نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 215

السيدة سامر.

السيدة سامر.

215: السيدة سامر.

 

 

 

 

 

“هل رأيت فتى في سن المراهقة؟ إنه يرتدي معطفا قديما!” سأل أحد الرجال الذين اندفعوا للعربة وسألوا الموظف بشراسة.

 

 

 

نظر كلاين إلى الرجل من خلال زاوية عينيه. كان نحيفًا وقاسيا. لجلده نظرع داكنة من التعرض الطويل للشمس. كانت عيناه أكثر تراجعا من مواطن مملكة لوين النموذجي.

 

 

“نعم”، أجاب كلاين يشعر بالضياع قليلاً.

‘من الأراضي العالية؟ أو دم مختلط؟’ لقد أومأ في تفكير.

‘من الأراضي العالية؟ أو دم مختلط؟’ لقد أومأ في تفكير.

 

 

في منتصف القارة الشمالية، النقطة التي بدأت فيها سلسلة جبال هورناكيس، كان هناك مرتفعات شديدة الحرارة والجفاف. ينتمي معظمها إلى مملكة فينابوتر، بينما تنتمي المنطقة الغربية إلى جمهورية إنتيس. تنتمي المنطقة الواقعة إلى الشرق إلى مملكة لوين. كان مواطنوها نحيفين وبربريين، لكنهم كانوا شجعان وماهرين في الحرب. منذ فترة طويلة، كانوا يمثلون واحدة من أكبر المشاكل للدول الثلاث. ولكن مع تقدم البارود، والتغيرات في طريقة تنفيذ الحرب، أدرك سكان المرتفعات هؤلاء في النهاية الواقع وإستسلموا.

 

 

 

غادر عدد كبير منهم المرتفعات ودخلوا باكلوند و ترير، ومدينة فينابوتر والعديد من المدن أو الموانئ المزدهرة في القارة الشمالية. كان بعضهم عمالًا، بينما أصبح الآخرون صعاليك للعصابات المحلية. تجرأوا على القتل ولم يظهروا خوفًا من المواقف الشائكة.

 

 

شكرها كلاين وشارك في بضع دقائق من الكلام العادي معها حتى وجدت خادمة أخرى عقد من غرفة الدراسة.

كان موظف التذاكر رجلاً في العشرينات من عمره. انكمش عندما سمع ذلك بينما أشار في اتجاه عربة الدرجة الثالثة.

 

 

 

“رأيته… ذهب بهذه الطريقة.”

 

 

 

أومأ القائد، مرتديًا معطفًا أسود وقبعة نصفية، بشكل لا يمكن تمييزه. قاد رجاله واندفع إلى عربة الدرجة الثالثة ولم يبدي أي إهتمام تجاه الركاب المحيطين.

 

 

بعد عشرين ثانية تقريبًا، تم فتح الباب المظلم. خادمة شابة ترتدي الأبيض والأسود نظرت بحذر إلى كلاين وسألت، “هل يمكنني مساعدتك؟”

‘لو كنت ذلك الصبي، لكانت قد نزلت بالفعل من عربة الدرجة الثالثة…’ بينما قرأ كلاين صحيفته، بدأ في ترك أفكاره تلف.

 

 

 

بعد حوالي الدقيقة، صفّر القطار بينما أغلقت أبواب العربة.

اتفاقه أرضى السيدة سامر إلى حد كبير حيث تحركت عيناها قليلاً.

 

 

شووغ! شووغ! بدأ المترو البخاري في التسارع وهو يتحرك للأمام. ولكن في تلك اللحظة، شعر كلاين فجأة بشيء وهو ينظر إلى الأعلى لرؤية الباب المؤدي إلى عربات الدرجة الثانية الأخرى.

 

 

 

مشى الصبي ببطء في العربة مرتديا معطفه القديم وقبعة مستديرة بينما كان يحمل حقيبة خشنة.

‘سيدتي، هذا ليس شيئًا أود أن أعرفه…’ أومأ كلاين بصدق وقال: “بصرف النظر عن الطقس، لا يوجد مكان في القارة الجنوبية يمكن مقارنته مع باكلوند.”

 

“السيدة سامر، يجب أن تكونِ قادرة على معرفة أنني قد وصلت للتو إلى باكلوند. لا أعرف ما الذي سيحدث لي مع الوقت. دفع 50 جنيهً كوديعة سيقلل من قدرتي على مقاومة أي مخاطر. الحد الأقصى هو نصف عام. 25 جنيه”.

كان يبدو مراهقًا ولديه ملامح وجه جيدة. كانت عيناه الحمروان مركزة وجادة.

“رأيته… ذهب بهذه الطريقة.”

 

 

‘…مثير للإعجاب. نزل من عربة الدرجة الثالثة ولف حولها للدخول من عربة الدرجة الأولى مرة أخرى؟ هل كان يخشى أن يكون لمطارديه شركاء ينتظرون داخل محطة المترو؟’ فوجئ كلاين قليلاً. شعر أن تعامل الصبي مع الموقف كان ناضجًا وحذرًا إلى حد ما. كان أفضل بكثير من معظم الناس في العشرينات من العمر.

يمكن أن يصبح مؤلفًا عن طريق أن يصبح سارقا أدبيا. ومع ذلك، كانت هويته حساسة، لذلك كلما أصبح أكثر شهرة، كلما كان ذلك يعني المزيد من المتاعب. كل ما استطاع فعله هو الاستسلام دون رغبة.

 

 

لقد نقر على ضرسه الأيسر بخفة وفعل رؤيته الروحية سرا. مسح الصبي ورأى أنه في حالة تعب. كانت مشاعره متوترة وكان محبطًا. ومع ذلك، كان لا يزال يحافظ على الزرقة التي تمثل التفكير الهادئ.

شكرها كلاين وشارك في بضع دقائق من الكلام العادي معها حتى وجدت خادمة أخرى عقد من غرفة الدراسة.

 

 

‘مثير للإعجاب… في سنه…’ تمتم كلاين بصمت وهو يخفض رأسه ويستمر في قراءة صحيفته.

 

 

بينما تردد صدى الأصوات داخل المنزل، برز طائر ميكانيكي لا يبدو فاخرًا للغاية من فوق الباب. كان بحجم الكف، ويتكون من تروس وأجزاء أخرى. أومأ رأسه باستمرار وأخرج صوت طائر الوقواق.

لم يلاحظ الصبي أنه تم فحصه من قبل متجاوز بينما كان يتجه إلى عربة الدرجة الثالثة مرة أخرى.

 

 

‘سيدتي، هذا ليس شيئًا أود أن أعرفه…’ أومأ كلاين بصدق وقال: “بصرف النظر عن الطقس، لا يوجد مكان في القارة الجنوبية يمكن مقارنته مع باكلوند.”

بقية الرحلة حدثت بثبات وهدوء. وصل كلاين بعد ذلك بعشرين دقيقة إلى إحدى محطات القطارات الثلاث في قسم شاروود.

 

 

 

أخذ عربة مستأجرة لمدة عشر دقائق تقريبًا قبل العثور على شارع مينسك. ووفقًا للأوصاف الواردة في الأوراق، لقد وصل إلى الوحدة 17 التي كانت بجوار الوحدة 15 وسحب جرس الباب.

 

 

محقق خاص!

كووهوو! كوووهوو!

 

 

 

بينما تردد صدى الأصوات داخل المنزل، برز طائر ميكانيكي لا يبدو فاخرًا للغاية من فوق الباب. كان بحجم الكف، ويتكون من تروس وأجزاء أخرى. أومأ رأسه باستمرار وأخرج صوت طائر الوقواق.

في هذه اللحظة، أحضرت الخادمة، جوليان، كوبًا من الشاي الأسود. كان الكأس من الخزف الأبيض مع أنماط منمقة كلاسيكية. تم طلاء بعض المناطق بالذهب.

 

بعد القيام بجولة من التفريغ، استقر كلاين أخيرًا في باكلوند.

‘ليست لعبة سيئة. كل ما في الأمر انها ليست جيدة الصنع جدا…’ قام كلاين بتقييم موضوعي.

“يمكنني أن أقدم لك بعض الاقتراحات. مع راتب أسبوعي أقل من 3 جنيهات، سيكون من الصعب عليك العيش في قسم شاروود. الإيجار ونفقات الطعام والمياه والغاز والفحم ومصاريف النقل وكل شيء آخر مضاف سيكلفك ما لا يقل عن 2 جنيه و5 سولي صدقني، هذه هي باكلوند. لا يزال يتعين على المرء أن يفكر في الملابس الجديدة وأدوات المائدة والشاي الجيدة… الراتب الأسبوعي المقدر بـ3 جنيه هو الحد الأدنى.”

 

كانت الانسه فى الثلاثينات من عمرها كان لديها شعر أشقر وعيون زرقاء. بدت جميلة نوعًا ما وحافظت على شبابها جيدًا. كانت تحمل مروحة ملكية مرصعة بالفضة في يدها.

بعد عشرين ثانية تقريبًا، تم فتح الباب المظلم. خادمة شابة ترتدي الأبيض والأسود نظرت بحذر إلى كلاين وسألت، “هل يمكنني مساعدتك؟”

في هذه اللحظة، أحضرت الخادمة، جوليان، كوبًا من الشاي الأسود. كان الكأس من الخزف الأبيض مع أنماط منمقة كلاسيكية. تم طلاء بعض المناطق بالذهب.

 

 

ابتسم كلاين ولوح بعصاه الملفوفة الآن بالصحف.

“لا على الإطلاق. أرجوا ان تنتظر للحظة”. إنحنت الخادمة بأدب.

 

 

“أنا هنا لأجد السيدة سامر حول استئجار منزل. أعتقد أنه لم يتم تأجيره بعد؟”

 

 

“يمكنني أن أقدم لك بعض الاقتراحات. مع راتب أسبوعي أقل من 3 جنيهات، سيكون من الصعب عليك العيش في قسم شاروود. الإيجار ونفقات الطعام والمياه والغاز والفحم ومصاريف النقل وكل شيء آخر مضاف سيكلفك ما لا يقل عن 2 جنيه و5 سولي صدقني، هذه هي باكلوند. لا يزال يتعين على المرء أن يفكر في الملابس الجديدة وأدوات المائدة والشاي الجيدة… الراتب الأسبوعي المقدر بـ3 جنيه هو الحد الأدنى.”

الاسم الكامل في الصحيفة كان ستيلين سامر.

جلس في غرفة معيشة فارغة وشعر بالوحدة فجأة. وبالتالي، أجبر نفسه على النظر في خططه المستقبلية.

 

 

“لا على الإطلاق. أرجوا ان تنتظر للحظة”. إنحنت الخادمة بأدب.

 

 

 

هرعت إلى الداخل وأبلغت سيدتها. بعد ذلك بلحظات، خرجت مرة أخرى وأدخلته. ثم ساعدته في وضع العصا والأمتعة في البهو وتعليق معطفه وقبعته على رف ملابس في نفس المكان.

 

 

 

ضربته نفحة شديدة من الهواء، مما أدى إلى تفريق البرد الذي جلبه كلاين. قام بفحص المنطقة وشاهد لأول مرة مدفأة مصممة بشكل فريد. رأى قطع من الفحم الأحمر الذي لا يدخن يحترق في الداخل.

“أنا آسف. كنت في عجلة من أمري عندما غادرت المنزل ونسيت أن أحضرها معي. هيه، لقد نسيت أن أقدم نفسي. أنا من ميدسيشاير”. استخدم كلاين بشكل متعمد اللهجة التي استخدمها زميله في الصف، ولش، غالبًا.

 

 

كانت غرفة معيشة سامر كبيرة نوعًا ما. كان تكافئ تقريبا الطابق الأول من موريتي في المساحة. تم تزيين بعض المناطق بالسجاد أو اللوحات الزيتية لمناظر جميلة.

 

 

 

جلبت الخادمة كلاين إلى الأريكة وقالت لسيدتها ذات الفستان الأصفر الشاحب، “سيدتي، الضيف هنا.”

كووهوو! كوووهوو!

 

عدتها ستيلين بصمت قبل أن تبتسم.

كانت الانسه فى الثلاثينات من عمرها كان لديها شعر أشقر وعيون زرقاء. بدت جميلة نوعًا ما وحافظت على شبابها جيدًا. كانت تحمل مروحة ملكية مرصعة بالفضة في يدها.

في منتصف القارة الشمالية، النقطة التي بدأت فيها سلسلة جبال هورناكيس، كان هناك مرتفعات شديدة الحرارة والجفاف. ينتمي معظمها إلى مملكة فينابوتر، بينما تنتمي المنطقة الغربية إلى جمهورية إنتيس. تنتمي المنطقة الواقعة إلى الشرق إلى مملكة لوين. كان مواطنوها نحيفين وبربريين، لكنهم كانوا شجعان وماهرين في الحرب. منذ فترة طويلة، كانوا يمثلون واحدة من أكبر المشاكل للدول الثلاث. ولكن مع تقدم البارود، والتغيرات في طريقة تنفيذ الحرب، أدرك سكان المرتفعات هؤلاء في النهاية الواقع وإستسلموا.

 

 

لأنها كانت في المنزل، وأحدثت المدفأة بيئة دافئة، لم ترتدي أي شيء حول رقبتها، وكشفت عن صدرها الأبيض وعنقها الطويل اللامع.

 

 

الخيار الثاني هو أن يكون مراسلا صحفي. كان هذا يعتبر عملًا لائقًا في هذا الوقت وهذا العصر. ومع ذلك، تتطلب طلبات العمل شهاداته التعليمية ووثائق أخرى. كان كلاين عاجزًا في هذا الصدد.

“مرحبًا، السيدة سامر.” ضغط كلاين كف واحد على صدره وانحنى.

“السيد موريارتي، أعتقد أنك ستجد وظيفة في باكلوند؟”

 

رب البيت بشكل واضح، قام لوك بنزع معطفه وسلمه إلى خادمه خلفه. ابتسم بأدب وقال: “السيد موريارتي، هل تود الانضمام إلينا لتناول العشاء؟”

ابتسمت السيدة سامر بطريقة محفوظة.

 

 

‘من الأراضي العالية؟ أو دم مختلط؟’ لقد أومأ في تفكير.

“مساء الخير. تفضل بالجلوس. هل ترغب في بعض القهوة أو الشاي؟”

محقق خاص!

 

كان موظف التذاكر رجلاً في العشرينات من عمره. انكمش عندما سمع ذلك بينما أشار في اتجاه عربة الدرجة الثالثة.

جلس كلاين على الأريكة وأجاب بصراحة “الشاي من فضلك”.

بعد القيام بجولة من التفريغ، استقر كلاين أخيرًا في باكلوند.

 

 

“جوليان، شاي المركيز الأسود” أعطت السيدة سامر تغليمات. ثم وجهت عينيها إلى كلاين وسألت، “كيف يمكنني أن أدعوك؟”

“نعم”، أجاب كلاين يشعر بالضياع قليلاً.

 

أخيرا إختار الخيار الثالث.

“شارلوك موريارتي. يمكنك دعوتب شارلوك.” كان كلاين قد فكر بالفعل في اسم مزيف.

 

 

كان موظف التذاكر رجلاً في العشرينات من عمره. انكمش عندما سمع ذلك بينما أشار في اتجاه عربة الدرجة الثالثة.

في تلك اللحظة، أمسك بنفحة من المطبخ وشاهد الأنابيب المعقدة.

~~~~~~~~~

 

‘مثير للإعجاب… في سنه…’ تمتم كلاين بصمت وهو يخفض رأسه ويستمر في قراءة صحيفته.

“هيه هيه، هذه من تصميم زوجي. على الرغم من أن وظيفته الفعلية هي مدير في شركة كويم، فهو هاوي للآلات. وهو أيضًا عضو في جمعية الحد من السخام بالمملكة.” لاحظت السيدة سامر نظرة كلاين وشرحت بابتسامة.

 

 

“السيدة سامر، يجب أن تكونِ قادرة على معرفة أنني قد وصلت للتو إلى باكلوند. لا أعرف ما الذي سيحدث لي مع الوقت. دفع 50 جنيهً كوديعة سيقلل من قدرتي على مقاومة أي مخاطر. الحد الأقصى هو نصف عام. 25 جنيه”.

‘سيدتي، ليست هناك حاجة للخوض في مثل هذه التفاصيل. أنا لست هنا في موعد أعمى مع زوجك…’ سخر كلاين بينما قال دون أن تختفي ابتسامته، “السيدة سامر، أود استئجار الوحدة 15.”

“هذا المنزل لا يزال لديه إيجار لمدة ثلاث سنوات. أتمنى أن تدفع إيجارًا عام مرة واحدة. 18 سولي في الأسبوع. استخدام الأثاث سيكلف سولي واحد. يمكنني أخذ وديعة 50 جنيه.”

 

 

قامت السيدة سامر بإقامة ظهرها وهي تجلس بأناقة. قالت بابتسامة، “يجب أن أذكرك بأشياء معينة. الوحدة 15 لا تحتوي على مثل هذه الأنابيب، والكراسي المائلة، وطاولات البطاقات، وخزائن المطبخ ، والخزف الناعم، وأدوات المائدة الفضية، ومجموعات الشاي المطلية بالذهب، أو السجاد القابل للإزالة… “

‘…مثير للإعجاب. نزل من عربة الدرجة الثالثة ولف حولها للدخول من عربة الدرجة الأولى مرة أخرى؟ هل كان يخشى أن يكون لمطارديه شركاء ينتظرون داخل محطة المترو؟’ فوجئ كلاين قليلاً. شعر أن تعامل الصبي مع الموقف كان ناضجًا وحذرًا إلى حد ما. كان أفضل بكثير من معظم الناس في العشرينات من العمر.

 

نظر كلاين إلى الرجل من خلال زاوية عينيه. كان نحيفًا وقاسيا. لجلده نظرع داكنة من التعرض الطويل للشمس. كانت عيناه أكثر تراجعا من مواطن مملكة لوين النموذجي.

وأشارت إلى الأشياء الموجودة في منزلها أثناء عرضها، واحدة تلو الأخرى. وأضافت بعد الانتهاء،

جلس في غرفة معيشة فارغة وشعر بالوحدة فجأة. وبالتالي، أجبر نفسه على النظر في خططه المستقبلية.

 

يمكن أن يصبح مؤلفًا عن طريق أن يصبح سارقا أدبيا. ومع ذلك، كانت هويته حساسة، لذلك كلما أصبح أكثر شهرة، كلما كان ذلك يعني المزيد من المتاعب. كل ما استطاع فعله هو الاستسلام دون رغبة.

“لقد كانت في الأصل لشقيقتي الكبرى وزوجها، ولكن بسبب فشل تجاري، لم يكن أمام أخي إلا الانتقال إلى القارة الجنوبية. لديهم مزرعة في بالام. لكنني لا أتفق مع اختيارهم. هذا غير عادل بالنسبة لابنة أخي وابن أخي. لا توجد مدارس قواعد لغة جيدة هناك؛ ولا حتى مدرس منزلي جيد.”

 

 

“جوليان، شاي المركيز الأسود” أعطت السيدة سامر تغليمات. ثم وجهت عينيها إلى كلاين وسألت، “كيف يمكنني أن أدعوك؟”

‘سيدتي، هذا ليس شيئًا أود أن أعرفه…’ أومأ كلاين بصدق وقال: “بصرف النظر عن الطقس، لا يوجد مكان في القارة الجنوبية يمكن مقارنته مع باكلوند.”

“لوك. هذا هو السيد موريارتي. سيكون جارنا”، ذهبت السيدة ستيلين سامر وقدمته له.

 

 

اتفاقه أرضى السيدة سامر إلى حد كبير حيث تحركت عيناها قليلاً.

عندما قال “نسيت”، ذكره ذلك بالقائد دون سميث. أصبحت الابتسامة على وجهه أكثر إشراقا.

 

 

“هذا المنزل لا يزال لديه إيجار لمدة ثلاث سنوات. أتمنى أن تدفع إيجارًا عام مرة واحدة. 18 سولي في الأسبوع. استخدام الأثاث سيكلف سولي واحد. يمكنني أخذ وديعة 50 جنيه.”

 

 

‘ليست لعبة سيئة. كل ما في الأمر انها ليست جيدة الصنع جدا…’ قام كلاين بتقييم موضوعي.

هز كلاين رأسه وابتسم.

 

 

‘من الأراضي العالية؟ أو دم مختلط؟’ لقد أومأ في تفكير.

“السيدة سامر، يجب أن تكونِ قادرة على معرفة أنني قد وصلت للتو إلى باكلوند. لا أعرف ما الذي سيحدث لي مع الوقت. دفع 50 جنيهً كوديعة سيقلل من قدرتي على مقاومة أي مخاطر. الحد الأقصى هو نصف عام. 25 جنيه”.

 

 

غادر عدد كبير منهم المرتفعات ودخلوا باكلوند و ترير، ومدينة فينابوتر والعديد من المدن أو الموانئ المزدهرة في القارة الشمالية. كان بعضهم عمالًا، بينما أصبح الآخرون صعاليك للعصابات المحلية. تجرأوا على القتل ولم يظهروا خوفًا من المواقف الشائكة.

كان لا يزال يخطط لاستئجار شقة أخرى بغرفة نوم واحدة في قسم باكلوند الشرقي. كان سيستخدمه لتغيير ملابسه، والتنكر، وتجنب أي مخلفات. كان ذلك ضروري لما سيخطط للقيام به.

 

 

الاسم الكامل في الصحيفة كان ستيلين سامر.

أومأ السيدة ستيلين برأسها وسألته: “هل درست في مدرسة القواعد؟”

“هذا المنزل لا يزال لديه إيجار لمدة ثلاث سنوات. أتمنى أن تدفع إيجارًا عام مرة واحدة. 18 سولي في الأسبوع. استخدام الأثاث سيكلف سولي واحد. يمكنني أخذ وديعة 50 جنيه.”

 

“رأيته… ذهب بهذه الطريقة.”

ضحك كلاين وقال، “نعم، لقد درست التاريخ لاحقًا.”

‘هذا هو مدير شركة كويم ما، عضو جمعية تقليل السخام للمملكة…’ قال كلاين مبتسما “أنا آسف جدا، السيد سامر. لقد أكلت على قاطرة البخار، على الرغم من أن ذغك الذوق قد ترك حقا انطباعا عميقا على المرء “.

 

 

“هل لديك أي هوية معك؟” سألت ستيلين عرضيا.

جلس في غرفة معيشة فارغة وشعر بالوحدة فجأة. وبالتالي، أجبر نفسه على النظر في خططه المستقبلية.

 

عدتها ستيلين بصمت قبل أن تبتسم.

“أنا آسف. كنت في عجلة من أمري عندما غادرت المنزل ونسيت أن أحضرها معي. هيه، لقد نسيت أن أقدم نفسي. أنا من ميدسيشاير”. استخدم كلاين بشكل متعمد اللهجة التي استخدمها زميله في الصف، ولش، غالبًا.

 

 

 

عندما قال “نسيت”، ذكره ذلك بالقائد دون سميث. أصبحت الابتسامة على وجهه أكثر إشراقا.

 

 

في هذه اللحظة، أحضرت الخادمة، جوليان، كوبًا من الشاي الأسود. كان الكأس من الخزف الأبيض مع أنماط منمقة كلاسيكية. تم طلاء بعض المناطق بالذهب.

رب البيت بشكل واضح، قام لوك بنزع معطفه وسلمه إلى خادمه خلفه. ابتسم بأدب وقال: “السيد موريارتي، هل تود الانضمام إلينا لتناول العشاء؟”

 

 

أخذ كلاين رشفة ووجد العطر بعيدًا. كان مزيج الحموضة والحلاوة مثاليًا، وكان من الواضح أنه أفضل بكثير من شاي سيبا الأسود الذي كان يشربه غالبًا.

بعد عشرين ثانية تقريبًا، تم فتح الباب المظلم. خادمة شابة ترتدي الأبيض والأسود نظرت بحذر إلى كلاين وسألت، “هل يمكنني مساعدتك؟”

 

‘مثير للإعجاب… في سنه…’ تمتم كلاين بصمت وهو يخفض رأسه ويستمر في قراءة صحيفته.

“شاي ماركيز أسود أصيل جدا.” وأثنى بوصف لا يمكن تشويهه.

 

 

في تلك اللحظة، فتح الباب فجأة. دخل رجل شجاع، وكان يرتدي بدلة سوداء مزدوجة جيوب الصدر وقفازات جلدية من نفس اللون. فوق شفتيه كان هناك شاربان أنيقان.

قامت السيدة ستيلين سامر بتجعيد شفتيها وقالت: “فلنقم بإيجار نصف عام اذا. 25 جنيه”.

أخذ كلاين رشفة ووجد العطر بعيدًا. كان مزيج الحموضة والحلاوة مثاليًا، وكان من الواضح أنه أفضل بكثير من شاي سيبا الأسود الذي كان يشربه غالبًا.

 

 

شكرها كلاين وشارك في بضع دقائق من الكلام العادي معها حتى وجدت خادمة أخرى عقد من غرفة الدراسة.

“السيدة سامر، يجب أن تكونِ قادرة على معرفة أنني قد وصلت للتو إلى باكلوند. لا أعرف ما الذي سيحدث لي مع الوقت. دفع 50 جنيهً كوديعة سيقلل من قدرتي على مقاومة أي مخاطر. الحد الأقصى هو نصف عام. 25 جنيه”.

 

 

بعد أن وقع الطرفان على العقد، أحصى كلاين 25 جنيها أثناء الشعور بالقرصة ودفعه إلى السيدة سامر.

 

 

 

عدتها ستيلين بصمت قبل أن تبتسم.

 

 

رفعت زوايا فم ستيلين.

“السيد موريارتي، أعتقد أنك ستجد وظيفة في باكلوند؟”

بعد بعض المداولات وإلغاء الوظائف غير المناسبة، ترك لكلاين ثلاثة خيارات.

 

 

“نعم”، أجاب كلاين يشعر بالضياع قليلاً.

 

 

لقد نقر على ضرسه الأيسر بخفة وفعل رؤيته الروحية سرا. مسح الصبي ورأى أنه في حالة تعب. كانت مشاعره متوترة وكان محبطًا. ومع ذلك، كان لا يزال يحافظ على الزرقة التي تمثل التفكير الهادئ.

رفعت زوايا فم ستيلين.

 

 

أخذ عربة مستأجرة لمدة عشر دقائق تقريبًا قبل العثور على شارع مينسك. ووفقًا للأوصاف الواردة في الأوراق، لقد وصل إلى الوحدة 17 التي كانت بجوار الوحدة 15 وسحب جرس الباب.

“يمكنني أن أقدم لك بعض الاقتراحات. مع راتب أسبوعي أقل من 3 جنيهات، سيكون من الصعب عليك العيش في قسم شاروود. الإيجار ونفقات الطعام والمياه والغاز والفحم ومصاريف النقل وكل شيء آخر مضاف سيكلفك ما لا يقل عن 2 جنيه و5 سولي صدقني، هذه هي باكلوند. لا يزال يتعين على المرء أن يفكر في الملابس الجديدة وأدوات المائدة والشاي الجيدة… الراتب الأسبوعي المقدر بـ3 جنيه هو الحد الأدنى.”

في منتصف القارة الشمالية، النقطة التي بدأت فيها سلسلة جبال هورناكيس، كان هناك مرتفعات شديدة الحرارة والجفاف. ينتمي معظمها إلى مملكة فينابوتر، بينما تنتمي المنطقة الغربية إلى جمهورية إنتيس. تنتمي المنطقة الواقعة إلى الشرق إلى مملكة لوين. كان مواطنوها نحيفين وبربريين، لكنهم كانوا شجعان وماهرين في الحرب. منذ فترة طويلة، كانوا يمثلون واحدة من أكبر المشاكل للدول الثلاث. ولكن مع تقدم البارود، والتغيرات في طريقة تنفيذ الحرب، أدرك سكان المرتفعات هؤلاء في النهاية الواقع وإستسلموا.

 

 

“إذا وصل راتبك الأسبوعي إلى 5 جنيهات، يمكنك استئجار خادمة. في 6 جنيهات، يمكنك التفكير في توظيف طاهٍ. بسعر 7 جنيهات، يمكنك إضافة خادم عمل. مقابل 8 جنيهات، يمكنك استئجار خادمة إضافية… “

 

 

ابتسمت السيدة سامر بطريقة محفوظة.

‘السيدة سامر، أعتقد أنكِ تتباهين بثروتك… لقد كسبت ذات مرة أكثر من 10 جنيهات أسبوعيًا…’ حافظ كلاين على ابتسامته وهو يستمع بانتباه.

بعد القيام بجولة من التفريغ، استقر كلاين أخيرًا في باكلوند.

 

أخذ عربة مستأجرة لمدة عشر دقائق تقريبًا قبل العثور على شارع مينسك. ووفقًا للأوصاف الواردة في الأوراق، لقد وصل إلى الوحدة 17 التي كانت بجوار الوحدة 15 وسحب جرس الباب.

في تلك اللحظة، فتح الباب فجأة. دخل رجل شجاع، وكان يرتدي بدلة سوداء مزدوجة جيوب الصدر وقفازات جلدية من نفس اللون. فوق شفتيه كان هناك شاربان أنيقان.

 

 

ابتسم كلاين ولوح بعصاه الملفوفة الآن بالصحف.

“لوك. هذا هو السيد موريارتي. سيكون جارنا”، ذهبت السيدة ستيلين سامر وقدمته له.

 

 

 

رب البيت بشكل واضح، قام لوك بنزع معطفه وسلمه إلى خادمه خلفه. ابتسم بأدب وقال: “السيد موريارتي، هل تود الانضمام إلينا لتناول العشاء؟”

 

 

 

‘هذا هو مدير شركة كويم ما، عضو جمعية تقليل السخام للمملكة…’ قال كلاين مبتسما “أنا آسف جدا، السيد سامر. لقد أكلت على قاطرة البخار، على الرغم من أن ذغك الذوق قد ترك حقا انطباعا عميقا على المرء “.

 

جلس في غرفة معيشة فارغة وشعر بالوحدة فجأة. وبالتالي، أجبر نفسه على النظر في خططه المستقبلية.

بعد تبادل بعض المجاملات، تم قيادة كلاين من قبل جوليان للمنزل إلى الوحدة 15 المجاورة.

كووهوو! كوووهوو!

 

“السيدة سامر، يجب أن تكونِ قادرة على معرفة أنني قد وصلت للتو إلى باكلوند. لا أعرف ما الذي سيحدث لي مع الوقت. دفع 50 جنيهً كوديعة سيقلل من قدرتي على مقاومة أي مخاطر. الحد الأقصى هو نصف عام. 25 جنيه”.

كان التخطيط مشابهًا جدًا للوحدة المجاورة. يحتوي الطابق الأول على غرفة معيشة ضخمة وغرفة طعام مع إضاءة لائقة وغرفتين للضيوف وحمام وقبو ومطبخ يمتد إلى الوراء. في الطابق الثاني، كانت هناك أربع غرف نوم وغرفة نشاط ومقصورة تشمس وغرفة دراسة وغرفتي نوم وشرفة ضخمة.

بينما تردد صدى الأصوات داخل المنزل، برز طائر ميكانيكي لا يبدو فاخرًا للغاية من فوق الباب. كان بحجم الكف، ويتكون من تروس وأجزاء أخرى. أومأ رأسه باستمرار وأخرج صوت طائر الوقواق.

 

كانت غرفة معيشة سامر كبيرة نوعًا ما. كان تكافئ تقريبا الطابق الأول من موريتي في المساحة. تم تزيين بعض المناطق بالسجاد أو اللوحات الزيتية لمناظر جميلة.

“تود السيدة سامر أن تخبرك أنه يمكنك إيجار جزء منها، ولكن ليس للعمال أو جعل هذا المكان معبئا أو مزعجًا للغاية. أوه… سأجلب لك البطانيات والأغطية وأغطية الوسائد النظيفة في الحين.” عادت جوليان إلى منزل عائلة سامر بعد إبلاغ كلاين.

بعد أن وقع الطرفان على العقد، أحصى كلاين 25 جنيها أثناء الشعور بالقرصة ودفعه إلى السيدة سامر.

 

 

بعد القيام بجولة من التفريغ، استقر كلاين أخيرًا في باكلوند.

 

 

 

جلس في غرفة معيشة فارغة وشعر بالوحدة فجأة. وبالتالي، أجبر نفسه على النظر في خططه المستقبلية.

اتفاقه أرضى السيدة سامر إلى حد كبير حيث تحركت عيناها قليلاً.

 

“رأيته… ذهب بهذه الطريقة.”

سواء أعجبه ذلك أم لا، لا يمكنه الانتقام والتقدم في غمضة عين. لذلك، كان عليه الحصول على وظيفة مربحة لمنع نفسه من مواجهة أي مشاكل مالية.

“لا على الإطلاق. أرجوا ان تنتظر للحظة”. إنحنت الخادمة بأدب.

 

 

ومع ذلك، لم تستطع الوظيفة تقييده والتأثير على تحركاته وخططه. وبعبارة أخرى، كان بحاجة إلى حرية كافية.

“لقد كانت في الأصل لشقيقتي الكبرى وزوجها، ولكن بسبب فشل تجاري، لم يكن أمام أخي إلا الانتقال إلى القارة الجنوبية. لديهم مزرعة في بالام. لكنني لا أتفق مع اختيارهم. هذا غير عادل بالنسبة لابنة أخي وابن أخي. لا توجد مدارس قواعد لغة جيدة هناك؛ ولا حتى مدرس منزلي جيد.”

 

 

بعد بعض المداولات وإلغاء الوظائف غير المناسبة، ترك لكلاين ثلاثة خيارات.

 

 

 

يمكن أن يصبح مؤلفًا عن طريق أن يصبح سارقا أدبيا. ومع ذلك، كانت هويته حساسة، لذلك كلما أصبح أكثر شهرة، كلما كان ذلك يعني المزيد من المتاعب. كل ما استطاع فعله هو الاستسلام دون رغبة.

 

 

 

الخيار الثاني هو أن يكون مراسلا صحفي. كان هذا يعتبر عملًا لائقًا في هذا الوقت وهذا العصر. ومع ذلك، تتطلب طلبات العمل شهاداته التعليمية ووثائق أخرى. كان كلاين عاجزًا في هذا الصدد.

‘السيدة سامر، أعتقد أنكِ تتباهين بثروتك… لقد كسبت ذات مرة أكثر من 10 جنيهات أسبوعيًا…’ حافظ كلاين على ابتسامته وهو يستمع بانتباه.

 

 

أخيرا إختار الخيار الثالث.

 

 

 

محقق خاص!

 

 

في تلك اللحظة، أمسك بنفحة من المطبخ وشاهد الأنابيب المعقدة.

كان هذا أيضًا السبب في أنه أخذ اسمًا مزيفًا.

 

 

أومأ القائد، مرتديًا معطفًا أسود وقبعة نصفية، بشكل لا يمكن تمييزه. قاد رجاله واندفع إلى عربة الدرجة الثالثة ولم يبدي أي إهتمام تجاه الركاب المحيطين.

~~~~~~~~~

ابتسم كلاين ولوح بعصاه الملفوفة الآن بالصحف.

 

 

على الأرجح لاحظ معظمكم هذا ولكن سأظعه هنا على أي حال، الإسم الذي إختاره هو مزيج بين شارلوك هولمز، ومورياتي من البروفيسور جيمس مورياتي، كلاهما شخصيات خيالية من الكاتب الشهير أرثر كونان دويل.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط