نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 75

إنقاذ نفسه.

إنقاذ نفسه.

75: إنقاذ نفسه.

‘تأتي البركة… من الـ… سيد الخالد لـ… لجنة والأرض’

‘أه لا! الدمية تسيطر علي!’

خربش جملة على قطعة الورق الوهمية.

‘القائد والبقية إما فاقدوا الوعي… أو لم يتعافوا بعد. لا يمكنهم حتى الاستيقاظ… لن يكونوا قادرين على… إيقاظي في الوقت المناسب…’

بعد تكراره لذلك لسبع مرات، أكمل كلاين العرافة بالبندول الروحي.

‘لا… لا بد لي من… إنقاذ نفسي!’

إذا كانت الدمية غير فعالة، لكان المهرج ذو البدلة قد قرر أنه وقع في فخ. ثم يهرب عن طريق القفز إلى الوراء ولن يشكل أي تهديد كبير.

كل شيء أمام عيون كلاين كان يحدث في حركة بطيئة. يبدو أن جميع مفاصله وعقله قد تم طلاءها بطبقة سميكة من الغراء.

خربش جملة على قطعة الورق الوهمية.

لم يكن لديه أي إهتمام في أن يصبح دمية بشرية، لذلك اغتنم فرصة عدم السيطرة الكاملة عليه من خلال بذل قصارى جهده للبحث عن وسيلة لإنقاذ نفسه.

“هل ترغب في أن تستيقظ؟ يمكنك أن تنقذ طالما تعدني بشيء واحد.”

‘بالتأكيد لا أستطيع… ضرب نفسي… يجب أن يكون هناك… قوة خارجية…’

‘هل كانوا على وشك أن يصبحوا أتباع رأس السيرك؟’

‘القوة الخارجية… سأحاول ذلك… لا يوجد وقت للتردد…’ بدون ترف الوقت للتفكير في الأشياء، توصل كلاين إلى فكرة في أقل من ثلاث ثوانٍ. قام بتحريك مفصل ركبته “الصدئ” واتخذ خطوة عكس اتجاه عقارب الساعة.

‘القوة الخارجية… سأحاول ذلك… لا يوجد وقت للتردد…’ بدون ترف الوقت للتفكير في الأشياء، توصل كلاين إلى فكرة في أقل من ثلاث ثوانٍ. قام بتحريك مفصل ركبته “الصدئ” واتخذ خطوة عكس اتجاه عقارب الساعة.

في الوقت نفسه، لم يحاول الهرب من الحبل غير المرئي الذي “علق” حول حلقه. كل ما فعله كان أن يقرأ داخليا.

بانغ!

‘تأتي البركة… من الـ… سيد الخالد لـ… لجنة والأرض’

تمامًا عندما أنهى تعويذته، ظهرت التمتمات والفوضى الهائلة للغاية. سرعان ما استحوذت على كل زاوية من أفكار كلاين البطيئة، مما أدى إلى تحطيمها في العملية وتقليصها إلى أفكار لم يكن لديه سيطرة عليها.

أراد أن يستخدم العالم الغامض فوق الضباب الرمادي لإيقاظه والهروب من تحكم التحفة الأثرية المختومة 2.049!

أما بالنسبة لوعد المهرج، فلم يؤمن بشيء واحد منه. لم يكن للتضحيات أي حقوق إنسان!

صرير! صرير! صرير! تركت ركبتي كلاين وكاحله بصوت ثاقب للأذن. مع خطوة بطيئة ملتوية، اتخذ خطوة أخرى عكس اتجاه عقارب الساعة.

‘هل كانوا على وشك أن يصبحوا أتباع رأس السيرك؟’

‘تأتي البركة… من سيد السماء… للجنة والأرض’

بالنسبة له، كان ذلك يعادل الإطلاق على هدف ثابت.

أصبحت أفكار كلاين بطيئة بشكل متزايد كما شعر كما لو كان جهاز كمبيوتر به كل أنواع برامج الحماية وكل برامج مكافحة الفيروسات مثبتة. لقد رفع قدمه اليسرى بطريقة متشنجة حيث قام بخطوة أخرى في المكان المطلوب.

‘تأتي البركة… من الـ… حاكم الممجد…’

‘تأتي البركة… من الـ… حاكم الممجد…’

‘مهرج؟ النظام السري… بالكاد إستطاع كلاين إبقاء حالته الحالية كـ”دمية”.

أصبحت سلسلة أفكار كلاين أكثر وأكثر تصلبا وبطئ. لقد اتخذ الخطوة الأخيرة بشكل غريزي بحت.

بعد أن شاهد معركة المهرج ذو البدلة مع دون و أيور و لوروتا، عرف كلاين أنه كان رشيقًا وجيدًا في التدحرج. لذلك، حتى عندما كانوا على بعد متر أو اثنين، كان قد تخلى عن إطلاق النار مباشرة. بدلاً من ذلك، أجبر المهرج على التهرب إلى “منطقة القتل” التي تخيلها – حيث كانت التحفة الأثرية المختومة 2.049!

في تلك المرحلة، كان يعلم أنه كان بشكل شبه كامل تحت سيطرة الدمية. حتى لو استطاع أيور هارسون الاستيقاظ في الوقت المناسب لإنقاذه، فمن المحتمل أنه لن يكون قادرًا على الاستيقاظ.

بعد عدة مرات، بدأ كلاين يفكر في الموقف الذي كان فيه.

لكن رغبته القوية في الحياة جعلته يردد الخط الأخير من التعويذة.

تماما عندما كان العمود الخشبي على وشك لمس كتفه، رفع كلاين فجأة يده اليسرى وأمسك بحافة العمود وانتزعها للخلف.

‘تأتي… البركة… من الإ… لهي المؤهل…’

‘تأتي… البركة… من الإ… لهي المؤهل…’

تمامًا عندما أنهى تعويذته، ظهرت التمتمات والفوضى الهائلة للغاية. سرعان ما استحوذت على كل زاوية من أفكار كلاين البطيئة، مما أدى إلى تحطيمها في العملية وتقليصها إلى أفكار لم يكن لديه سيطرة عليها.

‘تأتي… البركة… من الإ… لهي المؤهل…’

أصبح دماغ كلاين وعاء يغلي من الحساء بينما أصبح جسده المتصلب خفيف وبينما رفعت روحيته.

أصبحت أفكار كلاين بطيئة بشكل متزايد كما شعر كما لو كان جهاز كمبيوتر به كل أنواع برامج الحماية وكل برامج مكافحة الفيروسات مثبتة. لقد رفع قدمه اليسرى بطريقة متشنجة حيث قام بخطوة أخرى في المكان المطلوب.

ضباب أبيض رمادي لا نهاية له ونجوم حمراء داكنة على مسافات متباينة ظهرت مرة أخرى أمام عينيه. كانت شاسعة، غامضة، غريبة، وضبابية.

“هيه، لأكون صادقًا، كنت متنبئ من قبل. لو لم يكن الأمر كذلك، فلن أتجرأ على العودة. لأريك إخلاصي، يمكنني الآن أن أخبرك أن التسلسل المقابل للمتنبئ هي المهرج.”

سرعان ما استقر عقل كلاين المشوش حيث استعاد أخيرًا قدرته على التفكير، فقط لرؤية القصر الرائع.

كان يمسك العمود االخشبي وعلى مسافة تتراوح بين مترين وثلاثة أمتار، وأعطى كتف كلاين هزة في محاولة لإيقاظه.

“فووو… لحسن الحظ، لقد عمل ذلك.” همس في خوف.

ضباب أبيض رمادي لا نهاية له ونجوم حمراء داكنة على مسافات متباينة ظهرت مرة أخرى أمام عينيه. كانت شاسعة، غامضة، غريبة، وضبابية.

وفقًا لملاحظاته السابقة، فقد عرف أنه بمجرد وقوع شخص ما تحت سيطرة التحفة المختومة 2.049، كان ذلك يعادل الموت. عادة، لم يكن هناك دواء يمكن أن ينقذ الضحية.

‘تأتي البركة… من سيد السماء… للجنة والأرض’

لحسن الحظ، لم يعتبر طقس تعزيز الحظ خاصته والعالم الغامض فوق الضباب الرمادي أمرًا طبيعيًا على الإطلاق!

لم يسبق له أن يضع الاتصال بين المتنبئ والمهرج.

بعد عدة مرات، بدأ كلاين يفكر في الموقف الذي كان فيه.

قام المهرج ذو البدلة بسحب ورقة طويلة من جيبه وهزها بقوة حتى أصحبتويلة مثل عمود خشبي.

‘لا يمكنني البقاء هنا طوال الوقت، أليس كذلك؟’

أصبح دماغ كلاين وعاء يغلي من الحساء بينما أصبح جسده المتصلب خفيف وبينما رفعت روحيته.

‘بحلول الوقت الذي يستيقظ فيه القائد والبقية، لن أكون قادرًا على شرح الموقف…’

‘لم يقدم المزيد من العرافة لتحديد حالتي الحالية جزئيًا لأنه أولاً، ربما ليس لديه الوقت. إذا انتظر لفترة أطول، فإن السيد أيور هارسون ورفاقه سيستعيدون بعض قوتهم القتالية. ثانياً، يستهين بي ويعتقد أنه غير ضروري.’

‘كما هي الحال الآن، ليس لدي سوى قشرة  جسدي، لست شيئ أكثر من زومبي كزومبي…’

وفقًا لملاحظاته السابقة، فقد عرف أنه بمجرد وقوع شخص ما تحت سيطرة التحفة المختومة 2.049، كان ذلك يعادل الموت. عادة، لم يكن هناك دواء يمكن أن ينقذ الضحية.

‘ولكن إذ تحملت المخاطرة وعدة، فليس هناك طريقة لضمان سلامتي… ماذا لو تمت  السيطرة على من قبل 2.049 مرة أخرى؟’

منعكس في للعيون المصدومة للمهرج ذو البدلة، سحب كلاين ذو البدلة السوداء الزناد بهدوء.

‘من هذا؟ نعم… 2.049 لا تبدو وكأنها تحاول السيطرة علي… هذا صحيح. لن تؤثر بشكل متكرر على الشخص نفسه. سيكون هناك استراحة…’ لقد صدم كلاين، لكنه لم يظهر ذلك على وجهه.

بينما كان يعاني من معضلة له، صفع كلاين نفسه فجأة في الجبهة ولم يستطع إلا أن يضحك بهدوء.

توقف المهرج ذو البدلة عن التدحرج وهو يحاول الزحف بمفاصله التي بدت صدئة.

“يبدو أنني لم أعتد على حالتي كمتنبئ!”

‘تأتي البركة… من الـ… سيد الخالد لـ… لجنة والأرض’

قبل أن ينهي جملته، ظهر على مقعد الشرف أمام الطاولة البرونزية الطويلة، جالسًا على الكرسي الخلفي العالي مع الرمز الغريب.

كل شيء أمام عيون كلاين كان يحدث في حركة بطيئة. يبدو أن جميع مفاصله وعقله قد تم طلاءها بطبقة سميكة من الغراء.

مدّ كلاين يده حيث ظهر قلم حبر.

أطلق كلاين يده التي أمسكت بالقطب الخشبي بينما أخذ عدة خطوات بسرعة وهرع من منطقة الخطر.

خربش جملة على قطعة الورق الوهمية.

‘تأتي البركة… من سيد السماء… للجنة والأرض’

“العودة إلى العالم الحقيقي آمن للغاية.”

في تلك المرحلة، كان يعلم أنه كان بشكل شبه كامل تحت سيطرة الدمية. حتى لو استطاع أيور هارسون الاستيقاظ في الوقت المناسب لإنقاذه، فمن المحتمل أنه لن يكون قادرًا على الاستيقاظ.

بعد ذلك مباشرة، أخرج كلاين بندول روحي من نهاية كمه. بعد بعض التجمعات، اكتشف أن العناصر التي أحضرها كانت تلقى على الضباب الرمادي، لكنها كانت وهمية نسبيًا.

كل شيء أمام عيون كلاين كان يحدث في حركة بطيئة. يبدو أن جميع مفاصله وعقله قد تم طلاءها بطبقة سميكة من الغراء.

أمسك كلاين السلسلة الفضية بيده اليسرى حيث سمح للتوباز بلمس الورقة تقريبًا.

بعد عدة مرات، بدأ كلاين يفكر في الموقف الذي كان فيه.

هدأ تنفسه وأغلق عينيه نصفيا. كرر بهدوء الكلمات على قطعة الورق.

لم يسبق له أن يضع الاتصال بين المتنبئ والمهرج.

“العودة إلى العالم الحقيقي آمن للغاية.”

منعكس في للعيون المصدومة للمهرج ذو البدلة، سحب كلاين ذو البدلة السوداء الزناد بهدوء.

“العودة إلى العالم الحقيقي آمن للغاية.”

‘كيف يمكن أن… لا يكون… تحت سيطرت … دمية… أنتيغونوس…’

بينما اومضت الأفكار من خلال رأسه، سيطر كلاين على رقبته وأومئ برأسه.

بعد تكراره لذلك لسبع مرات، أكمل كلاين العرافة بالبندول الروحي.

بانغ!

فتح عينيه ورأى ااتوباز تتأرجح ببطء، وتوجه السلسلة الفضية في إتجاه دوران عقارب الساعة.

‘تأتي… البركة… من الإ… لهي المؤهل…’

‘إتجاه عقارب الساعة تأكيد بينما عكس اتجاه عقارب الساعة سلبي… العودة إلى العالم الحقيقي آمن للغاية…’ تنهد كلاين الصعداء بينما أعاد تخزين السلسلة بعيدا. ثم أطلق روحيته ولف جسده وهو يحاكي حالة الهبوط.

‘لماذا أنا؟ النظام السري… هل هذا هو المهرج ذو البدلة من قبل؟ بعد أن هرب، عاد سراً في محاولة لصيد السمك في المياه المضطربة…’ فور سماع الصوت، أومضت كل أنواع الشكوك على الفور من خلال عقل كلاين.

أصبح الضباب الضبابي والنجوم الحمراء العميقة أثيرية وتحركت للأعلى. سرعان ما رأى كلاين نفسه في حالة ذهول في موقعه الأصلي. رأى الدمية البنية، في منتصف طريق خروجها من الصندوق. كما لاحظ أن التحفة الأثرية المختومة قد أوقفت كل الحركة على ما يبدو.

أطلق كلاين يده التي أمسكت بالقطب الخشبي بينما أخذ عدة خطوات بسرعة وهرع من منطقة الخطر.

وصلت حواسه الجسدية إلى دماغه وعندما كان على وشك تحريك ذراعه لتحديد حالته، سمع فجأة صوتًا مخفيًا داخل الريح.

“أومئ إذا وافقت. أعلم أنك لا تزال قادرًا على إكمال هذا الفعل.”

“هل ترغب في أن تستيقظ؟ يمكنك أن تنقذ طالما تعدني بشيء واحد.”

‘كما هي الحال الآن، ليس لدي سوى قشرة  جسدي، لست شيئ أكثر من زومبي كزومبي…’

“ذلك الشيء الوحيد هو مساعدتي في أخذ دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس.”

أصبحت سلسلة أفكار كلاين أكثر وأكثر تصلبا وبطئ. لقد اتخذ الخطوة الأخيرة بشكل غريزي بحت.

“أومئ إذا وافقت. أعلم أنك لا تزال قادرًا على إكمال هذا الفعل.”

‘أه لا! الدمية تسيطر علي!’

‘من هذا؟ نعم… 2.049 لا تبدو وكأنها تحاول السيطرة علي… هذا صحيح. لن تؤثر بشكل متكرر على الشخص نفسه. سيكون هناك استراحة…’ لقد صدم كلاين، لكنه لم يظهر ذلك على وجهه.

في تلك اللحظة، أضاف الصوت بسرعة، “يمكنك الحصول على مكافآت إضافية إذا أكملت هذا الأمر. أعرف أنك متنبئ. أعرف أيضًا أن كنيسة آلهة الليل الدائم لا تملك التسلسل 8 الذي يوازي التسلسل 9. لكنه لدينا نحن النظام السري ويمكن أن نعطيه لك.”

في تلك اللحظة، أضاف الصوت بسرعة، “يمكنك الحصول على مكافآت إضافية إذا أكملت هذا الأمر. أعرف أنك متنبئ. أعرف أيضًا أن كنيسة آلهة الليل الدائم لا تملك التسلسل 8 الذي يوازي التسلسل 9. لكنه لدينا نحن النظام السري ويمكن أن نعطيه لك.”

75: إنقاذ نفسه.

“هيه، لأكون صادقًا، كنت متنبئ من قبل. لو لم يكن الأمر كذلك، فلن أتجرأ على العودة. لأريك إخلاصي، يمكنني الآن أن أخبرك أن التسلسل المقابل للمتنبئ هي المهرج.”

قبل أن ينهي جملته، ظهر على مقعد الشرف أمام الطاولة البرونزية الطويلة، جالسًا على الكرسي الخلفي العالي مع الرمز الغريب.

‘مهرج؟ النظام السري… بالكاد إستطاع كلاين إبقاء حالته الحالية كـ”دمية”.

في تلك اللحظة، أضاف الصوت بسرعة، “يمكنك الحصول على مكافآت إضافية إذا أكملت هذا الأمر. أعرف أنك متنبئ. أعرف أيضًا أن كنيسة آلهة الليل الدائم لا تملك التسلسل 8 الذي يوازي التسلسل 9. لكنه لدينا نحن النظام السري ويمكن أن نعطيه لك.”

لم يسبق له أن يضع الاتصال بين المتنبئ والمهرج.

أما بالنسبة لوعد المهرج، فلم يؤمن بشيء واحد منه. لم يكن للتضحيات أي حقوق إنسان!

‘هل كانوا على وشك أن يصبحوا أتباع رأس السيرك؟’

في الوقت نفسه، لم يحاول الهرب من الحبل غير المرئي الذي “علق” حول حلقه. كل ما فعله كان أن يقرأ داخليا.

“حسنًا، حدد اختيارك. صدقني، لم يعد لديك الكثير من الوقت لتضيعه.” بدا الصوت مع الريح مرة أخرى. كان دون البعيد ولوروتا لا يزالان فاقدين للوعي. بدا بورغيا مصابا بجروح بالغة وهو يئن دون أن يتحرك. كان أيور هارسون وليونارد ميتشل في حالة جيدة نسبيًا حيث حاولوا الجلوس.

“حسنًا، حدد اختيارك. صدقني، لم يعد لديك الكثير من الوقت لتضيعه.” بدا الصوت مع الريح مرة أخرى. كان دون البعيد ولوروتا لا يزالان فاقدين للوعي. بدا بورغيا مصابا بجروح بالغة وهو يئن دون أن يتحرك. كان أيور هارسون وليونارد ميتشل في حالة جيدة نسبيًا حيث حاولوا الجلوس.

‘لماذا أنا؟ النظام السري… هل هذا هو المهرج ذو البدلة من قبل؟ بعد أن هرب، عاد سراً في محاولة لصيد السمك في المياه المضطربة…’ فور سماع الصوت، أومضت كل أنواع الشكوك على الفور من خلال عقل كلاين.

تماما عندما تدحرج المهرج ذو البدلة مرتين وكان على وشك القفز للخلف، فقد شعر رأسه بالطنين مع كونه أفكاره بطيئة.

نظرًا لأن الشخص قال أنه كان متنبئ، فقد حاول كلاين استخدام سلسلة تفكير متنبئ لتحليل الموقف.

‘من هذا؟ نعم… 2.049 لا تبدو وكأنها تحاول السيطرة علي… هذا صحيح. لن تؤثر بشكل متكرر على الشخص نفسه. سيكون هناك استراحة…’ لقد صدم كلاين، لكنه لم يظهر ذلك على وجهه.

‘لقد تجرأ على عودته لأنه قد قام بعرافة ‘أمل’. كان يعتقد أن الوحش بيبر سيتم تدميره وأننا سوف نعاني من نكسة شديدة.’

كان يمسك العمود االخشبي وعلى مسافة تتراوح بين مترين وثلاثة أمتار، وأعطى كتف كلاين هزة في محاولة لإيقاظه.

‘لم يأخذ دفتر الملاحظات بنفسه أو يتعامل معنا مباشرة لأنه من المحتمل أن يكون قد احتوى على مخاطر هائلة. لذلك، فهو يشك في أن القائد والسيدة لوروتا يتظاهران بفقدون الوعي، أو أن هذا فخ وضع له.’

لحسن الحظ، لم يعتبر طقس تعزيز الحظ خاصته والعالم الغامض فوق الضباب الرمادي أمرًا طبيعيًا على الإطلاق!

‘لم يقدم المزيد من العرافة لتحديد حالتي الحالية جزئيًا لأنه أولاً، ربما ليس لديه الوقت. إذا انتظر لفترة أطول، فإن السيد أيور هارسون ورفاقه سيستعيدون بعض قوتهم القتالية. ثانياً، يستهين بي ويعتقد أنه غير ضروري.’

‘لا… لا بد لي من… إنقاذ نفسي!’

‘إنه يفهم المتنبئ جيدًا وهو واثق من أنني غير قادر على الهروب من سيطرة الدمية… إنه يستخدمني كتضحية للبحث عن أي مصائد…’

إذا كانت الدمية غير فعالة، لكان المهرج ذو البدلة قد قرر أنه وقع في فخ. ثم يهرب عن طريق القفز إلى الوراء ولن يشكل أي تهديد كبير.

‘من زاوية أخرى، هذا يعني أيضًا أن طقس تعزيز الحظ لا يتسبب في أي مظاهر غير طبيعية…’

مباشرة بعد إيماءه برأسه، تحركت “ستارة” شفافة على بعد مترين إلى ثلاثة أمتار لجانب. كشف المهرج ذو البدلة الذي طلى وجهه بألوان المهرج. لم يكن سوى عضو النظام السري الذي فر من قبل.

ولأن دماغه لم يعد بطيئًا، فقد شعر كلاين أن خط تفكيره كان واضحًا. كان واثقا تماما من أفكار وأهداف المهرج ذو البدلة.

كان يمسك العمود االخشبي وعلى مسافة تتراوح بين مترين وثلاثة أمتار، وأعطى كتف كلاين هزة في محاولة لإيقاظه.

أما بالنسبة لوعد المهرج، فلم يؤمن بشيء واحد منه. لم يكن للتضحيات أي حقوق إنسان!

سرعان ما استقر عقل كلاين المشوش حيث استعاد أخيرًا قدرته على التفكير، فقط لرؤية القصر الرائع.

بينما اومضت الأفكار من خلال رأسه، سيطر كلاين على رقبته وأومئ برأسه.

قام المهرج ذو البدلة بسحب ورقة طويلة من جيبه وهزها بقوة حتى أصحبتويلة مثل عمود خشبي.

بينما فعل هذه الحركة، أكد أنه نجا من سيطرة التحفة الأثرية المختومة 2.049.

“أومئ إذا وافقت. أعلم أنك لا تزال قادرًا على إكمال هذا الفعل.”

مباشرة بعد إيماءه برأسه، تحركت “ستارة” شفافة على بعد مترين إلى ثلاثة أمتار لجانب. كشف المهرج ذو البدلة الذي طلى وجهه بألوان المهرج. لم يكن سوى عضو النظام السري الذي فر من قبل.

‘كيف يمكن أن… لا يكون… تحت سيطرت … دمية… أنتيغونوس…’

في تلك اللحظة، لأن كلاين كان قد استدار من قبل في محاولة للقفز من نطاق 2.049 الفعال، كان ظهره يواجه الصندوق الأسود والدمية. كان المهرج ذو البدلة أمامه إلى الجانب. أولاً، كان للابتعاد عن التحفة الأثرية المختومة وثانيا، لتجنب فوهة مسدسه. كان من الواضح أنه كان حذرا للغاية.

هدأ تنفسه وأغلق عينيه نصفيا. كرر بهدوء الكلمات على قطعة الورق.

قام المهرج ذو البدلة بسحب ورقة طويلة من جيبه وهزها بقوة حتى أصحبتويلة مثل عمود خشبي.

“ذلك الشيء الوحيد هو مساعدتي في أخذ دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس.”

كان يمسك العمود االخشبي وعلى مسافة تتراوح بين مترين وثلاثة أمتار، وأعطى كتف كلاين هزة في محاولة لإيقاظه.

كل شيء أمام عيون كلاين كان يحدث في حركة بطيئة. يبدو أن جميع مفاصله وعقله قد تم طلاءها بطبقة سميكة من الغراء.

‘يعرف هذا الزميل 2.049 جيدًا. إنه يعلم أنه إذا كانت رائحة أحد أحفاد عائلة أنتيغونوس موجودة، فإن الدمية سوف تصبح هائجة وتتحكم في إثنين في كل مرة… كما يعلم أن رمي صخرة لا يبدو فعالًا. على الأقل، رأيت القائد والمجموعة يحاولون وسائل مماثلة…’ على الرغم من أن كلاين لم يكن يعرف لماذا توقفت 2.049 عن محاولة التحكم فيه مرة أخرى، لم يجرؤ على البقاء على بعد خمسة أمتار منها. لذلك، انتظر وهو يحبس أنفاسه.

في تلك اللحظة، لأن كلاين كان قد استدار من قبل في محاولة للقفز من نطاق 2.049 الفعال، كان ظهره يواجه الصندوق الأسود والدمية. كان المهرج ذو البدلة أمامه إلى الجانب. أولاً، كان للابتعاد عن التحفة الأثرية المختومة وثانيا، لتجنب فوهة مسدسه. كان من الواضح أنه كان حذرا للغاية.

تماما عندما كان العمود الخشبي على وشك لمس كتفه، رفع كلاين فجأة يده اليسرى وأمسك بحافة العمود وانتزعها للخلف.

‘تأتي… البركة… من الإ… لهي المؤهل…’

تم القبض على المهرج ذو البدلة في حين غرة وتم سحبه إلى الأمام. لقد تعثر لبضع خطوات إلى الأمام حيث تقلصت الفجوة بينه وبين كلاين مرة أخرى. كان الآن أقل من مترين.

“هل ترغب في أن تستيقظ؟ يمكنك أن تنقذ طالما تعدني بشيء واحد.”

في نفس الوقت، ضغط كلاين بإصبعه الأيمن على زناد المسدس.

‘يعرف هذا الزميل 2.049 جيدًا. إنه يعلم أنه إذا كانت رائحة أحد أحفاد عائلة أنتيغونوس موجودة، فإن الدمية سوف تصبح هائجة وتتحكم في إثنين في كل مرة… كما يعلم أن رمي صخرة لا يبدو فعالًا. على الأقل، رأيت القائد والمجموعة يحاولون وسائل مماثلة…’ على الرغم من أن كلاين لم يكن يعرف لماذا توقفت 2.049 عن محاولة التحكم فيه مرة أخرى، لم يجرؤ على البقاء على بعد خمسة أمتار منها. لذلك، انتظر وهو يحبس أنفاسه.

بانغ! بانغ!

‘تأتي البركة… من الـ… سيد الخالد لـ… لجنة والأرض’

أطلق النار مرتين لكنه لم يستهدف المهرج ذو البدلة. بدلاً من ذلك، كان قد استهدف خلفه، مطلقا النار على جانب التحفة الأثرية المختومة 2.049!

بانغ!

قبل إطلاق النار، كان المهرج ذو البدلة قد أخذ زمام المبادرة للخروج من حالته المذهولة. لقد تراجع غريزيا.

لحسن الحظ، لم يعتبر طقس تعزيز الحظ خاصته والعالم الغامض فوق الضباب الرمادي أمرًا طبيعيًا على الإطلاق!

أطلق كلاين يده التي أمسكت بالقطب الخشبي بينما أخذ عدة خطوات بسرعة وهرع من منطقة الخطر.

تماما عندما تدحرج المهرج ذو البدلة مرتين وكان على وشك القفز للخلف، فقد شعر رأسه بالطنين مع كونه أفكاره بطيئة.

‘أنا داخل… خمسة أمتار…’

‘ليس جيد!’

خربش جملة على قطعة الورق الوهمية.

‘أجبرني على… التفادي في اتجاه دمية أنتيغونوس!’

‘القوة الخارجية… سأحاول ذلك… لا يوجد وقت للتردد…’ بدون ترف الوقت للتفكير في الأشياء، توصل كلاين إلى فكرة في أقل من ثلاث ثوانٍ. قام بتحريك مفصل ركبته “الصدئ” واتخذ خطوة عكس اتجاه عقارب الساعة.

‘أنا داخل… خمسة أمتار…’

‘من هذا؟ نعم… 2.049 لا تبدو وكأنها تحاول السيطرة علي… هذا صحيح. لن تؤثر بشكل متكرر على الشخص نفسه. سيكون هناك استراحة…’ لقد صدم كلاين، لكنه لم يظهر ذلك على وجهه.

‘كيف يمكن أن… لا يكون… تحت سيطرت … دمية… أنتيغونوس…’

.

‘لا يمكنني البقاء هنا طوال الوقت، أليس كذلك؟’

تماما عندما كان العمود الخشبي على وشك لمس كتفه، رفع كلاين فجأة يده اليسرى وأمسك بحافة العمود وانتزعها للخلف.

توقف المهرج ذو البدلة عن التدحرج وهو يحاول الزحف بمفاصله التي بدت صدئة.

بينما كان يعاني من معضلة له، صفع كلاين نفسه فجأة في الجبهة ولم يستطع إلا أن يضحك بهدوء.

في تلك اللحظة، كان كلاين قد استدار بالفعل. كان يحمل مسدسه بكلتا يديه وهو يستهدف الهدف الذي يتحرك ببطء.

تماما عندما تدحرج المهرج ذو البدلة مرتين وكان على وشك القفز للخلف، فقد شعر رأسه بالطنين مع كونه أفكاره بطيئة.

بالنسبة له، كان ذلك يعادل الإطلاق على هدف ثابت.

‘كما هي الحال الآن، ليس لدي سوى قشرة  جسدي، لست شيئ أكثر من زومبي كزومبي…’

بعد أن شاهد معركة المهرج ذو البدلة مع دون و أيور و لوروتا، عرف كلاين أنه كان رشيقًا وجيدًا في التدحرج. لذلك، حتى عندما كانوا على بعد متر أو اثنين، كان قد تخلى عن إطلاق النار مباشرة. بدلاً من ذلك، أجبر المهرج على التهرب إلى “منطقة القتل” التي تخيلها – حيث كانت التحفة الأثرية المختومة 2.049!

‘من هذا؟ نعم… 2.049 لا تبدو وكأنها تحاول السيطرة علي… هذا صحيح. لن تؤثر بشكل متكرر على الشخص نفسه. سيكون هناك استراحة…’ لقد صدم كلاين، لكنه لم يظهر ذلك على وجهه.

إذا كانت الدمية غير فعالة، لكان المهرج ذو البدلة قد قرر أنه وقع في فخ. ثم يهرب عن طريق القفز إلى الوراء ولن يشكل أي تهديد كبير.

“هيه، لأكون صادقًا، كنت متنبئ من قبل. لو لم يكن الأمر كذلك، فلن أتجرأ على العودة. لأريك إخلاصي، يمكنني الآن أن أخبرك أن التسلسل المقابل للمتنبئ هي المهرج.”

بانغ!

في تلك اللحظة، لأن كلاين كان قد استدار من قبل في محاولة للقفز من نطاق 2.049 الفعال، كان ظهره يواجه الصندوق الأسود والدمية. كان المهرج ذو البدلة أمامه إلى الجانب. أولاً، كان للابتعاد عن التحفة الأثرية المختومة وثانيا، لتجنب فوهة مسدسه. كان من الواضح أنه كان حذرا للغاية.

منعكس في للعيون المصدومة للمهرج ذو البدلة، سحب كلاين ذو البدلة السوداء الزناد بهدوء.

لحسن الحظ، لم يعتبر طقس تعزيز الحظ خاصته والعالم الغامض فوق الضباب الرمادي أمرًا طبيعيًا على الإطلاق!

بانغ! بانغ!

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط