نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord-of-the-mysteries 34

الدفع المسبق.

الدفع المسبق.

34: الدفع المسبق.

وقال ألجر بصراحة “شكراً جزيلاً. لقد استوفى توقعاتي تمامًا. لم أتوقع منكِ أبدًا أن ترسليه إلي بهذه السرعة. دم القرش الشبح ليس هو المخلوق الاستثنائي المعتاد”.

 

انحنى كلاين قليلاً بينما كان ينظر إلى الاثنين قبل أن يقول بصوت ناعم وجمسل “اجمعوا مذكرات روزيل غوستاف السرية نيابةً عني، حتى لو كانت صفحة واحدة منها”.

 

 

في طابق سفلي تحت الأرض بدون أي نوافذ ، جلس ألجر ويلسون القوي على طاولة طويلة مع العديد من الأجهزة وأوراق جلد الماعز عليها.

 

 

هذه السيدة بالتأكيد غير متفهمة. هل هي متأكدة من أنني شخص جيد؟ لماذا لا يوجد أي خوف منها؟ هل هي سيدة نبيلة تمت حمايتها بشكل جيد؟’ ابتسم كلاين وحافظ على صورته غير المفهومة.

كان أمامه شمعة نصف مستهلكة. جعل الإيماض الأصفر الخافت للهب ظلال الأفراض والطاولة يتحركون مثل السراب.

“اسمح لي أن أعد نفسي. حسنا ، ابدأ.” استنشقت أودري بينما ركزت انتباهها الكامل.

 

استمتعوا~~~~

كان شعر ألجر مجعد كالأعشاب البحرية بلون أزرق غامق يشبه الأسود. كان يرتدي رداء مع أنماط برق مطرز عليه. ثبت يديه مع إبهامه في مواجهة بعضهما البعض بينما كان يركز على زجاجة من السائل الأسود على يسار الشمعة.

 

 

 

ووش! ووش! ووش!

 

 

 

سبلاش! سبلاش! سبلاش!

 

 

كانت هالة الطبقة الأعمق للرجل المعلقة تقريبًا من نفس اللون!

صوت رياح عاصفة أو تحطم أمواج البحر صدى من داخل الزجاجة المغلقة. وفي المناطق التي لم يغرق فيها الحبر الأسود ، كان الضباب الخافت يحوم. كان الأمر كما لو أنه كان ينمو عينين وفم.

 

 

أدار ألجر رأسه لإلقاء نظرة على الساعة المعلقة على الحائط وشاهد الإبرة تضرب الثلاثة.

 

 

بعد ذلك ، أدارت رأسها ونظرت إلى الشخص المقابل لها. بنفس النبرة ، قالت: “مساء الخير ، السيد الرجل المعلق~!”

لقد ضغط على صدغه بينما أصبحت عيناه مظلمتان. ظهرت ألوان رائعة من الأغراض المختلفة على الطاولة.

 

 

 

في تلك اللحظة ، اكتشف ضوءًا أحمر غامق يبدو وكأنه موجة مدية ظهرت من لا مكان ، مما أغرقه على الفور!

ابتسمت أودري بكل تواضع وقالت “أنا سعيدة جدًا برؤية هذه النتيجة”.

 

“أنا أتطلع إلى ذلك…” استنشقت لقمع عواطفها المتحمس بينما نظرت إلى المرآة مع شفاه مرفوعة.

 

 

كانت أودري تشعر بالدهشة والارتباك من سماع ذلك. لم تكن واضحة تمامًا فيما كان السيد الأحمق يحاول التعبير عنه.

بوكلند ،قسم الإمبراطورة، داخل قصر عائلة هال الفاخر.

 

 

تماما عندما تحول نظرته بعيدا ، أدرك فجأة شيء غريب.

بعد توديع معلمة الرقص خاصتها، أغلقت أودري الباب وجلست أمام طاولة ملابسها مباشرة.

 

 

كان شعر ألجر مجعد كالأعشاب البحرية بلون أزرق غامق يشبه الأسود. كان يرتدي رداء مع أنماط برق مطرز عليه. ثبت يديه مع إبهامه في مواجهة بعضهما البعض بينما كان يركز على زجاجة من السائل الأسود على يسار الشمعة.

كانت الشمس في الخارج مشرقة ورائعة. كان هناك دفتر بني فاتح مصنوع من جلد الماعز الرائع. تم قلبه للكشف عن أنه فارغ. إلى اليمين كان هناك قلم حبر ذو طرف ذهبي ومرصع بالياقوت.

 

 

 

أجرت أودري اختبارًا وتأكدت من قدرتها على التقاط قلم الحبر وتدوين التركيبة فور مغادرتها التجمع.

 

 

نظر ألجر بعمق إلى الأحمق الذي كان يلفه الضباب قبل أن يعيد رأسه بابتسامة.

“أنا أتطلع إلى ذلك…” استنشقت لقمع عواطفها المتحمس بينما نظرت إلى المرآة مع شفاه مرفوعة.

 

 

 

ومع ذلك ، فإنها لم ترى إنعكاس نفسها. بدلاً من ذلك، انفجر شعاع أحمر غامق وهمي من جسدها!

 

 

 

“وفقًا لاتفاقنا ، سوف أخبرك بتركيبة جرعة المتفرج”

 

 

فوق الضباب الرمادي وقفت قاعة إلهية مهيبة التي بدت وكأنها مسكن عملاق.

 

 

 

الألوان الحمراء الداكنة أزهرت على جانبي الطاولة البرونزية. لقد ارتقوا إلى الأعلى مثل النافورة قبل أن يسقطوا. لقد ‘نحتوا’ شخصيتان ضبابيتان جلسا في نفس الأماكن كما فعلوا من قبل.

 

 

 

نظرت أودري بشعرها الأشقر الناعم وبنيتها النحيفة إلى مقعد الشرف. رأت الشكل المغمور في الضباب الرمادي الكثيف جالس. كانت يد مسطحة، تلمس جانب الطاولة بينما كانت اليد الأخرى تلمس ذقنه.

 

 

 

“مساء الخير ، السيد الأحمق~!” صاحا أودري بصوت مبتهج.

 

 

أثناء حديثها ، أدارت رأسها للنظر إلى السيد الأحمق. كانت ترغب في معرفة ما إذا كان الخبير الغامض لديه أي شيء يضيفه ؛ لسوء الحظ ، كان الأحمق يجلس بصمت هناك مثل التمثال.

بعد ذلك ، أدارت رأسها ونظرت إلى الشخص المقابل لها. بنفس النبرة ، قالت: “مساء الخير ، السيد الرجل المعلق~!”

ألقى ألجر نظرة على كلاين ورآه ينقر على مقطبه وكأنه يفكر في أمور أخرى.

 

“اسمح لي أن أعد نفسي. حسنا ، ابدأ.” استنشقت أودري بينما ركزت انتباهها الكامل.

هذه السيدة بالتأكيد غير متفهمة. هل هي متأكدة من أنني شخص جيد؟ لماذا لا يوجد أي خوف منها؟ هل هي سيدة نبيلة تمت حمايتها بشكل جيد؟’ ابتسم كلاين وحافظ على صورته غير المفهومة.

مثل العدالة ، لم يكن هناك شيء مميز حول ألوان هالة الرجل المعلق. كانت عواطفه زرقاء مختلطة ببعض البرتقالي.

 

“أنا أتطلع إلى ذلك…” استنشقت لقمع عواطفها المتحمس بينما نظرت إلى المرآة مع شفاه مرفوعة.

“مساء الخير أيتها الآنسة عدالة”.

أراكم غدا إن شاء الله

 

 

أثناء حديثه ، قام بخفض رأسه قليلاً وحرك يده اليسرى ونقر صدغه مرتين.

جذبت أودري نفسا خفيفا بينما سألت تحسبا، “السيد الرجل المعلق ، هل تلقيت صندوق دم القرش الشبح؟”

 

بوكلند ،قسم الإمبراطورة، داخل قصر عائلة هال الفاخر.

ما رآه تغير على الفور. رأى العدالة والرجل المعلق تنبعث منهما ألوان هالاتهما!

بعد توديع معلمة الرقص خاصتها، أغلقت أودري الباب وجلست أمام طاولة ملابسها مباشرة.

 

 

لقد ظل الضباب الرمادي المحيط والنجوم الحمراء الداكنة كما هي. لم يلاحظ شيئًا لم يكن موجودًا على الإطلاق أو تألق لامع كان يمتلك حياة.

 

 

 

قام بتحويل نظرته ورأى أن هالة العدالة تتناسب تماما مع الألوان التي وصفها العجوز نيل. ما كان من المفترض أن يكون أحمر أو أرجواني أو أزرق أو أبيض كانت ألوانها. علاوة على ذلك ، حافظوا على تألق لامع وكانت ذات سمك مناسب. كان من السهل معرفة أنها كانت فتاة شابة نابضة بالحياة.

 

 

“الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل ، المفتاح…” كررها ألجر مرارًا وتكرارًا كما لو كان قد فهم مفهومًا رئيسيًا أو استسلم تعويذة غريبة.

‘ألوان عواطفها حمراء وصفراء. هذه الفرح والحماس والإثارة…’ أصدر كلاين حكما قبل أن يلفت انتباهه نحو الرجل المعلق.

 

 

“أنا أتطلع إلى ذلك…” استنشقت لقمع عواطفها المتحمس بينما نظرت إلى المرآة مع شفاه مرفوعة.

مثل العدالة ، لم يكن هناك شيء مميز حول ألوان هالة الرجل المعلق. كانت عواطفه زرقاء مختلطة ببعض البرتقالي.

 

 

 

‘الهدوء ، الدراسة، دقيق، وسعيد قليلا؟’ مع كونها محاولته الأولى ، قدم كلاين خاتمة دون الكثير من الثقة.

 

 

فوق الضباب الرمادي وقفت قاعة إلهية مهيبة التي بدت وكأنها مسكن عملاق.

تماما عندما تحول نظرته بعيدا ، أدرك فجأة شيء غريب.

 

 

أثناء حديثه ، قام بخفض رأسه قليلاً وحرك يده اليسرى ونقر صدغه مرتين.

كانت هالة الطبقة الأعمق للرجل المعلقة تقريبًا من نفس اللون!

ووش! ووش! ووش!

 

“الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل ، المفتاح…” كررها ألجر مرارًا وتكرارًا كما لو كان قد فهم مفهومًا رئيسيًا أو استسلم تعويذة غريبة.

ركز كلاين عقله وأخذ نظرة دقيقة أخرى. كان بإمكانه أن يرى بخفة أن أعماق جسد الرجل المعلق الأثيري كانت زرقاء داكنة تشبه البحر. لقد بدل وكأنه عاصفة مدية.

 

 

 

‘الإسقاط النجمي خاصته؟ أو يجب أن أقول سطح الإسقاط بالنجوم خاصته؟ من مظهره ، إنه حقًا متجاوز ، ويبدو أنه أقوى من العجوز نيل.’ حلل كلاين بينما كان عقله مشغول بالأسئلة. “ليس ضروريًا. قد يكون الأمر متعلقًا بكون هذه بيئة فريدة من نوعها. فقط لأن هذا هو بيتي، إنني قادر على رؤية هذه الأشياء التي لم يظهرها العجوز نيل.”

 

 

 

لقد أدار رأسه نحو العدالة مرة أخرى ، وأكد أنها كانت ميزة فقط المتجاوزون يمتلكونها.

فصول اليوم، مع فصلين زيادة، مما يتركنا مع فصل واحد زيادة، سأقوم بإطلاقه مع فصول الغد.

 

 

في تلك اللحظة ، أكمل ألجر أيضًا تحياته.

 

 

كانت أودري تشعر بالدهشة والارتباك من سماع ذلك. لم تكن واضحة تمامًا فيما كان السيد الأحمق يحاول التعبير عنه.

جذبت أودري نفسا خفيفا بينما سألت تحسبا، “السيد الرجل المعلق ، هل تلقيت صندوق دم القرش الشبح؟”

 

 

 

ألقى ألجر نظرة على كلاين ورآه ينقر على مقطبه وكأنه يفكر في أمور أخرى.

 

 

.

وقال ألجر بصراحة “شكراً جزيلاً. لقد استوفى توقعاتي تمامًا. لم أتوقع منكِ أبدًا أن ترسليه إلي بهذه السرعة. دم القرش الشبح ليس هو المخلوق الاستثنائي المعتاد”.

نظر ألجر بعمق إلى الأحمق الذي كان يلفه الضباب قبل أن يعيد رأسه بابتسامة.

 

 

ابتسمت أودري بكل تواضع وقالت “أنا سعيدة جدًا برؤية هذه النتيجة”.

 

 

 

بما أنها كانت تحب أي شيء يتعلق بالغموض منذ صغرها ، فقد صادقت أولئك في الدوائر الأرستقراطية ذوي الاهتمامات المتشابهة. لقد تبادلوا المعلومات والكتب والتحف النادرة فيما بينهم. لكن قبل ذلك، لم يحصل أي منهم على أي قوة خارقة للطبيعة ليصبح متجاوز حقيقي. بدلاً من ذلك ، كان هناك عدد قليل من الأمراء الذين لمحوا إلى أنهم يستطيعون منحهم ما يريدونه إذا أصبحوا أميراتهم المرافقات.

 

 

“العنصران الأخيران هما المكونان الرئيسيان. إنهما مخلوقات غير عادية من البحر. عليكي أن تكوني حذرة”

ومع ذلك ، فقد حصلت على دم القرش الشبح مباشرة من قبو عائلتها. فبعد كل شيء ، يذكر المخزون فقط ‘زجاجة واحدة كبيرة’، دون الإشارة إلى عدد المليلترات أو إلى أي حد كانت يجب أن تكون مملوءة، فقد اعتقدت أن سكب القليل منها لن يضر. حتى لو كان هناك حادث وكشف الأمر ، فمن غير المرجح أن يتابع والديها الأمر.

‘الهدوء ، الدراسة، دقيق، وسعيد قليلا؟’ مع كونها محاولته الأولى ، قدم كلاين خاتمة دون الكثير من الثقة.

 

في تلك اللحظة ، اكتشف ضوءًا أحمر غامق يبدو وكأنه موجة مدية ظهرت من لا مكان ، مما أغرقه على الفور!

نظر ألجر بعمق إلى الأحمق الذي كان يلفه الضباب قبل أن يعيد رأسه بابتسامة.

 

 

 

“وفقًا لاتفاقنا ، سوف أخبرك بتركيبة جرعة المتفرج”

فوق الضباب الرمادي وقفت قاعة إلهية مهيبة التي بدت وكأنها مسكن عملاق.

 

 

.

أثناء حديثه ، قام بخفض رأسه قليلاً وحرك يده اليسرى ونقر صدغه مرتين.

 

أثناء حديثه ، قام بخفض رأسه قليلاً وحرك يده اليسرى ونقر صدغه مرتين.

“اسمح لي أن أعد نفسي. حسنا ، ابدأ.” استنشقت أودري بينما ركزت انتباهها الكامل.

 

 

 

“الجرعات منخفضة التسلسل سهلة الاعداد. اتبعي فقط الترتيب الذي أقدمه لك. تذكري أن يمكن أن تكون هناك كميات أصغر من المكونات ولكن ليس أكثر. قد يتسبب ذلك في حدوث مشكلات كبيرة. ينبغي أن تكوني قد سمعتي عن أخبار خسارة المتجاوزون للسيطرة ، وأعتقد أنه ليس هناك حاجة لي لتكرار ذلك؟ ” ألجر ذكر أولا الأشياء التي يجب مراعاتها.

كان أمامه شمعة نصف مستهلكة. جعل الإيماض الأصفر الخافت للهب ظلال الأفراض والطاولة يتحركون مثل السراب.

 

 

أومئت اودري بخفة وقالت “أنا أفهم تماما”.

كانت أودري تشعر بالدهشة والارتباك من سماع ذلك. لم تكن واضحة تمامًا فيما كان السيد الأحمق يحاول التعبير عنه.

 

أجرت أودري اختبارًا وتأكدت من قدرتها على التقاط قلم الحبر وتدوين التركيبة فور مغادرتها التجمع.

أثناء حديثها ، أدارت رأسها للنظر إلى السيد الأحمق. كانت ترغب في معرفة ما إذا كان الخبير الغامض لديه أي شيء يضيفه ؛ لسوء الحظ ، كان الأحمق يجلس بصمت هناك مثل التمثال.

 

 

 

فكر ألجر للحظة قبل أن يقول “إن وجود كميات أصغر لا يعني أنه يجب أن ينحرف كثيرًا… إذا لم يكن لديك مساعد ، أقترح عليك قضاء بعض الوقت في التعرف على تجارب الكيمياء”.

‘الإسقاط النجمي خاصته؟ أو يجب أن أقول سطح الإسقاط بالنجوم خاصته؟ من مظهره ، إنه حقًا متجاوز ، ويبدو أنه أقوى من العجوز نيل.’ حلل كلاين بينما كان عقله مشغول بالأسئلة. “ليس ضروريًا. قد يكون الأمر متعلقًا بكون هذه بيئة فريدة من نوعها. فقط لأن هذا هو بيتي، إنني قادر على رؤية هذه الأشياء التي لم يظهرها العجوز نيل.”

 

 

“لدي مدرس عائلي لمثل هذه الأمور” ، أجابت أودري دون الشعور بالعبء.

 

 

 

بعد أن أشار ألجر إلى أبعد مدى للانحراف، تلاها بطلاقة كبيرة ، “المتفرج. جرعة التسلسل 9. 80 ملليلتر من الماء النقي. 5 قطرات من جوهر زعفران الخريف. 13 غرام من مسحوق بيونل أسنان البقر. 7 بتلات من زهور الآلف. مقلة عين سمكة مانهل متحولة، أضيفي 35 ملليلتر من دم سمك الماعز المقرن الأسود.”

مثل العدالة ، لم يكن هناك شيء مميز حول ألوان هالة الرجل المعلق. كانت عواطفه زرقاء مختلطة ببعض البرتقالي.

 

مثل العدالة ، لم يكن هناك شيء مميز حول ألوان هالة الرجل المعلق. كانت عواطفه زرقاء مختلطة ببعض البرتقالي.

“العنصران الأخيران هما المكونان الرئيسيان. إنهما مخلوقات غير عادية من البحر. عليكي أن تكوني حذرة”

 

 

“حسنا.” تذكرت أودري وكررت “80 مل من الماء النقي. 5 قطرات من خلاصة زعفران الخريف ، 13 جراما من أسنان البقر …”

“حسنا.” تذكرت أودري وكررت “80 مل من الماء النقي. 5 قطرات من خلاصة زعفران الخريف ، 13 جراما من أسنان البقر …”

أدار ألجر رأسه لإلقاء نظرة على الساعة المعلقة على الحائط وشاهد الإبرة تضرب الثلاثة.

 

“مسحوق بيونل” ، ذكر ألجر.

في تلك اللحظة ، اكتشف ضوءًا أحمر غامق يبدو وكأنه موجة مدية ظهرت من لا مكان ، مما أغرقه على الفور!

 

بعد فترة من الوقت ، رفع رأسه وقال بصوت خشن، “شكرًا لك ، السيد الأحمق. تلميحك له قيمة مثل حياتي. لقد استنيرتني كثيرًا. بالطبع ، أعتقد أنني لم أفهمه بعد أو أفهم تمامًا.”.

بمساعدته ، حفظت أودري تدريجياً وبدقة ترتيب التركيبة. ومع ذلك ، بدت قلقة لأنها كانت تتمتمها مرارًا وتكرارًا.

 

 

 

“هل تعرف عن الإدراك؟” عندما رأى ألجر إيماءة ، تابع ، “لا أعرف كم تعرفين عن الإدراك. دعيني أصف ذلك مرة واحدة… بعد تناول جرعة ، ابدئي بسرعة في الإدراك للسيطرة على روحانياتك وطاقتك… تأكدي من التدرب كل يوم لفهم قوى الجرعة حقًا ، اكتشفي المعنى التي ترمز إليه وأكثر من أسرارها ، وبهذه الطريقة ، يمكنك تجنب خطر فقدان السيطرة إلى أقصى حد ، ويعني معنى الجرعة أساسًا الاسم، مثل المتفرج! “

“الدفعة المقدمة… نظرت أودري إلى رد فعل الرجل المعلق وعلمت أن التلميح من قبل كان ثمين. بينما فكرت فيها ، سألت، “السيد الأحمق ، ماذا تريد أن نفعل؟”

 

 

استمع كلاين بصمت إلى المحادثة ولم يكن لديه أي خطط للمقاطعة. كل ما فعله هو الحفظ والدراسة سرا ، ولكن عندما سمع ذلك ، كان لديه فكر فجأة.

أجرت أودري اختبارًا وتأكدت من قدرتها على التقاط قلم الحبر وتدوين التركيبة فور مغادرتها التجمع.

 

بعد فترة من الوقت ، رفع رأسه وقال بصوت خشن، “شكرًا لك ، السيد الأحمق. تلميحك له قيمة مثل حياتي. لقد استنيرتني كثيرًا. بالطبع ، أعتقد أنني لم أفهمه بعد أو أفهم تمامًا.”.

استمعت أودري إلى تفسيرات الرجل المعلق بانتباه، وبينما كانت على وشك الاستفسار عن شيء أكثر تفصيلاً ، سمعت فجأة صوت نقر على الطاولة.

 

 

 

أدارت هي وألجر رؤوسهما ونظرا الأحمق. أدركوا أن الشكل الغامض والقوي كان ينقر بلطف بأصابعه. قال بصوت عميق ، “الأمر لا يتعلق بفهمهم ، بل بهضمهم.

نظر ألجر بعمق إلى الأحمق الذي كان يلفه الضباب قبل أن يعيد رأسه بابتسامة.

 

قام بتحويل نظرته ورأى أن هالة العدالة تتناسب تماما مع الألوان التي وصفها العجوز نيل. ما كان من المفترض أن يكون أحمر أو أرجواني أو أزرق أو أبيض كانت ألوانها. علاوة على ذلك ، حافظوا على تألق لامع وكانت ذات سمك مناسب. كان من السهل معرفة أنها كانت فتاة شابة نابضة بالحياة.

“لا يتعلق بالاكتشاف بل بالتمثيل.”

.

 

“وفقًا لاتفاقنا ، سوف أخبرك بتركيبة جرعة المتفرج”

“اسم الجرعة ليس رمزيًا فحسب، بل هو أيضًا صورة. إنه مفتاح الهضم”.

 

أثناء حديثه ، قام بخفض رأسه قليلاً وحرك يده اليسرى ونقر صدغه مرتين.

كانت أودري تشعر بالدهشة والارتباك من سماع ذلك. لم تكن واضحة تمامًا فيما كان السيد الأحمق يحاول التعبير عنه.

 

لقد ظل الضباب الرمادي المحيط والنجوم الحمراء الداكنة كما هي. لم يلاحظ شيئًا لم يكن موجودًا على الإطلاق أو تألق لامع كان يمتلك حياة.

لقد نظرت دون وعي إلى الرجل المعلق لأجل رد فعل من زاوية عينيها. كانت مندهشة لرؤيته يهتز ويتجمد. كان الأمر كما لو أن شخصًا عاديًا قد سمع صوت رعد صاخب ومفاجئ.

بعد ذلك ، أدارت رأسها ونظرت إلى الشخص المقابل لها. بنفس النبرة ، قالت: “مساء الخير ، السيد الرجل المعلق~!”

 

“الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل ، المفتاح…” كررها ألجر مرارًا وتكرارًا كما لو كان قد فهم مفهومًا رئيسيًا أو استسلم تعويذة غريبة.

“الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل… الهضم ، التمثيل ، المفتاح…” كررها ألجر مرارًا وتكرارًا كما لو كان قد فهم مفهومًا رئيسيًا أو استسلم تعويذة غريبة.

ووش! ووش! ووش!

 

 

بعد فترة من الوقت ، رفع رأسه وقال بصوت خشن، “شكرًا لك ، السيد الأحمق. تلميحك له قيمة مثل حياتي. لقد استنيرتني كثيرًا. بالطبع ، أعتقد أنني لم أفهمه بعد أو أفهم تمامًا.”.

في طابق سفلي تحت الأرض بدون أي نوافذ ، جلس ألجر ويلسون القوي على طاولة طويلة مع العديد من الأجهزة وأوراق جلد الماعز عليها.

 

مثل العدالة ، لم يكن هناك شيء مميز حول ألوان هالة الرجل المعلق. كانت عواطفه زرقاء مختلطة ببعض البرتقالي.

حافظ كلاين على صورته الغامضة التي لا يمكن فهمها بالقول بابتسامة: “كان ذلك بمثابة دفع مسبق”.

 

 

“مسحوق بيونل” ، ذكر ألجر.

في الواقع ، لم يفهم حقًا المعنى الدقيق لما قيل. كان على يقين من أن الإمبراطور روزيل كان أكثر قوة من المتجاوز النموذجي وأقوى من الرجل المعلق.

“أنا أتطلع إلى ذلك…” استنشقت لقمع عواطفها المتحمس بينما نظرت إلى المرآة مع شفاه مرفوعة.

 

 

“الدفعة المقدمة… نظرت أودري إلى رد فعل الرجل المعلق وعلمت أن التلميح من قبل كان ثمين. بينما فكرت فيها ، سألت، “السيد الأحمق ، ماذا تريد أن نفعل؟”

أومئت اودري بخفة وقالت “أنا أفهم تماما”.

 

“اسمح لي أن أعد نفسي. حسنا ، ابدأ.” استنشقت أودري بينما ركزت انتباهها الكامل.

في مقابلها، قال ألجر بإيماءة ، “ما الأمر الذي قد ترغب في تكليفنا به؟”

استمعت أودري إلى تفسيرات الرجل المعلق بانتباه، وبينما كانت على وشك الاستفسار عن شيء أكثر تفصيلاً ، سمعت فجأة صوت نقر على الطاولة.

 

بمساعدته ، حفظت أودري تدريجياً وبدقة ترتيب التركيبة. ومع ذلك ، بدت قلقة لأنها كانت تتمتمها مرارًا وتكرارًا.

انحنى كلاين قليلاً بينما كان ينظر إلى الاثنين قبل أن يقول بصوت ناعم وجمسل “اجمعوا مذكرات روزيل غوستاف السرية نيابةً عني، حتى لو كانت صفحة واحدة منها”.

 

 

 

~~~~~~

 

 

استمع كلاين بصمت إلى المحادثة ولم يكن لديه أي خطط للمقاطعة. كل ما فعله هو الحفظ والدراسة سرا ، ولكن عندما سمع ذلك ، كان لديه فكر فجأة.

فصول اليوم، مع فصلين زيادة، مما يتركنا مع فصل واحد زيادة، سأقوم بإطلاقه مع فصول الغد.

لقد أدار رأسه نحو العدالة مرة أخرى ، وأكد أنها كانت ميزة فقط المتجاوزون يمتلكونها.

 

 

أراكم غدا إن شاء الله

 

 

 

استمتعوا~~~~

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط