نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

البداية بعد النهاية 83

المحسن

المحسن

[ منظور لوكاس وايكس ]

 

 

لم يسعني إلا النقر على لساني ، حتى بالنسبة إلى الإلقاء الفوري ، فقد كان هذا سريعًا … سريعا بشكل مخيف جدًا.

” ماذا يفترض أن يكون هذا بحق السماء؟”

لقد تحدث بنبرة حذرة وهادئة كما قال ” أيها اللورد ، لقد أحضرت لوكاس وايكس كما طلبت”.

 

 

رفعت حاجبي كما نظرت حولي في داخل هذه الغرفة ذات الإضاءة الخافتة التي ذكرتني بقبو حانة نبيذ مبني بشكل سيء.

 

 

 

لم يكن حتى لدى فتى عائلة رافينبور عذر سيء لاحضاري إلى هنا ، لقد اخبرني فقط أنه سيكون شيئًا سيثير إهتمامي.

لقد نظرت حولي قبل ان اتحدث.

 

ابعدت نظري عن الرجل المقنع الذي لا يزال يصرخ من الألم ، ونظرت إلى الرجل ذو القناع المبتسم.

عادة كنت أضرب ذلك الشخص عندما يتحدث معي بشكل متغطرس كما لو كان هو من يقدم لي معروفًا ، لكنني كنت فضوليًا للغاية ، خاصة بعد انفجار المبنى في وقت سابق من اليوم.

 

 

 

“مرحبًا بك في أحد المساكن العديدة المتواضعة التي نستخدمها لعقد اجتماعاتنا”

 

 

“آه!” صرخ صاحب المقنع الذي تجرأ ووصفني بالمغفل كما اشتعلت النيران به فجأة.

لقد تحدث صوت مكتوم ، كما لاحظت أنني كنت محاطًا بما لا يقل عن 60 شخصًا مقنع ، لكن الشخص الذي كان جالسًا في منتصف القاعة بشكل كسول أثناء الحديث لي كان يرتدي قناعًا مختلفا.

 

 

 

لقد كان مجرد قناعً أبيضً عادي ، يحمل فتحتان صغيرتان للعين مع شكل ابتسامة مرسومة بشكل متعرج حيث يجب أن يكون الفم ، كان القناع بسيطًا إلى حد ما لكن الابتسامة المرسومة عليه أعطت إحساسًا شريرًا.

“ظروف زيروس تجعلني غير قادر على التصرف شخصيًا في الوقت الحالي ، لذا فأنا احتاج إلى بعض السحرة الأكفاء لإكمال خططي، كما ترى أنا أكره أن أترك اعضاء عديمي القيمة ” لقد تحدث وهو يستخدم ذراعًه لدعم رأسه.

 

لقد أعددت تعويذة بشكل صامت للشخص الذي تجرأ على السخرية مني ، لكن قبل أن أنتهي من الترنيمة فرقع الرجل الذي يرتدي القناع المبتسم أصابعه.

ارتدى تشارلز رافينبور الذي كان بجواري قناعه وركع على ركبة واحدة بينما كان رأسه منحنيا.

“أااهههه! ، اغفر لي! لقد كنت مخطئا! ، أنا أعتذر! ، م-من فضلك! ” لقد توسل وهو يحاول إطفاء النار بشراسة ، كما ظل بقية الاشخاص المقنعين خائفين جدًا لفعل أي شيء يساعده.

 

لقد تحدث صوت مكتوم ، كما لاحظت أنني كنت محاطًا بما لا يقل عن 60 شخصًا مقنع ، لكن الشخص الذي كان جالسًا في منتصف القاعة بشكل كسول أثناء الحديث لي كان يرتدي قناعًا مختلفا.

لقد تحدث بنبرة حذرة وهادئة كما قال ” أيها اللورد ، لقد أحضرت لوكاس وايكس كما طلبت”.

 

 

 

“آه ، هذا هو السيد وايكس الشهير ، هنا في هذا الاجتماع.!. ، أنا سعيد جدًا لأنك تستطيع ان تنظم إلينا في حملتنا الصغيرة!” لقد ضحك بشكل مبالغ به كما حول انتباهه عن تشارلز.

“قد لا تكون هنا في الوقت الحالي، ولكني أعتقد أنها ستصل قريبًا ، وستكون على الأرجح مع آرثر ، ألا تعتقد أنه ربما يجب ان تثير بعض من دماء أميرة وتريقها لإثارة غضب صديقك آرثر؟ ” سخر كما اشتعلت يداه.

 

لقد نظرت حولي قبل ان اتحدث.

لقد نظرت حولي قبل ان اتحدث.

“بسيط للغاية! ، وهي أيضًا مهمة أحتاج إلى إنجازها بشكل دقيق حتى تنجح ، إن آرثر مجرد إنسان له حب كبير لعائلته وأصدقائه ، ولكن بشكل خاص لشخص واحد ”

 

 

“أنا لست هنا للانضمام إلى أي شيء ، لقد جئت إلى هنا بدافع الفضول فقط ، لكنني لست منبهرًا ايضا ، من يفترض أن تكون على أي حال؟ لا يبدو أنك طالب … لا تخبرني أنك أستاذ؟ “.

 

 

“كيف تجرؤ! يجب أن تكون ممتنًا لأننا فكرنا في السماح لمغفل مثلك بالانضمام إلينا! ”

لا! انا لن أخاف! ، أنا لوكاس وايكس من عائلة وايكس!

 

 

لقد صرخت إحدى الشخصيات المقنعة على يميني.

 

 

 

“مغفل؟” تردد صدى صوتي كما شعرت بوريد ينتفخ على جانب جبهتي.

 

 

 

لقد أعددت تعويذة بشكل صامت للشخص الذي تجرأ على السخرية مني ، لكن قبل أن أنتهي من الترنيمة فرقع الرجل الذي يرتدي القناع المبتسم أصابعه.

 

 

لقد تحدث صوت مكتوم ، كما لاحظت أنني كنت محاطًا بما لا يقل عن 60 شخصًا مقنع ، لكن الشخص الذي كان جالسًا في منتصف القاعة بشكل كسول أثناء الحديث لي كان يرتدي قناعًا مختلفا.

* دمدمة *

 

 

“أخبرتك أنك .. أنا مجرد محسن جاء إلى هنا لتطوير هذه الأرض ”

“آه!” صرخ صاحب المقنع الذي تجرأ ووصفني بالمغفل كما اشتعلت النيران به فجأة.

 

 

 

لم يسعني إلا النقر على لساني ، حتى بالنسبة إلى الإلقاء الفوري ، فقد كان هذا سريعًا … سريعا بشكل مخيف جدًا.

 

 

 

“الان ، الان .. هذا ليس شيئًا مهذبًا جدًا لكي نقوله لعضو جديد أليس كذلك؟ ”

 

 

“الحصول على القوة لهزيمة آرثر؟”

تحدث الرجل المقنع ، الذي كان لا يزال متكاسلا على عرشه بينما كانت النار قد اشتعلت بالفعل في رداء الصبي وبدات بحرق جلده.

لكنه سرعان ما جلس على عرشه وتابع.

 

 

“أااهههه! ، اغفر لي! لقد كنت مخطئا! ، أنا أعتذر! ، م-من فضلك! ” لقد توسل وهو يحاول إطفاء النار بشراسة ، كما ظل بقية الاشخاص المقنعين خائفين جدًا لفعل أي شيء يساعده.

 

 

 

ابعدت نظري عن الرجل المقنع الذي لا يزال يصرخ من الألم ، ونظرت إلى الرجل ذو القناع المبتسم.

 

 

“أااهههه! ، اغفر لي! لقد كنت مخطئا! ، أنا أعتذر! ، م-من فضلك! ” لقد توسل وهو يحاول إطفاء النار بشراسة ، كما ظل بقية الاشخاص المقنعين خائفين جدًا لفعل أي شيء يساعده.

“قبل أن أقرر اذا ما كنت سأنظم إلى هذه الطائفة الصغيرة الخاصة بك ، لدي سؤال ما الذي تحاول تحقيقه ، ولماذا تحتاجني اساسا؟”

 

 

[ منظور لوكاس وايكس ]

لم اكن استطيع الشعور بنواة المانا الخاصة به لهذا لا يبدو أنني كنت في نفس مستواه.

 

 

“تيسيا إيراليث …”

“ظروف زيروس تجعلني غير قادر على التصرف شخصيًا في الوقت الحالي ، لذا فأنا احتاج إلى بعض السحرة الأكفاء لإكمال خططي، كما ترى أنا أكره أن أترك اعضاء عديمي القيمة ” لقد تحدث وهو يستخدم ذراعًه لدعم رأسه.

 

 

 

“أريد الاستفادة من غياب المديرة ، لذا فهذا هو الوقت المناسب للتصرف ، سنخسر فرصتنا اذا عادت” لقد تحدث وهو يفرقع أصابعه مرة أخرى كما إختفت النار بشكل مفاجئ وتركت الصبي يرتعش من الألم.

“ظروف زيروس تجعلني غير قادر على التصرف شخصيًا في الوقت الحالي ، لذا فأنا احتاج إلى بعض السحرة الأكفاء لإكمال خططي، كما ترى أنا أكره أن أترك اعضاء عديمي القيمة ” لقد تحدث وهو يستخدم ذراعًه لدعم رأسه.

 

لم يسعني إلا النقر على لساني ، حتى بالنسبة إلى الإلقاء الفوري ، فقد كان هذا سريعًا … سريعا بشكل مخيف جدًا.

” فيما يتعلق بما آمل أن أفعله ، دعنا نقول فقط أن أهدافي تتوافق مع هؤلاء الأشخاص، سيكون من الجيد قتل عصفورين بحجر واحد ، الجميع هنا شخص غير راضٍ عن بقية الاجناس ، لقد افتخرت هذه الأكاديمية ذات مرة بحقيقة أنها مخصصة فقط لأنقى الأنساب البشرية ، على الرغم من أنك استثناءً خاصً في حالتنا هذه ، إلا أنني ما أزال راغبا في ضمك ” أجاب كما لو انني ليس بشريًا.

 

 

لم أهتم أبدًا بأميرة الجان بخلاف التفكير في أنها تناسب ذوقي ، لكني سمحت لها بالإفلات لأن جسدها لم ينضج بعد ، لكن بدا وكأن هنالك شيئًا ما يحدث بينها وبين آرثر …. لكن من يعتقد نفسه ليظن بانه يستحق اميرة الجان؟؟

“علاوة على ذلك ، فإن شعار *قبول الكل* الذي تتبعه هذه الأكاديمية الآن يجعلني أرغب في التقيئ ألا توافقني الرأي سيد وايكس؟ ”

“أخبرتك أنك .. أنا مجرد محسن جاء إلى هنا لتطوير هذه الأرض ”

 

“بفت!”

عندما قال هذا أومأ جميع الأشخاص المقنعين بشدة بشكل موافق ، لقد استطعت أن أقول بأن هذا الرجل كان يبتسم وراء قناعه.

“السيد وايكس ، أعتقد أنه على الرغم من عدم إمتلاك وجهات نظر متطابقة ، الا أنه يمكننا الحصول على نوع من المنافع المتبادلة بخصوص هذا الأمر “.

 

 

“سواء كنت ترغب فصل الاعراق أم لا ، فهو امر لا يهمني ، لماذا سأضيع وقتي وطاقي على الحشرات يمكنني أن أسحقها في اي لحظة؟ ، إن الفلاحون الذين كانوا قادرين على حفر طريقهم إلى هذه الأكاديمية ليسوا أفضل من المغامرين المنخفضين الذين يتجولون ويلوحون بأسلحتهم بشكل أعمى ، حتى الموارد التي يتم تربيتها بشكل خاص لا تستحق قطعة واحدة بالنسبة لي ، إذا كان هذا كل ما لديك لتقوله فليس لدي أي سبب يجعلني اخضع وأخذ الأوامر منك ” لقد صدمته بكلماتي كما ادرت ظهري.

“من تظن نفسك؟” تحدثت بشراسة.

 

“قد لا تكون هنا في الوقت الحالي، ولكني أعتقد أنها ستصل قريبًا ، وستكون على الأرجح مع آرثر ، ألا تعتقد أنه ربما يجب ان تثير بعض من دماء أميرة وتريقها لإثارة غضب صديقك آرثر؟ ” سخر كما اشتعلت يداه.

“لوكاس ~ أه! يا له من شيء مؤلم لتقوله لي ، كيف يمكنك مقارنة نفسك كالكلاب التي تتقيد بالأوامر؟ ” لقد أشار بمقدمة يديه إلى فمه بشكل ساخر وكأنه قد تفاجئ بشكل حقيقي.

 

 

لم يكن حتى لدى فتى عائلة رافينبور عذر سيء لاحضاري إلى هنا ، لقد اخبرني فقط أنه سيكون شيئًا سيثير إهتمامي.

“يبدو أن الشائعات صحيحة حقا ، انت ساحرً فخورً إلى حد ما ، وأنك تنظر باستخفاف للأشخاص ذوي الأصول المنخفضة … هيه ، لكن ألم يثبت صديقك آرثر لوين أنك مخطئ في هذا الجانب؟ ”

“تحدث” خاطبته من خلال اسناني المضغوطة.

 

 

لقد بدا صوت الرجل المقنع كما لو كان يشجعني بشكل هزلي مما جعلني أوقف خطواتي.

* دمدمة *

 

لقد رأيت قبضتي وهي تتحول إلى اللون الابيض من الإحباط ، لكنه تحدثت قبل أن أتمكن من دحض ذلك.

ادرت رأسي. “ماذا قلت -”

“الشيء المحزن أن ذلك الطفل لم يحاول اقصى ما لديه قط! ، هيه … أراهن انك تملك دائمًا شكا مزعجا بأنه كان دائمًا ما يتراجع ، هاهاهاها! ” لقد اندلع في نوبة من الضحك الهستيري وهو يمسك بطنه كما كانت رجلاه تتخبطان في الهواء.

 

“أخبرتك أنك .. أنا مجرد محسن جاء إلى هنا لتطوير هذه الأرض ”

” إن الأمر لا يتطلب عبقريًا لإدراك ذلك ، على الرغم من دعوتك بمعجزة السحر إلا أنك مشبع باستخدام الجرعات وطرق التقوية منذ استيقاظك ، في هذا الجانب أنت لست مطابقا لآرثر لوين” لقد هز كتفيه ورفع يده.

 

 

 

لقد رأيت قبضتي وهي تتحول إلى اللون الابيض من الإحباط ، لكنه تحدثت قبل أن أتمكن من دحض ذلك.

لقد أعددت تعويذة بشكل صامت للشخص الذي تجرأ على السخرية مني ، لكن قبل أن أنتهي من الترنيمة فرقع الرجل الذي يرتدي القناع المبتسم أصابعه.

 

 

“الشيء المحزن أن ذلك الطفل لم يحاول اقصى ما لديه قط! ، هيه … أراهن انك تملك دائمًا شكا مزعجا بأنه كان دائمًا ما يتراجع ، هاهاهاها! ” لقد اندلع في نوبة من الضحك الهستيري وهو يمسك بطنه كما كانت رجلاه تتخبطان في الهواء.

 

 

“من تظن نفسك؟” تحدثت بشراسة.

 

 

 

لقد كان جسدي يتوهج بالفعل حيث اخرجت للمانا من نواتي وجعلتها جاهزًة للهجوم عليه ، لكنني لم أفعل ذلك أبدًا ، لقد أخبرني شيء ما بأنه لا يتوجب علي العبث معه ، كما لو كان … .

.صرخت جميع الشخصيات المقنعة في انسجام تام.

 

 

لا! انا لن أخاف! ، أنا لوكاس وايكس من عائلة وايكس!

“تيسيا إيراليث …”

 

” إن الأمر لا يتطلب عبقريًا لإدراك ذلك ، على الرغم من دعوتك بمعجزة السحر إلا أنك مشبع باستخدام الجرعات وطرق التقوية منذ استيقاظك ، في هذا الجانب أنت لست مطابقا لآرثر لوين” لقد هز كتفيه ورفع يده.

لكن من هو هذا اللورد ولماذا تحدث كما لو كان يراقبنا طوال الوقت؟

 

 

“مغفل؟” تردد صدى صوتي كما شعرت بوريد ينتفخ على جانب جبهتي.

“أخبرتك أنك .. أنا مجرد محسن جاء إلى هنا لتطوير هذه الأرض ”

 

 

 

تحدث وهو ينهض كما انحنى بشكل مبالغًا به مع ذراعيه الممدودتان.

“كيف تخطط لتقسيم الأجناس الثلاثة؟ ، ولماذا تعتقد أن القيام بذلك سيمنحني أي فائدة؟ بالإضافة إلى ذلك هل تعتقد أن المجلس والرماح تم صنعهم للزينة فقط؟ “.

 

أتساءل عما إذا كان سيفقد عقله إذا كنت اعذبها ببطء أمامه؟

لكنه سرعان ما جلس على عرشه وتابع.

إنه مجرد فلاح متواضع.

 

أتساءل عما إذا كان سيفقد عقله إذا كنت اعذبها ببطء أمامه؟

“السيد وايكس ، أعتقد أنه على الرغم من عدم إمتلاك وجهات نظر متطابقة ، الا أنه يمكننا الحصول على نوع من المنافع المتبادلة بخصوص هذا الأمر “.

لقد رأيت قبضتي وهي تتحول إلى اللون الابيض من الإحباط ، لكنه تحدثت قبل أن أتمكن من دحض ذلك.

 

 

“تحدث” خاطبته من خلال اسناني المضغوطة.

“أريد الاستفادة من غياب المديرة ، لذا فهذا هو الوقت المناسب للتصرف ، سنخسر فرصتنا اذا عادت” لقد تحدث وهو يفرقع أصابعه مرة أخرى كما إختفت النار بشكل مفاجئ وتركت الصبي يرتعش من الألم.

 

“ظروف زيروس تجعلني غير قادر على التصرف شخصيًا في الوقت الحالي ، لذا فأنا احتاج إلى بعض السحرة الأكفاء لإكمال خططي، كما ترى أنا أكره أن أترك اعضاء عديمي القيمة ” لقد تحدث وهو يستخدم ذراعًه لدعم رأسه.

لقد تجاهل حقيقة أنني ما زلت محاطًا تمامًا بالمانا النارية والتي كنت على وشك إطلاقها بشكل خطير.

 

 

 

“قريبًا … سأكون قادرًا على المشاركة شخصيًا في هذا الأمر ، عندما أفعل ذلك ساحطم ذلك الرابط الضعيف الذي يربط الأجناس الثلاثة معًا بشكل تام… ومع ذلك حتى يحين ذلك الوقت سأحتاج إلى قوتك للمساعدة في إدارة الأمور وجعلها تمر بسلاسة “.

ابعدت نظري عن الرجل المقنع الذي لا يزال يصرخ من الألم ، ونظرت إلى الرجل ذو القناع المبتسم.

 

 

“كيف تخطط لتقسيم الأجناس الثلاثة؟ ، ولماذا تعتقد أن القيام بذلك سيمنحني أي فائدة؟ بالإضافة إلى ذلك هل تعتقد أن المجلس والرماح تم صنعهم للزينة فقط؟ “.

 

 

 

“المجلس مشغول بأشياء مختلفة في الوقت الحالي .. وقد اتخذت احتياطات إضافية للتأكد من أن المديرة ستبقى ، لقد تم تجهيز المسرح بالفعل ، السيد وايكس اسمح لي أن أسألك هذا … هل ترغب في أن يحاربك آرثر لوين الحذر بشكل دائم بكامل قوته؟ ، وهل ترغب في الحصول على القوة اللازمة لهزيمته عندما يحين ذلك الوقت؟ “.

“آه ، هذا هو السيد وايكس الشهير ، هنا في هذا الاجتماع.!. ، أنا سعيد جدًا لأنك تستطيع ان تنظم إلينا في حملتنا الصغيرة!” لقد ضحك بشكل مبالغ به كما حول انتباهه عن تشارلز.

 

لكنه سرعان ما جلس على عرشه وتابع.

“الحصول على القوة لهزيمة آرثر؟”

 

 

لقد رأيت قبضتي وهي تتحول إلى اللون الابيض من الإحباط ، لكنه تحدثت قبل أن أتمكن من دحض ذلك.

لقد سألته كما تحكمت في تعبيري حتى لا أبدو مذهولًا لأنني كنت كذلك بالفعل.

 

 

 

“طالما وافقت ، فأنا اعدك .. أنت ستضع يديك على مستوى من القوة لم تكن تعتقد أنه من تحقيقه أبدًا.”

 

 

لقد نظرت حولي قبل ان اتحدث.

نظرت إلى الشخصيات المقنعه واستطعت أن أقول إنهم مهتمون بالأمر أيضًا ، لكنني بقيت صامتا بسبب الخوف من أن أكون القطعة التالية لخطط الرجل المقنع.

“مرحبًا بك في أحد المساكن العديدة المتواضعة التي نستخدمها لعقد اجتماعاتنا”

 

 

“إذا كان ما تقوله صحيحا ، فهو دائما ما يخفي قوته للحد الأدنى ، كيف تخطط لجعله يقاتلني بجدية؟” سخرت بشكل غير راغب في التصديق.

إنه مجرد فلاح متواضع.

 

 

“بسيط للغاية! ، وهي أيضًا مهمة أحتاج إلى إنجازها بشكل دقيق حتى تنجح ، إن آرثر مجرد إنسان له حب كبير لعائلته وأصدقائه ، ولكن بشكل خاص لشخص واحد ”

لكن من هو هذا اللورد ولماذا تحدث كما لو كان يراقبنا طوال الوقت؟

 

 

لقد تحدث وهو يرفع إصبعه لأعلى ، لقد كانت الابتسامة على القناع تطابق على الارجح التعبير الشرير الذي كان لديه .

 

 

 

“تيسيا إيراليث …”

 

 

همست كما كنت غير قادر على إخفاء الابتسامة على وجهي.

 

 

لقد صرخ نحو جميع الاشخاص الحاضرين حتى تردد صدى صوته في الغرفة الصغيرة.

“نعم! تيسيا إيراليث! فتاة الجان! الشخصية المقدسة في أكاديمية زيروس ، ولكن الجنية هي قائدة مجلس الطلاب! هل تعتقدون أن هذا أمر صحيح؟ ”

 

 

 

لقد صرخ نحو جميع الاشخاص الحاضرين حتى تردد صدى صوته في الغرفة الصغيرة.

“الشيء المحزن أن ذلك الطفل لم يحاول اقصى ما لديه قط! ، هيه … أراهن انك تملك دائمًا شكا مزعجا بأنه كان دائمًا ما يتراجع ، هاهاهاها! ” لقد اندلع في نوبة من الضحك الهستيري وهو يمسك بطنه كما كانت رجلاه تتخبطان في الهواء.

 

لم أستطع كبح ضحكي أكثر من ذلك. “لماذا لا! هاها!”

” لا! ”

 

 

لقد كان جسدي يتوهج بالفعل حيث اخرجت للمانا من نواتي وجعلتها جاهزًة للهجوم عليه ، لكنني لم أفعل ذلك أبدًا ، لقد أخبرني شيء ما بأنه لا يتوجب علي العبث معه ، كما لو كان … .

.صرخت جميع الشخصيات المقنعة في انسجام تام.

 

 

 

“قد لا تكون هنا في الوقت الحالي، ولكني أعتقد أنها ستصل قريبًا ، وستكون على الأرجح مع آرثر ، ألا تعتقد أنه ربما يجب ان تثير بعض من دماء أميرة وتريقها لإثارة غضب صديقك آرثر؟ ” سخر كما اشتعلت يداه.

“الان ، الان .. هذا ليس شيئًا مهذبًا جدًا لكي نقوله لعضو جديد أليس كذلك؟ ”

 

 

لم أهتم أبدًا بأميرة الجان بخلاف التفكير في أنها تناسب ذوقي ، لكني سمحت لها بالإفلات لأن جسدها لم ينضج بعد ، لكن بدا وكأن هنالك شيئًا ما يحدث بينها وبين آرثر …. لكن من يعتقد نفسه ليظن بانه يستحق اميرة الجان؟؟

لقد رأيت قبضتي وهي تتحول إلى اللون الابيض من الإحباط ، لكنه تحدثت قبل أن أتمكن من دحض ذلك.

 

 

إنه مجرد فلاح متواضع.

 

 

“تحدث” خاطبته من خلال اسناني المضغوطة.

عندما بدأت افكر في السيناريو المحتمل في رأسي لم أستطع الا لف شفتاي ببطء لأعلى كما تخيلت وضع حياة عشيقته الصغيرة الثمينة في قبضتي بينما يطلب آرثر مني التوقف…. الشقي الذي كان يعتقد دائمًا أنه أفضل مني … سيركع على ركبتيه.

 

 

 

أتساءل عما إذا كان سيفقد عقله إذا كنت اعذبها ببطء أمامه؟

لقد تجاهل حقيقة أنني ما زلت محاطًا تمامًا بالمانا النارية والتي كنت على وشك إطلاقها بشكل خطير.

 

 

“بفت!”

همست كما كنت غير قادر على إخفاء الابتسامة على وجهي.

 

 

لم أستطع كبح ضحكي أكثر من ذلك. “لماذا لا! هاها!”

“قد لا تكون هنا في الوقت الحالي، ولكني أعتقد أنها ستصل قريبًا ، وستكون على الأرجح مع آرثر ، ألا تعتقد أنه ربما يجب ان تثير بعض من دماء أميرة وتريقها لإثارة غضب صديقك آرثر؟ ” سخر كما اشتعلت يداه.

 

 

كان الأمر في غاية البساطة! لماذا لم أفكر في ذلك؟ كل ما علينا فعله هو قتل أميرة الجان!

 

 

 

لكن ربما يمكنني الاستمتاع بها قليلاً قبل قتلها …

 

 

لقد تحدث وهو يرفع إصبعه لأعلى ، لقد كانت الابتسامة على القناع تطابق على الارجح التعبير الشرير الذي كان لديه .

لقد بدأت بلعق شفتاي بشكل متحمس من مجرد التفكير في الأمر..

“ظروف زيروس تجعلني غير قادر على التصرف شخصيًا في الوقت الحالي ، لذا فأنا احتاج إلى بعض السحرة الأكفاء لإكمال خططي، كما ترى أنا أكره أن أترك اعضاء عديمي القيمة ” لقد تحدث وهو يستخدم ذراعًه لدعم رأسه.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط