نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 63

تفسير الأحلام

تفسير الأحلام

63: تفسير الأحلام.

“أنا أفهم الآن. شكرًا لك على تفسير حلمي. ربما حان الوقت للقيام برحلة إلى مركز الشرطة.”

تابع كلاين بضع خطوات للأمام ورأى العميل. كان يرتدي بدلة سوداء رسمية وقبعة فيدورا. كان يحمل عصا خشبية مرصعة بالذهب وشعره الأشقر القصير ينزل من الجانبين. كان أنفه معقوف مثل منقار الصقر.

لقد فوجئ جويس بالفعل. بعد أكثر من عشر ثوانٍ ، لقد ضغط ابتسامة.

‘خطيب آنا… جويس ماير التي مرى بمحنة مرعبة.’ استقبله كلاين ، الذي رآه في عرافة حلمه، بابتسامة على الفور ، “مساء الخير أيها السيد ماير”.

أودري ، التي استيقظت في وقت سابق ، دعت المسترد الذهبي خاصتها سوزي. قالت بنبرة جادة، “سوزي ، أنت أيضًا متجاوزة الآن. نحن من نفس النوع ، أمم- لا ، ما أقصده هو أننا يجب أن نساعد بعضنا البعض. أحرسي الباب لاحقًا ولا تدعي أي شخص يزعجني، يجب أن أقوم بطقس”.

“مساء الخير أيها سيد موريتي.” خلع جويس قبعته وانحنى في التحية. “شكرًا لك على النصيحة التي قدمتها إلى آنا. لا يمكنها التوقف عن الإشادة بمدى روعتك.”

ههه أعلم أن قلوب بعضكم توقفت قليلا عندما قلت أن هاتفي كان به مشكلة، في أخر مرة حدث فيها شيئ كهذا توقفت عن الترجمة لثلاث أشهر تقريبا والمرة قبلها لحوالي الشهر على ما أظن، الحمد لله تعاملت معها سريعا هذه المرة.

لقد ضحك كلاين بفرح قائلاً: “لم أغير شيئًا. يجب أن تشكر نفسك. بدون تصميمك وأملك في غد أفضل ، لما تمكنت من التغلب على تلك المحنة”.

“لا ، هذا ليس السبب الوحيد”.

بعد تبادلا المجاملات، لم يستطع كلاين إلا أن يسخر داخليا.

وقف جويس فجأة بصخب، مما تسبب في تمايل كرسيه وسقوطه تقريبا.

‘هل يعتبر هذا تملق إحترافي متبادل؟’

إستمتعوا~~~~~~~~

“بكل صدق ، ما زلت أجد أن عودتي حي حلم. ما زلت لا أصدق أنني نجوت بعد موجة من المحن المرعبة.”

في اللحظة التي أنهى فيها الجملع، أدرك فجأة شيئًا ما.

هز جويس رأسه بحزن.

عبس جويس حواجبه. لم يكن إلا بعد فترة من الوقت أنه قال: “ربما… ما زلت أجد أن الصراع الذي نشأ على البرسيم حدث فجأة وتحول بسرعة شديدة. كان الأمر كما لو أن الشر السلبي في قلب الجميع قد اندلع بلا منازع… كان غير طبيعي للغاية، غير طبيعي للغاية… ربما- ربما كنت أرغب في استجواب يونس كيم لماذا تصرف كما لو كان شيطان يتملكه في المقام الأول… “

وبدون انتظار رد كلاين ، سأل بفضول ، “أنت تعرف من كنت باللحظة التي رأيتني فيها ، هل كان ذلك بسبب أنفي الفريد ، أو لأنك قمت العرافة بمن أني سأزورك؟”

كان صبيًا صغيرًا ودودًا وصديقًا له وجه مستدير. كان البطل الذي أنقذ الناجين…

“لدي معلومات تفصيلية عتك. هذا يكفي لمتنبئ” أجاب كلاين بطريقة غامضة وهو يتصرف كمشعوذ.

“شكرا لك أيها السيد موريتي.”

لقد فوجئ جويس بالفعل. بعد أكثر من عشر ثوانٍ ، لقد ضغط ابتسامة.

‘خطيب آنا… جويس ماير التي مرى بمحنة مرعبة.’ استقبله كلاين ، الذي رآه في عرافة حلمه، بابتسامة على الفور ، “مساء الخير أيها السيد ماير”.

“السيد موريتي ، أود أن أطلب عرافة منك”.

“لا ، هذا ليس السبب الوحيد”.

في اللحظة التي أنهى فيها الجملع، أدرك فجأة شيئًا ما.

‘لم أكن لأمانع إذا أعطيتني 10 جنيهات… سولي واحد ، أنت بالتأكيد مثل خطيبتك…’ واصل كلاين جوه الغامض كرجل مشعوذ ولم يقل شيئًا وهو يبتسم وهو يضغط على الملاحظة.

‘السيد كلاين موريتي قد خاطب نفسه باعتباره متنبئ، وليس عراف. متنبئ!’

نظرت سوزي إلى سيدتها وهزت ذيلها في إنزعاج.

“حسنا ، دعنا نتوجه إلى التوباز”. أشار كلاين.

“أنا أفهم الآن. شكرًا لك على تفسير حلمي. ربما حان الوقت للقيام برحلة إلى مركز الشرطة.”

في تلك اللحظة ، شعر وكأنه يجب أن يكون يرتدي رداء أسود طويل. حاول الحفاظ على كلماته إلى الحد الأدنى لإبراز سحر وغموض متنبئ.

في اللحظة التي أنهى فيها الجملع، أدرك فجأة شيئًا ما.

أغلق جويس ماير الباب خلفه بعد دخول غرفة العرافة. بينما لاحظ ما يحيط به ، اغتنم كلاين الفرصة لنقر مقطبه مرتين وتفعيل رؤيته الروحية.

‘خطيب آنا… جويس ماير التي مرى بمحنة مرعبة.’ استقبله كلاين ، الذي رآه في عرافة حلمه، بابتسامة على الفور ، “مساء الخير أيها السيد ماير”.

جلس جويس ووضع عصاه بجانبه. لقد قام بفك ربطة عنقه السوداء وقال بصوت أجش “السيد موريتي ، أتمنى لك أن تفسر حلمي”.

جلس جويس ووضع عصاه بجانبه. لقد قام بفك ربطة عنقه السوداء وقال بصوت أجش “السيد موريتي ، أتمنى لك أن تفسر حلمي”.

“أفسر حلم؟” تصرف كلاين كما لو كان الأمر ضمن توقعاته ، لكنه كان يطلب للتأكيد فقط.

“أفسر حلم؟” تصرف كلاين كما لو كان الأمر ضمن توقعاته ، لكنه كان يطلب للتأكيد فقط.

لقد رأى أن الألوان التي تمثل صحة جويس كانت باهتة ، ولكن لم يكن أي منها يدل على مرض وشيك. كانت الألوان التي ترمز إلى عواطفه زرقاء في الغالب ، وأظهرت ظلمتها أنه كان متوتر بوضوح.

جمع كلاين يديه وأمسك ذقنه. محدقل مباشرةً في عيون جويس وقال بلهجة بطيئة لكنها قوية،

أومأ جويس بجدية.

عندما كان يفتح الباب ، إستدار فجأة وقال بصدق ،

“كان لدي نفس الحلم الرهيب كل ليلة منذ وصول البرسيم إلى ميناء إنمات. أعرف أن هذا يمكن أن يكون مرتبط بصدمة المحنة وأنه يجب أن أذهب لرؤية طبيب نفسي ، لكنني أظن أن هذا ليس حلمًا عاديًا بالتأكيد سيكون للحلم الطبيعي بعض التفاصيل المختلفة حتى لو تكرر كل ليلة ، لكن هذا الحلم ، على الأقل ، ثابت في الأجزاء التي يمكنني أن أتذكرها “.

حرك جويس جسده بشكل غير طبيعي. فتح فمه عدة مرات قبل الإجابة ،

“بالنسبة لمتنبئ ، يُنظر إلى هذه الأنواع من الأحلام على أنها كشوفات قدمها الألهة”. قال كلاين، مواسيا جزئيا ومفسرا “هل يمكنك وصف الحلم لي؟”

63: تفسير الأحلام.

شدد جويس قبضته. لقد فكر بعمق للحظة قبل أن يقول: “حلمت أنني كنت أسقط من البرسيم إلى المحيط. كان المحيط أحمر داكن ، كما لو كان ممتلئًا بدم فاسد.”

‘السيد؟’ كلاين ضحك لنفسه. وراقب بينما غادر جويس غرفة العرافة وقال لنفسه بصمت،

“عندما سقطت ، أمسك بي شخص على متن القارب. لم أتمكن من التعرف عليه ، لكنني أعرف أنه كان قوياً للغاية.”

عند رؤية جويس في حيرة من أمره ، أوضح “لا يكون لديك أي شك ، فإن روحانية الشخص العادي قادرة أيضًا على إعطاء تذكيرات.”

“كنت أيضًا ممسك بشخص ما في محاولة لإنقاذه من السقوط في البحر. أعرف ذلك الشخص. كان أحد ركاب البرسيم ، يونس كيم.”

“لا يوجد شيء… كل ما قاله في ذلك الوقت كان ‘إرحمني أنا أستسلم’…” تمتم جويس في حيرة.

“بسبب ثقله وكفاحه ، لم أستطع تحمل الوزن ولم أتمكن إلا من إطلاق يدي ومشاهدته وهو يلتهم من قبل بحر الدم.”

أخذ جويس نفسًا عميقًا ، وارتدى قبعته ، وتحول إلى المشي نحو الباب.

“في تلك اللحظة ، أطلق الشخص الذي فوقي يده أيضًا. لوحت ذراعي على أمل أن أمسك بشيء ، لكن لم يكن هناك شيء. لم أستطع إلا الهبوط بسرعة.”

أودري ، التي استيقظت في وقت سابق ، دعت المسترد الذهبي خاصتها سوزي. قالت بنبرة جادة، “سوزي ، أنت أيضًا متجاوزة الآن. نحن من نفس النوع ، أمم- لا ، ما أقصده هو أننا يجب أن نساعد بعضنا البعض. أحرسي الباب لاحقًا ولا تدعي أي شخص يزعجني، يجب أن أقوم بطقس”.

ثم استيقظت في رعب وعرق وظهري وجبهتي مغطيين بالغرق البارد. “

‘هل يعتبر هذا تملق إحترافي متبادل؟’

أمسك كلاين جبهته ونقرها بلطف كما لو كان يفكر. ثم قام بتنظيم كلماته وقال: “السيد ماير ، الكوابيس ، الكوابيس المتشابهة، والكوابيس المتكررة، كلها مشاكل نفسية ولديها مصدر مماثل. تكرار نفس الكابوس مرارًا وتكرارًا هو تذكير من روحيتك. إنه أيضا وحي قدمه لك الألهة”.

~~~~~~~~

عند رؤية جويس في حيرة من أمره ، أوضح “لا يكون لديك أي شك ، فإن روحانية الشخص العادي قادرة أيضًا على إعطاء تذكيرات.”

“بسبب ثقله وكفاحه ، لم أستطع تحمل الوزن ولم أتمكن إلا من إطلاق يدي ومشاهدته وهو يلتهم من قبل بحر الدم.”

“لا أدري ما حدث بالضبط في البرسيم ، لكن يمكنني أن أرى أنها كانت مأساة من الدم والفولاذ. لقد تركت صدمة عميقة فيك”.

“أنا… أرى…”

عند رؤية جويس يومئ قليلاً ، تابع كلاين قائلاً: “يجب أن تكون قد كنت مرعوبًا جدًا وخائفًا جدًا على متن السفينة. من السهل على الشخص أن يفقد مهارات الملاحظة خاصته عندما تغمره هذه المشاعر الشديدة؛ وبالتالي يفوت الإشارات لم يكن من المفترض أن يوفوتوها. هذا لا يعني أنك لم تر تلك العلامات أو الإشارات ، لكنك تجاهلتها ، أتفهم؟ تجاهلتها”

شدد جويس قبضته. لقد فكر بعمق للحظة قبل أن يقول: “حلمت أنني كنت أسقط من البرسيم إلى المحيط. كان المحيط أحمر داكن ، كما لو كان ممتلئًا بدم فاسد.”

“في عقلك الباطن ، وفي روحانتيك ، التفاصيل التي فاتتك موجودة تمامًا. إذا كان الشيء الذي تشير إليه التفاصيل مهم بشكل كافٍ، فستذكرك روحانيتك في شكل حلم”.

“أنا لا أشك في ما قمت به” ، قال كلاين ، موضحا موقفه. ثم أوضح قائلاً: “لكن حلمك يخبرني أنك تشعر بالندم والأسف. أنت تعتقد أنه لم يكن ينبغي أن تطلق يدك في ذلك الوقت. بما أنك تعتقد أن قتله كان عملاً عادل، فلماذا تشعر بالندم والآسف لذلك، لدرجة أن لديك أحلام متكررة عن إطلاق يدك؟”

‘لقد واجهت حالة مماثلة من تجاهل الشعور، إلا أنني أدركت لاحقًا أن المذكرات كانت مع راي بيبر… لكنني كنت أكثر حسية وكان لدي روحانية أقوى. كنت أيضًا أكثر دراية بالغوامض، وبالتالي يمكنني أن أقوم بإستخلاص بشكل أسرع…’ توقف كلاين لبضع ثوان ونظر إلى عيون جويس ماير.

“لا أدري ما حدث بالضبط في البرسيم ، لكن يمكنني أن أرى أنها كانت مأساة من الدم والفولاذ. لقد تركت صدمة عميقة فيك”.

“هل طلب منك السيد يونس كيم ، الذي سمحت له بالسقوط في بحر من الدماء ، أن تقوم بشيء ما على متن القارب، لكنه لم يتمكن في النهاية من الهروب من مصيره؟”

63: تفسير الأحلام.

حرك جويس جسده بشكل غير طبيعي. فتح فمه عدة مرات قبل الإجابة ،

أصبحت جبهته مملوءة ببطء بالعرق، وعيناه ممتلئتين بالارتباك.

“نعم ، لكني لا أشفق عليه. ربما بعد بضعة أيام أو أسبوع من الآن ، سترى في الصحف مدى قسوته وشره. لقد اغتصب وقتل ما لا يقل عن ثلاث سيدات وألقى طفلاً في البحر المحتدم. كما قاد حفنة من الوحوش الذين فقدوا عقليتهم وذبحوا بوحشية الركاب وطاقم القارب.”

“كنت أيضًا ممسك بشخص ما في محاولة لإنقاذه من السقوط في البحر. أعرف ذلك الشخص. كان أحد ركاب البرسيم ، يونس كيم.”

“لقد كان ماكر، قوي ، وشرير. لم أكن ذو جرءة، ولم أستطع إيقافه. كنت سأخسر حياتي”.

“مساء الخير أيها سيد موريتي.” خلع جويس قبعته وانحنى في التحية. “شكرًا لك على النصيحة التي قدمتها إلى آنا. لا يمكنها التوقف عن الإشادة بمدى روعتك.”

“أنا لا أشك في ما قمت به” ، قال كلاين ، موضحا موقفه. ثم أوضح قائلاً: “لكن حلمك يخبرني أنك تشعر بالندم والأسف. أنت تعتقد أنه لم يكن ينبغي أن تطلق يدك في ذلك الوقت. بما أنك تعتقد أن قتله كان عملاً عادل، فلماذا تشعر بالندم والآسف لذلك، لدرجة أن لديك أحلام متكررة عن إطلاق يدك؟”

“السيد تريس…” لقد استخدم كل الطاقة لديه للتلفظ بالاسم.

“أنا لا أعر …” هز جويس رأسه مشوشًا.

لم يكن كلاين يعرف بالضبط ما حدث ، لذلك لم يكن بإمكانه إلا توجيهه بناءً على ما فهمه من الحلم.

جمع كلاين يديه ووضعها تحت ذقنه. حاول تحليل الوضع.

إستمتعوا~~~~~~~~

“مع تضمين ما وصفته للتو ، يبدو أنك قد فاتتك بعض التفاصيل. على سبيل المثال ، أي شيء ذكره يونس كيم، محتويات توسله، والطريقة التي قدم بها نفسه ، وما إلى ذلك. لا أستطيع تذكر الحادث بالنسبة لك ، لذا أرجوا التفكير عن ذلك بعناية.”

“بكل صدق ، ما زلت أجد أن عودتي حي حلم. ما زلت لا أصدق أنني نجوت بعد موجة من المحن المرعبة.”

“لا يوجد شيء… كل ما قاله في ذلك الوقت كان ‘إرحمني أنا أستسلم’…” تمتم جويس في حيرة.

“مساء الخير أيها سيد موريتي.” خلع جويس قبعته وانحنى في التحية. “شكرًا لك على النصيحة التي قدمتها إلى آنا. لا يمكنها التوقف عن الإشادة بمدى روعتك.”

لم يكن كلاين يعرف بالضبط ما حدث ، لذلك لم يكن بإمكانه إلا توجيهه بناءً على ما فهمه من الحلم.

لم يقطع كلاين أفكار جويس. انحنى قليلا وانتظر.

“ربما شعرت أن يونس كيم كان أكثر فائدة على قيد الحياة ، وأنه يمكنه إثبات شيء ما أو شرح شيء ما؟”

~~~~~~~~

عبس جويس حواجبه. لم يكن إلا بعد فترة من الوقت أنه قال: “ربما… ما زلت أجد أن الصراع الذي نشأ على البرسيم حدث فجأة وتحول بسرعة شديدة. كان الأمر كما لو أن الشر السلبي في قلب الجميع قد اندلع بلا منازع… كان غير طبيعي للغاية، غير طبيعي للغاية… ربما- ربما كنت أرغب في استجواب يونس كيم لماذا تصرف كما لو كان شيطان يتملكه في المقام الأول… “

أصيب كلاين فجأة بجلطة إلهام بعد سماع وصف جويس الحالم. لقد تحدث بغموض بنبرة فريدة للدجالين.

“مع تضمين ما وصفته للتو ، يبدو أنك قد فاتتك بعض التفاصيل. على سبيل المثال ، أي شيء ذكره يونس كيم، محتويات توسله، والطريقة التي قدم بها نفسه ، وما إلى ذلك. لا أستطيع تذكر الحادث بالنسبة لك ، لذا أرجوا التفكير عن ذلك بعناية.”

“لا ، هذا ليس السبب الوحيد”.

أمسك كلاين جبهته ونقرها بلطف كما لو كان يفكر. ثم قام بتنظيم كلماته وقال: “السيد ماير ، الكوابيس ، الكوابيس المتشابهة، والكوابيس المتكررة، كلها مشاكل نفسية ولديها مصدر مماثل. تكرار نفس الكابوس مرارًا وتكرارًا هو تذكير من روحيتك. إنه أيضا وحي قدمه لك الألهة”.

“ماذا؟” بدا جويس مصدوم.

أخرج محفظته الجلدية وأخرج ورقة سولي واحدة.

جمع كلاين يديه وأمسك ذقنه. محدقل مباشرةً في عيون جويس وقال بلهجة بطيئة لكنها قوية،

‘السيد؟’ كلاين ضحك لنفسه. وراقب بينما غادر جويس غرفة العرافة وقال لنفسه بصمت،

“لم تجد الأمر غير طبيعي فحسب ، بل رأيت أيضًا بعض الأشياء التي تجاهلتها. وتجميع هذه الأشياء التي تجاهلتها يؤدي إلى نتيجة مرعبة.”

“روحك تخبرك أن هناك شخصًا يجب أن يكون تحت أعلى درجات شبه. وهذا الشخص هو الذي أمسك بك ولكنك أطلقت يده في النهاية في الحلم. أنت لا تشك فيه في اللاوعي خاصتك، وبالتالي لا يمكنك تحديد هويته. هو شريكك، لقد سيطر ذات يوم على مصيرك ، أو ربما أنقذك من قبل حتى!”

“روحك تخبرك أن هناك شخصًا يجب أن يكون تحت أعلى درجات شبه. وهذا الشخص هو الذي أمسك بك ولكنك أطلقت يده في النهاية في الحلم. أنت لا تشك فيه في اللاوعي خاصتك، وبالتالي لا يمكنك تحديد هويته. هو شريكك، لقد سيطر ذات يوم على مصيرك ، أو ربما أنقذك من قبل حتى!”

“السيد موريتي ، أود أن أطلب عرافة منك”.

انحنى جويس فجأة، حيث اصطدم إلى الجزء الخلفي من الكرسي بصوت ثقيل.

“أنا… أرى…”

أصبحت جبهته مملوءة ببطء بالعرق، وعيناه ممتلئتين بالارتباك.

لقد فوجئ جويس بالفعل. بعد أكثر من عشر ثوانٍ ، لقد ضغط ابتسامة.

“أنا… أرى…”

حرك جويس جسده بشكل غير طبيعي. فتح فمه عدة مرات قبل الإجابة ،

وقف جويس فجأة بصخب، مما تسبب في تمايل كرسيه وسقوطه تقريبا.

وقف جويس فجأة بصخب، مما تسبب في تمايل كرسيه وسقوطه تقريبا.

“السيد تريس…” لقد استخدم كل الطاقة لديه للتلفظ بالاسم.

“شكرا لك أيها السيد موريتي.”

كان صبيًا صغيرًا ودودًا وصديقًا له وجه مستدير. كان البطل الذي أنقذ الناجين…

جمع كلاين يديه ووضعها تحت ذقنه. حاول تحليل الوضع.

لم يقطع كلاين أفكار جويس. انحنى قليلا وانتظر.

أخرج محفظته الجلدية وأخرج ورقة سولي واحدة.

تغير تعبير جويس عدة مرات ، عاد أخيرًا إلى طبيعته، طبيعي كان له شحوب قليل.

“أفسر حلم؟” تصرف كلاين كما لو كان الأمر ضمن توقعاته ، لكنه كان يطلب للتأكيد فقط.

وكشف ابتسامة حزينة.

لم يقطع كلاين أفكار جويس. انحنى قليلا وانتظر.

“أنا أفهم الآن. شكرًا لك على تفسير حلمي. ربما حان الوقت للقيام برحلة إلى مركز الشرطة.”

“لدي معلومات تفصيلية عتك. هذا يكفي لمتنبئ” أجاب كلاين بطريقة غامضة وهو يتصرف كمشعوذ.

أخرج محفظته الجلدية وأخرج ورقة سولي واحدة.

وكشف ابتسامة حزينة.

“لا أعتقد أن المال يمكن أن يمثل كامل قيمتك حقا، ولا أستطيع إلا أن أعطيك السعر الذي طلبته. هذا لك”. دفع جويس الورقة نحو كلاين.

“لا أعتقد أن المال يمكن أن يمثل كامل قيمتك حقا، ولا أستطيع إلا أن أعطيك السعر الذي طلبته. هذا لك”. دفع جويس الورقة نحو كلاين.

‘لم أكن لأمانع إذا أعطيتني 10 جنيهات… سولي واحد ، أنت بالتأكيد مثل خطيبتك…’ واصل كلاين جوه الغامض كرجل مشعوذ ولم يقل شيئًا وهو يبتسم وهو يضغط على الملاحظة.

بعد تبادلا المجاملات، لم يستطع كلاين إلا أن يسخر داخليا.

أخذ جويس نفسًا عميقًا ، وارتدى قبعته ، وتحول إلى المشي نحو الباب.

“كان لدي نفس الحلم الرهيب كل ليلة منذ وصول البرسيم إلى ميناء إنمات. أعرف أن هذا يمكن أن يكون مرتبط بصدمة المحنة وأنه يجب أن أذهب لرؤية طبيب نفسي ، لكنني أظن أن هذا ليس حلمًا عاديًا بالتأكيد سيكون للحلم الطبيعي بعض التفاصيل المختلفة حتى لو تكرر كل ليلة ، لكن هذا الحلم ، على الأقل ، ثابت في الأجزاء التي يمكنني أن أتذكرها “.

عندما كان يفتح الباب ، إستدار فجأة وقال بصدق ،

انحنى جويس فجأة، حيث اصطدم إلى الجزء الخلفي من الكرسي بصوت ثقيل.

“شكرا لك أيها السيد موريتي.”

عبس جويس حواجبه. لم يكن إلا بعد فترة من الوقت أنه قال: “ربما… ما زلت أجد أن الصراع الذي نشأ على البرسيم حدث فجأة وتحول بسرعة شديدة. كان الأمر كما لو أن الشر السلبي في قلب الجميع قد اندلع بلا منازع… كان غير طبيعي للغاية، غير طبيعي للغاية… ربما- ربما كنت أرغب في استجواب يونس كيم لماذا تصرف كما لو كان شيطان يتملكه في المقام الأول… “

‘السيد؟’ كلاين ضحك لنفسه. وراقب بينما غادر جويس غرفة العرافة وقال لنفسه بصمت،

لقد فوجئ جويس بالفعل. بعد أكثر من عشر ثوانٍ ، لقد ضغط ابتسامة.

كل ما حدث على البرسيم يبدو غير عادي… فقط لو كان القائد هنا. كان سيكون قادرًا على فهم كل ما حدث في أحلام جويس ماير…

لم يقطع كلاين أفكار جويس. انحنى قليلا وانتظر.

انحنى جويس فجأة، حيث اصطدم إلى الجزء الخلفي من الكرسي بصوت ثقيل.

الثلاثاء عند الفجر. باكلوند، قسم الإمبراطورة.

“لا يوجد شيء… كل ما قاله في ذلك الوقت كان ‘إرحمني أنا أستسلم’…” تمتم جويس في حيرة.

أودري ، التي استيقظت في وقت سابق ، دعت المسترد الذهبي خاصتها سوزي. قالت بنبرة جادة، “سوزي ، أنت أيضًا متجاوزة الآن. نحن من نفس النوع ، أمم- لا ، ما أقصده هو أننا يجب أن نساعد بعضنا البعض. أحرسي الباب لاحقًا ولا تدعي أي شخص يزعجني، يجب أن أقوم بطقس”.

“لا يوجد شيء… كل ما قاله في ذلك الوقت كان ‘إرحمني أنا أستسلم’…” تمتم جويس في حيرة.

نظرت سوزي إلى سيدتها وهزت ذيلها في إنزعاج.

جلس جويس ووضع عصاه بجانبه. لقد قام بفك ربطة عنقه السوداء وقال بصوت أجش “السيد موريتي ، أتمنى لك أن تفسر حلمي”.

~~~~~~~~

“السيد موريتي ، أود أن أطلب عرافة منك”.

مرحبا جميعا فصلين فقط أعلم أنني قلت أنه سيكون هناك 3 فصول اليوم ولكن للأسف حدثت لي مشكلة مع الهاتف حيث تعطل منفذ الشحن وكان علي إصلاحه، وهو ما لم يتم في وقت مبكر بما يكفي، حتى أنني لم أن على الإطلاق تقريبا في أخر 30 ساعة فقط حوالي الأربع ساعات وليس حتى في وقت واحد وإنما متقطعة لأنه كان علي الإستيقاظ في منتصفها والذهاب لإحضار الهاتف الذي كان يتم إصلاحه، لم يكن لدي الكثير من الوقت لذلك لم أترجم أيا من الروايات الأخرى وإخترت ترجمة هذه فقط لكي لا أترككم تنتظرون بعدما قلت أنه سيكون هناك 3 فصول اليوم.

“شكرا لك أيها السيد موريتي.”

ههه أعلم أن قلوب بعضكم توقفت قليلا عندما قلت أن هاتفي كان به مشكلة، في أخر مرة حدث فيها شيئ كهذا توقفت عن الترجمة لثلاث أشهر تقريبا والمرة قبلها لحوالي الشهر على ما أظن، الحمد لله تعاملت معها سريعا هذه المرة.

كان صبيًا صغيرًا ودودًا وصديقًا له وجه مستدير. كان البطل الذي أنقذ الناجين…

ذلك كل شيئ، ومجددا أسف جدا وأرجوا التفهم.

‘خطيب آنا… جويس ماير التي مرى بمحنة مرعبة.’ استقبله كلاين ، الذي رآه في عرافة حلمه، بابتسامة على الفور ، “مساء الخير أيها السيد ماير”.

أراكم غدا إن شاء الله

عند رؤية جويس في حيرة من أمره ، أوضح “لا يكون لديك أي شك ، فإن روحانية الشخص العادي قادرة أيضًا على إعطاء تذكيرات.”

إستمتعوا~~~~~~~~

أصيب كلاين فجأة بجلطة إلهام بعد سماع وصف جويس الحالم. لقد تحدث بغموض بنبرة فريدة للدجالين.

“مع تضمين ما وصفته للتو ، يبدو أنك قد فاتتك بعض التفاصيل. على سبيل المثال ، أي شيء ذكره يونس كيم، محتويات توسله، والطريقة التي قدم بها نفسه ، وما إلى ذلك. لا أستطيع تذكر الحادث بالنسبة لك ، لذا أرجوا التفكير عن ذلك بعناية.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط