نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 191

دوافع غير معروفة

دوافع غير معروفة

191: دوافع غير معروفة

 

 

“لقد تم حلها، يا طفلتي. لا داعي للقلق بعد الآن.”

 

 

خسر كيلانغوس ملاحقيه بمساعدة الريح بعد عبور بحيرة من صنع الإنسان.

 

 

 

قام بمسح محيطه، بقصد خلق الوهم بأنه دخل خندقًا للهروب إلى نهر توسوك قبل أن يتحول إلى المركز المالي في باكلوند، قسم هيلستون.

فوجئ ألجر في البداية، ثم شعر بالدهشة والفرح. لم يستطع تصديق عينيه. وحتى أنه اشتبه في أن الظلام تسبب له في الهلوسة.

 

 

في تلك اللحظة، اختفى مجال رؤيته فجأة. رأى الألوان من حوله مشبعة بالظلام.

‘انه متجاوز التسلسل 6 مبارك الرياح، صاحب الجوع الزاحف!’

 

في قصر الدوق نيغان، شاهدت أودري هال، التي كانت تناقش الاغتيال مع والدتها والنبلاء الآخرين، والدها يظهر عند الباب.

أصبحت الأشجار الخضراء أكثر خضرة، ثمارها الحمراء أكثر احمرارًا. أصبح سواد المياه الداكن أكثر قتامة. يبدو أن كل شيء قد تم رشه بطلاء الباستيل.

 

 

لم يكن مستعدًا لتفويت هذه الفرصة، مهما كان الأمل ضئيلًا!

تحت السماء حيث تم حجب القمر القرمزي، كان هناك العديد من الشخصيات الشفافة التي لا توصف، بالإضافة إلى العديد من الروعة اللامعة التي تحتوي على معرفة غامضة.

 

 

 

وجد كيلانغوس نفسه يتوقف وهو يطفو في الجو. تحت قدميه، ارتفع الماء الداكن نحوه باستمرار. تحت الماء كانت كفوف بيضاء شاحبة، تمد نحوه.

 

 

 

‘غير جيد!’ أدرك كيلانغوس أنه تعرض لكمين.

 

 

 

ولم يكن صاحب الكمين ضعيفا بالتأكيد!

‘ما الذي واجهه حتى فقد حياته في مثل هذا الوقت القصير…’

 

 

ظهر هيكل عظمي بشري ضخم أمامه فجأة. كان الوحش يبلغ ارتفاعه أربعة أمتار، وكان في تجويف عينه لهيبًا أسودًا. كانت عظام جسمه ضبابية ووهمية.

 

 

هدء ألجر بسرعة. ألقى نظرة خاطفة على بقايا كيلانغوس وقدم تفسيرا كان قد أعده.

أعطى كيلانغوس عدوه نظرة عديمة المشاعر وهو يطلق شخير.

تبدد عمود الضوء المشع، وإنطفئ اللهب الأسود الناري للهيكل العظمي العملاق على الفور. ثم أصبح شفاف بعد تفككه في الهواء.

 

 

في نفس الوقت، أطلق القفاز على يده اليسرى ضوءًا مشعًا، يبدو كما لو كان مصنوعًا من الذهب الخالص.

 

 

 

انحنى كيلانغوس للخلف ونشر ذراعيه على نطاق واسع، كما لو كان يحاول احتضان الشمس.

ألقى أكثر من مائة زوج من اللهب الأسود المحترق نظرة على هدفهم في نفس الوقت.

 

كيلانغوس!

نزلت صاعقة من اللمعان النقي المحترق من السماء، لقد لفت الهيكل العظمي العملاق. ردا على ذلك العالم الشبيه بالباستيل، وتبخرت الأيدي الشاحبة تحت الماء الداكن الواحدة تلو الآخرى.

 

 

 

كانت هذه قوى متجاوز كاهن النور!

 

 

 

لقد كانت قوة متجاوز من مسار الشمس التسلسل 5!

‘الشخص أو المنظمة التي كلفت كيلانغوس لاغتيال الدوق نيغان؟ بما أن كيلانغوس نجا بالفعل بنجاح ولم يكن هناك تهديد بأي تسرب للمعلومات، فلا حاجة لقتله… إذا كنت أنا، سأجعل كيلانغوس يختفي ويحاول محاولة اغتيال أخرى عندما يكون الجميع على يقين من أنه قد غادر باكلوند…’

 

 

لقد كان عدو اللاميتين!

نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس!

 

لقد كان عدو اللاميتين!

تبدد عمود الضوء المشع، وإنطفئ اللهب الأسود الناري للهيكل العظمي العملاق على الفور. ثم أصبح شفاف بعد تفككه في الهواء.

في نفس الوقت، أطلق القفاز على يده اليسرى ضوءًا مشعًا، يبدو كما لو كان مصنوعًا من الذهب الخالص.

 

قبل أن يكون لدى كيلانغوس الوقت الكافي لاستخدام قدرات كاهن الضوء لتبديد العالم الشبيه بالباستيل، تجمد تعبيره فجأةِ

كانت عيناها الخضراء قد أتت من والدتها، وليس من والدها.

 

 

رأى هيكل عظمي عملاق آخر يظهر على يساره. كان طوله أيضًا أربعة أمتار، وكانت عيناه تحترقان بلهب أسود، مطابق للوحش من قبل.

‘قلتها فقط لوجود شبه إلهي…’ وأضافت في قلبها.

 

 

بعد ذلك مباشرة، ظهر نفس الوحش الهيكلي حول كيلانغوس، واحد تلو الأخر. واحد، اثنان، ثلاثة… كان هناك أكثر من مائة منهم!

في أقل من عشرين ثانية، مات أحد أدميرالات القراصنة السبعة، كيلانغوس، بشكل غامض أمام أعين ألجر.

 

على الفور، ظهر في ذهنه المشهد المرعب لتعفن كيلانغوس السريع.

ألقى أكثر من مائة زوج من اللهب الأسود المحترق نظرة على هدفهم في نفس الوقت.

‘متجاوز التسلسلات العليا… نعم، فقط متجاوز تسلسلات عليا يمكنه قتل كيلانغوس في مثل هذه الفترة القصيرة من الوقت! فقط مبارك للسيد الأحمق هو بالفعل في مثل هذا التسلسل العالي… ذلك نصف إله!’ نظر ألجر مرة أخرى في كومة اللحم والعظم. شعر بأنه منفصل عن كل شيء كما لو أنه فقد كل مشاعره. وقف هناك في حالة ذهول، يراقب كل شيء.

 

‘من فعلها؟’

تحته، ارتفع سطح الماء الداكن للأعلى، وكان على وشك الاتصال بأقدام كيلانغوس.

كيلانغوس!

 

 

امتدت الأيدي البيضاء الشاحبة إلى الخارج، تلوح حولها باستمرار، كما لو كانوا يمسكون بقشة منقذة للحياة.

“لكنني لا أستطيع أن أؤكد ما إذا كان هناك تسرب في مصدر هذه المعلومات. وبما أننا يمكن أن نعلم بها، فقد يكون هناك آخرون أيضًا.”

 

 

 

 

 

“إفترقوا ولاحقوه. حاولوا أن تحاصروه”، أمر الكاردينال- أيس سنايك. استدعى إعصارًا وطار في الهواء، وحلّق باتجاه الاتجاه الذي هرب فيه كيلانغوس.

‘فقط مساعدة مبارك الأحمق يمكن أن تجعل الأمر يبدو غامض للغاية وبدون دافع!’

 

 

لم ينضم الدوق نيغان والبقية إلى صفوف المكلفين بالعقاب بالنظر إلى أوضاعهم ؛ بدلاً من ذلك، وقفوا عند النوافذ أو الشرفات للمراقبة. كان في هذه اللحظة أيضًا عندما هدأ النبلاء العاديون الذين كانوا يركضون ببطء بشكل محموم.

كيلانغوس!

 

أصبحت الأشجار الخضراء أكثر خضرة، ثمارها الحمراء أكثر احمرارًا. أصبح سواد المياه الداكن أكثر قتامة. يبدو أن كل شيء قد تم رشه بطلاء الباستيل.

بسبب الظلام والصراخ المتموج، لم يكونوا متأكدين مما حدث بالضبط. كل ما عرفوه هو أن الدوق نيغان قر واجه مغتالا على الأرجح.

 

 

شدد ألجر ويلسون فكه وركض من قصر الدوق نيغان، واتبع طريق الحديقة إلى قسم هيلستون.

“لكنني لا أستطيع أن أؤكد ما إذا كان هناك تسرب في مصدر هذه المعلومات. وبما أننا يمكن أن نعلم بها، فقد يكون هناك آخرون أيضًا.”

 

 

لم يكن مستعدًا لتفويت هذه الفرصة، مهما كان الأمل ضئيلًا!

 

 

 

فجأة سمع صوتا حملته الريح “لا حاجة لمواصلة الملاحقة”.

‘الشخص أو المنظمة التي كلفت كيلانغوس لاغتيال الدوق نيغان؟ بما أن كيلانغوس نجا بالفعل بنجاح ولم يكن هناك تهديد بأي تسرب للمعلومات، فلا حاجة لقتله… إذا كنت أنا، سأجعل كيلانغوس يختفي ويحاول محاولة اغتيال أخرى عندما يكون الجميع على يقين من أنه قد غادر باكلوند…’

 

 

‘لا حاجة لمواصلة الملاحقة؟ صوت الكاردينال سنايك…’ توقف ألجر بعد أن خطى خطوات قليلة إلى الأمام. التفت للنظر إلى السماء، في حيرة.

 

 

ألقى أكثر من مائة زوج من اللهب الأسود المحترق نظرة على هدفهم في نفس الوقت.

رأى الكاردينال سنايك، الذي كان يرتدي رداءًا أسود مزينًا بالعديد من رموز العاصفة، يطفو فوق الغابة والبحيرة الاصطناعية ويحدق.

كان لهذا الشكل فك عريض فريد من نوعه، وكان شعره البني محزوما على شكل ذيل حصان. كانت عيناه خضراء داكنة باردة، لكنها فارغة.

 

مثلما أغرقت أفكار لا حصر لها عقل ألجر، سمع صوت مغني تعويذات الإله، أيس سنايك، الكاريزمي، “هل أعطيت المعلومات لأي شخص آخر؟”

قام ألجر بتجميع حواجبه وسارع إلى حيث كان الكاردينال دون النظر في السبب.

تماما بينما انغمس في أفكاره، صمت الكاردينال سنايك للحظة. وقال لبقية المكلفين بالعقاب الذين كانوا يشقون طريقهم، “كيلانغوس مات. متجاوز تسلسلات عليا أو شخص استخدم تحفة أثرية مختومة من نفس المستوى قتلته. لكن هذا خطير نوعًا ما وغير محتمل إلى حد كبير.”

 

 

عندما اقترب من منصبه، استخدم قدرات مسافر بِحار للحصول على نظرة أكثر وضوحًا.

‘إذا قمت بخيانة السيد الأحمق ذات يوم…’ فجأة كان لديه مثل هذه الفكرة.

 

 

لم يظهِر مغني تعويذات الإله أي تعبير، ولكن وضعية جسده أوضحت أنه جاد. شعره الأبيض المكشوف المتلألئ تحت قبعته السوداء تمايل مع الريح، مما أبرز عينيه الفضية الصارمة.

“أبلغتك بالمعلومات في اللحظة التي اكتشفتها فيها.”

 

‘انه متجاوز التسلسل 6 مبارك الرياح، صاحب الجوع الزاحف!’

أرجع ألجر نظراته وركض من الغابة.

 

 

لم ينضم الدوق نيغان والبقية إلى صفوف المكلفين بالعقاب بالنظر إلى أوضاعهم ؛ بدلاً من ذلك، وقفوا عند النوافذ أو الشرفات للمراقبة. كان في هذه اللحظة أيضًا عندما هدأ النبلاء العاديون الذين كانوا يركضون ببطء بشكل محموم.

ظهر فجأة مشهد البركة الهادئة التي تعكس ضوء القمر القرمزي في عينيه. على سطح البركة، كان الشكل طويل القامة يطفو بالقرب من الضفة.

 

 

 

كان لهذا الشكل فك عريض فريد من نوعه، وكان شعره البني محزوما على شكل ذيل حصان. كانت عيناه خضراء داكنة باردة، لكنها فارغة.

 

 

تبدد عمود الضوء المشع، وإنطفئ اللهب الأسود الناري للهيكل العظمي العملاق على الفور. ثم أصبح شفاف بعد تفككه في الهواء.

كيلانغوس!

 

نزلت صاعقة من اللمعان النقي المحترق من السماء، لقد لفت الهيكل العظمي العملاق. ردا على ذلك العالم الشبيه بالباستيل، وتبخرت الأيدي الشاحبة تحت الماء الداكن الواحدة تلو الآخرى.

نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس!

على الفور، ظهر في ذهنه المشهد المرعب لتعفن كيلانغوس السريع.

 

 

فوجئ ألجر في البداية، ثم شعر بالدهشة والفرح. لم يستطع تصديق عينيه. وحتى أنه اشتبه في أن الظلام تسبب له في الهلوسة.

 

 

قام بمسح محيطه، بقصد خلق الوهم بأنه دخل خندقًا للهروب إلى نهر توسوك قبل أن يتحول إلى المركز المالي في باكلوند، قسم هيلستون.

قبل أن يتمكن من الرد، رأى فجأة وجه كيلانغوس يتعفن بسرعة. لقد أفرز سائل أصفر أخضر، ولحمه يتقشر قطعة قطعة.

 

 

امتدت الأيدي البيضاء الشاحبة إلى الخارج، تلوح حولها باستمرار، كما لو كانوا يمسكون بقشة منقذة للحياة.

بات! بات! بات!

“أنا أرى.” أومأ الإيرل هال برأسه ولم يقل أي شيء آخر قبل أن يذكر: “مات كيلانغوس. قتله شخص ما”.

 

ألجر لم يستطع إلا أن يرتجف ويخفض رأسه.

كل ما تبقى من وجه كيلانغوس كان جمجمة، سقطت عيناه الفارغتان من محاجرهما وعلى الأرض بجانب البحيرة.

 

 

 

كيلانغوس انهار تماما. ثيابه ملفوفة فوق لحمه المتعفن وعظامه البيضاء وحجبت التألق اللامع.

في نفس الوقت، أطلق القفاز على يده اليسرى ضوءًا مشعًا، يبدو كما لو كان مصنوعًا من الذهب الخالص.

 

 

في أقل من عشرين ثانية، مات أحد أدميرالات القراصنة السبعة، كيلانغوس، بشكل غامض أمام أعين ألجر.

191: دوافع غير معروفة

 

قام بمسح محيطه، بقصد خلق الوهم بأنه دخل خندقًا للهروب إلى نهر توسوك قبل أن يتحول إلى المركز المالي في باكلوند، قسم هيلستون.

هذا المشهد الصادم كان محفوراً بعمق في ذهن ألجر. لقد جعله يشك في أنه كان يعاني من كابوس مرعب.

 

 

 

‘ما الذي كان يحدث؟’

فقط الأعضاء والمرؤوسين لنادي التاروت كان بإمكانهم تلقي المعلومات في الوقت المناسب!

 

 

‘ألم يهرب كيلانغوس بنجاح؟’

في تلك اللحظة، اختفى مجال رؤيته فجأة. رأى الألوان من حوله مشبعة بالظلام.

 

ابتسم الايرل هال.

‘لماذا مات ببساطة، ولكن بشكل غامض هنا؟’

“لا فكرة. لا يمكننا حتى معرفة سبب قتل القاتل لكيلانغوس. إنه أمر غير مفهوم حقاً”. توقف الإيرل هال مؤقتًا. “ربما، شخص أو منظمة، منظمة سرية وقوية.”

 

“من؟” كانت أودري مصدومة بقدر ما كانت متحمسة.

‘ما الذي واجهه حتى فقد حياته في مثل هذا الوقت القصير…’

رأى الكاردينال سنايك، الذي كان يرتدي رداءًا أسود مزينًا بالعديد من رموز العاصفة، يطفو فوق الغابة والبحيرة الاصطناعية ويحدق.

 

 

‘انه متجاوز التسلسل 6 مبارك الرياح، صاحب الجوع الزاحف!’

 

 

قام ألجر بتجميع حواجبه وسارع إلى حيث كان الكاردينال دون النظر في السبب.

‘من فعلها؟’

 

 

‘ما هو الدافع لقتل كيلانغوس…’

 

 

 

مثلما أغرقت أفكار لا حصر لها عقل ألجر، سمع صوت مغني تعويذات الإله، أيس سنايك، الكاريزمي، “هل أعطيت المعلومات لأي شخص آخر؟”

تحته، ارتفع سطح الماء الداكن للأعلى، وكان على وشك الاتصال بأقدام كيلانغوس.

 

 

“هل هناك شخص آخر يعرف هذه المعلومات؟”

 

 

‘قلتها فقط لوجود شبه إلهي…’ وأضافت في قلبها.

هدء ألجر بسرعة. ألقى نظرة خاطفة على بقايا كيلانغوس وقدم تفسيرا كان قد أعده.

ألجر لم يستطع إلا أن يرتجف ويخفض رأسه.

 

 

“أبلغتك بالمعلومات في اللحظة التي اكتشفتها فيها.”

لم ينضم الدوق نيغان والبقية إلى صفوف المكلفين بالعقاب بالنظر إلى أوضاعهم ؛ بدلاً من ذلك، وقفوا عند النوافذ أو الشرفات للمراقبة. كان في هذه اللحظة أيضًا عندما هدأ النبلاء العاديون الذين كانوا يركضون ببطء بشكل محموم.

 

أصبحت الأشجار الخضراء أكثر خضرة، ثمارها الحمراء أكثر احمرارًا. أصبح سواد المياه الداكن أكثر قتامة. يبدو أن كل شيء قد تم رشه بطلاء الباستيل.

لم يستطع إلا أن يتذمر داخليا. ‘لولا حقيقة أن أيس سنايك قد ذهب في نزهة على طول نهر توسوك، مما أجبرني على قضاء بعض الوقت في العثور عليه، فربما لم يكن كيلانغوس سيهرب من قصر الدوق نيغان!’

 

 

 

بالطبع، لم يجرؤ على قول ذلك أمام متجاوز تسلسلات عليا. كان بإمكانه فقط أن يستمر باحترام وبتواضع، “لقد ضحى الشخص الذي تلقى المعلومات مباشرة بنفسه من أجلها، ولم يفتح أحد الرسالة أثناء نقلها، يمكنني أن أؤكد ذلك.”

كانت عيناها الخضراء قد أتت من والدتها، وليس من والدها.

 

نظرًا لأنه لم يستطع الهروب أو القتال، فقد اختار أن يكون مخلصًا فقط.

“لكنني لا أستطيع أن أؤكد ما إذا كان هناك تسرب في مصدر هذه المعلومات. وبما أننا يمكن أن نعلم بها، فقد يكون هناك آخرون أيضًا.”

رأى الكاردينال سنايك، الذي كان يرتدي رداءًا أسود مزينًا بالعديد من رموز العاصفة، يطفو فوق الغابة والبحيرة الاصطناعية ويحدق.

 

ألجر لم يستطع إلا أن يرتجف ويخفض رأسه.

عندما تحدث ألجر، صاغ بعض التخمينات حول من قتل نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس.

 

 

 

‘الشخص أو المنظمة التي كلفت كيلانغوس لاغتيال الدوق نيغان؟ بما أن كيلانغوس نجا بالفعل بنجاح ولم يكن هناك تهديد بأي تسرب للمعلومات، فلا حاجة لقتله… إذا كنت أنا، سأجعل كيلانغوس يختفي ويحاول محاولة اغتيال أخرى عندما يكون الجميع على يقين من أنه قد غادر باكلوند…’

 

 

 

‘أيضا، كيلانغوس يثق بنفسه فقط، لذلك لن يخبر خطة اغتياله لأحد. ينظم دوق نيغان التجمعات مؤخرًا استعدادًا لاقتراح مشروع قانونه في سبتمبر، لذلك هناك فرص وفيرة. بخلاف كيلانغوس نفسه، لا يوجد أحد يمكنه أن يتوقع بشكل صحيح متى سيضرب. ش-ما لم يكن هذا الشخص نبيًا… لكن هذا مستبعد…’

“من؟” كانت أودري مصدومة بقدر ما كانت متحمسة.

 

 

الفصائل الأخرى؟ غير ممكن. صلّت الآنسة عدالة للسيد الأحمق لتسليم المعلومة في اللحظة التي لاحظت فيها وجود مشكلة. لم يكن هناك فرصة لتلقي منظمة أخرى المعلومات في نفس الوقت…’

‘دافع غير واضح… منظمة سرية وقوية… هل يمكن أن يكون مبارك السيد الأحنق؟ يمكن أن يكون نادي التاروت خاصتنا!’ فجأة كان لدى أودري فكرة.

 

فوجئ ألجر في البداية، ثم شعر بالدهشة والفرح. لم يستطع تصديق عينيه. وحتى أنه اشتبه في أن الظلام تسبب له في الهلوسة.

‘السيد الأحمق…’ صدم ألجر لأنه فكر في وجود احتمال.

‘انه متجاوز التسلسل 6 مبارك الرياح، صاحب الجوع الزاحف!’

 

 

‘الشخص الذي ضرب هو مبارك السيد الأحمق!’

فقط الأعضاء والمرؤوسين لنادي التاروت كان بإمكانهم تلقي المعلومات في الوقت المناسب!

 

 

‘تصادف أنه كان في باكلوند ومن ثم مد يد المساعدة!’

“الدافع غير واضح.”

 

 

كلما فكر في الأمر أكثر، شعر ألجر أن هذا التخمين قريب من الحقيقة.

 

 

تحت السماء حيث تم حجب القمر القرمزي، كان هناك العديد من الشخصيات الشفافة التي لا توصف، بالإضافة إلى العديد من الروعة اللامعة التي تحتوي على معرفة غامضة.

فقط الأعضاء والمرؤوسين لنادي التاروت كان بإمكانهم تلقي المعلومات في الوقت المناسب!

 

 

“إفترقوا ولاحقوه. حاولوا أن تحاصروه”، أمر الكاردينال- أيس سنايك. استدعى إعصارًا وطار في الهواء، وحلّق باتجاه الاتجاه الذي هرب فيه كيلانغوس.

‘فقط مساعدة مبارك الأحمق يمكن أن تجعل الأمر يبدو غامض للغاية وبدون دافع!’

نائب الأدميرال إعصار كيلانغوس!

 

 

تماما بينما انغمس في أفكاره، صمت الكاردينال سنايك للحظة. وقال لبقية المكلفين بالعقاب الذين كانوا يشقون طريقهم، “كيلانغوس مات. متجاوز تسلسلات عليا أو شخص استخدم تحفة أثرية مختومة من نفس المستوى قتلته. لكن هذا خطير نوعًا ما وغير محتمل إلى حد كبير.”

في تلك اللحظة، اختفى مجال رؤيته فجأة. رأى الألوان من حوله مشبعة بالظلام.

 

 

“بعد تحليل تمهيدي، أعتقد أن متجاوز التسلسلات عليا من مسار الموت، ربما يكون عضوًا في الأسقفية المقدسة ، ولكن ليس شخصًا أعرفه. هناك أيضًا إمكانية أن يكون عضوًا في منظمة سرية أخرى.”

“لا فكرة. لا يمكننا حتى معرفة سبب قتل القاتل لكيلانغوس. إنه أمر غير مفهوم حقاً”. توقف الإيرل هال مؤقتًا. “ربما، شخص أو منظمة، منظمة سرية وقوية.”

 

 

“الدافع غير واضح.”

 

 

 

الأسقفية المقدسة نشأت من القارة الجنوبية. تقول الأسطورة أنه تم تشكيلها لأول مرة من قبل سليل الموت في محاولة لإحياء الموت. تم القضاء عليهم تقريبًا بعد استعمار القارة الجنوبية، لكنهم نجوا بعناد وانتشروا نحو بلدان القارة الشمالية.

 

 

 

‘متجاوز التسلسلات العليا… نعم، فقط متجاوز تسلسلات عليا يمكنه قتل كيلانغوس في مثل هذه الفترة القصيرة من الوقت! فقط مبارك للسيد الأحمق هو بالفعل في مثل هذا التسلسل العالي… ذلك نصف إله!’ نظر ألجر مرة أخرى في كومة اللحم والعظم. شعر بأنه منفصل عن كل شيء كما لو أنه فقد كل مشاعره. وقف هناك في حالة ذهول، يراقب كل شيء.

 

 

 

‘إذا قمت بخيانة السيد الأحمق ذات يوم…’ فجأة كان لديه مثل هذه الفكرة.

تبدد عمود الضوء المشع، وإنطفئ اللهب الأسود الناري للهيكل العظمي العملاق على الفور. ثم أصبح شفاف بعد تفككه في الهواء.

 

 

على الفور، ظهر في ذهنه المشهد المرعب لتعفن كيلانغوس السريع.

كلما فكر في الأمر أكثر، شعر ألجر أن هذا التخمين قريب من الحقيقة.

 

أصبحت الأشجار الخضراء أكثر خضرة، ثمارها الحمراء أكثر احمرارًا. أصبح سواد المياه الداكن أكثر قتامة. يبدو أن كل شيء قد تم رشه بطلاء الباستيل.

ألجر لم يستطع إلا أن يرتجف ويخفض رأسه.

لم يستطع إلا أن يتذمر داخليا. ‘لولا حقيقة أن أيس سنايك قد ذهب في نزهة على طول نهر توسوك، مما أجبرني على قضاء بعض الوقت في العثور عليه، فربما لم يكن كيلانغوس سيهرب من قصر الدوق نيغان!’

 

كيلانغوس انهار تماما. ثيابه ملفوفة فوق لحمه المتعفن وعظامه البيضاء وحجبت التألق اللامع.

في نفس الوقت، استرخى.

 

 

 

نظرًا لأنه لم يستطع الهروب أو القتال، فقد اختار أن يكون مخلصًا فقط.

“أبلغتك بالمعلومات في اللحظة التي اكتشفتها فيها.”

 

بات! بات! بات!

‘فووو… مع موت كيلانغوس، لا يمكن لأحد أن يهددني بذلك السر بعد الآن!’ زفر، لقد اختفت مخاوفه تماما.

‘فقط مساعدة مبارك الأحمق يمكن أن تجعل الأمر يبدو غامض للغاية وبدون دافع!’

 

“إفترقوا ولاحقوه. حاولوا أن تحاصروه”، أمر الكاردينال- أيس سنايك. استدعى إعصارًا وطار في الهواء، وحلّق باتجاه الاتجاه الذي هرب فيه كيلانغوس.

 

 

ابتسم الايرل هال.

في قصر الدوق نيغان، شاهدت أودري هال، التي كانت تناقش الاغتيال مع والدتها والنبلاء الآخرين، والدها يظهر عند الباب.

 

 

 

وجدت عذرًا وغادرت غرفة الراحة للشرفة في القاعة الرئيسية.

 

 

 

“أبي، هل هناك خطب ما؟” نظرت أودري إلى الإيرل هال بعيونها الخضراء.

 

 

في أقل من عشرين ثانية، مات أحد أدميرالات القراصنة السبعة، كيلانغوس، بشكل غامض أمام أعين ألجر.

كانت عيناها الخضراء قد أتت من والدتها، وليس من والدها.

 

 

قبل أن يكون لدى كيلانغوس الوقت الكافي لاستخدام قدرات كاهن الضوء لتبديد العالم الشبيه بالباستيل، تجمد تعبيره فجأةِ

ابتسم الايرل هال.

 

 

في نفس الوقت، أطلق القفاز على يده اليسرى ضوءًا مشعًا، يبدو كما لو كان مصنوعًا من الذهب الخالص.

“لقد تم حلها، يا طفلتي. لا داعي للقلق بعد الآن.”

 

 

“من؟” كانت أودري مصدومة بقدر ما كانت متحمسة.

“همم… هل أخبرتِ أحدًا أن البارون غرامير كان متنكر؟”

الأسقفية المقدسة نشأت من القارة الجنوبية. تقول الأسطورة أنه تم تشكيلها لأول مرة من قبل سليل الموت في محاولة لإحياء الموت. تم القضاء عليهم تقريبًا بعد استعمار القارة الجنوبية، لكنهم نجوا بعناد وانتشروا نحو بلدان القارة الشمالية.

 

 

“لا.” هزت أودري رأسها بقوة.

 

 

 

‘قلتها فقط لوجود شبه إلهي…’ وأضافت في قلبها.

انحنى كيلانغوس للخلف ونشر ذراعيه على نطاق واسع، كما لو كان يحاول احتضان الشمس.

 

 

فكرت للحظة، ثم شرحت نفسها، “بعد أن أخبرتك، ذهبت إلى الحمام، ثم إلى حيث كانت أمي. يمكنك أن تسألها.”

 

 

في نفس الوقت، استرخى.

“أنا أرى.” أومأ الإيرل هال برأسه ولم يقل أي شيء آخر قبل أن يذكر: “مات كيلانغوس. قتله شخص ما”.

 

 

قبل أن يكون لدى كيلانغوس الوقت الكافي لاستخدام قدرات كاهن الضوء لتبديد العالم الشبيه بالباستيل، تجمد تعبيره فجأةِ

“من؟” كانت أودري مصدومة بقدر ما كانت متحمسة.

‘فووو… مع موت كيلانغوس، لا يمكن لأحد أن يهددني بذلك السر بعد الآن!’ زفر، لقد اختفت مخاوفه تماما.

 

 

“لا فكرة. لا يمكننا حتى معرفة سبب قتل القاتل لكيلانغوس. إنه أمر غير مفهوم حقاً”. توقف الإيرل هال مؤقتًا. “ربما، شخص أو منظمة، منظمة سرية وقوية.”

 

عندما اقترب من منصبه، استخدم قدرات مسافر بِحار للحصول على نظرة أكثر وضوحًا.

‘دافع غير واضح… منظمة سرية وقوية… هل يمكن أن يكون مبارك السيد الأحنق؟ يمكن أن يكون نادي التاروت خاصتنا!’ فجأة كان لدى أودري فكرة.

تبدد عمود الضوء المشع، وإنطفئ اللهب الأسود الناري للهيكل العظمي العملاق على الفور. ثم أصبح شفاف بعد تفككه في الهواء.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط