نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 48

الإنتباه

الإنتباه

لم أستطع إلا أن أربت على كتف إيلايجا ، كان يبدو أن روحه توشك على القفز من فمه.

“عندما بلغت الثامنة ، قدمني الكبير الذي اعتنى بي إلى من كان يأمل أن تكون زوجتي المستقبلية ، كان يتحدث طوال الأسبوع عن كم كانت جميلة وأنيقة ، ولكن عندما رأيتها أقسم أنني كنت أنظر إلى رجل يا آرث!” إرتجف جسده بينما يتذكر كاوابيس الماضي.

كانت هناك ظلال تحت عيناه بينما غرقت خدوده مما جعله يبدو مثل هيكل عظمي أجوف

حدقت عيناه المروعة في شكلي بينما أدار رأسه.

“هنا ، هنا …”

صرخ إيلايجا وهو يقف في وجه جاك الذي يضرب قبضتيه معا .

حتى سيلفي أشفقت عليه وقفزت من على رأسي وهبطت على رأسه بينما عضته لتجعله يستيقظ.

إبتسم كما اشتعلت قبضته اليمنى مع المانا.

حدقت عيناه المروعة في شكلي بينما أدار رأسه.

“ربما يجب أن أنضم إلى نادي القتال المباشر ، سمعت أن المزيد من السحرة يحاولون أن يصبحوا بارعين في قتالات المسافة القريبة في حال حدوث شيء” فكر بينما دفع قطعة لحم أخرى في فمه.

“ليس عدلا”.

كانت هناك ظلال تحت عيناه بينما غرقت خدوده مما جعله يبدو مثل هيكل عظمي أجوف

“ماذا؟”

صرخ إيلايجا وهو يقف في وجه جاك الذي يضرب قبضتيه معا .

إنحنيت إليه لسماع ما كان يهمس به

“عندما تقضي طفولتك مع النساء الذكوريات وهن يتجولن ويتباهين بأذرعهن المنتفخة سترى كيف ستصبح عندما ترين فتيات طبيعيات” لقد هز رأسه و عاد إلى مظهره الذي لا حياة له.

إقترب إلي حتى لامست شفتيه تقريبا أذني.

“آه! لا تنسى أن لدينا إجتماع غدا صباحا” تحدث إيلايجا بينما كان فمه مليء باللحم

“هذا ليس عدلا ، اللعنة!”

“ماذا يمكنني أن أقول؟” قمت بقلب شفتي بشكل متغطرس كما بدأ كلانا نضحك.

“آه!”

“هل تعرف مدى جمال الأقزام ، أرث؟”

قفزت بدهشة بينما بدأت أذني بالرنين. “ما هذا بحق الجحيم! لا تصرخ في أذني!”

لم أستطع إلا أن أربت على كتف إيلايجا ، كان يبدو أن روحه توشك على القفز من فمه.

حركت إصبعي داخل أذني لمسح البصاق الذي دخل بواسطة صراخ صديقي المثير لشفقة.

“المظهر ، الموهبة ، وحتى الحظ مع الفتيات! لماذا لديك كل شيء؟”

“المظهر ، الموهبة ، وحتى الحظ مع الفتيات! لماذا لديك كل شيء؟”

ثم رفع ذقنه ،كما بدا واثقا من أن إيلايجا سيأخذ يده.

وضع كلتا يديه على ذراعي ، بينما ظهر تعبير مركز عبر وجهه.

ضرب تشارلز قبضته على طاولتنا ، بينما كرر اسم عائلته مما جعل باقي الاشخاص يضحكون أكثر.

إرتبكت من هذا الفعل وسألت ، ” ماذا تفعل؟”

“أظهر كيف تسير الأمور هنا لهؤلاء الأطفال” صرخ بينما بدأ يتراجع.

“أحاول أن أرى إذا كان يمكن أن أمتص البعض من جيناتك!” تمتم بينما ما زال يركز.

“سأفعل”

“هل أنت غبي؟” صفعت رأسي قبل أن ابعده عني

إبتسم كما اشتعلت قبضته اليمنى مع المانا.

شرحت بإختصار في طريقنا إلى قاعة الطعام كيف التقيت بتيس، طوال الوقت الذي كنت أحكي له ، إنطلاقا من العيش داخل مملكة إلينوار مع تيس إلى تعلم التلاعب بالمانا من قبل جدها ، كنت أرى كلماتي وهي تخترق من خلاله بينما تستنزف حياته ببطء.

صرخ إيلايجا وهو يقف في وجه جاك الذي يضرب قبضتيه معا .

“هل تعرف مدى جمال الأقزام ، أرث؟”

“إلى أي مدى ؟ ” أدرت رأسي مرة أخرى من جانب صديقي ذو العاطفة المفرطة.

إنحنى بشكل منهزم بينما كلانا إستمر بالمشي.

ثم رفع ذقنه ،كما بدا واثقا من أن إيلايجا سيأخذ يده.

“إلى أي مدى ؟ ” أدرت رأسي مرة أخرى من جانب صديقي ذو العاطفة المفرطة.

“إذا ، ماذا ستفعل بشأن اللجنة التأديبية؟” سأل إيلايجا بجدية أكبر.

” لا يوجد!” لقد تحدث بشكل صريح ومفرط ” مفهوم الجمال الذي يعتمده الأقزام هو العكس بالمقارنة مع البشر يا آرث ، ربما تربيت في مملكتهم لكن لن يأتي يوم حيث يمكنني وصف احدهم بالجذاب!”

“ربما يجب أن أنضم إلى نادي القتال المباشر ، سمعت أن المزيد من السحرة يحاولون أن يصبحوا بارعين في قتالات المسافة القريبة في حال حدوث شيء” فكر بينما دفع قطعة لحم أخرى في فمه.

ضحكت يينما كنت غير قادر على فهم كيف تبدو الأنثى الجذابة للأقزام ، لكني سألت على أية حال.

إن أعلان مبازرة بداخل منشأة ما بقصد القتال كان محظورا ، لذا فإن أي إستخدام للسحر داخل قاعة الطعام سيؤدي إلى عقاب كبير.

“هاها! إشرح لي كيف كانت حياتك الرومنسية”

لم أنظر إلى الأعلى بينما إستعددت لحل هذا بسرعة ، ولكن مرة أخرى قبل أن تتاح لي الفرصة للقيام بأي شيء إنفجرت الكروم من الأرض ولفت نفسها بإحكام حول جاك.

“عندما بلغت الثامنة ، قدمني الكبير الذي اعتنى بي إلى من كان يأمل أن تكون زوجتي المستقبلية ، كان يتحدث طوال الأسبوع عن كم كانت جميلة وأنيقة ، ولكن عندما رأيتها أقسم أنني كنت أنظر إلى رجل يا آرث!” إرتجف جسده بينما يتذكر كاوابيس الماضي.

توهجت يد إيلايجا اليمنى مع خاتميه باللون الأصفر القاتم بينما كان يتمتم تعويذة ما ، لكنني لاحظت بالفعل أن نية القتل المثير للشفقة التي أطلقها جاك كانت موجهة إلي ، وليس إلى صديقي.

“كان اسمها هيلجارث ، أقسم أنها جعلتني أخاف على شرفي ! مع فكها المربع و جذعها و أطرافها العلوية ، خاصة أنفها الطويل السميك … كان لديها شارب يا آرث ، لقد كان لديها شعر على وجهها في سن التاسعة أرث!” كان إيلايجا يهزني في هذه اللحظة ، كما لم أستطع التوقف عن الضحك.

ضرب تشارلز قبضته على طاولتنا ، بينما كرر اسم عائلته مما جعل باقي الاشخاص يضحكون أكثر.

“حسنا ، حسنا ، فهمت! لقد كنت فتى صغيرا محروم بدأ يمر بمرحلة البلوغ بشكل مبكرا جدا ” سخرت مع رفع كفي للاعلى بينما احاول تهدئة نوبة ضحكي.

إرتبكت من هذا الفعل وسألت ، ” ماذا تفعل؟”

“عندما تقضي طفولتك مع النساء الذكوريات وهن يتجولن ويتباهين بأذرعهن المنتفخة سترى كيف ستصبح عندما ترين فتيات طبيعيات” لقد هز رأسه و عاد إلى مظهره الذي لا حياة له.

“المظهر ، الموهبة ، وحتى الحظ مع الفتيات! لماذا لديك كل شيء؟”

“حسنا … أنت في مدرسة مرموقة كساحر معركة ، ربما ستكون متفوقا على الأقل بمرحلة كاملة بالنسبة لأي شخص في فصلنا ، لكن حتما ستجد بشخص ما” تحدثت بتفاؤل.

بعد الغداء ستبدأ فصول الفئة العليا ، تلك الصفوف كانت عبارة عن نظرية السحر المتفرد ، و فريق القتال الميكانيكي ، و إلقاء التعاويذ..

” تسك إن شفقتك تؤلمني حقا” تنهد بشكل عاجز ما جعل كل واحد منا يضحك.

“يبدو أنك مشهور بالفعل يا أرث” ابتسم إيلايجا وهو يلتقط قطعة من اللحم المشوي بشوكته

“أنا شخصيا أحببت زيك الجديد ” تحدث إيلايجا كما بدأ بالنظر إلي.

“عندما تقضي طفولتك مع النساء الذكوريات وهن يتجولن ويتباهين بأذرعهن المنتفخة سترى كيف ستصبح عندما ترين فتيات طبيعيات” لقد هز رأسه و عاد إلى مظهره الذي لا حياة له.

” إنه يجعلك تبدو أكثر قوة ، وغير قابل للحديث بطريقة ما.” لقد أومأ بثقة بسبب تقيمه الخاص.

“حسنا … أنت في مدرسة مرموقة كساحر معركة ، ربما ستكون متفوقا على الأقل بمرحلة كاملة بالنسبة لأي شخص في فصلنا ، لكن حتما ستجد بشخص ما” تحدثت بتفاؤل.

لم يكن الزي الجديد الذي تلقيته من المديرة سينثيا مختلفا جدا من حيث المظهر بالنسبة لازياء السحرة الاخرين

أخذ معظم الطلاب من ثلاثة إلى أربعة فصول في الفصل الدراسي الواحد ، لكني كنت أملك ضعف الصفول تقريبا ، لقد كان صفي الأخير ينتهي في السابعة مساءا ، مما لم يترك لي أي وقت للنوادي ، أما بالنسبة لإيلايجا فلم يكن لدينا سوى فصول نظرية المانا لحضورها معا ، لقد تألفت فصوله الأخرى من أساسيات إستخدام المانا و صبها.

كان يتكون من قميص أبيض مع شريط أسود في منتصف ذراعه ، و سترة رمادية خفيفة ، كما تمت صناعة كل من السترة الجديدة والسروال الرمادي الأسود من مادة مختلفة ، مع ذلك تم وضع نقوش خاصة في داخله ، جعلني هذا أشك بأن لديه درع حماية مرفق به ، بدلا من ساعة الجيب المعلقة تم وضع حافظة حول كتفي مع سكين فضي بجانب صدري ، كما تم استبدال الخيط الأحمر حول ياقتي بواحد ذهبي ، لقد أعطى لباسي الجديد مظهرا ملكيا لمرتديه.

تحدثنا عن النوادي التي يجب أن يلتحق بها إيلايجا والصفوف التي كانت لدينا ، اتضح أن لجنة التأديب تجتمع كل صباح ، لقد أغضبني هذا ، كما يبدو يجب أن أكسر أخيرا عادات نومي السيئة

نظرت إلى أسفل كما تركت تنهيدة ، كان علي أن أعترف أن الزي يبدو جيدا لكنني لم أحب الملابس المبهرجة كهذه ، كما كان هناك أيضا قطعة ملابس خارجية كان من المفترض أن أستلمها لاحقا عندما يجهزون واحدة مناسبة لي.

“جاك!”

“إذا ، ماذا ستفعل بشأن اللجنة التأديبية؟” سأل إيلايجا بجدية أكبر.

ضرب تشارلز قبضته على طاولتنا ، بينما كرر اسم عائلته مما جعل باقي الاشخاص يضحكون أكثر.

قمت بإمالة رأسي لانني لم أعرف ما كان يعنيه “ماذا تقصد؟”

“ماذا؟”

رفع كتفيه ، ونظر إلى الأمام مدركا أننا كنا تقريبا في قاعة الطعام “أعني ، أعرف أنك بالفعل جزء من هذه اللجنة الجديدة بعد كل شيء ، ولكن هل ستأخذ الأمر على محمل الجد ؟ يبدو وكأنه هنالك الكثير من العمل.”

“نعم ، سمعت ذلك من أبي ، لقد كان يخبرني أن هناك بعض السحرة الذين يريدون أن يتم تجنيدهم ليتعلموا القتال عن قرب ، على الرغم من أنني لا أعرف كيف سيفعلون ذلك بالضبط ”

صحيح لقد أرادت المديرة أن أكون جزءا من هذه اللجنة الجديدة لكن لم تحدد ما علي فعله بالضبط

“هل تعرف مدى جمال الأقزام ، أرث؟”

“سأبذل قصارى جهدي ، من الأفضل أن أبذل كل ما لدي منذ أن قررت الإنضمام صحيح؟ ، بالإضافة إلى أن إيلي ستلتحق بهذه الأكاديمية بعد عدة سنوات ، لذا يجب أن أبذل قصارى جهدي لتمهيد الطريق لها عندما تأتي ، سيكون الأمر أسهل عليها”

توهجت يد إيلايجا اليمنى مع خاتميه باللون الأصفر القاتم بينما كان يتمتم تعويذة ما ، لكنني لاحظت بالفعل أن نية القتل المثير للشفقة التي أطلقها جاك كانت موجهة إلي ، وليس إلى صديقي.

فتحت الباب ولاحظت محادثات الطلاب التي لا يمكن تمييزها و رائحة الطعام الممزوج مع اللحوم والأعشاب.

إن أعلان مبازرة بداخل منشأة ما بقصد القتال كان محظورا ، لذا فإن أي إستخدام للسحر داخل قاعة الطعام سيؤدي إلى عقاب كبير.

أصبحت القاعة هادئة عندما دخلنا كما شعرت بنظرات الطلاب بينما كانوا يدرسوننا ، تجاهلت التحديق الفضولي ، وشققنا طريقنا إلى الموزع و حصلنا على طعامنا ، لذا جلسنا في زاوية خلفية.

“كيف تجرؤ على السخرية من عائلة مرموقة مثل منزل رايفنبور؟”

“يبدو أنك مشهور بالفعل يا أرث” ابتسم إيلايجا وهو يلتقط قطعة من اللحم المشوي بشوكته

“عندما بلغت الثامنة ، قدمني الكبير الذي اعتنى بي إلى من كان يأمل أن تكون زوجتي المستقبلية ، كان يتحدث طوال الأسبوع عن كم كانت جميلة وأنيقة ، ولكن عندما رأيتها أقسم أنني كنت أنظر إلى رجل يا آرث!” إرتجف جسده بينما يتذكر كاوابيس الماضي.

“ماذا يمكنني أن أقول؟” قمت بقلب شفتي بشكل متغطرس كما بدأ كلانا نضحك.

ضرب تشارلز قبضته على طاولتنا ، بينما كرر اسم عائلته مما جعل باقي الاشخاص يضحكون أكثر.

“آه! لا تنسى أن لدينا إجتماع غدا صباحا” تحدث إيلايجا بينما كان فمه مليء باللحم

إلتقطت قطعة من اللحم المشوي لنفسي لكن سرقتها سيلفي قبل أن تصل إلى فمي

تركت تنهيدة بسبب هذا ، يجب أن أذهب إلى القاعة مبكرا أين سيتم الإعلان رسميا عن اللجنة التأديبية قبل أن تبدأ بالعمل غدا ، لعبت قليلا بالخضروات قبل محاولة إعطائها لسيلفي التي رفضتها فورا.

“سأفعل”

تركت المديرة سينثيا ملاحظة مع بعض التعليمات في الزي الجديد

“هل أنت مجنون؟ هذه قاعة لطعام!”

“هذا يعني أنك ستقابل بقية اللجنة التأديبية كم هذا مثير! أيقظني قبل أن تغادر”

“أنا شخصيا أحببت زيك الجديد ” تحدث إيلايجا كما بدأ بالنظر إلي.

“سأفعل”

تركت تنهيدة بسبب هذا ، يجب أن أذهب إلى القاعة مبكرا أين سيتم الإعلان رسميا عن اللجنة التأديبية قبل أن تبدأ بالعمل غدا ، لعبت قليلا بالخضروات قبل محاولة إعطائها لسيلفي التي رفضتها فورا.

إلتقطت قطعة من اللحم المشوي لنفسي لكن سرقتها سيلفي قبل أن تصل إلى فمي

رفع كتفيه ، ونظر إلى الأمام مدركا أننا كنا تقريبا في قاعة الطعام “أعني ، أعرف أنك بالفعل جزء من هذه اللجنة الجديدة بعد كل شيء ، ولكن هل ستأخذ الأمر على محمل الجد ؟ يبدو وكأنه هنالك الكثير من العمل.”

تحدثنا عن النوادي التي يجب أن يلتحق بها إيلايجا والصفوف التي كانت لدينا ، اتضح أن لجنة التأديب تجتمع كل صباح ، لقد أغضبني هذا ، كما يبدو يجب أن أكسر أخيرا عادات نومي السيئة

بعد الغداء ستبدأ فصول الفئة العليا ، تلك الصفوف كانت عبارة عن نظرية السحر المتفرد ، و فريق القتال الميكانيكي ، و إلقاء التعاويذ..

بالإضافة إلى ذلك كان هنالك جدول الفصل اليومي الذي يتألف من ، أساسيات نظرية المانا ، تلاعب مان ، وأساسيات السحر.

لقد إلتقت النوادي الخاصة بطلاب القسم الأعلى قبل الغداء ، لأن صفوفهم كانت كلها في المساء ، والعكس بالنسبة لطلاب الطبقة الدنيا

بعد الغداء ستبدأ فصول الفئة العليا ، تلك الصفوف كانت عبارة عن نظرية السحر المتفرد ، و فريق القتال الميكانيكي ، و إلقاء التعاويذ..

“المظهر ، الموهبة ، وحتى الحظ مع الفتيات! لماذا لديك كل شيء؟”

أخذ معظم الطلاب من ثلاثة إلى أربعة فصول في الفصل الدراسي الواحد ، لكني كنت أملك ضعف الصفول تقريبا ، لقد كان صفي الأخير ينتهي في السابعة مساءا ، مما لم يترك لي أي وقت للنوادي ، أما بالنسبة لإيلايجا فلم يكن لدينا سوى فصول نظرية المانا لحضورها معا ، لقد تألفت فصوله الأخرى من أساسيات إستخدام المانا و صبها.

“أظهر كيف تسير الأمور هنا لهؤلاء الأطفال” صرخ بينما بدأ يتراجع.

لقد إلتقت النوادي الخاصة بطلاب القسم الأعلى قبل الغداء ، لأن صفوفهم كانت كلها في المساء ، والعكس بالنسبة لطلاب الطبقة الدنيا

لقد إلتقت النوادي الخاصة بطلاب القسم الأعلى قبل الغداء ، لأن صفوفهم كانت كلها في المساء ، والعكس بالنسبة لطلاب الطبقة الدنيا

“ربما يجب أن أنضم إلى نادي القتال المباشر ، سمعت أن المزيد من السحرة يحاولون أن يصبحوا بارعين في قتالات المسافة القريبة في حال حدوث شيء” فكر بينما دفع قطعة لحم أخرى في فمه.

إبتسم كما اشتعلت قبضته اليمنى مع المانا.

“نعم ، سمعت ذلك من أبي ، لقد كان يخبرني أن هناك بعض السحرة الذين يريدون أن يتم تجنيدهم ليتعلموا القتال عن قرب ، على الرغم من أنني لا أعرف كيف سيفعلون ذلك بالضبط ”

“ماذا؟”

كنت أتساءل لماذا لم أشعر بالشبع ولكن بعد ذلك أدركت أنني بالكاد أكلت أي من اللحوم بفضل سيلفي التي كانت الآن تخرخر بشكل مرتياح أعلى رأسي.

تحدثنا عن النوادي التي يجب أن يلتحق بها إيلايجا والصفوف التي كانت لدينا ، اتضح أن لجنة التأديب تجتمع كل صباح ، لقد أغضبني هذا ، كما يبدو يجب أن أكسر أخيرا عادات نومي السيئة

خلال وجبة طعامنا ، أمكنني ملاحظة أن الطلاب كانوا يتحدثون عنا ، مع بعض الإيمائات التي تختلس النظر ، ومع ذلك لم يأتي أحد منهم إلينا حتى الآن.

بعد الغداء ستبدأ فصول الفئة العليا ، تلك الصفوف كانت عبارة عن نظرية السحر المتفرد ، و فريق القتال الميكانيكي ، و إلقاء التعاويذ..

حتى بدأت مجموعة من الطلاب بالمشي نحو طاولتنا كان جميعهم يرتدون أزياء سحرة المعارك ، كانوا متجاهلين تماما لوجودي ، كان زعيم المجموعة ذكرا طويل القامة مع شعر بني متموج افترق في الوسط ، لقد دفع يديه نحو إيلايجا.

لقد تقدم فتى ذو بنية ضخمة تناقضت مع وجهه الذي يبدو في الثالثة عشرة

“اسمي تشارلز رافينبور الثاني ، سليل من عائلة رافينبور الشهيرة ، أنا متأكد من أنك قد سمعت عنا أليس كذلك؟ ”

“هذا ليس عدلا ، اللعنة!”

” لم أستطع منع نفسي من ملاحظة أنك تقضي وقتا مع شخص أقل منك ، لذا أنا أتصرف بتواضع خاص اليوم وأسمح لك بأن تكون في مجموعتنا” تحدث كما مد يده

“ماذا؟”

ثم رفع ذقنه ،كما بدا واثقا من أن إيلايجا سيأخذ يده.

تركت تنهيدة بسبب هذا ، يجب أن أذهب إلى القاعة مبكرا أين سيتم الإعلان رسميا عن اللجنة التأديبية قبل أن تبدأ بالعمل غدا ، لعبت قليلا بالخضروات قبل محاولة إعطائها لسيلفي التي رفضتها فورا.

“أنت يجب أن تشعر بالفخر لكي تكون جزء مجموعة رافينبور” صرخ أحد الاعضاء من الخلف.

كما بدأ بعض الطلاب الذين كانوا يستمعون لمحادثتنا بالسخرية

“عائلة رافينبوب ؟ لم أسمع عن عائلة تمتلك اسم براز طائر ماذا عنك يا آرث ؟”

لم أنظر إلى الأعلى بينما إستعددت لحل هذا بسرعة ، ولكن مرة أخرى قبل أن تتاح لي الفرصة للقيام بأي شيء إنفجرت الكروم من الأرض ولفت نفسها بإحكام حول جاك.

نظر إيلايجا إلي بنظرة جاهلة جدا ، مما جعلني أضحك من خلال أنفي تقريبا.

كنت أتساءل لماذا لم أشعر بالشبع ولكن بعد ذلك أدركت أنني بالكاد أكلت أي من اللحوم بفضل سيلفي التي كانت الآن تخرخر بشكل مرتياح أعلى رأسي.

“لا ، لكني سأكون محرج جدا لكي أكون ضمن عائلة مثل رافينبوب” حاولت إخفاء إبتسامتي كما إنخرطت في هذا الاستهزاء الغير ناضج.

قمت بإمالة رأسي لانني لم أعرف ما كان يعنيه “ماذا تقصد؟”

كما بدأ بعض الطلاب الذين كانوا يستمعون لمحادثتنا بالسخرية

ضرب تشارلز قبضته على طاولتنا ، بينما كرر اسم عائلته مما جعل باقي الاشخاص يضحكون أكثر.

“كيف تجرؤ على السخرية من عائلة مرموقة مثل منزل رايفنبور؟”

كان طالبًا من السنة الثانية أيضًا إنطلاقا من الخطين على ربطة عنقه السوداء ، ولكن حتى بدون عنصر للمانا الخاصة به ، كانت نواته لا تزال في مرحلة البرتقالي الداكن لقد كان مناسبًا جدًا لسنه.

ضرب تشارلز قبضته على طاولتنا ، بينما كرر اسم عائلته مما جعل باقي الاشخاص يضحكون أكثر.

ثم رفع ذقنه ،كما بدا واثقا من أن إيلايجا سيأخذ يده.

“أنا طالب من السنة الثانية لذا يجب أن تظهر الاحترام! لقد تحدثت معك أيها المبتدئ ، لأنني لم أرد لساحر معركة ان يذل نفسه بكونه مع مثل هذا القمامة ، ولكنك بدلا من ذلك قمت بالبصق في وجهي ؟ ”

إنحنيت إليه لسماع ما كان يهمس به

كانت يده ترتعش بالفعل بينما وصلت للعصا مربوطة بساقه اليمنى

“إلى أي مدى ؟ ” أدرت رأسي مرة أخرى من جانب صديقي ذو العاطفة المفرطة.

نظر إيلايجا إليه بشكل كسول ” أولا ، إنه ساحر إسمه آرثر ما يعني أنه مثل أي ساحر معركة أخر ، ثانيا ، لماذا أذهب مع شخص يهين صديقي بشكل صارخ؟ ، ثالثا من الواضح أنك لست هنا بدافع اللطف ، ولكن بسبب العداء تجاه آرثر لذا توقف عن عرضك الغبي واغرب عن وجهي”

“إذا ، ماذا ستفعل بشأن اللجنة التأديبية؟” سأل إيلايجا بجدية أكبر.

كان علي أن أعترف أن صديقي يصبح مخيفا جدا عندما يظهر تعبيره الجاد.

خلال وجبة طعامنا ، أمكنني ملاحظة أن الطلاب كانوا يتحدثون عنا ، مع بعض الإيمائات التي تختلس النظر ، ومع ذلك لم يأتي أحد منهم إلينا حتى الآن.

إن أعلان مبازرة بداخل منشأة ما بقصد القتال كان محظورا ، لذا فإن أي إستخدام للسحر داخل قاعة الطعام سيؤدي إلى عقاب كبير.

خلال وجبة طعامنا ، أمكنني ملاحظة أن الطلاب كانوا يتحدثون عنا ، مع بعض الإيمائات التي تختلس النظر ، ومع ذلك لم يأتي أحد منهم إلينا حتى الآن.

تجمعت الرياح حوله بينما كان يكافح لإبقاء غضبه تحت السيطرة.

“سأفعل”

“جاك!”

“اسمي تشارلز رافينبور الثاني ، سليل من عائلة رافينبور الشهيرة ، أنا متأكد من أنك قد سمعت عنا أليس كذلك؟ ”

صرخ وهو ينادي أحد اتباعه بينما إستقرت الرياح في الجو.

“هل تعرف مدى جمال الأقزام ، أرث؟”

لقد تقدم فتى ذو بنية ضخمة تناقضت مع وجهه الذي يبدو في الثالثة عشرة

“عندما تقضي طفولتك مع النساء الذكوريات وهن يتجولن ويتباهين بأذرعهن المنتفخة سترى كيف ستصبح عندما ترين فتيات طبيعيات” لقد هز رأسه و عاد إلى مظهره الذي لا حياة له.

“أظهر كيف تسير الأمور هنا لهؤلاء الأطفال” صرخ بينما بدأ يتراجع.

قفزت بدهشة بينما بدأت أذني بالرنين. “ما هذا بحق الجحيم! لا تصرخ في أذني!”

بدا جاك مترددا قليلا لكن صراخ تشارلز وإخباره بأنه سيتعامل مع أي مشكلة جعل جاك يكشف عن ابتسامة شريرة

صرخ إيلايجا وهو يقف في وجه جاك الذي يضرب قبضتيه معا .

” إنتهى أمركم”

“هل تعرف مدى جمال الأقزام ، أرث؟”

تحدث بابتسامة عريضة قبل أن يفرقع رقبته و يقوم بتقسيم الطاولة إلى نصفين.

أصبحت القاعة هادئة عندما دخلنا كما شعرت بنظرات الطلاب بينما كانوا يدرسوننا ، تجاهلت التحديق الفضولي ، وشققنا طريقنا إلى الموزع و حصلنا على طعامنا ، لذا جلسنا في زاوية خلفية.

لقد سقطت قاعة الطعام في ضجيج صاخب كما بدأ الطلاب بالتجمع جميعا ، كان البعض يقف على الطاولات للحصول على رؤية أفضل.

كانت هناك ظلال تحت عيناه بينما غرقت خدوده مما جعله يبدو مثل هيكل عظمي أجوف

.قام إيلايجا بحماية وجهه على حين غرة عندما تحطمت المائدة إلى قطع ، لكنني بقيت غير منزعج بينما أخذت رشفة من كأس الماء الذي كنت أحمله حتى أن سيلفي قد نامت فوق رأسي.

لم أنظر إلى الأعلى بينما إستعددت لحل هذا بسرعة ، ولكن مرة أخرى قبل أن تتاح لي الفرصة للقيام بأي شيء إنفجرت الكروم من الأرض ولفت نفسها بإحكام حول جاك.

“هل أنت مجنون؟ هذه قاعة لطعام!”

إنحنى بشكل منهزم بينما كلانا إستمر بالمشي.

صرخ إيلايجا وهو يقف في وجه جاك الذي يضرب قبضتيه معا .

صرخ وهو ينادي أحد اتباعه بينما إستقرت الرياح في الجو.

“لا يهم ، الرئيس سيعتني بكل شيء على أية حال لذا أبقي فمك مغلقا الآن.”

كانت يده ترتعش بالفعل بينما وصلت للعصا مربوطة بساقه اليمنى

إبتسم كما اشتعلت قبضته اليمنى مع المانا.

فتحت الباب ولاحظت محادثات الطلاب التي لا يمكن تمييزها و رائحة الطعام الممزوج مع اللحوم والأعشاب.

كان طالبًا من السنة الثانية أيضًا إنطلاقا من الخطين على ربطة عنقه السوداء ، ولكن حتى بدون عنصر للمانا الخاصة به ، كانت نواته لا تزال في مرحلة البرتقالي الداكن لقد كان مناسبًا جدًا لسنه.

صرخ إيلايجا وهو يقف في وجه جاك الذي يضرب قبضتيه معا .

توهجت يد إيلايجا اليمنى مع خاتميه باللون الأصفر القاتم بينما كان يتمتم تعويذة ما ، لكنني لاحظت بالفعل أن نية القتل المثير للشفقة التي أطلقها جاك كانت موجهة إلي ، وليس إلى صديقي.

كنت أتساءل لماذا لم أشعر بالشبع ولكن بعد ذلك أدركت أنني بالكاد أكلت أي من اللحوم بفضل سيلفي التي كانت الآن تخرخر بشكل مرتياح أعلى رأسي.

لم أنظر إلى الأعلى بينما إستعددت لحل هذا بسرعة ، ولكن مرة أخرى قبل أن تتاح لي الفرصة للقيام بأي شيء إنفجرت الكروم من الأرض ولفت نفسها بإحكام حول جاك.

إقترب إلي حتى لامست شفتيه تقريبا أذني.

“أنت يجب أن تشعر بالفخر لكي تكون جزء مجموعة رافينبور” صرخ أحد الاعضاء من الخلف.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط