نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 4

حياتي الأن

حياتي الأن

طفلي الصغير.

 

 

 

 

 

كنت سعيداً جداً ، الآن لدينا ابن ، اتسائل متى يمكن للأطفال بدء التدريب؟، متى بدأت مجدداً؟ ، يا رجل ، لا استطيع الانتظار لتعليم إبني كل شيء عن السحر! ، آمل أن يصبح معززا مثل والده العظيم! ، اعرف اساسيات السحرة ، لكن لا استطيع فعل اي شيء بها ، ماعدا إستعمالها كشكل من أشكال التمرين العقلي.

 

 

لم تجبني وواصلت النحيب بينما وصل والدي وأسندها اليه ، رفع رأسي واعطاني إبتسامة ضعيفة.

 

 

أليس، من ناحية أخرى ، هي من أكثر الناس موهبة الذين رأيتهم في حياتي ، حتى كباعثة ، إنها إستثنائية ، بعد أن وافقت على مواعدتي ، انضمت الى فرقتي ، وذهبنا في مهمات سوية، قواها الشفائية مذهلة بحد ذاتها! ،

 

 

 

 

 

ولكن ما صدمني كانت مساحة التعاويذ العلاجية التي تلقيها! ، انها فريدة من نوعها حقاً ، وانا زوجها!.

 

 

 

 

 

ما زلت لا اتعب من قول ذلك.

 

 

 

 

 

في الأيام الخوالي قبل أن نستقر، كنا نذهب إلى دانجون” بيست غلايدز” ونصطاد وحوش المانا.

ت….تدمر نصف المنزل……

 

 

 

في عالمي القديم ، تحدث ظاهرة ممثالة عند استيقاظ المحاربين ، حيث يظهر حاجز واضح مع قوة متفجرة صغيرة تحيط بالحاجز ، توقعت ان القوة ستكون

وحوش المانا هي مخلوقات فريدة ولدت مع القدرة على امتصاص المانا الى اجسادهم.

ساقاي فقدت قوتهما ، وسقطت على ركبتاي ، فكي سقط تقريباً من الصدمة ، إبني ، لم يبلغ الثالثة حتى! ، قد استيقظ…. فقط ثلاثة!…

 

 

 

لم تجبني وواصلت النحيب بينما وصل والدي وأسندها اليه ، رفع رأسي واعطاني إبتسامة ضعيفة.

كانت هناك طرق غير محدودة لاستخدام وحوش المانا، مما جعلهم وجودات قيمة جدا ، ومطلوبة بشدة ، بالطبع كلما زادت رتبة تصنيفها زادت قيمتها ، تم تصنيف وحوش المانا من الفئة E مثل الثيران ، الى وحوش من فئة SS ، لا أستطيع اخبارك الكثير عن هذه الأخيرة لاني لم أقابل أو أسمع عن واحدة ، ولكن يقال انها موجودة.

 

 

يبدوا أن هذا يشرح الكثير عن والدي الأحمق…

 

 

القاعدة الأساسية، يجب أن تعرف دائما أن وحوش المانا أقوى من البشر في نفس الفئة، ببساطة حتى من دون إحتساب إستعمال المانا، فأجساد الوحوش أقوى بكثير من أجساد البشر.

 

 

 

 

 

من السهل ابعاد نفسك عن المتاعب، الوحوش الأقوى تميل الى العيش في أعمق الكهوف تحت الارض، طالما ابتعدت عنها ستكون بخير، كان دانجون “بيست غلايدز” مخطط جيدا، ما دمت على الاقل مغامرا من الدرجة الثالثة، ستكون بخير. [ يقصد من الدرجة B~~]

 

 

 

 

“إنه شعور رائع!”.

في بضعة مرات، سيكون هنالك بعثات تتطلب زوجين من المغامرين، بالأغلب تلك كانت لمحاولة مسح ورسم خرائط لدانجونزد غير مستكشف بالكامل ، عندما تجد وحش مانا يستطيع خلق عرين خاص به ، بينما هنالك وحوش مانا اخرى تخدمه، يمكنك ان تراهن ان هذا الدانجون يوجد به العديد من الكنوز!.

في الأيام الخوالي قبل أن نستقر، كنا نذهب إلى دانجون” بيست غلايدز” ونصطاد وحوش المانا.

 

 

 

رفعتني أمي، وبدأت بعناقي تقريبا الى نقطة تحطم أضلاعي!.

أُخبرت إبني ارث ، كل شيء عن هذه الحياة ، اخبره هذا وأكثر بكثير، حتى اتمكن من التفكير…. أني …. دفعته على الاقل لكسب بعض خبرة المغامرين عندما يكبر.

المعززين، عندما يستيقظون لأول مرة ، يشكلون نوع من الحواجز الدفاعية ، مما يدل على أن نواة المانا مهيمنة لديهم ، من ناحية أخرى ، السحرة يشكلون حاجز فراغ من المانا حولهم، ما يعني أن الأوردة لديهم تهيمن بدرجة أكبر ، بالطبع درجة قوة الحاجز الدفاعي أو مساحة الحاجز الفراغي تعتمد على موهبتهم في كلتا الفئتين.

 

 

 

 

لا اعلم ماذا سأفعل إذا لم يستيقظ ارث الصغير، يا إلهي ، لا يهم كم من الوقت سيستغرق ، طالما انه يمكن ان يتدرب ليصبح أي نوع من متلاعبي المانا ، سأكون أباً فخوراً وسعيدا.

في عالمي القديم ، تحدث ظاهرة ممثالة عند استيقاظ المحاربين ، حيث يظهر حاجز واضح مع قوة متفجرة صغيرة تحيط بالحاجز ، توقعت ان القوة ستكون

 

 

 

لم تكن لدي أي قوة للكلام ، أشرت ببساطة نحو إبني.

من السهل جداً معرفة أي نوع من متلاعبي المانا الذي سيكون عليه الشخص عندما يستيقظ ، سواء كان معزز او ساحر ، أم متفرد ، سيشكلون حاجز شفاف من حولهم ، وتتصرف المانا بشكل مختلف من حولهم في ذلك الوقت.

 

 

 

 

“… إبني عبقري! ، لقد استيقظ وعمره أقل من ثلاث سنوات !، هذا لم يسبق له مثيل! ، اعتقدت بأنني سريع ، لكن جيييز!”

المعززين، عندما يستيقظون لأول مرة ، يشكلون نوع من الحواجز الدفاعية ، مما يدل على أن نواة المانا مهيمنة لديهم ، من ناحية أخرى ، السحرة يشكلون حاجز فراغ من المانا حولهم، ما يعني أن الأوردة لديهم تهيمن بدرجة أكبر ، بالطبع درجة قوة الحاجز الدفاعي أو مساحة الحاجز الفراغي تعتمد على موهبتهم في كلتا الفئتين.

 

 

 

 

 

على أي حال، حالما يستيقظ سادربه ، إذا أصبح ساحر، اعتقد انه يمكنني الحصول على معلم له من البلدة الرئيسية.

 

 

 

 

 

هذا ما قلته لكن…..

“هاها، من الافضل ان ننظف هذه الفوضى” تحدث والدي بينما يبتسم وهو يفرك مؤخرة رأسه.

 

ما الذي فعله هذه المرة لتعاقبه أمي لهذه الدرجة..

 

” أرثر!”

*بوووووم*

 

 

لكن تم كسر هذا الجو السعيد عن طريق صراخ أحد الجيران..

 

 

ت….تدمر نصف المنزل……

في عالمي القديم ، تحدث ظاهرة ممثالة عند استيقاظ المحاربين ، حيث يظهر حاجز واضح مع قوة متفجرة صغيرة تحيط بالحاجز ، توقعت ان القوة ستكون

 

 

 

 

ما الذي حدث؟

أليس، من ناحية أخرى ، هي من أكثر الناس موهبة الذين رأيتهم في حياتي ، حتى كباعثة ، إنها إستثنائية ، بعد أن وافقت على مواعدتي ، انضمت الى فرقتي ، وذهبنا في مهمات سوية، قواها الشفائية مذهلة بحد ذاتها! ،

 

 

 

 

لحسن الحظ، كنت مع اليس في الساحة الامامية ، لكن…. ارث… لا يزال في المنزل!.

 

 

من فعل هذا؟، من لديه الجرأة لتدمير منزل الملك! ، لن يفلتوا ، سأطاردهم ليلاً و نهاراً!.

 

ما زلت لا اتعب من قول ذلك.

” أرثر!”

من السهل ابعاد نفسك عن المتاعب، الوحوش الأقوى تميل الى العيش في أعمق الكهوف تحت الارض، طالما ابتعدت عنها ستكون بخير، كان دانجون “بيست غلايدز” مخطط جيدا، ما دمت على الاقل مغامرا من الدرجة الثالثة، ستكون بخير. [ يقصد من الدرجة B~~]

 

 

 

 

شحب وجه أليس و أستنزف كلياً من الدماء ، فتحت عيناها على مصراعيها غير مصدقة ، سحبتها وغطيتها بدرع مانا مؤقت.

هذا ما قلته لكن…..

 

 

 

 

هرعت نحو الإنفجار ، حميت جسدي بطبقة من المانا، الحطام كان يقذف باستمرار نحوي ، وصلت الى اعماق مصدر الانفجار ، بعد ان شققت طريقي من خلال ما تبقى من منزلي ، ورأيت ذلك المشهد.

 

 

لكن تم كسر هذا الجو السعيد عن طريق صراخ أحد الجيران..

 

ساقاي فقدت قوتهما ، وسقطت على ركبتاي ، فكي سقط تقريباً من الصدمة ، إبني ، لم يبلغ الثالثة حتى! ، قد استيقظ…. فقط ثلاثة!…

ساقاي فقدت قوتهما ، وسقطت على ركبتاي ، فكي سقط تقريباً من الصدمة ، إبني ، لم يبلغ الثالثة حتى! ، قد استيقظ…. فقط ثلاثة!…

 

 

 

 

 

لم أعرف سواء أضحك أم أبكي؟.

 

 

تمكنت من الصراخ قائلاً ، ” أمي لا تبكي ، ما خطبك؟”

 

 

” رينولدز، عزيزي!”

رفعتني أمي، وبدأت بعناقي تقريبا الى نقطة تحطم أضلاعي!.

 

 

 

 

نظرت الى زوجتي وفمي لا يزال مفتوحا من الصدمة ، بعد أن إستقرت بقايا الانفجار شقت طريقها نحوي.

أليس، من ناحية أخرى ، هي من أكثر الناس موهبة الذين رأيتهم في حياتي ، حتى كباعثة ، إنها إستثنائية ، بعد أن وافقت على مواعدتي ، انضمت الى فرقتي ، وذهبنا في مهمات سوية، قواها الشفائية مذهلة بحد ذاتها! ،

 

 

 

 

“رينولدز، ما الذي حصل؟ أين ارث؟”

مرت بضعة اسابيع منذ ذلك الحين، قررنا إبقاء أمر إستيقاظي سرا في الوقت الحالي ، تمكن أبي من الاتصال ببعض أصدقائه القدامى ، لإعادة بناء منزلنا المتهالك ، مع وجود مشعوذين يضعون الأساس ، و معززين يقومون بالعمل الصعب ، لم يأخذ الامر وقتا طويلاً لإنهائه ، من المدهش أن أصدقاء أبي لم يتسائلوا لما انفجر منزلنا فجأة!”

 

 

 

 

لم تكن لدي أي قوة للكلام ، أشرت ببساطة نحو إبني.

 

 

 

 

 

بينما كانت مشوشة. نظرت إلى الاتجاه الذي كنت اشير اليه ، وكل ما استطاعت أن تنطق به هو ” يا إلهي”

 

 

في بضعة مرات، سيكون هنالك بعثات تتطلب زوجين من المغامرين، بالأغلب تلك كانت لمحاولة مسح ورسم خرائط لدانجونزد غير مستكشف بالكامل ، عندما تجد وحش مانا يستطيع خلق عرين خاص به ، بينما هنالك وحوش مانا اخرى تخدمه، يمكنك ان تراهن ان هذا الدانجون يوجد به العديد من الكنوز!.

 

مرت بضعة اسابيع منذ ذلك الحين، قررنا إبقاء أمر إستيقاظي سرا في الوقت الحالي ، تمكن أبي من الاتصال ببعض أصدقائه القدامى ، لإعادة بناء منزلنا المتهالك ، مع وجود مشعوذين يضعون الأساس ، و معززين يقومون بالعمل الصعب ، لم يأخذ الامر وقتا طويلاً لإنهائه ، من المدهش أن أصدقاء أبي لم يتسائلوا لما انفجر منزلنا فجأة!”

———————————-‐———————————–

 

 

 

 

 

“إنه شعور رائع!”.

 

 

 

 

 

أشعر بالأنتعاش بسبب أستيقاظي ، أغلقت عيناي ، للإحساس بنواة المانا التي تشكلت.

 

 

طفلي الصغير.

 

 

“ها أنت ذا ايتها النواة الصغيرة اللطيفة”

 

 

 

 

“ها أنت ذا ايتها النواة الصغيرة اللطيفة”

“… ارث! ، يا صغيري ، هل انت بخير؟”

 

 

“…..”

 

يبدوا أن هذا يشرح الكثير عن والدي الأحمق…

رأيت امي تسرع نحوي بينما أبي كان يركع على الأرض.

 

 

 

 

 

ما الذي فعله هذه المرة لتعاقبه أمي لهذه الدرجة..

 

 

 

 

 

رفعتني أمي، وبدأت بعناقي تقريبا الى نقطة تحطم أضلاعي!.

“… إبني عبقري! ، لقد استيقظ وعمره أقل من ثلاث سنوات !، هذا لم يسبق له مثيل! ، اعتقدت بأنني سريع ، لكن جيييز!”

 

والدي الغبي كان أكثر حماساً من أمي!.

 

“….”

تمكنت من الصراخ قائلاً ، ” أمي لا تبكي ، ما خطبك؟”

 

 

يبدوا أن هذا يشرح الكثير عن والدي الأحمق…

 

 

لم تجبني وواصلت النحيب بينما وصل والدي وأسندها اليه ، رفع رأسي واعطاني إبتسامة ضعيفة.

هرعت نحو الإنفجار ، حميت جسدي بطبقة من المانا، الحطام كان يقذف باستمرار نحوي ، وصلت الى اعماق مصدر الانفجار ، بعد ان شققت طريقي من خلال ما تبقى من منزلي ، ورأيت ذلك المشهد.

 

 

 

 

بعد لحظة من الارتباك ، أدرت رأسي بعيداً عن صدر أمي ، و نظرت حولي ، لأكتشف أننا نقف وسط غابة مع إختفاء منزلنا.

 

 

لكن تم كسر هذا الجو السعيد عن طريق صراخ أحد الجيران..

 

لم أعرف سواء أضحك أم أبكي؟.

“اللعنة…”

 

 

من السهل ابعاد نفسك عن المتاعب، الوحوش الأقوى تميل الى العيش في أعمق الكهوف تحت الارض، طالما ابتعدت عنها ستكون بخير، كان دانجون “بيست غلايدز” مخطط جيدا، ما دمت على الاقل مغامرا من الدرجة الثالثة، ستكون بخير. [ يقصد من الدرجة B~~]

 

ولكن ما صدمني كانت مساحة التعاويذ العلاجية التي تلقيها! ، انها فريدة من نوعها حقاً ، وانا زوجها!.

ما هذا بحق الجحيم!.

 

 

نظرت الى زوجتي وفمي لا يزال مفتوحا من الصدمة ، بعد أن إستقرت بقايا الانفجار شقت طريقها نحوي.

 

رفعتني أمي، وبدأت بعناقي تقريبا الى نقطة تحطم أضلاعي!.

من فعل هذا؟، من لديه الجرأة لتدمير منزل الملك! ، لن يفلتوا ، سأطاردهم ليلاً و نهاراً!.

 

 

 

 

 

“…مبروك، عزيزي الصغير ، لقد استيقظت ايها البطل!”

 

 

 

 

 

“…..”

 

 

لم تجبني وواصلت النحيب بينما وصل والدي وأسندها اليه ، رفع رأسي واعطاني إبتسامة ضعيفة.

 

من السهل جداً معرفة أي نوع من متلاعبي المانا الذي سيكون عليه الشخص عندما يستيقظ ، سواء كان معزز او ساحر ، أم متفرد ، سيشكلون حاجز شفاف من حولهم ، وتتصرف المانا بشكل مختلف من حولهم في ذلك الوقت.

“….”

 

 

لم أعرف سواء أضحك أم أبكي؟.

 

نظرت الى زوجتي وفمي لا يزال مفتوحا من الصدمة ، بعد أن إستقرت بقايا الانفجار شقت طريقها نحوي.

أنا فعلت هذا ؟

 

 

أشعر بالأنتعاش بسبب أستيقاظي ، أغلقت عيناي ، للإحساس بنواة المانا التي تشكلت.

 

لكن ليس الى هذا الحد!.

في عالمي القديم ، تحدث ظاهرة ممثالة عند استيقاظ المحاربين ، حيث يظهر حاجز واضح مع قوة متفجرة صغيرة تحيط بالحاجز ، توقعت ان القوة ستكون

 

 

 

اكبر في هذا العالم، بسبب تواجد المانا في الجو.

 

 

 

 

 

لكن ليس الى هذا الحد!.

لا اعلم ماذا سأفعل إذا لم يستيقظ ارث الصغير، يا إلهي ، لا يهم كم من الوقت سيستغرق ، طالما انه يمكن ان يتدرب ليصبح أي نوع من متلاعبي المانا ، سأكون أباً فخوراً وسعيدا.

 

 

 

 

لقد كنت ملكاً ، لذا قررت تحمل المسؤولية و الإعتذار عن هذا….. الوضع.

“… ارث! ، يا صغيري ، هل انت بخير؟”

 

أُخبرت إبني ارث ، كل شيء عن هذه الحياة ، اخبره هذا وأكثر بكثير، حتى اتمكن من التفكير…. أني …. دفعته على الاقل لكسب بعض خبرة المغامرين عندما يكبر.

 

 

” أنا أسف أمي ، أبي ، هل انا في مشكلة ؟”

 

 

 

 

 

“هاها، لا ارث الصغير، انت لست في ورطة ، لقد كنا قلقين عليك فحسب ، أنا سعيدة لأنك بخير.” تمكنت امي من التحدث و إطلاق ضحكة مكتومة وسط دموعها.

 

 

 

 

 

والدي الغبي كان أكثر حماساً من أمي!.

 

 

هذا ما قلته لكن…..

 

 

“… إبني عبقري! ، لقد استيقظ وعمره أقل من ثلاث سنوات !، هذا لم يسبق له مثيل! ، اعتقدت بأنني سريع ، لكن جيييز!”

 

 

كانت هناك طرق غير محدودة لاستخدام وحوش المانا، مما جعلهم وجودات قيمة جدا ، ومطلوبة بشدة ، بالطبع كلما زادت رتبة تصنيفها زادت قيمتها ، تم تصنيف وحوش المانا من الفئة E مثل الثيران ، الى وحوش من فئة SS ، لا أستطيع اخبارك الكثير عن هذه الأخيرة لاني لم أقابل أو أسمع عن واحدة ، ولكن يقال انها موجودة.

 

 

 

 

 

 

لكن تم كسر هذا الجو السعيد عن طريق صراخ أحد الجيران..

 

 

والدي الغبي كان أكثر حماساً من أمي!.

 

 

” ماذا حدث بحق الجحيم!”

 

 

 

 

 

“هاها، من الافضل ان ننظف هذه الفوضى” تحدث والدي بينما يبتسم وهو يفرك مؤخرة رأسه.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

مرت بضعة اسابيع منذ ذلك الحين، قررنا إبقاء أمر إستيقاظي سرا في الوقت الحالي ، تمكن أبي من الاتصال ببعض أصدقائه القدامى ، لإعادة بناء منزلنا المتهالك ، مع وجود مشعوذين يضعون الأساس ، و معززين يقومون بالعمل الصعب ، لم يأخذ الامر وقتا طويلاً لإنهائه ، من المدهش أن أصدقاء أبي لم يتسائلوا لما انفجر منزلنا فجأة!”

 

 

“ها أنت ذا ايتها النواة الصغيرة اللطيفة”

 

أنا فعلت هذا ؟

يبدوا أن هذا يشرح الكثير عن والدي الأحمق…

 

لم تكن لدي أي قوة للكلام ، أشرت ببساطة نحو إبني.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط