نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of The Mysteries 261

الغرفة الأعمق.

الغرفة الأعمق.

261: الغرفة الأعمق.

تاب! تاب! تاب!

 

 

 

 

عندما كان خارج الغرفة، أمسك كلاين بعناية عصاه وفانوسه في نفس اليد، تاركًا يده اليسرى خالية حتى يتمكن من استرداد محتويات جيبه في أسرع وقت ممكن في حالة حدوث تحول مفاجئ للأحداث.

 

 

 

في الداخل، كان هناك تمائم، صافرة أزيك النحاسية، بعض بطاقات التاروت، كاعدا خاصية روزاغوا المتبقية، العين السوداء تماما، إحتوى جيبه على جميع الوسائل المتاحة له.

 

 

261: الغرفة الأعمق.

لم يخطو كلاين و الأنسة حارس شخصي بالكاد إلى الجانب عندما أضاء ضوء الفانوس الشعار على الباب المجاور لهم. كان رسمًا بسيطًا لطفل محاط برموز القمح والزهور ومياه الينابيع.

 

 

 

“الشعار المقدس للأم الأرض…” قال كلاين بصوت مهيب.

كان كلاين على وشك التكلم عندما اكتشف أن برودة صافرة أزيك النحاسية وشعورها بالموت لم تخف حدتها.

 

 

بصفته صقر ليل سابقًا، كانت إحدى مهاراته الأساسية هي القدرة على تمييز رموز الكنائس الأخرى.

 

 

ماعدا إله البخار والآلات، كان هناك ستة تماثيل بشرية للآلهة الأرثوذكسية في هذه القاعة الغريبة.

أومأت الآنسة حارس شخصي بإيماءة بسيطة، كما لو مت لتأكيد ذلك.

‘كيف سمحت كنائد الآلهة الستة للآلهة أن تعيش في نفس بنية الآلهة الأخرى؟!’

 

أومض مشهد في ذهنه بينما أخرج على الفور بطاقة التاروت بيده اليسرى وقطع عبر ذراعه.

بدا فستانها الأسود القوطي أكثر غرابة وإرعابا في مثل هذه البيئة والجو. كان وجهها الشاحب يبدو وكأنه روح حزينة تحت إضاءة الفانوس.

 

 

تاب! تاب! تاب!

إذا كان أي مغامر آخر سيأتي إلى هنا ويرى هذا المشهد، فسوف يفر بالتأكيد بينما يتعثر خوفًا.

 

 

 

ممسكا أنفاسه، قد مد يده اليسرى وفتح الباب الحجري ورفع الفانوس.

النور الذي دخل الغرفة أضاء بلاط الحجر الأسود. على رأس البلاط كانت أكوام من العظام مغطاة بالملابس المتعفنة، وبعضها ينبعث منه الذهب الداكن والضوء الأزرق الداكن.

 

لم يخطو كلاين و الأنسة حارس شخصي بالكاد إلى الجانب عندما أضاء ضوء الفانوس الشعار على الباب المجاور لهم. كان رسمًا بسيطًا لطفل محاط برموز القمح والزهور ومياه الينابيع.

وجد أن التصميم هنا كان مشابهًا جدًا للتصميم السابق، مثل الاندماج المثالي بين غرفة صلاة صغيرة وتمثال عملاق.

 

 

 

عبر البلاط الحجري الفارغ بلون القمح، أضاء كلاين الدرجات الثلاث التي أمامه بفانوس.

في المقابل، كان هناك أربعة تماثيل مشتبه بكونها للآلهة في الغرفة.

 

لم تجب الآنسة حارس شخصي على سؤاله وبدلاً من ذلك قالت بلطف، “هناك باب آخر”.

على المنصة كان هناك تمثال من الحجر الأبيض بطول أربعة أو خمسة أمتار. كانت سيدة ممتلئة وجميلة، مع سنابل قمح تنمو من قدميها، وقد كانت محاطة بمياه الينابيع. بدا فستانها وكأنه يرفرف، ومغمورًا فيه، كان هناك أعشاب وزهور مختلفة، بالإضافة إلى تصوير حيوانات مختلفة.

 

 

 

تم رفع صدر السيدة عالياً، وفي ذراعيها كان رضيع رائع يرتدي ملابس التقميط. لقد وقفت هناك، طويلة ومقدسة.

‘روح شريرة؟’ أخذ كلاين أنفاسًا عميقة عندما سمع ذلك. لحسن الحظ، بصفته مهرجًا، كان جيدًا في التحكم في تعبيره وردود أفعاله.

 

بالطبع، هذا يعني أيضًا أن الوضع كان على الأرجح الأكثر خطورة.

“لا تقل لي أن هذا هو تمثال الأم الأرض؟” قال كلاين بهدوء مع تجعيد مرفوعتين.

“لكن الخطر هادئ.!

 

 

لم تؤكد الأنسة حارس شخصي أو تنفي ذلك.

كانت هذه القاعة الكبرى، التي كان عمقها مائة متر، تحتوي في الواقع على ستة من الآلهة الأرثوذكسية التي تم جمعها داخلها.

 

 

بعد التحقق من محيطهم، غادر الثنائي الغرفة وفتحوا الباب الثالث في مكان قريب.

 

 

 

خلف هذا الباب كان هناك ممر سمح لأربعة أشخاص بالسير جنبا إلى جنب. أمامهم، كان مكان مظلم وعميق، مليئ بالغموض والغرائب. لم يكن معروفًا إلى أين أدى.

 

 

 

“دعينا أولاً نؤكد الموقف خلف الأبواب الأربعة على اليمين”. اقترح كلاين

بعد بضع دقائق، خرجت الأنسة حارس شخصي من الوحل على اليمين، جسدها خالٍ تمامًا من الغبار.

 

‘كيف سمحت كنائد الآلهة الستة للآلهة أن تعيش في نفس بنية الآلهة الأخرى؟!’

لم يجرؤ على الدخول بتهور.

‘روح شريرة؟’ أخذ كلاين أنفاسًا عميقة عندما سمع ذلك. لحسن الحظ، بصفته مهرجًا، كان جيدًا في التحكم في تعبيره وردود أفعاله.

 

 

باستخدام أفعالها كإجابة، طفت الآنسة حارس شخصي إلى الوراء.

 

 

261: الغرفة الأعمق.

فتح الثنائي الأبواب الحجرية الأربعة على اليمين بالتتابع. رأوا بشكل منفصل شعار العاصفة المقدس، الذي كان يتكون من رمز العواصف والأمواج العاصفة. شعار الشمس المُحاط بالخطوط؛ الشعار المقدس لإله القتال، والذي صنع من مزيج رمز الغسق ورمز على شكل سيف؛ وكذلك الشعار المقدس للمعرفة والحكمة، الذي كان يمثله كتاب مفتوح وعين كليت العلم.

“هذا غريب حقاً…” أطلق كلاين بتنهد، جزئياً لأنه لم يستطع إيقافه، وجزئياً لأنه كان يختبر رد فعل الآنسة حارس شخصي.

 

 

في المقابل، كان هناك أربعة تماثيل مشتبه بكونها للآلهة في الغرفة.

 

 

قبل أن يتمكن من إنهاء كلماته، رأى الآنسة حارس شخصي تطفو إلى الأمام، وتلتصق بالصخرة الضخمة، وتندمج فيها، وتختفي.

رجل مهيب في منتصف العمر يرتدي درعًا أسود، يقف فوق موجات متعرجة، محاط بالرياح العاصفة، مع وميض البرق خلفه و ورمح ثلاثي الشفرات في يده.

 

 

 

كان هناك شاب يرتدي رداءًا أبيض نقيًا، يحمل كتاب  عقود في يده وكرة ذهبية تشبه الشمس في اليد الأخرى. كان وسيمًا وحيويًا.

 

 

 

كان هناك محارب يجلس على عرش عالي، يحمل سيفاً أمامه. كان وجهه مخفيًا خلف حاجب خوذته، وكان جسمه بالكامل مغطى بشعور لا يوصف من التحلل.

 

 

في رأيه، غالباً ما يكون للأبواب الموضوعة في المركز معنى خاص، ربما كان جوهر هذا المبنى القديم.

كان هناك شيخ مقنع يحمل كتابًا والعين كاملة العلم، بفمه، التجاعيد، ولحيته البيضاء الطويلة مكشوفة فقط.

 

 

 

ماعدا إله البخار والآلات، كان هناك ستة تماثيل بشرية للآلهة الأرثوذكسية في هذه القاعة الغريبة.

كان هناك شاب يرتدي رداءًا أبيض نقيًا، يحمل كتاب  عقود في يده وكرة ذهبية تشبه الشمس في اليد الأخرى. كان وسيمًا وحيويًا.

 

 

بالنظر إلى الموقف الضعيف لكنيسة إله البخار والآلات قبل ظهور روزيل، يبدو أنه قد كان هناك تفسير بشأن هذه المشكلة.

اكتشفت رؤيته الروحية، التي كان قد تم صدها في الأصل من قبل الباب الحجري، شيئًا على الفور.

 

“هذا غريب حقاً…” أطلق كلاين بتنهد، جزئياً لأنه لم يستطع إيقافه، وجزئياً لأنه كان يختبر رد فعل الآنسة حارس شخصي.

 

 

لم يجرؤ على الدخول بتهور.

كانت هذه القاعة الكبرى، التي كان عمقها مائة متر، تحتوي في الواقع على ستة من الآلهة الأرثوذكسية التي تم جمعها داخلها.

 

 

“لكن الخطر هادئ.!

كان هذا شيئًا لا يمكن تصوره في العصر الحالي!

 

 

على طول الجدار المظلم كان هناك باب مزدوج.

‘كيف سمحت كنائد الآلهة الستة للآلهة أن تعيش في نفس بنية الآلهة الأخرى؟!’

 

 

 

‘هل كانت هذه العادة موجودة فقط خلال الحقبة الرابعة؟ أيضا، ما أمر تلك التماثيل البشرية؟ على الرغم من أنها تبدو طبيعية، على عكس تماثيل الشيطانة البدائية والخالق الحقيقي الشريرة، فإنها لا تزال تعطي مشاعر غريبة… فقط ما الذي حدث لجعل صور الآلهة الستة تتطور إلى رموز مجردة في هذا الحين… لا، ربما كان الأمر هكذا كل هذا الوقت، لكن سيد هذا المكان، النبيل الذي يشتبه في كونه عضوًا في عائلة ثيودور، قام عمدا بإنشاء تماثيل للآلهة الستة لغرض ما… همم، لقد فكرت في غرض من رواية من روايات حياتي السابقة، علم الأرواح الستة…’ بينما كان ينتظر رد الأنسة حارس شخصي، تجول عقل كلاين.

‘خطر هادئ… هل هذا يعادل وجود شيء مختوم في الداخل؟’ بينما خمن كلاين، مشى هو والسيدة حارس شخصي إلى الباب الحجري المركزي ودخلا الأرض المظلمة.

 

كان هناك شاب يرتدي رداءًا أبيض نقيًا، يحمل كتاب  عقود في يده وكرة ذهبية تشبه الشمس في اليد الأخرى. كان وسيمًا وحيويًا.

لم تجب الآنسة حارس شخصي على سؤاله وبدلاً من ذلك قالت بلطف، “هناك باب آخر”.

 

 

النور الذي دخل الغرفة أضاء بلاط الحجر الأسود. على رأس البلاط كانت أكوام من العظام مغطاة بالملابس المتعفنة، وبعضها ينبعث منه الذهب الداكن والضوء الأزرق الداكن.

‘هذا صحيح…’ شعر كلاين فجأة بالخوف.

 

 

‘خطر هادئ… هل هذا يعادل وجود شيء مختوم في الداخل؟’ بينما خمن كلاين، مشى هو والسيدة حارس شخصي إلى الباب الحجري المركزي ودخلا الأرض المظلمة.

في رأيه، غالباً ما يكون للأبواب الموضوعة في المركز معنى خاص، ربما كان جوهر هذا المبنى القديم.

 

 

في الوقت نفسه، سقطت نظرته على ظل الآنسة حارس شخصي.

بالطبع، هذا يعني أيضًا أن الوضع كان على الأرجح الأكثر خطورة.

ممسكا أنفاسه، قد مد يده اليسرى وفتح الباب الحجري ورفع الفانوس.

 

 

“ما هي أفكارك حول تلك المنطقة؟” تردد كلاين لمدة ثانيتين وسأل مباشرة.

 

 

تصلبت عضلاته للسيطرة على الجرح الصغير ومنع الدم من التدفق أكثر.

في ظل حالة عدم القدرة على استخدام الضباب الرمادي للقضاء على أي تدخل، شعر أن الإدراك الروحي للسيدة حارس شخصي وغرائزها الروحية كانت أكثر موثوقية من وسائل التكهن في الوقت الحاضر. فبعد كل شيء، كانت في حالة خاصة جدًا، قريبة من حالة الجسد الروحي، مما سمح لها بالتواصل مع ااعالم الروحي دون أي عوائق لكسب الوحي.

أومض مشهد في ذهنه بينما أخرج على الفور بطاقة التاروت بيده اليسرى وقطع عبر ذراعه.

 

 

أغلقت الآنسة حارس شخصي عينيها وأجابت بعد ذلك بثواني قليلة “خطير للغاية.”

تاب! تاب! تاب!

 

 

“لكن الخطر هادئ.!

تم رفع صدر السيدة عالياً، وفي ذراعيها كان رضيع رائع يرتدي ملابس التقميط. لقد وقفت هناك، طويلة ومقدسة.

 

شاهدت الآنسة حارس شخصي هذا المشهد بهدوء، وحواجبها الجميلة تتجعد إلى عبوس نادرًا ما يُرى.

“بمجرد التقدم أعمق، لا تلمس أي شيء.”

كان هناك ما لا يقل عن أربعة أضواء روحية ساطعة وقوية في الداخل، اثنان قريبان من اللون الذهبي داكن، واثنان كانا أزرقين غامقين مثل البحر.

 

 

‘خطر هادئ… هل هذا يعادل وجود شيء مختوم في الداخل؟’ بينما خمن كلاين، مشى هو والسيدة حارس شخصي إلى الباب الحجري المركزي ودخلا الأرض المظلمة.

 

 

 

بدا ضوء الفانوس باهتًا قليلاً كما لو أنه وجد صعوبة في إخراج الظلام الذي في الأمام. وضع كلاين يده اليسرى في جيبه، حاملاً صافرة أزيك النحاسية وبعض والتمائم.

“لقد انهار تماما”. ختمت بشكل هادئ.

 

 

بعد حوالي الثلاثين خطوة، توقفت الآنسة حارس شخصي فجأة.

 

 

عندما كان خارج الغرفة، أمسك كلاين بعناية عصاه وفانوسه في نفس اليد، تاركًا يده اليسرى خالية حتى يتمكن من استرداد محتويات جيبه في أسرع وقت ممكن في حالة حدوث تحول مفاجئ للأحداث.

رفع كلاين الفانوس في يده اليمنى ورأى أن الصخور والأوساخ قد أغلقت الطريق أمامهم.

 

 

 

على اليسار واليمين كان هناك بابان حجريان في نفس شكل الأبواب الموجودة في القاعة الرئيسية. كان الجانب الأيمن مغلقا ومليئًا بالطين والحجر.

 

 

 

“ربما كانن هذه البنية القديمة فوق الأرض في ذلك الوقت، ولكن لسبب ما، غرقت وانهارت في نهاية المطاف”، تمتم كلاين. “هناك اتجاه واحد يمكننا الاختيار منه.”

 

 

 

قبل أن يتمكن من إنهاء كلماته، رأى الآنسة حارس شخصي تطفو إلى الأمام، وتلتصق بالصخرة الضخمة، وتندمج فيها، وتختفي.

لقد ناضلوا وتكدسوا، لكن في النهاية، ذابوا تحت وهج الفانوس.

 

باستخدام أفعالها كإجابة، طفت الآنسة حارس شخصي إلى الوراء.

ارتجف فم كلاين، وبدأ في الانتظار بصبر.

 

 

“ربما كانن هذه البنية القديمة فوق الأرض في ذلك الوقت، ولكن لسبب ما، غرقت وانهارت في نهاية المطاف”، تمتم كلاين. “هناك اتجاه واحد يمكننا الاختيار منه.”

بعد بضع دقائق، خرجت الأنسة حارس شخصي من الوحل على اليمين، جسدها خالٍ تمامًا من الغبار.

 

 

في المقابل، كان هناك أربعة تماثيل مشتبه بكونها للآلهة في الغرفة.

“لقد انهار تماما”. ختمت بشكل هادئ.

 

 

لقد ناضلوا وتكدسوا، لكن في النهاية، ذابوا تحت وهج الفانوس.

للحظة كان كلاين عاجزًا عن الكلام ولم يمكنه إلا أن يبتسم فقط.

“لا تقل لي أن هذا هو تمثال الأم الأرض؟” قال كلاين بهدوء مع تجعيد مرفوعتين.

 

 

بعد ذلك، نظر الاثنان في وقت واحد إلى اليسار حيث كان باب حجري مدفوع. كان هناك صدع صغير.

 

 

بدا ضوء الفانوس باهتًا قليلاً كما لو أنه وجد صعوبة في إخراج الظلام الذي في الأمام. وضع كلاين يده اليسرى في جيبه، حاملاً صافرة أزيك النحاسية وبعض والتمائم.

اقترب كلاين ونظر بعناية من خلال فجوة الثلاثة سنتيمتر.

‘خصائص متجاوزين متجمعة؟ أغراض غامضة؟’ بينما كانت هذه الأفكار تومض في ذهنه، حرك كلاين نظرته إلى أطراف الغرفة.

 

 

اكتشفت رؤيته الروحية، التي كان قد تم صدها في الأصل من قبل الباب الحجري، شيئًا على الفور.

تاب! تاب! تاب!

 

 

كان هناك ما لا يقل عن أربعة أضواء روحية ساطعة وقوية في الداخل، اثنان قريبان من اللون الذهبي داكن، واثنان كانا أزرقين غامقين مثل البحر.

“هذا غريب حقاً…” أطلق كلاين بتنهد، جزئياً لأنه لم يستطع إيقافه، وجزئياً لأنه كان يختبر رد فعل الآنسة حارس شخصي.

 

 

بعد استخدام رؤيته الروحية، ظهر مشهد “ضيق” في رؤية كلاين الطبيعية.

 

 

 

النور الذي دخل الغرفة أضاء بلاط الحجر الأسود. على رأس البلاط كانت أكوام من العظام مغطاة بالملابس المتعفنة، وبعضها ينبعث منه الذهب الداكن والضوء الأزرق الداكن.

 

 

في مجال الغوامض، كانت الأرواح الشريرة وحوش مرعبة للغاية. يمكن القول أن أفضلها هو على نفس مستوى متجاوزي التسلسلات العليا!

‘خصائص متجاوزين متجمعة؟ أغراض غامضة؟’ بينما كانت هذه الأفكار تومض في ذهنه، حرك كلاين نظرته إلى أطراف الغرفة.

في رأيه، غالباً ما يكون للأبواب الموضوعة في المركز معنى خاص، ربما كان جوهر هذا المبنى القديم.

 

 

على طول الجدار المظلم كان هناك باب مزدوج.

اقترب كلاين ونظر بعناية من خلال فجوة الثلاثة سنتيمتر.

 

على طول الجدار المظلم كان هناك باب مزدوج.

زوج دموي من الأبواب المزدوجة!

كان هناك محارب يجلس على عرش عالي، يحمل سيفاً أمامه. كان وجهه مخفيًا خلف حاجب خوذته، وكان جسمه بالكامل مغطى بشعور لا يوصف من التحلل.

 

ثم لاحظ أن ساعده الأيمن كان خدرًا ويحك وأنه بدأ ينتفخ.

يبدو أن هناك بقايا دم طازج على الباب. لقد استمر في الانزلاق بينما عكس الضوء.

 

 

بعد بضع ثوانٍ، تدفقت جميع الديدان السوداء في جرح كلاين أخيرًا، تاركة فقط سائل قرمزي.

أراد كلاين أن يترك الآنسة حارس شخصي تستكشف الطريق إلى الأمام عندما شعر فجأة بتغيير في صافرة أزيك النحاسية التي كان يمسكها في يده!

 

 

 

أصبحت الصافرة الباردة والمعتدلة أصلاً فجأة مجمدة للعظم. لقد كان شعورًا عميقًا بالموت!

 

 

في مجال الغوامض، كانت الأرواح الشريرة وحوش مرعبة للغاية. يمكن القول أن أفضلها هو على نفس مستوى متجاوزي التسلسلات العليا!

‘هذا…’ أضاق كلاين عينيه وتراجع بشكل غريزي إلى الوراء.

اقترب كلاين ونظر بعناية من خلال فجوة الثلاثة سنتيمتر.

 

‘روح شريرة؟’ أخذ كلاين أنفاسًا عميقة عندما سمع ذلك. لحسن الحظ، بصفته مهرجًا، كان جيدًا في التحكم في تعبيره وردود أفعاله.

ثم لاحظ أن ساعده الأيمن كان خدرًا ويحك وأنه بدأ ينتفخ.

شاهدت الآنسة حارس شخصي هذا المشهد بهدوء، وحواجبها الجميلة تتجعد إلى عبوس نادرًا ما يُرى.

 

 

أومض مشهد في ذهنه بينما أخرج على الفور بطاقة التاروت بيده اليسرى وقطع عبر ذراعه.

ثم لاحظ أن ساعده الأيمن كان خدرًا ويحك وأنه بدأ ينتفخ.

 

للحظة كان كلاين عاجزًا عن الكلام ولم يمكنه إلا أن يبتسم فقط.

ما خرج من جرحه لم يكن دمًا، بل ديدان سوداء صغيرة.

 

 

 

هيس!

عندما كان خارج الغرفة، أمسك كلاين بعناية عصاه وفانوسه في نفس اليد، تاركًا يده اليسرى خالية حتى يتمكن من استرداد محتويات جيبه في أسرع وقت ممكن في حالة حدوث تحول مفاجئ للأحداث.

 

باستخدام أفعالها كإجابة، طفت الآنسة حارس شخصي إلى الوراء.

عندما سقطت هذه الديدان على الأرض، تآكلت إلى دخان.

 

 

في مجال الغوامض، كانت الأرواح الشريرة وحوش مرعبة للغاية. يمكن القول أن أفضلها هو على نفس مستوى متجاوزي التسلسلات العليا!

لقد ناضلوا وتكدسوا، لكن في النهاية، ذابوا تحت وهج الفانوس.

يبدو أن هناك بقايا دم طازج على الباب. لقد استمر في الانزلاق بينما عكس الضوء.

 

زوج دموي من الأبواب المزدوجة!

بعد بضع ثوانٍ، تدفقت جميع الديدان السوداء في جرح كلاين أخيرًا، تاركة فقط سائل قرمزي.

بالطبع، هذا يعني أيضًا أن الوضع كان على الأرجح الأكثر خطورة.

 

“لا تقل لي أن هذا هو تمثال الأم الأرض؟” قال كلاين بهدوء مع تجعيد مرفوعتين.

تصلبت عضلاته للسيطرة على الجرح الصغير ومنع الدم من التدفق أكثر.

بدا ضوء الفانوس باهتًا قليلاً كما لو أنه وجد صعوبة في إخراج الظلام الذي في الأمام. وضع كلاين يده اليسرى في جيبه، حاملاً صافرة أزيك النحاسية وبعض والتمائم.

 

 

شاهدت الآنسة حارس شخصي هذا المشهد بهدوء، وحواجبها الجميلة تتجعد إلى عبوس نادرًا ما يُرى.

 

 

 

كان كلاين على وشك التكلم عندما اكتشف أن برودة صافرة أزيك النحاسية وشعورها بالموت لم تخف حدتها.

 

 

 

في الوقت نفسه، سقطت نظرته على ظل الآنسة حارس شخصي.

لم يجرؤ على الدخول بتهور.

 

بعد استخدام رؤيته الروحية، ظهر مشهد “ضيق” في رؤية كلاين الطبيعية.

لم يكن لديها ظل من البداية أبدا!

باستخدام أفعالها كإجابة، طفت الآنسة حارس شخصي إلى الوراء.

 

في مجال الغوامض، كانت الأرواح الشريرة وحوش مرعبة للغاية. يمكن القول أن أفضلها هو على نفس مستوى متجاوزي التسلسلات العليا!

“أهربي!” صاح كلاين وركض على الفور نحو القاعة.

 

 

 

طفت الآنسة حارس شخصي بسرعة، وشهد الاثنان ضوء الفانوس أمامهما يبتلع تدريجيًا من طرف ظل أسود.

 

 

كان كلاين على وشك التكلم عندما اكتشف أن برودة صافرة أزيك النحاسية وشعورها بالموت لم تخف حدتها.

تاب! تاب! تاب!

‘خطر هادئ… هل هذا يعادل وجود شيء مختوم في الداخل؟’ بينما خمن كلاين، مشى هو والسيدة حارس شخصي إلى الباب الحجري المركزي ودخلا الأرض المظلمة.

 

 

ركض كلاين مثل الإعصار بأسرع ما يمكن بينما تلاشى الضوء من حوله.

‘خطر هادئ… هل هذا يعادل وجود شيء مختوم في الداخل؟’ بينما خمن كلاين، مشى هو والسيدة حارس شخصي إلى الباب الحجري المركزي ودخلا الأرض المظلمة.

 

 

تاب! تاب! تاب!

 

 

تاب! تاب! تاب!

كبر الظل أكبر وأكبر وأقرب وأقرب وأسمك وأسمك. كان ضوء اللهب على وشك أن يغمر بالكامل، وفي تلك اللحظة، كان الباب لا يزال على بعد أمتار قليلة.

 

 

 

في تلك اللحظة، قفز كلاين بشكل غريزي إلى الأمام ثم تدحرج عبر الباب الحجري.

“لقد انهار تماما”. ختمت بشكل هادئ.

 

 

أضاء ضوء النار فجأة، واختفى عدم الارتياح في قلبه على الفور. كما عادت صافرة أزيك النحاسية إلى حالتها المعتدلة والباردة.

كان هذا شيئًا لا يمكن تصوره في العصر الحالي!

 

 

طفت الآنسة حارس شخصي بجانبه وهي تستدير وتنظر إلى الممر الذي غرق مرة أخرى في الظلام. قالت بنبرة غير مؤكدة، “روح شريرة…”

كان هذا شيئًا لا يمكن تصوره في العصر الحالي!

 

على المنصة كان هناك تمثال من الحجر الأبيض بطول أربعة أو خمسة أمتار. كانت سيدة ممتلئة وجميلة، مع سنابل قمح تنمو من قدميها، وقد كانت محاطة بمياه الينابيع. بدا فستانها وكأنه يرفرف، ومغمورًا فيه، كان هناك أعشاب وزهور مختلفة، بالإضافة إلى تصوير حيوانات مختلفة.

‘روح شريرة؟’ أخذ كلاين أنفاسًا عميقة عندما سمع ذلك. لحسن الحظ، بصفته مهرجًا، كان جيدًا في التحكم في تعبيره وردود أفعاله.

 

 

 

في مجال الغوامض، كانت الأرواح الشريرة وحوش مرعبة للغاية. يمكن القول أن أفضلها هو على نفس مستوى متجاوزي التسلسلات العليا!

على المنصة كان هناك تمثال من الحجر الأبيض بطول أربعة أو خمسة أمتار. كانت سيدة ممتلئة وجميلة، مع سنابل قمح تنمو من قدميها، وقد كانت محاطة بمياه الينابيع. بدا فستانها وكأنه يرفرف، ومغمورًا فيه، كان هناك أعشاب وزهور مختلفة، بالإضافة إلى تصوير حيوانات مختلفة.

 

 

‘هناك روح شريرة تتجول داخل هذه البنية القديمة؟ لسبب ما، هل هي مختومة أو مسجونة داخل تلك الغرفة؟ حسنًا… إذا كانت روحًا شريرة، فهذا يفسر سبب استجابة صافرة أزيك النحاسية. يمكن اعتبار الروح الشريرة ككائن لاميت…’ وقف كلاين ونظر أيضًا إلى المسار الذي غمره الآن الظلام. شعر كما لو كان هناك زوج من العيون الباردة تحدق به!

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط