نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 67

سرداب الأرامل 3

سرداب الأرامل 3

عندما بدأت الملكة الأكبر في أكل الملكة الأصغر لم يسعني إلا أن أصاب بالحيرة حول ما كان يحدث في هذا الدانجون ، كان هناك أكثر من عشرة طوابق هنا حيث تبقى الوحوش العاملة فيها ما عدا الطابق العاشر حيث يتواجد عرين زعيم الدانجون ، لقد كان السبب في اعتبار هذا الدانجون مناسبا للمبتدئين هو عدم مغادرة الملكة للطابق العاشر أبدًا ، مما خلق فرصة للتدريب البسيط وصولا إلى الطابق الأخير.

 

 

 

على الرغم من أن الملكة كانت وحش مانا من الدرجة B ، إلا أن مجموعة كبيرة من المغامرين من الفئة E كانت لا تزال كافية لضمان هزيمتها.

لقد فكرت في توجيه الانفجار نحو الملكة ولكن حتى لو كان الهجوم قويا بما يكفي لقتلها ، فسيكون من المستحيل إصابة الملكة فقط وليس للبروفيسورة غلوري ، كان من الأكثر أمانًا أن أتبع هذه الخطة.

 

 

لكن ما يحدث الان أثار سؤالاً آخر ، هل كان من الطبيعي وجود أكثر من زعيم في الدانجون؟ مما قرأته كان كل أنواع الملكات مسيطرات للغاية وعدوانيات لأي منافس محتمل يهدد عرينهم.

بسبب تراكم كومة الجثث المحترقة أصبح الهواء كثيفًا كما بدأ بعض الطلاب الأضعف في السعال بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

 

 

لم تفكر البروفيسورة غلوري كثيرًا في ذلك ، لكن لم يسعني إلا أن أنزعج ، كما هذا أوصلني هذا إلى سؤالي الأخير ، لما هاتان الملكتان أقوى بكثير مما يجب أن تكونا في العادة؟

 

 

 

أمكنني أن أتقبل أن البروفيسورة غلوري كانت تواجه صعوبة في مواجهة اثنين من وحوش المانا من الفئة B اللذين يعتبران زعماء دانجون منخفض ، لكن لا ينبغي لها أن تخسر هكذا ، كان من المفترض أن يتخلص مغامر من الفئة A بسهولة من ملكة وحوش العويل الطبيعية التي قرأت عنها.

لقد كان يلهث بشدة ، كما استطعت أن أقول إنه مرهق من تشنج وجهه وجسمه ، كان درعه مبللًا بشدة وكان سيفه ملطخًا بالدماء وباهتًا من الاستخدام المتكرر.

 

 

“لماذا هي أقوى بكثير؟”

حاولت نقل المانا إليه مرة أخرى لكن الرفض من جسده كان أقوى من المرة الأولى.

 

عند الوصول إلى نهاية القاعة حيث بدأ الدرج ، لاحظت شيئًا غريبًا حول جسد الملكة الذي كان على بعد مترين مننا.

نهضت البروفيسورة غلوري وهي تتأوه بينما ضربت بعض الوحوش عن طريقها.

“اذهب الآن!”

 

 

وبينما كنت أتصدى لموجات الوحوش ، ظل اهتمامي يركز على الملكة وهي تأكل حليفتها السابقة.

بعد أن شعرت بمجموعة المانا التي تم إطلاق صراحها وضعت يدي على ظهر كورتيس.

 

 

“بروفيسورة ، هل يحدث هذا عادة؟”.

“لماذا عدت بحق الجحيم يا آرثر ؟!”

 

“ماذا؟”

“حسنًا ، لقد سمعت أن بعض أنواع وحوش المانا تميل إلى أكل لحوم البشر لكني لم أر هذه الحالة بالذات أبدًا ، لكن لماذا يحدث هذا الآن من بين جميع الأوقات ، ليس لدي أي فكرة ” لقد هزت رأسها ،و التقطت سيفها الآخر وشقت طريقها نحو الملكة.

“فقط اذهبي …”

 

صرخت مرة أخرى قبل أن يتمكن من الرفض.

لقد حدث تغير غريب عندما انتهت الملكة الأكبر من أكل الملكة التي سقطت أين تحول فروها الرمادي إلى الأسود وظهر قرن صغير من على جبهتها لقد فشلت في ملاحظته في البداية لكنه أصبخ منحنيا لأعلى بينما كام ينمو بشكل كبير ، كمل تحولت العيون التي كانت الحمراء ذات مرة إلى لون أغمق أكثر حدة وإخافة كما بدأت رغوة بيضاء تتسرب من فمها أيضًا.

“سنحتاج كلانا لقتل هذا الشيء ”

 

 

لم تقل البروفيسورة غلوري أي شيء لكنني علمت أن هناك إحساسًا متزايدا للريبة في عقلها بينما كان الوحش يهاجمها ، حتى الآن كانت العودة إلى المنزل بأمان مجرد مسألة وقت ، ولكن حتى أنا لم أستطع إلا أن أرتجف بشكل لا إرادي من النية القتل التي أنطلقت من الملكة.

 

 

لقد كنت حاليًا أتدلى من أعلى كتف البروفيسورة بينما كنت أحاول أن أخرجها من صدمتها ، مع وجود الملكة فوقنل تقريبًا ، بالكاد تمكنا من تجنب مخالبها الحادة قبل أن تهبط بقوة على الأرض.

” بروفيسورة! لا يمكننا … الإستمرار على هذا النحو! ” صرخت تيس بصوت خشن وسط هدير وهسهسة العدو.

لا ، لن تسامحني تيس أبدًا إذا عرفت أنني تركت كل شخص آخر هنا للهروب.

 

 

لم تكن حالتها جيدة جدًا كما لفتت انتباهي إلى مشكلة واضحة كنا نواجهها الآن.

 

 

 

“كل شخص! لا مزيد من تعاويذ النار! مدخل الكهف مغلق لذا فإن إمداداتنا من الأكسجين محدودة! “.

 

 

 

بسبب تراكم كومة الجثث المحترقة أصبح الهواء كثيفًا كما بدأ بعض الطلاب الأضعف في السعال بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

 

 

لقد سقط الأمير بشكل مجبر على ركبة واحدة قبل أن يتمكن من التحكم في جسده لقبول كمية المانا المهولة التي وضعتها بداخله .

كان قتال الملكة والبروفيسورة غلوري يأخذ طريقا مسدودا ، كما كانت البروفيسورة تميل نحو الجانب الخاسر ، عندما ركزت على المعركة بينهم كان بإمكاني أن أرى أن أسلوب للملكة في القتال قد تغير تمامًا ، لم يكن هناك أي أثر للتردد أو الشعور بالذات لديها ، لقد كان كل هجوم تشنه على البروفيسورة غلوري مشبعا بنية القتل دون الاهتمام بجسدها ، عادة كان هذا ينبغي أن يكون هذا خسارة للوحش ، لكن الفراء الأسود الفريد للملكة كان قادرًا على امتصاص معظم الضرر من هجمات البروفيسورة.

لم تكن حالتها جيدة جدًا كما لفتت انتباهي إلى مشكلة واضحة كنا نواجهها الآن.

 

هذا هو!

“آرثر … أعتقد …أن نواة المانا الخاصة بي بدأت … بالخروج عن .. السيطرة.” لقد سقطت تيس التي كانت ورائي على بعد أمتار قليلة على ركبتيها كما أمسك بطنها.

 

 

 

اللعنة!.

لم تفكر البروفيسورة غلوري كثيرًا في ذلك ، لكن لم يسعني إلا أن أنزعج ، كما هذا أوصلني هذا إلى سؤالي الأخير ، لما هاتان الملكتان أقوى بكثير مما يجب أن تكونا في العادة؟

 

من دون الوقت النظر إلى الوراء ، ركضنا عبر الوحوش إلى القاعة عندما رأيت الملكة وهي تزحف في طريقها نحونا ، أعتقد أن هجومي الأخير تسبب في بعض الضرر لأنها لم تكن تتحرك بحرية وبدلاً من ذلك زحفت نحونا بشكل اعرج مستخدمة مخالبها لسحب جسدها.

“بابا! ماذا هنالك؟ هل أنت بخير؟” لقد برز صوت سيلفي في رأسي.

” بروفيسورة! لا يمكننا … الإستمرار على هذا النحو! ” صرخت تيس بصوت خشن وسط هدير وهسهسة العدو.

 

 

“واجهتنا مشكلة ، تعالي إلى هنا بأسرع ما يمكن وانزلي إلى الطابق الأول” ، أجبت بشكل مختصر قبل العودة التركيز مرة أخرى على ما كان يحدث هنا.

هل حقا لم يكن هناك خيار آخر؟.

 

 

بدأت العديد من الافكار تثقل كاهلي ، كما بدأت أشعر بإحساس من التشابه بين هذه الحالة و حالتي في المقابر الملوثة ، هل كانت لدي القدرة على إزالة الجبل من الركام الذي يسد المدخل الأمامي؟ حتى لو فعلت ، فهل يجب أن آخذ تيس ونهرب؟

سلمت تيس إلى كلير التي بدت في أفضل حالة الآن.

 

“آرثر … أعتقد …أن نواة المانا الخاصة بي بدأت … بالخروج عن .. السيطرة.” لقد سقطت تيس التي كانت ورائي على بعد أمتار قليلة على ركبتيها كما أمسك بطنها.

لا ، لن تسامحني تيس أبدًا إذا عرفت أنني تركت كل شخص آخر هنا للهروب.

يجب أن أفعل هذا بنفسي! ، كان علي أن أحسب هذا جيدًا ، إذا كنت سأستخدم تعويذة نارية كبيرة بما يكفي في هذه الحالة ، لكن إن فشلت فسنختنق جميعًا هنا ، ماء؟ جليد؟ كان هناك القليل جدًا من جزيئات المانا المائية في هذا الكهف لإطلاق أي شيء قوي بما يكفي لحفر حفرة عبر الجبل الصخري ، لقد أصبح الكهف المملوء بالجليد في وقت ما جافًا مع طبقة سميكة من الدخان تتصاعد من بعض الجثث المحترقة.

 

 

ثم بعد فتح طريق ، هل يجب أن أبقى وأساعد البروفيسورة غلوري في قتل الملكة؟

 

 

كل جزء من تلك الملكة كان غريبًا منذ البداية، لكن هذا كان مختلفًا ، عندما اقتربن أكثر فأكثر من قمة الدرج حيث كنا ، بدأ وجهها وجسمها بالانتفاخ ،كما بدأت الأورام تنمو بشكل واضح في أجزاء عشوائية من جسمها ووجهها.

مهما كان القرار الذي يجب علي اتخاذه ، كان أول شيء علي فعله هو إزالة هذه الأنقاض ، كان من الضورري أن أفتح الطريق في محاولة واحدة ، لأنه كان من الواضح أن الملكة لن تسمح لنا جميعًا بالهرب.

 

 

 

” بروفيسورة ، أبقِي الملكة مشغولة! ، سأحاول فتح طريق للخروج من هنا! ”

 

 

“تحركي!”

كان على البروفيسورة غلوري أن تعمل بجدية أكبر لمواكبة الملكة لأنها لم تستطع استخدام أي تقنيات خاصة بعنصر النار ، بعد أن أعطتني إيماءة تأكيد بدأت العمل ، لم تكن تيس في حالة تسمح بتقديم المساعدة كما كان الجميع مشغولًا للغاية في صد جيش وحوش العويل التابعة ، كان على لوكاس أن يلجأ إلى استخدام هجمات حرارية لمحاولة صد الوحوش لأن مستويات الأكسجين أصبحت أكثر قلة.

تم دفع البروفيسورة غلوري من قبل الانفجار قبل أن تتمكن من الالتفاف كما فقدت يدها القوة للإمساك بي.

 

أثناء قتال الملكة وإبقائها مشغولة بدرجة كافية حتى يتمكن بقية الفصل من الخروج بأمان ، لاحظت أن آخر واحد هنا كان لوكاس نظر إلينا للحظة وجيزة قبل أن يدير رأسه للخلف ويختفي في المدخل.

يجب أن أفعل هذا بنفسي! ، كان علي أن أحسب هذا جيدًا ، إذا كنت سأستخدم تعويذة نارية كبيرة بما يكفي في هذه الحالة ، لكن إن فشلت فسنختنق جميعًا هنا ، ماء؟ جليد؟ كان هناك القليل جدًا من جزيئات المانا المائية في هذا الكهف لإطلاق أي شيء قوي بما يكفي لحفر حفرة عبر الجبل الصخري ، لقد أصبح الكهف المملوء بالجليد في وقت ما جافًا مع طبقة سميكة من الدخان تتصاعد من بعض الجثث المحترقة.

 

 

” بروفيسورة ، أبقِي الملكة مشغولة! ، سأحاول فتح طريق للخروج من هنا! ”

لقد تركت فقط مع إستعمال الرياح والأرض أو مزيج من الاثنين معًا ، ولكن حتى مع المستوى الذي أنا عليه الآن ، لم أكن واثقًا من قدرتي على إنتاج هجوم قوي بما فيه الكفاية ، فكرت في استخدام المرحلة الثانية ، لكن مع تيس التي أصبحت في هذه الحالة ، كان علي أن أبقى واعيا ، على الأقل حتى نخرج من هذا الدانجون.

“تحركي!”

 

“آرثر!”

هل حقا لم يكن هناك خيار آخر؟.

 

 

” بروفيسورة! لا يمكننا … الإستمرار على هذا النحو! ” صرخت تيس بصوت خشن وسط هدير وهسهسة العدو.

عندما بدأ عقلي في العمل بحثًا عن الحلول قابلة لتطبيق ، رأيت الأستاذة جلوري تتلقى ضربة قاسية جدا في ذراعها اليمنى.

لا تخبرني …

 

 

“أنا على وشك الوصول ، أبي! انتظرني!” لقد أعطاني صوت سيلفي فكرة!.

 

 

 

هذا هو!

عندما اعترضت جحافل الوحوش طريقنا قامت البروفيسورة غلوري باختراقهم حتى وصلنا إلى المدخل الأمامي.

 

” بروفيسورة ، أبقِي الملكة مشغولة! ، سأحاول فتح طريق للخروج من هنا! ”

“كورتيس! أحتاج مساعدتك الآن! ” صرخت في ساحة المعركة.

 

 

 

“آرثر ، لا أعتقد أنني أستطيع تحمل ذلك -”

 

 

لم تقل البروفيسورة غلوري أي شيء لكنني علمت أن هناك إحساسًا متزايدا للريبة في عقلها بينما كان الوحش يهاجمها ، حتى الآن كانت العودة إلى المنزل بأمان مجرد مسألة وقت ، ولكن حتى أنا لم أستطع إلا أن أرتجف بشكل لا إرادي من النية القتل التي أنطلقت من الملكة.

“تعال الان!”

 

 

كان هناك الكثير من النقاط الصغيرة التي اخترت تجاهلها ، معتقدا أنها ستمر بشكل جيد أو أنه يمكنني التعامل معها ، هل كنت أعيش هذه الحياة التي أملكها الآن بشكل غير مبالي؟ ، إن كوني محظوظًا بما يكفي لامتلاك هذا القدر من القوة في سني جعلني بالتأكيد أفقد إحساسي السابق بالعقلانية إلى حد ما.

صرخت مرة أخرى قبل أن يتمكن من الرفض.

 

 

“تعال الان!”

كان كورتيس في حالة دموية قذرة ، ولكن إنطلاقا من الجروح السطحية على جسده كان من الواضح أن الدم الذي كان عليه ليس دمه.

“تعال الان!”

 

خلال هذا الوقت هرعت إلى حيث كانت تيس ساقطة خلف خط المواجهة وحملتها ، كان إخراج تيس من هنا أولوية قصوى ، لقد كنت مسؤولا جزئيا عن هذه الفوضى ، كان يجب أن أقوم بعمل أفضل في منع حدوث شيء كهذا في المقام الأول.

“ماذا؟”

لقد تمت دراسة نظرية تحويل المانا لسنوات عديدة وفقًا للباحثين والعديد من الكتب في المكتبة ، لكنه كان أمرا ميؤوسًا بالنسبة لهم ، لقد اعتقدوا أنه إذا كان لدى الساحر سمة النار ، فيجب أن يكون تحويل المانا ممكنا إذا كان المتلقي يستخدم عنصر النار أيضا ، ولكن بعد اختبارات وإخفاقات لا حصر لها اعتبروه أمرا غير قابل لتنفيذ بسبب عدم نقاء المانا بداخل الشخص الذي يقوم بتحويلها ، لقد تم الأفتراض أنه إذا كان شخص ما قادرًا على تكثيف وصقل نواة المانا إلى الأعلى فسيكون بإمكانه نقل المانا إلى نواة شخص آخر من نفس المستوى والعنصر الخاص بالناقل ، ولكن بخلاف ذلك سيكون من المستحيل نجاح العملية ، لكن لم ينطبق تذا علي.

 

لقد كان يلهث بشدة ، كما استطعت أن أقول إنه مرهق من تشنج وجهه وجسمه ، كان درعه مبللًا بشدة وكان سيفه ملطخًا بالدماء وباهتًا من الاستخدام المتكرر.

“آرثر ، لا أعتقد أنني أستطيع تحمل ذلك -”

 

لقد سقط الأمير بشكل مجبر على ركبة واحدة قبل أن يتمكن من التحكم في جسده لقبول كمية المانا المهولة التي وضعتها بداخله .

“هل تعتقد أنك قادرًا على إنشاء هجمة عواء العالم ؟، يجب أن تكون قوية بما يكفي لإزالة الأنقاض؟”

“نعم ، إذا كان لدي ما يكفي من المانا ، فمن المحتمل أن أنتج انفجارًا أكبر من الذي حدث في معركة الفريق أن تعرضت للإصابة.” لقد حك رأسه بشكل مرتبكً حول ما كنت ارغب بفعله.

 

 

أدرت رأسه بينما للفت إنتباهي إليه.

بعد أن شعرت بمجموعة المانا التي تم إطلاق صراحها وضعت يدي على ظهر كورتيس.

 

قمت بإخراج قصيدة الفجر من غمده كما قمت بفك الرباط الابيض حوله.

“آرثر ، لا أعتقد أن لدي مانا كافية حتى لتفعيل إلى مرحلتي الأولى.” لقد هز رأسه بلا أمل.

 

 

أعطيتها ابتسامة مرهقة قبل أن أقوم بأرجحة نصلي بشدة.

“فقط أجب على السؤال ، هل هي قوية بما فيه الكفاية؟”

 

 

 

“نعم ، إذا كان لدي ما يكفي من المانا ، فمن المحتمل أن أنتج انفجارًا أكبر من الذي حدث في معركة الفريق أن تعرضت للإصابة.” لقد حك رأسه بشكل مرتبكً حول ما كنت ارغب بفعله.

 

 

 

لقد فكرت في توجيه الانفجار نحو الملكة ولكن حتى لو كان الهجوم قويا بما يكفي لقتلها ، فسيكون من المستحيل إصابة الملكة فقط وليس للبروفيسورة غلوري ، كان من الأكثر أمانًا أن أتبع هذه الخطة.

مع صراخ وحشي أطلق كورتيس العنان لهجوم العواء القوي ، لكن الملكة المتحولة شعرت أن هنالك شيئا كان خطأ لأنها غيرت هدفها على الفور من البروفيسورة غلوري الجريح إلى كورتيس.

 

من دون الوقت النظر إلى الوراء ، ركضنا عبر الوحوش إلى القاعة عندما رأيت الملكة وهي تزحف في طريقها نحونا ، أعتقد أن هجومي الأخير تسبب في بعض الضرر لأنها لم تكن تتحرك بحرية وبدلاً من ذلك زحفت نحونا بشكل اعرج مستخدمة مخالبها لسحب جسدها.

“حسنا ، أريدك ألا تشك في ما سأفعله ، ركز فقط على تفعيل المرحلة الأولى وإنتاج انفجار قوي بما يكفي لإزالة هذا الجبل من الركام ، هل فهمت؟”

أمكنني أن أتقبل أن البروفيسورة غلوري كانت تواجه صعوبة في مواجهة اثنين من وحوش المانا من الفئة B اللذين يعتبران زعماء دانجون منخفض ، لكن لا ينبغي لها أن تخسر هكذا ، كان من المفترض أن يتخلص مغامر من الفئة A بسهولة من ملكة وحوش العويل الطبيعية التي قرأت عنها.

 

 

يجب أن يكون مقدار الإستعجال والقلق قد وصل إلى حدوده لدى كورتيس لأنه أومأ برأسه واستدار.

لقد تركت فقط مع إستعمال الرياح والأرض أو مزيج من الاثنين معًا ، ولكن حتى مع المستوى الذي أنا عليه الآن ، لم أكن واثقًا من قدرتي على إنتاج هجوم قوي بما فيه الكفاية ، فكرت في استخدام المرحلة الثانية ، لكن مع تيس التي أصبحت في هذه الحالة ، كان علي أن أبقى واعيا ، على الأقل حتى نخرج من هذا الدانجون.

 

 

خلعت سوار الختم الخاص بي ووضعته في خاتمي البعدي كما تأكدت من التحكم في تقلبات المانا حتى لا ينتبه أي شخص ، كان الجميع مشغولًا مع الوحوش ، لكن إذا لم أتحكم في انبثاق المانا مثلما فعلت الأستاذة غلوري بعد أن أطلقت ختمها فسوف ألفت إنتباه الملكة.

فجأة هبط علينا ظل مظلم. “ك-كيف؟” لم تستطع البروفيسورة غلوري إلا أن تلهث عندما نظر كلانا إلى الأعلى ، كانت الملكة بسيفي لا يزال محفورا في عمودها الفقري تقفز نحونا لقد تعافت بطريقة ما ، ربما بما يكفي للقيام بقفزة يائسة لمنعنا من الهروب.

 

 

بعد أن شعرت بمجموعة المانا التي تم إطلاق صراحها وضعت يدي على ظهر كورتيس.

 

 

 

لقد سقط الأمير بشكل مجبر على ركبة واحدة قبل أن يتمكن من التحكم في جسده لقبول كمية المانا المهولة التي وضعتها بداخله .

” بروفيسورة! لا يمكننا … الإستمرار على هذا النحو! ” صرخت تيس بصوت خشن وسط هدير وهسهسة العدو.

 

“فقط أجب على السؤال ، هل هي قوية بما فيه الكفاية؟”

لقد تمت دراسة نظرية تحويل المانا لسنوات عديدة وفقًا للباحثين والعديد من الكتب في المكتبة ، لكنه كان أمرا ميؤوسًا بالنسبة لهم ، لقد اعتقدوا أنه إذا كان لدى الساحر سمة النار ، فيجب أن يكون تحويل المانا ممكنا إذا كان المتلقي يستخدم عنصر النار أيضا ، ولكن بعد اختبارات وإخفاقات لا حصر لها اعتبروه أمرا غير قابل لتنفيذ بسبب عدم نقاء المانا بداخل الشخص الذي يقوم بتحويلها ، لقد تم الأفتراض أنه إذا كان شخص ما قادرًا على تكثيف وصقل نواة المانا إلى الأعلى فسيكون بإمكانه نقل المانا إلى نواة شخص آخر من نفس المستوى والعنصر الخاص بالناقل ، ولكن بخلاف ذلك سيكون من المستحيل نجاح العملية ، لكن لم ينطبق تذا علي.

 

 

 

لقد سمحت لي حقيقة أنني كنت قادرًا على أستعمال جميع العناصر الأربعة بضبط وتقليد وإدخال أنواع المانا المختلفة مطابقة نسبة كل عنصر من عناصر الشخص الذي كنت أنقل إليه ، كان الأمر أشبه بما فعلته لأختي وليليا عندما علمتهم التلاعب بالمانا في أجسادهم ولكن على نطاق أوسع واكثر تعقيدا بكثير ، بالطبع لم أكن أتقن هذا تمامًا لذا كان من الضروري أن أضيع الكثير من المانا بدون فائدة ، لكن هذا كان أفضل رهان لدي.

“بروفيسورة ، هل يحدث هذا عادة؟”.

 

لقد كنت حاليًا أتدلى من أعلى كتف البروفيسورة بينما كنت أحاول أن أخرجها من صدمتها ، مع وجود الملكة فوقنل تقريبًا ، بالكاد تمكنا من تجنب مخالبها الحادة قبل أن تهبط بقوة على الأرض.

عندما بدأت ببطء في التحكم في كمية جسيمات المانا الأولية التي قمت بنقلها إلى كورتيس والحد منها لم أستطع إلا أن أضغط على أسناني بشكل مستنكر لذاتي بسبب بداية الأحداث.

 

 

كان قتال الملكة والبروفيسورة غلوري يأخذ طريقا مسدودا ، كما كانت البروفيسورة تميل نحو الجانب الخاسر ، عندما ركزت على المعركة بينهم كان بإمكاني أن أرى أن أسلوب للملكة في القتال قد تغير تمامًا ، لم يكن هناك أي أثر للتردد أو الشعور بالذات لديها ، لقد كان كل هجوم تشنه على البروفيسورة غلوري مشبعا بنية القتل دون الاهتمام بجسدها ، عادة كان هذا ينبغي أن يكون هذا خسارة للوحش ، لكن الفراء الأسود الفريد للملكة كان قادرًا على امتصاص معظم الضرر من هجمات البروفيسورة.

كان هناك الكثير من النقاط الصغيرة التي اخترت تجاهلها ، معتقدا أنها ستمر بشكل جيد أو أنه يمكنني التعامل معها ، هل كنت أعيش هذه الحياة التي أملكها الآن بشكل غير مبالي؟ ، إن كوني محظوظًا بما يكفي لامتلاك هذا القدر من القوة في سني جعلني بالتأكيد أفقد إحساسي السابق بالعقلانية إلى حد ما.

 

 

 

لم أعد ملكًا مقيدًا بالقواعد والسياسة في هذه الحياة ، بالإضافة إلى قدراتي الجسدية مما يجعلي أصبح مهملاً ، في هذا العالم كانت حدود إمكانياتي غير موجودة ، لذا لم يكن الوصول إلى المستوى الأبيض أو أبعد من ذلك حلما بل مسألة وقت وجهد فقط.

 

 

“كورتيس! أحتاج مساعدتك الآن! ” صرخت في ساحة المعركة.

الشيء الذي أخافني أكثر والذي لم ارغب بالاعتراف به هو أنني إلى حد ما اشبه لوكاس ، لم أكن اشبه شخصا أحمق مثله بالطبق ، لكنني كنت مغرورًا ومتعجرفا إلى حد الإهمال بسبب ثقتي في نفسي.

أعدت تعديل وضعنا بحيث كانت البروفيسورة غلوري في الطليعة.

 

 

“أنا! ، أنا لا أعرف ما فعلته للتو آرثر ، لكني أشعر بشعور رائع ، أعتقد أنني سأتمكن من إستخدام مرحلتي الأولى!”

 

 

 

لثد أعادني صراخ الأمير إلى الواقع كنا شعرت بالتغيير الذي يمر به جسده عندما بدأ بالتحول إلى مرحلته الأولى.

 

 

لثد أعادني صراخ الأمير إلى الواقع كنا شعرت بالتغيير الذي يمر به جسده عندما بدأ بالتحول إلى مرحلته الأولى.

كانت المانا تنبثق منه بشكل متقطع من حوله عندما أطلق إرادة الوحش ، قمت بإستعادة يدي بسبب الألم الذي شعرت به عندما أطلق كورتيس مرحلته الأولى.

لم أعد ملكًا مقيدًا بالقواعد والسياسة في هذه الحياة ، بالإضافة إلى قدراتي الجسدية مما يجعلي أصبح مهملاً ، في هذا العالم كانت حدود إمكانياتي غير موجودة ، لذا لم يكن الوصول إلى المستوى الأبيض أو أبعد من ذلك حلما بل مسألة وقت وجهد فقط.

 

 

حاولت نقل المانا إليه مرة أخرى لكن الرفض من جسده كان أقوى من المرة الأولى.

حاولت نقل المانا إليه مرة أخرى لكن الرفض من جسده كان أقوى من المرة الأولى.

 

ابتسمت وهي تهز رأسها ، لم يكن الوضع يبدو جيدًا جدًا لأن تحويل المانا جعلني أستخدم معظم المانا لدي ، إذا لم يكن الأمر عائدا إلى تداول المانا فقد كان من المحتمل أنني قد تلقيت رد فعل عنيف بالفعل.

هل مانا أرادة الوحش لديه سترفض المانا الخاصة بي؟

“كورتيس! أحتاج مساعدتك الآن! ” صرخت في ساحة المعركة.

 

كما لو أن هذا لم يكن سيئًا بما فيه الكفاية ، لقد تسبب إنفجار الملكة بحفر حفرة كبيرة تحتها.

لكن قبل أن تتاح لي الفرصة للمحاولة مرة أخرى ، بدأ كورتيس في جمع المانا لإستعمال عواء العالم الخاص به.

“لماذا عدت بحق الجحيم يا آرثر ؟!”

 

عندما بدأت ببطء في التحكم في كمية جسيمات المانا الأولية التي قمت بنقلها إلى كورتيس والحد منها لم أستطع إلا أن أضغط على أسناني بشكل مستنكر لذاتي بسبب بداية الأحداث.

لقد جلس بشكل منخفض بينما انزل مركز جاذبيته لتحمل ارتداد الهجوم ، كما بدأت المانا بالتجمع من جسده والتحرك أمام فكه المفتوح.

لم أعد ملكًا مقيدًا بالقواعد والسياسة في هذه الحياة ، بالإضافة إلى قدراتي الجسدية مما يجعلي أصبح مهملاً ، في هذا العالم كانت حدود إمكانياتي غير موجودة ، لذا لم يكن الوصول إلى المستوى الأبيض أو أبعد من ذلك حلما بل مسألة وقت وجهد فقط.

 

لا ، لن تسامحني تيس أبدًا إذا عرفت أنني تركت كل شخص آخر هنا للهروب.

خلال هذا الوقت هرعت إلى حيث كانت تيس ساقطة خلف خط المواجهة وحملتها ، كان إخراج تيس من هنا أولوية قصوى ، لقد كنت مسؤولا جزئيا عن هذه الفوضى ، كان يجب أن أقوم بعمل أفضل في منع حدوث شيء كهذا في المقام الأول.

 

 

 

مع صراخ وحشي أطلق كورتيس العنان لهجوم العواء القوي ، لكن الملكة المتحولة شعرت أن هنالك شيئا كان خطأ لأنها غيرت هدفها على الفور من البروفيسورة غلوري الجريح إلى كورتيس.

 

 

 

“أوه لا أنتي لن!-”

 

 

“آرثر ، لا أعتقد أنني أستطيع تحمل ذلك -”

قفزت البروفيسورة غلوري ، وهي تصرخ باعلى ما لديها ،كما هاجمت الملكة المتحولة أثناء قفزها على أمل منعها من الوصول إلى كورتيس.

 

 

قمت بإخراج قصيدة الفجر من غمده كما قمت بفك الرباط الابيض حوله.

مع انفجار مدوي قمات تعويذة كورتيس بصنع حفرة كبيرة عبر الأنقاض ، مما مهد الطريق إلى مدخل الدرج إلى السطح.

 

 

 

“الجميع ، توجهوا إلى الدرج!”

“بابا! ماذا هنالك؟ هل أنت بخير؟” لقد برز صوت سيلفي في رأسي.

 

 

قمت بالصراخ وسط صوت الصخور المتساقطة وهدير الوحوش.

قفزت البروفيسورة غلوري بعيدًا عن الطريق عندما طعنت سيفي في جرح موجود بالفعل لدى الملكة تمكنت من التسبب به قبل ذلك بين كتفيها.

 

 

“اذهب الآن!”

“أنا! ، أنا لا أعرف ما فعلته للتو آرثر ، لكني أشعر بشعور رائع ، أعتقد أنني سأتمكن من إستخدام مرحلتي الأولى!”

 

 

صرخت البروفيسور غلوري وهي تكافح لايقاف الملكة.

 

 

هل مانا أرادة الوحش لديه سترفض المانا الخاصة بي؟

قام الصف المنهك بإندفاع أخير نحو المدخل حيث قامت البروفيسورة غلوري بإمساك الملكة ، كما كان جدار الجثث يعيق الوحوش لفترة وجيزة.

 

 

لا تخبرني …

“كلير ، أنا أثق بك فلتعتني بتيس.”

“حسنا ، أريدك ألا تشك في ما سأفعله ، ركز فقط على تفعيل المرحلة الأولى وإنتاج انفجار قوي بما يكفي لإزالة هذا الجبل من الركام ، هل فهمت؟”

 

 

سلمت تيس إلى كلير التي بدت في أفضل حالة الآن.

حتى دون أن أكون قادرًا على سحب سيفي خارج جسم الملكة أمسكتني البروفيسورة غلوري من خصري وحملنني بينما ركضت نحو المدخل الأمامي.

 

مهما كان القرار الذي يجب علي اتخاذه ، كان أول شيء علي فعله هو إزالة هذه الأنقاض ، كان من الضورري أن أفتح الطريق في محاولة واحدة ، لأنه كان من الواضح أن الملكة لن تسمح لنا جميعًا بالهرب.

“أنت لا تخطط للبقاء ، أليس كذلك؟ لا يمكنك أن تكون جادا؟ ، كقائدة لك في اللجنة التأديبية ، لا أسمح – ”

 

 

 

“فقط اذهبي …”

 

 

أدرت رأسه بينما للفت إنتباهي إليه.

بسبب الوقت المحدود الذي أملكه ، أطلقت نية قتل حادة لاثبات أمري مما جعلها تتراجع إلى الوراء بشكل مفاجئ.

“آرثر … أعتقد …أن نواة المانا الخاصة بي بدأت … بالخروج عن .. السيطرة.” لقد سقطت تيس التي كانت ورائي على بعد أمتار قليلة على ركبتيها كما أمسك بطنها.

 

 

ساعدت كورتيس على الوقوف على قدميه ، كمل دفعت زملائي في اللجنة التأديبية نحو المدخل الأمامي للكهف قبل العودة إلى حيث كانت تقاتل البروفيسورة غلوري.

 

 

هل حقا لم يكن هناك خيار آخر؟.

“لماذا عدت بحق الجحيم يا آرثر ؟!”

 

 

 

كدت أشعر ببعض الإحباط في صوت البروفيسورة وهي تصرخ في وجهي من خلال أسنانها المشدودة.

 

 

عندما اعترضت جحافل الوحوش طريقنا قامت البروفيسورة غلوري باختراقهم حتى وصلنا إلى المدخل الأمامي.

“سنحتاج كلانا لقتل هذا الشيء ”

 

 

 

قمت بإخراج قصيدة الفجر من غمده كما قمت بفك الرباط الابيض حوله.

“لماذا عدت بحق الجحيم يا آرثر ؟!”

 

لقد سمحت لي حقيقة أنني كنت قادرًا على أستعمال جميع العناصر الأربعة بضبط وتقليد وإدخال أنواع المانا المختلفة مطابقة نسبة كل عنصر من عناصر الشخص الذي كنت أنقل إليه ، كان الأمر أشبه بما فعلته لأختي وليليا عندما علمتهم التلاعب بالمانا في أجسادهم ولكن على نطاق أوسع واكثر تعقيدا بكثير ، بالطبع لم أكن أتقن هذا تمامًا لذا كان من الضروري أن أضيع الكثير من المانا بدون فائدة ، لكن هذا كان أفضل رهان لدي.

“من الأفضل أن يقتلك هذا الشيء لأنك ستندم على عدم اتباع أوامري” أجابت بينما كانت تصد ضربة من مخالب الملكة الحادة.

سلمت تيس إلى كلير التي بدت في أفضل حالة الآن.

 

لقد تمت دراسة نظرية تحويل المانا لسنوات عديدة وفقًا للباحثين والعديد من الكتب في المكتبة ، لكنه كان أمرا ميؤوسًا بالنسبة لهم ، لقد اعتقدوا أنه إذا كان لدى الساحر سمة النار ، فيجب أن يكون تحويل المانا ممكنا إذا كان المتلقي يستخدم عنصر النار أيضا ، ولكن بعد اختبارات وإخفاقات لا حصر لها اعتبروه أمرا غير قابل لتنفيذ بسبب عدم نقاء المانا بداخل الشخص الذي يقوم بتحويلها ، لقد تم الأفتراض أنه إذا كان شخص ما قادرًا على تكثيف وصقل نواة المانا إلى الأعلى فسيكون بإمكانه نقل المانا إلى نواة شخص آخر من نفس المستوى والعنصر الخاص بالناقل ، ولكن بخلاف ذلك سيكون من المستحيل نجاح العملية ، لكن لم ينطبق تذا علي.

“مرحبًا! ، أنا بروفيسور أيضًا ، أتتذكرين؟”

 

 

اللعنة!.

أعطيتها ابتسامة مرهقة قبل أن أقوم بأرجحة نصلي بشدة.

 

 

“كورتيس! أحتاج مساعدتك الآن! ” صرخت في ساحة المعركة.

“أنت ذكي جدًا عندما يتعلق الأمر بك ، آرثر.”

 

 

 

ابتسمت وهي تهز رأسها ، لم يكن الوضع يبدو جيدًا جدًا لأن تحويل المانا جعلني أستخدم معظم المانا لدي ، إذا لم يكن الأمر عائدا إلى تداول المانا فقد كان من المحتمل أنني قد تلقيت رد فعل عنيف بالفعل.

 

 

 

أثناء قتال الملكة وإبقائها مشغولة بدرجة كافية حتى يتمكن بقية الفصل من الخروج بأمان ، لاحظت أن آخر واحد هنا كان لوكاس نظر إلينا للحظة وجيزة قبل أن يدير رأسه للخلف ويختفي في المدخل.

“نعم ، إذا كان لدي ما يكفي من المانا ، فمن المحتمل أن أنتج انفجارًا أكبر من الذي حدث في معركة الفريق أن تعرضت للإصابة.” لقد حك رأسه بشكل مرتبكً حول ما كنت ارغب بفعله.

 

“بروفيسورة ، هل يحدث هذا عادة؟”.

كان بإمكاني أن أقسم أنني رأيته يشخر قبل أن يستدير.

لم تقل البروفيسورة غلوري أي شيء لكنني علمت أن هناك إحساسًا متزايدا للريبة في عقلها بينما كان الوحش يهاجمها ، حتى الآن كانت العودة إلى المنزل بأمان مجرد مسألة وقت ، ولكن حتى أنا لم أستطع إلا أن أرتجف بشكل لا إرادي من النية القتل التي أنطلقت من الملكة.

 

قفزت البروفيسورة غلوري ، وهي تصرخ باعلى ما لديها ،كما هاجمت الملكة المتحولة أثناء قفزها على أمل منعها من الوصول إلى كورتيس.

مع استمرار القتال ، تمكنت من قطع أحد جناحي الملكة لذا لم تعد قادرة على الطيران ، لكن فروها الكثيف كان يمنعنا من التسبب بأي شيء لها ، لقد كانت تصاب جروح سطحية فقط ، لقد وقفت هذه الملكة المتحولة ، على ارتفاع عشرة أقدام تقريبًا على رجليها الخلفيتين بينما كانت مليئة بجروح سببتها البروفيسورة غلوري معي ولكن لم يبدو أنها منزعجة منها على الإطلاق.

حاولت نقل المانا إليه مرة أخرى لكن الرفض من جسده كان أقوى من المرة الأولى.

 

بدأت العديد من الافكار تثقل كاهلي ، كما بدأت أشعر بإحساس من التشابه بين هذه الحالة و حالتي في المقابر الملوثة ، هل كانت لدي القدرة على إزالة الجبل من الركام الذي يسد المدخل الأمامي؟ حتى لو فعلت ، فهل يجب أن آخذ تيس ونهرب؟

“لا أعتقد أنه يمكننا قتل هذا الشيء!”

 

 

 

صرخت للبروفيسورة غلوري ، التي كانن على الجانب الآخر من الملكة.

“مرحبًا! ، أنا بروفيسور أيضًا ، أتتذكرين؟”

 

لا تخبرني …

“سنحتاج على الأقل إلى تقييدها بطريقة ما حتى نتمكن من الهروب ، لا أعتقد أن الملكة ستتبعنا خارج الزنزانة! ” ردت البروفيسورة بشكل غاضب.

 

 

 

“أريدك أن تبقيها مشغولة لمدة خمس ثوان ، بروفيسورة.”

 

 

كل جزء من تلك الملكة كان غريبًا منذ البداية، لكن هذا كان مختلفًا ، عندما اقتربن أكثر فأكثر من قمة الدرج حيث كنا ، بدأ وجهها وجسمها بالانتفاخ ،كما بدأت الأورام تنمو بشكل واضح في أجزاء عشوائية من جسمها ووجهها.

أعدت تعديل وضعنا بحيث كانت البروفيسورة غلوري في الطليعة.

مع عدم وجود المانا لتعزيز حركتي ، شعرت بأن اندفاعي نحو الملكة المتحولة كان شبيها بالزحف.

 

 

“حسنا.”

 

 

سمعت صرخة يائسة من البروفيسورة وهي تمد يدها من أجلي ، لكن بعد فوات الأوان ، كان يمكن أن أشعر بنفسي أضعف بسبب المحاولة اليائسة الأخيرة للملكة.

لم تسأل عما كنت على وشك القيام به لأنها أطلقت العنان لهجوم أخرى من المانا.

 

“حسنا.”

عندما قفزت البروفيسورة غلوري نحو الملكة المتحولة ، أعدت ختم العناصر إلى الخاتم البعدي وأمسكت بسيفي بكلتا يداي ، مع اختفاء الختم استخدمت آخر مانا متبقية لدي لتغليف قصيدة الفجر بواسطة البرق.

ثم بعد فتح طريق ، هل يجب أن أبقى وأساعد البروفيسورة غلوري في قتل الملكة؟

 

 

مع عدم وجود المانا لتعزيز حركتي ، شعرت بأن اندفاعي نحو الملكة المتحولة كان شبيها بالزحف.

 

 

” بروفيسورة ، أبقِي الملكة مشغولة! ، سأحاول فتح طريق للخروج من هنا! ”

“تحركي!”

 

 

 

قفزت البروفيسورة غلوري بعيدًا عن الطريق عندما طعنت سيفي في جرح موجود بالفعل لدى الملكة تمكنت من التسبب به قبل ذلك بين كتفيها.

 

 

 

صرخت الملكة بشكل أجش بسبب البرق الذي إندفع عبر عمودها الفقري كما بدأت بالتشنج.

“أنا على وشك الوصول ، أبي! انتظرني!” لقد أعطاني صوت سيلفي فكرة!.

 

“آرثر!”

“لنذهب!”

 

 

 

حتى دون أن أكون قادرًا على سحب سيفي خارج جسم الملكة أمسكتني البروفيسورة غلوري من خصري وحملنني بينما ركضت نحو المدخل الأمامي.

 

 

“نعم ، إذا كان لدي ما يكفي من المانا ، فمن المحتمل أن أنتج انفجارًا أكبر من الذي حدث في معركة الفريق أن تعرضت للإصابة.” لقد حك رأسه بشكل مرتبكً حول ما كنت ارغب بفعله.

عندما اعترضت جحافل الوحوش طريقنا قامت البروفيسورة غلوري باختراقهم حتى وصلنا إلى المدخل الأمامي.

 

 

 

فجأة هبط علينا ظل مظلم. “ك-كيف؟” لم تستطع البروفيسورة غلوري إلا أن تلهث عندما نظر كلانا إلى الأعلى ، كانت الملكة بسيفي لا يزال محفورا في عمودها الفقري تقفز نحونا لقد تعافت بطريقة ما ، ربما بما يكفي للقيام بقفزة يائسة لمنعنا من الهروب.

 

 

لقد كان يلهث بشدة ، كما استطعت أن أقول إنه مرهق من تشنج وجهه وجسمه ، كان درعه مبللًا بشدة وكان سيفه ملطخًا بالدماء وباهتًا من الاستخدام المتكرر.

“اسرعي!”

 

 

 

لقد كنت حاليًا أتدلى من أعلى كتف البروفيسورة بينما كنت أحاول أن أخرجها من صدمتها ، مع وجود الملكة فوقنل تقريبًا ، بالكاد تمكنا من تجنب مخالبها الحادة قبل أن تهبط بقوة على الأرض.

حتى دون أن أكون قادرًا على سحب سيفي خارج جسم الملكة أمسكتني البروفيسورة غلوري من خصري وحملنني بينما ركضت نحو المدخل الأمامي.

 

خلال هذا الوقت هرعت إلى حيث كانت تيس ساقطة خلف خط المواجهة وحملتها ، كان إخراج تيس من هنا أولوية قصوى ، لقد كنت مسؤولا جزئيا عن هذه الفوضى ، كان يجب أن أقوم بعمل أفضل في منع حدوث شيء كهذا في المقام الأول.

من دون الوقت النظر إلى الوراء ، ركضنا عبر الوحوش إلى القاعة عندما رأيت الملكة وهي تزحف في طريقها نحونا ، أعتقد أن هجومي الأخير تسبب في بعض الضرر لأنها لم تكن تتحرك بحرية وبدلاً من ذلك زحفت نحونا بشكل اعرج مستخدمة مخالبها لسحب جسدها.

وبينما كنت أتصدى لموجات الوحوش ، ظل اهتمامي يركز على الملكة وهي تأكل حليفتها السابقة.

 

 

عند الوصول إلى نهاية القاعة حيث بدأ الدرج ، لاحظت شيئًا غريبًا حول جسد الملكة الذي كان على بعد مترين مننا.

 

 

 

كل جزء من تلك الملكة كان غريبًا منذ البداية، لكن هذا كان مختلفًا ، عندما اقتربن أكثر فأكثر من قمة الدرج حيث كنا ، بدأ وجهها وجسمها بالانتفاخ ،كما بدأت الأورام تنمو بشكل واضح في أجزاء عشوائية من جسمها ووجهها.

 

 

 

لا تخبرني …

 

 

“كلير ، أنا أثق بك فلتعتني بتيس.”

قبل أن أتمكن من إنهاء فكرتي ، انفجرت الملكة كما تطايرت الأحشاء والدماؤ وشظايا الهيكل العظمي.

وبينما كنت أتصدى لموجات الوحوش ، ظل اهتمامي يركز على الملكة وهي تأكل حليفتها السابقة.

 

 

تم دفع البروفيسورة غلوري من قبل الانفجار قبل أن تتمكن من الالتفاف كما فقدت يدها القوة للإمساك بي.

 

 

 

كما لو أن هذا لم يكن سيئًا بما فيه الكفاية ، لقد تسبب إنفجار الملكة بحفر حفرة كبيرة تحتها.

نهضت البروفيسورة غلوري وهي تتأوه بينما ضربت بعض الوحوش عن طريقها.

 

“أوه لا أنتي لن!-”

“آرثر!”

 

 

اللعنة!.

سمعت صرخة يائسة من البروفيسورة وهي تمد يدها من أجلي ، لكن بعد فوات الأوان ، كان يمكن أن أشعر بنفسي أضعف بسبب المحاولة اليائسة الأخيرة للملكة.

 

 

لقد كنت حاليًا أتدلى من أعلى كتف البروفيسورة بينما كنت أحاول أن أخرجها من صدمتها ، مع وجود الملكة فوقنل تقريبًا ، بالكاد تمكنا من تجنب مخالبها الحادة قبل أن تهبط بقوة على الأرض.

“قومي بحماية تيس!”

“أنا! ، أنا لا أعرف ما فعلته للتو آرثر ، لكني أشعر بشعور رائع ، أعتقد أنني سأتمكن من إستخدام مرحلتي الأولى!”

 

سلمت تيس إلى كلير التي بدت في أفضل حالة الآن.

صخرت بشكل ضعيف قبل استخدام آخر جزء من المانا التي كنت أجمعها لفترة قصيرة من الوقت لتعزيز جسدي.

صرخت الملكة بشكل أجش بسبب البرق الذي إندفع عبر عمودها الفقري كما بدأت بالتشنج.

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط