نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 119

الشارع الأدنى الحقيقي.

الشارع الأدنى الحقيقي.

119: الشارع الأدنى الحقيقي.

بعد أن نظروا إلى بعضهم البعض، قال ليونارد، “أيها السيد لاويس، أرجى الانتظار في الخارج لبضع دقائق. سنقوم بإجراء فحص شامل للجثة. لا أعتقد أنك سترغب في رؤية ذلك.”

 

 

 

قال بيتش ماونتباتن بصوته الفريد والصاخب “سيدي، لقد طلبت بالفعل من لويس الانتظار في غرفتها”.

مدينة تينغن، 2 شارع دافوديل.

 

 

 

كلاين، الذي ترك ملاحظة، أغلق الباب وسار بسرعة نحو ليونارد ميتشل الذي كان ينتظر على جانب الطريق.

 

 

 

نما شعر ليونارد القصير الأسود قليلاً خلال الشهر، وقلة أي حلاقة جعلته يبدو فوضويًا.

كانت سيدة مستلقية على الطابق السفلي من السرير بطابقين، جلدها بارد. كان من الواضح أنها فقدت جميع علامات الحياة.

 

“ماتت بنوبة قلبية” قال فري على وجه اليقين وهو يرجع يديه.

على الرغم من ذلك، لا يزال شعره الفوضوي يكمل مظهره اللائق وعينيه الزمرديتين والحيوية الشاعرية. كان ينضح بشعور مختلف من الجمال.

 

 

نظر كلاين إليه وقال، “لهذا السبب طلب منا القائد التحقيق مرة أخرى. للقضاء على الحوادث العادية.”

‘تماما، أي تسريحة تعتمد على الوجه…’ كلاين سخر داخليا. وأشار في اتجاه شارع التقاطع الحديدي وسأل: “هل فري ينتظرنا هناك؟”

 

 

واجهوا على الفور ضجة. كان التجار الذين يبيعون حساء البطلينوس والأسماك المحلاة وبيرة الزنجبيل والفواكه يصرخون بشكل هستيري من أجل الانتباه، مما تسبب في إبطاء المشاة بشكل لا إرادي.

“نعم.” قام ليونارد بتسريح قميصه غير الدفوع وقال بشكل عرضي: “هل لاحظت أي أدلة عندما كنت تنظر إلى المستندات؟”

 

 

 

أمسك كلاين عصاه في يده اليسرى وهو يمشي على جانب الطريق وقال، “لا، لا يمكنني العثور على أي شيء شائع في أوقاتهم أو مواقعهم أو أسباب الوفاة. يجب أن تعرف أن أي طقوس تنطوي على آلهة أو شياطين شريرة يجب إجراؤها في إطار زمني معين أو باستخدام طريقة خاصة “.

 

 

 

لمس ليونارد المسدس المصنوع حسب الطلب المخبأ تحت قميصه، في خصره وضحك ضحكة مكتومة.

 

 

كان يرتدي زي العامل الرمادي والأزرق الذي ظهرت عليه علامات التصليح عدة مرات.

“هذه ليست قاعدة مطلقة. في تجربتي، يمكن بسهولة إرضاء بعض الآلهة الشريرة أو الشياطين، طالما أنهم مهتمون بشكل خاص بما يُطلب منهم.”

 

 

فكر كلاين للحظة قبل أن يأخذ نصف بنس، بقصد إصدار حكم سريع.

“كما أن عددًا جيدًا من الوفيات يبدو طبيعياً. علينا حذفهم قبل أن نتمكن من الوصول إلى الجواب الحقيقي.”

“نعم.” قام ليونارد بتسريح قميصه غير الدفوع وقال بشكل عرضي: “هل لاحظت أي أدلة عندما كنت تنظر إلى المستندات؟”

 

“””””حرق زيت منتصف الليل يعني البقاء مستيقظا لوقت متأخر من الليل””””

نظر كلاين إليه وقال، “لهذا السبب طلب منا القائد التحقيق مرة أخرى. للقضاء على الحوادث العادية.”

 

 

 

“ليونارد، تخبرني نبرة صوتك ووصفك أن لديك خبرة كبيرة في هذا المجال، لكنك كنت عضوًا في صقور الليل لمدة أربع سنوات فقط. بمتوسط ​​حادثتين خارقتين في الشهر. علاوة على ذلك، عدد كبير من هؤلاء بسيطة وسهلة الحل. “

“دعونا أولاً نحقق في وفاة الأمس. سنبدأ بالسيدة لويس، سيدة ألصقت علب الثقاب معًا من أجل العيش”. قلب ليونارد ملاحظاته وأشار إلى مكان ليس ببعيد، “الطابق الأول، رقم 134…”

 

ضحك ليونارد وقال، “اعتقدت أنك معتاد بالفعل على أسلوب القائد. للاعتقاد بأنك لا تزال تنتظر بسذاجة أن يذكرك…”

كان يشعر دائمًا أن ليونارد ميتشل كان غريبًا بعض الشيء وغامضًا. لم يكن فقط يشك فيه دائمًا، معتقدًا أن هناك شيئًا عنه. بالإضافة إلى ذلك، تغير سلوكه أيضًا من وقت لآخر، أحيانًا يكون هادئًا، أحيانًا متغطرسًا، أحيانًا متقلبًا، وأحيانًا مجتهد.

كلاين، الذي ترك ملاحظة، أغلق الباب وسار بسرعة نحو ليونارد ميتشل الذي كان ينتظر على جانب الطريق.

 

غالبًا ما أتى كلاين إلى هنا للحصول على طعام مطبوخ رخيص وكان مألوف بالشوارع، خاصة أنه كان يعيش في شقة قريبة في الماضي. وذكّر المجموعة، “كونوا حذرين من اللصوص”.

“هل يمكن أن يكون لديك أيضًا لقاء محظوظ؟ لقاء يجعلك تنظر إلى نفسك كنجم في مسرحية؟” قام كلاين بلأستخلاص تقريبي بناءً على جميع الأفلام والروايات والدراما التي شاهدها في الماضي.

كانت شقة بسيطة. كان هناك سرير بطابقين في وضع مستقيم داخل الغرفة ومكتب مملوء بالغراء والورق الصلب على الجانب الأيمن. تم تكديس زاوية الغرفة مليئة بإطارات علب الثقاب، بينما جلست خزانة قديمة على اليسار، بمثابة مساحة تخزين للملابس وأدوات المائدة.

 

“هل يمكن أن يكون لديك أيضًا لقاء محظوظ؟ لقاء يجعلك تنظر إلى نفسك كنجم في مسرحية؟” قام كلاين بلأستخلاص تقريبي بناءً على جميع الأفلام والروايات والدراما التي شاهدها في الماضي.

عند سماع هذا السؤال، ضحك ليونارد وقال: “هذا لأنك لست صقر ليل كاملًا بعد. أنت لا تزال في مرحلة التدريب.”

 

 

 

“تجمع الكاتدرائية المقدسة سجلاً لجميع اللقاءات الخارقة التي مرت بها للكاتدرائيات الأبرشيات المختلفة وتسلمها إلى أعضائها مرة واحدة كل ستة أشهر.

“حسنا.” وقف لاويس بقلق.

 

مشى بيتش ماونتباتن نحو الفراش وركل المستأجر، وطرده بعنف من الشقة. ثم أغلق الباب وحرس الغرفة من الخارج.

“بصرف النظر عن دروس الغوامض، يمكنك تقديم طلب للقائد وطلب دخول بوابة تشانيس لقراءة هذه السجلات.”

شق الثلاثة طريقهم إلى المنطقة التي كان بها العديد من الباعة المتجولين وتحولوا إلى الشارع الأدنى الحقيقي لشارع التقاطع الحديدي.

 

نما شعر ليونارد القصير الأسود قليلاً خلال الشهر، وقلة أي حلاقة جعلته يبدو فوضويًا.

أومأ كلاين في تنوير.

 

 

 

“لم يذكر القائد لي هذا من قبل.”

ضحك ليونارد وقال، “اعتقدت أنك معتاد بالفعل على أسلوب القائد. للاعتقاد بأنك لا تزال تنتظر بسذاجة أن يذكرك…”

 

 

لم تتح لكلاين الفرصة لدخول بوابة تشانيس حتى هذه اللحظة.

قام ليونارد بمسح المناطق المحيطة وسأل، “هل كانت زوجتك تتصرف بشكل غير طبيعي قبل وفاتها؟”

 

 

ضحك ليونارد وقال، “اعتقدت أنك معتاد بالفعل على أسلوب القائد. للاعتقاد بأنك لا تزال تنتظر بسذاجة أن يذكرك…”

 

 

“لم يذكر القائد لي هذا من قبل.”

عند قول ذلك، أضاف بشكل ذي معنى، “يجب أن نكون حذرين من القائد إذا جاء يوم يتذكر فيه كل شيء”.

 

 

 

‘هل يعني ذلك فقدان السيطرة؟’ أومأ كلاين، تعبيره جاد. ثم سأل: “هل النسيان فريد بالنسبة للقائد؟ لقد اعتقدت أنها مشكلة تسببت فيها سلسلة اللانائم”.

 

 

 

‘عادة ما يؤدي حرق زيت منتصف الليل إلى فقدان الذاكرة…’

قام ليونارد بمسح المناطق المحيطة وسأل، “هل كانت زوجتك تتصرف بشكل غير طبيعي قبل وفاتها؟”

 

 

“””””حرق زيت منتصف الليل يعني البقاء مستيقظا لوقت متأخر من الليل””””

“أجب عندما أقول لك! لماذا لديك الكثير من الأسئلة؟” بيتش ماونتباتن وبخ الرجل، ثم التفت إلى ليونارد، كلاين، وفري. “الضباط، هذا لويس. الشخص الموجود على السرير هو زوجته المتوفاة. ووفقًا لتحليلنا الأولي، ماتت من مرض مفاجئ”.

 

 

“بشكل أكثر دقة، إنه عرض فريد للكابوس. مع تداخل الأحلام والواقع، يصعب على الشخص في كثير من الأحيان التفريق بين ما هو حقيقي وما هو ليس كذلك. يحتاج إلى تذكر ما ليس جزءًا من الواقع…” ليونارد أرادوا تقديم المزيد من التفاصيل، لكنهم وصلوا بالفعل إلى شارع التقاطع الحديدي ووجدوا جامع الجثث فري في انتظارهم في محطة العرابات العامة.

 

 

 

كان فري يرتدي قبعة سوداء مستديرة وسترة طويلة من نفس اللون مع حقيبة جلدية في يده. كان شاحبًا لدرجة أنه جعل كلاين يشتبه في أنه سينهار قريبًا في أي وقت. جعلت هالته الجليدية الجميع ينتظرون العربة بعيدًا عنه.

“حسنا.” وقف لاويس بقلق.

 

‘هل يعني ذلك فقدان السيطرة؟’ أومأ كلاين، تعبيره جاد. ثم سأل: “هل النسيان فريد بالنسبة للقائد؟ لقد اعتقدت أنها مشكلة تسببت فيها سلسلة اللانائم”.

بعد الإيماء إلى بعضهم البعض، تجمع الثلاثة بصمت وساروا بالقرب من مخبز سميرت قبل التحول إلى الشارع الأدنى لشارع التقاطع الحديدي.

‘يحتوي صندوق واحد على 130 علبة ثقاب ولن تكسبها سوى 2.25 بنس، حوالي تكلفة رطلين من الخبز الأسود… كم عدد الصناديق التي يمكنها صنعها في اليوم الأول؟’

 

ضحك ليونارد وقال، “اعتقدت أنك معتاد بالفعل على أسلوب القائد. للاعتقاد بأنك لا تزال تنتظر بسذاجة أن يذكرك…”

واجهوا على الفور ضجة. كان التجار الذين يبيعون حساء البطلينوس والأسماك المحلاة وبيرة الزنجبيل والفواكه يصرخون بشكل هستيري من أجل الانتباه، مما تسبب في إبطاء المشاة بشكل لا إرادي.

‘عادة ما يؤدي حرق زيت منتصف الليل إلى فقدان الذاكرة…’

 

“انظر إلى أذرعهم وأرجلهم، رقيقة مثل أعواد الثقاب.” تنهد ليونارد. دخل المبنى رقم 134 أولاً.

لقد كانت بالفعل قد تجاوزت الخامسة بقليل. كان الناس يعودون إلى شارع التقاطع الحديدي، واكتظت جوانب الشوارع. كان بعض الأطفال مختلطين في الحشد، يراقبون كل شيء ببرود، ويوجهون انتباههم إلى جيوب المشاة.

 

 

وبينما كان الثلاثة يسيرون إلى الأمام، اختبأ الأطفال الذين كانوا يلعبون في الشوارع ويرتدون ملابس رثة بسرعة عند زاوية الطريق. درسوهم بعيون مليئة بالفضول والخوف.

غالبًا ما أتى كلاين إلى هنا للحصول على طعام مطبوخ رخيص وكان مألوف بالشوارع، خاصة أنه كان يعيش في شقة قريبة في الماضي. وذكّر المجموعة، “كونوا حذرين من اللصوص”.

“نعم.” قام ليونارد بتسريح قميصه غير الدفوع وقال بشكل عرضي: “هل لاحظت أي أدلة عندما كنت تنظر إلى المستندات؟”

 

 

ابتسم ليونارد. “أنت لا تحتاج إلى الإهتمام بهم.”

 

 

كان لدى الضابط ماونتباتن شارب أصفر بني وكان حسودًا من رتبة مفتش ليونارد.

قام بشد قميصه وتعديل حامل مسدسه، وكشف مسدسه.

 

 

“كما أن عددًا جيدًا من الوفيات يبدو طبيعياً. علينا حذفهم قبل أن نتمكن من الوصول إلى الجواب الحقيقي.”

فجأة انحرفت كل النظرات المثبتة عليهم. المشاة من حولهم فتحوا الطريق لهم بشكل غريزي.

أشار لاويس، التي طُرح عليه أسئلة مماثلة، إلى الجانب الأيسر من صدره الأيسر وقالت: “منذ الأسبوع الماضي، حسنًا – ربما في الأسبوع السابق، قالت إنها شعرت بالضيق في هذه المنطقة ولم تستطع التقاط أنفاسها. “

 

كان يرتدي زي العامل الرمادي والأزرق الذي ظهرت عليه علامات التصليح عدة مرات.

تجمد كلاين للحظة ثم تابع ليونارد وفري بخطوات كبيرة. لقد قام بخفض رأسه، محاولا جاهدًا تجنب أن يلاحظه أي شخص يعرفه.

 

 

عند سماع هذا السؤال، ضحك ليونارد وقال: “هذا لأنك لست صقر ليل كاملًا بعد. أنت لا تزال في مرحلة التدريب.”

‘لا يزال بينسون وميليسا يتعاملان مع الجيران هنا. بعد كل شيء، لم ينتقلوا بعيدًا جدًا.’

 

 

 

شق الثلاثة طريقهم إلى المنطقة التي كان بها العديد من الباعة المتجولين وتحولوا إلى الشارع الأدنى الحقيقي لشارع التقاطع الحديدي.

لم يصرح فري، ذو الأنف المرفوع والشفاه الرفيعة، بشيء بسلوكه البارد. وبدلاً من ذلك، ربت لاويس بلطف، مشيرًا إلى أن يفسح الىجل المجال حتى يتمكن من فحص الجثة.

 

كان يشعر دائمًا أن ليونارد ميتشل كان غريبًا بعض الشيء وغامضًا. لم يكن فقط يشك فيه دائمًا، معتقدًا أن هناك شيئًا عنه. بالإضافة إلى ذلك، تغير سلوكه أيضًا من وقت لآخر، أحيانًا يكون هادئًا، أحيانًا متغطرسًا، أحيانًا متقلبًا، وأحيانًا مجتهد.

كان المشاة هنا يرتدون ملابس قديمة وخشنة. كانوا حذرين من الغرباء الذين يرتدون ملابس مشرقة وجميلة. ومع ذلك، كان هناك جشع في عيونهم، مثل النسور التي تتطلع إلى وجبة، في انتظار الضرب في أي وقت. لكن مسدس ليونارد منع وقوع أي حوادث.

 

 

“انظر إلى أذرعهم وأرجلهم، رقيقة مثل أعواد الثقاب.” تنهد ليونارد. دخل المبنى رقم 134 أولاً.

“دعونا أولاً نحقق في وفاة الأمس. سنبدأ بالسيدة لويس، سيدة ألصقت علب الثقاب معًا من أجل العيش”. قلب ليونارد ملاحظاته وأشار إلى مكان ليس ببعيد، “الطابق الأول، رقم 134…”

قام بشد قميصه وتعديل حامل مسدسه، وكشف مسدسه.

 

 

وبينما كان الثلاثة يسيرون إلى الأمام، اختبأ الأطفال الذين كانوا يلعبون في الشوارع ويرتدون ملابس رثة بسرعة عند زاوية الطريق. درسوهم بعيون مليئة بالفضول والخوف.

 

 

لم يتمكن كلاين إلا من الضغط على أنفه. ثم رأى بيتش مونتباتن الذي كان ينتظرهم هناك.

“انظر إلى أذرعهم وأرجلهم، رقيقة مثل أعواد الثقاب.” تنهد ليونارد. دخل المبنى رقم 134 أولاً.

 

 

ضحك ليونارد وقال، “اعتقدت أنك معتاد بالفعل على أسلوب القائد. للاعتقاد بأنك لا تزال تنتظر بسذاجة أن يذكرك…”

دخل الهواء الذي كان مزيجًا من العديد من الروائح أنف كلاين. كان بإمكانه الكشف عن الرائحة الكريهة للبول والعرق والعفن، بالإضافة إلى رائحة حرق الفحم.

“””””حرق زيت منتصف الليل يعني البقاء مستيقظا لوقت متأخر من الليل””””

 

 

لم يتمكن كلاين إلا من الضغط على أنفه. ثم رأى بيتش مونتباتن الذي كان ينتظرهم هناك.

 

 

على الرغم من ذلك، لا يزال شعره الفوضوي يكمل مظهره اللائق وعينيه الزمرديتين والحيوية الشاعرية. كان ينضح بشعور مختلف من الجمال.

كان لدى الضابط ماونتباتن شارب أصفر بني وكان حسودًا من رتبة مفتش ليونارد.

 

 

نظر الرجل المحبط بسكل ضعيف وسأل عن دهشته: “ألم يقم أحد بفحص الجثة واستجوابي؟”

قال بيتش ماونتباتن بصوته الفريد والصاخب “سيدي، لقد طلبت بالفعل من لويس الانتظار في غرفتها”.

 

 

 

من الواضح أنه لم يتعرف على كلاين، الذي بدا الآن أكثر نشاطًا وصحة. كل ما كان يهتم به هو إرضاء الضباط الثلاثة أمامه وهو يقودهم إلى عائلة لويس في الطابق الأول.

 

 

“ماتت بنوبة قلبية” قال فري على وجه اليقين وهو يرجع يديه.

كانت شقة بسيطة. كان هناك سرير بطابقين في وضع مستقيم داخل الغرفة ومكتب مملوء بالغراء والورق الصلب على الجانب الأيمن. تم تكديس زاوية الغرفة مليئة بإطارات علب الثقاب، بينما جلست خزانة قديمة على اليسار، بمثابة مساحة تخزين للملابس وأدوات المائدة.

لقد كانت بالفعل قد تجاوزت الخامسة بقليل. كان الناس يعودون إلى شارع التقاطع الحديدي، واكتظت جوانب الشوارع. كان بعض الأطفال مختلطين في الحشد، يراقبون كل شيء ببرود، ويوجهون انتباههم إلى جيوب المشاة.

 

“كما أن عددًا جيدًا من الوفيات يبدو طبيعياً. علينا حذفهم قبل أن نتمكن من الوصول إلى الجواب الحقيقي.”

احتل موقد ومرحاض وكمية صغيرة من الفحم والأخشاب جانبي الباب، في حين احتل مركز الغرفة بمرتبتين متسختين. كان الرجل ينام تحت بطانية ممزقة، بدون ترك أي مكان يمشي فيه أي شخص.

 

 

تذكرت لاويس، “لقد توقفت عن العمل بعد غروب الشمس. الشموع والغاز أغلى من علب الثقاب… قالت أنها كانت متعبة للغاية وطلبت مني التحدث إلى الأطفال وتركها ترتاح. عندما رأيتها مرة أخرى، كاـ كانت قد توقف عن التنفس بالفعل”.

كانت سيدة مستلقية على الطابق السفلي من السرير بطابقين، جلدها بارد. كان من الواضح أنها فقدت جميع علامات الحياة.

كان يشعر دائمًا أن ليونارد ميتشل كان غريبًا بعض الشيء وغامضًا. لم يكن فقط يشك فيه دائمًا، معتقدًا أن هناك شيئًا عنه. بالإضافة إلى ذلك، تغير سلوكه أيضًا من وقت لآخر، أحيانًا يكون هادئًا، أحيانًا متغطرسًا، أحيانًا متقلبًا، وأحيانًا مجتهد.

 

“مـ مستأجري”. قام لاويس بفرك جبهته بينما قال: “إن إيجار هذه الغرفة هو ثلاثة سولي عشرة بنسات أسبوعيًا. أنا عامل في المرفأ فقط، وزوجتي أخذت اثنين وربع بنس لكل صندوق من علب الثقاب الملصقة. كل صندوق فيـ فيه ما يصل إلى 130 صندوق. ولدينا أيضًا طفل. يمكننا فقط استئجار ما تبقى من المساحة لشخص آخر. نحن لا نأخذ سوى سولي أسبوعيا للمرتبة…”

بجانب الجثة جلس رجل في الثلاثينات من عمره. كان شعره دهنيًا وبدا مكتئبا، وفقدت عيناه بريقهما.

تجمد كلاين للحظة ثم تابع ليونارد وفري بخطوات كبيرة. لقد قام بخفض رأسه، محاولا جاهدًا تجنب أن يلاحظه أي شخص يعرفه.

 

“ليونارد، تخبرني نبرة صوتك ووصفك أن لديك خبرة كبيرة في هذا المجال، لكنك كنت عضوًا في صقور الليل لمدة أربع سنوات فقط. بمتوسط ​​حادثتين خارقتين في الشهر. علاوة على ذلك، عدد كبير من هؤلاء بسيطة وسهلة الحل. “

وصاح بيتش مونتباتن دون النظر إلى الرجل النائم “لاويس هؤلاء الضباط الثلاثة هنا لفحص الجثة وطرح الأسئلة عليك.”

كان لدى الضابط ماونتباتن شارب أصفر بني وكان حسودًا من رتبة مفتش ليونارد.

 

 

نظر الرجل المحبط بسكل ضعيف وسأل عن دهشته: “ألم يقم أحد بفحص الجثة واستجوابي؟”

“أجب عندما أقول لك! لماذا لديك الكثير من الأسئلة؟” بيتش ماونتباتن وبخ الرجل، ثم التفت إلى ليونارد، كلاين، وفري. “الضباط، هذا لويس. الشخص الموجود على السرير هو زوجته المتوفاة. ووفقًا لتحليلنا الأولي، ماتت من مرض مفاجئ”.

 

“لم يذكر القائد لي هذا من قبل.”

كان يرتدي زي العامل الرمادي والأزرق الذي ظهرت عليه علامات التصليح عدة مرات.

 

 

“بشكل أكثر دقة، إنه عرض فريد للكابوس. مع تداخل الأحلام والواقع، يصعب على الشخص في كثير من الأحيان التفريق بين ما هو حقيقي وما هو ليس كذلك. يحتاج إلى تذكر ما ليس جزءًا من الواقع…” ليونارد أرادوا تقديم المزيد من التفاصيل، لكنهم وصلوا بالفعل إلى شارع التقاطع الحديدي ووجدوا جامع الجثث فري في انتظارهم في محطة العرابات العامة.

“أجب عندما أقول لك! لماذا لديك الكثير من الأسئلة؟” بيتش ماونتباتن وبخ الرجل، ثم التفت إلى ليونارد، كلاين، وفري. “الضباط، هذا لويس. الشخص الموجود على السرير هو زوجته المتوفاة. ووفقًا لتحليلنا الأولي، ماتت من مرض مفاجئ”.

 

 

كان يشعر دائمًا أن ليونارد ميتشل كان غريبًا بعض الشيء وغامضًا. لم يكن فقط يشك فيه دائمًا، معتقدًا أن هناك شيئًا عنه. بالإضافة إلى ذلك، تغير سلوكه أيضًا من وقت لآخر، أحيانًا يكون هادئًا، أحيانًا متغطرسًا، أحيانًا متقلبًا، وأحيانًا مجتهد.

كلاين والباقي مالوا إلى حافة السرير.

 

 

لمس ليونارد المسدس المصنوع حسب الطلب المخبأ تحت قميصه، في خصره وضحك ضحكة مكتومة.

لم يصرح فري، ذو الأنف المرفوع والشفاه الرفيعة، بشيء بسلوكه البارد. وبدلاً من ذلك، ربت لاويس بلطف، مشيرًا إلى أن يفسح الىجل المجال حتى يتمكن من فحص الجثة.

 

 

عند قول ذلك، أضاف بشكل ذي معنى، “يجب أن نكون حذرين من القائد إذا جاء يوم يتذكر فيه كل شيء”.

نظر كلاين إلى الرجل النائم وسأل: “هذا؟”

119: الشارع الأدنى الحقيقي.

 

“مـ مستأجري”. قام لاويس بفرك جبهته بينما قال: “إن إيجار هذه الغرفة هو ثلاثة سولي عشرة بنسات أسبوعيًا. أنا عامل في المرفأ فقط، وزوجتي أخذت اثنين وربع بنس لكل صندوق من علب الثقاب الملصقة. كل صندوق فيـ فيه ما يصل إلى 130 صندوق. ولدينا أيضًا طفل. يمكننا فقط استئجار ما تبقى من المساحة لشخص آخر. نحن لا نأخذ سوى سولي أسبوعيا للمرتبة…”

“نعم.” قام ليونارد بتسريح قميصه غير الدفوع وقال بشكل عرضي: “هل لاحظت أي أدلة عندما كنت تنظر إلى المستندات؟”

 

119: الشارع الأدنى الحقيقي.

“لدي مستأجر يساعد في المسرح، ولن يعود قبل العاشرة ليلاً. لقد باع حقوقه في الفراش في النهار إلى هـ هذا الرجل. إنه الشخص الذي يراقب بوابة المسرح ليلاً، لذا فهو يدفع ستة بنسات فقط كل أسبوع…”

 

 

 

بسماع صوت الطرف الآخر كما هو يتقطع، لم يتمكن كلاين إلا من النظر إلى الصندوق الموجود في زاوية الغرفة.

فكر كلاين للحظة قبل أن يأخذ نصف بنس، بقصد إصدار حكم سريع.

 

 

‘يحتوي صندوق واحد على 130 علبة ثقاب ولن تكسبها سوى 2.25 بنس، حوالي تكلفة رطلين من الخبز الأسود… كم عدد الصناديق التي يمكنها صنعها في اليوم الأول؟’

 

 

“ماتت بنوبة قلبية” قال فري على وجه اليقين وهو يرجع يديه.

قام ليونارد بمسح المناطق المحيطة وسأل، “هل كانت زوجتك تتصرف بشكل غير طبيعي قبل وفاتها؟”

‘عادة ما يؤدي حرق زيت منتصف الليل إلى فقدان الذاكرة…’

 

وبينما كان الثلاثة يسيرون إلى الأمام، اختبأ الأطفال الذين كانوا يلعبون في الشوارع ويرتدون ملابس رثة بسرعة عند زاوية الطريق. درسوهم بعيون مليئة بالفضول والخوف.

أشار لاويس، التي طُرح عليه أسئلة مماثلة، إلى الجانب الأيسر من صدره الأيسر وقالت: “منذ الأسبوع الماضي، حسنًا – ربما في الأسبوع السابق، قالت إنها شعرت بالضيق في هذه المنطقة ولم تستطع التقاط أنفاسها. “

‘مقدمة حالة القلب؟ موت طبيعي؟’ قاطع كلاين، “هل رأيت كيف ماتت؟”

 

 

‘مقدمة حالة القلب؟ موت طبيعي؟’ قاطع كلاين، “هل رأيت كيف ماتت؟”

 

 

“مـ مستأجري”. قام لاويس بفرك جبهته بينما قال: “إن إيجار هذه الغرفة هو ثلاثة سولي عشرة بنسات أسبوعيًا. أنا عامل في المرفأ فقط، وزوجتي أخذت اثنين وربع بنس لكل صندوق من علب الثقاب الملصقة. كل صندوق فيـ فيه ما يصل إلى 130 صندوق. ولدينا أيضًا طفل. يمكننا فقط استئجار ما تبقى من المساحة لشخص آخر. نحن لا نأخذ سوى سولي أسبوعيا للمرتبة…”

تذكرت لاويس، “لقد توقفت عن العمل بعد غروب الشمس. الشموع والغاز أغلى من علب الثقاب… قالت أنها كانت متعبة للغاية وطلبت مني التحدث إلى الأطفال وتركها ترتاح. عندما رأيتها مرة أخرى، كاـ كانت قد توقف عن التنفس بالفعل”.

 

 

 

لم يعد لاويس قادرًا على إخفاء حزنه وألمه عندما قال ذلك.

من الواضح أنه لم يتعرف على كلاين، الذي بدا الآن أكثر نشاطًا وصحة. كل ما كان يهتم به هو إرضاء الضباط الثلاثة أمامه وهو يقودهم إلى عائلة لويس في الطابق الأول.

 

كان المشاة هنا يرتدون ملابس قديمة وخشنة. كانوا حذرين من الغرباء الذين يرتدون ملابس مشرقة وجميلة. ومع ذلك، كان هناك جشع في عيونهم، مثل النسور التي تتطلع إلى وجبة، في انتظار الضرب في أي وقت. لكن مسدس ليونارد منع وقوع أي حوادث.

طرح كلاين وليونارد عدة أسئلة، لكنهما لم يجدا شيئًا غير طبيعي حول الوفاة.

واجهوا على الفور ضجة. كان التجار الذين يبيعون حساء البطلينوس والأسماك المحلاة وبيرة الزنجبيل والفواكه يصرخون بشكل هستيري من أجل الانتباه، مما تسبب في إبطاء المشاة بشكل لا إرادي.

 

 

بعد أن نظروا إلى بعضهم البعض، قال ليونارد، “أيها السيد لاويس، أرجى الانتظار في الخارج لبضع دقائق. سنقوم بإجراء فحص شامل للجثة. لا أعتقد أنك سترغب في رؤية ذلك.”

 

 

كان يشعر دائمًا أن ليونارد ميتشل كان غريبًا بعض الشيء وغامضًا. لم يكن فقط يشك فيه دائمًا، معتقدًا أن هناك شيئًا عنه. بالإضافة إلى ذلك، تغير سلوكه أيضًا من وقت لآخر، أحيانًا يكون هادئًا، أحيانًا متغطرسًا، أحيانًا متقلبًا، وأحيانًا مجتهد.

“حسنا.” وقف لاويس بقلق.

 

 

طرح كلاين وليونارد عدة أسئلة، لكنهما لم يجدا شيئًا غير طبيعي حول الوفاة.

مشى بيتش ماونتباتن نحو الفراش وركل المستأجر، وطرده بعنف من الشقة. ثم أغلق الباب وحرس الغرفة من الخارج.

 

 

وصاح بيتش مونتباتن دون النظر إلى الرجل النائم “لاويس هؤلاء الضباط الثلاثة هنا لفحص الجثة وطرح الأسئلة عليك.”

“وبالتالي؟” نظر ليونارد إلى فري.

كلاين والباقي مالوا إلى حافة السرير.

 

 

“ماتت بنوبة قلبية” قال فري على وجه اليقين وهو يرجع يديه.

 

 

لم يتمكن كلاين إلا من الضغط على أنفه. ثم رأى بيتش مونتباتن الذي كان ينتظرهم هناك.

فكر كلاين للحظة قبل أن يأخذ نصف بنس، بقصد إصدار حكم سريع.

“نعم.” قام ليونارد بتسريح قميصه غير الدفوع وقال بشكل عرضي: “هل لاحظت أي أدلة عندما كنت تنظر إلى المستندات؟”

 

‘مقدمة حالة القلب؟ موت طبيعي؟’ قاطع كلاين، “هل رأيت كيف ماتت؟”

‘ “النوبة القلبية للسيدة لاويس كانت لأسباب خارقة؟” لا، هذا ضيق للغاية، قد تكون الإجابة مضللة… همم، “هناك عوامل خارقة تؤثر على وفاة السيدة لاويس.” سأستخدم ذلك!’ قرر بسرعة الجملة.

وبينما كان الثلاثة يسيرون إلى الأمام، اختبأ الأطفال الذين كانوا يلعبون في الشوارع ويرتدون ملابس رثة بسرعة عند زاوية الطريق. درسوهم بعيون مليئة بالفضول والخوف.

 

 

وبينما كان يقرأ الجملة، شق كلاين طريقه إلى جانب جثة السيدة لاويس. أصبحت عيناه مظلمة أثناء رمي العملة.

 

 

مشى بيتش ماونتباتن نحو الفراش وركل المستأجر، وطرده بعنف من الشقة. ثم أغلق الباب وحرس الغرفة من الخارج.

تردد صدى العملة حول الغرفة بينما سقطت مباشرة في راحة كلاين.

أمسك كلاين عصاه في يده اليسرى وهو يمشي على جانب الطريق وقال، “لا، لا يمكنني العثور على أي شيء شائع في أوقاتهم أو مواقعهم أو أسباب الوفاة. يجب أن تعرف أن أي طقوس تنطوي على آلهة أو شياطين شريرة يجب إجراؤها في إطار زمني معين أو باستخدام طريقة خاصة “.

 

 

هذه المرة، كانت صورة الملك متجهة لأعلى.

‘لا يزال بينسون وميليسا يتعاملان مع الجيران هنا. بعد كل شيء، لم ينتقلوا بعيدًا جدًا.’

 

 

‘هذا يعني أن هناك عوامل خارقة أثرت على وفاة السيدة لاويس!’

واجهوا على الفور ضجة. كان التجار الذين يبيعون حساء البطلينوس والأسماك المحلاة وبيرة الزنجبيل والفواكه يصرخون بشكل هستيري من أجل الانتباه، مما تسبب في إبطاء المشاة بشكل لا إرادي.

أشار لاويس، التي طُرح عليه أسئلة مماثلة، إلى الجانب الأيسر من صدره الأيسر وقالت: “منذ الأسبوع الماضي، حسنًا – ربما في الأسبوع السابق، قالت إنها شعرت بالضيق في هذه المنطقة ولم تستطع التقاط أنفاسها. “

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط