نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 213

نظرة أخرى.

نظرة أخرى.

213: نظرة أخرى.

 

 

من وجهة نظره، كان الشخص الذي تسبب في وفاة القائد وهو تقريبًا هو إنس زانغويل، لكن المجنون لانيفوس كان بالتأكيد شريك لا يستطيع التنصل من المسؤولية. كان عليه أن يدفع الثمن بالدم!

 

بعد الانتهاء من شرائه، وجد كلاين فندقًا للاستحمام والتغيير. لقد استأجر عربة خاصة مباشرة إلى محطة القطار في تينغن لتجنب مقابلة أي شخص مألوف. على طول الطريق، اشترى صحيفة واكتشف أنها كانت يوم الأحد.

‘إذا لقد ذهب إنس زانغويل إلى باكلوند… أتساءل إلى متى سيبقى هناك… نعم… يجب أن أؤكد هذا بين الحين والآخر…’ مال كلاين إلى الأمام بينما فكر. لقد مسح محتويات ورق جلد الماعز وكتب بيان عرافة جديد:

 

 

 

“موقع لانيفوس الحالي.”

“هذه هي الشروط في قانون الفقراء!”

 

قام بخطوة إلى الأمام بفرح واضح، لكنه توقف فجأة. لقد ابتسم ابتسامة مريرة وتمتم بنبرة ساخرة من الذات، “إذا صعدت وطرقت على الباب، قد يغمى على ميليسا من الصدمة… سيكون بينسون متومترا للغاية وسيبدأ شعره في السقوط. ثم سيبذل قصارى جهده لإقناعي بهدوء، باسم البابون مجعد الشعر…”

من وجهة نظره، كان الشخص الذي تسبب في وفاة القائد وهو تقريبًا هو إنس زانغويل، لكن المجنون لانيفوس كان بالتأكيد شريك لا يستطيع التنصل من المسؤولية. كان عليه أن يدفع الثمن بالدم!

213: نظرة أخرى.

 

 

بعد تلاوة البيان سبع مرات، دخل كلاين مرة أخرى في الحلم. لكن المشهد الذي ظهر بعد تحطيم العالم الضبابي كان هو نفسه الذي شاهده من قبل!

دون علم، دخل كلاين إلى أقرب شارع مثل شبح متجول، وشق طريقه منعطف بعد منعطف.

 

 

نهر واسع، قاتمة قليلاً، أرصفة ومباني لا حصر لها. كانت المباني في المقام الأول على الطراز المعماري الحالي لوين، وبعضها أكثر قوطية. كانت هناك شوارع مزدحمة ومناظر مزدهرة ومداخن ينبعث منها الدخان باستمرار. كانت هناك قلاع غنية تقف شاهقة مع أبراج الساعة القوطية…

هذه هي فصول اليوم فقط، أسف

 

فتح كلاين عينيه، مرتبك قليلاً. لقد كان قد قام بعرافة موقع لانيفوس المحدد، لكن النتائج كانت لا تزال منطقة غامضة للغاية.

كان لانيفوس أيضًا في “أرض الأمل” و “عاصمة العواصم” باكلوند!

 

 

أمسك سترته واستمر في المشي حتى الفجر.

فتح كلاين عينيه، مرتبك قليلاً. لقد كان قد قام بعرافة موقع لانيفوس المحدد، لكن النتائج كانت لا تزال منطقة غامضة للغاية.

هذه هي فصول اليوم فقط، أسف

 

 

‘هذا يخبرني أن تسلسل لانيفوس يجب أن يكون أعلى بكثير مما تصورت… لا، يمكن أن يكون الأمر أيضًا أنه حصل على فائدة كبيرة من مساعدة ابن الخالق الحقيقي في الهبوط على هذا العالم. على سبيل المثال، القليل من الخصائص الإلهية، أو بعض الأشياء المشابهة للمشيمة التي خلفها طفل ميغوس؟ حسنًا… من المرجح أن يكون إنس زانغويل قد أخذ ذلك الأخير.’ كانت الأفكار تدور في ذهن كلاين بينما تمتم بنفسه وقام بافتراضات أولية.

بدا أن ميليسا كانت تتجاهل المهرجين بينما نظرت إلى الأداء. حاول بينسون رفع معنويات أخته بالتشجيع، لكنه لم ينجح. لقد أصبح متهكم ببطء أيضا.

 

 

بعد التأكد بشكل تقريبي من المنطقة التي كان فيها أعداؤه، فكر في مشكلة أخرى. لم يكن لديه القدرة على الانتقام!

وضع القلم برفق على الطاولة وانحنى للخلف، ثم أغلق عينيه.

 

أمسك كلاين شفتيه بإحكام بينما شاهد هذا المشهد من بعيد. أراد الاقتراب منهم، لكنه لم يجرؤ على ذلك.

‘حتى لو كان لانيفوس مجرد تسلسل 7، أو حتى 8، فلن يكون من السهل التعامل معه إذ حصل بالفعل على فائدة كبيرة. من الواضح أن لانيفوس ماكر للغاية، ويمكنه أن يخدع ويهزم متجاوزين أكثر قوة من نفسه… إنس زانغويل أكثر رعباً. إنه نصف إله ذو التسلسل 4، وهو يمتلك تحفة أثرية مختومة قوية من الدرجة 0… على الرغم من وجود بعض الأسرار المحيطة بانتقالي، فمن الواضح أنه لا يمكنني تحويل هذه الأسرار إلى قوة قتالية. من المحتمل أنه ذلك ليس ممكن لفترة طويلة جدًا من الزمن… الوسيلة الوحيدة هي أنني يجب أن أستمر في رفع تسلسلي، أو يمكنني جمع أغراض غوامض أكثر قوة. لا بد لي من استخدام كلتا الطريقتين في نفس الوقت…’

 

 

‘أعتقد أنني سأتوجه إلى باكلوند أولاً…’ تنهد كلاين واتخذ قرارًا. لقد غلف نفسه بالروحانية وحفز الهبوط، وخرج من الفضاء الغامض فوق الضباب الرمادي.

بين أفكاره، قرر كلاين إضافة عرافة أخرى.

في هذه اللحظة، احتشد المهرجون إلى الأمام، بعضهم يؤدي موازنة على عجلات أو كرات مطاطية كبيرة، والبعض الآخر يرمي كرات تنس لا تعد ولا تحصى في الهواء، ثم يلتقطون كلها بسخافة.

 

فجأة كان لدى كلاين شعور فارغ في قلبه بينما كان يجلس هناك، يفكر في كيف كان على وشك المغادرة إلى باكلوند من تينغن بعد الظهر.

درس البيان قبل أن يكتب بجدية، “فرصتي في أن أصبح قويًا”.

 

 

بصفته صقر ليل سابق، صقر ليل كان عليه القيام بدوريات بانتظام في مقبرة رافائيل، كان على دراية تامة بطرق الحراس، وكذلك محيطه. تمكن من مغادرة المقبرة بسهولة، دون أي إنذار. وتبع طريق الحصى إلى تينغن، مستخدماً ظل الأشجار كغطاء.

وضع القلم برفق على الطاولة وانحنى للخلف، ثم أغلق عينيه.

كانت مقاعد الدرجة الثالثة المكتظة والغير جيدة الصيانة رخيصة إلى حد ما بـ5 سولي فقط.

 

فتح كلاين عينيه، مرتبك قليلاً. لقد كان قد قام بعرافة موقع لانيفوس المحدد، لكن النتائج كانت لا تزال منطقة غامضة للغاية.

تلا البيان بصمت ونام بعمق بمساعدة التأمل.

 

 

 

في عالم الضباب، رأى مرة أخرى المشهد الذي شاهده من قبل. النهر والأرصفة والمداخن والحشود والقلاع والآلات المختلفة وأبراج الساعة القوطية. كان قد رأى مرة أخرى عاصمة مملكة ل كوين، باكلوند!

 

 

وضع القلم برفق على الطاولة وانحنى للخلف، ثم أغلق عينيه.

بعد ذلك مباشرة، تغير المشهد. رأى قمة رائعة تخترق الغيوم، ورأى فوقها قصرًا قديمًا مهيبًا. رأى العرش العملاق المنحوت من الحجر، مزين بأحجار كريمة والذهب. رأى بؤبؤا عموديًا غريبًا يتكون من رموز غامضة لا تعد ولا تحصى.

دون أن يدرك ذلك، اتبع بينسون وميليسا إلى أقرب ساحة بلدية. رأى أن الخيام أقيمت هناك مرة أخرى. كانت فرقة سيرك جديدة في المدينة لتقديم عرض.

 

 

تحطم المشهد بصمت دون سابق إنذار. جلس كلاين ببطء ونقر على حافة الطاولة بأصابعه.

 

 

 

باكلوند تحتوي على فرص لي لأصبح قوية…’

 

 

‘هل يشير المشهد الثاني إلى القمة الرئيسية لسلسلة جبال هورناكيس، الكنوز التي خلفتها عائلة أنتيغونوس؟ البؤبؤ العمودي الغريب الذي شكلته رموز غامضة لا تعد ولا تحصى والذي نقلته لي دمية سوء الحظ القماشية بسبب تتلويث دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس هو المفتاح لبدء كل هذا…’

‘هل يشير المشهد الثاني إلى القمة الرئيسية لسلسلة جبال هورناكيس، الكنوز التي خلفتها عائلة أنتيغونوس؟ البؤبؤ العمودي الغريب الذي شكلته رموز غامضة لا تعد ولا تحصى والذي نقلته لي دمية سوء الحظ القماشية بسبب تتلويث دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس هو المفتاح لبدء كل هذا…’

‘ميليسا أصبحت أكثر نحافة… لماذا بينسون مريع لهذه الدرجة…’ إلتوى قلب كلاين من الألم. فتح فمه لكنه لم يستطع أن يصرخ بأسمائهم.

 

 

أومضت العديد من الأفكار في ذهنه. قرر كلاين أنه ليس في عجلة من أمره لزيارة سلسلة جبال هورناكيس. حتى التسلسل 4 نصف إله قد لا يكون قادرًا على التعامل مع المخاطر التي كانت موجودة هناك.

 

 

باكلوند تحتوي على فرص لي لأصبح قوية…’

‘أعتقد أنني سأتوجه إلى باكلوند أولاً…’ تنهد كلاين واتخذ قرارًا. لقد غلف نفسه بالروحانية وحفز الهبوط، وخرج من الفضاء الغامض فوق الضباب الرمادي.

سمع كلاين بلا شك “صلوات” عندما كتب كلمة السر في هيرميس القديمة.

 

 

عندما عاد إلى العالم المادي، خرج ببطء من مخبئه نحو قبر دون سميث.

نهر واسع، قاتمة قليلاً، أرصفة ومباني لا حصر لها. كانت المباني في المقام الأول على الطراز المعماري الحالي لوين، وبعضها أكثر قوطية. كانت هناك شوارع مزدحمة ومناظر مزدهرة ومداخن ينبعث منها الدخان باستمرار. كانت هناك قلاع غنية تقف شاهقة مع أبراج الساعة القوطية…

 

أخذ بينسون بعض المال واشترى تذاكر الدخول وقاد ميليسا إلى السيرك. مجبرا ابتسامة.

حدق بعمق في الصورة وكلمات الشاهد. رسم كلاين ببطء قمر قرمزي على صدره وخرج من المقبرة.

بعد الانتهاء من شرائه، وجد كلاين فندقًا للاستحمام والتغيير. لقد استأجر عربة خاصة مباشرة إلى محطة القطار في تينغن لتجنب مقابلة أي شخص مألوف. على طول الطريق، اشترى صحيفة واكتشف أنها كانت يوم الأحد.

 

 

بصفته صقر ليل سابق، صقر ليل كان عليه القيام بدوريات بانتظام في مقبرة رافائيل، كان على دراية تامة بطرق الحراس، وكذلك محيطه. تمكن من مغادرة المقبرة بسهولة، دون أي إنذار. وتبع طريق الحصى إلى تينغن، مستخدماً ظل الأشجار كغطاء.

‘إذا لقد ذهب إنس زانغويل إلى باكلوند… أتساءل إلى متى سيبقى هناك… نعم… يجب أن أؤكد هذا بين الحين والآخر…’ مال كلاين إلى الأمام بينما فكر. لقد مسح محتويات ورق جلد الماعز وكتب بيان عرافة جديد:

 

 

الليل كان هادئا والقمر كان حالم جدا. سار كلاين بمفرده، وكانت أفكاره تتحرك بوحشية وبلا قيود. كان يفكر أحيانًا في خطته للانتقام، وأحيانًا يفكر في الأوقات التي قضاها مع القائد، ويتذكر أحيانًا حزن العجوز نيل الخفي تحت واجهته المرحة…

 

 

 

دون علم، دخل كلاين إلى أقرب شارع مثل شبح متجول، وشق طريقه منعطف بعد منعطف.

باكلوند تحتوي على فرص لي لأصبح قوية…’

 

 

لم يكن إلا بعد ساعتين أنه حرر نفسه من تلك الحالة واستعاد السيطرة الكاملة على أفكاره.

نظرت ميليسا وبينسون إلى المهرج في حالة ذهول. كل ما رأوه هو ابتسامة عريضة ملطخة على وجهه الملون. كانت ابتسامة سعيدة، ابتسامة مبالغ فيها، ابتسامة سخيفة.

 

 

أدرك أنه كان واقفا في شارع دافوديل. مقابله كان المنزل الذي تقاسمه مع أخيه وأخته.

 

 

فتح كلاين عينيه، مرتبك قليلاً. لقد كان قد قام بعرافة موقع لانيفوس المحدد، لكن النتائج كانت لا تزال منطقة غامضة للغاية.

بشكل غريزي، عاد كلاين إلى هنا.

 

 

فكر في أخته التي كانت دائما تعطيه إحساس أمومي. فكر في أخيه الذي كان يحب إلقاء النكات الباردة. وفكر في كيفية ملء بطونهم لدرجة أنهم لن يشعروا بالرغبة في الحركة…

قام بخطوة إلى الأمام بفرح واضح، لكنه توقف فجأة. لقد ابتسم ابتسامة مريرة وتمتم بنبرة ساخرة من الذات، “إذا صعدت وطرقت على الباب، قد يغمى على ميليسا من الصدمة… سيكون بينسون متومترا للغاية وسيبدأ شعره في السقوط. ثم سيبذل قصارى جهده لإقناعي بهدوء، باسم البابون مجعد الشعر…”

وجد كلاين مكانًا عشوائيًا للجلوس في منطقة الانتظار مع تذكرته وحقائبه. كان ذلك بعد الساعة التاسعة بقليل فقط.

 

~~~~~~~~~

هازا رأسه، حدق كلاين في الباب المألوف لبعض الوقت قبل أن يتجه نحو شارع التقاطع الحديدي.

فجأة، لمس المحفظة في سترته وكان لديه فكرة.

 

 

‘هذا جيد أيضًا، هذا جيد أيضًا… الأشياء التي أقوم بها في المستقبل لن تورطها. التعويض الذي منحه لهم فريق صقور الليل وقسم الشرطة سيكون كافياً لهم ليعيشوا حياة مستقرة كطبقة متوسطة، حتى لو فشلت ميليسا في العثور على عمل وفقد بينسون وظيفته…’

 

 

قفز بينسون في خوف، لكن كان قد فات الأوان للمساعدة. ومع ذلك، استقرت ميليسا بسرعة. دفعت شفتيها ولم تقل شيئًا.

سار كلاين بصمت للحظة قبل أن يبدأ في الشعور بالإرهاق. ولكن، كشخص “ميت”، لم يكن لديه أي متعلقات أخرى باستثناء الملابس التي كان يرتديها، والبندول التوباز، وصافرة السيد أزيك النحاسية. لم يكن لديه جنيه ولا سولي ولا بنس.

بعد الانتهاء من شرائه، وجد كلاين فندقًا للاستحمام والتغيير. لقد استأجر عربة خاصة مباشرة إلى محطة القطار في تينغن لتجنب مقابلة أي شخص مألوف. على طول الطريق، اشترى صحيفة واكتشف أنها كانت يوم الأحد.

 

 

‘هل يجب أن أعطي الصافرة نفخة لإرسال رسالة إلى السيد أزيك وجعله يساعدني؟’ ضحك كلاين بتفاؤل. ‘إنسى الأمر، لا يجب أن أتصل به في الوقت الحالي ربما لا يزال إنس زانغويل يبقيه تحت المراقبة. سأبحث عنه عندما يحين الوقت المناسب… لوحش عجوز عاش حيواة لا تعد ولا تحصى لآلاف السنين، يجب أن يكون قادرًا على فهم النهوض من الموت… على الأقل ليس الجو باردًا الليلة. سأنجوا من خلال إيجاد مكان للنوم في الوقت الحالي والتوجه إلى فرع تينغن لبنك باكلوند صباح الغد لاسترداد الأموال في الحساب المجهول.’

قفز بينسون في خوف، لكن كان قد فات الأوان للمساعدة. ومع ذلك، استقرت ميليسا بسرعة. دفعت شفتيها ولم تقل شيئًا.

 

 

لأنت كان هناك الكثير من الأشياء للقيام بها في الآونة الأخيرة. لم يكن لدى كلاين الوقت للبدء في التجارب التي تنطوي على طقوس التضحية. لم يلمس الـ300 جنيه في الحساب المجهول أيضًا.

لم يكن إلا بعد ساعتين أنه حرر نفسه من تلك الحالة واستعاد السيطرة الكاملة على أفكاره.

 

 

‘يجب أن يكون ذلك كافياً لدعم نفقاتي لفترة طويلة. سأشتري صحيفة غدًا لتأكيد التاريخ… الأنسة عدالة والآخرين لم يؤدوا أي صلوات جديدة، مما يعني أنني لم أفتقد اجتماعًا…’ فكر كلاين بينما وجد مكانًا لا ريح فيه. جلس وخلع سترته. استخدمها كبطانية وانحنى على الحائط للنوم.

وجد كلاين مكانًا عشوائيًا للجلوس في منطقة الانتظار مع تذكرته وحقائبه. كان ذلك بعد الساعة التاسعة بقليل فقط.

 

أمسك سترته واستمر في المشي حتى الفجر.

لم يمضي وقت طويل من نومه عندما استيقظ فجأة من قبل شخص ما. رأى رجل شرطة يحمل هراوة.

في هذه اللحظة، أدرك كلاين فجأة سبب عدم اختياره قطارًا سابقًا، ولكنه بدلاً من ذلك اشترى تذكرة لقطار الساعة الثانية.

 

 

لم يكن لديه سوى خطين على كافيه، ضابط شرطة مم المستوى الأدنى… نظر كلاين إليه للتحقق من هويته.

“الشوارع والحدائق ليست لكم أيها الكسال، المتشردين العاطلين عن العمل للنوم!”

 

في وقت لاحق، رأوا مهرجا يركض نحوهم. تم رسم وجهه بألوان الباستيل الملونة. في البداية، ألقى كرة تنس في الهواء، وبينما جذب انتباه المحيطين به إلى الهواء، استدعى زهرة من الهواء الرقيق. كانت أقحوان.

قال الشرطي بشراسة: “لا يمكنك النوم هنا!

فكر كلاين للحظة قبل شراء مقعد لقطار الساعة الثانية، مقعد من الدرجة الثانية.

 

 

“الشوارع والحدائق ليست لكم أيها الكسال، المتشردين العاطلين عن العمل للنوم!”

بين أفكاره، قرر كلاين إضافة عرافة أخرى.

 

‘يجب أن يكون ذلك كافياً لدعم نفقاتي لفترة طويلة. سأشتري صحيفة غدًا لتأكيد التاريخ… الأنسة عدالة والآخرين لم يؤدوا أي صلوات جديدة، مما يعني أنني لم أفتقد اجتماعًا…’ فكر كلاين بينما وجد مكانًا لا ريح فيه. جلس وخلع سترته. استخدمها كبطانية وانحنى على الحائط للنوم.

“هذه هي الشروط في قانون الفقراء!”

لم يكن إلا بعد ساعتين أنه حرر نفسه من تلك الحالة واستعاد السيطرة الكاملة على أفكاره.

 

 

‘هل هذا صحيح؟’ تجمد كلاين. نظرا لهويته الحساسة، لم يتجادل مع الشرطي.

لأنت كان هناك الكثير من الأشياء للقيام بها في الآونة الأخيرة. لم يكن لدى كلاين الوقت للبدء في التجارب التي تنطوي على طقوس التضحية. لم يلمس الـ300 جنيه في الحساب المجهول أيضًا.

 

 

أمسك سترته واستمر في المشي حتى الفجر.

فجأة، انزلقت وسقطت تقريبا.

 

213: نظرة أخرى.

بعد فترة وجيزة، قام بخفض رأسه ودخل فرع تينغن من بنك باكلوند. حصل على 200 جنيه بكلمة المرور التي وضعها، تاركًا وراءه ثلث الأموال “كمدخرات”، في حالة حدوث أي طوارئ.

 

 

 

سمع كلاين بلا شك “صلوات” عندما كتب كلمة السر في هيرميس القديمة.

(نهاية المجلد الأول – مهرج)

 

بدا أن ميليسا كانت تتجاهل المهرجين بينما نظرت إلى الأداء. حاول بينسون رفع معنويات أخته بالتشجيع، لكنه لم ينجح. لقد أصبح متهكم ببطء أيضا.

ثم أنفق كلاين 38 رطلاً على مجموعتين من الملابس الرسمية، وقميصين، وسروالين، وزوجين من الأحذية الجلدية، ربطتي عنق، وأربعة أزواج من الجوارب، بالإضافة إلى اثنين من السترات السميكة مزدوجة الصدر، ومعاطف من الفراء الصلبة، و زوجان من البنطلونات السميكة استعدادًا لفصل الشتاء. واشترى أيضًا عصا، ومحفظة، وحقيبة جلدية.

بعد ذلك مباشرة، تغير المشهد. رأى قمة رائعة تخترق الغيوم، ورأى فوقها قصرًا قديمًا مهيبًا. رأى العرش العملاق المنحوت من الحجر، مزين بأحجار كريمة والذهب. رأى بؤبؤا عموديًا غريبًا يتكون من رموز غامضة لا تعد ولا تحصى.

 

في هذه اللحظة، أدرك كلاين فجأة سبب عدم اختياره قطارًا سابقًا، ولكنه بدلاً من ذلك اشترى تذكرة لقطار الساعة الثانية.

بعد الانتهاء من شرائه، وجد كلاين فندقًا للاستحمام والتغيير. لقد استأجر عربة خاصة مباشرة إلى محطة القطار في تينغن لتجنب مقابلة أي شخص مألوف. على طول الطريق، اشترى صحيفة واكتشف أنها كانت يوم الأحد.

 

 

“فرقة السيرك هذه مشهورة جدا.”

ستستغرقه الرحلة حوالي الأربع ساعات للوصول من تينغن إلى باكلوند بالقطار. تبلغ تكلفة المقعد الفاخر من الدرجة الأولى حوالي ثلاثة أرباع الجنيه، أو 15 سولي. المقاعد من الدرجة الثانية تكلف 10 سولي، أو نصف جنيه.

استمر بينسون وميليسا في السير للأمام، ومشاهدة العروض المختلفة بصمت.

 

 

كانت مقاعد الدرجة الثالثة المكتظة والغير جيدة الصيانة رخيصة إلى حد ما بـ5 سولي فقط.

بعد تلاوة البيان سبع مرات، دخل كلاين مرة أخرى في الحلم. لكن المشهد الذي ظهر بعد تحطيم العالم الضبابي كان هو نفسه الذي شاهده من قبل!

 

 

فكر كلاين للحظة قبل شراء مقعد لقطار الساعة الثانية، مقعد من الدرجة الثانية.

 

 

 

وجد كلاين مكانًا عشوائيًا للجلوس في منطقة الانتظار مع تذكرته وحقائبه. كان ذلك بعد الساعة التاسعة بقليل فقط.

 

 

سار كلاين بصمت للحظة قبل أن يبدأ في الشعور بالإرهاق. ولكن، كشخص “ميت”، لم يكن لديه أي متعلقات أخرى باستثناء الملابس التي كان يرتديها، والبندول التوباز، وصافرة السيد أزيك النحاسية. لم يكن لديه جنيه ولا سولي ولا بنس.

كان سعيدًا لأن مملكة لوين لم يكن لديها تعداد دقيق. يمكنه إثبات هويته فقط باستخدام فواتير المياه والغاز، وكذلك إيجاره للأشهر الثلاثة الماضية. كان شراء تذكرة القطار أسهل، حيث كان كل ما يحتاجه هو المال.

 

 

 

فجأة كان لدى كلاين شعور فارغ في قلبه بينما كان يجلس هناك، يفكر في كيف كان على وشك المغادرة إلى باكلوند من تينغن بعد الظهر.

بشكل غريزي، عاد كلاين إلى هنا.

 

 

فكر في أخته التي كانت دائما تعطيه إحساس أمومي. فكر في أخيه الذي كان يحب إلقاء النكات الباردة. وفكر في كيفية ملء بطونهم لدرجة أنهم لن يشعروا بالرغبة في الحركة…

 

 

فجأة، رأى باب المنزل يفتح عند خروج ميليسا وبينسون.

بتذكر هذه المشاهد، ضحك كلاين فجأة. ضحك بمرارة، لأنه فكر في السلحفاة التي وصفتها ميليسا بـ “دمية”، بالإضافة إلى خط شعر بينسون المثير للشفقة.

 

 

(نهاية المجلد الأول – مهرج)

فجأة كان لديه رغبة قوية. أراد أن يرى أشقائه مرة أخرى.

 

 

 

في هذه اللحظة، أدرك كلاين فجأة سبب عدم اختياره قطارًا سابقًا، ولكنه بدلاً من ذلك اشترى تذكرة لقطار الساعة الثانية.

 

 

كانت ميليسا ترتدي ثوبًا أسود وقبعة محجبة سوداء. كان بينسون يرتدي قميصًا وسترة وسروالًا ومعطفًا وقبعة، كلها باللون الأسود. كان لكلاهما تعبيرات متخدرة، متجهمة.

حمل أمتعته وغادر منطقة الانتظار بسرعة، وأخذ عربة مستأجرة إلى شارع دافوديل.

 

 

أخذ بينسون بعض المال واشترى تذاكر الدخول وقاد ميليسا إلى السيرك. مجبرا ابتسامة.

ثم اختبأ في منطقة مظللة على الجانب الآخر ونظر إلى باب منزله. كان هناك الكثير من الأوقات عندما شعر وكأنه سيتجه نحوه، ولكنه لم يستطع عبور الشارع الواسع.

 

 

 

نظر كلاين عبر الطريق في حالة ذهول، وفجأة شعر بالتشرد. كان لديه شعور مماثل عندما كان قد هاجر لتوه.

‘هذا يخبرني أن تسلسل لانيفوس يجب أن يكون أعلى بكثير مما تصورت… لا، يمكن أن يكون الأمر أيضًا أنه حصل على فائدة كبيرة من مساعدة ابن الخالق الحقيقي في الهبوط على هذا العالم. على سبيل المثال، القليل من الخصائص الإلهية، أو بعض الأشياء المشابهة للمشيمة التي خلفها طفل ميغوس؟ حسنًا… من المرجح أن يكون إنس زانغويل قد أخذ ذلك الأخير.’ كانت الأفكار تدور في ذهن كلاين بينما تمتم بنفسه وقام بافتراضات أولية.

 

 

فجأة، رأى باب المنزل يفتح عند خروج ميليسا وبينسون.

باكلوند تحتوي على فرص لي لأصبح قوية…’

 

 

كانت ميليسا ترتدي ثوبًا أسود وقبعة محجبة سوداء. كان بينسون يرتدي قميصًا وسترة وسروالًا ومعطفًا وقبعة، كلها باللون الأسود. كان لكلاهما تعبيرات متخدرة، متجهمة.

 

 

 

‘ميليسا أصبحت أكثر نحافة… لماذا بينسون مريع لهذه الدرجة…’ إلتوى قلب كلاين من الألم. فتح فمه لكنه لم يستطع أن يصرخ بأسمائهم.

 

 

‘إذا لقد ذهب إنس زانغويل إلى باكلوند… أتساءل إلى متى سيبقى هناك… نعم… يجب أن أؤكد هذا بين الحين والآخر…’ مال كلاين إلى الأمام بينما فكر. لقد مسح محتويات ورق جلد الماعز وكتب بيان عرافة جديد:

دون أن يدرك ذلك، اتبع بينسون وميليسا إلى أقرب ساحة بلدية. رأى أن الخيام أقيمت هناك مرة أخرى. كانت فرقة سيرك جديدة في المدينة لتقديم عرض.

 

 

كان لانيفوس أيضًا في “أرض الأمل” و “عاصمة العواصم” باكلوند!

أخذ بينسون بعض المال واشترى تذاكر الدخول وقاد ميليسا إلى السيرك. مجبرا ابتسامة.

 

 

لأنت كان هناك الكثير من الأشياء للقيام بها في الآونة الأخيرة. لم يكن لدى كلاين الوقت للبدء في التجارب التي تنطوي على طقوس التضحية. لم يلمس الـ300 جنيه في الحساب المجهول أيضًا.

“فرقة السيرك هذه مشهورة جدا.”

 

 

فكر كلاين للحظة قبل شراء مقعد لقطار الساعة الثانية، مقعد من الدرجة الثانية.

أومأت ميليسا بدون تعبير.

 

 

 

“حسنا.”

 

 

فجأة كان لديه رغبة قوية. أراد أن يرى أشقائه مرة أخرى.

فجأة، انزلقت وسقطت تقريبا.

~~~~~~~~~

 

 

فتح كلاين، الذي كان يشتري أيضًا تذكرة، فمه. أراد مساعدة أخته، لكنه لم يكن بإمكانه إلا سحب اليد التي مدها بشكل غريزي ووقف عاجزًا في الحشد المزدحم.

‘حتى لو كان لانيفوس مجرد تسلسل 7، أو حتى 8، فلن يكون من السهل التعامل معه إذ حصل بالفعل على فائدة كبيرة. من الواضح أن لانيفوس ماكر للغاية، ويمكنه أن يخدع ويهزم متجاوزين أكثر قوة من نفسه… إنس زانغويل أكثر رعباً. إنه نصف إله ذو التسلسل 4، وهو يمتلك تحفة أثرية مختومة قوية من الدرجة 0… على الرغم من وجود بعض الأسرار المحيطة بانتقالي، فمن الواضح أنه لا يمكنني تحويل هذه الأسرار إلى قوة قتالية. من المحتمل أنه ذلك ليس ممكن لفترة طويلة جدًا من الزمن… الوسيلة الوحيدة هي أنني يجب أن أستمر في رفع تسلسلي، أو يمكنني جمع أغراض غوامض أكثر قوة. لا بد لي من استخدام كلتا الطريقتين في نفس الوقت…’

 

وضع القلم برفق على الطاولة وانحنى للخلف، ثم أغلق عينيه.

قفز بينسون في خوف، لكن كان قد فات الأوان للمساعدة. ومع ذلك، استقرت ميليسا بسرعة. دفعت شفتيها ولم تقل شيئًا.

‘حتى لو كان لانيفوس مجرد تسلسل 7، أو حتى 8، فلن يكون من السهل التعامل معه إذ حصل بالفعل على فائدة كبيرة. من الواضح أن لانيفوس ماكر للغاية، ويمكنه أن يخدع ويهزم متجاوزين أكثر قوة من نفسه… إنس زانغويل أكثر رعباً. إنه نصف إله ذو التسلسل 4، وهو يمتلك تحفة أثرية مختومة قوية من الدرجة 0… على الرغم من وجود بعض الأسرار المحيطة بانتقالي، فمن الواضح أنه لا يمكنني تحويل هذه الأسرار إلى قوة قتالية. من المحتمل أنه ذلك ليس ممكن لفترة طويلة جدًا من الزمن… الوسيلة الوحيدة هي أنني يجب أن أستمر في رفع تسلسلي، أو يمكنني جمع أغراض غوامض أكثر قوة. لا بد لي من استخدام كلتا الطريقتين في نفس الوقت…’

 

هازا رأسه، حدق كلاين في الباب المألوف لبعض الوقت قبل أن يتجه نحو شارع التقاطع الحديدي.

في هذه اللحظة، احتشد المهرجون إلى الأمام، بعضهم يؤدي موازنة على عجلات أو كرات مطاطية كبيرة، والبعض الآخر يرمي كرات تنس لا تعد ولا تحصى في الهواء، ثم يلتقطون كلها بسخافة.

 

 

 

بدا أن ميليسا كانت تتجاهل المهرجين بينما نظرت إلى الأداء. حاول بينسون رفع معنويات أخته بالتشجيع، لكنه لم ينجح. لقد أصبح متهكم ببطء أيضا.

 

 

 

أمسك كلاين شفتيه بإحكام بينما شاهد هذا المشهد من بعيد. أراد الاقتراب منهم، لكنه لم يجرؤ على ذلك.

درس البيان قبل أن يكتب بجدية، “فرصتي في أن أصبح قويًا”.

 

دون أن يدرك ذلك، اتبع بينسون وميليسا إلى أقرب ساحة بلدية. رأى أن الخيام أقيمت هناك مرة أخرى. كانت فرقة سيرك جديدة في المدينة لتقديم عرض.

فجأة، لمس المحفظة في سترته وكان لديه فكرة.

هازا رأسه، حدق كلاين في الباب المألوف لبعض الوقت قبل أن يتجه نحو شارع التقاطع الحديدي.

 

213: نظرة أخرى.

استمر بينسون وميليسا في السير للأمام، ومشاهدة العروض المختلفة بصمت.

فجأة، رأى باب المنزل يفتح عند خروج ميليسا وبينسون.

 

‘هذا جيد أيضًا، هذا جيد أيضًا… الأشياء التي أقوم بها في المستقبل لن تورطها. التعويض الذي منحه لهم فريق صقور الليل وقسم الشرطة سيكون كافياً لهم ليعيشوا حياة مستقرة كطبقة متوسطة، حتى لو فشلت ميليسا في العثور على عمل وفقد بينسون وظيفته…’

في وقت لاحق، رأوا مهرجا يركض نحوهم. تم رسم وجهه بألوان الباستيل الملونة. في البداية، ألقى كرة تنس في الهواء، وبينما جذب انتباه المحيطين به إلى الهواء، استدعى زهرة من الهواء الرقيق. كانت أقحوان.

درس البيان قبل أن يكتب بجدية، “فرصتي في أن أصبح قويًا”.

 

نظر كلاين عبر الطريق في حالة ذهول، وفجأة شعر بالتشرد. كان لديه شعور مماثل عندما كان قد هاجر لتوه.

أحضر المهرج الزهرة أمام ميليسا وبينسون. كانت الزهرة ذهبية اللون وترمز إلى السعادة.

 

 

‘هل يشير المشهد الثاني إلى القمة الرئيسية لسلسلة جبال هورناكيس، الكنوز التي خلفتها عائلة أنتيغونوس؟ البؤبؤ العمودي الغريب الذي شكلته رموز غامضة لا تعد ولا تحصى والذي نقلته لي دمية سوء الحظ القماشية بسبب تتلويث دفتر ملاحظات عائلة أنتيغونوس هو المفتاح لبدء كل هذا…’

نظرت ميليسا وبينسون إلى المهرج في حالة ذهول. كل ما رأوه هو ابتسامة عريضة ملطخة على وجهه الملون. كانت ابتسامة سعيدة، ابتسامة مبالغ فيها، ابتسامة سخيفة.

 

 

أومأت ميليسا بدون تعبير.

(نهاية المجلد الأول – مهرج)

كانت ميليسا ترتدي ثوبًا أسود وقبعة محجبة سوداء. كان بينسون يرتدي قميصًا وسترة وسروالًا ومعطفًا وقبعة، كلها باللون الأسود. كان لكلاهما تعبيرات متخدرة، متجهمة.

 

 

~~~~~~~~~

 

 

لم يكن إلا بعد ساعتين أنه حرر نفسه من تلك الحالة واستعاد السيطرة الكاملة على أفكاره.

هذه هي يا جماعة، نهاية المجلد الأول، أرجوا أن تكونوا حقا قد فهمتم لماذا أحب هذه الرواية، ولماذا قد رجوت أن تعطوها فرصة، وأمل ألا تكون قد خيبة أملكم، لم أرد أن أتكلم كثيرا في الفصول السابقة لأنني ظننت أنها فصول تحتاج أن يقدرها المرء بنفسه.

بعد ذلك مباشرة، تغير المشهد. رأى قمة رائعة تخترق الغيوم، ورأى فوقها قصرًا قديمًا مهيبًا. رأى العرش العملاق المنحوت من الحجر، مزين بأحجار كريمة والذهب. رأى بؤبؤا عموديًا غريبًا يتكون من رموز غامضة لا تعد ولا تحصى.

 

فجأة، رأى باب المنزل يفتح عند خروج ميليسا وبينسون.

هذه هي فصول اليوم فقط، أسف

 

 

 

المهم ذلك كل شيئ أراكم غدا إن شاء الله، مع فصول، مجلد، ومدينة، جديدة “”مرحبا باكلوند””

 

 

 

إستمتعوا~~~~~~~~

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط