نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-778

1+1>2

1+1>2

778: 1+1>2

 

 

 

 

 

أثناء مروره عبر غرفة المعيشة، تفعل الإحساس الروحي لكلاين. لقد شعر وكأنه كان هناك نظرة غير مرئية تمسحه من مكان مجهول.

 

 

اتسعت عيون السيد X بينما أصبحت أفكاره راكدة. تم إيقاف محاولاته الغريزية للصراخ بحلقه وفمه، مما أسكته تمامًا.

 

 

تظاهر بالجهل وهو يدخل غرفة النشاط أمامه. قام بمسح المنطقة ووجد مكانًا لم يكن بعيدًا جدًا أو قريبًا من مقعد المضيف.

 

 

ومع ذلك، لم يستطع فعل ذلك.

 

 

وفي اللحظة التي مر بها بباب غرفة النشاط، تلاشى كل الاهتمام به.

 

 

 

 

 

‘لو لم يكن هناك ثلاثة أختام لتعزل الروح، فمن المحتمل أن يكون قد لوحظ… لا يبدو أن السيد X جريء ومجنون كما يظهر…’ جلس كلاين وحرك غطاءه، مخفيًا وجهه في عمق الظلال.

حرك كلاين أصابعه، وحثها برفق على إزالة جدار الروحانية، مما سمح له بالتشتت في ريح دوامة داخل جيبه.

 

 

 

ومع ذلك، فإن الانتقال من فكرة إلى قرار، ثم الانتقال من قرار إلى فعل استغرق وقتًا طويلاً. كان الأمر كما لو أنه كان يقوم بأفكاره بالعرض البطيئ.

بعد حوالي تاعشر دقائق، عندما كان معظم الأعضاء قر وصلوا، ظهر السيد X مرتديا قناعا من النحاس بالقرب من الباب دون أن يسبب جلبة. مشى وتوجه نحو مقعده.

كان يرتدي رداءًا أسودًا كلاسيكيًا بقبعة ساحر مدببة. أثناء سيره، كانت لديه هالة محجوزة، لكنها كانت كافية لجعل كل الحاضرين يحنون رؤوسهم دون أن يدركوا ذلك.

 

 

 

 

كان يرتدي رداءًا أسودًا كلاسيكيًا بقبعة ساحر مدببة. أثناء سيره، كانت لديه هالة محجوزة، لكنها كانت كافية لجعل كل الحاضرين يحنون رؤوسهم دون أن يدركوا ذلك.

 

 

لم يكن كلاين متأكد من الحدس الروحي للسيد X لأنه عندما كانت الآنسة شارون موجودة في حالة الروح، فشلت في ملاحظة سيطرة المتحكم في الدمى روزاغوا على خيوط جسد الروح خاصتها. ومع ذلك، بالنسبة لقديس كان نصف إله، متجاوز تسلسلات عليا حصل على الألوهية، لن تفاجئ أي سمة خاصة لهذا الوجود كلاين. لم يكن من المستغرب إذا تم تشغيل الحدس الروحي لهذا الوجود بسبب التغييرات في خيوط جسد روح شخص آخر.

 

 

استدار السيد X وأخذ مقعده ببطء، وقام بمسح الغرفة وقال بصوت عميق، “لنبدأ”.

 

 

 

 

 

‘إنه داخل الأربعة أمتار…’ لم يكن كلاين في عجلة من أمره للتحرك. لقد أرجع نظرته وشاهد بصبر بعض أعضاء التجمع يتبادلون المعلومات حول الأشخاص الذين لديهم حظ غير طبيعي مقابل المال. من حين لآخر، كان السيد X يرد.

 

 

 

 

 

انقضى الوقت مع تحول تركيز التجمع من فعل السيد X في توزيع المكافآت إلى المعاملات بين الأعضاء. لم يتردد كلاين بينما نقر بإبهامه الأيسر على الجزء الأول من إصبع الصبابه خاصته مرتين، لتفعيل رؤية خيوط جسد الروح.

لقد كان صوت نقر خافت جدًا، وكانت القوة المستخدمة مقبولة جدًا، ولكن تحت سيطرة كلاين، أمسك سينور نفسه تمامًا. لقد جعل معظم القوة تدخل إلى عقل السيد X دون الانتشار للخارج لإخفاء أي اضطراب.

 

 

 

تظاهر بالجهل وهو يدخل غرفة النشاط أمامه. قام بمسح المنطقة ووجد مكانًا لم يكن بعيدًا جدًا أو قريبًا من مقعد المضيف.

ظهرت خيوط سوداء وهمية على الفور أمام عينيه وهي تنبثق من أجساد أشخاص مختلفين، وإلى الفراغ باتجاه مسافة لا حدود لها.

 

 

 

 

 

بعد إجراء تمييز بسيط للخيوط، بدأ كلاين في التحكم سرًا في خيوط جسد الروح للسيد X.

 

 

 

 

 

كانت هناك صعوبتان لهذه المهمة وفقًا لخطته. الأول هو أن وجود المنجم كواحدة من الوظائف السابقة في مساره، قد يكون السيد X أو القديس المخفي الأخر لنظام الشفق قادراً على الشعور بالخطر عندما يبدأ في التحكم في خيوط جسد الروح، ويستشعار بعض الشذوذ.

 

 

 

 

 

لم يكن كلاين متأكد من الحدس الروحي للسيد X لأنه عندما كانت الآنسة شارون موجودة في حالة الروح، فشلت في ملاحظة سيطرة المتحكم في الدمى روزاغوا على خيوط جسد الروح خاصتها. ومع ذلك، بالنسبة لقديس كان نصف إله، متجاوز تسلسلات عليا حصل على الألوهية، لن تفاجئ أي سمة خاصة لهذا الوجود كلاين. لم يكن من المستغرب إذا تم تشغيل الحدس الروحي لهذا الوجود بسبب التغييرات في خيوط جسد روح شخص آخر.

حرك كلاين أصابعه، وحثها برفق على إزالة جدار الروحانية، مما سمح له بالتشتت في ريح دوامة داخل جيبه.

 

 

 

كانت كلماته موجزة، تمامًا مثل الطريقة التي أنهى بها التجمع السابق. هذا ما وصفته شيو لفورس.

بالنسبة للمتحكمين بالدمى الآخرين، لربما كانوا سيكونون عاجزين بشأن هذا. لكن كلاين كان مختلف. كان لديه هوية أخرى كالأحمق. كان لديه قوى الفضاء الغامض فوق الضباب الرمادي لمساعدته، مما يسمح له بالاعتماد على الملائكة الورقي لإحداث تداخل والقضاء على أي مشاكل خفية.

 

 

 

 

أدميرال الدم سينور!

استمر التجمع دون أي شذوذ. مرت أكثر من عشر ثوانٍ بينما كان كلاين على وشك الحصول على السيطرة الأولية للسيد X. لم يتبق سوى ثلاث ثوانٍ، لكن أوراكل نظام الشفق لم يلاحظ على الإطلاق. لقد واصل مراقبة إتمام صفقة أخرى بنظرة عميقة في عينيه، وأفكاره غامضة.

راقب بلا حول ولا قوة وهو يسير نحو الموت ببطء.

 

 

 

 

في اللحظة الحرجة، توقف كلاين!

تظاهر بالجهل وهو يدخل غرفة النشاط أمامه. قام بمسح المنطقة ووجد مكانًا لم يكن بعيدًا جدًا أو قريبًا من مقعد المضيف.

 

 

 

 

بالكاد حافظ على تقدمه وهو يمد يده، إلى جيب الرداء المغطى ويلامس علبة السيجار الحديدية التي كانت مغلقة بجدار من الروحانية.

 

 

 

 

وفي اللحظة التي مر بها بباب غرفة النشاط، تلاشى كل الاهتمام به.

حرك كلاين أصابعه، وحثها برفق على إزالة جدار الروحانية، مما سمح له بالتشتت في ريح دوامة داخل جيبه.

 

 

انقضى الوقت مع تحول تركيز التجمع من فعل السيد X في توزيع المكافآت إلى المعاملات بين الأعضاء. لم يتردد كلاين بينما نقر بإبهامه الأيسر على الجزء الأول من إصبع الصبابه خاصته مرتين، لتفعيل رؤية خيوط جسد الروح.

 

 

سحب راحة يده وانتظر لبضع ثوانٍ أخرى حتى نظر السيد X إلى الجانب قبل أن يواصل السيطرة على خيوط جسد الروح.

 

 

 

 

 

ثانيتين. ثانية. صفر!

 

 

 

 

 

أصبحت أفكار السيد X راكدة كما لو أن شخصًا ما قد صب الأسمنت المجهز عليه.

مع تعمق سيطرة كلاين، أصبحت أفعال السيد X أكثر تصلبا وبطء. ومع ذلك، مع امتلاك روح له، لم يمكن لأحد أن يلاحظ أي مشاكل.

 

 

 

وفي اللحظة التي مر بها بباب غرفة النشاط، تلاشى كل الاهتمام به.

‘عدو.. خطر..’ ظهرت أفكار بطيئة في رأسه وهو يتخذ قراره بسرعة. لقد خطط لطلب المساعدة من أتباعه والوجود الذي كان يراقب في الخفاء، وأقام مقاومة فعالة.

 

 

 

 

 

في هذه اللحظة، غُمر جسده ببرودة، مما منع أطرافه وفمه من الاستجابة لإرادته.

ولكن بمجرد تخليه عن سينور، فإن أدميرال الدم هذا الذي مات منذ فترة طويلة سيظهر على الفور وسيكتشفه الجميع. من شأن ذلك أن يجلب مشاكل شديدة.

 

 

 

تملك الروح!

أدميرال الدم سينور!

 

 

انقضى الوقت مع تحول تركيز التجمع من فعل السيد X في توزيع المكافآت إلى المعاملات بين الأعضاء. لم يتردد كلاين بينما نقر بإبهامه الأيسر على الجزء الأول من إصبع الصبابه خاصته مرتين، لتفعيل رؤية خيوط جسد الروح.

 

لم يكن كلاين متأكد من الحدس الروحي للسيد X لأنه عندما كانت الآنسة شارون موجودة في حالة الروح، فشلت في ملاحظة سيطرة المتحكم في الدمى روزاغوا على خيوط جسد الروح خاصتها. ومع ذلك، بالنسبة لقديس كان نصف إله، متجاوز تسلسلات عليا حصل على الألوهية، لن تفاجئ أي سمة خاصة لهذا الوجود كلاين. لم يكن من المستغرب إذا تم تشغيل الحدس الروحي لهذا الوجود بسبب التغييرات في خيوط جسد روح شخص آخر.

تملك الروح!

 

 

 

 

 

كان هناك العديد من العيوب في سيطرة المتحكم في الدمى على خيوط جسد الروح. كانت المشكلة الأكبر هي إدراك الهدف فورًا وجود مشكلة بمجرد الوصول إلى السيطرة الأولية. عندها سيكون لديهم القدرة على تنفيذ أي إجراءات طارئة.

تاك! تاك!

 

 

 

 

إذا كانوا واحدا لواحد، دون وجود أي شخص حولهم، فبإمكان كلاين بشكل طبيعي استخدام حالة الهدف متزايدة التباطئ لتعطيل أي مقاومة سيطرحونها والتدخل فيها بشكل فعال، ولكن إذا كان للهدف أي مساعدين، فسيكون من الصعب جدًا على تحكم المتحكم في الدمى أن يخدع الآخرين. سيتطلب مساعدة من البيئة أو شركاء لإخفاء الأمر دون كشفه.

 

 

ثانيتين. ثانية. صفر!

 

 

وفي هذه النقطة، كان الروح الذي كان قادر على امتلاك هدف والسيطرة عليه بقوة هو أفضل دعم للمتحكم في الدمى!

 

 

 

 

 

كان السبب في عدم دخول كلاين مباشرةً في حالة السيطرة الأولية هو أنه كان بحاجة إلى إطلاق الروح.

 

 

 

 

بالكاد حافظ على تقدمه وهو يمد يده، إلى جيب الرداء المغطى ويلامس علبة السيجار الحديدية التي كانت مغلقة بجدار من الروحانية.

بعد الفحص الأولي عند الباب، كانت اليقظة في غرفة النشاط، موقع التجمع، أقل بالتأكيد!

هذا أعطى سينور متسعًا من الوقت لرفع راحة يد السيد X اليسرى، ثني إصبعه، والنقر على جانب “جبهته” الذي كشف عنه القناع النحاسي كما لو كان في تفكير.

 

 

 

 

اتسعت عيون السيد X بينما أصبحت أفكاره راكدة. تم إيقاف محاولاته الغريزية للصراخ بحلقه وفمه، مما أسكته تمامًا.

 

 

 

 

 

كما تباطأت محاولته لرفع يديه بينما مد يده لتناول فنجان من الخزف بجانبه.

 

 

 

 

 

هذا انتهك إرادته تمامًا. لقد كان بسبب الهالة الباردة التي احتلت كل ركن من أركان جسده!

لقد كان صوت نقر خافت جدًا، وكانت القوة المستخدمة مقبولة جدًا، ولكن تحت سيطرة كلاين، أمسك سينور نفسه تمامًا. لقد جعل معظم القوة تدخل إلى عقل السيد X دون الانتشار للخارج لإخفاء أي اضطراب.

 

 

 

أصبحت أفكار السيد X راكدة كما لو أن شخصًا ما قد صب الأسمنت المجهز عليه.

‘روح… دمية متحركة… لا… إذا استمر هذا… سأموت بصمت…’ سيطر السيد X على روحانيته فورًا وهو يكوّن رموزًا وعلامات معقدة في ذهنه.

ومع ذلك، فإن الانتقال من فكرة إلى قرار، ثم الانتقال من قرار إلى فعل استغرق وقتًا طويلاً. كان الأمر كما لو أنه كان يقوم بأفكاره بالعرض البطيئ.

 

‘إنه داخل الأربعة أمتار…’ لم يكن كلاين في عجلة من أمره للتحرك. لقد أرجع نظرته وشاهد بصبر بعض أعضاء التجمع يتبادلون المعلومات حول الأشخاص الذين لديهم حظ غير طبيعي مقابل المال. من حين لآخر، كان السيد X يرد.

 

 

كان على وشك فتح باب المسافر، والذي كان أيضًا باب النقل الآني، للهروب من نطاق سيطرة المتحكم في الدمى. مقارنةً بذلك، كان تملك الروح أقل خطورةً نسبيًا!

 

 

 

 

 

ولكن وسط أفكاره البطيئة، فشلت الرموز والتسميات الوهمية في الظهور مرة واحدة. وبدلاً من ذلك، ظهروا بتقطع واحدة تلو الأخرى وبسرعة غير كافية.

 

 

 

 

 

مغتنما هذه الفرصة، قام اثروح سينور، الذي كان يمتلك السيد X، تحت سيطرة المتحكم في الدمى كلاين، ببساطة بتحريك رأس السيد X، وتغيير وضع جلوسه.

 

 

انقضى الوقت مع تحول تركيز التجمع من فعل السيد X في توزيع المكافآت إلى المعاملات بين الأعضاء. لم يتردد كلاين بينما نقر بإبهامه الأيسر على الجزء الأول من إصبع الصبابه خاصته مرتين، لتفعيل رؤية خيوط جسد الروح.

 

 

مثل هذا الإجراء قطع على الفور تشكيل باب المسافر!

 

 

 

 

 

‘أوه لا… رد فعلي… بطيئ للغاية… سيتم… التدخل فيه… من قبل… الروح… استخدم الغرض… الغامض…’ أصبحت عيون السيد X حمراء كالدم، ولكن لم يلاحظ أي من أتباعه من حوله ذلك. حتى الشخص الذي كان يشاهد في السر لم يلاحظ أي شذوذ.

 

 

 

 

 

أما أعضاء التجمع الذين كانوا يتفاعلون ويتبادلون، فقد أخفضوا أصواتهم بسبب تغير وضعية الجلوس.

 

 

 

 

ظهرت خيوط سوداء وهمية على الفور أمام عينيه وهي تنبثق من أجساد أشخاص مختلفين، وإلى الفراغ باتجاه مسافة لا حدود لها.

في تلك اللحظة، كانت غرفة النشاط مليئة بالناس. على الرغم من وجود متجاوزين في كل مكان والعديد من مساعديه، وجد السيد X نفسه في عزلة شديدة وقد كان عاجز.

 

 

778: 1+1>2

 

 

لم يكن يعرف حتى من كان يهاجمه أو أين جلس المهاجم!

 

 

 

 

مر الوقت ببطء وبدا كلاين هادئًا على الرغم من توتر أعصابه. تظاهر بأنه غير مهتم بالأشياء التي ظهرت بينما ظل صامتًا طوال الوقت.

بينما كانت الأفكار تلف في ذهنه، استعاد السيد X السيطرة على روحانيته بينما وجهها نحو الخاتم الذهبي مع ياقوتة فيه في إصبعه الأيسر.

لم يكن كلاين متأكد من الحدس الروحي للسيد X لأنه عندما كانت الآنسة شارون موجودة في حالة الروح، فشلت في ملاحظة سيطرة المتحكم في الدمى روزاغوا على خيوط جسد الروح خاصتها. ومع ذلك، بالنسبة لقديس كان نصف إله، متجاوز تسلسلات عليا حصل على الألوهية، لن تفاجئ أي سمة خاصة لهذا الوجود كلاين. لم يكن من المستغرب إذا تم تشغيل الحدس الروحي لهذا الوجود بسبب التغييرات في خيوط جسد روح شخص آخر.

 

مثل هذا الإجراء قطع على الفور تشكيل باب المسافر!

 

 

ومع ذلك، فإن الانتقال من فكرة إلى قرار، ثم الانتقال من قرار إلى فعل استغرق وقتًا طويلاً. كان الأمر كما لو أنه كان يقوم بأفكاره بالعرض البطيئ.

 

 

 

 

 

هذا أعطى سينور متسعًا من الوقت لرفع راحة يد السيد X اليسرى، ثني إصبعه، والنقر على جانب “جبهته” الذي كشف عنه القناع النحاسي كما لو كان في تفكير.

لم يكن يعرف حتى من كان يهاجمه أو أين جلس المهاجم!

 

 

 

 

لقد كان صوت نقر خافت جدًا، وكانت القوة المستخدمة مقبولة جدًا، ولكن تحت سيطرة كلاين، أمسك سينور نفسه تمامًا. لقد جعل معظم القوة تدخل إلى عقل السيد X دون الانتشار للخارج لإخفاء أي اضطراب.

 

 

 

 

 

تاك! تاك!

 

 

‘إنه داخل الأربعة أمتار…’ لم يكن كلاين في عجلة من أمره للتحرك. لقد أرجع نظرته وشاهد بصبر بعض أعضاء التجمع يتبادلون المعلومات حول الأشخاص الذين لديهم حظ غير طبيعي مقابل المال. من حين لآخر، كان السيد X يرد.

 

استمر الصيد بصمت تحت أنوف الجميع.

تعطلت أفكار السيد X عن بعثه لروحانيته، ولم يتمكن مؤقتًا من العثور على سلسلة أفكاره.

 

 

 

 

 

بحلول الوقت الذي تعافى فيه، كانت سيطرة المتحكم في الدمى قد تعمقت. هذا جعل أفكاره فوضوية ومعاقة. حتى تفكيره وتقريره أصبح صعبًا للغاية.

مثل هذا الإجراء قطع على الفور تشكيل باب المسافر!

 

 

 

 

مع استخدام الروح لجميع أنواع الإجراءات الصغيرة المخفية للتدخل في محاولات السيد X لاستخدام قوى التجاوز المختلفة والأغراض الغامضة المثيرة للإعجاب، انزلق ببطء نحو هاوية أن يصبح دمية متحركة.

 

 

 

 

 

راقب بلا حول ولا قوة وهو يسير نحو الموت ببطء.

 

 

 

 

 

عندها فقط أدرك مدى الرعب وإستحالية التعامل مع الجمع بين دمية متحركة وروح.

 

 

وبالمثل، إذا لم يتخلَّ كلاين عن دمية الروح التي كان يستخدمها وجعله يغتال السيد X بينما لم يكن قادرًا على المقاومة، كان عليه أن يفكر في قديس نظام الشفق الذي كان يتربص في الظل.

 

ولكن بمجرد تخليه عن سينور، فإن أدميرال الدم هذا الذي مات منذ فترة طويلة سيظهر على الفور وسيكتشفه الجميع. من شأن ذلك أن يجلب مشاكل شديدة.

استمر الصيد بصمت تحت أنوف الجميع.

 

 

كان على وشك فتح باب المسافر، والذي كان أيضًا باب النقل الآني، للهروب من نطاق سيطرة المتحكم في الدمى. مقارنةً بذلك، كان تملك الروح أقل خطورةً نسبيًا!

 

 

مع تعمق سيطرة كلاين، أصبحت أفعال السيد X أكثر تصلبا وبطء. ومع ذلك، مع امتلاك روح له، لم يمكن لأحد أن يلاحظ أي مشاكل.

 

 

وبالمثل، إذا لم يتخلَّ كلاين عن دمية الروح التي كان يستخدمها وجعله يغتال السيد X بينما لم يكن قادرًا على المقاومة، كان عليه أن يفكر في قديس نظام الشفق الذي كان يتربص في الظل.

 

في تلك اللحظة، كانت غرفة النشاط مليئة بالناس. على الرغم من وجود متجاوزين في كل مكان والعديد من مساعديه، وجد السيد X نفسه في عزلة شديدة وقد كان عاجز.

على وجه الدقة، لم تعد تصرفات السيد X نتيجةً لبطئه، ولكن من الروح سينور. لم يكن حتى قادرًا على إظهار نظرة اليأس في عينيه.

 

 

 

 

 

في خضم المعاملات التي إما نجحت أو فشلت، في خضم الجدالات والمفاوضات، مرت خمس دقائق بسرعة. كان كلاين بعيدا بخطوة أخيرة لقتل السيد X وتحويله إلى دمية.

 

 

 

 

 

ومع ذلك، لم يستطع فعل ذلك.

 

 

 

 

 

كان هذا لأنه لم يهضم بعد الكثير من جرعة المتحكم في الدمى. لم يكن بإمكانه إلا التحكم في دمية متحركة واحدة فقط في الوقت الحالي، لذلك إذا أراد تحويل السيد X، فعليه التخلي عن الروح سينور.

كان السبب في عدم دخول كلاين مباشرةً في حالة السيطرة الأولية هو أنه كان بحاجة إلى إطلاق الروح.

 

 

 

 

ولكن بمجرد تخليه عن سينور، فإن أدميرال الدم هذا الذي مات منذ فترة طويلة سيظهر على الفور وسيكتشفه الجميع. من شأن ذلك أن يجلب مشاكل شديدة.

 

 

 

 

 

وبالمثل، إذا لم يتخلَّ كلاين عن دمية الروح التي كان يستخدمها وجعله يغتال السيد X بينما لم يكن قادرًا على المقاومة، كان عليه أن يفكر في قديس نظام الشفق الذي كان يتربص في الظل.

 

 

 

 

 

كان هذا هو الجزء الثاني الأكثر صعوبة في خطته.

مغتنما هذه الفرصة، قام اثروح سينور، الذي كان يمتلك السيد X، تحت سيطرة المتحكم في الدمى كلاين، ببساطة بتحريك رأس السيد X، وتغيير وضع جلوسه.

 

 

 

 

لم يكن من الصعب السيطرة على السيد X بصمت وإزالة قدرته على المقاومة مع مزيج من المتحكم في الدمى و الروح. لم تكن طريقة قتله صعبة كذلك. يمكن بسهولة إنهاء السيد X في حالته الحالية بواسطة كلاين برصاصة هوائية.

 

 

بعد الفحص الأولي عند الباب، كانت اليقظة في غرفة النشاط، موقع التجمع، أقل بالتأكيد!

 

 

كانت الصعوبة في المغادرة بأمان بعد أداء مثل هذه الحيلة.

كان السبب في عدم دخول كلاين مباشرةً في حالة السيطرة الأولية هو أنه كان بحاجة إلى إطلاق الروح.

 

 

 

 

هذا في الواقع، قد تطلب الصبر الكافي.

 

 

كان على وشك فتح باب المسافر، والذي كان أيضًا باب النقل الآني، للهروب من نطاق سيطرة المتحكم في الدمى. مقارنةً بذلك، كان تملك الروح أقل خطورةً نسبيًا!

 

بعد إجراء تمييز بسيط للخيوط، بدأ كلاين في التحكم سرًا في خيوط جسد الروح للسيد X.

مر الوقت ببطء وبدا كلاين هادئًا على الرغم من توتر أعصابه. تظاهر بأنه غير مهتم بالأشياء التي ظهرت بينما ظل صامتًا طوال الوقت.

تاك! تاك!

 

 

 

في خضم المعاملات التي إما نجحت أو فشلت، في خضم الجدالات والمفاوضات، مرت خمس دقائق بسرعة. كان كلاين بعيدا بخطوة أخيرة لقتل السيد X وتحويله إلى دمية.

أخيرًا، عندما انتهى الاجتماع، قال السيد X بصوت عميق وطبيعي كامل، “النهاية”.

 

 

 

 

أما أعضاء التجمع الذين كانوا يتفاعلون ويتبادلون، فقد أخفضوا أصواتهم بسبب تغير وضعية الجلوس.

كانت كلماته موجزة، تمامًا مثل الطريقة التي أنهى بها التجمع السابق. هذا ما وصفته شيو لفورس.

 

 

 

 

وفي هذه النقطة، كان الروح الذي كان قادر على امتلاك هدف والسيطرة عليه بقوة هو أفضل دعم للمتحكم في الدمى!

بينما وقف أعضاء التجمع واحدًا تلو الآخر، اختلط كلاين بينهم، لقد بدا غير واضح. في الوقت نفسه، مد يده في جيبه، وقلب فاتحا رحلات ليمانو بناءً على حاسة اللمس خاصته.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط