نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

reverend insanity-172

لا أحد أكثر ملائمة من فانغ يوان!

لا أحد أكثر ملائمة من فانغ يوان!

الفصل 172: لا أحد أكثر ملائمة من فانغ يوان!

لكن ما قاله بعد ذلك ، صدم الناس حتى الموت ، “هناك شيء يجب أن أكون صادقا بشأنه. لم يتمكن فانغ يوان من الدخول إلى ساحة المعركة ، وكان ذلك بسببي”.

في المأدبة ، كان الصمت مطلقا.

في آن واحد ، أصيب شيوخ العشيرة بالصدمة.

فجأة الجميع ، حدق في فانغ يوان.

كان لديه حزن لا يوصف.

لم يتوقعوا منه أن يرد على هذا النحو ، واعترف بذلك مباشرة بأمانة.

لم يكن لدى فصيل مو وريث!

“إنه صغير جدًا بعد كل شيء ، حتى أنه في الواقع قال مثل هذه الكلمات”.

خلال المأدبة ، فهم فانغ يوان بالفعل نية قو يوي مو تشن. برؤية هذا المشهد ، كان أكثر ثقة من نفسه.

“همف ، بمجرد أن قال ذلك ، فهذا يعني أن حياته السياسية بأكملها قد تخربت”.

فصيل مو قد سقط بالفعل في ظروف صعبة ، على وشك الانهيار.

“من الآن فصاعدًا ، لم يعد فانغ يوان هذا تهديدا…”

لكن فانغ يوان نظر إلى أسفل بتعبير هادئ. لم يكن هناك شيء ليراه.

شيوخ العشيرة قيموه بشراسة.

“الرغبة في ترك كل شيء ، هذه هي الحياة. كانت هوية شيخ العشيرة هي الزراعة الأفضل ، وهذا هو الغرض الوحيد بالنسبة لي. لمتابعة الحياة الأبدية مشيت على الطريق الشيطاني ، أنا على استعداد للتخلص من حياتي الخاصة. ما المشكلة إذا تخلصت من هذا المنصب؟ مكانة العشيرة كشيخ ، همف … ”

عند هذه النقطة في مد الذئاب ، قد تم بالفعل تحديد النتيجة. في الأشهر القليلة المقبلة ، لن يكون هناك سوى مجموعات ذئاب صغيرة تتحرك. بينما يواصل ليكان البرق استدعاءهم ، وكذلك أسياد الغو قتلهم ، فإن ذئاب البرق ستختفي تمامًا بحلول نهاية العام.

كان زعيم العشيرة يشعر بخيبة أمل.

لكن الصراعات لا تنتهي أبدا.

لكن ما قاله بعد ذلك ، صدم الناس حتى الموت ، “هناك شيء يجب أن أكون صادقا بشأنه. لم يتمكن فانغ يوان من الدخول إلى ساحة المعركة ، وكان ذلك بسببي”.

بين الناس ، هناك اهتمامات. وحيث توجد مصالح مشتركة ، هناك صراعات.

بعد كل شيء ، كان هناك القليل من شيوخ العشائر ، وباعتباره سيد غو من الدرجة الثالثة ، تم تقدير قوته إلى حد كبير. يتعين على زعيم العشيرة معاقبته من جهة واحدة ، ولكنه يحتاج أيضًا إلى اقتراض قوته لاستقرار ظرف القرية بأكملها ، وبالتالي كان يحتاج أيضًا إلى الاستسلام لفانغ يوان.

خلال مد الذئاب ، الصراع يكون بين البشر والذئاب. ولكن الآن وبعد أن انتهى الجزء الأصعب من مد الذئاب ، فإن سطح الصراع الداخلي للعشيرة فوق الماء ، سيتحول إلى صراعات داخلية.

شيوخ العشيرة قيموه بشراسة.

تسبب مد الذئاب الذي هاجم القرية في وفاة العديد من أسياد القو. تم تدمير بعض الفصائل ، والمصالح التي كانت تحتفظ بها ذات يوم ، من الطبيعي أن يتم توزيعها.

حتى إذا أصبحت سيدة غو من المرتبة الثالثة في المرة القادمة وتقدمت إلى شيخ عشيرة ، فإن أصولها لا تمثل فصيل مو، ولكن فقط من يملكها. إذا تزوجت أي شخص ، فسيتم تحويل هذا الأصل إلى اسم زوجها.

من بين كبار عشيرة غو يوي، كان هناك في الأصل العديد من شيوخ العشائر لتقسيم كعكة الفائدة في القرية بأكملها. ولكن الآن وبعد أن بقي فقط فانغ يوان والشيوخ الآخرون الذين يقل عددهم عن عشرة ، كانت هذه الكعكة لا تزال كاملة ومُسالمة.

يكمن هذا الأمل في أيدي قو يوي مو يان.

لتقسيم هذه الكعكة الكبيرة فيما بينهم ، سيتعين عليهم التنافس ضد بعضهم البعض. كانت المعارك السياسية ، رغم أنها ليست بذيئة أو دموية مثل مد الذئاب ، إلا أنها مليئة بالمخططات والتآمر ووضع الفخاخ ؛ كان هذا صعبا وقاسيا.

كان شيوخ العشيرة مشبوهين.

في البداية ، كان فانغ يوان هو الشيخ الوحيد المتقدم حديثًا ، وكان لديه زخم قوي وجذب انتباهًا كبيرًا. ولكن الآن بعد أن اعترف بخطئه ، فقد دمر حياته السياسية بالكامل ؛ كان بمثابة التخلي عن فرصة للتنافس على هذه الكعكة الفائدة مع شيوخ العشائر الآخرين.

على الرغم من أن فصيل مو كان لديه أكبر قدر من القوة ، فقد قام بحماية مو باي. في ساحة المعركة ، كانت المفاجآت كثيرة. علاوة على ذلك ، خلال موجة الذئاب ، كان الجميع في خطر ، وأحيانًا لا يستطيعون حتى الاعتناء بأنفسهم ، فلماذا اللوم على الآخرين؟

في وقت واحد ، أصبح مستوى تهديد فانغ يوان تجاه شيوخ العشائر الآخرين أقل بكثير.

رغم أنها أنثى ، إلا أنها تستطيع الزواج من شخص ما.

أظهرت نظرتهم تجاه فانغ يوان أن الضغط الذي شعروا به تجاهه قد انخفض.

تابع قو يوي مو تشن ، “من أجل حماية سمعتي ، سمح فانغ يوان الأكبر لنفسه عن طيب خاطر بمعاناة الظلم. لكنني أخطأت بالفعل مرة واحدة ، فكيف يمكنني ارتكاب خطأ مرة أخرى؟ هذه هي الحقيقة. بالنسبة للعقوبة ، أناشد زعيم العشيرة أن يفكر. أعترف بخطأي وكما هو الحال مع القواعد ، إذا كان سيتم تجريد وضعي كشيخ في العشيرة، فليس لدي أي اعتراضات.”

في هذا الوقت ، تنهد زعيم العشيرة غو يوي بو قائلاً: “منذ أن اعترف فانغ يوان نفسه بذلك ، كزعيم عشائري ، لا بد لي من معاقبتك على فعل الهرب من المعركة. وفقًا لقواعد أسلاف العشيرة ، سيتم تجريد الهاربين من وضعهم الأكبر ، لكن النتيجة النهائية سنقررها أنا وشيوخ العشائر الآخرين. سنقرر العقوبة بعد المناقشة. ولكن بغض النظر عن النتيجة ، آمل أن تتمكن من قبولها”.

فكر هنا وهناك، وكان الشخص الأنسب هو فانغ يوان بلا شك!

أظهر الآخرون تعبيرًا غريبًا.

“ماذا؟”

أومأ فانغ يوان ، لم يتحدث ، كما لو كان قد استسلم للقدر.

“همف ، بمجرد أن قال ذلك ، فهذا يعني أن حياته السياسية بأكملها قد تخربت”.

كانت قو يوي ياو جي قد كسرت ذراعها لإنقاذ حياتها ، وكان هذا حاسما ولا يرحم. كان فانغ يوان هو نفسه ، إلا أنه فقد أكثر من ذلك ، تخلّى عن وضعه كشيخ في العشيرة.

الفصل 172: لا أحد أكثر ملائمة من فانغ يوان!

مشكلته الكبرى الآن ، هي الظهور المفاجئ لأب وابنة عائلة تي. إذا تورط في الاضطرابات السياسية الآن ، وواجه القمع من شيوخ آخرين ، فإن وضعه سيصبح أكثر خطورة.

في البداية ، كان فانغ يوان هو الشيخ الوحيد المتقدم حديثًا ، وكان لديه زخم قوي وجذب انتباهًا كبيرًا. ولكن الآن بعد أن اعترف بخطئه ، فقد دمر حياته السياسية بالكامل ؛ كان بمثابة التخلي عن فرصة للتنافس على هذه الكعكة الفائدة مع شيوخ العشائر الآخرين.

“الرغبة في ترك كل شيء ، هذه هي الحياة. كانت هوية شيخ العشيرة هي الزراعة الأفضل ، وهذا هو الغرض الوحيد بالنسبة لي. لمتابعة الحياة الأبدية مشيت على الطريق الشيطاني ، أنا على استعداد للتخلص من حياتي الخاصة. ما المشكلة إذا تخلصت من هذا المنصب؟ مكانة العشيرة كشيخ ، همف … ”

خلال المأدبة ، فهم فانغ يوان بالفعل نية قو يوي مو تشن. برؤية هذا المشهد ، كان أكثر ثقة من نفسه.

فانغ يوان لم يشعر أبدا بالأسف أو الانزعاج.

فانغ يوان لم يشعر أبدا بالأسف أو الانزعاج.

كان هذا القرار الأكثر حكمة.

تابع قو يوي مو تشن ، “من أجل حماية سمعتي ، سمح فانغ يوان الأكبر لنفسه عن طيب خاطر بمعاناة الظلم. لكنني أخطأت بالفعل مرة واحدة ، فكيف يمكنني ارتكاب خطأ مرة أخرى؟ هذه هي الحقيقة. بالنسبة للعقوبة ، أناشد زعيم العشيرة أن يفكر. أعترف بخطأي وكما هو الحال مع القواعد ، إذا كان سيتم تجريد وضعي كشيخ في العشيرة، فليس لدي أي اعتراضات.”

علاوة على ذلك ، على الرغم من وجود عقوبة ، فمن المؤكد أنه سيتم التقليل منها.

سرعان ما لوح زعيم العشيرة بيده قائلاً: “لقد عمل الشيخ مو تشن بجد طوال هذه السنوات. ما فعلته كان مفهومًا ، البشر ليسوا عشبًا أو خشبًا ، فكيف لا يكون لدينا مشاعر؟ الآن بعد أن ضعفت عشيرتنا إلى حد كبير ، نحتاج إلى شيوخ موالين وأقوياء مثلك. ولكن هذا لا يزال أنانيتك الخاصة ، وبالتالي لا يزال يتعين تحديد العقوبة. لدينا ضيف مهم اليوم ، دعونا لا نتحدث عن هذا الآن. تعال ، أيها الأخ تي ، يجب أن أقدم لك وشيوخ العشيرة نخبًا!”

بعد كل شيء ، كان هناك القليل من شيوخ العشائر ، وباعتباره سيد غو من الدرجة الثالثة ، تم تقدير قوته إلى حد كبير. يتعين على زعيم العشيرة معاقبته من جهة واحدة ، ولكنه يحتاج أيضًا إلى اقتراض قوته لاستقرار ظرف القرية بأكملها ، وبالتالي كان يحتاج أيضًا إلى الاستسلام لفانغ يوان.

لم يتوقعوا منه أن يرد على هذا النحو ، واعترف بذلك مباشرة بأمانة.

أما بالنسبة لشيوخ العشائر الآخرين ، فقد خرج فانغ يوان من هذه المنافسة السياسية ولم يعد يحمل أي تهديد. إنهم لن يسيئوا لفانغ يوان بعد الآن. بعد كل شيء ، إذا أجبروا فانغ يوان على الانتقام ، أليس ذلك كافتعال مشكلة لأنفسهم؟

وقف شيوخ العشائر الآخرين كذلك ، ورفعوا أكوابهم.

“رغم وجود نظام العشيرة ، لكن ما هو النظام؟ هيهيهي، النظام هو مجرد أداة للحفاظ على مصالح من هم في السلطة. فمن ناحية ، يحكم ويقسم مصلحة المستويات الأدنى ، لكنه أيضًا القواعد التي تعتمد عليها المناصب العليا لأنها تتنافس ضد بعضها البعض.” ضحك فانغ يوان ببرود. هذه الأمور ، كانت واضحة كضوء النهار ، وكانت الحقيقة شفافة بالنسبة له.

أظهر الآخرون تعبيرًا غريبًا.

“النقطة الأكثر أهمية الآن ، هي الوالد و الابنة تي. اللعنة ، لقد جاءوا في وقت أبكر بكثير مما كنت أتوقع ، حتى قبل ذهاب مد الذئاب بالكامل. همف! لكن مثل هذا السلوك يناسب تمامًا كراهية تي شيويه لينغ تجاه الشر ، ونكرانه في محاربة الجريمة”.

لم يكن هذا الأب وابنته من عائلة تي من السهل التلاعب بهما مثل جياو فو. علاوة على ذلك ، كانت زراعة فانغ يوان منخفضة للغاية. حتى لو كان لديه ألف غو ، فما الذي يمكنه فعله دون القوة الفعلية؟

بالتفكير في هذا ، شعر فانغ يوان بضغط قوي.

في وقت واحد ، أصبح مستوى تهديد فانغ يوان تجاه شيوخ العشائر الآخرين أقل بكثير.

على الرغم من إصابة تي شيويه لينغ الآن ، فإن قوته في المعركة لم تكن شيئًا يمكن أن ينافسه فانغ يوان. ‘لا يزال الجمل الهزيل أكبر من الحصان’ ، هذا هو المنطق.

لماذا هذا قو يوي مو تشن وقف لأجله؟

“أنا بحاجة إلى مغادرة القرية ، ولكني بحاجة أيضًا إلى تجنب ملاحقة الأب وابنته ، كيف يمكنني الخروج من هذا المأزق؟”

بالتفكير في هذا ، شعر فانغ يوان بضغط قوي.

كان فانغ يوان محتارا.

“ماذا؟”

لم يكن هذا الأب وابنته من عائلة تي من السهل التلاعب بهما مثل جياو فو. علاوة على ذلك ، كانت زراعة فانغ يوان منخفضة للغاية. حتى لو كان لديه ألف غو ، فما الذي يمكنه فعله دون القوة الفعلية؟

“إنه صغير جدًا بعد كل شيء ، حتى أنه في الواقع قال مثل هذه الكلمات”.

المرتبة الثالثة والخامسة ، كانا عالمين مختلفين.

سرعان ما لوح زعيم العشيرة بيده قائلاً: “لقد عمل الشيخ مو تشن بجد طوال هذه السنوات. ما فعلته كان مفهومًا ، البشر ليسوا عشبًا أو خشبًا ، فكيف لا يكون لدينا مشاعر؟ الآن بعد أن ضعفت عشيرتنا إلى حد كبير ، نحتاج إلى شيوخ موالين وأقوياء مثلك. ولكن هذا لا يزال أنانيتك الخاصة ، وبالتالي لا يزال يتعين تحديد العقوبة. لدينا ضيف مهم اليوم ، دعونا لا نتحدث عن هذا الآن. تعال ، أيها الأخ تي ، يجب أن أقدم لك وشيوخ العشيرة نخبًا!”

“الجميع ، لديّ ما أقوله”. عند هذه النقطة ، قال قو يوي مو تشن الصامت فجأة. كان تعبيره شاحبًا حيث أتى بجسده المصاب إلى المأدبة ، ولم يشرب الخمر ، بل كان يحتسي الشاي فقط.

المرتبة الثالثة والخامسة ، كانا عالمين مختلفين.

لكن ما قاله بعد ذلك ، صدم الناس حتى الموت ، “هناك شيء يجب أن أكون صادقا بشأنه. لم يتمكن فانغ يوان من الدخول إلى ساحة المعركة ، وكان ذلك بسببي”.

في سماء الليل ، تعلق القمر في السماء كأنه صفيحة.

“ماذا؟”

لم يكن لدى فصيل مو وريث!

في آن واحد ، أصيب شيوخ العشيرة بالصدمة.

تابع قو يوي مو تشن ، “من أجل حماية سمعتي ، سمح فانغ يوان الأكبر لنفسه عن طيب خاطر بمعاناة الظلم. لكنني أخطأت بالفعل مرة واحدة ، فكيف يمكنني ارتكاب خطأ مرة أخرى؟ هذه هي الحقيقة. بالنسبة للعقوبة ، أناشد زعيم العشيرة أن يفكر. أعترف بخطأي وكما هو الحال مع القواعد ، إذا كان سيتم تجريد وضعي كشيخ في العشيرة، فليس لدي أي اعتراضات.”

“أوه ، ماذا تقصد؟” طلب قو يوي بو.

لكن ما قاله بعد ذلك ، صدم الناس حتى الموت ، “هناك شيء يجب أن أكون صادقا بشأنه. لم يتمكن فانغ يوان من الدخول إلى ساحة المعركة ، وكان ذلك بسببي”.

أرسل فانغ يوان لمحة أكير ، وكان يخبئ صدمته.

Tahtoh

لماذا هذا قو يوي مو تشن وقف لأجله؟

لكن الصراعات لا تنتهي أبدا.

خلال مد الذئاب هذا، وريث فصيل مو غو يوي مو باي قد مات لسوء الحظ.

لكن ما قاله بعد ذلك ، صدم الناس حتى الموت ، “هناك شيء يجب أن أكون صادقا بشأنه. لم يتمكن فانغ يوان من الدخول إلى ساحة المعركة ، وكان ذلك بسببي”.

على الرغم من أن فصيل مو كان لديه أكبر قدر من القوة ، فقد قام بحماية مو باي. في ساحة المعركة ، كانت المفاجآت كثيرة. علاوة على ذلك ، خلال موجة الذئاب ، كان الجميع في خطر ، وأحيانًا لا يستطيعون حتى الاعتناء بأنفسهم ، فلماذا اللوم على الآخرين؟

رغم أنها أنثى ، إلا أنها تستطيع الزواج من شخص ما.

تنهد قو يوي مو تشن ، “للحديث عن الحقيقة ، كانت حفيدتي غو يوي مو يان قد سقطت في عمق الحب مع الشيخ فانغ يوان. قبل ذلك ، كانت قد جاءت للتسول لي ، راكعة على الأرض وتبكي ، غير راغبة في رؤية فانغ يوان يموت في ساحة المعركة. ليس لدي سوى حفيدة واحدة ، وبالتالي من الأنانية ، خبأت فانغ يوان في قصري. لم أخرجه إلا عندما طاردنا ذئب تاج البرق. وهكذا ، كان كل شيء بسببي، إنه خطأي. لا علاقة له بفانغ يوان”.

فصيل مو قد سقط بالفعل في ظروف صعبة ، على وشك الانهيار.

“ماذا؟”

خلال مد الذئاب ، الصراع يكون بين البشر والذئاب. ولكن الآن وبعد أن انتهى الجزء الأصعب من مد الذئاب ، فإن سطح الصراع الداخلي للعشيرة فوق الماء ، سيتحول إلى صراعات داخلية.

“أوه ، هل حدث هذا حقًا؟”

في سماء الليل ، تعلق القمر في السماء كأنه صفيحة.

كان شيوخ العشيرة مشبوهين.

في المأدبة ، كان الصمت مطلقا.

كانت كلمات قو يوي مو تشن مشكوكة تماما. كانت لا تصدق إلى حد ما.

أومأ فانغ يوان ، لم يتحدث ، كما لو كان قد استسلم للقدر.

“إن الحب والعلاقة بين الشباب أمر شائع” ، أومأ جو يوي بو ، وهو يحدق بفانغ يوان بمعنى عميق ، ويرغب في معرفة بعض الأدلة من تعبيره.

فانغ يوان لم يشعر أبدا بالأسف أو الانزعاج.

لكن فانغ يوان نظر إلى أسفل بتعبير هادئ. لم يكن هناك شيء ليراه.

لكن السماء تركت دائمًا طريقًا ، ولم يكن فصيل مو في الحقيقة في نهايته ؛ كان لا يزال هناك شظية من الأمل.

كان زعيم العشيرة يشعر بخيبة أمل.

في ذلك الوقت ، كان لديه كل من السلطة والمكانة ، وبالتالي فإن فصيل مو كان سيسيطر على كمية كبيرة من كعكة الفائدة. ولكن الآن وبعد أن كانت فصائل العشيرة تعيد تنظيم نفسها ، لم يكن يريد المزيد من المصالح. طالما أنه يمكن أن يدافع عن ما لديه بالفعل ، سيكون هذا أكبر انتصار.

تبادل شيوخ العشيرة الآخرين النظرات ، لا يفهمون لماذا كان قو يوي مو تشن يدافع عن فانغ يوان.

كان زعيم العشيرة يشعر بخيبة أمل.

قال هذا من أجل مساعدة فانغ يوان ، هذا يعني أنه قد ضحى بسمعته الخاصة ودمر آفاقه السياسية الخاصة !!

بالتفكير في هذا ، شعر فانغ يوان بضغط قوي.

تابع قو يوي مو تشن ، “من أجل حماية سمعتي ، سمح فانغ يوان الأكبر لنفسه عن طيب خاطر بمعاناة الظلم. لكنني أخطأت بالفعل مرة واحدة ، فكيف يمكنني ارتكاب خطأ مرة أخرى؟ هذه هي الحقيقة. بالنسبة للعقوبة ، أناشد زعيم العشيرة أن يفكر. أعترف بخطأي وكما هو الحال مع القواعد ، إذا كان سيتم تجريد وضعي كشيخ في العشيرة، فليس لدي أي اعتراضات.”

بعد كل شيء ، كان هناك القليل من شيوخ العشائر ، وباعتباره سيد غو من الدرجة الثالثة ، تم تقدير قوته إلى حد كبير. يتعين على زعيم العشيرة معاقبته من جهة واحدة ، ولكنه يحتاج أيضًا إلى اقتراض قوته لاستقرار ظرف القرية بأكملها ، وبالتالي كان يحتاج أيضًا إلى الاستسلام لفانغ يوان.

سرعان ما لوح زعيم العشيرة بيده قائلاً: “لقد عمل الشيخ مو تشن بجد طوال هذه السنوات. ما فعلته كان مفهومًا ، البشر ليسوا عشبًا أو خشبًا ، فكيف لا يكون لدينا مشاعر؟ الآن بعد أن ضعفت عشيرتنا إلى حد كبير ، نحتاج إلى شيوخ موالين وأقوياء مثلك. ولكن هذا لا يزال أنانيتك الخاصة ، وبالتالي لا يزال يتعين تحديد العقوبة. لدينا ضيف مهم اليوم ، دعونا لا نتحدث عن هذا الآن. تعال ، أيها الأخ تي ، يجب أن أقدم لك وشيوخ العشيرة نخبًا!”

الفصل 172: لا أحد أكثر ملائمة من فانغ يوان!

قائلا ذلك ، وقف قو يوي بو.

إذا تزوج صهره من فصيل مو ، فسيكون له وضع مقبول ، ويمكن أن يرث فصيل مو!

وقف شيوخ العشائر الآخرين كذلك ، ورفعوا أكوابهم.

“الجميع طيبون للغاية. ما زلت مضطرا لإزعاجكم جميعًا في وقت لاحق ، وآمل أن أتمكن من البحث بتفاهم.” وقف تي شيويه لينغ وشرب الخمر.

إذا تزوج صهره من فصيل مو ، فسيكون له وضع مقبول ، ويمكن أن يرث فصيل مو!

خلال مد الذئاب ، الصراع يكون بين البشر والذئاب. ولكن الآن وبعد أن انتهى الجزء الأصعب من مد الذئاب ، فإن سطح الصراع الداخلي للعشيرة فوق الماء ، سيتحول إلى صراعات داخلية.

في فناء فصيل مو ، كانت النباتات والحيوانات وفيرة. كان الجبل الاصطناعي ينبع بتدفق المياه الصافية.

بالتفكير في هذا ، شعر فانغ يوان بضغط قوي.

في سماء الليل ، تعلق القمر في السماء كأنه صفيحة.

أومأ فانغ يوان ، لم يتحدث ، كما لو كان قد استسلم للقدر.

انتهت المأدبة لفترة طويلة.

بين الناس ، هناك اهتمامات. وحيث توجد مصالح مشتركة ، هناك صراعات.

جلس فانغ يوان في جناح التبريد بينما كان يستمع إلى صوت المياه المتدفقة ، ووضع كأس الشاي بتعبير بسيط.

أظهرت نظرتهم تجاه فانغ يوان أن الضغط الذي شعروا به تجاهه قد انخفض.

كان يجلس مقابله قو يوي مو تشن. بعد انتهاء المأدبة ، قام بدعوة فانغ يوان للمناقشة.

“الجميع ، لديّ ما أقوله”. عند هذه النقطة ، قال قو يوي مو تشن الصامت فجأة. كان تعبيره شاحبًا حيث أتى بجسده المصاب إلى المأدبة ، ولم يشرب الخمر ، بل كان يحتسي الشاي فقط.

“تعال ، تناول كوبًا آخر من الشاي ، هذا الشاي ذو المياه النظيفة ذو أوراق الخيزران مفيد في التخلص من المخلفات”. ضحك جو يوي مو تشن ، وهو يصب شخصياً لفانغ يوان.

أومأ فانغ يوان ، لم يتحدث ، كما لو كان قد استسلم للقدر.

كان تعبير فانغ يوان هادئًا ، وبرؤية الكأس ممتلئًا مرة أخرى قال “في الواقع ، هذا علاج جيد للمخلفات”.

عند هذه النقطة في مد الذئاب ، قد تم بالفعل تحديد النتيجة. في الأشهر القليلة المقبلة ، لن يكون هناك سوى مجموعات ذئاب صغيرة تتحرك. بينما يواصل ليكان البرق استدعاءهم ، وكذلك أسياد الغو قتلهم ، فإن ذئاب البرق ستختفي تمامًا بحلول نهاية العام.

عندما قال ذلك ، نظر إلى خارج الجناح ، فقط ليرى أن القمر الأبيض الشاحب قد أشعل الأرض بضوء القمر. تحت سطح القمر ، كان الجناح هادئًا ، ولكن في الرياح كانت هناك ظلال كامنة ، تُظهر كيف كان فناء فصيل مو ينتقل من حالة مزدهرة إلى حالة متدهورة.

“تعال ، تناول كوبًا آخر من الشاي ، هذا الشاي ذو المياه النظيفة ذو أوراق الخيزران مفيد في التخلص من المخلفات”. ضحك جو يوي مو تشن ، وهو يصب شخصياً لفانغ يوان.

خلال المأدبة ، فهم فانغ يوان بالفعل نية قو يوي مو تشن. برؤية هذا المشهد ، كان أكثر ثقة من نفسه.

المرتبة الثالثة والخامسة ، كانا عالمين مختلفين.

لم يكن لدى فصيل مو وريث!

في هذا الوقت ، تنهد زعيم العشيرة غو يوي بو قائلاً: “منذ أن اعترف فانغ يوان نفسه بذلك ، كزعيم عشائري ، لا بد لي من معاقبتك على فعل الهرب من المعركة. وفقًا لقواعد أسلاف العشيرة ، سيتم تجريد الهاربين من وضعهم الأكبر ، لكن النتيجة النهائية سنقررها أنا وشيوخ العشائر الآخرين. سنقرر العقوبة بعد المناقشة. ولكن بغض النظر عن النتيجة ، آمل أن تتمكن من قبولها”.

بمجرد وفاة غو يوي مو باي ، فقد فصيل مو بأكمله وريثه.

جلس فانغ يوان في جناح التبريد بينما كان يستمع إلى صوت المياه المتدفقة ، ووضع كأس الشاي بتعبير بسيط.

على الرغم من أن مو باي كان لا يزال لديه أخته مو يان ، إلا أن قواعد العشيرة كانت صارمة ، منذ العصور القديمة ، يُفضل الذكور على الإناث ، ولا يمكن أن يرث الأصول إلا ذكر وليس أنثى.

أما بالنسبة لشيوخ العشائر الآخرين ، فقد خرج فانغ يوان من هذه المنافسة السياسية ولم يعد يحمل أي تهديد. إنهم لن يسيئوا لفانغ يوان بعد الآن. بعد كل شيء ، إذا أجبروا فانغ يوان على الانتقام ، أليس ذلك كافتعال مشكلة لأنفسهم؟

حتى إذا أصبحت سيدة غو من المرتبة الثالثة في المرة القادمة وتقدمت إلى شيخ عشيرة ، فإن أصولها لا تمثل فصيل مو، ولكن فقط من يملكها. إذا تزوجت أي شخص ، فسيتم تحويل هذا الأصل إلى اسم زوجها.

كان يجلس مقابله قو يوي مو تشن. بعد انتهاء المأدبة ، قام بدعوة فانغ يوان للمناقشة.

إذا فقدوا موروثهم ، فلن يكون للتأثير السياسي للعشيرة أي احتمالات ، ولن ينضم إليهم أحد.

حتى إذا أصبحت سيدة غو من المرتبة الثالثة في المرة القادمة وتقدمت إلى شيخ عشيرة ، فإن أصولها لا تمثل فصيل مو، ولكن فقط من يملكها. إذا تزوجت أي شخص ، فسيتم تحويل هذا الأصل إلى اسم زوجها.

فصيل مو قد سقط بالفعل في ظروف صعبة ، على وشك الانهيار.

على الرغم من إصابة تي شيويه لينغ الآن ، فإن قوته في المعركة لم تكن شيئًا يمكن أن ينافسه فانغ يوان. ‘لا يزال الجمل الهزيل أكبر من الحصان’ ، هذا هو المنطق.

لكن السماء تركت دائمًا طريقًا ، ولم يكن فصيل مو في الحقيقة في نهايته ؛ كان لا يزال هناك شظية من الأمل.

كانت كلمات قو يوي مو تشن مشكوكة تماما. كانت لا تصدق إلى حد ما.

يكمن هذا الأمل في أيدي قو يوي مو يان.

كان فانغ يوان محتارا.

رغم أنها أنثى ، إلا أنها تستطيع الزواج من شخص ما.

في وقت واحد ، أصبح مستوى تهديد فانغ يوان تجاه شيوخ العشائر الآخرين أقل بكثير.

إذا تزوج صهره من فصيل مو ، فسيكون له وضع مقبول ، ويمكن أن يرث فصيل مو!

وقد توفي وريثه الوحيد ، بينما كان هو نفسه في المرتبة الثانية وسيخسر هويته ككبير في العشيرة. احتاج غو يوي مو تشن إلى شخص قوي للحفاظ على فصيله.

نظرًا إلى أن فانغ يوان لم يكن لديه ميل إلى ذِكر ذلك ، وبخ غو يوي مو تشن هذا الفتى الماكر داخليًا ، لكن كان عليه أن يتكلم ، “أتساءل ما الذي يفكر به فانغ يوان الأكبر في فصيلي مو؟”

حتى إذا أصبحت سيدة غو من المرتبة الثالثة في المرة القادمة وتقدمت إلى شيخ عشيرة ، فإن أصولها لا تمثل فصيل مو، ولكن فقط من يملكها. إذا تزوجت أي شخص ، فسيتم تحويل هذا الأصل إلى اسم زوجها.

كان لديه حزن لا يوصف.

أما بالنسبة لشيوخ العشائر الآخرين ، فقد خرج فانغ يوان من هذه المنافسة السياسية ولم يعد يحمل أي تهديد. إنهم لن يسيئوا لفانغ يوان بعد الآن. بعد كل شيء ، إذا أجبروا فانغ يوان على الانتقام ، أليس ذلك كافتعال مشكلة لأنفسهم؟

منذ إصابته ، انخفضت زراعته إلى المرتبة الثانية ، دون أي فرصة لاستعادة المرتبة الثالثة.

لكن ما قاله بعد ذلك ، صدم الناس حتى الموت ، “هناك شيء يجب أن أكون صادقا بشأنه. لم يتمكن فانغ يوان من الدخول إلى ساحة المعركة ، وكان ذلك بسببي”.

كان بإمكانه الاعتماد فقط على دودة غو لإخفاء هالته حقيقية. لكن الورق لا يستطيع تغطية النار ؛ وسوف يتعرض يوم ما للكشف.

لماذا هذا قو يوي مو تشن وقف لأجله؟

وقد توفي وريثه الوحيد ، بينما كان هو نفسه في المرتبة الثانية وسيخسر هويته ككبير في العشيرة. احتاج غو يوي مو تشن إلى شخص قوي للحفاظ على فصيله.

فكر هنا وهناك، وكان الشخص الأنسب هو فانغ يوان بلا شك!

في ذلك الوقت ، كان لديه كل من السلطة والمكانة ، وبالتالي فإن فصيل مو كان سيسيطر على كمية كبيرة من كعكة الفائدة. ولكن الآن وبعد أن كانت فصائل العشيرة تعيد تنظيم نفسها ، لم يكن يريد المزيد من المصالح. طالما أنه يمكن أن يدافع عن ما لديه بالفعل ، سيكون هذا أكبر انتصار.

********************************************************************

فكر هنا وهناك، وكان الشخص الأنسب هو فانغ يوان بلا شك!

وقد توفي وريثه الوحيد ، بينما كان هو نفسه في المرتبة الثانية وسيخسر هويته ككبير في العشيرة. احتاج غو يوي مو تشن إلى شخص قوي للحفاظ على فصيله.

********************************************************************

قال هذا من أجل مساعدة فانغ يوان ، هذا يعني أنه قد ضحى بسمعته الخاصة ودمر آفاقه السياسية الخاصة !!

Tahtoh

يكمن هذا الأمل في أيدي قو يوي مو يان.

“أوه ، هل حدث هذا حقًا؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط