نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 198

إستعمال التفرد.

إستعمال التفرد.

198: إستعمال التفرد.

تذكر فجأة وصف الأداة المختومة 3.0271.

أصبحت التميمة الفضية فجأةً باردة كالجليد، تمامًا مثل كريستالة مع طبقة من الصقيع.

لذلك، صاغ كلاين على الفور خطة بسيطة. لم يتجنب تداعيات تميمة القداس ولكنه اعتمد عليها لتعزيز قدرته على التبصر كمهرج. ثم انتهز الفرصة لتفادي الهجوم بينما استخدم مرآة الوسيط الروحي لتعكس العدو!

ارتج كلاين وأصبح أكثر يقظة فجأة، تجمد خوفه وهياجه مؤقتًا.

مثلما تحرك، اخترق خنجر، يحترق في لهب داكن، المكان الذي كان يقف فيه في وقت سابق.

سرعان ما أدخل روحانيته في التميمة ودفع القطعة الفضية الرقيقة من جيبه بإصبعه، مما تسبب في سقوطها على قدميه.

إشتعلت التميمة الفضية المثلثه في ​​لهب أزرق ثلجي. طمس الظلام اللطيف والهادئ كينلي وأثر على كلاين نفسه.

ظهر لهب قرمزي في الهواء، وصدى صوت انفجارات، خفيفة مستمرة في الغرفة.

مزقت رصاصتا صيد شياطين فضيتين عبر الفوهة وإنطلقتا باتجاه السيدة شارون.

شعور هادئ وعميق إنبعث على الفور وإبتلع معظم غرف النوم، بما في ذلك السيدة شارون، اللانائم كينلي، وكذلك كلاين نفسه!

في تلك اللحظة بالذات، دخل في حالة هادئة للغاية. وبدا أنه الشخص الوحيد المتبقي في العالم بأسره وليس له أي شيء آخر.

كانت تميمة النوم عنصر لم يميز بين العدو والصديق. في معظم الحالات، يعني استخدامها رميها على العدو.

فرصة!

بهذه الطريقة، لن يتأثر المستخدم إلا بموجات الصدمة المتبقية، ولكن ليس إلى حد الفشل في مقاومة إغراء الوقوع في نوم عميق.

طارت النيران السوداء بجانب وجه كلاين وسقطت على سرير السيدة شارون. ومع ذلك، لم تحترق، ويبدو أنها فعالة على الأغىاض ذات الحياة أو الروحانية فقط.

لكن أذرع كلاين كانت متشابكة مع عدد لا يحصى من الخيوط. لم يستطع أن يرمي التميمة، لذلك لم يكن بإمكانه يوى تبادل نوم السيدة شارون مع خاصته!

وووش!

لكنه كان قد أخذ منذ فترة طويلة مثل هذا الوضع وكان مستعد. كان هذا بسبب أن جسده كان فريدًا من نوعه. تفردًا كان مختلف عن معظم المتجاوزين التسلسلات المنخفضة.

سو! سو! سو!

في تلك اللحظة، أغلقت جفون كلاين ودخل في نوم عميق بشكل طبيعي، بينما بدأت السيدة شارون وكينلي يتباطأن أيضًا.

ارتجف فجأة، وأصبح جسده متيبساً. على الرغم من أنه كان لا يزال بإمكانه التحرك، إلا أنه كان أبطأ بكثير.

سرعان ما أدرك كلاين أنه كان في المنام وعلم عقلانيا أنه نائم.

تقلص بؤبؤ كلاين وهو يبتعد بسرعة. لم يجرؤ على البقاء في مكانه.

كلما استخدم أي شيء متعلق بغزوات الأحلام أو تأثيرات منومة مماثلة عليه، كان لا يزال بإمكانه الحفاظ على وعيه!

تفادت السيدة شارون في وقت مبكر وألقت رمح الصقيع نحو كينلي، لكنها اخترقت ملابسه فقط وليس جلده. وبالتالي، لم يخلق تأثير التجميد.

لقد اكتشف هذا عندما كان يتعامل مع قوى كابوس دون، وكذلك عندما كانت دالي توجه روحه!

كانت تميمة النوم عنصر لم يميز بين العدو والصديق. في معظم الحالات، يعني استخدامها رميها على العدو.

كاتشا!

أذهل كلاين في البداية، ثم رفع المسدس في يده اليمنى وسحب الزناد وهو يستهدف السيدة شارون.

مزق كلاين الحلم بقوة واستيقظ. شعر بأن الخيوط التي لا تعد ولا تحصى التي كانت تربط ذراعيه وساقيه وجسده قد خفت. أما السيدة شارون، فقد كان لها نظرة فارغة، وكأنها سوف تتخلص من تأثير تميمة النوم، لكنها لم تستيقظ كليا بعد. كان كينلي على الأرض بينما انقلبت مرآة الوسيط الروحي رأسًا على عقب في الجوار، بينما تم دفع مسدسه إلى الباب.

كانت هذه القدرة على التبصر للمهرج في المعركة. دون أي تردد، رفع كلاين مرآة الوسيط الروحي وتدحرج إلى يساره.

فرصة!

‘هل يمكن أن يكون كينلي قد رأى انعكاسه الخاص في الأداة المختومة 3.0271 من خلال المرآة الطويله؟’ تكهن كلاين. سرعان ما أخذ تميمة فضية آخرى دون أن يكون لديه ترف الوقت للتفكير في الأمر.

استغل كلاين اللحظة بينما خففت الخيوط الرفيعة، أخرج يده اليسرى وفرقع أصابعه. أشعل لهبًا روحيًا أزرق باهتًا وأحرق الخيوط التي لا حصر لها أمامه.

لم يكن كلاين قد شعر بالفرح بعد حتى بسبب مراوغته الناجحة عندما أومض هاجس آخر في رأسه.

في الوقت نفسه، التقط مسدسه بيده اليمنى وسحب الزناد بشكل متكرر.

في تلك اللحظة بالذات، دخل في حالة هادئة للغاية. وبدا أنه الشخص الوحيد المتبقي في العالم بأسره وليس له أي شيء آخر.

بانغ! بانغ!

كان غرضا على شكل مثلث: تميمة قداس.

مزقت رصاصتا صيد شياطين فضيتين عبر الفوهة وإنطلقتا باتجاه السيدة شارون.

‘أخطر موقف عندما ترى نفسك!’

لم يؤكد كلاين النتيجة، لكنه ثنى ركبتيه، أخذ القوة من خصره، وقفز إلى كينلي. في الوقت نفسه، كسر الخيوط الدقيقة التي تم ربطها حول جسده.

قال كلاين كلمة هيرميس القديمة بينما غرس روحانيته في التميمة وألقاها.

كانت طلقاته السابقة في الأساس لإبلاغ القائد أن شيئًا غير متوقع حدث في الداخل. كانوا يقاتلون بالفعل وكانوا بحاجة إلى المساعدة. بالطبع، إذا استطاع إصابة السيدة شارون مباشرة، فسيكون ذلك أفضل نتيجة!

بانغ! أطلق كلاين مرة أخرى، تفادت السيدة شارون إلى جانب المرآة المكسورة الطويلة والتقطت شظية بحجم كف اليد.

ومع ذلك، لم يعتقد كلاين أنه يمكن الاعتناء بمتجاوز التسلسل 7 أو 6 بتلك ااسهولة.

ومع ذلك، تطورت الأشياء بشكل أفضل مما توقعه كلاين. السيدة شارون اختارت الاغتيال. لم تقاطع استخدامه لتميمة القداس ومرآة الوسيط الروحي.

كان هناك لهب أزرق خافت يلف في الهواء، يرقص عبر الخيوط الرقيقة في الغرفة. في مثل هذا المشهد الحالم، أصابت رصاصتا صيد الشياطين جسد السيدة شارون.

تفادت السيدة شارون في وقت مبكر وألقت رمح الصقيع نحو كينلي، لكنها اخترقت ملابسه فقط وليس جلده. وبالتالي، لم يخلق تأثير التجميد.

كاتشا! كاتشا!

كانت طلقاته السابقة في الأساس لإبلاغ القائد أن شيئًا غير متوقع حدث في الداخل. كانوا يقاتلون بالفعل وكانوا بحاجة إلى المساعدة. بالطبع، إذا استطاع إصابة السيدة شارون مباشرة، فسيكون ذلك أفضل نتيجة!

كانت السيدة شارون في رداء نومها الشفاف، وتحطم جسدها غير الواضح مثل انعكاس القمر القرمزي في بحيرة. تشققت المرآة الطويلة بجوارها إلى قطع، وتحطم معظمها إلى قطع صغيرة بحجم أضافر الإبهام بينما بقيت كمية صغيرة على الإطار. كانت جميعها تشبه أشجار النخيل، أشجار نخيل غريبة.

تفرقت العواطف المتوترة في تلك اللحظة. خفف كينلي يديه من على حنجرته، بينما شعر كلاين أنه كان يقف أمام نافذة في المنزل، وينظر إلى الشوارع الهادئة. كانت حالته الجسدية والعقلية في سلام.

‘بديل؟ قوة متجاوز لتسلسل الشيطانة؟’ اجتاحت زاوية عيون كلاين فوقها وهو يتدحرج بالفعل بجوار كينلي. منذ أن تم كسر كل الخيوط الدقيقة بسبب حركته، لم ينتشر اللهب الأزرق الخافت.

إشتعلت التميمة الفضية المثلثه في ​​لهب أزرق ثلجي. طمس الظلام اللطيف والهادئ كينلي وأثر على كلاين نفسه.

في تلك اللحظة، اختفت السيدة شارون، لكن كينلي “النائم” رفع يديه وأمسك رقبته بإحكام لدرجة أن لعابه بدأ يتدفق مع بروز لسانه. لكنه لم يبدو وكأنه سيتوقف.

إذا لم يفلح ذلك حقًا، فيمكن لكلاين المخاطرة فقط واستخدام صافرة أزيك النحاسية.

لكن في رؤية كلاين الروحية، لم تكن هناك أي أشياء غير طبيعية!

لم يؤكد كلاين النتيجة، لكنه ثنى ركبتيه، أخذ القوة من خصره، وقفز إلى كينلي. في الوقت نفسه، كسر الخيوط الدقيقة التي تم ربطها حول جسده.

تذكر فجأة وصف الأداة المختومة 3.0271.

بهذه الطريقة، لن يتأثر المستخدم إلا بموجات الصدمة المتبقية، ولكن ليس إلى حد الفشل في مقاومة إغراء الوقوع في نوم عميق.

‘أخطر موقف عندما ترى نفسك!’

تفرقت العواطف المتوترة في تلك اللحظة. خفف كينلي يديه من على حنجرته، بينما شعر كلاين أنه كان يقف أمام نافذة في المنزل، وينظر إلى الشوارع الهادئة. كانت حالته الجسدية والعقلية في سلام.

‘هل يمكن أن يكون كينلي قد رأى انعكاسه الخاص في الأداة المختومة 3.0271 من خلال المرآة الطويله؟’ تكهن كلاين. سرعان ما أخذ تميمة فضية آخرى دون أن يكون لديه ترف الوقت للتفكير في الأمر.

اشتعلت النار في المرأة ونحبت من الألم. قريبا جدا، اختفت في الهواء.

كان غرضا على شكل مثلث: تميمة قداس.

إشتعلت التميمة الفضية المثلثه في ​​لهب أزرق ثلجي. طمس الظلام اللطيف والهادئ كينلي وأثر على كلاين نفسه.

“قرمزي!”

مع سووش، طار لهب أسود وضرب المرأة في الثوب الأبيض.

قال كلاين كلمة هيرميس القديمة بينما غرس روحانيته في التميمة وألقاها.

طارت النيران السوداء بجانب وجه كلاين وسقطت على سرير السيدة شارون. ومع ذلك، لم تحترق، ويبدو أنها فعالة على الأغىاض ذات الحياة أو الروحانية فقط.

ثم ضغط على يده اليسرى وأمسك مرآة الوسيط الروحي.

واصلت المشي بسرعة وتفادي رصاصة أخرى. ثم استخدمت الشظية غير المنتظمة لتعكس كينلي وهو يقفز إليها.

استخدم زاوية عينه ليحدد أن التحفة الأثرية المختومة كانت تواجه الأسفل حتى لا يعكس نفسه.

توقف كينلي قبل الانحناء والتقيء. كانت الصفراء في البداية، ثم قلب أحمر، متبوع برئتيه ومعدته التي كانت تحترق باللهب الأسود.

إشتعلت التميمة الفضية المثلثه في ​​لهب أزرق ثلجي. طمس الظلام اللطيف والهادئ كينلي وأثر على كلاين نفسه.

في أعقاب ذلك، هربت السيدة شارون إلى الجانب وهي تمسح المرآة بكفها المغطاة باللهب الأسود.

تفرقت العواطف المتوترة في تلك اللحظة. خفف كينلي يديه من على حنجرته، بينما شعر كلاين أنه كان يقف أمام نافذة في المنزل، وينظر إلى الشوارع الهادئة. كانت حالته الجسدية والعقلية في سلام.

كاتشا! كاتشا!

كان هذا بالضبط ما أراده كلاين!

استخدم زاوية عينه ليحدد أن التحفة الأثرية المختومة كانت تواجه الأسفل حتى لا يعكس نفسه.

في تلك اللحظة بالذات، دخل في حالة هادئة للغاية. وبدا أنه الشخص الوحيد المتبقي في العالم بأسره وليس له أي شيء آخر.

مزق كلاين الحلم بقوة واستيقظ. شعر بأن الخيوط التي لا تعد ولا تحصى التي كانت تربط ذراعيه وساقيه وجسده قد خفت. أما السيدة شارون، فقد كان لها نظرة فارغة، وكأنها سوف تتخلص من تأثير تميمة النوم، لكنها لم تستيقظ كليا بعد. كان كينلي على الأرض بينما انقلبت مرآة الوسيط الروحي رأسًا على عقب في الجوار، بينما تم دفع مسدسه إلى الباب.

ضمن هذا الشعور بالهدوء، فجأة كان لديه حرس حاد في ذهنه.

فيما يتعلق بكيفية شرح الأمر، كان سيفكر في الأمر بعد أن تمكن من البقاء على قيد الحياة!

‘السيدة شارون على وشك مهاجمة خصري الأيمن!’

اشتعلت النار في المرأة ونحبت من الألم. قريبا جدا، اختفت في الهواء.

كانت هذه القدرة على التبصر للمهرج في المعركة. دون أي تردد، رفع كلاين مرآة الوسيط الروحي وتدحرج إلى يساره.

ومع ذلك، أصبح فعل تدحرجه بطيئًا بشكل تدريجي لأنه بدا وكأنه كان هناك خيوط دقيقة تتشابك حوله مرة أخرى. لقد أبطأوه وأثروا على حركته.

مثلما تحرك، اخترق خنجر، يحترق في لهب داكن، المكان الذي كان يقف فيه في وقت سابق.

ومع ذلك، لم يعتقد كلاين أنه يمكن الاعتناء بمتجاوز التسلسل 7 أو 6 بتلك ااسهولة.

وقد تم ظهور شخصية السيدة شارون مرة أخرى.

كاتشا!

عندما تدحرج، رفع كلاين فجأة مرآة الوسيط الروحي ووجهها إلى السيدة شارون!

عندما تدحرج، رفع كلاين فجأة مرآة الوسيط الروحي ووجهها إلى السيدة شارون!

إلى جانب إنقاذ زميله، كان هدفه الرئيسي عندما اقترب من كينلي هو التقاط التحفة الأثرية المختومة.

إذا لم يفلح ذلك حقًا، فيمكن لكلاين المخاطرة فقط واستخدام صافرة أزيك النحاسية.

وإلا، لم يعتقد أن أي شيء جيد سيخرج من انتظار تعزيزات القائد أثناء وجوده بجوار السيدة شارون. يمكن استخدام تميمة الشمس المشتعلة للقتال ضد متجاوز، ولكن التأثير لن يكون بنفس قوة لو تم استخدامها ضد الأرواح الميتة. بالإضافة إلى ذلك، لن يقف الشخص الآخر هناك وينتظر منه أن يستخدم تميمة.

استخدم زاوية عينه ليحدد أن التحفة الأثرية المختومة كانت تواجه الأسفل حتى لا يعكس نفسه.

إذا لم يفلح ذلك حقًا، فيمكن لكلاين المخاطرة فقط واستخدام صافرة أزيك النحاسية.

198: إستعمال التفرد.

فيما يتعلق بكيفية شرح الأمر، كان سيفكر في الأمر بعد أن تمكن من البقاء على قيد الحياة!

ظهرت فجأة بلورة ثلج شفافة مثل الرمح وطعنت في السجادة حيث كان كلاين ينوي الهبوط في الأصل.

ومع ذلك، تطورت الأشياء بشكل أفضل مما توقعه كلاين. السيدة شارون اختارت الاغتيال. لم تقاطع استخدامه لتميمة القداس ومرآة الوسيط الروحي.

لقد اكتشف هذا عندما كان يتعامل مع قوى كابوس دون، وكذلك عندما كانت دالي توجه روحه!

لذلك، صاغ كلاين على الفور خطة بسيطة. لم يتجنب تداعيات تميمة القداس ولكنه اعتمد عليها لتعزيز قدرته على التبصر كمهرج. ثم انتهز الفرصة لتفادي الهجوم بينما استخدم مرآة الوسيط الروحي لتعكس العدو!

ثوود. ثوود. ثوود. قفز كينلي على السيدة شارون التي كانت الأقرب.

عندما أخطئت السيدة شارون ضربتها، أرادت على الفور أن تلاحق بعد خصمها الرشيق الذي كان يتدحرج. رأت فجأة مرآة بثلاث شقوق.

كان هذا بالضبط ما أراده كلاين!

تموج سطح المرآة، وظهرت شخصية مرأة. كان شعرها أسود وسميكًا، متدليًا وسد وجهها.

كان غرضا على شكل مثلث: تميمة قداس.

اهتزت اليد اليسرى لكلاين، وانزلقت مرآة الوسيط الروحي على السجادة لعدة عشرات من السنتيمترات مع توجيه الواجهة لأعلى.

وووش!

امتدت يد شاحبة خارج المرآة، وتسلقت امرأة ترتدي ثوبا أبيض يشبه ملاءات الأسرة من المرآة بسرعة وانقضت على السيدة شارون.

‘هل يمكن أن يكون كينلي قد رأى انعكاسه الخاص في الأداة المختومة 3.0271 من خلال المرآة الطويله؟’ تكهن كلاين. سرعان ما أخذ تميمة فضية آخرى دون أن يكون لديه ترف الوقت للتفكير في الأمر.

أصبحت تعبيرات السيدة شارون مظلمة، وكان هناك طبقة من الظلام فوق عينيها البنيتين البريئتين.

استغل كلاين اللحظة بينما خففت الخيوط الرفيعة، أخرج يده اليسرى وفرقع أصابعه. أشعل لهبًا روحيًا أزرق باهتًا وأحرق الخيوط التي لا حصر لها أمامه.

إشتعل محيطها بسبعة نيران سوداء.

سو! سو! سو!

مع سووش، طار لهب أسود وضرب المرأة في الثوب الأبيض.

بدا وكأنها عدو للقدرات القتالية للمهرج!

وووش!

بمجرد أن تدحرج لالتقاط مسدس كينلي، سمع صرخة زميله المأساوية.

اشتعلت النار في المرأة ونحبت من الألم. قريبا جدا، اختفت في الهواء.

‘أخطر موقف عندما ترى نفسك!’

سو! سو! سو!

طار اللهب الأسود نحز كلاين واحدة تلو الآخرى مثل الرصاص.

طار اللهب الأسود نحز كلاين واحدة تلو الآخرى مثل الرصاص.

مثلما تحرك، اخترق خنجر، يحترق في لهب داكن، المكان الذي كان يقف فيه في وقت سابق.

تقلص بؤبؤ كلاين وهو يبتعد بسرعة. لم يجرؤ على البقاء في مكانه.

‘هل يمكن أن يكون كينلي قد رأى انعكاسه الخاص في الأداة المختومة 3.0271 من خلال المرآة الطويله؟’ تكهن كلاين. سرعان ما أخذ تميمة فضية آخرى دون أن يكون لديه ترف الوقت للتفكير في الأمر.

ومع ذلك، أصبح فعل تدحرجه بطيئًا بشكل تدريجي لأنه بدا وكأنه كان هناك خيوط دقيقة تتشابك حوله مرة أخرى. لقد أبطأوه وأثروا على حركته.

ومع ذلك، لم يعتقد كلاين أنه يمكن الاعتناء بمتجاوز التسلسل 7 أو 6 بتلك ااسهولة.

بدا وكأنها عدو للقدرات القتالية للمهرج!

أذهل كلاين في البداية، ثم رفع المسدس في يده اليمنى وسحب الزناد وهو يستهدف السيدة شارون.

طارت النيران السوداء بجانب وجه كلاين وسقطت على سرير السيدة شارون. ومع ذلك، لم تحترق، ويبدو أنها فعالة على الأغىاض ذات الحياة أو الروحانية فقط.

ومع ذلك، أصبح فعل تدحرجه بطيئًا بشكل تدريجي لأنه بدا وكأنه كان هناك خيوط دقيقة تتشابك حوله مرة أخرى. لقد أبطأوه وأثروا على حركته.

لم يكن كلاين قد شعر بالفرح بعد حتى بسبب مراوغته الناجحة عندما أومض هاجس آخر في رأسه.

فيما يتعلق بكيفية شرح الأمر، كان سيفكر في الأمر بعد أن تمكن من البقاء على قيد الحياة!

قام بلف عموده الفقري وغير تدحرجه الأمامي إلى لفة جانبية.

ضمن هذا الشعور بالهدوء، فجأة كان لديه حرس حاد في ذهنه.

ظهرت فجأة بلورة ثلج شفافة مثل الرمح وطعنت في السجادة حيث كان كلاين ينوي الهبوط في الأصل.

ارتج كلاين وأصبح أكثر يقظة فجأة، تجمد خوفه وهياجه مؤقتًا.

توسع الصقيع الأبيض وضرب كلاين الذي تأثرت أفعاله بالخيوط الدقيقة.

ظهر لهب قرمزي في الهواء، وصدى صوت انفجارات، خفيفة مستمرة في الغرفة.

ارتجف فجأة، وأصبح جسده متيبساً. على الرغم من أنه كان لا يزال بإمكانه التحرك، إلا أنه كان أبطأ بكثير.

كانت طلقاته السابقة في الأساس لإبلاغ القائد أن شيئًا غير متوقع حدث في الداخل. كانوا يقاتلون بالفعل وكانوا بحاجة إلى المساعدة. بالطبع، إذا استطاع إصابة السيدة شارون مباشرة، فسيكون ذلك أفضل نتيجة!

السيدة شارون كان لها نيران سوداء تحيط بها مرة أخرى، وكان هناك رمح جليدي شفاف تكثف في يديها. لم يتردد كلاين أكثر من ذلك حيث دفع يده في جيبه وأمسك صافرة السيد أزيك النحاسيه.

حينها تماما، تخلص كينلي من تأثير تمائم القداس والنوم. نهض ونظر إلى السيدة شارون بعيون تبدو فارغة.

هي، هي، هي،

ظهرت فجأة بلورة ثلج شفافة مثل الرمح وطعنت في السجادة حيث كان كلاين ينوي الهبوط في الأصل.

حينها تماما، تخلص كينلي من تأثير تمائم القداس والنوم. نهض ونظر إلى السيدة شارون بعيون تبدو فارغة.

ومع ذلك، أصبح فعل تدحرجه بطيئًا بشكل تدريجي لأنه بدا وكأنه كان هناك خيوط دقيقة تتشابك حوله مرة أخرى. لقد أبطأوه وأثروا على حركته.

بدا وجهه مغطى بالظل، مما جعله يبدو صامتًا ولكنه مخيف.

إشتعلت التميمة الفضية المثلثه في ​​لهب أزرق ثلجي. طمس الظلام اللطيف والهادئ كينلي وأثر على كلاين نفسه.

ثوود. ثوود. ثوود. قفز كينلي على السيدة شارون التي كانت الأقرب.

ضمن هذا الشعور بالهدوء، فجأة كان لديه حرس حاد في ذهنه.

أضاقت السيدة شارون عينيها وأطلقت اللهب الأسود المحيط بها واحد تلو الأخر في كينلي.

في تلك اللحظة، أفرغ كلاين مسدسه. لم يكن لديه خيار سوى رميه، وترك القذائف الفارغة والمسدس تسقط على السجادة.

بوووف! بوووف بوووف! اختفى اللهب الأسود مثل رقائق الثلج ولم يكن له أي تأثير.

فرصة!

أذهل كلاين في البداية، ثم رفع المسدس في يده اليمنى وسحب الزناد وهو يستهدف السيدة شارون.

لكن أذرع كلاين كانت متشابكة مع عدد لا يحصى من الخيوط. لم يستطع أن يرمي التميمة، لذلك لم يكن بإمكانه يوى تبادل نوم السيدة شارون مع خاصته!

بانغ!

بانغ! أطلق كلاين مرة أخرى، تفادت السيدة شارون إلى جانب المرآة المكسورة الطويلة والتقطت شظية بحجم كف اليد.

تفادت السيدة شارون في وقت مبكر وألقت رمح الصقيع نحو كينلي، لكنها اخترقت ملابسه فقط وليس جلده. وبالتالي، لم يخلق تأثير التجميد.

ومع ذلك، لم يعتقد كلاين أنه يمكن الاعتناء بمتجاوز التسلسل 7 أو 6 بتلك ااسهولة.

بانغ! أطلق كلاين مرة أخرى، تفادت السيدة شارون إلى جانب المرآة المكسورة الطويلة والتقطت شظية بحجم كف اليد.

بهذه الطريقة، لن يتأثر المستخدم إلا بموجات الصدمة المتبقية، ولكن ليس إلى حد الفشل في مقاومة إغراء الوقوع في نوم عميق.

واصلت المشي بسرعة وتفادي رصاصة أخرى. ثم استخدمت الشظية غير المنتظمة لتعكس كينلي وهو يقفز إليها.

‘بديل؟ قوة متجاوز لتسلسل الشيطانة؟’ اجتاحت زاوية عيون كلاين فوقها وهو يتدحرج بالفعل بجوار كينلي. منذ أن تم كسر كل الخيوط الدقيقة بسبب حركته، لم ينتشر اللهب الأزرق الخافت.

في أعقاب ذلك، هربت السيدة شارون إلى الجانب وهي تمسح المرآة بكفها المغطاة باللهب الأسود.

كان هناك لهب أزرق خافت يلف في الهواء، يرقص عبر الخيوط الرقيقة في الغرفة. في مثل هذا المشهد الحالم، أصابت رصاصتا صيد الشياطين جسد السيدة شارون.

في تلك اللحظة، أفرغ كلاين مسدسه. لم يكن لديه خيار سوى رميه، وترك القذائف الفارغة والمسدس تسقط على السجادة.

شعور هادئ وعميق إنبعث على الفور وإبتلع معظم غرف النوم، بما في ذلك السيدة شارون، اللانائم كينلي، وكذلك كلاين نفسه!

بمجرد أن تدحرج لالتقاط مسدس كينلي، سمع صرخة زميله المأساوية.

أصبحت التميمة الفضية فجأةً باردة كالجليد، تمامًا مثل كريستالة مع طبقة من الصقيع.

توقف كينلي قبل الانحناء والتقيء. كانت الصفراء في البداية، ثم قلب أحمر، متبوع برئتيه ومعدته التي كانت تحترق باللهب الأسود.

هي، هي، هي،

ثوود. ثوود. ثوود. قفز كينلي على السيدة شارون التي كانت الأقرب.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط