نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-788

الممر المخفي.

الممر المخفي.

788: الممر المخفي.

عندما قال العبارة الأخيرخ، نظر كلاين إلى مدبرة منزله.

 

 

 

“…”

أجاب كلاين بابتسامة دافئة: “لا بأس”.

متجاهلا كيف لم يكن لدى هازل أي اتصال بدوائر التجاوز، حتى لو كان لديها، فإن الحصول على غرض من مجال الشمس ليس بالأمر السهل. فبعد كل شيء، باكلوند هي منطقة كنيسة العواصف… لدي شيء لا أستخدمه كثيرًا. هيه هيه، هل يمكنني أن أجد فرصة لبيعه لها ثم السماح لها باستخدامها لإيذاء دميتي المتحركة؟’ سخر كلاين من نفسه قبل أن يهز رأسه بضحكة.

 

 

 

 

على الرغم من أنه بدا وكأنه لم يلاحظ أي شيء، إلا أن الأفكار كانت تتطاير في ذهنه. لقد بدأ يفكر في معنى الشذوذ الذي حدث خلال تلك اللحظة.

 

 

 

 

 

‘في السابق، كان الحراس يتجه إلى الطابق العلوي على طول الدرج القريب. يمكن التحديد بشكل مبدئي أنهم يعيشون هناك، متزامن مع المنطقة التي حدث فيها الشذوذ… الحراس ليسوا في أفضل الظروف، وبالتالي فإن فرص فقدهم للسيطرة أكبر من المتجاوزين العاديين، مما سيتسبب في إطلاقهم فجأة لشعور وإرادة شريرة وشيطانية؟’

 

“أسوأ موسم في باكلوند قادم قريبًا…”

 

 

‘وقد تم قمع هذا وإخماده بواسطة الختم الأساسي العميق خلف بوابة تشانيس؟’

 

 

سحب إملين وايت قبعته الحريرية. بينما غادر العربة وسار إلى كنيسة الحصاد، لقد أغمض عينيه وغمغم، “يا له من طقس فظيع…”

 

‘الجنيه الذهبي قوي إلى حد ما بعد كل شيء…’ أومأ كلاين وابتسم.

‘إذا كان الأمر كذلك، فهناك احتمالان. أولًا، يمكن أن يشعر الختم الأساسي خلف بوابة تشانيس بجميع الحالات الشاذة في كاتدرائية القديس صموئيل، ثم يتفاعل بشكل غريزي. ثانيًا، أثناء مراقبة الحارس على مر السنين، يتآكلون باستمرار بسبب قوى الختم الأساسي. بمعنى ما، هم جزء منه، أو أنهم يتحملون ثقل السمات المقابلة. بمجرد حدوث أي تشوهات، ستتدخل أجسادهم على الفور.’

توقف مؤقتًا وقال: “هناك شيئان فقط تحتاج إلى القيام بهما. أولاً، تسوية قائمة المدعوين بمساعدتنا، والتفكير في بعض المحادثات الصغيرة لكل ضيف، ومطابقة حالة الشخص وخبرته المقابلة. ثانيًا، طلب بدلة للحفة الراقصة”.

 

 

 

 

‘إذا كان  السابق، فهذا يعني أنه عندما أوقع حارسا فاقدًا للوعي لاستبدله، فسيتم اكتشافه بسهولة بواسطة الختم الأساسي خلف بوابة تشانيس. سوف ينتج عن ذلك حالة شاذة كما حدث من قبل، مما يتسبب في فشل خطتي في بدايتها. إذا كان هذا هو الأخير، فسوف أرفض بالتأكيد عند دخول بوابة تشانيس، حتى عند التنكر كحارس…’

“هل هناك ما يكفي من المال؟”

 

 

 

‘أحتاج إلى معرفة المشكلة قبل التوصل إلى إجراء مضاد مباشرة…’

“سأضطر إلى إزعاجك أنت وتانيجا لإجراء الاستعدادات.”

 

 

 

 

‘من الصعب حقًا سرقة التحف الأثرية المختومة من الكنائس المختلفة. لا عجب أنه لا يوجد تقريبًا أي أحد على استعداد للقيام بذلك…’

 

 

 

 

 

بينما تجولت أفكار كلاين، انتبه بشكل سطحي إلى شرح الأسقف إليكترا لتجارب القديس صموئيل والرسائل التي تركها وراءه. عندما حان الوقت تقريبًا، ودعه بأدب.

 

 

على الرغم من أنه بدا وكأنه لم يلاحظ أي شيء، إلا أن الأفكار كانت تتطاير في ذهنه. لقد بدأ يفكر في معنى الشذوذ الذي حدث خلال تلك اللحظة.

 

 

بعد عودته إلى 160 شارع بوكلوند، رأى رئيس خدمه يقترب تمامًا بينما سلم قبعته وعصاه إلى ريتشاردسون.

 

 

 

 

 

“سيدي، هل تخطط لإقامة حفلة أو مأدبة نهاية الأسبوع المقبل ودعوة الجيران؟” لم يكن والتر يستخدم نبرة موحية، بل نبرة استفسار.

 

 

“…”

 

“هناك أدلة على الأشخاص الذين تبحث عنهم. أرجوا أن تحضر إلى حانة القلب الشجاع.”

ومع ذلك، كان كلاين يعلم جيدًا أنه نظرًا لأن رئيس خدمه قد أثار الأمر، فقد حان الوقت تقريبًا.

بينما تجولت أفكار كلاين، انتبه بشكل سطحي إلى شرح الأسقف إليكترا لتجارب القديس صموئيل والرسائل التي تركها وراءه. عندما حان الوقت تقريبًا، ودعه بأدب.

 

 

 

ولكن حتى عندما وصل إلى حد المائة متر، لم يكتشف أي شيء مفيد. كل ما رآه كان الحشرات والديدان العادية.

أومأ برأسه وقال، “ليلة السبت إذن، حفلة راقصة.”

 

 

أصبحت شخصية سينور باهتة ببطء بينما أصبحت إلى غير مادية. في هذه الحالة، مر عبر التربة واستكشف أعمق.

 

 

“سأضطر إلى إزعاجك أنت وتانيجا لإجراء الاستعدادات.”

 

 

أراد إملين رفضه عندما اكتشف قطعة ورق صغيرة مثبتة في منتصف أصابع الصبي.

 

 

“هل هناك ما يكفي من المال؟”

 

 

 

 

‘أحتاج إلى معرفة المشكلة قبل التوصل إلى إجراء مضاد مباشرة…’

عندما قال العبارة الأخيرخ، نظر كلاين إلى مدبرة منزله.

 

 

 

 

 

أومئت تانيجا برأسها وقالت، “هناك ما يكفي.”

ومع ذلك، كان كلاين يعلم جيدًا أنه نظرًا لأن رئيس خدمه قد أثار الأمر، فقد حان الوقت تقريبًا.

 

 

 

 

“المشروبات الكحولية المختلفة في قبو النبيذ الخاص بك كافية للتعامل مع العديد من الولائم”.

 

 

حافظ إملين على وجهه بينما أخذ بنسًا واحدًا ومرره إلى الصبي، وتلقى نسخة من أوقات توسوك والورقة.

 

 

عندما انتقل إلى 160 شارع بوكلوند، سلمها كلاين 1000 جنيه نقدًا للنفقات المنزلية. مما يبدو، حتى مع الحاجة إلى تجديد النبيذ الفاخر وأوراق الشاي وحبوب القهوة، لم يكن من الممكن إنفاقه كله في غضون شهر.

 

 

 

 

 

‘الجنيه الذهبي قوي إلى حد ما بعد كل شيء…’ أومأ كلاين وابتسم.

 

 

 

 

في نهاية المفترق كان هناك جدار متآكل مغطى بالطحلب. في لمحة، لم يكن هناك أي شذوذ. إذا لم تذكره تريسي، لما كان كلاين قد جعل الدمية المتحركة الخاصة به تراقب كل شبر من المنطقة بالتفصيل.

“دعونا لا نستخدم النبيذ باهظ الثمن بالنسبة لحفلتنا الراقصة الأولى. من الشائع أن تكون متحفظ في لوين.”

 

 

“سيدي، صحف صباح اليوم!”

 

 

“نعم سيدي.” على الرغم من أن والتر كان مدرك تمامًا لكيفية التحكم في حفلة راقصة، إلا أنه كان لا يزال يولي اهتمامًا جادًا لتعليمات صاحب العمل.

 

 

‘تم حفر هذا من قبل هازل؟ في النهار هي سيدة متعجرفة من المجتمع الراقي وفي الليل تعمل حفّارة في المجاري؟ علاوة على ذلك، إنها تنقل الأوساخ والأنقاض كومة تلو الآخرى؟ كانت تتسكع للعثور على المكان المحدد، وكان الحفر هو الخطوة التالية؟ لابد أن هذا الجدار كان باب سري…’ اختبأ كلاين عند مدخل المفترق بينما جعل سينور يدقق في المنطقة.

 

ومع ذلك، كان كلاين يعلم جيدًا أنه نظرًا لأن رئيس خدمه قد أثار الأمر، فقد حان الوقت تقريبًا.

توقف مؤقتًا وقال: “هناك شيئان فقط تحتاج إلى القيام بهما. أولاً، تسوية قائمة المدعوين بمساعدتنا، والتفكير في بعض المحادثات الصغيرة لكل ضيف، ومطابقة حالة الشخص وخبرته المقابلة. ثانيًا، طلب بدلة للحفة الراقصة”.

 

 

 

 

 

‘كم هو مزعج… عند تحية هازل، هل يمكنني القول أن المجاري هنا أنظف من الساحات في جنوب القارة؟’ بينما تنهد كلاين وسخر، أومأ برأسه قليلاً.

“سأضطر إلى إزعاجك أنت وتانيجا لإجراء الاستعدادات.”

 

 

 

“دعونا لا نستخدم النبيذ باهظ الثمن بالنسبة لحفلتنا الراقصة الأولى. من الشائع أن تكون متحفظ في لوين.”

“ليس هناك أى مشكلة.”

 

 

 

 

‘لا يزال لا شيء… ليس من دون سبب أن تريسي قررت أنها سيعمل فقط لمسار معين أو لممتلك غرض معين… همم… لابد أنها مسحت المنطقة بالخيوط غير المرئية لشيطانة الشهوة… للأسف، لقد فقدت نار بالفعل… أتساءل عما إذا كانت هالة الضباب الرمادي عليّ ستعمل. يبدو أنها تجذب بقوة المتجاوزين من مسار النهاب…’ علق كلاين بصمت، وباستخدام حالة جسد الروح، خطط لزيارة الممرين المخفيين اللذين حفرتهما هازل شخصيًا.

 

 

 

 

 

في عمق الليل، علق القمر القرمزي عالياً في السماء. الضباب الدخاني الذي كان ضعيفًا بشكل كبير جعل باكلوند تتمتع بشعور إضافي بالهدوء.

‘كم هو مزعج… عند تحية هازل، هل يمكنني القول أن المجاري هنا أنظف من الساحات في جنوب القارة؟’ بينما تنهد كلاين وسخر، أومأ برأسه قليلاً.

 

 

 

 

في غرفة نوم دواين دانتيس الرئيسية، أقام كلاين طقسًا لاستدعاء نفسه.

‘في هذا الشأن، لا يمكنني أن أكون نعامة تدفن رأسها في الرمال وتتظاهر بأنها لا تعرف شيئ… يجب أن أكتشف المشكلة مبكرًا وأدمر ما يحتاج إلى التدمير أو أبلغ ما يحتاج إلى الإبلاغ قبل أن ينفجر تمامًا. هذا هو الحل الأكثر فاعلية… بالطبع، أنا أيضًا بحاجة إلى توخي الحذر الكافي. لا يجب أن أترك استكشافي ينتهي بإشعال فتيل…’ مزق جسد روح كلاين من ضوء الشموع، ومع صافرة أزيك النحاسية التي قوته، امتلك الجسد المادي لدواين دانتيس، وسيطر عليه  للمشي إلى حدود جدار الروحانية والجلوس على الكرسي المتراجع.

 

في غرفة نوم دواين دانتيس الرئيسية، أقام كلاين طقسًا لاستدعاء نفسه.

 

 

لقد خطط لدخول المجاري الليلة ليؤكد أن تريسي قد غادرت ثم خطط للتوجه إلى المفترق الذي وصفته، لاستكشاف ما يسمى بالممر الخفي لمعرفة ما إذا كان بإمكانه اكتشاف أي شيء.

 

 

سرعان ما عاد سينور إلى الكهف من قبل ودخل الممر الأيمن دون أن يتأثر بأي عوائق.

 

جعل كلاين الدمية المتحركة يغير الإتجاه، “سابحا” في بحر التراب دون أن يجد شيئًا.

لم يكن لدى كلاين آمال كبيرة في الحصول على أي شيء. كان قلقًا فقط من أن السر المخفي في المجاري قد يشكل خطرًا خفيًا قد ينفجر يومًا ما. يمكن أن يشمل هذا بسهولة دواين دانتس الذي كان يعيش في مكان قريب، مما يفسد خططه في سرقة دفتر عائلة أنتيغونوس.

 

 

‘لا بأس حتى لو لم أستخدم هالة الضباب الرمادية. سأطلب فقط شراء غرض غامض من مسار النهاب خلال تجمع التاروت بعد ظهر الغد. لا يجب أن يكون باهظ الثمن. يمكن أن يتوافق مع التسلسل 8 أو 9 فقط… همم، تلك الشارة من لانيفوس ليست سوى جهاز استقبال لإشارة، وليست غرضا لهذا المسار… بينما غير مألوف بالموقف الدقيق لما يختبئ بالداخل، فإن استخدام جسد الروح الخاص بي للاستكشاف بشكل متهور، سيؤدي بي إلى جذب وحش تسلسلات علياا… سيظل توخي الحذر إلى الأبد شرطًا لي…’ تنهد كلاين ببطء واستعاد الروح سينور.

 

 

‘في هذا الشأن، لا يمكنني أن أكون نعامة تدفن رأسها في الرمال وتتظاهر بأنها لا تعرف شيئ… يجب أن أكتشف المشكلة مبكرًا وأدمر ما يحتاج إلى التدمير أو أبلغ ما يحتاج إلى الإبلاغ قبل أن ينفجر تمامًا. هذا هو الحل الأكثر فاعلية… بالطبع، أنا أيضًا بحاجة إلى توخي الحذر الكافي. لا يجب أن أترك استكشافي ينتهي بإشعال فتيل…’ مزق جسد روح كلاين من ضوء الشموع، ومع صافرة أزيك النحاسية التي قوته، امتلك الجسد المادي لدواين دانتيس، وسيطر عليه  للمشي إلى حدود جدار الروحانية والجلوس على الكرسي المتراجع.

 

 

 

 

 

بالنسبة للعالم الخارجي، بدا الأمر كما لو أن الملياردير قد نام عن قراءة الصحف.

 

 

 

 

 

‘إن استدعاء روحي لامتلاك جسدي يختلف عن العودة إلى جسدي. هناك حاجز واضح بينهما…’ أجرى كلاين مقارنة للتجربة وطفو على مكتبه، ونظف معظم الأغراض على المذبح تاركًا وراءه الشمعة التي حافظت على استدعائه تحترق بصمت.

 

 

 

 

بعد القيام بكل هذا، ارتدى كلاين الجوع الزاحف، ومع صافرة أزيك النحاسية، ناقوس الموت وعملة سينور الذهبية، طار من غرفة النوم الرئيسية وغادر 160 شارع بوكلوند، وحفر في المجاري.

 

 

لم يكن قلق من أن تستمر هازل في القدوم في المستقبل القريب. أي شخص بذكاء عادي لن يستمر في القدوم ما لم تكن لديه الوسائل للتعامل مع الوضع من قبل!

 

 

تمامًا عندما وجد كلاين نفسه في بيئة رطبة وقذرة، أطلق على الفور الروح سينور وجعل دميته تفتح مسافة منه، وتحول إلى مفترق مخفي حيث كانت تريسي تتعافى سابقًا.

 

 

لقد خطط لدخول المجاري الليلة ليؤكد أن تريسي قد غادرت ثم خطط للتوجه إلى المفترق الذي وصفته، لاستكشاف ما يسمى بالممر الخفي لمعرفة ما إذا كان بإمكانه اكتشاف أي شيء.

 

 

هذه المرة، رأى أن المنطقة النظيفة في المجاري قد كانت ملطخة بالفعل بالأوساخ التي إحتوت على علامات فئران.

أراد إملين رفضه عندما اكتشف قطعة ورق صغيرة مثبتة في منتصف أصابع الصبي.

 

 

 

 

‘مما يبدو، غادرت تريسي حقًا…’ تنفّس كلاين، الذي كان يتبعه من بعيد، بإرتياج.

 

 

‘لا بأس حتى لو لم أستخدم هالة الضباب الرمادية. سأطلب فقط شراء غرض غامض من مسار النهاب خلال تجمع التاروت بعد ظهر الغد. لا يجب أن يكون باهظ الثمن. يمكن أن يتوافق مع التسلسل 8 أو 9 فقط… همم، تلك الشارة من لانيفوس ليست سوى جهاز استقبال لإشارة، وليست غرضا لهذا المسار… بينما غير مألوف بالموقف الدقيق لما يختبئ بالداخل، فإن استخدام جسد الروح الخاص بي للاستكشاف بشكل متهور، سيؤدي بي إلى جذب وحش تسلسلات علياا… سيظل توخي الحذر إلى الأبد شرطًا لي…’ تنهد كلاين ببطء واستعاد الروح سينور.

 

 

كجسد روح، لم يكن بحاجة إلى التنفس، ولم يكن بحاجة للسير على الأرض. لذلك، لم يمانع في مدى اشمئزاز المجاري.

 

 

أراد إملين رفضه عندما اكتشف قطعة ورق صغيرة مثبتة في منتصف أصابع الصبي.

 

سحب إملين وايت قبعته الحريرية. بينما غادر العربة وسار إلى كنيسة الحصاد، لقد أغمض عينيه وغمغم، “يا له من طقس فظيع…”

خرج سينور من المنطقة واستمر في السير للأمام واستدار في المنعطف السادس لليسار. حافظ كلاين باستمرار على مسافة خمسين مترًا، مما أدى إلى تمثيل دور الشخص وراء الكواليس بشكل مثالي.

 

 

 

 

سرعان ما عاد سينور إلى الكهف من قبل ودخل الممر الأيمن دون أن يتأثر بأي عوائق.

في نهاية المفترق كان هناك جدار متآكل مغطى بالطحلب. في لمحة، لم يكن هناك أي شذوذ. إذا لم تذكره تريسي، لما كان كلاين قد جعل الدمية المتحركة الخاصة به تراقب كل شبر من المنطقة بالتفصيل.

 

 

 

 

 

بعد بضع دقائق، قام سينور فجأة بتقويم ظهره ومشى إلى الأمام، ودخل الجدار.

 

 

بعد بضع دقائق، قام سينور فجأة بتقويم ظهره ومشى إلى الأمام، ودخل الجدار.

 

 

بعد المرور عبر العقبة السميكة، انفتحت عينا كلاين. برؤية الدمية، رأى كهفًا نصف طبيعي ونصف صناعي. لم يكن ارتفاعه أكثر من 1.8 متر وعرضه حوالي الـ3 أمتار. كانت الأرض مليئة بأدوات مثل المجارف التي كانت ملفوفة بالجلد الزيتي وأكوام كبيرة من الطين والأنقاض. في الأمام مباشرةً كان هناك ممران مخفيان يمتدان للأسفل.

بعد القيام بكل هذا، ارتدى كلاين الجوع الزاحف، ومع صافرة أزيك النحاسية، ناقوس الموت وعملة سينور الذهبية، طار من غرفة النوم الرئيسية وغادر 160 شارع بوكلوند، وحفر في المجاري.

 

‘في هذا الشأن، لا يمكنني أن أكون نعامة تدفن رأسها في الرمال وتتظاهر بأنها لا تعرف شيئ… يجب أن أكتشف المشكلة مبكرًا وأدمر ما يحتاج إلى التدمير أو أبلغ ما يحتاج إلى الإبلاغ قبل أن ينفجر تمامًا. هذا هو الحل الأكثر فاعلية… بالطبع، أنا أيضًا بحاجة إلى توخي الحذر الكافي. لا يجب أن أترك استكشافي ينتهي بإشعال فتيل…’ مزق جسد روح كلاين من ضوء الشموع، ومع صافرة أزيك النحاسية التي قوته، امتلك الجسد المادي لدواين دانتيس، وسيطر عليه  للمشي إلى حدود جدار الروحانية والجلوس على الكرسي المتراجع.

 

 

كان عمق الأيسر حوالي الخمسة إلى ستة أمتار، بينما كان عمق الجزء الأيمن حوالي العشرة أمتار. ومع ذلك، لا يبدو وكأن أي شيئ قد وجود فيها، كما لو كان لا يزال قيد التنقيب.

كان عمق الأيسر حوالي الخمسة إلى ستة أمتار، بينما كان عمق الجزء الأيمن حوالي العشرة أمتار. ومع ذلك، لا يبدو وكأن أي شيئ قد وجود فيها، كما لو كان لا يزال قيد التنقيب.

 

 

 

 

‘تم حفر هذا من قبل هازل؟ في النهار هي سيدة متعجرفة من المجتمع الراقي وفي الليل تعمل حفّارة في المجاري؟ علاوة على ذلك، إنها تنقل الأوساخ والأنقاض كومة تلو الآخرى؟ كانت تتسكع للعثور على المكان المحدد، وكان الحفر هو الخطوة التالية؟ لابد أن هذا الجدار كان باب سري…’ اختبأ كلاين عند مدخل المفترق بينما جعل سينور يدقق في المنطقة.

 

 

 

 

 

بعد ذلك، جعل الروح يدخل الممر الأيسر حتى وصل إلى منطقة مغلقة تمامًا.

 

 

 

 

 

أصبحت شخصية سينور باهتة ببطء بينما أصبحت إلى غير مادية. في هذه الحالة، مر عبر التربة واستكشف أعمق.

أجاب كلاين بابتسامة دافئة: “لا بأس”.

 

 

 

بعد ذلك، جعل الروح يدخل الممر الأيسر حتى وصل إلى منطقة مغلقة تمامًا.

ولكن حتى عندما وصل إلى حد المائة متر، لم يكتشف أي شيء مفيد. كل ما رآه كان الحشرات والديدان العادية.

 

 

عندما انتقل إلى 160 شارع بوكلوند، سلمها كلاين 1000 جنيه نقدًا للنفقات المنزلية. مما يبدو، حتى مع الحاجة إلى تجديد النبيذ الفاخر وأوراق الشاي وحبوب القهوة، لم يكن من الممكن إنفاقه كله في غضون شهر.

 

“سأضطر إلى إزعاجك أنت وتانيجا لإجراء الاستعدادات.”

جعل كلاين الدمية المتحركة يغير الإتجاه، “سابحا” في بحر التراب دون أن يجد شيئًا.

‘مما يبدو، غادرت تريسي حقًا…’ تنفّس كلاين، الذي كان يتبعه من بعيد، بإرتياج.

 

 

 

عندما انتقل إلى 160 شارع بوكلوند، سلمها كلاين 1000 جنيه نقدًا للنفقات المنزلية. مما يبدو، حتى مع الحاجة إلى تجديد النبيذ الفاخر وأوراق الشاي وحبوب القهوة، لم يكن من الممكن إنفاقه كله في غضون شهر.

سرعان ما عاد سينور إلى الكهف من قبل ودخل الممر الأيمن دون أن يتأثر بأي عوائق.

 

 

 

 

 

‘لا يزال لا شيء… ليس من دون سبب أن تريسي قررت أنها سيعمل فقط لمسار معين أو لممتلك غرض معين… همم… لابد أنها مسحت المنطقة بالخيوط غير المرئية لشيطانة الشهوة… للأسف، لقد فقدت نار بالفعل… أتساءل عما إذا كانت هالة الضباب الرمادي عليّ ستعمل. يبدو أنها تجذب بقوة المتجاوزين من مسار النهاب…’ علق كلاين بصمت، وباستخدام حالة جسد الروح، خطط لزيارة الممرين المخفيين اللذين حفرتهما هازل شخصيًا.

 

 

 

 

 

ومع ذلك، فقد كبح رغبته لأنه أصبح الآن متحكم في الدمى. كان القيام بذلك شخصيًا في مواقف لا تتطلب ذلك يعد انتهاكًا لمبادئ التمثيل.

 

 

 

 

 

‘لا بأس حتى لو لم أستخدم هالة الضباب الرمادية. سأطلب فقط شراء غرض غامض من مسار النهاب خلال تجمع التاروت بعد ظهر الغد. لا يجب أن يكون باهظ الثمن. يمكن أن يتوافق مع التسلسل 8 أو 9 فقط… همم، تلك الشارة من لانيفوس ليست سوى جهاز استقبال لإشارة، وليست غرضا لهذا المسار… بينما غير مألوف بالموقف الدقيق لما يختبئ بالداخل، فإن استخدام جسد الروح الخاص بي للاستكشاف بشكل متهور، سيؤدي بي إلى جذب وحش تسلسلات علياا… سيظل توخي الحذر إلى الأبد شرطًا لي…’ تنهد كلاين ببطء واستعاد الروح سينور.

 

 

“هناك أدلة على الأشخاص الذين تبحث عنهم. أرجوا أن تحضر إلى حانة القلب الشجاع.”

 

 

لم يكن قلق من أن تستمر هازل في القدوم في المستقبل القريب. أي شخص بذكاء عادي لن يستمر في القدوم ما لم تكن لديه الوسائل للتعامل مع الوضع من قبل!

 

 

توقف مؤقتًا وقال: “هناك شيئان فقط تحتاج إلى القيام بهما. أولاً، تسوية قائمة المدعوين بمساعدتنا، والتفكير في بعض المحادثات الصغيرة لكل ضيف، ومطابقة حالة الشخص وخبرته المقابلة. ثانيًا، طلب بدلة للحفة الراقصة”.

 

 

متجاهلا كيف لم يكن لدى هازل أي اتصال بدوائر التجاوز، حتى لو كان لديها، فإن الحصول على غرض من مجال الشمس ليس بالأمر السهل. فبعد كل شيء، باكلوند هي منطقة كنيسة العواصف… لدي شيء لا أستخدمه كثيرًا. هيه هيه، هل يمكنني أن أجد فرصة لبيعه لها ثم السماح لها باستخدامها لإيذاء دميتي المتحركة؟’ سخر كلاين من نفسه قبل أن يهز رأسه بضحكة.

 

 

أنهى الاستدعاء وعاد فوق الضباب الرمادي، واختفى من المجاري.

 

 

أنهى الاستدعاء وعاد فوق الضباب الرمادي، واختفى من المجاري.

 

 

 

 

 

كان على وشك الصعود إلى الدرج عندما رأى فتى صحف يقترب منه، وسلمه نسخة من صحيفة أوقات توسوك.

 

هذه المرة، رأى أن المنطقة النظيفة في المجاري قد كانت ملطخة بالفعل بالأوساخ التي إحتوت على علامات فئران.

 

 

صباح يوم الاثنين، اخترق ضوء الشمس الساطع الغيوم الرقيقة، مشعًا في كل ركن من أركان باكلوند

 

 

 

 

عندما انتقل إلى 160 شارع بوكلوند، سلمها كلاين 1000 جنيه نقدًا للنفقات المنزلية. مما يبدو، حتى مع الحاجة إلى تجديد النبيذ الفاخر وأوراق الشاي وحبوب القهوة، لم يكن من الممكن إنفاقه كله في غضون شهر.

سحب إملين وايت قبعته الحريرية. بينما غادر العربة وسار إلى كنيسة الحصاد، لقد أغمض عينيه وغمغم، “يا له من طقس فظيع…”

 

 

 

 

 

“أسوأ موسم في باكلوند قادم قريبًا…”

 

 

سحب إملين وايت قبعته الحريرية. بينما غادر العربة وسار إلى كنيسة الحصاد، لقد أغمض عينيه وغمغم، “يا له من طقس فظيع…”

 

 

كان على وشك الصعود إلى الدرج عندما رأى فتى صحف يقترب منه، وسلمه نسخة من صحيفة أوقات توسوك.

 

 

 

 

 

“سيدي، صحف صباح اليوم!”

متجاهلا كيف لم يكن لدى هازل أي اتصال بدوائر التجاوز، حتى لو كان لديها، فإن الحصول على غرض من مجال الشمس ليس بالأمر السهل. فبعد كل شيء، باكلوند هي منطقة كنيسة العواصف… لدي شيء لا أستخدمه كثيرًا. هيه هيه، هل يمكنني أن أجد فرصة لبيعه لها ثم السماح لها باستخدامها لإيذاء دميتي المتحركة؟’ سخر كلاين من نفسه قبل أن يهز رأسه بضحكة.

 

 

 

 

أراد إملين رفضه عندما اكتشف قطعة ورق صغيرة مثبتة في منتصف أصابع الصبي.

 

 

 

 

 

“…”

 

 

 

 

 

حافظ إملين على وجهه بينما أخذ بنسًا واحدًا ومرره إلى الصبي، وتلقى نسخة من أوقات توسوك والورقة.

 

 

 

 

“…”

قبل دخول كنيسة الحصاد، نشرها بسرعة وفتحها ومسحها.

 

 

 

 

لم يكن قلق من أن تستمر هازل في القدوم في المستقبل القريب. أي شخص بذكاء عادي لن يستمر في القدوم ما لم تكن لديه الوسائل للتعامل مع الوضع من قبل!

“هناك أدلة على الأشخاص الذين تبحث عنهم. أرجوا أن تحضر إلى حانة القلب الشجاع.”

بعد ذلك، جعل الروح يدخل الممر الأيسر حتى وصل إلى منطقة مغلقة تمامًا.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط