نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of The Mysteries 315

العودة إلى كنيسة الحصاد.

العودة إلى كنيسة الحصاد.

315: العودة إلى كنيسة الحصاد.

أصبح مصاص الدماء في الداخل هادئًا فجأة قبل أن يضحك على مهل ويقول: “يا صديقي، يمكنني الإجابة عن سؤالك.”

 

‘ما يسمى إله القتال يشبه إلى حد كبير الملك العملاق أورمير. يمتلك لورد العواصف قوع مماثلة لملك الألف، سونياثريم. يبدو أن إلهة الليل الدائم هي اندماج ملك الذئاب الشيطانية، فليغري، وسلف مصاصي الدماء، ليليث. بالنسبة للشمس الخالدة، الأم الأرض، إله المعرفة والحكمة، وإله البخار والآلات، لا يمكنني العثور على أي شخص يناظرهم…’

 

مدينة الفضة، في غرفة ضيقة.

 

 

…نظر كلاين بجدية في مشكلة ما إذا كان يجب أن يحمل المفتاح الرئيسي معه في المستقبل أم لا.

كان ديريك بيرغ يجلس بجانب سريره، يتذكر بهدوء المعلومات المتعلقة بالآلهة السبعة التي تلقاها.

بعد فهم قدرات الشيطان، لم يجرؤ مؤقتًا على تسليم مسألة التحقيق فيما إذا كان المشتبه بهم السابقون لديهم حيوانات أليفة لستيوارت أم لا. سيكون لذلك فرصة كبيرة لإصابة ستيوارت.

 

أومأ كلاين ونظر مرة أخرى. لقد وجد أن الباب الحجري الثقيل في الطابق السفلي كان محفور بشعار الحياة المقدس والعديد من رموز الغوامض، مما شكل ختمًا كاملاً.

تشير أسماء الآلهة التي لم يسمع عنها من قبل والأساطير القديمة الغامضة إليه إلى وجود عالم جديد في الخارج مختلف تمامًا عن مدينة الفضة.

 

 

 

‘هل تلك قطعة أرض لم تتخلّ عنها الآلهة؟ أو ربما، إنها أرض محمية من قبل آلهة جديدة؟’ جلس ديريك في الظلام، بلا حراك. أومض البرق من وقت لآخر خارج النافذة، حاملاً معه ضوءًا شديدًا.

 

 

 

ركزت أفكاره ببطء على القوى المختلفة التي تركزت في أيدي الآلهة السبعة، وقارنها مع الآلهة القديمة مثل تنين الخيال، أنكويلت.

 

 

 

‘ما يسمى إله القتال يشبه إلى حد كبير الملك العملاق أورمير. يمتلك لورد العواصف قوع مماثلة لملك الألف، سونياثريم. يبدو أن إلهة الليل الدائم هي اندماج ملك الذئاب الشيطانية، فليغري، وسلف مصاصي الدماء، ليليث. بالنسبة للشمس الخالدة، الأم الأرض، إله المعرفة والحكمة، وإله البخار والآلات، لا يمكنني العثور على أي شخص يناظرهم…’

 

 

 

‘فيما يتعلق بالأساطير الأسطورية، لم أكن منتبه للغاية في الصف وفاتني الكثير…’

“هذا؟” لم يسع كلاين إلا أن يسأل.

 

 

‘فووو، نظرًا لعدم وجود واجب دورية خلال هذه الفترة الزمنية، يجب أن أتوجه إلى مكتبة البرج وأقرأها.’

أضاف الأسقف أوترافسكي مبتسما

 

وبينما كان يقترب من الزاوية، رأى الأسقف أوترافسكي الطويل الشبيه بالعملاق يصعد الدرج. تم ضرب الأبواب الحجرية الثقيلة الموجودة هناك من قبل شخص ما.

وقف ديريك وفعل كما خطط.

 

 

“هراء، لا تتحدث عن الدم! ما أحتاجه هو دم فتاة صغيرة جميلة، وليس دم رجل عجوز قذر مثلك!” أصبح مصاص الدماء في الطابق السفلي غاضبًا فجأة.

كانت المشكلة التي واجهها مشتركة بين غالبية سكان مدينة الفضة. عندما تم تعليمهم بالمعرفة العامة، كان تركيزهم كله على الدورات العملية مثل دراسات الشيطان، تصنيف الوحوش، التمائط، وأساسات التجاوز. ركزوا جميعًا على المعرفة التي يمكن استخدامها للتعامل مع الوحوش في الظلام وزيادة إنتاج النباتات الصالحة للأكل. أما بالنسبة للصفوف التكميلية مثل دراسة الأساطير، فغالباً ما لم تولى الكثير من الاهتمام.

“فكرت في مشكلة. في السابق، عندما كان المحققون في المناقشة، وجدوا جميعًا أفعال القاتل ماهرة دون أي تلميح إلى الخبرة. كانوا يعتقدون أنه لا يمكن أن يكون قد ولد بمثل هذه المهارة وأنه يجب أن يكون لديه الكثير من الخبرة لبناء مثل ذلك الأساس. أمثلة على هؤلاء الأشخاص يمكن أن يكونوا طلاب جراحة من مدرسة الطب أو جزارين.”

 

 

إذا لم يكن التاريخ المتعلق بمدينة الفضة قادرًا على جعل السكان أكثر اتحادًا، أو رفع شعورهم بالشرف، أو زيادة شعورهم بالرسالة، وكيف كان المجلس الستة أعضاء صارمًا للغاية في هذا الصدد، لظن ديريك أن سيمكنه على الأكثر أن يتذكر ما حدث في العقدين أو الثلاثة عقود الماضية.

 

 

“ولكن الشرط هو أن تنقذني أولاً.”

حاملا فأس الإعصار، لقد خرج من منزله، متتبعًا الطريق الحجرية النظيفة والبسيطة والقديمة والمتقلبة حتى وصل إلى البرجين التوأمين على الجانب الشمالي من المدينة.

أجاب كلاين بصراحة، “أريد أن أعرف من أين أتى المفتاح الرئيسي لأول مرة.”

 

…نظر كلاين بجدية في مشكلة ما إذا كان يجب أن يحمل المفتاح الرئيسي معه في المستقبل أم لا.

كان أحد أبراج البرجين التوأمين بمثابة مكتبة مدينة الفضة، وهي نقطة تبادل حيث يمكن تبادل نقاط الجدارة ويمكن توزيع الضروريات اليومية. كانت القبة هي المكان الذي أقام فيه مجلس الستة أعضاء وشاع أنه يحتوي على غرض غامض استمر في مدينة الفضة لأكثر من ألفي عام، بالإضافة إلى مستودع للتراكيب والمكونات.

“عزيزي السيد ستانتون،”

 

 

عند دخول البرج، ذهب ديريك مباشرة إلى الطابق الثالث، ووفقًا لذكرياته، وجد الرفوف حيث تم تخزين المواد المتعلقة بالأساطير والكتب القديمة المقابلة.

 

 

 

مثلما كان على وشك إخراج كتاب متعلق بأسطورة الخلق، إمتد كف نحيف، ذو بشرة رقيقة، وحسن المظهر إلى الأمام وأخذ الكتاب منه.

عند دخول البرج، ذهب ديريك مباشرة إلى الطابق الثالث، ووفقًا لذكرياته، وجد الرفوف حيث تم تخزين المواد المتعلقة بالأساطير والكتب القديمة المقابلة.

 

 

تتبع ديريك الذراع، وبعد نظرة واحدة، قام بخفض رأسه، وضغط يده على صدره، وقال بصوت منخفض، “تحياتي، الشيخ لوفيا”.

 

 

 

الشخص الذي أخذ الكتاب منه كان أحد أعضاء مجلس الستة أعضاء، الراعي لوفيا.

 

 

 

كانت ترتدي رداءًا أسود طويلًا مطرزًا بأنماط أرجوانية غامضة. كان شعرها الرمادي الفضي سميكًا ولكن ملتف قليلاً.

 

 

 

كان وجهها ناعمًا ورقيقل، ومظهرها رائع. بدا أنها كانت في أوائل الثلاثينات من عمرها، وبدا وكأن زوجها من العيون الرمادية الفاتحة كان قادر على اختراق روح المرء.

بعد فهم قدرات الشيطان، لم يجرؤ مؤقتًا على تسليم مسألة التحقيق فيما إذا كان المشتبه بهم السابقون لديهم حيوانات أليفة لستيوارت أم لا. سيكون لذلك فرصة كبيرة لإصابة ستيوارت.

 

كانت ترتدي رداءًا أسود طويلًا مطرزًا بأنماط أرجوانية غامضة. كان شعرها الرمادي الفضي سميكًا ولكن ملتف قليلاً.

اعترفت لوفيا بخفة بتحية ديريك وأومأت برأسها برفق دون أن تقول أي شيء آخر. أخذت الكتاب القديم بصمت وتركت الفراغ بين رفوف الكتب.

 

 

 

‘يبدو أن الشيخ لوفيا قد عادت إلى طبيعتها. إنها ليست كما كانت من قبل، تتحول دائمًا بين المزاجات المختلفة بشكل عشوائي – أحيانًا تبكي، أحيانًا ساخرة، وأحيانًا تهس بغضب، وأحيانًا غير مبالية…’ أومضت هذه الفكرة بلا وعي عبر عقل ديريك.

 

 

فجأة شعر بخوف لا يمكن تفسيره.

 

 

 

كان ذلك لأن الشيخ لوفيا كانت تتصرف بشكل طبيعي…

‘حسنًا، لنتمنى أن يلهمهم…’ قام كلاين بلف الرسالة وارتدى ملابسه لإيصالها إلى صندوق البريد في نهاية الشارع.

 

أضاف الأسقف أوترافسكي مبتسما

طبيعي…

بمجرد أن انتهى، صاح الرجل في الطابق السفلي، “ما هو الخطأ في كوني مصاص دماء؟ هل تعتقد أنه يجب حبس مصاصي الدماء هنا؟ هل يجب أن أستمع إلى تذمرك تلاوتك ونخطوطاتك كل يوم؟ هراء، أنا سانغوين نبيل، لذلك لا تستخدم مثل هذا الاسم المبتذل لوصفي!”

 

 

 

 

“ذات يوم، ضاع ودخل هذه الكاتدرائية.”

بعد قراءة الملف بأكمله، لم يجد كلاين أي سجل لأي حيوانات.

 

 

“ولكن بعد التفكير في الأمر مرارا وتكرارا خلال اليومين الماضيين، لا أعتقد أنه شامل بما فيه الكفاية. ربما لم يعتمد على قتل الناس لاكتساب الخبرة.”

كان من الواضح أن التحقيق الأصلي قد تجاهل هذه المشكلة.

 

 

ومع ذلك، لم يكن الأب أوترافسكي يتوب ليلا في قاعة الكاتدرائية. لم يكن هناك سوى صفوف من المقاعد في الصمت والكآبة.

‘نعم، يجب أن أتذكر اعتباراتي السابقة. لا يمكنني أن أجري تحقيقاتي بتهور. بدون التحدث عن كيف لا أملك الوسائل أو الثقة الخاصة لتجنب حدس الشيطان تجاه الخطر، فإن مجرد إمكانية مقابلة صقور الليل سيكون أمرًا مزعجًا للغاية. هدفي هو أن أقوم دائمًا بدور مساعد. وظيفتي هي تحليل الحالة واقتراح التخمينات وتحديد ما إذا كان الدليل حقيقيًا…’ درس كلاين ما كان عليه القيام به.

أضاف الأسقف أوترافسكي مبتسما

 

 

بعد فهم قدرات الشيطان، لم يجرؤ مؤقتًا على تسليم مسألة التحقيق فيما إذا كان المشتبه بهم السابقون لديهم حيوانات أليفة لستيوارت أم لا. سيكون لذلك فرصة كبيرة لإصابة ستيوارت.

 

 

 

‘الأمر فقط في المرحلة الأولية من التحقيقات دون أي اتجاه. من المحتمل ألا يواجه ستيوارت أي مشاكل. الشيطان ليس مثل أولئك المجانين من نظام الشفق. لن يكشف نفسه بشكل استباقي. غدًا أو بعد غد، سيقدم ستيوارت بالتأكيد تقريرًا. ربما تكون هناك أدلة قد لا يتمكن الآخرون من اكتشافها.’ وقف كلاين وحشر يديه في جيوبه وهو يسير حول غرفة النشاط.

أجاب كلاين بصراحة، “أريد أن أعرف من أين أتى المفتاح الرئيسي لأول مرة.”

 

 

الآن، كانت معضلته حول كيفية جعل هيئة التحقيق الرئيسية تضم الحيوانات تحت رادارها.

“ولكن بعد التفكير في الأمر مرارا وتكرارا خلال اليومين الماضيين، لا أعتقد أنه شامل بما فيه الكفاية. ربما لم يعتمد على قتل الناس لاكتساب الخبرة.”

 

كان أحد أبراج البرجين التوأمين بمثابة مكتبة مدينة الفضة، وهي نقطة تبادل حيث يمكن تبادل نقاط الجدارة ويمكن توزيع الضروريات اليومية. كانت القبة هي المكان الذي أقام فيه مجلس الستة أعضاء وشاع أنه يحتوي على غرض غامض استمر في مدينة الفضة لأكثر من ألفي عام، بالإضافة إلى مستودع للتراكيب والمكونات.

‘بالتأكيد لا يمكنني ذكر ذلك بشكل مباشر، لأن ذلك سيجذب شكوك الآخرين. سيكون الأمر نفسه إذا حاولت توجيههم من الظلام…’ فكر كلاين بعناية بينما كان يزن الأمر بجدية قبل أن يقرر في النهاية خطة.

 

 

‘بالتأكيد لا يمكنني ذكر ذلك بشكل مباشر، لأن ذلك سيجذب شكوك الآخرين. سيكون الأمر نفسه إذا حاولت توجيههم من الظلام…’ فكر كلاين بعناية بينما كان يزن الأمر بجدية قبل أن يقرر في النهاية خطة.

ساحبا رسالة، أمسك بقلم حبر، وكتب:

 

 

“في ذلك الوقت، اعتقدت أنه ربما كان قد فعل شيئًا كهذا من قبل. إنه اتجاه للتحقيق، وهذا ما أهتم به كثيرًا الآن.”

“عزيزي السيد ستانتون،”

مدينة الفضة، في غرفة ضيقة.

 

 

“فكرت في مشكلة. في السابق، عندما كان المحققون في المناقشة، وجدوا جميعًا أفعال القاتل ماهرة دون أي تلميح إلى الخبرة. كانوا يعتقدون أنه لا يمكن أن يكون قد ولد بمثل هذه المهارة وأنه يجب أن يكون لديه الكثير من الخبرة لبناء مثل ذلك الأساس. أمثلة على هؤلاء الأشخاص يمكن أن يكونوا طلاب جراحة من مدرسة الطب أو جزارين.”

“لا، إنها حقيقية”. أجاب كلاين بصدق.

 

“في ذلك الوقت، اعتقدت أنه ربما كان قد فعل شيئًا كهذا من قبل. إنه اتجاه للتحقيق، وهذا ما أهتم به كثيرًا الآن.”

“أبي، أنا لست ضائع”.

 

 

“ولكن بعد التفكير في الأمر مرارا وتكرارا خلال اليومين الماضيين، لا أعتقد أنه شامل بما فيه الكفاية. ربما لم يعتمد على قتل الناس لاكتساب الخبرة.”

تشير أسماء الآلهة التي لم يسمع عنها من قبل والأساطير القديمة الغامضة إليه إلى وجود عالم جديد في الخارج مختلف تمامًا عن مدينة الفضة.

 

 

“هل من الممكن أن يكون قد تدرب مع الحيوانات المسكينه؟ أنواع مختلفة من الحيوانات الحية.”

ابتسم الأسقف أوترافسكي بدفئ وقال “مصاص دماء”.

 

 

“عدد الحيوانات التي تموت في باكلوند يوميًا لا تعد ولا تحصى، وتلك التي تختفي في المجاري غير معروفة أيضًا. لذلك، فهذه أهداف تدريب جيدة جدًا.”

ويمكنه أيضًا أن يتلاعب مع القطة أثناء وجوده هناك!

 

 

“هذا رأيي الصغير. آمل أن أتواصل معك.”

 

 

‘…هل أبدو كشخص ضائع لفترة طويلة؟’ أجبر كلاين ابتسامة.

“شارلوك موريارتي”

 

 

 

لم يذكر كلاين مباشرة أن القاتل ربما يكون حيوانًا تحول إلى شيطان. كما استخدم سبب التدريب، على أمل أن إزنغارد ستانتون سيأخذ في الاعتبار “عالم الحيوان” المهمل، وبالتالي يذكير المسؤولين الرسميين وراء القضية.

 

 

بعد قراءة الملف بأكمله، لم يجد كلاين أي سجل لأي حيوانات.

أثناء الكتابة، شعر فجأة أن هذا كان أيضًا اتجاهًا.

الشخص الذي أخذ الكتاب منه كان أحد أعضاء مجلس الستة أعضاء، الراعي لوفيا.

 

ساحبا رسالة، أمسك بقلم حبر، وكتب:

سبب عدم القبض على الشيطان كل هذا الوقت كان لأنه كان يصطاد الحيوانات معظم الوقت.

“أنت تعتقد أن التركيبة مزيفة؟ هذا مستحيل…” عبس المطران أوترافسكي وتوقف في منتصف الدرج.

 

ساحبا رسالة، أمسك بقلم حبر، وكتب:

ولم يكن صيد الحيوانات شيئًا يستحق الانتباه.

 

 

 

‘حسنًا، لنتمنى أن يلهمهم…’ قام كلاين بلف الرسالة وارتدى ملابسه لإيصالها إلى صندوق البريد في نهاية الشارع.

كانت ترتدي رداءًا أسود طويلًا مطرزًا بأنماط أرجوانية غامضة. كان شعرها الرمادي الفضي سميكًا ولكن ملتف قليلاً.

 

“عليك أن تسأله.” أشار الأسقف أوترافسكي إلى الطابق السفلي.

بعد ذلك بخمس عشرة دقيقة، لم يتمكن المحامي يورغن، الذي رأى المخبر شارلوك يمر عبر النافذة مرارًا وتكرارًا، أخيرًا من إيقاف رغبته في فتح بابه وسأل بأدب “السيد موريارتي، هل نسيت مفتاحك؟”

 

 

 

“آه، نوعًا ما.” ضغط كلاين ابتسامة.

 

 

سبب عدم القبض على الشيطان كل هذا الوقت كان لأنه كان يصطاد الحيوانات معظم الوقت.

“لماذا لا تأتي إلى منزلي كضيف؟ بعد العشاء، يمكنك العودة بعد حلول الظلام. أعلم أنكم أيها المحققين الخاصين جيدون جدًا في التسلق.” دعاه يورغن بتعبير جاد.

 

 

 

‘بجدية؟’ ذهل كلاين لثانية واحدة قبل أن يبتسم بصدق.

 

 

“إنه لشرف لي.”

“إنه لشرف لي.”

مدينة الفضة، في غرفة ضيقة.

 

 

بعد كل شيء، كانت جدة المحامي يورغن تتمتع بمعيار طاهي رائع!

 

 

اعترفت لوفيا بخفة بتحية ديريك وأومأت برأسها برفق دون أن تقول أي شيء آخر. أخذت الكتاب القديم بصمت وتركت الفراغ بين رفوف الكتب.

ويمكنه أيضًا أن يتلاعب مع القطة أثناء وجوده هناك!

 

 

 

 

 

“هذا رأيي الصغير. آمل أن أتواصل معك.”

عندما كان الجو مظلمًا تمامًا، كلاين، الذي كان قد شبع، استراح لبعض الوقت في المنزل قبل مغادرة شارع مينسك مع عصاه.

 

 

 

لقد خطط للقيام برحلة أخرى إلى شارع الورود، على الجانب الجنوبي من الجسر، وسؤال الأسقف أوترافسكي عن أصل المفتاح الرئيسي.

 

 

 

بمساعدة تتبع عصا الإستنباء، وصل بنجاح إلى كنيسة الحصاد في الليل المتأخر وتسلل عبر نفس الطريق كما كان قد فعل من قبل.

في هذه اللحظة، تم طر3 الباب الحجري في الطابق السفلي مرة أخرى بكثافة متزايدة باستمرار. إلى جانب الطرقات كان هناك صوت ذكري يصيح “دعني أخرج”.

 

 

ومع ذلك، لم يكن الأب أوترافسكي يتوب ليلا في قاعة الكاتدرائية. لم يكن هناك سوى صفوف من المقاعد في الصمت والكآبة.

“دعني أخبرك، أعبد القمر، وأنا بالتأكيد لن أتحول إلى مؤمن للأم الأرض! استسلم، أيها الكاهن الملعون!”

 

“هذا رأيي الصغير. آمل أن أتواصل معك.”

“هل يستريح؟” شعر كلاين بالحيرة قليلاً بينما كان يسير باتجاه منطقة المعيشة في الجزء الخلفي من القاعة.

تتبع ديريك الذراع، وبعد نظرة واحدة، قام بخفض رأسه، وضغط يده على صدره، وقال بصوت منخفض، “تحياتي، الشيخ لوفيا”.

 

ساحبا رسالة، أمسك بقلم حبر، وكتب:

وبينما كان يقترب من الزاوية، رأى الأسقف أوترافسكي الطويل الشبيه بالعملاق يصعد الدرج. تم ضرب الأبواب الحجرية الثقيلة الموجودة هناك من قبل شخص ما.

بعد فهم قدرات الشيطان، لم يجرؤ مؤقتًا على تسليم مسألة التحقيق فيما إذا كان المشتبه بهم السابقون لديهم حيوانات أليفة لستيوارت أم لا. سيكون لذلك فرصة كبيرة لإصابة ستيوارت.

 

 

‘من الذي يحتجزه في القبو؟’ فكر كلاين على الفور في سلسلة من الأفكار الملتوية.

“آه، نوعًا ما.” ضغط كلاين ابتسامة.

 

 

نظر الأسقف أوترافسكي إلى الأعلى ورأى كلاين متنكراً في الزي نفسه. فوجئ أيضًا بينما سأل، “ألم تجد طريقك إلى المنزل بعد؟”

وأوضح الأسقف أوترافسكي دون أثر للغضب: “عندما يتوق إلى الدم، سأعطيه بعضا من خاصتي”.

 

ركزت أفكاره ببطء على القوى المختلفة التي تركزت في أيدي الآلهة السبعة، وقارنها مع الآلهة القديمة مثل تنين الخيال، أنكويلت.

‘…هل أبدو كشخص ضائع لفترة طويلة؟’ أجبر كلاين ابتسامة.

 

 

 

“أبي، أنا لست ضائع”.

 

 

 

“أنت تعتقد أن التركيبة مزيفة؟ هذا مستحيل…” عبس المطران أوترافسكي وتوقف في منتصف الدرج.

لم يذكر كلاين مباشرة أن القاتل ربما يكون حيوانًا تحول إلى شيطان. كما استخدم سبب التدريب، على أمل أن إزنغارد ستانتون سيأخذ في الاعتبار “عالم الحيوان” المهمل، وبالتالي يذكير المسؤولين الرسميين وراء القضية.

 

 

ونتيجة لذلك، كان في نفس ارتفاع كلاين.

كان أحد أبراج البرجين التوأمين بمثابة مكتبة مدينة الفضة، وهي نقطة تبادل حيث يمكن تبادل نقاط الجدارة ويمكن توزيع الضروريات اليومية. كانت القبة هي المكان الذي أقام فيه مجلس الستة أعضاء وشاع أنه يحتوي على غرض غامض استمر في مدينة الفضة لأكثر من ألفي عام، بالإضافة إلى مستودع للتراكيب والمكونات.

 

 

“لا، إنها حقيقية”. أجاب كلاين بصدق.

 

 

 

في هذه اللحظة، تم طر3 الباب الحجري في الطابق السفلي مرة أخرى بكثافة متزايدة باستمرار. إلى جانب الطرقات كان هناك صوت ذكري يصيح “دعني أخرج”.

كان وجهها ناعمًا ورقيقل، ومظهرها رائع. بدا أنها كانت في أوائل الثلاثينات من عمرها، وبدا وكأن زوجها من العيون الرمادية الفاتحة كان قادر على اختراق روح المرء.

 

ولم يكن صيد الحيوانات شيئًا يستحق الانتباه.

“هذا؟” لم يسع كلاين إلا أن يسأل.

مدينة الفضة، في غرفة ضيقة.

 

 

ابتسم الأسقف أوترافسكي بدفئ وقال “مصاص دماء”.

 

 

 

بمجرد أن انتهى، صاح الرجل في الطابق السفلي، “ما هو الخطأ في كوني مصاص دماء؟ هل تعتقد أنه يجب حبس مصاصي الدماء هنا؟ هل يجب أن أستمع إلى تذمرك تلاوتك ونخطوطاتك كل يوم؟ هراء، أنا سانغوين نبيل، لذلك لا تستخدم مثل هذا الاسم المبتذل لوصفي!”

 

 

 

“دعني أخبرك، أعبد القمر، وأنا بالتأكيد لن أتحول إلى مؤمن للأم الأرض! استسلم، أيها الكاهن الملعون!”

‘…هل أبدو كشخص ضائع لفترة طويلة؟’ أجبر كلاين ابتسامة.

 

الشخص الذي أخذ الكتاب منه كان أحد أعضاء مجلس الستة أعضاء، الراعي لوفيا.

“”””سانغوين كلمة تشير إلى العديد من الأشياء، نوع اللون الأحمر، متفائل، إسم مرض مفترض في العصور الوسطى وغيرها..””””

مدينة الفضة، في غرفة ضيقة.

 

 

كانت المرة الأولى التي يلتقي فيها كلاين بمصاص مصاص دماء حقيقي، لذلك لم يسعه إلا أن يسأل، “أيها الأب، أين أمسكت به؟”

 

 

‘نعم، يجب أن أتذكر اعتباراتي السابقة. لا يمكنني أن أجري تحقيقاتي بتهور. بدون التحدث عن كيف لا أملك الوسائل أو الثقة الخاصة لتجنب حدس الشيطان تجاه الخطر، فإن مجرد إمكانية مقابلة صقور الليل سيكون أمرًا مزعجًا للغاية. هدفي هو أن أقوم دائمًا بدور مساعد. وظيفتي هي تحليل الحالة واقتراح التخمينات وتحديد ما إذا كان الدليل حقيقيًا…’ درس كلاين ما كان عليه القيام به.

أعطى الأسقف أوترافسكي كلاين نظرة غريبة قبل أن يقول، “إنه المالك الأصلي للمفتاح الرئيسي.”

“شارلوك موريارتي”

 

 

“ذات يوم، ضاع ودخل هذه الكاتدرائية.”

 

 

“عزيزي السيد ستانتون،”

…نظر كلاين بجدية في مشكلة ما إذا كان يجب أن يحمل المفتاح الرئيسي معه في المستقبل أم لا.

‘…هل أبدو كشخص ضائع لفترة طويلة؟’ أجبر كلاين ابتسامة.

 

 

‘إنه لأمر جيد أنني أستطيع العرافه…’ لقد فكر في إمتنان.

“هذا رأيي الصغير. آمل أن أتواصل معك.”

 

 

“لقد صادف أنه دخل حالة تعطش فيها للدماء واكتشفت شذوذه”.

 

 

عند دخول البرج، ذهب ديريك مباشرة إلى الطابق الثالث، ووفقًا لذكرياته، وجد الرفوف حيث تم تخزين المواد المتعلقة بالأساطير والكتب القديمة المقابلة.

أضاف الأسقف أوترافسكي مبتسما

“لماذا لا تأتي إلى منزلي كضيف؟ بعد العشاء، يمكنك العودة بعد حلول الظلام. أعلم أنكم أيها المحققين الخاصين جيدون جدًا في التسلق.” دعاه يورغن بتعبير جاد.

 

 

“هراء، لا تتحدث عن الدم! ما أحتاجه هو دم فتاة صغيرة جميلة، وليس دم رجل عجوز قذر مثلك!” أصبح مصاص الدماء في الطابق السفلي غاضبًا فجأة.

 

 

وبينما كان يقترب من الزاوية، رأى الأسقف أوترافسكي الطويل الشبيه بالعملاق يصعد الدرج. تم ضرب الأبواب الحجرية الثقيلة الموجودة هناك من قبل شخص ما.

وأوضح الأسقف أوترافسكي دون أثر للغضب: “عندما يتوق إلى الدم، سأعطيه بعضا من خاصتي”.

 

 

وأوضح الأسقف أوترافسكي دون أثر للغضب: “عندما يتوق إلى الدم، سأعطيه بعضا من خاصتي”.

أومأ كلاين ونظر مرة أخرى. لقد وجد أن الباب الحجري الثقيل في الطابق السفلي كان محفور بشعار الحياة المقدس والعديد من رموز الغوامض، مما شكل ختمًا كاملاً.

لم يذكر كلاين مباشرة أن القاتل ربما يكون حيوانًا تحول إلى شيطان. كما استخدم سبب التدريب، على أمل أن إزنغارد ستانتون سيأخذ في الاعتبار “عالم الحيوان” المهمل، وبالتالي يذكير المسؤولين الرسميين وراء القضية.

 

 

‘خلال النهار، عندما يبدأ المزيد والمزيد من الناس بالصلاة، سيكون من المستحيل أن يصل الصوت إلى الخارج…’ لقد أصدر كلاين حكماً أولياً.

 

 

كان ديريك بيرغ يجلس بجانب سريره، يتذكر بهدوء المعلومات المتعلقة بالآلهة السبعة التي تلقاها.

“هل هناك أي شيء يمكنني مساعدتك به؟” سأل الأسقف أوترافسكي في تلك اللحظة.

 

“لا، إنها حقيقية”. أجاب كلاين بصدق.

أجاب كلاين بصراحة، “أريد أن أعرف من أين أتى المفتاح الرئيسي لأول مرة.”

 

 

 

“عليك أن تسأله.” أشار الأسقف أوترافسكي إلى الطابق السفلي.

 

 

الآن، كانت معضلته حول كيفية جعل هيئة التحقيق الرئيسية تضم الحيوانات تحت رادارها.

أصبح مصاص الدماء في الداخل هادئًا فجأة قبل أن يضحك على مهل ويقول: “يا صديقي، يمكنني الإجابة عن سؤالك.”

ركزت أفكاره ببطء على القوى المختلفة التي تركزت في أيدي الآلهة السبعة، وقارنها مع الآلهة القديمة مثل تنين الخيال، أنكويلت.

 

 

“ولكن الشرط هو أن تنقذني أولاً.”

 

إذا لم يكن التاريخ المتعلق بمدينة الفضة قادرًا على جعل السكان أكثر اتحادًا، أو رفع شعورهم بالشرف، أو زيادة شعورهم بالرسالة، وكيف كان المجلس الستة أعضاء صارمًا للغاية في هذا الصدد، لظن ديريك أن سيمكنه على الأكثر أن يتذكر ما حدث في العقدين أو الثلاثة عقود الماضية.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط