نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

جوهرة التغير السماوية 8

اللؤلؤة السوداء الغريبه 4

اللؤلؤة السوداء الغريبه 4

 

بعد اتخاذ هذا الموقف لفترة من الوقت ، وضع تشو وي تشينغ القوس ببطء ، ولا حتى من التنفس وظهره مستقيم. كان على الرغم من ذلك لا يزال يبلغ من العمر 13 عامًا ، وعلى الرغم من أن قوته لم تكن أضعف من الكبار العاديين ، إلا أنه لم يتمكن من الحفاظ على هذا المنصب لفترة طويلة.

 

 

بالطبع ، كانت هناك أيضًا أوجه قصور في القوس الطويل ، أي أنه كان على الرامي أن يكون له جسم قوي ودستور ، ولديه مهارة كبيرة لمواجهة العديد من الجبهات المختلفة ، بالإضافة إلى القدرة على التعاون الجيد مع بعضهم البعض. وهذا يعني قضاء وقت طويل في التدريب والقتال معًا قبل أن تنضج وحدة الرماية.

مع هذا الموقف المناسب ، كيف يمكن أن يكون تشو وي تشينغ غير دقيق؟ بعد كل شيء ، طالما كان والد تشو وي تشينغ في المنزل ، كان سعيدًا في “تعذيب” ابنه بالتدريب. على الرغم من أن تشو وي تشينغ لم يكن قادرًا على الزراعة ، ولكن من حيث التدريب على الأسلحة المختلفة والقتال ، فقد حصل بالتأكيد على أفضل تدريب ممكن. حتى عندما كان الأدميرال في العمل ، كان لا يزال يخصص تدريبًا لـ تشو وي تشينغ لإكماله ، وسيتحقق بعد ذلك. إذا فشل الاختبار …. هههههههه

 

في ذلك الوقت ، اختار الأدميرال تشو منحدرًا جيد ليمر به جيش كاليس ويقيم لهم كمينًا.

كانت أهمية الرماة في الجيش بلا منازع ، خاصة بالنسبة لإمبراطورية القوس السماوي. في الواقع ، عندما كان والد تشو وي تشينغ أصغر سنا ولا يزال قائدا ، قاد قوات الرماة في معركة نموذجية للنجاح للرماة. في ذلك الوقت ، كان خصمهم إمبراطورية كاليس على جبهتهم الجنوبية ، التي كان جيشها مصنوعًا أساسًا من سلاح الفرسان.

بعد اتخاذ هذا الموقف لفترة من الوقت ، وضع تشو وي تشينغ القوس ببطء ، ولا حتى من التنفس وظهره مستقيم. كان على الرغم من ذلك لا يزال يبلغ من العمر 13 عامًا ، وعلى الرغم من أن قوته لم تكن أضعف من الكبار العاديين ، إلا أنه لم يتمكن من الحفاظ على هذا المنصب لفترة طويلة.

 

10 شركات (1000 رجل) لكتيبة

 

ونتيجة لذلك ، لم يكن تشو وي تشينغ يعرف فقط كيفية التصوير ، ولكنه كان دقيقًا جدًا أيضًا ، وهو أيضًا أحد الأسباب التي جعلته سعيدًا للغاية لاختيار الانضمام إلى وحدة الرماية. بعد كل شيء ، اشتهرت امبراطورية القوس السماوية في المنطقة برماة السهام ، وقد منحه الأدميرال تشو الكثير من التدريب في هذا المجال.

في ذلك الوقت ، اختار الأدميرال تشو منحدرًا جيد ليمر به جيش كاليس ويقيم لهم كمينًا.

 

 

رد الرامي ضاحكًا: لماذا؟ هل تعتقد أنه سيكون أصعب؟ نحن نقوم بتجنيد قوات جديدة لا نختار صهرًا ، طالما أن المجند يتمتع بصحة جيدة وفي حالة جيدة ، وقادر على رسم القوس الطويل ، فهو يعتبر تمريرة. أيها الأحمق الصغير ، ربما وصلت للتو إلى سن 16 عامًا حقًا ، وستستمر في النمو في المكانة بحيث لا تكون هناك أي مشاكل هناك. والأهم من ذلك ، سيحصل جميع المجندين على تدريب أساسي لمدة 3 أشهر. بالطبع لن نرسل مجندين جدد إلى ساحة المعركة. حسنًا ، انتقل الآن إلى هذا الجانب لجمع معداتك. يا أخي الصغير ، دعني أخبرك أنك محظوظ للغاية لأنك تمكنت من دخول الكتيبة الثالثة لدينا ، ستعرف لماذا عندما ترى قائد الكتيبة لدينا الذي يقوم شخصيًا بتوزيع المعدات هناك. ” بينما كان يتحدث ، وضع علامة على شكل تشو وي تشينغ قبل إعادته إليه.

في ذلك الوقت ، كانت قوات الرماة في امبراطورية القوس السماوية تتكون من 2000 رجل فقط ، مقسمة إلى 3 وحدات. الوحدة التي تغطي الأشجار والخنادق المستخدمة اليسرى كغطاء ، والوحدة التي تغطي اليمين لها نهر كغطاء حاجز طبيعي ؛ كانت الوحدة الأخيرة وراء الوحدتين الأخريين وقادهما شخصيًا الأدميرال تشو نفسه. أمام كل وحدة ، كان هناك حوالي 150 من سلاح الفرسان الثقيل المفككين مجهزين بدروع أبراج ثقيلة في تشكيل وقائي من 6 صفوف. مع مثل هذا التشكيل الذي يتم ترقيمه في الغالب الرماة ، ويواجه أكثر من 3 أضعاف عددهم في سلاح الفرسان العدو ، فقد فازوا في مهرجان ذبح مقنع. كانت هذه أيضًا المعركة التي دفعت الأدميرال تشو إلى الشهرة ، وأدخلته إلى المراتب العليا في صفوف جيش القوس السماوي.

 

 

 

بمعرفة تاريخ والده ، عندما أمسك تشو وي تشينغ القوس ، لم يستطع إلا أن يشعر بدفعة من العاطفة والإثارة. بصفته ابن والده ، كان قد تم تدريبه باستخدام قوس طويل سابقًا ، ولكن حمل قوس طويل مثل هذا الذي كان موجودًا في ساحة المعركة كان مختلفًا تمامًا.

في ذلك الوقت ، كانت قوات الرماة في امبراطورية القوس السماوية تتكون من 2000 رجل فقط ، مقسمة إلى 3 وحدات. الوحدة التي تغطي الأشجار والخنادق المستخدمة اليسرى كغطاء ، والوحدة التي تغطي اليمين لها نهر كغطاء حاجز طبيعي ؛ كانت الوحدة الأخيرة وراء الوحدتين الأخريين وقادهما شخصيًا الأدميرال تشو نفسه. أمام كل وحدة ، كان هناك حوالي 150 من سلاح الفرسان الثقيل المفككين مجهزين بدروع أبراج ثقيلة في تشكيل وقائي من 6 صفوف. مع مثل هذا التشكيل الذي يتم ترقيمه في الغالب الرماة ، ويواجه أكثر من 3 أضعاف عددهم في سلاح الفرسان العدو ، فقد فازوا في مهرجان ذبح مقنع. كانت هذه أيضًا المعركة التي دفعت الأدميرال تشو إلى الشهرة ، وأدخلته إلى المراتب العليا في صفوف جيش القوس السماوي.

 

ونتيجة لذلك ، لم يكن تشو وي تشينغ يعرف فقط كيفية التصوير ، ولكنه كان دقيقًا جدًا أيضًا ، وهو أيضًا أحد الأسباب التي جعلته سعيدًا للغاية لاختيار الانضمام إلى وحدة الرماية. بعد كل شيء ، اشتهرت امبراطورية القوس السماوية في المنطقة برماة السهام ، وقد منحه الأدميرال تشو الكثير من التدريب في هذا المجال.

أخذ تشو وي تشينغ نفسا عميقا ، أمسك القوس في يده اليسرى ، بينما كان يستخدم الإبهام والسبابة والإصبع الأوسط بخبرة لسحب الرباط مرة أخرى ، باستخدام قوته لرسم القوس بلا هوادة في شكل هلال مثالي ، مستهدفا في المقدمة.

 

 

 

أضاءت عيني الجندي ، وهتف في الثناء: “جميل! يا أخي الصغير ، لقد استخدمت القوس قبل الإجراءات القياسية الصحيحة ، ولكن دعنا نرى مدى دقتك. بالنسبة لنا الرماة ، طالما لدينا دقة جيدة ، نحن في غاية الأهمية في الجيش “.

10 شركات (1000 رجل) لكتيبة

 

هل كان على وشك أن يصبح جنديًا حقيقيًا الآن؟ منذ صغره ، كان والده تشو وي تشينغ قد وبخه لكونه بوم عديم الفائدة ، ولم يشعر قط بشعور من الإنجاز مثل اليوم. على الرغم من أن الاختبار في وقت سابق كان بسيطًا للغاية ، لكنه اجتازه بناء على مزاياه الخاصة. دفع تشو وي تشينغ صدره إلى الأمام بفخر وهو يسير نحو مقر الكتيبة.

مع هذا الموقف المناسب ، كيف يمكن أن يكون تشو وي تشينغ غير دقيق؟ بعد كل شيء ، طالما كان والد تشو وي تشينغ في المنزل ، كان سعيدًا في “تعذيب” ابنه بالتدريب. على الرغم من أن تشو وي تشينغ لم يكن قادرًا على الزراعة ، ولكن من حيث التدريب على الأسلحة المختلفة والقتال ، فقد حصل بالتأكيد على أفضل تدريب ممكن. حتى عندما كان الأدميرال في العمل ، كان لا يزال يخصص تدريبًا لـ تشو وي تشينغ لإكماله ، وسيتحقق بعد ذلك. إذا فشل الاختبار …. هههههههه

كانت الأميرة ديفويا جميلة بالفعل ، لكنها لم تكن متشابهة مقارنة بهذه السيدة الشابة التي كانت متقدّمة بمستوى كامل من حيث المظهر. كان جلدها ناعمًا وسلسًا كالحليب ، وكانت الميزة الأكثر إبهارًا هي عيونها الزرقاء الفاتحة الضخمة التي كانت لطيفة وناعمة مثالية. كانت ملامحها خالية من العيوب ، مما أعطى أي شخص ينظر إليها انطباعًا بأنها لطيفة مثل الماء الساكن.

 

 

ونتيجة لذلك ، لم يكن تشو وي تشينغ يعرف فقط كيفية التصوير ، ولكنه كان دقيقًا جدًا أيضًا ، وهو أيضًا أحد الأسباب التي جعلته سعيدًا للغاية لاختيار الانضمام إلى وحدة الرماية. بعد كل شيء ، اشتهرت امبراطورية القوس السماوية في المنطقة برماة السهام ، وقد منحه الأدميرال تشو الكثير من التدريب في هذا المجال.

 

 

عندما دخل المقر ، كان النموذج في يديه هو تصريح دخوله عبر نقاط التفتيش الحراسة المختلفة ، وبتوجيهات من الحراس تمكن من العثور بسهولة على مقر الكتيبة الثالثة. أمام مستودع كبير كانت هناك لافتة نصها: تقرير المجندين الجدد هنا.

 

بمعرفة تاريخ والده ، عندما أمسك تشو وي تشينغ القوس ، لم يستطع إلا أن يشعر بدفعة من العاطفة والإثارة. بصفته ابن والده ، كان قد تم تدريبه باستخدام قوس طويل سابقًا ، ولكن حمل قوس طويل مثل هذا الذي كان موجودًا في ساحة المعركة كان مختلفًا تمامًا.

بعد اتخاذ هذا الموقف لفترة من الوقت ، وضع تشو وي تشينغ القوس ببطء ، ولا حتى من التنفس وظهره مستقيم. كان على الرغم من ذلك لا يزال يبلغ من العمر 13 عامًا ، وعلى الرغم من أن قوته لم تكن أضعف من الكبار العاديين ، إلا أنه لم يتمكن من الحفاظ على هذا المنصب لفترة طويلة.

كانت أهمية الرماة في الجيش بلا منازع ، خاصة بالنسبة لإمبراطورية القوس السماوي. في الواقع ، عندما كان والد تشو وي تشينغ أصغر سنا ولا يزال قائدا ، قاد قوات الرماة في معركة نموذجية للنجاح للرماة. في ذلك الوقت ، كان خصمهم إمبراطورية كاليس على جبهتهم الجنوبية ، التي كان جيشها مصنوعًا أساسًا من سلاح الفرسان.

 

 

“حسنا ، هذا يكفي. يا أخي الصغير ، من الآن فصاعدًا أنت أحد إخواننا في كتيبة الرماية. إن كتيبتنا جزء من الفوج الخامس للجيش ، والفوج الخامس لديه ما مجموعه 10 كتائب منها 4 رماة ، ونحن من الكتيبة الثالثة.

كان تشو وي تشينغ متحمسًا جدًا الآن ، وسارع نحو المستودع ورفع يده ليتحرك جانبا الستارة للدخول. في مصادفة لا تصدق ، مثلما رفع يده إلى الأمام ، كان هناك شخص يمشي في نفس الوقت. كان وقت الصيف في الوقت الحالي ، وكان الستار على المقر رفيعًا للغاية ، وكان في الغالب فقط لصد البعوض. نظرًا لحماسة تشو وي تشينغ، كانت أفعاله كبيرة جدًا ، وفي الإمساك بالستارة ، أمسك أيضًا بشيء مستدير ، ناعم ، ولكن ربيعي. ضغط تشو وي تشينغ دون وعي ، وفي الوقت نفسه كان هناك همف بصوت عال من الطرف الآخر قبل طرده.

 

بالطبع ، لم يتكون جيش إمبراطورية القوس السماوي من مجموعات الجيش الميداني ، وكان جيشه بأكمله يتكون من 5 أفواج ، يبلغ مجموعها 50 ألف جندي.

في البر الرئيسي الذي لا حدود له ، كان تشكيل الجيوش في مختلف البلدان متشابهًا إلى حد كبير.

 

10 رجال إلى فرقة

كانت أهمية الرماة في الجيش بلا منازع ، خاصة بالنسبة لإمبراطورية القوس السماوي. في الواقع ، عندما كان والد تشو وي تشينغ أصغر سنا ولا يزال قائدا ، قاد قوات الرماة في معركة نموذجية للنجاح للرماة. في ذلك الوقت ، كان خصمهم إمبراطورية كاليس على جبهتهم الجنوبية ، التي كان جيشها مصنوعًا أساسًا من سلاح الفرسان.

 

لم تكن الركلة ثقيلة ، لكن تشو وي تشينغ كان لا يزال اخذ 7 خطوات للخلف ، و هبط تقريبًا على مؤخرته. تم دفع الستارة جانبا وخرج أحدهم.

10 فرق (100 رجل) لشركة

 

 

في ذلك الوقت ، كانت قوات الرماة في امبراطورية القوس السماوية تتكون من 2000 رجل فقط ، مقسمة إلى 3 وحدات. الوحدة التي تغطي الأشجار والخنادق المستخدمة اليسرى كغطاء ، والوحدة التي تغطي اليمين لها نهر كغطاء حاجز طبيعي ؛ كانت الوحدة الأخيرة وراء الوحدتين الأخريين وقادهما شخصيًا الأدميرال تشو نفسه. أمام كل وحدة ، كان هناك حوالي 150 من سلاح الفرسان الثقيل المفككين مجهزين بدروع أبراج ثقيلة في تشكيل وقائي من 6 صفوف. مع مثل هذا التشكيل الذي يتم ترقيمه في الغالب الرماة ، ويواجه أكثر من 3 أضعاف عددهم في سلاح الفرسان العدو ، فقد فازوا في مهرجان ذبح مقنع. كانت هذه أيضًا المعركة التي دفعت الأدميرال تشو إلى الشهرة ، وأدخلته إلى المراتب العليا في صفوف جيش القوس السماوي.

10 شركات (1000 رجل) لكتيبة

 

 

 

10 كتائب (10 آلاف رجل) إلى فوج

 

 

 

10 أفواج (100 ألف رجل) لمجموعة الجيش الميداني

أخذ تشو وي تشينغ نفسا عميقا ، أمسك القوس في يده اليسرى ، بينما كان يستخدم الإبهام والسبابة والإصبع الأوسط بخبرة لسحب الرباط مرة أخرى ، باستخدام قوته لرسم القوس بلا هوادة في شكل هلال مثالي ، مستهدفا في المقدمة.

 

 

بالطبع ، لم يتكون جيش إمبراطورية القوس السماوي من مجموعات الجيش الميداني ، وكان جيشه بأكمله يتكون من 5 أفواج ، يبلغ مجموعها 50 ألف جندي.

 

 

بالطبع ، كانت هناك أيضًا أوجه قصور في القوس الطويل ، أي أنه كان على الرامي أن يكون له جسم قوي ودستور ، ولديه مهارة كبيرة لمواجهة العديد من الجبهات المختلفة ، بالإضافة إلى القدرة على التعاون الجيد مع بعضهم البعض. وهذا يعني قضاء وقت طويل في التدريب والقتال معًا قبل أن تنضج وحدة الرماية.

“آه؟ هل هذا للاختبار؟ ” سأل تشو وي تشينغ في دهشة.

 

 

كانت الأميرة ديفويا جميلة بالفعل ، لكنها لم تكن متشابهة مقارنة بهذه السيدة الشابة التي كانت متقدّمة بمستوى كامل من حيث المظهر. كان جلدها ناعمًا وسلسًا كالحليب ، وكانت الميزة الأكثر إبهارًا هي عيونها الزرقاء الفاتحة الضخمة التي كانت لطيفة وناعمة مثالية. كانت ملامحها خالية من العيوب ، مما أعطى أي شخص ينظر إليها انطباعًا بأنها لطيفة مثل الماء الساكن.

رد الرامي ضاحكًا: لماذا؟ هل تعتقد أنه سيكون أصعب؟ نحن نقوم بتجنيد قوات جديدة لا نختار صهرًا ، طالما أن المجند يتمتع بصحة جيدة وفي حالة جيدة ، وقادر على رسم القوس الطويل ، فهو يعتبر تمريرة. أيها الأحمق الصغير ، ربما وصلت للتو إلى سن 16 عامًا حقًا ، وستستمر في النمو في المكانة بحيث لا تكون هناك أي مشاكل هناك. والأهم من ذلك ، سيحصل جميع المجندين على تدريب أساسي لمدة 3 أشهر. بالطبع لن نرسل مجندين جدد إلى ساحة المعركة. حسنًا ، انتقل الآن إلى هذا الجانب لجمع معداتك. يا أخي الصغير ، دعني أخبرك أنك محظوظ للغاية لأنك تمكنت من دخول الكتيبة الثالثة لدينا ، ستعرف لماذا عندما ترى قائد الكتيبة لدينا الذي يقوم شخصيًا بتوزيع المعدات هناك. ” بينما كان يتحدث ، وضع علامة على شكل تشو وي تشينغ قبل إعادته إليه.

 

 

بعد اتخاذ هذا الموقف لفترة من الوقت ، وضع تشو وي تشينغ القوس ببطء ، ولا حتى من التنفس وظهره مستقيم. كان على الرغم من ذلك لا يزال يبلغ من العمر 13 عامًا ، وعلى الرغم من أن قوته لم تكن أضعف من الكبار العاديين ، إلا أنه لم يتمكن من الحفاظ على هذا المنصب لفترة طويلة.

أعطى الرامي تشو وي تشينغ توجيهات إلى مقر الكتيبة المؤقتة التي كانت تقع بالقرب من الميدان ، ومن المحتمل أنه لم يتم إعدادها لفترة طويلة ، ولا تزال هناك عربات تسلم البضائع هناك.

 

 

 

هل كان على وشك أن يصبح جنديًا حقيقيًا الآن؟ منذ صغره ، كان والده تشو وي تشينغ قد وبخه لكونه بوم عديم الفائدة ، ولم يشعر قط بشعور من الإنجاز مثل اليوم. على الرغم من أن الاختبار في وقت سابق كان بسيطًا للغاية ، لكنه اجتازه بناء على مزاياه الخاصة. دفع تشو وي تشينغ صدره إلى الأمام بفخر وهو يسير نحو مقر الكتيبة.

 

 

 

عندما دخل المقر ، كان النموذج في يديه هو تصريح دخوله عبر نقاط التفتيش الحراسة المختلفة ، وبتوجيهات من الحراس تمكن من العثور بسهولة على مقر الكتيبة الثالثة. أمام مستودع كبير كانت هناك لافتة نصها: تقرير المجندين الجدد هنا.

 

 

10 شركات (1000 رجل) لكتيبة

كان تشو وي تشينغ متحمسًا جدًا الآن ، وسارع نحو المستودع ورفع يده ليتحرك جانبا الستارة للدخول. في مصادفة لا تصدق ، مثلما رفع يده إلى الأمام ، كان هناك شخص يمشي في نفس الوقت. كان وقت الصيف في الوقت الحالي ، وكان الستار على المقر رفيعًا للغاية ، وكان في الغالب فقط لصد البعوض. نظرًا لحماسة تشو وي تشينغ، كانت أفعاله كبيرة جدًا ، وفي الإمساك بالستارة ، أمسك أيضًا بشيء مستدير ، ناعم ، ولكن ربيعي. ضغط تشو وي تشينغ دون وعي ، وفي الوقت نفسه كان هناك همف بصوت عال من الطرف الآخر قبل طرده.

 

 

 

لم تكن الركلة ثقيلة ، لكن تشو وي تشينغ كان لا يزال اخذ 7 خطوات للخلف ، و هبط تقريبًا على مؤخرته. تم دفع الستارة جانبا وخرج أحدهم.

 

 

“آه؟ هل هذا للاختبار؟ ” سأل تشو وي تشينغ في دهشة.

كانت فتاة جميلة ، و تبلغ من العمر 16 عامًا ، ويبلغ ارتفاعها حوالي 1.7 مترًا ونحيلة جدًا. كان لديها شعر أزرق مربوط في ذيل حصان ، وكانت ترتدي بدلة سوداء ، والتي اعترف بها تشو وي تشينغ زي قائد كتيبة. بالطبع ، لم تكن ترتدي الدروع التي ستكمل معدات قائد الكتيبة بالكامل.

 

 

 

كانت الأميرة ديفويا جميلة بالفعل ، لكنها لم تكن متشابهة مقارنة بهذه السيدة الشابة التي كانت متقدّمة بمستوى كامل من حيث المظهر. كان جلدها ناعمًا وسلسًا كالحليب ، وكانت الميزة الأكثر إبهارًا هي عيونها الزرقاء الفاتحة الضخمة التي كانت لطيفة وناعمة مثالية. كانت ملامحها خالية من العيوب ، مما أعطى أي شخص ينظر إليها انطباعًا بأنها لطيفة مثل الماء الساكن.

 

 

ونتيجة لذلك ، لم يكن تشو وي تشينغ يعرف فقط كيفية التصوير ، ولكنه كان دقيقًا جدًا أيضًا ، وهو أيضًا أحد الأسباب التي جعلته سعيدًا للغاية لاختيار الانضمام إلى وحدة الرماية. بعد كل شيء ، اشتهرت امبراطورية القوس السماوية في المنطقة برماة السهام ، وقد منحه الأدميرال تشو الكثير من التدريب في هذا المجال.

بينما كان ينظر إلى الفتاة الصغيرة ، ذهل تشو وي تشينغ لأنه أدرك أنه يعرفها. على الرغم من أنه لم يراها إلا مرة واحدة من بعيد ، لكنها تركت بالتأكيد انطباعًا عليه في ذلك الوقت. والسبب في ذلك هو أن الفتاة التي كانت أمامه كانت عبقريّة امبراطورية القوس السماوية في جيل الشباب ، وكانت تُعرف أيضًا بأنها أعلى جمال للإمبراطورية. كان اسمها شانغوان بينغر.

في البر الرئيسي الذي لا حدود له ، كان تشكيل الجيوش في مختلف البلدان متشابهًا إلى حد كبير.

 

كان تشو وي تشينغ متحمسًا جدًا الآن ، وسارع نحو المستودع ورفع يده ليتحرك جانبا الستارة للدخول. في مصادفة لا تصدق ، مثلما رفع يده إلى الأمام ، كان هناك شخص يمشي في نفس الوقت. كان وقت الصيف في الوقت الحالي ، وكان الستار على المقر رفيعًا للغاية ، وكان في الغالب فقط لصد البعوض. نظرًا لحماسة تشو وي تشينغ، كانت أفعاله كبيرة جدًا ، وفي الإمساك بالستارة ، أمسك أيضًا بشيء مستدير ، ناعم ، ولكن ربيعي. ضغط تشو وي تشينغ دون وعي ، وفي الوقت نفسه كان هناك همف بصوت عال من الطرف الآخر قبل طرده.

 

 

 

 

ترجمة: Dark girl

 

 

في البر الرئيسي الذي لا حدود له ، كان تشكيل الجيوش في مختلف البلدان متشابهًا إلى حد كبير.

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط