نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 73

أول من سقط

أول من سقط

لقد كنت في حالة ذهول طوال الفترة المتبقية من رحلة التسوق ، لقد كانت أفكاري عالقة في الزقاق المتحول.

“إنها أكثر الأماكن المفضلة لدي ، كما تعلم … آتي إلى هنا كثيرًا عندما أريد أن أريح ذهني”.

 

 

هل أصبحت خرفا بالفعل؟

 

 

 

“أمي … العمة تابيثا … هل الشوارع في زيروس … همم … تتحرك من تلقاء نفسها؟”

 

 

“آه ، اذا كان الأمر كذلك يمكنك الذهاب ، بالطبع يجب ان تعدني بأنك ستعود سالمًا وبصحة جيدة” ، ردت والدتي ، وهي تقرص أنفي مع نظرة صارمة “فقط لا تتجول مرة أخرى في طريق العودة”.

لقد بدا أن هذا السؤال كام مجنونًا رغم أنه جاء من شفتاي.

 

 

“كيو !!!” ‘كان هذا ممتعا! لنفعل ذلك مرة أخرى!

“هاه؟ الشوارع تتحرك؟ ”

قمت بالضغط بالضغط على أسناني ، و قم بضخ المزيد من المانا عبر جسدي وأسرعت.

 

 

لقد كدت أرى علامات الاستفهام وهي تظهر على رؤوسهم وهم يحدقون فيا بحيرة.

 

 

“!!هههاهه!”

“اهاها…. لا تهتموا.”

لقد شعرت أن المبنى يكاد ينفجر مع ظهور زوبعة دفعتني إلى الأعلى.

 

لقد توقعت أن تتحدث المديرة جودسكي ، لكنها بقيت صامتة.

تركت نفسا عميقا عندما نظرت إلى الخلف إلى الشارع حيث وقف مبنى الجرعات الآن.

“…”

 

 

“هل حدث شيء ما في المتجر ، آرثر؟” سألتني تابيثا.

 

 

ربما كانت الكمية الهائلة من الملابس التي ملأت الأكياس العديدة بعد ساعات من التسوق كافية لفتح متجر صغير ، لكن لحسن الحظ ، كان سائق العربة يمر كل ساعة تقريبًا ليأخذ الجزء الأكبر من مشترياتنا.

“لم تسبب أي مشاكل هناك ، أليس كذلك ؟!” سألت أمي كذلك ورائها .

بالطبع ، هذه المرة ، استهلكت الكثير من المانا لأنني كنت أغير اتجاهي بشكل أساسي في الجو وبسرعة أكبر بكثير ، لكنني حصلت على النتيجة التي كنت أتطلع إليها.

 

 

“هل يفترض أن أسبب المتاعب في كل مرة ابتعد فيها يا أمي؟”

 

 

 

“بالطبع” ، لقد ردت أمي وأختي في انسجام تام

“حاضر!” لقد خرج صوتي من خلال أنفي عندما أجبت.

 

 

“أوتش!.” أمسك صدري بينما وضعت تعبيرًا متألما مما جعل الجميع يضحك.

لقد توقعت أن تتحدث المديرة جودسكي ، لكنها بقيت صامتة.

 

 

لقد مرت بقية رحلة التسوق دون أي حوادث أخرى تخالف قوانين الفيزياء ، لقد كان من الضروري أن اطلب زي لجنة جديد من المدرسة لأنه كان مختلفًا عن بقية الملابس لذا لم يكن لدي أي شيء آخر أحتاج لشرائه.

“هل أنا بخير؟” لقد كرتت ما قلته صوت عالٍ بما يكفي لتسمعني مع مسحة حزن واضحة في نبرة صوتي.

 

 

كما حاولت والدتي وأختي جنبا ألى جنب مع تابيثا مرة أخرى لإستخدامب كدمية عرض أزياء بشرية ، لكن هذه المرة ، حتى عمال المتاجر المراهقات انضموا إليهم أثناء أخذهم لنظرات خاطفة من حين لآخر عبر ستائر غرفة تغيير الملابس ، لقد إمتلكوا نظرات مماثلة للحيوانات الجائعة التي تحدق في اللحوم الطازجة.

 

 

 

هل كان من الغريب أنني كنت خائفا على حياتي في هذه الظروف أكثر مما كنت عليه عندما أقاتل في الدانجون؟

في النهاية بدأت الشمس بالهبوط إلى أسفل حافة المدينة مما جعلني أتذكر أن زيروس كانت بالفعل قطعة أرض عائمة.

 

مع عدم وجود الختم الذي يقيدني ، شعرت بالتأثير العميق للمانا المحيط بكل شيء ، لقد ركضت بشكل أسرع ، بأسرع بكثير مما كنت قادر عليه سابقا كما لو كنت أهرب من أفكاري.

ربما كانت الكمية الهائلة من الملابس التي ملأت الأكياس العديدة بعد ساعات من التسوق كافية لفتح متجر صغير ، لكن لحسن الحظ ، كان سائق العربة يمر كل ساعة تقريبًا ليأخذ الجزء الأكبر من مشترياتنا.

 

 

 

من بين تلك الكومة التي اشتريناها كان هنالك شيء وحيد يخصني هي مجموعة من ملابس النوم التي وجدت أنها مريحة للغاية ، كان من المفترض أنها مصنوعة من صوف نوع معين من وحوش المانا.

“إنها أكثر الأماكن المفضلة لدي ، كما تعلم … آتي إلى هنا كثيرًا عندما أريد أن أريح ذهني”.

 

 

في النهاية بدأت الشمس بالهبوط إلى أسفل حافة المدينة مما جعلني أتذكر أن زيروس كانت بالفعل قطعة أرض عائمة.

لقد ظهر مشهد اللحظة الأخيرة لألييا في ذهني.

 

 

عندما وصلنا إلى العربة التي تنتظرنا على الطرف الآخر من منطقة التسوق ، لاحظت وجود عربة منفصلة اخرة تحمل جميع الملابس والإكسسوارات التي اشتريناها.

سحبت نظرتي و استدرت وتوجهت نحو أكاديمية زيروس.

 

“بالطبع” ، لقد ردت أمي وأختي في انسجام تام

“أمي ، سوف أتوقف واذهب إلى الأكاديمية قبل أن أعود إلى المنزل”

 

 

 

تحدثت بعد وضع آخر حقيبة كنت أمسك بها في العربة.

 

 

 

“لماذا؟ هل هناك شيء هنالك؟” لقد كان الذعر واضحا في أعين أمي.

كما حاولت والدتي وأختي جنبا ألى جنب مع تابيثا مرة أخرى لإستخدامب كدمية عرض أزياء بشرية ، لكن هذه المرة ، حتى عمال المتاجر المراهقات انضموا إليهم أثناء أخذهم لنظرات خاطفة من حين لآخر عبر ستائر غرفة تغيير الملابس ، لقد إمتلكوا نظرات مماثلة للحيوانات الجائعة التي تحدق في اللحوم الطازجة.

 

لقد توقعت أن تتحدث المديرة جودسكي ، لكنها بقيت صامتة.

“هاها ، لا ، أعتقد أنه لن يكون من الجيد إبقاء الجميع متسائلين عما إذا كنت حياً أم ميتاً”.

 

 

 

“آه ، اذا كان الأمر كذلك يمكنك الذهاب ، بالطبع يجب ان تعدني بأنك ستعود سالمًا وبصحة جيدة” ، ردت والدتي ، وهي تقرص أنفي مع نظرة صارمة “فقط لا تتجول مرة أخرى في طريق العودة”.

 

 

“هاها …” لقد تركت ضحكة مختنقة.

“حاضر!” لقد خرج صوتي من خلال أنفي عندما أجبت.

 

 

كانت زيروس مدينة عائمة ، كان يبدو أنني أنسى هذه الحقيقة باستمرار ، لقد كنت قادرا على رؤية حافة المدينة حيث تطفو السحب المنعزلة في مكان قريب.

لقد شاهدت أنا وسيلفي الجميع يصعدون إلى العربة ويغادرون ، كما كانت أختي تلوح لي بينما تصرخ حول وجوب عودتي في الوقت المناسب لتناول العشاء.

 

 

 

سحبت نظرتي و استدرت وتوجهت نحو أكاديمية زيروس.

أ . ت

 

لقد مرت بقية رحلة التسوق دون أي حوادث أخرى تخالف قوانين الفيزياء ، لقد كان من الضروري أن اطلب زي لجنة جديد من المدرسة لأنه كان مختلفًا عن بقية الملابس لذا لم يكن لدي أي شيء آخر أحتاج لشرائه.

_________________________________________

لم أكن حساسًا تجاه المانا في ذلك الوقت ، لكن حتى مع ذلك يمكنني القول أنه من حوله كانت المانا تتقلب وتتحرك لتلائم وجوده.

 

لقد كدت أرى علامات الاستفهام وهي تظهر على رؤوسهم وهم يحدقون فيا بحيرة.

لم تكن أكاديمية زيروس بعيدة جدًا عن منطقة التسوق ولكنها كانت لا تزال على مسافة طويلة نسبيا سيرًا على الأقدام.

” هذا ما حدث”

 

“لم تسبب أي مشاكل هناك ، أليس كذلك ؟!” سألت أمي كذلك ورائها .

لقد كانت الشمس قد بدأت في الغروب عندما بدأت السير إلى مكتب المديرة جودسكي ، الذي كان في الطابق العلوي من اطول ثاني مبنى ، والذي خسر فقط أمام برج الأجراس الذي كان بمثابة نقطة مراقبة رائعة للجنة التأديب.

 

 

 

مع اقتراب أبراج الأكاديمية ، عززت مانا في جسدي وقفزت إلى سطح مبنى قريب ، مع القفز من مبنى إلى آخر أصبح المنظر من حولي ضبابيًا بشكل غير واضح ، كان الشيء الوحيد المرئي بوضوح هو سيلفي ، التي كانت تجري بجانبي مستمتعة بالنسيم.

“هل يفترض أن أسبب المتاعب في كل مرة ابتعد فيها يا أمي؟”

 

تركت نفسا عميقا عندما نظرت إلى الخلف إلى الشارع حيث وقف مبنى الجرعات الآن.

بدأ عقلي في الشرود في طريقنا إلى المدرسة في صمت.

قمت بتحويل وزن جسدي بحيث يكون تحتي مباشرة ، استدرت في الجو ونفذت ركلة مستديرة.

 

“أرى أنك قمت بالهبوط هنا ، سأضطر إلى جعل تريشيا تنظف كل هذا “.

عندما تجولت في أفكاري تذكرت تلك الأحداث التي فضلت عدم التفكير فيها.

 

 

 

لقد ظهر مشهد اللحظة الأخيرة لألييا في ذهني.

 

 

نفضت الغبار عن ملابسي و نظرت إلى الأعلى.

كيف كانت مع كل مجدها وعظمتها السابقين لا تزال تخشى الموت … أن تموت وحيدة ، لكن ماذا لو لم يكن الشخص الذي حملته بين ذراعي هي ألييا ولكن تيس؟

 

 

لم تكن الكلمات كافية لمجرد التعبير عن هذه الحالة.

لقد ارتجف جسدي من مجرد التفكير بهذا.

 

 

 

كيف كانت حالتها؟ هل كانت بخير؟ هل إنتهى استيعابها بشكل جيد؟ ماذا لو حدث خطأ ما…

 

 

لا ، لا يمكنك التفكير بهذه الطريقة أرثر ، فلتكن لديك افكار إيجابية…

على الرغم من أن كلا من فيريون والمديرة غودسكي كانا من سحرة عنصر الرياح ، إلا أن الطريقة التي أثروا بها على المانا من حولهم كانت مختلفة تمامًا.

 

 

قمت بالضغط بالضغط على أسناني ، و قم بضخ المزيد من المانا عبر جسدي وأسرعت.

“هاها ، لا ، أعتقد أنه لن يكون من الجيد إبقاء الجميع متسائلين عما إذا كنت حياً أم ميتاً”.

 

“أنا بخير؟” لقد سألت نفس بشكل هامس.

مع عدم وجود الختم الذي يقيدني ، شعرت بالتأثير العميق للمانا المحيط بكل شيء ، لقد ركضت بشكل أسرع ، بأسرع بكثير مما كنت قادر عليه سابقا كما لو كنت أهرب من أفكاري.

 

 

لمست الحروف بإصبعي ، بينما كنت اسخر من تشابه هذه القلادة مع تلك الرموز التي يرتديها الجنود في عالمي السابق لظمان التعرف عليهم في حالة تشوههم بدرجة كبيرة

لقد انحنت الريح إلى إرادتي ، ودفعتني إلى الأمام حيث بدر أن الأسطح الترابية للمباني تحافظ على توازنهل بإرادتها ، كمل أبقتني الرطوبة في الجو باردًا ، وحتى ألسنة اللهب الصغيرة المنبعثة من المصابيح اشتعلت أصبحت أكثر سطوعًا عندما مررت بها.

لقد كانت الشمس قد بدأت في الغروب عندما بدأت السير إلى مكتب المديرة جودسكي ، الذي كان في الطابق العلوي من اطول ثاني مبنى ، والذي خسر فقط أمام برج الأجراس الذي كان بمثابة نقطة مراقبة رائعة للجنة التأديب.

 

“أوتش!.” أمسك صدري بينما وضعت تعبيرًا متألما مما جعل الجميع يضحك.

لقد لاحظت من قبل ولكن كلما تطورت نواة المانا ، كلما أصبحت أكثر حساسية تجاه مانا ، يمكنني حتى أن أقول أنه أبعد من ذلك ، كان الامر كما لو أنني أصبحت أكثر تكاملاً مع المانا من حولي.

ربما كانت الكمية الهائلة من الملابس التي ملأت الأكياس العديدة بعد ساعات من التسوق كافية لفتح متجر صغير ، لكن لحسن الحظ ، كان سائق العربة يمر كل ساعة تقريبًا ليأخذ الجزء الأكبر من مشترياتنا.

 

 

فكرت مرة أخرى عندما قابلت فيريون لأول مرة.

 

 

لقد أخرجت عقدًا معدنيًا من خاتمي البعدي وبدأت العبث به بلا وعي.

لم أكن حساسًا تجاه المانا في ذلك الوقت ، لكن حتى مع ذلك يمكنني القول أنه من حوله كانت المانا تتقلب وتتحرك لتلائم وجوده.

استدرت لمواجهتها مع أفضل نصف ابتسامة استطعت وضعها ورميت العلامة.

 

” لم يبدو أنه وقت المناسب لطرح الأسئلة ، أنا سعيدة لأنك على قيد الحياة وبصحة جيدة “. كان صوت المديرة جودسكي هادئًا كما كان شبه ضعيف.

على الرغم من أن كلا من فيريون والمديرة غودسكي كانا من سحرة عنصر الرياح ، إلا أن الطريقة التي أثروا بها على المانا من حولهم كانت مختلفة تمامًا.

 

 

لقد انحنت الريح إلى إرادتي ، ودفعتني إلى الأمام حيث بدر أن الأسطح الترابية للمباني تحافظ على توازنهل بإرادتها ، كمل أبقتني الرطوبة في الجو باردًا ، وحتى ألسنة اللهب الصغيرة المنبعثة من المصابيح اشتعلت أصبحت أكثر سطوعًا عندما مررت بها.

بالنسبة للمديرة جودسكي ، شكلت المانا تبارات خفيفة من الرياح وهي ترقصت حولها ، لكن بالنسبة لفيريون ، كان العكس ، لقد أثرت المانا على الهواء حول الجد مع طرد أي رياح في المنطقة المجاورة ، لم يكن الأمر واضحًا بشكل طبيعي ، ولكن عندما يدخل إلى وضع القتال ، كنت أسعر أنه حتى الهواء يصبح خائفًا من التحرك بالقرب منه.

لقد لاحظت من قبل ولكن كلما تطورت نواة المانا ، كلما أصبحت أكثر حساسية تجاه مانا ، يمكنني حتى أن أقول أنه أبعد من ذلك ، كان الامر كما لو أنني أصبحت أكثر تكاملاً مع المانا من حولي.

 

لقد قفزت سيلفي في دوائر من حولي بينما استمرت في طلب جولة ثانية.

إذا حدث هذا النوع من التغيير بشكل طبيعي من مجرد مستوى نواة فضي ، فكيف سيكون شكلها إذا اخترقوا المرحلة البيضاء؟

 

 

تركت نفسا عميقا عندما نظرت إلى الخلف إلى الشارع حيث وقف مبنى الجرعات الآن.

شعرت بوخز من الندم ، عندما أدركت أن ألييا كانت الساحر الوحيد ذو المستوى الابيض الذي رأيته شخصيًا حتى الآن.

 

 

 

ومع ذلك نظرًا لأن نواة المانا الخاص بها قد تحطمت تمامًا بسبب الرمح الأسود الذي اخترقتها ، فقد تجاهلتها المانا كما لو أنها لم تعد الطبيعة تحبها.

“هل يفترض أن أسبب المتاعب في كل مرة ابتعد فيها يا أمي؟”

 

لقد كان صوت المديرة غودسكي مترددًا عندما سألت ذلك.

“كيو!” “نحن على وشك للوصول!”

 

 

” لم يبدو أنه وقت المناسب لطرح الأسئلة ، أنا سعيدة لأنك على قيد الحياة وبصحة جيدة “. كان صوت المديرة جودسكي هادئًا كما كان شبه ضعيف.

لقد أخرجني صوت سيلفي من أفكاري بينما ركزت نظري على الضوء المنبعث من نافذة مكتب المديرة جودسكي.

 

 

 

“سيلفي تعالي إلى هنا”.

 

 

مع اقتراب أبراج الأكاديمية ، عززت مانا في جسدي وقفزت إلى سطح مبنى قريب ، مع القفز من مبنى إلى آخر أصبح المنظر من حولي ضبابيًا بشكل غير واضح ، كان الشيء الوحيد المرئي بوضوح هو سيلفي ، التي كانت تجري بجانبي مستمتعة بالنسيم.

لقد قفز وحشي بين ذراعي بينما كنت على استعداد للقفز ، لقد كان لأرض الأكاديمية حاجز يصد أي شيء له نواة مانا أو نواة وحش ، لم يكن يُسمح لها بالدخول ، لكن أيضا لم يكن بهذه القوة لأن وظيفته الرئيسية كانت تحديد ما إذا كان هناك أي شخص غير مصرح به قد تسلل ، كان لدي زي اللجنة في الخاتم البعدي الخاص بي ، جنبًا إلى جنب مع السكين الذي تم استخدامه للحصول على إذن الدخول ، لذلك لم أكن لأطلق الإنذار ، لكن سيلفي ، من ناحية أخرى ، ربما ستفعل ، إذا لم تكن متمسكة بي.

بدأ عقلي في الشرود في طريقنا إلى المدرسة في صمت.

 

 

ركزت المانا من جسدي كما شكلت قاذفة ريح تحت باطن قدمي ، قفزت من حافة سقف المبنى الذي كنت عليه بأكبر قدر ممكن من القوة.

 

 

 

“هااااااه!”

قمت بتحويل وزن جسدي بحيث يكون تحتي مباشرة ، استدرت في الجو ونفذت ركلة مستديرة.

 

“المنظر جميل هنا ، أليس كذلك؟” لقد تردد صوت قديم ومألوف من الخلف.

لقد شعرت أن المبنى يكاد ينفجر مع ظهور زوبعة دفعتني إلى الأعلى.

 

 

 

لابد أنني كنت على ارتفاع حوالي 100 متر في الهواء عندما أدركت أنه من خلال المسار والسرعة التي كنت اطير بها ، ربما لن اكن لاصل إلى المبنى.

بدأ عقلي في الشرود في طريقنا إلى المدرسة في صمت.

 

“أمي ، سوف أتوقف واذهب إلى الأكاديمية قبل أن أعود إلى المنزل”

“تمسكي جيدا سيلفي!”

 

 

 

مع تلاشي القلق بداخلي غمرتني الإثارة بينما كنت أصرخ فوق الريح المتدفقة التي حاولت اخماد صوتي. كما شعرت أن كفوف سيلفي تتشبث بقميصي قمت بضمها بقوة أيضًا.

لقد قفزت سيلفي في دوائر من حولي بينما استمرت في طلب جولة ثانية.

 

لقد توقعت أن تتحدث المديرة جودسكي ، لكنها بقيت صامتة.

قمت بعض شفتي بشكل مركز كما دفعت كل أفكاري غير المرغوب فيها بعيدًا.

 

 

 

قمت بتحويل وزن جسدي بحيث يكون تحتي مباشرة ، استدرت في الجو ونفذت ركلة مستديرة.

 

 

 

[ خطوات الوميض]

 

 

 

لقد قمت بتنشيط المهارة التي استخدمتها ضد ثيو والتي سمحت لي بالتسريع أو تغيير الاتجاه باستخدام قوة طرد معاكسة من الرياح للضغط على قدمي.

لم تكن الكلمات كافية لمجرد التعبير عن هذه الحالة.

 

 

بالطبع ، هذه المرة ، استهلكت الكثير من المانا لأنني كنت أغير اتجاهي بشكل أساسي في الجو وبسرعة أكبر بكثير ، لكنني حصلت على النتيجة التي كنت أتطلع إليها.

 

 

 

مع زيادة السرعة التي حصلت عليها من تنفيذ المهارة أصبحت مرة أخرى في مسار تصادم مباشرة نحو سطح المبنى الذي كان فيه مكتب مدير جودسكي.

 

 

 

“!!هههاهه!”

 

 

 

سواء كان ذلك بسبب الخدر من اندفاع الأدرينالين ، أو فقط من محاولة التخلص بالقوة من الذكريات المحبطة التي كانت تطاردني دائمًا ، لم يسعني إلا إطلاق هدير مطهى الروح ، لقد كان الإحساس بالطيران في الهواء مختلفًا عما كان عليه عندما ركبت على سيلفي.

“أمي ، سوف أتوقف واذهب إلى الأكاديمية قبل أن أعود إلى المنزل”

 

ومع ذلك نظرًا لأن نواة المانا الخاص بها قد تحطمت تمامًا بسبب الرمح الأسود الذي اخترقتها ، فقد تجاهلتها المانا كما لو أنها لم تعد الطبيعة تحبها.

تمامًا عندما أدركت أنني لم أخطط لهبوطي تمامًا ، انطلق جسدي بالفعل في الهواء وتحطم بصخب على العديد من الاجسام ، لكن على الرغم من تدمير جزء من السقف ، تمكنت بطريقة ما من الهبوط على قدماي ، كما هو متوقع مني.

لقد انحنت الريح إلى إرادتي ، ودفعتني إلى الأمام حيث بدر أن الأسطح الترابية للمباني تحافظ على توازنهل بإرادتها ، كمل أبقتني الرطوبة في الجو باردًا ، وحتى ألسنة اللهب الصغيرة المنبعثة من المصابيح اشتعلت أصبحت أكثر سطوعًا عندما مررت بها.

 

 

“كيو !!!” ‘كان هذا ممتعا! لنفعل ذلك مرة أخرى!

 

 

 

لقد قفزت سيلفي في دوائر من حولي بينما استمرت في طلب جولة ثانية.

 

 

في الوقت الذي وقفت فيه متكئًا على حافة المبنى ، كدت أنسى ما حدث في الدانجون ، في خلال تلك الفترة القصيرة من الوقتو، أصبح العالم يبدو مثالياً.

نفضت الغبار عن ملابسي و نظرت إلى الأعلى.

 

 

لم تكن الكلمات كافية لمجرد التعبير عن هذه الحالة.

لقد تمكنت من رؤية مشهد من حافة المبنى لم أتمكن من تجربته حتى في حياتي الماضية.

 

 

لقد تمكنت من رؤية مشهد من حافة المبنى لم أتمكن من تجربته حتى في حياتي الماضية.

كانت زيروس مدينة عائمة ، كان يبدو أنني أنسى هذه الحقيقة باستمرار ، لقد كنت قادرا على رؤية حافة المدينة حيث تطفو السحب المنعزلة في مكان قريب.

 

 

 

لقد ظللت مبهوراً عندما ظهرت أشعة الشمس الغروب بزاوية جعلتها تبدو حمراء نارية على النقيض السماء التي تغمرها الشمس ، كما كان هناك ستارة من اللون الأرجواني الهادئ في الغلاف الجوي.

لقد كنت في حالة ذهول طوال الفترة المتبقية من رحلة التسوق ، لقد كانت أفكاري عالقة في الزقاق المتحول.

 

عندما تجولت في أفكاري تذكرت تلك الأحداث التي فضلت عدم التفكير فيها.

كيو … “رفعت سيلفي رأسها لأعلى على الحافة وهي تحدق بصمت أيضًا.

أجبتها بينما كانت المديرة تطلق لهثًا خفيفًا مع يد واحدة تغطي فمها ، بينما حملت اليد الأخرى القلادة.

 

 

لم تكن الكلمات كافية لمجرد التعبير عن هذه الحالة.

لمست الحروف بإصبعي ، بينما كنت اسخر من تشابه هذه القلادة مع تلك الرموز التي يرتديها الجنود في عالمي السابق لظمان التعرف عليهم في حالة تشوههم بدرجة كبيرة

 

نفضت الغبار عن ملابسي و نظرت إلى الأعلى.

كان الأمر كما لو أن مدينة زيروس كانت تطفو على بحر لا نهاية له من الغيوم الناعمة التي تمتزج بانسجام مع الليل المرصع بالنجوم في الاعلى ، هذا النوع من المناظر الذي بدا وكأنه موجود فقط في القصص الخيالية ، أصبح ممكنًا فقط بسبب ارتفاع المدينة الشاهق.

سواء كان ذلك بسبب الخدر من اندفاع الأدرينالين ، أو فقط من محاولة التخلص بالقوة من الذكريات المحبطة التي كانت تطاردني دائمًا ، لم يسعني إلا إطلاق هدير مطهى الروح ، لقد كان الإحساس بالطيران في الهواء مختلفًا عما كان عليه عندما ركبت على سيلفي.

 

شعرت بوخز من الندم ، عندما أدركت أن ألييا كانت الساحر الوحيد ذو المستوى الابيض الذي رأيته شخصيًا حتى الآن.

لقد أخرجت عقدًا معدنيًا من خاتمي البعدي وبدأت العبث به بلا وعي.

لقد لاحظت من قبل ولكن كلما تطورت نواة المانا ، كلما أصبحت أكثر حساسية تجاه مانا ، يمكنني حتى أن أقول أنه أبعد من ذلك ، كان الامر كما لو أنني أصبحت أكثر تكاملاً مع المانا من حولي.

 

 

“هاه؟ الشوارع تتحرك؟ ”

 

لقد كنت في حالة ذهول طوال الفترة المتبقية من رحلة التسوق ، لقد كانت أفكاري عالقة في الزقاق المتحول.

في الوقت الذي وقفت فيه متكئًا على حافة المبنى ، كدت أنسى ما حدث في الدانجون ، في خلال تلك الفترة القصيرة من الوقتو، أصبح العالم يبدو مثالياً.

بالنسبة للمديرة جودسكي ، شكلت المانا تبارات خفيفة من الرياح وهي ترقصت حولها ، لكن بالنسبة لفيريون ، كان العكس ، لقد أثرت المانا على الهواء حول الجد مع طرد أي رياح في المنطقة المجاورة ، لم يكن الأمر واضحًا بشكل طبيعي ، ولكن عندما يدخل إلى وضع القتال ، كنت أسعر أنه حتى الهواء يصبح خائفًا من التحرك بالقرب منه.

 

لا ، لا يمكنك التفكير بهذه الطريقة أرثر ، فلتكن لديك افكار إيجابية…

“المنظر جميل هنا ، أليس كذلك؟” لقد تردد صوت قديم ومألوف من الخلف.

 

 

لقد أجبته دون الرجوع إلى الوراء: “إنه كذبك…”.

لقد أجبته دون الرجوع إلى الوراء: “إنه كذبك…”.

 

 

نفضت الغبار عن ملابسي و نظرت إلى الأعلى.

“إنها أكثر الأماكن المفضلة لدي ، كما تعلم … آتي إلى هنا كثيرًا عندما أريد أن أريح ذهني”.

لقد ظللت مبهوراً عندما ظهرت أشعة الشمس الغروب بزاوية جعلتها تبدو حمراء نارية على النقيض السماء التي تغمرها الشمس ، كما كان هناك ستارة من اللون الأرجواني الهادئ في الغلاف الجوي.

 

 

“مم.”

“…”

 

“هل يفترض أن أسبب المتاعب في كل مرة ابتعد فيها يا أمي؟”

“أرى أنك قمت بالهبوط هنا ، سأضطر إلى جعل تريشيا تنظف كل هذا “.

شعرت بوخز من الندم ، عندما أدركت أن ألييا كانت الساحر الوحيد ذو المستوى الابيض الذي رأيته شخصيًا حتى الآن.

 

 

“أعتذر عن ذلك ، سأساعد أيضًا”.

 

 

لقد انحنت الريح إلى إرادتي ، ودفعتني إلى الأمام حيث بدر أن الأسطح الترابية للمباني تحافظ على توازنهل بإرادتها ، كمل أبقتني الرطوبة في الجو باردًا ، وحتى ألسنة اللهب الصغيرة المنبعثة من المصابيح اشتعلت أصبحت أكثر سطوعًا عندما مررت بها.

“سمعت أخبار معركتك ، أظن أن المدرسة بأكملها ستتساءل عما حدث “.

لقد ظهر مشهد اللحظة الأخيرة لألييا في ذهني.

 

 

“هاها …” لقد تركت ضحكة مختنقة.

 

 

 

“…”

 

 

سحبت نظرتي و استدرت وتوجهت نحو أكاديمية زيروس.

لقد توقعت أن تتحدث المديرة جودسكي ، لكنها بقيت صامتة.

شعرت بوخز من الندم ، عندما أدركت أن ألييا كانت الساحر الوحيد ذو المستوى الابيض الذي رأيته شخصيًا حتى الآن.

 

“المنظر جميل هنا ، أليس كذلك؟” لقد تردد صوت قديم ومألوف من الخلف.

“لن تسألني كيف ما زلت على قيد الحياة؟” سألتها بينما بقيت عيناي ملتصقتين بمنظر الأفق.

لم أكن حساسًا تجاه المانا في ذلك الوقت ، لكن حتى مع ذلك يمكنني القول أنه من حوله كانت المانا تتقلب وتتحرك لتلائم وجوده.

 

 

” لم يبدو أنه وقت المناسب لطرح الأسئلة ، أنا سعيدة لأنك على قيد الحياة وبصحة جيدة “. كان صوت المديرة جودسكي هادئًا كما كان شبه ضعيف.

 

 

 

“أنا بخير؟” لقد سألت نفس بشكل هامس.

مع تلاشي القلق بداخلي غمرتني الإثارة بينما كنت أصرخ فوق الريح المتدفقة التي حاولت اخماد صوتي. كما شعرت أن كفوف سيلفي تتشبث بقميصي قمت بضمها بقوة أيضًا.

 

“إنها أكثر الأماكن المفضلة لدي ، كما تعلم … آتي إلى هنا كثيرًا عندما أريد أن أريح ذهني”.

“هل أنا بخير؟” لقد كرتت ما قلته صوت عالٍ بما يكفي لتسمعني مع مسحة حزن واضحة في نبرة صوتي.

كان الأمر كما لو أن مدينة زيروس كانت تطفو على بحر لا نهاية له من الغيوم الناعمة التي تمتزج بانسجام مع الليل المرصع بالنجوم في الاعلى ، هذا النوع من المناظر الذي بدا وكأنه موجود فقط في القصص الخيالية ، أصبح ممكنًا فقط بسبب ارتفاع المدينة الشاهق.

 

 

“…”

“… ما الذي حدث بالضبط هناك ، آرثر؟”

 

 

نظرت إلى القلادة التي كنت أعبث بها ، حيث وضعت لوحة معدنية ملطخة بالدماء مرتبطة بسلسلة ، كما تم النقش على هذا اللوحة صورة لستة رماح تشكل دائرة ، تحت ذلك الشعار كانت هنالك الأحرف الأولى من إسمها

 

 

أ . ت

فكرت مرة أخرى عندما قابلت فيريون لأول مرة.

 

نظرت إلى القلادة التي كنت أعبث بها ، حيث وضعت لوحة معدنية ملطخة بالدماء مرتبطة بسلسلة ، كما تم النقش على هذا اللوحة صورة لستة رماح تشكل دائرة ، تحت ذلك الشعار كانت هنالك الأحرف الأولى من إسمها

لمست الحروف بإصبعي ، بينما كنت اسخر من تشابه هذه القلادة مع تلك الرموز التي يرتديها الجنود في عالمي السابق لظمان التعرف عليهم في حالة تشوههم بدرجة كبيرة

“…”

 

 

“… ما الذي حدث بالضبط هناك ، آرثر؟”

 

 

 

لقد كان صوت المديرة غودسكي مترددًا عندما سألت ذلك.

 

 

[ خطوات الوميض]

استدرت لمواجهتها مع أفضل نصف ابتسامة استطعت وضعها ورميت العلامة.

 

 

 

” هذا ما حدث”

 

 

مع زيادة السرعة التي حصلت عليها من تنفيذ المهارة أصبحت مرة أخرى في مسار تصادم مباشرة نحو سطح المبنى الذي كان فيه مكتب مدير جودسكي.

أجبتها بينما كانت المديرة تطلق لهثًا خفيفًا مع يد واحدة تغطي فمها ، بينما حملت اليد الأخرى القلادة.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط