نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 197

العملية.

العملية.

197: العملية.

ببطء، انخفضت وتيرت نظر السيدة شارون في المرآة. شيئًا فشيئًا، جفونها لم تستطع إلا الإغلاق.

 

 

 

 

‘هناك خطر هناك. ليس مرتفعًا جدًا، ولكنه ليس منخفضًا أيضًا…’

سقطت مرآة الوسيط الروحي على السيدة شارون في ثانية واحدة.

 

 

‘هذا يعني أن السيدة شارون ما زالت في المبنى. لم تهرب بعد…’

‘أتذكر أيضًا أنني اقترحت استخدام قصف المنزل عندما سألني القائد كيف أتعامل مع الموقف. كانت هذه هي الطريقة الأكثر أمانًا والأكثر تأكيدًا. ولكن ليس هذه المرة… لا يمكننا استخدامه هنا حيث يوجد العديد من الخدم الأبرياء في منزل السيدة شارون. إذا قمنا بإخطارهم مقدماً وحملناهم على الإخلاء، فإن ذلك سيجذب انتباه السيدة شارون بالتأكيد. وفقا ليونارد، يمكن أن تصبح تريسي غير مرئية. علينا أن نفترض أن السيدة شارون لديها هذه القدرة أيضًا…’ ربط كلاين النقاط في وقت واحد.

 

سقطت مرآة الوسيط الروحي على السيدة شارون في ثانية واحدة.

تجمد كلاين للحظة، مدركًا السبب بسرعة.

سحب كينلي بعناية القماش الأسود الملفوف حول التحفة الأثرية المختومة 3.0271. وأشار جانب مرآة للأسفل، مما عكس البلاط على الأرض.

 

ظهر شكل على الفور داخل مرآة الوسيط الروحي. لقد كانت صورة شريرة عديمة التعيير لكينلي!

لقد دخل حالة فريدة من نوعها باستدعاء نفسه لتفقد الخزنة. لم يكسر القفل بقوة عندما كان يفحص المقصورة السرية، ولم يقم بتفعيل أي فخاخ خفية. وهكذا، لم تكن السيدة شارون لتكتشف أن سرها قد كشف. كانت ستظن أنه كان هناك اختراق فقط، أو أن محقق خاص ما كان يتحق فيها دون جدوى.

بعد نزع القماش الأسود، أخرج كينلي مسدسه واتبع خلف كلاين. شقوا طريقهم عبر الممر نحو غرفة نوم السيدة شارون، على خطاهم.

 

~~~~~~~

في مثل هذه الحالة، كان من المنطقي أن تستمر في البقاء في المنزل. لقد كان أمرا منطقيًا.

 

 

197: العملية.

أن تفقد رباطة الجأش من مسألة صغيرة ومبالغ فيها لم تكن السيدة شارون التي أصبح كلاين يفهمها. كانت اجتماعية هادئة كانت قادرة على التمثيل بالخوف والشفقة، وكذلك عضو متجاوز من طائفة الشيطانة التي حافظت على هويتها مخفية لسنوات عديدة.

 

 

 

‘لو تم اختراع الهاتف، لكانت السيدة شارون بالتأكيد اتصلت بأحد محبيها واشتكت من الأمن في مدينة تينغن في حين أشارت إلى أنها كانت السيدة ماينارد…’ بدأ كلاين في تخيل مؤامرة ميلودرامية. أخبر دون وكينلي نتائج عرافته وكذلك تخمينه.

 

 

 

“هذا هو الإستخلاص الأكثر منطقية”. ضغط دون على قبعته وهو ينظر إلى الطابق الثاني من شقة السيدة شارون. “ليست هناك حاجة لنا للتسرع.”

تحولت الثواني إلى دقائق عندما تذكر كلاين شيئًا ما فجأة. كيف كان القائد سيخبر كينلي ونفسه بعد أن نجح في جر السيدة شارون إلى المنام؟

 

“لماذا ا؟” سأل كينلي، الذي كان يحمل التحفة الأثرية المختومة 3.0217، غريزيًا.

“أتذكر”. أجاب كلاين بعد تفكير “يبدو أنها كانت قادرة على الكشف عن وجودنا والقيام بالردود اللازمة، مما أدى إلى هروبها الناجح”.

 

 

كان مليئا بالخوف تجاه مرآة الوسيط الروحي في يديه. كان يخشى أن تنشأ بعض الأحداث غير المتوقعة من التحفة الأثرية المختومة.

 

 

كانت القدرة على جر شخص ما إلى الحلم محدودة النطاق وكانت تُستخدم عادةً خلال المواجهات المباشرة.

ارتدى دون قفازاته السوداء ونظر إلى كلاين.

 

 

المهم سأطلق فصول الغد، ستكون متأخرة، لكنها ستكون دفعة صغيرة، “”على الأرجح 11 فصل”” الدفعة ستكون أكثر من ذلك ولكن سأقوم بقسمها للنصف، لأنه… حسنا، سترون غدا…

“هل ما زلت تتذكر ما حدث عندما حاولنا القبض على المحرض تريسي؟”

 

 

لم يكن لديه أي فكرة متى حفرت يده اليسرى في جيبه. مرر أصابعه ببراعة ورمي تميمة النوم.

“أتذكر”. أجاب كلاين بعد تفكير “يبدو أنها كانت قادرة على الكشف عن وجودنا والقيام بالردود اللازمة، مما أدى إلى هروبها الناجح”.

“هذا هو الإستخلاص الأكثر منطقية”. ضغط دون على قبعته وهو ينظر إلى الطابق الثاني من شقة السيدة شارون. “ليست هناك حاجة لنا للتسرع.”

 

 

‘أتذكر أيضًا أنني اقترحت استخدام قصف المنزل عندما سألني القائد كيف أتعامل مع الموقف. كانت هذه هي الطريقة الأكثر أمانًا والأكثر تأكيدًا. ولكن ليس هذه المرة… لا يمكننا استخدامه هنا حيث يوجد العديد من الخدم الأبرياء في منزل السيدة شارون. إذا قمنا بإخطارهم مقدماً وحملناهم على الإخلاء، فإن ذلك سيجذب انتباه السيدة شارون بالتأكيد. وفقا ليونارد، يمكن أن تصبح تريسي غير مرئية. علينا أن نفترض أن السيدة شارون لديها هذه القدرة أيضًا…’ ربط كلاين النقاط في وقت واحد.

 

 

 

نظر دون إلى القمر القرمزي في السماء وقال، “جيد، إجابتك جيدة جدًا. أنت حدسي إلى حد ما في مثل هذه المواقف.ّ

 

 

 

“لا يمكننا الاقتراب بتهور وتحذير السيدة شارون في نهاية المطاف. سأحاول جرها إلى حلم من مسافة بعيدة. إذا نجحت، فستذهب أنت وكينلي لتقبضا عليها… حسنًا… يمكنكم اتخاذ قرار ما إذ تقتلونها أم لا. اقتلوها إذا لم تتمكنوا من السيطرة عليها. سلامتكم في غاية الأهمية “.

‘تماما، فإن أي عنصر يتطلب الختم له جانب خبيث عنه…’ تمتم كلاين داخليًا لنفسه بحزن بينما شاهد كينلي وهو يتسلق الجدار.

 

نظر دون إلى القمر القرمزي في السماء وقال، “جيد، إجابتك جيدة جدًا. أنت حدسي إلى حد ما في مثل هذه المواقف.ّ

‘قائد، خط تفكيرك واضح دائمًا في مثل هذه اللحظات الحرجة! كنت أنتظر منك قول ذلك! أ’شاد كلاين في قلبه.

 

 

 

على مر الأشهر، استوعب كلاين معظم السمات الفريدة لقوى المتجاوزين المختلفة لشركائه عندما كان يتحدث بشكل عرضي مع دون و ليونارد و فري والباقي. من بين هؤلاء، كان بإمكان دون سميث، الذي كان كابوسًا، أن يدخل بحرية أحلام الشخص النائم على الرغم من أنه كان في المنزل أو في الشركة الشوكة السوداء للحماية.

 

 

 

ولكن كيف فعل ذلك كان سر تسلسله الخاص، ولم يسأل كلاين عن ذلك بعمق.

 

 

 

كانت القدرة على جر شخص ما إلى الحلم محدودة النطاق وكانت تُستخدم عادةً خلال المواجهات المباشرة.

‘السيدة شارون ستستيقظ إذا غادر القائد حالة الكابوس، وستلاحظ أن شيئًا ما خاطئ… أتساءل عما إذا كان القائد قادرًا على إعطاء إشارات يد أثناء الحلم في نفس الوقت؟’ نظر كلاين في كينلي القلق حوله وكان ينوي مناقشة ذلك معه من أجل تشتيت انتباهه.

 

أدرك كلاين أنه كان يحلم أيضًا!

لكن كلاين سمع القائد ذات مرة يقول أن القدرة لها أيضًا تأثير معين عند استخدامها داخل نصف قطر مائة متر. لكنه كان بحاجة إلى الوقت لإكمال العملية. لم يستطع القيام بذلك على الفور، لأن العملية كانت مشابهة لإقناع الطفل بالنوم.

على الجانب الآخر، فتح كينلي، الذي كان قد توقف عن التحرك في المكان، عينيه أيضًا.

 

“لولا حقيقة أن التمثال كان بجانبي، لكنت نائم بشكل عميق الآن، في انتظار أن توقظوني بقبلة.”

في هذه اللحظة، كان دون يجر السيدة شارون البعيدة إلى حالة نوم، خطوة بخطوة. بعد الانتهاء من المراحل الأولى من ضبط النفس، كان سيهيئ الظروف الأكثر انتهازية لكلاين وكينلي.

عندما أنهى جملته، تحطم العالم أمام كلاين. عكست عيناه دون سميث مرة أخرى. كان لا يزال عند زاوية الجدار، وهو ينظر إلى الأسفل ويداه محكمتان بشدة.

 

 

“حسنا.” كان كينلي أيضًا متقبل لخطة القائد.

 

 

‘ما الذي حدث للتو؟ لماذا تحركت هكذا؟ شعرت وكأنه طبيعي جدا… هل هي قدرة المهرج؟’ لقد فكر وشعر أنه كان قادرًا على عرض الخصائص الفريدة للمهرج بشكل أفضل في الممارسة الفعلية.

دون المزيد من الثرثرة، انحنى دون على زاوية الجدار وأغلق عينيه. قام بتجميع يديه وأخفض رأسه. تحرك معطفه الأسود وقبعته الحريرية في الليل.

 

 

 

 

 

بعد أن شق طريقه عبر الحديقة إلى جانب المبنى، صعد الأنبوب إلى شرفة الطابق الثاني، تمامًا كما فعل من قبل.

في غرفة النوم الفخمة.

 

 

 

كانت السيدة شارون تتكئ على كرسيها الهزاز المريح وهي عارية تمامًا. كشفت بنيتها الرقيقه والممتازة بالكامل.

 

 

في بعض الأحيان، حولت رأسها نحو المرآة الكاملة للإعجاب بنفسها الساحرة.

 

 

بالطبع، يمكن أن يُعزى هذا أيضًا إلى زيادة الليل في وضع اللانائم. كان هذا أيضًا أحد الأسباب التي جعلت دون يختار كينلي على فري لهذه العملية.

عندما نظرت، كان وجهها سيحمر حيث كانت الدموع تتجمع في عينيها. بعث تعبيرها حنان غريب وسط ذهولها.

 

 

 

كان تمثال الهيكل العظمي للإلهة جالسا على الطاولة بجانبها. خصلات الشعر السميكة بدت لطيفة تحت الضوء الوردي الدافئ.

تبادل الثنائي النظرات وأومأ. دخل كلاهما الحالة لتنفيذ عمليتهما.

 

 

ببطء، انخفضت وتيرت نظر السيدة شارون في المرآة. شيئًا فشيئًا، جفونها لم تستطع إلا الإغلاق.

ولكن كيف فعل ذلك كان سر تسلسله الخاص، ولم يسأل كلاين عن ذلك بعمق.

 

تجمد كلاين للحظة، مدركًا السبب بسرعة.

 

 

أدرك كلاين أنه كان يحلم أيضًا!

تحولت الثواني إلى دقائق عندما تذكر كلاين شيئًا ما فجأة. كيف كان القائد سيخبر كينلي ونفسه بعد أن نجح في جر السيدة شارون إلى المنام؟

 

 

 

‘السيدة شارون ستستيقظ إذا غادر القائد حالة الكابوس، وستلاحظ أن شيئًا ما خاطئ… أتساءل عما إذا كان القائد قادرًا على إعطاء إشارات يد أثناء الحلم في نفس الوقت؟’ نظر كلاين في كينلي القلق حوله وكان ينوي مناقشة ذلك معه من أجل تشتيت انتباهه.

197: العملية.

 

 

في تلك اللحظة، أصبح عقله ضبابي. رأى قمر قرمزي عملاق، وكذلك القائد دون سميث في معطفه الطويل الأسود تحت القمر. كان هناك أيضا كينلي القصير، المذهول تعبيره.

على مر الأشهر، استوعب كلاين معظم السمات الفريدة لقوى المتجاوزين المختلفة لشركائه عندما كان يتحدث بشكل عرضي مع دون و ليونارد و فري والباقي. من بين هؤلاء، كان بإمكان دون سميث، الذي كان كابوسًا، أن يدخل بحرية أحلام الشخص النائم على الرغم من أنه كان في المنزل أو في الشركة الشوكة السوداء للحماية.

 

 

أدرك كلاين أنه كان يحلم أيضًا!

عندما نظرت، كان وجهها سيحمر حيث كانت الدموع تتجمع في عينيها. بعث تعبيرها حنان غريب وسط ذهولها.

 

أدرك كلاين أنه كان يحلم أيضًا!

‘لقد جرني القائد إلى الحلم… إذا هكذا يريد أن يخبرنا.’ كان يريد أن يضرب وجهه، ولكن لم يمكنه سوى الحفاظ على حالته الشبيهة بالغيبوبة بينما يقول بثقل، “قائد؟”

بعد أن شق طريقه عبر الحديقة إلى جانب المبنى، صعد الأنبوب إلى شرفة الطابق الثاني، تمامًا كما فعل من قبل.

 

من أجل تسهيل الحركة، وضع كينلي عصاه بجانب دون. كلاين لم يهتم كثبرا في تلك المسألة.

أومأ دون بقليل وقال: “السيدة شارون دخلت حلماً. يمكنكط التحرك الآن”.

‘تماما، فإن أي عنصر يتطلب الختم له جانب خبيث عنه…’ تمتم كلاين داخليًا لنفسه بحزن بينما شاهد كينلي وهو يتسلق الجدار.

 

 

ثم أكد، “تذكروا أن تكونوا حذرين، ولا تكونوا متهورين للغاية… نفضل أن نضيع الفرصة بدلاً من المخاطرة غير المبررة”.

 

 

ارتدى دون قفازاته السوداء ونظر إلى كلاين.

عندما أنهى جملته، تحطم العالم أمام كلاين. عكست عيناه دون سميث مرة أخرى. كان لا يزال عند زاوية الجدار، وهو ينظر إلى الأسفل ويداه محكمتان بشدة.

 

 

 

على الجانب الآخر، فتح كينلي، الذي كان قد توقف عن التحرك في المكان، عينيه أيضًا.

أومأ دون بقليل وقال: “السيدة شارون دخلت حلماً. يمكنكط التحرك الآن”.

 

بعد دفع الباب، ما دخل مجال رؤية كلاين وكينلي هو الضوء الدافئ من مصباح الغاز.

تبادل الثنائي النظرات وأومأ. دخل كلاهما الحالة لتنفيذ عمليتهما.

 

 

ثم تعلق بشكل طبيعي من قدميه، مما سمح لجسمه بالسقوط، أخِذا مرةً أخرى التحفة الأثرية المختومة 3.0271.

على الرغم من أن هذه كانت المرة الأولى التي يشارك فيها كينلي في مهمة خطيرة نسبيًا، إلا أنه كان أكثر خبرة من كلاين. لقد حضر العديد من المهام الرسمية، لذلك قام بتعديل حالته العقلية بسرعة، ليصبح هادئًا وحادًا.

 

 

لكن هذه الصورة للسيدة شارون أصبحت ضبابية قبل أن تتحول إلى مرآة طويلة.

بالطبع، يمكن أن يُعزى هذا أيضًا إلى زيادة الليل في وضع اللانائم. كان هذا أيضًا أحد الأسباب التي جعلت دون يختار كينلي على فري لهذه العملية.

 

 

“لنذهب.” كمتجاوز التسلسل، تولى كلاين دور القائد، مشيراً إلى أن يتبعه شريكه.

‘هذا يعني أن السيدة شارون ما زالت في المبنى. لم تهرب بعد…’

 

ثم تعلق بشكل طبيعي من قدميه، مما سمح لجسمه بالسقوط، أخِذا مرةً أخرى التحفة الأثرية المختومة 3.0271.

لم يعترض كينلي. أمسك المرآة المغلفة بإحكام وخفف خطاه أثناء اتباعه.

 

 

 

قاده كلاين إلى المكان الذي قام فيه بتسلق الجدار من قبل. أمسك بشقوق الجدار ووصل إلى أعلى الجدار بجهد ضئيل.

بالطبع، يمكن أن يُعزى هذا أيضًا إلى زيادة الليل في وضع اللانائم. كان هذا أيضًا أحد الأسباب التي جعلت دون يختار كينلي على فري لهذه العملية.

 

في اللحظة التي لمس فيها المرآة، شعر كلاين بإدراكه الروحي يتشدد فجأة. كان الأمر كما لو أن ما تم تغطيته بقطعة قماش أسود لم تكن مرآة، بل بابًا لعالم بديل غير معروف وخطير.

لقد حافظ على إحساسه السخيف بالتوازن واستدار، وانحنى وأخذ مرآة الوسيط الروحي التي كان كينلي قد قذفها.

 

 

على الرغم من أن هذه كانت المرة الأولى التي يشارك فيها كينلي في مهمة خطيرة نسبيًا، إلا أنه كان أكثر خبرة من كلاين. لقد حضر العديد من المهام الرسمية، لذلك قام بتعديل حالته العقلية بسرعة، ليصبح هادئًا وحادًا.

في اللحظة التي لمس فيها المرآة، شعر كلاين بإدراكه الروحي يتشدد فجأة. كان الأمر كما لو أن ما تم تغطيته بقطعة قماش أسود لم تكن مرآة، بل بابًا لعالم بديل غير معروف وخطير.

لقد حافظ على إحساسه السخيف بالتوازن واستدار، وانحنى وأخذ مرآة الوسيط الروحي التي كان كينلي قد قذفها.

 

 

‘تماما، فإن أي عنصر يتطلب الختم له جانب خبيث عنه…’ تمتم كلاين داخليًا لنفسه بحزن بينما شاهد كينلي وهو يتسلق الجدار.

 

 

 

من أجل تسهيل الحركة، وضع كينلي عصاه بجانب دون. كلاين لم يهتم كثبرا في تلك المسألة.

تذكر بوضوح أنه كانت هناك مرآة طويلة على الجانب الآخر من الكرسي. ولكنها لم تكن هناك الآن!

 

ولكن كيف فعل ذلك كان سر تسلسله الخاص، ولم يسأل كلاين عن ذلك بعمق.

بعد أن شق طريقه عبر الحديقة إلى جانب المبنى، صعد الأنبوب إلى شرفة الطابق الثاني، تمامًا كما فعل من قبل.

سقطت مرآة الوسيط الروحي على السيدة شارون في ثانية واحدة.

 

 

ثم تعلق بشكل طبيعي من قدميه، مما سمح لجسمه بالسقوط، أخِذا مرةً أخرى التحفة الأثرية المختومة 3.0271.

‘لقد جرني القائد إلى الحلم… إذا هكذا يريد أن يخبرنا.’ كان يريد أن يضرب وجهه، ولكن لم يمكنه سوى الحفاظ على حالته الشبيهة بالغيبوبة بينما يقول بثقل، “قائد؟”

 

‘السيدة شارون ستستيقظ إذا غادر القائد حالة الكابوس، وستلاحظ أن شيئًا ما خاطئ… أتساءل عما إذا كان القائد قادرًا على إعطاء إشارات يد أثناء الحلم في نفس الوقت؟’ نظر كلاين في كينلي القلق حوله وكان ينوي مناقشة ذلك معه من أجل تشتيت انتباهه.

نظر إليه كينلي حائر. ولكن على الفور، أومأ برأسه في تنوير.

في تلك اللحظة، أصبح عقله ضبابي. رأى قمر قرمزي عملاق، وكذلك القائد دون سميث في معطفه الطويل الأسود تحت القمر. كان هناك أيضا كينلي القصير، المذهول تعبيره.

 

في تلك اللحظة، صدم كلاين من أفعاله الخاصة. مارس القوة باستخدام خصره، وبدعم من يده اليسرى، انقلب بسهولة.

 

 

 

‘ما الذي حدث للتو؟ لماذا تحركت هكذا؟ شعرت وكأنه طبيعي جدا… هل هي قدرة المهرج؟’ لقد فكر وشعر أنه كان قادرًا على عرض الخصائص الفريدة للمهرج بشكل أفضل في الممارسة الفعلية.

نظر دون إلى القمر القرمزي في السماء وقال، “جيد، إجابتك جيدة جدًا. أنت حدسي إلى حد ما في مثل هذه المواقف.ّ

 

عندما أنهى جملته، تحطم العالم أمام كلاين. عكست عيناه دون سميث مرة أخرى. كان لا يزال عند زاوية الجدار، وهو ينظر إلى الأسفل ويداه محكمتان بشدة.

بعد انتظار أن يقوم كينلي بشق طريقه بسهولة، أعاد كلاين مرآة الوسيط الروحي إليه قبل سحب باب الشرفة مفتوح.

 

 

عندما نظرت، كان وجهها سيحمر حيث كانت الدموع تتجمع في عينيها. بعث تعبيرها حنان غريب وسط ذهولها.

سحب كينلي بعناية القماش الأسود الملفوف حول التحفة الأثرية المختومة 3.0271. وأشار جانب مرآة للأسفل، مما عكس البلاط على الأرض.

‘قائد، خط تفكيرك واضح دائمًا في مثل هذه اللحظات الحرجة! كنت أنتظر منك قول ذلك! أ’شاد كلاين في قلبه.

 

السبب في عدم قيامه بعرافة سريعة آخرى هو أنه كان يعلم بوجود تمثال الشيطانة البدائية في الغرفة. على هذه المسافة، ستقطع عرافة له بالتأكيد. كان يعلم أنه لا توجد طريقة له للحصول على إجابة واضحة دون الاعتماد على إعاقة الضباب الرمادي. علاوة على ذلك، وبوجود كينلي بجانبه، لم يكن هناك فرصة لدخول ذلك الفضاء الغامض.

أحد قواعد مرأة الوسيط الروحي كان عدم استخدامها على نفسك أو على شركائك!

‘لو تم اختراع الهاتف، لكانت السيدة شارون بالتأكيد اتصلت بأحد محبيها واشتكت من الأمن في مدينة تينغن في حين أشارت إلى أنها كانت السيدة ماينارد…’ بدأ كلاين في تخيل مؤامرة ميلودرامية. أخبر دون وكينلي نتائج عرافته وكذلك تخمينه.

 

 

بعد نزع القماش الأسود، أخرج كينلي مسدسه واتبع خلف كلاين. شقوا طريقهم عبر الممر نحو غرفة نوم السيدة شارون، على خطاهم.

تذكر بوضوح أنه كانت هناك مرآة طويلة على الجانب الآخر من الكرسي. ولكنها لم تكن هناك الآن!

 

‘لو تم اختراع الهاتف، لكانت السيدة شارون بالتأكيد اتصلت بأحد محبيها واشتكت من الأمن في مدينة تينغن في حين أشارت إلى أنها كانت السيدة ماينارد…’ بدأ كلاين في تخيل مؤامرة ميلودرامية. أخبر دون وكينلي نتائج عرافته وكذلك تخمينه.

حمل كلاين مسدسه المجهز، وأثناء تنشيط رؤيته الروحية، مد إلى مقبض الباب بيده اليسرى.

 

 

نظر إليه كينلي حائر. ولكن على الفور، أومأ برأسه في تنوير.

لم يجرؤ على أن يكون مهملاً بما من أن عرافته قد قالت له أن سيكون هناك خطر.

 

 

 

السبب في عدم قيامه بعرافة سريعة آخرى هو أنه كان يعلم بوجود تمثال الشيطانة البدائية في الغرفة. على هذه المسافة، ستقطع عرافة له بالتأكيد. كان يعلم أنه لا توجد طريقة له للحصول على إجابة واضحة دون الاعتماد على إعاقة الضباب الرمادي. علاوة على ذلك، وبوجود كينلي بجانبه، لم يكن هناك فرصة لدخول ذلك الفضاء الغامض.

 

 

 

بعد دفع الباب، ما دخل مجال رؤية كلاين وكينلي هو الضوء الدافئ من مصباح الغاز.

لم يعترض كينلي. أمسك المرآة المغلفة بإحكام وخفف خطاه أثناء اتباعه.

 

 

ثم رأوا السيدة شارون مسترخية على كرسيها وجسدها الجذاب.

كان تمثال الهيكل العظمي للإلهة جالسا على الطاولة بجانبها. خصلات الشعر السميكة بدت لطيفة تحت الضوء الوردي الدافئ.

 

ولكن كيف فعل ذلك كان سر تسلسله الخاص، ولم يسأل كلاين عن ذلك بعمق.

لكن السيدة شارون لم تكن نائمة. كانت مستلقية على كرسيها بابتسامة خافتة عبر فمها، تنظر مباشرةً إلى زائريها.

“هل ما زلت تتذكر ما حدث عندما حاولنا القبض على المحرض تريسي؟”

 

لكن كلاين سمع القائد ذات مرة يقول أن القدرة لها أيضًا تأثير معين عند استخدامها داخل نصف قطر مائة متر. لكنه كان بحاجة إلى الوقت لإكمال العملية. لم يستطع القيام بذلك على الفور، لأن العملية كانت مشابهة لإقناع الطفل بالنوم.

بشكل غريزي، قلب كينلي راحة يده ووجه مرآة الوسيط الروحي في السيدة شارون.

 

 

 

تجمد كلاين أولاً، ثم هتف “لا!”

 

 

 

تذكر بوضوح أنه كانت هناك مرآة طويلة على الجانب الآخر من الكرسي. ولكنها لم تكن هناك الآن!

بالطبع، يمكن أن يُعزى هذا أيضًا إلى زيادة الليل في وضع اللانائم. كان هذا أيضًا أحد الأسباب التي جعلت دون يختار كينلي على فري لهذه العملية.

 

 

سقطت مرآة الوسيط الروحي على السيدة شارون في ثانية واحدة.

 

 

ذلك كل شيئ أراكم غدا إن شاء الله

لكن هذه الصورة للسيدة شارون أصبحت ضبابية قبل أن تتحول إلى مرآة طويلة.

لم يجرؤ على أن يكون مهملاً بما من أن عرافته قد قالت له أن سيكون هناك خطر.

 

قاده كلاين إلى المكان الذي قام فيه بتسلق الجدار من قبل. أمسك بشقوق الجدار ووصل إلى أعلى الجدار بجهد ضئيل.

نظر كينلي إلى نفسه في المرآة وأيضاً التحفة الأثرية المختومة 3.0271 عاكستا صورته الخاصة.

 

 

 

ظهر شكل على الفور داخل مرآة الوسيط الروحي. لقد كانت صورة شريرة عديمة التعيير لكينلي!

ولكن كيف فعل ذلك كان سر تسلسله الخاص، ولم يسأل كلاين عن ذلك بعمق.

 

 

شعر كلاين بأن أطرافه أصبحت صلبة كما لو كان متشابكا بخيوط غير مرئية.

 

 

 

ظهر شكل أنيق بجانب المرآة الطويلة. كانت السيدة شارون مرتديةً ثوب النوم.

 

 

 

نظرت إلى المتسللين وضحكت.

لكن السيدة شارون لم تكن نائمة. كانت مستلقية على كرسيها بابتسامة خافتة عبر فمها، تنظر مباشرةً إلى زائريها.

 

 

“لولا حقيقة أن التمثال كان بجانبي، لكنت نائم بشكل عميق الآن، في انتظار أن توقظوني بقبلة.”

 

 

في هذه اللحظة، كان دون يجر السيدة شارون البعيدة إلى حالة نوم، خطوة بخطوة. بعد الانتهاء من المراحل الأولى من ضبط النفس، كان سيهيئ الظروف الأكثر انتهازية لكلاين وكينلي.

في تلك اللحظة، صاح كلاين فجأة بمصطلح بسيط بهيرميس القديمة، “قرمزي!”

 

 

لكن كلاين سمع القائد ذات مرة يقول أن القدرة لها أيضًا تأثير معين عند استخدامها داخل نصف قطر مائة متر. لكنه كان بحاجة إلى الوقت لإكمال العملية. لم يستطع القيام بذلك على الفور، لأن العملية كانت مشابهة لإقناع الطفل بالنوم.

لم يكن لديه أي فكرة متى حفرت يده اليسرى في جيبه. مرر أصابعه ببراعة ورمي تميمة النوم.

كانت السيدة شارون تتكئ على كرسيها الهزاز المريح وهي عارية تمامًا. كشفت بنيتها الرقيقه والممتازة بالكامل.

 

تذكر بوضوح أنه كانت هناك مرآة طويلة على الجانب الآخر من الكرسي. ولكنها لم تكن هناك الآن!

~~~~~~~

السبب في عدم قيامه بعرافة سريعة آخرى هو أنه كان يعلم بوجود تمثال الشيطانة البدائية في الغرفة. على هذه المسافة، ستقطع عرافة له بالتأكيد. كان يعلم أنه لا توجد طريقة له للحصول على إجابة واضحة دون الاعتماد على إعاقة الضباب الرمادي. علاوة على ذلك، وبوجود كينلي بجانبه، لم يكن هناك فرصة لدخول ذلك الفضاء الغامض.

 

 

فصول اليوم، متأخرة جدا جدا، تبا??

 

 

 

المهم سأطلق فصول الغد، ستكون متأخرة، لكنها ستكون دفعة صغيرة، “”على الأرجح 11 فصل”” الدفعة ستكون أكثر من ذلك ولكن سأقوم بقسمها للنصف، لأنه… حسنا، سترون غدا…

197: العملية.

 

عندما نظرت، كان وجهها سيحمر حيث كانت الدموع تتجمع في عينيها. بعث تعبيرها حنان غريب وسط ذهولها.

ذلك كل شيئ أراكم غدا إن شاء الله

بعد أن شق طريقه عبر الحديقة إلى جانب المبنى، صعد الأنبوب إلى شرفة الطابق الثاني، تمامًا كما فعل من قبل.

 

 

إستمتعوا~~~~~~~

إستمتعوا~~~~~~~

سقطت مرآة الوسيط الروحي على السيدة شارون في ثانية واحدة.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط