نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية@بعد@النهاية@kol 467

الفصل 467

من منظور ياسمين:

على يميني، انفصلت مجموعتان قتاليتان وهربتا إلى المدينة. لم يكن هناك ما يكفي من المدافعين لإيقافهم.

صار هناك هدوء، وأدركت مع بعض الارتباك أنني كنت أضبط تنافر الاصطدامات والانفجارات التي كانت تصدر عن معركة الرمح ميكا مع المنجل. عندما نظرت للأعلى، رأيتها ملفوفة في مباراة مصارعة في الهواء مع الرجل الأكبر حجمًا بكثير منها. اختفى درعه، وكذلك مطرقتها، وتصارعوا مع بعضهم البعض بأيديهم العارية. كانت إحدى ذراعيه عالقة في ثنية مرفقها، وكانت أصابعها مثبتة بإحكام حول معصمه، بينما كانت ساقيها ملفوفة حول ذراعه الأخرى. لوت يدها اليمنى أحد قرونه، وسحبت رقبته بقوة.

بينما اندفعت المانا بعنف نحو الشرق، طار تنين آخر فوق الجدار، مسرعًا بعيدًا بإلحاح مخيف. ألقيت نظرة سريعة على هيلين ولكنني لم أجد على وجهها الإجابات؛ لقد كانت غير متأكدة مثلي تمامًا.

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

 

صار هناك هدوء، وأدركت مع بعض الارتباك أنني كنت أضبط تنافر الاصطدامات والانفجارات التي كانت تصدر عن معركة الرمح ميكا مع المنجل. عندما نظرت للأعلى، رأيتها ملفوفة في مباراة مصارعة في الهواء مع الرجل الأكبر حجمًا بكثير منها. اختفى درعه، وكذلك مطرقتها، وتصارعوا مع بعضهم البعض بأيديهم العارية. كانت إحدى ذراعيه عالقة في ثنية مرفقها، وكانت أصابعها مثبتة بإحكام حول معصمه، بينما كانت ساقيها ملفوفة حول ذراعه الأخرى. لوت يدها اليمنى أحد قرونه، وسحبت رقبته بقوة.

اصطف المدافعون عن الجدار، والمغامرون من قاعات النقابات في جميع أنحاء سابين، على قمة المبنى الضخم، وهم يحدقون بتوتر نحو الشرق فوق تلال الوحوش. لم يكن هناك الكثير مما يمكننا فعله باستثناء المشاهدة والأمل في عدم اقتراب أي شيء، ولكن يبدو أن حذر آرثر كان بمثابة رؤية حدودية؛ فلم يمر حتى يومًا كاملاً منذ أن ذهب إلى ملجأه أسفل الجدار.

بحثت عيون المنجل المصدومة في الأرض قبل أن يلتفت وينطلق في الهواء، ويطير لأعلى فوق الجدار ويختفي عن الأنظار.

 

 

نزلت الرمح ميكا إيرثبورن من المكان الذي حلقت فيه عاليًا، وحامت في الهواء الطلق أمامنا. أعطتها عينها الحجرية، السوداء مثل سماء الليل الغائمة، نظرة مخيفة. “لقد كان هذا أحد حراس فاجراكور، أنا متأكدة من ذلك. هذا لا يصدق. إذا تركوا المدن دون حماية، سـ…” لفظت تنهيدة وهزت كتفيها. “بصراحة، ما الذي سأفعله بالضبط حيال ذلك؟ لكن لا ينبغي لهم أن يتركوا مواقعهم. يجب أن يكون الصدع تحت الهجوم حتى يذهبوا ليدافعوا عنه. هذا هو التفسير الوحيد المنطقي حقًا.”

 

 

ارتفعت الهتافات من حولي عندما بدأ الناس يدركون أننا فزنا وأنهم نجوا. كنت أسمعهم على طول الطريق من أعلى الجدار. الأقرب إليّ، تحولت الهتافات إلى صيحات للتهليل بالرمح، وتكرر اسمها مرارًا وتكرارًا.

قالت هيلين بواقعية: “إذا كانت هناك قوة في هذا العالم يمكنها هزيمة التنانين، فكل هذا التجهيز هباءً على أي حال.” وأضافت: “بالنسبة لنا، كل ما يمكننا القيام به هو المهمة التي أوكلت إلينا. آرثر يرقد ضعيفًا تحت أقدامنا. نحن بحاجة إلى الحفاظ عليه آمنًا لفترة كافية حتى يتمكن من تحقيق هدفه. ذلك الصبي قاتل من أجلنا منذ أن كان في الرابعة عشرة من عمره. والآن حان دورنا للقتال من أجله.”

ترنح الحاجز، محاولًا العودة إلى مكانه لحماية الساحر، ولكن هذا بعد فوات الأوان، اختنق الرجل من الألم والمفاجأة عندما اخترق النصل صدره، وقطعه مباشرة قبل أن يدور إلى اليمين ويغرس نفسه في الدرع. تذبذب إعصار الرياح الواقية، وركضت من خلاله، ثم قفزت ووضعت ركبتي على صدر الدرع، مما دفعه ليسقط على الأرض حتى عندما فتح خنجري الثاني حلقه غير المحمي.

 

 

أومأت الرمح ميكا بشكل خطير. “إنه أفضل أمل لدينا، سواء كان هناك تنانين أو لا يوجد تنانين.”

عندما عدت إلى المعركة، قمت بقطع مهاجم يقف فوق مغامر سقط، وهو شاب لا يتجاوز عمره ستة عشر عامًا. ساعدت الصبي على الوقوف، وأشرت له إلى أنه يتبعني. “اضغط للأمام نحو البوابة! علينا أن نغلقها.”

 

طنَّ الحجر والمعدن عندما اصطدمت كل من المطرقة والاصابع المستحضرة، لكن موجة الجاذبية توقفت، وهدأت قبل أن تضرب الجيش المهاجم. ألقت الرمح ميكا نظرة محسوبة إلى الخلف عبر فتحة النفق، ثم طارت عبرها بسرعة عائدة إلينا.

قالت أنجيلا روز وهي تتكئ على إحدى الشجيرات وتنظر إلى الأسفل: “أتمنى لو كان هنا الآن. مهما كان ما يحدث هناك، فسيكون الأمر أقل رعبًا بكثير إذا علمت أن لدينا الرمح تعويذة الإله يحمينا، وليس العكس.”

ألقى عدد قليل من المغامرين تعويذات في النفق، محاولين الاستفادة من تكدسهم معًا، لكن كثافة الدروع جعلت أي هجوم من هذا القبيل شبه مستحيل.

 

 

سخرت الرمح ميكا. “حسنًا، سيتعين عليكم الاكتفاء بوجودي فقط، لكنني…”

طنَّ الحجر والمعدن عندما اصطدمت كل من المطرقة والاصابع المستحضرة، لكن موجة الجاذبية توقفت، وهدأت قبل أن تضرب الجيش المهاجم. ألقت الرمح ميكا نظرة محسوبة إلى الخلف عبر فتحة النفق، ثم طارت عبرها بسرعة عائدة إلينا.

 

 

“ما هذا؟” سألت أنجيلا وهي تميل قليلاً إلى الخارج وتحدق في الأشجار. “هناك شيء يتحرك في الظل.”

هسهست ريح مستديرة في الهواء بيني وبين هيلين، وأجبرتنا على المراوغة بعيدًا. لقد ضربت مشعوذًا على جانب رقبته خلفنا، وسقط على الأرض وهو يصرخ من الألم بشكل مفاجئ، ثم انحنت الرياح وارتدت عائدة. أمسكت بخنجر مشبع بالرياح وقمت بتحويل اتجاه مرة أخرى في الاتجاه الذي جاءت منه، لكنها قطعت قوسًا عريضًا في الهواء وعادت مرة أخرى، لكن هذه المرة نحو هيلين.

 

لكن بدا الأمر مختلفًا. لم يكن لديهم القوة البشرية، وكانوا يضغطون على قواتهم عبر البوابات الضيقة ثم يتفرقون، وهي استراتيجية من شأنها أن تدخلهم إلى التحصين ولكنها لا تسمح لهم أبدًا بالاحتفاظ به. كانت خسائرهم كبيرة جدًا، حتى مع وجود المنجل لإحداث ثقب في الجدار لهم.

طارت الرمح على بعد عشرين قدمًا تقريبًا من المكان، ثم لعنت ودارت حوله. “احتفظوا بكلماتكم، فالعدو -“

لقد تقدم رجل واحد طويل القامة، عريض الجسم، ذو قرون إلى الأمام من خط المواجهة للعدو. لقد جاء الضباب الأسود منه. ظهرت كرة من الظلام اللامع – من المعدن الأسود الصلب – أمام يده الممدودة قبل أن تطير مرة أخرى نحو البوابة المعززة عند قاعدة الجدار.

 

 

اندلعت العشرات – المئات – من التعاويذ من ظلال الأشجار. لا ينبغي أن يكون ذلك ممكنا؛ لا يمكن لأي قوة كبيرة أن تتحرك بهذا الهدوء ودون أي بصيص من توقيعات المانا، ومع ذلك، بطريقة ما، أصبح الألكريون فوقنا تمامًا.

 

 

“قوموا بمطاردة الذين دخلوا واعتنوا بهم”، قلت للعديد من المغامرين من بلاكبيند بينما كانوا يتجهون نحونا في الشارع. “إنهم يبحثون عن المكان الذي يختبئ فيه. لا تدعوهم يعثرون عليه. اقتلعوا جذورهم!”

صدت الرمح ميكا حفنة من التعاويذ وراوغت الآخرين بينما تستحضر ألواحًا من الحجر لتشتيت أكبر عدد ممكن منها. اصطدمت صواعق من النار والبرق، ورماح من الجليد والهواء، ورصاصات من كل عنصر بمقدمة الجدار أو البوابات الموجودة في الأسفل، بينما كانت المزيد من التعويذات تستهدف المغامرين الواقفين فوق المبنى.

صدى صوت بوق فوق الجدار المنهار. لقد صدى صدىً عميقًا جاء من خلال باطن قدمي، وهز أسناني.

 

“آرثر؟” سألت وأنا أشعر بالحماقة. كنت أعرف أن هناك أمل. ومع ذلك، قمت بدفع باب القبو لفتحه، والذي اعترضني بدوره، لويت مفصلاته.

مثل النمل، تدفق المئات من الألكريين من الأشجار التي تم قطعها على بعد بضع مئات من الأقدام من قاعدة الجدار لتوفير خط رؤية أفضل للأرض – ولم يكن ذلك مفيدًا.

لفتت الخطوات الخفيفة والمتسارعة على الدرج انتباهي إلى دوردون مرة أخرى، الذي لم يعد يبحث عني للحصول على الدعم. لقد رأيت هيلين تدخل مثلما دخلت المكان، تمامًا كما حدث معي، وهي أيضًا شهقت مما رأت، على الرغم من أن الضجيج الذي أحدثته كان مختنقًا بالعاطفة التي كنت أقمعها.

 

بدأت التعويذات تنهمر من أعلى الجدار، لكن الدروع ذات الأشكال والألوان المختلفة امتصت معظم الضرر أو حرفته. في كل مكان حولي، صرخ المغامرون طلبًا للأوامر أو ركضوا للوصول إلى مواقعهم، لقد خرجوا من مكانهم بسبب الهجوم المفاجئ. وجهت هيلين حركة المرور، لكنها حملت قوسها في يدها، ومع كل أمر صارخ، أطلقت سهمًا نحو الجيش القادم.

 

 

“ما هذا؟” سألت أنجيلا وهي تميل قليلاً إلى الخارج وتحدق في الأشجار. “هناك شيء يتحرك في الظل.”

“أنجيلا، من المفترض أن تكوني مع ديردن في القبو!” أمرت هيلين، وأطلقت سهمًا أخر.

 

 

 

ترددت أنجيلا روز قبل أن تومئ برأسها وتسرع مبتعدة، متجاوزةً المغامرين الآخرين الذين كانوا يهرعون إلى حافة الجدار لبدء إلقاء تعاويذهم الخاصة. كان هناك الكثير من حركة المرور لانتظار المصاعد الطويلة، لذلك قفزت على الدرج واختفت عن الأنظار.

لفتت الخطوات الخفيفة والمتسارعة على الدرج انتباهي إلى دوردون مرة أخرى، الذي لم يعد يبحث عني للحصول على الدعم. لقد رأيت هيلين تدخل مثلما دخلت المكان، تمامًا كما حدث معي، وهي أيضًا شهقت مما رأت، على الرغم من أن الضجيج الذي أحدثته كان مختنقًا بالعاطفة التي كنت أقمعها.

 

 

هسهست ريح مستديرة في الهواء بيني وبين هيلين، وأجبرتنا على المراوغة بعيدًا. لقد ضربت مشعوذًا على جانب رقبته خلفنا، وسقط على الأرض وهو يصرخ من الألم بشكل مفاجئ، ثم انحنت الرياح وارتدت عائدة. أمسكت بخنجر مشبع بالرياح وقمت بتحويل اتجاه مرة أخرى في الاتجاه الذي جاءت منه، لكنها قطعت قوسًا عريضًا في الهواء وعادت مرة أخرى، لكن هذه المرة نحو هيلين.

 

 

 

ظهر أمامها درع من الصخور الداكنة، فاصطدم بالرياح لكنه تحطم تحت قوة تأثيرها. انطلق سهم مملوء بالمانا عبر الركام المتبقي. لم أر من ضرب السهم، لكن قرص الرياح انحل بعد لحظة واحدة فقط.

“من أجل ديكاثين!” صرخت، وهي تحوم في الهواء فوقنا على ارتفاع عشرة أقدام، وأمسكت مطرقتها بكلتا يديها.

 

بدأت قدماي تحملانني بعيدًا عن البوابات المنهارة نحو باب غير موصوف في قاعدة الجدار، وهو واحد من العديد من الأبواب التي تسمح بالوصول إلى المشغلات والعمليات الأساسية الأخرى الموجودة داخل الجدار العريض نفسه. وبينما تلاشت الهتافات من خلفي، راودتني فكرة راسخة مفادها أنهم لا يستحقون هذا.

في الأسفل، رأيت شيء ضبابي لأسود يسرع بعيدًا عن قوات العدو، ثم حدث شق متنافر في الهواء، أعقبه ارتعاش الحجر الصلب تحت قدمي..

 

 

 

لقد تقدم رجل واحد طويل القامة، عريض الجسم، ذو قرون إلى الأمام من خط المواجهة للعدو. لقد جاء الضباب الأسود منه. ظهرت كرة من الظلام اللامع – من المعدن الأسود الصلب – أمام يده الممدودة قبل أن تطير مرة أخرى نحو البوابة المعززة عند قاعدة الجدار.

شاهدت برعب حدوث صدع من نفق البوابة وصولاً إلى قمة الجدار. تحرك الحجر محدثًا ضجيجًا مثل الزلزال، ثم انهار إلى الأسفل، وسقط جزء من الجدار يبلغ عرضه خمسة عشر قدمًا في فراغ النفق. وعلى مسافة بعيدة، بالكاد يمكن رؤيتها من خلال سحابة الغبار التي تلت ذلك، تساقطت الجثث مع الحجر.

 

لعنت داخلي، لقد حرفت مسمارًا واحدًا، وألقيت نظرة ثانية على كتفي، ثم اندفعت بين ثلاثة آخرين، ثم قادت شفراتي الطريق. استحوذ حاجز الرياح على زخمي للأمام، مما جعلني اصنع شقلبة خلفية كاملة. عندما هبطت، أخرجت الخنجر الأيمن. قفز الحاجز مرة أخرى، وتحرك بيني وبين الدرع، لكن التحرك كان مجرد خدعة. وبدلاً من ذلك، انطلق الخنجر الأيسر من يدي، مدفوعًا إلى القوة المميتة بواسطة عاصفة من المانا الخاصة بالهواء.

بوووم

 

 

كواحد، تراجع المدافعون إلى الخلف. كان الكثيرون قد استحضروا بالفعل دروعًا أو حواجز وقائية أخرى أنقذت العديد من الأرواح، لكن العمود العملاق انقسم إلى مئات الشظايا بحجم الرمح، مما أدى إلى نثر الناس حولي مثل العديد من أحجار النرد. انفجر العمود وتشققت المانا وانهارت، وتحطم الجليد عندما قطعتنا الرماح وحولت المكان إلى مكان دموي.

استجابت موجة من المانا، ودعمت حجر ومعدن المبنى بالسحر. “التعزيز صامد!” صاح أحدهم، بدت كلماته مليئة بالارتياح.

شاهدت برعب حدوث صدع من نفق البوابة وصولاً إلى قمة الجدار. تحرك الحجر محدثًا ضجيجًا مثل الزلزال، ثم انهار إلى الأسفل، وسقط جزء من الجدار يبلغ عرضه خمسة عشر قدمًا في فراغ النفق. وعلى مسافة بعيدة، بالكاد يمكن رؤيتها من خلال سحابة الغبار التي تلت ذلك، تساقطت الجثث مع الحجر.

 

 

“ولكن إلى متى؟” سألت هيلين تحت أنفاسها.

 

 

لم تكن هذه معركتي الأولى في الجدار بعد كل شيء. لم أحب أن أفكر في الوقت الذي أمضيته هنا بعد الحرب الأولى مباشرة، واستمتعت بذكرياتي عن المعركة ضد جيش وحوش المانا الفاسدة بدرجة أقل – المعركة التي مات فيها رينولدز – لكنني كنت أعرف التحصينات، وأنا لقد رأيت استراتيجية العدو من قبل.

ظهر مذنب مشتعل في السماء فوق ساحة المعركة، وحام للحظة واحدة فقط قبل أن يهبط نحو الرجل. كان علي أن أنظر بعيدًا عن الضوء، لكن الوميض والانفجار الارتجاجي التاليين كاد أن يوقعني. أمسكت بالجندية التي بجانبي، مثبتة نفسي وهي فعلت نفس الشيء في نفس الوقت، ثم أعدت نظري إلى المعركة.

 

 

انحنيت تحت شعاع من المانا البرتقالية ذات السمة النارية، واندفعت للأمام وألقيت بنفسي على أول عدو وصلت إليه. ظهر جدار من المانا في المكان الذي ضربته، فتلقى الضربة وأبعدها جانبًا. ظهر رمح ردًا على ذلك، وطعن ضلوعي بدوره. أثناء دوراني، أمسكت بالرمح بأحد الخناجر وحركته جانبًا بينما كنت أرمي الخنجر الآخر في الاتجاه المعاكس. ظهر جدار من المانا لحماية جندي الالكريان آخر، لكن الخنجر، الذي امسكته بقبضة من مانا الرياح، انحنى خلف هدفي ودخل بين لوحي كتفه. ارتخى الرمح في قبضته، ثم غاص خنجري الأول في صدره. مع لمسة من المانا، قفز الخنجر الموجود في ظهره إلى يدي.

احترقت وانفجرت الأرض المحيطة بالرجل ذو القرون وخط مواجهة ألاكريان، لكن لا يبدو أنه أصيب بأذى على الإطلاق. على الرغم من أنه كان من الممكن أن يكون ذلك بسبب المسافة البعيدة لذا لم أستطع أن أرى بشكل جيد، ثم بدا وكأنه كان يبتسم. وبضربة سوط قوية، أطلق قذيفة أخرى على البوابات، فارتعد الجدار.

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

 

“من أجل ديكاثين!” صرخت، وهي تحوم في الهواء فوقنا على ارتفاع عشرة أقدام، وأمسكت مطرقتها بكلتا يديها.

قلت لهيلين وأنا أتحرك بالفعل: “ليس لوقت طويل.”

 

 

سخرت الرمح ميكا. “حسنًا، سيتعين عليكم الاكتفاء بوجودي فقط، لكنني…”

وبدلاً من إضاعة الوقت في المصعد، أو حتى الدرج، اندفعت عبر قمة الجدار، ووضعت إحدى قدمي بقوة على إحدى الشرفات، ثم قفزت إلى الخارج في الهواء الطلق. كانت مباني البلدة الداخلية للجدار بعيدة جدًا من الأسفل.

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

 

 

بتركيز مانا الرياح في الهواء تحت قدم واحدة، اكتسبت بعضًا من الزخم، مما أدى إلى إبطائي بشكل ملحوظ قبل أن يخترق وزني. كررت ذلك مرة أخرى بالتناوب، ثم مرة أخرى، وكأنني أركض في الهواء نفسه. على الرغم من تحليقي على الجانب الداخلي من الجدار بسرعة كبيرة، إلا أنني عندما اصطدمت بالأرض بعد بضع ثوانٍ، لم أتحطم على الحجر الصلب، بل بدلًا من ذلك دفعت الزخم المتراكم للأمام في سباق سريع نحو الجزء الداخلي من البوابات الشرقية الرئيسية.

سخرت الرمح ميكا. “حسنًا، سيتعين عليكم الاكتفاء بوجودي فقط، لكنني…”

 

لقد تقدم رجل واحد طويل القامة، عريض الجسم، ذو قرون إلى الأمام من خط المواجهة للعدو. لقد جاء الضباب الأسود منه. ظهرت كرة من الظلام اللامع – من المعدن الأسود الصلب – أمام يده الممدودة قبل أن تطير مرة أخرى نحو البوابة المعززة عند قاعدة الجدار.

كان العشرات من المغامرين قد تجمعوا هناك بالفعل، وكان المشعوذون يحملون الكرات النارية بأيديهم العارية أو يحومون بالهواء المتجمد بجوار المعززات المشبعة بالمانا، وبعضها ملفوف بالحجر أو بأسلحة مشتعلة. تم رفع أعمدة حجرية من الأرض لدعم البوابة، وزُرعت التربة بأشجار الكروم الشائكة الخضراء السامة.

ترنح ذهني. لقد جاء الهجوم كعاصفة صيفية وانتهى بنفس السرعة، ولكن لماذا؟ انجرف نظري إلى القرن المكسور بيد الرمح، لكن لم يكن المنجل هو الذي أشار إلى التراجع.

 

كان الباب مفتوحًا، وكان العديد من الجنود – ألاكريان وديكاثيان – ميتين في الغرفة الحجرية البسيطة الواقعة خلفها. بعد أن اتبعت نفقًا يؤدي إلى سلسلة من الممرات المتاهة المتطابقة، شقت طريقي إلى الأسفل إلى الداخل، وازدادت سرعتي أثناء تقدمي حتى أنني أقفزت عمليًا إلى أسفل الدرج.

دقت البوابات مثل جرس هائل عندما ضربت قذيفة أخرى من الخارج. كانت المانا المتدفقة عبر الجزء الداخلي من الجدار لتعزيزه بمثابة وجود مادي في الهواء، ولكن هناك شيء فيه أخبرني أن الإجراء الدفاعي التعزيزي لن يصمد لفترة أطول كما كنت آمل.

“ولكن إلى متى؟” سألت هيلين تحت أنفاسها.

 

انتشر لهب أخضر أمام هجوم الألكريان، وأحرق الكروم المتشابكة بشكل كثيف، ثم انسكب ضباب غامض من فم النفق، ليخفي العدو عن الأنظار. وبعد لحظة، بدأت التعويذات تُطلق علينا. ردت مجموعتنا على إطلاق النار كمجموعة واحدة، وألقت كل ما كان لدينا في الفتحة.

تخللت صرخة الانهيار المدوي عند البوابات، وسقط رجل من على الجدار، ليتم امساكه قبل لحظات من اصطدامه بالأرض بواسطة سحابة كثيفة من الرياح والمياه. وخارج البوابة سمعت الأرض تتحرك وحجر يتم طحنه على حجر آخر.

“من أجل ديكاثين!” صرخت، وهي تحوم في الهواء فوقنا على ارتفاع عشرة أقدام، وأمسكت مطرقتها بكلتا يديها.

 

طنَّ الحجر والمعدن عندما اصطدمت كل من المطرقة والاصابع المستحضرة، لكن موجة الجاذبية توقفت، وهدأت قبل أن تضرب الجيش المهاجم. ألقت الرمح ميكا نظرة محسوبة إلى الخلف عبر فتحة النفق، ثم طارت عبرها بسرعة عائدة إلينا.

انفجرت البوابات عندما اخترقها عمود مرتفع هائل من الحديد الأسود، كان كبيرًا بدرجة كافية وبقوة كبيرة لدرجة أنه أدى إلى تصدع أساسات الجدار المحيط به.

 

 

ومع ذلك، ركعت الآن بجانب دوردون ومسحت بعناية الدم الذي غطى ملامح أنجيلا روز. كانت عيناها تحدقان بلا حياة، وكان ذلك أكثر من أي شيء آخر هو الذي اخترق القشرة الصلبة التي كنت أحاول الحفاظ عليها. تلك العيون، التي امتلئت بالحياة والمشرقة جدًا والمليئة بالتسلية المثيرة، أصبحت الآن فارغة من شرارتها. بيد مرتجفة، قمت بإغلاق جفونها، قلت لنفسي إنها نائمة، على الرغم من أنني كنت أعلم أن ذلك غير صحيح.

كواحد، تراجع المدافعون إلى الخلف. كان الكثيرون قد استحضروا بالفعل دروعًا أو حواجز وقائية أخرى أنقذت العديد من الأرواح، لكن العمود العملاق انقسم إلى مئات الشظايا بحجم الرمح، مما أدى إلى نثر الناس حولي مثل العديد من أحجار النرد. انفجر العمود وتشققت المانا وانهارت، وتحطم الجليد عندما قطعتنا الرماح وحولت المكان إلى مكان دموي.

 

 

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

زحفت على قدمي – بعد أن ألقيت بنفسي تحت وابل من الرماح الحديدية السوداء – وحدقت من خلال الفتحة المثقوبة حديثًا. كان المئات من الألكريين يهاجموننا، وتم رفع الأسلحة والتعاويذ. خارج البوابات المحطمة، كانت ساحة المعركة مليئة بشظايا لامعة من بعض الكريستال الأسود. ركعت الرمح ميكا وسط الحطام. بدت مذهولة، كما لو أنها تلقت ضربة قوية.

 

 

 

بينما كنت أتردد بشأن ما إذا كنت سأندفع إلى جانبها أم لا، بدأت بقايا الكريستال المحطمة في الارتفاع والتطاير نحوها، واستقرت في مكانها في جميع أنحاء جسدها مثل صفائح الدروع. وقفت، وجدار من الجاذبية، صار مرئيًا كتشويه في الهواء اندفع أمامها، ساحبًا الغبار إلى الأرض وساحقًا التربة إلى أسفل عدة بوصات، مندفعًا نحو الجنود المقتربين.

“قوموا بمطاردة الذين دخلوا واعتنوا بهم”، قلت للعديد من المغامرين من بلاكبيند بينما كانوا يتجهون نحونا في الشارع. “إنهم يبحثون عن المكان الذي يختبئ فيه. لا تدعوهم يعثرون عليه. اقتلعوا جذورهم!”

 

 

تحركت الأرض الصلبة تحت قدميها، وظهرت خمسة أصابع سوداء من التربة، وأغلقت عليها مثل القبضة. رفعت ذراع واحدة، وفجأة تم تثبيت مطرقة حجرية ضخمة في قبضتها. لقد أرجحته مباشرة إلى راحة اليد المعدنية التي تمسكها بكل قوتها.

لكن بدا الأمر مختلفًا. لم يكن لديهم القوة البشرية، وكانوا يضغطون على قواتهم عبر البوابات الضيقة ثم يتفرقون، وهي استراتيجية من شأنها أن تدخلهم إلى التحصين ولكنها لا تسمح لهم أبدًا بالاحتفاظ به. كانت خسائرهم كبيرة جدًا، حتى مع وجود المنجل لإحداث ثقب في الجدار لهم.

 

لم تكن هذه معركتي الأولى في الجدار بعد كل شيء. لم أحب أن أفكر في الوقت الذي أمضيته هنا بعد الحرب الأولى مباشرة، واستمتعت بذكرياتي عن المعركة ضد جيش وحوش المانا الفاسدة بدرجة أقل – المعركة التي مات فيها رينولدز – لكنني كنت أعرف التحصينات، وأنا لقد رأيت استراتيجية العدو من قبل.

طنَّ الحجر والمعدن عندما اصطدمت كل من المطرقة والاصابع المستحضرة، لكن موجة الجاذبية توقفت، وهدأت قبل أن تضرب الجيش المهاجم. ألقت الرمح ميكا نظرة محسوبة إلى الخلف عبر فتحة النفق، ثم طارت عبرها بسرعة عائدة إلينا.

 

 

لم تكن هذه معركتي الأولى في الجدار بعد كل شيء. لم أحب أن أفكر في الوقت الذي أمضيته هنا بعد الحرب الأولى مباشرة، واستمتعت بذكرياتي عن المعركة ضد جيش وحوش المانا الفاسدة بدرجة أقل – المعركة التي مات فيها رينولدز – لكنني كنت أعرف التحصينات، وأنا لقد رأيت استراتيجية العدو من قبل.

“من أجل ديكاثين!” صرخت، وهي تحوم في الهواء فوقنا على ارتفاع عشرة أقدام، وأمسكت مطرقتها بكلتا يديها.

 

 

 

“من أجل ديكاثين!” صاح المغامرون ردًا على ذلك، وترددت أصواتهم عبر الحصن.

“ولكن إلى متى؟” سألت هيلين تحت أنفاسها.

 

 

انتشر لهب أخضر أمام هجوم الألكريان، وأحرق الكروم المتشابكة بشكل كثيف، ثم انسكب ضباب غامض من فم النفق، ليخفي العدو عن الأنظار. وبعد لحظة، بدأت التعويذات تُطلق علينا. ردت مجموعتنا على إطلاق النار كمجموعة واحدة، وألقت كل ما كان لدينا في الفتحة.

 

 

“اقفلوا تلك الفتحة بجثث موتاهم.” دمدمت الرمح ميكا.

 

 

 

وفجأة سقط الضباب من الهواء، وكشف عن الجنود المتقدمين، المختبئين خلف دروعهم المستحضرة. لقد كافحوا للتقدم للأمام، وأقدامهم مثبتة في الأرض كما لو أنهم لا يستطيعون رفعها.

“من أجل ديكاثين!” صاح المغامرون ردًا على ذلك، وترددت أصواتهم عبر الحصن.

 

 

جاء صوت الرد من داخل النفق، ثم انفجر الرجل ذو القرون، وحلّق فوق جنود الأكريين واصطدم بالرمح. اصطدم الاثنان بجدار مبنى مجاور واختفيا عن الأنظار، بينما كان الألكريون يسرعون للأمام مرة أخرى.

وبدلاً من إضاعة الوقت في المصعد، أو حتى الدرج، اندفعت عبر قمة الجدار، ووضعت إحدى قدمي بقوة على إحدى الشرفات، ثم قفزت إلى الخارج في الهواء الطلق. كانت مباني البلدة الداخلية للجدار بعيدة جدًا من الأسفل.

 

بدأت التعويذات تنهمر من أعلى الجدار، لكن الدروع ذات الأشكال والألوان المختلفة امتصت معظم الضرر أو حرفته. في كل مكان حولي، صرخ المغامرون طلبًا للأوامر أو ركضوا للوصول إلى مواقعهم، لقد خرجوا من مكانهم بسبب الهجوم المفاجئ. وجهت هيلين حركة المرور، لكنها حملت قوسها في يدها، ومع كل أمر صارخ، أطلقت سهمًا نحو الجيش القادم.

انحنيت تحت شعاع من المانا البرتقالية ذات السمة النارية، واندفعت للأمام وألقيت بنفسي على أول عدو وصلت إليه. ظهر جدار من المانا في المكان الذي ضربته، فتلقى الضربة وأبعدها جانبًا. ظهر رمح ردًا على ذلك، وطعن ضلوعي بدوره. أثناء دوراني، أمسكت بالرمح بأحد الخناجر وحركته جانبًا بينما كنت أرمي الخنجر الآخر في الاتجاه المعاكس. ظهر جدار من المانا لحماية جندي الالكريان آخر، لكن الخنجر، الذي امسكته بقبضة من مانا الرياح، انحنى خلف هدفي ودخل بين لوحي كتفه. ارتخى الرمح في قبضته، ثم غاص خنجري الأول في صدره. مع لمسة من المانا، قفز الخنجر الموجود في ظهره إلى يدي.

 

 

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

تذكرت كل ما تعلمته عن كيفية قتال الألكريين والطريقة التي تم بها تنظيم مجموعاتهم القتالية، وبحثت عن دروعهم، هؤلاء السحرة الذين ركزوا على حماية الآخرين. في جميع أنحاء ساحة المعركة، بدت حواجز النار والرياح الدوامة وكأنها تصد تعويذات وضربات حلفائي، وكنا نخسر بسرعة لعبة الأرقام مع تدفق المزيد والمزيد من الألكريين.

“دوردون؟” سألت ، كان صوتي مرتفع وضيق. تحولت مفاصلي إلى اللون الأبيض حول مقابض خناجري.

 

 

وبينما كنت أتجاوز أحد مُلقي السحر الذي قذف صواعق من البرق المكثف، انفجر مبنى خلفنا إلى الخارج، وأمطرت الأنقاض على ساحة المعركة. من زاوية عيني، رأيت الرمح ميكا تؤرجح مطرقتها بقوة كافية لتشويه الهواء من حولها، وبدا أن كل ضربة محجوبة تموج إلى الخارج من التأثير وترسل ارتعاشات عبر عظامي.

 

 

ارتفعت الهتافات من حولي عندما بدأ الناس يدركون أننا فزنا وأنهم نجوا. كنت أسمعهم على طول الطريق من أعلى الجدار. الأقرب إليّ، تحولت الهتافات إلى صيحات للتهليل بالرمح، وتكرر اسمها مرارًا وتكرارًا.

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

 

 

لم تكن هذه معركتي الأولى في الجدار بعد كل شيء. لم أحب أن أفكر في الوقت الذي أمضيته هنا بعد الحرب الأولى مباشرة، واستمتعت بذكرياتي عن المعركة ضد جيش وحوش المانا الفاسدة بدرجة أقل – المعركة التي مات فيها رينولدز – لكنني كنت أعرف التحصينات، وأنا لقد رأيت استراتيجية العدو من قبل.

اقترب مهاجم مني، وكانت أجرام سماوية من البرق الأبيض والأزرق تدور حوله. تحرك معه حاجز عاصف من الرياح، وعلى مسافة ليست ببعيدة من الخلف، ثبتني أحد السحرة وهو يوجه المانا إلى مسامير نارية بنظرة رهيبة. عندما أرجح المهاجم بقبضته العارية، تحركت الأجرام السماوية البرق في صدى الضربة. قفزت للخلف، وأضفت المانا إلى كلا الخناجرين بينما نظرت عبر المهاجم إلى بقية مجموعته القتالية.

اندلعت العشرات – المئات – من التعاويذ من ظلال الأشجار. لا ينبغي أن يكون ذلك ممكنا؛ لا يمكن لأي قوة كبيرة أن تتحرك بهذا الهدوء ودون أي بصيص من توقيعات المانا، ومع ذلك، بطريقة ما، أصبح الألكريون فوقنا تمامًا.

 

 

طار الخناجر التوأم، وانحنزا حول جانبي المهاجم، أحدهما اتجه نحو الساحر بينما طار الآخر لمسافة أبعد، مستهدفًا قلب الدرع. انسحبت الرياح التي أحاطت بالمهاجم بعيدًا في إعصار من الغبار، وحلقت بسرعة أكبر من أسلحتي لاعتراضها. في الوقت نفسه، اندفعت للأمام، ودفعت دفعة من قوة المانا الخاصة بالهواء أمامي لإخراج المهاجم من توازنه. دارت كرات البرق خاصته حول نفسها في مهب الريح مثل اليراعات، وتحركت بينها لأدفع قبضة ملفوفة بالرياح إلى ضفيرته الشمسية.

بحثت عيون المنجل المصدومة في الأرض قبل أن يلتفت وينطلق في الهواء، ويطير لأعلى فوق الجدار ويختفي عن الأنظار.

 

 

خناجري، التي تم إبعادها عن المسار بسبب تعويذة درع الرياح، طارت مرة أخرى إلى يدي بينما كنت أتجاوز المهاجم اللاهث. وضعت ضربة سريعة واحدة على ظهره المكشوف، ثم اندفعت نحو الساحر، الذي قذفني براغيه المشتعلة بسرعة خطيرة.

 

 

من جانبه، ارتجف جسد المنجل بقوة بالكاد مقيدة. كان من الممكن الشعور بنبض نبضه مع موجات من المانا تضربنا، وتضرب صدري بقوة أكبر من نبض قلبي. انحنت شفتاه للخلف في سخرية، وأغلقت ذراعيه بوصة بعد بوصة. فجأة خشيت أن يمزق الرمح إلى نصفين.

على يميني، انفصلت مجموعتان قتاليتان وهربتا إلى المدينة. لم يكن هناك ما يكفي من المدافعين لإيقافهم.

تراجع المنجل ذو القرن الواحد إلى الوراء، وكاد أن يسقط من السماء، وكان وجهه العريض مملوءًا بالكفر والألم. شُلت ذراعه اليمنى يبدو أنها مكسورة بشدة، وكان يسكب دمًا داكنًا من عشرات الجروح.

 

من جانبه، ارتجف جسد المنجل بقوة بالكاد مقيدة. كان من الممكن الشعور بنبض نبضه مع موجات من المانا تضربنا، وتضرب صدري بقوة أكبر من نبض قلبي. انحنت شفتاه للخلف في سخرية، وأغلقت ذراعيه بوصة بعد بوصة. فجأة خشيت أن يمزق الرمح إلى نصفين.

لعنت داخلي، لقد حرفت مسمارًا واحدًا، وألقيت نظرة ثانية على كتفي، ثم اندفعت بين ثلاثة آخرين، ثم قادت شفراتي الطريق. استحوذ حاجز الرياح على زخمي للأمام، مما جعلني اصنع شقلبة خلفية كاملة. عندما هبطت، أخرجت الخنجر الأيمن. قفز الحاجز مرة أخرى، وتحرك بيني وبين الدرع، لكن التحرك كان مجرد خدعة. وبدلاً من ذلك، انطلق الخنجر الأيسر من يدي، مدفوعًا إلى القوة المميتة بواسطة عاصفة من المانا الخاصة بالهواء.

 

 

ارتفعت الهتافات من حولي عندما بدأ الناس يدركون أننا فزنا وأنهم نجوا. كنت أسمعهم على طول الطريق من أعلى الجدار. الأقرب إليّ، تحولت الهتافات إلى صيحات للتهليل بالرمح، وتكرر اسمها مرارًا وتكرارًا.

ترنح الحاجز، محاولًا العودة إلى مكانه لحماية الساحر، ولكن هذا بعد فوات الأوان، اختنق الرجل من الألم والمفاجأة عندما اخترق النصل صدره، وقطعه مباشرة قبل أن يدور إلى اليمين ويغرس نفسه في الدرع. تذبذب إعصار الرياح الواقية، وركضت من خلاله، ثم قفزت ووضعت ركبتي على صدر الدرع، مما دفعه ليسقط على الأرض حتى عندما فتح خنجري الثاني حلقه غير المحمي.

“تحركوا تحركوا!” صرخت، وقفزت واقفة على قدمي وأسرعت مسرعة بعيدًا بينما كانت الصخور ترتد فوق الأنقاض وتخرج إلى الشارع، فهدمت المنازل وسحقت مجموعات قتالية بأكملها من الألكريين.

 

 

اهتز الجدار فوقي عندما اصطدم به الرمح والمنجل. كان تدفق المانا داخل المبنى المادي للجدار وعبره ينبض بسرعة، وتساقطت قطع من الحجر بحجم حبات البرد على البلدة الداخلية، مما أدى إلى تشقق أسطح المنازل وارتطامها عبر الشارع. وسقطت معهم بعض الجثث من أعلى الجدار، وهبطت بقوة شديدة.

 

 

اصطف المدافعون عن الجدار، والمغامرون من قاعات النقابات في جميع أنحاء سابين، على قمة المبنى الضخم، وهم يحدقون بتوتر نحو الشرق فوق تلال الوحوش. لم يكن هناك الكثير مما يمكننا فعله باستثناء المشاهدة والأمل في عدم اقتراب أي شيء، ولكن يبدو أن حذر آرثر كان بمثابة رؤية حدودية؛ فلم يمر حتى يومًا كاملاً منذ أن ذهب إلى ملجأه أسفل الجدار.

وبينما كنت أبحث عن هدفي التالي، لم يكن بوسعي إلا أن أتمنى ألا تكون هيلين من بينهم.

 

 

 

انفصلت المزيد من المجموعات القتالية الألكرية، وركضت إلى المنازل أو على طول قاعدة الجدار بدلاً من الاستمرار في التقدم نحو خط المدافعين. كان عشرات من المغامرين قد تقدموا خلفي، وكان الشارع ملطخًا بدماء كل من الأكريين والديكاثيين، وكانت الجثث متناثرة مثل الأشجار المقطوعة بعد الإعصار.

صار هناك هدوء، وأدركت مع بعض الارتباك أنني كنت أضبط تنافر الاصطدامات والانفجارات التي كانت تصدر عن معركة الرمح ميكا مع المنجل. عندما نظرت للأعلى، رأيتها ملفوفة في مباراة مصارعة في الهواء مع الرجل الأكبر حجمًا بكثير منها. اختفى درعه، وكذلك مطرقتها، وتصارعوا مع بعضهم البعض بأيديهم العارية. كانت إحدى ذراعيه عالقة في ثنية مرفقها، وكانت أصابعها مثبتة بإحكام حول معصمه، بينما كانت ساقيها ملفوفة حول ذراعه الأخرى. لوت يدها اليمنى أحد قرونه، وسحبت رقبته بقوة.

 

 

“أوقفوهم!” صرخت، وأبرز صوتي مع موجة من الرياح عبر رئتي. “لا يمكننا أن نسمح لهم بالهرب من الجدار!” تحول ذهني إلى السحرة الذين كانت جهودهم تغذي المانا في الجدار، وهو مصدر السحر المعزز. “وأرسلوا رجالًا إضافيين لحراسة فريق الدعم.” لم يعد معظم هؤلاء السحرة مؤهلين للقتال، حيث أصيبوا بجروح شديدة من معارك سابقة ولكنهم ما زالوا قادرين على توجيه المانا.

 

 

 

وصل المزيد من المغامرين أخيرًا من أسفل سلسلة السلالم الطويلة المتعرجة عبر الجزء الداخلي من الجدار. أشرت إلى اتجاه قوات العدو وصرخت بالأوامر حيث بدا ذلك مناسبًا. كان معظمهم يعرفونني، وأولئك الذين فعلوا ذلك سارعوا إلى الامتثال.

“دوردون؟” سألت ، كان صوتي مرتفع وضيق. تحولت مفاصلي إلى اللون الأبيض حول مقابض خناجري.

 

شاهدت برعب حدوث صدع من نفق البوابة وصولاً إلى قمة الجدار. تحرك الحجر محدثًا ضجيجًا مثل الزلزال، ثم انهار إلى الأسفل، وسقط جزء من الجدار يبلغ عرضه خمسة عشر قدمًا في فراغ النفق. وعلى مسافة بعيدة، بالكاد يمكن رؤيتها من خلال سحابة الغبار التي تلت ذلك، تساقطت الجثث مع الحجر.

لم تكن هذه معركتي الأولى في الجدار بعد كل شيء. لم أحب أن أفكر في الوقت الذي أمضيته هنا بعد الحرب الأولى مباشرة، واستمتعت بذكرياتي عن المعركة ضد جيش وحوش المانا الفاسدة بدرجة أقل – المعركة التي مات فيها رينولدز – لكنني كنت أعرف التحصينات، وأنا لقد رأيت استراتيجية العدو من قبل.

لفتت الخطوات الخفيفة والمتسارعة على الدرج انتباهي إلى دوردون مرة أخرى، الذي لم يعد يبحث عني للحصول على الدعم. لقد رأيت هيلين تدخل مثلما دخلت المكان، تمامًا كما حدث معي، وهي أيضًا شهقت مما رأت، على الرغم من أن الضجيج الذي أحدثته كان مختنقًا بالعاطفة التي كنت أقمعها.

 

مستحضرة حاجز من الرياح الذي اجتاح جلدي، أمسكت بخناجري بقوة وواصلت نزول السلم المخفي، ودرت حولي بينما أخذتني إلى الأساس الذي بني عليه الجدار. أدناه، لم أستطع إلا أن أشعر بتوقيع مانا واحد بجانب… شيء آخر.

لكن بدا الأمر مختلفًا. لم يكن لديهم القوة البشرية، وكانوا يضغطون على قواتهم عبر البوابات الضيقة ثم يتفرقون، وهي استراتيجية من شأنها أن تدخلهم إلى التحصين ولكنها لا تسمح لهم أبدًا بالاحتفاظ به. كانت خسائرهم كبيرة جدًا، حتى مع وجود المنجل لإحداث ثقب في الجدار لهم.

قلت لهيلين وأنا أتحرك بالفعل: “ليس لوقت طويل.”

 

جاء صوت الرد من داخل النفق، ثم انفجر الرجل ذو القرون، وحلّق فوق جنود الأكريين واصطدم بالرمح. اصطدم الاثنان بجدار مبنى مجاور واختفيا عن الأنظار، بينما كان الألكريون يسرعون للأمام مرة أخرى.

“قوموا بمطاردة الذين دخلوا واعتنوا بهم”، قلت للعديد من المغامرين من بلاكبيند بينما كانوا يتجهون نحونا في الشارع. “إنهم يبحثون عن المكان الذي يختبئ فيه. لا تدعوهم يعثرون عليه. اقتلعوا جذورهم!”

 

 

 

عندما عدت إلى المعركة، قمت بقطع مهاجم يقف فوق مغامر سقط، وهو شاب لا يتجاوز عمره ستة عشر عامًا. ساعدت الصبي على الوقوف، وأشرت له إلى أنه يتبعني. “اضغط للأمام نحو البوابة! علينا أن نغلقها.”

 

 

 

احتشد الرجال والنساء خلفي، وهم يرددون صرخاتهم، واندفعنا وسط حشد من الأكريين الذين شقوا طريقهم عبر أنقاض البوابة والعمود المنهار الذي كان يحملها ذات يوم. خلفنا، انهار نُزل مكون من ثلاثة طوابق عندما انبعثت موجة من القوة من حيث قاتل الرمح ميكا والمنجل ذهابًا وإيابًا عبر الهواء فوق المدينة.

دقت البوابات مثل جرس هائل عندما ضربت قذيفة أخرى من الخارج. كانت المانا المتدفقة عبر الجزء الداخلي من الجدار لتعزيزه بمثابة وجود مادي في الهواء، ولكن هناك شيء فيه أخبرني أن الإجراء الدفاعي التعزيزي لن يصمد لفترة أطول كما كنت آمل.

 

 

ركزت على اصطياد دروعهم، التي تتدفق عبر المقاتلين مثل الريح فوق الصخور لإسقاط الرجال والنساء الذين حافظوا على سلامتهم. بدون الممارسة أو الموهبة الطبيعية لتغطية أنفسهم بالمانا الواقية، قام المغامرون بأخذ وقت قصير معهم بدون دروعهم. وبينما كنا نتقدم، بدأت قوتهم تسد النفق، عالقين هناك، غير قادرين على التقدم للأمام مقابل ظهور الجنود الذين أمامهم.

 

 

ثم، بصوت مثل الرعد، انقطع قرنه. ثم صدى إنفجار مانا والذي اندلع في شكل كرة ألقى بي على الأرض وضرب جانب الجدار بقوة لدرجة أنه انهار على نفسه، وتمكنت المانا المعززة أخيرًا من الانهيار وفشلت تمامًا.

ألقى عدد قليل من المغامرين تعويذات في النفق، محاولين الاستفادة من تكدسهم معًا، لكن كثافة الدروع جعلت أي هجوم من هذا القبيل شبه مستحيل.

 

 

ركزت على اصطياد دروعهم، التي تتدفق عبر المقاتلين مثل الريح فوق الصخور لإسقاط الرجال والنساء الذين حافظوا على سلامتهم. بدون الممارسة أو الموهبة الطبيعية لتغطية أنفسهم بالمانا الواقية، قام المغامرون بأخذ وقت قصير معهم بدون دروعهم. وبينما كنا نتقدم، بدأت قوتهم تسد النفق، عالقين هناك، غير قادرين على التقدم للأمام مقابل ظهور الجنود الذين أمامهم.

في جميع أنحاء المدينة، كنت أسمع أصوات المعركة بينما كان شعبنا يطارد أولئك الذين تسللوا من أمامنا. تضاءل هجومهم وشدته في كل ثانية يكافحون فيها لشق طريقهم عبر البوابات ومع تراكم كل جثة، ازداد الحاجز.

زحفت على قدمي – بعد أن ألقيت بنفسي تحت وابل من الرماح الحديدية السوداء – وحدقت من خلال الفتحة المثقوبة حديثًا. كان المئات من الألكريين يهاجموننا، وتم رفع الأسلحة والتعاويذ. خارج البوابات المحطمة، كانت ساحة المعركة مليئة بشظايا لامعة من بعض الكريستال الأسود. ركعت الرمح ميكا وسط الحطام. بدت مذهولة، كما لو أنها تلقت ضربة قوية.

 

عندما وصلت إلى مكان منخفض، وجدت ما كان ينبغي أن يكون بابًا سريًا معلقًا بمفصلاته، مهشمًا إلى الداخل، وتحطم الوجه الحجري. خلف الباب، كان هناك درج ضيق مخفي ينزل في اتجاه مختلف.

صار هناك هدوء، وأدركت مع بعض الارتباك أنني كنت أضبط تنافر الاصطدامات والانفجارات التي كانت تصدر عن معركة الرمح ميكا مع المنجل. عندما نظرت للأعلى، رأيتها ملفوفة في مباراة مصارعة في الهواء مع الرجل الأكبر حجمًا بكثير منها. اختفى درعه، وكذلك مطرقتها، وتصارعوا مع بعضهم البعض بأيديهم العارية. كانت إحدى ذراعيه عالقة في ثنية مرفقها، وكانت أصابعها مثبتة بإحكام حول معصمه، بينما كانت ساقيها ملفوفة حول ذراعه الأخرى. لوت يدها اليمنى أحد قرونه، وسحبت رقبته بقوة.

جاء صوت الرد من داخل النفق، ثم انفجر الرجل ذو القرون، وحلّق فوق جنود الأكريين واصطدم بالرمح. اصطدم الاثنان بجدار مبنى مجاور واختفيا عن الأنظار، بينما كان الألكريون يسرعون للأمام مرة أخرى.

 

وصل المزيد من المغامرين أخيرًا من أسفل سلسلة السلالم الطويلة المتعرجة عبر الجزء الداخلي من الجدار. أشرت إلى اتجاه قوات العدو وصرخت بالأوامر حيث بدا ذلك مناسبًا. كان معظمهم يعرفونني، وأولئك الذين فعلوا ذلك سارعوا إلى الامتثال.

من جانبه، ارتجف جسد المنجل بقوة بالكاد مقيدة. كان من الممكن الشعور بنبض نبضه مع موجات من المانا تضربنا، وتضرب صدري بقوة أكبر من نبض قلبي. انحنت شفتاه للخلف في سخرية، وأغلقت ذراعيه بوصة بعد بوصة. فجأة خشيت أن يمزق الرمح إلى نصفين.

“دوردون؟” سألت ، كان صوتي مرتفع وضيق. تحولت مفاصلي إلى اللون الأبيض حول مقابض خناجري.

 

 

ثم، بصوت مثل الرعد، انقطع قرنه. ثم صدى إنفجار مانا والذي اندلع في شكل كرة ألقى بي على الأرض وضرب جانب الجدار بقوة لدرجة أنه انهار على نفسه، وتمكنت المانا المعززة أخيرًا من الانهيار وفشلت تمامًا.

 

 

طنَّ الحجر والمعدن عندما اصطدمت كل من المطرقة والاصابع المستحضرة، لكن موجة الجاذبية توقفت، وهدأت قبل أن تضرب الجيش المهاجم. ألقت الرمح ميكا نظرة محسوبة إلى الخلف عبر فتحة النفق، ثم طارت عبرها بسرعة عائدة إلينا.

شاهدت برعب حدوث صدع من نفق البوابة وصولاً إلى قمة الجدار. تحرك الحجر محدثًا ضجيجًا مثل الزلزال، ثم انهار إلى الأسفل، وسقط جزء من الجدار يبلغ عرضه خمسة عشر قدمًا في فراغ النفق. وعلى مسافة بعيدة، بالكاد يمكن رؤيتها من خلال سحابة الغبار التي تلت ذلك، تساقطت الجثث مع الحجر.

اقترب مهاجم مني، وكانت أجرام سماوية من البرق الأبيض والأزرق تدور حوله. تحرك معه حاجز عاصف من الرياح، وعلى مسافة ليست ببعيدة من الخلف، ثبتني أحد السحرة وهو يوجه المانا إلى مسامير نارية بنظرة رهيبة. عندما أرجح المهاجم بقبضته العارية، تحركت الأجرام السماوية البرق في صدى الضربة. قفزت للخلف، وأضفت المانا إلى كلا الخناجرين بينما نظرت عبر المهاجم إلى بقية مجموعته القتالية.

 

بحثت عيون المنجل المصدومة في الأرض قبل أن يلتفت وينطلق في الهواء، ويطير لأعلى فوق الجدار ويختفي عن الأنظار.

“تحركوا تحركوا!” صرخت، وقفزت واقفة على قدمي وأسرعت مسرعة بعيدًا بينما كانت الصخور ترتد فوق الأنقاض وتخرج إلى الشارع، فهدمت المنازل وسحقت مجموعات قتالية بأكملها من الألكريين.

 

 

انفجرت البوابات عندما اخترقها عمود مرتفع هائل من الحديد الأسود، كان كبيرًا بدرجة كافية وبقوة كبيرة لدرجة أنه أدى إلى تصدع أساسات الجدار المحيط به.

وفوق كل ذلك، حررت الرمح المنجل من يدها. شعرت بجدار مانا يشع منه وهو يحاول الإمساك بأي شيء أثناء السقوط، مما منعه من هدم بقية الجدار معه ومن ابتلاع نصف قوتنا.

 

 

 

تراجع المنجل ذو القرن الواحد إلى الوراء، وكاد أن يسقط من السماء، وكان وجهه العريض مملوءًا بالكفر والألم. شُلت ذراعه اليمنى يبدو أنها مكسورة بشدة، وكان يسكب دمًا داكنًا من عشرات الجروح.

ارتفعت الهتافات من حولي عندما بدأ الناس يدركون أننا فزنا وأنهم نجوا. كنت أسمعهم على طول الطريق من أعلى الجدار. الأقرب إليّ، تحولت الهتافات إلى صيحات للتهليل بالرمح، وتكرر اسمها مرارًا وتكرارًا.

 

بحثت عيون المنجل المصدومة في الأرض قبل أن يلتفت وينطلق في الهواء، ويطير لأعلى فوق الجدار ويختفي عن الأنظار.

صدى صوت بوق فوق الجدار المنهار. لقد صدى صدىً عميقًا جاء من خلال باطن قدمي، وهز أسناني.

 

 

انحنيت تحت شعاع من المانا البرتقالية ذات السمة النارية، واندفعت للأمام وألقيت بنفسي على أول عدو وصلت إليه. ظهر جدار من المانا في المكان الذي ضربته، فتلقى الضربة وأبعدها جانبًا. ظهر رمح ردًا على ذلك، وطعن ضلوعي بدوره. أثناء دوراني، أمسكت بالرمح بأحد الخناجر وحركته جانبًا بينما كنت أرمي الخنجر الآخر في الاتجاه المعاكس. ظهر جدار من المانا لحماية جندي الالكريان آخر، لكن الخنجر، الذي امسكته بقبضة من مانا الرياح، انحنى خلف هدفي ودخل بين لوحي كتفه. ارتخى الرمح في قبضته، ثم غاص خنجري الأول في صدره. مع لمسة من المانا، قفز الخنجر الموجود في ظهره إلى يدي.

بحثت عيون المنجل المصدومة في الأرض قبل أن يلتفت وينطلق في الهواء، ويطير لأعلى فوق الجدار ويختفي عن الأنظار.

 

 

في جميع أنحاء المدينة، كنت أسمع أصوات المعركة بينما كان شعبنا يطارد أولئك الذين تسللوا من أمامنا. تضاءل هجومهم وشدته في كل ثانية يكافحون فيها لشق طريقهم عبر البوابات ومع تراكم كل جثة، ازداد الحاجز.

لم أتمكن من رؤية أي من الألكريين الباقين على قيد الحياة على هذا الجانب من الجدار، ولم يتبقى سوى القليل ممن كانوا داخل النفق عندما انهار. على الرغم من أنني لم أتمكن من رؤيتهم، إلا أنني تمكنت من الشعور بما يكفي من توقيعات المانا الخاصة بهم لأعرف أن أولئك الذين كانوا خارج التحصينات كانوا يستديرون ويهربون عائدين إلى تلال الوحوش.

“أوقفوهم!” صرخت، وأبرز صوتي مع موجة من الرياح عبر رئتي. “لا يمكننا أن نسمح لهم بالهرب من الجدار!” تحول ذهني إلى السحرة الذين كانت جهودهم تغذي المانا في الجدار، وهو مصدر السحر المعزز. “وأرسلوا رجالًا إضافيين لحراسة فريق الدعم.” لم يعد معظم هؤلاء السحرة مؤهلين للقتال، حيث أصيبوا بجروح شديدة من معارك سابقة ولكنهم ما زالوا قادرين على توجيه المانا.

 

في الأسفل، رأيت شيء ضبابي لأسود يسرع بعيدًا عن قوات العدو، ثم حدث شق متنافر في الهواء، أعقبه ارتعاش الحجر الصلب تحت قدمي..

ترنح ذهني. لقد جاء الهجوم كعاصفة صيفية وانتهى بنفس السرعة، ولكن لماذا؟ انجرف نظري إلى القرن المكسور بيد الرمح، لكن لم يكن المنجل هو الذي أشار إلى التراجع.

 

 

انفصلت المزيد من المجموعات القتالية الألكرية، وركضت إلى المنازل أو على طول قاعدة الجدار بدلاً من الاستمرار في التقدم نحو خط المدافعين. كان عشرات من المغامرين قد تقدموا خلفي، وكان الشارع ملطخًا بدماء كل من الأكريين والديكاثيين، وكانت الجثث متناثرة مثل الأشجار المقطوعة بعد الإعصار.

ارتفعت الهتافات من حولي عندما بدأ الناس يدركون أننا فزنا وأنهم نجوا. كنت أسمعهم على طول الطريق من أعلى الجدار. الأقرب إليّ، تحولت الهتافات إلى صيحات للتهليل بالرمح، وتكرر اسمها مرارًا وتكرارًا.

“ما هذا؟” سألت أنجيلا وهي تميل قليلاً إلى الخارج وتحدق في الأشجار. “هناك شيء يتحرك في الظل.”

 

كنت على يقين من أن خصمها – المنجل – يصد الضربات بدرع شاهق من الحديد الأسود يرن مثل جرس عملاق مع كل ضربة. امتلك نظرة من النشوة، والاحتفال من القتال. لكن لم يكن لدي الوقت للتحديق في معركتهم.

ومع ذلك، أستطيع أن أقول بنظرة بسيطة أنه لن يأتي منها أي إجابات لأسئلتي. كان الدرع الذي استحضرته حول نفسها، والمكون من صفائح متشابكة من تعويذة الكريستال الأسود التي تحطمت في وقت سابق، في حالة خراب، ويغطي الدم جزءًا كبيرًا من جسدها مثل بقايا درعها. كان توقيع المانا الخاص بها يتلاشى ويرتفع بشكل خطير، وكانت عينها الواحدة تحدق حولها كما لو كانت في حالة ذهول، وكان نصف جسدها فقط يسمع الهتافات.

ومع ذلك، أستطيع أن أقول بنظرة بسيطة أنه لن يأتي منها أي إجابات لأسئلتي. كان الدرع الذي استحضرته حول نفسها، والمكون من صفائح متشابكة من تعويذة الكريستال الأسود التي تحطمت في وقت سابق، في حالة خراب، ويغطي الدم جزءًا كبيرًا من جسدها مثل بقايا درعها. كان توقيع المانا الخاص بها يتلاشى ويرتفع بشكل خطير، وكانت عينها الواحدة تحدق حولها كما لو كانت في حالة ذهول، وكان نصف جسدها فقط يسمع الهتافات.

 

طارت الرمح على بعد عشرين قدمًا تقريبًا من المكان، ثم لعنت ودارت حوله. “احتفظوا بكلماتكم، فالعدو -“

بدأت قدماي تحملانني بعيدًا عن البوابات المنهارة نحو باب غير موصوف في قاعدة الجدار، وهو واحد من العديد من الأبواب التي تسمح بالوصول إلى المشغلات والعمليات الأساسية الأخرى الموجودة داخل الجدار العريض نفسه. وبينما تلاشت الهتافات من خلفي، راودتني فكرة راسخة مفادها أنهم لا يستحقون هذا.

 

 

 

كان الباب مفتوحًا، وكان العديد من الجنود – ألاكريان وديكاثيان – ميتين في الغرفة الحجرية البسيطة الواقعة خلفها. بعد أن اتبعت نفقًا يؤدي إلى سلسلة من الممرات المتاهة المتطابقة، شقت طريقي إلى الأسفل إلى الداخل، وازدادت سرعتي أثناء تقدمي حتى أنني أقفزت عمليًا إلى أسفل الدرج.

 

 

 

عندما وصلت إلى مكان منخفض، وجدت ما كان ينبغي أن يكون بابًا سريًا معلقًا بمفصلاته، مهشمًا إلى الداخل، وتحطم الوجه الحجري. خلف الباب، كان هناك درج ضيق مخفي ينزل في اتجاه مختلف.

أخذت نفسًا عميقًا، وقفزت إلى أسفل الدرج الأخير، استعدادًا لمواجهة من كان ينتظرني في الأسفل، ولكنني توقفت عن الكلام.

 

 

مستحضرة حاجز من الرياح الذي اجتاح جلدي، أمسكت بخناجري بقوة وواصلت نزول السلم المخفي، ودرت حولي بينما أخذتني إلى الأساس الذي بني عليه الجدار. أدناه، لم أستطع إلا أن أشعر بتوقيع مانا واحد بجانب… شيء آخر.

 

 

 

أخذت نفسًا عميقًا، وقفزت إلى أسفل الدرج الأخير، استعدادًا لمواجهة من كان ينتظرني في الأسفل، ولكنني توقفت عن الكلام.

 

 

 

كانت غرفة الحراسة خلف القبو مفتوحة ومغلقة ومحظورة جسديًا وسحريًا. كانت الغرفة خلفها ملطخة بالدماء ومليئة بجثث أولئك الذين تم وضعهم هنا كخط دفاع أخير.

 

 

 

“دوردون؟” سألت ، كان صوتي مرتفع وضيق. تحولت مفاصلي إلى اللون الأبيض حول مقابض خناجري.

لفتت الخطوات الخفيفة والمتسارعة على الدرج انتباهي إلى دوردون مرة أخرى، الذي لم يعد يبحث عني للحصول على الدعم. لقد رأيت هيلين تدخل مثلما دخلت المكان، تمامًا كما حدث معي، وهي أيضًا شهقت مما رأت، على الرغم من أن الضجيج الذي أحدثته كان مختنقًا بالعاطفة التي كنت أقمعها.

 

زحفت على قدمي – بعد أن ألقيت بنفسي تحت وابل من الرماح الحديدية السوداء – وحدقت من خلال الفتحة المثقوبة حديثًا. كان المئات من الألكريين يهاجموننا، وتم رفع الأسلحة والتعاويذ. خارج البوابات المحطمة، كانت ساحة المعركة مليئة بشظايا لامعة من بعض الكريستال الأسود. ركعت الرمح ميكا وسط الحطام. بدت مذهولة، كما لو أنها تلقت ضربة قوية.

نظر دوردون إليّ من حيث جلس في بركة من الدم. تلطخ وجهه باللون القرمزي، وكذلك ذراعه والجسم المنبطح الذي تم سحبه بخشونة إلى حجره. استغرق الأمر لحظة لأرى الملامح تحت كل الدماء، وشعرت بنفسي أدرك الواقع.

بينما اندفعت المانا بعنف نحو الشرق، طار تنين آخر فوق الجدار، مسرعًا بعيدًا بإلحاح مخيف. ألقيت نظرة سريعة على هيلين ولكنني لم أجد على وجهها الإجابات؛ لقد كانت غير متأكدة مثلي تمامًا.

 

“من أجل ديكاثين!” صرخت، وهي تحوم في الهواء فوقنا على ارتفاع عشرة أقدام، وأمسكت مطرقتها بكلتا يديها.

رفعت نظري إلى الأعلى وبعيدًا عن الأنظار، ونظرت عبر الغرفة الخارجية إلى باب القبو الذي صنعه سنير. لقد كان معلقًا قليلاً، وكان هناك ضوء وردي فضي يتسرب لينعكس على البرك القرمزية. عندما تجاوزت دوردن، الذي شعرت أنه يراقبني — حاولت نظراته الحزينة أن تجد العزاء في تعاطفي، لكنني لم أستطع أن أمنحه، ليس في تلك اللحظة — اقتربت من باب القبو بحذر، وشفراتي جاهزة، مشبعة بالفعل مع قطع الرياح التي حلقت حول الشفرات.

 

 

 

“آرثر؟” سألت وأنا أشعر بالحماقة. كنت أعرف أن هناك أمل. ومع ذلك، قمت بدفع باب القبو لفتحه، والذي اعترضني بدوره، لويت مفصلاته.

“من أجل ديكاثين!” صاح المغامرون ردًا على ذلك، وترددت أصواتهم عبر الحصن.

 

اهتز الجدار فوقي عندما اصطدم به الرمح والمنجل. كان تدفق المانا داخل المبنى المادي للجدار وعبره ينبض بسرعة، وتساقطت قطع من الحجر بحجم حبات البرد على البلدة الداخلية، مما أدى إلى تشقق أسطح المنازل وارتطامها عبر الشارع. وسقطت معهم بعض الجثث من أعلى الجدار، وهبطت بقوة شديدة.

كان الوضع الداخل نفس الغرفة البسيطة التي شاهدت آرثر يدخل إليها في اليوم السابق. توهج الآن نوع من بناء مانا من أعلى القاعدة المعدنية التي وضعها سنير في وسط الغرفة. ملأ الجرم السماوي الطويل الوعاء الذي غطى القاعدة، وبدا في حد ذاته مليئًا بالطاقة الأرجوانية الغنية التي توهجت من خلال المانا النقية، مما أعطى الغرفة مسحة وردية.

 

 

ظهر أمامها درع من الصخور الداكنة، فاصطدم بالرياح لكنه تحطم تحت قوة تأثيرها. انطلق سهم مملوء بالمانا عبر الركام المتبقي. لم أر من ضرب السهم، لكن قرص الرياح انحل بعد لحظة واحدة فقط.

آرثر لم يكن هناك. انتشر إدراك بارد من أحشائي إلى الخارج، وخدرني من الداخل.

من جانبه، ارتجف جسد المنجل بقوة بالكاد مقيدة. كان من الممكن الشعور بنبض نبضه مع موجات من المانا تضربنا، وتضرب صدري بقوة أكبر من نبض قلبي. انحنت شفتاه للخلف في سخرية، وأغلقت ذراعيه بوصة بعد بوصة. فجأة خشيت أن يمزق الرمح إلى نصفين.

 

 

أدرت ظهري للمكان، ورجعت إلى غرفة الحراسة، وحذائي يتناثر في شريان الحياة لأولئك الذين كانوا يراقبون هذه الغرفة الفارغة.

 

 

 

لفتت الخطوات الخفيفة والمتسارعة على الدرج انتباهي إلى دوردون مرة أخرى، الذي لم يعد يبحث عني للحصول على الدعم. لقد رأيت هيلين تدخل مثلما دخلت المكان، تمامًا كما حدث معي، وهي أيضًا شهقت مما رأت، على الرغم من أن الضجيج الذي أحدثته كان مختنقًا بالعاطفة التي كنت أقمعها.

 

 

سخرت الرمح ميكا. “حسنًا، سيتعين عليكم الاكتفاء بوجودي فقط، لكنني…”

ومع ذلك، ركعت الآن بجانب دوردون ومسحت بعناية الدم الذي غطى ملامح أنجيلا روز. كانت عيناها تحدقان بلا حياة، وكان ذلك أكثر من أي شيء آخر هو الذي اخترق القشرة الصلبة التي كنت أحاول الحفاظ عليها. تلك العيون، التي امتلئت بالحياة والمشرقة جدًا والمليئة بالتسلية المثيرة، أصبحت الآن فارغة من شرارتها. بيد مرتجفة، قمت بإغلاق جفونها، قلت لنفسي إنها نائمة، على الرغم من أنني كنت أعلم أن ذلك غير صحيح.

 

 

بدأت التعويذات تنهمر من أعلى الجدار، لكن الدروع ذات الأشكال والألوان المختلفة امتصت معظم الضرر أو حرفته. في كل مكان حولي، صرخ المغامرون طلبًا للأوامر أو ركضوا للوصول إلى مواقعهم، لقد خرجوا من مكانهم بسبب الهجوم المفاجئ. وجهت هيلين حركة المرور، لكنها حملت قوسها في يدها، ومع كل أمر صارخ، أطلقت سهمًا نحو الجيش القادم.

فتح دوردون فمه ليتحدث، لكن لم ينزف من شفتيه سوى أنين خام من رثاء نقي ومكثف.

 

 

 

“آرثر؟” سألت هيلين، وصوتها متوتر وهي تخطو خطوة متعثرة إلى الأمام.

صدت الرمح ميكا حفنة من التعاويذ وراوغت الآخرين بينما تستحضر ألواحًا من الحجر لتشتيت أكبر عدد ممكن منها. اصطدمت صواعق من النار والبرق، ورماح من الجليد والهواء، ورصاصات من كل عنصر بمقدمة الجدار أو البوابات الموجودة في الأسفل، بينما كانت المزيد من التعويذات تستهدف المغامرين الواقفين فوق المبنى.

 

 

ابتلعت لعابي بشدة، ووقفت فجأة وابتعدت عن بقية فرقة القرن المزدوج… هما فقط من بقيا. “آمل أن يكون بخير، أينما كان. لأنه ليس هنا الآن، ولم يكن موجوداً أبداً هنا.”

______________

ترجمة: Scrub
برعاية: Youssef Ahmed

 

 

كان الوضع الداخل نفس الغرفة البسيطة التي شاهدت آرثر يدخل إليها في اليوم السابق. توهج الآن نوع من بناء مانا من أعلى القاعدة المعدنية التي وضعها سنير في وسط الغرفة. ملأ الجرم السماوي الطويل الوعاء الذي غطى القاعدة، وبدا في حد ذاته مليئًا بالطاقة الأرجوانية الغنية التي توهجت من خلال المانا النقية، مما أعطى الغرفة مسحة وردية.

وصل المزيد من المغامرين أخيرًا من أسفل سلسلة السلالم الطويلة المتعرجة عبر الجزء الداخلي من الجدار. أشرت إلى اتجاه قوات العدو وصرخت بالأوامر حيث بدا ذلك مناسبًا. كان معظمهم يعرفونني، وأولئك الذين فعلوا ذلك سارعوا إلى الامتثال.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط