نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 37

إبن و أخ وصديق

إبن و أخ وصديق

عندما دخلت إلى بوابة النقل الآني أصابني الشعور المقزز المألوف لم أعتاد أبدا على بوابات النقل الآني ، على الرغم من عدد المرات التي مررت بها ، الشعور بأن أكون عالقا في مكان لا أستطيع التحكم فيه لم يكن مناسبا لي.

 

 

كنت في المنزل

كنت أفكر في مدى حذري عندما بدأت الدراسة ، اشتريت الخاتم حتى لا يكون سيفي على مرأى من الجميع ، لم أستخدم سيف قصيدة الفجر عندما كنت مغامرا ، كنت أربطه علي كعصا طوال الوقت ، لكني رأيت لوكاس ينظر إليها عدة مرات مع الفضول في عينيه عندما كنا في الدانجون معا ، إذا رآه مجددا معي ، فسيتعرف علي فورا.

 

 

 

عند وصولي للجانب الآخر من البوابة في زيروس، أخذت نفسا عميقا.

كنت أفكر في مدى حذري عندما بدأت الدراسة ، اشتريت الخاتم حتى لا يكون سيفي على مرأى من الجميع ، لم أستخدم سيف قصيدة الفجر عندما كنت مغامرا ، كنت أربطه علي كعصا طوال الوقت ، لكني رأيت لوكاس ينظر إليها عدة مرات مع الفضول في عينيه عندما كنا في الدانجون معا ، إذا رآه مجددا معي ، فسيتعرف علي فورا.

 

 

كنت في المنزل

تحدثت مع ابتسامة ساخرة قبل النظر إلى أختي “أنا آسف ، ايلي ، لكوني بعيدا ، وجعل أمي وأبي يقلقون.”

 

 

وجدت عربة لنقلي إلى المنزل ، مررت بالأكاديمية التي كنت سأحضرها ، كان شكلها هائلا فقط ، بالنظر إليها من الخارج كان أي يشخص عشوائي يستطيع أن يحزر كم من الوقت والموارد التي وضعتها المملكة في هذا المكان ، بدا مثل عالم منفصل داخل المدينة ، مع مختلف المباني والمناظر الطبيعية في جميع أنحائها.

كان إيلايجا محقا ، بدت المياه الساخنة نعمة نقية على جسدي العاري.

 

صرخت إيلي . “كان من المفترض أن يكون هذا سرا!”

“سيدي ، لقد وصلنا إلى قصر هيلستيا”

حمل أبي نواة الوحش بحماس متجدد في عينيه “لا تبكي إذا عندما يضربك والدك في المرة القادمة التي نتقاتل فيها”

 

لم يصدق أحد عندما أكمل إيلايجا القصة من أجلي وأخبرهم كيف قتلت حارس الخشب الحكيم ، رفضوا تصديقنا حتى أخرجت نواة الوحش ثم أجبروا على ابتلاع شكوكهم وهم يحدقون بشكل مرعوب في الكرة الخضراء المملة التي كانت أصغر من قبضتي.

نزل السائق وفتح الباب لي ، نزع قبعته بينما ترجلت بلطف ، كنت حذرا من إزعاج وحشي النائم كما أعطيت السائق بضعة عملات نحاسية ، وقفت لأخذ نظرة أخيرة ، و صعدت الدرج الذي أصبح مألوف جدا معي.

 

 

وجدت عربة لنقلي إلى المنزل ، مررت بالأكاديمية التي كنت سأحضرها ، كان شكلها هائلا فقط ، بالنظر إليها من الخارج كان أي يشخص عشوائي يستطيع أن يحزر كم من الوقت والموارد التي وضعتها المملكة في هذا المكان ، بدا مثل عالم منفصل داخل المدينة ، مع مختلف المباني والمناظر الطبيعية في جميع أنحائها.

وضت على سيلفي ذراع واحدة وشعرت بالتوسع اللطيف و التراجع على معدتها بسبب التنفس ، فعلت هذا للتأكد من أنها كانت نائمة فحسب ، منذ تحولها كانت نائمة بعمق هذا ما جعلني أشعر بعدم الارتياح ، بعد الإطمئنان عليها مرة أخرى عرفت أنها بخير ، فقط نائمة بشكل عميق.

 

 

إيلي ، التي كانت تختبئ خلف أبي لسبب ما ، أخذت نظرة خاطفة من خلفه.

لم أكن قد صعدت الدرج حتى لكن تم فتح الأبواب الكبيرة مع صوت عالي ، في وسط المدخل وقفت فتاة صغيرة مع يديها على وركيها مثل أم توبخ طفلها ، كان على وجهها تعبير لم أستطع وصفه تماما ، بدت أنها عابسة لكن ومضات من الإثارة والفرح تسربت من خلال ملامحها بشكل واضح..

“إنه أحمق ، لكننا على الأرجح سنقابل المزيد من الناس مثله ، ربما أسوأ حتى.”

 

 

مع نفس التعبير نصف المبتهج قفزت برشاقة أسفل الدرج وضربتني في معدتي بمقدمة رأسها.

إبتسمت وأنا ألف ذراعي حول رقبة أبي.

 

صرخت إيلي . “كان من المفترض أن يكون هذا سرا!”

رفعت ذراعي بسرعة لأبعد سيلفي عن مجال الأذى ، لكني لم أستطع إنقاذ نفسي لذا قمت بأخراج نفس حاد من فمي.

 

 

إنتفخت عينا فينسنت بينما أخرجت زوجته نفسا حادا من المفاجئة

للحظة ، كنا صامتين بينما ظللت أداعب شعر إيلي بلطف بينما كان وجهها مدفونا في صدري.

“يبدو أنني لا أسبب لكم سوى القلق يا رفاق ،”

 

 

“مرحبا بعودتك” ، لقد تمتمت.

 

 

“يا! هذا زوجي الذي تتحدث عنه”

“عذرا ؟ ”

 

 

 

حاولت أن أبعد أختي عني لكن عصرت ذراعيها بقوة حول خصري وهي ترفض تركي.

نزل السائق وفتح الباب لي ، نزع قبعته بينما ترجلت بلطف ، كنت حذرا من إزعاج وحشي النائم كما أعطيت السائق بضعة عملات نحاسية ، وقفت لأخذ نظرة أخيرة ، و صعدت الدرج الذي أصبح مألوف جدا معي.

 

 

نظرت إيلي إلي بعيون حمراء مليئة بالدموع بينما كانت تتشبث بي كالكوالا الصغيرة “قلت مرحبا بعودتك يا أخي الكبير”

 

 

 

“شكرا ، ايلي. من الجيد أن أعود ، ” أجبت بإبتسامة. “الآن ماذا عن تركي أذهب؟”

نزل السائق وفتح الباب لي ، نزع قبعته بينما ترجلت بلطف ، كنت حذرا من إزعاج وحشي النائم كما أعطيت السائق بضعة عملات نحاسية ، وقفت لأخذ نظرة أخيرة ، و صعدت الدرج الذي أصبح مألوف جدا معي.

 

 

“هذا يعتمد عليك” ضيقت عيناها “هل سترحل مجددا؟”

 

 

“شكرا لكم،” ابتسمت ثم حنيت رأسي. “لكل شيء ، أعني. رعاية عائلتي والسماح لنا بالبقاء—”

لقد هززت رأسي “لا ، لن افعل.”

“أمي ، خالتي تابيثا ، أعتقد أني سأذهب مع إيلايجا أيضا. أنا متعب قليلا من الرحلة.”

 

تمتم إيلايجا من الجانب الآخر من السرير “شكرا.”

“ثم أنا سأتركك”

“شكرا لكم،” ابتسمت ثم حنيت رأسي. “لكل شيء ، أعني. رعاية عائلتي والسماح لنا بالبقاء—”

 

“لقد عادت بالفعل مع القرن المزدوج ،” أجاب وهو ينزع نظارته ويمسحها مع نهاية قميصه.

حررتني من قبضتها ، مسحت دموعها بوساطة أكمامها بسرعة ، ثم نظرت إلي مرة أخرى ، هذه المرة كان تعبيرها أكثر حيوية “هيا ، لندخل!”

أعادني صوت أمي إلى الواقع جاءت هي وأبي مع تعبيرات مرتاحة ومبتهجة ملتصقة في وجوههم.

 

عند وصولي للجانب الآخر من البوابة في زيروس، أخذت نفسا عميقا.

هرعت عائدة إلى الدرج مشيرة إلي لأتبعها ، بينما كنت أتبعها لم أستطع عدم ملاحظة كم كبرت منذ قابلتها لأول مرة بعد عودتي من مملكة إلينوار.

 

 

“نحن سعداء بعودتك سالما يا آرثر” تبعته تابيثا من الخلف وأعطتني حضن ضيق و معطر أيضا.

يجب أن تكون إيلي في الثامنة الآن ، كان عيد ميلادها قبل عيد ميلادي ببضعة أشهر لذا كانت دائما أصغر مني بثلاث سنوات.

لم أكن قد صعدت الدرج حتى لكن تم فتح الأبواب الكبيرة مع صوت عالي ، في وسط المدخل وقفت فتاة صغيرة مع يديها على وركيها مثل أم توبخ طفلها ، كان على وجهها تعبير لم أستطع وصفه تماما ، بدت أنها عابسة لكن ومضات من الإثارة والفرح تسربت من خلال ملامحها بشكل واضح..

 

 

بينما كان قطار أفكاري يفكر في مدى سنها وكم كبرت ، ضربني البرق فجأة، أختي بعيون الجرو التي تلمع بشكل ساطع بلون الرمل الخفيف ، وأنفها الصغير المرح الذي أصبح أكثر تعريفا فقدت الكثير من دهون الطفل الرضيع ، كانت تكبر لتصبح سيدة شابة لطيفة.

 

 

“حسنا تعرف بأنك يمكن أن تتورط معي ، سيغضب لوكاس على الأرجح عندما يراني لكنه لن يفكر بي كثيرا”

وهذا يعني أنه في غضون سنوات قليلة إن لم يكن قبل ذلك سيبدأ الأولاد في اكتساب الاهتمام بها.

“هل أشم رائحة حسد ؟”

 

 

وعندما يبدأون في الاهتمام بها سيبدأون في اتخاذ الخطوات.

 

 

 

تبدأ مع أشياء صغيرة مثل مشاركة الغداء خلال وقت الوجبات الخفيفة في المدرسة ثم يتصاعد الأمر إلى الإمساك بالأيدي ثم ، بعد أن تصبح العلاقة مريحة ، اللقيط اللعوب قد يحاول التسلل بقبلة سريعة على خد أختي!

للحظة ، كنا صامتين بينما ظللت أداعب شعر إيلي بلطف بينما كان وجهها مدفونا في صدري.

 

أضاء وجه إيلايجا بالإثارة.

بعد الخد ، هو…

 

 

إبتسمت وأنا ألف ذراعي حول رقبة أبي.

أوه لا!.

 

 

 

إتسعت عيناي من الرعب بينما فكر عقلي خلال السنوات القادمة من مراهقة ايلي حتى مرحلة الأنوثة الكاملة ، لم أستطع منع نفسي من تخيل أختي الصغيرة المسكينة تتعرض للملاحقة من قبل فتية ممتلئين بالهرمون الذكوري الذين يعرفون فقط كيف يفكرون بالجمال.

نزل السائق وفتح الباب لي ، نزع قبعته بينما ترجلت بلطف ، كنت حذرا من إزعاج وحشي النائم كما أعطيت السائق بضعة عملات نحاسية ، وقفت لأخذ نظرة أخيرة ، و صعدت الدرج الذي أصبح مألوف جدا معي.

 

“تصبح على خير يا أخي! ، طابت ليلتك يا إيلايجا!”

هززت رأسي ،محاولا إزاحة الأفكار السوداوية ، وتعهدت لنفسي أنني سأنفذ بكل سرور أي تعذيب وضرب ضروري لأي شخص حتى لو إمتلك ذرة من القذارة في عقله المنحط ، سأضرب أي شخص يحاول الإقتراب منها!.

 

 

“أنت على حق ،”

“آرثر!”

 

 

كنت أفكر في مدى حذري عندما بدأت الدراسة ، اشتريت الخاتم حتى لا يكون سيفي على مرأى من الجميع ، لم أستخدم سيف قصيدة الفجر عندما كنت مغامرا ، كنت أربطه علي كعصا طوال الوقت ، لكني رأيت لوكاس ينظر إليها عدة مرات مع الفضول في عينيه عندما كنا في الدانجون معا ، إذا رآه مجددا معي ، فسيتعرف علي فورا.

أعادني صوت أمي إلى الواقع جاءت هي وأبي مع تعبيرات مرتاحة ومبتهجة ملتصقة في وجوههم.

“همم لا تقلق الفتيات في عمرنا يبدون كالأطفال بالنسبة لي”

 

عندما دخلت إلى بوابة النقل الآني أصابني الشعور المقزز المألوف لم أعتاد أبدا على بوابات النقل الآني ، على الرغم من عدد المرات التي مررت بها ، الشعور بأن أكون عالقا في مكان لا أستطيع التحكم فيه لم يكن مناسبا لي.

والدي ، بدا جسده عضليا على الرغم من عمره ، نظر نحوي بابتسامة ساطعة.

أومأت تابيثا “نعم ، لقد أرادت حقا أن تكون هنا عندما تعود لإخبارك بنفسها ، لكن لسوء الحظ ، الفصل الدراسي بدأ”

 

 

“ولدي!”

 

 

 

. “أنت لم تكبر على الإطلاق!”

رفعت ذراعي بسرعة لأبعد سيلفي عن مجال الأذى ، لكني لم أستطع إنقاذ نفسي لذا قمت بأخراج نفس حاد من فمي.

 

وهذا يعني أنه في غضون سنوات قليلة إن لم يكن قبل ذلك سيبدأ الأولاد في اكتساب الاهتمام بها.

” أصبحت لحيتك أطول أيها الرجل عجوز ، هل تحاول مطابقتها مع التجاعيد على وجهك؟”

لقد جن جنونه فجأة.

 

إستمتعوا~~

إبتسمت وأنا ألف ذراعي حول رقبة أبي.

“أنت من سيفعل” إبتسمت مرة أخرى.

 

 

“يا! هذا زوجي الذي تتحدث عنه”

 

 

 

تذمرت أمي.

 

 

 

لفت ذراعيها حولي في عناق دافئ ، عندما تركتني أذهب رأيت عينيها الحمراء التي تحاول قصارى جهدها إبقاء دموعها لكي لا تسقط.

“آرثر ليوين! الإبن المعجزة يعود!”.

 

 

“آسف على جعلك تقلقين”

“بالنسبة لرجل جيد المظهر ، أنت بالتأكيد تقلق على شيء طبيعي ، لا تقلق ، أنا متأكد من أنك سوف تجد فتاة سوداء الشعر ترتدي نظارات ، ثم ستتزوجان وتنجبان أطفالا صغيرين ولطيفين بشعر أسود ونظارات وتعيشان في سعادة أبدية”

 

 

عندما كانت تعدل ظهرها ، نظرت للأعلى وسرعان ما مسحت دمعة ساقطة قبل أن تبتسم لي.

 

 

خرج إيلايجا من الحمام بشعره الأسود الذي يقطر على الأرض ، إرتدى مجموعة البيجاما التي أعطيتها له ووضع منشفة ممتصة على كتفيه.

“أنت تصبح مثل والدك ، أتعرف ذلك؟ دائما تقعون في المشاكل ودائما ما تجعلاني أقلق، خ-خاصة عندما تنشط الخاتم…”

“ليلة سعيدة لك أيضا ،” تذمرت و التفت إلى جانبي.

 

 

توقفت عن الكلام بينما تدحرجت الدموع على خديها ، ومع ذلك ابتسامتها لم تذهب بينما حدقت عيناها في وجهي مع الحب والقلق

 

 

هناك بعض التفاصيل التي تركتها مخفية من أجل عائلتي ، تبادلت النظرات مع إيلايجا عندما تخطيت الجزء الذي خاننا فيه لوكاس.

لف أبي ذراعه حول كتف أمي ، وسحبها بالقرب منه “أمك لم تستطع النوم لأيام بعد أن تفعل الخاتم ، علم كلانا أنك لن تموت بهذه السهولة لكن هذا لم يمنعنا من عدم القلق”

“مرحبا بعودتك” ، لقد تمتمت.

 

 

“أنا آسف على جعلكم تقلقون”

 

 

تذكرت أنه يملك عقل صبي في الثانية عشر من عمره ، لذا عدم الراحة في هذا الموقف لم يكن غريبا.

” الشكر للإله! ، وضع ممثلي النقابة ، تحديثا في القاعة يقول أن الحزب وصل إلى فرع قريب من تلال الوحوش ” تحدث أبي وهو يفرك شعري بيده.

 

 

 

إيلي ، التي كانت تختبئ خلف أبي لسبب ما ، أخذت نظرة خاطفة من خلفه.

 

 

لم أكن قد صعدت الدرج حتى لكن تم فتح الأبواب الكبيرة مع صوت عالي ، في وسط المدخل وقفت فتاة صغيرة مع يديها على وركيها مثل أم توبخ طفلها ، كان على وجهها تعبير لم أستطع وصفه تماما ، بدت أنها عابسة لكن ومضات من الإثارة والفرح تسربت من خلال ملامحها بشكل واضح..

“يبدو أنني لا أسبب لكم سوى القلق يا رفاق ،”

 

 

رميت النواة إلى أبي الذي أمسكها على حين غرة “كان علي إمتصاص البعض منها بينما كنت أتعافى ”

تحدثت مع ابتسامة ساخرة قبل النظر إلى أختي “أنا آسف ، ايلي ، لكوني بعيدا ، وجعل أمي وأبي يقلقون.”

 

 

 

“أنا أسامحك”

“نعم. أعتقد أنه سيكون من المفيد معرفة المزيد عن البرق والجليد .”

 

 

إختبأت إيلي خلف والدنا مجددا.

فصول اليوم..

 

تذكرت أنه يملك عقل صبي في الثانية عشر من عمره ، لذا عدم الراحة في هذا الموقف لم يكن غريبا.

“إنها وظيفة الوالدين أن يقلقوا على أطفالهم” ، هدأت أمي “على الرغم من ذلك ، يبدو أنك قمت بالوفاء بالجزء الخاص بك من الصفقة بشكل جيد قليلا.”

 

 

 

أخذت أمي نظرة خاطفة على أختي الصغيرة ، التفت إلي وهمس بصوت عال بما يكفي ليسمع الجميع ، ” لا تقلق بشأن أختك ، كانت تنتظر بجانب النافذة طوال اليوم منذ أن أتى صديقك إيلايجا مع ياسمين”

 

 

 

“أمي!”

“أنت من لديه رائحة! ، انه تلميح”

 

رميت النواة إلى أبي الذي أمسكها على حين غرة “كان علي إمتصاص البعض منها بينما كنت أتعافى ”

صرخت إيلي . “كان من المفترض أن يكون هذا سرا!”

 

 

 

تشبثت أختي الصغيرة بشدة بأمي ، ما جعلها توقف كلامها كما ضحكنا جميعا.

 

 

مع نفس التعبير نصف المبتهج قفزت برشاقة أسفل الدرج وضربتني في معدتي بمقدمة رأسها.

“أعتقد أنه يجب أن انزل؟”

 

 

“هل أشم رائحة حسد ؟”

ظهر إيلايجا من درج الطابق الثاني ، كان صديقي الجديد ينتظر مع فينسنت و تابيثا إنتهاء لم شمل عائلتنا.

 

 

 

“استغرقت وقتا طويلا لتصل إلى هنا”

 

 

تمتم إيلايجا من الجانب الآخر من السرير “شكرا.”

“هل قررت أن تأخذ جولة صغيرة قبل أن تأتي إلى هنا؟” مازحني إيلايجا بينما كان يقفز من الدرج.

“ما رأيك في بترشيح بإيلايجا حتى يتمكن من الالتحاق بأكاديمية زيروس معي؟” إقترحت أخيرا.

 

 

“أردت أن أخذ إستراحة من رؤية وجهك القبيح ،”

“يا! هذا زوجي الذي تتحدث عنه”

 

 

إبتسمت بشكل ساذج ، ” على أي حال أين ياسمين”

 

 

 

“لقد عادت بالفعل مع القرن المزدوج ،” أجاب وهو ينزع نظارته ويمسحها مع نهاية قميصه.

 

 

سعلت على حين غرة.

بالنظر إلى هذا الشاب المثقف ، كان من الصعب علي أن أتذكر كم بدا عديم الخبرة والبرودة عندما رأيته لأول مرة في ساحة الإختبار.

أخذت أمي نظرة خاطفة على أختي الصغيرة ، التفت إلي وهمس بصوت عال بما يكفي ليسمع الجميع ، ” لا تقلق بشأن أختك ، كانت تنتظر بجانب النافذة طوال اليوم منذ أن أتى صديقك إيلايجا مع ياسمين”

 

“إهدئي أيتها الأميرة ، أنا بالكاد أستطيع أن أرى شكلك بسبب البخار ، ” طمأنته بينما تركت الحمام.

“آرثر ليوين! الإبن المعجزة يعود!”.

 

 

 

“نحن سعداء بعودتك سالما يا آرثر” تبعته تابيثا من الخلف وأعطتني حضن ضيق و معطر أيضا.

“أمي ، خالتي تابيثا ، أعتقد أني سأذهب مع إيلايجا أيضا. أنا متعب قليلا من الرحلة.”

 

 

“شكرا لكم،” ابتسمت ثم حنيت رأسي. “لكل شيء ، أعني. رعاية عائلتي والسماح لنا بالبقاء—”

“هيي ، أرثر ، هل تعتقد أنني سأجد حبيبة في زيروس؟”

 

“آليس ، ابنك أحضر هدية رائعة”

“آه ، توقف”رفع فينسنت يده “أنت ستجعل هذا الرجل العجوز يصبح حزينا إذا تصرفت بشكل رسمي جدا ، هيا الآن ، ظننت أنك قد إنسجمت أخيرا معنا!”

“شكرا ، ايلي. من الجيد أن أعود ، ” أجبت بإبتسامة. “الآن ماذا عن تركي أذهب؟”

 

 

“إنه محق ، كما تعلم ،”

 

 

“إنه دورك.”

إنضمت تابثا إليه ، “أرجوك يا آرثر عائلتك جزء من عائلتنا لا حاجة لإبعاد نفسك بإستعمال الرسميات ، فقط فكر بنا كعمتك وعمك”

 

 

أمي و تابيثا تناوبتا على السؤال عن المزيد من التفاصيل عندما كنت مغامرا ، لقد أصرت أمي على أن تجري فحصا لي لتتأكد من عدم إصابتي بأي جروح دائمة.

“أنت على حق”

وجدت عربة لنقلي إلى المنزل ، مررت بالأكاديمية التي كنت سأحضرها ، كان شكلها هائلا فقط ، بالنظر إليها من الخارج كان أي يشخص عشوائي يستطيع أن يحزر كم من الوقت والموارد التي وضعتها المملكة في هذا المكان ، بدا مثل عالم منفصل داخل المدينة ، مع مختلف المباني والمناظر الطبيعية في جميع أنحائها.

 

 

أدركت أن هناك شخص واحد غائب من عائلة هيلستا لكن قبل أن أسأل ، نظر فينسنت إلي وترك ضحكة خافتة.

 

 

تشبثت أختي الصغيرة بشدة بأمي ، ما جعلها توقف كلامها كما ضحكنا جميعا.

“إن كنت تبحث عن ليلي فهي ليست هنا”

“أمي!”

 

 

كان لدى فينسنت ابتسامة شريرة على وجهه بينما تابيثا دحرجت عينيها بسببه.

 

 

 

“تم قبول ليلي في أكاديمية زيروس ، بدأت بالحضور في الخريف الماضي بعد أن بلغت الثانية عشر ، ” تابيثا أخبرتني.

صرخ إيلايجا و انزلق تقريبا على الأرض الرطبة بينما هو يتخبط لتغطية نفسه.

 

 

“واو ، لذا هي حقا تتعلم لكي تكون ساحرة! أنا سعيد جدا!”

 

 

أومأت تابيثا “نعم ، لقد أرادت حقا أن تكون هنا عندما تعود لإخبارك بنفسها ، لكن لسوء الحظ ، الفصل الدراسي بدأ”

“إنه أحمق ، لكننا على الأرجح سنقابل المزيد من الناس مثله ، ربما أسوأ حتى.”

 

حمل أبي نواة الوحش بحماس متجدد في عينيه “لا تبكي إذا عندما يضربك والدك في المرة القادمة التي نتقاتل فيها”

“لكن كل هذا بفضلك يا أرثر! لم أكن لأتوقع أنه بعد أجيال من عدم وجود سحرة لدينا ، سيولد واحد في منزل هيلستيا! ، الآن تعالوا جميعكم لا حاجة للوقوف هنا عندما يكون لدينا مجموعة جيدة من الأرائك في غرفة المعيشة”

“آه ، توقف”رفع فينسنت يده “أنت ستجعل هذا الرجل العجوز يصبح حزينا إذا تصرفت بشكل رسمي جدا ، هيا الآن ، ظننت أنك قد إنسجمت أخيرا معنا!”

 

إبتسمت وأنا ألف ذراعي حول رقبة أبي.

بعد أن ذهبنا إلى الغرفة المجاورة بدأنا بالحدث عن وقتي كمغامر.

نزل السائق وفتح الباب لي ، نزع قبعته بينما ترجلت بلطف ، كنت حذرا من إزعاج وحشي النائم كما أعطيت السائق بضعة عملات نحاسية ، وقفت لأخذ نظرة أخيرة ، و صعدت الدرج الذي أصبح مألوف جدا معي.

 

 

هناك بعض التفاصيل التي تركتها مخفية من أجل عائلتي ، تبادلت النظرات مع إيلايجا عندما تخطيت الجزء الذي خاننا فيه لوكاس.

الاستثمار في الأجيال القادمة من السحرة كان جزءا كبيرا مما فعله الأغنياء من أجل الحفاظ على سلطتهم ومكانتهم في وقت لاحق.

 

 

أختي التي كانت جالسة على الأريكة بجانبي و سيلفي النائمة في حضنها فتحت عينيها على نطاق واسع طوال وقت سردي لتجربتي بداخل الدانجون مع إيلايجا.

 

 

 

لم يصدق أحد عندما أكمل إيلايجا القصة من أجلي وأخبرهم كيف قتلت حارس الخشب الحكيم ، رفضوا تصديقنا حتى أخرجت نواة الوحش ثم أجبروا على ابتلاع شكوكهم وهم يحدقون بشكل مرعوب في الكرة الخضراء المملة التي كانت أصغر من قبضتي.

 

 

“إنها وظيفة الوالدين أن يقلقوا على أطفالهم” ، هدأت أمي “على الرغم من ذلك ، يبدو أنك قمت بالوفاء بالجزء الخاص بك من الصفقة بشكل جيد قليلا.”

“بالحديث عن النواة ، أبي ، في أي مرحلة أنت ؟ ” سألت.

 

 

 

أعطاني ضحكة خافتة محرجة ثم أجاب ، ” لقد كنت عالقا في مرحلة البرتقالي الداكن منذ أن غادرت ، بغض النظر عن مدى تأملي وتنقية المانا لا أستطيع أن أكسر من خلال هذا المستوى”

“همم لا تقلق الفتيات في عمرنا يبدون كالأطفال بالنسبة لي”

 

 

“ممتاز! ، استخدم هذا إذن”

 

 

 

رميت النواة إلى أبي الذي أمسكها على حين غرة “كان علي إمتصاص البعض منها بينما كنت أتعافى ”

ظهر إيلايجا من درج الطابق الثاني ، كان صديقي الجديد ينتظر مع فينسنت و تابيثا إنتهاء لم شمل عائلتنا.

 

“لكن كل هذا بفضلك يا أرثر! لم أكن لأتوقع أنه بعد أجيال من عدم وجود سحرة لدينا ، سيولد واحد في منزل هيلستيا! ، الآن تعالوا جميعكم لا حاجة للوقوف هنا عندما يكون لدينا مجموعة جيدة من الأرائك في غرفة المعيشة”

“لكن يجب أن يكون هناك ما يكفي في نواة هذا الوحش لمساعدتك على الإختراق”

 

 

لف أبي ذراعه حول كتف أمي ، وسحبها بالقرب منه “أمك لم تستطع النوم لأيام بعد أن تفعل الخاتم ، علم كلانا أنك لن تموت بهذه السهولة لكن هذا لم يمنعنا من عدم القلق”

لقد تعامل مع الجرم الصغير كما لو تمت صناعته من مادة مقدسة و هز رأسه بتعبير متجمد “بني ، لا أستطيع ، هذا شيء قاتلت من أجله بحياتك على المحك ، لا يمكنني أخذ هذا منك”

 

 

 

كنت مستعدا لحشر البلورة في حلق والدي عندما تدخلت أمي

 

 

لم أكن قد صعدت الدرج حتى لكن تم فتح الأبواب الكبيرة مع صوت عالي ، في وسط المدخل وقفت فتاة صغيرة مع يديها على وركيها مثل أم توبخ طفلها ، كان على وجهها تعبير لم أستطع وصفه تماما ، بدت أنها عابسة لكن ومضات من الإثارة والفرح تسربت من خلال ملامحها بشكل واضح..

“عزيزي ، أنا متأكدة أن آرثر لا يعطيك هذا بسبب مجرد نزوة ، إذا كان يريد منك أن تأخذها ، فهو لديه سبب وجيه.”

أمي و تابيثا تناوبتا على السؤال عن المزيد من التفاصيل عندما كنت مغامرا ، لقد أصرت أمي على أن تجري فحصا لي لتتأكد من عدم إصابتي بأي جروح دائمة.

 

 

“إستمع إلى زوجتك راي ، يجب أن يكون لدى الولد أسبابه ، أنت والده الحصول عليها سيجعلك أقوى ، هيي هذا سوف يساعدني أيضا!” ضحك فنسنت.

أخذت أمي نظرة خاطفة على أختي الصغيرة ، التفت إلي وهمس بصوت عال بما يكفي ليسمع الجميع ، ” لا تقلق بشأن أختك ، كانت تنتظر بجانب النافذة طوال اليوم منذ أن أتى صديقك إيلايجا مع ياسمين”

 

 

قامت تابيثا بالتعليق على هذا.

 

 

الأمر التالي كان له علاقة بإيلايجا ، لقد أخبر الجميع عن خلفيته قبل وصولي ، لكنه توقف عند هذا الحد ، شرحت لعائلتي و عائلة هيلستا أنه كان صديقا مقربا وشخصا أنقذ حياة ياسمين وحياتي.

“آليس ، ابنك أحضر هدية رائعة”

“أنت من سيفعل” إبتسمت مرة أخرى.

 

أختي التي كانت جالسة على الأريكة بجانبي و سيلفي النائمة في حضنها فتحت عينيها على نطاق واسع طوال وقت سردي لتجربتي بداخل الدانجون مع إيلايجا.

“مقارنة بمقدار القلق الذي سببه لي ، ما زلت أظن أن هذا سيزيل عنه كل اللوم ” مازحتها أمي وهي تتبادل الضحكات مع صديقتها

هرعت عائدة إلى الدرج مشيرة إلي لأتبعها ، بينما كنت أتبعها لم أستطع عدم ملاحظة كم كبرت منذ قابلتها لأول مرة بعد عودتي من مملكة إلينوار.

 

 

“عليك أن تلحق بي سريعا يا أبي لا يمكنك أن تدع ابنك يتركك في التراب ، صحيح ؟ ”

 

 

 

” لا تخبرني …” نظر والدي إلي.

“سيدي ، لقد وصلنا إلى قصر هيلستيا”

 

 

“نعم” لقد انحنيت على الأريكة وقلت ” مرحلة البرتقالي المضيء.”

 

 

إنضمت تابثا إليه ، “أرجوك يا آرثر عائلتك جزء من عائلتنا لا حاجة لإبعاد نفسك بإستعمال الرسميات ، فقط فكر بنا كعمتك وعمك”

إنتفخت عينا فينسنت بينما أخرجت زوجته نفسا حادا من المفاجئة

بالنظر إلى هذا الشاب المثقف ، كان من الصعب علي أن أتذكر كم بدا عديم الخبرة والبرودة عندما رأيته لأول مرة في ساحة الإختبار.

 

بينما كان قطار أفكاري يفكر في مدى سنها وكم كبرت ، ضربني البرق فجأة، أختي بعيون الجرو التي تلمع بشكل ساطع بلون الرمل الخفيف ، وأنفها الصغير المرح الذي أصبح أكثر تعريفا فقدت الكثير من دهون الطفل الرضيع ، كانت تكبر لتصبح سيدة شابة لطيفة.

“يا إلهي !، هذا فقط مثير للسخرية ” هز فنسنت رأسه.

 

 

 

لقد تقبلت عائلتي الأخبار بشكل أفضل ، مما يشير إلى أنهم كانوا معتادون على إبنهم المتوحش.

“لكن سيكون هناك أناس من كل تلك العائلات القوية ، أتصور أنه سيكون هناك القليل ممن هم في مستواي صحيح ؟ ، أنا متحمس جدا لتعلم كيفية بدء السيطرة على قواي ، أنا سعيد أن زيروس لديها الكثير من السحرة المشهورين لتعلم منهم ، ”

 

 

حمل أبي نواة الوحش بحماس متجدد في عينيه “لا تبكي إذا عندما يضربك والدك في المرة القادمة التي نتقاتل فيها”

“أنا آسف على جعلكم تقلقون”

 

 

“أنت من سيفعل” إبتسمت مرة أخرى.

لقد تقبلت عائلتي الأخبار بشكل أفضل ، مما يشير إلى أنهم كانوا معتادون على إبنهم المتوحش.

 

أمي و تابيثا تناوبتا على السؤال عن المزيد من التفاصيل عندما كنت مغامرا ، لقد أصرت أمي على أن تجري فحصا لي لتتأكد من عدم إصابتي بأي جروح دائمة.

لقد غيرنا المواضيع بعد بضعة تعليقات متفاجئة من قبل فينسنت و تابيثا

 

 

هناك بعض التفاصيل التي تركتها مخفية من أجل عائلتي ، تبادلت النظرات مع إيلايجا عندما تخطيت الجزء الذي خاننا فيه لوكاس.

الأمر التالي كان له علاقة بإيلايجا ، لقد أخبر الجميع عن خلفيته قبل وصولي ، لكنه توقف عند هذا الحد ، شرحت لعائلتي و عائلة هيلستا أنه كان صديقا مقربا وشخصا أنقذ حياة ياسمين وحياتي.

“عزيزي ، أنا متأكدة أن آرثر لا يعطيك هذا بسبب مجرد نزوة ، إذا كان يريد منك أن تأخذها ، فهو لديه سبب وجيه.”

 

“مرحبا بعودتك” ، لقد تمتمت.

“ما رأيك في بترشيح بإيلايجا حتى يتمكن من الالتحاق بأكاديمية زيروس معي؟” إقترحت أخيرا.

أخبرتها أنني بخير وأنني ساستخدم القفاز الذي أعطتني إياه بشكل جيد ، لم تبدو سعيدة جدا بسبب حقيقة أنه أصبح باليا قليلا بعد كل ما حدث لكن أصبحت سعيدة لأنني قلت بأني ساستعمله

 

حررتني من قبضتها ، مسحت دموعها بوساطة أكمامها بسرعة ، ثم نظرت إلي مرة أخرى ، هذه المرة كان تعبيرها أكثر حيوية “هيا ، لندخل!”

“يجب أن أتحدث مع المديرة سينثيا ، هذا إن استطعت جعل تلك المرأة العجوز تعصر بعض الوقت من أجلي ، لكني لا أرى مانع لذلك!”

“آسف على جعلك تقلقين”

 

تمتم إيلايجا من الجانب الآخر من السرير “شكرا.”

أجاب فنسينت بإبتسامة ، لمعت عيناه تحت نظاراته بينما كان يدرس إيلايجا ، من خلال القصص التي سمعها اليوم ، لم يكن هناك شك أن رجل الأعمال الموجود فيه قد اشتعل في الإثارة.

 

 

 

الاستثمار في الأجيال القادمة من السحرة كان جزءا كبيرا مما فعله الأغنياء من أجل الحفاظ على سلطتهم ومكانتهم في وقت لاحق.

“أنت على حق”

 

 

إعتذر فينسنت أولا قائلا أنه سيكتب رسالة إلى مديرة أكاديمية زيروس ، و ذهب والدي إلى الفناء الخلفي ، بحجة انه سيبدأ التدريب على الفور ، لذلك أمي ، ايلي ، إيليا ، تابيثا وأنا غادرنا غرفة المعيشة.

أضاء وجه إيلايجا بالإثارة.

 

أمي و تابيثا تناوبتا على السؤال عن المزيد من التفاصيل عندما كنت مغامرا ، لقد أصرت أمي على أن تجري فحصا لي لتتأكد من عدم إصابتي بأي جروح دائمة.

 

 

 

أخبرتها أنني بخير وأنني ساستخدم القفاز الذي أعطتني إياه بشكل جيد ، لم تبدو سعيدة جدا بسبب حقيقة أنه أصبح باليا قليلا بعد كل ما حدث لكن أصبحت سعيدة لأنني قلت بأني ساستعمله

“هل تعتقد أننا سوف نتعلم الكثير في أكاديمية زيروس؟” سأل إيلايجا متجاهلا كلامي.

 

 

تحدثت أكثر قليلا مع أختي الصغيرة ، كانت فضولية بشأن سبب تغيير سيلفي ، و لما كانت نائمة ، بعد أن وضحت أنها متعبة من المغامرة أدركت كم كنت متعبا أنا الأخر

 

 

 

“أمي ، خالتي تابيثا ، أعتقد أني سأذهب مع إيلايجا أيضا. أنا متعب قليلا من الرحلة.”

“تم قبول ليلي في أكاديمية زيروس ، بدأت بالحضور في الخريف الماضي بعد أن بلغت الثانية عشر ، ” تابيثا أخبرتني.

 

 

“بالطبع ، لا تنسى أن تغتسل قبل النوم” ابتسمت أمي لنا كما تمنى إيلايجا بكل إحترام للجميع ليلة سعيدة.

 

 

 

“تصبح على خير يا أخي! ، طابت ليلتك يا إيلايجا!”

“واو ، لذا هي حقا تتعلم لكي تكون ساحرة! أنا سعيد جدا!”

 

أعطاني ضحكة خافتة محرجة ثم أجاب ، ” لقد كنت عالقا في مرحلة البرتقالي الداكن منذ أن غادرت ، بغض النظر عن مدى تأملي وتنقية المانا لا أستطيع أن أكسر من خلال هذا المستوى”

تحدثت أختي وهي تعانقني بعناية.

 

 

 

ثم توجهت أنا و إيلايجا لغرفتي.

فصول اليوم..

 

 

” إيلايجا ، اغتسل أولا ، سأرتب أغراضي.”

“ما زلت لا أستطيع أن أصدق أن الوغد حاول التضحية بنا جميعا حتى يتمكن من الهرب.”

 

“هل تعتقد أننا سوف نتعلم الكثير في أكاديمية زيروس؟” سأل إيلايجا متجاهلا كلامي.

أحضرت الخادمة مجموعة الملابس التي طلبتها و دخلت الحمام لأعطيها لإيلايجا

ثم توجهت أنا و إيلايجا لغرفتي.

 

حتى مع ضوء القمر الخافت الذي يضيء غرفة نومنا ، يمكنني أن ألاحظ أن وجه إيلايجا بدأ يتحول إلى اللون الأحمر.

“يا! أنا عاري!”

 

 

 

صرخ إيلايجا و انزلق تقريبا على الأرض الرطبة بينما هو يتخبط لتغطية نفسه.

“إن كنت تبحث عن ليلي فهي ليست هنا”

 

“هل أشم رائحة حسد ؟”

“إهدئي أيتها الأميرة ، أنا بالكاد أستطيع أن أرى شكلك بسبب البخار ، ” طمأنته بينما تركت الحمام.

حمل أبي نواة الوحش بحماس متجدد في عينيه “لا تبكي إذا عندما يضربك والدك في المرة القادمة التي نتقاتل فيها”

 

يجب أن تكون إيلي في الثامنة الآن ، كان عيد ميلادها قبل عيد ميلادي ببضعة أشهر لذا كانت دائما أصغر مني بثلاث سنوات.

خرج إيلايجا من الحمام بشعره الأسود الذي يقطر على الأرض ، إرتدى مجموعة البيجاما التي أعطيتها له ووضع منشفة ممتصة على كتفيه.

” لم أدرك مدى روعة الحمام الدافئ”

 

هرعت عائدة إلى الدرج مشيرة إلي لأتبعها ، بينما كنت أتبعها لم أستطع عدم ملاحظة كم كبرت منذ قابلتها لأول مرة بعد عودتي من مملكة إلينوار.

” لم أدرك مدى روعة الحمام الدافئ”

ناداني إيلايجا قاطعا قطار أفكاري. “هل فكرت بما ستفعله بشأن لوكاس؟”

 

 

تنهد إيلايجا ، وعيناه مغطيتان بالضباب على نظاراته.

 

 

 

“إنه دورك.”

تذمرت أمي.

 

 

كان إيلايجا محقا ، بدت المياه الساخنة نعمة نقية على جسدي العاري.

ثم توجهت أنا و إيلايجا لغرفتي.

 

 

بعد أن غسلت نفسي بسرعة ، نظفت سيلفي بعناية بواسطة منشفة رطبة ، لم أكن متأكدا إذا كان بسبب عدم شعورها أنني كنت بالقرب منها ، لكنها لم تتحرك على الإطلاق منذ نومها.

أدركت أن هناك شخص واحد غائب من عائلة هيلستا لكن قبل أن أسأل ، نظر فينسنت إلي وترك ضحكة خافتة.

 

“شكرا ، ايلي. من الجيد أن أعود ، ” أجبت بإبتسامة. “الآن ماذا عن تركي أذهب؟”

إستلقينا جنبا إلى جنب في سرير واحد كبير احتل جانب واحد من الغرفة ، ثم بدأنا بالحديث

 

 

“هل تعتقد أن الأطفال يولدون مع نظارات أو شيء من هذا ؟ ”

“هل هذا الخط من الوسائد بيننا ضروري حقا ؟ “سألت وأنا أضع سيلفي على وسادة فوق رأسي.

 

 

هناك بعض التفاصيل التي تركتها مخفية من أجل عائلتي ، تبادلت النظرات مع إيلايجا عندما تخطيت الجزء الذي خاننا فيه لوكاس.

“اخرس ، من الغريب بالفعل أن ينام اثنين من الأولاد على نفس السرير ، ” أجاب وهو يقوم بتكديس المزيد من الوسائد بيننا.

“هل تعتقد أن الأطفال يولدون مع نظارات أو شيء من هذا ؟ ”

 

 

تذكرت أنه يملك عقل صبي في الثانية عشر من عمره ، لذا عدم الراحة في هذا الموقف لم يكن غريبا.

 

 

 

“هل كنت تفضل أن أكون فتاة؟”.

 

 

 

فجأة ظهر رأس إيلايجا من الجانب الآخر لجدار الوسائد.

 

 

 

“هل تعتقد أننا سوف نتعلم الكثير في أكاديمية زيروس؟” سأل إيلايجا متجاهلا كلامي.

الاستثمار في الأجيال القادمة من السحرة كان جزءا كبيرا مما فعله الأغنياء من أجل الحفاظ على سلطتهم ومكانتهم في وقت لاحق.

 

 

“من يدري ؟ أتصور أنه سيكون مملا قليلا ، أليس كذلك؟ كلانا أمهر بكثير من مستوى اللذين في السنة الأولى.

“نعم. أعتقد أنه سيكون من المفيد معرفة المزيد عن البرق والجليد .”

 

 

“لكن سيكون هناك أناس من كل تلك العائلات القوية ، أتصور أنه سيكون هناك القليل ممن هم في مستواي صحيح ؟ ، أنا متحمس جدا لتعلم كيفية بدء السيطرة على قواي ، أنا سعيد أن زيروس لديها الكثير من السحرة المشهورين لتعلم منهم ، ”

 

 

إختبأت إيلي خلف والدنا مجددا.

أضاء وجه إيلايجا بالإثارة.

لقد غيرنا المواضيع بعد بضعة تعليقات متفاجئة من قبل فينسنت و تابيثا

 

“أنا آسف على جعلكم تقلقون”

“نعم. أعتقد أنه سيكون من المفيد معرفة المزيد عن البرق والجليد .”

“حسنا تعرف بأنك يمكن أن تتورط معي ، سيغضب لوكاس على الأرجح عندما يراني لكنه لن يفكر بي كثيرا”

 

 

نظرت في يداي ، هذه الأيدي نمت أسرع بكثير مما تخيلت ، قبل بضع سنوات فقط كانت يدي مثل طفل رضيع ، تماما مثل قدراتي ، لكن جسدي سوف يستمر في النمو والنضج ، بالتفكير في ذلك جنبا إلى جنب مع تجربة كل شيء لم أستطع فعله في حياتي الماضية إمتلأت بالإثارة.

 

 

 

ناداني إيلايجا قاطعا قطار أفكاري. “هل فكرت بما ستفعله بشأن لوكاس؟”

حمل أبي نواة الوحش بحماس متجدد في عينيه “لا تبكي إذا عندما يضربك والدك في المرة القادمة التي نتقاتل فيها”

 

” لا تخبرني …” نظر والدي إلي.

“لوكاس ليس لديه أي فكرة حول هويتي ،”

 

 

 

“حسنا تعرف بأنك يمكن أن تتورط معي ، سيغضب لوكاس على الأرجح عندما يراني لكنه لن يفكر بي كثيرا”

“إن كنت تبحث عن ليلي فهي ليست هنا”

 

“أردت أن أخذ إستراحة من رؤية وجهك القبيح ،”

“ما زلت لا أستطيع أن أصدق أن الوغد حاول التضحية بنا جميعا حتى يتمكن من الهرب.”

 

 

 

“إنه أحمق ، لكننا على الأرجح سنقابل المزيد من الناس مثله ، ربما أسوأ حتى.”

 

 

 

كان إيلايجا صامتا للحظة ، وهو يختبئ خلف كومة الوسائد بيننا داخل غرفتنا المظلمة ، فجأة ، برز رأسه مرة أخرى وكان يحدق بجدية في وجهي.

 

 

ناداني إيلايجا قاطعا قطار أفكاري. “هل فكرت بما ستفعله بشأن لوكاس؟”

“هيي ، أرثر ، هل تعتقد أنني سأجد حبيبة في زيروس؟”

 

 

كنت أفكر في مدى حذري عندما بدأت الدراسة ، اشتريت الخاتم حتى لا يكون سيفي على مرأى من الجميع ، لم أستخدم سيف قصيدة الفجر عندما كنت مغامرا ، كنت أربطه علي كعصا طوال الوقت ، لكني رأيت لوكاس ينظر إليها عدة مرات مع الفضول في عينيه عندما كنا في الدانجون معا ، إذا رآه مجددا معي ، فسيتعرف علي فورا.

سعلت على حين غرة.

 

 

 

“رائع حقا! ، قطار أفكارك ذهب بعيدا حقا” تحدثت قبل أن أدخل في نوبة من الضحك.

 

 

 

حتى مع ضوء القمر الخافت الذي يضيء غرفة نومنا ، يمكنني أن ألاحظ أن وجه إيلايجا بدأ يتحول إلى اللون الأحمر.

 

 

 

“أنا جاد ، أنت غبي!”صرخ وضربني بإحدى الوسائد الكثيرة بيننا.

 

 

“بالنسبة لرجل جيد المظهر ، أنت بالتأكيد تقلق على شيء طبيعي ، لا تقلق ، أنا متأكد من أنك سوف تجد فتاة سوداء الشعر ترتدي نظارات ، ثم ستتزوجان وتنجبان أطفالا صغيرين ولطيفين بشعر أسود ونظارات وتعيشان في سعادة أبدية”

“بالنسبة لرجل جيد المظهر ، أنت بالتأكيد تقلق على شيء طبيعي ، لا تقلق ، أنا متأكد من أنك سوف تجد فتاة سوداء الشعر ترتدي نظارات ، ثم ستتزوجان وتنجبان أطفالا صغيرين ولطيفين بشعر أسود ونظارات وتعيشان في سعادة أبدية”

” لم أدرك مدى روعة الحمام الدافئ”

 

حتى مع ضوء القمر الخافت الذي يضيء غرفة نومنا ، يمكنني أن ألاحظ أن وجه إيلايجا بدأ يتحول إلى اللون الأحمر.

“هل تعتقد أن الأطفال يولدون مع نظارات أو شيء من هذا ؟ ”

 

 

إستمتعوا~~

رد إيلايجا “إلى جانب هذا ، أنا متأكد من أنك لن تجد أي مشكلة في الحصول على الفتيات مع ملامح الأمير المثيرة للاشمئزاز الخاصة بك”

 

 

 

“هل أشم رائحة حسد ؟”

 

 

“آسف على جعلك تقلقين”

“أنت من لديه رائحة! ، انه تلميح”

 

 

“مرحبا بعودتك” ، لقد تمتمت.

“همم لا تقلق الفتيات في عمرنا يبدون كالأطفال بالنسبة لي”

 

 

 

“أنا لن آخذ فرصتك يا صديقي ذو الأربع عيون حتى تجد لنفسك فتاة لطيفة ، عليك التركيز في التدريب للسيطرة على قواك.”

“تصبح على خير يا أخي! ، طابت ليلتك يا إيلايجا!”

 

لقد جن جنونه فجأة.

“أنت على حق ،”

” لم أدرك مدى روعة الحمام الدافئ”

 

 

تمتم إيلايجا من الجانب الآخر من السرير “شكرا.”

 

 

بعد الخد ، هو…

“ماذا ؟”

 

 

 

“لا شيء ، أنت غبي! أتمنى أن تقع على وجهك وأنت نائم”

 

 

 

لقد جن جنونه فجأة.

“أنت من لديه رائحة! ، انه تلميح”

 

 

“ليلة سعيدة لك أيضا ،” تذمرت و التفت إلى جانبي.

 

 

 

تلاشى وعيي الذي كان مليئا بأفكار مختلفة عن المستقبل بينما أخذني النوم.

عندما كانت تعدل ظهرها ، نظرت للأعلى وسرعان ما مسحت دمعة ساقطة قبل أن تبتسم لي.

 

“نحن سعداء بعودتك سالما يا آرثر” تبعته تابيثا من الخلف وأعطتني حضن ضيق و معطر أيضا.

—–

 

فصول اليوم..

 

 

 

ستدخل فصول الأمس و قبله في الفصول التي سأنشرها يوم العيد ، سأحاول تجهيز دفعة من الفصول كهدية 

“أنت على حق ،”

 

 

إستمتعوا~~

لم يصدق أحد عندما أكمل إيلايجا القصة من أجلي وأخبرهم كيف قتلت حارس الخشب الحكيم ، رفضوا تصديقنا حتى أخرجت نواة الوحش ثم أجبروا على ابتلاع شكوكهم وهم يحدقون بشكل مرعوب في الكرة الخضراء المملة التي كانت أصغر من قبضتي.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط