد أنه سيكون من الأفضل تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتهاء من العمل على الاعويذة التي كنت أتدرب عليها! ليس لأنني خائف من أن أخسر أي شيء ، أنا فقط مجرد أمنحك المزيد من الوقت للتعافي”. صعد فيريث إلى جانبي ووضع ذراعه على كتفي وهو يضحك بشدة.

“يا إلهي … هذا غير عادل.” تذمرت دورادريا وهي تهز كتفيها محبط.

 

 

“تذكروا أن هذه المبارزة ستستمر لدقيقة واحدة أو حتى يسقك أحدهم بالضربة واحدة هذا نهائي! ” صاحت كلير وهي تفتح سيفها وتطعنه في الأرض.

عظيم ، رجل عضلي يحل محل إمرأة عضلية.

ثيودور – الأصفر

 

 

تنهد كلير تنهدت للتو بشكل مهزوم.

 

 

 

“حسنًا ، لكن آرثر مصاب ، لذا سيستمر هذا لدقيقة واحدة فقط ، اسمحوا لي أن أفعل الحاجز هذه المرة حتى لا يكون لدينا أي جدران متصدعة “.

آرثر – الأسود

 

 

سألتني سيلفي ، الذي كانت تركب فوق غراودر ، عما إذا كنت سأكون بخير ، لذا أومأت برأسي فقط كردً.

 

 

 

قد أتعرض للإصابة لكنني كنت متحمسًا لأنني كنت أرغب في القتال ضد ثيودور أيضًا ، اعتقدت أن القتال ضد التفردين قد يساعدني في تعلم شيء أو اثنين منهم.

سألتني سيلفي ، الذي كانت تركب فوق غراودر ، عما إذا كنت سأكون بخير ، لذا أومأت برأسي فقط كردً.

 

“ضعيف!”

“هل تريد قول قبل أن نبدأ؟” سأل ثيودور وهو يحرك رقبته.

وقفت كلير وصفقت بيدها لكن لا يبدو أن أيًا منهما قد سمعها حتى تنهدت بسخط.

 

 

“بالتأكيد ، هل يمكنني مناداتك ثيو إذا فزت؟ من العدل أن أعطيك لقبًا لأنك منحتني واحدا بالفعل ، أليس كذلك؟ ” اضهرت نحوه ابتسامة متكلفة بينما كنت أمد جسدي الذي ما زال يؤلمني.

 

 

وقفت كلير وصفقت بيدها لكن لا يبدو أن أيًا منهما قد سمعها حتى تنهدت بسخط.

استطعت أن أرى حرفيًا بعض العروق وهي تنفجر د على رأسه ، بينما كان وجه الجميع يتحول إلى تعبير مرعب.

“يبدو أننا ما زلنا نفتقد عددًا من الأشخاص! لا يزال فيريث وكاثيلن ودورادريا غير موجودين هنا – آه ، ها هم هنا! ” تحدثت وهي تدفع كلانا نحو الباب.

 

جلست بجوار كلير على إحدى الأرائك ، و شاهدت استئناف المبارزة بين كورتيس وثيودور.

“أنت متأكد من قوتك ، أيها الشقي ، حسنًا ، ولكن إذا فزت ، فستكون صديقي الصغير لبقية حياتك “. كانت لديه ابتسامة واثقة على وجهه حيث تمركز جميع أعضاء اللجنة حول الساحة.

 

 

 

“تذكروا أن هذه المبارزة ستستمر لدقيقة واحدة أو حتى يسقك أحدهم بالضربة واحدة هذا نهائي! ” صاحت كلير وهي تفتح سيفها وتطعنه في الأرض.

“هل تعتقد أنني سأدعك تستمر في الركض؟” كان يزأر عندما بدأت الصخور التي ركلتها تجاهه تطفو.

 

 

أومأ كلانا برأسه بالموافقة قبل أن تشير كلير إلى بدء المبارزة.

 

 

 

انطلق ثيودور على الفور مثل ثور مسعور ، لقد عززت جسدي باستخدام خاصية الرياح للتنقل حول الحلبة ، والحفاظ على مسافة أمنه. لم يكن سحر جاذبية ثيودور شيئًا يمكن الاستخفاف به نظرًا لأن قواه كانت تتمتع بقدرات هجومية ودفاعية متزامنة.

لكن … لكن أرث أخيرًا قبلني ، هو من قام بتقبيلي!

 

“آه آرثر ، منافسي! هل شفيت؟ أعتقد أننا ما زلنا بحاجة إلى المبارزة ولكن أعتقد أنه سيكون من الأفضل تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتهاء من العمل على الاعويذة التي كنت أتدرب عليها! ليس لأنني خائف من أن أخسر أي شيء ، أنا فقط مجرد أمنحك المزيد من الوقت للتعافي”. صعد فيريث إلى جانبي ووضع ذراعه على كتفي وهو يضحك بشدة.

بينما ط ما يستغرق الأمر وقتًا أطول قليلاً لاستخدام سحر الأرض أثناء استخدام سحر الرياح ، فقد تمكنت من تجميع قطع من الأرض بحجم ساقي في الوقت المناسب لركلها في إتجاه ثيودور ، لقد أطلقت شضايا صخرية بأطوال مختلفة لقياس مدى قدرته على استخدام التلاعب بالجاذبية.

“إنفجر!” صرخ كورتيس بصوت متوتر.

 

 

لم يفهم ثيودور حقًا ما كنت أفعله حيث استمر في توجيه اللعنا إلي ، وزاد إحباطه أكثر فأكثر بسبب الهروب والركل الحجارة عليه.

لم أكن أريد ذلك!

 

 

“هل تعتقد أنني سأدعك تستمر في الركض؟” كان يزأر عندما بدأت الصخور التي ركلتها تجاهه تطفو.

 

 

تنهد كلير تنهدت للتو بشكل مهزوم.

دفع ثيودور بنفسه نحوي خلال الفترة القصيرة التي خفض فيها من الجاذبية من حوله ، مما زاد من سرعته بشكل كبير.

فصول اليوم… والتي هي تقنيا 4 فصول لان الفصل 61 يعتبر فصلين في واحد ..

 

“حسنا! أعتقد أن الوقت قد حان للتوقف! ”

إرتديت تعبيرا مبستما ، وضعت خطتي في وضع التنفيذ.

 

 

جلست كلير في نهاية الطاولة والسبورة خلفها بينما جلس كاي وثيودور عن يمينها ويسارها ، لم أكن أعرف حقًا ما إذا كان هناك ترتيب جلوس معين ، لذلك بقيت واقفًا ، منتظرًا أن يجلس الجميع أولاً ؤ على جانب كاي جلس كورتيس وفيريث بينما جلس على جانب ثيودور دورادريا وكاثيلن ، كان المقعد الوحيد المتاح مقابل مقعد كلير مباشرة ، لذا جلست هناك وانتظرت حتى يبدأ الاجتماع ، كان قد أصابني النعاس من الاستيقاظ مبكرًا.

تلاعبت بالأرض من حولي للمرة الأخيرة ، و أطلقت صخرة بحجم جسدي عندما قفزت بعيدًا عن خصمي.

“هل تعتقد أنني سأدعك تستمر في الركض؟” كان يزأر عندما بدأت الصخور التي ركلتها تجاهه تطفو.

 

 

مع منطقة الجاذبية المنخفضة المحيطة به ، كان ثيودور قادرًا على صد الصخرة بسهولة ، لكن خلال اللحظة الوجيزة التي اعترضت فيها الصخرة رؤيته ، اندفعت نحوه.

“كاثيلن هي شريكتي في الدوريات الليلية ، أليس كذلك؟ يمكنني القيام بذلك بنفسي”

 

هذا ذكرني … يجب أن أساعد تيس في استيعاب إرادتها ،كيف من المفترض أن أتصرف معها على أي حال؟ لا أصدق أنني قبلتها بالأمس.

جعلت الريح تتكثف تحت قدمي ، وانطلقت تجاهه بسرعة مفاجئة.

 

 

 

[خطوة الرياح]

“توقف عن كونك طفلا! أفضل طريقة للتخلص من هذا الألم هو التحرك ، ألا تعلم؟ ”

 

 

لقد إستعملت الأسلوب الذي إخترعته فيه من خلال استلهام أسلوب خطوات الوميض ، وتسارعت نحوه بمساعدة العاصفة القوية التي إستدعيتها ورائي.

نظرت إلى كاثيلن ولاحظت أنها تريد التدخل لكنها احتفظت بأفكارها لنفسها.

 

لوحت كلير بليدهارت ، التي كانت تشاهد المبارزة من الجانب بيدها.

تحول تعبير ثيودور الأولي عن المفاجأة إلى ابتسامة مغرورة وهو يشد على قبضته.

 

 

كان ثيودور في يطفوا في الهواء وذراعيه تحترقان قليلاً مع قليل من البخار ، لكن بخلاف ذلك لم يصب بأذى ، لقد إستخدم سحر الجاذبية على نفسه ، كان ثيودور يطفوا ببطء بينما كان يركز على تعويذته التالية.

“أسقط”.

 

 

 

دفع التغيير المفاجئ في الجاذبية الرياح من امامي حيث كان علي أن أقاتل لمنع جسدي من الارتطام بالأرض.

“ما زلت لم أتعاف تماما ، دورادريا ، لا أعتقد أن هذه هي فكرة جيدة “، تأوهت بينما يتم جرّي بلا حول ولا قوة.

 

 

وضع ابتسامة منتصرة على وجهه الجامح ، و اتخذ خطوة أخيرة للوصول إلى نطاق الضربة النهائية عندما أطلقت عليه بابتسامة متكلفة وأشرت بإصبعي إلى الأعلى ردًا على ذلك.

 

 

“ماذا فعل كاي هناك؟”

سقطت الصخرة التي ضربها ثيودور فوقه مباشرة بسبب التغير المفاجئ في الجاذبية ، لقد أدى وزن الصخرة من الجاذبية المتزايدة إلى إسقاط ثيودور على بطنه في وضع مضحك تقريبًا.

لم أكن أريد ذلك!

 

 

“توقف!”

كلما فكرت في الأمر أكثر أصبحت محبطًة أكثر ، حسنا تيس ، كلانا ما زلنا صغارًا حقًا ، حتى لو استغرق الأمر وقتًا ، فأنا متأكدة من أنه سينجح في النهاية ، أليس كذلك؟

 

 

تدخلت كلير بيننا حيث كانت تتأكد من أن ثيودور ، الذي استعاد وعيه بالفعل ، بحلول ذلك الوقت ، كان ثيودور قد أزاح الصخرة عنه وهو ينفض الغبار بصمت عن زيه العسكري ، من المحتمل أن يصاب بكدمة شديدة على ظهره لكن جسده المعزز بالمانا سمح له بتجنب أي إصابة خطيرة لم تكن الصخرة كبيرة جدًا بعد كل شيء.

 

 

 

“مبارزة جيدة ، ثيو.”

تحدثت بضحكة خافتة ، وسرعان ما ارتديت حذائي قبل أن أتجه نحو الباب.

 

لم يفهم ثيودور حقًا ما كنت أفعله حيث استمر في توجيه اللعنا إلي ، وزاد إحباطه أكثر فأكثر بسبب الهروب والركل الحجارة عليه.

مشيت نحوه وربت على كتفه قبل أن أخرج من الغرفة مع سيلفي التي ركضت خلفي.

“حسنًا … بما أن كاثيلن تقوم بالحراسة بمفردها خلال فترة ما بعد الظهر ، أعتقد أن هذا سيكون عادلاً ، سأسمح بذلك لكن آرثر ، كاثيلن ، يمكنني أن اقول بالفعل أنكم من النوع الذي يحاول التعامل مع الأمور بنفسه ، ومع ذلك ، أنا أمر كلاكما كقائدة لطلب المساعدة فورًا بمجرد أن تعتقد أنك بحاجة إليها ”

 

“لا تزال ضعيفا للغاية!”

“دعينا نذهب للعثور على مكان لأخذ قيلولة” ، لقد تحدثت إلى سيلفي.

“لا أحد يعرف حقًا ، لقد احتفظ بها سرا ومما يمكنني رؤيته ، لا توجد أي سمة عنصرية محددة لديه كلما استخدم مهاراته “.

 

 

———

 

 

استطعت أن أرى حرفيًا بعض العروق وهي تنفجر د على رأسه ، بينما كان وجه الجميع يتحول إلى تعبير مرعب.

فصول اليوم… والتي هي تقنيا 4 فصول لان الفصل 61 يعتبر فصلين في واحد ..

 

 

 

إستمتعوا~~

 

 

أظهرت لي دورادريا ابتسامة حماسية وهي تسحبني من الخلف إلى ساحة التدريب المخصصة.

أعتذر حقا عن تكرر الفصل لم اعلم ما حدث المهم انني اصلحت الأمر واعتذر مجددا?

 

قبل أن تتاح لي الفرصة لرفع يدي ، كانت كلير تعرف بالفعل ما كنت على وشك قوله وتدخلت.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط