نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 110

المقابلة.

المقابلة.

110: المقابلة.

 

 

 

 

وافقت إليزابيث على الفور، “لنذهب للتسوق في محلات هارودز”.

بعد التفكير لفترة، قرر كلاين العودة إلى المنزل لتأكيد شيء ما.

 

 

 

كان يعتقد أنه إذا لم تظهر دمية سوء الحظ القماشية عمداً له الصورة على الورقة، فإن القائد والباقي سيجدون بالتأكيد آثارًا في تحقيقات المتابعة الخاصة بهم. لن يهم كثيرا إذا أبلغ عن ذلك أم لا.

 

 

 

إذا كان العكس، فقد ان ذلك شيء يستحق الدراسة بعناية.

 

 

استخدم طريقة الرد على الصلوات ولمس النجمة الوهمية. رأى الشاب ذو الشعر البني الذي ارتدى البدلة الضيقة السوداء الفريدة مرة أخرى.

كان هذا أيضًا ما أراد كلاين تأكيده.

 

 

‘هذا يعني التأكيد.’

أخذ العربة العامة عديمة السكة إلى شارع دافوديل. عندما عاد إلى المنزل، كان شقيقه بينسون وأخته ميليسا لم يستيقظا بعد، بما من أنه كان يوم الأحد. كانت غرفة المعيشة مظلمة وهادئة.

أومأت ميليسا برأسها قائلةً: “لقد جعلت عسيلينا وإليزابيث ينضمانِ لي.”

 

 

قام كلاين بغلي غلاية من الماء، وألقى فيها بعض أوراق الشاي، وشربها بخبز القمح. ثم أخذ معطفه وقبعته وعصاه في اتجاه الدرج.

“ألا يزال لديك شيء بعد ظهر اليوم؟” سأل كلاين، في حيرة.

 

بعد التفكير لفترة، قرر كلاين العودة إلى المنزل لتأكيد شيء ما.

قام بتخفيف خطواته دون وعي لتجنب إحداث أي ضوضاء عالية.

ألقى دون نظرة على روزان واستدار بصمت. مر بالقرب من الجدار القاسم ودخل مكتبه.

 

هز دون رأسه.

بمجرد وصوله إلى الطابق الثاني، رأى باب الحمام مفتوحًا فجأة، وخرجت ميليسا، التي كانت ترتدي ثوبًا قديمًا، بوجه نعسان.

 

 

نظرت إليه العين الرئسية، وبدت شريرة وغامضة.

“لقد وصلت…” كانت ميليسا تفرك عينيها بهدوء.

 

 

“سنذهب أنا وبينسون إلى كاتدرائية القديسة سيلينا لنصلي ونحضر القداس في الصباح. قد يكون الغداء في وقت متأخر قليلاً.”

غطى كلاين فمه وتثاءب.

مشيًا عبر ميليسا، دخل غرفة نومه وأغلق الباب خلفه.

 

 

“نعم، أنا بحاجة إلى النوم. لا توقظيني قبل الغداء.”

مباشرة بعد ذلك، أرقظ نفسه وأخرج خنجر الطقوس وخلق جدار روحاني مغلق.

 

 

اعترفت ميليسا بشدة عندما تذكرت شيئًا فجأة.

‘أحسنت!’ أثنى كلاين بصمت. أوقف ضحكته وتبع دون إلى مكتبه.

 

عندما عاد إلى غرفة نومه، بدد جدار الروحانية، وغير إلى ملابس قديمة ولكن مريحة، لقد إستلقى على السرير للحصول على بعض النوم.

“سنذهب أنا وبينسون إلى كاتدرائية القديسة سيلينا لنصلي ونحضر القداس في الصباح. قد يكون الغداء في وقت متأخر قليلاً.”

 

 

بصفتهم مؤمنين للإلهة الليل الدائم غير متشددين كثيرا، ذهبت هي وبينسون إلى الكنيسة مرة كل أسبوعين، في حين أن كلاين، الذي كان صقر ليل، لم يدخل الكنيسة منذ آخر مرة تبعه عضو النظام السري.

 

 

 

‘لا، أنا في الكاتدرائية كل يوم، فقط أنني في قبو الكاتدرائية…’ كلاين برر لنفسه لا شعوريًا.

 

 

“لا.”

كان قلقًا للغاية حاليًا من أن الإلهة ستتخلى عنه كمؤمن مزيف. إذا لم يستجب سحره الشعائري في الأوقات الحرجة، فسيكون في مشكلة كبيرة.

لقد نقر بأصابعه على حافة المنضدة البرونزية الطويلة وتمتم لنفسه، “بسبب وفاة راي بيبر، لم يبق أحد من نسل عائلة أنتيغونوس. ومن ثم، فإن دفتر الملاحظات يراني، المتنبئ الذي تفاعل معه ولكنه بقي على قيد الحياة، وريثه؟

 

 

‘لكن بعد ذلك، عندما ينظر المرء إلى العجوز نيل، فإن الإلهة متسامحة تمامًا تجاه صقور الليل. همم. صحيح!’ كلاين عزى نفسه.

مباشرة بعد ذلك، أرقظ نفسه وأخرج خنجر الطقوس وخلق جدار روحاني مغلق.

 

 

أومضت أفكاره المتناثرة عبره، ونظر إلى ميليسا. أومأ برأسه وابتسم.

 

 

 

“لا مشكلة. يمكنني النوم لفترة أطول.”

‘الدرجة 1. خطير للغاية. فقط الرتب فوق الأساقفة وقائدوا فريق صقور الليل يمكنهم معرفة الوضع الفعلي؟ هذا يعني أيضًا أن القائد ليس لديه فكرة عما حدث… خطير للغاية، لا عجب…’ كلاين شعر بالندم بعد الاسترخاء.

 

 

مشيًا عبر ميليسا، دخل غرفة نومه وأغلق الباب خلفه.

‘لا، أنا في الكاتدرائية كل يوم، فقط أنني في قبو الكاتدرائية…’ كلاين برر لنفسه لا شعوريًا.

 

 

مباشرة بعد ذلك، أرقظ نفسه وأخرج خنجر الطقوس وخلق جدار روحاني مغلق.

‘سأرى ما يمكنني فعله عندما أتقن المزيد من مفردات جوتون ويمكنني فهم ما حدث لوالده ووالدته…’ أرجع كلاين روحانيته، ولفها حول نفسه، وبدأ في النزول.

 

 

قام بأربع خطوات في عكس اتجاه عقارب الساعة أثناء تلاوته التعويذات وقاوم الهدائر الفوضوية قبل أن يظهر فوق الضباب الرمادي.

 

 

 

في عالم الوهمي اللامحدود، كان هو الروح الحية الوحيدة التي تجلس على كرسي الشرف على الطاولة البرونزية الطويلة.

 

 

 

لمدة دقيقة من الصمت، استدعى كلاين قطعة من جلد الماعز وكتب تعويذة عرافة.

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم.

 

 

“الصورة التي عرضتها دمية سوء الحظ القماشية.”

 

 

 

على الرغم من أن كلاين قد رأى الصورة الغامضة على الورقة بوضوح للحظة قصيرة الليلة الماضية، إلا أنه لم يتمكن إلا من تذكر الشكل التقريبي للصورة بسبب قلقه. لكن ذلك لم يكن مشكلة بالنسبة لمانبئ ؛ يمكنه إعادة إنتاج أي شيء يتذكره ورآه مرة واحدة!

‘إنها جوتون حقًا… في أي مكان في العالم لا تزال جوتون تستخدم؟ هذه قطعة أثرية قديمة عمرها آلاف السنين… يا لا الشفقة؛ الحاكم الغامض فوق الضباب الرمادي عاجز تمامًا. ليس لدي القدرة على إنقاذهم حتى لو أردت…’ هز كلاين رأسه وتنهد. قرر مراقبته لفترة أطول قليلاً.

 

 

وفقًا لنظرية الغوامض، يمكن لروحانية المرء أن تتذكر كل ما رأوه. طالما أنهم يمتلكون الطريقة المناسبة، يمكنهم إعادة إنتاج المشهد متى شاءوا.

 

 

 

حتى أن كلاين شعر أن النظرية التي وصفتها الوسيط الروحي ​​دالي فيما يتعلق بعلماء النفس الكيميائيون منطقية. كانت الذاكرة البشرية مجرد جزر مكشوفة فوق سطح البحر. لا يمكن أن تصمد كثيرا. ومن ثم، يتذكر الجوهر الروحي للشخص معظم المعلومات ويحولها إلى اللاوعي، الذي شكل المحيط بأكمله.

 

 

110: المقابلة.

في حين أن الروحانية نفسها، حتى لو لم تكن المحيط بأكمله، شملت أيضًا منطقة البحر بأكملها المحيطة بالجزيرة.

أعطاه دون نظرة سريعة وتابع: “أخبرتنا الكاتدرائية المقدسة أن نتحقق مما إذا كانت هناك أي عناصر أخرى خلف بوابة تشانيس ملوثة بدفتر الملاحظات. بعد التحقق، فقط 3.0625 كانت غير طبيعية، وقمنا بالفعل بتغيير ختمها. “

 

 

بعد تلاوة تعويذة العرافة، انحنى كلاين إلى الوراء ونام من خلال الإدراك.

أغلق كلاين عينيه وقرأ الجملة مع تصفية ذهنه.

 

اقترحت سيلينا بحماس: “إذا ألقت محاضرة سيئة، فسنتسلل”.

في هذا العالم الضبابي المشوه المنفصل، رأى بوابة تشانيس تفتح مرة أخرى بينما سمع أصوات الطحن الثقيلة.

 

 

 

انحرفت الدمية التي ارتدت ثوب ملكي كلاسيكي من فتحة الباب وفككت الورقة التي كانت تحملها.

 

 

غطى كلاين فمه وتثاءب.

على قطعة الورق، كان هناك العديد من الرموز الغامضة التي شكلت مجتمعة عينًا عمودية.

 

 

‘أحسنت!’ أثنى كلاين بصمت. أوقف ضحكته وتبع دون إلى مكتبه.

لاحظ كلاين الصورة بعناية قبل الخروج من الحلم. ثم، وبمساعدة تفرد العالم فوق الضباب الرمادي والذاكرة التي لم تتلاشى بعد، عبر عن الصورة على الورق البني.

 

 

نظرت إليه العين الرئسية، وبدت شريرة وغامضة.

واضعت القلم، فك السلسلة الفضية التي ألصقت في كمه. بينما أمسكها بيده اليسرى، علق بندول التوباز بثبات فوق جملة العرافة والعين العمودية الغامضة. لم تكن هناك أي حركات واضحة.

 

في حين أن الروحانية نفسها، حتى لو لم تكن المحيط بأكمله، شملت أيضًا منطقة البحر بأكملها المحيطة بالجزيرة.

فكر كلاين وكتب تحت العين، “هذا هو مفتاح الكنز الذي تركته عائلة أنتيغونوس وراءها.”

 

 

 

واضعت القلم، فك السلسلة الفضية التي ألصقت في كمه. بينما أمسكها بيده اليسرى، علق بندول التوباز بثبات فوق جملة العرافة والعين العمودية الغامضة. لم تكن هناك أي حركات واضحة.

انحرفت الدمية التي ارتدت ثوب ملكي كلاسيكي من فتحة الباب وفككت الورقة التي كانت تحملها.

 

نام كلاين طول الوقت حتى الساعة الثانية عشرة والنصف، عندما أنهت ميليسا إعداد الغداء وجاءت تطرق على الباب.

أغلق كلاين عينيه وقرأ الجملة مع تصفية ذهنه.

في الثانية بعد الظهر، وصل كلاين إلى شركة الشوكة السوداء للحماية مرةً أخرى.

 

 

بعد سبع مرات، فتح عينيه ورأى التوباز يدور في دوائر صغيرة بطريقة عقارب الساعة مع السلسلة الفضية.

مباشرة بعد ذلك، أرقظ نفسه وأخرج خنجر الطقوس وخلق جدار روحاني مغلق.

 

 

‘هذا يعني التأكيد.’

 

 

 

‘صورة العين العمودية حقا مفتاح الكنز الذي تركته عائلة أنتيغونوس خلفها…’ أومأ كلاين برأسه في تفكير عميق.

في قاعة البلدية.

 

بمجرد وصوله إلى الطابق الثاني، رأى باب الحمام مفتوحًا فجأة، وخرجت ميليسا، التي كانت ترتدي ثوبًا قديمًا، بوجه نعسان.

لقد نقر بأصابعه على حافة المنضدة البرونزية الطويلة وتمتم لنفسه، “بسبب وفاة راي بيبر، لم يبق أحد من نسل عائلة أنتيغونوس. ومن ثم، فإن دفتر الملاحظات يراني، المتنبئ الذي تفاعل معه ولكنه بقي على قيد الحياة، وريثه؟

 

 

 

“لقد أثر على 3.0625 وترك مفتاح الكنز معها، فقط لتريني ذلك خلال نوبتي في بوابة تشانيس؟”

 

 

 

“لا يبدو أن هناك أي مشكلة في المنطق، لكنه لا يزال غير مقنع للغاية.”

 

 

“لقد أثر على 3.0625 وترك مفتاح الكنز معها، فقط لتريني ذلك خلال نوبتي في بوابة تشانيس؟”

“كيف يمكن لدفتر الملاحظات أن يتأكد من أنه لم يعد هناك أي من نسل عائلة أنتيغونوس؟”

ذهلت ميليسا. بعد فترة، دفعت شفتيها، ووضعت قبعتها الشبكية، وغادرت المنزل.

 

ثم قام كلاين بعرافة موقع كنز عائلة أنتيغونوس. ولكن، ليس من المستغرب عدم وجود معلومات مفصلة. تمامًا كما هو الحال في الرسالة التي كتبها سيريوس إلى السيد Z، لم يكن كلاين متأكدًا إلا من أن الكنز مرتبط بالقمة الرئيسية لسلسلة جبال هورناكيس وأمة الليل الدائم القديمة.

“وأنا غير مرتبط تمامًا بتلك العائلة… لو شاركت سلالة دمهم، لما كان كلاين الأصلي قد انتحر في البداية.”

‘سأرى ما يمكنني فعله عندما أتقن المزيد من مفردات جوتون ويمكنني فهم ما حدث لوالده ووالدته…’ أرجع كلاين روحانيته، ولفها حول نفسه، وبدأ في النزول.

 

 

“همم، يبدو أنه لا يهم إذا أخبرت القائد والفريق بذلك. دعني أنظر في هذا.”

 

 

مشيًا عبر ميليسا، دخل غرفة نومه وأغلق الباب خلفه.

ثم قام كلاين بعرافة موقع كنز عائلة أنتيغونوس. ولكن، ليس من المستغرب عدم وجود معلومات مفصلة. تمامًا كما هو الحال في الرسالة التي كتبها سيريوس إلى السيد Z، لم يكن كلاين متأكدًا إلا من أن الكنز مرتبط بالقمة الرئيسية لسلسلة جبال هورناكيس وأمة الليل الدائم القديمة.

أخذ العربة العامة عديمة السكة إلى شارع دافوديل. عندما عاد إلى المنزل، كان شقيقه بينسون وأخته ميليسا لم يستيقظا بعد، بما من أنه كان يوم الأحد. كانت غرفة المعيشة مظلمة وهادئة.

 

 

بعد أن انتهى من عرافة جميع الأمور، لاحظ كلاين أن النجم القرمزي الذي سمع منه صلوات من قبل كان ينتج تقلبًا خافتًا مرة أخرى.

 

 

‘لا، أنا في الكاتدرائية كل يوم، فقط أنني في قبو الكاتدرائية…’ كلاين برر لنفسه لا شعوريًا.

استخدم طريقة الرد على الصلوات ولمس النجمة الوهمية. رأى الشاب ذو الشعر البني الذي ارتدى البدلة الضيقة السوداء الفريدة مرة أخرى.

قال كلاين مازحا “هذا جميل. آمل أن يخبرك المحاضر أن عائلة مثلنا تحتاج إلى توظيف خادمة واحدة على الأقل”.

 

اقترحت سيلينا بحماس: “إذا ألقت محاضرة سيئة، فسنتسلل”.

كان الشاب يركع على الأرض، ويواجه الكرة البلورية النقية، ولا يزال يتمتم بشأن شيء ما.

نظرت إليه العين الرئسية، وبدت شريرة وغامضة.

 

فكر كلاين وكتب تحت العين، “هذا هو مفتاح الكنز الذي تركته عائلة أنتيغونوس وراءها.”

كلاين، الذي تعلم عمدا بعض جوتون، فهم أخيرا إحدى الجمل.

 

 

 

“أدعوا… أنفذ… أبي وأمي”.

“الصورة التي عرضتها دمية سوء الحظ القماشية.”

 

 

‘إنها جوتون حقًا… في أي مكان في العالم لا تزال جوتون تستخدم؟ هذه قطعة أثرية قديمة عمرها آلاف السنين… يا لا الشفقة؛ الحاكم الغامض فوق الضباب الرمادي عاجز تمامًا. ليس لدي القدرة على إنقاذهم حتى لو أردت…’ هز كلاين رأسه وتنهد. قرر مراقبته لفترة أطول قليلاً.

ألقى دون نظرة على روزان واستدار بصمت. مر بالقرب من الجدار القاسم ودخل مكتبه.

 

 

‘سأرى ما يمكنني فعله عندما أتقن المزيد من مفردات جوتون ويمكنني فهم ما حدث لوالده ووالدته…’ أرجع كلاين روحانيته، ولفها حول نفسه، وبدأ في النزول.

 

 

 

عندما عاد إلى غرفة نومه، بدد جدار الروحانية، وغير إلى ملابس قديمة ولكن مريحة، لقد إستلقى على السرير للحصول على بعض النوم.

لمدة دقيقة من الصمت، استدعى كلاين قطعة من جلد الماعز وكتب تعويذة عرافة.

 

قام كلاين بغلي غلاية من الماء، وألقى فيها بعض أوراق الشاي، وشربها بخبز القمح. ثم أخذ معطفه وقبعته وعصاه في اتجاه الدرج.

نام كلاين طول الوقت حتى الساعة الثانية عشرة والنصف، عندما أنهت ميليسا إعداد الغداء وجاءت تطرق على الباب.

‘لكن بعد ذلك، عندما ينظر المرء إلى العجوز نيل، فإن الإلهة متسامحة تمامًا تجاه صقور الليل. همم. صحيح!’ كلاين عزى نفسه.

 

‘هذا يعني التأكيد.’

بعد تناول وجبة فخمة إلى حد ما، رأى ميليسا تبرز فستانها الجديد وقبعة شبكية، تبدو وكأنها ستخرج.

ابتسم كلاين.

 

 

“ألا يزال لديك شيء بعد ظهر اليوم؟” سأل كلاين، في حيرة.

 

 

 

كان بينسون جالسًا على الأريكة، عابسا حواجبه على كتب قواعده. “لم يرفع رأسه ولكنه رد نيابةً عنها “قالت السيدة شود من المنزل المجاور لميليسا أنه ستكون هناك محاضرة حول شؤون الأسرة في قاعة البلدية بعد الظهر. وتخطط ميليسا لحضورها ومعرفة كيفية التعامل مع قضايا الأسرة اليومية”.

 

 

 

أومأت ميليسا برأسها قائلةً: “لقد جعلت عسيلينا وإليزابيث ينضمانِ لي.”

 

 

 

قال كلاين مازحا “هذا جميل. آمل أن يخبرك المحاضر أن عائلة مثلنا تحتاج إلى توظيف خادمة واحدة على الأقل”.

 

 

 

وأشار إلى ميليسا التي كانت على وشك دحضه، وأضاف: “علينا أن نستثمر وقتنا المحدود في أمور أكثر قيمة”.

استخدم طريقة الرد على الصلوات ولمس النجمة الوهمية. رأى الشاب ذو الشعر البني الذي ارتدى البدلة الضيقة السوداء الفريدة مرة أخرى.

 

لمدة دقيقة من الصمت، استدعى كلاين قطعة من جلد الماعز وكتب تعويذة عرافة.

ذهلت ميليسا. بعد فترة، دفعت شفتيها، ووضعت قبعتها الشبكية، وغادرت المنزل.

وفقًا لنظرية الغوامض، يمكن لروحانية المرء أن تتذكر كل ما رأوه. طالما أنهم يمتلكون الطريقة المناسبة، يمكنهم إعادة إنتاج المشهد متى شاءوا.

 

واضعت القلم، فك السلسلة الفضية التي ألصقت في كمه. بينما أمسكها بيده اليسرى، علق بندول التوباز بثبات فوق جملة العرافة والعين العمودية الغامضة. لم تكن هناك أي حركات واضحة.

 

 

 

في الثانية بعد الظهر، وصل كلاين إلى شركة الشوكة السوداء للحماية مرةً أخرى.

“لقد وصلت…” كانت ميليسا تفرك عينيها بهدوء.

 

 

سألت روزان ودان سميث، اللذان تصادف وجودهما في قاعة الاستقبال، بصوت واحد: “ألم تذهب إلى المنزل لتستريح؟”

عندما عاد إلى غرفة نومه، بدد جدار الروحانية، وغير إلى ملابس قديمة ولكن مريحة، لقد إستلقى على السرير للحصول على بعض النوم.

 

“هل اكتشفت أي شيء آخر؟” تظاهر كلاين بالسؤال بفضول.

ابتسم كلاين.

‘هذا يعني التأكيد.’

 

 

“كنت سأذهب إلى نادي العرافة، لكنني ظللت أفكر في ما حدث الليلة الماضية، لذلك قررت المجيء إلى هنا أولاً. هل كان هناك أي رد من الكاتدرائية المقدسة؟”

 

 

 

ألقى دون نظرة على روزان واستدار بصمت. مر بالقرب من الجدار القاسم ودخل مكتبه.

 

 

 

سحبت روزان وجهها على ظهره، ثم تمتمت بغضب، “بجدية، يا قائد…”

قام بأربع خطوات في عكس اتجاه عقارب الساعة أثناء تلاوته التعويذات وقاوم الهدائر الفوضوية قبل أن يظهر فوق الضباب الرمادي.

 

كان الشاب يركع على الأرض، ويواجه الكرة البلورية النقية، ولا يزال يتمتم بشأن شيء ما.

‘أحسنت!’ أثنى كلاين بصمت. أوقف ضحكته وتبع دون إلى مكتبه.

 

 

في قاعة البلدية.

أغلق كلاين الباب، واستنشق دون غليون تدخينه قبل أن يقول، “لقد حددت الكاتدرائية المقدسة أن الاضطراب كان بسبب دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس، الذي أعيد تصنيفه على أنه تحفة أثرية مختومة من الدرجة 1. إنه لأمر مؤسف. هذا يعني أنه لم يعد لديك التصريح الأمني ​​الكافي لقراءته”.

“الصورة التي عرضتها دمية سوء الحظ القماشية.”

 

بصفتهم مؤمنين للإلهة الليل الدائم غير متشددين كثيرا، ذهبت هي وبينسون إلى الكنيسة مرة كل أسبوعين، في حين أن كلاين، الذي كان صقر ليل، لم يدخل الكنيسة منذ آخر مرة تبعه عضو النظام السري.

‘الدرجة 1. خطير للغاية. فقط الرتب فوق الأساقفة وقائدوا فريق صقور الليل يمكنهم معرفة الوضع الفعلي؟ هذا يعني أيضًا أن القائد ليس لديه فكرة عما حدث… خطير للغاية، لا عجب…’ كلاين شعر بالندم بعد الاسترخاء.

 

 

كان بينسون جالسًا على الأريكة، عابسا حواجبه على كتب قواعده. “لم يرفع رأسه ولكنه رد نيابةً عنها “قالت السيدة شود من المنزل المجاور لميليسا أنه ستكون هناك محاضرة حول شؤون الأسرة في قاعة البلدية بعد الظهر. وتخطط ميليسا لحضورها ومعرفة كيفية التعامل مع قضايا الأسرة اليومية”.

أعطاه دون نظرة سريعة وتابع: “أخبرتنا الكاتدرائية المقدسة أن نتحقق مما إذا كانت هناك أي عناصر أخرى خلف بوابة تشانيس ملوثة بدفتر الملاحظات. بعد التحقق، فقط 3.0625 كانت غير طبيعية، وقمنا بالفعل بتغيير ختمها. “

“كنت سأذهب إلى نادي العرافة، لكنني ظللت أفكر في ما حدث الليلة الماضية، لذلك قررت المجيء إلى هنا أولاً. هل كان هناك أي رد من الكاتدرائية المقدسة؟”

 

 

“هل اكتشفت أي شيء آخر؟” تظاهر كلاين بالسؤال بفضول.

 

 

 

هز دون رأسه.

 

 

 

“لا.”

“لا يبدو أن هناك أي مشكلة في المنطق، لكنه لا يزال غير مقنع للغاية.”

 

لقد نقر بأصابعه على حافة المنضدة البرونزية الطويلة وتمتم لنفسه، “بسبب وفاة راي بيبر، لم يبق أحد من نسل عائلة أنتيغونوس. ومن ثم، فإن دفتر الملاحظات يراني، المتنبئ الذي تفاعل معه ولكنه بقي على قيد الحياة، وريثه؟

أومأ كلاين في تفكير. لم يتابع الموضوع. بعد بعض الكلام الصغير، ودع وغادر إلى نادي العرافة لمواصلة “رحلة الهضم”.

كان بينسون جالسًا على الأريكة، عابسا حواجبه على كتب قواعده. “لم يرفع رأسه ولكنه رد نيابةً عنها “قالت السيدة شود من المنزل المجاور لميليسا أنه ستكون هناك محاضرة حول شؤون الأسرة في قاعة البلدية بعد الظهر. وتخطط ميليسا لحضورها ومعرفة كيفية التعامل مع قضايا الأسرة اليومية”.

 

 

‘هذا يعني التأكيد.’

 

 

في قاعة البلدية.

لمدة دقيقة من الصمت، استدعى كلاين قطعة من جلد الماعز وكتب تعويذة عرافة.

 

 

جلس أفضل الأصدقاء الثلاثة، ميليسا، سيلينا، وإليزابيث، بالقرب من الباب، بانتظار بدء المحاضرة.

 

 

 

اقترحت سيلينا بحماس: “إذا ألقت محاضرة سيئة، فسنتسلل”.

 

 

كان قلقًا للغاية حاليًا من أن الإلهة ستتخلى عنه كمؤمن مزيف. إذا لم يستجب سحره الشعائري في الأوقات الحرجة، فسيكون في مشكلة كبيرة.

وافقت إليزابيث على الفور، “لنذهب للتسوق في محلات هارودز”.

أراكم غدا إن شاء الله

 

بعد أن انتهى من عرافة جميع الأمور، لاحظ كلاين أن النجم القرمزي الذي سمع منه صلوات من قبل كان ينتج تقلبًا خافتًا مرة أخرى.

~~~~~~~~~

 

 

هز دون رأسه.

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم.

 

 

“همم، يبدو أنه لا يهم إذا أخبرت القائد والفريق بذلك. دعني أنظر في هذا.”

أرجوا أن يحفظنا الله ويحفظكم من الوضع الحالي، وأرجوا أن تأخذوا الوقاية اللازمة.

ابتسم كلاين.

 

أومأ كلاين في تفكير. لم يتابع الموضوع. بعد بعض الكلام الصغير، ودع وغادر إلى نادي العرافة لمواصلة “رحلة الهضم”.

أراكم غدا إن شاء الله

 

 

 

إستمتعوا~~~~~~~

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط