نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 79

خلال هذا الوقت

خلال هذا الوقت

79 خلال هذا الوقت

“ليس بيدنا شيء ، نحن نعرف القليل جدًا عما تخطط له هذه المجموعة ، والأهم من ذلك ، ما الذي يمكننا فعله؟ ، لدينا القليل من المعلومات عنهم ولا يبدو أن هناك المزيد منها ” تنهدت كلير وهي تجلس متراجعة على كرسيها.

 

 

[ منظور أرثر ليوين ]

 

 

 

” مهلا ، أرث ، اعتقدت أننا ذاهبون إلى منزلك ، إلى اين نحن ذاهبون؟ ” التفت إيلايجا إلي بعد أن لاحظ أننا اتخذنا منعطفًا مختلفًا عن طريق العودة إلى قصر هيلستيا .

لقد وصلت أخيرًا إلى غرفة اللجنة التأديبية وصعدت الدرج ، كما بدأ صدى صوت كلير يرتفع كلما اقتربت.

 

وبخت نفسي بينما كنت أسير في الشارع الرخامي إلى غرفة اللجنة التأديبية ، لقد بقيت أفكاري عالقة على آرثر وأنا أتخيل تعبيره الممتن بعد أن أنقذه بشكل بطولي ….

“هناك مكان أحتاج إلى الذهاب إليه أولاً ، لا تقلق ، سنأخذ منعطفًا سريعًا “أجبته مع رفع سرعتي رغم وجود سيلفي على رأسي.

 

 

 

صرخ إيلايجا و ركض خلفي. “انتظر!”

 

 

“لا تقلق ، سأفعل ذلك” أومأ إيلايجا بشكل قوي موافقا على طلبي.

لم يسعني إلا أن اتنهد بشكل خائب عندما وصلنا إلى وجهتنا بينما كانت اكتافي قد إنخفضت بالفعل.

 

 

 

“لقد إعتقدت ذلك” تمتمت بشكل خافت.

لقد أدار جميع أعضاء اللجنة رؤوسهم بسبب الصوت الذي ظهر من الطابق الأول.

 

 

” ها زيروس للجرعات؟ هل تحتاج لشراء شيء من هنا؟ إنه منتصف الليل تقريبًا بالطبع سيكون مغلقا “. رفع إيلايجا عنقه فوق الباب الزجاجي ، على أمل أن يرى شخصًا بالداخل.

لقد ضغطت على قطعة الورق وأدخلت الجرم السماوي بسرعة داخل خاتمي البعدي.

 

 

“لاشيء.”… دعنا نعود إلى المنزل” ،  عندما كنت على وشك الابتعاد عن المبنى ، لفت انتباهي شيء لامع بدا أنه عالق في شق بداخل الزقاق القديم المؤدي إلى متجر جرعات زيروس.

 

 

لكني ندمت على الفور بسبب ما قلته ، كانت تعابير أخي قد تشوهت بالفعل ، إنه يحاول البقاء قويا … اخبرني أخي أنه بعد إعادة الطلاب إلى المستشفى ، بدأت البروفيسورة غلوري تخطط للعودة مع فريق إستكشافي للبحث عن آرثر ، لانها قالت أن هناك احتمالًا كبيرًا لكونه لا يزال على قيد الحياة إذا نجا من السقوط لأنه على الأرجح فقد إجتمعت كل وحوش المانا الموجودة في الدانجون بداخل الطابق الأول.

ركعت على ركبتي لإلتقاطه كما ضاقت عيناي ، لقد كان الجرم السماوي مشابهًا لتلك التي إستخدمتها من أجل تيس ، باستثناء أن هذا بدلاً من إمتلاكه بقعا بدت مثل قوس قزح بالداخل ، كانت يملك شظايا ذهبية تطفو بداخله ، كما تم تعليق ملحوظة على الجرم السماوي الصغير بحجم الرخام مع كتابة ذات شكل فظ.

“لقد تحدثت إلى العديد من الأساتذة حول الموقف كما طلبت منهم حله ، ولكن يبدو أنك كنت على حق ، لم يكن أي منهم على استعداد للمساعدة  في العثور على سبب المشكلة ، إنهم يغضون الطرف عن كل هذا بسبب افتقارنا للأدلة” تحدث اخي بينما يضغط على اسنانه وهو يمرر يده على شعره

 

“لاشيء.”… دعنا نعود إلى المنزل” ،  عندما كنت على وشك الابتعاد عن المبنى ، لفت انتباهي شيء لامع بدا أنه عالق في شق بداخل الزقاق القديم المؤدي إلى متجر جرعات زيروس.

“ربما قد تحتاج أميرتك الصغيرة إلى هذا”

كنت أشعر بالغيرة من ثقة كلير التي لا تتزعزع بأن آرثر لا يزال على قيد الحياة ، لكنها كانت تشعر أيضًا بالارتياح لأن آرثر لم يكن هنا في الوقت الحالي لأنه من المفترض أن يكون أحد الأسباب الرئيسية لبدء هذه المجموعة المتمردة.

 

79 خلال هذا الوقت

“ما الذي تحدق فيه باهتمام شديد؟” انحنى إيلايجا على كتفي ليرى ما كنت أفعله

إستنشقت نفسا عميقا بعد التحقق من أنني كنت وحيدة في الزقاق بين مبنيين وهو طريق مختصر يؤدي لغرفة لجنة التأديب إكتشفته مؤخرا.

 

“الأمور تصبح أسوء بشكل أسرع مما كنا نعتقد ، كان لدي شعور بأن هذا سيحدث  ، إن هذه المجموعة تحاول إثارة أكبر قدر من الضجة قبل أن تعود المديرة جودسكي ثم تعود للإختباء مؤقتًا بعد ذلك”

لقد ضغطت على قطعة الورق وأدخلت الجرم السماوي بسرعة داخل خاتمي البعدي.

“ما الهدف من وجود شيء مثل لجنة التأديب إذا لم نتمكن من فعل أي شيء في مثل هذه الحالات؟”

 

 

” دعنا نعود إلى المنزل أولا ، إيلايجا ، كما سأحتاج إلى إخبار عائلتي أنني قد أضطر إلى تفويت يومين آخرين من المدرسة ، أيضا إذهب إلى الأكاديمية غدًا وأخبر الجميع أنني بخير “.

 

 

 

ربت على كتف صديقي المفضل وأعطيته ابتسامة لطيفة ردًا على تعبيره القلق.

” ها زيروس للجرعات؟ هل تحتاج لشراء شيء من هنا؟ إنه منتصف الليل تقريبًا بالطبع سيكون مغلقا “. رفع إيلايجا عنقه فوق الباب الزجاجي ، على أمل أن يرى شخصًا بالداخل.

 

 

“لا تقلق ، سأفعل ذلك” أومأ إيلايجا بشكل قوي موافقا على طلبي.

 

 

لقد وصلت أخيرًا إلى غرفة اللجنة التأديبية وصعدت الدرج ، كما بدأ صدى صوت كلير يرتفع كلما اقتربت.

__________________________________________________________

 

 

أحد النبلاء الذي تم إكتشافهم هو تشارلز رافينبور ، كان والده على علاقة وثيقة مع الدب ، ولكن فيما يتعلق بالعمل فقط ، كما كان الأب دائمًا يتذمر دائما بشكل غير راضي بعد لقاء السيد رافينبور بسبب سوء أخلاقه وغروره حول ذاته.

[ منظور كاثيلن جلايدر ]

كانت هذه هي المشكلة بسبب كون تمويل الأكاديمية يتم بشكل كبير من طرف أولياء أمور الطلاب ، الشخص الوحيد الذي كان لديه السلطة لمعارضتهم بشكل مباشر وعلني هي المديرة جودسكي ولكن لم تكن في أي مكان قريب.

 

 

لقد صدمت بعد معرفة ما حدث في الدانجون من أخي ، كنت راغبة في إلقاء اللوم عليه ، وإلقاء اللوم على البروفيسورة غلوري ، وإلقاء اللوم على كل شخص ولكنني كنت أعلم أنه لم يكن خطأ أي احد…

__________________________________________________________

 

أردت أن ارفض ذلك في ذلك الوقت ، لكنني قررت أن أستمع إليها.

سيكون آرثر بخير أليس كذلك؟ إنه ذلك النوع من الأشخاص في النهاية… بغض النظر عن الموقف الذي سيحدث له فهو دائمًا ما يعود مع ابتسامة كسولة على وجهه والتي لسبب ما تجعلني هادئة.

 

 

لابد أنني قلت ذلك بصوت عالٍ عن طريق الخطأ لأن الجميع حتى ثيودور قد ألقوا علي نظرة مستغربة.

“أنت حقماء يا كاثيلين”

بدا الأمر كما لو أن اختفائها قد سمح لهذه المجموعة المتمردة بالبدأ باضطراب علني … لأنها لم تكن هنا لإيقافهم.

 

“أنت حقماء يا كاثيلين”

وبخت نفسي بينما كنت أسير في الشارع الرخامي إلى غرفة اللجنة التأديبية ، لقد بقيت أفكاري عالقة على آرثر وأنا أتخيل تعبيره الممتن بعد أن أنقذه بشكل بطولي ….

لماذا يحدث هذا؟ ما الهدف من القيام بذلك؟ ما فائدة تقسيم الطلاب بهذه الطريقة؟.

 

 

هززت رأسي محاولة الخروج من أوهامي ، “لا، لا! ليس من واجبي الاعتناء به ، إلى جانب ذلك لديه بالفعل رئيسة مجلس الطلاب “.

جلست بعد أن قام الجميع بتحيتي بإيماءة بشكل محبطًا جدًا وغير قادر على تحيتي بشكل لفظي … لم يسعني إلا أن ألاحظ ذلك المقعد الذي يجلس فيه آرثر عادة ، والذي كان فارغا ، لكن الآن هو الوقت المناسب للحزن ، حولت انتباهي إلى المجموعة كما بدأ أخي في الكلام.

 

كنت أشعر بالغيرة من ثقة كلير التي لا تتزعزع بأن آرثر لا يزال على قيد الحياة ، لكنها كانت تشعر أيضًا بالارتياح لأن آرثر لم يكن هنا في الوقت الحالي لأنه من المفترض أن يكون أحد الأسباب الرئيسية لبدء هذه المجموعة المتمردة.

لقد أرسل بعض الضحك الخافت من الطلاب الذين يمرون في المكان، الدم بشكل مندفع إلى خدي كما اخذت منعطفا بعيدا.

 

 

 

أنا واثقة من أنه سيكون على ما يرام! أنا متأكدة من ذلك …

 

 

79 خلال هذا الوقت

“أاه!”

“… سيأتي قريبًا.”

 

 

صرخت قبل أن أغطي فمي بسرعة ، وأنا مندهشة أنني سمحت لنفسي بإصدار مثل هذا الصوت البربري.

“لاشيء.”… دعنا نعود إلى المنزل” ،  عندما كنت على وشك الابتعاد عن المبنى ، لفت انتباهي شيء لامع بدا أنه عالق في شق بداخل الزقاق القديم المؤدي إلى متجر جرعات زيروس.

 

< لمن لا يتذكر تريشيا هي سكرتيرة المديرة >

إستنشقت نفسا عميقا بعد التحقق من أنني كنت وحيدة في الزقاق بين مبنيين وهو طريق مختصر يؤدي لغرفة لجنة التأديب إكتشفته مؤخرا.

كانت هذه المجموعة مكونة من البشر فقط ومن الوجوه القليلة التي تمكن كاي من التجسس عليها ، كانوا جميعًا ينتمون إلى عائلات نبيلة رفيعة المستوى.

 

“هناك مكان أحتاج إلى الذهاب إليه أولاً ، لا تقلق ، سنأخذ منعطفًا سريعًا “أجبته مع رفع سرعتي رغم وجود سيلفي على رأسي.

ربما كان بسبب الضغوط من كوني عضوة في الجنة التأديبية ، لقد ظننت أن الأمور ستبقى هادئة بعد تشكيل اللجنة لدرجة أن أتساءل عما إذا كانت هناك حاجة حتى لفعل شيء ، ولكن تم لفت انتباهنا مؤخرًا إلى بعض الحوادث غير المتوقعة.

 

 

لكني ندمت على الفور بسبب ما قلته ، كانت تعابير أخي قد تشوهت بالفعل ، إنه يحاول البقاء قويا … اخبرني أخي أنه بعد إعادة الطلاب إلى المستشفى ، بدأت البروفيسورة غلوري تخطط للعودة مع فريق إستكشافي للبحث عن آرثر ، لانها قالت أن هناك احتمالًا كبيرًا لكونه لا يزال على قيد الحياة إذا نجا من السقوط لأنه على الأرجح فقد إجتمعت كل وحوش المانا الموجودة في الدانجون بداخل الطابق الأول.

قاما قائدتنا كلير بليدهارت ، بسحب كل واحد منا جانبًا منذ بضعة أيام ، وبدأت بشرح السبب في وقوع هذه الحوادث وأشارت إلى أن آرثر كان سببا لا يمكن تجاهله..

 

 

79 خلال هذا الوقت

أردت أن ارفض ذلك في ذلك الوقت ، لكنني قررت أن أستمع إليها.

[ منظور كاثيلن جلايدر ]

 

 

كانت كلير تجمع المعلومات سرًا مع كاي المتخصص في التخفي ، ومما أوضحوه ، يبدو أن هناك مجموعة متمردة غير راضية عن المسار الذي كانت الأكاديمية تتجه إليه مؤخرًا.

تحدثت كلير وهي تميل إلى الأمام وذراعيها على الطاولة ، كما أخبرتني الأكياس الداكنة تحت عينيها أنها لم ترتاح منذ عودتها.

 

وغني عن القول بأن هذا الطالب قد أخذ بالفعل إعفاء من القدوم للأكاديمية بسبب ما حدث.

كانت هذه المجموعة مكونة من البشر فقط ومن الوجوه القليلة التي تمكن كاي من التجسس عليها ، كانوا جميعًا ينتمون إلى عائلات نبيلة رفيعة المستوى.

“ما الهدف من وجود شيء مثل لجنة التأديب إذا لم نتمكن من فعل أي شيء في مثل هذه الحالات؟”

 

 

أحد النبلاء الذي تم إكتشافهم هو تشارلز رافينبور ، كان والده على علاقة وثيقة مع الدب ، ولكن فيما يتعلق بالعمل فقط ، كما كان الأب دائمًا يتذمر دائما بشكل غير راضي بعد لقاء السيد رافينبور بسبب سوء أخلاقه وغروره حول ذاته.

 

 

كنت أشعر بالغيرة من ثقة كلير التي لا تتزعزع بأن آرثر لا يزال على قيد الحياة ، لكنها كانت تشعر أيضًا بالارتياح لأن آرثر لم يكن هنا في الوقت الحالي لأنه من المفترض أن يكون أحد الأسباب الرئيسية لبدء هذه المجموعة المتمردة.

 

 

وفوق كل ذلك كان قد ساد الجو اامظلم والقاتم على غرفة اللجنة التأديبية منذ وقوع الحادث مع آرثر.

كما كان هناك فصيل كبير من هذه المجموعة يعتقد أن آرثر لا ينتمي إلى هذه الأكاديمية بسبب خلفيته المتواضعة ، كما قامت حقيقة أنه كان أستاذاً مع إمتلاكه إمتياز الالتحاق بفصول من الدرجة العليا الكراهية المتأصلة بالفعل لدى بعض الطلاب النبلاء الحسودين.

[ منظور أرثر ليوين ]

 

 

لم يُسمح لنا بمعاقبتهم حتى الآن بسبب نقص الأدلة ، كما أنهم لم يفعلوا شيئًا سيئًا حقًا للوقت الحالي ، ولكن من مظهرهم  يبدو أن هناك حتى بعض أساتذة من هذه الأكاديمية يقومون بدعمهم ، مما يزيد من صعوبة القيام بأي شيء بتهور.

هل كان من السذاجة مني أن أتمنى أن يعمل الجميع معًا من أجل قارتنا؟

 

تحدثت كلير وهي تميل إلى الأمام وذراعيها على الطاولة ، كما أخبرتني الأكياس الداكنة تحت عينيها أنها لم ترتاح منذ عودتها.

كما أن بعض أعضاء المجموعة المتمردة لم يبدأوا في العمل إلا قبل أيام قليلة ، دنتون وهو أحد زملائي في الفصل الذين يدرسه أرثر ليوين كان أول ضحية ، لقد كان في الواقع أحد الطلاب الذين عارضوا بشدة قيام البروفيسور أرثر بتدريس فصل مهم جدًا لبناء الأسس مثل فصل تلاعب المانا العملي ، ومع ذلك فقد أصبح معجبا له بدلاً من ذلك ونظر إليه كقدوة.

 

 

وفوق كل ذلك كان قد ساد الجو اامظلم والقاتم على غرفة اللجنة التأديبية منذ وقوع الحادث مع آرثر.

قفزت على صندوق تخزين لتنظيف السياج ، ونظرت إلى الأسفل في المبنى المعزول للجنة التأديب.

ضرب ثيودور بقبضته على المنضدة ، مما اسقط كوبًا من الماء.

 

 

عندما نظرت إلى الخلف ، كان بإمكاني رؤية طرف التمثال حيث تم العثور على دينتون قبل ثلاثة أيام ، كان قد تعرض للضرب بينما كان عاريا كما كان معلقًا رأسًا على عقب ليراه جميع الطلاب المارين ، كما تم ترك ملاحظة تغطي أعضائه تطلب منه التخلي عن الفصل إذا لم يكن يريد أن يحدث هذا مرة أخرى.

كانت المديرة جودسكي بعيدة ، لذا انتهى الأمر  بتريشيا و البروفيسورة غلوري بسحبه والتأكد من أنه كان بخير.

 

“كات أنا آسف ، لكن لا يمكننا اعتبار أن آرثر موجود.”

لقد اتضح أنه تم نقله إلى أحد الأزقة الضيقة بين الأبنية الخلفية وتعرض للضرب على يد الجماعة المتمردة ، مما أخبرتني به كلير ، كانوا قد أرادوا تعليمه كيفية استخدام المانا بشكل صحيح ، لأنهم لم يعتقدوا حقًا أن آرثر كان جيدًا بما يكفي لإكتشاف الإمكانيات التي يمتلكها ، ولكن انتهى الأمر بأن يصبح دنتون كيس رمل للتعاويذ عندما قاومهم.

 

 

تحدثت كلير وهي تميل إلى الأمام وذراعيها على الطاولة ، كما أخبرتني الأكياس الداكنة تحت عينيها أنها لم ترتاح منذ عودتها.

كانت المديرة جودسكي بعيدة ، لذا انتهى الأمر  بتريشيا و البروفيسورة غلوري بسحبه والتأكد من أنه كان بخير.

 

 

“لاشيء.”… دعنا نعود إلى المنزل” ،  عندما كنت على وشك الابتعاد عن المبنى ، لفت انتباهي شيء لامع بدا أنه عالق في شق بداخل الزقاق القديم المؤدي إلى متجر جرعات زيروس.

< لمن لا يتذكر تريشيا هي سكرتيرة المديرة >

 

 

 

منذ ذلك الحين ، لم يكن أمام تريشيا خيار سوى التصرف نيابة عن المديرة جودسكي ، كانت تحاول تهدئة غضب أباء الجان والأقزام الذين اعتقدوا أن هذا له علاقة بالتمييز العنصري لأن الضحية كان من الجان .

 

 

هززت رأسي محاولة الخروج من أوهامي ، “لا، لا! ليس من واجبي الاعتناء به ، إلى جانب ذلك لديه بالفعل رئيسة مجلس الطلاب “.

وغني عن القول بأن هذا الطالب قد أخذ بالفعل إعفاء من القدوم للأكاديمية بسبب ما حدث.

لقد أرسل بعض الضحك الخافت من الطلاب الذين يمرون في المكان، الدم بشكل مندفع إلى خدي كما اخذت منعطفا بعيدا.

 

لقد صدمت بعد معرفة ما حدث في الدانجون من أخي ، كنت راغبة في إلقاء اللوم عليه ، وإلقاء اللوم على البروفيسورة غلوري ، وإلقاء اللوم على كل شخص ولكنني كنت أعلم أنه لم يكن خطأ أي احد…

لماذا يحدث هذا؟ ما الهدف من القيام بذلك؟ ما فائدة تقسيم الطلاب بهذه الطريقة؟.

لابد أنني قلت ذلك بصوت عالٍ عن طريق الخطأ لأن الجميع حتى ثيودور قد ألقوا علي نظرة مستغربة.

 

 

هل كان لدى هؤلاء الطلاب احترام ذاتي منخفض لدرجة أنهم احتاجوا لتنمر على أي شخص يعتقدون أنه أفضل منهم ليشعروا بتحسن تجاه أنفسهم؟ لماذا كلما زادت القوة والامتيازات التي يتمتع بها الشخص كلما أصبح أكثر جشعًا؟

< لمن لا يتذكر تريشيا هي سكرتيرة المديرة >

 

لماذا يحدث هذا؟ ما الهدف من القيام بذلك؟ ما فائدة تقسيم الطلاب بهذه الطريقة؟.

هل كان من السذاجة مني أن أتمنى أن يعمل الجميع معًا من أجل قارتنا؟

 

 

لقد كان صوت أفضل أصدقاء أرثر ، إيلايجا.

وفوق كل ذلك كان قد ساد الجو اامظلم والقاتم على غرفة اللجنة التأديبية منذ وقوع الحادث مع آرثر.

 

 

نظرًا لأنهم حاولوا جاهدين توفيق كلا الجانبين ، فقد انتهى بهم الأمر إلى عدم جدوى أي شيء يفعلونه.

كلير وأخي لم يتحدثا في البداية ، كام كلاهما يلومان نفسيهما ، بينما ظل الجميع محبطين لأن ما نستطيع فعله كان مقيدا للغاية ، الآن أصبح الجميع في حالة تأهب قصوى ، كان جميع أعضاء اللجنة التأديبية من السنوات العليا يبقون للمراقبة خلال الصباح وبعد الظهر بينما كنت أنا وفريث نراقب في المساء.

كنت أشعر بالغيرة من ثقة كلير التي لا تتزعزع بأن آرثر لا يزال على قيد الحياة ، لكنها كانت تشعر أيضًا بالارتياح لأن آرثر لم يكن هنا في الوقت الحالي لأنه من المفترض أن يكون أحد الأسباب الرئيسية لبدء هذه المجموعة المتمردة.

 

 

لقد حاول كاي أن يكتشف أماكن تجمعهم ولكن بمجرد أن يكون لديه معلومة عنهم ، فإن تلك الأماكن ستتغير دائمًا ، بدا الأمر كما لو كانوا دائمًا متقدمين علينا بخطوة ، وينتقلون دائمًا إلى مكان جديد.

“ما الهدف من وجود شيء مثل لجنة التأديب إذا لم نتمكن من فعل أي شيء في مثل هذه الحالات؟”

 

وبخت نفسي بينما كنت أسير في الشارع الرخامي إلى غرفة اللجنة التأديبية ، لقد بقيت أفكاري عالقة على آرثر وأنا أتخيل تعبيره الممتن بعد أن أنقذه بشكل بطولي ….

كان الأساتذة أيضا عديمي الفائدة ، كان معظمهم يتحدثون أمام الأباء غير الراضين من الجان و الاقزام قائلين إنهم سيبذلون قصارى جهدهم للعثور على الجاني ، لكنهم لم يتمكنوا من اتخاذ أي إجراء مباشر لأن الآباء البشريين كانوا أيضًا غير راضين بسبب اتهام أطفالهم بالتمييز العنصري.

كانت هذه المجموعة مكونة من البشر فقط ومن الوجوه القليلة التي تمكن كاي من التجسس عليها ، كانوا جميعًا ينتمون إلى عائلات نبيلة رفيعة المستوى.

 

ضرب ثيودور بقبضته على المنضدة ، مما اسقط كوبًا من الماء.

في النهاية ، أصبح الأساتذة متورطين في لعبة شد الحبل بحيث لم يمكنهم تقديم الكثير من المساعدة.

كان الأساتذة أيضا عديمي الفائدة ، كان معظمهم يتحدثون أمام الأباء غير الراضين من الجان و الاقزام قائلين إنهم سيبذلون قصارى جهدهم للعثور على الجاني ، لكنهم لم يتمكنوا من اتخاذ أي إجراء مباشر لأن الآباء البشريين كانوا أيضًا غير راضين بسبب اتهام أطفالهم بالتمييز العنصري.

 

“أاه!”

نظرًا لأنهم حاولوا جاهدين توفيق كلا الجانبين ، فقد انتهى بهم الأمر إلى عدم جدوى أي شيء يفعلونه.

“ما الهدف من وجود شيء مثل لجنة التأديب إذا لم نتمكن من فعل أي شيء في مثل هذه الحالات؟”

 

 

كانت هذه هي المشكلة بسبب كون تمويل الأكاديمية يتم بشكل كبير من طرف أولياء أمور الطلاب ، الشخص الوحيد الذي كان لديه السلطة لمعارضتهم بشكل مباشر وعلني هي المديرة جودسكي ولكن لم تكن في أي مكان قريب.

 

 

بدا الأمر كما لو أن اختفائها قد سمح لهذه المجموعة المتمردة بالبدأ باضطراب علني … لأنها لم تكن هنا لإيقافهم.

هززت رأسي محاولة الخروج من أوهامي ، “لا، لا! ليس من واجبي الاعتناء به ، إلى جانب ذلك لديه بالفعل رئيسة مجلس الطلاب “.

 

 

لقد وصلت أخيرًا إلى غرفة اللجنة التأديبية وصعدت الدرج ، كما بدأ صدى صوت كلير يرتفع كلما اقتربت.

 

 

“لقد تحدثت إلى العديد من الأساتذة حول الموقف كما طلبت منهم حله ، ولكن يبدو أنك كنت على حق ، لم يكن أي منهم على استعداد للمساعدة  في العثور على سبب المشكلة ، إنهم يغضون الطرف عن كل هذا بسبب افتقارنا للأدلة” تحدث اخي بينما يضغط على اسنانه وهو يمرر يده على شعره

“الأمور تصبح أسوء بشكل أسرع مما كنا نعتقد ، كان لدي شعور بأن هذا سيحدث  ، إن هذه المجموعة تحاول إثارة أكبر قدر من الضجة قبل أن تعود المديرة جودسكي ثم تعود للإختباء مؤقتًا بعد ذلك”

 

 

 

تحدثت كلير وهي تميل إلى الأمام وذراعيها على الطاولة ، كما أخبرتني الأكياس الداكنة تحت عينيها أنها لم ترتاح منذ عودتها.

“ليس بيدنا شيء ، نحن نعرف القليل جدًا عما تخطط له هذه المجموعة ، والأهم من ذلك ، ما الذي يمكننا فعله؟ ، لدينا القليل من المعلومات عنهم ولا يبدو أن هناك المزيد منها ” تنهدت كلير وهي تجلس متراجعة على كرسيها.

 

 

جلست بعد أن قام الجميع بتحيتي بإيماءة بشكل محبطًا جدًا وغير قادر على تحيتي بشكل لفظي … لم يسعني إلا أن ألاحظ ذلك المقعد الذي يجلس فيه آرثر عادة ، والذي كان فارغا ، لكن الآن هو الوقت المناسب للحزن ، حولت انتباهي إلى المجموعة كما بدأ أخي في الكلام.

لقد حاول كاي أن يكتشف أماكن تجمعهم ولكن بمجرد أن يكون لديه معلومة عنهم ، فإن تلك الأماكن ستتغير دائمًا ، بدا الأمر كما لو كانوا دائمًا متقدمين علينا بخطوة ، وينتقلون دائمًا إلى مكان جديد.

 

 

“لقد تحدثت إلى العديد من الأساتذة حول الموقف كما طلبت منهم حله ، ولكن يبدو أنك كنت على حق ، لم يكن أي منهم على استعداد للمساعدة  في العثور على سبب المشكلة ، إنهم يغضون الطرف عن كل هذا بسبب افتقارنا للأدلة” تحدث اخي بينما يضغط على اسنانه وهو يمرر يده على شعره

“لقد جربت ذلك بالفعل ولكن تشارلز رافينبور لم يكن بمفرده في هذه الأيام  ، إنه دائمًا محاط بخمسة من أتباعه على الأقل ، سيكون من المستحيل اتخاذ أي اجراء سري ضده مع اتباعه هناك ، إلى جانب ذلك ، نحن بحاجة إلى التفكير في تصرفاتنا من منظور الأكاديمية بأكمله”  تحدث كاي وهو يهز رأسه ، بغض النظر عن عدد الأشياء التي يمكن أن نفلت منها ، فلن يبدو الأمر جيدًا إذا قبضنا على طالب من دون سبب مناسب.

 

“لاشيء.”… دعنا نعود إلى المنزل” ،  عندما كنت على وشك الابتعاد عن المبنى ، لفت انتباهي شيء لامع بدا أنه عالق في شق بداخل الزقاق القديم المؤدي إلى متجر جرعات زيروس.

“نحن نعلم بالفعل من هو أحد أعضاء المجموعة ، فلماذا لا نكتفي بسحب هذا الجرذ واستجوابه؟ أشك في أن لديه الشجاعة ليصمد لدقيقتين قبل أن يكشف لنا بعض الأسرار ” تحدثت دورادريا وهي تتكئ على كرسيها.

لقد أرسل بعض الضحك الخافت من الطلاب الذين يمرون في المكان، الدم بشكل مندفع إلى خدي كما اخذت منعطفا بعيدا.

 

 

“لقد جربت ذلك بالفعل ولكن تشارلز رافينبور لم يكن بمفرده في هذه الأيام  ، إنه دائمًا محاط بخمسة من أتباعه على الأقل ، سيكون من المستحيل اتخاذ أي اجراء سري ضده مع اتباعه هناك ، إلى جانب ذلك ، نحن بحاجة إلى التفكير في تصرفاتنا من منظور الأكاديمية بأكمله”  تحدث كاي وهو يهز رأسه ، بغض النظر عن عدد الأشياء التي يمكن أن نفلت منها ، فلن يبدو الأمر جيدًا إذا قبضنا على طالب من دون سبب مناسب.

 

 

“هناك مكان أحتاج إلى الذهاب إليه أولاً ، لا تقلق ، سنأخذ منعطفًا سريعًا “أجبته مع رفع سرعتي رغم وجود سيلفي على رأسي.

ضرب ثيودور بقبضته على المنضدة ، مما اسقط كوبًا من الماء.

 

 

 

“ما الهدف من وجود شيء مثل لجنة التأديب إذا لم نتمكن من فعل أي شيء في مثل هذه الحالات؟”

قبل أن يتمكن صديق أرثر من مواصلة حديثه ، تمت مقاطعته عبر صوت لسلسلة من الانفجرات المدوية التي هزت جدران غرفة اللجنة التأديبية المعززة

 

 

“ليس بيدنا شيء ، نحن نعرف القليل جدًا عما تخطط له هذه المجموعة ، والأهم من ذلك ، ما الذي يمكننا فعله؟ ، لدينا القليل من المعلومات عنهم ولا يبدو أن هناك المزيد منها ” تنهدت كلير وهي تجلس متراجعة على كرسيها.

[ منظور كاثيلن جلايدر ]

 

 

: “… نحن بحاجة إلى انتظار عودة المديرة جودسكي”. تحدثت بصوت خافت

“أاه!”

 

هل كان لدى هؤلاء الطلاب احترام ذاتي منخفض لدرجة أنهم احتاجوا لتنمر على أي شخص يعتقدون أنه أفضل منهم ليشعروا بتحسن تجاه أنفسهم؟ لماذا كلما زادت القوة والامتيازات التي يتمتع بها الشخص كلما أصبح أكثر جشعًا؟

“بالطبع سيكون هذا أفضل شيء نفعله ، لكن ليس لدينا أي فكرة عن المكان الذي ستأتي إليه عند عودتها”.

 

 

“لقد جربت ذلك بالفعل ولكن تشارلز رافينبور لم يكن بمفرده في هذه الأيام  ، إنه دائمًا محاط بخمسة من أتباعه على الأقل ، سيكون من المستحيل اتخاذ أي اجراء سري ضده مع اتباعه هناك ، إلى جانب ذلك ، نحن بحاجة إلى التفكير في تصرفاتنا من منظور الأكاديمية بأكمله”  تحدث كاي وهو يهز رأسه ، بغض النظر عن عدد الأشياء التي يمكن أن نفلت منها ، فلن يبدو الأمر جيدًا إذا قبضنا على طالب من دون سبب مناسب.

لقد تمتمت بصوت عالي قليلا “فقط لو كان آرثر هنا”.

 

 

 

لكني ندمت على الفور بسبب ما قلته ، كانت تعابير أخي قد تشوهت بالفعل ، إنه يحاول البقاء قويا … اخبرني أخي أنه بعد إعادة الطلاب إلى المستشفى ، بدأت البروفيسورة غلوري تخطط للعودة مع فريق إستكشافي للبحث عن آرثر ، لانها قالت أن هناك احتمالًا كبيرًا لكونه لا يزال على قيد الحياة إذا نجا من السقوط لأنه على الأرجح فقد إجتمعت كل وحوش المانا الموجودة في الدانجون بداخل الطابق الأول.

 

 

 

“كات أنا آسف ، لكن لا يمكننا اعتبار أن آرثر موجود.”

ضرب ثيودور بقبضته على المنضدة ، مما اسقط كوبًا من الماء.

 

بدا الأمر كما لو أن اختفائها قد سمح لهذه المجموعة المتمردة بالبدأ باضطراب علني … لأنها لم تكن هنا لإيقافهم.

حاول أخي قصارى جهده وضع ابتسامة مزيفة.

 

 

 

“… سيأتي قريبًا.”

 

 

 

لابد أنني قلت ذلك بصوت عالٍ عن طريق الخطأ لأن الجميع حتى ثيودور قد ألقوا علي نظرة مستغربة.

 

 

 

“أمم ، معذرة؟”

 

 

 

لقد أدار جميع أعضاء اللجنة رؤوسهم بسبب الصوت الذي ظهر من الطابق الأول.

جلست بعد أن قام الجميع بتحيتي بإيماءة بشكل محبطًا جدًا وغير قادر على تحيتي بشكل لفظي … لم يسعني إلا أن ألاحظ ذلك المقعد الذي يجلس فيه آرثر عادة ، والذي كان فارغا ، لكن الآن هو الوقت المناسب للحزن ، حولت انتباهي إلى المجموعة كما بدأ أخي في الكلام.

 

 

لقد كان صوت أفضل أصدقاء أرثر ، إيلايجا.

إستنشقت نفسا عميقا بعد التحقق من أنني كنت وحيدة في الزقاق بين مبنيين وهو طريق مختصر يؤدي لغرفة لجنة التأديب إكتشفته مؤخرا.

 

 

“آه ، أنت صديق آرثر المقرب ، أليس كذلك؟”

 

 

كلير وأخي لم يتحدثا في البداية ، كام كلاهما يلومان نفسيهما ، بينما ظل الجميع محبطين لأن ما نستطيع فعله كان مقيدا للغاية ، الآن أصبح الجميع في حالة تأهب قصوى ، كان جميع أعضاء اللجنة التأديبية من السنوات العليا يبقون للمراقبة خلال الصباح وبعد الظهر بينما كنت أنا وفريث نراقب في المساء.

أشارت كلير ، التي خف تعابير وجهها على الفور إليه من الطابق العلوي.

صرخ إيلايجا و ركض خلفي. “انتظر!”

 

 

“نعم ، أنا آسف للتطفل ، لقد وصلت إلى المدرسة في وقت متأخر قليلاً عما توقعت ولكن من الرائع أن تكونوا جميعًا هنا. أسمعوا ، أعلم أنكم قلقون بشأن أر – ”

 

 

 

قبل أن يتمكن صديق أرثر من مواصلة حديثه ، تمت مقاطعته عبر صوت لسلسلة من الانفجرات المدوية التي هزت جدران غرفة اللجنة التأديبية المعززة

كانت هذه المجموعة مكونة من البشر فقط ومن الوجوه القليلة التي تمكن كاي من التجسس عليها ، كانوا جميعًا ينتمون إلى عائلات نبيلة رفيعة المستوى.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط