نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 188

الحفلة.

الحفلة.

188: الحفلة.

 

 

 

 

 

أنف حاد، حواجب رفيعة، خدود متدلية قليلاً، عيون زرقاء باهتة… فحص كيلانغوس نفسه في المرآة. كان على يقين من أنه لا يختلف عن الرجل فاقد الوعي.

 

 

 

بعد أن تدرب على بعض إيماءات الرجل، انحنى لجر الرجل عن الأرض ودفعه إلى خزانة الملابس.

كان لدى البارون غرامير حواجب رفيعة وعيون زرقاء باهتة. ابتسم وانحنى.

 

“يوم سعيد، بارون غرامير”، حيت أودري بابتسامة وآداب مثالية.

ثم مد يده اليمنى. بكسر مسموع، كسر عنق الرجل.

قام كيلانغوس بترتيب شعره أمام المرآة، ثم خرج من الغرفة. شبك يديه وأخبر كبير خدمه الذي كان ينتظر في الخارج، “لا تدع أي شخص يدخل غرفتي، فأنا احتفظ بشيء مهم للغاية هناك.”

 

 

أخرج كيلانغوس منديله ومسح يديه قبل إغلاق باب خزانة الملابس.

 

 

 

عاد ببطء إلى المرآة، وارتدى معطف أسود مزدوج جيوب الصدر، وربط ربطة عنق، ورفع زجاجة من الكولونيا ذات اللون الكهرماني. لقد قطر بضع قطرات على معصمه، ثم مسحها فوق نفسه.

 

 

المهم أراكم غدا إن شاء الله

قام كيلانغوس بترتيب شعره أمام المرآة، ثم خرج من الغرفة. شبك يديه وأخبر كبير خدمه الذي كان ينتظر في الخارج، “لا تدع أي شخص يدخل غرفتي، فأنا احتفظ بشيء مهم للغاية هناك.”

 

 

أخرج كيلانغوس منديله ومسح يديه قبل إغلاق باب خزانة الملابس.

“نعم، بارون!” ضغط الخدم الأصلع على صدره وانحنى. “إن عربتك وخادمك الشخصي ينتظران في الطابق السفلي. بطاقة دعوة الدوق نيغان موجودة أيضًا.”

محافظا على سلوكيات البارون، أومأ كيلانغوس بشكل لا يمكن تمييزه. ثم سار نحو الدرج بطريقة متغطرسة برفقة خادمه.

 

 

محافظا على سلوكيات البارون، أومأ كيلانغوس بشكل لا يمكن تمييزه. ثم سار نحو الدرج بطريقة متغطرسة برفقة خادمه.

 

 

 

‘هيه، بارون مليء بالديون، لدرجة عدم رغبته في توظيف حارس أمن عادي، حافظ في الحقيقة على توظيفه لكبير خدم، خادم شخصي، اثنين من خدام الخارج، خادمتين، أربع خادمات غرف، مغسلتان، سائق عربة، خادم عربة، بستاني، طاهي، وطاهي حساء. بالنسبة إلى هؤلاء النبلاء الحمقى، فإن الكرامة هي كل شيء حقًا… حتى أنني اضطررت إلى إضاعة بعض وقتي لأتعلم الكلمات المنطوقة وما يسمى “عامية النبلاء”…’ قال كيلانغوس لنفسه بازدراء.

قامت بمسح المنطقة وغيرت الاتجاه الذي كانت تتجه إليه. غادرت صالة الطعام ووجدت غرفة صلاة صغيرة في منزل الدوق نيغان.

 

 

 

 

 

باكلوند، قسم شاروود. في شقة ضيقة معينة.

 

 

“أنا قلقة فقط من أن كيلانغوس سيتخذ إجراء قريباً ثم يفر من باكلوند قبل أن يتمكن أي شخص من الرد.”

جلست شياو ديريشا بساقيها متقاطعة على سرير ونظرت إلى فورس وال التي كانت تقرأ رواية بالضوء من النافذة.

 

 

 

“هذا مخيّب للآمال للغاية. لم يترك كيلانغوس أي أدلة وراءه. ما زلنا لم نكتشف ما الذي يحاول القيام به في باكلوند.”

 

 

في نهاية الممر كانت هناك قاعة أخرى يمكنها رؤية الحفلة. تم تغطية الطاولات الطويلة بمجموعة متنوعة من الطعام اللذيذ والنبيذ الفاخر، وكانت فرقة أخرى تابعة للدوق تلعب ألحانًا مريحة للضيوف.

لقد تصرفوا حسب خطتهم الأولية وقدموا تقرير إلى الشرطة. ثم أرسلوا سراً رسالة إلى مركز الشرطة المحلية ووصفوا الوضع الغريب في مسرح الجريمة بالتفصيل. وذكروا أيضا أن المشتبه به يمكن أن يكون كيلانغوس.

دفعت الباب وأغلقته خلفها. نظرت إلى رمز لورد العواصف أمامها ووجدت دون وعي ركنًا نائيًا ومظلمًا.

 

‘كم هو ممل، لكن حضوري ضروري… تنهد، ألا يمكنهم السماح لي فقط بالمراقبة بصمت؟ يجب أن أقول، بعض الناس لديهم تعابير وجه غنية عندما يرقصون. يذكرونني بالحيوانات التي تبحث عن رفقاء…’ أخفضت أودري رأسها، ونظرت إلى أطراف قدميها، وسارت في خط مستقيم من الملل.

رد مركز الشرطة كما توقعوا. كان رجال الشرطة حذرين للغاية، ونقلوا القضية مباشرة إلى المكلفين بالعقاب.

 

 

كان الإيرل هال مبتسمًا لابنته، لكنه أصبح جادًا عندما رأى تعبير وجهها الجاد، “ما الأمر؟”

بعد يوم واحد، انتشرت أنباء تسلل نائب الأدميرال إعصار إلى باكلوند على نطاق واسع بين جميع “فرق التنفيذ”. كما تركت شياو و فورس المكان الذي استأجروه في الأصل واختبأوا للتحقيق فيه السر.

قال السادة القلائل في رد ودي “أيتها السيدة الجميلة، هذا حقك”.

 

“إذا تمكنا من اكتشاف هدفه بسهولة، لكان قد تم دفن كيلانغوس في مقبرة منذ فترة طويلة، ولتم تغطية القبر بالأعشاب”. ردت فورس بشكل عرضي “نحتاج إلى الانتظار بصبر. طالما استمرت السلطات في إيلاء هذا الاهتمام الكبير له، فإن كيلانغوس سيخطئ بالتأكيد. يجب أن أقول، أنني في غيرة تامة لغرض غوامض يمكن أن يسمح للمرء بتغيير مظهره.”

لم يرغبوا أن يتم إعادتهم إلى مركز الشرطة للمساعدة في التحقيق الرسمي. كان المكلفين بالعقاب، صقور الليل، و قفير الألات معادين تجاه المتجاوزين غير الرسميين. اعتبرتهم الكنائس مجرمين محتملين.

 

 

‘كم هو ممل، لكن حضوري ضروري… تنهد، ألا يمكنهم السماح لي فقط بالمراقبة بصمت؟ يجب أن أقول، بعض الناس لديهم تعابير وجه غنية عندما يرقصون. يذكرونني بالحيوانات التي تبحث عن رفقاء…’ أخفضت أودري رأسها، ونظرت إلى أطراف قدميها، وسارت في خط مستقيم من الملل.

ومن ثم، لم يتجنب كل من شياو و فورس إمكانية ملاحقة كيلانغوس فحسب، بل كانا أيضًا مختبئين من قوات “التنفيذ”.

 

 

 

“إذا تمكنا من اكتشاف هدفه بسهولة، لكان قد تم دفن كيلانغوس في مقبرة منذ فترة طويلة، ولتم تغطية القبر بالأعشاب”. ردت فورس بشكل عرضي “نحتاج إلى الانتظار بصبر. طالما استمرت السلطات في إيلاء هذا الاهتمام الكبير له، فإن كيلانغوس سيخطئ بالتأكيد. يجب أن أقول، أنني في غيرة تامة لغرض غوامض يمكن أن يسمح للمرء بتغيير مظهره.”

 

 

188: الحفلة.

احتضنت شياو ركبتيها ونظرت من النافذة.

 

 

 

“أنا قلقة فقط من أن كيلانغوس سيتخذ إجراء قريباً ثم يفر من باكلوند قبل أن يتمكن أي شخص من الرد.”

 

 

دفعت الباب وأغلقته خلفها. نظرت إلى رمز لورد العواصف أمامها ووجدت دون وعي ركنًا نائيًا ومظلمًا.

“إذا حدث ذلك، فأنا لا أعرف متى سأتمكن من التقدم إلى التسلسل 8، ناهيك عن التسلسل 6 أو التسلسل 5…”

 

 

عبست فورس وقالت: “في عالم المتجاوزين، عادةً ما تكون المواجهات المحظوظة مصحوبة بالخطر. لم أتمكن بعد من معرفة ما هو الصراه الذي أسمعه أثناء اكتمال القمر، أو إذا كان سيؤدي إلى تغييرات سلبية. هيه هيه، قد توجد اللقاءات المحظوظة بدون مخاطر، لكنها نادرة جدًا، ومن الصعب أن تتحقق رغبتك، ما لم… ما لم نحصل على إهتمام إله أرثوذكسي أو انتباه وجود خفي ودود ما. ومع ذلك، سيكون من الصعب علينا لمعرفة ما إذا كان حقا إله شرير أو شيطان متنكر. “

توقفت وتمتمت بينما كان عقلها يتباعد، “لا أعرف متى سأتمكن من استعادة الأشياء التي تخص عائلتنا… لقد مر عام تقريبًا منذ آخر مرة رأيت فيها أخي الأصغر…”

 

 

‘هيه، بارون مليء بالديون، لدرجة عدم رغبته في توظيف حارس أمن عادي، حافظ في الحقيقة على توظيفه لكبير خدم، خادم شخصي، اثنين من خدام الخارج، خادمتين، أربع خادمات غرف، مغسلتان، سائق عربة، خادم عربة، بستاني، طاهي، وطاهي حساء. بالنسبة إلى هؤلاء النبلاء الحمقى، فإن الكرامة هي كل شيء حقًا… حتى أنني اضطررت إلى إضاعة بعض وقتي لأتعلم الكلمات المنطوقة وما يسمى “عامية النبلاء”…’ قال كيلانغوس لنفسه بازدراء.

أعطتها فورس ابتسامة مريحة.

‘كم هو ممل، لكن حضوري ضروري… تنهد، ألا يمكنهم السماح لي فقط بالمراقبة بصمت؟ يجب أن أقول، بعض الناس لديهم تعابير وجه غنية عندما يرقصون. يذكرونني بالحيوانات التي تبحث عن رفقاء…’ أخفضت أودري رأسها، ونظرت إلى أطراف قدميها، وسارت في خط مستقيم من الملل.

 

 

“عندما تحققين رغباتك، اسمحي لي أن أكتب تجاربك في قصة. بالتأكيد ستكون مثيرة ومحمسة.”

“سعدت بلقائك مرة أخرى، الأنسة هال. أنت الجوهرة الألمع والأكثر إبهارا في هذه الحفلة.”

 

 

“همم، أجد الآن أنسة أودري كريمة جدًا. حتى لو هرب كيلانغوس، أعتقد أنها ستظل تكافئنا جيدًا. لقد كنا نشغل أنفسنا لفترة طويلة بعد كل شيء، وقد تسببنا في ظهور كيلانغوس حتى.”

بعد أن وصفت ما لاحظته، وزنت كلماتها وأضافت: “سمعت من الفيسكونت غلاينت أن نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس لديه القدرة على أخذ مظاهر الآخرين. ألم يكن في باكلوند مؤخرًا؟”

 

 

“آمل ذلك… تنهد، لماذا لا يمكنني أن أجد أي لقاءات محظوظة؟” أمسكت شياو شعرها الأشقر الطويل.

 

 

“يوم سعيد، بارون غرامير”، حيت أودري بابتسامة وآداب مثالية.

عبست فورس وقالت: “في عالم المتجاوزين، عادةً ما تكون المواجهات المحظوظة مصحوبة بالخطر. لم أتمكن بعد من معرفة ما هو الصراه الذي أسمعه أثناء اكتمال القمر، أو إذا كان سيؤدي إلى تغييرات سلبية. هيه هيه، قد توجد اللقاءات المحظوظة بدون مخاطر، لكنها نادرة جدًا، ومن الصعب أن تتحقق رغبتك، ما لم… ما لم نحصل على إهتمام إله أرثوذكسي أو انتباه وجود خفي ودود ما. ومع ذلك، سيكون من الصعب علينا لمعرفة ما إذا كان حقا إله شرير أو شيطان متنكر. “

بعد خطوات قليلة، عبست فجأة. كان هناك حيرة في عينيها الخضراء.

 

 

جلست شياو بشكل مستقيم ورسمت قمر قرمزي على صدرها.

‘لا يمكن أن يكون كيلانغوس المتنكر، أليس كذلك؟’

 

 

“لعل الآلهة تراقبني!”

كان هناك جزءان من القصر. إحداها كانت قاعة الرقص الواقعة في الطابق الأرضي، والتي كانت مغطاة بألواح حجرية ساحرة منحوتة بأنماط معقدة. كانت فرقة الدوق الممتازة تعزف الموسيقى في زاوية. فوق الدرج، كان هناك ممر متعرج يحوم حول القاعة الواقعة في الطابق الثاني. كان الضيوف يمسكون بأكوابهم، ويميلون ضد الدرابزين، ويطلون على الناس الذين يرقصون في الطابق الأرضي كما لو كانوا يستمتعون بمبارزة من المدرجات. في بعض الأحيان، كان سيد سيمشي أمام سيدة أو زوجته لدعوتها إلى الرقص. إذا تم قبول الدعوة، فسوف يسير كلاهما على الدرج جنبًا إلى جنب ويدخلان القاعة.

 

‘هيه، بارون مليء بالديون، لدرجة عدم رغبته في توظيف حارس أمن عادي، حافظ في الحقيقة على توظيفه لكبير خدم، خادم شخصي، اثنين من خدام الخارج، خادمتين، أربع خادمات غرف، مغسلتان، سائق عربة، خادم عربة، بستاني، طاهي، وطاهي حساء. بالنسبة إلى هؤلاء النبلاء الحمقى، فإن الكرامة هي كل شيء حقًا… حتى أنني اضطررت إلى إضاعة بعض وقتي لأتعلم الكلمات المنطوقة وما يسمى “عامية النبلاء”…’ قال كيلانغوس لنفسه بازدراء.

 

 

 

كان الدوق نيغان في قصره الواقع في باكلوند، قسم الإمبراطورة، حيث كان يستضيف حفلة كبيرة.

لقد تصرفوا حسب خطتهم الأولية وقدموا تقرير إلى الشرطة. ثم أرسلوا سراً رسالة إلى مركز الشرطة المحلية ووصفوا الوضع الغريب في مسرح الجريمة بالتفصيل. وذكروا أيضا أن المشتبه به يمكن أن يكون كيلانغوس.

 

فجأة، فكرت في إمكانية. تجمدت عينيها الخضراء الصافية.

كان هناك جزءان من القصر. إحداها كانت قاعة الرقص الواقعة في الطابق الأرضي، والتي كانت مغطاة بألواح حجرية ساحرة منحوتة بأنماط معقدة. كانت فرقة الدوق الممتازة تعزف الموسيقى في زاوية. فوق الدرج، كان هناك ممر متعرج يحوم حول القاعة الواقعة في الطابق الثاني. كان الضيوف يمسكون بأكوابهم، ويميلون ضد الدرابزين، ويطلون على الناس الذين يرقصون في الطابق الأرضي كما لو كانوا يستمتعون بمبارزة من المدرجات. في بعض الأحيان، كان سيد سيمشي أمام سيدة أو زوجته لدعوتها إلى الرقص. إذا تم قبول الدعوة، فسوف يسير كلاهما على الدرج جنبًا إلى جنب ويدخلان القاعة.

 

 

 

على الجانب الآخر من الممر، كانت هناك أبواب بعد أبواب. كانت غرف تم تخصيصها للضيوف كمقرات الراحة.

‘كم هو ممل، لكن حضوري ضروري… تنهد، ألا يمكنهم السماح لي فقط بالمراقبة بصمت؟ يجب أن أقول، بعض الناس لديهم تعابير وجه غنية عندما يرقصون. يذكرونني بالحيوانات التي تبحث عن رفقاء…’ أخفضت أودري رأسها، ونظرت إلى أطراف قدميها، وسارت في خط مستقيم من الملل.

 

على الجانب الآخر من الممر، كانت هناك أبواب بعد أبواب. كانت غرف تم تخصيصها للضيوف كمقرات الراحة.

ولكن خلف باب فرنسي كان هناك ممر، وعلى جانبي الممر كانت هناك تماثيل جبسية مختلفة. كانوا جميعًا أسلاف عائلة نيغان.

المهم أراكم غدا إن شاء الله

 

 

في نهاية الممر كانت هناك قاعة أخرى يمكنها رؤية الحفلة. تم تغطية الطاولات الطويلة بمجموعة متنوعة من الطعام اللذيذ والنبيذ الفاخر، وكانت فرقة أخرى تابعة للدوق تلعب ألحانًا مريحة للضيوف.

 

 

‘أيضا، رائحة عطره قوية جدا. في العديد من الحفلات في الماضي، كان سيكون لجسده النفحة الأخيرة لعطر  العنبر، مسكي لكنه خافت، غير متفاخر لكنه أنيق. وبعبارة أخرى، كان يرش العطر قبل بضع ساعات للسماح للرائحة القوية الأولية والوسطى بالتفرق قبل الحفل. ولكن الآن توا، كانت الكولونيا الخاصة به هي الرائحة الوسطى، غنية وأنيقة…’

في القاعة، كان الضيوف يتجمعون في مجموعات. كان بعضهم جالسين بينما وقف بعضهم، يتحدثون عن جميع أنواع الأمور. أولئك الذين يرغبون في الابتعاد عن المراوغات لفترة من الوقت يذهبون إلى الشرفات المرفقة لإطلالة على الحديقة والاستمتاع بالقمر القرمزي في السماء.

 

 

ولكن خلف باب فرنسي كان هناك ممر، وعلى جانبي الممر كانت هناك تماثيل جبسية مختلفة. كانوا جميعًا أسلاف عائلة نيغان.

بعد المشاركة في الرقصة الافتتاحية، وقفت أودري هال في الطابق الثاني فوق قاعة الرقص محدقةً في الشموع على الثريات البلورية الضخمة المتدلية من السطح في حالة سهو. ومع ذلك، لاحظت أن العديد من الشباب بدوا وكأنهم يدفعون أنفسهم ليأتوا ويدعووها للرقص. لذا، غادرت المكان بحكمة وذهبت إلى الممر المتصل بقاعة الطعام.

 

 

 

‘كم هو ممل، لكن حضوري ضروري… تنهد، ألا يمكنهم السماح لي فقط بالمراقبة بصمت؟ يجب أن أقول، بعض الناس لديهم تعابير وجه غنية عندما يرقصون. يذكرونني بالحيوانات التي تبحث عن رفقاء…’ أخفضت أودري رأسها، ونظرت إلى أطراف قدميها، وسارت في خط مستقيم من الملل.

 

 

 

عندها فقط، التقطت زاوية عينيها شخصية تقترب. تباطأت، وقفت مستقيمة، وأصبحت على الفور الأنسة هال أنيقة لكن الهادئة.

 

 

 

“يوم سعيد، بارون غرامير”، حيت أودري بابتسامة وآداب مثالية.

“هذا مخيّب للآمال للغاية. لم يترك كيلانغوس أي أدلة وراءه. ما زلنا لم نكتشف ما الذي يحاول القيام به في باكلوند.”

 

 

كان لدى البارون غرامير حواجب رفيعة وعيون زرقاء باهتة. ابتسم وانحنى.

 

 

 

“سعدت بلقائك مرة أخرى، الأنسة هال. أنت الجوهرة الألمع والأكثر إبهارا في هذه الحفلة.”

“أنا قلقة فقط من أن كيلانغوس سيتخذ إجراء قريباً ثم يفر من باكلوند قبل أن يتمكن أي شخص من الرد.”

 

‘في الماضي، عندما كان سيرى سيدة جميلة أو سيدة من رتبة أعلى مما كان عليه، واحدة أجمل نسبيًا، كان ينظر إلى الجانب دون النظر إليها مباشرة. ثم، كان سيختلس النظرات باستمرار… ولكن اليوم، يبدو واثقًا جدًا…’

بعد تبادل بضع كلمات، توجه البارون غرامير إلى قاعة الرقص بينما واصلت أودري الاقتراب من قاعة الطعام.

أخرج كيلانغوس منديله ومسح يديه قبل إغلاق باب خزانة الملابس.

 

 

بعد خطوات قليلة، عبست فجأة. كان هناك حيرة في عينيها الخضراء.

بعد خطوات قليلة، عبست فجأة. كان هناك حيرة في عينيها الخضراء.

 

“أنا قلقة فقط من أن كيلانغوس سيتخذ إجراء قريباً ثم يفر من باكلوند قبل أن يتمكن أي شخص من الرد.”

‘البارون غرامير ليس كما كان من قبل…’

 

 

كلما فكرت أودري في الأمر، بدا الأمر ممكنًا. شعرت بالشرة وهي تصبح في حالة من التوتر والذعر.

‘في الماضي، عندما كان سيرى سيدة جميلة أو سيدة من رتبة أعلى مما كان عليه، واحدة أجمل نسبيًا، كان ينظر إلى الجانب دون النظر إليها مباشرة. ثم، كان سيختلس النظرات باستمرار… ولكن اليوم، يبدو واثقًا جدًا…’

باكلوند، قسم شاروود. في شقة ضيقة معينة.

 

 

‘أيضا، رائحة عطره قوية جدا. في العديد من الحفلات في الماضي، كان سيكون لجسده النفحة الأخيرة لعطر  العنبر، مسكي لكنه خافت، غير متفاخر لكنه أنيق. وبعبارة أخرى، كان يرش العطر قبل بضع ساعات للسماح للرائحة القوية الأولية والوسطى بالتفرق قبل الحفل. ولكن الآن توا، كانت الكولونيا الخاصة به هي الرائحة الوسطى، غنية وأنيقة…’

‘لدى الجوع الزاحف القدرة على تغيير مظهر الشخص!’

 

 

أبطأت أودري خطاها. بصفتها متفرج هضمت جرعتها تمامًا، لم تكن حساسيتها تجاه التفاصيل أي شيء يمكن أن يقارن به متجاوزون أخرين.

“حسنا.” أومئت أودري بطاعة.

 

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم، ويبدء الحماس~~~

فجأة، فكرت في إمكانية. تجمدت عينيها الخضراء الصافية.

 

 

لم تستطع أودري إلا أن تشعر بالقلق. شعرت أنها بحاجة إلى القيام بشيء للتأكد من أن والدها وأمها وشقيقها لم يتأذوا.

‘لا يمكن أن يكون كيلانغوس المتنكر، أليس كذلك؟’

 

 

“لعل الآلهة تراقبني!”

‘لدى الجوع الزاحف القدرة على تغيير مظهر الشخص!’

 

 

لقد تصرفوا حسب خطتهم الأولية وقدموا تقرير إلى الشرطة. ثم أرسلوا سراً رسالة إلى مركز الشرطة المحلية ووصفوا الوضع الغريب في مسرح الجريمة بالتفصيل. وذكروا أيضا أن المشتبه به يمكن أن يكون كيلانغوس.

 

 

كلما فكرت أودري في الأمر، بدا الأمر ممكنًا. شعرت بالشرة وهي تصبح في حالة من التوتر والذعر.

 

 

لكنه سرعان ما ابتسم ابتسامة وطمأن ابنته القلقة.

‘إذا كان بالفعل نائب الأدميرال الإعصار، فماذا يحاول أن يفعل؟ من المؤسف أنني لا أستطيع إحضار سوزي إلى الحفلة. وإلا، يمكن أن أطلب منها مراقبة البارون غرامير… مستحيل، لا بد لي من تحذير أبي!’ وسط أفكارها المحمومة، رفعت أودري سرعتها ودخلت قاعة الطعام. وجدت الإيرل هال الذي كان يتحدث مع كبير أمناء مجلس الوزراء وآخرين.

“سأعتني بهذا. اذهبي وابحثِ عن أمك وأبقي معها. إنها في الصالة في هذه القاعة.”

 

 

لقد أومضت ابتسامة مثالية، أمسكت بالإيرل هال من ذراعه وأخبرت الآخرين، “أيها السادة، هل تمانعون إذا استعرت الإيرل هال لبضع دقائق؟”

 

 

 

قال السادة القلائل في رد ودي “أيتها السيدة الجميلة، هذا حقك”.

“إذا حدث ذلك، فأنا لا أعرف متى سأتمكن من التقدم إلى التسلسل 8، ناهيك عن التسلسل 6 أو التسلسل 5…”

 

باكلوند، قسم شاروود. في شقة ضيقة معينة.

أمسكت أودري الإيرل هال من ذراعه وتحركت إلى أقرب شرفة. لقد وجدوا زاوية هادئة غير مأهولة، وقالت لأبيها ذو منتصف العمر الذي كان يصبح ممتلئ الجسم، “أبي، لدي ما أقوله لك.”

قامت بمسح المنطقة وغيرت الاتجاه الذي كانت تتجه إليه. غادرت صالة الطعام ووجدت غرفة صلاة صغيرة في منزل الدوق نيغان.

 

 

كان الإيرل هال مبتسمًا لابنته، لكنه أصبح جادًا عندما رأى تعبير وجهها الجاد، “ما الأمر؟”

فجأة، فكرت في إمكانية. تجمدت عينيها الخضراء الصافية.

 

 

“التقيت البارون غرامير في وقت سابق، ولكن هناك أشياء عنه تختلف عن الماضي. على سبيل المثال، كان العطر الخاص به في التحفة الوسطى لعطر العنبر. كانت النوتة الأخيرة فيما مضى. و…” تابعت أودري مع الأشياء التي وجدتها مختلفة. أمكن تفسيرها بأنها حساسة ودقيقة.

 

 

في طريق العودة إلى الصالة، استدارت ونظرت إلى والدها. رأت أن الإيرل هال كان يتحدث إلى نبيل أخر بخفة، وكان يرتدي نظرة مهيبة إلى حد ما.

بعد أن وصفت ما لاحظته، وزنت كلماتها وأضافت: “سمعت من الفيسكونت غلاينت أن نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس لديه القدرة على أخذ مظاهر الآخرين. ألم يكن في باكلوند مؤخرًا؟”

 

 

 

استمع إليها الإيرل هال بعناية، وأصبح وجهه جادا بشكل غير طبيعي.

 

 

أنف حاد، حواجب رفيعة، خدود متدلية قليلاً، عيون زرقاء باهتة… فحص كيلانغوس نفسه في المرآة. كان على يقين من أنه لا يختلف عن الرجل فاقد الوعي.

لكنه سرعان ما ابتسم ابتسامة وطمأن ابنته القلقة.

 

 

 

“سأعتني بهذا. اذهبي وابحثِ عن أمك وأبقي معها. إنها في الصالة في هذه القاعة.”

 

 

بعد خطوات قليلة، عبست فجأة. كان هناك حيرة في عينيها الخضراء.

“حسنا.” أومئت أودري بطاعة.

قامت بمسح المنطقة وغيرت الاتجاه الذي كانت تتجه إليه. غادرت صالة الطعام ووجدت غرفة صلاة صغيرة في منزل الدوق نيغان.

 

‘لدى الجوع الزاحف القدرة على تغيير مظهر الشخص!’

في طريق العودة إلى الصالة، استدارت ونظرت إلى والدها. رأت أن الإيرل هال كان يتحدث إلى نبيل أخر بخفة، وكان يرتدي نظرة مهيبة إلى حد ما.

 

 

احتضنت شياو ركبتيها ونظرت من النافذة.

لم تستطع أودري إلا أن تشعر بالقلق. شعرت أنها بحاجة إلى القيام بشيء للتأكد من أن والدها وأمها وشقيقها لم يتأذوا.

 

 

 

قامت بمسح المنطقة وغيرت الاتجاه الذي كانت تتجه إليه. غادرت صالة الطعام ووجدت غرفة صلاة صغيرة في منزل الدوق نيغان.

 

 

 

دفعت الباب وأغلقته خلفها. نظرت إلى رمز لورد العواصف أمامها ووجدت دون وعي ركنًا نائيًا ومظلمًا.

 

 

المهم أراكم غدا إن شاء الله

جلست أودري مع جسدها يميل إلى الأمام. ربطت يديها معًا في وضعية صلاة ودعمت جبهتها.

 

 

 

ثم تلات بهدوء في هيرميس، “الأحمق الذي لا ينتمي إلى هذه الحقبة، الحاكم الغامض فوق الضباب الرمادي؛ ملك الأصفر والأسود الذي يتحكم في الحظ الجيد.”

‘لدى الجوع الزاحف القدرة على تغيير مظهر الشخص!’

 

لقد أومضت ابتسامة مثالية، أمسكت بالإيرل هال من ذراعه وأخبرت الآخرين، “أيها السادة، هل تمانعون إذا استعرت الإيرل هال لبضع دقائق؟”

~~~~~~~~~

ثم مد يده اليمنى. بكسر مسموع، كسر عنق الرجل.

 

دفعت الباب وأغلقته خلفها. نظرت إلى رمز لورد العواصف أمامها ووجدت دون وعي ركنًا نائيًا ومظلمًا.

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم، ويبدء الحماس~~~

دفعت الباب وأغلقته خلفها. نظرت إلى رمز لورد العواصف أمامها ووجدت دون وعي ركنًا نائيًا ومظلمًا.

 

 

المهم أراكم غدا إن شاء الله

 

 

ثم تلات بهدوء في هيرميس، “الأحمق الذي لا ينتمي إلى هذه الحقبة، الحاكم الغامض فوق الضباب الرمادي؛ ملك الأصفر والأسود الذي يتحكم في الحظ الجيد.”

إستمتعوا~~~~~~

 

باكلوند، قسم شاروود. في شقة ضيقة معينة.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط