نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 65

سرداب الأرامل

سرداب الأرامل

“أخي! استيقظ!!” لقد دخل صوت أختي إلى رأسي بينما كانت تصرخ بأعلى صوت لديها بجوار أذني مباشرة.

حملت كرسيًا وجلست بجوار إيلي. ” لا مشكلة على الاطلاق ، في الواقع ، لم يكن عليك حقًا أن تستيقظي لتوديعي “.

 

 

“ماذا؟ ماذا يحدث هنا؟”

صرخت والدتي للمرة الأخيرة وهي تلوح لي إستدرت و أشرت لهم بدي بشكل مودعمرة أخرى و صعدت داخل العربة ، بمجرد دخولي قمت بتقليد سيلفي و غططت في النوم حتى وصلنا.

 

 

كاتت عيناي ماتزال نصف مغلقة ، بينما حركت رأسي يمينا ويسارا لمعرفة إذا كانت هناك حالة طارئة.

 

 

 

“شيش! أنت صعب الإيقاظ يا أخي “.

”تيسيا إراليث ، أنا ساحرة بعنصر مزدوج الخشب والرياح ، نقاط قوتي هي القتال من مدى متوسط ​​إلى قريب … ”

 

 

بدأت برؤية إيلي بعد قليل من التركيز بينما بزر رأسها فوق السرير.

“رائع! ، أسبوع كامل؟” لقد تخلصت أختي من نعاسها وشدّت أكمامي.

 

“هذا غريب ، عادة كنا سنرى عددًا لا بأس به من وحوش العويل لماذا لا – ”

“هاها ، شعرك يبدو غريبا.” أظهرت ابتسامة بينما كنت كنت افرك شعرها.

“كلايف جريفز ، معزز مع عنصر الرياح متخصص في القتال لمسافات طويلة مع القوس” كما اضاف بشكل واثق “ليس لدي نقاط ضعف حقًا”.

 

 

”إييك! وقف عن ذلك! يبدو شعرك غريبًا أيضًا! ” قفزت أختي من السرير وخرجت من غرفتي كما ذكرتني أن استحم.

 

 

 

“هاي هاي!”

 

 

“… فقط ، من فضلك كن حذرا ، آرثر ، أعلم مدى قوتك لكنني لا أستطيع تحمل ذلك في كل مرة أراك فيها مجروحًا ، إنه مجرد … ” بدأت تتحدث لكن صوتها إنخفض في النهاية.

أعطيت أختي ردا مبالغا به ماجعلها تضحك قبل أن تنزل إلى الطابق السفلي.

لقد أصبحت مجموعتنا صامتة حيث كنا نعلم جميعًا ماذا سيكون الموضوع التالي.

 

“إنها اقمشة سوف تحتاجون يا رفاق إلى ارتدائها بداخل الدانجون ، إن المكان الذي سنستكشفه يسمى سرداب الأرامل ، إنه دانجون بسيط إلى حد ما بدون أي فخاخ أو متاهات ، لذا لا تقلقوا بشأن الضياع ومع ذلك سيكون الجو باردًا جدًا هناك في الداخل ، ولهذا السبب تحتاجون إلى إرتداء هذا الشال ، وحوش المانا التي ستجدونها في الغالب هي مخلوقات صغيرة سيئة السمعة تسمى وحوش العويل ، هناك نوعان منها في هذا الدانجون يجب أن تكونوا حذرين منها ، الأولى هي وحوش العويل العاملة و الثانية هي الملكة ، وحوش العويل العاملة هي التي ستقاتلونها يا رفاق ، لكن الملكة تختبئ في الطابق السفلي من الدانجون حتى لا يجدها أحد ، لكن لكي تعرفوا الفرق فقط سترون كيف يبدو العمال بمجرد دخولنا لكن في الوقت الحالي ، سأقسمكم إلى ثلاثة فرق من خمسة أفراد”.

لقد استيقظت سيلفي بمفردها بسبب صراخ أختي ولكن إستمرت عينيها في الانكماش ببطء بينما كانت تسير ورائي بشكل غير مستقر.

 

 

 

بعد أن اغتسلت تأكدت من أن لدي بعض الضروريات الأساسية ، شملت تلك الضروريات سوار ختم العناصر الخاص بي ، وخاتمي البعدي مع سيف قصيدة الفجر المخزن بالداخل بينما إرتديت الخاتم الأخر لتعرف والدتي إذا كنت في حالة خطيرة كما تركت ريشة سيلفيا التي اعتدت على وضعها لتغطية علامة عقد سيلفي على ساعدي.

 

 

رفعت يدي لأن الجميع قد تجاهل إقتراحها ، لم أكن أمانع حقا ، فقط طالما أن لوكاس لم يكن القائد فكل شيء بخير.

لم تكن الريشة ضرورية لتغطية الوشم ، لكني أحببت أن أبقيها علي كتذكار ، كان وجود جزء من سيلفيا معي يريحني دائمًا.

“جيد ، لقد وصلت في الوقت المناسب!”

 

 

عندما كنت أسير نحو الطابق السفلي التقط أنفي الرائحة الشهية لحساء اللحم ، عندما وصلت إلى المطبخ ، رأيت والدي وأختي الصغيرة جالسين حول المائدة ، كما لا يزال النعاس واضحًا على وجوههم بسبب الاستيقاظ مبكرًا عند الفجر.

 

 

 

“آمل ألا تمانع هذا الطباخ يعد الإفطار لك ، من المحتمل أننا سنعود للنوم بعد أن نودعك “. أعطتني والدتي ابتسامة متعبة.

“نعم ، هذه هي الخطة ، اذن دعونا نذهب جميعًا إلى المهرجان معًا ” نظرت إلى عائلتي وابتسمت لهم وعانقت أختي وأمي قبل نزول السلم.

 

 

حملت كرسيًا وجلست بجوار إيلي. ” لا مشكلة على الاطلاق ، في الواقع ، لم يكن عليك حقًا أن تستيقظي لتوديعي “.

 

ومجددا شعرت بإنقباض معدتي من شعور الإنتقال لكن لحسن الحظ لم تستمر الرحلة لأكثر من بضع ثوانٍ.

“كن حذرا ، مهما كنت تعتقد أن الدانجون قد تكون سهلا فهو في النهاية يحمل اسم اخر وهو الزنزانة لأنك لا تعرف أبدًا المخاطر الموجودة في داخله!”.

كان من المفترض انه خلال هذا الأسبوع بأكمله ستصل كثافة المانا في هذه القارة إلى ذروتها ، مما يعطة السحرة الفرص اللازمة لتحقيق اختراقات وحتى السماح لغير السحرة بتجربة شعور إستخدام المانا ، أيضا في ذلك الأسبوع سيتم إلغاء الفصول الدراسية ويسمح للطلاب إما بالبقاء في الحرم الأكاديمي أو العودة إلى المنزل للتأمل والتدريب قدر الإمكان.

 

“إنها اقمشة سوف تحتاجون يا رفاق إلى ارتدائها بداخل الدانجون ، إن المكان الذي سنستكشفه يسمى سرداب الأرامل ، إنه دانجون بسيط إلى حد ما بدون أي فخاخ أو متاهات ، لذا لا تقلقوا بشأن الضياع ومع ذلك سيكون الجو باردًا جدًا هناك في الداخل ، ولهذا السبب تحتاجون إلى إرتداء هذا الشال ، وحوش المانا التي ستجدونها في الغالب هي مخلوقات صغيرة سيئة السمعة تسمى وحوش العويل ، هناك نوعان منها في هذا الدانجون يجب أن تكونوا حذرين منها ، الأولى هي وحوش العويل العاملة و الثانية هي الملكة ، وحوش العويل العاملة هي التي ستقاتلونها يا رفاق ، لكن الملكة تختبئ في الطابق السفلي من الدانجون حتى لا يجدها أحد ، لكن لكي تعرفوا الفرق فقط سترون كيف يبدو العمال بمجرد دخولنا لكن في الوقت الحالي ، سأقسمكم إلى ثلاثة فرق من خمسة أفراد”.

بالنظر إلى والدتي ، كان من الصعب عدم ملاحظة القلق على وجهها لأنها كانت تناضل من أجل قول الكلمات الصحيحة.

كان أساتذتي قد اخبرونا جميعًا قبل أسابيع قليلة أنه كانت هناك ظاهرة طبيعية تحدث مرة كل عشر سنوات.

 

 

“… فقط ، من فضلك كن حذرا ، آرثر ، أعلم مدى قوتك لكنني لا أستطيع تحمل ذلك في كل مرة أراك فيها مجروحًا ، إنه مجرد … ” بدأت تتحدث لكن صوتها إنخفض في النهاية.

“لم يسأل أحد عن هواياتك”

 

“مرحبا بكم! أفترض أنه بالنسبة لمعظمكم ، هذه هي المرة الأولى التي تطأ بها أقدامكم في تلال الوحوش أليس كذلك؟ ” تحدثت البروفيسورة غلوري وهي تضع يديها على وركيها.

“هممم؟”

“آمل ألا تمانع هذا الطباخ يعد الإفطار لك ، من المحتمل أننا سنعود للنوم بعد أن نودعك “. أعطتني والدتي ابتسامة متعبة.

 

 

لقد تذكر ذهني في ما قاله والدي في غرفة المستشفى في أكاديمية زيروس ، تلك الحادثة التي جعلتها غير قادرة على شفاء أي شخص مصاب بجروح خطيرة.

“انتظر ، لا أريد أن أكون القائدة! ماذا عن أرث؟.. آرثر لوين؟ ” لقد تحدثت تسييا بينما تلوح بيديها بشكل معترض.

 

أعطيت أختي ردا مبالغا به ماجعلها تضحك قبل أن تنزل إلى الطابق السفلي.

“لا شيء ، فقط إبقى آمنا…. وأبقي عينيك على تلك الفتاة ، تيسيا عليك أن تحميها إذا ساءت الأمور ،حسنًا؟”
وضعت ابتسامة لطيفة ومدت يدها إلى الأمام وربتت على رأسي.

 

 

 

بحلول هذا الوقت كان قد أحضر طاهي المنزل طعامي والذي كان يتكون من خبز جاف وحساء كريمة افترضت أنه كان يجب أن أغمس خبزي به ، بعد أن تناولت سيلفي قضمة من الخبز ، تذمرت وجلست مرة أخرى ، بحلول الوقت الذي انتهيت فيه ، كانت الشمس قد بدأت في الظهور من بين الجبال البعيدة.

 

 

 

“هل ستعود إلى المنزل مباشرة بعد انتهاء رحلتك الى الدانجون؟” سألني والدي بعد أن عانقني.

 

 

 

“لا ، ليس بشكل مباشر ، لكن سأعود لمدة أسبوع كامل للبقاء هنا ، هناك نوع من المهرجانات الخاصة ستقام في المدينة أليس كذلك؟ ”

كان أساتذتي قد اخبرونا جميعًا قبل أسابيع قليلة أنه كانت هناك ظاهرة طبيعية تحدث مرة كل عشر سنوات.

 

بدأت برؤية إيلي بعد قليل من التركيز بينما بزر رأسها فوق السرير.

كان أساتذتي قد اخبرونا جميعًا قبل أسابيع قليلة أنه كانت هناك ظاهرة طبيعية تحدث مرة كل عشر سنوات.

هل كان علي أن أكون في نفس الفريق مثل لوكاس مرة أخرى؟ هل كانت تفعل هذا عن قصد؟ لا ، كان هناك خمسة عشر طالبًا فقط في الفصل ولم يكن لديها أدنى فكرة عن أنني كنت مغامرًا من قبل ، لكنها كانت أيضًا هي التي أوقفت قتالي الصغيرة مع لوكاس.

 

“… فقط ، من فضلك كن حذرا ، آرثر ، أعلم مدى قوتك لكنني لا أستطيع تحمل ذلك في كل مرة أراك فيها مجروحًا ، إنه مجرد … ” بدأت تتحدث لكن صوتها إنخفض في النهاية.

كان من المفترض انه خلال هذا الأسبوع بأكمله ستصل كثافة المانا في هذه القارة إلى ذروتها ، مما يعطة السحرة الفرص اللازمة لتحقيق اختراقات وحتى السماح لغير السحرة بتجربة شعور إستخدام المانا ، أيضا في ذلك الأسبوع سيتم إلغاء الفصول الدراسية ويسمح للطلاب إما بالبقاء في الحرم الأكاديمي أو العودة إلى المنزل للتأمل والتدريب قدر الإمكان.

 

 

 

“اه صحيح! سيحدث تجمع الشفق الأسبوع المقبل ، إذن هل ستبقى هنا من أجل المهرجان أيضًا؟ ” لقد كان من الواضح أن مزاج والدتي قد تحسن.

 

 

 

“رائع! ، أسبوع كامل؟” لقد تخلصت أختي من نعاسها وشدّت أكمامي.

آرثر! ”

 

 

“نعم ، هذه هي الخطة ، اذن دعونا نذهب جميعًا إلى المهرجان معًا ” نظرت إلى عائلتي وابتسمت لهم وعانقت أختي وأمي قبل نزول السلم.

“مرحبا بكم! أفترض أنه بالنسبة لمعظمكم ، هذه هي المرة الأولى التي تطأ بها أقدامكم في تلال الوحوش أليس كذلك؟ ” تحدثت البروفيسورة غلوري وهي تضع يديها على وركيها.

 

 

“كن حذرا!”

 

 

“هذا غريب ، عادة كنا سنرى عددًا لا بأس به من وحوش العويل لماذا لا – ”

صرخت والدتي للمرة الأخيرة وهي تلوح لي إستدرت و أشرت لهم بدي بشكل مودعمرة أخرى و صعدت داخل العربة ، بمجرد دخولي قمت بتقليد سيلفي و غططت في النوم حتى وصلنا.

“كن حذرا!”

 

 

آرثر! ”

 

 

أثناء خروجي من العربة رأيت كورتيس يلوح لي مع ابتسامة واسعة وحقيقية.

أثناء خروجي من العربة رأيت كورتيس يلوح لي مع ابتسامة واسعة وحقيقية.

كان رولاند يتحدث مع تألق واضح في عينيه بينما كان عقله يتجول في أرض الخيال الخاصة به.

 

أعطتني الأستاذة غلوري ابتسامة أيضًا عندما بدأت في العد الموجودين ، قمت بالنظر حولي ، بجانب كورتيس وكلير رأيت لوكاس وبعض الطلاب الآخرين الذين لم أهتم بهم أبدًا ، لقد أجريت فحصًا سريعًا آخر ولكني لم أرى تيس و كلايف أيضًا.

“كيف كانت رحلتك إلى المنزل؟ هل تمكنت من رؤية عائلتك؟ ” ربت كلير على ظهري عندما وصلت إلى مجموعة الطلاب اللذين ينتظرون عند البوابة الأمامية.

 

 

“ماذا؟ ماذا يحدث هنا؟”

“جيد ، لقد وصلت في الوقت المناسب!”

“هذا عدد كبير من الوحوش …”

 

”تيسيا إراليث ، أنا ساحرة بعنصر مزدوج الخشب والرياح ، نقاط قوتي هي القتال من مدى متوسط ​​إلى قريب … ”

أعطتني الأستاذة غلوري ابتسامة أيضًا عندما بدأت في العد الموجودين ، قمت بالنظر حولي ، بجانب كورتيس وكلير رأيت لوكاس وبعض الطلاب الآخرين الذين لم أهتم بهم أبدًا ، لقد أجريت فحصًا سريعًا آخر ولكني لم أرى تيس و كلايف أيضًا.

 

 

 

“اسفة لقد تاخرت!” بمجرد أن تخطت تيس البوابة الأمامية توقفتةالتقطت أنفاسها مع احمرار وجهها وشعرها فوضوي.

 

 

”إذن! اسمي إسمي رولاند ألدرمان وأنا معزز مع عنصر المياه! هواياتي هي الاسترخاء والتسوق والذهاب في مواعيد غرامية مع فتيات جميلات و … ”

“أنت الأخيرة أيتها الأميرة تيسيا ، يمكننا أن نشرع في رحلتنا ” لاحظت البروفيسورة غلوري عدد الجميع مرة أخرى وأومأت برأسها قبل الالتفاف وقيادة الفصل المكون من خمسة عشر طالبًا إلى بوابة النقل الآني.

“هاها ، شعرك يبدو غريبا.” أظهرت ابتسامة بينما كنت كنت افرك شعرها.

 

لقد سافر جميعًا في صمت ، خاف معظم الطلاب من أنهم قد يجذبون انتباهًا وحش غير مرغوب لكن سرعان ما اختفت الأشجار عندما بدأنا في النزول من على منحدر.

نظرت إلى الوراء لأرى تيس تسير إلى جانب كلايف عندما أمسكت نظرتي ، منحتني ابتسامة خجولة كما أجبت بتلويحة صغيرة لكن بخلاف ذلك قمت بإجراء محادثة قصيرة مع كورتيس وكلير حتى وصلنا إلى البوابة.

 

 

أعطتني الأستاذة غلوري ابتسامة أيضًا عندما بدأت في العد الموجودين ، قمت بالنظر حولي ، بجانب كورتيس وكلير رأيت لوكاس وبعض الطلاب الآخرين الذين لم أهتم بهم أبدًا ، لقد أجريت فحصًا سريعًا آخر ولكني لم أرى تيس و كلايف أيضًا.

قام الحارس المتمركز عند البوابة بتعديل الاحداثيات حيث سأل البروفيسورة بعض الأسئلة ، بعد عدة دقائق أشارت البروفيسورة الوري إلينا للدخول إلى البوابة واحدًا تلو الآخر بينما تحركت للوقوف خلفنا جميعًا

 

 

 

ومجددا شعرت بإنقباض معدتي من شعور الإنتقال لكن لحسن الحظ لم تستمر الرحلة لأكثر من بضع ثوانٍ.

 

 

 

“مرحبا بكم! أفترض أنه بالنسبة لمعظمكم ، هذه هي المرة الأولى التي تطأ بها أقدامكم في تلال الوحوش أليس كذلك؟ ” تحدثت البروفيسورة غلوري وهي تضع يديها على وركيها.

“لقد قررت بالفعل كيفية تقسيم الفرق لذا تقدموا للأمام عندما أقوم بمناداتكم ، كورتيس ، كلير ، دوروثي ، أوين ومارج أنتم يا رفاق سوف يشكلون الفريق الأول “.

 

 

“همف ، لقد كنت هنا لمرات لا تحصى ، لقد كنت مغامرًا من الفئة A بعد كل شيء “.

 

 

 

تحدث لوكاس بينما نفخ صدره للخارج مما أثار إعجاب الطلاب و بدأ حديثهم ما جعل لوكاس أكثر غطرسة حتى أجابته البروفيسروة غلوري.

لقد استيقظت سيلفي بمفردها بسبب صراخ أختي ولكن إستمرت عينيها في الانكماش ببطء بينما كانت تسير ورائي بشكل غير مستقر.

 

 

“أه نعم! ، لقد سمعت من المديرة جودسكي أنك كنت مغامرًا بالفعل ، لكن تم إخباري أيضًا أنه تم إلغاء رخصة المغامر الخاصة بك لأسباب سرية “. رمقته البروفيسورة غلوري بنظرة حادة قبل أن تتجاهله.

“أصوت لصالح تيسيا! إنها الفتاة الوحيدة وهي جميلة ، لذلك يجب ان تكون القائدة ، يمكننا حتى تسمية فريقنا بالملكة والفرسان! ”

 

 

” تسك ، كل ذلك بسبب ذلك اللقيط المقنع اللعين “.

بدأنا جميعًا في شق طريقنا إلى أسفل السلالم في خط مستقيم ، كان يمكنني أن أقسم أن درجة الحرارة بدأت بالإنخفاض بشكل ملحوظ مع كل خطوة نتخذها نحو الأسفل .

 

 

لم تلاحظ البروفيسورة لوكاس وهو يتمتم بصوت خافت بينما يضغط على عصاه.

 

 

 

“الآن ، نحن بالقرب من حدود تلال الوحوش إذا قمنا بالمشي لبضع ساعات في هذا الطريق فسنصل إلى حانة مشهورة تسمى عظم التنين ، عندما كنت مغامرًة ، كان هذا هو أكثر مكان المناسب أعرفه للدردشة والحصول على معلومات حول مختلف الوحوش و الدانجون المختلفة ، سنذهب إلى دانجون منخفض المستوى لذا لا تقلقوا كثيرًا سأكون معكم أيضًا في جميع الأوقات لكنني سأمتنع عن المساعدة ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية ، لذا لا تبحثوا عني! “.

 

 

“قبل أن ندخل ، هل أنت متأكد أنك تريد إحضار وحشك إلى داخل الدانجون آرثر؟” أطلقت البروفيسورة غلوري نظرة قلقة علي.

لوحت البروفيسورة غلوري بيدها اليمنى وظهرت من خاتمها البعدي كومة صغيرة من القماش الأسود.

 

 

 

“إنها اقمشة سوف تحتاجون يا رفاق إلى ارتدائها بداخل الدانجون ، إن المكان الذي سنستكشفه يسمى سرداب الأرامل ، إنه دانجون بسيط إلى حد ما بدون أي فخاخ أو متاهات ، لذا لا تقلقوا بشأن الضياع ومع ذلك سيكون الجو باردًا جدًا هناك في الداخل ، ولهذا السبب تحتاجون إلى إرتداء هذا الشال ، وحوش المانا التي ستجدونها في الغالب هي مخلوقات صغيرة سيئة السمعة تسمى وحوش العويل ، هناك نوعان منها في هذا الدانجون يجب أن تكونوا حذرين منها ، الأولى هي وحوش العويل العاملة و الثانية هي الملكة ، وحوش العويل العاملة هي التي ستقاتلونها يا رفاق ، لكن الملكة تختبئ في الطابق السفلي من الدانجون حتى لا يجدها أحد ، لكن لكي تعرفوا الفرق فقط سترون كيف يبدو العمال بمجرد دخولنا لكن في الوقت الحالي ، سأقسمكم إلى ثلاثة فرق من خمسة أفراد”.

 

 

أعطتني الأستاذة غلوري ابتسامة أيضًا عندما بدأت في العد الموجودين ، قمت بالنظر حولي ، بجانب كورتيس وكلير رأيت لوكاس وبعض الطلاب الآخرين الذين لم أهتم بهم أبدًا ، لقد أجريت فحصًا سريعًا آخر ولكني لم أرى تيس و كلايف أيضًا.

عندما أنهت الأستاذة غلوري حديثها أخرجت قطعة صغيرة من الورق من داخل الشال الذي كانت ترتديه.

عندما كنت أسير نحو الطابق السفلي التقط أنفي الرائحة الشهية لحساء اللحم ، عندما وصلت إلى المطبخ ، رأيت والدي وأختي الصغيرة جالسين حول المائدة ، كما لا يزال النعاس واضحًا على وجوههم بسبب الاستيقاظ مبكرًا عند الفجر.

 

 

“لقد قررت بالفعل كيفية تقسيم الفرق لذا تقدموا للأمام عندما أقوم بمناداتكم ، كورتيس ، كلير ، دوروثي ، أوين ومارج أنتم يا رفاق سوف يشكلون الفريق الأول “.

 

 

 

أشارت لهم البروفيسورة لكي يلتقطوا الأقمشة ويقفوا إلى الجانب. ثم قامت بذكر الطلاب الخمسة التاليين مما جعلني أشعر بالسخط.

مع ذلك ، صعد أستاذنا إلى الخلف ، وقام بحساب عدد الموظفين مرة أخرى بينما انزلق كل منا بعناية أسفل المنحدر الحاد المؤدي إلى مدخل الزنزانة.

 

 

“هذا يتركنا مع آرثر ولوكاس وكلايف وتيسيا ورولاند” تحدثت وهي تشير إلى كومة الاقمشة المتبقية.

 

 

مع ذلك ، صعد أستاذنا إلى الخلف ، وقام بحساب عدد الموظفين مرة أخرى بينما انزلق كل منا بعناية أسفل المنحدر الحاد المؤدي إلى مدخل الزنزانة.

هل كان علي أن أكون في نفس الفريق مثل لوكاس مرة أخرى؟ هل كانت تفعل هذا عن قصد؟ لا ، كان هناك خمسة عشر طالبًا فقط في الفصل ولم يكن لديها أدنى فكرة عن أنني كنت مغامرًا من قبل ، لكنها كانت أيضًا هي التي أوقفت قتالي الصغيرة مع لوكاس.

“آمل ألا تمانع هذا الطباخ يعد الإفطار لك ، من المحتمل أننا سنعود للنوم بعد أن نودعك “. أعطتني والدتي ابتسامة متعبة.

 

 

أثناء التفكير في ما إذا كنت سأطلب التغيير مع شخص ما أم لا قررت في النهاية البقاء بعد تذكر ما قالته والدتي هذا الصباح ، لكن حتى لو لم تقل ذلك لم أكن لأثق في أن لوكاس الذي سيكون في نفس فريق تيس ، يجب أن أكون هناك فقط تحسبا.

لم تلاحظ البروفيسورة لوكاس وهو يتمتم بصوت خافت بينما يضغط على عصاه.

 

 

“هل هنالك مزيد من الأسئلة؟ لا؟ حسنًا ، ثم تمت تسوية الأمر ، لا ينبغي أن يستغرق الأمر منا أكثر من ساعتين للوصول إلى مدخل الدانجون لذا فلنسرع “.

“لا شيء ، فقط إبقى آمنا…. وأبقي عينيك على تلك الفتاة ، تيسيا عليك أن تحميها إذا ساءت الأمور ،حسنًا؟” وضعت ابتسامة لطيفة ومدت يدها إلى الأمام وربتت على رأسي.

 

أعطيت أختي ردا مبالغا به ماجعلها تضحك قبل أن تنزل إلى الطابق السفلي.

لقد سافر جميعًا في صمت ، خاف معظم الطلاب من أنهم قد يجذبون انتباهًا وحش غير مرغوب لكن سرعان ما اختفت الأشجار عندما بدأنا في النزول من على منحدر.

بحلول هذا الوقت كان قد أحضر طاهي المنزل طعامي والذي كان يتكون من خبز جاف وحساء كريمة افترضت أنه كان يجب أن أغمس خبزي به ، بعد أن تناولت سيلفي قضمة من الخبز ، تذمرت وجلست مرة أخرى ، بحلول الوقت الذي انتهيت فيه ، كانت الشمس قد بدأت في الظهور من بين الجبال البعيدة.

 

 

“لقد وصلنا تقريبا ، سيكون هناك مكان للإستعداد بجوار الزنزانة ، لذا لا تذهبوا إلى الداخل ”

عندما جلس أستاذنا على الصخرة ، تقدتت مجموعتنا وجلست في دائرة ، كان الجميع ينظرون إلى بعضهم البعض غير راغبين التحدث ، لكن في الحقيقة إن الشخص الوحيد في مجموعتنا الذي لم أكن أعرفه حقًا هو رولاند الذي بدأ بالحديث أولا.

 

 

مع ذلك ، صعد أستاذنا إلى الخلف ، وقام بحساب عدد الموظفين مرة أخرى بينما انزلق كل منا بعناية أسفل المنحدر الحاد المؤدي إلى مدخل الزنزانة.

 

 

“آرثر لوين ، أنا معزز مزدوج العناصر ، الرياح والأرض ، أنا بارع في جميع نطاقات القتال ، لكني أجيد القتال متوسط المدى إلى المباشر ” تحدثت ببساطة بينما أنظر إلى لوكاس الذي كان يقابلني.

“قبل أن ندخل ، هل أنت متأكد أنك تريد إحضار وحشك إلى داخل الدانجون آرثر؟” أطلقت البروفيسورة غلوري نظرة قلقة علي.

“أعتقد أيضًا أن الأميرة تيسيا يجب أن تكون القائدة ، … ليس للسبب نفسه بالطبع ، لا أقول إنها ليست جميلة ولكن أعني … نظرًا لأنها رئيسة مجلس الطلاب.”

 

 

‘ما رأيك سيلفي؟ هل تريدين الذهاب للصيد بما أننا في تلال الوحوش على أي حال؟’

لكن فجأة بدأت أصوات بشعة بالظهور كما تردد صداها في كل مكان حولنا ، كما بدأت كمية مخيفة من الأعين الحمراء الماسية بالنظر إلينا من وراء الصخور و فتحتات الجدران.

 

حتى بدون إحتساب الإنخفاض المستمر في درجة الحرارة الدانجون ، كانت درجات الحرارة المتجمدة شيء يمكنني تحمله بسبب جسدي الذي قام بإستيعاب إرادة سيلفيا ، ولكن مع زيادة عمق الزنزانة سرعان ما تغير ذلك ، لقد هبت عاصفة من الهواء البارد عبر الفتحة الموجودة في نهاية النفق مما أجبرني على حماية نفسي بالشال ، عندما إعتادت عيناي مع تغيير الإضاءة ، لم يسعني إلا أن أكون متحمسًا مع رؤية الطابق الأول من دانجون سرداب الأرامل.

“بالتأكيد!”

“هذا غريب ، عادة كنا سنرى عددًا لا بأس به من وحوش العويل لماذا لا – ”

 

 

لقد قفزت سيلفي من على رأسي واختفت في الغابة تاركة الجميع يظن أنها اختارت البقاء خارجا.

 

 

 

“قرار جيد ، من المحتمل أن يكون الوضع أكثر أمانًا إذا بقيت.” أومأت البروفيسورة غلوري قبل أن تقفز على صخرة حتى تتمكن من رؤية الجميع.

“حسنا ، شخص ما سريع الغضب قليلا هنا ، على أي حال … انا بارع في القتال متوسط ​​المدى ، أستخدم مهارة سوط الماء التي تتوارثها عائلتي ، نقطة ضعفي هي قتال المسافات قريبة!” لقد انتهى من حديثه قبل ان يشير إلي.

 

“انا أصوت لنفسي لأكون القائد” كان لوكاس أول من تحدث.

” الآن ، انقسموا إلى مجموعاتكم وتعرفوا على بعضكم ، يجب أن تعرفوا يا رفاق كيف يقاتل كل فرد من مجموعتكم ، كذلك من الأفضل أن تتشاركوا نقاط قوتكم وضعفكم ، إن التواصل والثقة أمر بالغ الاهمية في قتال المجموعات ، ايضا سيتعين عليكم اتخاذ قرار بشأن قائد للفرقة قبل أن ندخل “.

“لا شيء ، فقط إبقى آمنا…. وأبقي عينيك على تلك الفتاة ، تيسيا عليك أن تحميها إذا ساءت الأمور ،حسنًا؟” وضعت ابتسامة لطيفة ومدت يدها إلى الأمام وربتت على رأسي.

 

كاتت عيناي ماتزال نصف مغلقة ، بينما حركت رأسي يمينا ويسارا لمعرفة إذا كانت هناك حالة طارئة.

عندما جلس أستاذنا على الصخرة ، تقدتت مجموعتنا وجلست في دائرة ، كان الجميع ينظرون إلى بعضهم البعض غير راغبين التحدث ، لكن في الحقيقة إن الشخص الوحيد في مجموعتنا الذي لم أكن أعرفه حقًا هو رولاند الذي بدأ بالحديث أولا.

 

 

 

”إذن! اسمي إسمي رولاند ألدرمان وأنا معزز مع عنصر المياه! هواياتي هي الاسترخاء والتسوق والذهاب في مواعيد غرامية مع فتيات جميلات و … ”

“حسنًا ، نظرًا لأنه يبدو أن الجميع قد انتهى ، فلنبدأ ، استعدوا بمجرد دخولنا سيكون الجو باردًا!”

 

 

“لم يسأل أحد عن هواياتك”

 

“أعتقد أيضًا أن تيسيا يجب أن تكون القائدة.”

قاطعه كلايف أثناء تدليك جسر أنفه بشكل غاضب.

 

 

 

“حسنا ، شخص ما سريع الغضب قليلا هنا ، على أي حال … انا بارع في القتال متوسط ​​المدى ، أستخدم مهارة سوط الماء التي تتوارثها عائلتي ، نقطة ضعفي هي قتال المسافات قريبة!” لقد انتهى من حديثه قبل ان يشير إلي.

آرثر! ”

 

 

“آرثر لوين ، أنا معزز مزدوج العناصر ، الرياح والأرض ، أنا بارع في جميع نطاقات القتال ، لكني أجيد القتال متوسط المدى إلى المباشر ” تحدثت ببساطة بينما أنظر إلى لوكاس الذي كان يقابلني.

 

 

 

“كلايف جريفز ، معزز مع عنصر الرياح متخصص في القتال لمسافات طويلة مع القوس” كما اضاف بشكل واثق “ليس لدي نقاط ضعف حقًا”.

 

 

 

”لوكاس وايكس ، أنا ساحر بعنصر واحد النار ، أما بالنسبة لنقاط القوة والضعف ، فلا داعي للحديث عن ذلك ” قام بارجحة عينيه قبل أن ينحني للخلف وهو جالس القرفصاء.

أعطتني الأستاذة غلوري ابتسامة أيضًا عندما بدأت في العد الموجودين ، قمت بالنظر حولي ، بجانب كورتيس وكلير رأيت لوكاس وبعض الطلاب الآخرين الذين لم أهتم بهم أبدًا ، لقد أجريت فحصًا سريعًا آخر ولكني لم أرى تيس و كلايف أيضًا.

 

 

لاحظت تيس العداء في الجو المشحون بيننا لذا قامت بالتحدث

نظرت إلى الوراء لأرى تيس تسير إلى جانب كلايف عندما أمسكت نظرتي ، منحتني ابتسامة خجولة كما أجبت بتلويحة صغيرة لكن بخلاف ذلك قمت بإجراء محادثة قصيرة مع كورتيس وكلير حتى وصلنا إلى البوابة.

 

“نعم ، هذه هي الخطة ، اذن دعونا نذهب جميعًا إلى المهرجان معًا ” نظرت إلى عائلتي وابتسمت لهم وعانقت أختي وأمي قبل نزول السلم.

”تيسيا إراليث ، أنا ساحرة بعنصر مزدوج الخشب والرياح ، نقاط قوتي هي القتال من مدى متوسط ​​إلى قريب … ”

 

 

بدأنا جميعًا في شق طريقنا إلى أسفل السلالم في خط مستقيم ، كان يمكنني أن أقسم أن درجة الحرارة بدأت بالإنخفاض بشكل ملحوظ مع كل خطوة نتخذها نحو الأسفل .

لقد أصبحت مجموعتنا صامتة حيث كنا نعلم جميعًا ماذا سيكون الموضوع التالي.

ومجددا شعرت بإنقباض معدتي من شعور الإنتقال لكن لحسن الحظ لم تستمر الرحلة لأكثر من بضع ثوانٍ.

 

” قم بتعزيز نفسك أيها الأبله.” سمعت صوت كلايف من الخلف ، لقد كان الظلام شديدا حقاً لذا لم أستطع رؤية أي شيء أكثر من مجرد خطوط غامضة لاشكال كل شخص.

“انا أصوت لنفسي لأكون القائد” كان لوكاس أول من تحدث.

أشارت لهم البروفيسورة لكي يلتقطوا الأقمشة ويقفوا إلى الجانب. ثم قامت بذكر الطلاب الخمسة التاليين مما جعلني أشعر بالسخط.

 

 

“يا؟ بأي حق ترى نفسك كقائد لهذه المجموعة؟ ” قمت بإمالة رأسي وأعطيته نظرة بريئة.

أعطيت أختي ردا مبالغا به ماجعلها تضحك قبل أن تنزل إلى الطابق السفلي.

 

“هل ستعود إلى المنزل مباشرة بعد انتهاء رحلتك الى الدانجون؟” سألني والدي بعد أن عانقني.

“بالقوة بالطبع ، لنكن منطقيين … يمكنني التغلب على أي منكم ، أليس من الطبيعي أن يكون الشخص الأقوى هو القائد؟ ” رد لوكاس وهو ينظر إلي بشكل شرس لا يصدق.

 

 

 

“أصوت لصالح تيسيا! إنها الفتاة الوحيدة وهي جميلة ، لذلك يجب ان تكون القائدة ، يمكننا حتى تسمية فريقنا بالملكة والفرسان! ”

 

 

“مرحبا بكم! أفترض أنه بالنسبة لمعظمكم ، هذه هي المرة الأولى التي تطأ بها أقدامكم في تلال الوحوش أليس كذلك؟ ” تحدثت البروفيسورة غلوري وهي تضع يديها على وركيها.

كان رولاند يتحدث مع تألق واضح في عينيه بينما كان عقله يتجول في أرض الخيال الخاصة به.

 

 

 

“أعتقد أيضًا أن الأميرة تيسيا يجب أن تكون القائدة ، … ليس للسبب نفسه بالطبع ، لا أقول إنها ليست جميلة ولكن أعني … نظرًا لأنها رئيسة مجلس الطلاب.”

 

 

 

لقد انتهى الأمر بكلايف وهو ينظر إلى الأسفل بينما يتمتم لقد بدأت خدوده بالاحمرار مما جعلهم غير طبيعيين بالنسبة لوجهه الجاد.

”تسك حمقى. ”

 

عندما جلس أستاذنا على الصخرة ، تقدتت مجموعتنا وجلست في دائرة ، كان الجميع ينظرون إلى بعضهم البعض غير راغبين التحدث ، لكن في الحقيقة إن الشخص الوحيد في مجموعتنا الذي لم أكن أعرفه حقًا هو رولاند الذي بدأ بالحديث أولا.

“انتظر ، لا أريد أن أكون القائدة! ماذا عن أرث؟.. آرثر لوين؟ ” لقد تحدثت تسييا بينما تلوح بيديها بشكل معترض.

“شيش! أنت صعب الإيقاظ يا أخي “.

 

 

“أعتقد أيضًا أن تيسيا يجب أن تكون القائدة.”

“كن حذرا ، مهما كنت تعتقد أن الدانجون قد تكون سهلا فهو في النهاية يحمل اسم اخر وهو الزنزانة لأنك لا تعرف أبدًا المخاطر الموجودة في داخله!”.

 

 

رفعت يدي لأن الجميع قد تجاهل إقتراحها ، لم أكن أمانع حقا ، فقط طالما أن لوكاس لم يكن القائد فكل شيء بخير.

‘ما رأيك سيلفي؟ هل تريدين الذهاب للصيد بما أننا في تلال الوحوش على أي حال؟’

 

 

”تسك حمقى. ”

 

 

 

دحرج لوكاس عينيه مرة أخرى قبل أن ننهض جميعًا

”إييك! وقف عن ذلك! يبدو شعرك غريبًا أيضًا! ” قفزت أختي من السرير وخرجت من غرفتي كما ذكرتني أن استحم.

 

دحرج لوكاس عينيه مرة أخرى قبل أن ننهض جميعًا

“حسنًا ، نظرًا لأنه يبدو أن الجميع قد انتهى ، فلنبدأ ، استعدوا بمجرد دخولنا سيكون الجو باردًا!”

 

 

 

أعلنت البروفيسورة غلوري قبل أن تخطو داخل المدخل ، الذي بدا أنه درج ضيق يؤدي إلى الظلام.

“قرار جيد ، من المحتمل أن يكون الوضع أكثر أمانًا إذا بقيت.” أومأت البروفيسورة غلوري قبل أن تقفز على صخرة حتى تتمكن من رؤية الجميع.

 

 

بدأنا جميعًا في شق طريقنا إلى أسفل السلالم في خط مستقيم ، كان يمكنني أن أقسم أن درجة الحرارة بدأت بالإنخفاض بشكل ملحوظ مع كل خطوة نتخذها نحو الأسفل .

“هذا يتركنا مع آرثر ولوكاس وكلايف وتيسيا ورولاند” تحدثت وهي تشير إلى كومة الاقمشة المتبقية.

 

 

“م-م-م-ها هذا بحق الجحيم؟ ، ب-ب-ببارد جدا!!” لقد تمكن رولاند من التحدث بينما كانت أسنانه ترتجف بشراسة.

 

 

 

” قم بتعزيز نفسك أيها الأبله.” سمعت صوت كلايف من الخلف ، لقد كان الظلام شديدا حقاً لذا لم أستطع رؤية أي شيء أكثر من مجرد خطوط غامضة لاشكال كل شخص.

 

 

 

بينما كنا ننزل على الدرج ، شعرت بشيء يمسك بمعصمي ولكن قبل أن اتحرك بعيدًا ، أدركت ما كان عليه هذا الشعور، عندما نظرت إلى الوراء ، وعلى بعد خطوة ورائي كان بإمكاني رؤية الشكل الغامض لرأس تيس ، حتى من دون أن أراها كان بإمكاني أن أقول إنها كانت بالفعل تحمر خجلاً ، لقد تجاهلت فعلتها ربما نتيجة لشعورها بالخوف لذا واصلنا المشي بصمت على الدرج الذي يبدو أنه لا نهاية له.

“لا شيء ، فقط إبقى آمنا…. وأبقي عينيك على تلك الفتاة ، تيسيا عليك أن تحميها إذا ساءت الأمور ،حسنًا؟” وضعت ابتسامة لطيفة ومدت يدها إلى الأمام وربتت على رأسي.

 

رفعت يدي لأن الجميع قد تجاهل إقتراحها ، لم أكن أمانع حقا ، فقط طالما أن لوكاس لم يكن القائد فكل شيء بخير.

حتى بدون إحتساب الإنخفاض المستمر في درجة الحرارة الدانجون ، كانت درجات الحرارة المتجمدة شيء يمكنني تحمله بسبب جسدي الذي قام بإستيعاب إرادة سيلفيا ، ولكن مع زيادة عمق الزنزانة سرعان ما تغير ذلك ، لقد هبت عاصفة من الهواء البارد عبر الفتحة الموجودة في نهاية النفق مما أجبرني على حماية نفسي بالشال ، عندما إعتادت عيناي مع تغيير الإضاءة ، لم يسعني إلا أن أكون متحمسًا مع رؤية الطابق الأول من دانجون سرداب الأرامل.

” تسك ، كل ذلك بسبب ذلك اللقيط المقنع اللعين “.

 

“اسفة لقد تاخرت!” بمجرد أن تخطت تيس البوابة الأمامية توقفتةالتقطت أنفاسها مع احمرار وجهها وشعرها فوضوي.

لقد كان هنالك كهف امتد لمئات الياردات ، مما جعلني أتساءل كيف دعم نفسه حتى ، لقد تألقت الحجارة التي كانت تكون الكهف الكبير بضوء أزرق خافت كما غطت طبقة رقيقة من الجليد الأرض وشكلت رقاقات جليدية على السقف ، لكن بالنظر عن قرب استطعت أن أرى طبقة شبه شفافة من الطحالب التي تغطي جدران الكهف والسقف بينما تغطي هذه الأرضية بضوء هادئ.

“هل هنالك مزيد من الأسئلة؟ لا؟ حسنًا ، ثم تمت تسوية الأمر ، لا ينبغي أن يستغرق الأمر منا أكثر من ساعتين للوصول إلى مدخل الدانجون لذا فلنسرع “.

 

“إنها اقمشة سوف تحتاجون يا رفاق إلى ارتدائها بداخل الدانجون ، إن المكان الذي سنستكشفه يسمى سرداب الأرامل ، إنه دانجون بسيط إلى حد ما بدون أي فخاخ أو متاهات ، لذا لا تقلقوا بشأن الضياع ومع ذلك سيكون الجو باردًا جدًا هناك في الداخل ، ولهذا السبب تحتاجون إلى إرتداء هذا الشال ، وحوش المانا التي ستجدونها في الغالب هي مخلوقات صغيرة سيئة السمعة تسمى وحوش العويل ، هناك نوعان منها في هذا الدانجون يجب أن تكونوا حذرين منها ، الأولى هي وحوش العويل العاملة و الثانية هي الملكة ، وحوش العويل العاملة هي التي ستقاتلونها يا رفاق ، لكن الملكة تختبئ في الطابق السفلي من الدانجون حتى لا يجدها أحد ، لكن لكي تعرفوا الفرق فقط سترون كيف يبدو العمال بمجرد دخولنا لكن في الوقت الحالي ، سأقسمكم إلى ثلاثة فرق من خمسة أفراد”.

“هذا غريب ، عادة كنا سنرى عددًا لا بأس به من وحوش العويل لماذا لا – ”

 

 

” الآن ، انقسموا إلى مجموعاتكم وتعرفوا على بعضكم ، يجب أن تعرفوا يا رفاق كيف يقاتل كل فرد من مجموعتكم ، كذلك من الأفضل أن تتشاركوا نقاط قوتكم وضعفكم ، إن التواصل والثقة أمر بالغ الاهمية في قتال المجموعات ، ايضا سيتعين عليكم اتخاذ قرار بشأن قائد للفرقة قبل أن ندخل “.

لكن فجأة بدأت أصوات بشعة بالظهور كما تردد صداها في كل مكان حولنا ، كما بدأت كمية مخيفة من الأعين الحمراء الماسية بالنظر إلينا من وراء الصخور و فتحتات الجدران.

 

 

 

“هذا عدد كبير من الوحوش …”

“حسنًا ، نظرًا لأنه يبدو أن الجميع قد انتهى ، فلنبدأ ، استعدوا بمجرد دخولنا سيكون الجو باردًا!”

 

 

كان بإمكاني سماع رولاند يتبلع ريقه بينما اتسعت عيناه ، لم يكن هو الوحيد الذي صدم من المشهد ولكن كل فرد في الفصل كان مثله ، حتى كورتيس وكلير اظهروا نظرات خوف ، حولت نظرتي إلى البروفيسورة غلوري وإنطلاقا من تعابيرها لم أكن أعتقد أنها كانت تتوقع رؤية هذا العدد الهائل من وحوش العويل أيضًا

“همف ، لقد كنت هنا لمرات لا تحصى ، لقد كنت مغامرًا من الفئة A بعد كل شيء “.

“لم يسأل أحد عن هواياتك”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط