نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-798

زيارة تملك قديم مجددا.

زيارة تملك قديم مجددا.

798: زيارة تملك قديم مجددا.

 

 

انحنى كلاين وقال، “مساء الخير سيدتي. إنها حقًا منطقة مزدهرة”.

 

 

قسم شاروود، خارج شركة كويم.

 

 

 

 

 

عندما نزل كلاين من العربة، نظر حوله كما لو لم يكن هنا من قبل، كما لو أنه كان لكل شيء شعور قوي بالجديد.

‘رجل تكمن طموحاته الحقيقية في السياسة… ومع ذلك، ربما لا يرغب في أن يكون على خلاف مع بارون سيندراس… هيه، إذا اخترت رئيس خدم آخر في ذلك الوقت، فمن المحتمل أن أكون قد أقامت علاقات مع البارون سيندراس… إنه ثري جدًا، لذلك إذا كان يريد حقًا رفع السعر، فلن أتمكن من هزيمته… هيه، هل سيظهر مجاز إستخدم المال لسحقي…’ لم يسأل كلاين أكثر بينما قال، “سأنتظر تقرير التحقيق “.

 

أدركت ماري أن دواين دانتيس لم يتراجع بشكل مباشر، وقالت بامتنان طفيف، “في هذا العصر، الأشخاص الشجعان قليلون ومتباعدون. أنت واحد منهم.”

 

 

في الواقع، لم يكن غريبًا على المنطقة. كان يعلم أنه في الجهة المقابلة للشارع يوجد متجر غارديلي متعدد الأقسام حيث تمتعت الطبقة الوسطى بالتسوق، وأنه كان هناك متجر غير بعيد يشتهر بفطائر ديسي المميزة.

 

 

 

 

 

لقد قضى ذات مرة وقتًا طويلاً هنا في انتظار دوراغوا غال، ليتتبعه للحصول على أدلة على أفعال الزنا خاصته!

 

 

“هذا لوك سامر. هو أول مدير لشركة كويم خاصتنا”، قدمته ماري إلى دواين دانتيس.

 

 

أرجع كلاين نظرته، سار نحو شركة كويم مع ريتشاردسون. كانت السيدة ماري وخادمة السيدة خاصتها ينتظران هناك بالفعل.

 

 

 

 

 

في مملكة لوين المحافظة نسبيًا، يجب أن تكون خادمة السيدة من نفس الجنس؛ وإلا فإنه سينتج عن ذلك شائعات سيئة تؤثر على علاقاتها الاجتماعية وزواجها. لذلك، على الرغم من أن خادمة السيدة ماري كانت بحاجة إلى لعب دور سكرتيرتها إلى حد ما، مع فهمها لآداب السلوك الاجتماعي، والمعرفة التجارية، وامتلاكها لمستوى معين من مهارة التفاوض، فإن كل ما أمكنها فعله هو الاختيار من بين النساء ذوات التعليم الجيد أو ذوات خبرة عملية ذات صلة دون التفكير في أي رجال.

 

 

 

 

وبالمثل، احتاج السادة إلى خادم وسكرتير تجاري من نفس الجنس.

 

 

 

 

 

بالطبع، رغم ذلك، كان هناك دائمًا أشخاص لا يستطيعون كبح جماح أنفسهم والانخراط في أعمال غير أخلاقية. في كل عام، كانت هناك حالات تربط الخدم وأرباب عملهم بعلاقات. ومن بينهم، كانت الخادمات في الغالب الضحايا. تعرضن إما للغش أو الإكراه أو إغراء أن يصبحن معشوقات صاحب العمل. عندما يتم كشفهم في النهاية، سيتم طردهم ويفقدن وظائفهن. بعد ذلك، سيتم تدمير سمعتهم، مما يجعلهم غير مؤهلات للخيارات كخدم مرةً أخرى. في كثير من الأحيان، كان عليهن أن يصبحن عاهرات.

خلال هذه العملية، لم ينس كلاين الحصول على بعض الطعام والماء، مما جعله يبدو وكأنه يتكيف بسهولة مع البيئة.

 

 

 

بعد أن تبادلت ماري المجاملات معه، قادت دواين دانتيس عبر مدخل شركة كويم وقالت بابتسامة، “لاحقًا، سيكون هناك متخصصون يقدمون لك شرحًا بينما يروون لك المكان.”

“مساء الخير، دواين.” حيته السيدة ماري بابتسامة.

 

 

 

 

 

انحنى كلاين وقال، “مساء الخير سيدتي. إنها حقًا منطقة مزدهرة”.

 

 

 

 

لم تغير العربة اتجاهها حيث واصلت السير نحو شارع بوكلوند، لكنها لم تتوقف بل استمرت بدلاً من ذلك.

مثل هذا الموضوع كان مكافئًا تقريبًا للحديث عن الطقس.

‘لا، أنا أحب مقابلتك. حتى أنني أرغب في الانضمام إلى حفلة ولادة طفلك…’ تمتم كلاين، وقاد الحديث عمدًا إلى مجال الطب وأجرى محادثة جيدة مع مايك وآرون.

 

“إذا كنت ترغب في نشر إعلان، ابحث عني. سواء كان في المراقب اليومي أو أوقات توسوك، يمكنني أن أقدم لك سعرًا مخفضًا.”

 

 

بعد أن تبادلت ماري المجاملات معه، قادت دواين دانتيس عبر مدخل شركة كويم وقالت بابتسامة، “لاحقًا، سيكون هناك متخصصون يقدمون لك شرحًا بينما يروون لك المكان.”

 

 

داخل العربة، أغلق كلاين عينيه لتهدئة مشاعره القلقة قليلاً.

 

لقد قضى ذات مرة وقتًا طويلاً هنا في انتظار دوراغوا غال، ليتتبعه للحصول على أدلة على أفعال الزنا خاصته!

“بعد حوالي النصف ساعة، استعد. لقد أعددت غداء مفنوح ودعوت عددًا قليلاً من الأصدقاء في دوائر مختلفة.”

 

 

 

 

 

‘أصدقاء في دوائر مختلفة… هذا هي تحاول توسيع دائرتي الاجتماعية… مخلصة جدًا!’ أومأ كلاين برأسه قليلاً وقال، “بصفتي شخصًا ليس من المنطقة، أتطلع دائمًا إلى معرفة المزيد من الأصدقاء، بما من أنني أتيت للتو إلى باكلوند.”

“أنا جراح، لذلك أعتقد أنك لن ترغب في مقابلتي كثيرًا.” على الرغم من قول ذلك، ما زال آرون قد تلقى بطاقة الاسم.

 

 

 

قسم شاروود، خارج شركة كويم.

“لا، أنت لست هكذا على الإطلاق. إذا كان لدي الحرية في القول، فأنت رجل باكلوند حقيقي تلقى تعليمًا ممتازًا”. ردت السيدة ماري بأدب.

 

 

‘رجل تكمن طموحاته الحقيقية في السياسة… ومع ذلك، ربما لا يرغب في أن يكون على خلاف مع بارون سيندراس… هيه، إذا اخترت رئيس خدم آخر في ذلك الوقت، فمن المحتمل أن أكون قد أقامت علاقات مع البارون سيندراس… إنه ثري جدًا، لذلك إذا كان يريد حقًا رفع السعر، فلن أتمكن من هزيمته… هيه، هل سيظهر مجاز إستخدم المال لسحقي…’ لم يسأل كلاين أكثر بينما قال، “سأنتظر تقرير التحقيق “.

 

أدركت ماري أن دواين دانتيس لم يتراجع بشكل مباشر، وقالت بامتنان طفيف، “في هذا العصر، الأشخاص الشجعان قليلون ومتباعدون. أنت واحد منهم.”

وأثناء حديثهم مروا عبر الباب ودخلوا منطقة الاستقبال ذات الإضاءة الممتازة. وقف هناك رجل ممتلئ الجسم يرتدي بذلة بشارب جميل منتظر.

في الواقع، لم يكن غريبًا على المنطقة. كان يعلم أنه في الجهة المقابلة للشارع يوجد متجر غارديلي متعدد الأقسام حيث تمتعت الطبقة الوسطى بالتسوق، وأنه كان هناك متجر غير بعيد يشتهر بفطائر ديسي المميزة.

 

 

 

 

“هذا لوك سامر. هو أول مدير لشركة كويم خاصتنا”، قدمته ماري إلى دواين دانتيس.

 

 

 

 

 

‘في الواقع، أنا أعرفه…’ نظر كلاين إلى لوك وأومأ بابتسامة.

 

 

داخل العربة، أغلق كلاين عينيه لتهدئة مشاعره القلقة قليلاً.

 

 

بالنسبة له، كان لوك سامر رجلاً نبيلًا ومحترفًا إلى حد ما. كان يستمتع بالآلات وكان شخصًا نبيلًا جدًا في الولائم. لم يقلل من شأن المحقق الفقير الذي لم يصنع لنفسه اسمًا بعد، ولم يتعمد التودد إلى العدد القليل من الموظفين المدنيين ذوي الرتب المتوسطة في دائرة بلدية باكلوند اللذين كانوا يعيشون في شارع مينسك.

 

 

 

 

“مساء الخير، دواين.” حيته السيدة ماري بابتسامة.

قالت ماري للوك “هذا صديقي دواين دانتيس. إنه مهتم بفحم أنثراسيت والفحم عالي الجودة. ساعدني في تقديم شرح مفصل له”.

 

 

 

 

 

اتخذ لوك، الذي تم إبلاغه مسبقًا، خطوة للأمام ونظر إلى رجل الأعمال من خليج ديسي. ابتسم ابتسامة دافئة وقال باحترام: “السيد دانتيس، هذا هو المقر الرئيسي لشركة كويم… لدينا اتفاقيات طويلة الأمد مع العديد من مناجم الأنثراسايت… نحن نورد أقسام شاروود، هيلستون، الشمالي و الشرقي بالأنثراسايت والفحم عالي الجودة، ملبين 30٪ من طلبهم الإجمالي. ولدينا أيضًا فرصة لإبرام عقد ضخم مع البحرية… “

 

 

“لقد كنت مريضًا مؤخرًا ولم أتعافى إلا مؤخرًا. إنني أدرك تمامًا مدى أهمية الطبيب.”

 

لقد كان سابقا قد شدد على كيفية توثيق العلاقة مع آرون لإعادة العلاقة مع جنين معين لم يولد بعد. فبعد كل شيء، كانت البجعة الورقية على وشك التمزق في أي لحظة، مما جعلها غير صالحة للاستعمال حتى ولو لمرة واحدة. أما بالنسبة لشرلوك موريارتي، فقد كان من الصعب عليه الظهور علانيةً في باكلوند لزيارة آرون، ناهيك عن المشاركة في حفل الولادة.

‘لم أرَ لوك بمثل هذا التعبير مطلقًا…’ تبعه كلاين حول شركة كويم بتعبير غير منزعج بينما كان يستمع إلى لوك وهو يقدم المجالات المختلفة. من وقت لآخر كان يستفسر دون أن يعبر عن موقفه.

 

 

 

 

 

بعد نصف ساعة، صعدوا إلى الطابق الثاني ودخلوا غرفة اجتماعات ضخمة.

 

 

 

 

 

تم تجهيز المكان بالفعل بطاولات مرفوعة بالقرب من الجدران. تم وضع أطباق الطعام عليها بشكل عشوائي، مع لحم الخنزير واللحوم المدخنة والنقانق والخبز والسلطة والكعك والبودنغ والأطباق الباردة الأخرى. ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من الأطباق الساخنة.

 

 

 

 

‘البارون سيندراس، أحد أغنى الرجال في لوين. من خلال التبرع لحزب المحافظين، أصبح أرستقراطيًا ومصرفيًا وصاحب مصنع ورجل أعمال قويًا… من الصعب تحديد موقفه، لذلك على الرغم من اعتماده على حزب المحافظين للحصول على لقبه الأرستقراطي، فهو أكثر انسجامًا مع الحزب الجديد بينما كان منحازًا للتجار…’ فكر كلاين وسأل بابتسامة، “لماذا لم تجعلي السيد هال يساعد؟ والده نبيل ومصرفي قوي. يجب أن يكون قادرًا على تزويدك بالمساعدة اللازمة “.

بمجرد دخوله، تعرّف دواين دانتيس على رجلين كانا يتحدثان بالقرب من ماري.

 

 

 

‘هذا يعني أنك لم تقومي بدعوة أي شخص من المعسكر الآخر وأنتِ تضمينني كصديق لك أيضا؟’ أومأ كلاين برأسه.

“هذا هو المراسل مايك جوزيف من المراقب اليومي. هذا جراح ممتاز، الدكتور آرون سيريس. في باكلوند، ستحتاجهم غالبًا.”

لقد أوقف نفسه بمهارة دون أن يبدو متحمسًا بشكل مفرط في اجتماعهم الأول. بعد محادثة بسيطة، قدمته ماري للضيوف الآخرين.

 

 

 

أرجع كلاين نظرته، سار نحو شركة كويم مع ريتشاردسون. كانت السيدة ماري وخادمة السيدة خاصتها ينتظران هناك بالفعل.

بينما كان كلاين يستمع إلى ماري، ابتسم للسيدان، وبزوايا شفتيه ترتعش تقريبا.

قالت ماري بابتسامة ساخرة، “السيد هال لا يرغب في إقحام نفسه في هذا الأمر. إنه يدعي أنه السكرتير الأول للمجلس الوطني للتلوث الجوي، لذلك لا يمكنه المشاركة في الأنشطة التجارية التي تتعامل مع الأنثراسايت أو الفحم”.

 

 

 

تم تجهيز المكان بالفعل بطاولات مرفوعة بالقرب من الجدران. تم وضع أطباق الطعام عليها بشكل عشوائي، مع لحم الخنزير واللحوم المدخنة والنقانق والخبز والسلطة والكعك والبودنغ والأطباق الباردة الأخرى. ومع ذلك، كان هناك عدد قليل من الأطباق الساخنة.

‘هؤلاء جميعًا أصدقاء أعرفهم جيدًا! حسنًا، أنا مألوف أكثر مع الجنين في بطن زوجة آرون. همم، لماذا يبدو هذا خاطئًا…’ بينما كان كلاين يسخر، انتظر من ماري بصبر أن تقدم دواين دانتيس إلى الرجلين قبل أن يحيي مايك وآرون بأدب.

 

 

لم يكن مايك جوزيف يبدو مختلفًا كثيرًا عن العام الماضي. كان لديه حواجب رقيقة، وجلد خشن، وعيون زرقاء ساحرة. أما بالنسبة لآرون سيريس، فعلى الرغم من أنه كان في جوهره شخصًا باردًا ومتحفظًا، إلا أنه لم يوضح الأمر. كل ما حدث في نصف العام الأخير كان سلسًا بالنسبة له. من حيث المزاج والثقة، كان يركب عالياً.

 

 

لم يكن مايك جوزيف يبدو مختلفًا كثيرًا عن العام الماضي. كان لديه حواجب رقيقة، وجلد خشن، وعيون زرقاء ساحرة. أما بالنسبة لآرون سيريس، فعلى الرغم من أنه كان في جوهره شخصًا باردًا ومتحفظًا، إلا أنه لم يوضح الأمر. كل ما حدث في نصف العام الأخير كان سلسًا بالنسبة له. من حيث المزاج والثقة، كان يركب عالياً.

 

 

 

 

قسم شاروود، خارج شركة كويم.

عند سماع أن دانتيس كان قطبًا ثريًا من ديسي، أخرج مايك بطاقة اسمه وسلمها بابتسامة.

 

 

 

 

بينما كان يحلم بيومه وهو ينظر من النافذة، قال كلاين فجأة لريتشاردسون، “استدر نحو كاتدرائية القديس صموئيل.”

“أنت لا تمانع في إعلاني، أليس كذلك؟”

خلال هذه العملية، لم ينس كلاين الحصول على بعض الطعام والماء، مما جعله يبدو وكأنه يتكيف بسهولة مع البيئة.

 

بالنسبة له، كان لوك سامر رجلاً نبيلًا ومحترفًا إلى حد ما. كان يستمتع بالآلات وكان شخصًا نبيلًا جدًا في الولائم. لم يقلل من شأن المحقق الفقير الذي لم يصنع لنفسه اسمًا بعد، ولم يتعمد التودد إلى العدد القليل من الموظفين المدنيين ذوي الرتب المتوسطة في دائرة بلدية باكلوند اللذين كانوا يعيشون في شارع مينسك.

 

 

“إذا كنت ترغب في نشر إعلان، ابحث عني. سواء كان في المراقب اليومي أو أوقات توسوك، يمكنني أن أقدم لك سعرًا مخفضًا.”

 

 

بمجرد دخوله، تعرّف دواين دانتيس على رجلين كانا يتحدثان بالقرب من ماري.

 

وبالمثل، احتاج السادة إلى خادم وسكرتير تجاري من نفس الجنس.

بينما كان يتحدث، غمز مايك، مشيرًا إلى أنه كان يمزح.

 

 

 

 

بعد الانتهاء من الجولة، توقفت ماري وقالت بعد بعض التفكير، “الجميع هنا أصدقائي”.

‘ما أنت إلا مراسل بكل وثائق الهوية المزيفة ت… لماذا لم تذكر خصم أسعار الإعلانات تلك لشارلوك موريارتي في الماضي؟ كنت تستخف بالمحقق، أليس كذلك؟’ سخر كلاين وهز يتبادل بطاقات الاسماء معه.

 

 

بعد نصف ساعة، صعدوا إلى الطابق الثاني ودخلوا غرفة اجتماعات ضخمة.

 

 

“لطالما كانت لدي مثل هذه الاحتياجات”.

انحنى كلاين وقال، “مساء الخير سيدتي. إنها حقًا منطقة مزدهرة”.

 

أرجع كلاين نظرته، سار نحو شركة كويم مع ريتشاردسون. كانت السيدة ماري وخادمة السيدة خاصتها ينتظران هناك بالفعل.

 

قالت ماري للوك “هذا صديقي دواين دانتيس. إنه مهتم بفحم أنثراسيت والفحم عالي الجودة. ساعدني في تقديم شرح مفصل له”.

بعد ذلك التفت إلى آرون وسلمه بطاقة اسم أخرى.

 

 

 

 

وبالمثل، احتاج السادة إلى خادم وسكرتير تجاري من نفس الجنس.

“لقد كنت مريضًا مؤخرًا ولم أتعافى إلا مؤخرًا. إنني أدرك تمامًا مدى أهمية الطبيب.”

 

 

 

 

 

“أنا جراح، لذلك أعتقد أنك لن ترغب في مقابلتي كثيرًا.” على الرغم من قول ذلك، ما زال آرون قد تلقى بطاقة الاسم.

 

 

 

 

 

‘لا، أنا أحب مقابلتك. حتى أنني أرغب في الانضمام إلى حفلة ولادة طفلك…’ تمتم كلاين، وقاد الحديث عمدًا إلى مجال الطب وأجرى محادثة جيدة مع مايك وآرون.

 

 

أرجع كلاين نظرته، سار نحو شركة كويم مع ريتشاردسون. كانت السيدة ماري وخادمة السيدة خاصتها ينتظران هناك بالفعل.

 

“إذا كنت ترغب في نشر إعلان، ابحث عني. سواء كان في المراقب اليومي أو أوقات توسوك، يمكنني أن أقدم لك سعرًا مخفضًا.”

لقد كان سابقا قد شدد على كيفية توثيق العلاقة مع آرون لإعادة العلاقة مع جنين معين لم يولد بعد. فبعد كل شيء، كانت البجعة الورقية على وشك التمزق في أي لحظة، مما جعلها غير صالحة للاستعمال حتى ولو لمرة واحدة. أما بالنسبة لشرلوك موريارتي، فقد كان من الصعب عليه الظهور علانيةً في باكلوند لزيارة آرون، ناهيك عن المشاركة في حفل الولادة.

 

 

 

 

 

‘لا توجد أي مشاكل الآن. بمقدمة السيدة ماري، يمكنني بطبيعة الحال الاقتراب من أرون. عندما يحين الوقت، سأدعى بالتأكيد. هيهي، قد أكون الأب الروحي لأفعى زئبق معين؛ فبعد كل شيء، نحن جميعًا مؤمنون بالإلهة… هل سيثير هذا غضب جنين معين؟… من الأفضل أن أكون حذراً. بالتأكيد لن أذكر هذا ما لم يذكره آرون…’ فكر كلاين في فرح.

 

 

 

 

 

لقد أوقف نفسه بمهارة دون أن يبدو متحمسًا بشكل مفرط في اجتماعهم الأول. بعد محادثة بسيطة، قدمته ماري للضيوف الآخرين.

 

 

بعد ذلك التفت إلى آرون وسلمه بطاقة اسم أخرى.

 

أرجع كلاين نظرته، سار نحو شركة كويم مع ريتشاردسون. كانت السيدة ماري وخادمة السيدة خاصتها ينتظران هناك بالفعل.

خلال هذه العملية، لم ينس كلاين الحصول على بعض الطعام والماء، مما جعله يبدو وكأنه يتكيف بسهولة مع البيئة.

 

 

 

 

 

بعد الانتهاء من الجولة، توقفت ماري وقالت بعد بعض التفكير، “الجميع هنا أصدقائي”.

 

 

‘رجل تكمن طموحاته الحقيقية في السياسة… ومع ذلك، ربما لا يرغب في أن يكون على خلاف مع بارون سيندراس… هيه، إذا اخترت رئيس خدم آخر في ذلك الوقت، فمن المحتمل أن أكون قد أقامت علاقات مع البارون سيندراس… إنه ثري جدًا، لذلك إذا كان يريد حقًا رفع السعر، فلن أتمكن من هزيمته… هيه، هل سيظهر مجاز إستخدم المال لسحقي…’ لم يسأل كلاين أكثر بينما قال، “سأنتظر تقرير التحقيق “.

 

 

‘هذا يعني أنك لم تقومي بدعوة أي شخص من المعسكر الآخر وأنتِ تضمينني كصديق لك أيضا؟’ أومأ كلاين برأسه.

خلال هذه العملية، لم ينس كلاين الحصول على بعض الطعام والماء، مما جعله يبدو وكأنه يتكيف بسهولة مع البيئة.

 

 

 

 

“ربما لا يجب أن أسأل كرجل نبيل، لكن كرجل أعمال، أحتاج إلى معرفة من هو الشخص، أو من هم الأشخاص الذين يتنافسون على حقوق الأسهم المسيطرة لشركة كويم؟”

 

 

قسم شاروود، خارج شركة كويم.

 

“البارون سيندراس وأصدقاؤه. إنهم يرغبون في إدراج شركة كويم علنًا والحصول على التقييم العالي الذي سيحدث في النهاية. إنهم غير مهتمين تمامًا بالتطور المستقبلي للشركة.”

صمتت ماري لمدة ثانيتين.

“أنا جراح، لذلك أعتقد أنك لن ترغب في مقابلتي كثيرًا.” على الرغم من قول ذلك، ما زال آرون قد تلقى بطاقة الاسم.

 

 

 

 

“البارون سيندراس وأصدقاؤه. إنهم يرغبون في إدراج شركة كويم علنًا والحصول على التقييم العالي الذي سيحدث في النهاية. إنهم غير مهتمين تمامًا بالتطور المستقبلي للشركة.”

بعد أن تبادلت ماري المجاملات معه، قادت دواين دانتيس عبر مدخل شركة كويم وقالت بابتسامة، “لاحقًا، سيكون هناك متخصصون يقدمون لك شرحًا بينما يروون لك المكان.”

 

 

 

وقد تذكر أيضًا أنه كل عصر، سيكون هناك حارس على الأقل يصلي للإلهة في قاعة الصلاة.

‘البارون سيندراس، أحد أغنى الرجال في لوين. من خلال التبرع لحزب المحافظين، أصبح أرستقراطيًا ومصرفيًا وصاحب مصنع ورجل أعمال قويًا… من الصعب تحديد موقفه، لذلك على الرغم من اعتماده على حزب المحافظين للحصول على لقبه الأرستقراطي، فهو أكثر انسجامًا مع الحزب الجديد بينما كان منحازًا للتجار…’ فكر كلاين وسأل بابتسامة، “لماذا لم تجعلي السيد هال يساعد؟ والده نبيل ومصرفي قوي. يجب أن يكون قادرًا على تزويدك بالمساعدة اللازمة “.

 

 

“بعد حوالي النصف ساعة، استعد. لقد أعددت غداء مفنوح ودعوت عددًا قليلاً من الأصدقاء في دوائر مختلفة.”

 

 

قالت ماري بابتسامة ساخرة، “السيد هال لا يرغب في إقحام نفسه في هذا الأمر. إنه يدعي أنه السكرتير الأول للمجلس الوطني للتلوث الجوي، لذلك لا يمكنه المشاركة في الأنشطة التجارية التي تتعامل مع الأنثراسايت أو الفحم”.

‘هؤلاء جميعًا أصدقاء أعرفهم جيدًا! حسنًا، أنا مألوف أكثر مع الجنين في بطن زوجة آرون. همم، لماذا يبدو هذا خاطئًا…’ بينما كان كلاين يسخر، انتظر من ماري بصبر أن تقدم دواين دانتيس إلى الرجلين قبل أن يحيي مايك وآرون بأدب.

 

 

 

في مملكة لوين المحافظة نسبيًا، يجب أن تكون خادمة السيدة من نفس الجنس؛ وإلا فإنه سينتج عن ذلك شائعات سيئة تؤثر على علاقاتها الاجتماعية وزواجها. لذلك، على الرغم من أن خادمة السيدة ماري كانت بحاجة إلى لعب دور سكرتيرتها إلى حد ما، مع فهمها لآداب السلوك الاجتماعي، والمعرفة التجارية، وامتلاكها لمستوى معين من مهارة التفاوض، فإن كل ما أمكنها فعله هو الاختيار من بين النساء ذوات التعليم الجيد أو ذوات خبرة عملية ذات صلة دون التفكير في أي رجال.

‘رجل تكمن طموحاته الحقيقية في السياسة… ومع ذلك، ربما لا يرغب في أن يكون على خلاف مع بارون سيندراس… هيه، إذا اخترت رئيس خدم آخر في ذلك الوقت، فمن المحتمل أن أكون قد أقامت علاقات مع البارون سيندراس… إنه ثري جدًا، لذلك إذا كان يريد حقًا رفع السعر، فلن أتمكن من هزيمته… هيه، هل سيظهر مجاز إستخدم المال لسحقي…’ لم يسأل كلاين أكثر بينما قال، “سأنتظر تقرير التحقيق “.

لم تغير العربة اتجاهها حيث واصلت السير نحو شارع بوكلوند، لكنها لم تتوقف بل استمرت بدلاً من ذلك.

 

 

 

 

أدركت ماري أن دواين دانتيس لم يتراجع بشكل مباشر، وقالت بامتنان طفيف، “في هذا العصر، الأشخاص الشجعان قليلون ومتباعدون. أنت واحد منهم.”

 

 

 

 

“لطالما كانت لدي مثل هذه الاحتياجات”.

ابتسم كلاين دون أن يعد بأي شيء. بعد انتهاء البوفيه، بدأ في العودة إلى القسم الشمالي على عربته الراقية ذات الأربع عجلات.

‘كيف يمكنني الاتصال؟ في تلك البيئة، حتى المحادثة ستبدو صاخبة… وهذا سيثير شكوك الآخرين بسهولة…’ عبس كلاين قليلاً بينما قرر الملاحظة قبل التوصل إلى حل.

 

لقد فشل في معرفة الإجابة الدقيقة لسبب الشذوذ في الكاتدرائية الذي تم إخماده لاحقًا. جعله هذا يتساءل عما إذا كان يجب أن يجد فرصة للتواصل مع الحراس.

 

بينما كان يحلم بيومه وهو ينظر من النافذة، قال كلاين فجأة لريتشاردسون، “استدر نحو كاتدرائية القديس صموئيل.”

عند سماع أن دانتيس كان قطبًا ثريًا من ديسي، أخرج مايك بطاقة اسمه وسلمها بابتسامة.

 

 

 

أدركت ماري أن دواين دانتيس لم يتراجع بشكل مباشر، وقالت بامتنان طفيف، “في هذا العصر، الأشخاص الشجعان قليلون ومتباعدون. أنت واحد منهم.”

لقد فشل في معرفة الإجابة الدقيقة لسبب الشذوذ في الكاتدرائية الذي تم إخماده لاحقًا. جعله هذا يتساءل عما إذا كان يجب أن يجد فرصة للتواصل مع الحراس.

“أنا جراح، لذلك أعتقد أنك لن ترغب في مقابلتي كثيرًا.” على الرغم من قول ذلك، ما زال آرون قد تلقى بطاقة الاسم.

 

 

 

ابتسم كلاين دون أن يعد بأي شيء. بعد انتهاء البوفيه، بدأ في العودة إلى القسم الشمالي على عربته الراقية ذات الأربع عجلات.

وقد تذكر أيضًا أنه كل عصر، سيكون هناك حارس على الأقل يصلي للإلهة في قاعة الصلاة.

 

 

 

 

 

‘كيف يمكنني الاتصال؟ في تلك البيئة، حتى المحادثة ستبدو صاخبة… وهذا سيثير شكوك الآخرين بسهولة…’ عبس كلاين قليلاً بينما قرر الملاحظة قبل التوصل إلى حل.

 

 

 

 

 

لم تغير العربة اتجاهها حيث واصلت السير نحو شارع بوكلوند، لكنها لم تتوقف بل استمرت بدلاً من ذلك.

 

 

 

 

“لا، أنت لست هكذا على الإطلاق. إذا كان لدي الحرية في القول، فأنت رجل باكلوند حقيقي تلقى تعليمًا ممتازًا”. ردت السيدة ماري بأدب.

داخل العربة، أغلق كلاين عينيه لتهدئة مشاعره القلقة قليلاً.

 

“أنا جراح، لذلك أعتقد أنك لن ترغب في مقابلتي كثيرًا.” على الرغم من قول ذلك، ما زال آرون قد تلقى بطاقة الاسم.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط