نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 74

كفاح الإرادة الأخير

كفاح الإرادة الأخير

[ منظور سنيثيا غودسكي ]

 

 

“ماذا حدث… تيس ؟!”

كان المجلس قد سلم هذه الرموز البسيطة المحفورة بالأحرف الأولى من اسم مالكها إلى كل من الرماح الستة ، تم إقتراح هذه الفكرة بالفعل من قبل أعضاء الرماح الستة أنفسهم.

 

 

 

عندما طلبوا ذلك ، أوضحوا للمجلس أنهم بحاجة إلى شيء مصنوع من مادة غير قابلة للتدمير تقريبًا حتى لو تم تدمير أجسادهم ، فإن القلادة ستظل سليمة وتستخدم كنوع من تحديد الهوية.

“نعم ، أنه أنا! ماذا يحدث هنا؟” صرخت بشكل عالي.

 

__________________________________________________

أو سيكون بمثابة تذكار لهم ، نوع من التذكير الكئيب بأنهم قد يموتون في أي وقت.

 

 

 

لكن على عكس الوجوه القاتمة للرماح الستة ، أتذكر بوضوح أن المجلس كان يمزح معهم ، متسائلاً عما إذا كان هناك أي شيء قادر حتى على تدمير أجسادهم بعد وصولهم إلى المرحلة البيضاء ، لقد تذكرت القهقهة من جانبهم ، رغم أنني كنت أعرف …

 

 

 

على الرغم من علمي أن… عرفت أن هناك كائنات قادرة على سحق الرماح من على وجه هذا الكوكب.

 

 

“آرثر ، قد تنسى أحيانا أن- بحق الجحيم حتى أنني أميل إلى النسيان أحيانًا أنك ما زلت طفلاً ، طفل قوي بإمكانيات غير محدودة ، نعم ، لكنك طفل مع ذلك ، دعنا نتحمل نحن الكبار العبء الآن ، سيأتي وقتك سواء كنت ترغب في ذلك أم لا “. لكن عندما قلت هذا ، أدركت أن هذه الكلمات موجهة لنفسي أكثر من آرثر.

لكن لماذا … لماذا أرى هذه القلادة في وقت قريب جدًا؟ كان الوقت مبكرا جدا ، لا ينبغي أن يتحركوا بشكل مبكر ، ظننت أن الأمر سيستغرق 15 إلى 20 عامًا أخرى على الأقل قبل أن يبدأوا في التحرك.

كان المجلس قد سلم هذه الرموز البسيطة المحفورة بالأحرف الأولى من اسم مالكها إلى كل من الرماح الستة ، تم إقتراح هذه الفكرة بالفعل من قبل أعضاء الرماح الستة أنفسهم.

 

 

اعتقدت أن لدي الوقت.

لقد سمعت صوت كل من سيلفي وفيريون بشكل مكتوم.

 

لقد ترك رد المديرة بطريقة ما طعمًا سيئًا في فمي ، لقد بدت تقريبا … مرتاحة لجهلي.

اعتقدت أن لدينا الوقت …

لقد تركت ابتسامة ناعمة ومرتاحة تخرج كما قلت هذا.

 

“كيف يعقل هذا؟ لم أسمع قط بشيء من هذا القبيل!”. تجعدت ملامحب وأنا أفكر في السبب المحتمل ، كما استمرت أفكاري في تذكر وحوش المانا التي عبثت بها الشياطين ذات القرون السوداء.

“مديرة؟” لقد أخرجني صوت آرثر الفضولي من دهشتي.

لكن لماذا … لماذا أرى هذه القلادة في وقت قريب جدًا؟ كان الوقت مبكرا جدا ، لا ينبغي أن يتحركوا بشكل مبكر ، ظننت أن الأمر سيستغرق 15 إلى 20 عامًا أخرى على الأقل قبل أن يبدأوا في التحرك.

 

“آرثر؟ هل انت بخير؟” اخرجني صوت المخرج جودسكي القلق من الهاوية العميقة لأفكاري.

“آه ، نعم … آرثر ، هل تمانع إذا احتفضت بهذا؟ سيكون من الآمن بالنسبة لك ايضا ، أفترض أن المجلس يريد استعادتها ايضا “.

 

 

كان هناك شيء خاص حول الحارس؟ ماذا كان؟ ، نعم كانت قوية لكن هل كانت أقوى من وحوش مانا الأخرى من الفئة S؟ لا أعرف لأنها كانت المرة الأولى التي أقاتل فيها احدهم.

لقد راقبت بعناية نبرة صوتي للتأكد من أنني لن أثير شكوك آرثر ، لقد كان هذا الصبي حادًا بشكل غير طبيعي.

لكن لا فائدة من الاشتباه في الصبي ، لن يكون من المنطقي بالنسبة له إخفاء أي شيء في حدث مثل هذا.

 

 

“الأشياء تتغير أليس كذلك”.

 

 

لقد احترق الجلد الموجود أسفل خاتمي البعدي فجأة كما لو كان هناك شيء بداخله يريد الخروج.

لقد كان من المفترض أن يكون سؤالاً ولكن من خلال نبرة صوت آرثر بدا الأمر وكأنه تاكيد لشيء ما.

 

 

لكن على عكس الوجوه القاتمة للرماح الستة ، أتذكر بوضوح أن المجلس كان يمزح معهم ، متسائلاً عما إذا كان هناك أي شيء قادر حتى على تدمير أجسادهم بعد وصولهم إلى المرحلة البيضاء ، لقد تذكرت القهقهة من جانبهم ، رغم أنني كنت أعرف …

هل كان من الحكمة أن أخبره؟ أو بالأحرى ، هل كان يعرف شيئًا بالفعل؟

لقد سمعت صوت الجد فيريون من وسط الموجة المظلمة بشكل ملحوظ.

 

لقد سمعت صوت الجد فيريون من وسط الموجة المظلمة بشكل ملحوظ.

“نعم ، لكن هذا ليس شيئًا يجب تقلق بشأنه ، ليس الأن على الأقل “. كنت أعرف أن ابتسامتي وكلماتي المطمئنة لن تؤثر عليه.

“على أي حال ، يقوم فيريون حاليًا برعايتها في غرفة التدريب الخاصة بك ، هل ترغب في الذهاب لزيارتهم الآن؟ ” أعطتني المديرة جودسكي ابتسامة مطمئنة.

 

 

“آرثر ، قد تنسى أحيانا أن- بحق الجحيم حتى أنني أميل إلى النسيان أحيانًا أنك ما زلت طفلاً ، طفل قوي بإمكانيات غير محدودة ، نعم ، لكنك طفل مع ذلك ، دعنا نتحمل نحن الكبار العبء الآن ، سيأتي وقتك سواء كنت ترغب في ذلك أم لا “. لكن عندما قلت هذا ، أدركت أن هذه الكلمات موجهة لنفسي أكثر من آرثر.

 

 

“كما قد تكون تعلم بالفعل ، لم يكن جميع زملائك في الفصل مصابًا بجروح كبيرة ، لقد أرسلناهم إلى قاعة النقابة لتلقي الرعاية ولحسن الحظ ، تمكن معظمهم من القدوم إلى المدرسة اليوم ، كانت البروفيسورة غلوري هي الأكثر إصابة ، لكنها رفضت الشفاء حتى يتم علاج جميع طلابها ، سمعت أنها قامت بزيارة عائلتك لإخبارهم باختفائك بعد إعادة الجميع “. ضحكت المديرة جودسكي.

نعم ، لقد كان طفلاً ، لن يكون من العدل أن يتدخل في شؤون القارة … لكن إذا كان يعرف بالفعل …

[ منظور سنيثيا غودسكي ]

 

 

“ربما … هل رأيت من قاتلت ضده ألييا؟” كان علي أن أختار كلماتي بعناية للتأكد من أن سؤالي لن يفصح عن أي شيء.

“آرثر ، قد تنسى أحيانا أن- بحق الجحيم حتى أنني أميل إلى النسيان أحيانًا أنك ما زلت طفلاً ، طفل قوي بإمكانيات غير محدودة ، نعم ، لكنك طفل مع ذلك ، دعنا نتحمل نحن الكبار العبء الآن ، سيأتي وقتك سواء كنت ترغب في ذلك أم لا “. لكن عندما قلت هذا ، أدركت أن هذه الكلمات موجهة لنفسي أكثر من آرثر.

 

هل هذا ما حدث؟ هل أعطيت تيس نواة وحش قد تكون فاسدة؟ لا ، لم يحدث، تذكرت ألييا وهي تشرح كيف اختفت نواة وحش الثعبان الذي هزمته في ظروف غامضة ، ألا يجب أن يحدث ذلك أيضًا مع نواة وحش الحارس؟

“لا ، لم أفعل” لقد تحدث بثقة تامة ، ولكن لسبب ما جعلتني إجابته أتسائل بداخل نفسي.

عندما وصلت أخيرًا إلى الجد فيريون ، شعرت بالصدمة بسبب الألم الحارق الناجم خاتمي ، والتي بدت أنها أصبحت أقوى.

 

__________________________________________________

لكن لا فائدة من الاشتباه في الصبي ، لن يكون من المنطقي بالنسبة له إخفاء أي شيء في حدث مثل هذا.

 

 

“على أي حال ، يقوم فيريون حاليًا برعايتها في غرفة التدريب الخاصة بك ، هل ترغب في الذهاب لزيارتهم الآن؟ ” أعطتني المديرة جودسكي ابتسامة مطمئنة.

مع ذلك … كنت سعيدًة لأنه لا يبدو أنه اكتشف أي شيء.

تجاهلت ذلك اين كانت لدي أمور أكثر اهمية ، وضعت راحتي على سطح الباب وفتحته.

 

 

“أرى … حسنًا ، يكفي عن هذا الموضوع ، يجب أن تكون قلقًا بشأن ما يفعله الجميع “.

لقد كان من الواضح أن صوت فريون الخشن أشار على الأرجح إلى وصوله إلى نقطة الانهيار.

 

 

لقد تركت ابتسامة ناعمة ومرتاحة تخرج كما قلت هذا.

 

 

 

[ منظور أرثر ليوين ]

“نعم ، كيف حال الجميع؟”

 

“بصراحة ، لست متأكدًا ، في الاساس أن الغرض من الاستيعاب هو تمكين جسد المضيف بشكل تدريجي من الصمود والتحكم في قوة إرادة الوحش ، ولكن في هذه الحالة ، يبدو أن العكس هو الذي يحدث ، لقد بدأت أشعر بالقلق من أن إرادة هذا الوحش تحاول الاستيلاء على جسد تيس “.

لقد ترك رد المديرة بطريقة ما طعمًا سيئًا في فمي ، لقد بدت تقريبا … مرتاحة لجهلي.

“مممم … فلتذهب اذن ، لم يتم تحديث الوضع حتى الان كما لم يسمح فيريون لأي شخص بالدخول ، لكني أشعر أنك ستكون استثناءً ، كما يجب أن أقوم برحلة إلى المجلس لإبلاغهم بما حدث “. بدت جودسكي فجأة أكبر سناً بما لا يقاس كما ذكرت المجلس.

 

 

“نعم ، كيف حال الجميع؟”

 

 

“مضاعفات؟” كان صوتي قد صدر مني بشكل أكثر شراسة مما كنت أنوي أن يكون.

في النهاية قررت المضي قدمًا في الكلام ، لم يكن هناك جدوى من التشكيك في كل من حولي ، لقد افترضت أنها تخط طلب التفاصيل مني.

 

 

عندما اقتربت كنت قد استطعت أن أرى الشكل الغير الواضح أمام جدي .. مصدر هذه الهالة.

“كما قد تكون تعلم بالفعل ، لم يكن جميع زملائك في الفصل مصابًا بجروح كبيرة ، لقد أرسلناهم إلى قاعة النقابة لتلقي الرعاية ولحسن الحظ ، تمكن معظمهم من القدوم إلى المدرسة اليوم ، كانت البروفيسورة غلوري هي الأكثر إصابة ، لكنها رفضت الشفاء حتى يتم علاج جميع طلابها ، سمعت أنها قامت بزيارة عائلتك لإخبارهم باختفائك بعد إعادة الجميع “. ضحكت المديرة جودسكي.

 

 

“قلقي الوحيد هو أنه قد يتعين عليك التورط كثيرًا هذه المرة ، ربما أكثر مما ترغب فيه.” اخرجت المديرة جودسكي تنهيدة عميقة قبل أن تغلفها عاصفة من الرياح ونقلتها بعيدًا.

“هذا جيد ، هذا جيد … وكيف حال تيس؟” .

 

 

لقد كان من المفترض أن يكون سؤالاً ولكن من خلال نبرة صوت آرثر بدا الأمر وكأنه تاكيد لشيء ما.

لقد تجعد وجه جودسكي قليلاً لأنها أظهرت ترددًا واضحًا.

 

 

 

“تيس … تيس بخير”. كنت أستطيع أن أقول أنها اختارت كلماتها بعناية.

[ منظور أرثر ليوين ]

 

لقد شعرت بأن هذا الضباب المظلم بدا مثل آلاف من الكروم الشائكة التي حول ذراعي وساقي.

“ماذا يعني هذا بالضبط؟” لقد رفعت حاجبي ووضعت الاستجابة المناسبة بينما بدأ الشعور بعدم الارتياح يظهر في داخلي.

 

 

 

“كانت هناك بعض … المضاعفات … في المراحل الأخيرة من استيعابها ، فيريون يعتني بها حاليا لكنها لم تستيقظ بعد ” لقد كان صوتها هادئًا وهي تتكلم.

 

 

 

“مضاعفات؟” كان صوتي قد صدر مني بشكل أكثر شراسة مما كنت أنوي أن يكون.

 

 

ألقيت نظرة فاحصة وما رأيته جعل عيناي تتسع من الدهشة ، لقد كانت فروع من الكروم تحيط بالكامل بالشكل الذي افترضت أنها تيس ، لقد جعلت الهالة الداكنة و الكثيفة من الصعب عليّ أن افسر تماما ما أصبحت عليه حتى الآن.

“عليك أن تفهم أن المرحلة الأخيرة من الاستيعاب هي المرحلة عندما يكافح الوحش بشدة ، في الوقت الحالي ، تيسيا وإرادة الوحش يقاتلون من أجل السيطرة ، لكن حتى الآن لم تكن هناك حالة يقع فيها متلقي الإرادة في غيبوبة إلى هذا الحد ، لكن بناءً على نظريتنا يبدو أن هناك شيئًا خاصًا في الوحش الذي قدمته لها ، آرثر ” أجابت جودسكي بجدية.

 

 

“تيس … تيس بخير”. كنت أستطيع أن أقول أنها اختارت كلماتها بعناية.

ماذا … هل كان هذا خطأي؟ وضعت تيس في خطر …؟ لقد قصف ذهني في موجة من الأفكار بينما كنت أحاول التفكير في تفسير لسبب حدوث شيء مثل هذا.

لكن قبل أن تلمس يدي سطح الشرنقة التي كانت تيس بداخلها.

 

[ منظور أرثر ليوين ]

كان هناك شيء خاص حول الحارس؟ ماذا كان؟ ، نعم كانت قوية لكن هل كانت أقوى من وحوش مانا الأخرى من الفئة S؟ لا أعرف لأنها كانت المرة الأولى التي أقاتل فيها احدهم.

“كيف يعقل هذا؟ لم أسمع قط بشيء من هذا القبيل!”. تجعدت ملامحب وأنا أفكر في السبب المحتمل ، كما استمرت أفكاري في تذكر وحوش المانا التي عبثت بها الشياطين ذات القرون السوداء.

 

 

معين…؟

 

 

لقد راقبت بعناية نبرة صوتي للتأكد من أنني لن أثير شكوك آرثر ، لقد كان هذا الصبي حادًا بشكل غير طبيعي.

عاد عقلي إلى الدانجون ، وبشكل أكثر تحديدًا حول ما قالته لي آلييت ، لقد كانت قد ذكرت أن الشياطين ذات القرون السوداء جعلت الوحوش تتحور وتتحول لتصبح أقوى.

 

 

 

هل هذا ما حدث؟ هل أعطيت تيس نواة وحش قد تكون فاسدة؟ لا ، لم يحدث، تذكرت ألييا وهي تشرح كيف اختفت نواة وحش الثعبان الذي هزمته في ظروف غامضة ، ألا يجب أن يحدث ذلك أيضًا مع نواة وحش الحارس؟

 

 

 

“آرثر؟ هل انت بخير؟” اخرجني صوت المخرج جودسكي القلق من الهاوية العميقة لأفكاري.

 

 

 

“نعم لقد كنت افكر فقط” تحدثت بينما كانت عيناي تلمعان من الأضواء الليلية للمدينة.

“تيس … تيس بخير”. كنت أستطيع أن أقول أنها اختارت كلماتها بعناية.

 

 

“على أي حال ، يقوم فيريون حاليًا برعايتها في غرفة التدريب الخاصة بك ، هل ترغب في الذهاب لزيارتهم الآن؟ ” أعطتني المديرة جودسكي ابتسامة مطمئنة.

 

 

 

“نعم ، أود ذلك.”

“لست متأكدًا جدًا أيها الشقي ، لكن أشعر أن حارس الخشب الحكيم الذي قاتلتَه ربما قد تحوَّل “.

 

“ماذا يحدث لها ، جدي؟” لم أكن أتذكر حدوث أي شيء مثل هذا عندما كنت أستوعب إرادة سيلفيا.

“مممم … فلتذهب اذن ، لم يتم تحديث الوضع حتى الان كما لم يسمح فيريون لأي شخص بالدخول ، لكني أشعر أنك ستكون استثناءً ، كما يجب أن أقوم برحلة إلى المجلس لإبلاغهم بما حدث “. بدت جودسكي فجأة أكبر سناً بما لا يقاس كما ذكرت المجلس.

 

 

 

“هل من المقبول عدم حضور الجد فيريون أثناء اجتماع المجلس؟”.

 

 

هزت المديرة جودسكي رأسها قبل الرد ، “فيريون ليس في مزاج للقلق بخصوص هذا الأمر ، عندما تكون حفيدته غائبة عن الوعي حاليًا ، وإلى جانب ذلك ، فإن وجوده مع تيس هو السبب الوحيد الذي يجعل ألدوين وميريال يستطيعان البقاء بعيدًا عن ابنتهما والبقاء مع المجلس “.

 

 

“تيس … تيس بخير”. كنت أستطيع أن أقول أنها اختارت كلماتها بعناية.

“أنا أرى. حسنًا ، أتمنى أن تطلعني على اخر الأخبار ” تحدثت كما شققت طريقي نحو الخروج.

“أشعر بأمي.”

 

 

“قلقي الوحيد هو أنه قد يتعين عليك التورط كثيرًا هذه المرة ، ربما أكثر مما ترغب فيه.” اخرجت المديرة جودسكي تنهيدة عميقة قبل أن تغلفها عاصفة من الرياح ونقلتها بعيدًا.

لقد ترك رد المديرة بطريقة ما طعمًا سيئًا في فمي ، لقد بدت تقريبا … مرتاحة لجهلي.

 

“مممم … فلتذهب اذن ، لم يتم تحديث الوضع حتى الان كما لم يسمح فيريون لأي شخص بالدخول ، لكني أشعر أنك ستكون استثناءً ، كما يجب أن أقوم برحلة إلى المجلس لإبلاغهم بما حدث “. بدت جودسكي فجأة أكبر سناً بما لا يقاس كما ذكرت المجلس.

__________________________________________________

 

 

 

عندما شققت طريقي إلى أسفل مع ركوب المصعد ، إستيقظت سيلفي من نومها.

كان هناك شيء خاص حول الحارس؟ ماذا كان؟ ، نعم كانت قوية لكن هل كانت أقوى من وحوش مانا الأخرى من الفئة S؟ لا أعرف لأنها كانت المرة الأولى التي أقاتل فيها احدهم.

 

__________________________________________________

“أشعر بأمي.”

 

 

معين…؟

بينما كنت أسير ببطء نحو غرفة التدريب التي تم تخصيصها لي شعرت أن قدمي أصبحت تزن أكثر مما ينبغي.

 

 

ألقيت نظرة فاحصة وما رأيته جعل عيناي تتسع من الدهشة ، لقد كانت فروع من الكروم تحيط بالكامل بالشكل الذي افترضت أنها تيس ، لقد جعلت الهالة الداكنة و الكثيفة من الصعب عليّ أن افسر تماما ما أصبحت عليه حتى الآن.

لا أعرف كيف ساتصرف إذا أصيبت تيس ، السبب الوحيد الذي جعلني اقرر عدم زيارتهم فورا هو أنني ظننت ان الجميع بخير..

لقد كان من الواضح أن صوت فريون الخشن أشار على الأرجح إلى وصوله إلى نقطة الانهيار.

 

لقد شققت طريقي نحو مصدر الهالة باستخدام شكل الجد فريون الضبابي كدليل ، كنت أشعر أن كل خطوة كنت اقوم بها كانت نحو جدار ضخم.

“لقد قلت،” أشعر بأمي! “صرخت سيلفي ضربت جبهتي بمخلبها.

 

 

“لا ، لم أفعل” لقد تحدث بثقة تامة ، ولكن لسبب ما جعلتني إجابته أتسائل بداخل نفسي.

“أنا أعلم!”

 

 

 

رفعت مخلبها بعيدًا قبل أن أعيد تركيزي إلى المدخل الضخم للباب المزدوج الذي كان يصبح.

عندما وصلت أخيرًا إلى الجد فيريون ، شعرت بالصدمة بسبب الألم الحارق الناجم خاتمي ، والتي بدت أنها أصبحت أقوى.

 

اعتقدت أن لدينا الوقت …

“أوتش!.”

 

 

“من ؟ … آرثر؟”

لقد احترق الجلد الموجود أسفل خاتمي البعدي فجأة كما لو كان هناك شيء بداخله يريد الخروج.

“كم من الوقت مضى في الخارج أيها شقي؟ أعتقد أنني كنت أقمع هذه الهالة الكريهة ليوم كامل او نحو ذلك منذ أن عادت من الزنزانة ” لقد أعطاني ضحكة مكتومة ومرهقة.

 

عندما شققت طريقي إلى أسفل مع ركوب المصعد ، إستيقظت سيلفي من نومها.

تجاهلت ذلك اين كانت لدي أمور أكثر اهمية ، وضعت راحتي على سطح الباب وفتحته.

 

 

 

بمجرد فتح الباب ، انطلقت هالة شريرة غير مألوفة بشكل واضح إلى الأمام في محاولة لإسقاطي.

 

 

على الرغم من علمي أن… عرفت أن هناك كائنات قادرة على سحق الرماح من على وجه هذا الكوكب.

لقد شعرت بأن هذا الضباب المظلم بدا مثل آلاف من الكروم الشائكة التي حول ذراعي وساقي.

“الأشياء تتغير أليس كذلك”.

 

 

“من ؟ … آرثر؟”

 

 

“آرثر؟ هل انت بخير؟” اخرجني صوت المخرج جودسكي القلق من الهاوية العميقة لأفكاري.

لقد سمعت صوت الجد فيريون من وسط الموجة المظلمة بشكل ملحوظ.

ألقيت نظرة فاحصة وما رأيته جعل عيناي تتسع من الدهشة ، لقد كانت فروع من الكروم تحيط بالكامل بالشكل الذي افترضت أنها تيس ، لقد جعلت الهالة الداكنة و الكثيفة من الصعب عليّ أن افسر تماما ما أصبحت عليه حتى الآن.

 

“كانت هناك بعض … المضاعفات … في المراحل الأخيرة من استيعابها ، فيريون يعتني بها حاليا لكنها لم تستيقظ بعد ” لقد كان صوتها هادئًا وهي تتكلم.

“نعم ، أنه أنا! ماذا يحدث هنا؟” صرخت بشكل عالي.

تجاهلت ذلك اين كانت لدي أمور أكثر اهمية ، وضعت راحتي على سطح الباب وفتحته.

 

 

“يا إلهي ، هل أنا سعيد لانك ما زلت على قيد الحياة ، ايها شقي ، أعتقد أنني أصبحت ممتنًا إلى حد ما لمثابرتك الشبيهة بالصراصير ، هاها! تعال إلى هنا ، أنا بحاجة لمساعدتك! ”

 

 

 

كنت ما أزال مرتبكًا مما كان يحدث ، لكن اخترت تجاهل تشبيه الجد المهين قليلاً وسرت بحذر تجاهه.

 

 

“نعم لقد كنت افكر فقط” تحدثت بينما كانت عيناي تلمعان من الأضواء الليلية للمدينة.

لقد كانت الهالة تزداد قوة وشعرت أن بشرتي بدأت تنزف من التيارات الصغيرة التي تقطع ملابسي.

 

 

 

لقد شققت طريقي نحو مصدر الهالة باستخدام شكل الجد فريون الضبابي كدليل ، كنت أشعر أن كل خطوة كنت اقوم بها كانت نحو جدار ضخم.

“ماذا يحدث لها ، جدي؟” لم أكن أتذكر حدوث أي شيء مثل هذا عندما كنت أستوعب إرادة سيلفيا.

 

 

“ماذا حدث… تيس ؟!”

“كانت هناك بعض … المضاعفات … في المراحل الأخيرة من استيعابها ، فيريون يعتني بها حاليا لكنها لم تستيقظ بعد ” لقد كان صوتها هادئًا وهي تتكلم.

 

أو سيكون بمثابة تذكار لهم ، نوع من التذكير الكئيب بأنهم قد يموتون في أي وقت.

عندما اقتربت كنت قد استطعت أن أرى الشكل الغير الواضح أمام جدي .. مصدر هذه الهالة.

“أنا أرى. حسنًا ، أتمنى أن تطلعني على اخر الأخبار ” تحدثت كما شققت طريقي نحو الخروج.

 

 

عندما وصلت أخيرًا إلى الجد فيريون ، شعرت بالصدمة بسبب الألم الحارق الناجم خاتمي ، والتي بدت أنها أصبحت أقوى.

“مديرة؟” لقد أخرجني صوت آرثر الفضولي من دهشتي.

 

 

لم يكم الجد في حالة جيدة ، كان وجهه الشاحب غارقًا في العرق بينما كان يبذل قصارى جهده لايقاف الهالة القمعية المنبعثة من تيس ولكن دون جدوى.

لكن لماذا … لماذا أرى هذه القلادة في وقت قريب جدًا؟ كان الوقت مبكرا جدا ، لا ينبغي أن يتحركوا بشكل مبكر ، ظننت أن الأمر سيستغرق 15 إلى 20 عامًا أخرى على الأقل قبل أن يبدأوا في التحرك.

 

بمجرد فتح الباب ، انطلقت هالة شريرة غير مألوفة بشكل واضح إلى الأمام في محاولة لإسقاطي.

ألقيت نظرة فاحصة وما رأيته جعل عيناي تتسع من الدهشة ، لقد كانت فروع من الكروم تحيط بالكامل بالشكل الذي افترضت أنها تيس ، لقد جعلت الهالة الداكنة و الكثيفة من الصعب عليّ أن افسر تماما ما أصبحت عليه حتى الآن.

 

 

 

“كم من الوقت مضى في الخارج أيها شقي؟ أعتقد أنني كنت أقمع هذه الهالة الكريهة ليوم كامل او نحو ذلك منذ أن عادت من الزنزانة ” لقد أعطاني ضحكة مكتومة ومرهقة.

ألقيت نظرة فاحصة وما رأيته جعل عيناي تتسع من الدهشة ، لقد كانت فروع من الكروم تحيط بالكامل بالشكل الذي افترضت أنها تيس ، لقد جعلت الهالة الداكنة و الكثيفة من الصعب عليّ أن افسر تماما ما أصبحت عليه حتى الآن.

 

 

“ماذا يحدث لها ، جدي؟” لم أكن أتذكر حدوث أي شيء مثل هذا عندما كنت أستوعب إرادة سيلفيا.

“تيس … تيس بخير”. كنت أستطيع أن أقول أنها اختارت كلماتها بعناية.

 

لقد كان من المفترض أن يكون سؤالاً ولكن من خلال نبرة صوت آرثر بدا الأمر وكأنه تاكيد لشيء ما.

“بصراحة ، لست متأكدًا ، في الاساس أن الغرض من الاستيعاب هو تمكين جسد المضيف بشكل تدريجي من الصمود والتحكم في قوة إرادة الوحش ، ولكن في هذه الحالة ، يبدو أن العكس هو الذي يحدث ، لقد بدأت أشعر بالقلق من أن إرادة هذا الوحش تحاول الاستيلاء على جسد تيس “.

كان المجلس قد سلم هذه الرموز البسيطة المحفورة بالأحرف الأولى من اسم مالكها إلى كل من الرماح الستة ، تم إقتراح هذه الفكرة بالفعل من قبل أعضاء الرماح الستة أنفسهم.

 

بينما كنت أسير ببطء نحو غرفة التدريب التي تم تخصيصها لي شعرت أن قدمي أصبحت تزن أكثر مما ينبغي.

لقد كان صوت الجد فيريون مليئا بعدم الارتياح.

لقد تركت ابتسامة ناعمة ومرتاحة تخرج كما قلت هذا.

 

“قلقي الوحيد هو أنه قد يتعين عليك التورط كثيرًا هذه المرة ، ربما أكثر مما ترغب فيه.” اخرجت المديرة جودسكي تنهيدة عميقة قبل أن تغلفها عاصفة من الرياح ونقلتها بعيدًا.

“كيف يعقل هذا؟ لم أسمع قط بشيء من هذا القبيل!”. تجعدت ملامحب وأنا أفكر في السبب المحتمل ، كما استمرت أفكاري في تذكر وحوش المانا التي عبثت بها الشياطين ذات القرون السوداء.

“كانت هناك بعض … المضاعفات … في المراحل الأخيرة من استيعابها ، فيريون يعتني بها حاليا لكنها لم تستيقظ بعد ” لقد كان صوتها هادئًا وهي تتكلم.

 

اعتقدت أن لدي الوقت.

“لست متأكدًا جدًا أيها الشقي ، لكن أشعر أن حارس الخشب الحكيم الذي قاتلتَه ربما قد تحوَّل “.

 

 

“كم من الوقت مضى في الخارج أيها شقي؟ أعتقد أنني كنت أقمع هذه الهالة الكريهة ليوم كامل او نحو ذلك منذ أن عادت من الزنزانة ” لقد أعطاني ضحكة مكتومة ومرهقة.

لقد كان من الواضح أن صوت فريون الخشن أشار على الأرجح إلى وصوله إلى نقطة الانهيار.

 

 

“قلقي الوحيد هو أنه قد يتعين عليك التورط كثيرًا هذه المرة ، ربما أكثر مما ترغب فيه.” اخرجت المديرة جودسكي تنهيدة عميقة قبل أن تغلفها عاصفة من الرياح ونقلتها بعيدًا.

كنت على استعداد لتولي مكان الجد ، وتجاهل الإحساس بالحرق من خاتمي الذي كان من الواضح أنه أصبح أكثر إيلامًا.

كان هناك شيء خاص حول الحارس؟ ماذا كان؟ ، نعم كانت قوية لكن هل كانت أقوى من وحوش مانا الأخرى من الفئة S؟ لا أعرف لأنها كانت المرة الأولى التي أقاتل فيها احدهم.

 

 

لكن قبل أن تلمس يدي سطح الشرنقة التي كانت تيس بداخلها.

“كيف يعقل هذا؟ لم أسمع قط بشيء من هذا القبيل!”. تجعدت ملامحب وأنا أفكر في السبب المحتمل ، كما استمرت أفكاري في تذكر وحوش المانا التي عبثت بها الشياطين ذات القرون السوداء.

 

 

تمكنت على الفور من سماع صوت تمزق حاد كما قمت غريزيًا برمي جسدي على أمل التفادي في الوقت المناسب.

 

 

 

“كيوو !!!” “بابا!”

 

 

 

“أ! ، آرثر!”

 

 

“مممم … فلتذهب اذن ، لم يتم تحديث الوضع حتى الان كما لم يسمح فيريون لأي شخص بالدخول ، لكني أشعر أنك ستكون استثناءً ، كما يجب أن أقوم برحلة إلى المجلس لإبلاغهم بما حدث “. بدت جودسكي فجأة أكبر سناً بما لا يقاس كما ذكرت المجلس.

لقد سمعت صوت كل من سيلفي وفيريون بشكل مكتوم.

 

“أنا أرى. حسنًا ، أتمنى أن تطلعني على اخر الأخبار ” تحدثت كما شققت طريقي نحو الخروج.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط