نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 38

هاوي مبتدئ.

هاوي مبتدئ.

38: هاوي مبتدئ.

لم يكن ممرًا طويلًا للغاية وكانت قاعة اجتماعات مفتوحة في نهايته. كان هناك ما يكفي من أشعة الشمس وكانت مجهزة بالطاولات والكراسي. كانت هناك صحف ومجلات وبطاقات ورقية. فاحت رائحة قهوة باهتة.

عند سماع سؤال كلاين ، بدا أن السيدة الجميلة ذات الشعر البني المصفر المربوط بأناقة وكانها تفقد صبرها. ومع ذلك ، حافظت على ابتسامتها وقالت: “أعضائنا أحرار في ممارسة العرافة للآخرين في النادي. لديهم أيضًا أسعارهم ونحن نأخذ قطعًا بسيطًا للغاية كرسوم. إذا كنت ترغب في عرافة ثروتك ، فيمكنك إلقاء نظرة على هذا الألبوم ، فهو يحتوي على مقدمات ومعدلات للأعضاء الذين هم على استعداد للقيام بالاتبئ للآخرين.”

لقد فتح الباب أمام شركة الشوكة السوداء للحماية ولكنه لم ير الفتاة ذات الشعر البني المألوف. لم ير سوى ليونارد ميتشيل ذو الشعر الأسود ذي العيون الخضراء بمظهره الشاعري وراء طاولة الاستقبال.

“ومع ذلك ، إنه بعد ظهر يوم الاثنين ، لذلك معظم أعضائنا مشغولون في العمل. لدينا فقط خمسة هنا اليوم…”

بينما قدمت النادي ، دعت كلاين للجلوس على مقعد على الأريكة بجانب نافذة في قاعة الاستقبال. ثم قلبت عبر الألبوم وأشارت إلى أعضاء النادي الحاليين.

“هاناس فنسنت. عراف الحظ الشهير في تينغن. المعلم المقيم في النادي. جيد في أشكال مختلفة من العرافة. إنه يتقاضى أربعة سولي في كل مرة.”

“إهدء. فكر في هذا الغرض واسأل نفسك ‘هل يمكن العثور عليه’. أثناء القيام بذلك ، إخلط واقطع المجموعة “.

‘إنه مكلف للغاية… هذا يكفي لإطعام بينسون وميليسا وأنا لعشائين فاخرين…’ لقد نقر كلاين لسانه بصمت ولم يرد.

أخِذا نفسا عميق، مد كلاين يده وقلب بطاقة التاروت.

عندما رأت المرأة هذا ، واصلت تقلي

بعد أن أعاد كلاين الإنحناء ، دخل وأغلق الباب خلفه. وقال بنبرة مبتسمة: “إنك رجل صادق حقًا ، لكنني شخص حازم جدًا على اختياراته”.

ب الصفحة وتقديم عضو واحد تلو الآخر.

كانت صورة البطاقة المقلوبة مرتدية ملابس رائعة وغطاء رأس رائع – الأحمق!

“…والأخير ، غلاكيس. هو عضو انضم إلى النادي هذا العام. إنه ماهر في عرافة التاروت. يتقاضى بنسين في كل مرة.”

“مرحباً هناك. أنا غلاكيس. لم أتوقع منك أبداً أن تختارني من أجل عرافتك.” أعطى غلاكيس إنحناء رجل نبيل ، دخل بخفة في الغرفة ، وجلس وراء طاولة طويلة. “بصراحة ، أنا أحاول العرافة للآخرين فقط. ليس لدي الكثير من الخبرة. في الوقت الحالي ، أنا لست عراف جيد. لا يزال لديك فرصة للندم”.

“سيدي ، من الذي تنوي اختياره؟”

“من المحتمل أن يكون الأمر يتعلق بكيفية قيام الوجود المجهول ا بجعلي أخرج دفتر عائلة أنتيغونوس لإخفائه”. أجاب كلاين بالتلخيص الرسمي.

لم يقف كلاين عند الأدب وأجاب “السيد غلاكيس”.

“بالطبع. اتبع نفس الإجراء وقم به مرة أخرى.” أومأ غلاكيس باهتمام غني.

“…” التزمت المضيفة الصامتة لمدة ثانيتين قبل أن تقول ، “سيدي ، يجب أن أذكرك بأن السيد غلاكيس يعتبر مبتدئًا فقط.”

“ولكن هذا لا يعزز دقة عرافتي” ، أجاب غلاكيس بخفة دم. “هل يؤلمك رأسك؟ هل تريد العرافة بشأن المشاكل المتعلقة بالصحة؟”

“أنا أفهم. سأكون مسؤولاً عن قراري الخاص.” هز رأسه كلاين بابتسامة.

بعد أن أعاد كلاين الإنحناء ، دخل وأغلق الباب خلفه. وقال بنبرة مبتسمة: “إنك رجل صادق حقًا ، لكنني شخص حازم جدًا على اختياراته”.

“…ثم من فضلك اتبعني.” وقفت المرأة وقادت كلاين من الباب بجانب قاعة الاستقبال.

“مساء الخير. أين روزان؟” سأل كلاين بعد خلع قبعته والإنحناء.

لم يكن ممرًا طويلًا للغاية وكانت قاعة اجتماعات مفتوحة في نهايته. كان هناك ما يكفي من أشعة الشمس وكانت مجهزة بالطاولات والكراسي. كانت هناك صحف ومجلات وبطاقات ورقية. فاحت رائحة قهوة باهتة.

كلاين لم يوافق أو يهز رأسه. بدلا من ذلك ، ابتسم.

حول قاعتين من غرفة الاجتماعات ، أشار المصاحبة لكلاين ان يتوقف أسرعت وتيرتها ودخلت الغرفة. صرخت بلطف ، “السيد غلاكيس ، شخصٌ ما يتمنى عرافتك.”

لم يقف كلاين عند الأدب وأجاب “السيد غلاكيس”.

“أنا؟” صوت مليء بالدهشة والشك بدا على الفور. بعد ذلك ، كان هناك صوت كرسي متحرك.

بينما قال ذلك ، حتى جسده إلى الأمام قليلاً. أمسك بجبهته بقبضة يده اليمنى ونقر مرتين.

“نعم ، ما هي غرفة العرافة التي تريد استخدامها؟” أجاب السيدة دون أي مشاعر.

“إنها ليست مزحة محببة للغاية.” تمتم غلاكيس.

“غرفة التوباز. أحب التوباز”. ظهر غلاكيس عند باب غرفة الاجتماعات ونظر بفضول إلى كلاين الذي كان ينتظر في مكان غير بعيد.

قام كلاين بخلط المجموعة بينما كان يفكر في سؤاله.

لقد كان رجلاً في الثلاثينيات من عمره. كانت بشرته مظلمة بعض الشيء وكان لبؤبؤاه ظلال خضراء داكنة. وتحت شعره الفاتح والأصفر الناعم ، كان يرتدي قميصًا أبيض وسترة سوداء. تعلقت عدسة أحادية من صدره وبدا وكأنه كان لديه تصرف جيد.

38: هاوي مبتدئ.

لم تقل المصاحبة أي شيء آخر لأنها فتحت الباب أمام قاعة التوباز التي كانت بجوار غرفة الاجتماعات.

قام بإمساك نهاية بطاقة التاروت وقلبها.

تم إغلاق الستائر في الداخل بإحكام ، مما جعلها قاتمة. يبدو أنه من خلال القيام بذلك فقط سيحصل المرء على إجابات من الآلهة والأرواح للحصول على نتائج دقيقة للعرافة.

“غرفة التوباز. أحب التوباز”. ظهر غلاكيس عند باب غرفة الاجتماعات ونظر بفضول إلى كلاين الذي كان ينتظر في مكان غير بعيد.

“مرحباً هناك. أنا غلاكيس. لم أتوقع منك أبداً أن تختارني من أجل عرافتك.” أعطى غلاكيس إنحناء رجل نبيل ، دخل بخفة في الغرفة ، وجلس وراء طاولة طويلة. “بصراحة ، أنا أحاول العرافة للآخرين فقط. ليس لدي الكثير من الخبرة. في الوقت الحالي ، أنا لست عراف جيد. لا يزال لديك فرصة للندم”.

“من المحتمل أن يكون الأمر يتعلق بكيفية قيام الوجود المجهول ا بجعلي أخرج دفتر عائلة أنتيغونوس لإخفائه”. أجاب كلاين بالتلخيص الرسمي.

بعد أن أعاد كلاين الإنحناء ، دخل وأغلق الباب خلفه. وقال بنبرة مبتسمة: “إنك رجل صادق حقًا ، لكنني شخص حازم جدًا على اختياراته”.

بعد مغادرة نادي العرافة ، كان لدى كلاين خطة إضافية للمستقبل.

“تفضل بالجلوس.” أشار غلاكيس إلى المقعد أمامه وفكر لبضع ثوانٍ. “العرافة هي هوايتي. هيه هيه. في الحياة ، يتلقى المرء في كثير من الأحيان إرشادات من الألهة، ولكن الشخص العادي غير قادر على فهم المعنى بدقة. هذا هو السبب في وجود العرافة وكذلك سبب انضمامي إلى هذا النادي. في هذا الجانب ما زلت أفتقر إلى الثقة. دعنا نجعل العرافة التي تتبع التبادل، التبادل الحر. كيف تجد اقتراحي؟ سأغطي الرسوم التي يتطلبها النادي. إنها مجرد ربع سنت”.

“هل يمكن التنبئ ما إذا كان العنصر في أيدي الآخرين بالفعل؟”

كلاين لم يوافق أو يهز رأسه. بدلا من ذلك ، ابتسم.

في عينيه ، قدمت هالة غلاكيس نفسها بوضوح. كانت الألوان البرتقالية من رئتيه مظلمة ومتفرقة. حتى أنهم أثروا على السطوع في مناطق أخرى.

“مما يبرول، لديك وظيفة جيدة الأجر ولائقة.”

قام بعرافة صحته بقلق للتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

بينما قال ذلك ، حتى جسده إلى الأمام قليلاً. أمسك بجبهته بقبضة يده اليمنى ونقر مرتين.

“هل يمكن التنبئ ما إذا كان العنصر في أيدي الآخرين بالفعل؟”

“ولكن هذا لا يعزز دقة عرافتي” ، أجاب غلاكيس بخفة دم. “هل يؤلمك رأسك؟ هل تريد العرافة بشأن المشاكل المتعلقة بالصحة؟”

“…” التزمت المضيفة الصامتة لمدة ثانيتين قبل أن تقول ، “سيدي ، يجب أن أذكرك بأن السيد غلاكيس يعتبر مبتدئًا فقط.”

“قليلا. أود أن التنبئ عن مكان وجود غرض.” كان كلاين قد فكر بالفعل في العذر وهو يميل ببطء.

في عينيه ، قدمت هالة غلاكيس نفسها بوضوح. كانت الألوان البرتقالية من رئتيه مظلمة ومتفرقة. حتى أنهم أثروا على السطوع في مناطق أخرى.

“ألم أقل أنها كانت مجانا؟” قال غلاكيس مع عبوس.

‘هذه ليست من أعراض الإرهاق…’ أومئ كلاين بطريقة لا يمكن تمييزها.

“مما يبرول، لديك وظيفة جيدة الأجر ولائقة.”

“هل تبحث عن غرض مفقود؟” فكر غلاكيس لبضع ثوان قبل أن يقول: “إذن لنقم بمحدد بسيط”.

كان لتوفير أكبر قدر ممكن من المال لدفع الرسوم السنوية ليصبح عضوا في النادي. بعد ذلك ، يمكن أن يبدأ يمثل باعتباره متنبئ.

لقد دفع بطاقات التاروت المكدسة بدقة على الطاولة السوداء نحو كلاين.

فسر غلاكيس بابتسامة.

“إهدء. فكر في هذا الغرض واسأل نفسك ‘هل يمكن العثور عليه’. أثناء القيام بذلك ، إخلط واقطع المجموعة “.

لقد فتح الباب أمام شركة الشوكة السوداء للحماية ولكنه لم ير الفتاة ذات الشعر البني المألوف. لم ير سوى ليونارد ميتشيل ذو الشعر الأسود ذي العيون الخضراء بمظهره الشاعري وراء طاولة الاستقبال.

“حسنا.” كلاين في الواقع لم يتذكر كيف بدا دفتر الملاحظات القديم. كل ما أمكنه فعله هو تكرار السؤال لنفسه: ‘هل يمكن العثور على دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس؟’

“بالطبع. اتبع نفس الإجراء وقم به مرة أخرى.” أومأ غلاكيس باهتمام غني.

في حين كرر الفكرة ، قام بمهارة وخلط وقطع المجموعة.

“إنها ليست مزحة محببة للغاية.” تمتم غلاكيس.

اختار غلاكيس البطاقة العليا ودفعها أمام كلاين. كانت البطاقة مواجهة للأسفل أفقياً.

من دون انتظار كلاين لطرح سؤال آخر ، قال ليونارد كما لو كان يفكر في مسألة ، “كلاين ، لدي سؤال لطالما أحارني”.

“اقلبها في اتجاه عقارب الساعة حتى تستقر عموديًا. ثم اقلبها مفتوحة. إذا كانت البطاقة مقلوبة، مما يعني أن الصورة الموجودة على البطاقة تواجه بعيدًا عنك، فهذا يشير إلى أنه لا يمكن العثور على الغرض. إذا كانت البطاقة في وضع مستقيم، فيمكننا الإستمرار بالعرافة والسعي إلى موقعه الفعلي. “

قام بإمساك نهاية بطاقة التاروت وقلبها.

اتبع كلاين تعليماته وأدار البطاقة أفقيا

اختار غلاكيس البطاقة العليا ودفعها أمام كلاين. كانت البطاقة مواجهة للأسفل أفقياً.

قام بإمساك نهاية بطاقة التاروت وقلبها.

“مقطبي يبدوا داكن…” كانت المرة الأولى التي يسمع فيها غلاكيس مثل هذا الوصف.

كانت بطاقة مقلوبة.

كانت صورة البطاقة المقلوبة مرتدية ملابس رائعة وغطاء رأس رائع – الأحمق!

“يا للأسف.” تنهد غلاكيس.

بعد بضع دقائق ، وصلت العربة العامة. لقد إستخدم بنسين ووصل إلى شارع زوتلاند الذي لم يكن بعيدًا جدًا.

لم يرد كلاين لأن انتباهه كان يركز على بطاقة التاروت أمامه.

‘إنه مكلف للغاية… هذا يكفي لإطعام بينسون وميليسا وأنا لعشائين فاخرين…’ لقد نقر كلاين لسانه بصمت ولم يرد.

كانت صورة البطاقة المقلوبة مرتدية ملابس رائعة وغطاء رأس رائع – الأحمق!

“هل هو طبيب غير مرخص أو طبيب أعشاب؟” هز غلاكيس رأسه ، بتسلي. ثم التقط عدسته الأحاديع للعرافة.

انها الأحمق مرة أخرى؟ لا يمكن أن يكون من قبيل الصدفة ، أليس كذلك… وفقًا للرجل المعلق والعجوز نيل، فإن العرافة هي نتيجة التواصل بين الروحانية وعالم الروح مع ‘أنا’ من بعد أعلى. بطاقات التاروت ليست سوى أداة ملائمة لقراءة ما يرمز إلى الحقيقة. من الناحية النظرية ، لا يهم استخدام أي عنصر عرافة لأنه لا يؤثر على النتيجة…’ عبس كلاين بينما فكر للحظة.

“من مظهره ، لم يتم أخذ الغرض من قبل الآخرين” ،

“هل يمكن التنبئ ما إذا كان العنصر في أيدي الآخرين بالفعل؟”

من دون انتظار كلاين لطرح سؤال آخر ، قال ليونارد كما لو كان يفكر في مسألة ، “كلاين ، لدي سؤال لطالما أحارني”.

“بالطبع. اتبع نفس الإجراء وقم به مرة أخرى.” أومأ غلاكيس باهتمام غني.

قام بعرافة صحته بقلق للتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

قام كلاين بخلط المجموعة بينما كان يفكر في سؤاله.

أومئ كلاين ورفع يده اليمنى. نقر مقطبه ، كما لو كان عميقا في التفكير. بعد ذلك ، أخرج بنسين مع بريق نحاسي داكن من جيبه ودفعه باتجاه غلاكيس.

ووجه بطاقة ووضعها أفقياً قبل قلبها في اتجاه عقارب الساعة. أنهى جميع الاستعدادات بتعبير جاد.

من دون انتظار كلاين لطرح سؤال آخر ، قال ليونارد كما لو كان يفكر في مسألة ، “كلاين ، لدي سؤال لطالما أحارني”.

أخِذا نفسا عميق، مد كلاين يده وقلب بطاقة التاروت.

‘هل تلعنني لأنك لست راضيًا عن نتائج العرافة؟’

‘من فضلك لا تكوني الأخمق مرة أخرى…’

“حسنا ، شكرا لك على كرمك.” وقف الغلاكيس ومد يده.

أثناء الصلاة ، استرخ فجأة لأن البطاقة كانت النجم وتم قلبها!

“هاناس فنسنت. عراف الحظ الشهير في تينغن. المعلم المقيم في النادي. جيد في أشكال مختلفة من العرافة. إنه يتقاضى أربعة سولي في كل مرة.”

“من مظهره ، لم يتم أخذ الغرض من قبل الآخرين” ،

لم يكن ممرًا طويلًا للغاية وكانت قاعة اجتماعات مفتوحة في نهايته. كان هناك ما يكفي من أشعة الشمس وكانت مجهزة بالطاولات والكراسي. كانت هناك صحف ومجلات وبطاقات ورقية. فاحت رائحة قهوة باهتة.

فسر غلاكيس بابتسامة.

“غرفة التوباز. أحب التوباز”. ظهر غلاكيس عند باب غرفة الاجتماعات ونظر بفضول إلى كلاين الذي كان ينتظر في مكان غير بعيد.

أومئ كلاين ورفع يده اليمنى. نقر مقطبه ، كما لو كان عميقا في التفكير. بعد ذلك ، أخرج بنسين مع بريق نحاسي داكن من جيبه ودفعه باتجاه غلاكيس.

‘إنه مكلف للغاية… هذا يكفي لإطعام بينسون وميليسا وأنا لعشائين فاخرين…’ لقد نقر كلاين لسانه بصمت ولم يرد.

“ألم أقل أنها كانت مجانا؟” قال غلاكيس مع عبوس.

ولكن هذه كانت مشكلة البيئة. في الظلام بسبب الستائر المغلقة ، لم يكن فقط مقطبه مظلم ، كان يكتنف وجهه كله في الظلام!

ضحك كلاين بينما نهض.

“إهدء. فكر في هذا الغرض واسأل نفسك ‘هل يمكن العثور عليه’. أثناء القيام بذلك ، إخلط واقطع المجموعة “.

“هذا هو الاحترام الذي تستحقه العرافة.”

قام بإمساك نهاية بطاقة التاروت وقلبها.

“حسنا ، شكرا لك على كرمك.” وقف الغلاكيس ومد يده.

“إهدء. فكر في هذا الغرض واسأل نفسك ‘هل يمكن العثور عليه’. أثناء القيام بذلك ، إخلط واقطع المجموعة “.

بعد مصافحة يده ، أخذ كلاين خطوتين إلى الوراء واستدار. مشى إلى الباب ولف مقبض الباب.

لم يقف كلاين عند الأدب وأجاب “السيد غلاكيس”.

تماما عندما كان على وشك المغادرة ، أدار رأسه فجأة وأصدر صوتا موجز.

‘هل تلعنني لأنك لست راضيًا عن نتائج العرافة؟’

“السيد غلاكيس ، أقترح عليك رؤية طبيب في أسرع وقت ممكن. ركز على رئتيك.”

‘هل تلعنني لأنك لست راضيًا عن نتائج العرافة؟’

“لماذا ا؟” سأب غلاكيس في تفاجئ.

“غرفة التوباز. أحب التوباز”. ظهر غلاكيس عند باب غرفة الاجتماعات ونظر بفضول إلى كلاين الذي كان ينتظر في مكان غير بعيد.

‘هل تلعنني لأنك لست راضيًا عن نتائج العرافة؟’

بعد بضع دقائق ، وصلت العربة العامة. لقد إستخدم بنسين ووصل إلى شارع زوتلاند الذي لم يكن بعيدًا جدًا.

فكر كلاين للحظة قبل أن يقول ، “إنها أعراض تعتمد على لون وجهك. أنت ، حسنًا… يبدو أن مقطبك مظلم”.

“ومع ذلك ، إنه بعد ظهر يوم الاثنين ، لذلك معظم أعضائنا مشغولون في العمل. لدينا فقط خمسة هنا اليوم…”

“مقطبي يبدوا داكن…” كانت المرة الأولى التي يسمع فيها غلاكيس مثل هذا الوصف.

‘من فضلك لا تكوني الأخمق مرة أخرى…’

لم يشرح كلاين مزيدًا من التفصيل لأنه خرج من الغرفة بابتسامة. أغلق الباب الخشبي خلفه.

أخِذا نفسا عميق، مد كلاين يده وقلب بطاقة التاروت.

“هل هو طبيب غير مرخص أو طبيب أعشاب؟” هز غلاكيس رأسه ، بتسلي. ثم التقط عدسته الأحاديع للعرافة.

في عينيه ، قدمت هالة غلاكيس نفسها بوضوح. كانت الألوان البرتقالية من رئتيه مظلمة ومتفرقة. حتى أنهم أثروا على السطوع في مناطق أخرى.

بعد نظرة متأنية، أدرك أن مقطبه كان مظلم حقا.

“مساء الخير. أين روزان؟” سأل كلاين بعد خلع قبعته والإنحناء.

ولكن هذه كانت مشكلة البيئة. في الظلام بسبب الستائر المغلقة ، لم يكن فقط مقطبه مظلم ، كان يكتنف وجهه كله في الظلام!

لم يشرح كلاين مزيدًا من التفصيل لأنه خرج من الغرفة بابتسامة. أغلق الباب الخشبي خلفه.

“إنها ليست مزحة محببة للغاية.” تمتم غلاكيس.

“مرحباً هناك. أنا غلاكيس. لم أتوقع منك أبداً أن تختارني من أجل عرافتك.” أعطى غلاكيس إنحناء رجل نبيل ، دخل بخفة في الغرفة ، وجلس وراء طاولة طويلة. “بصراحة ، أنا أحاول العرافة للآخرين فقط. ليس لدي الكثير من الخبرة. في الوقت الحالي ، أنا لست عراف جيد. لا يزال لديك فرصة للندم”.

قام بعرافة صحته بقلق للتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

حول قاعتين من غرفة الاجتماعات ، أشار المصاحبة لكلاين ان يتوقف أسرعت وتيرتها ودخلت الغرفة. صرخت بلطف ، “السيد غلاكيس ، شخصٌ ما يتمنى عرافتك.”

“ومع ذلك ، إنه بعد ظهر يوم الاثنين ، لذلك معظم أعضائنا مشغولون في العمل. لدينا فقط خمسة هنا اليوم…”

بعد مغادرة نادي العرافة ، كان لدى كلاين خطة إضافية للمستقبل.

قام كلاين بخلط المجموعة بينما كان يفكر في سؤاله.

كان لتوفير أكبر قدر ممكن من المال لدفع الرسوم السنوية ليصبح عضوا في النادي. بعد ذلك ، يمكن أن يبدأ يمثل باعتباره متنبئ.

كانت صورة البطاقة المقلوبة مرتدية ملابس رائعة وغطاء رأس رائع – الأحمق!

أما السبب وراء عدم اختياره للقيام بذلك بشكل مستقل ، فذلك لأنه كان يفتقر مؤقتًا إلى الموارد والقنوات. لم يستطع جعل نفسه يقف في الشوارع كبائع متجول هو لأنه إهتم بسمعته.

‘إنه مكلف للغاية… هذا يكفي لإطعام بينسون وميليسا وأنا لعشائين فاخرين…’ لقد نقر كلاين لسانه بصمت ولم يرد.

بعد بضع دقائق ، وصلت العربة العامة. لقد إستخدم بنسين ووصل إلى شارع زوتلاند الذي لم يكن بعيدًا جدًا.

“إنها ليست مزحة محببة للغاية.” تمتم غلاكيس.

لقد فتح الباب أمام شركة الشوكة السوداء للحماية ولكنه لم ير الفتاة ذات الشعر البني المألوف. لم ير سوى ليونارد ميتشيل ذو الشعر الأسود ذي العيون الخضراء بمظهره الشاعري وراء طاولة الاستقبال.

لقد كان رجلاً في الثلاثينيات من عمره. كانت بشرته مظلمة بعض الشيء وكان لبؤبؤاه ظلال خضراء داكنة. وتحت شعره الفاتح والأصفر الناعم ، كان يرتدي قميصًا أبيض وسترة سوداء. تعلقت عدسة أحادية من صدره وبدا وكأنه كان لديه تصرف جيد.

“مساء الخير. أين روزان؟” سأل كلاين بعد خلع قبعته والإنحناء.

فسر غلاكيس بابتسامة.

ابتسم ليونارد وأشار إلى القسم.

ولكن هذه كانت مشكلة البيئة. في الظلام بسبب الستائر المغلقة ، لم يكن فقط مقطبه مظلم ، كان يكتنف وجهه كله في الظلام!

“إنها دوريتها الليلة في مخزن الأسلحة.”

بعد بضع دقائق ، وصلت العربة العامة. لقد إستخدم بنسين ووصل إلى شارع زوتلاند الذي لم يكن بعيدًا جدًا.

من دون انتظار كلاين لطرح سؤال آخر ، قال ليونارد كما لو كان يفكر في مسألة ، “كلاين ، لدي سؤال لطالما أحارني”.

اتبع كلاين تعليماته وأدار البطاقة أفقيا

“ما هو؟” كان كلاين في حيرة.

كلاين لم يوافق أو يهز رأسه. بدلا من ذلك ، ابتسم.

وقف ليونارد وقال مبتسمًا بلهجة مريحة: “لماذا انتحر ولش ونايا في الحال بينما عدت إلى المنزل؟”

“يا للأسف.” تنهد غلاكيس.

“من المحتمل أن يكون الأمر يتعلق بكيفية قيام الوجود المجهول ا بجعلي أخرج دفتر عائلة أنتيغونوس لإخفائه”. أجاب كلاين بالتلخيص الرسمي.

من دون انتظار كلاين لطرح سؤال آخر ، قال ليونارد كما لو كان يفكر في مسألة ، “كلاين ، لدي سؤال لطالما أحارني”.

خطى ليونارد حوله قبل أن يتحول لينظر مباشرة إلى عيون كلاين.

“اقلبها في اتجاه عقارب الساعة حتى تستقر عموديًا. ثم اقلبها مفتوحة. إذا كانت البطاقة مقلوبة، مما يعني أن الصورة الموجودة على البطاقة تواجه بعيدًا عنك، فهذا يشير إلى أنه لا يمكن العثور على الغرض. إذا كانت البطاقة في وضع مستقيم، فيمكننا الإستمرار بالعرافة والسعي إلى موقعه الفعلي. “

“إذا كان المقصود من انتحارك هو إسكاتك والقضاء على أي أدلة ، لماذا لم تكن قد قمت بتدمير دفتر الملاحظات هناك وحينها؟”

ولكن هذه كانت مشكلة البيئة. في الظلام بسبب الستائر المغلقة ، لم يكن فقط مقطبه مظلم ، كان يكتنف وجهه كله في الظلام!

أثناء الصلاة ، استرخ فجأة لأن البطاقة كانت النجم وتم قلبها!

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط