نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord-of-the-mysteries 242

باكرلاند.

باكرلاند.

242: باكرلاند.

 

 

 

 

لم يكن الأمر أنه امتلك فجأة قدرات المتفرج، ولكن أفعال السيدة كانت واضحة للغاية.

في الصباح الباكر من يوم الثلاثاء، استيقظ كلاين بشكل طبيعي وأعد شريحتين من الخبز المحمص وقطعة من الزبدة ووجبة من اللحم المقدد وكوب من القهوة قبل قراءة الصحف على مهل أثناء تناول وجبة الإفطار.

كانت تعرف المكان جيدًا، وبدون توجيه كلاين، وجدت الأريكة بسهالة وشغلت مقعدها.

 

 

مع تميمة لغة السوء، كان أكثر راحة. لم يعد متوترا كما كان من قبل.

كان كانس الابن الأصغر للفيسكونت ليرسن، وكانت عائلتهم على علاقة جيدة إلى حد ما مع عائلة هال.

 

 

أنهى كلاين التقليب من خلال نشرة باكلوند، والتقط أوقات توسك، ورأى مقالًا إخباريًا في الصفحة الثانية.

كانت لديها ميزات جيدة، لكن التركيبة كانت مخيبة للآمال. بالإضافة إلى ذلك، كانت عظام خديها مرتفعة للغاية، وبدت أكبر من عمرها الفعلي.

 

في نظره، كانت السيدة سامر سيدة اتبعت نوعية حياة عالية وحاولت إظهار تفوقها طوال الوقت.

“في الساعة الثانية من صباح هذا اليوم، كان هناك قتال عنيف في ردهة زقاق الطوب الأحمر في منطقة القسم الشرقي. ووفقًا للشرطة، يُعتقد أنه اشتباك بين عصابتين، إحداهما عصابة زمانجر سيئة السمعة.”

 

 

‘القليل من الغضب، القليل من الحزن، القليل من التردد، القليل من الخوف…’ قرء كلاين عواطف السيدة.

‘عصابة زمانجر… زقاق الطوب الأحمر في منطقة القسط الشرقي…’ فكر في كلاين بسنما ترك طاولة الطعام ووجد خريطة باكلوند.

 

 

“لديه مساعد في الظل، واحد وصل على الأرجح إلى التسلسل 5. بالإضافة إلى ذلك، فإن جميع عملاء مخابرات إنتيس في المملكة تحت إدارته. العديد منهم هم متجاوزون. لسوء الحظ، لا نعرف سوى عدد قليل منهم… ” أضاف كانس بشكل عابر. “لا تكونِ سعيدة جدًا إذ أشاد باكرلاند بك أيضًا. ليس هذا ما يظنه حقًا. فهو يريد فقط استغلال هذه الفرصة لجمع المزيد من المعلومات.”

بنظرة واحدة فقط، لاحظ أن زقاق الطوب الأحمر لم يكن بعيدًا عن شارع باكاردي. علاوة على ذلك، كان إيان رايت قد ظهر سابقًا في مكتب التلغراف في شارع باكاردي.

 

 

نتيجة لوعظ كنيسة الليل الدائم الناشط لسنوات، كانت مملكة لوين أكثر راديكالية في قوانين الزواج الخاصة بها من البلدان الأخرى، مثل فيزاك و إنتيس و لينبورغ. واشترط على من ارتكب الزنا أن يدفع ثمنًا ماليًا مقابل ذلك، مما يعني أن الزاني سيكون في وضع غير مؤاتٍ أثناء تقسيم الممتلكات.

‘هل كان زقاق الطوب الأحمر حيث كان يختبئ إيان رايت؟ هل كان الصراع العنيف بين الإدارة الخاصة العسكرية ومخابرات جمهورية إنتيس؟ أتساءل ما قد كانت النتيجة…’ التقط كلاين آخر اللحم المقدد، ووضعه في فمه، ومضغه ببطء.

“أعرف القليل، معظمها تم إخباري عنها من قيل غلاينت”.

 

 

كان قد “أبلغ” كلا الجانبين عن العرافة في صباح اليوم السابق وكانوا قد وصلوا بالفعل إلى موقع إيان في تلك الليلة بالذات، مما يدل على مستوى عالٍ من الكفاءة.

“ماذا تريدين أن توكليني به، السيدة غيل؟” جلس كلاين على مقعد واحد، مال إلى الأمام قليلاً ووضع ذراعيه على فخذيه.

 

 

بعد أن تناول رشفة من القهوة، وضع كلاين الصحيفة ووقع في تفكير عميق.

 

 

بنظرة واحدة فقط، لاحظ أن زقاق الطوب الأحمر لم يكن بعيدًا عن شارع باكاردي. علاوة على ذلك، كان إيان رايت قد ظهر سابقًا في مكتب التلغراف في شارع باكاردي.

فجأة سمع رنين جرس الباب.

كانت تعرف المكان جيدًا، وبدون توجيه كلاين، وجدت الأريكة بسهالة وشغلت مقعدها.

 

 

“من هذا؟” مسح كلاين فمه بمنديل وتوجه إلى الباب محيرًا.

كانت خطتها الأصلية هي إجراء محادثة مع السفير باكلوند، ومراقبته عن كثب قبل استخدام ذريعة الغضب للحصول على المزيد من المعلومات من كانس وأصدقائه الآخرين من مجتمع المخابرات لمعرفة المزيد عنه. لدهشتها، لم تكن بحاجة إلى البحث عن كانس ليرسن بما من أنه أتى وبدأ المحادثة المقابلة من تلقاء نفسه.

 

 

‘هل يمكن أن تكون مهمة جديدة؟ في الأيام القليلة الماضية، كنت في الخارج بسبب سفير إنتيس. أتساءل عن عدد الوظائف والعملاء المحتملين الذين فقدتهم… إنه مضيعة لأموال الإعلان الخاصة بي… إذا استمر ذلك، فإن مالي سوف يمتد إلى أقصى حد…’ فكر كلاين فجأة في شيء وفتح الباب.

 

 

“من دواعي سروري التحدث إليك.” انحنى باكرلاند وتحرك جانبا.

وقفت في الخارج سيدتان، إحداهما السيدة سامر، التي كانت ترتدي ثوباً. كان لديها مكياج معقد على وجهها، مما جعلها تبدو أجمل مما كانت في المنزل وليس وكأنها كانت في الثلاثينيات من عمرها. ارتدت السيدة الأخرى قبعة عريضة الحواف مع حجاب ترتان أسود، ولباس أغمق وأكثر فضفضة.

 

 

 

“المحقق موريارتي، لدي صديقة بحاجة إلى مساعدتك.” أمسكت ستيلين سامر بقبعتها المحجبة، ولكن لم يكن هناك أي أثر من الإبتسامة في عينيها الزرقاء.

 

 

 

“تفضلوا بالدخول.” أشار كلاين إلى غرفة المعيشة، وبينما كان يستدير، اغتنم الفرصة لربط الزر العلوي لقميصه وتعديل سترته السوداء.

 

 

تقدمت أودري إلى الأمام بأناقة ولم تنظر إلى الوراء مرة أخرى.

أومئت ستيلين قليلاً، وبدون كلمة أخرى، قادت السيدة ذات الحجاب الأسود إلى الغرفة.

 

 

 

كانت تعرف المكان جيدًا، وبدون توجيه كلاين، وجدت الأريكة بسهالة وشغلت مقعدها.

 

 

ألقى كانس نظرة على باكرلاند، الذي كان يتحدث مع سيدة ثرية، وقال بتعبير جاد، “إنه رئيس مخابرات انتيس في مملكتنا. لقد ارتكب العديد من الفظائع، لكننا لم نتمكن من جمع أي دليل على جرائمه. إنه تسلسل 6، متآمر. “

أراد كلاين أن يبدأ بالسؤال على الفور، ولكن بعد ذلك فكر في أسلوب ستيلين سامر في القيام بالأشياء، لذلك سأل بابتسامة، “قهوة أو شاي؟”

“نعم، لا القهوة ولا الشاي يمكن أن يحل المشكلة”. قلدت ستيلين جلسة موجودة في المجلات، وحاولت قصارى جهدها لتبدوا من طبقة عالية. “هذه السيدة ماري غيل، حاملت أسهم في شركة كويم.”

 

 

في نظره، كانت السيدة سامر سيدة اتبعت نوعية حياة عالية وحاولت إظهار تفوقها طوال الوقت.

“ماذا سيقولون؟”

 

“أنتِ أجمل شابة التقيتها على الإطلاق.” غرس باكرلاند، بوجهه الرفيع ولحيته الخفيفة، قفاز أودري ذو الشاش الأبيض بقبلة وفقًا للعادات الملائمة. بدت عيناه شغوفة وجريئة.

“ليس هناك حاجة.” خلعت السيدة الأخرى قبعتها.

في بهو منزل الإيرل وولف، كان الرجال والنساء يرقصون وسط نغمات الكمان.

 

“أنا آسف، صديقِ يبحث عني.”

كانت لديها ميزات جيدة، لكن التركيبة كانت مخيبة للآمال. بالإضافة إلى ذلك، كانت عظام خديها مرتفعة للغاية، وبدت أكبر من عمرها الفعلي.

تردد لمدة ثانيتين قبل أن يقول “حسنا”.

 

 

‘القليل من الغضب، القليل من الحزن، القليل من التردد، القليل من الخوف…’ قرء كلاين عواطف السيدة.

 

 

لم يكن الأمر أنه امتلك فجأة قدرات المتفرج، ولكن أفعال السيدة كانت واضحة للغاية.

 

 

فقط بينما كانت تفكر في من يجب أن تجده موضوع عذرها، اقترب منها رجل شاب، وأخفض صوته، وحذرها، “أودري، لا تنخدعي بالسفير باكرلاند، إنه رجل عجوز قذر! لا أعرف عدد النساء اللواتي خدعهن للفراش.

“نعم، لا القهوة ولا الشاي يمكن أن يحل المشكلة”. قلدت ستيلين جلسة موجودة في المجلات، وحاولت قصارى جهدها لتبدوا من طبقة عالية. “هذه السيدة ماري غيل، حاملت أسهم في شركة كويم.”

كان قد “أبلغ” كلا الجانبين عن العرافة في صباح اليوم السابق وكانوا قد وصلوا بالفعل إلى موقع إيان في تلك الليلة بالذات، مما يدل على مستوى عالٍ من الكفاءة.

 

 

“ماذا تريدين أن توكليني به، السيدة غيل؟” جلس كلاين على مقعد واحد، مال إلى الأمام قليلاً ووضع ذراعيه على فخذيه.

‘تقصدين ما يسمى الكاميرا المحمولة التي يبلغ حجمها حوالي ثلثي حجم رأسي؟ 10 جنيهات، هذا ليس سعرًا منخفضًا…’ كان السيد كلاين يركز على ريادة الأعمال ويعرف عن أحدث الكاميرات.

 

 

“لا تدعوني بالسيدة غيل. فقط أدعوني ماري.” جمعت ماري غيل شفتيها. “أتمنى لك أن تتبع زوجي وأن تؤكد ما إذا كانت لديه عشيقة. من الأفضل أن تحصل على أدلة مادية.”

 

 

كانت خطتها الأصلية هي إجراء محادثة مع السفير باكلوند، ومراقبته عن كثب قبل استخدام ذريعة الغضب للحصول على المزيد من المعلومات من كانس وأصدقائه الآخرين من مجتمع المخابرات لمعرفة المزيد عنه. لدهشتها، لم تكن بحاجة إلى البحث عن كانس ليرسن بما من أنه أتى وبدأ المحادثة المقابلة من تلقاء نفسه.

نتيجة لوعظ كنيسة الليل الدائم الناشط لسنوات، كانت مملكة لوين أكثر راديكالية في قوانين الزواج الخاصة بها من البلدان الأخرى، مثل فيزاك و إنتيس و لينبورغ. واشترط على من ارتكب الزنا أن يدفع ثمنًا ماليًا مقابل ذلك، مما يعني أن الزاني سيكون في وضع غير مؤاتٍ أثناء تقسيم الممتلكات.

 

 

 

‘لقد سمعت أن أربعة على الأقل من بين عشرة من المحققين الخاصين الآخرين يحققون في قضايا الخيانة… لم أكن أتوقع أن أتلقى مثل هذا العمل أيضًا…’ قال كلاين بعناية، “ليس من السهل الحصول على أدلة مادية”.

‘باكرلاند شهواني؟ هذا يتماشى مع ملاحظاتي… هذا ضعف…’ ابتسمت أودري دون إخفاء اشمئزازها.

 

“لديه مساعد في الظل، واحد وصل على الأرجح إلى التسلسل 5. بالإضافة إلى ذلك، فإن جميع عملاء مخابرات إنتيس في المملكة تحت إدارته. العديد منهم هم متجاوزون. لسوء الحظ، لا نعرف سوى عدد قليل منهم… ” أضاف كانس بشكل عابر. “لا تكونِ سعيدة جدًا إذ أشاد باكرلاند بك أيضًا. ليس هذا ما يظنه حقًا. فهو يريد فقط استغلال هذه الفرصة لجمع المزيد من المعلومات.”

“سأقدم لك أحدث كاميرا محمولة”. ردت ماري دون أي تردد “طالما لديك الأدلة، سأدفع لك عشرة جنيهات. إذ تأكدت فقط من وجود عشيقة، فسوف تحصل على ثلاثة جنيهات فقط”.

 

 

 

‘تقصدين ما يسمى الكاميرا المحمولة التي يبلغ حجمها حوالي ثلثي حجم رأسي؟ 10 جنيهات، هذا ليس سعرًا منخفضًا…’ كان السيد كلاين يركز على ريادة الأعمال ويعرف عن أحدث الكاميرات.

 

 

“أنا آسف، صديقِ يبحث عني.”

تردد لمدة ثانيتين قبل أن يقول “حسنا”.

 

 

 

ولكن عليكِ أن تزوديني بمعلومات مفصلة عن زوجك وأنشطته المنتظمة.”

 

 

“معظم رجال انتيس سيقولون:”عزيزتي، عليّ أن أعود الآن ولا يمكن أن تكتشفني زوجتي.” رفع باكرلاند كأسه وضحك.

“…ليس هناك أى مشكلة!” توقفت ماري للحظة قبل أن تجمع كل قوتها لتقول ذلك.

 

 

 

“شكرًا على مساعدتك. آمل ألا تخبر أي شخص آخر بهذا الأمر”. ذكّرته ستيلين قائلة.

 

 

 

عند سماع هذا، تنهد كلاين على الفور، “أنا شخص أؤيد السرية، وكثيرا ما أقع في مشاكل بسبب ذلك.”

توقف بشكل متعمد، وقامت أودري بإمالة رأسها، محاولا بذل قصارى جهدها لإبقاء الغثيان تحت السيطرة أثناء الظهور في حيرة.

 

 

242: باكرلاند.

 

كانت لديها ميزات جيدة، لكن التركيبة كانت مخيبة للآمال. بالإضافة إلى ذلك، كانت عظام خديها مرتفعة للغاية، وبدت أكبر من عمرها الفعلي.

في بهو منزل الإيرل وولف، كان الرجال والنساء يرقصون وسط نغمات الكمان.

 

 

 

كانت أودري تحمل كوبًا من الشمبانيا الذهبية الشاحبة عندما إلتقت “بطريق الخطأ” بسفير جمهورية إنتيس في لوين، باكرلاند جان مادان.

‘لا يعجبني ما تقوله…’ نظرت أودري إلى الثريا المزخرفة وفكرت لبضع ثوان.

 

‘باكرلاند شهواني؟ هذا يتماشى مع ملاحظاتي… هذا ضعف…’ ابتسمت أودري دون إخفاء اشمئزازها.

“أنتِ أجمل شابة التقيتها على الإطلاق.” غرس باكرلاند، بوجهه الرفيع ولحيته الخفيفة، قفاز أودري ذو الشاش الأبيض بقبلة وفقًا للعادات الملائمة. بدت عيناه شغوفة وجريئة.

 

 

في بهو منزل الإيرل وولف، كان الرجال والنساء يرقصون وسط نغمات الكمان.

دحرجت أودري عينيها وقالت بضحكة، “هل هذه هي الطريقة التي يتحدث بها الناس من إنتيس؟”

“معظم رجال انتيس سيقولون:”عزيزتي، عليّ أن أعود الآن ولا يمكن أن تكتشفني زوجتي.” رفع باكرلاند كأسه وضحك.

 

242: باكرلاند.

“نعم، نحن لسنا بخيلين في الثناء على الأشياء الجميلة.” ضحك باكرلاند. “لولا أسلوب مملكة لوين، لربما كنت قد دعوتك ملاكي.”

 

 

 

‘العجوز المنحرف…’ حافظت أودري على ابتسامتها الرشيقة وقالت، “إن شعب لوين وإنتيس مختلفان حقًا”.

 

 

“لا تدعوني بالسيدة غيل. فقط أدعوني ماري.” جمعت ماري غيل شفتيها. “أتمنى لك أن تتبع زوجي وأن تؤكد ما إذا كانت لديه عشيقة. من الأفضل أن تحصل على أدلة مادية.”

“هيه، هذا يجعلني أفكر في نكتة. أرجو أن تسمحِ لي بأن أكون متهورًا.” أضاق باكرلاند عينيه وقال، “بعد وقت جيد مع فتاة جميلة، معظم رجال لوين سيقولون ،”أوه، عزيزي، أريد سيجارة”، لكن معظم رجال إنتيس سيقولون…”

تردد لمدة ثانيتين قبل أن يقول “حسنا”.

 

“كانس، هل لديك اعتقاد خاطئ عني؟ يا إلهة، كيف يمكنني أن أكون مسحورة من قبل السفير باكرلاند؟ الكولونيا خاصته تجعلني أرغب في التقيؤ؛ كلماته كريهة للغاية وذوقه مثل ذكر طاووس.”

توقف بشكل متعمد، وقامت أودري بإمالة رأسها، محاولا بذل قصارى جهدها لإبقاء الغثيان تحت السيطرة أثناء الظهور في حيرة.

بعد أن تناول رشفة من القهوة، وضع كلاين الصحيفة ووقع في تفكير عميق.

 

 

“ماذا سيقولون؟”

فقط بينما كانت تفكر في من يجب أن تجده موضوع عذرها، اقترب منها رجل شاب، وأخفض صوته، وحذرها، “أودري، لا تنخدعي بالسفير باكرلاند، إنه رجل عجوز قذر! لا أعرف عدد النساء اللواتي خدعهن للفراش.

 

 

“معظم رجال انتيس سيقولون:”عزيزتي، عليّ أن أعود الآن ولا يمكن أن تكتشفني زوجتي.” رفع باكرلاند كأسه وضحك.

وفقا لأودري، دخل كانس MI9 بعد تخرجه من جامعة تينغن وأصبح غامضًا لحد مل.

 

 

“…الأشخاص الذين يستطيعون الضحك على أنفسهم لديهم دائمًا سحر إضافي لهم.” ابتسمت أودري بأدب.

‘هل يمكن أن تكون مهمة جديدة؟ في الأيام القليلة الماضية، كنت في الخارج بسبب سفير إنتيس. أتساءل عن عدد الوظائف والعملاء المحتملين الذين فقدتهم… إنه مضيعة لأموال الإعلان الخاصة بي… إذا استمر ذلك، فإن مالي سوف يمتد إلى أقصى حد…’ فكر كلاين فجأة في شيء وفتح الباب.

 

 

فجأة تحولت عينيها الجميلتان والواضحتان والخضراوين إلى خلف السفير باكرلاند.

 

 

مع تميمة لغة السوء، كان أكثر راحة. لم يعد متوترا كما كان من قبل.

“أنا آسف، صديقِ يبحث عني.”

فجأة تحولت عينيها الجميلتان والواضحتان والخضراوين إلى خلف السفير باكرلاند.

 

“شكرًا على مساعدتك. آمل ألا تخبر أي شخص آخر بهذا الأمر”. ذكّرته ستيلين قائلة.

“من دواعي سروري التحدث إليك.” انحنى باكرلاند وتحرك جانبا.

 

 

 

تقدمت أودري إلى الأمام بأناقة ولم تنظر إلى الوراء مرة أخرى.

في بهو منزل الإيرل وولف، كان الرجال والنساء يرقصون وسط نغمات الكمان.

 

 

فقط بينما كانت تفكر في من يجب أن تجده موضوع عذرها، اقترب منها رجل شاب، وأخفض صوته، وحذرها، “أودري، لا تنخدعي بالسفير باكرلاند، إنه رجل عجوز قذر! لا أعرف عدد النساء اللواتي خدعهن للفراش.

 

 

 

‘باكرلاند شهواني؟ هذا يتماشى مع ملاحظاتي… هذا ضعف…’ ابتسمت أودري دون إخفاء اشمئزازها.

“شكرًا على مساعدتك. آمل ألا تخبر أي شخص آخر بهذا الأمر”. ذكّرته ستيلين قائلة.

 

“إنه حقًا مذهل!”

“كانس، هل لديك اعتقاد خاطئ عني؟ يا إلهة، كيف يمكنني أن أكون مسحورة من قبل السفير باكرلاند؟ الكولونيا خاصته تجعلني أرغب في التقيؤ؛ كلماته كريهة للغاية وذوقه مثل ذكر طاووس.”

دحرجت أودري عينيها وقالت بضحكة، “هل هذه هي الطريقة التي يتحدث بها الناس من إنتيس؟”

 

“سيدتي الجميلة العزيزة، هذا شيء لا يجب أن تعرفيه.” تمسك كانس بمبدأ السرية.

كان كانس الابن الأصغر للفيسكونت ليرسن، وكانت عائلتهم على علاقة جيدة إلى حد ما مع عائلة هال.

 

 

بعد أن تناول رشفة من القهوة، وضع كلاين الصحيفة ووقع في تفكير عميق.

وفقا لأودري، دخل كانس MI9 بعد تخرجه من جامعة تينغن وأصبح غامضًا لحد مل.

 

 

 

كانت خطتها الأصلية هي إجراء محادثة مع السفير باكلوند، ومراقبته عن كثب قبل استخدام ذريعة الغضب للحصول على المزيد من المعلومات من كانس وأصدقائه الآخرين من مجتمع المخابرات لمعرفة المزيد عنه. لدهشتها، لم تكن بحاجة إلى البحث عن كانس ليرسن بما من أنه أتى وبدأ المحادثة المقابلة من تلقاء نفسه.

 

 

“أعرف القليل، معظمها تم إخباري عنها من قيل غلاينت”.

“مشاعرك صحيحة.” قدم كانس ابتسامة صادقة. قام بمسح محيطه وهمس، “إلى جانب ذلك، باكرلاند هو زميل خطير للغاية.”

“أعرف القليل، معظمها تم إخباري عنها من قيل غلاينت”.

 

“مشاعرك صحيحة.” قدم كانس ابتسامة صادقة. قام بمسح محيطه وهمس، “إلى جانب ذلك، باكرلاند هو زميل خطير للغاية.”

“ما مدى خطورته؟” سألت أودري بفضول.

ولكن عليكِ أن تزوديني بمعلومات مفصلة عن زوجك وأنشطته المنتظمة.”

 

فجأة تحولت عينيها الجميلتان والواضحتان والخضراوين إلى خلف السفير باكرلاند.

قال كانس مع بعض المداولات “هل سمعت عن المتجاوزين؟ أعلم أنك كنتِ دائما مهتمة بمثل هذه الأمور.”

 

 

“إنه حقًا مذهل!”

أومأت أودري برأسها بلطف.

أراد كلاين أن يبدأ بالسؤال على الفور، ولكن بعد ذلك فكر في أسلوب ستيلين سامر في القيام بالأشياء، لذلك سأل بابتسامة، “قهوة أو شاي؟”

 

نتيجة لوعظ كنيسة الليل الدائم الناشط لسنوات، كانت مملكة لوين أكثر راديكالية في قوانين الزواج الخاصة بها من البلدان الأخرى، مثل فيزاك و إنتيس و لينبورغ. واشترط على من ارتكب الزنا أن يدفع ثمنًا ماليًا مقابل ذلك، مما يعني أن الزاني سيكون في وضع غير مؤاتٍ أثناء تقسيم الممتلكات.

“أعرف القليل، معظمها تم إخباري عنها من قيل غلاينت”.

 

 

 

ألقى كانس نظرة على باكرلاند، الذي كان يتحدث مع سيدة ثرية، وقال بتعبير جاد، “إنه رئيس مخابرات انتيس في مملكتنا. لقد ارتكب العديد من الفظائع، لكننا لم نتمكن من جمع أي دليل على جرائمه. إنه تسلسل 6، متآمر. “

 

 

“معظم رجال انتيس سيقولون:”عزيزتي، عليّ أن أعود الآن ولا يمكن أن تكتشفني زوجتي.” رفع باكرلاند كأسه وضحك.

لم يخوض في التفاصيل مع شخص خارجي مثل أودري، ولم يذكر أن المتأمر كان جزءًا من مسار الصياد.

 

 

 

ومع ذلك، كانت أودري بالفعل على علم بذلك. تظاهرت بالسذاجة وتنهدت.

“ماذا سيقولون؟”

 

“من دواعي سروري التحدث إليك.” انحنى باكرلاند وتحرك جانبا.

“إنه حقًا مذهل!”

 

 

 

“لديه مساعد في الظل، واحد وصل على الأرجح إلى التسلسل 5. بالإضافة إلى ذلك، فإن جميع عملاء مخابرات إنتيس في المملكة تحت إدارته. العديد منهم هم متجاوزون. لسوء الحظ، لا نعرف سوى عدد قليل منهم… ” أضاف كانس بشكل عابر. “لا تكونِ سعيدة جدًا إذ أشاد باكرلاند بك أيضًا. ليس هذا ما يظنه حقًا. فهو يريد فقط استغلال هذه الفرصة لجمع المزيد من المعلومات.”

 

 

 

‘لا يعجبني ما تقوله…’ نظرت أودري إلى الثريا المزخرفة وفكرت لبضع ثوان.

 

 

ألقى كانس نظرة على باكرلاند، الذي كان يتحدث مع سيدة ثرية، وقال بتعبير جاد، “إنه رئيس مخابرات انتيس في مملكتنا. لقد ارتكب العديد من الفظائع، لكننا لم نتمكن من جمع أي دليل على جرائمه. إنه تسلسل 6، متآمر. “

“هل باكرلاند ذكي للغاية؟ لم تتمكنوا من الحصول على أي دليل يدينه…”

نتيجة لوعظ كنيسة الليل الدائم الناشط لسنوات، كانت مملكة لوين أكثر راديكالية في قوانين الزواج الخاصة بها من البلدان الأخرى، مثل فيزاك و إنتيس و لينبورغ. واشترط على من ارتكب الزنا أن يدفع ثمنًا ماليًا مقابل ذلك، مما يعني أن الزاني سيكون في وضع غير مؤاتٍ أثناء تقسيم الممتلكات.

 

‘هل كان زقاق الطوب الأحمر حيث كان يختبئ إيان رايت؟ هل كان الصراع العنيف بين الإدارة الخاصة العسكرية ومخابرات جمهورية إنتيس؟ أتساءل ما قد كانت النتيجة…’ التقط كلاين آخر اللحم المقدد، ووضعه في فمه، ومضغه ببطء.

“إنه جيد حقًا في التخطيط، ولكن لديه أيضًا الكثير من المشاكل. إنه يحب أن يلاحق النساء ويحب الشعور بالرومانسية. إنه يخاطر ويصبح جذريًا للغاية. إذا لم يكن لهويته كسفير التي تمنعنا من اتخاذ خطوات بسهولة، لكان قد تم القبض عليه منذ فترة طويلة “. مسح كانس ذقنه وقال، “ومع ذلك، سيتم استبداله قريبًا جدًا. قريبًا جدًا.”

 

 

عندما انتهت الحفلة تقريبًا، وجدت أودري، التي جمعت قدرًا كبيرًا من المعلومات، الفيسكونت غلاينت وطلبت منه مساعدتها في التواصل مع شيو و فورس.

“لماذا ا؟” سألت أودري في دهشة.

 

 

عندما انتهت الحفلة تقريبًا، وجدت أودري، التي جمعت قدرًا كبيرًا من المعلومات، الفيسكونت غلاينت وطلبت منه مساعدتها في التواصل مع شيو و فورس.

“سيدتي الجميلة العزيزة، هذا شيء لا يجب أن تعرفيه.” تمسك كانس بمبدأ السرية.

“…الأشخاص الذين يستطيعون الضحك على أنفسهم لديهم دائمًا سحر إضافي لهم.” ابتسمت أودري بأدب.

 

 

عندما انتهت الحفلة تقريبًا، وجدت أودري، التي جمعت قدرًا كبيرًا من المعلومات، الفيسكونت غلاينت وطلبت منه مساعدتها في التواصل مع شيو و فورس.

“نعم، لا القهوة ولا الشاي يمكن أن يحل المشكلة”. قلدت ستيلين جلسة موجودة في المجلات، وحاولت قصارى جهدها لتبدوا من طبقة عالية. “هذه السيدة ماري غيل، حاملت أسهم في شركة كويم.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط