نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 123

معركة متجاوزين.

معركة متجاوزين.

123: معركة متجاوزين.

داخل المبنى، استدارت تريسي، التي استخدمت تعويذة إستبدال، للهروب. اتبعت الممر والخطوات، وركضت إلى الطابق الأول.

 

 

 

 

نمت الكروم في جميع أنحاء الحديقة المتداعية خارج النوافذ الزجاجية. تدفق النهر بهدوء، مما عكس النجوم في السماء مع توهج دافئ من المباني القريبة.

 

 

 

كان كل شيء صامتًا، كما لو كان ينتظر وصول الليل.

انتشر شعور بارز من البرودة صعودًا من نقطة التلامس. متجاوز تسلسل كان سيصبح خدرًا تمامًا الآن. ولكن بصفته جامع جثث، لم يكن فري غريبًا على مثل هذه المواقف.

 

 

تريسي، التي كان لها ملامح عادية، سحبت نظرها وسارت بسرعة نحو رف الملابس لاستعادة رداء أسود طويل مزود بغطاء رأس.

 

 

داخل المبنى، استدارت تريسي، التي استخدمت تعويذة إستبدال، للهروب. اتبعت الممر والخطوات، وركضت إلى الطابق الأول.

قامت بارتداء الرداء بسرعة، وربطت الأزرار والحزام قبل سحب الغطاء فوق رأسها، وتحويل نفسها إلى مغتال.

 

 

 

رفعت تريسي يدها اليمنى ومسحت على وجهها، وحولت على الفور مظهرها تحت الغطاء غير واضح.

ضربت بسرعة، وأغرقت الخنجر في أسفل ظهر فري.

 

“لقد كانت حذرة للغاية وقوية جدًا. لقد شعرت بنا نقترب منها مسبقًا، وإلا… يجب أن تكون، على الأقل، متجاوز تسلسل 07.”

في أعقاب ذلك، أمسكت حفنة من البودرة المتلألئة من الحقيبة المخفية بالقرب من خصرها ونثرتها على نفسها أثناء قراءة التعويذة.

تريسي، التي كان لها ملامح عادية، سحبت نظرها وسارت بسرعة نحو رف الملابس لاستعادة رداء أسود طويل مزود بغطاء رأس.

 

 

بدأ شخص تريسي في الاختفاء شيئًا فشيئًا، وتلاشى شكلها وكأنها كانت تمحى مثل علامات قلم الرصاص بواسطة ممحاة.

 

 

ضاق بؤبؤ تريسي. لقد أدركت أن كل ما حدث كان مجرد حلم. لقد كانت نائمة دون علم!

غادرت بصمت غرفة النوم بعد الانتهاء من تعويذتها. انتقلت إلى الغرفة المقابلة ثم فتحت النافذة غير المشبكة.

 

 

 

مع قفزة خفيفة، وقفت تريسي على عتبة النافذة ونظرت فوق السهول العشبية إلى الجزء الخلفي من المبنى. نظرت إلى الأسفل إلى السياج الفولاذي الذي يبدو أنه انصهر مع الليل. هناك، رأت جامع الجثث فري الذي كان يشق طريقه بصمت فوق السياج.

أصبح تعبير ليونارد قاتما. قام بقرص إصبعه الأيسر وسحب ظفره مباشرة!

 

 

أخذت نفسا عميقا ورفرفت مثل ريشة، تخطو إلى الحقل العشبي بدون صوت.

إلا أنه هذه المرة، لم يكن جامع الجثث فري فقط هو الذي يقف خارج السياج. كان هناك أيضًا ليونارد ميتشل الذي كان يستهدف مباشرة عتبة النافذة، وكذلك دون سميث. انحنى قائد صقور الليل وهو يضغط على مقطبه، وأغمض عينيه بينما انتشرت تموجات عديمة الشكل منه.

 

وووش! رفعت الستائر خلف النافذة فجأة وابتلعت دون، كما لو أن وحشًا قد فتح فمه للتو ليأكل فريسته.

قام فري، الذي كان يرتدي سترة طويل سوداء، بمسح المنطقة المحيطة بحذر بمسدسه المخصص في يده، بحثًا عن أرواح انتقامية أو أرواح شريرة قد تظهر.

 

 

صدم! إصطدم الظل الأسود في ذراعه، والأشواك على جسده إخترقت جلده.

يمكن أن يرى مثل هذه الكيانات مباشرة!

في أعقاب ذلك، أمسكت حفنة من البودرة المتلألئة من الحقيبة المخفية بالقرب من خصرها ونثرتها على نفسها أثناء قراءة التعويذة.

 

 

اقتربت تريسي من فري بصمت، وشقت طريقها خلفه. لم يكن معروفًا كتى ظهر في يدها خنجر ملطخ بـ”طلاء أسود”.

وووش!

 

تبدد الشكل عديم الشكل واستعاد فري قدرته على الحركة.

بووف!

 

 

 

ضربت بسرعة، وأغرقت الخنجر في أسفل ظهر فري.

قامت بارتداء الرداء بسرعة، وربطت الأزرار والحزام قبل سحب الغطاء فوق رأسها، وتحويل نفسها إلى مغتال.

 

 

ولكن في هذه اللحظة، تحطم المشهد أمامها، وكأن كل شيء كان مجرد وهم.

انتشر شعور بارز من البرودة صعودًا من نقطة التلامس. متجاوز تسلسل كان سيصبح خدرًا تمامًا الآن. ولكن بصفته جامع جثث، لم يكن فري غريبًا على مثل هذه المواقف.

 

 

أدركت تريسي أنها كانت لا تزال تقف على عتبة النافذة، ولا تزال تنظر إلى الحقل العشبي والسياج الفولاذي.

 

 

اخترقت رصاصة صيد شياطين فضية الهواء، مما تسبب في عواء صاخب ردا على ذلك.

إلا أنه هذه المرة، لم يكن جامع الجثث فري فقط هو الذي يقف خارج السياج. كان هناك أيضًا ليونارد ميتشل الذي كان يستهدف مباشرة عتبة النافذة، وكذلك دون سميث. انحنى قائد صقور الليل وهو يضغط على مقطبه، وأغمض عينيه بينما انتشرت تموجات عديمة الشكل منه.

نمت الكروم في جميع أنحاء الحديقة المتداعية خارج النوافذ الزجاجية. تدفق النهر بهدوء، مما عكس النجوم في السماء مع توهج دافئ من المباني القريبة.

 

 

ضاق بؤبؤ تريسي. لقد أدركت أن كل ما حدث كان مجرد حلم. لقد كانت نائمة دون علم!

لقد رددت شيئًا بينما ظهرت كرة من النار السوداء الخيالية فجأة في راحة يدها.

 

 

بانغ! بانغ! بانغ!

 

 

 

أطلق ليونارد وفري ثلاث طلقات، مصيبين الهدف الغير المرئي التي كانت لا تزال تستيقظ من خياليها برقة.

يمكن أن يرى مثل هذه الكيانات مباشرة!

 

فجأة، شعر بالتشدد حول كعبيه وكأنه قد تم أمسكهم بشيء غير مرئي.

كراك!

 

 

 

بدأت شكل تريسي بالظهور، أولاً تكسر، ثم تحطمت تمامًا إلى أجزاء من مرآة فضية خشنة!

خطوة! خطوة! خطوة! قام ليونارد بتسريع خطاه واتجه نحو النافذة المحطمة في الطابق الأول حيث يقع المذبح خلفها.

 

 

داخل المبنى، استدارت تريسي، التي استخدمت تعويذة إستبدال، للهروب. اتبعت الممر والخطوات، وركضت إلى الطابق الأول.

قامت بارتداء الرداء بسرعة، وربطت الأزرار والحزام قبل سحب الغطاء فوق رأسها، وتحويل نفسها إلى مغتال.

 

 

وووش! هبت ريح شريرة باردة في الطابق الأول، واحدة يمكن أن تجمد الشخص. كانت الأشكال الشفافة والواضحة تسير بتخدير حول كل ركن من أركان المبنى في حالة ذهول.

انتشر شعور بارز من البرودة صعودًا من نقطة التلامس. متجاوز تسلسل كان سيصبح خدرًا تمامًا الآن. ولكن بصفته جامع جثث، لم يكن فري غريبًا على مثل هذه المواقف.

 

صدم! إصطدم الظل الأسود في ذراعه، والأشواك على جسده إخترقت جلده.

تريسي، التي فقدت إخفاءها، شعرت بانخفاض درجة حرارتها في كل مرة مرت فيها من خلال الأرواح. لم تعد قادرة على التحكم في رعشاتها عندما وصلت أخيرًا إلى مذبح التضحيات.

أصبح تعبير ليونارد قاتما. قام بقرص إصبعه الأيسر وسحب ظفره مباشرة!

 

في أعقاب ذلك، أمسكت حفنة من البودرة المتلألئة من الحقيبة المخفية بالقرب من خصرها ونثرتها على نفسها أثناء قراءة التعويذة.

كان المذبح مائدة مستديرة، مع تمثال لإله منحوت من العظم موضوع في المركز.

توقفت الستارة على الفور بينما تسرب منها سائل أحمر داكن.

 

 

كان هذا التمثال بحجم رأس رجل بالغ، مع إشارة إلى عينيها فقط، ولكن الشكل كان لامرأة جميلة.

نمت الكروم في جميع أنحاء الحديقة المتداعية خارج النوافذ الزجاجية. تدفق النهر بهدوء، مما عكس النجوم في السماء مع توهج دافئ من المباني القريبة.

 

 

امتد شعرها من رأسها إلى كعبها، كل خصلة واضحة وسميكة، كما لو كانت ثعابين أو مجسمات سامة.

 

 

 

كانت هناك عين واحدة تقع على طرف كل خصلة شعر، بعضها مغلق وبعضها الآخر مفتوح.

 

 

لقد رددت شيئًا بينما ظهرت كرة من النار السوداء الخيالية فجأة في راحة يدها.

كان هناك العديد من الدمى المنتشرة حول التمثال. كانت صناعة الدمى سيئة. تمت كتابة الأسماء والمعلومات ذات الصلة على الدمى. على سبيل المثال، جويس ماير.

وووش!

 

تريسي، التي فقدت إخفاءها، شعرت بانخفاض درجة حرارتها في كل مرة مرت فيها من خلال الأرواح. لم تعد قادرة على التحكم في رعشاتها عندما وصلت أخيرًا إلى مذبح التضحيات.

كانت هناك ثلاث شموع على الطاولة، تومض بلهب أخضر مصفر على الرغم من الرياح الباردة الشريرة.

إلتوى وجهه في الألم، لكنه لم يتوقف. وبينما كان يقرأ شيئًا بصمت، قام بفتح الجرح المتخثر بظفر. عندما تم صبغ الظفر بدمه الأحمر الداكن، قام بسحب بعض خيوط الشعر من فروة رأسه ولف الظفر بشعره.

 

 

انحنت تريسي إلى تمثال الإله وتلت تعويذاتها بسرعة.

على الحقل، كان ليونارد ميتشل يقرأ قصائده وأصيب أيضًا بالرياح الشريرة الباردة المليئة بالإحساس الشديد بالموت. لقد إصطكت أسنانه، مما جعل من الصعب عليه أن ينطق قصائده.

 

“أعطي كلاين الإشارة. اطلب منه أن يأتي.”

ثم دفعت الدمى بعيدًا وأطفأت لهيب الشموع قبل التقاط التمثال.

 

 

 

ووش!

 

 

نمت الكروم في جميع أنحاء الحديقة المتداعية خارج النوافذ الزجاجية. تدفق النهر بهدوء، مما عكس النجوم في السماء مع توهج دافئ من المباني القريبة.

عصفت الرياح بشدة بينما هزت النوافذ المغلقة بعنف.

 

 

 

كراك! كريك! طارت شظايا الزجاج في جميع الاتجاهات.

على الحقل، كان ليونارد ميتشل يقرأ قصائده وأصيب أيضًا بالرياح الشريرة الباردة المليئة بالإحساس الشديد بالموت. لقد إصطكت أسنانه، مما جعل من الصعب عليه أن ينطق قصائده.

 

 

لم يجرؤ فري، الذي شق طريقه للتو إلى الجانب الآخر من المبنى، على الاقتحام إلى مذبح التضحية بتهور. ارتجف، وشعر بدمه يصبح أبرد وأبرد. كان يجعل أفعاله أبطأ بشكل واضح.

نمت الكروم في جميع أنحاء الحديقة المتداعية خارج النوافذ الزجاجية. تدفق النهر بهدوء، مما عكس النجوم في السماء مع توهج دافئ من المباني القريبة.

 

نمت الكروم في جميع أنحاء الحديقة المتداعية خارج النوافذ الزجاجية. تدفق النهر بهدوء، مما عكس النجوم في السماء مع توهج دافئ من المباني القريبة.

فجأة، شعر بالتشدد حول كعبيه وكأنه قد تم أمسكهم بشيء غير مرئي.

بانغ!

 

 

انتشر شعور بارز من البرودة صعودًا من نقطة التلامس. متجاوز تسلسل كان سيصبح خدرًا تمامًا الآن. ولكن بصفته جامع جثث، لم يكن فري غريبًا على مثل هذه المواقف.

قامت بارتداء الرداء بسرعة، وربطت الأزرار والحزام قبل سحب الغطاء فوق رأسها، وتحويل نفسها إلى مغتال.

 

 

حول مسدسه إلى جانب كعبه وسحب الزناد. كان الأمر كما لو أنه إستطاع أن يرى من هو العدو، ومكانه بالضبط.

بدأت شكل تريسي بالظهور، أولاً تكسر، ثم تحطمت تمامًا إلى أجزاء من مرآة فضية خشنة!

 

 

بانغ!

 

 

تريسي، التي فقدت إخفاءها، شعرت بانخفاض درجة حرارتها في كل مرة مرت فيها من خلال الأرواح. لم تعد قادرة على التحكم في رعشاتها عندما وصلت أخيرًا إلى مذبح التضحيات.

اخترقت رصاصة صيد شياطين فضية الهواء، مما تسبب في عواء صاخب ردا على ذلك.

 

 

كانت هناك عين واحدة تقع على طرف كل خصلة شعر، بعضها مغلق وبعضها الآخر مفتوح.

تبدد الشكل عديم الشكل واستعاد فري قدرته على الحركة.

 

 

 

في مكان آخر، تأثر دون سميث، الذي أراد الوصول إلى الطابق الثاني عن طريق تجنب الإلتقاء المباشر مع المذبح، بالرياح الباردة. تجمد جسده بينما توقف خارج نافذة محطمة.

 

 

اخترقت رصاصة صيد شياطين فضية الهواء، مما تسبب في عواء صاخب ردا على ذلك.

وووش! رفعت الستائر خلف النافذة فجأة وابتلعت دون، كما لو أن وحشًا قد فتح فمه للتو ليأكل فريسته.

إلا أنه هذه المرة، لم يكن جامع الجثث فري فقط هو الذي يقف خارج السياج. كان هناك أيضًا ليونارد ميتشل الذي كان يستهدف مباشرة عتبة النافذة، وكذلك دون سميث. انحنى قائد صقور الليل وهو يضغط على مقطبه، وأغمض عينيه بينما انتشرت تموجات عديمة الشكل منه.

 

 

إلتفت الستارة حول رأس دون، لقد بدت وكأنها كانت مشبعة بالحياة. بدأت ملامح وجه دون في الضغط من خلال القماش المقيد.

 

 

 

دون، الذي كان على وشك الاختناق، خطى بكلتا قدميه. وأقام ركبتيه ولف وسطه، وخفف قبضة الستارة بالقوة الخام فقط.

 

 

من خلال التفاعل القصير في الحلم، لقد عرف أن العدو كان أنثى.

أمسك ركنًا من الستارة حول رأسه بيده اليسرى وسحبه بعيدًا قبل أن يقذفه نحو الأرض.

“لقد كانت حذرة للغاية وقوية جدًا. لقد شعرت بنا نقترب منها مسبقًا، وإلا… يجب أن تكون، على الأقل، متجاوز تسلسل 07.”

 

أطلق ليونارد وفري ثلاث طلقات، مصيبين الهدف الغير المرئي التي كانت لا تزال تستيقظ من خياليها برقة.

بانغ!

 

 

 

أطلق رصاصة على النصف الآخر من الستارة خلف النافذة، مما منعها من محاولة اعتداء آخر عليه.

 

 

توقفت الستارة على الفور بينما تسرب منها سائل أحمر داكن.

لقد رددت شيئًا بينما ظهرت كرة من النار السوداء الخيالية فجأة في راحة يدها.

 

كان المذبح مائدة مستديرة، مع تمثال لإله منحوت من العظم موضوع في المركز.

وووش!

 

 

 

على الحقل، كان ليونارد ميتشل يقرأ قصائده وأصيب أيضًا بالرياح الشريرة الباردة المليئة بالإحساس الشديد بالموت. لقد إصطكت أسنانه، مما جعل من الصعب عليه أن ينطق قصائده.

فجأة، شعر بالتشدد حول كعبيه وكأنه قد تم أمسكهم بشيء غير مرئي.

 

 

امتدت الأعشاب الفوضوية في الحديقة فجأة ولفت نفسها حول كعبيه. ألقى ظل أسود بنفسه عليه مع الرياح العنيفة.

إلا أنه هذه المرة، لم يكن جامع الجثث فري فقط هو الذي يقف خارج السياج. كان هناك أيضًا ليونارد ميتشل الذي كان يستهدف مباشرة عتبة النافذة، وكذلك دون سميث. انحنى قائد صقور الليل وهو يضغط على مقطبه، وأغمض عينيه بينما انتشرت تموجات عديمة الشكل منه.

 

 

فشل ليونارد، الذي أصبح جسده متباطئا، في إطلاق النار في الوقت المناسب. لم يمكنه إلا سحب ظهره ورفع ذراعه.

أطلق ليونارد وفري ثلاث طلقات، مصيبين الهدف الغير المرئي التي كانت لا تزال تستيقظ من خياليها برقة.

 

 

صدم! إصطدم الظل الأسود في ذراعه، والأشواك على جسده إخترقت جلده.

صدم! إصطدم الظل الأسود في ذراعه، والأشواك على جسده إخترقت جلده.

 

 

كانت زهرة جميلة ذات لون أحمر فاتح، وأصلها غير معروف.

انتشر شعور بارز من البرودة صعودًا من نقطة التلامس. متجاوز تسلسل كان سيصبح خدرًا تمامًا الآن. ولكن بصفته جامع جثث، لم يكن فري غريبًا على مثل هذه المواقف.

 

 

في الألم، ألقى ليونارد جانباً الزهرة المصبوغة بدمه.

إلتفت الستارة حول رأس دون، لقد بدت وكأنها كانت مشبعة بالحياة. بدأت ملامح وجه دون في الضغط من خلال القماش المقيد.

 

في أعقاب ذلك، أمسكت حفنة من البودرة المتلألئة من الحقيبة المخفية بالقرب من خصرها ونثرتها على نفسها أثناء قراءة التعويذة.

بانغ! أطلق رصاصة على الكروم المنتشرة، مما تسبب في تسرب سائل أحمر داكن.

تريسي، التي فقدت إخفاءها، شعرت بانخفاض درجة حرارتها في كل مرة مرت فيها من خلال الأرواح. لم تعد قادرة على التحكم في رعشاتها عندما وصلت أخيرًا إلى مذبح التضحيات.

 

تنفس ليونارد الصعداء. دخل الطابق الأول من النافذة وقال لدون وفري اللذان كانا يدمران المذبح، “لقد هرب الهدف. لكن لا بأس، كان هدفنا الأساسي إيقاف الطقس”.

خطوة! خطوة! خطوة! قام ليونارد بتسريع خطاه واتجه نحو النافذة المحطمة في الطابق الأول حيث يقع المذبح خلفها.

 

 

تراجعت الكروم بشكل مفاجئ من مكانه السابق، وكأنها مختبئة من شيء غير مرئي.

كانت هناك عين واحدة تقع على طرف كل خصلة شعر، بعضها مغلق وبعضها الآخر مفتوح.

 

 

استفادت تريسي من الفوضى التي أحدثها تدمير المذبح والطقس الشعائري من ن ع التعليق لإخفاء نفسها مرة أخرى. استطاعت أن تخدع الرؤى الروحية لصقور الليل وتهرب من هجوم التطويق قبل أن تشق طريقها إلى مكان خلف صقور الليل الثلاثة.

 

 

 

مدت يدها اليمنى، مما تسبب في حدوث رياح باردة على الفور. حملت الزهرة المصبوغة بدم ليونارد في راحة يدها.

 

 

من خلال التفاعل القصير في الحلم، لقد عرف أن العدو كان أنثى.

تريسي لم تتوقف. مع وجود الزهرة في يدها، شقت طريقها برشاقة فوق السياج الفولاذي وهربت في اتجاه نهر توسوك.

بعد الانتهاء من ذلك، قفزت تريسي في النهر وغمرت نفسها.

 

داخل المبنى، استدارت تريسي، التي استخدمت تعويذة إستبدال، للهروب. اتبعت الممر والخطوات، وركضت إلى الطابق الأول.

ليونارد، الذي دخل للتو الطابق الأول، أدار رأسه فجأة، كما لو كان يستمع إلى شيء ما.

في مكان آخر، تأثر دون سميث، الذي أراد الوصول إلى الطابق الثاني عن طريق تجنب الإلتقاء المباشر مع المذبح، بالرياح الباردة. تجمد جسده بينما توقف خارج نافذة محطمة.

 

إلتفت الستارة حول رأس دون، لقد بدت وكأنها كانت مشبعة بالحياة. بدأت ملامح وجه دون في الضغط من خلال القماش المقيد.

تغير تعبيره. قام بشد كمه بشكل محموم ونظر إلى الجرح الناجم عن الزهرة.

أطلق رصاصة على النصف الآخر من الستارة خلف النافذة، مما منعها من محاولة اعتداء آخر عليه.

 

 

مع بنيته، كان الجرح قد توقف بالفعل عن النزيف. بقي فقط بعض التورم الأحمر.

تبدد الشكل عديم الشكل واستعاد فري قدرته على الحركة.

 

 

أصبح تعبير ليونارد قاتما. قام بقرص إصبعه الأيسر وسحب ظفره مباشرة!

تريسي، التي فقدت إخفاءها، شعرت بانخفاض درجة حرارتها في كل مرة مرت فيها من خلال الأرواح. لم تعد قادرة على التحكم في رعشاتها عندما وصلت أخيرًا إلى مذبح التضحيات.

 

 

إلتوى وجهه في الألم، لكنه لم يتوقف. وبينما كان يقرأ شيئًا بصمت، قام بفتح الجرح المتخثر بظفر. عندما تم صبغ الظفر بدمه الأحمر الداكن، قام بسحب بعض خيوط الشعر من فروة رأسه ولف الظفر بشعره.

لم يجرؤ فري، الذي شق طريقه للتو إلى الجانب الآخر من المبنى، على الاقتحام إلى مذبح التضحية بتهور. ارتجف، وشعر بدمه يصبح أبرد وأبرد. كان يجعل أفعاله أبطأ بشكل واضح.

 

من خلال التفاعل القصير في الحلم، لقد عرف أن العدو كان أنثى.

بجانب نهر توسوك، تباطئت تريسي. أطلقت نظرتها نحو الزهرة في يدها.

أطلق رصاصة على النصف الآخر من الستارة خلف النافذة، مما منعها من محاولة اعتداء آخر عليه.

 

اقتربت تريسي من فري بصمت، وشقت طريقها خلفه. لم يكن معروفًا كتى ظهر في يدها خنجر ملطخ بـ”طلاء أسود”.

لقد رددت شيئًا بينما ظهرت كرة من النار السوداء الخيالية فجأة في راحة يدها.

وووش! رفعت الستائر خلف النافذة فجأة وابتلعت دون، كما لو أن وحشًا قد فتح فمه للتو ليأكل فريسته.

 

رفعت تريسي يدها اليمنى ومسحت على وجهها، وحولت على الفور مظهرها تحت الغطاء غير واضح.

غلف اللهب الزهرة، وحرقها إلى رماد.

 

 

من خلال التفاعل القصير في الحلم، لقد عرف أن العدو كان أنثى.

بعد الانتهاء من ذلك، قفزت تريسي في النهر وغمرت نفسها.

 

 

أطلق رصاصة على النصف الآخر من الستارة خلف النافذة، مما منعها من محاولة اعتداء آخر عليه.

في الوقت نفسه، قذف ليونارد ظفره الملطخ بالدم الملفوف في شعره إلى الزاوية. لقد رآه يحترق ويطلق رائحة كريهة.

 

 

 

اختفى الظفر والشعر بسرعة، تاركين فقط بعض الغبار.

في مكان آخر، تأثر دون سميث، الذي أراد الوصول إلى الطابق الثاني عن طريق تجنب الإلتقاء المباشر مع المذبح، بالرياح الباردة. تجمد جسده بينما توقف خارج نافذة محطمة.

 

تريسي لم تتوقف. مع وجود الزهرة في يدها، شقت طريقها برشاقة فوق السياج الفولاذي وهربت في اتجاه نهر توسوك.

تنفس ليونارد الصعداء. دخل الطابق الأول من النافذة وقال لدون وفري اللذان كانا يدمران المذبح، “لقد هرب الهدف. لكن لا بأس، كان هدفنا الأساسي إيقاف الطقس”.

في الألم، ألقى ليونارد جانباً الزهرة المصبوغة بدمه.

 

كراك!

تنهد دون ونظر إلى الدمى على الطاولة.

“أعطي كلاين الإشارة. اطلب منه أن يأتي.”

 

 

“لقد كانت حذرة للغاية وقوية جدًا. لقد شعرت بنا نقترب منها مسبقًا، وإلا… يجب أن تكون، على الأقل، متجاوز تسلسل 07.”

بعد الانتهاء من ذلك، قفزت تريسي في النهر وغمرت نفسها.

 

كانت زهرة جميلة ذات لون أحمر فاتح، وأصلها غير معروف.

“أعطي كلاين الإشارة. اطلب منه أن يأتي.”

 

 

بانغ!

من خلال التفاعل القصير في الحلم، لقد عرف أن العدو كان أنثى.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط