نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord of the mysteries 227

المخترع ليبارد.

المخترع ليبارد.

227

 

 

نظر إليه كلاين وقال: “لا، هذا ضد مبدأ السرية الخاصة بي”.

: المخترع ليبارد.

 

 

 

جلس كلاين على مائدة الطعام الخاصة به في صباح ضبابي، وقام بتفتيت خبز القمح الذي تم شراؤه خصيصًا ونقعه في الحليب، مما أدى إلى تحسين طريقة تناوله.

 

 

 

على الرغم من أن جسده قد تغير منذ وقت طويل، إلا أن سعيه وهوسه بالشهية قد نقش في روحه. لم يكن قادرًا تمامًا على التكيف مع أسلوب الإفطار الرتيب والمتكرر في مملكة لوين. ولم يمكنه سوى بذل قصارى جهده في التجارب. حاول ألا يقتصر على الخبز المحمص والخبز ولحم الخنزير المقدد والنقانق والزبدة. حاول جاهدًا توسيع الحدود وتحسين طريقة تناوله. على سبيل المثال، كانت وصفاته تحتوي على إضافات جديدة مثل المعجنات المملوءة بلحم الخنزير من الجنوب، ونودلز فينابوتر، ومعجنات الذرة المشوية.

خلع كلاين قبعته وانحنى قليلاً.

 

 

“الكافيار من إمبراطورية فيزاك ليس سيئًا أيضًا، ولكنه مكلف للغاية. إنه مناسب فقط للوجبات الرسمية…” جمع كلاين قطعة صغيرة من خبز القمح الذي قام بتخفيفه ووضعه في فمه. فقط من خلال مضغه قليلاً، يمكنه أن يشعر بالنكهات المتشابكة للحليب مع رائحة القمح. كان مذاق الخبز أكثر حلاوة.

كان الجواب إيجابيا.

 

وفقا لنتائج وساطة كلاين، كان اسم الرجل ميرسول، “الجلاد” لعصابة زمانجر الذي كان مساويا تقريبا للرئيس.

بعد الإفطار، وضع كلاين أدوات المائدة الخاصة به، لكنه لم يكن في عجلة من أمره لترتيب الطاولة. التقط الصحف، وبدأ يقرأ.

درسه ميرسول ببطء لبضع ثوان حيث أصبحت عيناه باردة وشرسة ببطء.

 

 

‘سأقوم بعرافة في حين. إذا لم يكن هناك أي شيء آخر للقيام به، فسأقوم بزيارة للسيد ليبارد في قسم القديس جورج في شارع سيرد ونرى ما إذا كانت عربة النقل الجديدة تستحق الاستثمار فيها… باكلوند كبيرة حقًا. كل حي تقريبًا بحجم مدينة تينغن. القسم الشرقي مثير للسخرية بشكل خاص. إنه على الأقل ضعف الحجم… الطريقة الأسهل والأكثر اقتصادية للسفر هي المشي، ثم المترو البخاري، قبل المشي مرة أخرى. انها مجرد مضيعة للوقت…’ تجول عقل كلاين بلا هدف.

 

 

 

كان نظام عربات النقل العام للخيول بباكلوند مشابه لنظام تينغن. كان السعر متشابهًا تقريبًا، لكن المشكلة الوحيدة كانت أن معظمهم كانوا محصورين في حي واحد. إذا أراد المرء الانتقال من شاروود إلى القديس جورج، فقد كانت هناك حاجة إلى بعض التحويلات، وهذا من شأنه بطبيعة الحال رفع السعر.

 

 

“لا يمكنني تقديم أي وعود دون فهم أي شيء.”

مثل هذا الوضع جعل آفاق سيارة النقل الجديدة مغرية للغاية.

خلع كلاين قبعته وانحنى قليلاً.

 

 

طرق! طرق! طرق!

بعد أن غير من عربة نقل عام ذات سكك إلى مترو بخار، قبل أن ينتقل إلى عربة بدون سكة، وصل كلاين أخيرًا إلى وجهته، وقضى ما مجموعه 11 بنسًا.

 

جلس كلاين على مائدة الطعام الخاصة به في صباح ضبابي، وقام بتفتيت خبز القمح الذي تم شراؤه خصيصًا ونقعه في الحليب، مما أدى إلى تحسين طريقة تناوله.

في تلك اللحظة، دق الباب. كان صوتا صاخبا مثل قصف المطرقة.

 

 

خلع كلاين قبعته وانحنى قليلاً.

‘من هو… لا يعرف كيف يدق جرس الباب…’ متمتما بضع كلمات، لقد طوى طوقه، ومشى إلى الباب، وسحبه.

 

 

 

أمامه كان وجه مألوف. كان رجل المرتفعات الذي طارد إيان في مترو البخار. كان جلده داكنًا، وتراجعت عيناه، وكان رجلًا نحيفًا وصلبًا.

 

 

 

وفقا لنتائج وساطة كلاين، كان اسم الرجل ميرسول، “الجلاد” لعصابة زمانجر الذي كان مساويا تقريبا للرئيس.

هز ميرسول رأسه ببرودة.

 

 

“عفوا، من الذي تبحث عنه؟ هل لديك مهمة لتكلفني بها؟” تصرف كلاين عمدا بشكل مرتبك إلى حد ما.

“لقد قدمت أدلة قليلة جدًا.” إختلق كلاين عذرًا.

 

 

كان ميرسول يرتدي معطفًا أسود وقبعة من الحرير، لكنه لم يكن يبدو مثل الرجل المحترم على الإطلاق.

 

 

“الشخص الذي أبحث عنه يدعى إيان. إيان رايت. لديه زوج من العيون الحمراء الزاهية، ربما خمسة عشر أو ستة عشرعاما. إنه يحب ارتداء معطف بني قديم وقبعة مستديرة من نفس اللون. أعتقد أنك تعرفه.”

لقد قام بدراسة كلاين بشكل بارد، ثم سأل بلوين، بلكنة رجل مرتفعات سميكة، “هل أنت المخبر شارلوك موريارتي؟”

 

 

‘…أيها الإمبراطور، هل ما زلت لم تترك أحجارًا غير مقلوبة للآخرين…’ إرتجف فم كلاين، غير قادر تقريبًا على الحفاظ على ابتسامته.

أجاب كلاين: “نعم”.

‘سأقوم بعرافة في حين. إذا لم يكن هناك أي شيء آخر للقيام به، فسأقوم بزيارة للسيد ليبارد في قسم القديس جورج في شارع سيرد ونرى ما إذا كانت عربة النقل الجديدة تستحق الاستثمار فيها… باكلوند كبيرة حقًا. كل حي تقريبًا بحجم مدينة تينغن. القسم الشرقي مثير للسخرية بشكل خاص. إنه على الأقل ضعف الحجم… الطريقة الأسهل والأكثر اقتصادية للسفر هي المشي، ثم المترو البخاري، قبل المشي مرة أخرى. انها مجرد مضيعة للوقت…’ تجول عقل كلاين بلا هدف.

 

 

أومأ ميرسول رأسه بقوة.

 

 

أضاءت عيون الرجل فجأة.

“أريد توظيفك للعثور على شخص ما.”

 

 

بعد أن غير من عربة نقل عام ذات سكك إلى مترو بخار، قبل أن ينتقل إلى عربة بدون سكة، وصل كلاين أخيرًا إلى وجهته، وقضى ما مجموعه 11 بنسًا.

“يمكننا التحدث عن الوضع الدقيق في الداخل.” منع كلاين نفسه من التصرف بشكل غريب بأي شكل من الأشكال.

 

 

“يمكننا التحدث عن الوضع الدقيق في الداخل.” منع كلاين نفسه من التصرف بشكل غريب بأي شكل من الأشكال.

هز ميرسول رأسه ببرودة.

ظهرت صورة الشخص بشكل طبيعي في ذهنه. كان رجلاً طويلاً ونحيفاً بشعر أسود وعيون زرقاء. كان في الثلاثينات من عمره وكان يرتدي زي عامل رمادي-أزرق، لكنه بدا لطيفًا وراقياً.

 

 

“ليس هناك حاجة.”

 

 

“صفقة!” ضحك كلاين على الفور. “سنضع أولاً عقدًا بسيطًا ونحل هذه المسألة. وبعد ذلك، سأجد محامياً لإبرام عقد رسمي وإضافة بعض الشروط التفصيلية. على سبيل المثال، إذا كان هناك أي شخص آخر يريد الاستثمار، فيجب عليه أولاً الحصول على موافقتي “.

بعد قول ذلك، أصبحت عيناه فجأة حادة.

 

 

 

“الشخص الذي أبحث عنه يدعى إيان. إيان رايت. لديه زوج من العيون الحمراء الزاهية، ربما خمسة عشر أو ستة عشرعاما. إنه يحب ارتداء معطف بني قديم وقبعة مستديرة من نفس اللون. أعتقد أنك تعرفه.”

 

 

 

أطلق كلاين ضحكة ناعمة.

 

 

 

“أنا لا أعرف ما الذي تتحدث عنه.”

 

 

“هل هذا هو الشكل الجديد لوسيلة النقل الذي اخترعته؟” أشار كلاين إلى الجسم الخام في منتصف الغرفة.

يبدو أن ميرسول تجاهل إنكار كلاين. “إنه لص سرق قطعة مهمة مني. إذا تمكنت من العثور عليه، فسوف تحصل على 10 جنيهات على الأقل.”

 

 

‘مخطوطة روزيل لديها ذلك؟’ أومأ كلاين بشدة.

“لقد قدمت أدلة قليلة جدًا.” إختلق كلاين عذرًا.

 

 

 

“30 جنيه.” قدم ميرسول عرضًا جديدًا.

“الشخص الذي أبحث عنه يدعى إيان. إيان رايت. لديه زوج من العيون الحمراء الزاهية، ربما خمسة عشر أو ستة عشرعاما. إنه يحب ارتداء معطف بني قديم وقبعة مستديرة من نفس اللون. أعتقد أنك تعرفه.”

 

وقال مع بعض التفكير، “مع عربة ضخمة كهذه، وأربعة ركاب على الأقل، سيكون من المستحيل السفر إلى مكان بعيد من خلال الاعتماد على القوة البشرية وحدها”.

نظر إليه كلاين وقال: “لا، هذا ضد مبدأ السرية الخاصة بي”.

التفت إلى الجانب وسمح لكلاين بالدخول. ومع ذلك، لم يكن هناك رف معطف في البهو.

 

 

أجاب ميرسول ببرود “50 جنيها”.

كان ميرسول يرتدي معطفًا أسود وقبعة من الحرير، لكنه لم يكن يبدو مثل الرجل المحترم على الإطلاق.

 

 

“…أنا آسف، لا يمكنني قبول المهمة.” أذهل كلاين لمدة ثانيتين، لكنه في النهاية اختار رفض الطلب.

لم يتردد كلاين في تزويده بالاتجاه.

 

 

درسه ميرسول ببطء لبضع ثوان حيث أصبحت عيناه باردة وشرسة ببطء.

 

 

 

لم يعرض سعراً جديداً، ولم يودّع بأدب. استدار فجأة وسار بسرعة حتى نهاية الشارع.

 

 

 

‘هذه العصابة تتمتع بمعلومات جيدة… إنهم يعرفون في الواقع أن إيان قد أتى إلي ذات مرة…’ تنهد كلاين سراً، مليئًا بالعاطفة، لكنه لم يشعر بالكثير من القلق أو الخوف.

 

 

 

‘بعد كل شيء، أنا شخص واجه ذات مرة ابن إله شرير، على الرغم من أنه كان يفصلنا بطن…’ عندما فكر في الأمر، أصبحت ابتسامته رائعة فجأة. بدأ في تقليب عملة معدنية ليقرر ما إذا كان سيخرج اليوم أم لا.

 

 

“أريد توظيفك للعثور على شخص ما.”

كان الجواب إيجابيا.

يبدو أن ميرسول تجاهل إنكار كلاين. “إنه لص سرق قطعة مهمة مني. إذا تمكنت من العثور عليه، فسوف تحصل على 10 جنيهات على الأقل.”

 

 

 

 

 

قسم القديس جورج، شارع سيرد.

 

 

“هذا هو هدفي التالي بالضبط – تقليل الوزن وتوسيع الذراع عدة مرات! ومع ذلك، فإن وضعي المالي ليس في أفضل حالاته. لا يمكنني تمويل أي محاولات أخرى.” نظر ليبارد في كلاين بأمل

بعد أن غير من عربة نقل عام ذات سكك إلى مترو بخار، قبل أن ينتقل إلى عربة بدون سكة، وصل كلاين أخيرًا إلى وجهته، وقضى ما مجموعه 11 بنسًا.

 

 

أمامه كان وجه مألوف. كان رجل المرتفعات الذي طارد إيان في مترو البخار. كان جلده داكنًا، وتراجعت عيناه، وكان رجلًا نحيفًا وصلبًا.

بعد أن هبط على العربة، اكتشف أن رذاذًا قد بدأ بالفعل، لكنه لم يأتِ بمظلة.

 

 

“نعم.”

‘وفقا للصحف والمجلات، هذا حدث يومي في باكلوند. السبب وراء شعبية القبعات هو أن السيدات والسادة لا يحملون مظلات طوال الوقت.’ ضغط كلاين قبعته للأسفل وركض بسرعة خارج الوحدة 9 واستخدم الطنف لحماية نفسه من المطر.

 

 

“سعات البريد، والطبقة العاملة التي لديها القليل من المدخرات، ورجال الأعمال الذين لا يحتاجون إلى الظهور بمظهر محترم بينما يأملون في توفير المال… هناك الكثير منهم في باكلوند.”

قام بإزالة قطرات الماء الواضحة من جسده ودق جرس الباب.

“سعات البريد، والطبقة العاملة التي لديها القليل من المدخرات، ورجال الأعمال الذين لا يحتاجون إلى الظهور بمظهر محترم بينما يأملون في توفير المال… هناك الكثير منهم في باكلوند.”

 

 

ومع ذلك، لم يسمع أي أصوات الوقواق أو أصوات الرنين.

 

 

 

‘هل جرس الباب مكسور؟’ كان كلاين على وشك رفع يده للطرق عندما رأى فجأة خطى تقترب من بعيد.

كان نظام عربات النقل العام للخيول بباكلوند مشابه لنظام تينغن. كان السعر متشابهًا تقريبًا، لكن المشكلة الوحيدة كانت أن معظمهم كانوا محصورين في حي واحد. إذا أراد المرء الانتقال من شاروود إلى القديس جورج، فقد كانت هناك حاجة إلى بعض التحويلات، وهذا من شأنه بطبيعة الحال رفع السعر.

 

كان هذا بالضبط ما ينتظره كلاين.

ظهرت صورة الشخص بشكل طبيعي في ذهنه. كان رجلاً طويلاً ونحيفاً بشعر أسود وعيون زرقاء. كان في الثلاثينات من عمره وكان يرتدي زي عامل رمادي-أزرق، لكنه بدا لطيفًا وراقياً.

‘وفقا للصحف والمجلات، هذا حدث يومي في باكلوند. السبب وراء شعبية القبعات هو أن السيدات والسادة لا يحملون مظلات طوال الوقت.’ ضغط كلاين قبعته للأسفل وركض بسرعة خارج الوحدة 9 واستخدم الطنف لحماية نفسه من المطر.

 

بمجرد أن قال ذلك، صفع رأسه. “نسيت تقريبا، علينا التوقيع على اتفاق عدم الكشف لضمان عدم سرقة اختراعي.”

صرير. فتح الباب. قام الرجل بفرك جبهته وسأل: “هل لي أن أعرف من الذي تبحث عنه؟ هل هناك شيء؟”

“سأستثمر 100 جنيه من الذهب. بالإضافة إلى اقتراحي الآن، سآخذ ما مجموعه…” تردد كلاين في قول عشرة بالمائة من الأسهم. خمسة عشر في المئة كانت أفضل. فبعد كل شيء، كانت مائة جنيه، بالمعنى الدقيق للكلمة، ليست كثيرة.

 

 

خلع كلاين قبعته وانحنى قليلاً.

 

 

“صفقة!” ضحك كلاين على الفور. “سنضع أولاً عقدًا بسيطًا ونحل هذه المسألة. وبعد ذلك، سأجد محامياً لإبرام عقد رسمي وإضافة بعض الشروط التفصيلية. على سبيل المثال، إذا كان هناك أي شخص آخر يريد الاستثمار، فيجب عليه أولاً الحصول على موافقتي “.

“أنا هنا للعثور على السيد ليبارد. أنا مهتم بعربة النقل الجديدة خاصته.”

درسه ميرسول ببطء لبضع ثوان حيث أصبحت عيناه باردة وشرسة ببطء.

 

 

أضاءت عيون الرجل فجأة.

 

 

 

“أنا ليبارد. تعال من فضلك.”

‘إذن إنها سيارة تعمل بالطاقة البشرية؟’ لم يسع كلاين إلا أن يرثى.

 

بعد أن هبط على العربة، اكتشف أن رذاذًا قد بدأ بالفعل، لكنه لم يأتِ بمظلة.

التفت إلى الجانب وسمح لكلاين بالدخول. ومع ذلك، لم يكن هناك رف معطف في البهو.

أمامه كان وجه مألوف. كان رجل المرتفعات الذي طارد إيان في مترو البخار. كان جلده داكنًا، وتراجعت عيناه، وكان رجلًا نحيفًا وصلبًا.

 

“أنا هنا للعثور على السيد ليبارد. أنا مهتم بعربة النقل الجديدة خاصته.”

لم يكن بإمكان كلاين سوى أن يميل عصاه وألا يخلع معطفه. تبع ليبارد لغرفة المعيشة.

“هذا هو هدفي التالي بالضبط – تقليل الوزن وتوسيع الذراع عدة مرات! ومع ذلك، فإن وضعي المالي ليس في أفضل حالاته. لا يمكنني تمويل أي محاولات أخرى.” نظر ليبارد في كلاين بأمل

 

 

كان يجب أن يقال أن منزل الرجل كان فوضويًا جدًا. على طاولة القهوة في غرفة المعيشة وحدها كانت هناك العديد من الأشياء الميكانيكية، مثل الشدات، والمحامل والمفكات.

 

 

 

“كم تريد أن تستثمر؟ آه، صحيح. هل تريد بعض القهوة أو الشاي الأسود؟ آه… يبدو أنه قد نفذ مني الشاي الأسو …” قال ليبارد.

“أنا ليبارد. تعال من فضلك.”

 

“لماذا لا تفكر في طرق أخرى؟ مثل استخدام البخار كقوة دافعة؟” نظم كلاين كلماته ببطء.

‘هذا الرجل واضح ومباشر بعض الشيء، ولا يبدو جيدًا جدًا في العلاقات الشخصية…’ أومضت فكرة في عقل كلاين، وغير الكلمات التي خطط لقولها. ذهب مباشرة إلى النقطة، “يجب أن أرى مركبة النقل الجديدة الخاصة بك قبل اتخاذ قرار.”

227

 

 

“لا يمكنني تقديم أي وعود دون فهم أي شيء.”

 

 

“كم تريد أن تستثمر؟ آه، صحيح. هل تريد بعض القهوة أو الشاي الأسود؟ آه… يبدو أنه قد نفذ مني الشاي الأسو …” قال ليبارد.

وبينما كان يتحدث، نظر حوله ورأى شعارًا مقدسًا مثلثًا معلقًا على الحائط.

لم يكن بإمكان كلاين سوى أن يميل عصاه وألا يخلع معطفه. تبع ليبارد لغرفة المعيشة.

 

كان ميرسول يرتدي معطفًا أسود وقبعة من الحرير، لكنه لم يكن يبدو مثل الرجل المحترم على الإطلاق.

كان هذا رمز إله البخار والآلات. إمتلئ المثلث الصلب برموز مثل البخار والتروس والرافعات.

كان ميرسول يرتدي معطفًا أسود وقبعة من الحرير، لكنه لم يكن يبدو مثل الرجل المحترم على الإطلاق.

 

 

لم ينزعج ليبارد من صراحة كلاين. قال على الفور، “سأريك.”

“سعات البريد، والطبقة العاملة التي لديها القليل من المدخرات، ورجال الأعمال الذين لا يحتاجون إلى الظهور بمظهر محترم بينما يأملون في توفير المال… هناك الكثير منهم في باكلوند.”

 

 

بمجرد أن قال ذلك، صفع رأسه. “نسيت تقريبا، علينا التوقيع على اتفاق عدم الكشف لضمان عدم سرقة اختراعي.”

ظهرت صورة الشخص بشكل طبيعي في ذهنه. كان رجلاً طويلاً ونحيفاً بشعر أسود وعيون زرقاء. كان في الثلاثينات من عمره وكان يرتدي زي عامل رمادي-أزرق، لكنه بدا لطيفًا وراقياً.

 

 

‘السيد ليبارد، ليس لديك ذاكرة جيدة للغاية…’ ابتسم كلاين وقال، “لن تكون هذه مشكلة.”

 

 

أطلق كلاين ضحكة ناعمة.

بعد توقيع العقد البسيط، قاد ليبارد كلاين إلى غرفة بدت وكأنها غرفة نشاط. لقد كان قد دمر عبر غرفة الضيوف المجاورة والطابق السفلي، مما جعلها أوسع وأكثر اتساعًا.

 

 

 

كانت الأرض مليئة بالمكونات، وكان جسم خشن بنصف ارتفاع رجل، يشبه عربة في المركز.

 

 

لم ينزعج ليبارد من صراحة كلاين. قال على الفور، “سأريك.”

بالإضافة إلى ذلك، تم توصيل خط جرس الباب هناك وتم بناؤه بذكاء. طالما قام شخص ما بسحب الحبل، ستخرج كرة فولاذية من الآلية، مما يسمح لها بالتدحرج على طول مسار خاص قبل الاصطدام بالجسم في المركز لإنتاج صوت رنين.

 

 

 

الصوت بالتأكيد لم يكن عاليًا جدًا، ولكنه كان كافيًا لإثارة ليبارد الذي كان منغمسًا في الآلات.

 

 

 

“هل هذا هو الشكل الجديد لوسيلة النقل الذي اخترعته؟” أشار كلاين إلى الجسم الخام في منتصف الغرفة.

“هذا هو هدفي التالي بالضبط – تقليل الوزن وتوسيع الذراع عدة مرات! ومع ذلك، فإن وضعي المالي ليس في أفضل حالاته. لا يمكنني تمويل أي محاولات أخرى.” نظر ليبارد في كلاين بأمل

 

يبدو أن ميرسول تجاهل إنكار كلاين. “إنه لص سرق قطعة مهمة مني. إذا تمكنت من العثور عليه، فسوف تحصل على 10 جنيهات على الأقل.”

“نعم، لقد اخترعتها بناء على خيال الإمبراطور روزيل!” رد بنظرة شديدة في عينيه.

أمامه كان وجه مألوف. كان رجل المرتفعات الذي طارد إيان في مترو البخار. كان جلده داكنًا، وتراجعت عيناه، وكان رجلًا نحيفًا وصلبًا.

 

قام بإزالة قطرات الماء الواضحة من جسده ودق جرس الباب.

“خيال الإمبراطور روزيل؟” سأل كلاين في دهشة.

“عفوا، من الذي تبحث عنه؟ هل لديك مهمة لتكلفني بها؟” تصرف كلاين عمدا بشكل مرتبك إلى حد ما.

 

 

وأوضح ليبارد بنبرة عشق: “ترك الإمبراطور روزيل وراءه عددًا من المخطوطات رسم فيها رؤيته لآلات المستقبل. لقد كان عبقريًا بارزًا، لا – سيدًا! لقد تحولت أشياء كثيرة إلى حقيقة! هه هه، هذه المخطوطات محفوظة في كنيسة إله البخار والآلات. لا توجد وسيلة لاقتراض المؤمنين غير المتدينين لها”.

“يمكنك الحصول على 35٪ من الأسهم! ولكن هذا يقتصر فقط على مفهوم الدراجة الذي وصفته!” تحدث ليبارد أولاً، خائفًا من أن كلاين سيقدم طلبًا غير معقول.

 

 

‘…أيها الإمبراطور، هل ما زلت لم تترك أحجارًا غير مقلوبة للآخرين…’ إرتجف فم كلاين، غير قادر تقريبًا على الحفاظ على ابتسامته.

بالإضافة إلى ذلك، تم توصيل خط جرس الباب هناك وتم بناؤه بذكاء. طالما قام شخص ما بسحب الحبل، ستخرج كرة فولاذية من الآلية، مما يسمح لها بالتدحرج على طول مسار خاص قبل الاصطدام بالجسم في المركز لإنتاج صوت رنين.

 

أجاب كلاين: “نعم”.

“صفه بالتفصيل.” قام بتغيير الموضوع.

بمجرد أن قال ذلك، صفع رأسه. “نسيت تقريبا، علينا التوقيع على اتفاق عدم الكشف لضمان عدم سرقة اختراعي.”

 

 

قاد ليبارد كلاين إلى الجسم المعدني الخام وفتح الباب.

“لا يمكنني تقديم أي وعود دون فهم أي شيء.”

 

 

“هذه أداة نقل لا تحتاج إلى حصان.”

 

 

 

“يجلس السائق في المقعد الأمامي الأيسر، ويخطو باستمرار على الدواسات. من خلال الأذرع وسلسلة متصلة بالعجلات الأربع، مما سيسمح للسيارة بالتقدم للأمام. وعلى العجلات، استخدمت المطاط المتضخم الذي يمكن أن يجعل الرحلة سلسة “.

 

 

“صفه بالتفصيل.” قام بتغيير الموضوع.

‘إذن إنها سيارة تعمل بالطاقة البشرية؟’ لم يسع كلاين إلا أن يرثى.

 

 

 

وقال مع بعض التفكير، “مع عربة ضخمة كهذه، وأربعة ركاب على الأقل، سيكون من المستحيل السفر إلى مكان بعيد من خلال الاعتماد على القوة البشرية وحدها”.

خلع كلاين قبعته وانحنى قليلاً.

 

أومأ ميرسول رأسه بقوة.

“هذا هو هدفي التالي بالضبط – تقليل الوزن وتوسيع الذراع عدة مرات! ومع ذلك، فإن وضعي المالي ليس في أفضل حالاته. لا يمكنني تمويل أي محاولات أخرى.” نظر ليبارد في كلاين بأمل

 

 

لم يعرض سعراً جديداً، ولم يودّع بأدب. استدار فجأة وسار بسرعة حتى نهاية الشارع.

“لماذا لا تفكر في طرق أخرى؟ مثل استخدام البخار كقوة دافعة؟” نظم كلاين كلماته ببطء.

التفت إلى الجانب وسمح لكلاين بالدخول. ومع ذلك، لم يكن هناك رف معطف في البهو.

 

 

هز ليبارد رأسه. “كان هناك أشخاص اخترعوا ذلك، لكن جسمه ضخم للغاية، مما يجعل من الصعب قيادته على طول العديد من الشوارع.”

 

 

 

كان هذا بالضبط ما ينتظره كلاين.

“هل هذا هو الشكل الجديد لوسيلة النقل الذي اخترعته؟” أشار كلاين إلى الجسم الخام في منتصف الغرفة.

 

قام بإزالة قطرات الماء الواضحة من جسده ودق جرس الباب.

“إذن، لماذا لا تفعل شيئًا أكثر بساطة؟ على سبيل المثال، لديك عجلتان فقط مع شخص واحد فقط بدون غلاف خارجي.”

بمجرد أن قال ذلك، صفع رأسه. “نسيت تقريبا، علينا التوقيع على اتفاق عدم الكشف لضمان عدم سرقة اختراعي.”

 

“…أنا آسف، لا يمكنني قبول المهمة.” أذهل كلاين لمدة ثانيتين، لكنه في النهاية اختار رفض الطلب.

“تقصد شيء مثل الدراجة؟” سأل ليبارد في تفكير.

 

 

 

‘مخطوطة روزيل لديها ذلك؟’ أومأ كلاين بشدة.

وفقا لنتائج وساطة كلاين، كان اسم الرجل ميرسول، “الجلاد” لعصابة زمانجر الذي كان مساويا تقريبا للرئيس.

 

 

“نعم.”

 

 

 

“تلك الدراجات التي اخترعها الأشخاص الآخرون ليست عملية للغاية… تبسيط هذا… يبدو أنه قد يعمل. سيبدو الأمر مختلفًا حقًا. ولكن، من سيشتريها؟” قال ليبارد لنفسه.

لم يكن بإمكان كلاين سوى أن يميل عصاه وألا يخلع معطفه. تبع ليبارد لغرفة المعيشة.

 

 

لم يتردد كلاين في تزويده بالاتجاه.

 

 

ظهرت صورة الشخص بشكل طبيعي في ذهنه. كان رجلاً طويلاً ونحيفاً بشعر أسود وعيون زرقاء. كان في الثلاثينات من عمره وكان يرتدي زي عامل رمادي-أزرق، لكنه بدا لطيفًا وراقياً.

“سعات البريد، والطبقة العاملة التي لديها القليل من المدخرات، ورجال الأعمال الذين لا يحتاجون إلى الظهور بمظهر محترم بينما يأملون في توفير المال… هناك الكثير منهم في باكلوند.”

 

 

 

فكر ليبارد للحظة، ثم أومأ قليلاً.

 

 

 

“…يمكنني المحاولة، ولكن ليس لدي المال لقطع الغيار…”

 

 

 

“سأستثمر 100 جنيه من الذهب. بالإضافة إلى اقتراحي الآن، سآخذ ما مجموعه…” تردد كلاين في قول عشرة بالمائة من الأسهم. خمسة عشر في المئة كانت أفضل. فبعد كل شيء، كانت مائة جنيه، بالمعنى الدقيق للكلمة، ليست كثيرة.

 

 

“أنا ليبارد. تعال من فضلك.”

“يمكنك الحصول على 35٪ من الأسهم! ولكن هذا يقتصر فقط على مفهوم الدراجة الذي وصفته!” تحدث ليبارد أولاً، خائفًا من أن كلاين سيقدم طلبًا غير معقول.

‘من هو… لا يعرف كيف يدق جرس الباب…’ متمتما بضع كلمات، لقد طوى طوقه، ومشى إلى الباب، وسحبه.

 

“لا يمكنني تقديم أي وعود دون فهم أي شيء.”

“صفقة!” ضحك كلاين على الفور. “سنضع أولاً عقدًا بسيطًا ونحل هذه المسألة. وبعد ذلك، سأجد محامياً لإبرام عقد رسمي وإضافة بعض الشروط التفصيلية. على سبيل المثال، إذا كان هناك أي شخص آخر يريد الاستثمار، فيجب عليه أولاً الحصول على موافقتي “.

 

 

 

“لا مشكلة”. أجاب ليبارد بفارغ الصبر كل ما أراده هو شراء قطع غياره في أقرب وقت ممكن.

 

 

كان الجواب إيجابيا.

كان ميرسول يرتدي معطفًا أسود وقبعة من الحرير، لكنه لم يكن يبدو مثل الرجل المحترم على الإطلاق.

 

 

في الكآبة التي أحدثها رذاذ الماء، عاد كلاين إلى شارع مينسك في قسم شاروود.

 

 

“أنا لا أعرف ما الذي تتحدث عنه.”

دخل المنزل وذهب مباشرة إلى الحمام في الطابق الأول وحل مشكلة معدته المتضخمة.

بعد توقيع العقد البسيط، قاد ليبارد كلاين إلى غرفة بدت وكأنها غرفة نشاط. لقد كان قد دمر عبر غرفة الضيوف المجاورة والطابق السفلي، مما جعلها أوسع وأكثر اتساعًا.

 

في تلك اللحظة، دق الباب. كان صوتا صاخبا مثل قصف المطرقة.

دفقة.

 

 

‘…أيها الإمبراطور، هل ما زلت لم تترك أحجارًا غير مقلوبة للآخرين…’ إرتجف فم كلاين، غير قادر تقريبًا على الحفاظ على ابتسامته.

وبينما تردد صدى المياه، انحنى كلاين لغسل يديه.

 

 

 

في تلك اللحظة، ظهرت صورة في ذهنه.

 

 

قسم القديس جورج، شارع سيرد.

عكست المرآة أمام الحوض رأسه المخفوض، ومحيطه الخافت، وزوج من العيون إلى جانبه.

بالإضافة إلى ذلك، تم توصيل خط جرس الباب هناك وتم بناؤه بذكاء. طالما قام شخص ما بسحب الحبل، ستخرج كرة فولاذية من الآلية، مما يسمح لها بالتدحرج على طول مسار خاص قبل الاصطدام بالجسم في المركز لإنتاج صوت رنين.

 

أضاءت عيون الرجل فجأة.

‘زوج من العيون!’

“هذا هو هدفي التالي بالضبط – تقليل الوزن وتوسيع الذراع عدة مرات! ومع ذلك، فإن وضعي المالي ليس في أفضل حالاته. لا يمكنني تمويل أي محاولات أخرى.” نظر ليبارد في كلاين بأمل

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط