نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 53

فصول وأساتذة 3

فصول وأساتذة 3

بينما كنت أسير إلى صفي التالي لم أستطع منع نفسي من الشعور بالإحباط قليلا ، كنت غير صبور هناك ، لقد أردت فقط التغلب على البروفيسور غايست لإنهاء الأمر بسرعة ، ولكن باستخدام عناصر الرياح والأرض لم يكن أدائي سريعا كما اردت ، أعتقد أن إمتلاك الكثير من المواهب جعلني أصبح وقحا ، في الواقع لم أصل حتى إلى ذروة القوة في هذه القارة ، حتى وإن كان لدي
مزايا كافية تسمح لي بالوصول إلى القمة مع هذه التقدم ، لكن كنت بحاجة إلى التوقف عن مقارنة نفسي مع الطلاب في عمري والتفكير بشكل أكبر ، كان أملي الوحيد أن الفصول العليا ستقدم بعض الأفكار في التلاعب بالمانا التعاويذ التي لم أستطع فعلها بنفسي

” أجل لقد استدعيتك إلى هنا بخصوص المبازرة الصغيرة في صف البروفيسور غايست ” ظل تعبيرها غير منزعج عندما ذكرت المشكلة التي يجب أن أكون من سببها.

لقد كنت مهتما بما يتعلق بصفي القادم ، الخاص بأساسيات الصياغة السحرية ، كانت الصياغة شيئا لم يكن موجودا في عالمي القديم ، كنت متأكدا أن الأمر له أوجه متشابهة مع التكنولوجيا المستخدمة في عالمي القديم لكن جانب التلاعب والترميز للمانا بداخل عنصر محدد ووضع استعمالات له سيكون مجالا جديدا بالنسبة لي.

“حقا ؟ أنا معجب بأشخاص مثلك ، أنا غيور أن لديك مثل هذا الشغف للصياغة ، الشيء الوحيد الذي تكتسبينه عند القتال هو التدمير والقتل ، لكن كلما كنت أفضل في الصياغة ، كلما كنت قادرة على خلق المزيد من الأشياء الجميلة” نظرت إلى أسفل وحدقت في يدي القاسية.

تفاجأت عند دخولي للفصل لقد كان تخطيط الغرفة يبدو مثل المختبر ، مع الخزانات وحاويات وبعضة أنواع مختلفة من الخامات والأدوات التي ملأت الغرفة مما اعطاها اجواء اكثر قربا للمختبرات الحقيقية.

غطا المديرة جودسكي فمها بينما كانت تضحك بهدوء

لقد كنت مرتاحا بعض الشيء لرؤية أنه لم يكن هناك أحد أعرفه في هذا الصف ، اعطاني هذا بعض راحة البال ، لقد بدأ الطلاب في الدخول والجلوس إلى جانب أصدقائهم وبعض معارفهم ، حتى بدأت فتاة كانت تبدو في مثل عمري بالمشي نحوي.

“لا شكرا لك ، لا أريد أن أتورط عاطفيا في أي وقت قريب ، إضافة إلى أنهم ما زالوا فقط مجرد أطفال ، ربما سأبدأ بالتفكير في الأمر عندما تصبح الفتيات في عمري أكثر نضجا” لقد دحضت.

“هل هذا المقعد محجوز؟ إذا كان كذلك ، سأنتقل إلى مكان آخر!”

“كيو!”

لم أكن أعرف لماذا بدت مذعورة جدا لكني لم أستطع منع نفسي من الضحك على شخصيتها البريئة.

“ما زلت أتساءل لماذا تم استدعائي إلى هنا ، أنا متأكد أنك لم تحضريني إلى هنا لتخبريني أن كل شيء تم تسويته و وتقومي بتزويجي؟” قفزت سيلفي من رأسي وطاردت أفيير الذي كان يفرك نفسه على النافذة.

“لا ، المقعد ليس محجوزا ، لديك الحرية في الجلوس أذا اردت.” تحدثت مع ابتسامة ترحيب .

“متشابهين بأي طريقة؟” رفعت حاجبي بينما أسال.

كانت الفتاة عادية على أقل تقدير مع نظاراتها السميكة الدائرية التي ضخمت عينيها مع نمش خفيف على وجهها وشعرها المجعد الذي يبدو وكأنه لديه حياة خاصة به كان مربوطا بالقوة إلى تسريحة ذيل حصان أسفل ظهرها.

“انتظري ماذا ؟ أنت من اخترع الأجرام المستخدمة لعرض إعلان الملوك والملكات؟” وقفت بشكل مصدوم من مقعدي.

بالمقارنة بفتيات مثل تيس و كاثلين التي تودد إليهن الجميع ، مع اسباب وجيهة! ، كانت هذه الفتاة بسيطة إلى حد ما لكن منحت جوا مرتاحا لمن حولها حولها

بينما كان يحدق خلال الفصل بعين متنازلة ، وصل في النهاية إلي و إيميلي.

“ش-شكرا لك …” تمتمت مع إنزال رأسها إلى أسفل.

بدت مستمتعة جدا بالحديث حول شيء يمكن أن يدمر التوازن الرقيق لهذه القارة ، أردت فقط أن أتجاهل الفكرة لكن عندما تخيلت الأميرتين تتشاجران إرتجفت بدون ضبط لنفسي ، لم تكن لدي القدرة العقلية للتعامل حتى مع واحدة ناهيك عن كليهما’

“…أ- ميلي.”

كنت على وشك الرد عليها عندما تم فتح باب الفصل ورأيت وجها مألوفا.

“ماذا كان ذلك ؟ ” إنحنيت إلى أقرب لسماع جملتها الأخيرة.

“…أ- ميلي.”

“إيميلي! اسمي إيميلي واتسكن! أرجوك كن صديقي- أه! أعني تشرفت بمعرفتك!” اتسعت عيناها كما صعقت بكلماتها الخاصة.

“أنا لا أفهم لماذا تفعلين ذلك ، أيتها المديرة”.

لقد درست تعابيرها قبل أن أضحك

“بالتأكيد اسمي آرثر ليوين” أمسكت يدها ولكن لم أستطع منع نفسي من أن التفاجئ بسبب بمدى خشونة كفها

“بالتأكيد اسمي آرثر ليوين” أمسكت يدها ولكن لم أستطع منع نفسي من أن التفاجئ بسبب بمدى خشونة كفها

قفزت سيلفي على حين غرة و صرخت كما رفرفت البومة بهدوء.

“أوه! أنا آسفة! يبدو مقرفا ، صحيح ؟ ”

جلست أمام مكتبها كما تركت البومة كتفي وجلست على حافة النافذة خلف سينثيا.

لقد سحبت يدها بسرعة بينما تحول وجهها إلى اللون الأحمر قليلا مما أبرز النمش على خديها.

وقفت المديرة غودسكي ووضعت يدها بلطف على كتفي.

“لا ، لا بأس لدي البعض منها أيضا أرأيت ” رفعت اليد التي استخدم بها السيف عادة لأكشف كتل اللحم الصلبة على يدي

“آه! حسنا ، إذا إنه آرثر ، لم يكن لدي أي فكرة أنك ستكون في صفي!” أتسع خديه بطريقة وهمية واضحة ليشكل إبتسامة مما جعلني أهز رأسي.

“وااه! … أنت على حق! يجب أن تكون تتدرب كثيرا! لا عجب أنك في اللجنة التأديبية أنا حقا معجبا بذلك! ولكن بالنسبة لي ، أنا حقا أحب الصياغة ، مما جعلني أعبث مع الكثير من الأدوات ، ولسوء الحظ أصبحت يداي بهذه الخشونة” خدشت رأسها بينما أصبحت طريقة حديثها أسرع كما او أخذت راحة أكبر معي

كما لو كانت تعرف ما كنت أفكر ابتسمت وأضافت “إنه يساعد على تحريك الأمور وجعلها حماسية بالنسبة لمن يملك الحق في الفصل في جميع المسائل المتعلقة بهذه الأكاديمية يجب أن أعترف بهذا ، مع ذلك أنا لم أرى الأميرة مستثارة هكذا كما كانت اليوم ، عندما جاءت إلي كان لديها تعبير غاضب قليلا على وجهها ، وهو أمى خطير جدا وفقا لمعاييرها ، يجب أن تعرف كم كنت متفاجئة هوهو!”

“حقا ؟ أنا معجب بأشخاص مثلك ، أنا غيور أن لديك مثل هذا الشغف للصياغة ، الشيء الوحيد الذي تكتسبينه عند القتال هو التدمير والقتل ، لكن كلما كنت أفضل في الصياغة ، كلما كنت قادرة على خلق المزيد من الأشياء الجميلة” نظرت إلى أسفل وحدقت في يدي القاسية.

“كيو!”

“هذا عميق” رأيت إيميلي توهي عيد ضبط نظاراتها السميكة بينما كانت تفكر فيما قلته

“هناك طلاب من السنة الأولى في اللجنة أيضا ،” دحضت.

“هاها ، انتهى بي الأمر بقول أشياء غير سارة ، أعتذر ” لقد كان الفصل صاخبا جدا بينما إمتلئت الغرفة بالطلاب المتلهفين الذي كان معظمهم يدرسون كباحثي سحر.

“متشابهين بأي طريقة؟” رفعت حاجبي بينما أسال.

“لا! لم يكن غير سيئا على الإطلاق! فقط ، إنه ليس شيء تسمع كل يوم من شخص بعمر 12 سنة.” لقد شابكت يديها بيأس لتثبت أن الأمر على ما يرام

“أرى أن أفير قد أرشدك شخصيا إلى هنا ، غريب لم أره مرتاحا هكذا مع شخص غريب من قبل” كانت المديرة غودسكي تجلس خلف مكتبها وهي تضع رأسها على يديها بينما كانت تنظر إلي لكنها حدقت في سيلفي على وجه الخصوص

“تقولين ذلك كما لو أنك لست بعمر 12 سنة أيضا ،” ضحكت بينما نظرت إليها.

“نعم ، لا بد أنك تركت إنطباعا جيدا عليها لأنها دافعت عنك بقوة شديدة ، لم تترك للبروفيسور غايست أي مجال للدفاع عن نفسه.” تحدثت وهي تغمز لي

مالت على كرسيها وتتنهدت “صحيح … يبدو أنني عبقرية من نوع ما ، أنا لا أفهم حقا لماذا يفعل الناس ذلك. لكنهم لا يعاملونني كطفل بعد الآن منذ أن صنعت أداة إسقاط الصور الحية.”

لقد أتسعت عيناي بسبب ما قالته “أنت لا تتحدثين بجدية ، صحيح؟ ”

“انتظري ماذا ؟ أنت من اخترع الأجرام المستخدمة لعرض إعلان الملوك والملكات؟” وقفت بشكل مصدوم من مقعدي.

“حسناً ، لقد تم ترك منصب فارغ للتو ، وأنت من هزم البروفيسور السابق ألا يمنحك هذا المؤهلات الكافية لتولي المنصب؟ إلى جانب ذلك أنا لا أفعل هذا فعلاً لدافع خفي ، آرثر لا يجب أن تكون مرتابا جدًا ، هذا متروك لك ، لن أجبرك على فعلها ، لكني أعتقد أنها ستكون فرصة جيدة لبناء نوع من السمعة لنفسك دون الحاجة إلى التعر٥ على الأساتذة بأكملهم ، إذا كنت ستستمتع بالتدريس بعد هذا تجربة هذا الفصل الدراسي ، يمكنني أن أعطيك المزيد من الفصول لتدريسها! أنا متأكدة من أن هناك عددًا محدودًا جدًا من الفصول الدراسية التي قد تكون مفيدة لك على أي حال”.

“حسنا ، جزء منه فقط … لقد تلاعبت ببعض الأشياء في مختبر والدي وأنشأت التصاميم الأساسية قبل بضع سنوات.” خدشت شعرها المجعد مجددا.

“رجاءا ، لا حاجة إلى طرح هذا حتى ، الأمر بسيط جدا في الواقع هل هذا مسموح؟ نعم إنه كذلك طالما أقول أنه مسموح ، على الرغم من أن هذه الحالة لم تحدث قط ، لكن هناك حالات لطلاب ذوي مستويات عالية يدرسون دورات أساسية فقط ، أما بالنسبة لصفوفك الأخرى فأن جدولك لن يتغير حقا ، أنت فقط ستدرس ذلك الفصل لفترة” لقد أعطتني ابتسامة شبيهة برجال الأعمال.

إنحنيت على الكرسي بينما اخرجت تنهيدة ثقيلة ، يا إلهي لقد صنعت شيء مثل ذلك وهي لم تكن في العاشرةحتى!.

“كيو!”

“حسنا ، يجب أن أقول أنه لشرف لي أن أكون مع عبقري مثلك.” أعطيها ابتسامة بينما حنيت رأسي في ولاء مزيف.

“هاها ، انتهى بي الأمر بقول أشياء غير سارة ، أعتذر ” لقد كان الفصل صاخبا جدا بينما إمتلئت الغرفة بالطلاب المتلهفين الذي كان معظمهم يدرسون كباحثي سحر.

“أوه ، من فضلك لا تبدأ الآن أيضا! بالإضافة إلى أنك مشهور كذلك” إبتسمت في اتجاهي بينما عكس نظاراتها ضوء الفصل ما جعلها تبدو كعالمة شريرة.

“حسنا ، جزء منه فقط … لقد تلاعبت ببعض الأشياء في مختبر والدي وأنشأت التصاميم الأساسية قبل بضع سنوات.” خدشت شعرها المجعد مجددا.

“حقا ؟ لقد حاولت جاهدا أن أختبئ أعتقد أن هذا لم ينجح” وضعت رأسي على يدي.

لقد دحرجت عيني بسبب تخمينها لكن أدركت أنه بسبب مستوى ذكائها العالي فقد كنت أكثر اريحية معها بالمقارنة مع الأطفال الآخرين في نفس سني.

“بفف ، حسنا الانضمام إلى اللجنة التأديبية بينما أنت في السنة الأولى بالتأكيد لن يخبئك.”

“كما تعلم ، إنه يعتبر أمرا عاديا حقا لشباب لكي يتزوجوا في سن 14 أو 15 ، أنا متأكدة أن تيسيا ستكون نضجا لتصبح شابة جميلة جدا حينها” لقد أثارتني أكثر.

“هناك طلاب من السنة الأولى في اللجنة أيضا ،” دحضت.

“رجاءا ، لا حاجة إلى طرح هذا حتى ، الأمر بسيط جدا في الواقع هل هذا مسموح؟ نعم إنه كذلك طالما أقول أنه مسموح ، على الرغم من أن هذه الحالة لم تحدث قط ، لكن هناك حالات لطلاب ذوي مستويات عالية يدرسون دورات أساسية فقط ، أما بالنسبة لصفوفك الأخرى فأن جدولك لن يتغير حقا ، أنت فقط ستدرس ذلك الفصل لفترة” لقد أعطتني ابتسامة شبيهة برجال الأعمال.

“لكن ليس من البشر! أنت والأميرة كاثلين الوحيدان ، كما أن الأميرة تم الاعتراف بها كمعجزة منذ أن استيقظت ، ما يتركك أنت فقط ، الإنسان الجديد الغامض الذي لديه وحش يشبه ثعلبا أبيض كذلك قادر على هزيمة بروفيسور مخضرم من الاكادمية وصل بالفعل إلى المرحلة الصفراء المضيئة! ” لقد أصبحت في هذا الوقت تميل أقرب وأقرب لي.

“حقا ؟ أنا معجب بأشخاص مثلك ، أنا غيور أن لديك مثل هذا الشغف للصياغة ، الشيء الوحيد الذي تكتسبينه عند القتال هو التدمير والقتل ، لكن كلما كنت أفضل في الصياغة ، كلما كنت قادرة على خلق المزيد من الأشياء الجميلة” نظرت إلى أسفل وحدقت في يدي القاسية.

“ماذا؟ كيف تعرفين بالفعل عما حدث مع البروفيسور غايست؟ ! هذا حدث حرفيا منذ 15 دقيقة!”

“حسنا ، حتى أنت يجب أن تعترفي بأنني أكثر نضجا بكثير من الناس في سني ،” أجبت بينما أميل إلى ظهر الكرسي.

“كيو!”

“ماذا؟ كيف تعرفين بالفعل عما حدث مع البروفيسور غايست؟ ! هذا حدث حرفيا منذ 15 دقيقة!”

ردت سيلفي بشكل محتج بسبب قول أنها ثعلب ، على الرغم من أنها كانت في شكل ثعلب حقا.

” أجل لقد استدعيتك إلى هنا بخصوص المبازرة الصغيرة في صف البروفيسور غايست ” ظل تعبيرها غير منزعج عندما ذكرت المشكلة التي يجب أن أكون من سببها.

“لا تكن متفاجئا جدا! هذه أكاديمية سحرية بعد كل شيء ، الأخبار تنتقل بسرعة والأشاعات تنتقل أسرع منها ، أراهنك أن بعض الناس في هذا الصف يعرفون بالفعل ما حدث” ابتسمت بينما تهز إصبعها.

“أوه! أنا آسفة! يبدو مقرفا ، صحيح ؟ ”

“يا إلهي… لقد لاحظت أنك ثرثارة جدا الآن بالمقارنة عندما كنت تتلعثمين بتحيتك عندما جئت لأول مرة.” لم أستطع منع نفسي من ملاحظة التغير في شخصيتها”

“حقا ؟ أنا معجب بأشخاص مثلك ، أنا غيور أن لديك مثل هذا الشغف للصياغة ، الشيء الوحيد الذي تكتسبينه عند القتال هو التدمير والقتل ، لكن كلما كنت أفضل في الصياغة ، كلما كنت قادرة على خلق المزيد من الأشياء الجميلة” نظرت إلى أسفل وحدقت في يدي القاسية.

“اخرس! أنا سيئة مع الغرباء ، حسنا ؟ إضافة إلى أنني لا أتوافق عادة مع أشخاص جدد بهذه السهولة ، لكن أنت مختلف ،! كان من السهل أن أكون مرتاحة معك بما أننا متشابهان” لقد عبست ، و هي تقاطع ذراعيها فوق صدرها المسطح.

“كان هناك بعض الأسباب بخصوص ذلك في الواقع-” قبل أن أتمكن من التوضيح رفعت المديرة غودسكي يدها وقاطعتني

“متشابهين بأي طريقة؟” رفعت حاجبي بينما أسال.

لقد هززت رأسي بلا حول ولا قوة كما ضحكت المديرة غودسكي “أنت رجل يجذب السيدات يا آرثر ، ستكون مشكلة إذا سرقت قلوب الأميرات ، من يدري قد تكون أنت سبب حربنا الأهلية القادمة! هاهاها”

ابتسمت ابتسامة عريضة ، ” كلانا مسوخ عبقرية!”

بدأت أفكر في هذا الاقتراح ، لم تكن المديرة غودسكي تفعل ذلك لمصلحتها ، إنها على يقين من أنها ستحصل على الكثير من الشكاوى من الآباء النبلاء الذين يحتجون بسبب تدريس طالب السنة الأولى في الفصل ، بينما أنا من ناحية أخرى ، سيكون لدي الكثير من الوقت في يدي ، لأن تدريس الفصل يعني عملًا أقل بكثير بخصوص اللجنة.

لقد دحرجت عيني بسبب تخمينها لكن أدركت أنه بسبب مستوى ذكائها العالي فقد كنت أكثر اريحية معها بالمقارنة مع الأطفال الآخرين في نفس سني.

في هذه الأثناء كانت سيلفي تستلقي على المكتب أمامي وتستخدم ذراعي كوسادة ، عندما طارت بومة خضراء الأعين فجأة في من النافذة وهبطت على كتفي.

كنت على وشك الرد عليها عندما تم فتح باب الفصل ورأيت وجها مألوفا.

“نعم ، لا بد أنك تركت إنطباعا جيدا عليها لأنها دافعت عنك بقوة شديدة ، لم تترك للبروفيسور غايست أي مجال للدفاع عن نفسه.” تحدثت وهي تغمز لي

“تحياتى ، أيها الطلبة ! من فضلكم اشعروا بالفخر لوجودي البروفيسور جايدن كمعلم لهذا الفصل” شق العالم المجنون طريقه ألى المنصة بينما أردت زوج النظارات الواقية التي كانت معلقة من رقبته
صعودا وهبوطا.

ردت سيلفي بشكل محتج بسبب قول أنها ثعلب ، على الرغم من أنها كانت في شكل ثعلب حقا.

بينما كان يحدق خلال الفصل بعين متنازلة ، وصل في النهاية إلي و إيميلي.

“حسناً ، لقد تم ترك منصب فارغ للتو ، وأنت من هزم البروفيسور السابق ألا يمنحك هذا المؤهلات الكافية لتولي المنصب؟ إلى جانب ذلك أنا لا أفعل هذا فعلاً لدافع خفي ، آرثر لا يجب أن تكون مرتابا جدًا ، هذا متروك لك ، لن أجبرك على فعلها ، لكني أعتقد أنها ستكون فرصة جيدة لبناء نوع من السمعة لنفسك دون الحاجة إلى التعر٥ على الأساتذة بأكملهم ، إذا كنت ستستمتع بالتدريس بعد هذا تجربة هذا الفصل الدراسي ، يمكنني أن أعطيك المزيد من الفصول لتدريسها! أنا متأكدة من أن هناك عددًا محدودًا جدًا من الفصول الدراسية التي قد تكون مفيدة لك على أي حال”.

“آه! حسنا ، إذا إنه آرثر ، لم يكن لدي أي فكرة أنك ستكون في صفي!” أتسع خديه بطريقة وهمية واضحة ليشكل إبتسامة مما جعلني أهز رأسي.

كنت على وشك الرد عليها عندما تم فتح باب الفصل ورأيت وجها مألوفا.

“يا إلهي ، كذلك للجلوس جنبا إلى جنب مع ملكة جمال عائلة واتسكن! يجب أن أقول أنه من شأنكم أن تشكلوا فريق رائعا تماما! جيد جيد! دعونا نبدأ اليوم الأول من الدروس عن طريق بعض التقديم القليل عن نفسي!” ابتسم ، وكتب اسمه في خط كبير خلفه.

بينما كان يحدق خلال الفصل بعين متنازلة ، وصل في النهاية إلي و إيميلي.

استمرت المحاضرة بينما ظل جايدن يثرثر عن مدى روعته في الساعة والنصف التالية ، كان معظم الطلاب وأنا من ضمنهم نصف نائمين ولكن أعين إيميلي بدأت باللمعان كما أنها خزنت كل جزء من المعلومات التي خرجت من شفاه جايدن رقيقة ، لقد توقعت أن عبقريا مثل جايدن سيكون لديه الكثير من الهيبة في مجال الصياغة حتى أنه جعلني أريد أن أحترمه تقريبا.
.

“لا يجب أن تبقيها تنتظر ، هش! هيا اذهب”ل قد صفع ظهري بينما واصل الحديث عن مدى روعته

في هذه الأثناء كانت سيلفي تستلقي على المكتب أمامي وتستخدم ذراعي كوسادة ، عندما طارت بومة خضراء الأعين فجأة في من النافذة وهبطت على كتفي.

“كما تعلم ، إنه يعتبر أمرا عاديا حقا لشباب لكي يتزوجوا في سن 14 أو 15 ، أنا متأكدة أن تيسيا ستكون نضجا لتصبح شابة جميلة جدا حينها” لقد أثارتني أكثر.

“كيو!”

“أبي انه خطير!” حذرتني سيلفي بينمة وقف فرائها حتى نهايته.

قفزت سيلفي على حين غرة و صرخت كما رفرفت البومة بهدوء.

لقد كنت مهتما بما يتعلق بصفي القادم ، الخاص بأساسيات الصياغة السحرية ، كانت الصياغة شيئا لم يكن موجودا في عالمي القديم ، كنت متأكدا أن الأمر له أوجه متشابهة مع التكنولوجيا المستخدمة في عالمي القديم لكن جانب التلاعب والترميز للمانا بداخل عنصر محدد ووضع استعمالات له سيكون مجالا جديدا بالنسبة لي.

“حسنا ، يبدو أن المديرة غودسكي تدعوك أيها الشقي!” مشى جايدن إلي بينما يدلك كتفه الأحدب.

“الآن … أين كان مكتب المديرة سينثيا مجددا؟”خدشت رأسي.

“لا يجب أن تبقيها تنتظر ، هش! هيا اذهب”ل قد صفع ظهري بينما واصل الحديث عن مدى روعته

“نعم ، نعم…” خرجت من الصف بينما بدأت بسماع بعض زملائي وهم يتناقشون حول ما حدث.

إنحنت إيميلي ولم تتفاجأ “قلت لك لا تقلل من شأن سرعة الأخبار”

كما لو كانت تعرف ما كنت أفكر ابتسمت وأضافت “إنه يساعد على تحريك الأمور وجعلها حماسية بالنسبة لمن يملك الحق في الفصل في جميع المسائل المتعلقة بهذه الأكاديمية يجب أن أعترف بهذا ، مع ذلك أنا لم أرى الأميرة مستثارة هكذا كما كانت اليوم ، عندما جاءت إلي كان لديها تعبير غاضب قليلا على وجهها ، وهو أمى خطير جدا وفقا لمعاييرها ، يجب أن تعرف كم كنت متفاجئة هوهو!”

“نعم ، نعم…” خرجت من الصف بينما بدأت بسماع بعض زملائي وهم يتناقشون حول ما حدث.

جلست أمام مكتبها كما تركت البومة كتفي وجلست على حافة النافذة خلف سينثيا.

“الآن … أين كان مكتب المديرة سينثيا مجددا؟”خدشت رأسي.

” أجل لقد استدعيتك إلى هنا بخصوص المبازرة الصغيرة في صف البروفيسور غايست ” ظل تعبيرها غير منزعج عندما ذكرت المشكلة التي يجب أن أكون من سببها.

طارت البومة كما لو كانت تفهم تسائلي بالقرب كتفي وبدأت تحلق نحو اليمين كإشارة لنا لمتابعتها.

بدأت أفكر في هذا الاقتراح ، لم تكن المديرة غودسكي تفعل ذلك لمصلحتها ، إنها على يقين من أنها ستحصل على الكثير من الشكاوى من الآباء النبلاء الذين يحتجون بسبب تدريس طالب السنة الأولى في الفصل ، بينما أنا من ناحية أخرى ، سيكون لدي الكثير من الوقت في يدي ، لأن تدريس الفصل يعني عملًا أقل بكثير بخصوص اللجنة.

“كيو!”

تفاجأت عند دخولي للفصل لقد كان تخطيط الغرفة يبدو مثل المختبر ، مع الخزانات وحاويات وبعضة أنواع مختلفة من الخامات والأدوات التي ملأت الغرفة مما اعطاها اجواء اكثر قربا للمختبرات الحقيقية.

“أبي انه خطير!” حذرتني سيلفي بينمة وقف فرائها حتى نهايته.

“هناك طلاب من السنة الأولى في اللجنة أيضا ،” دحضت.

كان الحرم الأكاديمي فارغا إلى حد ما لأن معظم الطلاب كانوا إما في صفوفهم او في خضم التدريب أو في مساكن الطلبة ، بعد أن طبعت المشهد الجميل لهذا الحرم الأكاديمي ، أدركت بشكل متأخر قليلا أن البومة قد هبطت على تمثال أمام مبنى.

لقد سحبت يدها بسرعة بينما تحول وجهها إلى اللون الأحمر قليلا مما أبرز النمش على خديها.

فتحت الباب وتوجهت إلى الداخل بينما وقفت البومة على كتفي مرة أخرى ، مما جعل سيلفي تزمجر وتحرك كفوفها في اتجاهها بشكل مهدد.

“نعم ، لا بد أنك تركت إنطباعا جيدا عليها لأنها دافعت عنك بقوة شديدة ، لم تترك للبروفيسور غايست أي مجال للدفاع عن نفسه.” تحدثت وهي تغمز لي

“أرى أن أفير قد أرشدك شخصيا إلى هنا ، غريب لم أره مرتاحا هكذا مع شخص غريب من قبل” كانت المديرة غودسكي تجلس خلف مكتبها وهي تضع رأسها على يديها بينما كانت تنظر إلي لكنها حدقت في سيلفي على وجه الخصوص

“حسنا ، جزء منه فقط … لقد تلاعبت ببعض الأشياء في مختبر والدي وأنشأت التصاميم الأساسية قبل بضع سنوات.” خدشت شعرها المجعد مجددا.

“هل هناك شيء تحتاجينه مني أيتها المديرة؟ ”

“كيو!”

جلست أمام مكتبها كما تركت البومة كتفي وجلست على حافة النافذة خلف سينثيا.

“آرثر ، ما رأيك في أن تكون الأستاذ الخاص بفصل تلاعب المانا العملي؟ ” شابكت بيديها بينما تدرس تعبيري.

” أجل لقد استدعيتك إلى هنا بخصوص المبازرة الصغيرة في صف البروفيسور غايست ” ظل تعبيرها
غير منزعج عندما ذكرت المشكلة التي يجب أن أكون من سببها.

“لقد طردنا للتو البروفيسور غايست من أكاديميتنا ، تقدمت الأميرة كاثلين وشرحت ما حدث بالضبط ، بالطبع كان علي أن أجعل بعض الناس يتحققون من كلامها لكن الجميع وافق على أن البروفيسور غايست كان خطرا على الطلاب” أومأت برأسها ووضعت بعض الوثائق أمامي

“كان هناك بعض الأسباب بخصوص ذلك في الواقع-” قبل أن أتمكن من التوضيح رفعت المديرة غودسكي يدها وقاطعتني

“أوه ، أنا جادة جدا أرثر ،” قالت بينما أصبح تعبيرها أرق .

“لقد طردنا للتو البروفيسور غايست من أكاديميتنا ، تقدمت الأميرة كاثلين وشرحت ما حدث بالضبط ، بالطبع كان علي أن أجعل بعض الناس يتحققون من كلامها لكن الجميع وافق على أن البروفيسور غايست كان خطرا على الطلاب” أومأت برأسها ووضعت بعض الوثائق أمامي

قفزت سيلفي على حين غرة و صرخت كما رفرفت البومة بهدوء.

لقد علمت بسرعة بخصوص هذا الحادث الذي وقع قبل ساعتين فقط ، لكنها تمكنت بالفعل من التعامل معه وطرد البروفيسور.

لقد دحرجت عيني بسبب تخمينها لكن أدركت أنه بسبب مستوى ذكائها العالي فقد كنت أكثر اريحية معها بالمقارنة مع الأطفال الآخرين في نفس سني.

كما لو كانت تعرف ما كنت أفكر ابتسمت وأضافت “إنه يساعد على تحريك الأمور وجعلها حماسية بالنسبة لمن يملك الحق في الفصل في جميع المسائل المتعلقة بهذه الأكاديمية يجب أن أعترف بهذا ، مع ذلك أنا لم أرى الأميرة مستثارة هكذا كما كانت اليوم ، عندما جاءت إلي كان لديها تعبير غاضب قليلا على وجهها ، وهو أمى خطير جدا وفقا لمعاييرها ، يجب أن تعرف كم كنت متفاجئة هوهو!”

لقد درست تعابيرها قبل أن أضحك

غطا المديرة جودسكي فمها بينما كانت تضحك بهدوء

بدأت أفكر في هذا الاقتراح ، لم تكن المديرة غودسكي تفعل ذلك لمصلحتها ، إنها على يقين من أنها ستحصل على الكثير من الشكاوى من الآباء النبلاء الذين يحتجون بسبب تدريس طالب السنة الأولى في الفصل ، بينما أنا من ناحية أخرى ، سيكون لدي الكثير من الوقت في يدي ، لأن تدريس الفصل يعني عملًا أقل بكثير بخصوص اللجنة.

“جديا الآن ؟ لم أكن أعتقد أن تلك الأميرة تستطيع أن تظهر بعض العواطف.”ابتسمت أيضا.

قفزت سيلفي على حين غرة و صرخت كما رفرفت البومة بهدوء.

“نعم ، لا بد أنك تركت إنطباعا جيدا عليها لأنها دافعت عنك بقوة شديدة ، لم تترك للبروفيسور غايست أي مجال للدفاع عن نفسه.” تحدثت وهي تغمز لي

“وااه! … أنت على حق! يجب أن تكون تتدرب كثيرا! لا عجب أنك في اللجنة التأديبية أنا حقا معجبا بذلك! ولكن بالنسبة لي ، أنا حقا أحب الصياغة ، مما جعلني أعبث مع الكثير من الأدوات ، ولسوء الحظ أصبحت يداي بهذه الخشونة” خدشت رأسها بينما أصبحت طريقة حديثها أسرع كما او أخذت راحة أكبر معي

لقد هززت رأسي بلا حول ولا قوة كما ضحكت المديرة غودسكي “أنت رجل يجذب السيدات يا آرثر ، ستكون مشكلة إذا سرقت قلوب الأميرات ، من يدري قد تكون أنت سبب حربنا الأهلية القادمة! هاهاها”

“ما زلت أتساءل لماذا تم استدعائي إلى هنا ، أنا متأكد أنك لم تحضريني إلى هنا لتخبريني أن كل شيء تم تسويته و وتقومي بتزويجي؟” قفزت سيلفي من رأسي وطاردت أفيير الذي كان يفرك نفسه على النافذة.

بدت مستمتعة جدا بالحديث حول شيء يمكن أن يدمر التوازن الرقيق لهذه القارة ، أردت فقط أن أتجاهل الفكرة لكن عندما تخيلت الأميرتين تتشاجران إرتجفت بدون ضبط لنفسي ، لم تكن لدي القدرة العقلية للتعامل حتى مع واحدة ناهيك عن كليهما’

لقد درست تعابيرها قبل أن أضحك

“كما تعلم ، إنه يعتبر أمرا عاديا حقا لشباب لكي يتزوجوا في سن 14 أو 15 ، أنا متأكدة أن تيسيا ستكون نضجا لتصبح شابة جميلة جدا حينها” لقد أثارتني أكثر.

استمرت المحاضرة بينما ظل جايدن يثرثر عن مدى روعته في الساعة والنصف التالية ، كان معظم الطلاب وأنا من ضمنهم نصف نائمين ولكن أعين إيميلي بدأت باللمعان كما أنها خزنت كل جزء من المعلومات التي خرجت من شفاه جايدن رقيقة ، لقد توقعت أن عبقريا مثل جايدن سيكون لديه الكثير من الهيبة في مجال الصياغة حتى أنه جعلني أريد أن أحترمه تقريبا. .

“لا شكرا لك ، لا أريد أن أتورط عاطفيا في أي وقت قريب ، إضافة إلى أنهم ما زالوا فقط مجرد أطفال ، ربما سأبدأ بالتفكير في الأمر عندما تصبح الفتيات في عمري أكثر نضجا” لقد دحضت.

لقد درست تعابيرها قبل أن أضحك

مالت المديرة إلى الأمام وقامت بدراستي ” الطريقة التي تقولها بها تجعلني أعتقد أنك نضجت بالفعل يا آرثر”

“حقا ؟ لقد حاولت جاهدا أن أختبئ أعتقد أن هذا لم ينجح” وضعت رأسي على يدي.

“حسنا ، حتى أنت يجب أن تعترفي بأنني أكثر نضجا بكثير من الناس في سني ،” أجبت بينما أميل إلى ظهر الكرسي.

“حسنا ، يبدو أن المديرة غودسكي تدعوك أيها الشقي!” مشى جايدن إلي بينما يدلك كتفه الأحدب.

“صحيح ، ولكن النساء تميل إلى النضوج أسرع من الرجال” قال المدير جودسكي كما لو أنه أمر واضح.

إنحنت إيميلي ولم تتفاجأ “قلت لك لا تقلل من شأن سرعة الأخبار”

“ما زلت أتساءل لماذا تم استدعائي إلى هنا ، أنا متأكد أنك لم تحضريني إلى هنا لتخبريني أن كل شيء تم تسويته و وتقومي بتزويجي؟” قفزت سيلفي من رأسي وطاردت أفيير الذي كان يفرك نفسه على النافذة.

بينما كنت أسير إلى صفي التالي لم أستطع منع نفسي من الشعور بالإحباط قليلا ، كنت غير صبور هناك ، لقد أردت فقط التغلب على البروفيسور غايست لإنهاء الأمر بسرعة ، ولكن باستخدام عناصر الرياح والأرض لم يكن أدائي سريعا كما اردت ، أعتقد أن إمتلاك الكثير من المواهب جعلني أصبح وقحا ، في الواقع لم أصل حتى إلى ذروة القوة في هذه القارة ، حتى وإن كان لدي مزايا كافية تسمح لي بالوصول إلى القمة مع هذه التقدم ، لكن كنت بحاجة إلى التوقف عن مقارنة نفسي مع الطلاب في عمري والتفكير بشكل أكبر ، كان أملي الوحيد أن الفصول العليا ستقدم بعض الأفكار في التلاعب بالمانا التعاويذ التي لم أستطع فعلها بنفسي

“آرثر ، أشعر أنك أصبحت تراني كشخص لديه دائما دوافع خفية ” لقد أعطتني نظرة مليئة بالإهانة.

“عزيزي أرثر إذا كان هذا هو الحال ، ثم أعتقد أنني اتخذت القرار الصحيح ، ” أجابت.

“هاها! أجل ، لأننا متشابهان جدا فيما يتعلق بهذه الطريقة أيها المديرة” لقد غمزتها وجعلتها تبتسم أيضا

“لا يجب أن تبقيها تنتظر ، هش! هيا اذهب”ل قد صفع ظهري بينما واصل الحديث عن مدى روعته

“عزيزي أرثر إذا كان هذا هو الحال ، ثم أعتقد أنني اتخذت القرار الصحيح ، ” أجابت.

كما لو كانت تعرف ما كنت أفكر ابتسمت وأضافت “إنه يساعد على تحريك الأمور وجعلها حماسية بالنسبة لمن يملك الحق في الفصل في جميع المسائل المتعلقة بهذه الأكاديمية يجب أن أعترف بهذا ، مع ذلك أنا لم أرى الأميرة مستثارة هكذا كما كانت اليوم ، عندما جاءت إلي كان لديها تعبير غاضب قليلا على وجهها ، وهو أمى خطير جدا وفقا لمعاييرها ، يجب أن تعرف كم كنت متفاجئة هوهو!”

“ماذا تعنين؟”

“ماذا تعنين؟”

“آرثر ، ما رأيك في أن تكون الأستاذ الخاص بفصل تلاعب المانا العملي؟ ” شابكت بيديها بينما تدرس تعبيري.

“نعم ، نعم…” خرجت من الصف بينما بدأت بسماع بعض زملائي وهم يتناقشون حول ما حدث.

لقد أتسعت عيناي بسبب ما قالته “أنت لا تتحدثين بجدية ، صحيح؟ ”

“ما زلت أتساءل لماذا تم استدعائي إلى هنا ، أنا متأكد أنك لم تحضريني إلى هنا لتخبريني أن كل شيء تم تسويته و وتقومي بتزويجي؟” قفزت سيلفي من رأسي وطاردت أفيير الذي كان يفرك نفسه على النافذة.

“أوه ، أنا جادة جدا أرثر ،” قالت بينما أصبح تعبيرها أرق .

“نعم ، لا بد أنك تركت إنطباعا جيدا عليها لأنها دافعت عنك بقوة شديدة ، لم تترك للبروفيسور غايست أي مجال للدفاع عن نفسه.” تحدثت وهي تغمز لي

“هل هذا مسموح أساسا؟ أنا طالب لم أنتهي من يومي الأول في الأكادمية حتى! ، هل يمكنني أن أكون طالبا وأستاذا في نفس الوقت؟ ماذا عن صفوفي الأخرى ؟ “بدأت في إطلاق الاسباب التي تظمن عدم نجاح هذا.

“لا ، المقعد ليس محجوزا ، لديك الحرية في الجلوس أذا اردت.” تحدثت مع ابتسامة ترحيب .

“رجاءا ، لا حاجة إلى طرح هذا حتى ، الأمر بسيط جدا في الواقع هل هذا مسموح؟ نعم إنه كذلك طالما أقول أنه مسموح ، على الرغم من أن هذه الحالة لم تحدث قط ، لكن هناك حالات لطلاب ذوي مستويات عالية يدرسون دورات أساسية فقط ، أما بالنسبة لصفوفك الأخرى فأن جدولك لن يتغير حقا ، أنت فقط ستدرس ذلك الفصل لفترة” لقد أعطتني ابتسامة شبيهة برجال الأعمال.

“ش-شكرا لك …” تمتمت مع إنزال رأسها إلى أسفل.

بدأت أفكر في هذا الاقتراح ، لم تكن المديرة غودسكي تفعل ذلك لمصلحتها ، إنها على يقين من أنها ستحصل على الكثير من الشكاوى من الآباء النبلاء الذين يحتجون بسبب تدريس طالب السنة الأولى في الفصل ، بينما أنا من ناحية أخرى ، سيكون لدي الكثير من الوقت في يدي ، لأن تدريس الفصل يعني عملًا أقل بكثير بخصوص اللجنة.

“أرى أن أفير قد أرشدك شخصيا إلى هنا ، غريب لم أره مرتاحا هكذا مع شخص غريب من قبل” كانت المديرة غودسكي تجلس خلف مكتبها وهي تضع رأسها على يديها بينما كانت تنظر إلي لكنها حدقت في سيلفي على وجه الخصوص

“أنا لا أفهم لماذا تفعلين ذلك ، أيتها المديرة”.

ابتسمت ابتسامة عريضة ، ” كلانا مسوخ عبقرية!”

“حسناً ، لقد تم ترك منصب فارغ للتو ، وأنت من هزم البروفيسور السابق ألا يمنحك هذا المؤهلات الكافية لتولي المنصب؟ إلى جانب ذلك أنا لا أفعل هذا فعلاً لدافع خفي ، آرثر لا يجب أن تكون مرتابا جدًا ، هذا متروك لك ، لن أجبرك على فعلها ، لكني أعتقد أنها ستكون فرصة جيدة لبناء نوع من السمعة لنفسك دون الحاجة إلى التعر٥ على الأساتذة بأكملهم ، إذا كنت ستستمتع بالتدريس بعد هذا تجربة هذا الفصل الدراسي ، يمكنني أن أعطيك المزيد من الفصول لتدريسها! أنا متأكدة من أن هناك عددًا محدودًا جدًا من الفصول الدراسية التي قد تكون مفيدة لك على أي حال”.

“وااه! … أنت على حق! يجب أن تكون تتدرب كثيرا! لا عجب أنك في اللجنة التأديبية أنا حقا معجبا بذلك! ولكن بالنسبة لي ، أنا حقا أحب الصياغة ، مما جعلني أعبث مع الكثير من الأدوات ، ولسوء الحظ أصبحت يداي بهذه الخشونة” خدشت رأسها بينما أصبحت طريقة حديثها أسرع كما او أخذت راحة أكبر معي

وقفت المديرة غودسكي ووضعت يدها بلطف على كتفي.

لقد درست تعابيرها قبل أن أضحك

“القرار لك.”

غطا المديرة جودسكي فمها بينما كانت تضحك بهدوء

قفزت سيلفي على حين غرة و صرخت كما رفرفت البومة بهدوء.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط