نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of The Mysteries 269

أدلة لعلماء النفس الكميائيون.

أدلة لعلماء النفس الكميائيون.

269: أدلة لعلماء النفس الكميائيون.

 

 

في ضواحي قسم الإمبراطورة، في مسار حصان واسع فارغ.

 

يرتدي تاليم ذو الشعر البني معطفًا من التويد الأسود. لقد درس كلاين وقال بابتسامة غريبة، “صباح الخير. ماري ودوراغوا يحصلان على الطلاق”.

في ضواحي قسم الإمبراطورة، في مسار حصان واسع فارغ.

“آه نعم، هناك اثنتي عشرة صورة أو ما شابه هنا، صور مختلفة. أخذت في الاعتبار أن لانيفوس يجب أن يكون متنكر، لذا سأعطيكم صوره بدون نظارات، مع لحية، مع تغيير تصفيفة الشعر…. صور مبنية على التخمينات “.

 

 

قادت أودري هال فرس كستنائي إلى الزاوية وتظاهرت بمناقشة شيء ما مع الفيسكونت غلاينت.

سيدعو النبلاء الضيوف من نفس المكانة للاستمتاع بمتعة ركوب الخيل ومطاردة الفريسة. طالما سمح وضعهم المالي بذلك، لم يكونوا بخيلين في شراء كلاب الصيد.

 

269: أدلة لعلماء النفس الكميائيون.

كانت ترتدي بنطلون أبيض وحذاء أسود يصل إلى الركبة، مرتدية بلوزة بسيطة وسترة سوداء تصل إلى خصرها. بالإضافة إلى ذلك، ارتدت خوذة من نفس اللون. كانت تبدو شجاعة وجميلة بشكل خاص، وكانت سوزي، المسترد الذهبي خاصتها، تجلس بطاعة على قدميها. ما بدا وكأنه حقيبة جلدية صغيرة معلقة من ظهرها.

 

 

 

متنكرة في زي خادم الفيسكونت غلاينت، نظرت شيو بشكل محسوس إلى أرجل أودري الطويلة المستقيمة، ووقفت على أطراف أصابعها دون وعي.

رد غلاينت بلهجة ضاحكة “حسنا، ما زلت صغيرا. أنا فقط في أوائل العشرينات من عمري. لا يزال لدي وقت للانتظار”.

 

“لا توجد أدلة حتى الآن. مسار الصيدلي في الغالب في الجنوب، حيث توجد مملكة فينابوتر.” لفتات مع أسف العميق.

“إن مجرد ركوب الخيل هو أمر ممل للغاية. فقط عندما يقترن بالصيد يصبح مشربًا بالحياة. بالطبع، أعني مهارات الفروسية للرجال. بغض النظر عما تفعله سيدة جميلة، فسيبقى مشهدًا جيدا للنظر، “درس غلاينت أودري وقال نصف مازح.

 

‘إذا استطعنا الإمساك به، فلن نتلقى فقط مائة جنيه من الآنسة أودري، ولكن يمكننا أيضًا الحصول على مبلغ مساوٍ من المكافأة… يا لها من مهمة عظيمة!’ سأل شيو عرضا، وعينيها مشرقة،

ردت أودري بابتسامة طفيفة، “لا يزال الصيد التالي بعد شهور”.

ذلك كل شيئ لليوم أراكم لاحقا إن شاء الله

 

نسيت شيو على الفور سؤالها السابق وقالت في مفاجأة سارة، “هذه أخبار جيدة حقًا!”

في كل عام، من يونيو إلى العام الجديد، كان الأرستقراطيون في مملكة لوين يأتون إلى باكلوند لحضور المآدبات والحفلات الراقصة والصالونات المختلفة، وفقًا للتقاليد. كان هذا حدثًا مهمًا للغاية بالنسبة لهم، وسيتم تحديد العديد من الأشياء في غضون بضعة الأشهر تلك.

في الواقع، لم يكن لديه الكثير ليفعله. كان ذلك محضًا للحماية من زيارة مفاجئة من ميليت كارتر.

 

إذا اكتشف الطرف الآخر أن المحقح الذي استأجره مقابل خمسين جنيهًا كاملاً لم يكن بالخارج، يبحث عن معلومات أو تنظيم أشخاص لتأكيد تصميم البنية، وكان بدلاً من ذلك في المنزل يشرب الشاي ويقرء الروايات، بالتأكيد سيلغي العمولة ولن يدفع آخر أربعين جنيها!

بعد العام الجديد، سيعود النبلاء إلى إقطاعيتهم- قلاعهم وعقاراتهم الريفية ومزارعهم الكبيرة- ويقضون أوقات فراغهم هناك. في مثل هذه الأوقات، كانت الرياضة الأكثر شيوعًا هي الصيد.

 

 

رد غلاينت بلهجة ضاحكة “حسنا، ما زلت صغيرا. أنا فقط في أوائل العشرينات من عمري. لا يزال لدي وقت للانتظار”.

سيدعو النبلاء الضيوف من نفس المكانة للاستمتاع بمتعة ركوب الخيل ومطاردة الفريسة. طالما سمح وضعهم المالي بذلك، لم يكونوا بخيلين في شراء كلاب الصيد.

 

 

 

كان أشهر كلاب الصيد هو صياد الثعالب.

 

 

 

“أفتقد هذه الحياة بالفعل. باكلوند هي مكان يشعر فيه الناس بالقيود، وهواءها رهيب بشكل لا يوصف. بالطبع، ما زلت أستمتع بالترف.” ارتدى الفيسكونت غلاينت قفازاته وتراجع ليجعل من السهل على أودري التحدث إلى شيو و فورس.

‘عادة ما أكون محبوبة بين الحيوانات… على سبيل المثال، البعوض…’ حافظت شيو على تعبيرها دون تغيير بينما فكت الحقيبة وأخرجت مجموعة من الأوراق من حقيبة سوزي الجلديه.

 

 

“السيدة النبيلة أودري، لماذا اتصلت بنا هنا هذه المرة؟” بدأت شيو السؤال بينما سحبت نظرتها.

 

 

أومأت أودري برأس بخفة. وتمتمت، “هل لديكم أي أدلة بشأن المسألة المتعلقة بعلماء النفس الكيميائيون؟”

أخذت أودري جزءًا كبيرًا من معظم دخلها الأخير. كانت صادقة وسخية، ونادراً ما واجهت صاحب عمل جيد لتلك الدرجة.

‘متى تم إعطاء المال لأجل امتحان؟’

 

‘هل تشك في سبب انضمامي للنادي؟’ بالاعتماد على قدرة المهرج، قام كلاين بسهولة بتعبير مفاجئ.

‘يبدو أنني أشم حبر المال مرة أخرى… آمل ألا تكون المهمة صعبة للغاية… الآنسة أودري مثالية في كل شيء، باستثناء شيء واحد. كل مهمة غير متوقعة وخطيرة للغاية…’ فكرت شيو، مع شعور بالتوقع والقلق. لم تستطع إلا أن تلقي نظرة جانبية على فورس. لاحظت أن رفيقتها، متنكرة في زي خادمة، كانت تنظر إليها مباشرة.

 

 

 

بدت العبارات المنعكسة في أعينهم متشابهة للغاية.

“صفقة!” أجابت شيو و فورس في انسجام.

 

 

أمسكت أودري بقفازها، ابتسمت بذكاء وأناقة قبل أن تقول، “إنه طلب بسيط هذه المرة”.

‘أنا أيضًا جيدة جدًا في الرسم والتخيل!’ أمالت أودري ذقنها.

 

“أفتقد هذه الحياة بالفعل. باكلوند هي مكان يشعر فيه الناس بالقيود، وهواءها رهيب بشكل لا يوصف. بالطبع، ما زلت أستمتع بالترف.” ارتدى الفيسكونت غلاينت قفازاته وتراجع ليجعل من السهل على أودري التحدث إلى شيو و فورس.

أثناء حديثها، وجهت عينيها إلى شيو و فورس لفتح الحقيبة الجلدية على سوزي.

 

 

نسيت شيو على الفور سؤالها السابق وقالت في مفاجأة سارة، “هذه أخبار جيدة حقًا!”

قامت شيو، التي كانت معروفة دائمًا باستباقيتها، على الفور بخطوتين إلى الأمام وانحنت لمد يدها.

‘عادة ما أكون محبوبة بين الحيوانات… على سبيل المثال، البعوض…’ حافظت شيو على تعبيرها دون تغيير بينما فكت الحقيبة وأخرجت مجموعة من الأوراق من حقيبة سوزي الجلديه.

 

 

خلال هذه الفترة القصيرة من الزمن، أرادت في الأصل أن تربت رأس سوزي لتثبت أنها لم تقصد أي ضرر. ولكن بمجرد أن قامت بتمديد كفها الأيمن، كانت سوزي قد أدارت رأسها بالفعل، وأدارت جسدها نصفيا، ووضعت الحقيبة الجلدية الصغيرة أمامها.

‘ليس لديّ شيء أفعله حقًا، سوى انتظر معلومات الأنسة العدالة…’ وقف كلاين في نهاية الشارع ونظر إلى الضباب في السماء، بينما كان يتمتم لنفسه عاجزًا.

 

 

‘عادة ما أكون محبوبة بين الحيوانات… على سبيل المثال، البعوض…’ حافظت شيو على تعبيرها دون تغيير بينما فكت الحقيبة وأخرجت مجموعة من الأوراق من حقيبة سوزي الجلديه.

269: أدلة لعلماء النفس الكميائيون.

 

 

وقفت وألقت نظرة على كومة الأوراق. رأت أنه صور شاب بمظهر عادي، لكن شعره الممشط بدقة، والنظارات المستديرة، والعيون البنية الساخرة بدت كلها مألوفة لها.

‘متى تم إعطاء المال لأجل امتحان؟’

 

 

‘لا بد أنني رأيته في مكان ما!’ نظرت شيو إلى الأسفل ورأت الوصف المطابق.

 

 

أثناء حديثها، وجهت عينيها إلى شيو و فورس لفتح الحقيبة الجلدية على سوزي.

“الاسم المستخدم سابقًا: لانيفوس، محتال مطلوب.”

قامت فورس بتعديل شعرها المجعد الطويل، نظرت إلى الفيسكونت غلاينت الذي كان يستمع من الجانب، وقالت، “لقد انضممت مؤخرًا إلى تجمع متجاوزين جديد. وتقول الشائعات أن تراكيب جرعة المتفرج و المتخاطر قد ظهرت هناك من قبل. أظن أن أحد أعضاء التجمع من علماء النفس الكيميائيون.”

 

 

‘أعرف أين رأيته من قبل!’ تم تنوير شيو فجأة وكادت أن تقوم بلفتة غير أنيقة بصفع جبهتها.

“صفقة!” أجابت شيو و فورس في انسجام.

 

بعد نصف ساعة، دخل نادي كويلاغ ورأى أحد معارفه.

قبل أن تقابل أودري، كان أحد المصادر الرئيسية لدخلها هو التقليب في الصحف، والبحث عن ملصقات المطلوبين، واستخدام اتصالاتها في العديد من العصابات في القسم الشرقي للبحث عن المجرمين الذين يستحقون المكافآت السخية.

 

 

 

‘لقد فكرت في العثور على لانيفوس هذا، الذي لديه مكافأة 100 جنيه. إلى جانب ذلك، لقد سرق أكثر من 10000 جنيه نقدًا! ومع ذلك، كنت مشغولة جدًا مؤخرًا بطلبات الآنسة أودري ونسيت هذا الأمر…’ نظرت شيو و فورس إلى بعضهما البعض ثم سألوا بصراحة، “ما قيمة هذا الطلب؟”

“آه… 100 جنيه؟” فكرت أودري وأعطت رقمًا.

 

 

‘كم تبلغ قيمة الطلب؟’ ذهلت أودري للحظة.

‘لا أعرف حتى من هو… إنه طلب بسيط حقًا. مائة جنيه كانت كافية لإتمام الصفقة… ليست هناك حاجة لإخبار السيد الأحمق بهذا الشأن. إنها فقط مائة جنيه…’ إبتسمت أودري بابتسامة مهذبة، تجاهلت سؤال شيو وذكرت بدلاً من ذلك، “تلقيت كلمة أنه في باكلوند.”

 

لقد نسيت أمر الدفع تمامًا، لأنه من وجهة نظرها، كان اختبارًا من السيد الأحمق.

 

 

لم يكن لدى كلاين نية البحث عن ماريك. على الرغم من أنه كان على يقين من أن يهرف أكثر من دائرة متجاوزين واحدة، إلا أنه كان يخشى أن تنتمي الأنسة حارس شخصي أيضًا إلى تلك الدوائر.

‘متى تم إعطاء المال لأجل امتحان؟’

 

 

‘إذا استطعنا الإمساك به، فلن نتلقى فقط مائة جنيه من الآنسة أودري، ولكن يمكننا أيضًا الحصول على مبلغ مساوٍ من المكافأة… يا لها من مهمة عظيمة!’ سأل شيو عرضا، وعينيها مشرقة،

“آه… 100 جنيه؟” فكرت أودري وأعطت رقمًا.

يرتدي تاليم ذو الشعر البني معطفًا من التويد الأسود. لقد درس كلاين وقال بابتسامة غريبة، “صباح الخير. ماري ودوراغوا يحصلان على الطلاق”.

 

‘بما أن الخالق الحقيقي قد منحك القدرة على العرافة وقوة الجسم، لا زال قد منحك تراكيب جرعات لا تحتاجها؟ الأمر مستحيل بمجرد التفكير في الأمر!’ ملأ كلاين التفاصيل بخياله بينما استقل عربة النقل العامة التي كانت متجهة إلى قسم هيلستون.

“صفقة!” أجابت شيو و فورس في انسجام.

 

 

 

‘إذا استطعنا الإمساك به، فلن نتلقى فقط مائة جنيه من الآنسة أودري، ولكن يمكننا أيضًا الحصول على مبلغ مساوٍ من المكافأة… يا لها من مهمة عظيمة!’ سأل شيو عرضا، وعينيها مشرقة،

‘عادة ما أكون محبوبة بين الحيوانات… على سبيل المثال، البعوض…’ حافظت شيو على تعبيرها دون تغيير بينما فكت الحقيبة وأخرجت مجموعة من الأوراق من حقيبة سوزي الجلديه.

 

‘لقد فكرت في العثور على لانيفوس هذا، الذي لديه مكافأة 100 جنيه. إلى جانب ذلك، لقد سرق أكثر من 10000 جنيه نقدًا! ومع ذلك، كنت مشغولة جدًا مؤخرًا بطلبات الآنسة أودري ونسيت هذا الأمر…’ نظرت شيو و فورس إلى بعضهما البعض ثم سألوا بصراحة، “ما قيمة هذا الطلب؟”

“لماذا تبحثين عن هذا المحتال؟ هل خدعك من أموالك؟”

 

 

 

‘لا أعرف حتى من هو… إنه طلب بسيط حقًا. مائة جنيه كانت كافية لإتمام الصفقة… ليست هناك حاجة لإخبار السيد الأحمق بهذا الشأن. إنها فقط مائة جنيه…’ إبتسمت أودري بابتسامة مهذبة، تجاهلت سؤال شيو وذكرت بدلاً من ذلك، “تلقيت كلمة أنه في باكلوند.”

لقد قرأت حالة ذهنهم الحقيقية من الألوان ولغة الجسد والتعابير الدقيقة لشيو و فورس، للحكم على حماسهم للمهمة. لم يكذبوا فيما يتعلق بعلماء النفس الكيميائيون أيضًا.

 

 

“آه نعم، هناك اثنتي عشرة صورة أو ما شابه هنا، صور مختلفة. أخذت في الاعتبار أن لانيفوس يجب أن يكون متنكر، لذا سأعطيكم صوره بدون نظارات، مع لحية، مع تغيير تصفيفة الشعر…. صور مبنية على التخمينات “.

 

 

 

‘أنا أيضًا جيدة جدًا في الرسم والتخيل!’ أمالت أودري ذقنها.

‘هل تشك في سبب انضمامي للنادي؟’ بالاعتماد على قدرة المهرج، قام كلاين بسهولة بتعبير مفاجئ.

 

قبل أن تقابل أودري، كان أحد المصادر الرئيسية لدخلها هو التقليب في الصحف، والبحث عن ملصقات المطلوبين، واستخدام اتصالاتها في العديد من العصابات في القسم الشرقي للبحث عن المجرمين الذين يستحقون المكافآت السخية.

نسيت شيو على الفور سؤالها السابق وقالت في مفاجأة سارة، “هذه أخبار جيدة حقًا!”

 

 

 

شعرت كما لو أنها يمكن أن ترى بالفعل مكافأة مائتي جنيه في وجهها.

شعرت كما لو أنها يمكن أن ترى بالفعل مكافأة مائتي جنيه في وجهها.

 

 

الشخص الغامض الذي قابلته في تجمع السيد A لم يقم بعد بالاتصال بها. لذلك، كل ما كان يمكنها فعله هو مواصلة عملها في كسب المال.

كان أشهر كلاب الصيد هو صياد الثعالب.

 

 

أومأت أودري برأس بخفة. وتمتمت، “هل لديكم أي أدلة بشأن المسألة المتعلقة بعلماء النفس الكيميائيون؟”

 

 

أثناء حديثها، وجهت عينيها إلى شيو و فورس لفتح الحقيبة الجلدية على سوزي.

قامت فورس بتعديل شعرها المجعد الطويل، نظرت إلى الفيسكونت غلاينت الذي كان يستمع من الجانب، وقالت، “لقد انضممت مؤخرًا إلى تجمع متجاوزين جديد. وتقول الشائعات أن تراكيب جرعة المتفرج و المتخاطر قد ظهرت هناك من قبل. أظن أن أحد أعضاء التجمع من علماء النفس الكيميائيون.”

لم يكن لدى كلاين نية البحث عن ماريك. على الرغم من أنه كان على يقين من أن يهرف أكثر من دائرة متجاوزين واحدة، إلا أنه كان يخشى أن تنتمي الأنسة حارس شخصي أيضًا إلى تلك الدوائر.

 

أخذت أودري جزءًا كبيرًا من معظم دخلها الأخير. كانت صادقة وسخية، ونادراً ما واجهت صاحب عمل جيد لتلك الدرجة.

“سوف أتقدم لطلب جلبك معي في التجمع القادم.”

 

 

 

“حسنا.” عمداً، لم تخفي أودري فرحتها.

ذلك كل شيئ لليوم أراكم لاحقا إن شاء الله

 

متنكرة في زي خادم الفيسكونت غلاينت، نظرت شيو بشكل محسوس إلى أرجل أودري الطويلة المستقيمة، ووقفت على أطراف أصابعها دون وعي.

لقد قرأت حالة ذهنهم الحقيقية من الألوان ولغة الجسد والتعابير الدقيقة لشيو و فورس، للحكم على حماسهم للمهمة. لم يكذبوا فيما يتعلق بعلماء النفس الكيميائيون أيضًا.

 

 

‘كم تبلغ قيمة الطلب؟’ ذهلت أودري للحظة.

تمتم الفيسكونت غلاينت، “يبدو أن أمور أودري على شفا النجاح. أين تراكيبتي، شيو؟”

 

 

لأنه كان قد قضى الليل في “التجربة”، كانت الساعة 9:34 من صباح الثلاثاء عندما استيقظ كلاين.

“لا توجد أدلة حتى الآن. مسار الصيدلي في الغالب في الجنوب، حيث توجد مملكة فينابوتر.” لفتات مع أسف العميق.

 

 

 

رد غلاينت بلهجة ضاحكة “حسنا، ما زلت صغيرا. أنا فقط في أوائل العشرينات من عمري. لا يزال لدي وقت للانتظار”.

 

 

 

“حسنًا، شكرًا لك على مساعدتك. أراكم في المرة القادمة.” انحنت أودري برشاقة، ارتدت قفازاتها، وركبت حصانها بينما ركبت أسفل المسار.

بدت العبارات المنعكسة في أعينهم متشابهة للغاية.

 

 

تابعت سوزي بسعادة، كما لو أنها وجدت وسائل ترفيه جديدة.

 

 

 

“حسنا.” عمداً، لم تخفي أودري فرحتها.

 

‘مهمة؟ سأل فقط عن مهاراتي في الرماية والقتال، وليس المنطق. هذا طلب ينطوي على عنف…’ ابتسم كلاين وقال، “كنت أخطط للتوجه إلى ميدان الرماية. يمكنك إلقاء نظرة، لكن القتال يتطلب وجود خصم ليتمكن من رؤية مستواي”.

لأنه كان قد قضى الليل في “التجربة”، كانت الساعة 9:34 من صباح الثلاثاء عندما استيقظ كلاين.

 

 

‘ليس لديّ شيء أفعله حقًا، سوى انتظر معلومات الأنسة العدالة…’ وقف كلاين في نهاية الشارع ونظر إلى الضباب في السماء، بينما كان يتمتم لنفسه عاجزًا.

عض قطعة من الخبز المغطاة بالزبدة، وارتدى معطفه وقبعته، وسار خارج الباب، وكتب في دفتر الرسائل المعلق بحبل سحب جرس الباب:

 

 

 

“المالك في الخارج وسيعود بعد الخامسة مساءً.”

إستمتعوا~~~~

 

 

في الواقع، لم يكن لديه الكثير ليفعله. كان ذلك محضًا للحماية من زيارة مفاجئة من ميليت كارتر.

 

 

‘لقد فكرت في العثور على لانيفوس هذا، الذي لديه مكافأة 100 جنيه. إلى جانب ذلك، لقد سرق أكثر من 10000 جنيه نقدًا! ومع ذلك، كنت مشغولة جدًا مؤخرًا بطلبات الآنسة أودري ونسيت هذا الأمر…’ نظرت شيو و فورس إلى بعضهما البعض ثم سألوا بصراحة، “ما قيمة هذا الطلب؟”

إذا اكتشف الطرف الآخر أن المحقح الذي استأجره مقابل خمسين جنيهًا كاملاً لم يكن بالخارج، يبحث عن معلومات أو تنظيم أشخاص لتأكيد تصميم البنية، وكان بدلاً من ذلك في المنزل يشرب الشاي ويقرء الروايات، بالتأكيد سيلغي العمولة ولن يدفع آخر أربعين جنيها!

“حقا؟ هذا أمر مثير للدهشة حقا!”

 

 

‘ليس لديّ شيء أفعله حقًا، سوى انتظر معلومات الأنسة العدالة…’ وقف كلاين في نهاية الشارع ونظر إلى الضباب في السماء، بينما كان يتمتم لنفسه عاجزًا.

في ضواحي قسم الإمبراطورة، في مسار حصان واسع فارغ.

 

وقفت وألقت نظرة على كومة الأوراق. رأت أنه صور شاب بمظهر عادي، لكن شعره الممشط بدقة، والنظارات المستديرة، والعيون البنية الساخرة بدت كلها مألوفة لها.

كان قد قرر بالفعل الليلة الماضية حيث سيقضي اليوم.

 

 

‘كم تبلغ قيمة الطلب؟’ ذهلت أودري للحظة.

‘في الصباح، سأتدرب على الرماية في نادي كويلاغ، وأقرأ الصحف، واستمتع بوجبة غداء مجانية، وأخذ غفوة في فترة ما بعد الظهر، وأتمرن من خلال ممارسة الرياضة مثل الاسكواش. بمجرد فتح حانة القلب الشجاع، سأأخذ عربة هناك لأرى ما إذا كان بإمكاني التعرف على المزيد من تجمعات المتجاوزين من كاسبر.’

 

 

 

لم يكن لدى كلاين نية البحث عن ماريك. على الرغم من أنه كان على يقين من أن يهرف أكثر من دائرة متجاوزين واحدة، إلا أنه كان يخشى أن تنتمي الأنسة حارس شخصي أيضًا إلى تلك الدوائر.

يرتدي تاليم ذو الشعر البني معطفًا من التويد الأسود. لقد درس كلاين وقال بابتسامة غريبة، “صباح الخير. ماري ودوراغوا يحصلان على الطلاق”.

 

ردت أودري بابتسامة طفيفة، “لا يزال الصيد التالي بعد شهور”.

لن يكون من المناسب له بيع تراكيب الجرعات، لأنه سيثير درجة عالية من الشك.

خمس فصول فقط لليوم، لكن ذلك لأنني سأزيد فصل واحد من منزل أهوالي… لذلك توقعوا 3 منها لاحقا~

 

“أفتقد هذه الحياة بالفعل. باكلوند هي مكان يشعر فيه الناس بالقيود، وهواءها رهيب بشكل لا يوصف. بالطبع، ما زلت أستمتع بالترف.” ارتدى الفيسكونت غلاينت قفازاته وتراجع ليجعل من السهل على أودري التحدث إلى شيو و فورس.

‘بما أن الخالق الحقيقي قد منحك القدرة على العرافة وقوة الجسم، لا زال قد منحك تراكيب جرعات لا تحتاجها؟ الأمر مستحيل بمجرد التفكير في الأمر!’ ملأ كلاين التفاصيل بخياله بينما استقل عربة النقل العامة التي كانت متجهة إلى قسم هيلستون.

 

 

بعد نصف ساعة، دخل نادي كويلاغ ورأى أحد معارفه.

269: أدلة لعلماء النفس الكميائيون.

 

 

تاليم دومون، مدرس الفروسية الذي أوصاه للنادي. كان صديق ماري غيل.

‘إذا استطعنا الإمساك به، فلن نتلقى فقط مائة جنيه من الآنسة أودري، ولكن يمكننا أيضًا الحصول على مبلغ مساوٍ من المكافأة… يا لها من مهمة عظيمة!’ سأل شيو عرضا، وعينيها مشرقة،

 

 

يرتدي تاليم ذو الشعر البني معطفًا من التويد الأسود. لقد درس كلاين وقال بابتسامة غريبة، “صباح الخير. ماري ودوراغوا يحصلان على الطلاق”.

“لا توجد أدلة حتى الآن. مسار الصيدلي في الغالب في الجنوب، حيث توجد مملكة فينابوتر.” لفتات مع أسف العميق.

 

 

‘هل تشك في سبب انضمامي للنادي؟’ بالاعتماد على قدرة المهرج، قام كلاين بسهولة بتعبير مفاجئ.

‘يبدو أنني أشم حبر المال مرة أخرى… آمل ألا تكون المهمة صعبة للغاية… الآنسة أودري مثالية في كل شيء، باستثناء شيء واحد. كل مهمة غير متوقعة وخطيرة للغاية…’ فكرت شيو، مع شعور بالتوقع والقلق. لم تستطع إلا أن تلقي نظرة جانبية على فورس. لاحظت أن رفيقتها، متنكرة في زي خادمة، كانت تنظر إليها مباشرة.

 

 

“حقا؟ هذا أمر مثير للدهشة حقا!”

 

 

 

أعطاه تاليم نظرة مريبة للغاية وضحك فجأة.

‘أعرف أين رأيته من قبل!’ تم تنوير شيو فجأة وكادت أن تقوم بلفتة غير أنيقة بصفع جبهتها.

 

 

“لدي صديق كان منزعجًا بشأن شيء ما مؤخرًا. أريد أن أعرف مدى جودة مهاراتك في الرماية ومهاراتك القتال.”

 

 

 

‘مهمة؟ سأل فقط عن مهاراتي في الرماية والقتال، وليس المنطق. هذا طلب ينطوي على عنف…’ ابتسم كلاين وقال، “كنت أخطط للتوجه إلى ميدان الرماية. يمكنك إلقاء نظرة، لكن القتال يتطلب وجود خصم ليتمكن من رؤية مستواي”.

“المالك في الخارج وسيعود بعد الخامسة مساءً.”

 

كانت ترتدي بنطلون أبيض وحذاء أسود يصل إلى الركبة، مرتدية بلوزة بسيطة وسترة سوداء تصل إلى خصرها. بالإضافة إلى ذلك، ارتدت خوذة من نفس اللون. كانت تبدو شجاعة وجميلة بشكل خاص، وكانت سوزي، المسترد الذهبي خاصتها، تجلس بطاعة على قدميها. ما بدا وكأنه حقيبة جلدية صغيرة معلقة من ظهرها.

رد تاليم بشغف “لقد تعلمت كيف أقاتل من قبل”.

‘لقد فكرت في العثور على لانيفوس هذا، الذي لديه مكافأة 100 جنيه. إلى جانب ذلك، لقد سرق أكثر من 10000 جنيه نقدًا! ومع ذلك، كنت مشغولة جدًا مؤخرًا بطلبات الآنسة أودري ونسيت هذا الأمر…’ نظرت شيو و فورس إلى بعضهما البعض ثم سألوا بصراحة، “ما قيمة هذا الطلب؟”

 

بعد نصف ساعة، دخل نادي كويلاغ ورأى أحد معارفه.

~~~~~~~~

 

 

إذا اكتشف الطرف الآخر أن المحقح الذي استأجره مقابل خمسين جنيهًا كاملاً لم يكن بالخارج، يبحث عن معلومات أو تنظيم أشخاص لتأكيد تصميم البنية، وكان بدلاً من ذلك في المنزل يشرب الشاي ويقرء الروايات، بالتأكيد سيلغي العمولة ولن يدفع آخر أربعين جنيها!

‘عادة ما أكون محبوبة بين الحيوانات… على سبيل المثال، البعوض…’ أنا أيضا شيو… أنا أيضا.. ??

“حسنًا، شكرًا لك على مساعدتك. أراكم في المرة القادمة.” انحنت أودري برشاقة، ارتدت قفازاتها، وركبت حصانها بينما ركبت أسفل المسار.

 

‘بما أن الخالق الحقيقي قد منحك القدرة على العرافة وقوة الجسم، لا زال قد منحك تراكيب جرعات لا تحتاجها؟ الأمر مستحيل بمجرد التفكير في الأمر!’ ملأ كلاين التفاصيل بخياله بينما استقل عربة النقل العامة التي كانت متجهة إلى قسم هيلستون.

خمس فصول فقط لليوم، لكن ذلك لأنني سأزيد فصل واحد من منزل أهوالي… لذلك توقعوا 3 منها لاحقا~

قادت أودري هال فرس كستنائي إلى الزاوية وتظاهرت بمناقشة شيء ما مع الفيسكونت غلاينت.

 

 

ذلك كل شيئ لليوم أراكم لاحقا إن شاء الله

 

 

 

إستمتعوا~~~~

 

تمتم الفيسكونت غلاينت، “يبدو أن أمور أودري على شفا النجاح. أين تراكيبتي، شيو؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط