نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 135

لوحة بارون.

لوحة بارون.

135: لوحة بارون.

إنقسم الطابق، وكشف عن مجموعة من الدرج تتجه للأسفل. انبثقت أجواء باردة وفاسدة، يبدو وكأنها تتكثف في شيء مادي.

 

 

 

“ليست هناك جثة الشخص الذي فتح التابوت، لذلك فهو ليس شخصًا عاديًا… علاوة على ذلك، لماذا أخذ رأس المتوفى؟”

“هناك مشاكلة ما هناك”، قال كلاين بنبرة جادة مشيراً إلى الدرجات التي تفصل بين غرفة المعيشة وغرفة الطعام.

‘ذلك القائد الرائع من قبل لم يكن طبيعيًا حقًا!’

 

بعد عشاء بسيط، انفصل كلاين ودون وفري على الفور وغطوا جميع أنحاء المدينة، وسألوا السكان الذين عاشوا في هذه المدينة لفترات طويلة من الزمن.

قرأ ذات مرة في السجلات السرية لصقور الليل أنه إذا ظهرت مواقف مماثلة في الإدراك الروحي للمرء، فعادة ما يعني ضمنيًا أن هناك شيئًا شريرًا ومفسدًا مخفيًا في الموقع المستهدف. كان من الأفضل عدم التفاعل معه إذا لم يكن المرء واثقًا ؛ وإلا، فقد يفقد المرء حياته. في بعض الأحيان، حتى مجرد نظرة سريعة يمكن أن تؤدي إلى ضرر لا يمكن إصلاحه.

بعد خمسة عشر دقيقة، عندما كانت الشمس تختفي تحت الأفق، اتبع دون وفري وعادوا إلى قاعة القصر القديم.

 

“التحقيق في المكان الخفي في القلعة القديمة سيكون ناجحا.”

نظر دون، وبالمثل، مع إدراكه الروحي العالي، شعر على الفور بشيء خاطئ. التفت للنظر إلى كلاين وأمر بهدوء، “قم بعرافة ولنرى ما إذا كنا سننجح في تحقيقنا”.

 

 

نظر كلاين في المسامير الحمراء الداكنة في التابوت والتشكيل الذي كانت عليه. واستخدم معرفته في الغوامض اللائقة لتحديد أن هذه كانت طقوس قديمة لمنع أي شيء من الجثة أن يتجدد.

‘لم يجعلني القائد أقوم بالعرافة قبل أن ندخل القلعة. لقد كان واثقًا نوعًا ما… هذا يعني أنه يعتقد أن الشيء المخفي قد يكون أكثر خطورة من الروح.’ أومأ كلاين برأسه في صمت. لقد أعاد مسدسه وسلم عصاه إلى فري.

 

 

اقترب دون، الذي كان يرتدي التحفة الأثرية المختومة 3.0782 مرة أخرى، من النعش وتفقده.

ثم أطلق سوار توباز من كمه، وأمسك السلسلة الفضية بيده اليسرى، وتلا بصمت بيانًا مناسبًا.

 

 

 

على الفور، أصبحت عينيه مظلمة بينما بدأ النسيم يتصاعد من حوله.

أومأ كلاين بشكل لا يمكن تمييزه.

 

 

“إن التحقيق في المكان الخفي في القلعة القديمة سيكون ناجحا.”

في وقت لاحق، خرج مع لوحة زيتية في متناول اليد.

 

 

“التحقيق في المكان الخفي في القلعة القديمة سيكون ناجحا.”

“المتوفى ربما تسمم حتى الموت.”

 

 

 

 

حدق دون في الهيكل العظمي في التابوت. “لبقاء الاستياء لفترة طويلة، يجب أن يكون هناك سبب آخر غير الطقس. من الممكن أنه كان متجاوز عندما كان على قيد الحياة، ربما يكون نسل جيل أث جيلين لمتجاوز منتصف التسلسل. أنا أتحدث عن منتصف التسليل على النحو المحدد في الماضي، التسلسل 5 أو 6.”

بعد تلاوة البيان سبع مرات، استعادت عيون كلاين لونها الطبيعي. رأى التوباز المتدلي يدور في اتجاه عقارب الساعة.

نظر دون إلى التحف الأثرية المختومة 3.0782 وأزالها من صدره. ألقى بها مباشرة في الباب المخفي.

 

“سيكون الخطر قابلاً للتحكم فيه، وإلا فلن يكون هناك خطر على الإطلاق.”

لم يكن واضحًا جدًا، لكنه كان يدور بشكل لا لبس فيه في اتجاه عقارب الساعة!

‘إستخلاص القائد صحيح…’ قرر كلاين وهو يسحب وثائق هويته. ابتسم وقال “شكرا لتعاونك، ليس لدي المزيد من الأسئلة.”

 

في نفس الوقت، تمتم داخليا. ‘ولكن في ظل الظروف العادية، من الذي لن يكون لديه ما هو أفضل لفعله من التحصين ضد نهوض أحبائهم؟ حسنًا، الأشخاص الذين ساعدوا في دفن الجثة يجب ألا يكونوا من العائلة… وإذا وضعوا النعش في القبو بدلاً من القبر، فلابد أنهم كانوا خائفين من العثور على الجثة…’

عنى ذلك أن التحقيق سيكون ناجحًا.

‘ما زلت غير محترف بما فيه الكفاية… كصقر ليل…’ قام كلاين بتجهيز نفسه وأخرج مسدسه، وأصبح يقظًا أيضًا.

 

 

أومأ كلاين، الذي كان بالفعل متنبئ حقيقي، برأسه في دون وفري.

لم يقم بإعداد أي مصادر للضوء، بالنسبة لمتجاوز أخذ مسار اللانائم، لم يكن الظلام عقبة، بل نعمة.

 

بعد تلاوة البيان سبع مرات، استعادت عيون كلاين لونها الطبيعي. رأى التوباز المتدلي يدور في اتجاه عقارب الساعة.

“سيكون الخطر قابلاً للتحكم فيه، وإلا فلن يكون هناك خطر على الإطلاق.”

 

 

ابتسم الرجل الأشقر وعاد إلى الغرفة وفتش فيها.

قام دون بتثبيت شارة الشمس المقدسة المتحولة على الجانب الأيسر من صدره، ثم ضغط على قبعته. سار بسرعة نحو الخطوات وبدأ بخبرة في البحث عن آلية.

 

 

التحفة الأثرية المختومة 3.0782 كانت ملقاة هناك، تطلق نقائها ودفئها. كما أنه تشع توهجًا خافتًا.

أعاد فري، الذي التقط القفاز، عصا كلاين إليه. أمسك مسدسه وقام بمسح المناطق المحيطة بحذر، كما لو كان يخشى ظهور عدو فجأة.

 

 

 

‘ما زلت غير محترف بما فيه الكفاية… كصقر ليل…’ قام كلاين بتجهيز نفسه وأخرج مسدسه، وأصبح يقظًا أيضًا.

أعاد فري، الذي التقط القفاز، عصا كلاين إليه. أمسك مسدسه وقام بمسح المناطق المحيطة بحذر، كما لو كان يخشى ظهور عدو فجأة.

 

بعد بضع دقائق، لم يكن معروفًا ما تسبب به دون سميث حيث صدرة أصوات إنفتاح ثقيلة من الدرج.

 

 

لم يكن واضحًا جدًا، لكنه كان يدور بشكل لا لبس فيه في اتجاه عقارب الساعة!

إنقسم الطابق، وكشف عن مجموعة من الدرج تتجه للأسفل. انبثقت أجواء باردة وفاسدة، يبدو وكأنها تتكثف في شيء مادي.

 

 

‘حسنًا، القائد بالتأكيد بصحة جيدة، وحالته العقلية على ما يرام أيضًا…’ كلاين مدد قدميه بعناية وشق طريقه ببطء.

نظر دون إلى التحف الأثرية المختومة 3.0782 وأزالها من صدره. ألقى بها مباشرة في الباب المخفي.

بعد عدد قليل من أصوات السقوط، لم يكن معروفًا أين توقف شعار الشمس المقدسة المتحول.

 

في مثل هذه الحالات، أثبتت وثائق الهوية الخاصة بهم كرجال شرطة أنها مفيدة.

بعد عدد قليل من أصوات السقوط، لم يكن معروفًا أين توقف شعار الشمس المقدسة المتحول.

 

 

 

‘إذا كان هناك أرواح ميتة في الداخل، فإنهم بالتأكيد سيقذفون 3.0782 للخلف… سيكون ذلك مثيرًا للاهتمام…’ حدّق كلاين في الدرج وانتظر بصبر.

‘حسنًا، القائد بالتأكيد بصحة جيدة، وحالته العقلية على ما يرام أيضًا…’ كلاين مدد قدميه بعناية وشق طريقه ببطء.

 

“لمثل هذه الجثث خاصة دائمًا. قد يكون رأسه قابلًا للاستخدام في نوع من الطقوس أو في مناسبات أخرى.”

سرعان ما تلاشى الشعور الشرير والفاسد العالق بعيدًا مثل تساقط الثلوج في الشمس. طمس الدفء والنقاء مدخل الباب الخفي.

“هذا يعني أن الشخص الذي قام بتسميمه لابد أنه استخدم السحر العشائري لمنعه من التهوض والسعي للانتقام. ينبغي أن يكون هذا قد حدث منذ حوالي الـ1300 عام؟ أصبح روحا في النهاية… استياء هذه الروح صادم بكل بساطة!” مشى كلاين أيضا أمام التابوت. “أين رأسه؟ تلك الطقوس لا تستدعي قطع الرأس…”

 

 

“كلاين، انزل معي. سيبقى فري هنا ويمنع الأعداء الآخرين من تدمير الآلية.” اتخذ دون قرارًا ذا خبرة.

 

 

 

“حسنا.” لم يتراجع كلاين عن المهمة. قام بخطوتين إلى الأمام ووصل إلى جانب دون. أومأ فري برأسه، ولم يترك حذره.

 

 

‘ما زلت غير محترف بما فيه الكفاية… كصقر ليل…’ قام كلاين بتجهيز نفسه وأخرج مسدسه، وأصبح يقظًا أيضًا.

نزل دون أولاً، وخطواته يتردد صداها في الصمت.

 

 

“… قائد، لست بحاجة إلى أن تهتم بي. لدي رؤيتي الروحية.” أدرك كلاين أنه لم يصدم على الإطلاق.

لم يقم بإعداد أي مصادر للضوء، بالنسبة لمتجاوز أخذ مسار اللانائم، لم يكن الظلام عقبة، بل نعمة.

أشاد كلاين قائلاً: “سلسلة أفكار منطقية”. قام بتفتيش القبو بسرعة لكنه لم يجد أي شيء آخر.

 

 

لم تعق مثل هذه البيئة رؤيتهم.

 

 

“كلاين، انزل معي. سيبقى فري هنا ويمنع الأعداء الآخرين من تدمير الآلية.” اتخذ دون قرارًا ذا خبرة.

بعد اتخاذ خطوات قليلة، استدار دون فجأة ونظر إلى كلاين. “نسيت أنه ليس لديك رؤية ليلية. لست معتادًا على إعداد الأشياء التي توفر الإضاءة …”

بعد عدد قليل من أصوات السقوط، لم يكن معروفًا أين توقف شعار الشمس المقدسة المتحول.

 

 

“… قائد، لست بحاجة إلى أن تهتم بي. لدي رؤيتي الروحية.” أدرك كلاين أنه لم يصدم على الإطلاق.

ثم أطلق سوار توباز من كمه، وأمسك السلسلة الفضية بيده اليسرى، وتلا بصمت بيانًا مناسبًا.

 

 

‘ذلك القائد الرائع من قبل لم يكن طبيعيًا حقًا!’

أومأ كلاين بشكل لا يمكن تمييزه.

 

 

في رؤيته الروحية، تم عرض الظلام أمامه بفيلم رمادي. على الرغم من أنه كان ضبابي للغاية، كان كافياً بالنسبة له أن يحدد أين كانت الخطوات.

على الفور، أصبحت عينيه مظلمة بينما بدأ النسيم يتصاعد من حوله.

 

‘لم يجعلني القائد أقوم بالعرافة قبل أن ندخل القلعة. لقد كان واثقًا نوعًا ما… هذا يعني أنه يعتقد أن الشيء المخفي قد يكون أكثر خطورة من الروح.’ أومأ كلاين برأسه في صمت. لقد أعاد مسدسه وسلم عصاه إلى فري.

‘حسنًا، القائد بالتأكيد بصحة جيدة، وحالته العقلية على ما يرام أيضًا…’ كلاين مدد قدميه بعناية وشق طريقه ببطء.

بعد تلاوة البيان سبع مرات، استعادت عيون كلاين لونها الطبيعي. رأى التوباز المتدلي يدور في اتجاه عقارب الساعة.

 

لم يقم بإعداد أي مصادر للضوء، بالنسبة لمتجاوز أخذ مسار اللانائم، لم يكن الظلام عقبة، بل نعمة.

لم تكن الدرجات طويلة. لم يستغرق الأمر سوى خمس عشرة خطوة للوصول إلى الأرض.

 

 

 

التحفة الأثرية المختومة 3.0782 كانت ملقاة هناك، تطلق نقائها ودفئها. كما أنه تشع توهجًا خافتًا.

 

 

 

كان بإمكان كلاين أن يرى بشكل أكثر وضوحًا بمساعدة الإضاءة. قام بمسح المناطق المحيطة ولاحظ أنه لم يكن قبوًا ضخمًا. لم يعد الجو باردًا وشريرًا، لكن الرطوبة بقيت.

“نعم، الطقس تمنع الجثة من النهوض، لكنها أيضًا تغلق وتحافظ على استيائها داخل التابوت. عندما تم فتح التابوت وتبديد الطقس، تطور هذا الاستياء بسرعة إلى روح بمساعدة قفازه…”

 

“إن التحقيق في المكان الخفي في القلعة القديمة سيكون ناجحا.”

في منتصف الطابق السفلي كان نعش أسود، مع مسامير حمراء داكنة مدفوعة في الغطاء.

نزل دون أولاً، وخطواته يتردد صداها في الصمت.

 

 

تم دفع غطاء التابوت مفتوحًا قليلاً، مما سمح للمرء برؤية جثة بلا رأس كانت كلها عظام.

فكر دون للحظة قبل أن يقول: “لدي إستخلاص. لم يكن هذا الروح موجودًا طوال الوقت وظهر مؤخرًا فقط. إنه على بعد خمسة عشر دقيقة فقط سيرًا بالأقدام من المدينة إلى القلعة. على مر السنين، لا بد أن مثيري الشغب قد ترددوا هذا المكان، ولكن قبل هذا الحادث، لم تكن هناك شائعات عن وجود أرواح في هذه القلعة القديمة “.

 

 

نظر دون حوله، ثم انحنى لالتقاط شعار الشمس المقدسة المتحول.

أشاد كلاين قائلاً: “سلسلة أفكار منطقية”. قام بتفتيش القبو بسرعة لكنه لم يجد أي شيء آخر.

 

ثم أطلق سوار توباز من كمه، وأمسك السلسلة الفضية بيده اليسرى، وتلا بصمت بيانًا مناسبًا.

“قائد، هذا التابوت… كان القصد منه منع الموتى من أن يصبحوا زومبي أو أرواح.”

 

 

تم دفع غطاء التابوت مفتوحًا قليلاً، مما سمح للمرء برؤية جثة بلا رأس كانت كلها عظام.

نظر كلاين في المسامير الحمراء الداكنة في التابوت والتشكيل الذي كانت عليه. واستخدم معرفته في الغوامض اللائقة لتحديد أن هذه كانت طقوس قديمة لمنع أي شيء من الجثة أن يتجدد.

التحفة الأثرية المختومة 3.0782 كانت ملقاة هناك، تطلق نقائها ودفئها. كما أنه تشع توهجًا خافتًا.

 

بعد بضع دقائق، لم يكن معروفًا ما تسبب به دون سميث حيث صدرة أصوات إنفتاح ثقيلة من الدرج.

في نفس الوقت، تمتم داخليا. ‘ولكن في ظل الظروف العادية، من الذي لن يكون لديه ما هو أفضل لفعله من التحصين ضد نهوض أحبائهم؟ حسنًا، الأشخاص الذين ساعدوا في دفن الجثة يجب ألا يكونوا من العائلة… وإذا وضعوا النعش في القبو بدلاً من القبر، فلابد أنهم كانوا خائفين من العثور على الجثة…’

تم دفع غطاء التابوت مفتوحًا قليلاً، مما سمح للمرء برؤية جثة بلا رأس كانت كلها عظام.

 

التحفة الأثرية المختومة 3.0782 كانت ملقاة هناك، تطلق نقائها ودفئها. كما أنه تشع توهجًا خافتًا.

اقترب دون، الذي كان يرتدي التحفة الأثرية المختومة 3.0782 مرة أخرى، من النعش وتفقده.

 

 

عاد صقور الليل الثلاثة إلى بلدة لامود قبل حلول الظلام وطلبوا غرفتين في نزل. كان العضو الذي حمل التحفة الأثرية المختومة 3.0782 أخذ هذا الغرض الخطير للتنزه خارج المدينة حيث لن يكون هناك أحد. كانوا يغيرون نوباتهم مرة كل ساعتين، وبالتالي يحتاجون فقط إلى غرفتين.

“المتوفى ربما تسمم حتى الموت.”

كان على وشك المغادرة عندما دعاه الرجل البالغ من العمر أربعين عامًا، “ضابط، هل أنت مهتم بالقلعة القديمة؟ لدي لوحة زيتية لأول بارون مقيم هناك. كان جد جدي جدي… حسنًا، على أي حال، كان ذلك منذ زمن بعيد، حيث أخذ لوحة زيتية من القلعة وأخبرني أنها لوحة زيتية لأول بارون للامود.”

 

 

“هذا يعني أن الشخص الذي قام بتسميمه لابد أنه استخدم السحر العشائري لمنعه من التهوض والسعي للانتقام. ينبغي أن يكون هذا قد حدث منذ حوالي الـ1300 عام؟ أصبح روحا في النهاية… استياء هذه الروح صادم بكل بساطة!” مشى كلاين أيضا أمام التابوت. “أين رأسه؟ تلك الطقوس لا تستدعي قطع الرأس…”

 

 

 

فكر دون للحظة قبل أن يقول: “لدي إستخلاص. لم يكن هذا الروح موجودًا طوال الوقت وظهر مؤخرًا فقط. إنه على بعد خمسة عشر دقيقة فقط سيرًا بالأقدام من المدينة إلى القلعة. على مر السنين، لا بد أن مثيري الشغب قد ترددوا هذا المكان، ولكن قبل هذا الحادث، لم تكن هناك شائعات عن وجود أرواح في هذه القلعة القديمة “.

 

 

 

أومأ كلاين بشكل لا يمكن تمييزه.

 

 

 

“القائد، ما تقصده هو أن شخصًا جاء إلى هنا مؤخرًا، فتح التابوت وأخذ رأس المتوفي؟”

حدق دون في الهيكل العظمي في التابوت. “لبقاء الاستياء لفترة طويلة، يجب أن يكون هناك سبب آخر غير الطقس. من الممكن أنه كان متجاوز عندما كان على قيد الحياة، ربما يكون نسل جيل أث جيلين لمتجاوز منتصف التسلسل. أنا أتحدث عن منتصف التسليل على النحو المحدد في الماضي، التسلسل 5 أو 6.”

 

 

“نعم، الطقس تمنع الجثة من النهوض، لكنها أيضًا تغلق وتحافظ على استيائها داخل التابوت. عندما تم فتح التابوت وتبديد الطقس، تطور هذا الاستياء بسرعة إلى روح بمساعدة قفازه…”

 

 

عاد صقور الليل الثلاثة إلى بلدة لامود قبل حلول الظلام وطلبوا غرفتين في نزل. كان العضو الذي حمل التحفة الأثرية المختومة 3.0782 أخذ هذا الغرض الخطير للتنزه خارج المدينة حيث لن يكون هناك أحد. كانوا يغيرون نوباتهم مرة كل ساعتين، وبالتالي يحتاجون فقط إلى غرفتين.

“ليست هناك جثة الشخص الذي فتح التابوت، لذلك فهو ليس شخصًا عاديًا… علاوة على ذلك، لماذا أخذ رأس المتوفى؟”

 

 

بعد بضع دقائق، لم يكن معروفًا ما تسبب به دون سميث حيث صدرة أصوات إنفتاح ثقيلة من الدرج.

حدق دون في الهيكل العظمي في التابوت. “لبقاء الاستياء لفترة طويلة، يجب أن يكون هناك سبب آخر غير الطقس. من الممكن أنه كان متجاوز عندما كان على قيد الحياة، ربما يكون نسل جيل أث جيلين لمتجاوز منتصف التسلسل. أنا أتحدث عن منتصف التسليل على النحو المحدد في الماضي، التسلسل 5 أو 6.”

 

 

على الفور، أصبحت عينيه مظلمة بينما بدأ النسيم يتصاعد من حوله.

“لمثل هذه الجثث خاصة دائمًا. قد يكون رأسه قابلًا للاستخدام في نوع من الطقوس أو في مناسبات أخرى.”

أشاد كلاين قائلاً: “سلسلة أفكار منطقية”. قام بتفتيش القبو بسرعة لكنه لم يجد أي شيء آخر.

 

 

توقف دون مؤقتًا قبل المتابعة، “ما قلته للتو كان كله تخمين. ولكن يمكننا محاولة التحقق بعض ذلك. يمكننا الانقسام لاحقًا في المدينة والتحقيق لمعرفة ما إذا كان أي شخص قد أصيب من قبل في شبابهم. حسنًا، إذا كانوا لا يزالون على قيد الحياة، سيثبت أن الروح قد ظهر في الآونة الأخيرة فقط “.

إنقسم الطابق، وكشف عن مجموعة من الدرج تتجه للأسفل. انبثقت أجواء باردة وفاسدة، يبدو وكأنها تتكثف في شيء مادي.

 

 

أشاد كلاين قائلاً: “سلسلة أفكار منطقية”. قام بتفتيش القبو بسرعة لكنه لم يجد أي شيء آخر.

“القائد، ما تقصده هو أن شخصًا جاء إلى هنا مؤخرًا، فتح التابوت وأخذ رأس المتوفي؟”

 

كان بإمكان كلاين أن يرى بشكل أكثر وضوحًا بمساعدة الإضاءة. قام بمسح المناطق المحيطة ولاحظ أنه لم يكن قبوًا ضخمًا. لم يعد الجو باردًا وشريرًا، لكن الرطوبة بقيت.

حاول استخدام السحر العشائري لعمل رسم تخطيطي لـ “الضيف” الذي دخل القبو، ولكن لأنه مضى أكثر من شهر منذ حدوث ذلك، بالإضافة إلى البيئة المضطربة بسبب الظهور المتكرر للروح، لم يكن هناك الكثير من النتيجة.

 

 

في منتصف الطابق السفلي كان نعش أسود، مع مسامير حمراء داكنة مدفوعة في الغطاء.

ثم أخذ مكان فري، مما سمح للخبير في الموت بإجراء المزيد من الاختبارات.

 

 

أومأ كلاين، الذي كان بالفعل متنبئ حقيقي، برأسه في دون وفري.

بعد خمسة عشر دقيقة، عندما كانت الشمس تختفي تحت الأفق، اتبع دون وفري وعادوا إلى قاعة القصر القديم.

 

 

“قائد، هذا التابوت… كان القصد منه منع الموتى من أن يصبحوا زومبي أو أرواح.”

شعر دون بمفتاح الباب الخفي، بينما قدم فري وصفاً موجزاً، “لقد تسمم المتوفى بالفعل حتى الموت. ظهرت الآثار بالقرب من الرقبة مؤخرًا، قبل ثلاثة أشهر على الأكثر”.

 

 

 

‘هذا يعني أنه من المحتمل جدًا أن يكون شخص ما قد أتى إلى هنا من قبل…’ أومأ كلاين برأسه.

 

 

“ليست هناك جثة الشخص الذي فتح التابوت، لذلك فهو ليس شخصًا عاديًا… علاوة على ذلك، لماذا أخذ رأس المتوفى؟”

عاد صقور الليل الثلاثة إلى بلدة لامود قبل حلول الظلام وطلبوا غرفتين في نزل. كان العضو الذي حمل التحفة الأثرية المختومة 3.0782 أخذ هذا الغرض الخطير للتنزه خارج المدينة حيث لن يكون هناك أحد. كانوا يغيرون نوباتهم مرة كل ساعتين، وبالتالي يحتاجون فقط إلى غرفتين.

 

 

 

بعد عشاء بسيط، انفصل كلاين ودون وفري على الفور وغطوا جميع أنحاء المدينة، وسألوا السكان الذين عاشوا في هذه المدينة لفترات طويلة من الزمن.

 

 

 

في مثل هذه الحالات، أثبتت وثائق الهوية الخاصة بهم كرجال شرطة أنها مفيدة.

 

 

 

 

 

“أيها الضابط، لماذا تسأل هذا؟ كنت أتوجه إلى القلعة المهجورة للعب عندما كنت صغيرا… أصيبت؟ بالتأكيد، كيف لن يسقط طفل أثناء اللعب؟ أتذكر، نعم . لقد قطعت من قبل صخرة حادة على الجدران الخارجية للقلعة القديمة في الماضي…” نظر رجل أشقر في الأربعين من العمر بحيرة في كلاين، لكنه أجاب على سؤاله بصدق.

كان على وشك المغادرة عندما دعاه الرجل البالغ من العمر أربعين عامًا، “ضابط، هل أنت مهتم بالقلعة القديمة؟ لدي لوحة زيتية لأول بارون مقيم هناك. كان جد جدي جدي… حسنًا، على أي حال، كان ذلك منذ زمن بعيد، حيث أخذ لوحة زيتية من القلعة وأخبرني أنها لوحة زيتية لأول بارون للامود.”

 

135: لوحة بارون.

كان هذا هو الشخص الرابع عشر الذي سأله كلاين، حيث تذكر اثنان بوضوح أنهما أصيبا في القلعة عندما كانا صغيرين.

 

 

 

‘إستخلاص القائد صحيح…’ قرر كلاين وهو يسحب وثائق هويته. ابتسم وقال “شكرا لتعاونك، ليس لدي المزيد من الأسئلة.”

 

 

 

كان على وشك المغادرة عندما دعاه الرجل البالغ من العمر أربعين عامًا، “ضابط، هل أنت مهتم بالقلعة القديمة؟ لدي لوحة زيتية لأول بارون مقيم هناك. كان جد جدي جدي… حسنًا، على أي حال، كان ذلك منذ زمن بعيد، حيث أخذ لوحة زيتية من القلعة وأخبرني أنها لوحة زيتية لأول بارون للامود.”

فكر دون للحظة قبل أن يقول: “لدي إستخلاص. لم يكن هذا الروح موجودًا طوال الوقت وظهر مؤخرًا فقط. إنه على بعد خمسة عشر دقيقة فقط سيرًا بالأقدام من المدينة إلى القلعة. على مر السنين، لا بد أن مثيري الشغب قد ترددوا هذا المكان، ولكن قبل هذا الحادث، لم تكن هناك شائعات عن وجود أرواح في هذه القلعة القديمة “.

 

نظر دون، وبالمثل، مع إدراكه الروحي العالي، شعر على الفور بشيء خاطئ. التفت للنظر إلى كلاين وأمر بهدوء، “قم بعرافة ولنرى ما إذا كنا سننجح في تحقيقنا”.

“هل تريدها؟ إنها تحفة حقيقية!”

“القائد، ما تقصده هو أن شخصًا جاء إلى هنا مؤخرًا، فتح التابوت وأخذ رأس المتوفي؟”

 

‘لم يجعلني القائد أقوم بالعرافة قبل أن ندخل القلعة. لقد كان واثقًا نوعًا ما… هذا يعني أنه يعتقد أن الشيء المخفي قد يكون أكثر خطورة من الروح.’ أومأ كلاين برأسه في صمت. لقد أعاد مسدسه وسلم عصاه إلى فري.

‘إذا كانت قطعة أثرية حقيقية، لكانت عائلتك قد باعتها منذ وقت طويل… هذا الرجل بالتأكيد شجاع، ويتجرأ على خداع الشرطة حتى. هل يجب أن أخيفه بسلاحي؟’ استهزأ كلاين واتخذ موقف متسوق نوافذ وقال، “من يدري ما إذا كان ذلك قطعة أثرية حقيقية أم لا؟ سأثق في تقديري الخاص.”

في رؤيته الروحية، تم عرض الظلام أمامه بفيلم رمادي. على الرغم من أنه كان ضبابي للغاية، كان كافياً بالنسبة له أن يحدد أين كانت الخطوات.

 

 

“أخرجها ودعني أراها.”

~~~~~~

 

حدق دون في الهيكل العظمي في التابوت. “لبقاء الاستياء لفترة طويلة، يجب أن يكون هناك سبب آخر غير الطقس. من الممكن أنه كان متجاوز عندما كان على قيد الحياة، ربما يكون نسل جيل أث جيلين لمتجاوز منتصف التسلسل. أنا أتحدث عن منتصف التسليل على النحو المحدد في الماضي، التسلسل 5 أو 6.”

ابتسم الرجل الأشقر وعاد إلى الغرفة وفتش فيها.

 

 

 

في وقت لاحق، خرج مع لوحة زيتية في متناول اليد.

“… قائد، لست بحاجة إلى أن تهتم بي. لدي رؤيتي الروحية.” أدرك كلاين أنه لم يصدم على الإطلاق.

 

 

نظر كلاين بشكل عرضي في الرسم الزيتي. رأى أن البارون إمتاز بملامح لطيفة وجلد برونزي، وعيناه تخفيان مجموعة لا توصف من الخبرة البشرية. كان يرتدي أيضا شعر مستعار مجعد أبيض.

 

 

على الفور، أصبحت عينيه مظلمة بينما بدأ النسيم يتصاعد من حوله.

‘هاه، إنه يشبه السيد أزيك كثيرًا!’ فجأة فتحت عيني كلاين على مصراعيها، وسقطت نظرته دون وعي تحت الأذن اليمنى للبارون.

 

 

 

ثم نظر إلى الشامة غير الملحوظة بالقرب من الأذن.

إنقسم الطابق، وكشف عن مجموعة من الدرج تتجه للأسفل. انبثقت أجواء باردة وفاسدة، يبدو وكأنها تتكثف في شيء مادي.

 

توقف دون مؤقتًا قبل المتابعة، “ما قلته للتو كان كله تخمين. ولكن يمكننا محاولة التحقق بعض ذلك. يمكننا الانقسام لاحقًا في المدينة والتحقيق لمعرفة ما إذا كان أي شخص قد أصيب من قبل في شبابهم. حسنًا، إذا كانوا لا يزالون على قيد الحياة، سيثبت أن الروح قد ظهر في الآونة الأخيرة فقط “.

كان موقف الشامة تمامًا مثل شامة السيد أزيك!

 

 

 

~~~~~~

‘إستخلاص القائد صحيح…’ قرر كلاين وهو يسحب وثائق هويته. ابتسم وقال “شكرا لتعاونك، ليس لدي المزيد من الأسئلة.”

 

بعد اتخاذ خطوات قليلة، استدار دون فجأة ونظر إلى كلاين. “نسيت أنه ليس لديك رؤية ليلية. لست معتادًا على إعداد الأشياء التي توفر الإضاءة …”

طا طاااا طاااااااااا???

~~~~~~

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط