نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 189

الصلوات والردود.

الصلوات والردود.

189: الصلوات والردود.

 

 

قاوم كلاين الرغبة في استخدام قدرات المهرج لتحويل الرسالة إلى خنجر طائر. رمى الرسالة نحو الرسول بدون ضجة.

 

 

مدينة تينغن، شارع دافوديل.

كان الرجل المعلق، ألجر ويلسون، يراجع تقارير التحقيق في غرفة بسيطة، محاولاً العثور على آثار لنائب الأدميرال إعصار كيلانغوس.

 

 

كان كلاين يناقش آخر مسرحية مع بينسون وميليسا ويدعوهم لمشاهدتها في المسرح نهاية الأسبوع المقبل.

 

 

ثم قام بنفخ الصافرع النحاسية مرة أخرى لإنهاء الاستدعاء. جمع كلاين نفسه وراجع الأحداث في رأسه مرة أخرى.

“أعتقد أن الصحف قد قالت بما فيه الكفاية عنها. إن “عودة الكونت” هي بالتأكيد مسرحية تستحق المشاهدة. لقد تم تنفيذها بالفعل أكثر من عشر مرات في باكلوند، ويتم بيع كل التذاكر في كل مرة. أعتقد أنه لا يجب أن نفوت هذه الفرصة “. كان كلاين، الذي افتقر إلى مصادر الترفيه، غير راغب في الاستسلام. فبعد كل شيء، كان من المتابعين المتحمسين للبرامج التلفزيونية على الأرض.

ظهر الرسول العظمي الضخم والمرعب والوهمي مرة أخرى، لا يزال يقف في مكانه الأصلي، مع عدم الانتباه إلى أن رأسه كان يمر بالسقف.

 

 

‘بالطبع، إذا لم يكن من أجل الحفاظ على صورتي، فإنني أفضل الذهاب إلى البار ولعب البلياردو… نعم، استئجار مكان للتنس ليس خيارًا سيئًا. يمكن اعتبارها رياضة ترفيهية للطبقة المتوسطة. مع لياقتي الحالية، طالما أنني لا أواجه متجاوزين آخرين، يجب أن أكون قادرًا على التعامل مع معظم الخصوم بسهولة… لأنسى ذلك، يمكن أن يكون مجرد فكرة عابرة في الوقت الحالي. لا يزال يتعين علي إعادة التحقيق في الأرقام المرتبطة بلانيفوس في الصباح، والذهاب إلى التدريب القتالي في فترة ما بعد الظهر، والبحث عن المنزل بالمدخنة الحمراء في المساء قبل العودة إلى المنزل…’

 

 

 

‘أنا بالتأكيد رجل مشغول…’ حاول كلاين أن يظل متفائلاً.

 

 

لاحظ كلاين أن بينسون كان يميل نحو اقتراحه بينما كانت ميليسا لا تزال مترددة بعض الشيء، وأضاف مبتسمًا: “سمعت أن أكثر الممثلين الداعمين شعبية في “عودة الكونت” هو ميكانيكي عبقري”.

تلاشى القلق وعدم الارتياح في قلبها بينما قامت بالوقوف بإستقامة دون وعي ودخلت قاعة الطعام بخطوات خفيفة. مشت نحو غرفة الاستجمام في صالة الطعام.

 

“لقد لاحظت اليوم أن بعض التفاصيل المتعلقة بالبارون غرامير كانت مختلفة قليلاً عن المعتاد. وهذا جعلني أتذكر قوة المتجاوز التي تغير المظهر الذي يمتلكه غرض كيلانغوس الغامض.”

“حسنا، علينا أن نشاهد مسرحية في مسرح كبير مرة واحدة في حياتنا.” عبست ميليسا وأومئت رأسها على مضض، ولكن كان هناك بريق في عينيها الأن.

رفع كلاين يده اليمنى ووسع روحانيته، وأقام علاقة مع النجم الذي يمثل العدالة.

 

ثم سمعت صوتًا عميقًا ومألوفًا: “أنا أعلم”.

كان كلاين على وشك الرد عندما سمع صوت طنين في أذنيه. أصبح بالدوار لبضع ثوان.

 

 

في غرفة صلاة صغيرة في قصر الدوق نيغان.

‘شخص ما يصلي لي…’ دعم ظهره بيده اليمنى وضحك.

“إنه يتنكر على أنه البارون غرامير، ودوافعه غير واضحة.”

 

 

“اذا سأنتظر بصبر حتى يتم طرح التذاكر للبيع.”

“لقد لاحظت اليوم أن بعض التفاصيل المتعلقة بالبارون غرامير كانت مختلفة قليلاً عن المعتاد. وهذا جعلني أتذكر قوة المتجاوز التي تغير المظهر الذي يمتلكه غرض كيلانغوس الغامض.”

 

 

“حسنًا، سأعود إلى غرفة نومي لكتابة تقرير.”

 

 

كانت في وضع صلاة، كررت، “أنا في حفلة يقينها الدوق نيغان وواجهت شخصًا يشتبه في أنه كيلانغوس.ْ

“علينا أيضا أن نغوص في بحر المعرفة ونأمل ألا نغرق.” أطلق بينسون ضحكة ساخرة من النفس بينما عاد إلى غرفة الطعام مع ميليسا.

 

 

 

ذهب كلاين إلى الطابق الثاني وأغلق باب غرفته. أغلق الغرفة بجدار روحاني، ثم اتخذ أربع خطوات عكس اتجاه عقارب الساعة عندما كان يقرأ التعويذات، وعاد إلى العالم فوق الضباب الرمادي.

 

 

‘لكن كيلانغوس ربما لم تتوقع أن إحدى السيدات في الحفلة هي متفرج، متفرج وضع سلوك البارون غرامير في الذاكرة! ومن ثم، لا يدرك أنه قد كشف!’

ظهرت شخصيته فجأة في مقعد الشرف في القصر الرائع الذي يصلح لعملاق. إنعكس نجم قرمزي نابض في عينيه.

 

 

واقفتا وراء الباب، أخذت أودري نفسًا عميقًا، ومدّت يدها اليمنى التي كانت مغطاة بقفاز أبيض شبكي، وأطلقت القفل بقلب حذر.

رفع كلاين يده اليمنى ووسع روحانيته، وأقام علاقة مع النجم الذي يمثل العدالة.

أومأ كلاين بشكل غير واضح وألقى بهذا الحادث في مؤخرة رأسه. فبعد كل شيء، لم يكن هناك شيء يمكنه القيام به.

 

كان كلاين على وشك الرد عندما سمع صوت طنين في أذنيه. أصبح بالدوار لبضع ثوان.

مع إتفجار، رأى صورة مشوشة ومشوهة. رأى الأنسة عدالة في فستان ملكي طويل تجلس على كرسي في زاوية مظلمة. حنت رأسها، وشابكت يديها.

 

 

 

في الوقت نفسه، كان صوتها الشاب والعصبي مكدّسًا بشكل خادع، يتردد صداها في الفضاء، “الأحمق الذي لا ينتمي إلى هذه الحقبة،

بالنسبة لألجر ويلسون، كانت القدرة على قتل نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس شخصيًا أفضل مسار للعمل، ولكن إذا كان غير قادر على القيام بذلك، فإن ضمان موته حقًا مقبول أيضًا في بالنسبة له!

 

 

“الحاكم الغامض فوق الضباب الرمادي؛”

 

 

لاحظ كلاين أن بينسون كان يميل نحو اقتراحه بينما كانت ميليسا لا تزال مترددة بعض الشيء، وأضاف مبتسمًا: “سمعت أن أكثر الممثلين الداعمين شعبية في “عودة الكونت” هو ميكانيكي عبقري”.

“ملك الأصفر والأسود الذي يتحكم في الحظ الجيد.”

‘بالطبع، إذا لم يكن من أجل الحفاظ على صورتي، فإنني أفضل الذهاب إلى البار ولعب البلياردو… نعم، استئجار مكان للتنس ليس خيارًا سيئًا. يمكن اعتبارها رياضة ترفيهية للطبقة المتوسطة. مع لياقتي الحالية، طالما أنني لا أواجه متجاوزين آخرين، يجب أن أكون قادرًا على التعامل مع معظم الخصوم بسهولة… لأنسى ذلك، يمكن أن يكون مجرد فكرة عابرة في الوقت الحالي. لا يزال يتعين علي إعادة التحقيق في الأرقام المرتبطة بلانيفوس في الصباح، والذهاب إلى التدريب القتالي في فترة ما بعد الظهر، والبحث عن المنزل بالمدخنة الحمراء في المساء قبل العودة إلى المنزل…’

 

بعد مغادرة غرفة الصلاة الصغيرة، اتبعت المسار إلى صالة الطعام. شاهدت الأشخاص اللذين يحملون كؤوس النبيذ والأطباق تقترب بينما أصبحت رؤيتها فجأة ضبابية. أدركت أن ضبابًا وهميًا كان ينتشر في المناطق المحيطة.

“أدعوا من أجل انتباهك.”

مدينة تينغن، شارع دافوديل.

 

بالقرب من يده اليمنى كانت مجموعة من الورق مليئة بالعديد من الرموز الملتوية.

“أدعوا أن تستمع”.

حدق بؤبؤ ألجر في مكتبه المليء بصفحات مذكرات الإمبراطور روزيل وتقارير التحقيق الخاصة به، حيث أدرك مدى قوة الأحمق مرة أخرى.

 

 

لاحظ كلاين أن بينسون كان يميل نحو اقتراحه بينما كانت ميليسا لا تزال مترددة بعض الشيء، وأضاف مبتسمًا: “سمعت أن أكثر الممثلين الداعمين شعبية في “عودة الكونت” هو ميكانيكي عبقري”.

 

“وفقا لمؤشر عاجل من مصدر، استخدم كيلانغوس قدرات الراعي لظهور كالبارون غرامير والتسلل إلى حفلة الدوق نيغان. دوافعه غير واضحة حتى هذه اللحظة.”

“أنا في الحفلة التي يقيمها الدوق نيغان وواجهت شخصا يشتبه في أنه كيلانغوس.”

 

كان كلاين على وشك الرد عندما سمع صوت طنين في أذنيه. أصبح بالدوار لبضع ثوان.

“إنه يتنكر على أنه البارون غرامير، ودوافعه غير واضحة.”

كان هناك كرسي قديم بدا أنه موجود إلى الأبد، في عمق الضباب اللانهائي. في أعلى الكرسي كان شخصية بشرية باهتة.

 

 

“لقد لاحظت اليوم أن بعض التفاصيل المتعلقة بالبارون غرامير كانت مختلفة قليلاً عن المعتاد. وهذا جعلني أتذكر قوة المتجاوز التي تغير المظهر الذي يمتلكه غرض كيلانغوس الغامض.”

بعد قرابة العشرين ثانية من الصمت، جمع ألجر أغراضه وخرج من الغرفة.

 

 

 

 

 

استمع كلاين بجدية وفسر بعناية ما يحدث. أخيرًا، فهم ما تصفه الآنسة عدالة.

 

 

 

‘استخدم كيلانغوس في الواقع القوع الخاصة للجوع الزاحف للتسلل إلى حفلة الدوق نيغان!’

تلاشى القلق وعدم الارتياح في قلبها بينما قامت بالوقوف بإستقامة دون وعي ودخلت قاعة الطعام بخطوات خفيفة. مشت نحو غرفة الاستجمام في صالة الطعام.

 

رفع كلاين يده اليمنى ووسع روحانيته، وأقام علاقة مع النجم الذي يمثل العدالة.

‘لكن كيلانغوس ربما لم تتوقع أن إحدى السيدات في الحفلة هي متفرج، متفرج وضع سلوك البارون غرامير في الذاكرة! ومن ثم، لا يدرك أنه قد كشف!’

بعد إرسال وصف الأنسة عدالة إلى الرجل المعلق، غادر كلاين العالم الغامض فوق الضباب الرمادي وعاد إلى غرفة نومه.

 

 

‘ماذا يريد كيلانغوس؟ وماذا علي أن أفعل؟ لقد حاولت إجراء طقس التضحية بدون مواد مغروسة بالروحانية على مدار اليومين الماضيين وأدركت أنه يمكنني إنشاء شيء مثل باب الاستدعاء، لكنني غير قادر على فتحه. كنت سأجد بعض الوقت لشراء بعض المواد ذات الروحانية في السوق السرية للتحضير لتجربتي الثانية. لن يكون للأنسة عدالة بالتأكيد مواد مفعمة بالروحانية بينما تحضر حفلة…’ فكر كلاين لأكثر من عشر ثوان قبل أن يبدأ رده على صلاة العدالة.

“لا أعرف ما إذا كنت مهتم بهذا، لكني اعتقدت أنه يجب أن أخبرك بذلك.” أنهى كلاين الرسالة بسرعة ولف قطعة الورق.

 

 

 

 

 

في غرفة صلاة صغيرة في قصر الدوق نيغان.

بعد إرسال وصف الأنسة عدالة إلى الرجل المعلق، غادر كلاين العالم الغامض فوق الضباب الرمادي وعاد إلى غرفة نومه.

 

واقفتا وراء الباب، أخذت أودري نفسًا عميقًا، ومدّت يدها اليمنى التي كانت مغطاة بقفاز أبيض شبكي، وأطلقت القفل بقلب حذر.

كررت أودري صلاتها عدة مرات قبل أن تتوقف في النهاية. رتبت ملابسها ومضت بسرعة إلى الباب.

 

 

كانت تعلم أنها لا يمكن أن تستمر لفترة طويلة لأن والديها سيشعران بالقلق حيالها وبالتالي يسيئون الحكم على الموقف. سوف يتسبب ذلك في تفاعلهم بطريقة خاطئة.

 

 

“أدعوا من أجل انتباهك.”

واقفتا وراء الباب، أخذت أودري نفسًا عميقًا، ومدّت يدها اليمنى التي كانت مغطاة بقفاز أبيض شبكي، وأطلقت القفل بقلب حذر.

ثم مد يده ونقر، وأطلق المشهد في النجم القرمزي الذي يمثل الرجل المعلق.

 

 

بعد مغادرة غرفة الصلاة الصغيرة، اتبعت المسار إلى صالة الطعام. شاهدت الأشخاص اللذين يحملون كؤوس النبيذ والأطباق تقترب بينما أصبحت رؤيتها فجأة ضبابية. أدركت أن ضبابًا وهميًا كان ينتشر في المناطق المحيطة.

باكلوند، قسم شاروود. في كاتدرائية الرياح المقدسة.

 

تردد صدى الصوت حول المكان مع اختفاء الضباب. كانت رؤية أودري لا تزال مليئة بصور لطاولات الطعام والنبيذ الطويلة، بالإضافة إلى المشاهد الصاخبة للضيوف المتفاعلين.

في منتصف الضباب الكثيف كان كرسي قديم، وفوق الكرسي كان هناك حضور غامض، حضور غامض بدا وكأنه يتجاهل كل شيء.

 

 

 

‘السيد الأحمق!’ صرخت أودري تقريبا في مفاجأة سارة.

ذهب كلاين إلى الطابق الثاني وأغلق باب غرفته. أغلق الغرفة بجدار روحاني، ثم اتخذ أربع خطوات عكس اتجاه عقارب الساعة عندما كان يقرأ التعويذات، وعاد إلى العالم فوق الضباب الرمادي.

 

ثم سمعت صوتًا عميقًا ومألوفًا: “أنا أعلم”.

 

 

‘لا أستطيع فقط أن أكرر الوصف له لأنه لا يناسب صورتي… بكفبعد كل شيء، أي وجود غامض سيلعب شخصياً دور رسول!؟’ لقد درس الأمر لمدة دقيقة تقريبًا قبل أن تكتصل إليه فكرة. استدعى مشهد صلاة الأنسة عدالة وحوّله إلى شيء يشبه مشهد سينمائي مع وجوه مخفية وضبابية.

تردد صدى الصوت حول المكان مع اختفاء الضباب. كانت رؤية أودري لا تزال مليئة بصور لطاولات الطعام والنبيذ الطويلة، بالإضافة إلى المشاهد الصاخبة للضيوف المتفاعلين.

 

 

 

تلاشى القلق وعدم الارتياح في قلبها بينما قامت بالوقوف بإستقامة دون وعي ودخلت قاعة الطعام بخطوات خفيفة. مشت نحو غرفة الاستجمام في صالة الطعام.

 

 

 

 

“علينا أيضا أن نغوص في بحر المعرفة ونأمل ألا نغرق.” أطلق بينسون ضحكة ساخرة من النفس بينما عاد إلى غرفة الطعام مع ميليسا.

في القصر الرائع فوق الضباب.

كانت تعلم أنها لا يمكن أن تستمر لفترة طويلة لأن والديها سيشعران بالقلق حيالها وبالتالي يسيئون الحكم على الموقف. سوف يتسبب ذلك في تفاعلهم بطريقة خاطئة.

 

 

بدأ كلاين في التفكير في كيفية نقل الرسالة إلى الرجل المعلق بعد الانتهاء من رده على الأنسة عدالة.

 

 

 

‘لا أستطيع فقط أن أكرر الوصف له لأنه لا يناسب صورتي… بكفبعد كل شيء، أي وجود غامض سيلعب شخصياً دور رسول!؟’ لقد درس الأمر لمدة دقيقة تقريبًا قبل أن تكتصل إليه فكرة. استدعى مشهد صلاة الأنسة عدالة وحوّله إلى شيء يشبه مشهد سينمائي مع وجوه مخفية وضبابية.

 

 

 

ثم مد يده ونقر، وأطلق المشهد في النجم القرمزي الذي يمثل الرجل المعلق.

 

 

كان كلاين على وشك الرد عندما سمع صوت طنين في أذنيه. أصبح بالدوار لبضع ثوان.

189: الصلوات والردود.

 

 

باكلوند، قسم شاروود. في كاتدرائية الرياح المقدسة.

ظهر الرسول العظمي الضخم والمرعب والوهمي مرة أخرى، لا يزال يقف في مكانه الأصلي، مع عدم الانتباه إلى أن رأسه كان يمر بالسقف.

 

 

كان الرجل المعلق، ألجر ويلسون، يراجع تقارير التحقيق في غرفة بسيطة، محاولاً العثور على آثار لنائب الأدميرال إعصار كيلانغوس.

 

 

“لقد لاحظت اليوم أن بعض التفاصيل المتعلقة بالبارون غرامير كانت مختلفة قليلاً عن المعتاد. وهذا جعلني أتذكر قوة المتجاوز التي تغير المظهر الذي يمتلكه غرض كيلانغوس الغامض.”

بالقرب من يده اليمنى كانت مجموعة من الورق مليئة بالعديد من الرموز الملتوية.

“لا أعرف ما إذا كنت مهتم بهذا، لكني اعتقدت أنه يجب أن أخبرك بذلك.” أنهى كلاين الرسالة بسرعة ولف قطعة الورق.

 

“أدعوا أن تستمع”.

عتدما كان ألجر يتكئ على كرسيه ويفرك عينيه، رأى مجال رؤيته يصبح ضبابي. كان خط نظره مليئًا بضباب كثيف ورمادي.

 

 

 

كان هناك كرسي قديم بدا أنه موجود إلى الأبد، في عمق الضباب اللانهائي. في أعلى الكرسي كان شخصية بشرية باهتة.

 

 

‘السيد الأحمق…’ بينما جاءت هذه الفكرة لألجر، رأى أن هناك شخصية ضبابية أخرى في فستان ملكي داخل الضباب الأبيض الرمادي.

 

 

 

كانت في وضع صلاة، كررت، “أنا في حفلة يقينها الدوق نيغان وواجهت شخصًا يشتبه في أنه كيلانغوس.ْ

 

 

 

“إنه يتنكر كالبارون غرامير، ودوافعه غير واضحة.”

 

 

 

“لقد لاحظت اليوم أن بعض التفاصيل المتعلقة بالبارون غرامير كانت مختلفة قليلاً عن المعتاد. وهذا جعلني أتذكر قوة المتجاوز التي تغير المظهر الذي يمتلكه غرض كيلانغوس الغامض.”

‘السيد الأحمق!’ صرخت أودري تقريبا في مفاجأة سارة.

 

بعد مغادرة غرفة الصلاة الصغيرة، اتبعت المسار إلى صالة الطعام. شاهدت الأشخاص اللذين يحملون كؤوس النبيذ والأطباق تقترب بينما أصبحت رؤيتها فجأة ضبابية. أدركت أن ضبابًا وهميًا كان ينتشر في المناطق المحيطة.

 

 

استمع كلاين بجدية وفسر بعناية ما يحدث. أخيرًا، فهم ما تصفه الآنسة عدالة.

لقد صدم ألجر في البداية، ثم أطلق نظرة تفاجئ سارة. ضغط على كفه على صدره وأخفض رأسه، “أمدحك، أيها السيد الأحمق!”

“لا أعرف ما إذا كنت مهتم بهذا، لكني اعتقدت أنه يجب أن أخبرك بذلك.” أنهى كلاين الرسالة بسرعة ولف قطعة الورق.

 

 

كل شيء رآه أو سمعه اختفى قبل أن ينهي جملته وكأن شيئاً لم يحدث.

 

 

في غرفة صلاة صغيرة في قصر الدوق نيغان.

حدق بؤبؤ ألجر في مكتبه المليء بصفحات مذكرات الإمبراطور روزيل وتقارير التحقيق الخاصة به، حيث أدرك مدى قوة الأحمق مرة أخرى.

 

 

“أدعوا من أجل انتباهك.”

‘كانت هذه كاتدرائية الرياح المقدسة- ذات مرة مقر كنيسة العواصف. على الرغم من أن هذا كان تاريخًا منذ أكثر من ألف عام، لا يزال العديد من المؤمنين ينظرون إلى هذا المكان على أنه مقدس. لكن السيد الأحمق لا يزال بإمكانه النزول إلى هذه المساحة دون سابق إنذار وإعطاء رد…’

تلاشى القلق وعدم الارتياح في قلبها بينما قامت بالوقوف بإستقامة دون وعي ودخلت قاعة الطعام بخطوات خفيفة. مشت نحو غرفة الاستجمام في صالة الطعام.

 

‘كانت هذه كاتدرائية الرياح المقدسة- ذات مرة مقر كنيسة العواصف. على الرغم من أن هذا كان تاريخًا منذ أكثر من ألف عام، لا يزال العديد من المؤمنين ينظرون إلى هذا المكان على أنه مقدس. لكن السيد الأحمق لا يزال بإمكانه النزول إلى هذه المساحة دون سابق إنذار وإعطاء رد…’

بعد قرابة العشرين ثانية من الصمت، جمع ألجر أغراضه وخرج من الغرفة.

كان سيبحث عن أحد الكرادلة في كنيسة العواصف، رئيس أساقفة أبرشية باكلوند، مغني تعويذات الإله ، أيس سنايك!

 

“أدعوا من أجل انتباهك.”

كان سيبحث عن أحد الكرادلة في كنيسة العواصف، رئيس أساقفة أبرشية باكلوند، مغني تعويذات الإله ، أيس سنايك!

 

 

“إنه يتنكر كالبارون غرامير، ودوافعه غير واضحة.”

بالنسبة لألجر ويلسون، كانت القدرة على قتل نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس شخصيًا أفضل مسار للعمل، ولكن إذا كان غير قادر على القيام بذلك، فإن ضمان موته حقًا مقبول أيضًا في بالنسبة له!

‘السيد الأحمق…’ بينما جاءت هذه الفكرة لألجر، رأى أن هناك شخصية ضبابية أخرى في فستان ملكي داخل الضباب الأبيض الرمادي.

 

كان هناك كرسي قديم بدا أنه موجود إلى الأبد، في عمق الضباب اللانهائي. في أعلى الكرسي كان شخصية بشرية باهتة.

 

 

 

بعد إرسال وصف الأنسة عدالة إلى الرجل المعلق، غادر كلاين العالم الغامض فوق الضباب الرمادي وعاد إلى غرفة نومه.

 

 

 

بينما لم يكن في عجلة من أمره لتبديد جدار الروحانية، جلس أمام مكتبه وأخرج قطعة من الورق. التقط قلم وبدأ رسالته.

‘لا أستطيع فقط أن أكرر الوصف له لأنه لا يناسب صورتي… بكفبعد كل شيء، أي وجود غامض سيلعب شخصياً دور رسول!؟’ لقد درس الأمر لمدة دقيقة تقريبًا قبل أن تكتصل إليه فكرة. استدعى مشهد صلاة الأنسة عدالة وحوّله إلى شيء يشبه مشهد سينمائي مع وجوه مخفية وضبابية.

 

‘ماذا يريد كيلانغوس؟ وماذا علي أن أفعل؟ لقد حاولت إجراء طقس التضحية بدون مواد مغروسة بالروحانية على مدار اليومين الماضيين وأدركت أنه يمكنني إنشاء شيء مثل باب الاستدعاء، لكنني غير قادر على فتحه. كنت سأجد بعض الوقت لشراء بعض المواد ذات الروحانية في السوق السرية للتحضير لتجربتي الثانية. لن يكون للأنسة عدالة بالتأكيد مواد مفعمة بالروحانية بينما تحضر حفلة…’ فكر كلاين لأكثر من عشر ثوان قبل أن يبدأ رده على صلاة العدالة.

“وفقا لمؤشر عاجل من مصدر، استخدم كيلانغوس قدرات الراعي لظهور كالبارون غرامير والتسلل إلى حفلة الدوق نيغان. دوافعه غير واضحة حتى هذه اللحظة.”

في الوقت نفسه، كان صوتها الشاب والعصبي مكدّسًا بشكل خادع، يتردد صداها في الفضاء، “الأحمق الذي لا ينتمي إلى هذه الحقبة،

 

بدأ كلاين في التفكير في كيفية نقل الرسالة إلى الرجل المعلق بعد الانتهاء من رده على الأنسة عدالة.

لم يكن كلاين قلقًا من أن يشكك السيد أزيك في ذلك أو يشك في سبب سرعة معرفة شخص ما في تينغن عن شيء حدث للتو في باكلوند، لأن التلغراف موجود في هذا العالم.

 

 

“لا أعرف ما إذا كنت مهتم بهذا، لكني اعتقدت أنه يجب أن أخبرك بذلك.” أنهى كلاين الرسالة بسرعة ولف قطعة الورق.

ظهر الرسول العظمي الضخم والمرعب والوهمي مرة أخرى، لا يزال يقف في مكانه الأصلي، مع عدم الانتباه إلى أن رأسه كان يمر بالسقف.

 

“لقد لاحظت اليوم أن بعض التفاصيل المتعلقة بالبارون غرامير كانت مختلفة قليلاً عن المعتاد. وهذا جعلني أتذكر قوة المتجاوز التي تغير المظهر الذي يمتلكه غرض كيلانغوس الغامض.”

ثم وجد الصافرة النحاسية القديمة، وجلبها إلى فمه، ونفخها بقوة.

أومأ كلاين بشكل غير واضح وألقى بهذا الحادث في مؤخرة رأسه. فبعد كل شيء، لم يكن هناك شيء يمكنه القيام به.

 

 

ظهر الرسول العظمي الضخم والمرعب والوهمي مرة أخرى، لا يزال يقف في مكانه الأصلي، مع عدم الانتباه إلى أن رأسه كان يمر بالسقف.

 

 

 

قاوم كلاين الرغبة في استخدام قدرات المهرج لتحويل الرسالة إلى خنجر طائر. رمى الرسالة نحو الرسول بدون ضجة.

 

 

 

ثم قام بنفخ الصافرع النحاسية مرة أخرى لإنهاء الاستدعاء. جمع كلاين نفسه وراجع الأحداث في رأسه مرة أخرى.

 

 

 

كان هذا كل ما يمكنه فعله في الوقت الحالي!

‘كانت هذه كاتدرائية الرياح المقدسة- ذات مرة مقر كنيسة العواصف. على الرغم من أن هذا كان تاريخًا منذ أكثر من ألف عام، لا يزال العديد من المؤمنين ينظرون إلى هذا المكان على أنه مقدس. لكن السيد الأحمق لا يزال بإمكانه النزول إلى هذه المساحة دون سابق إنذار وإعطاء رد…’

 

“أدعوا من أجل انتباهك.”

على الرغم من أن كلاين يمكنه أيضًا الاستفادة من طقس الاستدعاء وإحضار تميمة الشمس المشتعلة مباشرة إلى باكلوند، فقد كان من الخطير جدًا عليه القيام بذلك. أولا، كان كيلانغوس متجاوز التسلسل 6 مبارك رياح وكان معه الجوع الزاحف. ثانيًا، كان الأمر مزعجًا للغاية. كان عليه أولاً إحضار تميمة الشمس المشتعلة للعالم فوق الضباب الرمادي. ثالثا، ستتأثر صورته. وهكذا تخلى بحكمة عن هذه الفكرة.

 

 

استمع كلاين بجدية وفسر بعناية ما يحدث. أخيرًا، فهم ما تصفه الآنسة عدالة.

‘لنكون صادقين، المشكلة ليست خطيرة للغاية. الدوق نيغان هو النبيل الأكثر نفوذاً خارج العائلة المالكة، وهو عضو رئيسي وراء حزب المحافظين. سيكون هناك العديد من النبلاء رفيعي المستوى الذين يحضرون الحفلة اليوم. ليس لدي شك في أن هناك متجاوزين يحرسون المنطقة. لولا هذا الاعتبار، لما كانت هناك حاجة له ​​للتسلل إلى المكان تحت تنكر… بما من أن الأنسة عدالة لاحظته في وقت مبكر، يجب أن يكون النبلاء مستعدين. هذا الحادث لا يجب أن يخرج عن نطاق السيطرة…’

“اذا سأنتظر بصبر حتى يتم طرح التذاكر للبيع.”

 

 

‘أتساءل ما مدى سرعة رسول السيد أزيك؟ إذا سافر من خلال عالم الأرواح، لا يزال بإمكان السيد أزيك أن يصل في الوقت المناسب لـ “المسار الرئيسي”، ولكن إذا كان بطيئًا مثل رسول السيدة دالي، فقد يقرأ عن الحادث في صحيفة الغد فقط…’

ثم سمعت صوتًا عميقًا ومألوفًا: “أنا أعلم”.

 

مدينة تينغن، شارع دافوديل.

أومأ كلاين بشكل غير واضح وألقى بهذا الحادث في مؤخرة رأسه. فبعد كل شيء، لم يكن هناك شيء يمكنه القيام به.

 

“وفقا لمؤشر عاجل من مصدر، استخدم كيلانغوس قدرات الراعي لظهور كالبارون غرامير والتسلل إلى حفلة الدوق نيغان. دوافعه غير واضحة حتى هذه اللحظة.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط