نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 167

التحفة الأثرية المقدسة.

التحفة الأثرية المقدسة.

167: التحفة الأثرية المقدسة.

بينما كان يشاهد فري وسيكا يدخلان الطابق السفلي، تذكر كلاين فجأة شيئًا ما. قال على عجل، “قائد، هل علينا أن نطلب رويال التي تحرس بوابة تشانيس وليونارد الذي يراقب المصح وثعقلي؟ أوه، وكينلي، الذي في عطلة.”

 

توقف للحظة ثم قال. “ولكن لا ينبغي أن يكون الأمر معقدًا للغاية. إحدى مزايا وجود شماس رفيع المستوى يفحصك هو أنه لن يكون وهناك حاجة لإرسال تلغراف إلى الكاتدرائية المقدسة، أو الانخراط في تبادل مرهق للرسائل. يمكنه أن يقدم  القرار على الفور وسلم تركيبة جرعة المهرج وكذلك المكونات الرئيسية لك.”

 

 

“حسنا.” أومأ كريستت سيسيمير. انحنى إلى الأمام. “إذا أقسم على التحفة الأثرية المقدسة.”

 

 

 

وبينما كان يقول هذا، انحنى لرفع الحقيبة الفضية بجانب قدمه.

“هذا ليس سيئا للغاية.” لم يستطع كلاين احتواء حماسه.

 

بابتسامة، أخذ كلاين زمام المبادرة ليقول، “لا ينبغي أن تكون هناك أي مشاكل أخرى؛ جلالته يريد مني أن أبلغ فري والآخرين بالتوجه للتحدث معه”.

‘تحفة أثرية مقدسة؟ التحفة الأثرية المقدسة التي حصلت بها على لقب سيف الإلهة؟’ نظر كلاين في تصرفات الشماس بفضول.

 

 

 

وضع كريستت الحقيبة على ركبتيه، وعيناه الخضراء الداكنة تتحول على الفور إلى اللون الأسود.

 

 

رفع يده ثم ضغط للأسفل. غلاف الحقيبة الفضية التي تشبه حقيبة الكمان ذاب فجأة وتتراجع مثل المد.

 

 

كان لديه شعور خافت بأنه تم إنشاء علاقة بينه وبين كائن بعيد من خلال سيف العظام الأبيض النقي.

في الوقت نفسه، شعر كلاين أن الضوء من حوله قد تم سحبه إلى الأمام كما لو أنه فد تم امتصاصه بواسطة الحقيبة.

 

 

 

ماعدا الأضواء من المصابيح الكلاسيكية التي تبطن الجدران، بالإضافة إلى الروعة الفضية التي تصاعدت من داخل الحقيبة، ءصبحا غرفة الكيمياء مظلمة تماما. بدا المشهد غريبًا للغاية.

أومأ كلاين بشدة.

 

 

با!

 

 

“هذا ليس سيئا للغاية.” لم يستطع كلاين احتواء حماسه.

بصوت فتح رقيق، فتح كريستت سيسيمير الحقيبة، ليكشف عن سيف عظام أبيض نقي يكمن بداخلها.

 

 

“إذا خالفت هذا، فسأقبل أي عقوبة ترينها مناسبة.”

نعم، سيف عظام. في اللحظة التي رأى فيها كلاين السيف، كان يعلم بشكل غريزي أنه مصنوع بشكل رئيسي من العظم!

 

 

“لن يُسمح لك بمعرفة ذلك إلا بعد أن تصبح عضوًا أساسيًا في الكنيسة، مثل رئيس أساقفة أو شماس رفيع المستوى”.

أطلق السيف القصير بصمت وهجًا أبيض نقي في غرفة الكيمياء القديمة الداكنة، كما لو كان قمرًا معلقًا في سماء الليل، أو منارة في وسط عاصفة.

وقف كلاين، لا يزال ينظر إلى الجانب وهو يخطو خطوات صغيرة إلى الأمام. لأنه كان الظلام، لم يتمكن من رؤية مكان ساقي الشماس، ولا حذاءه الجلدي القديم.

 

167: التحفة الأثرية المقدسة.

بدا الأمر وكأن السيف لم يكن به أي عيوب على سطحه، لكن الفحص الدقيق سيكشف أن سطح السيف كان مغطى بطبقات من الرموز والأنماط. تشابكت هذه الأنماط الغامضة لتشكل جسم السيف.

 

 

“في التاريخ الطويل من الزمن، كان للكنيسة أجيال على مدى أجيال من متجاوزين عباقرة إكتشفوا ببطء طريقة لتجنب فقدان السيطرة.

درس كلاين السيف المقدس، مدركًا فجأة أنه لم يستطيع النظر بعيدًا!

بهذه النظرة البسيطة، انحنى ومد يده اليمنى، ووضعها بدقة فوق السيف المقدس.

 

تم جذب رؤيته نحو السيف حيث فقدت عينيه البنية بريقها ببطء.

 

 

أومأ كلاين بشدة.

رفع كريستت الحقيبة، محركًا السيف بعيدًا عن موقعه الأصلي.

“يا إلهة الليل الدائم، أنبل من النجوم وأكثر أبدية من الأبدية.”

 

 

هرج كلاين على الفور من غيبوبته وأطلق سراحه أخيرًا من الكابوس الذي لم يتمكن من الفرار من قبل.

 

 

 

ألقى بصره على جانبه وسأل بشدة: “أيها المبجل، هل تريدني أن أضع يدي على السيف المقدس؟”

 

 

 

“نعم، تعال”. كان صوت كريستت رخيمًا كما لو كان يغني تهليلة.

 

 

“يا إلهة الليل الدائم، أنبل من النجوم وأكثر أبدية من الأبدية.”

وقف كلاين، لا يزال ينظر إلى الجانب وهو يخطو خطوات صغيرة إلى الأمام. لأنه كان الظلام، لم يتمكن من رؤية مكان ساقي الشماس، ولا حذاءه الجلدي القديم.

“مبروك. مع مساهماتك، يمكنك التقدم على الفور لتصبح متجاوز التسلسل 8!”

 

 

“توقف” تحدث كريستت بهدوء.

 

 

“على غرار مجموعتي من مبادئ المتنبئ؟” انتهز كلاين الفرصة ليسأل.

توقف كلاين على الفور ووقف على الفور. ألقى نظرة سريعة على سيف العظام الأبيض النقي من خلال زاوية عينيه قبل أن يراجع نظرته مرة أخرى، خائفًا.

في الوقت نفسه، شعر كلاين أن الضوء من حوله قد تم سحبه إلى الأمام كما لو أنه فد تم امتصاصه بواسطة الحقيبة.

 

 

بهذه النظرة البسيطة، انحنى ومد يده اليمنى، ووضعها بدقة فوق السيف المقدس.

درس كلاين السيف المقدس، مدركًا فجأة أنه لم يستطيع النظر بعيدًا!

 

“إذا خالفت هذا، فسأقبل أي عقوبة ترينها مناسبة.”

اجتاح الشعور بالبرد جلده وذهنه. إرتاحت على الفور أفكار ومشاعر القلق المشتتة للانتباه، كما لو كان يجلس على سطح في قرية صاخبة، يشم رائحة الحصاد ويعجب بسماء الليل المرصعة بالنجوم.

 

 

أطلق السيف القصير بصمت وهجًا أبيض نقي في غرفة الكيمياء القديمة الداكنة، كما لو كان قمرًا معلقًا في سماء الليل، أو منارة في وسط عاصفة.

“ردد ورائي”. قال كريستت بجدية.

 

 

 

“حسنا.” أومأ كلاين.

‘هذه نقطة لم أكن أدركها…’ قال كلاين بصدق، “شكرا لإخباري. سأتذكر ذلك.”

 

167: التحفة الأثرية المقدسة.

ثم سمع الشماس يتحدث بهيرميس.

“نعم، هذه هي الخطوة الأخيرة. هذا يعني أنه لم تكن هناك مشاكل.” وضع دون غليونه وتوجه إلى غرفة الترفيه ليخبر الباقي.

 

 

“يا إلهة الليل الدائم، أنبل من النجوم وأكثر أبدية من الأبدية.”

 

 

 

“أقسم لك باسمي الحقيقي وروحانيتي.

توقف للحظة ثم قال. “ولكن لا ينبغي أن يكون الأمر معقدًا للغاية. إحدى مزايا وجود شماس رفيع المستوى يفحصك هو أنه لن يكون وهناك حاجة لإرسال تلغراف إلى الكاتدرائية المقدسة، أو الانخراط في تبادل مرهق للرسائل. يمكنه أن يقدم  القرار على الفور وسلم تركيبة جرعة المهرج وكذلك المكونات الرئيسية لك.”

 

 

“أنا، كلاين، لن أفصح أبدًا عن تفاصيل “طريقة التمثيل” لأولئك الذين لا يعرفون عنها من هذه اللحظة فصاعدًا.”

 

 

 

“إذا خالفت هذا، فسأقبل أي عقوبة ترينها مناسبة.”

 

 

بابتسامة، أخذ كلاين زمام المبادرة ليقول، “لا ينبغي أن تكون هناك أي مشاكل أخرى؛ جلالته يريد مني أن أبلغ فري والآخرين بالتوجه للتحدث معه”.

“إشهدي قسمي رجاءً.”

“صقر الليل كلاين موريتي، أعلن باسم الإلهة أنك اجتازت امتحان الكاتدرائية المقدسة.”

 

با!

جمع كلاين نفسه وأدى القسم في هيرميس، تابعا مثال الشماس سيسيمير.

“حسنا.” أومأ كلاين.

 

 

كان لديه شعور خافت بأنه تم إنشاء علاقة بينه وبين كائن بعيد من خلال سيف العظام الأبيض النقي.

مرت ساعة ونصف. عندما خرج كينلي من غرفة الكيمياء، كان تعبيره مليئًا بالحيرة، تم استدعاء كلاين مرة أخرى إلى الطابق السفلي. التقى بالشماس رفيع المستوى، سيف الإلهة، كريست سيسيمير، مرة أخرى.

 

رفع كريستت الحقيبة، محركًا السيف بعيدًا عن موقعه الأصلي.

بعد سحب يده اليمنى، رسم قمرًا قرمزيًا على صدره.

 

 

 

“امدحوا السيدة!”

“امدحوا السيدة!”

 

‘هذا لإبقاء، فري والآخرين من إفشاء “طريقة التمثيل”؟’ فكر كلاين وهو يقف، ثم ودع، تابعا آداب صقور الليل.

“امدحوا السيدة!” ابتسم كريستت وانحنى ردا على ذلك.

 

 

هرج كلاين على الفور من غيبوبته وأطلق سراحه أخيرًا من الكابوس الذي لم يتمكن من الفرار من قبل.

على الفور، أغلق غطاء الحقيبة وضغط بشدة بيده اليمنى.

 

 

 

أضيئ الظلام على الفور حيث كان الضوء من المصباح يملأ الغرفة مرة أخرى.

 

 

“لقد نسيت…”

لاحظ كلاين أن العيون السوداء للشماس سيسيمير قد استعادت لونها الأخضر المسود المعتاد.

 

 

“أنا، كلاين، لن أفصح أبدًا عن تفاصيل “طريقة التمثيل” لأولئك الذين لا يعرفون عنها من هذه اللحظة فصاعدًا.”

عاد إلى كرسيه وعبس. سأل في حيرة “طريقة التمثيل؟”

‘تحفة أثرية مقدسة؟ التحفة الأثرية المقدسة التي حصلت بها على لقب سيف الإلهة؟’ نظر كلاين في تصرفات الشماس بفضول.

 

“هذه هي التجارب المتراكمة عبر الأجيال.”

نظف كريستت حلقه. وبدلاً من الإجابة على السؤال مباشرة، ابتسم بدلاً من ذلك وقال: “قد تشعر ببعض الارتباك ولا تفهم ما أنا على وشك إخبارك به، لكنني لا أستطيع أن أشرح سبب ذلك، لأن ذلك ينطوي على أسرار الكنيسة.”

 

 

على الفور، أغلق غطاء الحقيبة وضغط بشدة بيده اليمنى.

‘سيكون لديك الحق في أن تعرف فقط بعد أن تصبح رئيس أساقفة أو شماسًا عاليًا…’ نظر كلاين إلى سيسيمير وأضاف داخليًا قبل أن يتمكن سيسيمير من قول ذلك.

 

 

 

“لن يُسمح لك بمعرفة ذلك إلا بعد أن تصبح عضوًا أساسيًا في الكنيسة، مثل رئيس أساقفة أو شماس رفيع المستوى”.

 

 

‘هذا التفسير ليس بسيطًا أو مفهومًا مثل ذلك الذي أعطيته للعدالة والرجل المعلق…’ انتقد كلاين بصمت.

شدد كريستيت

توقف للحظة ثم قال. “ولكن لا ينبغي أن يكون الأمر معقدًا للغاية. إحدى مزايا وجود شماس رفيع المستوى يفحصك هو أنه لن يكون وهناك حاجة لإرسال تلغراف إلى الكاتدرائية المقدسة، أو الانخراط في تبادل مرهق للرسائل. يمكنه أن يقدم  القرار على الفور وسلم تركيبة جرعة المهرج وكذلك المكونات الرئيسية لك.”

 

 

أومأ كلاين بشدة.

أومأ كلاين بشدة.

 

 

وضع كريستت الحقيبة الفضية مرة أخرى بجانب قدمه وجمع ساقيه.

هذه المرة، لم يكن الشماس ذو الشعر الذهبي البني وذث العيون الخضراء الداكنة جالساً. وقف هناك، مما سمح للنسيم في الطابق السفلي بالنفخ في معطفه الأسود.

 

 

“في التاريخ الطويل من الزمن، كان للكنيسة أجيال على مدى أجيال من متجاوزين عباقرة إكتشفوا ببطء طريقة لتجنب فقدان السيطرة.

“لقد نسيت…”

 

توقف للحظة ثم قال. “ولكن لا ينبغي أن يكون الأمر معقدًا للغاية. إحدى مزايا وجود شماس رفيع المستوى يفحصك هو أنه لن يكون وهناك حاجة لإرسال تلغراف إلى الكاتدرائية المقدسة، أو الانخراط في تبادل مرهق للرسائل. يمكنه أن يقدم  القرار على الفور وسلم تركيبة جرعة المهرج وكذلك المكونات الرئيسية لك.”

“إن جوهر هذه الطريقة هو اسم الجرعة. إنها ليست حاسمة فحسب، بل المفتاح أيضًا.”

‘هذه نقطة لم أكن أدركها…’ قال كلاين بصدق، “شكرا لإخباري. سأتذكر ذلك.”

 

 

بعد النظر إلى تعبير كلاين المفكر، تابع كريست، “لقد أدركنا أن أسماء الجرعات تشير جميعها إلى مجموعة معينة، وهذه المجموعة لها نهجها الخاص وتعمل بطرق فريدة. بعبارات أبسط، هناك مجموعة من القواعد التي تأتي مع اسم الجرعة، قواعد مختلفة للجرعات المختلفة. عندما نتبع هذه القواعد بدقة، يتم تقليل خطر فقدان السيطرة إلى الحد الأدنى. “

أومأ كلاين بشدة.

 

 

“على غرار مجموعتي من مبادئ المتنبئ؟” انتهز كلاين الفرصة ليسأل.

في الوقت نفسه، شعر كلاين أن الضوء من حوله قد تم سحبه إلى الأمام كما لو أنه فد تم امتصاصه بواسطة الحقيبة.

 

 

‘هذا التفسير ليس بسيطًا أو مفهومًا مثل ذلك الذي أعطيته للعدالة والرجل المعلق…’ انتقد كلاين بصمت.

 

 

 

“نعم.” أعطى كريستت إجابة إيجابية. “عندما نتبع قواعد الجرعة، نصبح أكثر فأكثر مثل المجموعة الموصوفة باسم الجرعة. وبعبارة أخرى، نحن نعمل كالوظيفة التي يشير إليها اسم الجرعة. هذه هي “طريقة التمثيل”. يجب أن تتذكر أن روحانية كل فرد خاصة وفريدة من نوعها، على الرغم من أن القواعد الأساسية يجب أن يتبعها الأشخاص الذين يستهلكون نفس الجرعة، فهناك دائمًا اختلافات معينة في القواعد التي تكون فريدة بالنسبة للفرد. وبالتالي، فإن التجارب من الآخرين يمكن أن يكون بمثابة إرشاد فقط”.

 

 

في الوقت نفسه، شعر كلاين أن الضوء من حوله قد تم سحبه إلى الأمام كما لو أنه فد تم امتصاصه بواسطة الحقيبة.

‘هذه نقطة لم أكن أدركها…’ قال كلاين بصدق، “شكرا لإخباري. سأتذكر ذلك.”

لاحظ كلاين أن العيون السوداء للشماس سيسيمير قد استعادت لونها الأخضر المسود المعتاد.

 

 

ضحك كريستت.

 

 

وضع كريستت الحقيبة الفضية مرة أخرى بجانب قدمه وجمع ساقيه.

“هذه هي التجارب المتراكمة عبر الأجيال.”

عاد إلى كرسيه وعبس. سأل في حيرة “طريقة التمثيل؟”

 

“حسنا.” أومأ كريستت سيسيمير. انحنى إلى الأمام. “إذا أقسم على التحفة الأثرية المقدسة.”

“بعد استخدام “طريقة التمثيل”، فإننا لا نكتسب إتقانًا فقط للجرعة، بل نهضمها أيضًا، تمامًا كما نأكل طعامنا. عندما تهضم الجرعة حقًا، ستشعر بإحساس فريد غامض، مفهوم؟ “

 

 

‘تحفة أثرية مقدسة؟ التحفة الأثرية المقدسة التي حصلت بها على لقب سيف الإلهة؟’ نظر كلاين في تصرفات الشماس بفضول.

“أفهم. ‘الهضم’ هذا المصطلح مناسب للغاية… ” تظاهر كلاين بالتفكير العميق.

وقف كلاين، لا يزال ينظر إلى الجانب وهو يخطو خطوات صغيرة إلى الأمام. لأنه كان الظلام، لم يتمكن من رؤية مكان ساقي الشماس، ولا حذاءه الجلدي القديم.

 

 

بعد أن شرح كريستت الطريقة بمزيد من التفصيل، وزن كلاين كلماته بينما سأل، “المبجل سيسيمير، لأن اسم الجرعة ليس فقط الجوهر، ولكن أيضًا المفتاح، فكيف حصل عليها أول متجاوزين؟ سمعت أن تم تسجيله على لوح الكفر؟ “

با!

 

 

“نعم، هذا صحيح”. رد كريست بصراحة “لكن لوح الكفر كُتب بالأسماء القديمة. أسماء الجرعات التي نستخدمها اليوم مستمدة جزئياً من الوحي الإلهي. كما تم إستخلاص بعضها بتجارب المتجاوزين أنفسهم.”

ضحك كريستت.

 

“توقف” تحدث كريستت بهدوء.

أومأ كلاين ببطء. دفع شفتيه وسأل، “القس سيسيمير، بما أن “طريقة التمثيل” فعالة للغاية، فلماذا لا تخبر الكنيسة كل صقور الليل عنها؟”

نظر إلى كلاين وابتسم.

 

وضع كريستت الحقيبة على ركبتيه، وعيناه الخضراء الداكنة تتحول على الفور إلى اللون الأسود.

“لقد قلت أنه سر الكنيسة. ستفهم السبب وراء ذلك بمجرد أن تصبح رئيس أساقفة أو شماسًا رفيع المستوى”. أجاب كريستيت، دون انزعاج، “حسنًا، عد إلى الطابق العلوي وأخبر بقية الصقور الليل أن ينزلوا واحدًا تلو الآخر. يجب أن أقوم بالخطوة النهائية من الفحص.”

تجمد دون وضغط جبهته.

 

“حسنا.” أومأ كريستت سيسيمير. انحنى إلى الأمام. “إذا أقسم على التحفة الأثرية المقدسة.”

‘هذا لإبقاء، فري والآخرين من إفشاء “طريقة التمثيل”؟’ فكر كلاين وهو يقف، ثم ودع، تابعا آداب صقور الليل.

وقف كلاين، لا يزال ينظر إلى الجانب وهو يخطو خطوات صغيرة إلى الأمام. لأنه كان الظلام، لم يتمكن من رؤية مكان ساقي الشماس، ولا حذاءه الجلدي القديم.

 

 

شق طريقه عبر الممر وصعود الدرج، وعاد إلى شركة الشوكة السوداء للحماية. لقد رأى أن دون كان يدخن الغليون بالقرب من مدخل الطابق السفلي.

 

 

رفع يده ثم ضغط للأسفل. غلاف الحقيبة الفضية التي تشبه حقيبة الكمان ذاب فجأة وتتراجع مثل المد.

بابتسامة، أخذ كلاين زمام المبادرة ليقول، “لا ينبغي أن تكون هناك أي مشاكل أخرى؛ جلالته يريد مني أن أبلغ فري والآخرين بالتوجه للتحدث معه”.

“امدحوا السيدة!”

 

 

“نعم، هذه هي الخطوة الأخيرة. هذا يعني أنه لم تكن هناك مشاكل.” وضع دون غليونه وتوجه إلى غرفة الترفيه ليخبر الباقي.

 

 

 

بينما كان يشاهد فري وسيكا يدخلان الطابق السفلي، تذكر كلاين فجأة شيئًا ما. قال على عجل، “قائد، هل علينا أن نطلب رويال التي تحرس بوابة تشانيس وليونارد الذي يراقب المصح وثعقلي؟ أوه، وكينلي، الذي في عطلة.”

 

 

 

تجمد دون وضغط جبهته.

 

 

 

“لقد نسيت…”

 

 

توقف للحظة ثم قال. “ولكن لا ينبغي أن يكون الأمر معقدًا للغاية. إحدى مزايا وجود شماس رفيع المستوى يفحصك هو أنه لن يكون وهناك حاجة لإرسال تلغراف إلى الكاتدرائية المقدسة، أو الانخراط في تبادل مرهق للرسائل. يمكنه أن يقدم  القرار على الفور وسلم تركيبة جرعة المهرج وكذلك المكونات الرئيسية لك.”

تم جذب رؤيته نحو السيف حيث فقدت عينيه البنية بريقها ببطء.

 

 

“هذا ليس سيئا للغاية.” لم يستطع كلاين احتواء حماسه.

اجتاح الشعور بالبرد جلده وذهنه. إرتاحت على الفور أفكار ومشاعر القلق المشتتة للانتباه، كما لو كان يجلس على سطح في قرية صاخبة، يشم رائحة الحصاد ويعجب بسماء الليل المرصعة بالنجوم.

 

 

 

 

 

مرت ساعة ونصف. عندما خرج كينلي من غرفة الكيمياء، كان تعبيره مليئًا بالحيرة، تم استدعاء كلاين مرة أخرى إلى الطابق السفلي. التقى بالشماس رفيع المستوى، سيف الإلهة، كريست سيسيمير، مرة أخرى.

‘هذه نقطة لم أكن أدركها…’ قال كلاين بصدق، “شكرا لإخباري. سأتذكر ذلك.”

 

 

هذه المرة، لم يكن الشماس ذو الشعر الذهبي البني وذث العيون الخضراء الداكنة جالساً. وقف هناك، مما سمح للنسيم في الطابق السفلي بالنفخ في معطفه الأسود.

 

 

أضيئ الظلام على الفور حيث كان الضوء من المصباح يملأ الغرفة مرة أخرى.

كانت أطواق كريستت مرفوعة، مخفيةً ذقنه في الظل.

جمع كلاين نفسه وأدى القسم في هيرميس، تابعا مثال الشماس سيسيمير.

 

“نعم.” أعطى كريستت إجابة إيجابية. “عندما نتبع قواعد الجرعة، نصبح أكثر فأكثر مثل المجموعة الموصوفة باسم الجرعة. وبعبارة أخرى، نحن نعمل كالوظيفة التي يشير إليها اسم الجرعة. هذه هي “طريقة التمثيل”. يجب أن تتذكر أن روحانية كل فرد خاصة وفريدة من نوعها، على الرغم من أن القواعد الأساسية يجب أن يتبعها الأشخاص الذين يستهلكون نفس الجرعة، فهناك دائمًا اختلافات معينة في القواعد التي تكون فريدة بالنسبة للفرد. وبالتالي، فإن التجارب من الآخرين يمكن أن يكون بمثابة إرشاد فقط”.

نظر إلى كلاين وابتسم.

 

 

با!

“صقر الليل كلاين موريتي، أعلن باسم الإلهة أنك اجتازت امتحان الكاتدرائية المقدسة.”

 

 

أطلق السيف القصير بصمت وهجًا أبيض نقي في غرفة الكيمياء القديمة الداكنة، كما لو كان قمرًا معلقًا في سماء الليل، أو منارة في وسط عاصفة.

“مبروك. مع مساهماتك، يمكنك التقدم على الفور لتصبح متجاوز التسلسل 8!”

 

ألقى بصره على جانبه وسأل بشدة: “أيها المبجل، هل تريدني أن أضع يدي على السيف المقدس؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط