نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

lord-of-the-mysteries 248

الإنتظار من كلا الجانبين.

الإنتظار من كلا الجانبين.

248: الإنتظار من كلا الجانبين.

 

 

 

خلال سنواته كسفير، كان باكرلاند يستضيف في كثير من الأحيان حقلات في السفارة، ودعى المصرفيين في المملكة، وأصحاب المصانع الكبيرة، والمحسنين، وغيرهم من الأشخاص المعروفين والأغنياء والأقوياء، وكذلك المحامين. كما تم منح فرص عشوائية لبعض التجار الأقل مرتبة.

‘مع علم الطرفين بمكان مخطوطة هيلمسوين، ستنتهي هذه المسألة الليلة… لذلك، سيكون للسفير حرية الانتقام… هل هذا هو سبب الخطر الوشيك؟ نتائج العرافة والفأل لا يمكن تفسيرها.’

 

 

 

إذا لم يكن لديه تميمة لغة السوء أو الحارس الشخصي القوي التي كلفته 1000 جنيه لمدة ثلاثة أيام، لكان قد ذهب بلا خجل إلى مركز الشرطة أو مقر كنيسة إله البخار والآلات في باكلوند، كاتدرائية القديس هيرلاند لإقامة مؤقتة. يمكنه تجنب أي هجمات محتملة وانتظار اغتيال السفير. بالنسبة لمدى نجاح الاغتيال، لم يكن كلاين واثقًا أيضًا. كان قد اعتبر بالفعل أسوأ النتائج ولديه خطة لذلك.

 

 

 

ولكن الآن، مع الاستعدادات المزدوجة، لم يعد يريد تجنب ذلك. كان سيبقى في المنزل ويتظاهر بأنه لا يعرف شيئًا.

 

 

عندما فكر في ذلك، نظر حول الغرفة بحثًا عن حارسه الشخصي. كان يشعر بالقلق من أن تهرب بدون صوت بعد سماع القصة بأكملها.

في أعماقه، كان يتطلع إلى أن يأتي مهاجمه طارقا على بابه.

 

 

بالنسبة لسلامة روزاغوا الخاصة، لم يكن باكرلاند قلق على الإطلاق. كان يعتقد أنه طالما أراد روزاغوا ذلك، طالما أنه لم يكن مستهدفًا من قبل متجاوز تسلسلات عليا، فسيكون قادرًا على الهروب على الفور. كان هذا لأن روزاغوا كان لديه قوى متجاوز خاصة.

تم قتل صياد التسلسل 9 ميرسول من قبلي. إذا أرسلوا شخصًا آخر مرة أخرى، فسيكونون على الأقل تسلسل 7، أو حتى تسلسل 6 أو 5. قد يأتيوا بالأرقام، ولكن بغض النظر، طالما أنهيتهم، سأحصل على تراكيب وخصائص تجاوز. يمكنني بعد ذلك تعويض بعض خسائري… نعم، سأخبر الآنسة حارس شخصي بأنني كنت محظوظًا وتمكنت من الاستفادة من الأذن السوداء التي اشتريتها وأصبحت متجاوز. بعد كل شيء، عندما تصبح المعركة شديدة، لا توجد طريقة لإخفاء الأمر في تلك المرحلة. إلى جانب ذلك، ما أقوله هو الحقيقة تقريبًا. لقد استفدت بشكل كبير من الأذن السوداء…’ بينما درس كلاين ما سيحدث قريبًا، رسم غريزيا تقريبا علامة القمر القرمزي على صدره.

تم قتل صياد التسلسل 9 ميرسول من قبلي. إذا أرسلوا شخصًا آخر مرة أخرى، فسيكونون على الأقل تسلسل 7، أو حتى تسلسل 6 أو 5. قد يأتيوا بالأرقام، ولكن بغض النظر، طالما أنهيتهم، سأحصل على تراكيب وخصائص تجاوز. يمكنني بعد ذلك تعويض بعض خسائري… نعم، سأخبر الآنسة حارس شخصي بأنني كنت محظوظًا وتمكنت من الاستفادة من الأذن السوداء التي اشتريتها وأصبحت متجاوز. بعد كل شيء، عندما تصبح المعركة شديدة، لا توجد طريقة لإخفاء الأمر في تلك المرحلة. إلى جانب ذلك، ما أقوله هو الحقيقة تقريبًا. لقد استفدت بشكل كبير من الأذن السوداء…’ بينما درس كلاين ما سيحدث قريبًا، رسم غريزيا تقريبا علامة القمر القرمزي على صدره.

 

 

‘لتباركني الإلهة وأن المتجاوز الذي يأتي هو من مسار المتنبئ!’ صلى بصمت.

ذهب باكرلاند بشكل مباشر وبدأ في الدردشة معها. علم أن السيدة كانت ابنة تاجر أخشاب تدعى إيلين، وأن والدها لم يكن ثريًا للغاية وكان يحاول شق طريقه إلى الصفوف.

 

ما قاله كان صحيحا. بغض النظر عن الطريقة التي يجب أن يواجهها، فإن هذه الجمل سوف تتحمل اختبار الحقيقة.

عندما فكر في ذلك، نظر حول الغرفة بحثًا عن حارسه الشخصي. كان يشعر بالقلق من أن تهرب بدون صوت بعد سماع القصة بأكملها.

~~~~~~~

 

 

كانت الأضواء في غرفة الطعام دافئة، وأضاءت طاولة القهوة، والأريكة، والكراسي. لم يكن في الغرفة غيره.

 

 

~~~~~~~

مع تزايد التوتر العصبي لكلاين، رأى فجأة وجهًا يظهر على الغطاء الزجاجي لمصباح الغاز في غرفة المعيشة. كان الوجه شاحبًا، بشعر ذهبي شاحب ومظهر رقيق.

‘يجب أن يكونوا قد حصلوا على المخطوطة الآن… بعد أن علموا أن إيان رايت ظهر في مكتب التلغراف من ذلك المحقق المرتجف، كنت أقوم بوضع الخطط موضع التنفيذ. الآن هو الوقت المناسب لجني المكافآت…’ أخذ باكرلاند، مع وجهه النحيف والأنيق، رشفة من نبيذ أورمير الشبيه بالدم وتوجه إلى الشرفة، بقصد أخذ نفس الليل البارد.

 

ما قاله كان صحيحا. بغض النظر عن الطريقة التي يجب أن يواجهها، فإن هذه الجمل سوف تتحمل اختبار الحقيقة.

‘هذه السيدة واثقة تمامًا في قوتها…’ هدأ عقل كلاين، وهمس لنفسه، “أنا أيضًا متجاوز.”

 

 

 

“لقد قمت بالمقامرة على عنصر اشتريته من تجمع كاسبر واستفدت منه، ولكن ذلك كان مفيدًا لي فقط”.

‘من هذا؟’ إشتد كلاين على الفور. وضع يديه في جيوبه، ولمس بطاقات التاروت وتميمة لغة السوء.

 

كانت الأضواء في غرفة الطعام دافئة، وأضاءت طاولة القهوة، والأريكة، والكراسي. لم يكن في الغرفة غيره.

ما قاله كان صحيحا. بغض النظر عن الطريقة التي يجب أن يواجهها، فإن هذه الجمل سوف تتحمل اختبار الحقيقة.

حاولت إيلين الوقوف، لكن الألم كان أكثر من أن تتحمله. امتلأت عيناها بالصدمة والخوف.

 

ملاحظة عندما كتبت “فصول اليوم” لأول مرة، أخطئت وكتبت فصول النوم?? تبا أحتاج حقا للنوم ????

ولكن عندما تم وضع هاتين الجملتين معًا، قد يعتقد المرء أن الفوائد جعلت منه متجاوز.

 

 

 

أومأ الوجه على الغطاء الزجاجي قليلاً وسرعان ما اختفى دون أي رد فعل آخر.

بينما كانا يتحركان في السرير، نزعت تنورة إيلين البسيطة بينما عانقته ذراعاها النقيتين والرقيقتان.

 

 

يبدو أن تعبير كلاين لم يتغير، لكنه زفر سرا في قلبه.

ذهب باكرلاند بشكل مباشر وبدأ في الدردشة معها. علم أن السيدة كانت ابنة تاجر أخشاب تدعى إيلين، وأن والدها لم يكن ثريًا للغاية وكان يحاول شق طريقه إلى الصفوف.

 

ملاحظة عندما كتبت “فصول اليوم” لأول مرة، أخطئت وكتبت فصول النوم?? تبا أحتاج حقا للنوم ????

دون خلع معطفه، عاد إلى الأريكة والتقط صحيفة وبدأ بالقراءة.

وبينما كانت يديها تمسك أكتاف باكرلاند، أطلقت أظافرها وأوردتها فجأة “أقدام عناكب” سوداء رقيقة وزغبية.

 

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم.

بعد فترة، تردد صوت الرنين مرة أخرى. شخص ما دق جرس بابه مرة أخرى.

 

 

“تكلمي، من أرسلك؟

‘من هذا؟’ إشتد كلاين على الفور. وضع يديه في جيوبه، ولمس بطاقات التاروت وتميمة لغة السوء.

 

 

 

لقد سار ببطء نحو الباب، وبمساعدة قدراته كمهرج، تنبأ بما سيراه بعد فتح الباب.

اليوم، كان باكرلاند يفعل الشيء نفسه. مع كأس نبيذ في يده، طار حول الضيوف، وكأنه يثبت أنه كان حاضراً في الحفلة دون مغادرة.

 

 

كان القمر القرمزي لا يزال مرئيًا بشكل خافت، ولم تتغير مصابيح الغاز الأنيقة، وكان رقيب يرتدي زي أبيض وأسود متقلب مع ثلاثة خطوط على كتفيه ينتظر بفارغ الصبر عند الباب.

 

 

 

كان لديه لحية قصيرة وبنية ولم يكن سوى الرقيب الذي تعامل مع قضية شارلوك موريارتي للدفاع عن النفس.

كانت الأضواء مضاءة داخل سفارة انتيس في القسم الغربي في باكلوند. رائحة العطور المختلفة والكحول، مصحوبة بلحن رخيم إمتدت إلى كل زاوية.

 

 

‘أعتقد أن يورغن ذكر اسمه. الرقيب فاكسين؟ حسنًا، يمكنني الحصول على كفالة عشرة جنيهات غدًا أو في اليوم التالي… ماذا يفعل هنا؟ هل أرسلته الـMI9 ليجد إيان رايت؟ أو لإخباري أنه يجب علي الاختباء مؤقتًا بعيدًا عن الخطر؟’ مرتبك، أمسك كلاين بالمقبض.

مع تزايد التوتر العصبي لكلاين، رأى فجأة وجهًا يظهر على الغطاء الزجاجي لمصباح الغاز في غرفة المعيشة. كان الوجه شاحبًا، بشعر ذهبي شاحب ومظهر رقيق.

 

 

 

 

اليوم، كان باكرلاند يفعل الشيء نفسه. مع كأس نبيذ في يده، طار حول الضيوف، وكأنه يثبت أنه كان حاضراً في الحفلة دون مغادرة.

كانت الأضواء مضاءة داخل سفارة انتيس في القسم الغربي في باكلوند. رائحة العطور المختلفة والكحول، مصحوبة بلحن رخيم إمتدت إلى كل زاوية.

بعد أن علم أن إيان أرسل البرقية، كمتآمر مخضرم وضابط مخابرات محترف، أدرك باكرلاند تمامًا أن إيان كان يتصل برئيسه. لذلك، سرعان ما جعل الجاسوس المزدوج، الذي تسلل إلى فريق استخبارات باكلوند لإمبراطورية فيزاك، يحقق ويحصل على وقت الاجتماع والموقع والطريقة التي اتفق عليها إيان و “قائد الفريق”.

 

 

كانت حفلة تلعب.

 

 

 

خلال سنواته كسفير، كان باكرلاند يستضيف في كثير من الأحيان حقلات في السفارة، ودعى المصرفيين في المملكة، وأصحاب المصانع الكبيرة، والمحسنين، وغيرهم من الأشخاص المعروفين والأغنياء والأقوياء، وكذلك المحامين. كما تم منح فرص عشوائية لبعض التجار الأقل مرتبة.

 

 

‘أعتقد أن يورغن ذكر اسمه. الرقيب فاكسين؟ حسنًا، يمكنني الحصول على كفالة عشرة جنيهات غدًا أو في اليوم التالي… ماذا يفعل هنا؟ هل أرسلته الـMI9 ليجد إيان رايت؟ أو لإخباري أنه يجب علي الاختباء مؤقتًا بعيدًا عن الخطر؟’ مرتبك، أمسك كلاين بالمقبض.

في هذا الجو، كان يخبر الضيوف عن ازدهار وانفتاح ترير، وكيف لم تعد تسيطر على جمهورية إنتيس أمثال النبلاء والمصرفيين وأصحاب المصانع والمحامين. وقد استولوا، بشكل مباشر وغير مباشر، على جزء كبير من المقاعد البرلمانية، وحددوا اتجاه سياسات الحكومة، والتمتع بالحرية الحقيقية والمكانة العالية.

خلال سنواته كسفير، كان باكرلاند يستضيف في كثير من الأحيان حقلات في السفارة، ودعى المصرفيين في المملكة، وأصحاب المصانع الكبيرة، والمحسنين، وغيرهم من الأشخاص المعروفين والأغنياء والأقوياء، وكذلك المحامين. كما تم منح فرص عشوائية لبعض التجار الأقل مرتبة.

 

ولكن الآن، مع الاستعدادات المزدوجة، لم يعد يريد تجنب ذلك. كان سيبقى في المنزل ويتظاهر بأنه لا يعرف شيئًا.

اليوم، كان باكرلاند يفعل الشيء نفسه. مع كأس نبيذ في يده، طار حول الضيوف، وكأنه يثبت أنه كان حاضراً في الحفلة دون مغادرة.

 

 

 

‘يجب أن يكونوا قد حصلوا على المخطوطة الآن… بعد أن علموا أن إيان رايت ظهر في مكتب التلغراف من ذلك المحقق المرتجف، كنت أقوم بوضع الخطط موضع التنفيذ. الآن هو الوقت المناسب لجني المكافآت…’ أخذ باكرلاند، مع وجهه النحيف والأنيق، رشفة من نبيذ أورمير الشبيه بالدم وتوجه إلى الشرفة، بقصد أخذ نفس الليل البارد.

 

 

 

بعد أن علم أن إيان أرسل البرقية، كمتآمر مخضرم وضابط مخابرات محترف، أدرك باكرلاند تمامًا أن إيان كان يتصل برئيسه. لذلك، سرعان ما جعل الجاسوس المزدوج، الذي تسلل إلى فريق استخبارات باكلوند لإمبراطورية فيزاك، يحقق ويحصل على وقت الاجتماع والموقع والطريقة التي اتفق عليها إيان و “قائد الفريق”.

 

 

 

بعد ذلك، ادعى أنه لم يحدث شيء واستمر في إرسال الأشخاص للبحث عن إيان بالقرب من شارع باكاردي. نجح في العثور على إيان وجذب أيضًا انتباه MI9.

 

 

 

وفقًا لخطته، فقد سمح ضابط مخابراته عمدا لإيان بالذهاب، حتى يعتقد MI9 أنهم كانوا على نفس خط البداية.

 

 

غادر الاثنان قاعة الرقص وذهبا سراً إلى الطابق الثاني. دخلوا غرفة باكرلاند، وأمر الحراس بالابتعاد عنهم وعدم إزعاجه.

بعد شلّ خصمه الرئيسي، استدعى عملاء استخبارات آخرين غير مكشوفين للقيام بكمين لإيان و “قائد فريق” إمبراطورية فيزاك. أراد العثور على المخطوطة وتهريبها خارج مملكة لوين دون أن يكتشفها MI9.

 

 

 

تقدم الوضع بسلاسة كما توقع، لكن الأخبار التي عادت في المساء تركت قلبه ثقيلًا.

 

 

 

الناس من MI9 قد ظهروا بالفعل!

 

 

مع وضعه كسفير إنتيس، استقبل باكرلاند بسرعة عاطفة إيلين.

لقد ظهروا على الرغم مظ أنهم خداعوا على ما يبدوا!

“حسنا”.

 

 

‘مع وجود روزاغوا هنا، فهذا بالتأكيد ليس بسبب العرافة. وأيضا الـMI9 ليسوا جيدين في العرافة على الإطلاق… وهذا يعني أن لدينا جاسوسًا بين صفوفنا… دعونا نأمل أن يكون روزاغوا متقدمًا بخطوة واحدة ونأخذ المخطوطة لتسليمها إلى الظل للاستخراج…’ لقد نظم باكرلاند الحفلة الراقصة عمدا من أجل تجنب الشك، ولكن على هذا النحو، لم يتمكن من إشراك نفسه في التطورات. كل ما استطاع أن يفعله هو أن يصلي من أجل أن يكون إتباعه يسون شيء.

وفقًا لخططه، بمجرد أن ينجح روزاغوا، فسوف ينقل الغرض على الفور إلى ضابط استخبارات آخر، لم يتم تفعيله من قبل. ثم سيقوم روزاغوا بإغراء MI9 بعيدًا، وبخلق بعض المشاكل، سيبقيهم بعيدًا عن “الرؤية” ويصرفهم عن شريكه. خلال هذه العملية، طلب باكرلاند من روزاغوا قتل المحقق بينما كان في ذلك.

 

ردت إيلين، بلا تردد تقريبا،

وفقًا لخططه، بمجرد أن ينجح روزاغوا، فسوف ينقل الغرض على الفور إلى ضابط استخبارات آخر، لم يتم تفعيله من قبل. ثم سيقوم روزاغوا بإغراء MI9 بعيدًا، وبخلق بعض المشاكل، سيبقيهم بعيدًا عن “الرؤية” ويصرفهم عن شريكه. خلال هذه العملية، طلب باكرلاند من روزاغوا قتل المحقق بينما كان في ذلك.

 

 

 

‘لو لم يكن بسببه، لما عرف أحد من الـMI9 عن هذا. كان كل شيء يسير بسلاسة… لن يتم الكشف عن مشاركتي مع عصابة زمانجر، ولن يتم إعادتي إلى البلاد… في الواقع لم يهرب، معتقدًا أن MI9 ستواصل حمايته، وأن البقاء في المنزل أكثر أمانًا من الهروب؟’ فرك باكرلاند وجهه.

‘أعتقد أن يورغن ذكر اسمه. الرقيب فاكسين؟ حسنًا، يمكنني الحصول على كفالة عشرة جنيهات غدًا أو في اليوم التالي… ماذا يفعل هنا؟ هل أرسلته الـMI9 ليجد إيان رايت؟ أو لإخباري أنه يجب علي الاختباء مؤقتًا بعيدًا عن الخطر؟’ مرتبك، أمسك كلاين بالمقبض.

 

 

لقد تلقى بالفعل أوامر بأنه بعد اكتمال العملية فيما يتعلق بالمخطوطة، وسوف يسلم جميع المسائل الاستخباراتية إلى أعلى ضابط عسكري في السفارة وينتظر وصول السفير الجديد.

بعد شلّ خصمه الرئيسي، استدعى عملاء استخبارات آخرين غير مكشوفين للقيام بكمين لإيان و “قائد فريق” إمبراطورية فيزاك. أراد العثور على المخطوطة وتهريبها خارج مملكة لوين دون أن يكتشفها MI9.

 

 

كان باكرلاند متردد في التخلي عن باكلوند. على الرغم من سوء الأحوال الجوية والتلوث الشديد، كانت باكلوند واحدة من أكثر المدن ازدهارًا في العالم.

“حسنا”.

 

 

‘إلى جانب ذلك، فإن السيدات هنا أكثر تحفظًا على عكس تلك الفاسقات في الوطن. إن إغرائهم ببطء إلى السرير وإزالة ضبط نفسهنا، شيئًا فشيئًا، هو إنجاز مُرضٍ ورائع للغاية. لسوء الحظ، يجب أن أودع هته السيدات الجميلات…’ فكر باكرلاند بشكل كئيب، وشعر بالمزيد من الاستياء من المحقق الذي تجرأ على تحمل المقاومة.

 

 

 

بالنسبة لسلامة روزاغوا الخاصة، لم يكن باكرلاند قلق على الإطلاق. كان يعتقد أنه طالما أراد روزاغوا ذلك، طالما أنه لم يكن مستهدفًا من قبل متجاوز تسلسلات عليا، فسيكون قادرًا على الهروب على الفور. كان هذا لأن روزاغوا كان لديه قوى متجاوز خاصة.

 

 

خلال سنواته كسفير، كان باكرلاند يستضيف في كثير من الأحيان حقلات في السفارة، ودعى المصرفيين في المملكة، وأصحاب المصانع الكبيرة، والمحسنين، وغيرهم من الأشخاص المعروفين والأغنياء والأقوياء، وكذلك المحامين. كما تم منح فرص عشوائية لبعض التجار الأقل مرتبة.

بينما فقد نفسه في التفكير، أضاءت عيون باكرلاند فجأة. رأى سيدة شابة في ثوب قرمزي تقف على حافة الشرفة مع كوب من النبيذ في يدها.

 

 

 

كان لديها وجه جميل ومزاج لطيف. كان شعرها أسود حبريا وفاخرًا، وبدا أن عينيها البنيتين الفاتحتين كانتا تتحدثان بالكثير.

 

 

عندما فكر في ذلك، نظر حول الغرفة بحثًا عن حارسه الشخصي. كان يشعر بالقلق من أن تهرب بدون صوت بعد سماع القصة بأكملها.

ذهب باكرلاند بشكل مباشر وبدأ في الدردشة معها. علم أن السيدة كانت ابنة تاجر أخشاب تدعى إيلين، وأن والدها لم يكن ثريًا للغاية وكان يحاول شق طريقه إلى الصفوف.

 

 

“تكلمي، من أرسلك؟

مع وضعه كسفير إنتيس، استقبل باكرلاند بسرعة عاطفة إيلين.

بعد أن علم أن إيان أرسل البرقية، كمتآمر مخضرم وضابط مخابرات محترف، أدرك باكرلاند تمامًا أن إيان كان يتصل برئيسه. لذلك، سرعان ما جعل الجاسوس المزدوج، الذي تسلل إلى فريق استخبارات باكلوند لإمبراطورية فيزاك، يحقق ويحصل على وقت الاجتماع والموقع والطريقة التي اتفق عليها إيان و “قائد الفريق”.

 

 

بعد مشاركة رقصتين، أصبحت أجسادهما أكثر حميمية.

إستمتعوا~~~~~~

 

‘يجب أن يكونوا قد حصلوا على المخطوطة الآن… بعد أن علموا أن إيان رايت ظهر في مكتب التلغراف من ذلك المحقق المرتجف، كنت أقوم بوضع الخطط موضع التنفيذ. الآن هو الوقت المناسب لجني المكافآت…’ أخذ باكرلاند، مع وجهه النحيف والأنيق، رشفة من نبيذ أورمير الشبيه بالدم وتوجه إلى الشرفة، بقصد أخذ نفس الليل البارد.

“سيدتي الجميلة، أود أن أدعوك إلى غرفتي لتذوق بعض نبيذ أورمير من عام 1286.”

‘مع علم الطرفين بمكان مخطوطة هيلمسوين، ستنتهي هذه المسألة الليلة… لذلك، سيكون للسفير حرية الانتقام… هل هذا هو سبب الخطر الوشيك؟ نتائج العرافة والفأل لا يمكن تفسيرها.’

 

 

“حسنا”.

بعد فترة، تردد صوت الرنين مرة أخرى. شخص ما دق جرس بابه مرة أخرى.

 

 

ردت إيلين، بلا تردد تقريبا،

“حسنا”.

 

248: الإنتظار من كلا الجانبين.

غادر الاثنان قاعة الرقص وذهبا سراً إلى الطابق الثاني. دخلوا غرفة باكرلاند، وأمر الحراس بالابتعاد عنهم وعدم إزعاجه.

عندما فكر في ذلك، نظر حول الغرفة بحثًا عن حارسه الشخصي. كان يشعر بالقلق من أن تهرب بدون صوت بعد سماع القصة بأكملها.

 

كان القمر القرمزي لا يزال مرئيًا بشكل خافت، ولم تتغير مصابيح الغاز الأنيقة، وكان رقيب يرتدي زي أبيض وأسود متقلب مع ثلاثة خطوط على كتفيه ينتظر بفارغ الصبر عند الباب.

قبل ظهور نبيذ أورمير من عام 1286 المزعوم، جلب باكرلاند بحماس إيلين إلى السرير.

 

 

 

بينما كانا يتحركان في السرير، نزعت تنورة إيلين البسيطة بينما عانقته ذراعاها النقيتين والرقيقتان.

‘مع علم الطرفين بمكان مخطوطة هيلمسوين، ستنتهي هذه المسألة الليلة… لذلك، سيكون للسفير حرية الانتقام… هل هذا هو سبب الخطر الوشيك؟ نتائج العرافة والفأل لا يمكن تفسيرها.’

 

أرجع باكرلاند القبضة التي كان قد إستخدمها لضرب بطنها ووقف من السرير. لم يعد لديه التعبير المتسرع من قبل وبدلاً من ذلك، كان يرتدي تعبيرًا باردًا.

وبينما كانت يديها تمسك أكتاف باكرلاند، أطلقت أظافرها وأوردتها فجأة “أقدام عناكب” سوداء رقيقة وزغبية.

 

 

 

بانغ!

 

 

 

انتفخت عيني إيلين فجأة مع تدفق الرغوة البيضاء من فمها.

 

 

 

أرجع باكرلاند القبضة التي كان قد إستخدمها لضرب بطنها ووقف من السرير. لم يعد لديه التعبير المتسرع من قبل وبدلاً من ذلك، كان يرتدي تعبيرًا باردًا.

 

 

لقد تلقى بالفعل أوامر بأنه بعد اكتمال العملية فيما يتعلق بالمخطوطة، وسوف يسلم جميع المسائل الاستخباراتية إلى أعلى ضابط عسكري في السفارة وينتظر وصول السفير الجديد.

“من ارسلك هنا؟” سأل باكرلاند بصوت عميق.

حاولت إيلين الوقوف، لكن الألم كان أكثر من أن تتحمله. امتلأت عيناها بالصدمة والخوف.

 

 

حاولت إيلين الوقوف، لكن الألم كان أكثر من أن تتحمله. امتلأت عيناها بالصدمة والخوف.

 

 

 

عندما رأى التعبير على وجه الفتاة الجميلة، ابتسم باكرلاند وقال، “صحيح أنني أحب السيدات الجميلات، لكنني أعرف هذه المشكلة الخاصة بي. لذا، في كل مرة أقابل فيها سيدة جميلة، أكون حريصًا بشكل خاص.”

‘يجب أن يكونوا قد حصلوا على المخطوطة الآن… بعد أن علموا أن إيان رايت ظهر في مكتب التلغراف من ذلك المحقق المرتجف، كنت أقوم بوضع الخطط موضع التنفيذ. الآن هو الوقت المناسب لجني المكافآت…’ أخذ باكرلاند، مع وجهه النحيف والأنيق، رشفة من نبيذ أورمير الشبيه بالدم وتوجه إلى الشرفة، بقصد أخذ نفس الليل البارد.

 

في أعماقه، كان يتطلع إلى أن يأتي مهاجمه طارقا على بابه.

“تكلمي، من أرسلك؟

 

 

 

“لا تهتمِ بالمقاومة. أنا جيد جدًا في استخدام النار.”

 

 

‘يجب أن يكونوا قد حصلوا على المخطوطة الآن… بعد أن علموا أن إيان رايت ظهر في مكتب التلغراف من ذلك المحقق المرتجف، كنت أقوم بوضع الخطط موضع التنفيذ. الآن هو الوقت المناسب لجني المكافآت…’ أخذ باكرلاند، مع وجهه النحيف والأنيق، رشفة من نبيذ أورمير الشبيه بالدم وتوجه إلى الشرفة، بقصد أخذ نفس الليل البارد.

~~~~~~~

كانت حفلة تلعب.

 

 

فصول اليوم، أرجوا أنها أعجبتكم.

إذا لم يكن لديه تميمة لغة السوء أو الحارس الشخصي القوي التي كلفته 1000 جنيه لمدة ثلاثة أيام، لكان قد ذهب بلا خجل إلى مركز الشرطة أو مقر كنيسة إله البخار والآلات في باكلوند، كاتدرائية القديس هيرلاند لإقامة مؤقتة. يمكنه تجنب أي هجمات محتملة وانتظار اغتيال السفير. بالنسبة لمدى نجاح الاغتيال، لم يكن كلاين واثقًا أيضًا. كان قد اعتبر بالفعل أسوأ النتائج ولديه خطة لذلك.

 

 

ملاحظة عندما كتبت “فصول اليوم” لأول مرة، أخطئت وكتبت فصول النوم?? تبا أحتاج حقا للنوم ????

 

 

 

المهم ذلك كل شيئ لليوم أراكم غدا إن شاء الله

 

 

 

إستمتعوا~~~~~~

 

248: الإنتظار من كلا الجانبين.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط