نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 52

متفرج.

متفرج.

52: متفرج.

‘أكثر من ثلاثمائة جنيه؟ هذا مبلغ ضخم من المال بكل معنى الكلمة! ربما لن أكسب هذا الكم في غضون عشر سنوات…’ أصبح تنفس كلاين ثقيلًا بشكل لا إرادي.

“توقف عن التفكير في سند الدين اللعين. دعنا نناقش السحر الشعائري.” وضع العجوز نيل الشموع والمرجل والسكين الفضي وعناصر أخرى بتعبير مريح.

“يبدو أنني أشم رائحة فطائر فوا المقلية… بمجرد أن يتم تسويت الدين بالكامل ، سوف أجرب بالتأكيد مجموعة واحدة! للغداء ، سوف أتناول بالتأكيد لحم الخنزير المشوي المزجج بعصائر التفاح. لا ، هذا لا يكفي. يجب أن أخذ سجق مملوء بالبطاطس المهروسة… “

أراد كلاين حقًا أن يهز كتفيه مثل الأمريكيين في حياته السابقة ، لكن في النهاية لم يستطع أن يحمل نفسه على القيام بشيء غير نبيل لتلك الدرجة.

استمر فصل الغوامض حتى الظهر قبل سعال العجوز نيل مرتين.

التفت تركيزه نحو السحر العشائري وألقى الأسئلة التفصيلية التي حيرته ، وتلقي إجابات لهم. على سبيل المثال ، كان للتعويذات شكل معين. طالما أنهم راضون وتم التعبير عن المعنى الرئيسي في هيرميس ، يمكن ترك الباقي لإبداع الفرد. بالطبع ، كانت أوصاف الكفر وتقليل الإحترام، محظورة تماما.

“أكثر من 300 جنيه ، ولكن أقل من 350 جنيه. سيدي لا يتذكر الرقم الدقيق.”

استمر فصل الغوامض حتى الظهر قبل سعال العجوز نيل مرتين.

انحنى كلاين بدافع الفضول ونظر بعناية. أدرك أنها كانت محفظة مع صناعة جيدة.

“يجب أن نعود إلى شارع زوتلاند.”

‘كم من تنورة أرتديها حتى؟ خمسة؟ ستة؟’ مرتديةً قفازات بيضاء حرير ،لمست أودري القماش القطني برفق بيدها اليمنى.

ومع ذلك ، تذمر بطريقة غير واضحة ، “للحصول على هذه المواد اللعينة، فاتني الإفطار المحبوب.”

لقد كان فارسًا يحترمه أخوه ، لكنه لم يؤمن بأنه ركز على الواقع.

نظر كلاين حوله بكل من التسلي والحيرة.

“سيدي هو السيد دوييفيل. إنه يود أن يثني على أخلاقك. هذا ما يجب أن يفعله شخص شريف. من فضلك لا ترفضه.”

“السيد نيل ، هل لديك طاه أو خادمة مسؤولون عن الطهي؟”

أخذت رشفة من الشمبانيا وهي تشاهد الحشد وكأنها لا تنتمي هناك.

يمكن لراتب أسبوعي من اثني عشر جنيه توظيف العديد من الخدم!

‘أنت تجعلني جائعا…’ ابتلع كلاين لعابه وهو يلحق بالعجوز نيل ويتوجه إلى محطة النقل العامة القريبة.

وفقًا للصحف ، مع توفير الإقامة والسكن ، يتكلف استئجار طاهي عادي في أي مكان ما بين 12 إلى 15 سولي أسبوعيًا. لم تكن حتى واحد جنيه. وكان خادم للقيام بالأعمال المتنوعة أرخص. وتراوحت رواتبهم الأسبوعية بين ثلاثة سولي وستة بنسات وستة سولي. بالطبع ، لا يمكن للمرء أن يحمل أي أمل في أن يمتلكوا أي مهارات في الطهي.

لقد كان فارسًا يحترمه أخوه ، لكنه لم يؤمن بأنه ركز على الواقع.

‘اه هذا ليس صحيحا مع ديون السيد نيل البالغة ثلاثين جنيه، من الطبيعي ألا يقوم بتوظيف أي من الطهاة أو خدم…’

بعد مشاهدة عربة السير دويفيل تغادر ، التفت إلى كلاين عندما رأى أنه لم يكن هناك أحد حوله. لوخ العملات وضحك.

‘يبدو أنني طرحت سؤالًا آخر لم يكن يجب علي طرحه…’

‘كم من تنورة أرتديها حتى؟ خمسة؟ ستة؟’ مرتديةً قفازات بيضاء حرير ،لمست أودري القماش القطني برفق بيدها اليمنى.

بينما ندم كلاين على سؤاله ، هز العجوز نيل رأسه دون الاهتمام به.

أخذت رشفة من الشمبانيا وهي تشاهد الحشد وكأنها لا تنتمي هناك.

“غالبًا ما أحاول السحر الشعائري ، وأبحث عن أشياء غير اعتيادية ، وأقرأ المستندات ذات الصلة في المنزل ، لذلك لا أفعل وليس بإمكاني أن أوظف أشخاصًا عاديين كطهاة ، أو خدم ، أو خادمات. أنا فقط أستخدم شخصًا لتنظيف المكان بانتظام. وإذا لم يكونوا أشخاصًا عاديين ، هل تعتقدون أنهم على استعداد للقيام بهذه الوظائف؟ “

“كما تتمنا.” أشار العجوز نيل له أن يفعل ما يشاء.

“يبدو أنني طرحت سؤالاً سخيفاً. ربما لأنني لن أفعل أي شيء ينطوي على الغوامض في المنزل” ، أوضح كلاين بطريقة ساخرة من النفس.

كان شعرها الأشقر الطويل ملفوفًا في كعكة أنيقة والأقراط والقلائد والخواتم التي كانت ترتديها كانت براقة. عند قدميها كان هناك زوج من أحذية الرقص البيضاء التي كانت مخيطة بالورود والماس.

وقف العجوز نيل لفترة طويلة ، وارتدى قبعة الفيدورا خاصته، وبينما كان يمشي خارج الباب ، تمتم.

“ليست هناك حاجة للإهتمام بمن هو”. قال العجوز نيل بضحكة مكتومة “ليس الأمر كما لو أننا حاولنا العرافة وأخذ أموال لا تخصنا. يجب أن ننتظر هنا للحظة. أعتقد أن الرجل سيعود قريبًا للبحث عنها. إنه ليس شيئًا يمكن التخلي عنه بغض النظر عمن أنت.”

“يبدو أنني أشم رائحة فطائر فوا المقلية… بمجرد أن يتم تسويت الدين بالكامل ، سوف أجرب بالتأكيد مجموعة واحدة! للغداء ، سوف أتناول بالتأكيد لحم الخنزير المشوي المزجج بعصائر التفاح. لا ، هذا لا يكفي. يجب أن أخذ سجق مملوء بالبطاطس المهروسة… “

‘أنت تجعلني جائعا…’ ابتلع كلاين لعابه وهو يلحق بالعجوز نيل ويتوجه إلى محطة النقل العامة القريبة.

‘أنت تجعلني جائعا…’ ابتلع كلاين لعابه وهو يلحق بالعجوز نيل ويتوجه إلى محطة النقل العامة القريبة.

أراد كلاين حقًا أن يهز كتفيه مثل الأمريكيين في حياته السابقة ، لكن في النهاية لم يستطع أن يحمل نفسه على القيام بشيء غير نبيل لتلك الدرجة.

بعد عودته إلى شارع زوتلاند ، سخر العجوز نيل فجأة بعد تنحيه عن العربة.

كان قلقًا إلى حد ما من أنه كان سيستخدم منيحة الإلهة كذريعة وسداد ديونه. كان لا يزال يتساءل عن كيفية منعه وإقناعه بغير ذلك.

“ماذا أرى؟ يا إلهة ، ماذا أرى؟”

يمكن لراتب أسبوعي من اثني عشر جنيه توظيف العديد من الخدم!

كان فجأة رشيقا مثل صبي يبلغ من العمر سبعة عشر أو ثمانية عشر عاما. جاء بسرعة إلى جانب الطريق والتقط غرض.

أراد كلاين حقًا أن يهز كتفيه مثل الأمريكيين في حياته السابقة ، لكن في النهاية لم يستطع أن يحمل نفسه على القيام بشيء غير نبيل لتلك الدرجة.

انحنى كلاين بدافع الفضول ونظر بعناية. أدرك أنها كانت محفظة مع صناعة جيدة.

استمر فصل الغوامض حتى الظهر قبل سعال العجوز نيل مرتين.

وبسبب افتقاره إلى الخبرة ، بالكاد أمكنه معرفة ما إذا كانت المحفظة بنية داكنة مصنوعة من جلد الجاموس أو جلد الغنم ، لكنه لاحظ شعارًا صغيرًا أزرق فاتح مطرزًا على جانب المحفظة – حمامة بيضاء تنشر أجنحتها كما لو كانت جاهزة للطيران.

في الظلال كانت مسترد ذهبي ضخم يجلس هناك بصمت. كانت تنظر إلى الداخل في أودري بينما كان نصف جسدها مخفي في الظلام.

كان هذا الانطباع الأول لكلاين. الشيء الثاني الذي لاحظه هو كومة من العملات الورقية في المحفظة المنتفخة.

نظرًا لأن كمية الجنيهات الذهبية كانت هائلة ، فإن الحصول على مثل هذه المحفظة كان معادلاً لالتقاط حقيبة أوراق النقدية في حياته السابقة.

كان هناك أكثر من عشرين ورقة رمادية مطبوع عليها حبر أسود- جنيه ذهبي!

افتتح العجوز نيل المحفظة وسحب العملات. عندما نظر إليها بعناية ، ضحك على الفور.

افتتح العجوز نيل المحفظة وسحب العملات. عندما نظر إليها بعناية ، ضحك على الفور.

وبسبب افتقاره إلى الخبرة ، بالكاد أمكنه معرفة ما إذا كانت المحفظة بنية داكنة مصنوعة من جلد الجاموس أو جلد الغنم ، لكنه لاحظ شعارًا صغيرًا أزرق فاتح مطرزًا على جانب المحفظة – حمامة بيضاء تنشر أجنحتها كما لو كانت جاهزة للطيران.

“عملات عشر جنيهات. المؤسس والحامي الشريف، ويليام إ. واو ، يا إلهة ، هناك ما مجموعه ثلاثون ورقة. هناك أيضًا بضع العملات بخمسة جنيهات، جنيه واحد وخمسة سولي”.

أخذت رشفة من الشمبانيا وهي تشاهد الحشد وكأنها لا تنتمي هناك.

‘أكثر من ثلاثمائة جنيه؟ هذا مبلغ ضخم من المال بكل معنى الكلمة! ربما لن أكسب هذا الكم في غضون عشر سنوات…’ أصبح تنفس كلاين ثقيلًا بشكل لا إرادي.

بعد مشاهدة عربة السير دويفيل تغادر ، التفت إلى كلاين عندما رأى أنه لم يكن هناك أحد حوله. لوخ العملات وضحك.

نظرًا لأن كمية الجنيهات الذهبية كانت هائلة ، فإن الحصول على مثل هذه المحفظة كان معادلاً لالتقاط حقيبة أوراق النقدية في حياته السابقة.

توقفت العربة ، ورجل في منتصف العمر كان يرتدي بدلة رسمية سوداء مع ربطة عنق من نفس اللون نزل. نظر إلى المحفظة وخلع قبعته وقال بأدب “أيها السادة ، هذه يجب أن تكون محفظة سيدي”.

“أنا أتساءل عن الرجل المحترم الذي أسقطها… لا يمكن أن يكون شخصًا عاديًا” ، حلل كلاين بهدوء.

وأيضا لم أكذب أليس كذلك?? سوزي هي البطلة، أفضل متفرجة عرفها التاريخ ?????

من الواضح أن هذه المحفظة لم تكن لإمرأة.

كان هذا الانطباع الأول لكلاين. الشيء الثاني الذي لاحظه هو كومة من العملات الورقية في المحفظة المنتفخة.

“ليست هناك حاجة للإهتمام بمن هو”. قال العجوز نيل بضحكة مكتومة “ليس الأمر كما لو أننا حاولنا العرافة وأخذ أموال لا تخصنا. يجب أن ننتظر هنا للحظة. أعتقد أن الرجل سيعود قريبًا للبحث عنها. إنه ليس شيئًا يمكن التخلي عنه بغض النظر عمن أنت.”

انحنى كلاين بدافع الفضول ونظر بعناية. أدرك أنها كانت محفظة مع صناعة جيدة.

كلاين تنهد الصعداء. كان لديه فهم جديد تمامًا لأخلاق العجوز نيل.

“توقف عن التفكير في سند الدين اللعين. دعنا نناقش السحر الشعائري.” وضع العجوز نيل الشموع والمرجل والسكين الفضي وعناصر أخرى بتعبير مريح.

كان قلقًا إلى حد ما من أنه كان سيستخدم منيحة الإلهة كذريعة وسداد ديونه. كان لا يزال يتساءل عن كيفية منعه وإقناعه بغير ذلك.

امسك الرجل في منتصف العمر المحفظة وقام بعمل تقدير قبل سحب ثلاث أوراق ذات عشرة جنيهات.

هل هذا ‘افعل كما يحلو لك ، ولكن لا تؤذي؟’ كلاين تعلم فجأة شيئا جديدا.

كل الفصول التي لم أطلقها، أرجوا أنها أعجبتكم، مع كل فصل يظهر المزيد عن المتجاوزين وقدراتهم وغيرها…

لم ينتظر الثنائي أكثر من دقيقة في الشارع عندما إقتربت عربة فاخرة بأربع عجلات. كان بجانبها شعار أزرق فاتح مع حمامة تنشر أجنحتها.

لم ينتظر الثنائي أكثر من دقيقة في الشارع عندما إقتربت عربة فاخرة بأربع عجلات. كان بجانبها شعار أزرق فاتح مع حمامة تنشر أجنحتها.

توقفت العربة ، ورجل في منتصف العمر كان يرتدي بدلة رسمية سوداء مع ربطة عنق من نفس اللون نزل. نظر إلى المحفظة وخلع قبعته وقال بأدب “أيها السادة ، هذه يجب أن تكون محفظة سيدي”.

نظر كلاين حوله بكل من التسلي والحيرة.

“شعارك هو دليل على كل شيء ، لكنني بحاجة إلى إجراء عمليات تحقق إضافية. هذه مسؤولية جميع الأطراف. هل لي أن أسأل عن مقدار الأموال الموجودة في المحفظة؟” أجاب العجوز نيل بأدب.

في الظلال كانت مسترد ذهبي ضخم يجلس هناك بصمت. كانت تنظر إلى الداخل في أودري بينما كان نصف جسدها مخفي في الظلام.

فوجئ الرجل في منتصف العمر كما قال بطريقة ساخرة من النفس على الفور تقريبًا ، “بصفتي خادم، لا أعرف كم من المال لدى سيدي في محفظته. آسف. من فضلك اسمحي لي أن أسأل”.

لم تكن أودري كنفسها المعتادة على الإطلاق، واضعةً نفسها عادة في مركز الإهتمام في المآدبة وتجعل نفسها محور الاهتمام. بدلاً من ذلك ، تجنبت الصخب ووقفت بهدوء في ظلال الستائر المعلقة بجانب النوافذ الفرنسية.

“كما تتمنا.” أشار العجوز نيل له أن يفعل ما يشاء.

لقد كان فارسًا يحترمه أخوه ، لكنه لم يؤمن بأنه ركز على الواقع.

مشى الرجل في منتصف العمر إلى جانب العربة وعبر النافذة ، تحدث مع الشخص بداخلها.

‘سوزي…’ إرتجفت زوايا فم أودري مع تغير تعبيرها على الفور. لم تعد قادرة على الحفاظ على حالتها كمتفرج.

اقترب من كلاين والعجوز نيل مرة أخرى وابتسم.

‘الابن الأصغر للكونت وولف يتحدث مع ابنة الفيسكونت كونراد. يحب تحريك ساعده لتعزيز ما يقوله. حسنًا ، كلما كانت حركة ساعده أكبر ، كلما كانت كلماته غير معقولة. هذا شيء مستنبط من التجربة… لا يستطيع التوقف عن محاولة رفع نفسه عن طريق إسقاط الأشخاص الآخرين. ومع ذلك ، لا يسعه إلا الشعور بالذنب. يمكن رؤية ذلك من الطريقة التي يتحدث بها ولغة جسده…’

“أكثر من 300 جنيه ، ولكن أقل من 350 جنيه. سيدي لا يتذكر الرقم الدقيق.”

كانت هناك لحظة اعتقدت فيها أنها كانت تشاهد الأوبرا.

‘لا يتذكر… هذا حقا رجل غني ما. إذا كان لدي ذلك الكم من المال ، فسأكون بالتأكيد أحسبه مرارًا وتكرارًا…’ لقد امتلأ كلاين بالحسد.

التفت تركيزه نحو السحر العشائري وألقى الأسئلة التفصيلية التي حيرته ، وتلقي إجابات لهم. على سبيل المثال ، كان للتعويذات شكل معين. طالما أنهم راضون وتم التعبير عن المعنى الرئيسي في هيرميس ، يمكن ترك الباقي لإبداع الفرد. بالطبع ، كانت أوصاف الكفر وتقليل الإحترام، محظورة تماما.

أومئ العجوز نيل وسلم المحفظة مرة أخرى.

‘الابن الأصغر للكونت وولف يتحدث مع ابنة الفيسكونت كونراد. يحب تحريك ساعده لتعزيز ما يقوله. حسنًا ، كلما كانت حركة ساعده أكبر ، كلما كانت كلماته غير معقولة. هذا شيء مستنبط من التجربة… لا يستطيع التوقف عن محاولة رفع نفسه عن طريق إسقاط الأشخاص الآخرين. ومع ذلك ، لا يسعه إلا الشعور بالذنب. يمكن رؤية ذلك من الطريقة التي يتحدث بها ولغة جسده…’

“مع الإلهة كدليل ، وهذا ينتمي لك.”

“غالبًا ما أحاول السحر الشعائري ، وأبحث عن أشياء غير اعتيادية ، وأقرأ المستندات ذات الصلة في المنزل ، لذلك لا أفعل وليس بإمكاني أن أوظف أشخاصًا عاديين كطهاة ، أو خدم ، أو خادمات. أنا فقط أستخدم شخصًا لتنظيف المكان بانتظام. وإذا لم يكونوا أشخاصًا عاديين ، هل تعتقدون أنهم على استعداد للقيام بهذه الوظائف؟ “

امسك الرجل في منتصف العمر المحفظة وقام بعمل تقدير قبل سحب ثلاث أوراق ذات عشرة جنيهات.

“توقف عن التفكير في سند الدين اللعين. دعنا نناقش السحر الشعائري.” وضع العجوز نيل الشموع والمرجل والسكين الفضي وعناصر أخرى بتعبير مريح.

“سيدي هو السيد دوييفيل. إنه يود أن يثني على أخلاقك. هذا ما يجب أن يفعله شخص شريف. من فضلك لا ترفضه.”

كلاين تنهد الصعداء. كان لديه فهم جديد تمامًا لأخلاق العجوز نيل.

‘السيد دويفيل؟ الشخص الذي أسس ثقة دويفيل؟ السيد دويفيل الذي وفر شققاً للإيجار رخيصة للطبقة العاملة؟’ كلاين تذكر على الفور الاسم.

أراد كلاين حقًا أن يهز كتفيه مثل الأمريكيين في حياته السابقة ، لكن في النهاية لم يستطع أن يحمل نفسه على القيام بشيء غير نبيل لتلك الدرجة.

لقد كان فارسًا يحترمه أخوه ، لكنه لم يؤمن بأنه ركز على الواقع.

‘السيد دويفيل؟ الشخص الذي أسس ثقة دويفيل؟ السيد دويفيل الذي وفر شققاً للإيجار رخيصة للطبقة العاملة؟’ كلاين تذكر على الفور الاسم.

“شكراً لك أيها السيد دويفيل. إنه رجل لطيف وكريم”. العجوز نيل لم يقف في الأدب بينما تلقى الأوراق الثلاث.

في الظلال كانت مسترد ذهبي ضخم يجلس هناك بصمت. كانت تنظر إلى الداخل في أودري بينما كان نصف جسدها مخفي في الظلام.

بعد مشاهدة عربة السير دويفيل تغادر ، التفت إلى كلاين عندما رأى أنه لم يكن هناك أحد حوله. لوخ العملات وضحك.

“شعارك هو دليل على كل شيء ، لكنني بحاجة إلى إجراء عمليات تحقق إضافية. هذه مسؤولية جميع الأطراف. هل لي أن أسأل عن مقدار الأموال الموجودة في المحفظة؟” أجاب العجوز نيل بأدب.

“ثلاثون جنيه لقد تم تسوية سند الدين.”

وفقًا للصحف ، مع توفير الإقامة والسكن ، يتكلف استئجار طاهي عادي في أي مكان ما بين 12 إلى 15 سولي أسبوعيًا. لم تكن حتى واحد جنيه. وكان خادم للقيام بالأعمال المتنوعة أرخص. وتراوحت رواتبهم الأسبوعية بين ثلاثة سولي وستة بنسات وستة سولي. بالطبع ، لا يمكن للمرء أن يحمل أي أمل في أن يمتلكوا أي مهارات في الطهي.

“قلت أنه سيتم تسويتها بطريقة معقولة.”

ومع ذلك ، تذمر بطريقة غير واضحة ، “للحصول على هذه المواد اللعينة، فاتني الإفطار المحبوب.”

“هذه هي قوة السحر.”

كانت هناك طاولات طويلة مع فطائر فوا مقليّة وشريحة لحم مشوية ودجاج مشوي وسمك لسان مقلي ومحار ديسي وخبز لحم ضأن وحساء كريمة وغيرها من الأطعمة الشهية. بالإضافة إلى ذلك ، كانت هناك زجاجات من شمبانيا ميست ، نبيذ عنب أورمير ، ونبيذ ساوثفيل الأحمر. كانوا جميعهم يتلألئون بتوهج مغري تحت الضوء.

‘…يالا قوة السحر اللعينة! هذا يعمل فعلا !؟’ كان كلاين مرة أخرى مرتبك.

‘يبدو أنني طرحت سؤالًا آخر لم يكن يجب علي طرحه…’

بعد بضع دقائق ، دخل إلى درج المبنى أثناء توجهه إلى شركة الحماية، سأل بحيرة ، “السيد نيل ، لماذا لم تطلب المزيد من المال؟”

أخذت رشفة من الشمبانيا وهي تشاهد الحشد وكأنها لا تنتمي هناك.

“لا تكن جشعًا. يجب على المرء أن يحرص على ألا يكون جشعًا عند القيام بالسحر الشعائري. الاعتدال هو سمة مهمة يحتاج إليها كل باحث غموض إذا رغبوا في العيش طويلًا” ، أوضح العجوز نيل بسعادة.

‘اه هذا ليس صحيحا مع ديون السيد نيل البالغة ثلاثين جنيه، من الطبيعي ألا يقوم بتوظيف أي من الطهاة أو خدم…’

التفت تركيزه نحو السحر العشائري وألقى الأسئلة التفصيلية التي حيرته ، وتلقي إجابات لهم. على سبيل المثال ، كان للتعويذات شكل معين. طالما أنهم راضون وتم التعبير عن المعنى الرئيسي في هيرميس ، يمكن ترك الباقي لإبداع الفرد. بالطبع ، كانت أوصاف الكفر وتقليل الإحترام، محظورة تماما.

في قاعة رقص ضخمة ، كانت الشموع تحترق على عدد قليل من الثريات ، تبعث رائحة تهدئ عقول الناس. من خلال العدد الهائل من الشموع ، أنتجوا ضوءًا لا يقل بأي حال عن مصابيح الغاز.

“أكثر من 300 جنيه ، ولكن أقل من 350 جنيه. سيدي لا يتذكر الرقم الدقيق.”

كانت هناك طاولات طويلة مع فطائر فوا مقليّة وشريحة لحم مشوية ودجاج مشوي وسمك لسان مقلي ومحار ديسي وخبز لحم ضأن وحساء كريمة وغيرها من الأطعمة الشهية. بالإضافة إلى ذلك ، كانت هناك زجاجات من شمبانيا ميست ، نبيذ عنب أورمير ، ونبيذ ساوثفيل الأحمر. كانوا جميعهم يتلألئون بتوهج مغري تحت الضوء.

افتتح العجوز نيل المحفظة وسحب العملات. عندما نظر إليها بعناية ، ضحك على الفور.

حمل الموظفون في سترات حمراء صواني بأكواب كريستالية وتحركوا بين السادة والسيدات يرتدون ملابس أنيقة أو رائعة.

ألقت نظراتها على زاوية مظلمة في الشرفة الكبيرة بالخارج.

كانت أودري هال ترتدي ثوبًا أبيضًا باهتًا مرفوع الخصر، مع نقوش بيضاء. تم تركيب مشدها بإحكام ، في حين أن طبقاتها الضخمة كانت منتفخة تمامًا باستخدام قماش قطني قفصي.

حمل الموظفون في سترات حمراء صواني بأكواب كريستالية وتحركوا بين السادة والسيدات يرتدون ملابس أنيقة أو رائعة.

كان شعرها الأشقر الطويل ملفوفًا في كعكة أنيقة والأقراط والقلائد والخواتم التي كانت ترتديها كانت براقة. عند قدميها كان هناك زوج من أحذية الرقص البيضاء التي كانت مخيطة بالورود والماس.

استمر فصل الغوامض حتى الظهر قبل سعال العجوز نيل مرتين.

‘كم من تنورة أرتديها حتى؟ خمسة؟ ستة؟’ مرتديةً قفازات بيضاء حرير ،لمست أودري القماش القطني برفق بيدها اليمنى.

بعد عودته إلى شارع زوتلاند ، سخر العجوز نيل فجأة بعد تنحيه عن العربة.

كانت يدها اليسرى تحمل كأسًا من الشمبانيا الصافية.

‘يناقش زوجها ، الدوق نيغان ، الوضع الحالي مع عدد قليل من النبلاء المحافظين. منذ بدء المأدبة ، بحث عن الدوقة ديلا مرة واحدة…’

لم تكن أودري كنفسها المعتادة على الإطلاق، واضعةً نفسها عادة في مركز الإهتمام في المآدبة وتجعل نفسها محور الاهتمام. بدلاً من ذلك ، تجنبت الصخب ووقفت بهدوء في ظلال الستائر المعلقة بجانب النوافذ الفرنسية.

كل الفصول التي لم أطلقها، أرجوا أنها أعجبتكم، مع كل فصل يظهر المزيد عن المتجاوزين وقدراتهم وغيرها…

أخذت رشفة من الشمبانيا وهي تشاهد الحشد وكأنها لا تنتمي هناك.

52: متفرج.

‘الابن الأصغر للكونت وولف يتحدث مع ابنة الفيسكونت كونراد. يحب تحريك ساعده لتعزيز ما يقوله. حسنًا ، كلما كانت حركة ساعده أكبر ، كلما كانت كلماته غير معقولة. هذا شيء مستنبط من التجربة… لا يستطيع التوقف عن محاولة رفع نفسه عن طريق إسقاط الأشخاص الآخرين. ومع ذلك ، لا يسعه إلا الشعور بالذنب. يمكن رؤية ذلك من الطريقة التي يتحدث بها ولغة جسده…’

‘الابن الأصغر للكونت وولف يتحدث مع ابنة الفيسكونت كونراد. يحب تحريك ساعده لتعزيز ما يقوله. حسنًا ، كلما كانت حركة ساعده أكبر ، كلما كانت كلماته غير معقولة. هذا شيء مستنبط من التجربة… لا يستطيع التوقف عن محاولة رفع نفسه عن طريق إسقاط الأشخاص الآخرين. ومع ذلك ، لا يسعه إلا الشعور بالذنب. يمكن رؤية ذلك من الطريقة التي يتحدث بها ولغة جسده…’

‘قامت الدوقة ديلا بتغطية فمها مرارًا بيدها اليسرى اليوم وهي تضحك. آه لقد فهمت. انها تظهر خاتم الياقوت الأزرق المحيطي النقي…’

كان هذا الانطباع الأول لكلاين. الشيء الثاني الذي لاحظه هو كومة من العملات الورقية في المحفظة المنتفخة.

‘يناقش زوجها ، الدوق نيغان ، الوضع الحالي مع عدد قليل من النبلاء المحافظين. منذ بدء المأدبة ، بحث عن الدوقة ديلا مرة واحدة…’

وبسبب افتقاره إلى الخبرة ، بالكاد أمكنه معرفة ما إذا كانت المحفظة بنية داكنة مصنوعة من جلد الجاموس أو جلد الغنم ، لكنه لاحظ شعارًا صغيرًا أزرق فاتح مطرزًا على جانب المحفظة – حمامة بيضاء تنشر أجنحتها كما لو كانت جاهزة للطيران.

‘انهم لا يقومون بإي اتصال عينين تقريبا. ربما ليسوا في حب كما يدعون أنهم…’

فوجئ الرجل في منتصف العمر كما قال بطريقة ساخرة من النفس على الفور تقريبًا ، “بصفتي خادم، لا أعرف كم من المال لدى سيدي في محفظته. آسف. من فضلك اسمحي لي أن أسأل”.

ج’عل البارون لاري السيدة بارنز تضحك سبع مرات. هذا طبيعي جدًا ، لا شيء غريب في ذلك، لكن لماذا تنظر إلى زوجها بعيون مذنبة؟ أوه ، لقد ذهبوا بطرق منفصلة… هذا ليس صحيحًا، الطرق التي توجههم تؤدي إلى الحديقة…’

“أنا أتساءل عن الرجل المحترم الذي أسقطها… لا يمكن أن يكون شخصًا عاديًا” ، حلل كلاين بهدوء.

وفقًا للصحف ، مع توفير الإقامة والسكن ، يتكلف استئجار طاهي عادي في أي مكان ما بين 12 إلى 15 سولي أسبوعيًا. لم تكن حتى واحد جنيه. وكان خادم للقيام بالأعمال المتنوعة أرخص. وتراوحت رواتبهم الأسبوعية بين ثلاثة سولي وستة بنسات وستة سولي. بالطبع ، لا يمكن للمرء أن يحمل أي أمل في أن يمتلكوا أي مهارات في الطهي.

في المأدبة الفخمة ، رأت أودري العديد من التفاصيل التي لم تلاحظها في الماضي.

كانت يدها اليسرى تحمل كأسًا من الشمبانيا الصافية.

كانت هناك لحظة اعتقدت فيها أنها كانت تشاهد الأوبرا.

كان هذا الانطباع الأول لكلاين. الشيء الثاني الذي لاحظه هو كومة من العملات الورقية في المحفظة المنتفخة.

‘الجميع ممثل أوبرا جيد…’ تنهدت بصمت بينما ظلت عيناها متوقفتين.

كان فجأة رشيقا مثل صبي يبلغ من العمر سبعة عشر أو ثمانية عشر عاما. جاء بسرعة إلى جانب الطريق والتقط غرض.

في تلك اللحظة ، شعرت فجأة بشيء وأدارت رأسها.

“غالبًا ما أحاول السحر الشعائري ، وأبحث عن أشياء غير اعتيادية ، وأقرأ المستندات ذات الصلة في المنزل ، لذلك لا أفعل وليس بإمكاني أن أوظف أشخاصًا عاديين كطهاة ، أو خدم ، أو خادمات. أنا فقط أستخدم شخصًا لتنظيف المكان بانتظام. وإذا لم يكونوا أشخاصًا عاديين ، هل تعتقدون أنهم على استعداد للقيام بهذه الوظائف؟ “

ألقت نظراتها على زاوية مظلمة في الشرفة الكبيرة بالخارج.

اقترب من كلاين والعجوز نيل مرة أخرى وابتسم.

في الظلال كانت مسترد ذهبي ضخم يجلس هناك بصمت. كانت تنظر إلى الداخل في أودري بينما كان نصف جسدها مخفي في الظلام.

‘سوزي…’ إرتجفت زوايا فم أودري مع تغير تعبيرها على الفور. لم تعد قادرة على الحفاظ على حالتها كمتفرج.

كانت هناك طاولات طويلة مع فطائر فوا مقليّة وشريحة لحم مشوية ودجاج مشوي وسمك لسان مقلي ومحار ديسي وخبز لحم ضأن وحساء كريمة وغيرها من الأطعمة الشهية. بالإضافة إلى ذلك ، كانت هناك زجاجات من شمبانيا ميست ، نبيذ عنب أورمير ، ونبيذ ساوثفيل الأحمر. كانوا جميعهم يتلألئون بتوهج مغري تحت الضوء.

~~~~~~

يمكن لراتب أسبوعي من اثني عشر جنيه توظيف العديد من الخدم!

كل الفصول التي لم أطلقها، أرجوا أنها أعجبتكم، مع كل فصل يظهر المزيد عن المتجاوزين وقدراتهم وغيرها…

افتتح العجوز نيل المحفظة وسحب العملات. عندما نظر إليها بعناية ، ضحك على الفور.

وأيضا لم أكذب أليس كذلك?? سوزي هي البطلة، أفضل متفرجة عرفها التاريخ ?????

“أكثر من 300 جنيه ، ولكن أقل من 350 جنيه. سيدي لا يتذكر الرقم الدقيق.”

المهم أراكم غدا إن شاء الله.

إستمتعوا~~~~~~~

‘سوزي…’ إرتجفت زوايا فم أودري مع تغير تعبيرها على الفور. لم تعد قادرة على الحفاظ على حالتها كمتفرج.

في تلك اللحظة ، شعرت فجأة بشيء وأدارت رأسها.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط