نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 170

الصافرة النحاسية.

الصافرة النحاسية.

170: الصافرة النحاسية.

“سأولي اهتماما كبيرا بهذا. بمجرد أن يتخذ الهدف إجراءات ويكشف نفسه، سأبلغك على الفور.”

 

 

 

فوجئ كلاين قبل أن يدرك فجأة إمكانية.

استدار كلاين نحو مكتب القائد ورأى أن الباب كان مفتوح على مصراعيه. كان دون سميث يتكئ على كرسيه، يستنشق غليونه.

 

 

 

عندما اجتاح دون عينيه الرمادية تجاهه، قام بتغيير وضع الجلوس.

 

 

 

“يبدو أنك في حالة جيدة، لا شيء مثل الشخص الذي تناول جرعة للتو.”

 

 

 

“قد تكون هذه ميزة هضم جرعة كاملة قبل التقدم.” أغلق كلاين الباب خلفه وشغل مقعدًا.

 

 

 

لقد عرف هو ودن على حد سواء “طريقة التمثيل”، لذلك لم يمنعهم القسم من التحدث عن “طريقة التمثيل” مع بعضهم البعض. كان بإمكانهم تبادل أفكارهم حول هذا الموضوع، لكن الاثنين لم يذكروه بسبب فهم ضمني. لقد صمتوا في نفس الوقت بعد التبادل.

دينغ دونغ، دينغ دونغ.

 

 

فكر كلاين وسأل: “هل غادر جلالته؟”

لقد عرف هو ودن على حد سواء “طريقة التمثيل”، لذلك لم يمنعهم القسم من التحدث عن “طريقة التمثيل” مع بعضهم البعض. كان بإمكانهم تبادل أفكارهم حول هذا الموضوع، لكن الاثنين لم يذكروه بسبب فهم ضمني. لقد صمتوا في نفس الوقت بعد التبادل.

 

“السيد أزيك، حاولت أن أقوم بعرافة أصل حوادث خوارق بلدة مورس. انتهى بي الأمر برؤية هرم مقلوب يمتد تحت الأرض. أخبرني زميلي في الفريق أنه رمز للموت. فقط أحفاده سيحصلون على مثل هذا الشرف.”

“نعم، بصفته شماسًا رفيع المستوى، لديه أمور أخرى يجب الاهتمام بها.” فكر دون للحظة. “أوه، أخذ زوج مقل العيون الحمراء التي تركت بعد وفاة نيل القديمة.”

 

 

 

أصيب كلاين بالصدمة والارتباك.

 

 

لقد كانت صافرة نحاسية معقدة ولكن قديمة. كانت هناك العديد من الأنماط الفريدة التي ملأتها بهالة غامضة.

“لماذا ا؟”

“يبدو أنك في حالة جيدة، لا شيء مثل الشخص الذي تناول جرعة للتو.”

 

ألقى أزيك نظرة لكلاين، ثم وضع الصافرة النحاسية على فمه ونفخ.

حمل دون قهوته وأخذ رشفة. أجاب بعد صمت طويل، “لا يجب أن نكذب على أنفسنا. إن الهائج هو في الواقع وحش بالفعل، وكما قلت لك من قبل، تترك الوحوش أشياء غنية بقوى المتجاوزين بعد أن تموت. عندما يمكن لهذه لا يمكن السيطرة على هذه الأثار، يجب أن تختم. نعم، هذه واحدة من أكثر الأصول شيوعًا للقطع الأثرية المختومة. وفقًا للقواعد الداخلية لصقور الليل، يجب تخزين العناصر التي تركها هائج في مكان آخر، حتى يفعلوا شركائهم “.

 

 

مر نهر توسوك عبر باكلوند والموانئ التي إنتشرت في جميع أنحاء المنطقة.

“قاعدة منطقية”. أومأ كلاين بشدة.

 

 

 

فجأة، لاحظ بحدة أن القائد قد فاته شيء. لذلك، سأل بفضول، “ماذا لو كان العنصر المتخلف يمكن التحكم فيه؟”

“نعم قائد!” وقف كلاين فجأة ووضع إشارة القمر القرمزي على صدره.

 

“ألا تحتاج للعمل؟” ألقى أزيك نظرة على السماء وأدرك أن الشمس لم تتسلق بعد ذروتها.

نظر إليه دون، وكانت عيناه الرماديتان عميقتين مثل ليلة هادئة.

 

 

“حسنًا، وفقًا للقواعد، ستحصل على يوم عطلة بما من أنك قد تقدمت للتو. يمكنك أن تقرر ما إذا كنت ترغب في الذهاب إلى تدريبك القتالي بعد ظهر هذا اليوم، ولكن عليك إبلاغ غاوين في كلتا الحالتين.”

تنهد وقال، “لا تريد أن تعرف الإجابة”.

 

 

أعطاه دون نظرة ثاقبة وتنهد.

فوجئ كلاين قبل أن يدرك فجأة إمكانية.

 

 

 

تركت الوحوش العادية وراءها مكونات متجاوزين التي يمكن استخدامها لصنع الجرع.

 

 

ولكن ماذا عن هائج الذي تحول إلى وحش؟

 

 

 

‘إذا تركوا وراءهم عناصر يمكن التحكم فيها، فهل سيتم استخدام هذه الأشياء كمكونات متجاوزين؟’

 

 

أخذ أزيك نفخة من سيجاره وفكر لما يقرب من العشرين ثانية. أخرج إكسسوار من كمه الأيسر.

عند إدراك ذلك، شعر كلاين فجأة بشعور قوي من الاشمئزاز. لم يستطع إلا أن يدير رأسه للمحاولة التقيئ. حتى بصره أصبح فجأة ضبابي.

 

 

 

‘هذه نظرية مرعبة… لكنها إجابة من المرجح أن تكون أقرب إلى الحقيقة!’ في تلك اللحظة، كان لديه فهم أعمق لأقوال مثل “لمحاربة الهاوية، علينا أن نتحمل إفساد الهاوية” و “نحن حماة، ولكن أيضًا مجموعة من التعساء البائسين الذين يحاربون باستمرار ضد التهديدات والجنون.”

 

 

 

‘هل يكون هذا أحد الأسباب التي تجعل الكنيسة تخفي “طريقة التمثيل”؟ حتى يتمكنوا من إعادة تدوير عدد معين من أعضائهم لقطع الغيار؟ لكن هذا سيجعل أعضاء المستويات العليا يرفضون الكنيسة…’ عكس وجه كلاين بوضوح تعابيره المتغيرة.

عندما رن جرس الباب بوضوح، فتح أزيك الباب بقميص أبيض وسترة سوداء.

 

 

عند رؤية رده، ضحك دون فجأة. كان هناك ضوء وميض في عينيه الرمادية.

 

 

“فكر في الأمر في الجانب المشرق من الأشياء، يمكنك التفكير فيه كزملائنا في فريقنا يراقبوننا بشكل مختلف. سيكونون معنا إلى الأبد.”

 

 

فوجئ كلاين قبل أن يدرك فجأة إمكانية.

بعد قول ذلك، أخفض دون رأسه، والتقط قهوته، وأحضرها إلى فمه.

فجأة، لاحظ بحدة أن القائد قد فاته شيء. لذلك، سأل بفضول، “ماذا لو كان العنصر المتخلف يمكن التحكم فيه؟”

 

عاد إلى مقعده وارتدى تعبيرا كئيبا بشكل غير عادي.

بعد ما يقرب من العشرين ثانية من الصمت، رفع رأسه وقال، “ولا داعي للقلق. طالما أننا نستطيع العثور على مصادر مكونات متجاوزين، فلن نفعل ما كنت تفكر فيه.”

 

 

ولكن ماذا عن هائج الذي تحول إلى وحش؟

“حسنًا، وفقًا للقواعد، ستحصل على يوم عطلة بما من أنك قد تقدمت للتو. يمكنك أن تقرر ما إذا كنت ترغب في الذهاب إلى تدريبك القتالي بعد ظهر هذا اليوم، ولكن عليك إبلاغ غاوين في كلتا الحالتين.”

 

 

“انا اسف جدا.” تنهد كلاين بصدق.

أومأ كلاين بلطف. أخذ نفسا عميقا، اقام ظهره وقال، “القائد، لقد أنهيت دروسي في الغوامض. أود استخدام صباحي لتعلم تقنيات مثل التتبع والمراقبة.”

 

 

 

توقف مؤقتًا، وأضاف بتعبير جاد، “أود أن أقوم بواجبي كامل كصقر ليل قريبًا.”

 

 

 

أعطاه دون نظرة ثاقبة وتنهد.

بينما كان يشاهد رأسه يمزق تقريبًا في السقف، فجأة كان لدى كلاين فكرة، ‘السيد أزيك، أليس رسولك قليلاً… مبالغًا فيه جدًا؟’

 

حمل دون قهوته وأخذ رشفة. أجاب بعد صمت طويل، “لا يجب أن نكذب على أنفسنا. إن الهائج هو في الواقع وحش بالفعل، وكما قلت لك من قبل، تترك الوحوش أشياء غنية بقوى المتجاوزين بعد أن تموت. عندما يمكن لهذه لا يمكن السيطرة على هذه الأثار، يجب أن تختم. نعم، هذه واحدة من أكثر الأصول شيوعًا للقطع الأثرية المختومة. وفقًا للقواعد الداخلية لصقور الليل، يجب تخزين العناصر التي تركها هائج في مكان آخر، حتى يفعلوا شركائهم “.

“أنت أصلب مما تصورت. كما يحلو لك.”

 

 

 

“نعم قائد!” وقف كلاين فجأة ووضع إشارة القمر القرمزي على صدره.

 

 

“أنت أصلب مما تصورت. كما يحلو لك.”

 

 

 

بعد مغادرة شركة الشوكة السوداء للحماية، لم يعد كلاين إلى منزله للراحة، ولكن بدلاً من ذلك، انتهز الفرصة لأخذ عربة بدون سكة إلى مكان أزيك.

 

 

وضع أزيك عود الثقاب وأخذ قاطع السيجار عندما سقط فجأة في حالة ذهول. كان بلا حراك لفترة طويلة.

دينغ دونغ، دينغ دونغ.

“انا اسف جدا.” تنهد كلاين بصدق.

 

 

عندما رن جرس الباب بوضوح، فتح أزيك الباب بقميص أبيض وسترة سوداء.

 

 

“لا.” هز كلاين رأسه بقوة.

كانت هناك سلسلة ساعة ذهبية معلقة من جيب سترته.

لم يسمع أي شيء، لكن كلاين شعر بالكآبة والبرودة المفاجئة.

 

‘ألم نقول أننا سنجد المتلاعب خلف الكواليس، والشخص الذي أثر على مصيري، وسرق جمجمة طفلك؟’

“ألا تحتاج للعمل؟” ألقى أزيك نظرة على السماء وأدرك أن الشمس لم تتسلق بعد ذروتها.

 

 

رد كلاين بصدق “علي أن أشكرك على ذلك”.

وأوضح كلاين بشكل غامض: “إنني في الحقيقة مرتاح لمعظم اليوم بسبب بعض الظروف الخاصة”.

 

 

 

نظر إليه أزيك وبدا وكأنه لاحظ شيئًا وهو يومئ وأفسح المجال لدخول كلاين.

جلس أزيك مقابل كلاين وأشار إلى السيجار على طاولة القهوة.

 

سرعان ما نقر على الضرس الأيسر ورأى أن هناك عظام بيضاء ضبابية يتم رميها من الأرض، واحد تلو الأخر، لتشكيل نافورة غريبة.

في الردهة، وضع كلاين عصاه جانباً، وخلع قبعته، وتبع أزيك إلى غرفة المعيشة.

“حسنًا، وفقًا للقواعد، ستحصل على يوم عطلة بما من أنك قد تقدمت للتو. يمكنك أن تقرر ما إذا كنت ترغب في الذهاب إلى تدريبك القتالي بعد ظهر هذا اليوم، ولكن عليك إبلاغ غاوين في كلتا الحالتين.”

 

 

تم تجهيز غرفة المعيشة بشكل مريح بمدفأة وكرسي هزاز وأرائك وطاولة قهوة. جلس كلاين في مكانه المعتاد.

فوجئ كلاين قبل أن يدرك فجأة إمكانية.

 

 

جلس أزيك مقابل كلاين وأشار إلى السيجار على طاولة القهوة.

 

 

 

“هل تريد واحدة؟”

أوقف كلاين كلماته مؤقتًا ونظمها.

 

 

“لا.” هز كلاين رأسه بقوة.

بعد ما يقرب من العشرين ثانية من الصمت، رفع رأسه وقال، “ولا داعي للقلق. طالما أننا نستطيع العثور على مصادر مكونات متجاوزين، فلن نفعل ما كنت تفكر فيه.”

 

لم يسمع أي شيء، لكن كلاين شعر بالكآبة والبرودة المفاجئة.

لم يحاول أزيك إقناعه بينما أشعل عود ثقاب وأضاء أحد السيجارات. في نفس الوقت، سأل بشكل عرضي، “هل اعتنيت بالأمر في بلدة مورس؟”

“نعم قائد!” وقف كلاين فجأة ووضع إشارة القمر القرمزي على صدره.

 

بعد ما يقرب من العشرين ثانية من الصمت، رفع رأسه وقال، “ولا داعي للقلق. طالما أننا نستطيع العثور على مصادر مكونات متجاوزين، فلن نفعل ما كنت تفكر فيه.”

رد كلاين بصدق “علي أن أشكرك على ذلك”.

كان يتخيل أنه يمكن أن يستخدم النتيجة التي تم الحصول عليه من عرافته لهز ذكريات السيد أزيك.

 

لقد عرف هو ودن على حد سواء “طريقة التمثيل”، لذلك لم يمنعهم القسم من التحدث عن “طريقة التمثيل” مع بعضهم البعض. كان بإمكانهم تبادل أفكارهم حول هذا الموضوع، لكن الاثنين لم يذكروه بسبب فهم ضمني. لقد صمتوا في نفس الوقت بعد التبادل.

في الوقت نفسه، سخر من السيد أزيك سراً، ‘قبل أن تفقد ذكرياتك، لا بد أنك تركت وراءك ثروة كبيرة جدًا. وإلا، كيف يمكن للمدرس الذي ليس أستاذًا مشاركًا حتى الاستمتاع بالسيجار بشكل متكرر؟’

 

 

أخذ أزيك نفخة من سيجاره وفكر لما يقرب من العشرين ثانية. أخرج إكسسوار من كمه الأيسر.

بينما كان أزيك يعبث بسيجاره، أثار كلاين مسألة.

رأى الناس يسيرون إلى المرفأ ويتجولون حوله مع عدد لا يحصى من عمال الميناء يتعرقون تحت الشمس. كان المشهد مشغولا ولكنه صاخب.

 

 

“سيد أزيك، لدي شيء لأسألك عنه.”

‘هل يكون هذا أحد الأسباب التي تجعل الكنيسة تخفي “طريقة التمثيل”؟ حتى يتمكنوا من إعادة تدوير عدد معين من أعضائهم لقطع الغيار؟ لكن هذا سيجعل أعضاء المستويات العليا يرفضون الكنيسة…’ عكس وجه كلاين بوضوح تعابيره المتغيرة.

 

 

“ما هو؟” رد أزيك دون رفع رأسه.

 

 

أوقف كلاين كلماته مؤقتًا ونظمها.

أوقف كلاين كلماته مؤقتًا ونظمها.

بعد قول ذلك، أخفض دون رأسه، والتقط قهوته، وأحضرها إلى فمه.

 

 

“فقد أحد زملائي السيطرة وأصبح وحشًا. أود أن أعرف ما إذا كانت روحه ملوثة؟”

نظر إليه أزيك وبدا وكأنه لاحظ شيئًا وهو يومئ وأفسح المجال لدخول كلاين.

 

عند رؤية رده، ضحك دون فجأة. كان هناك ضوء وميض في عينيه الرمادية.

لم يكن متأكداً مما إذا كان السيد أزيك يعرف معنى “فقدان السيطرة”، لذلك أعد تفسيراً، فقط في حالة ذلك.

قطع أزيك غطاء السيجار، وهز رأسه، وابتسم بمرارة.

 

تم تجهيز غرفة المعيشة بشكل مريح بمدفأة وكرسي هزاز وأرائك وطاولة قهوة. جلس كلاين في مكانه المعتاد.

أوقف أزيك ما كان يفعله ورفع رأسه لينظر إلى كلاين. أومأ برأست بشدة وقال: “بدون شك. يجب أن تكون حذراً للغاية في مثل هذه الحالة. إذ فقد السيطرة بسبب إغراء إله شرير أو شيطان، حاول تجنب الاتصال بروحه. قد يؤدي ذلك إلى خطر يهدد الحياة “.

 

 

بينما كان أزيك يعبث بسيجاره، أثار كلاين مسألة.

“أنا أفهم.” تنهد كلاين بخيبة أمل.

 

 

 

عندما كان في منزل العجوز نيل، كان عاطفيًا للغاية ونسي الاتصال بروح العجوز نيل. كما لم يذكر دون سميث ذلم على الإطلاق. ومن ثم فقد الفرصة بالكامل.

عاد إلى مقعده وارتدى تعبيرا كئيبا بشكل غير عادي.

 

 

‘الآن بعد وأنا أفكر في الأمر، لم ينسى القائد لكنه تجنب عن عمد طرح الأمر…’ كان كلاين صامتًا في تفكير.

 

 

 

لم يسهب في الحديث عن الموضوع وذكر بدلاً من ذلك لقاءه السابق.

‘هل يكون هذا أحد الأسباب التي تجعل الكنيسة تخفي “طريقة التمثيل”؟ حتى يتمكنوا من إعادة تدوير عدد معين من أعضائهم لقطع الغيار؟ لكن هذا سيجعل أعضاء المستويات العليا يرفضون الكنيسة…’ عكس وجه كلاين بوضوح تعابيره المتغيرة.

 

 

“السيد أزيك، حاولت أن أقوم بعرافة أصل حوادث خوارق بلدة مورس. انتهى بي الأمر برؤية هرم مقلوب يمتد تحت الأرض. أخبرني زميلي في الفريق أنه رمز للموت. فقط أحفاده سيحصلون على مثل هذا الشرف.”

لم يسمع أي شيء، لكن كلاين شعر بالكآبة والبرودة المفاجئة.

 

بينما كان يشاهد رأسه يمزق تقريبًا في السقف، فجأة كان لدى كلاين فكرة، ‘السيد أزيك، أليس رسولك قليلاً… مبالغًا فيه جدًا؟’

وضع أزيك عود الثقاب وأخذ قاطع السيجار عندما سقط فجأة في حالة ذهول. كان بلا حراك لفترة طويلة.

 

 

 

عاد إلى مقعده وارتدى تعبيرا كئيبا بشكل غير عادي.

أوقف كلاين كلماته مؤقتًا ونظمها.

 

 

بعد فترة، قال بصوت عميق، “هذا يعطيني شعورًا بالألافة للغاية، لكن لا يبدو أنني أتذكر أي شيء.”

عندما كان في منزل العجوز نيل، كان عاطفيًا للغاية ونسي الاتصال بروح العجوز نيل. كما لم يذكر دون سميث ذلم على الإطلاق. ومن ثم فقد الفرصة بالكامل.

 

 

“انا اسف جدا.” تنهد كلاين بصدق.

 

 

 

كان يتخيل أنه يمكن أن يستخدم النتيجة التي تم الحصول عليه من عرافته لهز ذكريات السيد أزيك.

 

 

 

قطع أزيك غطاء السيجار، وهز رأسه، وابتسم بمرارة.

 

 

 

“إذا كان شيئًا يمكن تذكره بسهولة، أعتقد أنني كنت سأجد لفترة طويلة طريقة للهروب من مصيري. بالطبع، يجب أن أشكرك على لطفك. شكرًا لتذكرك لي طوال هذا الوقت.”

“همم، السيد أزيك، كيف سأخبرك بالأشياء في الوقت المناسب؟”

 

 

فكر للحظة قبل أن يضيف، “أوه، سأترك تينغن في المستقبل القريب.”

أومأ كلاين بلطف. أخذ نفسا عميقا، اقام ظهره وقال، “القائد، لقد أنهيت دروسي في الغوامض. أود استخدام صباحي لتعلم تقنيات مثل التتبع والمراقبة.”

 

 

“لماذا ا؟” سأل كلاين في دهشة.

 

 

 

‘ألم نقول أننا سنجد المتلاعب خلف الكواليس، والشخص الذي أثر على مصيري، وسرق جمجمة طفلك؟’

 

 

ولكن ماذا عن هائج الذي تحول إلى وحش؟

أمسك أزيك سيجاره وتنهد قبل أن يشرح، “ربما كان الهدف قد لاحظ اهتمامي وتحقيقي. لم يتخذ أي إجراء مؤخرًا، ولم يترك لي أي أدلة. وبالتالي، أفكر في مغادرة تينغن في الوقت الحالي والذهاب إلى باكلوند. من ناحية، يمكنني أن أغتنم الفرصة للبحث عن آثار تركتها ورائي قبل أن أفقد ذكرياتي. من ناحية أخرى، فإن غيابي قد يترك الهدف يخفض حذره “.

أوقف أزيك ما كان يفعله ورفع رأسه لينظر إلى كلاين. أومأ برأست بشدة وقال: “بدون شك. يجب أن تكون حذراً للغاية في مثل هذه الحالة. إذ فقد السيطرة بسبب إغراء إله شرير أو شيطان، حاول تجنب الاتصال بروحه. قد يؤدي ذلك إلى خطر يهدد الحياة “.

 

 

‘صحيح. كان فقدان الذاكرة الأخير للسيد أزيك حول جامعة باكلوند. إنه لأمر مؤسف أنه لا يمكنك أن تأخذ مكاني، بحثًا عن منزل المدخنة الحمراء…’ أومأ كلاين بخفة وقال،

بعبارة أخرى، يمكن أن يؤكد هذا ما إذا كان أزيك مرتبطًا بالفعل بالموت أو سليل الموت.

 

كان لدى كلاين فكرة أنه إذا كان أزيك سليل الموت، أو إذا كان مرتبطًا بالموت بطريقة معينة، فإن سلطاته كانت ستشبه مسار جامع الجثث. بالتأكيد كان لديه طريقة للاتصال به بشيء مثل رسول دالي.

“سأولي اهتماما كبيرا بهذا. بمجرد أن يتخذ الهدف إجراءات ويكشف نفسه، سأبلغك على الفور.”

بعبارة أخرى، يمكن أن يؤكد هذا ما إذا كان أزيك مرتبطًا بالفعل بالموت أو سليل الموت.

 

 

“همم، السيد أزيك، كيف سأخبرك بالأشياء في الوقت المناسب؟”

 

 

فكر كلاين وسأل: “هل غادر جلالته؟”

كان لدى كلاين فكرة أنه إذا كان أزيك سليل الموت، أو إذا كان مرتبطًا بالموت بطريقة معينة، فإن سلطاته كانت ستشبه مسار جامع الجثث. بالتأكيد كان لديه طريقة للاتصال به بشيء مثل رسول دالي.

 

 

“لا.” هز كلاين رأسه بقوة.

بعبارة أخرى، يمكن أن يؤكد هذا ما إذا كان أزيك مرتبطًا بالفعل بالموت أو سليل الموت.

 

 

“انا اسف جدا.” تنهد كلاين بصدق.

أخذ أزيك نفخة من سيجاره وفكر لما يقرب من العشرين ثانية. أخرج إكسسوار من كمه الأيسر.

بعد ما يقرب من العشرين ثانية من الصمت، رفع رأسه وقال، “ولا داعي للقلق. طالما أننا نستطيع العثور على مصادر مكونات متجاوزين، فلن نفعل ما كنت تفكر فيه.”

 

مر نهر توسوك عبر باكلوند والموانئ التي إنتشرت في جميع أنحاء المنطقة.

لقد كانت صافرة نحاسية معقدة ولكن قديمة. كانت هناك العديد من الأنماط الفريدة التي ملأتها بهالة غامضة.

 

 

لم يسهب في الحديث عن الموضوع وذكر بدلاً من ذلك لقاءه السابق.

“هذا شيء كان معي عندما استيقظت في باكلوند. عندما تنفخها، ستستدعي رسولًا يخصني.” أمسك أزيك الصافرة النحاسية بينما أوضح بالتفصيل.

 

 

‘بعد سنوات عديدة، لا يزال من الممكن استخدام الصافرة النحاسية هذه؟ يجب أن يكون هذا غراض غوامض، أليس كذلك؟’ فوجئ كلاين وسعد بأنه أثبت بشكل غير مباشر أن السيد أزيك مرتبط بالموت.

‘بعد سنوات عديدة، لا يزال من الممكن استخدام الصافرة النحاسية هذه؟ يجب أن يكون هذا غراض غوامض، أليس كذلك؟’ فوجئ كلاين وسعد بأنه أثبت بشكل غير مباشر أن السيد أزيك مرتبط بالموت.

 

 

فكر كلاين وسأل: “هل غادر جلالته؟”

ألقى أزيك نظرة لكلاين، ثم وضع الصافرة النحاسية على فمه ونفخ.

 

 

تركت الوحوش العادية وراءها مكونات متجاوزين التي يمكن استخدامها لصنع الجرع.

انتفخ خديه بينما نفخ بكل قوته.

 

 

لم يكن متأكداً مما إذا كان السيد أزيك يعرف معنى “فقدان السيطرة”، لذلك أعد تفسيراً، فقط في حالة ذلك.

لم يسمع أي شيء، لكن كلاين شعر بالكآبة والبرودة المفاجئة.

رد كلاين بصدق “علي أن أشكرك على ذلك”.

 

 

سرعان ما نقر على الضرس الأيسر ورأى أن هناك عظام بيضاء ضبابية يتم رميها من الأرض، واحد تلو الأخر، لتشكيل نافورة غريبة.

 

 

 

بعد بضع ثوان، كان هناك وحش وهمي في غرفة المعيشة.

 

 

تنهد وقال، “لا تريد أن تعرف الإجابة”.

كان جسمه مصنوعًا من عظام بيضاء، وكان هناك لهيب داكن يتوهج في تجاويف عينه. كان طوله أربعة أمتار تقريبًا، وكان يقف كالبرج فوق كلاين الذي لم يكن طوله 175 سم حتى.

 

 

 

بينما كان يشاهد رأسه يمزق تقريبًا في السقف، فجأة كان لدى كلاين فكرة، ‘السيد أزيك، أليس رسولك قليلاً… مبالغًا فيه جدًا؟’

“يبدو أنك في حالة جيدة، لا شيء مثل الشخص الذي تناول جرعة للتو.”

 

 

لم يشارك أزيك هذه الأفكار على الإطلاق. ابتسم وقال، “بعد أن تمرر الرسالة إليه، أنفخ الصافرة مرة أخرى لإنهاء الاستدعاء. بعد ذلك، سترسل لي الرسالة بسرعة كبيرة، بطريقة سرية”.

نظر إليه أزيك وبدا وكأنه لاحظ شيئًا وهو يومئ وأفسح المجال لدخول كلاين.

 

 

بعد ذلك، هز أزيك معصمه وألقى الصافرة النحاسية القديمة عبر الغرفة.

 

 

 

مد كلاين يده اليمنى وأمسكها بدقة. وجدها باردة لكنها معتدلة.

فكر للحظة قبل أن يضيف، “أوه، سأترك تينغن في المستقبل القريب.”

 

 

‘شكرا جرعة المهرج…’ تنفس بإرتياح. مسح الصافرة ونفخها بقوة.

 

 

بصمت، انهار الرسول الضخم بينما غرقت العظام البيضاء الضبابية تحت الأرض.

توقف مؤقتًا، وأضاف بتعبير جاد، “أود أن أقوم بواجبي كامل كصقر ليل قريبًا.”

 

 

 

 

 

مر نهر توسوك عبر باكلوند والموانئ التي إنتشرت في جميع أنحاء المنطقة.

 

 

نظر إليه دون، وكانت عيناه الرماديتان عميقتين مثل ليلة هادئة.

ارتدى ألجر ويلسون أردية الكاهن الطويلة لكنيسة لورد العواصف وهو يسير ببطء من سفينة الركاب.

“ألا تحتاج للعمل؟” ألقى أزيك نظرة على السماء وأدرك أن الشمس لم تتسلق بعد ذروتها.

 

 

رأى الناس يسيرون إلى المرفأ ويتجولون حوله مع عدد لا يحصى من عمال الميناء يتعرقون تحت الشمس. كان المشهد مشغولا ولكنه صاخب.

“همم، السيد أزيك، كيف سأخبرك بالأشياء في الوقت المناسب؟”

 

“فكر في الأمر في الجانب المشرق من الأشياء، يمكنك التفكير فيه كزملائنا في فريقنا يراقبوننا بشكل مختلف. سيكونون معنا إلى الأبد.”

“لقد مرت فترة، باكلوند”. تمتم ألجر لنفسه.

ولكن ماذا عن هائج الذي تحول إلى وحش؟

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط