نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 50

طريقة العجوز نيل في الدفع

طريقة العجوز نيل في الدفع

50: طريقة العجوز نيل في الدفع.

كانت تبدو وكأنها سيدة باردة. كانت حواجبها طويلة ونحيلة ، جالسة فوق أعين كبيرة. كان شعرها أسود ناعم.

السابعة والنصف مساءً ، حول طاولة طعام عائلة موريتي.

“كلاين ، لماذا تحتاج إلى العمل في وقت مبكر كمستشار؟ هل ستكون مسائل الطوارئ في شركة الحماية أكثر خطورة؟” قام بنسون بتشكيل بطاطس من طبق من اللحم البقري مطهو بالبطاطس أثناء إثارته للأمر في قلق.

“السيدة شود من 4 شارع دافوديل؟ قابلت زوجها من قبل. إنه محامٍ كبير”.

كلاين بصق بعناية عظم من طبق مقلي وقدم إجابته المعدة.

“السيدة شود؟” نظر كلاين إلى إخوته ، مرتبكًا.

“مجموعة من الوثائق التاريخية كانت بحاجة إلى شحن فوري إلى باكلوند. كان علي أن أكون حاضراً للتعامل مع عملية التسليم والتأكد من عدم وجود شيء مفقود. كما يمكنك أن تخمن ، فإن حفنة الأوغاد الملوحين بالقبضات لا يعرفون أي فيزاك.”

وأضاف بينسون ، “ميليسا ، هل تخططين لارتداء الفستان القديم مرة أخرى إلى حفلة عيد ميلاد سيلينا السادس عشر؟”

عند سماع إجابته ، لم يستطع بينسون ، الذي انتهى من مضغ طعامه ، سوى التنهد.

سعل العجوز نيل وأجاب بجدية شديدة ، “سأستخدم السحر لتسوية هذا الدين البالغ ثلاثين جنيهاً اليوم”.

“المعرفة مهمة حقا.”

“جعلت السيدة شود من المنزل المجاور خادمتها ترسل بطاقة اتصال. إنها ترغب في القيام بزيارة رسمية يوم الأحد ، الساعة الرابعة بعد الظهر غدًا. إنها تريد أن تعرف جيرانها الجدد.”

مستغلاً هذه الفرصة ، قام كلاين بإخراج الأوراق المتبقية المكونة من خمسة جنيهات وسلمها إلى بينسون.

“أنت تشك في؟” كلاين عاد عمدا مع سؤال.

“هذه هي دفعتي الإضافية التي تلقيتها اليوم. لقد حان الوقت لك لأن تحصل على بعض الملابس الجيدة أيضًا.”

“للقيام بزيارات رسمية… ألا ينبغي أن يتعرف الجيران على بعضهم البعض من خلال التفاعل الطبيعي؟”

“خمس جنيهات؟” قال بينسون وميليسا في انسجام تام.

السابعة والنصف مساءً ، حول طاولة طعام عائلة موريتي.

أخذ بنسون الملاحظة ونظر إليها مرارًا وتكرارًا. وقال في كل من الصدمة والشك ، “شركة الحماية هذه بالتأكيد سخية…”

ومع هذا الراتب ، تمكن من دعم إخوته وإعطائهم مكانًا لائقًا للبقاء والسماح لهم بتناول اللحم مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. كل عام ، يمكنهم الحصول على بعض الملابس الجديدة!

كان راتبه الأسبوعي جنيه وعشرة سولي ، مما يعني ستة جنيهات بالضبط كل أربعة أسابيع. لقد حصل على جنيه إضافي واحد فقط من هذه الدفعة الإضافية!

“فكرة ممتازة” ، وافق كلاين. كما انتهز الفرصة لتوجيه المحادثة. “لماذا لا تقرأ بعض كتب القواعد في غرفتي؟ لكي تكون محترم حقًا ولكسب أجر جيد ، هذا شيء مهم إلى حد ما.”

ومع هذا الراتب ، تمكن من دعم إخوته وإعطائهم مكانًا لائقًا للبقاء والسماح لهم بتناول اللحم مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. كل عام ، يمكنهم الحصول على بعض الملابس الجديدة!

‘تستطيع فعل ذلك؟’ اتسعت عيون كلاين بينما إنفتح فمه.

“أنت تشك في؟” كلاين عاد عمدا مع سؤال.

“جعلت السيدة شود من المنزل المجاور خادمتها ترسل بطاقة اتصال. إنها ترغب في القيام بزيارة رسمية يوم الأحد ، الساعة الرابعة بعد الظهر غدًا. إنها تريد أن تعرف جيرانها الجدد.”

ضحك بينسون. “أشك في أن لديك القدرة أو الشجاعة لسرقة أحد البنوك.”

مستغلاً هذه الفرصة ، قام كلاين بإخراج الأوراق المتبقية المكونة من خمسة جنيهات وسلمها إلى بينسون.

“أنت لست من يستطيع أن يكذب” ، أجابت ميليسا بجدية بعد إنزال شوكة وسكين.

“جعلت السيدة شود من المنزل المجاور خادمتها ترسل بطاقة اتصال. إنها ترغب في القيام بزيارة رسمية يوم الأحد ، الساعة الرابعة بعد الظهر غدًا. إنها تريد أن تعرف جيرانها الجدد.”

‘أنا الآن شخص اعتاد الكذب…’ شعر كلاين بالخجل على الفور.

“هاها كلاين ، هذا لأنك لست على دراية. لقد قرأت الكثير من الصحف مؤخرًا ، لكنك لم تتطرق إلى المجلات التي تخدم العائلات والنساء في منتصف العمر. لقد وضعن عائلات يبلغ دخلها السنوي من مائة إلى ألف جنيه كطبقة وسطى. لقد روجوا لها كإطار للمملكة بأكملها وأثنوا على أن الطبقة الوسطى لا تتمتع بغطرسة الأرستقراطيين والأثرياء ، كما أنهم ليسوا كذلك سيئين مثل العائلات منخفضة الدخل “.

على الرغم من أنه كان نتيجة لظروف واقعه ، إلا أن إيمان أخته به تركه حزين

أثناء حديثه ، أخرج شهادة ورق من جلد الماعز من صدره. تم صنعه خصيصًا وكان يحتوي على صور غريبة مرسومة عليه بحبر أسود ينضح العطر الهادئ.

“لقد كان الأمر عاجلاً نسبياً وهاماً اليوم. كما لعبت دورًا حاسمًا… وهذا هو السبب وراء الجنيهات الخمسة”.

أخذ بنسون الملاحظة ونظر إليها مرارًا وتكرارًا. وقال في كل من الصدمة والشك ، “شركة الحماية هذه بالتأكيد سخية…”

بطريقة ما ، كان ما قاله هو الحقيقة.

أثناء حديثه ، أخرج شهادة ورق من جلد الماعز من صدره. تم صنعه خصيصًا وكان يحتوي على صور غريبة مرسومة عليه بحبر أسود ينضح العطر الهادئ.

أما بالنسبة للخمسة جنيهات التي سيتم تعويضها له- التي سيستخدمها للانضمام إلى نادي العرافة- فقد خطط لإخفائها. أولاً ، إذا أحضر خمسة جنيهات إلى المنزل مرة أخرى ، فقد يخيف أشقائه حقًا ، ويجعلهم يشكون في أنه يقوم بشيء غير قانوني. ثانياً ، كان عليه أن يدخر لشراء مواد إضافية للتدريب لكونه متنبئ وفهم المزيد من المعرفة عن الغوامض.

50: طريقة العجوز نيل في الدفع.

عض بينسون بلعة من خبز القمح بارتياح وفكر لأكثر من عشر ثوان.

‘نحن في 2 شارع دافوديل…’ أومئ كلاين قليلاً.

“العمل الذي أنا فيه لا يحتاج إلى أي ملابس لائقة. حسنًا ، لكي أكون دقيقًا ، فإن الملابس في المنزل كافية.”

كان راتبه الأسبوعي جنيه وعشرة سولي ، مما يعني ستة جنيهات بالضبط كل أربعة أسابيع. لقد حصل على جنيه إضافي واحد فقط من هذه الدفعة الإضافية!

من دون انتظار كلاين لإقناعه ، اقترح قائلاً: “مع هذا الدخل الإضافي ، سيكون لدينا مدخرات حقًا. أخطط لشراء بعض الكتب عن المحاسبة والدراسة. كلاين ، ميليسا ، لا أتمنى أن يظل راتبي الأسبوعي أقل من جنيهين في خمس سنوات. هيه ، كما تعلمون ، لقد لمديري ومسؤولي فضلات كدماغ. أفواههم تنتن في اللحظة التي يفتحونها “.

“أحبت زوجتي المتوفية الموسيقى.” أشار العجوز نيل إلى البيانو وذكر بدون إنتباه “الأريكة وطاولة القهوة في غرف النوم… دعونا نفعل السحر الشعائري في غرفة المعيشة.”

“فكرة ممتازة” ، وافق كلاين. كما انتهز الفرصة لتوجيه المحادثة. “لماذا لا تقرأ بعض كتب القواعد في غرفتي؟ لكي تكون محترم حقًا ولكسب أجر جيد ، هذا شيء مهم إلى حد ما.”

“حسنا ،” أجاب كلاين بحذر.

ربما ، في الأوقات المقبلة ، ستظهر امتحانات موظفي الخدمة المدنية في مملكة لوين. الإعداد في وقت مبكر من شأنه أن يعطيه ميزة…

مر الاثنان بسرعة عبر بعضهما البعض عندما توقفت رويالي وقالت بعينيها لايزالان إلى الأمام ، “إن السحر العشائري خطير للغاية”

أضاءة عيون بنسون عندما سمع ذلك.

“للقيام بزيارات رسمية… ألا ينبغي أن يتعرف الجيران على بعضهم البعض من خلال التفاعل الطبيعي؟”

“لقد نسيت بالفعل ذلك. هنا ، دعونا نغطي نخب لمستقبل جميل.”

عند سماع إجابته ، لم يستطع بينسون ، الذي انتهى من مضغ طعامه ، سوى التنهد.

لم يشرب بيرة الجاودار. بدلاً من ذلك ، سكب حساء المحار الصافي في ثلاثة أكواب ونقر كأسه بإخوته.

50: طريقة العجوز نيل في الدفع.

بعد شرب الحساء الصافي ، نظر إلى أخته التي كانت تصارع السمك المقلي. ضحك وقال: “بصرف النظر عن كتب بينسون ، أعتقد أن ميليسا بحاجة إلى ثوب جديد أيضًا.”

“كلاين ، لماذا تحتاج إلى العمل في وقت مبكر كمستشار؟ هل ستكون مسائل الطوارئ في شركة الحماية أكثر خطورة؟” قام بنسون بتشكيل بطاطس من طبق من اللحم البقري مطهو بالبطاطس أثناء إثارته للأمر في قلق.

نظرت ميليسا للأعلى وهزت رأسها باستمرار.

“أنت لست من يستطيع أن يكذب” ، أجابت ميليسا بجدية بعد إنزال شوكة وسكين.

“لا أظن أنه من الأفضل أن…”

قالت ميليسا مع بعض تلميحات السعادة

نخزنه.” أنهى كلاين جملتها.

عض بينسون بلعة من خبز القمح بارتياح وفكر لأكثر من عشر ثوان.

“نعم.” أومئت ميليسا باتفاق.

“هذه هي دفعتي الإضافية التي تلقيتها اليوم. لقد حان الوقت لك لأن تحصل على بعض الملابس الجيدة أيضًا.”

“في الواقع ، إذا لم تبحثي عن أفضل الأقمشة وأحدث التصميمات ، فلن يكون ذلك مكلفًا للغاية. يمكننا توفير ما تبقى من أموال” قال كلاين بطريقة لا تسمح بالخلاف.

‘نحن في 2 شارع دافوديل…’ أومئ كلاين قليلاً.

وأضاف بينسون ، “ميليسا ، هل تخططين لارتداء الفستان القديم مرة أخرى إلى حفلة عيد ميلاد سيلينا السادس عشر؟”

مر الاثنان بسرعة عبر بعضهما البعض عندما توقفت رويالي وقالت بعينيها لايزالان إلى الأمام ، “إن السحر العشائري خطير للغاية”

كانت سيلينا وود زميلة ميليسا وصديقة جيدة. لقد أتت من خلفية عائلية جيدة. كان شقيقها الأكبر محاميًا ممارسًا وكان والدها موظفًا أقدم في فرع مدينة تينغن التابع لبنك باكلوند.

واصل كلاين المراقبة واكتشف أخيرًا أن العجوز نيل كان على ما يبدو ، على الأرجح ،على الأرجح يكتب سند دين!

ومع ذلك ، فإن ما يسمى بالحفلة كان مجرد دعوة لتناول العشاء للأصدقاء حيث يتحدثون ويلعبون الورق.

‘تستطيع فعل ذلك؟’ اتسعت عيون كلاين بينما إنفتح فمه.

“حسنا.” أخفضت ميليسا رأسها وتمتمت ردا. ثم ،طعنت بلا رحمة قطعة من لحم البقر مطهي.

“صباح الخير أيتها السيدة ريدين” ، استقبل كلاين بابتسامة.

بعد صمت قصير ، تذكرت فجأة شيئًا ونظرت للأعلى فجأة.

ومع هذا الراتب ، تمكن من دعم إخوته وإعطائهم مكانًا لائقًا للبقاء والسماح لهم بتناول اللحم مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. كل عام ، يمكنهم الحصول على بعض الملابس الجديدة!

“جعلت السيدة شود من المنزل المجاور خادمتها ترسل بطاقة اتصال. إنها ترغب في القيام بزيارة رسمية يوم الأحد ، الساعة الرابعة بعد الظهر غدًا. إنها تريد أن تعرف جيرانها الجدد.”

سعل العجوز نيل وأجاب بجدية شديدة ، “سأستخدم السحر لتسوية هذا الدين البالغ ثلاثين جنيهاً اليوم”.

“السيدة شود؟” نظر كلاين إلى إخوته ، مرتبكًا.

بعد صمت قصير ، تذكرت فجأة شيئًا ونظرت للأعلى فجأة.

نقر بينسون جانب الطاولة بأصابعه وبدا وكأنه يفكر.

“حسنًا. تذكر أن تشتري بعض مسحوق القهوة وأوراق الشاي الجيدة في فترة ما بعد الظهر. اشترِ بعض الكعك وفطائر بيض الليمون من السيدة سميرن. يجب ألا نسيء معاملة جيراننا.” ضحك كلاين أثناء غمره للخبز المتبقي في صلصات اللحم ، وأمسك ببعض البطاطا ووضعه في فمه.

“السيدة شود من 4 شارع دافوديل؟ قابلت زوجها من قبل. إنه محامٍ كبير”.

كانت العباءات الصباحية شكلاً من أشكال الملابس الرسمية التي ترتديها أثناء القداس أو التجمعات. في وقت لاحق ، كانت تعتبر ملابس رسمية لهذا اليوم ، مختلفة عن الملابس الرسمية لوظائف المساء.

“محامٍ كبير… ربما كان يعرف شقيق سيلينا”.

كلاين بصق بعناية عظم من طبق مقلي وقدم إجابته المعدة.

قالت ميليسا مع بعض تلميحات السعادة

‘نحن في 2 شارع دافوديل…’ أومئ كلاين قليلاً.

“العمل الذي أنا فيه لا يحتاج إلى أي ملابس لائقة. حسنًا ، لكي أكون دقيقًا ، فإن الملابس في المنزل كافية.”

“من الضروري أن نتعرف على جيراننا ، لكن كما تعلمون ، لا يزال يتعين عليّ أن أكون في الشركة يوم الأحد. لا أملك إلا إجازة يوم الاثنين. أرجوا تقديم اعتذاري إلى السيدة شود.”

لماذا كانت الزيارة من الثانية إلى السادسة بعد الظهر زيارات صباحية؟

ومع ذلك ، استذكر فجأة جيران حياته السابقة عندما كان صغيراً ، وكذلك الجيران في الشقة من شارع التقاطع الحديري. كان متسلي وهو تنهد بخفة.

قالت ميليسا مع بعض تلميحات السعادة

“للقيام بزيارات رسمية… ألا ينبغي أن يتعرف الجيران على بعضهم البعض من خلال التفاعل الطبيعي؟”

أنهى كلاين آخر جرعة من الشاي الرديء ، وضع الصحيفة، وارتدى قبعته الرسمية. وهو يلتقط عصاه السوداء المرصعة بالفضة ، لفر خرج من الباب وأخذ عربة عامة إلى شارع زوتلاند.

“هاها كلاين ، هذا لأنك لست على دراية. لقد قرأت الكثير من الصحف مؤخرًا ، لكنك لم تتطرق إلى المجلات التي تخدم العائلات والنساء في منتصف العمر. لقد وضعن عائلات يبلغ دخلها السنوي من مائة إلى ألف جنيه كطبقة وسطى. لقد روجوا لها كإطار للمملكة بأكملها وأثنوا على أن الطبقة الوسطى لا تتمتع بغطرسة الأرستقراطيين والأثرياء ، كما أنهم ليسوا كذلك سيئين مثل العائلات منخفضة الدخل “.

أخذ بنسون الملاحظة ونظر إليها مرارًا وتكرارًا. وقال في كل من الصدمة والشك ، “شركة الحماية هذه بالتأكيد سخية…”

أوضح بينسون بخفة وسعادة: “تضفي هذه المجلات العديد من الاحتفالات المبسطة التي يمارسها الأرستقراطيون في تفاعلاتهم. على هذا النحو ، أصبحوا هدفًا للطبقة المتوسطة. وبالتالي ، ينتج عن هذا الاختلافات بين الزيارات الحميمة ، والزيارات شبه الرسمية ، والزيارات الرسمية. “

“أنت تشك في؟” كلاين عاد عمدا مع سؤال.

بينما كان يتكلم ، هز رأسه وضحك.

“خمس جنيهات؟” قال بينسون وميليسا في انسجام تام.

“عادةً ما يكون السادة المحترمين، السيدات والأنسات اللائي ينظرن إلى أنفسهن في هذه الطبقة خاصين للغاية بالتفاصيل. سيزورن جيرانهن وأصدقائهن من الثانية إلى السادسة بعد الظهر. يُعرف ذلك باسم الزيارات الصباحية”.

ومع هذا الراتب ، تمكن من دعم إخوته وإعطائهم مكانًا لائقًا للبقاء والسماح لهم بتناول اللحم مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. كل عام ، يمكنهم الحصول على بعض الملابس الجديدة!

“زيارات صباحية؟” سأل كلاين وميليسا في تفاجئ

“هاها كلاين ، هذا لأنك لست على دراية. لقد قرأت الكثير من الصحف مؤخرًا ، لكنك لم تتطرق إلى المجلات التي تخدم العائلات والنساء في منتصف العمر. لقد وضعن عائلات يبلغ دخلها السنوي من مائة إلى ألف جنيه كطبقة وسطى. لقد روجوا لها كإطار للمملكة بأكملها وأثنوا على أن الطبقة الوسطى لا تتمتع بغطرسة الأرستقراطيين والأثرياء ، كما أنهم ليسوا كذلك سيئين مثل العائلات منخفضة الدخل “.

لماذا كانت الزيارة من الثانية إلى السادسة بعد الظهر زيارات صباحية؟

حمل العجوز نيل صندوقًا فضيًا ورد.

وضع بينسون الشوكة والسكين وألقى يديه وابتسم.

عض بينسون بلعة من خبز القمح بارتياح وفكر لأكثر من عشر ثوان.

“لا أعرف لماذا أيضًا. كل ما فعلته هو قراءة المجلات التي أحضرتها زميلتي. نعم ، ربما لأنهم يرتدون أثوابهم الصباحية لإجراء الزيارات…”

وأضاف بينسون ، “ميليسا ، هل تخططين لارتداء الفستان القديم مرة أخرى إلى حفلة عيد ميلاد سيلينا السادس عشر؟”

كانت العباءات الصباحية شكلاً من أشكال الملابس الرسمية التي ترتديها أثناء القداس أو التجمعات. في وقت لاحق ، كانت تعتبر ملابس رسمية لهذا اليوم ، مختلفة عن الملابس الرسمية لوظائف المساء.

كان يحيط بالمنضدة مقاعد طويلة مريحة ومقاعد فردية وبيانو.

“حسنًا. تذكر أن تشتري بعض مسحوق القهوة وأوراق الشاي الجيدة في فترة ما بعد الظهر. اشترِ بعض الكعك وفطائر بيض الليمون من السيدة سميرن. يجب ألا نسيء معاملة جيراننا.” ضحك كلاين أثناء غمره للخبز المتبقي في صلصات اللحم ، وأمسك ببعض البطاطا ووضعه في فمه.

بعد شرب الحساء الصافي ، نظر إلى أخته التي كانت تصارع السمك المقلي. ضحك وقال: “بصرف النظر عن كتب بينسون ، أعتقد أن ميليسا بحاجة إلى ثوب جديد أيضًا.”

ومع ذلك ، فإن ما يسمى بالحفلة كان مجرد دعوة لتناول العشاء للأصدقاء حيث يتحدثون ويلعبون الورق.

كان صباح اليوم التالي صباح الأحد.

“للقيام بزيارات رسمية… ألا ينبغي أن يتعرف الجيران على بعضهم البعض من خلال التفاعل الطبيعي؟”

أنهى كلاين آخر جرعة من الشاي الرديء ، وضع الصحيفة، وارتدى قبعته الرسمية. وهو يلتقط عصاه السوداء المرصعة بالفضة ، لفر خرج من الباب وأخذ عربة عامة إلى شارع زوتلاند.

“من الضروري أن نتعرف على جيراننا ، لكن كما تعلمون ، لا يزال يتعين عليّ أن أكون في الشركة يوم الأحد. لا أملك إلا إجازة يوم الاثنين. أرجوا تقديم اعتذاري إلى السيدة شود.”

لقد حيا روزان التي كانت تخطط للنوم في غرفة الاستراحة بعد الانتهاء من واجباتها الليلية. بعد ذلك ، ذهب كل الطريق إلى الطابق السفلي.

وأضاف بينسون ، “ميليسا ، هل تخططين لارتداء الفستان القديم مرة أخرى إلى حفلة عيد ميلاد سيلينا السادس عشر؟”

بعد الإستدارة في ركن، التقى بعضوة في صقور الليل ،اللانائم رويال ريدين.

“من الضروري أن نتعرف على جيراننا ، لكن كما تعلمون ، لا يزال يتعين عليّ أن أكون في الشركة يوم الأحد. لا أملك إلا إجازة يوم الاثنين. أرجوا تقديم اعتذاري إلى السيدة شود.”

كانت تبدو وكأنها سيدة باردة. كانت حواجبها طويلة ونحيلة ، جالسة فوق أعين كبيرة. كان شعرها أسود ناعم.

استخدمت رويالي عينيها الزرقاوين لإلقاء نظرة عليه وأومئت بخفة.

“صباح الخير أيتها السيدة ريدين” ، استقبل كلاين بابتسامة.

على الرغم من أنه كان نتيجة لظروف واقعه ، إلا أن إيمان أخته به تركه حزين

استخدمت رويالي عينيها الزرقاوين لإلقاء نظرة عليه وأومئت بخفة.

أنهى كلاين آخر جرعة من الشاي الرديء ، وضع الصحيفة، وارتدى قبعته الرسمية. وهو يلتقط عصاه السوداء المرصعة بالفضة ، لفر خرج من الباب وأخذ عربة عامة إلى شارع زوتلاند.

مر الاثنان بسرعة عبر بعضهما البعض عندما توقفت رويالي وقالت بعينيها لايزالان إلى الأمام ، “إن السحر العشائري خطير للغاية”

‘آه…’ لقد فوجئ كلاين. بحلول الوقت الذي استدار فيه ، كل ما رآه هو ظهرها المغادر.

بعد شرب الحساء الصافي ، نظر إلى أخته التي كانت تصارع السمك المقلي. ضحك وقال: “بصرف النظر عن كتب بينسون ، أعتقد أن ميليسا بحاجة إلى ثوب جديد أيضًا.”

“شكرا لك.” عبس وصاح في ظهر رويال ريدين.

‘نحن في 2 شارع دافوديل…’ أومئ كلاين قليلاً.

بعد أن أخذ إنعطاف لليسار، التقى بسرعة مع العجوز نيل داخل مخزن الأسلحة ، وكذلك بريدت الذي لم يكن ينبغي أن يكون هناك.

على الرغم من أنه كان نتيجة لظروف واقعه ، إلا أن إيمان أخته به تركه حزين

وقال العجوز نيل بضحكة مكتومة: “دعنا نذهب إلى مكاني. لقد تلقيت بالفعل المواد المقابلة. لقد وافق بريدت على مراقبة مخزن الأسلحة لي”.

أوضح بينسون بخفة وسعادة: “تضفي هذه المجلات العديد من الاحتفالات المبسطة التي يمارسها الأرستقراطيون في تفاعلاتهم. على هذا النحو ، أصبحوا هدفًا للطبقة المتوسطة. وبالتالي ، ينتج عن هذا الاختلافات بين الزيارات الحميمة ، والزيارات شبه الرسمية ، والزيارات الرسمية. “

كلاين فوجئ على الفور.

أثناء حديثه ، أخرج شهادة ورق من جلد الماعز من صدره. تم صنعه خصيصًا وكان يحتوي على صور غريبة مرسومة عليه بحبر أسود ينضح العطر الهادئ.

“نحن لن نفعل ذلك هنا؟”

“حسنا ،” أجاب كلاين بحذر.

حمل العجوز نيل صندوقًا فضيًا ورد.

عض بينسون بلعة من خبز القمح بارتياح وفكر لأكثر من عشر ثوان.

“لا توجد مساحة هنا لممارسة السحر الشعائري.”

“فكرة ممتازة” ، وافق كلاين. كما انتهز الفرصة لتوجيه المحادثة. “لماذا لا تقرأ بعض كتب القواعد في غرفتي؟ لكي تكون محترم حقًا ولكسب أجر جيد ، هذا شيء مهم إلى حد ما.”

كلاين لم يطلب المزيد. تابع العجوز نيل إلى الشوارع وأخذ وسيلة نقل عامة إلى ضواحي القسم الشمالي.

“نحن لن نفعل ذلك هنا؟”

كان مكان العجوز نيل منزل بطابقين. كانت الحديقة التي أمامه مليئة بالورود والنعناع الذهبي وغيرها من ‘المواد’

وأضاف بينسون ، “ميليسا ، هل تخططين لارتداء الفستان القديم مرة أخرى إلى حفلة عيد ميلاد سيلينا السادس عشر؟”

في اللحظة التي دخل فيها ، كان هناك بهو مغطى بالسجاد. كان هناك كرسيان طويلي الظهر ورف مظلة.

“لا أعرف لماذا أيضًا. كل ما فعلته هو قراءة المجلات التي أحضرتها زميلتي. نعم ، ربما لأنهم يرتدون أثوابهم الصباحية لإجراء الزيارات…”

من خلال الردهة كانت غرفة معيشة واسعة. تم تلبيس الجدران بورق جدران ذو لون فاتح. كانت الطوابق بلون بني غامق. في وسط الغرفة كان هناك سجادة صغيرة ذات بصمات نباتية وضعت فوقها طاولة مستديرة ثقيلة.

كان راتبه الأسبوعي جنيه وعشرة سولي ، مما يعني ستة جنيهات بالضبط كل أربعة أسابيع. لقد حصل على جنيه إضافي واحد فقط من هذه الدفعة الإضافية!

كان يحيط بالمنضدة مقاعد طويلة مريحة ومقاعد فردية وبيانو.

“محامٍ كبير… ربما كان يعرف شقيق سيلينا”.

“أحبت زوجتي المتوفية الموسيقى.” أشار العجوز نيل إلى البيانو وذكر بدون إنتباه “الأريكة وطاولة القهوة في غرف النوم… دعونا نفعل السحر الشعائري في غرفة المعيشة.”

“حسنا ،” أجاب كلاين بحذر.

“حسنا ،” أجاب كلاين بحذر.

“هذه هي دفعتي الإضافية التي تلقيتها اليوم. لقد حان الوقت لك لأن تحصل على بعض الملابس الجيدة أيضًا.”

بعد أن ألقى العجوز نيل الصندوق الفضي ، ضحك وقال: “دعني أشرح لك السحر الشعائري. احرص على مراقبة الطقوس وتذكرها.”

‘تستطيع فعل ذلك؟’ اتسعت عيون كلاين بينما إنفتح فمه.

أثناء حديثه ، أخرج شهادة ورق من جلد الماعز من صدره. تم صنعه خصيصًا وكان يحتوي على صور غريبة مرسومة عليه بحبر أسود ينضح العطر الهادئ.

“في الواقع ، إذا لم تبحثي عن أفضل الأقمشة وأحدث التصميمات ، فلن يكون ذلك مكلفًا للغاية. يمكننا توفير ما تبقى من أموال” قال كلاين بطريقة لا تسمح بالخلاف.

واصل كلاين المراقبة واكتشف أخيرًا أن العجوز نيل كان على ما يبدو ، على الأرجح ،على الأرجح يكتب سند دين!

كان مكان العجوز نيل منزل بطابقين. كانت الحديقة التي أمامه مليئة بالورود والنعناع الذهبي وغيرها من ‘المواد’

عندما ملأ العجوز نيل الحقل المقابل بالرقم “30” ورمز “£” المقابل ، لم يستطع كلاين إلا أن يسأل في حيرة وارتباك ، “السيد نيل ، ما نوع السحر الشعائري الذي تفعله؟”

وضع بينسون الشوكة والسكين وألقى يديه وابتسم.

سعل العجوز نيل وأجاب بجدية شديدة ، “سأستخدم السحر لتسوية هذا الدين البالغ ثلاثين جنيهاً اليوم”.

“حسنًا. تذكر أن تشتري بعض مسحوق القهوة وأوراق الشاي الجيدة في فترة ما بعد الظهر. اشترِ بعض الكعك وفطائر بيض الليمون من السيدة سميرن. يجب ألا نسيء معاملة جيراننا.” ضحك كلاين أثناء غمره للخبز المتبقي في صلصات اللحم ، وأمسك ببعض البطاطا ووضعه في فمه.

‘تستطيع فعل ذلك؟’ اتسعت عيون كلاين بينما إنفتح فمه.

بطريقة ما ، كان ما قاله هو الحقيقة.

“كلاين ، لماذا تحتاج إلى العمل في وقت مبكر كمستشار؟ هل ستكون مسائل الطوارئ في شركة الحماية أكثر خطورة؟” قام بنسون بتشكيل بطاطس من طبق من اللحم البقري مطهو بالبطاطس أثناء إثارته للأمر في قلق.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط