نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 125

فكرة جريئة.

فكرة جريئة.

125: فكرة جريئة.

“حتى الجرعة المتوسطة إلى المنخفضة يمكن أن تسبب تغييرات لا يمكن تصورها. بعد كل شيء، نشأت جميعها من الخالق.”

 

“ما تقصده هو أن هناك عددًا معقول من النساء في القيادع العليا لطائفة الشيطانة اللذين كانوا من قبل رجال؟” سأل دون. لم ينتظر جوابًا قبل أن يقول: “قد يكون ذلك ممكنًا… ربما هذه هي السمة الفريدة لجرعتهم.”

 

“دعونا نأمل ألا يكون هناك جرعة مماثلة في مسار المتنبئ… لا، بالتأكيد لا. ذلك مسار الشيطانة. حتى اسم الجرعة يبدو خاطئًا. لكن ما زلت لا أعرف ما هو المقابل التسلسل 1 للمتنبئ…”بدأ كلاين في الصلاة بللاوعي للإلهة.

عند مواجهة إحساس غريب بالألفة، قد يحاول متجاوزا التسلسل 9 الأخرين قصارى جهده للتذكر أو حتى تجاهل ذلك ونسيانه. لكن المتنبىين كانوا مختلفين. أنهى كلاين على الفور الطقس وبدد جدار الروحانية. أخرج قطعة من الورق وكتب عليها بياناً: “مصدر الإحساس بالألفة”.

بما من أن تريس قد تحولت إلى تريسي، استنتج دون أنها لم تكن جزءًا من النظام الثيوصوفي، ولكن طائفة الشيطانة.

 

“تريس… لا، مكان تريسي”

بعد ذلك، جلس على حافة السرير في الغرفة وقرأه بصمت مع قطعة الورق في متناول اليد.

‘أوه صحيح، لم أتناول العشاء. لكن الملاحظة التي تركتها قالت أن شركة الحماية ستوفر الطعام وطلبت منهم عدم ترك أي طعام لي… بجدية، قائد، لقد نسيت عن حقا…’ تغير تعبير كلاين عدة مرات لأنه كان ينوي التظاهر بأنه ممتلئ.

 

 

بعد سبع مرات أصبح بؤبؤه أغمق. لقد نام مع مساعدة الإدراك وبدأ يتحدث مع روحانيته الخاصة.

 

 

 

في العالم الضبابي الملتوي، رأى كلاين عربة. رأى شابة ترتدي ثوبًا رماديًا طويلًا.

 

 

بعد سبع مرات، تحول تلاميذ كلاين من اللون البني إلى الأسود. بدأت الرياح تهب حوله.

كانت هذه السيدة ذات شعر أسود ناعم، ووجهها مستدير قليلاً. كان لديها جو لطيف وجميل، لكن جسدها كان يرتجف بشكل غير طبيعي.

 

 

 

ومضت الصورة ومرة ​​أخرى، شاهدت كلاين هذه السيدة الشابة الجميلة في السوق تحت الأرض. كانت تجلس وتتحدث مع شخص ما.

عند مواجهة إحساس غريب بالألفة، قد يحاول متجاوزا التسلسل 9 الأخرين قصارى جهده للتذكر أو حتى تجاهل ذلك ونسيانه. لكن المتنبىين كانوا مختلفين. أنهى كلاين على الفور الطقس وبدد جدار الروحانية. أخرج قطعة من الورق وكتب عليها بياناً: “مصدر الإحساس بالألفة”.

 

 

انحسر الحلم بسرعة واستيقظ كلاين، ليفهم لماذا كانت الصورة التي رآها في المرآة مألوفة للغاية.

 

 

 

لقد التقى بهذا الشخص من قبل!

لقد أصبح أكثر وأكثر إثارة كلما تابع. شعر أن فكرته كانت بسيطة وفعالة وبربرية وحاسمة. كانت آمنة للغاية ومناسبة للغاية

 

 

‘كانت المرة الأولى في شارع دافوديل، في المنطقة القريبة من شارع التقاطع الحديدي. القائد والبقية كانوا يلاحقون المحرض تريس في تلك الليلة… يجب أن يكون هناك اتصال.’ فكر كلاين لبضع ثوانٍ، ثم أعد الطقس مرة أخرى. طلب مساعدة الإلهة لرسم صورة للعدو في ذاكرته.

على الرغم من أنهم رأوا العديد من الوحوش والأشياء العجيبة، إلا أنها كانت المرة الأولى التي يتعاملون فيها مع تحول مثل هذا!

 

 

كان دون والبقية ينتظرون بصمت، دون مقاطعة كلاين بلا داعٍ. فقط عندما انتهى من الرسم، احتشدوا وفحصوا الصورة.

 

 

 

“التقيت بها من قبل؟” سأل دون.

 

 

أومأ كلاين قليلاً وأجاب ببساطة “نعم. رأيتها في موقف العربات العامة في شارع دافوديل في الليلة التي كنتم تتبعون فيها المحرض. كانت في المنطقة القريبة من شارع التقاطع الحديدي.”

تعرض كلاين للعديد من المؤامرات الإبداعية والسخيفة بعد كل شيء. ألقى نظرة أخرى على الصورة وكان لديه تخمين آخر على الفور.

 

 

“إذا، هناك فرصة جيدة لأنها كانت العدو الآن. شريك المحرض”. أومئ دون برأسها في تفكير.

 

 

 

تدخل ليونارد فجأة: “ألا يشعر أي منكم أن هذه الصورة مألوفة للغاية؟ إنها تشبه إلى حد كبير المحرض تريس!”

عند رؤية هذا، أومأ دون بشكل غير واضح.

 

في تلك اللحظة، استدارت ميليسا ونظرت إليه. وأشارت إلى المطبخ وقالت: “لقد تركنا قطعة صغيرة من لحم الضأن ووعاء من حساء الخضار الكثيف. بقي أيضًا بعض الخبز.”

تجمد كلاين، وألقى بصره على الصورة مرة أخرى ودرسها بعناية.

 

 

 

“نعم، إنهم يبدون متشابهين للغاية بالفعل. وجه مستدير، وعيون ضيقة، وسلوك لطيف…” كلما نظر إلى الصورة أكثر، شعر أكثر أن ما قاله ليونارد كان منطقي. كان الاختلاف الأكبر هو أن المحرض تريس لديه ميزات عادية بينما أمكن اعتبار الشابة جميلة.

“إنهم يرقون إلى سمعة طائفة الشيطانة التي كانت نشطة منذ الحقبة الأخيرة…”

 

 

رفع كلاين رأسه ونظر إلى ليونارد، ملاحظًا أنه كان يشير إليه بشيء من خلال رفع حاجبيه.

“دعونا نأمل ألا يكون هناك جرعة مماثلة في مسار المتنبئ… لا، بالتأكيد لا. ذلك مسار الشيطانة. حتى اسم الجرعة يبدو خاطئًا. لكن ما زلت لا أعرف ما هو المقابل التسلسل 1 للمتنبئ…”بدأ كلاين في الصلاة بللاوعي للإلهة.

 

‘يمكن لذلك أن يفسر أشياء كثيرة. على سبيل المثال، لماذا قد يقطع الطريق المؤدي إلى تريس فجأة؟ لماذا لم يجدوا أي آثار، حتى مع العرافة؟ ربما لأنه كان هناك تغيير جوهري في هدفهم! كان السؤال الوحيد هو كيف يمكن أن يتحول إلى امرأة في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن. وبدا أنه بسيط إلى حد ما… كان لديه مظهر لائق جدًا بعد تحوله. أعني، لأكون صادق، إنها جذابة لحد ما…’ فكر كلاين، مشتت.

‘ماذا يقصد؟’ كان كلاين في حيرة.

 

 

“نعم، إنهم يبدون متشابهين للغاية بالفعل. وجه مستدير، وعيون ضيقة، وسلوك لطيف…” كلما نظر إلى الصورة أكثر، شعر أكثر أن ما قاله ليونارد كان منطقي. كان الاختلاف الأكبر هو أن المحرض تريس لديه ميزات عادية بينما أمكن اعتبار الشابة جميلة.

خمن دون سميث، “يمكن أن تكون أخت المحرض. ربما مثل شقيقها، لقد انضمت إلى النظام الثيوصوفي أو طائفة الشيطانة.”

‘يجب أن يكون بينسون متعبًا بعد الكدح في العمل طوال اليوم ؛ ومع ذلك، يثابر في دراسته بعد عودته إلى المنزل. يا له من رجل مصمم… لا أستطيع أن أفعل ذلك، كل ما يمكنني التفكير فيه الآن هو الاستلقاء…’ نظر كلاين إلى شقيقه وابتسم، مع تحية صامتة برفع يده.

 

 

تنهد ليونارد بعد أن أدرك مدى سوء كلاين في قراءة عقله. قال بنبرة جادة، “لدي فكرة جريئة”.

 

 

في تلك اللحظة، استدارت ميليسا ونظرت إليه. وأشارت إلى المطبخ وقالت: “لقد تركنا قطعة صغيرة من لحم الضأن ووعاء من حساء الخضار الكثيف. بقي أيضًا بعض الخبز.”

“أي فكرة؟” سأل دون.

عند مواجهة إحساس غريب بالألفة، قد يحاول متجاوزا التسلسل 9 الأخرين قصارى جهده للتذكر أو حتى تجاهل ذلك ونسيانه. لكن المتنبىين كانوا مختلفين. أنهى كلاين على الفور الطقس وبدد جدار الروحانية. أخرج قطعة من الورق وكتب عليها بياناً: “مصدر الإحساس بالألفة”.

 

 

وصف ليونارد بإيجاز، “أعتقد أن هذا الشخص هو المحرض تريس!”

 

 

 

“ماذا؟” هتف فري في حالة صدمة.

كانت مدرسة تينغن التقنية مختلفة عن الجامعات والمدارس العامة. كان هناك أسبوعان فقط لقضاء عطلة الصيف، من أواخر يوليو إلى أوائل أغسطس. استأنفت دروسهم لحظة انتهاء الأيام الأكثر سخونة.

 

 

قام دون بتجعيد حاجبيه وقال: “ما تقصده هو أن المحرض تريس هي في الواقع أنثى، أو ذكر يتظاهر بأنه أنثى؟ لا، من الحلم، يمكنني أن أؤكد أنها أنثى.”

 

 

 

تعرض كلاين للعديد من المؤامرات الإبداعية والسخيفة بعد كل شيء. ألقى نظرة أخرى على الصورة وكان لديه تخمين آخر على الفور.

 

 

 

“هل يمكن أن يكون المحرض تريس قد أصبح أنثى؟”

كانت ميليسا وبينسون في غرفة المعيشة، يقومان بواجبات بهدوء ويقرأن الكتب على التوالي تحت ضوء مصباح الغاز.

 

 

‘يمكن لذلك أن يفسر أشياء كثيرة. على سبيل المثال، لماذا قد يقطع الطريق المؤدي إلى تريس فجأة؟ لماذا لم يجدوا أي آثار، حتى مع العرافة؟ ربما لأنه كان هناك تغيير جوهري في هدفهم! كان السؤال الوحيد هو كيف يمكن أن يتحول إلى امرأة في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن. وبدا أنه بسيط إلى حد ما… كان لديه مظهر لائق جدًا بعد تحوله. أعني، لأكون صادق، إنها جذابة لحد ما…’ فكر كلاين، مشتت.

 

 

“ماذا؟” هتف فري في حالة صدمة.

أومأ ليونارد بإرتياح، “نعم، هذه هي نظريتي. يمكن أن يفسر هذا تمامًا لماذا بدا أن المحرض تريس قد تلاشى. وهو يتناسب أيضًا مع الحقيقة الغريبة المتمثلة في أن المراتب العليا لطائفة الشيطانة كلها من الإناث.”

تعرض كلاين للعديد من المؤامرات الإبداعية والسخيفة بعد كل شيء. ألقى نظرة أخرى على الصورة وكان لديه تخمين آخر على الفور.

 

كان دون وفري للحظة عاجزين عن الكلام.

 

 

“حتى الجرعة المتوسطة إلى المنخفضة يمكن أن تسبب تغييرات لا يمكن تصورها. بعد كل شيء، نشأت جميعها من الخالق.”

على الرغم من أنهم رأوا العديد من الوحوش والأشياء العجيبة، إلا أنها كانت المرة الأولى التي يتعاملون فيها مع تحول مثل هذا!

 

 

“قائد، أليست هذه فكرة جيدة؟” ضرب قلب كلاين المتحمس بسرعة عندما رأى أنه لم يكن لديهم رد فعل.

“ما تقصده هو أن هناك عددًا معقول من النساء في القيادع العليا لطائفة الشيطانة اللذين كانوا من قبل رجال؟” سأل دون. لم ينتظر جوابًا قبل أن يقول: “قد يكون ذلك ممكنًا… ربما هذه هي السمة الفريدة لجرعتهم.”

عند رؤية هذا، أومأ دون بشكل غير واضح.

 

قام دون بتجعيد حاجبيه وقال: “ما تقصده هو أن المحرض تريس هي في الواقع أنثى، أو ذكر يتظاهر بأنه أنثى؟ لا، من الحلم، يمكنني أن أؤكد أنها أنثى.”

ارتج كلاين قليلاً بينما كان يستمع. شعر أن جرعة الطائفة الشيطانية كانت فخ!

‘حسنًا، كنت دائمًا من أشد المعجبين بقصف النيران…’ أضاف كلاين في قلبه.

 

كانت ميليسا وبينسون في غرفة المعيشة، يقومان بواجبات بهدوء ويقرأن الكتب على التوالي تحت ضوء مصباح الغاز.

“””تأتي هذه الكلمة، فخ، من الأنمي والمانغا وهي تعني أولئك اللذين هم في الحقيقة صبيان ولكن يرتدون كفتيات ويبدون كفتيات… لذلك إحذروا ولا تقعوا في الفخاخ ????””””

 

 

 

“دعونا نأمل ألا يكون هناك جرعة مماثلة في مسار المتنبئ… لا، بالتأكيد لا. ذلك مسار الشيطانة. حتى اسم الجرعة يبدو خاطئًا. لكن ما زلت لا أعرف ما هو المقابل التسلسل 1 للمتنبئ…”بدأ كلاين في الصلاة بللاوعي للإلهة.

 

 

 

“هل تستطيع الجرع تحقيق مثل هذا الشيء؟” سأل فري بقليل من عدم التصديق.

 

 

 

ضحك ليونارد وألقى بيديه.

“هل يمكن أن يكون المحرض تريس قد أصبح أنثى؟”

 

 

“حتى الجرعة المتوسطة إلى المنخفضة يمكن أن تسبب تغييرات لا يمكن تصورها. بعد كل شيء، نشأت جميعها من الخالق.”

“التقيت بها من قبل؟” سأل دون.

 

 

تحول دون لإلقاء نظرة على كلاين. “حاول أن تحدد أين سيظهر الهدف تاليا.”

 

 

 

“حسنا.” ذهب كلاين إلى كومة الفساتين وحما واحد بمشاعر مختلطة. لقد نشره على السجادة.

 

ومضت الصورة ومرة ​​أخرى، شاهدت كلاين هذه السيدة الشابة الجميلة في السوق تحت الأرض. كانت تجلس وتتحدث مع شخص ما.

أمسك بعصاه فوق الفستان واسترجع ملامح الهدف والمعلومات ذات الصلة. ثم بدأ يقرأ في قلبه.

 

 

“هناك ثمن لكل شيء في هذا العالم. هناك شيء يجب أن نقدمه قبل أن نتمكن من كسب أي شيء في المقابل.” قال كلاين وهو يترك عصاه على الرف بجوار الباب.

“تريس… لا، مكان تريسي”

 

 

 

“مكان تريسي.”

أثناء فحص محيطه، تنهد دون وقال، “يمكننا البحث عنها بوسائل مختلفة، مثل مصدر هذه الملابس أو مالك هذا المنزل. يمكننا أيضًا أن نجعل قسم الشرطة يقوم بدوريات في محطات القطار والأرصفة.”

 

“قائد، أليست هذه فكرة جيدة؟” ضرب قلب كلاين المتحمس بسرعة عندما رأى أنه لم يكن لديهم رد فعل.

 

 

عند رؤية هذا، أومأ دون بشكل غير واضح.

بعد سبع مرات، تحول تلاميذ كلاين من اللون البني إلى الأسود. بدأت الرياح تهب حوله.

أثناء فحص محيطه، تنهد دون وقال، “يمكننا البحث عنها بوسائل مختلفة، مثل مصدر هذه الملابس أو مالك هذا المنزل. يمكننا أيضًا أن نجعل قسم الشرطة يقوم بدوريات في محطات القطار والأرصفة.”

 

بعد الانتظار لبعض الوقت، عادوا إلى شارع التقاطع الخديدي. ذهب أحدهم إلى مركز الشرطة القريب، بينما عاد الآخر إلى شارع دافوديل.

أطلقت يده اليسرى عكازه، مما سمح للعصا السوداء أن تتمايل.

“نعم، إنهم يبدون متشابهين للغاية بالفعل. وجه مستدير، وعيون ضيقة، وسلوك لطيف…” كلما نظر إلى الصورة أكثر، شعر أكثر أن ما قاله ليونارد كان منطقي. كان الاختلاف الأكبر هو أن المحرض تريس لديه ميزات عادية بينما أمكن اعتبار الشابة جميلة.

 

 

على الرغم من الاهتزاز، فشلت العصا في السقوط. وقفت طويلاً في مكانها الأصلي.

كانت ميليسا وبينسون في غرفة المعيشة، يقومان بواجبات بهدوء ويقرأن الكتب على التوالي تحت ضوء مصباح الغاز.

 

 

قال كلاين بنبرة عميقة “هناك تدخل…”

 

 

في العالم الضبابي الملتوي، رأى كلاين عربة. رأى شابة ترتدي ثوبًا رماديًا طويلًا.

‘التدخل يعني أن افتراضاتنا صحيحة!’

 

 

‘تلك السيدة الآن كانت على الأرجح المحرض تريس، لا، تريسي!’

‘قد نتمكن من الحصول على بعض الأدلة هكذا، لكن تريسي سيكون لديها بالتأكيد الوقت الكافي لمغادرة تينغن. نعم… سأحاول مرة أخرى فوق الضباب الرمادي عندما أعود إلى المنزل.’ كان كلاين حذرا من أشخاص مثل تريسي الذين أرادوا إطلاق العنان لمذبحة. أراد أن يجدها ويقتلها على الفور.

 

 

عند رؤية هذا، أومأ دون بشكل غير واضح.

“هل تستطيع الجرع تحقيق مثل هذا الشيء؟” سأل فري بقليل من عدم التصديق.

 

كانت هذه السيدة ذات شعر أسود ناعم، ووجهها مستدير قليلاً. كان لديها جو لطيف وجميل، لكن جسدها كان يرتجف بشكل غير طبيعي.

“إنهم يرقون إلى سمعة طائفة الشيطانة التي كانت نشطة منذ الحقبة الأخيرة…”

‘قد نتمكن من الحصول على بعض الأدلة هكذا، لكن تريسي سيكون لديها بالتأكيد الوقت الكافي لمغادرة تينغن. نعم… سأحاول مرة أخرى فوق الضباب الرمادي عندما أعود إلى المنزل.’ كان كلاين حذرا من أشخاص مثل تريسي الذين أرادوا إطلاق العنان لمذبحة. أراد أن يجدها ويقتلها على الفور.

 

 

بما من أن تريس قد تحولت إلى تريسي، استنتج دون أنها لم تكن جزءًا من النظام الثيوصوفي، ولكن طائفة الشيطانة.

أمسك بعصاه فوق الفستان واسترجع ملامح الهدف والمعلومات ذات الصلة. ثم بدأ يقرأ في قلبه.

 

 

أثناء فحص محيطه، تنهد دون وقال، “يمكننا البحث عنها بوسائل مختلفة، مثل مصدر هذه الملابس أو مالك هذا المنزل. يمكننا أيضًا أن نجعل قسم الشرطة يقوم بدوريات في محطات القطار والأرصفة.”

 

 

تعرض كلاين للعديد من المؤامرات الإبداعية والسخيفة بعد كل شيء. ألقى نظرة أخرى على الصورة وكان لديه تخمين آخر على الفور.

‘قد نتمكن من الحصول على بعض الأدلة هكذا، لكن تريسي سيكون لديها بالتأكيد الوقت الكافي لمغادرة تينغن. نعم… سأحاول مرة أخرى فوق الضباب الرمادي عندما أعود إلى المنزل.’ كان كلاين حذرا من أشخاص مثل تريسي الذين أرادوا إطلاق العنان لمذبحة. أراد أن يجدها ويقتلها على الفور.

 

 

 

“ليونارد، توجه إلى قسم الشرطة وإجمع مجموعة لإنهاء الأمور هنا. كلاين، يمكنك العودة والراحة الآن…” فرك دون صدغيه وتوقف لبضع ثوانٍ. لقد قال لكلاين، جزئيا لاختباره وأيضا لتعليمه. “كيف كنت ستتعامل مع مهمة هذا المساء؟ افترض أنه أنا وليونارد وفري كنا الأعضاء الوحيدون في فريقك.”

 

 

أومأ كلاين قليلاً وأجاب ببساطة “نعم. رأيتها في موقف العربات العامة في شارع دافوديل في الليلة التي كنتم تتبعون فيها المحرض. كانت في المنطقة القريبة من شارع التقاطع الحديدي.”

قام كلاين بتجعيد حواجبه وفكر لأكثر من عشر ثوانٍ.

 

 

“هل تستطيع الجرع تحقيق مثل هذا الشيء؟” سأل فري بقليل من عدم التصديق.

“سأستخدم أولاً العرافة للتأكد مما إذا كان الطقس سينتهي قريبًا. إذا كانت الإجابة سلبية، فسألتزم بالمراقبة وليس الاقتراب. ثم أخطر قسم الشرطة بنشر الأفراد في جميع أنحاء المنطقة، كما بالإضافة إلى جمع ما لا يقل عن خمسة مدافع لقصف المبنى بأكمله إلى أن يتم تسطيح أينما كانت تريسي مختبئة.”

ضحك ليونارد وألقى بيديه.

 

 

“يمكن إما أن يتم تفجيرها حتى الموت في المبنى، أو محاولة الفرار وسط نيران المدافع. وهذا من شأنه أن يكشفها بسهولة. حتى ذلك الحين، سأقوم بوضعكم والباقي في أماكن مختلفة…”

 

 

مشى كلاين وليونارد إلى محطة العربات على بعد حوالي خمسمائة متر قبل أن يروها.

لقد أصبح أكثر وأكثر إثارة كلما تابع. شعر أن فكرته كانت بسيطة وفعالة وبربرية وحاسمة. كانت آمنة للغاية ومناسبة للغاية

 

 

 

!

“نعم، إنهم يبدون متشابهين للغاية بالفعل. وجه مستدير، وعيون ضيقة، وسلوك لطيف…” كلما نظر إلى الصورة أكثر، شعر أكثر أن ما قاله ليونارد كان منطقي. كان الاختلاف الأكبر هو أن المحرض تريس لديه ميزات عادية بينما أمكن اعتبار الشابة جميلة.

 

“هناك ثمن لكل شيء في هذا العالم. هناك شيء يجب أن نقدمه قبل أن نتمكن من كسب أي شيء في المقابل.” قال كلاين وهو يترك عصاه على الرف بجوار الباب.

صعق دون وليونارد وفري. لم يقولوا أي شيء لفترة طويلة.

 

 

على الرغم من أنهم رأوا العديد من الوحوش والأشياء العجيبة، إلا أنها كانت المرة الأولى التي يتعاملون فيها مع تحول مثل هذا!

“قائد، أليست هذه فكرة جيدة؟” ضرب قلب كلاين المتحمس بسرعة عندما رأى أنه لم يكن لديهم رد فعل.

 

 

‘كانت المرة الأولى في شارع دافوديل، في المنطقة القريبة من شارع التقاطع الحديدي. القائد والبقية كانوا يلاحقون المحرض تريس في تلك الليلة… يجب أن يكون هناك اتصال.’ فكر كلاين لبضع ثوانٍ، ثم أعد الطقس مرة أخرى. طلب مساعدة الإلهة لرسم صورة للعدو في ذاكرته.

كان دون صامتًا لبضع ثوانٍ قبل أن يقول: “لا، إنها فكرة جيدة. لكن الفرضية هي أننا يجب أن نؤكد أن التدمير القوي للمذبح لن يؤدي إلى نتائج أكثر كارثية… تنهد. كصقور ليل طويلي الأمد لقد اعتدنا على الاعتماد على أنفسنا، وقوى المتجاوزين للأسلحة، ومسدساتنا في جميع الظروف. لسنا معتادين على السماح للأشخاص العاديين بالتواصل مع الحوادث الخارقة…”

أمسك بعصاه فوق الفستان واسترجع ملامح الهدف والمعلومات ذات الصلة. ثم بدأ يقرأ في قلبه.

 

 

‘حسنًا، كنت دائمًا من أشد المعجبين بقصف النيران…’ أضاف كلاين في قلبه.

 

 

 

 

 

 

مشى كلاين وليونارد إلى محطة العربات على بعد حوالي خمسمائة متر قبل أن يروها.

تجمد كلاين، وألقى بصره على الصورة مرة أخرى ودرسها بعناية.

 

 

بعد الانتظار لبعض الوقت، عادوا إلى شارع التقاطع الخديدي. ذهب أحدهم إلى مركز الشرطة القريب، بينما عاد الآخر إلى شارع دافوديل.

“حتى الجرعة المتوسطة إلى المنخفضة يمكن أن تسبب تغييرات لا يمكن تصورها. بعد كل شيء، نشأت جميعها من الخالق.”

 

بما من أن تريس قد تحولت إلى تريسي، استنتج دون أنها لم تكن جزءًا من النظام الثيوصوفي، ولكن طائفة الشيطانة.

عندما وصل كلاين إلى باب منزله، قام بتعديل ملابسه والتأكد من أن كل شيء على ما يرام قبل إهراج خارج مفاتيحه وفتح الباب.

 

 

قام كلاين بتجعيد حواجبه وفكر لأكثر من عشر ثوانٍ.

كانت ميليسا وبينسون في غرفة المعيشة، يقومان بواجبات بهدوء ويقرأن الكتب على التوالي تحت ضوء مصباح الغاز.

 

 

“أي فكرة؟” سأل دون.

‘يجب أن يكون بينسون متعبًا بعد الكدح في العمل طوال اليوم ؛ ومع ذلك، يثابر في دراسته بعد عودته إلى المنزل. يا له من رجل مصمم… لا أستطيع أن أفعل ذلك، كل ما يمكنني التفكير فيه الآن هو الاستلقاء…’ نظر كلاين إلى شقيقه وابتسم، مع تحية صامتة برفع يده.

عندما وصل كلاين إلى باب منزله، قام بتعديل ملابسه والتأكد من أن كل شيء على ما يرام قبل إهراج خارج مفاتيحه وفتح الباب.

 

 

ابتسم بينسون وقال، “أنا أفهم الآن السعر وراء راتب عظيم”.

 

‘التدخل يعني أن افتراضاتنا صحيحة!’

“هناك ثمن لكل شيء في هذا العالم. هناك شيء يجب أن نقدمه قبل أن نتمكن من كسب أي شيء في المقابل.” قال كلاين وهو يترك عصاه على الرف بجوار الباب.

 

 

“يبدو أن هذا ما قاله الإمبراطور روزيل، أليس كذلك؟” توقفت ميليسا عن الكتابة ونظرت إلى الأعلى.

“يمكن إما أن يتم تفجيرها حتى الموت في المبنى، أو محاولة الفرار وسط نيران المدافع. وهذا من شأنه أن يكشفها بسهولة. حتى ذلك الحين، سأقوم بوضعكم والباقي في أماكن مختلفة…”

 

 

كانت مدرسة تينغن التقنية مختلفة عن الجامعات والمدارس العامة. كان هناك أسبوعان فقط لقضاء عطلة الصيف، من أواخر يوليو إلى أوائل أغسطس. استأنفت دروسهم لحظة انتهاء الأيام الأكثر سخونة.

تدخل ليونارد فجأة: “ألا يشعر أي منكم أن هذه الصورة مألوفة للغاية؟ إنها تشبه إلى حد كبير المحرض تريس!”

 

 

أجاب كلاين: “هل هذا صحيح؟ لا أتذكر…”.

تحول دون لإلقاء نظرة على كلاين. “حاول أن تحدد أين سيظهر الهدف تاليا.”

 

 

خلع قبعته وتوجه إلى الطابق العلوي. كان ينوي معرفة مكان تريسي في أقرب وقت ممكن.

‘أوه صحيح، لم أتناول العشاء. لكن الملاحظة التي تركتها قالت أن شركة الحماية ستوفر الطعام وطلبت منهم عدم ترك أي طعام لي… بجدية، قائد، لقد نسيت عن حقا…’ تغير تعبير كلاين عدة مرات لأنه كان ينوي التظاهر بأنه ممتلئ.

 

 

فجأة سمع صوت معدته. شعر بألم شدة الجوع.

 

 

على الرغم من أنهم رأوا العديد من الوحوش والأشياء العجيبة، إلا أنها كانت المرة الأولى التي يتعاملون فيها مع تحول مثل هذا!

‘أوه صحيح، لم أتناول العشاء. لكن الملاحظة التي تركتها قالت أن شركة الحماية ستوفر الطعام وطلبت منهم عدم ترك أي طعام لي… بجدية، قائد، لقد نسيت عن حقا…’ تغير تعبير كلاين عدة مرات لأنه كان ينوي التظاهر بأنه ممتلئ.

 

 

 

في تلك اللحظة، استدارت ميليسا ونظرت إليه. وأشارت إلى المطبخ وقالت: “لقد تركنا قطعة صغيرة من لحم الضأن ووعاء من حساء الخضار الكثيف. بقي أيضًا بعض الخبز.”

على الرغم من الاهتزاز، فشلت العصا في السقوط. وقفت طويلاً في مكانها الأصلي.

 

قام دون بتجعيد حاجبيه وقال: “ما تقصده هو أن المحرض تريس هي في الواقع أنثى، أو ذكر يتظاهر بأنه أنثى؟ لا، من الحلم، يمكنني أن أؤكد أنها أنثى.”

بعد قول هذا، دفنت رأسها مرة أخرى في عملها وتمتمت إلى نفسها، “شعرت أن الوجبات التي يقدمها العمل لن تكون جيدة جدًا، ربما تجعل الناس يفقدون شهيتهم…”

 

“مكان تريسي.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط