نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-784

إغتيال شخصية.

إغتيال شخصية.

784: إغتيال شخصية.

 

 

“أعلق أهمية كبيرة على الزواج. أفضل أن أبقى أعزب إذا لم يكن هناك من يناسبني.”

 

 

ألقت السيدة ويليس نظرة سريعة على دواين دانتس وقالت بابتسامة، غير منزعجة تمامًا، “ماضيك، وخبراتك في خليج ديسي والقارة الجنوبية، هي أكثر إثارة للاهتمام من أي رواية قرأتها. إنها تجعلني أشعر بأن أمر تجربة مماثلة أنا نفسي”.

 

 

 

 

اختار كلاين التوجه إلى غرفة النشاط في الطابق الثاني. ساعدته المحادثات الخاصة مع عدد قليل من الأشخاص في تسريع قبوله في الدائرة.

‘بالطبع، إنها مجرد قصص واقعية تم تعديلها. كل ذلك بفضل أندرسون هود، صياد سيذهب إلى أي مكان…’ بينما كان كلاين يلقي بصره على كعكة صغيرة بالزبدة، ضحك.

‘ألم تكن هذه السيدة تعزف على البيانو الآن؟ لماذا هي فجأة في الحديقة؟’ عندما أرجع كلاين نظرته، تم حجب شكل هازل بالزهور.

 

“سمعت من الأسقف إليكترا أنه ليس بدون سبب أنك مريض. أنت تفتقر إلى زوجة!”

 

 

“هذا لأن هنه هي الأشياء المثيرة للاهتمام فقط. هناك الكثير الذي أفضل ألا يتم تذكيري به.”

اختار كلاين التوجه إلى غرفة النشاط في الطابق الثاني. ساعدته المحادثات الخاصة مع عدد قليل من الأشخاص في تسريع قبوله في الدائرة.

 

 

 

 

بعد هذا العبارة البسيطة، بدأ في الاستمتاع بالحلوى. ومع ذلك، عندما سمعت السيدة ويليس والسيدات الأخريات ذلك، تم تذكيرهن بطريقة ما بالرواية الأكثر مبيعًا، “رجل ذو قصة”. بالنسبة لهم، كان دواين دانتيس مثل ذلك الرجل. على الرغم من أنه بدا وكأنه بحيرة هادئة، إلا أنه كان هناك عمق أكبر. كان مخبئ هناك المزيد من المفاجآت السارة والكثير من الألم.

‘إنه ليس جسم بشري. إنها بعض المواد المجهزة بالروحانية التي تم استخدامها… وجب أن يتم التخلص منها على دفعات، لكن بدلاً من ذلك تم دفنها معًا، مما تسبب في تغييرات غير ضرورية…’ أصبحت عيون هازل قتامة بينما فسرت الوضع تحت الأرض بناءً على السمات والتغييرات الروحية غير المخفية.

 

 

 

بعد الاستمتاع به لبضع ثوانٍ وعيناه مغمضتان، نظر بورتلاند مومنت إلى الضيف بجوار النافذة وسأل: “دواين، ألا تدخن؟”

انتهت المأدبة على العاشرة إلا عشرين دقيقة. ذهب عدد من السادة والسيدات إلى غرفة البطاقات للعب بطاقات تكساس لساعتين، بينما توجه الرجال المتبقون إلى غرفة النشاط لإجراء محادثة. لم يمنعوا النساء من الانضمام، لكن بما أنه كان من المحتم بالنسبة لهم التطرق في الأمور الجنسية أثناء التدخين، لم تنضم إليهن أي امرأة. لقد قاموا إما باللف حول البيانو في الطابق الأولى واستمعوا وغنوا مع المؤدي، أو تجمعوا للعب الشطرنج.

“هذا لأن هنه هي الأشياء المثيرة للاهتمام فقط. هناك الكثير الذي أفضل ألا يتم تذكيري به.”

 

بعد دخوله الغرفة، لاحظ البيئة وتوجه مباشرةً نحو النوافذ لفتحها. ثم سحب كرسيًا قريبًا مرتفع الظهر ليجلس.

 

 

اختار كلاين التوجه إلى غرفة النشاط في الطابق الثاني. ساعدته المحادثات الخاصة مع عدد قليل من الأشخاص في تسريع قبوله في الدائرة.

في هذه اللحظة، هدأ ماتخ أخيرًا من نكتة بذيئة وتطلع نحو بورتلاند لحظة.

 

 

 

 

بعد دخوله الغرفة، لاحظ البيئة وتوجه مباشرةً نحو النوافذ لفتحها. ثم سحب كرسيًا قريبًا مرتفع الظهر ليجلس.

‘ألم تكن هذه السيدة تعزف على البيانو الآن؟ لماذا هي فجأة في الحديقة؟’ عندما أرجع كلاين نظرته، تم حجب شكل هازل بالزهور.

 

 

 

 

بينما فعل هذا، رأى مضيف المأدبة، بورتلاند مومنت يضحك وهو يحمل غليونا في يده.

 

 

 

 

‘غالبًا ما يحتاج الرجال إلى بعض المساحة لأنفسهم.’

ثم قال عضو البرلمان ماخت: “ما عليك هو أن تكون أكثر حسماً. الزواج الجيد والأسرة الجيدة يساعدان الرجل بشكل كبير”.

 

 

 

 

كان صوته رنانًا، وكان له بنية كبيرة. كان شيخًا في الستينيات من عمره مع بشرة حمراء وشعر كثيف إلى حد ما على الرغم من كونه أبيض بالكامل. كانت ملامح وجهه هي أكثر السمات الكلاسيكية لرجل لويني بدون أي شيء بارز به.

 

 

 

 

 

“نعم، يجب على الرجال أن يلاحظوا صورتهم عندما تكون السيدات في الجوار. علينا أن نراعي أفكارهن. لقد أردت بالفعل تقبيل هذا منذ ساعة”، أخرج والد هازل، عضو البرلمان ماخت، صندوق فضي رائع، مخرجا السيجار من الداخل.

 

 

 

 

 

الرجال الآخرون في غرفة النشاط فعلوا نفس الشيئ بينما ظهرت السجائر أو الغليون في أيديهم كما لو كانوا يقومون بخدعة سحرية.

 

 

 

 

لقد تعمد في تشديد “أي نوع”، مما تسبب في صدى صوت ضحك غامض.

مع وميض ألسنة اللهب، بدأت خصلات من الدخان تتصاعد، لقد ملأت الغرفة كما لو أن الضباب الدخاني من العام الماضي لم يتفرق.

 

 

“سمعت أنك ستترك جامعة باكلوند؟”

 

 

بعد الاستمتاع به لبضع ثوانٍ وعيناه مغمضتان، نظر بورتلاند مومنت إلى الضيف بجوار النافذة وسأل: “دواين، ألا تدخن؟”

عندما يحضر الضيوف الولائم أو الحفلات الراقصة، فإن مغادرة القاعة للتوجه إلى الحديقة لم يكن شيئ غير مهذب. فبعد كل شيء، من المعتاد للغاية التنزه تحت القمر والاستمتاع برائحة رياح الليل المنمقة. ومع ذلك، فإن هذا غالبًا ما أشار إلى موعد.

 

 

 

‘مسألة التفضيلات الواسعة لدواين دانتيس وعدم رفضه أبدًا لأي امرأة ساحرة قد انتشرت بالفعل عبر هذا الشارع؟’ أمسك كلاين يده اليمنى لمنع نفسه من فرك صدغيه دون وعي. لقد شعر أن صورة رجل الأعمال الجديد العميق، الكريم، الوسيم والإجتماعي كانت تخضع لتغيير دقيق.

شد كلاين قبضته ووضعها في فمه، وهو يسعل قليلاً بينما قال: “لم أتعافى بعد. نصحني الطبيب بعدم التدخين في الوقت الحالي”.

 

 

امتص البروفيسور بورتلاند مومنت غليونه وقال: “هذا صحيح. تتمنى لجنة التعليم العالي أن أصبح مستشارًا لجامعة باكلوند للتكنولوجيا التي أعيد تنظيمها. هيه هيه، على الرغم من أن قدرًا كبيرًا من ثروتي يأتي من الخلائط المعدنية، ما أنا الأفضل فيه هو الهندسة الميكانيكية “.

 

 

ليكون صريحًا، كان على وشك الاختناق. لحسن الحظ، اختار بذكاء مقعدًا بجوار النافذة.

 

 

صدى السيد ويليس بابتسامة، “وسوف يكون لجامعة باكلوند منصب بروفيسور كامل فارغ. أولئك البروفيسورات المساعدون الكبار الذين كانوا ينتظرون منذ عقود يمكن أن يحصلوا أخيرًا على فرصة.”

 

‘مما يبدو، بغض النظر عن العالم الذي تعيش فيه، لا يمكنك الهروب من مصير الضغط عليك من أجل الزواج…’ أومأ كلاين برأسه بلطف ونظر من النافذة، مستمتعًا بالمناظر الليلية لحديقة بورتلاند مومنت.

‘تدخن هذه المجموعة كالمداخن…’ قام كلاين بلف إصبعه الأيمن وفرك أنفه.

‘بالطبع، إنها مجرد قصص واقعية تم تعديلها. كل ذلك بفضل أندرسون هود، صياد سيذهب إلى أي مكان…’ بينما كان كلاين يلقي بصره على كعكة صغيرة بالزبدة، ضحك.

 

انتهت المأدبة على العاشرة إلا عشرين دقيقة. ذهب عدد من السادة والسيدات إلى غرفة البطاقات للعب بطاقات تكساس لساعتين، بينما توجه الرجال المتبقون إلى غرفة النشاط لإجراء محادثة. لم يمنعوا النساء من الانضمام، لكن بما أنه كان من المحتم بالنسبة لهم التطرق في الأمور الجنسية أثناء التدخين، لم تنضم إليهن أي امرأة. لقد قاموا إما باللف حول البيانو في الطابق الأولى واستمعوا وغنوا مع المؤدي، أو تجمعوا للعب الشطرنج.

 

 

كان لديه الرغبة في استخدام قوى التجاوز الخاصة بالساحر لإنشاء أنبوب هواء غير مرئي يمتد إلى الخارج لسحب الهواء النقي لتجنب ضرر الدخان غير المباشر. ولكن بالنظر إلى إمكانية وجود متجاوزين مختبئًا بين هؤلاء الرجال، فقد تخلى بحكمة عن الفكرة.

 

 

اختار كلاين التوجه إلى غرفة النشاط في الطابق الثاني. ساعدته المحادثات الخاصة مع عدد قليل من الأشخاص في تسريع قبوله في الدائرة.

 

في هذه اللحظة، أطلق السيد ويليس، الموظف رفيع المستوى في مكتب بلدية باكلوند، دخانًا وقال: “في الواقع، أنا أحسد حالة دواين المنفردة. فهي تتيح له القدرة على متابعة أي نوع من النساء يعجبه. “

ضحك بورتلاند مومنت عند سماع ذلك.

 

 

في الحديقة، وصلت هازل في زاوية مظلمة ومنعزلة.

 

 

“سمعت من الأسقف إليكترا أنه ليس بدون سبب أنك مريض. أنت تفتقر إلى زوجة!”

 

 

 

شعرت أنه قد كان هناك كميات وفيرة من الروحانية متجمعة تحتها، وبالتالي إجتذبت الحشرات والأرواح.

كان هذا الأستاذ مؤمنًا بإله البخار والآلات، لكن زوجته كانت مؤمنة بإلهة الليل. لذلك، أقاموا في شارع بوكلوند بالقرب من كاتدرائية القديس صموئيل. غالبًا ما كان يزوره الأساقفة ويتبادلون الآراء.

‘تمامًا مثل السيد دواين دانتيس. لديه بالتأكيد أشياء ثمينة للغاية عليه…’ قامت هازل برفع زوايا شفتيها وهي تنظر إلى التربة التي بدت خفيفة قليلاً.

 

 

 

 

‘هل يسخر مني لأنني فكرت في النساء رغم مرضي؟ لم أستطيع حقاً أن أميز أن الأسقف إليكترا كان في الواقع رجل يحب نشر الشائعات… إنه خطأ أروديس!’ سخر كلاين وهز رأسه بابتسامة.

“أعلق أهمية كبيرة على الزواج. أفضل أن أبقى أعزب إذا لم يكن هناك من يناسبني.”

 

كان هذا أمرًا فطريًا لتسلسلها، ولم يفشل أبدًا في الماضي.

 

 

“أعلق أهمية كبيرة على الزواج. أفضل أن أبقى أعزب إذا لم يكن هناك من يناسبني.”

شعرت أنه قد كان هناك كميات وفيرة من الروحانية متجمعة تحتها، وبالتالي إجتذبت الحشرات والأرواح.

 

 

 

 

في هذه اللحظة، أطلق السيد ويليس، الموظف رفيع المستوى في مكتب بلدية باكلوند، دخانًا وقال: “في الواقع، أنا أحسد حالة دواين المنفردة. فهي تتيح له القدرة على متابعة أي نوع من النساء يعجبه. “

 

 

في نظام التعليم العالي في لوين، لم يكن البروفيسورات الكاملون مجرد لقب، ولكن أيضًا وظيفة. كان يعادل عميد، لذلك كان هناك واحد فقط.

 

صدى السيد ويليس بابتسامة، “وسوف يكون لجامعة باكلوند منصب بروفيسور كامل فارغ. أولئك البروفيسورات المساعدون الكبار الذين كانوا ينتظرون منذ عقود يمكن أن يحصلوا أخيرًا على فرصة.”

لقد تعمد في تشديد “أي نوع”، مما تسبب في صدى صوت ضحك غامض.

لقد اكتشفت أن النمل والحشرات الأخرى على الأرض كانت تتجمع بطريقة غير طبيعية، وشعر إحساسها الروحي وكأن شيئ ما كان مخفي هنا.

 

لقد توقف عن مضايقته وقدم نصائح جادة.

 

‘هل يعني هذا أيضًا أنه هناك نشاط خارق يحدث في منزل البروفيسور بورتلاند مومنت؟’

‘مسألة التفضيلات الواسعة لدواين دانتيس وعدم رفضه أبدًا لأي امرأة ساحرة قد انتشرت بالفعل عبر هذا الشارع؟’ أمسك كلاين يده اليمنى لمنع نفسه من فرك صدغيه دون وعي. لقد شعر أن صورة رجل الأعمال الجديد العميق، الكريم، الوسيم والإجتماعي كانت تخضع لتغيير دقيق.

 

 

 

 

 

لقد اشتبه في البداية في أن سعادته، الأسقف إليكترا، كان هو الذي نشر الأخبار، لكنه صدق فيما بعد أنه قد كان رئيس الخدم والتر هو الذي دفع الخدم بشكل استباقي لنشر الثرثرة.

“سمعت أنك ستترك جامعة باكلوند؟”

 

 

 

 

كان هذا بسبب أنه غالبا ما تم نبذ الرجل النبيل الساحر الذي لا تشوبه شائبة عن غير قصد من قبل الأفراد من نفس الجنس في الدائرة. ولكن عندما تظهر شوائب، مع موضوع يمكن استخدامه في الدعابة، سهّل عليه بناء علاقات أوثق.

ألقت السيدة ويليس نظرة سريعة على دواين دانتس وقالت بابتسامة، غير منزعجة تمامًا، “ماضيك، وخبراتك في خليج ديسي والقارة الجنوبية، هي أكثر إثارة للاهتمام من أي رواية قرأتها. إنها تجعلني أشعر بأن أمر تجربة مماثلة أنا نفسي”.

 

 

 

 

لم يكن كلاين غاضبًا من مثل هذه المعاملة. بدلاً من ذلك، ابتسم عن عمد ابتسامة ساخرة بطريقة مهذبة.

إذا كان هذا صحيحًا، فهذا الأستاذ أو أحد أفراد عائلته ليس بسيطًا على الإطلاق… أساقفة كاتدرائية القديس صموئيل لم يدركوا شيئًا على الرغم من زيارتهم كثيرًا!’

 

 

 

‘بالطبع، إنها مجرد قصص واقعية تم تعديلها. كل ذلك بفضل أندرسون هود، صياد سيذهب إلى أي مكان…’ بينما كان كلاين يلقي بصره على كعكة صغيرة بالزبدة، ضحك.

“لهذا السبب أجد صعوبة في الاختيار، مما جعلني أبقى أعزب حتى يومنا هذا.”

ألقت السيدة ويليس نظرة سريعة على دواين دانتس وقالت بابتسامة، غير منزعجة تمامًا، “ماضيك، وخبراتك في خليج ديسي والقارة الجنوبية، هي أكثر إثارة للاهتمام من أي رواية قرأتها. إنها تجعلني أشعر بأن أمر تجربة مماثلة أنا نفسي”.

 

أرجعت هازل نظرها ومدت يدها اليسرى ووجهتها نحو التربة. بقبضة لطيفة، لوت معصمها ببطء.

 

 

“هاها”. ضحك بورتلاند ورفاقه للحظة في انسجام تام.

 

 

 

 

كان صوته رنانًا، وكان له بنية كبيرة. كان شيخًا في الستينيات من عمره مع بشرة حمراء وشعر كثيف إلى حد ما على الرغم من كونه أبيض بالكامل. كانت ملامح وجهه هي أكثر السمات الكلاسيكية لرجل لويني بدون أي شيء بارز به.

ثم قال عضو البرلمان ماخت: “ما عليك هو أن تكون أكثر حسماً. الزواج الجيد والأسرة الجيدة يساعدان الرجل بشكل كبير”.

 

 

صدى السيد ويليس بابتسامة، “وسوف يكون لجامعة باكلوند منصب بروفيسور كامل فارغ. أولئك البروفيسورات المساعدون الكبار الذين كانوا ينتظرون منذ عقود يمكن أن يحصلوا أخيرًا على فرصة.”

 

وإذا لم يتم حل هذه المشكلة في الحديقة، فستشهد المنازل المجاورة نشاطًا خارقًا في الأيام القادمة!

لقد توقف عن مضايقته وقدم نصائح جادة.

 

 

‘تمامًا مثل السيد دواين دانتيس. لديه بالتأكيد أشياء ثمينة للغاية عليه…’ قامت هازل برفع زوايا شفتيها وهي تنظر إلى التربة التي بدت خفيفة قليلاً.

 

 

‘مما يبدو، بغض النظر عن العالم الذي تعيش فيه، لا يمكنك الهروب من مصير الضغط عليك من أجل الزواج…’ أومأ كلاين برأسه بلطف ونظر من النافذة، مستمتعًا بالمناظر الليلية لحديقة بورتلاند مومنت.

 

 

 

 

“هاها”. ضحك بورتلاند ورفاقه للحظة في انسجام تام.

في هذه اللحظة رأى شخصية. كانت هازل ماخت، التي كانت ترتدي ثوبًا أسود وأخضر، تتبع مسارًا يتعمق في الحديقة، وتتوقف من وقت لآخر للنظر حولها كما لو كانت تبحث عن شيء ما.

 

 

 

 

 

‘ألم تكن هذه السيدة تعزف على البيانو الآن؟ لماذا هي فجأة في الحديقة؟’ عندما أرجع كلاين نظرته، تم حجب شكل هازل بالزهور.

 

 

 

 

 

عندما يحضر الضيوف الولائم أو الحفلات الراقصة، فإن مغادرة القاعة للتوجه إلى الحديقة لم يكن شيئ غير مهذب. فبعد كل شيء، من المعتاد للغاية التنزه تحت القمر والاستمتاع برائحة رياح الليل المنمقة. ومع ذلك، فإن هذا غالبًا ما أشار إلى موعد.

‘غالبًا ما يحتاج الرجال إلى بعض المساحة لأنفسهم.’

 

 

 

‘مما يبدو، بغض النظر عن العالم الذي تعيش فيه، لا يمكنك الهروب من مصير الضغط عليك من أجل الزواج…’ أومأ كلاين برأسه بلطف ونظر من النافذة، مستمتعًا بالمناظر الليلية لحديقة بورتلاند مومنت.

‘مع من تلتقي هازل؟ لا، لا يبدو الأمر كذلك. لا أحد من اللذين جاؤا اليوم “مساوٍ لها” حقا. على الرغم من أنها لا تبدو متعجرفة بنفس القدر بعد الرعب الذي عانت منه في المجاري، مما يجعلها تبدو أحيانًا مكتئبة، إلا أنها لا تزال تبدو وكأنها تقلل من شأن الناس العاديين في أعماقهم… إنها تتعامل مع الآثار السلبية للغرض الغامض؟ هذا غير منطقي. سيكون الدخول إلى الصالة أو الحمام أفضل من الحديقة نظرًا لوجود المزيد من الخصوصية. علاوة على ذلك، سابقا في الحفلة الراقصة التي وضعت في مكانها، ذهبت أيضًا إلى الطابق الثالث وليس الحديقة…’ أزال كلاين المستحيلات المختلفة وأصبح لديه في النهاية نظرية.

 

 

 

 

 

‘من الطريقة التي تحاول بها هازل الإحساس أو العثور على شيء ما، يبدو أنها لاحظت بعض الشذوذ وتخطط لمراقبته والتعامل معه عن قرب؟’

 

 

بدون أي مساعدة إضافية، يمكنها اختيار الأغراض الثمينة المخبأة بين العديد من الصناديق المختومة. بالطبع، لم تكن قادرة على تمييز ما هو بالضبط. كل ما عرفته هو أنه مقارنةً بالباقي، فإن ما أخبرها عنه إدراكها الروحي كان شيئًا أكثر قيمة بالتأكيد.

 

 

‘هل يعني هذا أيضًا أنه هناك نشاط خارق يحدث في منزل البروفيسور بورتلاند مومنت؟’

 

 

‘هل يعني هذا أيضًا أنه هناك نشاط خارق يحدث في منزل البروفيسور بورتلاند مومنت؟’

 

في هذه اللحظة رأى شخصية. كانت هازل ماخت، التي كانت ترتدي ثوبًا أسود وأخضر، تتبع مسارًا يتعمق في الحديقة، وتتوقف من وقت لآخر للنظر حولها كما لو كانت تبحث عن شيء ما.

إذا كان هذا صحيحًا، فهذا الأستاذ أو أحد أفراد عائلته ليس بسيطًا على الإطلاق… أساقفة كاتدرائية القديس صموئيل لم يدركوا شيئًا على الرغم من زيارتهم كثيرًا!’

اختفت الروحانية المجمعة كما لو أن أحدا قد سرقها.

 

بعد هذا العبارة البسيطة، بدأ في الاستمتاع بالحلوى. ومع ذلك، عندما سمعت السيدة ويليس والسيدات الأخريات ذلك، تم تذكيرهن بطريقة ما بالرواية الأكثر مبيعًا، “رجل ذو قصة”. بالنسبة لهم، كان دواين دانتيس مثل ذلك الرجل. على الرغم من أنه بدا وكأنه بحيرة هادئة، إلا أنه كان هناك عمق أكبر. كان مخبئ هناك المزيد من المفاجآت السارة والكثير من الألم.

 

 

‘هممم، تظهر حواس النهاب ومهارات المراقبة خاصته في مناطق معينة بالتأكيد…’

ليكون صريحًا، كان على وشك الاختناق. لحسن الحظ، اختار بذكاء مقعدًا بجوار النافذة.

 

 

 

 

لم يكن لدى كلاين أي أفكار للتدخل في الموقف بالخارج. فبعد كل شيء، فإن الشيء الذي يمكن أن تشعر به هازل لم يكن بالتأكيد خطيرًا للغاية. الى جانب ذلك، كانت كاتدرائية القديس صموئيل قريبة. إذا كانت هناك أي أسرار خفية، فلن يحاول أحد تصعيد الأمور، وبدلاً من ذلك، سيحاول الإختباء.

‘هل يعني هذا أيضًا أنه هناك نشاط خارق يحدث في منزل البروفيسور بورتلاند مومنت؟’

 

“سمعت من الأسقف إليكترا أنه ليس بدون سبب أنك مريض. أنت تفتقر إلى زوجة!”

 

 

في هذه اللحظة، هدأ ماتخ أخيرًا من نكتة بذيئة وتطلع نحو بورتلاند لحظة.

 

 

 

 

‘مع من تلتقي هازل؟ لا، لا يبدو الأمر كذلك. لا أحد من اللذين جاؤا اليوم “مساوٍ لها” حقا. على الرغم من أنها لا تبدو متعجرفة بنفس القدر بعد الرعب الذي عانت منه في المجاري، مما يجعلها تبدو أحيانًا مكتئبة، إلا أنها لا تزال تبدو وكأنها تقلل من شأن الناس العاديين في أعماقهم… إنها تتعامل مع الآثار السلبية للغرض الغامض؟ هذا غير منطقي. سيكون الدخول إلى الصالة أو الحمام أفضل من الحديقة نظرًا لوجود المزيد من الخصوصية. علاوة على ذلك، سابقا في الحفلة الراقصة التي وضعت في مكانها، ذهبت أيضًا إلى الطابق الثالث وليس الحديقة…’ أزال كلاين المستحيلات المختلفة وأصبح لديه في النهاية نظرية.

“سمعت أنك ستترك جامعة باكلوند؟”

784: إغتيال شخصية.

 

 

 

ليكون صريحًا، كان على وشك الاختناق. لحسن الحظ، اختار بذكاء مقعدًا بجوار النافذة.

امتص البروفيسور بورتلاند مومنت غليونه وقال: “هذا صحيح. تتمنى لجنة التعليم العالي أن أصبح مستشارًا لجامعة باكلوند للتكنولوجيا التي أعيد تنظيمها. هيه هيه، على الرغم من أن قدرًا كبيرًا من ثروتي يأتي من الخلائط المعدنية، ما أنا الأفضل فيه هو الهندسة الميكانيكية “.

 

 

 

 

 

“لقد وعدوا ببناء معمل أفضل لي هناك، كما زودوني بمزيد من التمويل. ها، في سني، الحصول على المزيد من الاستقلالية والمساعدين أكثر أهمية.”

 

 

 

 

‘مما يبدو، بغض النظر عن العالم الذي تعيش فيه، لا يمكنك الهروب من مصير الضغط عليك من أجل الزواج…’ أومأ كلاين برأسه بلطف ونظر من النافذة، مستمتعًا بالمناظر الليلية لحديقة بورتلاند مومنت.

صدى السيد ويليس بابتسامة، “وسوف يكون لجامعة باكلوند منصب بروفيسور كامل فارغ. أولئك البروفيسورات المساعدون الكبار الذين كانوا ينتظرون منذ عقود يمكن أن يحصلوا أخيرًا على فرصة.”

 

 

 

 

 

في نظام التعليم العالي في لوين، لم يكن البروفيسورات الكاملون مجرد لقب، ولكن أيضًا وظيفة. كان يعادل عميد، لذلك كان هناك واحد فقط.

“أعلق أهمية كبيرة على الزواج. أفضل أن أبقى أعزب إذا لم يكن هناك من يناسبني.”

 

‘إنه ليس جسم بشري. إنها بعض المواد المجهزة بالروحانية التي تم استخدامها… وجب أن يتم التخلص منها على دفعات، لكن بدلاً من ذلك تم دفنها معًا، مما تسبب في تغييرات غير ضرورية…’ أصبحت عيون هازل قتامة بينما فسرت الوضع تحت الأرض بناءً على السمات والتغييرات الروحية غير المخفية.

 

لقد اشتبه في البداية في أن سعادته، الأسقف إليكترا، كان هو الذي نشر الأخبار، لكنه صدق فيما بعد أنه قد كان رئيس الخدم والتر هو الذي دفع الخدم بشكل استباقي لنشر الثرثرة.

‘جامعة باكلوند للتكنولوجيا…’ ابتسم كلاين وهو يستمع، لقد التزم الصمت بشأن الأمور التي لم يكن يعرف الكثير عنها.

 

 

عندما يحضر الضيوف الولائم أو الحفلات الراقصة، فإن مغادرة القاعة للتوجه إلى الحديقة لم يكن شيئ غير مهذب. فبعد كل شيء، من المعتاد للغاية التنزه تحت القمر والاستمتاع برائحة رياح الليل المنمقة. ومع ذلك، فإن هذا غالبًا ما أشار إلى موعد.

 

ثم قال عضو البرلمان ماخت: “ما عليك هو أن تكون أكثر حسماً. الزواج الجيد والأسرة الجيدة يساعدان الرجل بشكل كبير”.

 

 

 

 

 

في الحديقة، وصلت هازل في زاوية مظلمة ومنعزلة.

‘إنه ليس جسم بشري. إنها بعض المواد المجهزة بالروحانية التي تم استخدامها… وجب أن يتم التخلص منها على دفعات، لكن بدلاً من ذلك تم دفنها معًا، مما تسبب في تغييرات غير ضرورية…’ أصبحت عيون هازل قتامة بينما فسرت الوضع تحت الأرض بناءً على السمات والتغييرات الروحية غير المخفية.

 

 

 

“نعم، يجب على الرجال أن يلاحظوا صورتهم عندما تكون السيدات في الجوار. علينا أن نراعي أفكارهن. لقد أردت بالفعل تقبيل هذا منذ ساعة”، أخرج والد هازل، عضو البرلمان ماخت، صندوق فضي رائع، مخرجا السيجار من الداخل.

لقد اكتشفت أن النمل والحشرات الأخرى على الأرض كانت تتجمع بطريقة غير طبيعية، وشعر إحساسها الروحي وكأن شيئ ما كان مخفي هنا.

‘ألم تكن هذه السيدة تعزف على البيانو الآن؟ لماذا هي فجأة في الحديقة؟’ عندما أرجع كلاين نظرته، تم حجب شكل هازل بالزهور.

 

 

 

لقد اشتبه في البداية في أن سعادته، الأسقف إليكترا، كان هو الذي نشر الأخبار، لكنه صدق فيما بعد أنه قد كان رئيس الخدم والتر هو الذي دفع الخدم بشكل استباقي لنشر الثرثرة.

كان هذا أمرًا فطريًا لتسلسلها، ولم يفشل أبدًا في الماضي.

كان هذا بسبب أنه غالبا ما تم نبذ الرجل النبيل الساحر الذي لا تشوبه شائبة عن غير قصد من قبل الأفراد من نفس الجنس في الدائرة. ولكن عندما تظهر شوائب، مع موضوع يمكن استخدامه في الدعابة، سهّل عليه بناء علاقات أوثق.

 

 

 

‘من الطريقة التي تحاول بها هازل الإحساس أو العثور على شيء ما، يبدو أنها لاحظت بعض الشذوذ وتخطط لمراقبته والتعامل معه عن قرب؟’

بدون أي مساعدة إضافية، يمكنها اختيار الأغراض الثمينة المخبأة بين العديد من الصناديق المختومة. بالطبع، لم تكن قادرة على تمييز ما هو بالضبط. كل ما عرفته هو أنه مقارنةً بالباقي، فإن ما أخبرها عنه إدراكها الروحي كان شيئًا أكثر قيمة بالتأكيد.

شعرت أنه قد كان هناك كميات وفيرة من الروحانية متجمعة تحتها، وبالتالي إجتذبت الحشرات والأرواح.

 

 

 

ليكون صريحًا، كان على وشك الاختناق. لحسن الحظ، اختار بذكاء مقعدًا بجوار النافذة.

‘تمامًا مثل السيد دواين دانتيس. لديه بالتأكيد أشياء ثمينة للغاية عليه…’ قامت هازل برفع زوايا شفتيها وهي تنظر إلى التربة التي بدت خفيفة قليلاً.

 

 

 

 

 

شعرت أنه قد كان هناك كميات وفيرة من الروحانية متجمعة تحتها، وبالتالي إجتذبت الحشرات والأرواح.

‘هل يعني هذا أيضًا أنه هناك نشاط خارق يحدث في منزل البروفيسور بورتلاند مومنت؟’

 

 

 

 

‘إنه ليس جسم بشري. إنها بعض المواد المجهزة بالروحانية التي تم استخدامها… وجب أن يتم التخلص منها على دفعات، لكن بدلاً من ذلك تم دفنها معًا، مما تسبب في تغييرات غير ضرورية…’ أصبحت عيون هازل قتامة بينما فسرت الوضع تحت الأرض بناءً على السمات والتغييرات الروحية غير المخفية.

كان هذا الأستاذ مؤمنًا بإله البخار والآلات، لكن زوجته كانت مؤمنة بإلهة الليل. لذلك، أقاموا في شارع بوكلوند بالقرب من كاتدرائية القديس صموئيل. غالبًا ما كان يزوره الأساقفة ويتبادلون الآراء.

 

 

 

 

لقد أمالت ذقنها قليلاً ونظرت إلى المبنى. لقد ظنت أنه كان لعائلة بورتلاند مومنت شخص واحد على الأقل يتمتع بقوى غير عادية.

 

 

 

 

 

وإذا لم يتم حل هذه المشكلة في الحديقة، فستشهد المنازل المجاورة نشاطًا خارقًا في الأيام القادمة!

 

 

بدون أي مساعدة إضافية، يمكنها اختيار الأغراض الثمينة المخبأة بين العديد من الصناديق المختومة. بالطبع، لم تكن قادرة على تمييز ما هو بالضبط. كل ما عرفته هو أنه مقارنةً بالباقي، فإن ما أخبرها عنه إدراكها الروحي كان شيئًا أكثر قيمة بالتأكيد.

 

وإذا لم يتم حل هذه المشكلة في الحديقة، فستشهد المنازل المجاورة نشاطًا خارقًا في الأيام القادمة!

أرجعت هازل نظرها ومدت يدها اليسرى ووجهتها نحو التربة. بقبضة لطيفة، لوت معصمها ببطء.

 

 

 

 

 

اختفت الروحانية المجمعة كما لو أن أحدا قد سرقها.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط