نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

reverend insanity-176

العزم على التضحية

العزم على التضحية

الفصل 176: العزم على التضحية

كانت غرفة الدراسة صامتة مرة أخرى.

سأل قو يوي بو بصوت ثقيل من المقعد الرئيسي “الشيخ فانغ يوان ، هل صحيح أنك ذبحت جميع أفراد عائلة وانغ القديم؟”

بغض النظر عن العالم ، لا يوجد شيء مثل وجبة غداء مجانية. ساهم حتى فانغ يوان بالكثير من القوة للعشيرة كشيخ عشيرة. الفرق الوحيد هو أن المبلغ الذي يدفعه أو يحصل عليه الفرد ، يختلف من شخص لآخر.

كانت جميع الأنظار على فانغ يوان ؛ ابتسم الشاب الأكبر ببرود ، “هذا صحيح حقًا”.

“حسنا. سأنتظر منك إرسالهم أولاً ، ثم يمكننا الحديث عن الزواج. قبل ذلك ، لا أستطيع أن أضمن ولائي.” ترك فانغ يوان هذه الكلمات قبل المشي بعيدا.

أغلق قو يوي فانغ تشنغ عينيه في حزن.

لم تكن مشاعر لفانغ يوان ، بل شعرت بالكراهية والاشمئزاز تجاه الأخير. لكنها عرفت ، كان عليها أن تتزوجه من أجل عائلتها ، لتصبح زوجته!

ربما يكون قد قتل العديد من ذئاب البرق ، لكنه لم يقتل أبداً أي إنسان. والآن بعد أن سمع فانغ يوان يعترف بنفسه ، شعر فجأة أن شقيقه الكبير أصبح غير مألوف وغريب.

في هذه اللحظة ، شعر أيضًا بالخوف تجاه أساليب أخيه القاسية والغضب من فقدان الأرواح البريئة.

في هذه اللحظة ، شعر أيضًا بالخوف تجاه أساليب أخيه القاسية والغضب من فقدان الأرواح البريئة.

عرف فانغ يوان أن هذا الثعلب القديم لم يكن يتحدث عن الحقيقة ، لكنه كان واضحًا جدًا أن الإفراط في التعبد قد يؤدي إلى النتيجة المعاكسة.

“فانغ يوان ، ألا تشعر بالذنب عند ذبح الأبرياء؟ إذا كانت لديك أي صعوبات ، فيمكنك أن تقول لهم ذلك. كنت شخصًا ذا شخصية بارّة جدًا”

“إلى جانب ذلك ، هناك نقطة مشبوهة أخرى ؛ وهو حظه. قام بمقامرة صخور لأول مرة في حياته واشترى ست أحجار من الذهب الأرجواني ، لكنه تمكن من الحصول على اثنين من القو الحية ؛ الضفدع الطيني ودودة الخمور. أليست هذا الحظ أكثر من اللازم؟”

“ماذا لو قتلتهم ، لا أجد أنه من الضروري أن أخبركم قصتي. ومع ذلك ، في ذلك الوقت ، لم أكن أعرف أن المفقود وانج دا كان سيد غو شيطاني. يمكن القول أن فانغ تشنغ كان متورطًا بشكل غير متوقع”. تكلم فانغ يوان بأمانة.

بعد فترة طويلة ، قال قو يوي مو تشن فجأة ، “يمكنك الخروج”.

“الأخ الأكبر ، ألا تقول لي شيئاً؟” فتح فانغ تشنغ عينيه ؛ أصبحت زوايا عينيه حمراء.

كل هذا كان ببساطة لأن الظروف أقوى من الرجال. كان فصيل ياو يضغط عليه من كل مكان ، وسيتم الكشف عن المسألة المتعلقة بتراجعه إلى المرتبة الثانية عاجلاً أم آجلاً. فصيل مو كان في خطر وشيك. كان بحاجة ماسة إلى أحد كبار السن ليكون بمثابة صهر لأجل استقرار الوضع.

“ماذا تريدني أن أقول؟ أعزّيك أو أعتذر؟ ……. همف ، أخي الصغير ، أنت لين جدا” سخر فانغ يوان.

تابع تي شيويه لينغ قائلاً “بما أن الأخ الصغير فانغ يوان متورط في قضية جيا جين شنغ وهو مشتبه فيه أيضًا ، آمل أن يبقى في القرية وألا يغادر إلى القرية الأخرى”.

“اللعنة عليك يا أخي الكبير … لا تعتقد أنك غير عادي لمجرد أنك أصبحت شيخًا. سوف أخبرك بأنني لدي بالفعل مؤهلات تمكنني من الوصول إلى المرتبة الثالثة …” صرّ فانغ تشنغ أسنانه ، وظهرت الأوردة في قبضته المشدودة.

ثم أخرج خطابًا وأعطاه لتي رو نان.

“كفى!” لم يستطع غو يوي بو مواصلة النظر إلى هذا بعد الآن وصرخ قائلاً ، “فانغ تشنغ ، عد إلى الخلف ، ما هي المساعدة التي تظهرها من خلال إثارة ضجة هنا؟”

وقف الشيوخ على الفور وواصلوا قولهم إن تي شيويه لينغ لطيف للغاية.

كان لكلماته معنى آخر وعبر عن استيائه. لم تستطع تي رو نان الإحساس بذلك ، لكن المحقق الإلهي تي شيويه لينغ كان له رد فعل على الفور ؛ صعد للأمام وضم يديه. “زعيم عشيرة غو يوي وجميع كبار السن ، من غير المناسب حقًا أن تتهموا ابنتي بالدخول إلى قاعة مناقشة اللوردات. أنا أعتذر عن الإساءة إلى الجميع!”

“لكن الأب ، هذا ما يسمى القانون والعدالة والمساواة. إذا لم نعامل الجميع على قدم المساواة ، فما معنى ذلك؟ إذا لم يكن لدى الشباب أحلام طموحة ، فكيف يمكن اعتبارهم شبابًا؟ أعتقد أن الأمر كله يتعلق بجهودنا الخاصة. طالما أني أبذل قصارى جهدي ، فقد لا يكون من المستحيل بالضرورة تحقيق ذلك!” تكلمت تي رو نان بحماس ، وعيناها مليئة بالأمل في المستقبل.

وقف الشيوخ على الفور وواصلوا قولهم إن تي شيويه لينغ لطيف للغاية.

عرف فانغ يوان أن هذا الثعلب القديم لم يكن يتحدث عن الحقيقة ، لكنه كان واضحًا جدًا أن الإفراط في التعبد قد يؤدي إلى النتيجة المعاكسة.

تعبير قو يوي بو استرخى أيضا.

تعيد تي رو نان قراءة محتويات عروض أسعار “فانغ يوان” عدة مرات ؛ تحولت نظرتها أكثر إشراقا ولمعانا.

تابع تي شيويه لينغ قائلاً “بما أن الأخ الصغير فانغ يوان متورط في قضية جيا جين شنغ وهو مشتبه فيه أيضًا ، آمل أن يبقى في القرية وألا يغادر إلى القرية الأخرى”.

“الجد”. دفعت الاحترام له. كانت قو يوي مو يان.

قام غو يوي بو بالتنهد  قائلا “تأمل عشيرتنا غو يوي حقًا في تقديم تفسير مناسب للسيد جيا فو. بما أن المحقق الإلهي يطلب ذلك، فسوف أطلب من الشيخ فانغ يوان عدم المغادرة لتكون خاليا من الشكوك. آمل أن تفهم.”

في السابق ، طلب فانغ يوان ثمنًا كبيرًا وطرد الأخير بغضب من منزله.

نظر قو يوي بو في فانغ يوان ، تعبيره صادق. لكن نظرته ، مع ذلك ، تحمل معاني عميقة.

لم تكن مشاعر لفانغ يوان ، بل شعرت بالكراهية والاشمئزاز تجاه الأخير. لكنها عرفت ، كان عليها أن تتزوجه من أجل عائلتها ، لتصبح زوجته!

ربما قتل فانغ يوان عائلة وانغ القديمة بالكامل ، لكنهم كانوا بشرًا فقط. كيف يمكن أن تكون جريمة قتل أسياد الغو مثل قتل هؤلاء البشر؟ خاصة إذا كان هذا سيد الغو شيخ العشيرة. وبالتالي ، لم يكن هناك عقاب.

حتى الأطفال الذين يملكون الملاعق الذهبية لا يمكنهم الاستمتاع بالطعام بحرية. من خلال تلقي رعاية الأسرة ، كانوا بحاجة إلى العزم على التضحية.

“نعم”. كان فانغ يوان يلقي نظرة على جو يوي بو وأجاب بلا كلل.

“لماذا أنت قلق؟”

ربما يكون قد قتل العديد من ذئاب البرق ، لكنه لم يقتل أبداً أي إنسان. والآن بعد أن سمع فانغ يوان يعترف بنفسه ، شعر فجأة أن شقيقه الكبير أصبح غير مألوف وغريب.

“اللعنة ، نفس الحالة مرة أخرى!” قامت تي رو نان باللكم ، مما تسبب في تناثر الأوراق.

لم تكن مشاعر لفانغ يوان ، بل شعرت بالكراهية والاشمئزاز تجاه الأخير. لكنها عرفت ، كان عليها أن تتزوجه من أجل عائلتها ، لتصبح زوجته!

لقد كانت غاضبة للغاية كما صرّت بأسنان مشدودة ، “من الواضح أنها جريمة قتل ، لكنهم يغضون الطرف عنها ولا يعطونها أي اهتمام. الأب ، هل البشر ليسوا بشر؟ لماذا يشعر أسياد الغو بأن لديهم الحق في قتل البشر؟”

قام غو يوي بو بالتنهد  قائلا “تأمل عشيرتنا غو يوي حقًا في تقديم تفسير مناسب للسيد جيا فو. بما أن المحقق الإلهي يطلب ذلك، فسوف أطلب من الشيخ فانغ يوان عدم المغادرة لتكون خاليا من الشكوك. آمل أن تفهم.”

كان تي شيويه لينغ صامتاً مثل التمثال.

ربما قتل فانغ يوان عائلة وانغ القديمة بالكامل ، لكنهم كانوا بشرًا فقط. كيف يمكن أن تكون جريمة قتل أسياد الغو مثل قتل هؤلاء البشر؟ خاصة إذا كان هذا سيد الغو شيخ العشيرة. وبالتالي ، لم يكن هناك عقاب.

كان الطقس قاتما إلى حد ما ، فجرت الرياح أوراق الشجر.

“كفى!” لم يستطع غو يوي بو مواصلة النظر إلى هذا بعد الآن وصرخ قائلاً ، “فانغ تشنغ ، عد إلى الخلف ، ما هي المساعدة التي تظهرها من خلال إثارة ضجة هنا؟”

وكان تعبير تي رو نان قد انخفض فجأة ، إلى أسفل. “أنا آسفة يا أبي.”

ربما يكون قد قتل العديد من ذئاب البرق ، لكنه لم يقتل أبداً أي إنسان. والآن بعد أن سمع فانغ يوان يعترف بنفسه ، شعر فجأة أن شقيقه الكبير أصبح غير مألوف وغريب.

اعتذرت  “لم أستمع إلى نصيحتك ، واستخدمت غو الحدس.”

كانت غرفة الدراسة صامتة مرة أخرى.

“آه …..”. أطلق المحقق الإلهي تنهيدة طويلة ونظر إلى ابنته بنظرة عميقة ، “صغيرتي ، لديك كراهية للشر ومليئة بالبر ، مثلي تمامًا عندما كنت شابًا. أنا سعيد لكني قلق أيضًا.”

أمسك فانغ يوان كوب الشاي ، ثم فجر أوراق الشاي العائمة وشرب الشاي الساخن.

“لماذا أنت قلق؟”

كان تي شيويه لينغ صامتاً مثل التمثال.

“المثُل العليا خاصتك أكبر بكثير من مثلي في ذلك الوقت. عندما كنت صغيراً ، كان طموحي هو القبض على جميع المجرمين وحشد برج لقمع الشيطان. لكن بالنسبة لك ، فأنت تريدين أن تجعلي الجميع متساوين ، وأن يتم التعامل مع البشر وأسياد الغو على حد سواء ، مما يتسبب في تغيير القانون والنظام في العالم بأسره. مثل هذه الطموحات والمثل العليا كبيرة للغاية وأيضًا ثقيلة”. كانت كلمات تي شيويه لينغ مليئة بالتجربة.

“لكن الأب ، هذا ما يسمى القانون والعدالة والمساواة. إذا لم نعامل الجميع على قدم المساواة ، فما معنى ذلك؟ إذا لم يكن لدى الشباب أحلام طموحة ، فكيف يمكن اعتبارهم شبابًا؟ أعتقد أن الأمر كله يتعلق بجهودنا الخاصة. طالما أني أبذل قصارى جهدي ، فقد لا يكون من المستحيل بالضرورة تحقيق ذلك!” تكلمت تي رو نان بحماس ، وعيناها مليئة بالأمل في المستقبل.

“لكن الأب ، هذا ما يسمى القانون والعدالة والمساواة. إذا لم نعامل الجميع على قدم المساواة ، فما معنى ذلك؟ إذا لم يكن لدى الشباب أحلام طموحة ، فكيف يمكن اعتبارهم شبابًا؟ أعتقد أن الأمر كله يتعلق بجهودنا الخاصة. طالما أني أبذل قصارى جهدي ، فقد لا يكون من المستحيل بالضرورة تحقيق ذلك!” تكلمت تي رو نان بحماس ، وعيناها مليئة بالأمل في المستقبل.

كان تي شيويه لينغ صامتًا لفترة جيدة “سيكون هناك يوم ستفهمين فيه. ولكن هذا أمر جيد للغاية ، يجب على الشباب السير في مساراتهم بأنفسهم. النكسات سوف تجعلك ناضجة. لن يتدخل الأب بعد الآن. أتمنى فقط أن تعيشي الحياة التي تريدينها!”

ثم أخرج خطابًا وأعطاه لتي رو نان.

“الأخ الأكبر ، ألا تقول لي شيئاً؟” فتح فانغ تشنغ عينيه ؛ أصبحت زوايا عينيه حمراء.

“هذا هو …..؟!” فتحت تي رو نان الرسالة وكانت على الفور تشعر بسعادة غامرة.

في الواقع ، أصبح وضعه الحالي في حالة من الفوضى.

كانت هذه الرسالة من جيا فو وسجّلت كل المعلومات المتعلقة بقضية جيا جين شنغ ، بما في ذلك كيف حصل فانغ يوان على دودة الخمور عن طريق القمار الصخري ، وكيف تم استخدام رجل الخيزران لاستجواب فانغ يوان ، وحتى أسعار مزايدات فانغ يوان في زيارة القافلة الثانية حيث أظهر موهبة العمل وتلقى عرض التوظيف من جيا فو.

“اللعنة عليك يا أخي الكبير … لا تعتقد أنك غير عادي لمجرد أنك أصبحت شيخًا. سوف أخبرك بأنني لدي بالفعل مؤهلات تمكنني من الوصول إلى المرتبة الثالثة …” صرّ فانغ تشنغ أسنانه ، وظهرت الأوردة في قبضته المشدودة.

تعيد تي رو نان قراءة محتويات عروض أسعار “فانغ يوان” عدة مرات ؛ تحولت نظرتها أكثر إشراقا ولمعانا.

” فانغ يوان هذا ليس ضارًا في أساليبه فحسب ، بل له أيضًا طبيعة قاسية ، بل إنه قادر على التخطيط بعمق. يخبرني حدسي أنه مشبوه للغاية. إذا كان هو القاتل حقًا ، فيجب أن يكون خائفًا إلى حد ما. لكن رجل الخيزران لم يبدِ أي تغييرات في أكاذيبه ، كيف فعل ذلك؟”

ولكن اليوم ، لم يكن لديه خيار سوى إعادة دعوة فانغ يوان.

“ماذا تستعدين للقيام به بعد ذلك؟”

تنهد قو يو مو تشن “أنت تعلمين أيضا وضع الأسرة. مو يان ، عائلتنا تحتاج إلى تضحياتك ، هل تستطيعين أن تفهمي؟”

“لقد مضى وقت طويل على وفاة جيا جين شنغ. كل شيء مريب ومليء الألغاز. حتى الآن ، لم يتم العثور على جثته وحتى مكان موته لم يتم استنتاجه. هذه الحالة نظيفة للغاية ، ولا تعطيني أي أدلة ، إلا أن فانغ يوان هو المشتبه به الأكبر. على الرغم من أنه تم كسر القرائن من وانغ دا، إلا أنه لا توجد أدلة تثبت أنه القاتل. ومع ذلك ، لأنه لا توجد أدلة أخرى ، يمكنني الاعتماد فقط على حدسي للتحقيق في هذا الفانغ يوان!” أجابت تي روي نان بحماس.

ولكن اليوم ، لم يكن لديه خيار سوى إعادة دعوة فانغ يوان.

“هل تشعرين بأن فانغ يوان مريب؟”

ولكن اليوم ، لم يكن لديه خيار سوى إعادة دعوة فانغ يوان.

قالت تي رو نان على الفور “مشكوك فيه للغاية! من الواضح أن هذا فانغ يوان هو فقط من الدرجة C ، ولكن لماذا سرعة زراعته أسرع من فانغ تشنغ؟ يمكن للمرء أن يقول إنه حصل على مساعدة من دودة الخمور و غو الأثر ، ولكن هذه السرعة لا تزال سريعة جدًا. ربما لم تستشعر عشيرة غو يوي أي شيء خاطئ ، ولكن هذه هي الحالة التي لا يمكن فيها رؤية المتورطين عن كثب بشكل واضح كما هو الحال مع الخارج. هذه هي النقطة الأولى المشبوهة”.

هبطت نظرتها على سطر من الكلمات في الرسالة ، وكلما نظرت إليها ، زادت إشراقتها.

“إلى جانب ذلك ، هناك نقطة مشبوهة أخرى ؛ وهو حظه. قام بمقامرة صخور لأول مرة في حياته واشترى ست أحجار من الذهب الأرجواني ، لكنه تمكن من الحصول على اثنين من القو الحية ؛ الضفدع الطيني ودودة الخمور. أليست هذا الحظ أكثر من اللازم؟”

“لقد مضى وقت طويل على وفاة جيا جين شنغ. كل شيء مريب ومليء الألغاز. حتى الآن ، لم يتم العثور على جثته وحتى مكان موته لم يتم استنتاجه. هذه الحالة نظيفة للغاية ، ولا تعطيني أي أدلة ، إلا أن فانغ يوان هو المشتبه به الأكبر. على الرغم من أنه تم كسر القرائن من وانغ دا، إلا أنه لا توجد أدلة تثبت أنه القاتل. ومع ذلك ، لأنه لا توجد أدلة أخرى ، يمكنني الاعتماد فقط على حدسي للتحقيق في هذا الفانغ يوان!” أجابت تي روي نان بحماس.

أومأ تي شيويه لينغ برأسه “نعم ، تابعي”.

Tahtoh

“يبدو فانغ يوان عاديًا ، لكن إذا نظرنا إليه ، فسوف نجد أن الألغاز المحيطة به تشبه الضباب الكثيف الذي يغطي الجبل. العديد من الأشياء التي تم كشفها عن غير قصد تجعل المرء يتأمل. على سبيل المثال ، أسلوبه في تشريح الصخور. لقد استخدم في الواقع غو ضوء القمر لتشريح الصخور وفعل ذلك دون إتلاف النواة. هذه السيطرة الدقيقة لا يمكن تصورها حقًا لطالب …. انتظر!”

أغلق قو يوي فانغ تشنغ عينيه في حزن.

توقفت تي رو نان. لقد اكتشفت شيئًا بينما كانت عينيها تطلق ضوءًا مشرقًا وحادًا

وكان تعبير تي رو نان قد انخفض فجأة ، إلى أسفل. “أنا آسفة يا أبي.”

هبطت نظرتها على سطر من الكلمات في الرسالة ، وكلما نظرت إليها ، زادت إشراقتها.

تعيد تي رو نان قراءة محتويات عروض أسعار “فانغ يوان” عدة مرات ؛ تحولت نظرتها أكثر إشراقا ولمعانا.

“لقد وجدت ذلك. هذا الفانغ يوان في مشكلة كبيرة!” بعد فترة طويلة ، رفعت فجأة رأسها وتحدثت بحماس.

“حسنا. سأنتظر منك إرسالهم أولاً ، ثم يمكننا الحديث عن الزواج. قبل ذلك ، لا أستطيع أن أضمن ولائي.” ترك فانغ يوان هذه الكلمات قبل المشي بعيدا.

“لكن الأب ، هذا ما يسمى القانون والعدالة والمساواة. إذا لم نعامل الجميع على قدم المساواة ، فما معنى ذلك؟ إذا لم يكن لدى الشباب أحلام طموحة ، فكيف يمكن اعتبارهم شبابًا؟ أعتقد أن الأمر كله يتعلق بجهودنا الخاصة. طالما أني أبذل قصارى جهدي ، فقد لا يكون من المستحيل بالضرورة تحقيق ذلك!” تكلمت تي رو نان بحماس ، وعيناها مليئة بالأمل في المستقبل.

ارتفعت رائحة الشاي في الكأس مع البخار وانتشرت في غرفة الدراسة.

وكان الوالد والابنة تي يجبرونه في الزاوية. بمجرد اكتشاف أنه من قُتل جيا جين شنغ ، عشيرة قو يوي ستسلمه بالتأكيد لتهدئة غضب عائلة جيا وستكون قادرة في الوقت نفسه على مواصلة التداول مع قافلة عائلة جيا كل عام.

أمسك فانغ يوان كوب الشاي ، ثم فجر أوراق الشاي العائمة وشرب الشاي الساخن.

“الأخ الأكبر ، ألا تقول لي شيئاً؟” فتح فانغ تشنغ عينيه ؛ أصبحت زوايا عينيه حمراء.

عند رؤية الموقف الممتع لفانغ يوان ، بذل قو يوي مو تشن قصارى جهده للتحمل وشعر أن الأوردة في جبهته منتفخة.

“هذا هو …..؟!” فتحت تي رو نان الرسالة وكانت على الفور تشعر بسعادة غامرة.

في السابق ، طلب فانغ يوان ثمنًا كبيرًا وطرد الأخير بغضب من منزله.

“ماذا تستعدين للقيام به بعد ذلك؟”

ولكن اليوم ، لم يكن لديه خيار سوى إعادة دعوة فانغ يوان.

“هذا هو …..؟!” فتحت تي رو نان الرسالة وكانت على الفور تشعر بسعادة غامرة.

كل هذا كان ببساطة لأن الظروف أقوى من الرجال. كان فصيل ياو يضغط عليه من كل مكان ، وسيتم الكشف عن المسألة المتعلقة بتراجعه إلى المرتبة الثانية عاجلاً أم آجلاً. فصيل مو كان في خطر وشيك. كان بحاجة ماسة إلى أحد كبار السن ليكون بمثابة صهر لأجل استقرار الوضع.

“اللعنة ، نفس الحالة مرة أخرى!” قامت تي رو نان باللكم ، مما تسبب في تناثر الأوراق.

“هذا اللقيط حقير للغاية ، مثل هذه المطالب عالية مثل السماء. هل هو حقًا يعتقد أن فصيلي “مو” يسبح في الذهب؟” لعن غو يوي مو تشن داخليًا ، بينما كان يبتسم في الخارج بابتسامة دافئة ويتحدث بصوت تفاوضي “الشيخ فانغ يوان ، سعرك أكثر من اللازم ، إنه يتجاوز بكثير قدرة فصيل مو. ألا يمكنك تقليله؟”

” فانغ يوان هذا ليس ضارًا في أساليبه فحسب ، بل له أيضًا طبيعة قاسية ، بل إنه قادر على التخطيط بعمق. يخبرني حدسي أنه مشبوه للغاية. إذا كان هو القاتل حقًا ، فيجب أن يكون خائفًا إلى حد ما. لكن رجل الخيزران لم يبدِ أي تغييرات في أكاذيبه ، كيف فعل ذلك؟”

فانغ يوان أبدى نظرة على قو يوي مو تشن. هذا الرجل العجوز الذي كان يعرف متى يعطي ويأخذ يستحق الاحترام.

تابع تي شيويه لينغ قائلاً “بما أن الأخ الصغير فانغ يوان متورط في قضية جيا جين شنغ وهو مشتبه فيه أيضًا ، آمل أن يبقى في القرية وألا يغادر إلى القرية الأخرى”.

في الواقع ، أصبح وضعه الحالي في حالة من الفوضى.

“لكن الأب ، هذا ما يسمى القانون والعدالة والمساواة. إذا لم نعامل الجميع على قدم المساواة ، فما معنى ذلك؟ إذا لم يكن لدى الشباب أحلام طموحة ، فكيف يمكن اعتبارهم شبابًا؟ أعتقد أن الأمر كله يتعلق بجهودنا الخاصة. طالما أني أبذل قصارى جهدي ، فقد لا يكون من المستحيل بالضرورة تحقيق ذلك!” تكلمت تي رو نان بحماس ، وعيناها مليئة بالأمل في المستقبل.

وكان الوالد والابنة تي يجبرونه في الزاوية. بمجرد اكتشاف أنه من قُتل جيا جين شنغ ، عشيرة قو يوي ستسلمه بالتأكيد لتهدئة غضب عائلة جيا وستكون قادرة في الوقت نفسه على مواصلة التداول مع قافلة عائلة جيا كل عام.

وكان هذا العزم موجودا بالفعل في قو يوي مو يان.

كانت تلك هي اللحظة الحاسمة تقريبًا ، لذا خفف فانغ يوان لهجته “إذا سأخفضه بنسبة ثلاثين بالمائة. ولكن هناك شرط ، تحتاج إلى إظهار صدقك عن طريق دفع أربعين ألف من الحجارة البدائية مقدما. كما يجب عليك تسليم غو الخنزير الحديدي و غو عشب ما بعد الحياة”.

وكان هذا العزم موجودا بالفعل في قو يوي مو يان.

لم يستطع غو يوي مو تشن سوى رفع الحواجب عندما سمع هذا. أجاب بصوت غاضب “سيتم تسليم غو الخنزير الحديدي إليك ، ولكن مستودع فصيلي مو لا يحتوي على أي شيء آخر. لا يمكننا أيضًا إعطاء أربعين ألف حجر بدائي دفعة واحدة ، وسيتم منحك إياه على أقساط.”

وكان الوالد والابنة تي يجبرونه في الزاوية. بمجرد اكتشاف أنه من قُتل جيا جين شنغ ، عشيرة قو يوي ستسلمه بالتأكيد لتهدئة غضب عائلة جيا وستكون قادرة في الوقت نفسه على مواصلة التداول مع قافلة عائلة جيا كل عام.

عرف فانغ يوان أن هذا الثعلب القديم لم يكن يتحدث عن الحقيقة ، لكنه كان واضحًا جدًا أن الإفراط في التعبد قد يؤدي إلى النتيجة المعاكسة.

“لقد مضى وقت طويل على وفاة جيا جين شنغ. كل شيء مريب ومليء الألغاز. حتى الآن ، لم يتم العثور على جثته وحتى مكان موته لم يتم استنتاجه. هذه الحالة نظيفة للغاية ، ولا تعطيني أي أدلة ، إلا أن فانغ يوان هو المشتبه به الأكبر. على الرغم من أنه تم كسر القرائن من وانغ دا، إلا أنه لا توجد أدلة تثبت أنه القاتل. ومع ذلك ، لأنه لا توجد أدلة أخرى ، يمكنني الاعتماد فقط على حدسي للتحقيق في هذا الفانغ يوان!” أجابت تي روي نان بحماس.

“حسنا. سأنتظر منك إرسالهم أولاً ، ثم يمكننا الحديث عن الزواج. قبل ذلك ، لا أستطيع أن أضمن ولائي.” ترك فانغ يوان هذه الكلمات قبل المشي بعيدا.

ولكن اليوم ، لم يكن لديه خيار سوى إعادة دعوة فانغ يوان.

كانت غرفة الدراسة صامتة مرة أخرى.

فانغ يوان أبدى نظرة على قو يوي مو تشن. هذا الرجل العجوز الذي كان يعرف متى يعطي ويأخذ يستحق الاحترام.

بعد فترة طويلة ، قال قو يوي مو تشن فجأة ، “يمكنك الخروج”.

ثم أخرج خطابًا وأعطاه لتي رو نان.

تم فتح باب مخفي ودخلت فتاة صغيرة. كانت هناك بقع مسيلة للدموع على وجهها وكانت عيناها حمراء من البكاء.

” فانغ يوان هذا ليس ضارًا في أساليبه فحسب ، بل له أيضًا طبيعة قاسية ، بل إنه قادر على التخطيط بعمق. يخبرني حدسي أنه مشبوه للغاية. إذا كان هو القاتل حقًا ، فيجب أن يكون خائفًا إلى حد ما. لكن رجل الخيزران لم يبدِ أي تغييرات في أكاذيبه ، كيف فعل ذلك؟”

“الجد”. دفعت الاحترام له. كانت قو يوي مو يان.

“لماذا أنت قلق؟”

تنهد قو يو مو تشن “أنت تعلمين أيضا وضع الأسرة. مو يان ، عائلتنا تحتاج إلى تضحياتك ، هل تستطيعين أن تفهمي؟”

“اللعنة ، نفس الحالة مرة أخرى!” قامت تي رو نان باللكم ، مما تسبب في تناثر الأوراق.

“نعم”. بكت الفتاة الصغيرة وأومأت برأسها.

لم يستطع غو يوي مو تشن سوى رفع الحواجب عندما سمع هذا. أجاب بصوت غاضب “سيتم تسليم غو الخنزير الحديدي إليك ، ولكن مستودع فصيلي مو لا يحتوي على أي شيء آخر. لا يمكننا أيضًا إعطاء أربعين ألف حجر بدائي دفعة واحدة ، وسيتم منحك إياه على أقساط.”

بغض النظر عن العالم ، لا يوجد شيء مثل وجبة غداء مجانية. ساهم حتى فانغ يوان بالكثير من القوة للعشيرة كشيخ عشيرة. الفرق الوحيد هو أن المبلغ الذي يدفعه أو يحصل عليه الفرد ، يختلف من شخص لآخر.

Tahtoh

حتى الأطفال الذين يملكون الملاعق الذهبية لا يمكنهم الاستمتاع بالطعام بحرية. من خلال تلقي رعاية الأسرة ، كانوا بحاجة إلى العزم على التضحية.

تعبير قو يوي بو استرخى أيضا.

وكان هذا العزم موجودا بالفعل في قو يوي مو يان.

“لقد مضى وقت طويل على وفاة جيا جين شنغ. كل شيء مريب ومليء الألغاز. حتى الآن ، لم يتم العثور على جثته وحتى مكان موته لم يتم استنتاجه. هذه الحالة نظيفة للغاية ، ولا تعطيني أي أدلة ، إلا أن فانغ يوان هو المشتبه به الأكبر. على الرغم من أنه تم كسر القرائن من وانغ دا، إلا أنه لا توجد أدلة تثبت أنه القاتل. ومع ذلك ، لأنه لا توجد أدلة أخرى ، يمكنني الاعتماد فقط على حدسي للتحقيق في هذا الفانغ يوان!” أجابت تي روي نان بحماس.

لم تكن مشاعر لفانغ يوان ، بل شعرت بالكراهية والاشمئزاز تجاه الأخير. لكنها عرفت ، كان عليها أن تتزوجه من أجل عائلتها ، لتصبح زوجته!

ربما قتل فانغ يوان عائلة وانغ القديمة بالكامل ، لكنهم كانوا بشرًا فقط. كيف يمكن أن تكون جريمة قتل أسياد الغو مثل قتل هؤلاء البشر؟ خاصة إذا كان هذا سيد الغو شيخ العشيرة. وبالتالي ، لم يكن هناك عقاب.

********************************************

“لماذا أنت قلق؟”

Tahtoh

قام غو يوي بو بالتنهد  قائلا “تأمل عشيرتنا غو يوي حقًا في تقديم تفسير مناسب للسيد جيا فو. بما أن المحقق الإلهي يطلب ذلك، فسوف أطلب من الشيخ فانغ يوان عدم المغادرة لتكون خاليا من الشكوك. آمل أن تفهم.”

“الأخ الأكبر ، ألا تقول لي شيئاً؟” فتح فانغ تشنغ عينيه ؛ أصبحت زوايا عينيه حمراء.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط