نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

رحلة إلى عالم آخر يقودها القمر 140

الفصل 130: خلفية طالب معين (العلوي) ~لم الشمل~

الفصل 130: خلفية طالب معين (العلوي) ~لم الشمل~

الفصل 130: خلفية طالب معين (العلوي) ~لم الشمل~

لقد حصلت على وظيفة نادلة في هذه المدينة، وقبل أن تحصل على أسلوب حياتها الحالي، تلقت معاملة قاسية وكانت تعاني. حتى في حياتها الحالية، طاردها شبح ماضيها، وهي غير متأكدة من المدة التي يمكنها الاستمرار فيها على هذا النحو.

—————

بعد كل شيء، ليس هناك شك في أنه سعيد لأنها كانت على قيد الحياة.

وهو أحد الطلاب الذين يتعلمون في روتسجارد.

يستخدم إيلومجاند نبرة غير آمنة وهذا غير طبيعي بالنسبة له.

لكنه ليس طالبا بسيطا.

“انه بخير. من الآن فصاعدا سأكون هنا من أجلك“

نبيل كبير يعرفه الجميع في ليميا، الابن الثاني لهوبليس.

“حتى أنك وصلت إلى حد كونك نادلة لحماية حياتك؟ اعرف العار“

وفوق ذلك فهو متفوق في الفنون الأدبية والعسكرية، ويتمتع بإحساس قوي بالعدالةحقا أصيل.

وفي بعض الأحيان كان يتعاون معها أيضًا بالقدر الذي يسمح له بذلك.

لأن الابن الأكبر يجب أن يتابع مسيرته، فهو يشارك في قتال سباق الشياطين في الخطوط الأمامية، والابن الثاني يعرف الخطر الذي يواجهه الابن الأكبر، لذلك تلقى تعليم النخبة في الأكاديمية.

وبينما كان يتلقى المال من أسرته، طلب المساعدة ووظف أشخاصًا، لكن ذلك لم ينجح أيضًا.

بمعنى آخر، في حالة حدوث شيء ما، سيتم معاملته كاحتياطي، أو تأمين.

منذ أن ولد كنبيل، سيعيش حياة لا تخجل من تلك الدماء، ويحمي الضعفاء، ويصبح سيفهم ودرعهم.

لكن هذا ليس شيئًا غريبًا في بيت النبلاء، ويتفهم إيلومجاند هوبليس هذا الواقع ويتقبله.

“إيلومغاند هوبليس-ساما، أليس كذلك؟“

فهل هو إذن الابن الثاني المطيع لرب الأسرة؟ الجواب هو لا.

لكن في الوقت الحالي، لا يزال رأسه مليئًا بالكامل بروريا.

اختلف إيلومجاند مع انحطاط النبلاء في ليميا، بل ويمكن اعتباره كراهيةومع ذلك، فقد اتبع فكرة والده بطاعة، لأنه كان عليه أن يتصرف كالطفل الخاضع.

لم يقابل رايدو بنفسه، ولكن في كل مرة حاول فيها مقابلة روريا، كان أحد موظفي تلك الشركة يعيقه.

مخبأ بداخله رغبته في إصلاح النبلاء.

الأولى هي فتاة من منزل كانوا أصدقاء معهم.

مسؤولية الناس في الطبقة العليا.

———– ترجمة

هذا هو المثل الأعلى لإيلومغاند.

“أتذكر. لعبنا في أحواض الزهور في أجاريست. أوي روريا، ما هو؟! لماذا تحاول الرحيل؟!”

منذ أن ولد كنبيل، سيعيش حياة لا تخجل من تلك الدماء، ويحمي الضعفاء، ويصبح سيفهم ودرعهم.

“لا توجد آثار ثانوية، وهي أيضًا مادة تمت الموافقة عليها من قبل الأكاديمية، لذا فإن أي عمليات تفتيش لن تؤدي إلى ظهور مشاكل. بعد التأكد من مدى تأثيرها على شخص متفوق مثل إيلومجاند، تخطط الأكاديمية لنشرها. ماذا عنها؟ قد تكون طريقة فظة لقول ذلك، ولكن هل ستتعاون كعينة؟ “

سوف يقسم الولاء الحقيقي للملك، وبالتالي، سيتم منحه الأرض لإدارتها.

“النبيل الخائن والجبان يهيننا؟!”

إنه يحمل قناعة ويريد بناء حكومة صالحة، ولهذا السبب يعشق الناس الذين يعيشون في أراضيهم النبلاء الذين يعملون كسيد إقطاعي.

———– ترجمة

لم يكن عظيماً لأنه كان مختاراً منذ ولادته.

“آه، هل يمكنك ترك الأمر عند هذا الحد؟“

في نبلاء ليميا، هذه أيديولوجية غير عادية حقا.

ومع ذلك، كان إيلومجاند حذرًا لأنه تم استدعاؤه عندما كان بمفرده وفي مكان يوجد به عدد قليل من الناس.

الذين منحوه طريقة التفكير هذه كانوا اثنان.

بالمعنى الدقيق للكلمة، شركة كوزونوها اعترضت الطريق.

الأولى هي فتاة من منزل كانوا أصدقاء معهم.

أشار أحد الرفاق إلى الزي الرسمي لأكاديمية روتسغارد، وحاول إبعاد الاثنين.

وعندما عبر عن مُثُله الطفولية، أكدت تلك بابتسامة عريضة وصفقت له.

“بالطبع. قوتك وأيضا قلبك الذي يرغب في المزيد من القوة “

الكلمات التي كانت مجرد واجهة رائعة وعرضية، في تلك اللحظة، تحولت إلى حلم لإلومغاندكان صوت التصفيق في ذلك الوقت وابتسامتها، بالنسبة له، ذكرى مهيبة أكثر من نعمة الإلهة، وبقيت فيه حية.

بالنسبة له كان الأمر لا ينسى، لكنه اسم فتاة كان من المفترض أن لا يقابلها مرة أخرى.

أما الأخرى فكانت البطلة التي نزلت مؤخرًا إلى هذا العالم.

“اسكتي!”

البطل الذي نزل فجأة ذات يوم.

“لدي العزم على الموت باستقامة!”

وقالت أشياء لا يقيدها المذهب الكريم والملكيةكلمات مليئة بالحرية.

وحش من نوع نصف إنسان. حسنًا، مظهر يناسب مظهر القرد نصف البشري.

لقد تعلمت بثبات أن تهتم بكلماتها، ولكن لا يبدو أن أساس أيديولوجيتها قد تغير.

يمسك إيلومجاند بيد روريا ويقيد حركات الفتاة التي كانت تحاول المغادرة.

بالنسبة للعديد من النبلاء، كان هذا الرأي فيها أمرًا خطيرًا، لكن إيلومجاند شعر أنها ستكون قادرة على توفير نخاع حلمه ومثاله الغامض والكبير للغايةوكان واعيا بقوة لأحلامه وخططه الإصلاحيةوعندما التقى بالبطل بدأ هذا الحلم يتخذ شكلاً محددًا.

الكلمات التي يمكن اعتبارها غير حساسة اعترض عليها إيلومجاند.

ولهذا السبب ذهب سراً ليسمع أحاديث البطل الذي أمره بعدم التورط مع والده أكثر من اللازم.

كانت كلمات إيلومغاند ممتزجة بالحذر.

وفي بعض الأحيان كان يتعاون معها أيضًا بالقدر الذي يسمح له بذلك.

“… تركت بلدك وشعبك وهربت؟“

كان نمو البطل، أوتوناشي هيبيكي، هائلاً، وترك إيلومجاند بسهولة في الغبار، لكنه لم يشعر حتى بالغيرة تجاه نموها الآخر.

ولم يكن هناك اعتراض.

لذلك بدلاً من إقراضها مهاراته، كان يقدم لها المعلومات أو يساعدها في مجال التمويل.

البطل الذي نزل فجأة ذات يوم.

عندما تتخرج، دعونا نقاتل معًا

هذا هو المثل الأعلى لإيلومغاند.

في أحد الأيام، تلقى أخيرًا التماسًا جديًا من هيبيكي.

وفي الحقيقة، لم يكن الأمر كما لو كانت روريا تتظاهر بالجهل.

بصراحة، أراد أن يكون مصدر قوتها حتى لو اضطر إلى مغادرة الأكاديميةوأرادها أن تخبره المزيد عن تلك الأيديولوجيات.

في بعض الأحيان، مع السلطة.

سمع إيلومجاند أنها كانت في نفس عمره تقريبًا، لكنه شعر أن هيبيكي كانت ناضجًا إلى حد ماربما لأن كلمات هيبيكي كانت شيئًا يهدف إليه، وكان تفكيرها عدة خطوات في المستقبل.

لكنه ليس طالبا بسيطا.

لكن إيلومجاند هوبليس أخذ في الاعتبار نوايا أسرته، وقرر الالتحاق بالأكاديمية حتى التخرج.

الكلمات التي يمكن اعتبارها غير حساسة اعترض عليها إيلومجاند.

إن الحرب مع العرق الشيطاني على نطاق لن ينتهي إلا بعد عدة سنوات، لذلك إذا وصل إلى منصب حيث سيخلف عائلة هوبليس، فسيكون ذلك مناسبًا لإصلاح النبلاء.

كالينيون هي إحدى الدول التي دمرها عرق الشياطين بالكامل.

من أجل التعاون مع هيبيكي أيضًا، لم يستطع أن يضيع فرصة التعلم في الأكاديمية والعلاقات التي يمكن أن يحصل عليها فيها.

بعد النظر إليه لفترة من الوقت، رفع إيلومجاند رأسه مرة أخرى، لكن ذلك الطالب كان قد غادر بالفعل.

عند التفكير مرة أخرى في الأمر، كان هذا عندما تباعد.

كان لدى شابتها وحالتها نفس الملحقات ولكن من الواضح أن الجو الذي تم تقديمه كان مختلفًا. واستطاع أن يربط بدقة بين الشخص الموجود في ذاكرته والذي أمامه على أنه نفس الشخص.

إنها فتاة كانت عيونها باردة وشعرت كما لو أنها ليس لديها طموح.

في ربيع تلك الأرض.

“من الجيد أن أبلغ فقط رؤسائي والأشخاص المسؤولين عن التقدم المحرز“

في عطلة في مدينة الأكاديمية، يجتمع مع فتاة معينة.

عند رؤيتها بهذه الحالة، لم يتمكن إيلومجاند من كبح مشاعره.

لقد تغير كلاهما كثيرًا في المظهرولكن بسبب الملحقات المميزة، تمكن إيلومغاند من معرفة أنها هي.

ولكن منذ أن هزمهم رايدو وأتباعه شيكي، في كل مرة حاول فيها مقابلة روريا، كانوا يعيقون الطريق.

قلادة سوداء تحتوي على جرس وشريط.

في الواقع، في هذه المسألة، لم يكن لشيكي ورايدو أي دور فيها.

كان لدى شابتها وحالتها نفس الملحقات ولكن من الواضح أن الجو الذي تم تقديمه كان مختلفًاواستطاع أن يربط بدقة بين الشخص الموجود في ذاكرته والذي أمامه على أنه نفس الشخص.

“إيلومغاند هوبليس-ساما، أليس كذلك؟“

روريا؟ هل أنت روريا أنسلاند؟

“روريا… أنت، إلى أي مدى سوف… ومع ذلك…”

بصوت متباعد، ينادي إيلومجاند بشكل انعكاسي على الفتاة التي كانت على وشك المرور بجانبه.

وبينما كان يتلقى المال من أسرته، طلب المساعدة ووظف أشخاصًا، لكن ذلك لم ينجح أيضًا.

لقد كان اسم شخص غير متوقع بشكل لا يصدق.

في تلك اللحظة ارتجف جسدها بشدة ونظرت إلى ذراعها التي تم الإمساك بها والخوف في عينيها.

بالنسبة له كان الأمر لا ينسى، لكنه اسم فتاة كان من المفترض أن لا يقابلها مرة أخرى.

لكن جزءًا من إيلومجاند شعر بهذه الطريقة أيضًا. حتى لو لم يكن تماما.

“…”

يحدث صراع شديد داخل إيلومجاند. ولدت العديد من المشاعر، واصطدمت، وارتدت.

عندما يتم مناداتها باسمها، تستدير الفتاة.

“بقاء النبيل على قيد الحياة أمر محرج“

رأت الفتاة التي كانت ترتدي ملابس النادلة أن صاحب الصوت هو إيلوم الذي يتجول في المدينة مع أصدقائه وينظر إليه.

ولم يرن جرس القلادة، وأظهر أنها مجرد زخرفة بسيطة.

إنها فتاة كانت عيونها باردة وشعرت كما لو أنها ليس لديها طموح.

أما الأخرى فكانت البطلة التي نزلت مؤخرًا إلى هذا العالم.

ولم يرن جرس القلادة، وأظهر أنها مجرد زخرفة بسيطة.

هذين الاثنين، رايدو وشيكي، يتدخلان في رغبة إيلومجاند تمامًا، وسيشكلان جدارًا كبيرًا في طريقه.

لماذا انت…؟

“… نعم. أنا حقا روريا. لا أتذكر طفولتي كثيرًا، لكن ربما ليس من الخطأ أنني التقيت بك من قبل “(روريا)

من أنت؟ هل التقينا من قبل؟” (روريا)

في أحد الأيام، تلقى أخيرًا التماسًا جديًا من هيبيكي.

هذا أناإيلومجاندليميا، عائلة هوبليسألم نلتقي عدة مرات في كالينيون، في إقليم أنسلاند؟ أنت لا… تتذكر؟

“اسكتي!”

“!!”

لقد كان الأمر مهينًا.

ليست الكلمات إيلومغاند، ولا هوبليس؛ ردت الفتاة التي تدعى روريا على كلمة كالينيون وتصلبت.

“بالطبع. قوتك وأيضا قلبك الذي يرغب في المزيد من القوة “

أتذكرلعبنا في أحواض الزهور في أجاريستأوي روريا، ما هو؟لماذا تحاول الرحيل؟!”

في ربيع تلك الأرض.

أنا لا أتذكر الطالب سما جيدًااعذرني!!”(روريا)

ولكن منذ أن هزمهم رايدو وأتباعه شيكي، في كل مرة حاول فيها مقابلة روريا، كانوا يعيقون الطريق.

انتظري!”

كان السؤال الذي طرحه طبيعيًا جدًا، لكن إيلومغاند الذي كان متأكدًا عمليًا من أن الفتاة التي أمامه كانت أحد معارفه، فكر في مشاعر روريا ومنعه من مواصلة ما كان سيقوله.

يمسك إيلومجاند بيد روريا ويقيد حركات الفتاة التي كانت تحاول المغادرة.

كلاهما كانا يرتديان زي السحرة.

في تلك اللحظة ارتجف جسدها بشدة ونظرت إلى ذراعها التي تم الإمساك بها والخوف في عينيها.

وبينما كان يتلقى المال من أسرته، طلب المساعدة ووظف أشخاصًا، لكن ذلك لم ينجح أيضًا.

قام أحد الأشخاص المرافقين لإلومغاند بحركة وكأنه يفكر في اسم كالينيون.

“انت!”

أوم، إيلوم-سانعندما قلت كالينيون، كنت تقصد الدولة التي كانت حول إليسيون وانهارت في المراحل الأولى من غزو عرق الشياطين، أليس كذلك؟ لقد ظهر اسم هذا المكان في الفصل السابق

“يجب أن أقول شيئًا”، وفي اللحظة التي كان على وشك فتح فمه.

ص-نعم، هذا صحيحإنها نبيلة ازدهرت في كالينيونابنة عائلة أنسلاند

“الأشخاص الذين يقولون مثل هذه الكلمات السامية والقوية يعرفون فقط كيف يضطهدون الضعفاء، هل تعلمون؟ أنت في مثل هذا المكان المنفصل عن القتال وتدرس بشكل مريح. هل تعتقد أنه يمكنك القيام بشيء مثل الحرب؟ “(روريا)

أليس هذا غريبا؟ إذا كنت أتذكر بشكل صحيح، فقد تم تدمير تلك الدولة على الفور في زخم غزو عرق الشياطينفي هذه الحالة، النبيل الذي كان مزدهرًا في تلك الأرض كان يجب أن يسقط أيضًا…”

“آسف ولكن، هل يمكنك من فضلك إطلاق سراحي بالفعل؟ إن هذا مؤلم “(روريا)

انت!”

“… من هم يا رفاق؟“

الكلمات التي يمكن اعتبارها غير حساسة اعترض عليها إيلومجاند.

وفي الحقيقة، لم يكن الأمر كما لو كانت روريا تتظاهر بالجهل.

كان السؤال الذي طرحه طبيعيًا جدًا، لكن إيلومغاند الذي كان متأكدًا عمليًا من أن الفتاة التي أمامه كانت أحد معارفه، فكر في مشاعر روريا ومنعه من مواصلة ما كان سيقوله.

هذه هي القوة التي أظهرها رايدو وشيكي.

اه اسفلا حسنًا، لا بد أنك خلطت بيني وبين شخص مشابه” (روريا)

لقد كان قادرًا بطريقة ما على تحديد المكان الذي كانت تعمل فيه روريا.

يجب أن تكون رورياتلك القلادة التي حول رقبتك، والجرس الذي لا يرنإذا كنت أتذكر بشكل صحيح، كانت ترتدي نفس الشيء أيضًاكما أنك بالتأكيد ردت على ما قلتهأنت… روريا، أليس كذلك؟”

“إذا كانت على قيد الحياة، فهذا في حد ذاته يجعلني سعيدا“

يستخدم إيلومجاند نبرة غير آمنة وهذا غير طبيعي بالنسبة له.

إنها فتاة كانت عيونها باردة وشعرت كما لو أنها ليس لديها طموح.

متفوق في الفنون الأدبية والعسكرية، وهو بالفعل يفيض بالثقة بالنفس، ومع ذلك، فهذه هي المرة الأولى التي يراها رفاقه من حوله في حيرة من أمره.

“عندما تتخرج، دعونا نقاتل معًا“

كالينيون هي إحدى الدول التي دمرها عرق الشياطين بالكامل.

أشار أحد الرفاق إلى الزي الرسمي لأكاديمية روتسغارد، وحاول إبعاد الاثنين.

كانت فرص نجاة أحد النبلاء من هناك، روريا، منخفضة جدًا لدرجة أنها جعلت إيلومغاند يفقد ثقته.

“يجب أن تكون روريا. تلك القلادة التي حول رقبتك، والجرس الذي لا يرن. إذا كنت أتذكر بشكل صحيح، كانت ترتدي نفس الشيء أيضًا. كما أنك بالتأكيد ردت على ما قلته. أنت… روريا، أليس كذلك؟”

“… نعمأنا حقا روريالا أتذكر طفولتي كثيرًا، لكن ربما ليس من الخطأ أنني التقيت بك من قبل “(روريا)

لقد أحدثت كلمات روريا صدمة كبيرة ليس فقط لإيلومغاند، بل لرفاقه أيضًا.

بمرور الوقت، وبسبب نظرة إيلومغاند التي لا تتزعزع، تعترف روريا بذلك وكأنها تستسلم.

هذه هي القوة التي أظهرها رايدو وشيكي.

أنها نبيلة من بلد مدمر.

“من أنت؟ هل التقينا من قبل؟” (روريا)

وفي الحقيقة، لم يكن الأمر كما لو كانت روريا تتظاهر بالجهل.

يمد ابن هوبليس الثاني يده اليمنى ويفتح كفه.

هربت روريا وشقيقتها إيفا من نيران الحرب على يد والديهما، وتلقوا معاملة فظيعة بسبب ذلك.

قام أحد الأشخاص المرافقين لإلومغاند بحركة وكأنه يفكر في اسم كالينيون.

لهذا السبب كانت تنسى دون وعي ذكريات طفولتها، وفي الواقع، فهي لا تتذكر عمليًا أي شيء من حياتها في إقليم أنسلاند.

لذلك بدلاً من إقراضها مهاراته، كان يقدم لها المعلومات أو يساعدها في مجال التمويل.

صحيح أنها خافت من الكلمة الرئيسية كالينيون وحاولت المغادرة بسبب شعورها بعدم الرغبة في المشاركة.

دون أن يتمكن من تبديل مشاعره الآن، تحدث إلى الاثنين اللذين يبدو أنهما لا علاقة لهما بالأكاديمية، بموقف شديد.

آسف ولكن، هل يمكنك من فضلك إطلاق سراحي بالفعل؟ إن هذا مؤلم “(روريا)

لقد كانوا قلقين بشأن روريا، وبينما أمرهم رايدو بحماية روريا من أمر مختلف، فقد منعوا أيضًا إيلومجاند وأي شخص مرتبط به من الاقتراب من روريا.

تشير روريا إلى اليد التي تم الإمساك بها لدرجة الألم، وتسأله.

لكن جزءًا من إيلومجاند شعر بهذه الطريقة أيضًا. حتى لو لم يكن تماما.

“… آسف

◇◆◇◆◇◆◇◆

لا تمانع في ذلك” (روريا)

ليس غريباً أن يكون هناك طالب لم يراه من قبل ويتحدث معه.

الاثنان الذين لم يتمكنوا من ربط الكلمات بشكل صحيح.

لهذا السبب كانت تنسى دون وعي ذكريات طفولتها، وفي الواقع، فهي لا تتذكر عمليًا أي شيء من حياتها في إقليم أنسلاند.

إنها محادثة بين شخص يريد المغادرة في أقرب وقت ممكن، ويشعر بالقلق بشأن كيفية قطع الأمر، لذا فمن الواضح أن الأمر سينتهي بهذه الطريقة بالرغم من ذلك.

إنه يحمل قناعة ويريد بناء حكومة صالحة، ولهذا السبب يعشق الناس الذين يعيشون في أراضيهم النبلاء الذين يعملون كسيد إقطاعي.

روريا، لماذا أنت في هذه المدينة؟ أنت، بلدك كان ينبغي أن تسقط في المعركة مع العرق الشيطاني

وحش من نوع نصف إنسان. حسنًا، مظهر يناسب مظهر القرد نصف البشري.

كانت كلمات إيلومجاند مختلفة قليلاً عما شعر به حقًا وتم إطلاقها على روريا.

“لا تمانع في ذلك” (روريا)

في الحقيقة، أراد أن يكون سعيدًا بشأن سلامة روريا وأراد احتضان تلك المشاعر.

“… فهمتها. سوف أتعاون. هل لديك أي شروط؟“

بالنسبة له، روريا هي بلا شك حبه الأولعلاوة على ذلك، فهي الفتاة التي منحته ذاكرة جميلة مغلفة بالأحلام والمثل العليا.

“نعم. سوف تحصل على القدرة على تحقيق رغباتك “

ولكن لأنه كان مع أصحابه، امتنع عن القيام بذلك.

“اه اسف. لا حسنًا، لا بد أنك خلطت بيني وبين شخص مشابه” (روريا)

ما حدث في المقابل هو الطريقة التي يجب أن يتصرف بها النبلاء والتي كانت دائمًا تكمن في قلبه والتناقض في سلامة روريا.

هذه هي القوة التي أظهرها رايدو وشيكي.

لقد… تم قيادتي للهروبمن قبل والدي “(روريا)

◇◆◇◆◇◆◇◆

“!!!”

لم يتمكن رفاق إيلومجاند من تحمل دحض روريا بعد الآن وقاموا بدفع كتفها.

لقد أحدثت كلمات روريا صدمة كبيرة ليس فقط لإيلومغاند، بل لرفاقه أيضًا.

إنه يحمل قناعة ويريد بناء حكومة صالحة، ولهذا السبب يعشق الناس الذين يعيشون في أراضيهم النبلاء الذين يعملون كسيد إقطاعي.

في المقام الأول، كان الحب الأول الخافت لإيلومجاند هو ما خلق مُثُله الحالية.

“حتى أنك وصلت إلى حد كونك نادلة لحماية حياتك؟ اعرف العار“

بالنسبة له، روريا هي الشريك الذي تعهد معه بهذا المثل الأعلىوكان من المفترض أن تضحي بنفسها كنبيلة لحماية الناس.

ولكن لأنه كان مع أصحابه، امتنع عن القيام بذلك.

هذا هو مدى عمقها في قلبه.

مسؤولية الناس في الطبقة العليا.

ولكن الحقيقة هي أنها لا تزال على قيد الحياة، علاوة على ذلك، فقد تخلت عن شعبها وهربت.

“بقاء النبيل على قيد الحياة أمر محرج“

يحدث صراع شديد داخل إيلومجاندولدت العديد من المشاعر، واصطدمت، وارتدت.

لقد كان اسم شخص غير متوقع بشكل لا يصدق.

ماذا يمكن أن يقول؟ لم يستطع جمع نفسه.

لكن جزءًا من إيلومجاند شعر بهذه الطريقة أيضًا. حتى لو لم يكن تماما.

 

وفي بعض الأحيان كان يتعاون معها أيضًا بالقدر الذي يسمح له بذلك.

ماذا حدث للتعهد في ذلك الوقت؟

بصراحة، أراد أن يكون مصدر قوتها حتى لو اضطر إلى مغادرة الأكاديمية. وأرادها أن تخبره المزيد عن تلك الأيديولوجيات.

إذا كانت على قيد الحياة، فهذا في حد ذاته يجعلني سعيدا

“بقاء النبيل على قيد الحياة أمر محرج“

بقاء النبيل على قيد الحياة أمر محرج

وفي بعض الأحيان كان يتعاون معها أيضًا بالقدر الذي يسمح له بذلك.

لابد أن فقدان والديك كان أمرًا قاسيًا

في بعض الأحيان، مع السلطة.

البطل ساما هو الآن في الطليعة ويحمي الناس من قبضة العرق الشيطاني المميت، ويقاتل بكل ما يملك، ومع ذلك…”

بالنسبة له، روريا هي الشريك الذي تعهد معه بهذا المثل الأعلى. وكان من المفترض أن تضحي بنفسها كنبيلة لحماية الناس.

“انه بخيرمن الآن فصاعدا سأكون هنا من أجلك

في المقام الأول، كان الحب الأول الخافت لإيلومجاند هو ما خلق مُثُله الحالية.

 

ليس الأمر كما لو أنه سُمح لها بالهروب وعاشت حياة سهلة.

كان هذا النوع من المشاعر والكلمات المتناقضة يتصادم داخل إيلومجاند.

كان لديه وجه قبيح تمامًا.

“… تركت بلدك وشعبك وهربت؟

———–

بصق أحد رفاقه كلمات لروريا بعيون ازدراء.

“النبيل الخائن والجبان يهيننا؟!”

أنت الأسوءإذا كنت نبيلاً، فيجب أن تكون أول من يصطدم بالسيوف مع العدو لحماية الناس

قام أحد الأشخاص المرافقين لإلومغاند بحركة وكأنه يفكر في اسم كالينيون.

حتى أنك وصلت إلى حد كونك نادلة لحماية حياتك؟ اعرف العار

قلادة سوداء تحتوي على جرس وشريط.

كانت الكلمات الأولى بمثابة شرارة وتم إلقاء المزيد من كلمات الازدراء تجاه روريا.

———–

لقد كانت كلمات قاسية.

“أنت الأسوء. إذا كنت نبيلاً، فيجب أن تكون أول من يصطدم بالسيوف مع العدو لحماية الناس “

لكن جزءًا من إيلومجاند شعر بهذه الطريقة أيضًاحتى لو لم يكن تماما.

لقد كانوا قلقين بشأن روريا، وبينما أمرهم رايدو بحماية روريا من أمر مختلف، فقد منعوا أيضًا إيلومجاند وأي شخص مرتبط به من الاقتراب من روريا.

ولهذا لم يتمكن من عرقلة كلام أصحابه.

لكنه ليس طالبا بسيطا.

وجهت روريا وجهًا كما لو أنها استسلمت، وكأنها تقول “فقط قل ما تريد“.

صحيح أنها خافت من الكلمة الرئيسية كالينيون وحاولت المغادرة بسبب شعورها بعدم الرغبة في المشاركة.

ولم يكن هناك اعتراض.

“ماذا؟!”

عند رؤيتها بهذه الحالة، لم يتمكن إيلومجاند من كبح مشاعره.

“روريا؟ هل أنت روريا أنسلاند؟“

“… إحراج للهيومانأنسلاند وأنتعلى الرغم من أننا نتعلم في الأكاديمية كل يوم لهزيمة سباق الشياطينتمامًا كما قال الجميع، أن يسقط أحد النبلاء في الشوارع لمجرد البقاء على قيد الحياة، فهذا مجرد إحراج!

لقد تعلمت بثبات أن تهتم بكلماتها، ولكن لا يبدو أن أساس أيديولوجيتها قد تغير.

“… على الرغم من أنك لم تختبر أبدًا إمكانية الموتأنت لا تعرف حتى كيف عشت حتى الآن، لذا من فضلك لا تتحدث كما لو كنت تعرف “(روريا)

صحيح أنها خافت من الكلمة الرئيسية كالينيون وحاولت المغادرة بسبب شعورها بعدم الرغبة في المشاركة.

عند سماع كلمات إيلومغاند، ارتجفت حواجب روريا قليلاً ودحضت.

لقد كانت كلمات قاسية.

نغمة صغيرة وضعيفة.

ليس غريباً أن يكون هناك طالب لم يراه من قبل ويتحدث معه.

ولكن دون توقف، تمكنت من قول ذلك حتى النهاية.

“مهلا، قل شيئا!”

ليس الأمر كما لو أنه سُمح لها بالهروب وعاشت حياة سهلة.

“لماذا انت…؟“

لقد حصلت على وظيفة نادلة في هذه المدينة، وقبل أن تحصل على أسلوب حياتها الحالي، تلقت معاملة قاسية وكانت تعانيحتى في حياتها الحالية، طاردها شبح ماضيها، وهي غير متأكدة من المدة التي يمكنها الاستمرار فيها على هذا النحو.

“روريا؟ هل أنت روريا أنسلاند؟“

بقول كل هذه الأشياء عندما تعيش في بيئة مزدهرة وتقضي أيامها في الأكاديمية دون أي إزعاج، ربما لم تستطع منع نفسها من التعبير عن مشاعرها.

ينظر إيلومجاند إلى الزجاجة التي حصل عليها، ويقول له الطالب نصيحة بسيطة.

ماذا؟!”

“الأكاديمية توافق عليه.. دواء سيجعلني أقوى“

النبيل الخائن والجبان يهيننا؟!”

“… نعم. أنا حقا روريا. لا أتذكر طفولتي كثيرًا، لكن ربما ليس من الخطأ أنني التقيت بك من قبل “(روريا)

مثل الجحيم، سأهرب من القتال وأتشبث بحياتي مثلك!”

“من أنت؟ هل التقينا من قبل؟” (روريا)

لدي العزم على الموت باستقامة!”

روريا تترنح وتتراجع. لكن الحرارة في عينيها لم تتراجع وكانت تنظر إليهم ببساطة.

الأشخاص الذين يقولون مثل هذه الكلمات السامية والقوية يعرفون فقط كيف يضطهدون الضعفاء، هل تعلمون؟ أنت في مثل هذا المكان المنفصل عن القتال وتدرس بشكل مريحهل تعتقد أنه يمكنك القيام بشيء مثل الحرب؟ “(روريا)

أشار أحد الرفاق إلى الزي الرسمي لأكاديمية روتسغارد، وحاول إبعاد الاثنين.

اسكتي!”

بصق أحد رفاقه كلمات لروريا بعيون ازدراء.

لم يتمكن رفاق إيلومجاند من تحمل دحض روريا بعد الآن وقاموا بدفع كتفها.

بينما تفاجأ إيلومغاند بالتغيير الذي طرأ على روريا، كان وجودها يتحرك داخل قلبه.

روريا تترنح وتتراجعلكن الحرارة في عينيها لم تتراجع وكانت تنظر إليهم ببساطة.

ولم يكن هناك اعتراض.

روريا… أنت، إلى أي مدى سوف… ومع ذلك…”

“بقاء النبيل على قيد الحياة أمر محرج“

مهلا، قل شيئا!”

لكن جزءًا من إيلومجاند شعر بهذه الطريقة أيضًا. حتى لو لم يكن تماما.

بينما تفاجأ إيلومغاند بالتغيير الذي طرأ على روريا، كان وجودها يتحرك داخل قلبه.

“… من هم يا رفاق؟“

حبه الأول.

نغمة صغيرة وضعيفة.

إنها على قيد الحياة.

“…”

الفتاة التي كان من المفترض أن تشاركه نفس مُثُله، سقطت وعاشت حياة مخزية.

سوف يقسم الولاء الحقيقي للملك، وبالتالي، سيتم منحه الأرض لإدارتها.

على أية حال، لم يتمكن من الحفاظ على رباطة جأشه.

لقد كانوا قلقين بشأن روريا، وبينما أمرهم رايدو بحماية روريا من أمر مختلف، فقد منعوا أيضًا إيلومجاند وأي شخص مرتبط به من الاقتراب من روريا.

يجب أن أقول شيئًا”، وفي اللحظة التي كان على وشك فتح فمه.

كان هذا النوع من المشاعر والكلمات المتناقضة يتصادم داخل إيلومجاند.

آه، هل يمكنك ترك الأمر عند هذا الحد؟

لكنه لم يتمكن من تحقيق ذلك على الإطلاق.

مجموعة من اثنين تقطع بينهما.

كان لايم لاتيه هو الأول. ثم لف تاغابة وأكوا وإيريس وأيضًا القزم الأكبر.

كلاهما كانا يرتديان زي السحرة.

“أتذكر. لعبنا في أحواض الزهور في أجاريست. أوي روريا، ما هو؟! لماذا تحاول الرحيل؟!”

ولكن ما برز هو وجه الرجل ذو القامة الصغيرة.

لم يكن إيلومغاند على علم بذلك.

كان لديه وجه قبيح تمامًا.

“لقد… تم قيادتي للهروب. من قبل والدي “(روريا)

وفقًا لمعايير الهيومان في هذا العالم، ليس هناك شك في أنه في أدنى مستوياته.

لكن في الوقت الحالي، لا يزال رأسه مليئًا بالكامل بروريا.

وحش من نوع نصف إنسانحسنًا، مظهر يناسب مظهر القرد نصف البشري.

“أتذكر. لعبنا في أحواض الزهور في أجاريست. أوي روريا، ما هو؟! لماذا تحاول الرحيل؟!”

لكنه ربما يزيل الخط الفاصل بين الاثنينكانت هذه هي المرة الأولى التي يحمل فيها انطباعًا فظًا عن شخص ما منذ مجيئه إلى الأكاديمية.

ماذا يمكن أن يقول؟ لم يستطع جمع نفسه.

في الوقت الحالي ليست هذه هي المشكلة بالرغم من ذلك.

الذين منحوه طريقة التفكير هذه كانوا اثنان.

“… من هم يا رفاق؟

“اسكتي!”

أويوي، ألا تستطيع رؤية هذه الملابس؟ هل أنتم أغبياء يا رفاق؟

وعندما عبر عن مُثُله الطفولية، أكدت تلك بابتسامة عريضة وصفقت له.

أشار أحد الرفاق إلى الزي الرسمي لأكاديمية روتسغارد، وحاول إبعاد الاثنين.

كلاهما كانا يرتديان زي السحرة.

دون أن يتمكن من تبديل مشاعره الآن، تحدث إلى الاثنين اللذين يبدو أنهما لا علاقة لهما بالأكاديمية، بموقف شديد.

“لا تمانع في ذلك” (روريا)

هذه ليست الطريقة التي يجب أن يتصرف بها، ليست هذه هي الطريقة التي يجب أن يتصرف بها الهيومان الذي من المفترض أن يقف على القمةيفهم إيلومجاند هذا أيضًا.

الكلمات التي يمكن اعتبارها غير حساسة اعترض عليها إيلومجاند.

لكن في الوقت الحالي، لا يزال رأسه مليئًا بالكامل بروريا.

في ربيع تلك الأرض.

على أية حال، أريد أن أتحدث معها، نحن الاثنان فقط

بالمعنى الدقيق للكلمة، شركة كوزونوها اعترضت الطريق.

هذا ما كان يعتقده.

مسؤولية الناس في الطبقة العليا.

لكن

قام أحد الأشخاص المرافقين لإلومغاند بحركة وكأنه يفكر في اسم كالينيون.

هذين الاثنين، رايدو وشيكي، يتدخلان في رغبة إيلومجاند تمامًا، وسيشكلان جدارًا كبيرًا في طريقه.

“آسف ولكن، هل يمكنك من فضلك إطلاق سراحي بالفعل؟ إن هذا مؤلم “(روريا)

◇◆◇◆◇◆◇◆

“اه اسف. لا حسنًا، لا بد أنك خلطت بيني وبين شخص مشابه” (روريا)

قوة ساحقة.

غوتيتسو، وهو مطعم يعمل أيضًا كحانة.

هذه هي القوة التي أظهرها رايدو وشيكي.

“… إحراج للهيومان. أنسلاند وأنت. على الرغم من أننا نتعلم في الأكاديمية كل يوم لهزيمة سباق الشياطين. تمامًا كما قال الجميع، أن يسقط أحد النبلاء في الشوارع لمجرد البقاء على قيد الحياة، فهذا مجرد إحراج! “

بالنسبة إلى إيلومغاند، كانت تلك ذكرى لا تزال حية.

“… فهمتها. سوف أتعاون. هل لديك أي شروط؟“

لقد كان قادرًا بطريقة ما على تحديد المكان الذي كانت تعمل فيه روريا.

هذين الاثنين، رايدو وشيكي، يتدخلان في رغبة إيلومجاند تمامًا، وسيشكلان جدارًا كبيرًا في طريقه.

غوتيتسو، وهو مطعم يعمل أيضًا كحانة.

ولكن الحقيقة هي أنها لا تزال على قيد الحياة، علاوة على ذلك، فقد تخلت عن شعبها وهربت.

ولكن منذ أن هزمهم رايدو وأتباعه شيكي، في كل مرة حاول فيها مقابلة روريا، كانوا يعيقون الطريق.

يمسك إيلومجاند بيد روريا ويقيد حركات الفتاة التي كانت تحاول المغادرة.

بالمعنى الدقيق للكلمة، شركة كوزونوها اعترضت الطريق.

“ألا تريد السلطة؟ مما سمعته أن الأمور لم تسير على ما يرام بالنسبة لك“

لم يقابل رايدو بنفسه، ولكن في كل مرة حاول فيها مقابلة روريا، كان أحد موظفي تلك الشركة يعيقه.

قام أحد الأشخاص المرافقين لإلومغاند بحركة وكأنه يفكر في اسم كالينيون.

في بعض الأحيان، مع المخططات.

“لهذا السبب سأقابلها مرة أخرى وأعتذر“

في بعض الأحيان، مع السلطة.

“هذا أنا! إيلومجاند! ليميا، عائلة هوبليس! ألم نلتقي عدة مرات في كالينيون، في إقليم أنسلاند؟ أنت لا… تتذكر؟“

لقد كان الأمر مهينًا.

كانت كلمات إيلومغاند ممتزجة بالحذر.

يتراكم نفاد الصبر في قلب إيلومجاند.

“مثل الجحيم، سأهرب من القتال وأتشبث بحياتي مثلك!”

الكلمات التي قالها في لم شملهم ربما كانت أكثر من اللازم، هذا ما كان يعتقده.

وفقًا لمعايير الهيومان في هذا العالم، ليس هناك شك في أنه في أدنى مستوياته.

لهذا السبب سأقابلها مرة أخرى وأعتذر

“على أية حال، أريد أن أتحدث معها، نحن الاثنان فقط“

على أية حال، أراد إزالة سوء الفهم.

 

بعد كل شيء، ليس هناك شك في أنه سعيد لأنها كانت على قيد الحياة.

“حتى أنك وصلت إلى حد كونك نادلة لحماية حياتك؟ اعرف العار“

لكنه لم يتمكن من تحقيق ذلك على الإطلاق.

 

وبينما كان يتلقى المال من أسرته، طلب المساعدة ووظف أشخاصًا، لكن ذلك لم ينجح أيضًا.

“انتظري!”

مهما كان الندم الذي أشعر به، فسوف تقف في طريقي، هاه

مجموعة من اثنين تقطع بينهما.

تحول غضب إيلومجاند تجاه شركة كوزونوها ببطء إلى كراهية.

لكن جزءًا من إيلومجاند شعر بهذه الطريقة أيضًا. حتى لو لم يكن تماما.

في الواقع، في هذه المسألة، لم يكن لشيكي ورايدو أي دور فيها.

“لدي العزم على الموت باستقامة!”

عندما ذهب موظفو شركة كوزونوها إلى جوتيتسو لتناول وجبة، أخبرتهم روريا بشكل غير مباشر أن إيلومغاند كان يتابعها وطلبت منهم التحقق منه من فضلك.

“قد يكون هذا وقحا مني، ولكن بالمعدل الحالي، فمن المشكوك فيه إذا كنت ستتمكن من مساعدة البطل سما. شخص غير قادر حتى على التعامل مع عائق واحد. هذا ما تفكر فيه صحيح؟“

كان لايم لاتيه هو الأولثم لف تاغابة وأكوا وإيريس وأيضًا القزم الأكبر.

لكن إيلومجاند هوبليس أخذ في الاعتبار نوايا أسرته، وقرر الالتحاق بالأكاديمية حتى التخرج.

لقد كانوا قلقين بشأن روريا، وبينما أمرهم رايدو بحماية روريا من أمر مختلف، فقد منعوا أيضًا إيلومجاند وأي شخص مرتبط به من الاقتراب من روريا.

ولم يكن هناك اعتراض.

لم يكن إيلومغاند على علم بذلك.

أشار أحد الرفاق إلى الزي الرسمي لأكاديمية روتسغارد، وحاول إبعاد الاثنين.

ولهذا السبب أصبحت شركة كوزونوها ورايدو هدفين لكراهيته دون تمييز.

من أجل التعاون مع هيبيكي أيضًا، لم يستطع أن يضيع فرصة التعلم في الأكاديمية والعلاقات التي يمكن أن يحصل عليها فيها.

إيلومغاند هوبليس-ساما، أليس كذلك؟

“انه بخير. من الآن فصاعدا سأكون هنا من أجلك“

من أنت؟

إنها على قيد الحياة.

ألا تريد السلطة؟ مما سمعته أن الأمور لم تسير على ما يرام بالنسبة لك

مسؤولية الناس في الطبقة العليا.

في ذلك الوقت، تحدث طالب غير معروف إلى إيلومجاند.

ومع ذلك، كان إيلومجاند حذرًا لأنه تم استدعاؤه عندما كان بمفرده وفي مكان يوجد به عدد قليل من الناس.

كانت كلمات إيلومغاند ممتزجة بالحذر.

“…”

في البداية، أكاديمية روتسجارد هائلة.

“!!!”

هناك العديد من الطلاب الذين لا يعرفهم.

كانت فرص نجاة أحد النبلاء من هناك، روريا، منخفضة جدًا لدرجة أنها جعلت إيلومغاند يفقد ثقته.

ليس غريباً أن يكون هناك طالب لم يراه من قبل ويتحدث معه.

“لدي العزم على الموت باستقامة!”

ومع ذلك، كان إيلومجاند حذرًا لأنه تم استدعاؤه عندما كان بمفرده وفي مكان يوجد به عدد قليل من الناس.

بصراحة، أراد أن يكون مصدر قوتها حتى لو اضطر إلى مغادرة الأكاديمية. وأرادها أن تخبره المزيد عن تلك الأيديولوجيات.

قوة؟ هل تقول ذلك بمعرفة قوتي؟

◇◆◇◆◇◆◇◆

بالطبعقوتك وأيضا قلبك الذي يرغب في المزيد من القوة

بالنسبة إلى إيلومغاند، كانت تلك ذكرى لا تزال حية.

“؟!”

“من الجيد أن أبلغ فقط رؤسائي والأشخاص المسؤولين عن التقدم المحرز“

قد يكون هذا وقحا مني، ولكن بالمعدل الحالي، فمن المشكوك فيه إذا كنت ستتمكن من مساعدة البطل سماشخص غير قادر حتى على التعامل مع عائق واحدهذا ما تفكر فيه صحيح؟

بعد النظر إليه لفترة من الوقت، رفع إيلومجاند رأسه مرة أخرى، لكن ذلك الطالب كان قد غادر بالفعل.

أنت، من أنت؟!”

عند التفكير مرة أخرى في الأمر، كان هذا عندما تباعد.

حليفكلدي شيء يجري تطويره في الأكاديميةدواء سحري من شأنه أن يرفع من قوتك الجسدية والسحريةخلق رائدعند اختباره على طالب عادي، تم التأكد من إظهار مدى معين من الفعاليةيجب أن يكون الطالب الذي تعرفه بالفعل، إيلومغاند-ساما.

لقد كانوا قلقين بشأن روريا، وبينما أمرهم رايدو بحماية روريا من أمر مختلف، فقد منعوا أيضًا إيلومجاند وأي شخص مرتبط به من الاقتراب من روريا.

تم ذكر عدة أسماء للطلاب الذين يعرفهم إيلومغاند.

“من الجيد أن أبلغ فقط رؤسائي والأشخاص المسؤولين عن التقدم المحرز“

الطلاب الذين أظهروا نموًا إلى درجة غير طبيعية.

بصوت متباعد، ينادي إيلومجاند بشكل انعكاسي على الفتاة التي كانت على وشك المرور بجانبه.

قلب إيلومغاند يتردد.

يمسك إيلومجاند بيد روريا ويقيد حركات الفتاة التي كانت تحاول المغادرة.

لا توجد آثار ثانوية، وهي أيضًا مادة تمت الموافقة عليها من قبل الأكاديمية، لذا فإن أي عمليات تفتيش لن تؤدي إلى ظهور مشاكلبعد التأكد من مدى تأثيرها على شخص متفوق مثل إيلومجاند، تخطط الأكاديمية لنشرهاماذا عنها؟ قد تكون طريقة فظة لقول ذلك، ولكن هل ستتعاون كعينة؟

هذا ما كان يعتقده.

الأكاديمية توافق عليه.. دواء سيجعلني أقوى

هذا ما كان يعتقده.

نعمسوف تحصل على القدرة على تحقيق رغباتك

“نعم. سوف تحصل على القدرة على تحقيق رغباتك “

“… فهمتهاسوف أتعاونهل لديك أي شروط؟

هذه ليست الطريقة التي يجب أن يتصرف بها، ليست هذه هي الطريقة التي يجب أن يتصرف بها الهيومان الذي من المفترض أن يقف على القمة. يفهم إيلومجاند هذا أيضًا.

من الجيد أن أبلغ فقط رؤسائي والأشخاص المسؤولين عن التقدم المحرز

في ربيع تلك الأرض.

يأخذ الطالب زجاجة تحتوي على حبوب، ويمسكها بإبهامه وسبابته، ويقدمها إلى إيلومجاند.

غوتيتسو، وهو مطعم يعمل أيضًا كحانة.

يمد ابن هوبليس الثاني يده اليمنى ويفتح كفه.

“يجب أن أقول شيئًا”، وفي اللحظة التي كان على وشك فتح فمه.

من فضلك اشرب واحدة كل يومليست هناك مشكلة في استهلاك المزيد، ولكن ليس هناك أي تأثير أيضًا، لذا يرجى الامتناع عن القيام بذلكإذا أخبرت رئيسك قبل الانتهاء منه، سأحضر المزيد”.

“… على الرغم من أنك لم تختبر أبدًا إمكانية الموت. أنت لا تعرف حتى كيف عشت حتى الآن، لذا من فضلك لا تتحدث كما لو كنت تعرف “(روريا)

ينظر إيلومجاند إلى الزجاجة التي حصل عليها، ويقول له الطالب نصيحة بسيطة.

بالنسبة له، روريا هي بلا شك حبه الأول. علاوة على ذلك، فهي الفتاة التي منحته ذاكرة جميلة مغلفة بالأحلام والمثل العليا.

بعد النظر إليه لفترة من الوقت، رفع إيلومجاند رأسه مرة أخرى، لكن ذلك الطالب كان قد غادر بالفعل.

بالنسبة للعديد من النبلاء، كان هذا الرأي فيها أمرًا خطيرًا، لكن إيلومجاند شعر أنها ستكون قادرة على توفير نخاع حلمه ومثاله الغامض والكبير للغاية. وكان واعيا بقوة لأحلامه وخططه الإصلاحية. وعندما التقى بالبطل بدأ هذا الحلم يتخذ شكلاً محددًا.

 

قلادة سوداء تحتوي على جرس وشريط.

———–
ترجمة

إنها على قيد الحياة.

ℱℒ𝒜𝒮ℋ    

وفي الحقيقة، لم يكن الأمر كما لو كانت روريا تتظاهر بالجهل.

———–

“انت!”

“من أنت؟ هل التقينا من قبل؟” (روريا)

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط