نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 91

الحل.

الحل.

91: الحل.

قال دييفيل في حيرة من أمره: “هناك شيء فعلني؟ أنا لست على دراية بهذا الشيء”.

 

أخذ والدا هايلي الكيس وفركوا أعينهم، ونظروا إليه في عدم تصديق.

 

 

بدأ المشهد في التشويه، تحول الوهم وبدأ يتلاشى.

 

نحيب…

بعد أن غادر كلاين حالته الشبيهة بالحلم، تكيفت رؤيته مع الظلام في الغرفة.

“أخبرتنا… أخبرتنا الشرطة أن هايلي توفيت بسبب التسمم بالرصاص. هذا هو المصطلح، صحيح؟ أه، فتاتي الصغيرة لقد كانت في السابعة عشر فقط، لقد كانت دائما صامتة، عازمة.”

 

 

كان يعلم أنه بجنيه واحد وعشرة سولي، وهو ثلاثين سولي أسبوعيًا، لم يكن لدى بينسون وقت سهل في دعم الأسرة وفقًا لمعايير الأسر العادية.

كما علم من بينسون أنه نتيجة للوضع في القارة الجنوبية، كان اقتصاد المملكة في حالة ركود خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

نحيب…

لقد ظن أن غالبية العمال يكسبون 20 سولي في الأسبوع.

كما علم من بينسون أنه نتيجة للوضع في القارة الجنوبية، كان اقتصاد المملكة في حالة ركود خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

 

كان قد سمع ذات مرة ملاحظة ميليسا بأن الشارع الأدنى لشارع التقاطع الحديدي لديها خمس أو سبعة أو حتى عشر عائلات مضغوطون في نفس الغرفة.

 

 

 

كما علم من بينسون أنه نتيجة للوضع في القارة الجنوبية، كان اقتصاد المملكة في حالة ركود خلال الأشهر القليلة الماضية.

لم يكن لهم أبدًا أكثر من جنيه واحد من المدخرات، حتى في أغنى أحوالهم!

 

 

كان يعلم أن الخادمة، مع توفير الإقامة والسكن، يمكن أن تكسب ما بين ثلاثة سولي وستة بنسات وستة سولي في الأسبوع.

قال دييفيل بصوت عميق، “هذا هو ما تستحقه هايلي”.

 

 

مدد كلاين يده ونقر مقطبه. لقد كان صامتا لفترة طويلة، حتى سأل السير دييفيل، “أيها الضابط، ألن تقول أي شيء؟ كان الأطباء النفسيون الذين ذهبت إليهم يتحدثون معي دائمًا ويطرحون أسئلة في مثل هذه الحالة.”

 

 

 

“ومع ذلك، لا بد لي من القول أنني أشعر بالسلام. لقد كدت أن أغفو. لم أسمع أي أنين أو بكاء بعد.”

 

 

أصبح هذا الشكل أكثر هدوءًا، وسرعان ما اختفى تمامًا.

“كيف فعلت ذلك؟”

“كولين، أرسلهم إلى المنزل. أوه، اصطحبهم إلى البنك أولاً”، تنهد دييفيل بإرتياح وأمر خادمه.

 

دييفيل نظر إلى كلاين وغير موقفه الجلوس. انحنى إلى الأمام وقال بلهجة جادة “كان ذلك في الواقع سوء تقديم من قبلنا. يجب أن أعتذر”.

انحنى كلاين في الكرسي الهزاز. وبدلاً من تقديم إجابة، سأل بنبرة رقيقة، “سيدي، هل تعرف التسمم بالرصاص؟ هل تعرف مخاطر الرصاص؟”

 

 

بقي دييفيل صامتا لبضع ثوان قبل التنهد.

سقط دييفيل صامتا لبضع ثوانٍ. “لم أكن أعرف عنه في الماضي، لكنني أفعل الآن. هل تخبرني أن مرضي النفسي ينبع من ذنبي – ذنبي تجاه العاملات في صناعة الخزف والرصاص؟”

 

 

فرك دييفيل صدغه، بلا كلام قبل أن يقول بشك إلى حد ما، “أعتقد أن هذا حدث ذات مرة… لكن لا يمكنني تذكر ذلك بوضوح…”

من دون انتظار كلاين للرد، استمر كما فعل دائمًا – في منصبه كقوة خلال التفاوض.

بعد أن غادر كلاين حالته الشبيهة بالحلم، تكيفت رؤيته مع الظلام في الغرفة.

 

 

“نعم، لقد شعرت بالذنب حيال هذا في الماضي، لكنني قمت بتعويضهم. في مصانع الرصاص والخزف التي أعمل بها، لا يكسب العمال أقل من العمال الآخرين في نفس الصناعة. في باكلوند، لا يتم الدفع لعمال الخزف والرصاص أكثر من ثمانية سولي في الأسبوع، لكني أدفع لهم عشرة، وأحيانا أكثر.”

 

 

“حسناً، ما قصدته هو، ماذا علي أن أفعل لعلاج مرضي النفسي؟”

“هيه، الكثير من الناس ينتقدونني بسبب كسر رتبهم لأنه يجعل من الصعب عليهم تعيين عمال. لولا قانون الحبوب الذي جعل العديد من المزارعين مفلسين، وأرسلهم إلى المدن، لكان عليهم رفع أجورهم مثلما فعلت.”

 

 

 

“علاوة على ذلك، أبلغت المشرف على المصانع للتأكد من أن المصابين بالصداع المتكرر والرؤية الضبابية سيغادرون المناطق التي يتعرضون فيها للرصاص. إذا كان مرضهم شديدًا بالفعل، فيمكنهم حتى طلب المساعدة في مؤسستي الخيرية.”

“هذا من شأنه أن يجعل تكاليفي باهظة للغاية بالنسبة لي لتحملها. لن أكون قادرًا بعد الآن على المنافسة مع شركات أخرى في مجال الرصاص والخزف. لم أعد أهتم كثيرًا بأرباحي في هذه المجالات من عملي. في الواقع، حتى لو كنت على استعداد للتخلص من بعض المال، ولكن ما الهدف من الحفاظ على العمل إذا كان علي الاستمرار في القيام بذلك؟ يمكن لذلك الذي سيساعد فقط عددا من العمال وليس أن يصبح معيارًا في الصناعة أو يؤثر على التغيير في المصانع الأخرى.”

 

 

“أعتقد أنني فعلت ما يكفي.”

 

 

 

تحدث كلاين دون تموج من المشاعر في صوته، “سيدي، في بعض الأحيان، لا يمكنك أن تتخيل مدى أهمية المرتب لشخص فقير. مجرد فقدان العمل لمدة أسبوع أو اثنين يمكن أن يؤدي إلى خسارة لا رجعة فيها لعائلتهم، خسارة من شأنها أن تسبب الحزن الهائل “.

 

 

 

توقف مؤقتًا قبل أن يقول: “أنا فضولي، لماذا لا يقوم شخص لطيف مثلك بتركيب معدات يمكنها الحماية من الغبار والتسمم بالرصاص في مصانعك؟”

بعد أن غادر كلاين حالته الشبيهة بالحلم، تكيفت رؤيته مع الظلام في الغرفة.

 

 

نظر دييفيل إلى السقف وضحك بحزن.

تحدث كلاين دون تموج من المشاعر في صوته، “سيدي، في بعض الأحيان، لا يمكنك أن تتخيل مدى أهمية المرتب لشخص فقير. مجرد فقدان العمل لمدة أسبوع أو اثنين يمكن أن يؤدي إلى خسارة لا رجعة فيها لعائلتهم، خسارة من شأنها أن تسبب الحزن الهائل “.

 

 

“هذا من شأنه أن يجعل تكاليفي باهظة للغاية بالنسبة لي لتحملها. لن أكون قادرًا بعد الآن على المنافسة مع شركات أخرى في مجال الرصاص والخزف. لم أعد أهتم كثيرًا بأرباحي في هذه المجالات من عملي. في الواقع، حتى لو كنت على استعداد للتخلص من بعض المال، ولكن ما الهدف من الحفاظ على العمل إذا كان علي الاستمرار في القيام بذلك؟ يمكن لذلك الذي سيساعد فقط عددا من العمال وليس أن يصبح معيارًا في الصناعة أو يؤثر على التغيير في المصانع الأخرى.”

“إنه تعبير عن حسن نية السير دوييفيل”، سلم كولين الحقيبة إلى والدي هايلي بعد تلقي تأكيد من سيده.

 

نحيب…

“هذا سيؤدي فقط إلى دفع الأموال لدعم العمال. سمعت أن بعض المصانع تستأجر سرا العبيد لتقليل التكاليف”.

أخذ والدا هايلي الكيس وفركوا أعينهم، ونظروا إليه في عدم تصديق.

 

من البداية إلى النهاية، كان كل ما فعله هو الجلوس بصمت، بدون التعبير عن رأيه.

جمع كلاين يديه وقال بعد لحظة من الصمت، “سيدي، جذر مرضك النفسي يأتي من تراكم الذنب، على الرغم من أنك تعتقد أن الذنب قد تلاشى واختفى مع مرور الوقت. ولن يكون له أي آثار واضحة تحت الظروف الطبيعية، ولكن كان هناك شيء أثار بك وفعل كل المشاكل في وقت واحد “.

جلس دييفيل ببطء وضحك بطريقة ساخرة من النفس.

 

أخذ والدا هايلي الكيس وفركوا أعينهم، ونظروا إليه في عدم تصديق.

قال دييفيل في حيرة من أمره: “هناك شيء فعلني؟ أنا لست على دراية بهذا الشيء”.

 

 

أجابت والدة هايلي في خوف، “شقيقها كسر ساقه في الميناء في وقت ما. لقد جعلناه يرعى أخته في المنزل.”

سمح كلاين للكرسي أن يهتز بلطف بينما أوضح بلهجة لطيفة، “لقد غفوت لبضع دقائق الآن، وأخبرتني شيئًا ما”.

 

 

 

“التنويم المغناطيسى؟” أعطى دييفيل تخمين كما يفعل عادة.

 

 

“ومع ذلك، لا بد لي من القول أنني أشعر بالسلام. لقد كدت أن أغفو. لم أسمع أي أنين أو بكاء بعد.”

لم يقدم كلاين ردًا مباشرًا وقالت بدلاً من ذلك: “لقد رأيت ذات مرة فتاة تموت وهي في طريقها إلى العمل بينما كنت في عربتك. لقد توفيت بسبب التسمم بالرصاص. لقد كانت واحدة من العمال الذين قاموا بتزجيج الخزف بينما كانت لازال حيا.”

 

 

 

فرك دييفيل صدغه، بلا كلام قبل أن يقول بشك إلى حد ما، “أعتقد أن هذا حدث ذات مرة… لكن لا يمكنني تذكر ذلك بوضوح…”

وسط الصمت، خرج رئيس الخدم كولين من غرفة الدراسة وأمسك كيسًا منتفخًا.

 

 

تركه الأرق الذي طال أمده في حالة ذهنية سيئة. كان يمكن أن يتذكر بصورة ضعيفة رؤية مثل هذا المشهد.

“أعمق التعازي لما حدث لهايلي”.

 

“هذا من شأنه أن يجعل تكاليفي باهظة للغاية بالنسبة لي لتحملها. لن أكون قادرًا بعد الآن على المنافسة مع شركات أخرى في مجال الرصاص والخزف. لم أعد أهتم كثيرًا بأرباحي في هذه المجالات من عملي. في الواقع، حتى لو كنت على استعداد للتخلص من بعض المال، ولكن ما الهدف من الحفاظ على العمل إذا كان علي الاستمرار في القيام بذلك؟ يمكن لذلك الذي سيساعد فقط عددا من العمال وليس أن يصبح معيارًا في الصناعة أو يؤثر على التغيير في المصانع الأخرى.”

فكر للحظة، لكنه تخلى عن إعياء دماغه. بدلاً من ذلك، سأل: “ما اسم هذه العاملة؟”

“ضابط، أشعر بتحسن كبير. الآن، هل يمكنك أن تخبرني لماذا يسمع رئيس خدمي وخدامي وحراسي الشخصيون أيضًا البكاء والأنين؟ لا ينبغي أن يكون هذا مجرد مرض نفسي، أليس كذلك؟” نظر دييفيل إليه بفضول.

 

 

“حسناً، ما قصدته هو، ماذا علي أن أفعل لعلاج مرضي النفسي؟”

 

 

 

أجاب كلاين على الفور، “شيئان”.

كان يعلم أن الخادمة، مع توفير الإقامة والسكن، يمكن أن تكسب ما بين ثلاثة سولي وستة بنسات وستة سولي في الأسبوع.

 

 

“أولاً، أن إسم العاملة التي توفيت على جانب الطريق، هايلي ووكر. هذا ما أخبرتني به. كانت أكثر أو أقل المفعل المباشر، لذلك عليك أن تجد والديها وتعطيهم المزيد من التعويضات.”

 

 

“ثانياً، انشر معلومات حول مخاطر الرصاص في الصحف والمجلات. اسمح لمؤسستك الخيرية بمساعدة المزيد من العمال الذين عانوا من الضرر. إذا نجحت في أن تصبح عضواً في البرلمان، ادفع من أجل سن قوانين في هذا المجال.”

“حسناً، ما قصدته هو، ماذا علي أن أفعل لعلاج مرضي النفسي؟”

 

 

جلس دييفيل ببطء وضحك بطريقة ساخرة من النفس.

 

 

في الساعة الحادية عشر صباحًا في غرفة المعيشة لدييفيل.

“سأفعل كل ما تبقى، ولكن لسن قانون، هيه – أعتقد أنه مستحيل لأنه لا تزال هناك منافسة من دول خارج بلادنا. وضع مثل هذا القانون من شأنه أن يؤدي فقط إلى دفع الصناعة بأكملها في البلاد إلى أزمة. ستصبح المصانع مفلسة واحدً تلو الأخرى، وسيخسر العديد من العمال وظائفهم. لا يمكن للمنظمات التي تساعد الفقراء أن تنقذ ذلك الكم الكثير من الناس.”

 

 

 

نزل ببطء من السرير وضبط طوقه. ثم نظر إلى كلاين وقال: “هايلي ووكر، أليس كذلك؟ سأجعل على الفور كولين يأتي المعلومات عنها من شركة الخزف والعثور على والديها. يا ظابط أرجوك انتظر معي وقيم حالتي العقلية باستمرار.”

 

 

“حسناً، ما قصدته هو، ماذا علي أن أفعل لعلاج مرضي النفسي؟”

“حسنا.” وقف كلاين ببطء وقام بتسريح زي الشرطة ذو اللون الأسود والأبيض.

عند سماع ذلك، أصبحت عيون والدي هايلي حمراء على الفور. لقد فتحوا أفواههم وقالوا بشكل متطابق بعضهم البعض، “شكـ… شكرًا لك على حسن نيتك.”

 

“أخبرتنا… أخبرتنا الشرطة أن هايلي توفيت بسبب التسمم بالرصاص. هذا هو المصطلح، صحيح؟ أه، فتاتي الصغيرة لقد كانت في السابعة عشر فقط، لقد كانت دائما صامتة، عازمة.”

 

 

 

في الساعة الحادية عشر صباحًا في غرفة المعيشة لدييفيل.

كان يعلم أنه بجنيه واحد وعشرة سولي، وهو ثلاثين سولي أسبوعيًا، لم يكن لدى بينسون وقت سهل في دعم الأسرة وفقًا لمعايير الأسر العادية.

 

كما علم من بينسون أنه نتيجة للوضع في القارة الجنوبية، كان اقتصاد المملكة في حالة ركود خلال الأشهر القليلة الماضية.

جلس كلاين على الأريكة في صمت وهو ينظر إلى الرجل والمرأة اللذين كان يتم إرشادهما إلى المنزل من قبل رئيس الخدم كولين.

 

 

“أولاً، أن إسم العاملة التي توفيت على جانب الطريق، هايلي ووكر. هذا ما أخبرتني به. كانت أكثر أو أقل المفعل المباشر، لذلك عليك أن تجد والديها وتعطيهم المزيد من التعويضات.”

كان للضيفان جلد ملطخ، التجاعيد مترسخة بالفعل في وجوههم. كان لدى للرجل إنحناء بسيط بينما كان لدى المرأة خلد أسفل جفنها.

فتح الكيس وكشف النقود كومة من النقود، بعضها جنيه واحد، وبعضخا خمسة جنيهات، ولكن معظمها تتكون من واحد أو خمسة سولي.

 

انه لقد نقر مقطبه وألقى نظرة خاطفة نحو السيد دييفيل. لم يكن معروفاً متى ظهرت خلفه شخصية بيضاء باهتة شفافة.

لقد بدوا متطابقين تقريبًا لما رآه كلاين من خلال هايلي، أكبر سناً وأسوء حالا فقط. لقد كانوا نحيفين لدرجة أنهم كانوا عظما على جلد فقط. كانت ملابسهم قديمة وخشنة. لقد علم كلاين حتى أنهم لا يستطيعون الاستمرار في العيش في الشارع الأدنى لشارع التقاطع الحديدي.

قال دييفيل بصوت عميق، “هذا هو ما تستحقه هايلي”.

 

فرك دييفيل صدغه، بلا كلام قبل أن يقول بشك إلى حد ما، “أعتقد أن هذا حدث ذات مرة… لكن لا يمكنني تذكر ذلك بوضوح…”

نحيب…

 

 

جلس كلاين على الأريكة في صمت وهو ينظر إلى الرجل والمرأة اللذين كان يتم إرشادهما إلى المنزل من قبل رئيس الخدم كولين.

شعر كلاين ببداية لف ريح جليدية من خلال إحساسه الروحي.

أصبح هذا الشكل أكثر هدوءًا، وسرعان ما اختفى تمامًا.

 

 

انه لقد نقر مقطبه وألقى نظرة خاطفة نحو السيد دييفيل. لم يكن معروفاً متى ظهرت خلفه شخصية بيضاء باهتة شفافة.

 

 

 

“صبـ… صباح الخير، سيدي المحترم.” كان والدا هايلي مهذبين بشكل غير عادي.

“أعتقد أنني فعلت ما يكفي.”

 

 

حك دييفيل جبينه وسأل: “هل أنتما والدا هايلي ووكر؟ أليس لديها أيضًا شقيق وأخت تبلغ من العمر عامين؟”

انه لقد نقر مقطبه وألقى نظرة خاطفة نحو السيد دييفيل. لم يكن معروفاً متى ظهرت خلفه شخصية بيضاء باهتة شفافة.

 

 

أجابت والدة هايلي في خوف، “شقيقها كسر ساقه في الميناء في وقت ما. لقد جعلناه يرعى أخته في المنزل.”

قال دييفيل في حيرة من أمره: “هناك شيء فعلني؟ أنا لست على دراية بهذا الشيء”.

 

 

بقي دييفيل صامتا لبضع ثوان قبل التنهد.

جلس كلاين على الأريكة في صمت وهو ينظر إلى الرجل والمرأة اللذين كان يتم إرشادهما إلى المنزل من قبل رئيس الخدم كولين.

 

 

“أعمق التعازي لما حدث لهايلي”.

 

 

 

عند سماع ذلك، أصبحت عيون والدي هايلي حمراء على الفور. لقد فتحوا أفواههم وقالوا بشكل متطابق بعضهم البعض، “شكـ… شكرًا لك على حسن نيتك.”

 

 

 

“أخبرتنا… أخبرتنا الشرطة أن هايلي توفيت بسبب التسمم بالرصاص. هذا هو المصطلح، صحيح؟ أه، فتاتي الصغيرة لقد كانت في السابعة عشر فقط، لقد كانت دائما صامتة، عازمة.”

 

 

بقي دييفيل صامتا لبضع ثوان قبل التنهد.

“لقد أرسلت شخصًا لزيارتها من قبل وقمت برعاية دفنها. لقد دُفنت في مقبرة رافائيل”.

 

 

شعر كلاين ببداية لف ريح جليدية من خلال إحساسه الروحي.

دييفيل نظر إلى كلاين وغير موقفه الجلوس. انحنى إلى الأمام وقال بلهجة جادة “كان ذلك في الواقع سوء تقديم من قبلنا. يجب أن أعتذر”.

“أخبرتنا… أخبرتنا الشرطة أن هايلي توفيت بسبب التسمم بالرصاص. هذا هو المصطلح، صحيح؟ أه، فتاتي الصغيرة لقد كانت في السابعة عشر فقط، لقد كانت دائما صامتة، عازمة.”

 

 

“لقد فكرت في أنني بحاجة إلى تعويضكم، لتعويض هايلي. كان راتبها الأسبوعي عشرة سولي، أليس كذلك؟ سنة واحدة ستكون خمسمائة وعشرين سولي، أو ستة وعشرين جنيهاً. دعنا نفترض أنه كان بإمكانها العمل لعشر سنوات أخرى.”

نظر دييفيل إلى السقف وضحك بحزن.

 

كان يعلم أنه بجنيه واحد وعشرة سولي، وهو ثلاثين سولي أسبوعيًا، لم يكن لدى بينسون وقت سهل في دعم الأسرة وفقًا لمعايير الأسر العادية.

“كولين، أعطي والدي هايلي ثلاثمائة جنيه.”

 

 

 

“ثلاثمائة جنيه؟” كان والدي هايلي مصعوقين.

 

 

 

لم يكن لهم أبدًا أكثر من جنيه واحد من المدخرات، حتى في أغنى أحوالهم!

 

 

انه لقد نقر مقطبه وألقى نظرة خاطفة نحو السيد دييفيل. لم يكن معروفاً متى ظهرت خلفه شخصية بيضاء باهتة شفافة.

لم يكونوا هم الوحيدون الذين أصيبوا بالصدمة. حتى تعبيرات الحراس الشخصيين والخادمات في الغرفة كانت أيضاً مملوءة بالصدمة والحسد. حتى النقيب غيت لم يستطع إلا أن يتنفس بعمق، لقد كان راتبه الأسبوعي جنيهين فقط، ومن بين أتباعه، كان هناك شرطي واحد فقط يحصل على جنيه واحد في الأسبوع.

 

 

انه لقد نقر مقطبه وألقى نظرة خاطفة نحو السيد دييفيل. لم يكن معروفاً متى ظهرت خلفه شخصية بيضاء باهتة شفافة.

وسط الصمت، خرج رئيس الخدم كولين من غرفة الدراسة وأمسك كيسًا منتفخًا.

دييفيل نظر إلى كلاين وغير موقفه الجلوس. انحنى إلى الأمام وقال بلهجة جادة “كان ذلك في الواقع سوء تقديم من قبلنا. يجب أن أعتذر”.

 

 

فتح الكيس وكشف النقود كومة من النقود، بعضها جنيه واحد، وبعضخا خمسة جنيهات، ولكن معظمها تتكون من واحد أو خمسة سولي.

 

 

“أعتقد أنني فعلت ما يكفي.”

كان من الواضح أن دييفيل جعل أتباعه يسحبون “الفكة” من البنك في وقت سابق.

“ضابط، أشعر بتحسن كبير. الآن، هل يمكنك أن تخبرني لماذا يسمع رئيس خدمي وخدامي وحراسي الشخصيون أيضًا البكاء والأنين؟ لا ينبغي أن يكون هذا مجرد مرض نفسي، أليس كذلك؟” نظر دييفيل إليه بفضول.

 

 

“إنه تعبير عن حسن نية السير دوييفيل”، سلم كولين الحقيبة إلى والدي هايلي بعد تلقي تأكيد من سيده.

فكر للحظة، لكنه تخلى عن إعياء دماغه. بدلاً من ذلك، سأل: “ما اسم هذه العاملة؟”

 

أجابت والدة هايلي في خوف، “شقيقها كسر ساقه في الميناء في وقت ما. لقد جعلناه يرعى أخته في المنزل.”

أخذ والدا هايلي الكيس وفركوا أعينهم، ونظروا إليه في عدم تصديق.

لقد أشادوا بالفارس مرارًا وتكرارًا بالصفات القليلة التي عرفوها. استمروا في الإصرار على أن هايلي ستجون ممتنة له في الجنة.

 

انحنى كلاين في الكرسي الهزاز. وبدلاً من تقديم إجابة، سأل بنبرة رقيقة، “سيدي، هل تعرف التسمم بالرصاص؟ هل تعرف مخاطر الرصاص؟”

وقالوا وهم يحملون الكيس بإحكام “لا، هذا سخاء للغاية، لا يمكننا قبوله”.

 

 

أجاب كلاين على الفور، “شيئان”.

قال دييفيل بصوت عميق، “هذا هو ما تستحقه هايلي”.

 

 

 

“أنـ… أنت حقاً فارس خيري نبيل!” إنحنى آباء هايلي مرارا وتكرارا في حماس.

كان يعلم أنه بجنيه واحد وعشرة سولي، وهو ثلاثين سولي أسبوعيًا، لم يكن لدى بينسون وقت سهل في دعم الأسرة وفقًا لمعايير الأسر العادية.

 

بدأ المشهد في التشويه، تحول الوهم وبدأ يتلاشى.

كان لديهم ابتسامة على وجوههم، وابتسامات لم يتمكنوا من قمعها.

 

 

أجاب كلاين على الفور، “شيئان”.

لقد أشادوا بالفارس مرارًا وتكرارًا بالصفات القليلة التي عرفوها. استمروا في الإصرار على أن هايلي ستجون ممتنة له في الجنة.

قال دييفيل بصوت عميق، “هذا هو ما تستحقه هايلي”.

 

 

“كولين، أرسلهم إلى المنزل. أوه، اصطحبهم إلى البنك أولاً”، تنهد دييفيل بإرتياح وأمر خادمه.

“حسناً، ما قصدته هو، ماذا علي أن أفعل لعلاج مرضي النفسي؟”

 

 

احتضن والدا هايلي الكيس بإحكام وسار باتجاه الباب بسرعة دون توقف.

كان للضيفان جلد ملطخ، التجاعيد مترسخة بالفعل في وجوههم. كان لدى للرجل إنحناء بسيط بينما كان لدى المرأة خلد أسفل جفنها.

 

 

رأى كلاين شخصية شفافة خافتة وراء السيد دييفيل تحاول مد يدها نحوه، على أمل أن تغادر معهم، ولكن ابتسامات الوالدين كانت متألقة بشكل غير طبيعي. لم يستديروا.

 

 

 

أصبح هذا الشكل أكثر هدوءًا، وسرعان ما اختفى تمامًا.

كان يعلم أن الخادمة، مع توفير الإقامة والسكن، يمكن أن تكسب ما بين ثلاثة سولي وستة بنسات وستة سولي في الأسبوع.

 

 

شعر كلاين أيضًا أن الشعور الجليدي في قاعة الضيوف قد عاد على الفور إلى طبيعته.

 

 

أجابت والدة هايلي في خوف، “شقيقها كسر ساقه في الميناء في وقت ما. لقد جعلناه يرعى أخته في المنزل.”

من البداية إلى النهاية، كان كل ما فعله هو الجلوس بصمت، بدون التعبير عن رأيه.

 

 

لم يقدم كلاين ردًا مباشرًا وقالت بدلاً من ذلك: “لقد رأيت ذات مرة فتاة تموت وهي في طريقها إلى العمل بينما كنت في عربتك. لقد توفيت بسبب التسمم بالرصاص. لقد كانت واحدة من العمال الذين قاموا بتزجيج الخزف بينما كانت لازال حيا.”

“ضابط، أشعر بتحسن كبير. الآن، هل يمكنك أن تخبرني لماذا يسمع رئيس خدمي وخدامي وحراسي الشخصيون أيضًا البكاء والأنين؟ لا ينبغي أن يكون هذا مجرد مرض نفسي، أليس كذلك؟” نظر دييفيل إليه بفضول.

“أعمق التعازي لما حدث لهايلي”.

 

احتضن والدا هايلي الكيس بإحكام وسار باتجاه الباب بسرعة دون توقف.

المفتش تولي، الذي عرف الحقيقة الأساسية، أصبح على الفور متوتر.

 

 

 

أجاب كلاين دون الكثير من التعبير، “في علم النفس، نسمي هذه الظاهرة – الهستيريا الجماعية”.

قال دييفيل في حيرة من أمره: “هناك شيء فعلني؟ أنا لست على دراية بهذا الشيء”.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط