نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-804

تحذير.

تحذير.

804: تحذير.

 

 

 

 

 

وبينما هو يتنهد، انغمس كلاين في الاسترخاء مثل أي شخص عادي يتمتع بحالة نادرة من الصفاء والراحة في حلمه.

 

 

 

 

 

بعد حوالي الخمس عشرة دقيقة، إنتظر أخيرًا إلى النقطة حيث غادر متجاوز الكنيسة الذي تم إرساله لتهدئته.

‘الجوع والإرهاق والألم…’ كرر كلاين هذه الكلمات الثلاث وهو يسير في شارع بوكلوند دون إجراء أي استفسار آخر.

 

 

 

 

‘أخيرًا… يمكنني أن أنام بسلام…’ خطط كلاين لفتح عينيه بدافع العادة قبل أن ينام مرة أخرى، لكنه أدرك أنه بمجرد أن لا يكون في حالة تأهب قصوى وحذر، فإن الشعور المتبقي من الهدوء في حلمه سيسمح له أن يقع مباشرةً في سبات عميق.

 

 

 

 

 

في تلك الليلة، كانت نوعية نومه جيدة للغاية، ولم يتمكن من الاستيقاظ إلا عند الفجر. في الخارج، كانت الشمس قد طلعت لتوها فوق الأفق، بينما ظل القمر ساطعًا في السماء، وكان هناك عواء خفيف من الرياح.

‘أخيرًا… يمكنني أن أنام بسلام…’ خطط كلاين لفتح عينيه بدافع العادة قبل أن ينام مرة أخرى، لكنه أدرك أنه بمجرد أن لا يكون في حالة تأهب قصوى وحذر، فإن الشعور المتبقي من الهدوء في حلمه سيسمح له أن يقع مباشرةً في سبات عميق.

 

أعضاء الفريق الأثري كانوا أعضاء في علماء النفس الكيميائيين!

 

 

إستلقى كلاين بكشسل في السرير لمدة عشر دقائق تقريبًا قبل أن يلتقط ساعة الجيب الذهبية من طاولة سريره ويفتحها.

 

 

 

 

على طول الطريق، انبعثت رائحة خافتة من حديقة كل مسكن حيث خلقت الأوراق الخضراء للأشجار إحساسًا بالهدوء من الأعلى. كان المارة في أزواج أو ثلاثة في ما بدا وكأنه شارع متفرق. كانت العربة التي تمر من حين لآخر تكسر الصمت قبل المغادرة بسرعة.

‘إنها ليست حتى السادسة والنصف… هل يجب أن أتدحرج وأواصل النوم، أم يجب أن أستيقظ؟’ لاحظ كلاين حالته الجسدية ووجد عقله صافياً ومليئاً بالطاقة. لم يكن لديه أي تلميح للشعور بالخمول، لذلك قرر النهوض من السرير للاستحمام قبل المشي إلى شرفته لإلقاء نظرة على المشهد البرتقالي.

 

 

“انطباعي عن القارة الجنوبية هو:

 

“تم العثور على شعار النبالة هذا بين رفاتهم. أخذته الشرطة في البداية، وبعد التأكد من أنه بدون مشاكل، عندها فقط تبرعوا به لنا “.

في هذا الموسم، بسبب الرياح، لم يكن لدى باكلوند ضباب دخاني كثيف. إلى جانب الإجراءات البيئية التي تم وضعها خلال الأشهر القليلة الماضية، كانت السماء غالبًا زرقاء والهواء نقي. كان البستانيون مشغولين بالفعل في الحديقة، وكانت خادمة الصالون والعمال متوجهين إلى السوق. عداهم، كانت الأجواء هادئة وسلمية. أدى هذا إلى تنشيط كلاين بينما نسي مؤقتًا كل مشاكله. لقد شعر أن العالم كان ملكه في تلك اللحظة.

 

 

 

 

 

بابتسامة خافتة، استمتع بالمناظر بصمت. في الخمس عشرة دقيقة التالية، كان الخدم يخرجون من البيوت المحيطة في أزواج أو ثلاثة. كانوا إما يحملون سلالًا أو يقودون الخيول. بدت البلدة بأكملها وكأنها تنبض بالحياة مع زيادة سطوع ضوء الشمس.

 

 

 

 

 

‘هذا ما يجب أن تكون عليه الحياة…’ تنهد كلاين بصمت بينما كان لديه رغبة مفاجئة في القيام بنزهة. لقد استدار وخرج من الشرفة ومشى نحو الباب.

“تم اكتشاف هذا الزوج من الأحذية من قبل مزارع في أطلال جبلية في ستوين. يتطابق شكلها وسماتها مع الاتجاهات المجتمعية للحقبة الرابعة،” قدم ميشيل الغرض الموجود داخل الخزانة الزجاجية إلى الأرستقراطية الجميلة.

 

 

 

مقاطعة شرقي تشيستر، في مبنى بجوار جامعة ستوين.

خارج غرفة النوم الرئيسية، كان ريتشاردسون ينتظر بالفعل في الخارج. كان من المستحيل تخمين الوقت الذي استيقظ فيه.

أثناء تحريك نظرته بعيدًا، رأى كلاين شخصية مألوفة. كانت هازل بشعرها الطويل الأسود والأخضر وعيناها البنية الداكنة. كانت هذه السيدة الجميلة والفخورة تتجول في دروب الحديقة مع خادمتها، تنظر حولها من وقت لآخر.

 

وبينما هو يتنهد، انغمس كلاين في الاسترخاء مثل أي شخص عادي يتمتع بحالة نادرة من الصفاء والراحة في حلمه.

 

 

كان هذا أصعب شيء في كونك خادم شخصي. كان بحاجة إلى النوم في وقت متأخر عن صاحب العمل ولكنه كان بحاجة أيضًا إلى الاستيقاظ قبله.

“جيد جدا يا سيدي.” دخل ريتشاردسون غرفة النوم، وبناءً على اقتراح صاحب العمل، اختار معطفًا وساعده على ارتدائه.

 

 

 

 

“هناك ساعة أخرى قبل الإفطار. سيدي، إذا كنت ترغب في تقديمه، فسيكون المطبخ جاهزًا في غضون خمس عشرة دقيقة “. لم يسأل ريتشاردسون دواين دانتيس عن سبب استيقاظه فجأة مبكرًا.

بعد حوالي الخمس عشرة دقيقة، إنتظر أخيرًا إلى النقطة حيث غادر متجاوز الكنيسة الذي تم إرساله لتهدئته.

 

 

 

نظرت أودري باهتمام واكتشفت أن نهايات الأحذية كانت ملتفة مثل أحذية المهرج.

ضحك كلاين وقال، “ليست هناك حاجة لتقديمه. أنوي القيام بنزهة أولاً “.

 

 

 

 

 

“جيد جدا يا سيدي.” دخل ريتشاردسون غرفة النوم، وبناءً على اقتراح صاحب العمل، اختار معطفًا وساعده على ارتدائه.

 

 

 

 

 

أخيرًا، ارتدى كلاين قبعة من الحرير وأمسك بعصا مرصعة بالذهب قبل أن ينزل إلى الطابق الأول. بعد مغادرته المنزل، تجول في الشارع المليء بأشجار المظلات ومصابيح الشوارع السوداء حتى وصل إلى الطرف الآخر.

 

 

 

 

‘كانت المعلومات التي قرأتها مؤخرًا وفي الماضي تتعلق بأشخاص أصبحوا أثرياء في القارة الجنوبية قبل العودة أو قرروا البقاء هناك. هيه، هذا يجعل سكان باكلوند يعتقدون أنه هناك ذهب في كل مكان في القارة الجنوبية، وأن هناك فرص لتصبح غنيًا. حتى الأخشاب الشائعة والنسغ يمكن استخدامها لأشياء كثيرة، مما يسمح للشخص بتبادل الكثير من الجنيهات. لهذا السبب تخوض المملكة في كثير من الأحيان حربًا مع دول مثل فيظاك وإنتيس للتنافس على الأراضي الاستعمارية… لولا عدم قدرة عامة الناس على الادخار لشراء تذاكر العبّارة أو الجرأة على تهريب أنفسهم هناك، فأنا متأكد من أن عددًا كبيرًا من هؤلاء الناس سيتوجهون إليها…’ وبينما كانت أفكار كلاين تلف، سأل خادمه الشخصي عرضيا، “ما هو انطباعك عن القارة الجنوبية؟”

على طول الطريق، انبعثت رائحة خافتة من حديقة كل مسكن حيث خلقت الأوراق الخضراء للأشجار إحساسًا بالهدوء من الأعلى. كان المارة في أزواج أو ثلاثة في ما بدا وكأنه شارع متفرق. كانت العربة التي تمر من حين لآخر تكسر الصمت قبل المغادرة بسرعة.

“تم العثور على شعار النبالة هذا بين رفاتهم. أخذته الشرطة في البداية، وبعد التأكد من أنه بدون مشاكل، عندها فقط تبرعوا به لنا “.

 

 

 

 

استمتع كلاين بالصباح، مستمتعًا بمتعة الاستيقاظ مبكرًا. لقد شعر أن المشاعر السلبية من الأمس كانت تتبخر شيئًا فشيئًا وتختفي.

 

 

 

 

 

‘همم، يحتاج المتجاوزون إلى تعلم كيفية تهيئة الظروف لأنفسهم لتنظيم مزاجهم… من خلال القيام بهذه النزهة، من المرجح أن يعلم الأساقفة في كاتدرائية القديس صاموئيل أن دواين دانتيس قد تعافى تمامًا. لن يزعجوا نومي في منتصف الليل…’ بينما تجولت أفكار كلاين، اجتاح بصره 39 شارع بوكلوند.

 

 

 

 

 

كان مقر إقامة عضو البرلمان ماخت.

 

 

 

 

كان هذا أصعب شيء في كونك خادم شخصي. كان بحاجة إلى النوم في وقت متأخر عن صاحب العمل ولكنه كان بحاجة أيضًا إلى الاستيقاظ قبله.

كان محيطه الخارجي على شكل قضبان حديدية حادة، مما سمح للمارة بتقدير جمال الحديقة من الداخل من خلال الفجوات.

 

 

 

 

استمتع كلاين بالصباح، مستمتعًا بمتعة الاستيقاظ مبكرًا. لقد شعر أن المشاعر السلبية من الأمس كانت تتبخر شيئًا فشيئًا وتختفي.

أثناء تحريك نظرته بعيدًا، رأى كلاين شخصية مألوفة. كانت هازل بشعرها الطويل الأسود والأخضر وعيناها البنية الداكنة. كانت هذه السيدة الجميلة والفخورة تتجول في دروب الحديقة مع خادمتها، تنظر حولها من وقت لآخر.

 

 

 

 

أعضاء الفريق الأثري كانوا أعضاء في علماء النفس الكيميائيين!

‘لقد استيقظت مبكرا كذلك؟ نوعية نومها ممتازة لأنها لا تحتاج إلى الذهاب إلى المجاري في منتصف الليل؟’ استهزأ كلاين وأرجع نظرته وهو يواصل المضي قدمًا.

 

 

 

 

 

بإلقاء نظرة خاطفة على ريتشاردسون الذي كان يتبعه بصمت، فكر كلاين فجأة في التقارير الإخبارية ومقالات المجلات والروايات التي قرأها مؤخرًا عن القارة الجنوبية.

 

 

 

 

 

لقد استمر بوعي في مواكبة محتوى تلك المنطقة لأن ذلك من شأنه أن يجسد شخصيته كدواين دانتيس. فبعد كل شيء، الكثير مما كان يعرفه عن القارة الجنوبية نشأ من القراصنة والمغامرين وأقوى صياد في بحر الضباب، أندرسون. لم يكن لديه أدنى فكرة عما إذا كان مبالغ فيه أو ملفق.

 

 

 

 

‘كانت المعلومات التي قرأتها مؤخرًا وفي الماضي تتعلق بأشخاص أصبحوا أثرياء في القارة الجنوبية قبل العودة أو قرروا البقاء هناك. هيه، هذا يجعل سكان باكلوند يعتقدون أنه هناك ذهب في كل مكان في القارة الجنوبية، وأن هناك فرص لتصبح غنيًا. حتى الأخشاب الشائعة والنسغ يمكن استخدامها لأشياء كثيرة، مما يسمح للشخص بتبادل الكثير من الجنيهات. لهذا السبب تخوض المملكة في كثير من الأحيان حربًا مع دول مثل فيظاك وإنتيس للتنافس على الأراضي الاستعمارية… لولا عدم قدرة عامة الناس على الادخار لشراء تذاكر العبّارة أو الجرأة على تهريب أنفسهم هناك، فأنا متأكد من أن عددًا كبيرًا من هؤلاء الناس سيتوجهون إليها…’ وبينما كانت أفكار كلاين تلف، سأل خادمه الشخصي عرضيا، “ما هو انطباعك عن القارة الجنوبية؟”

 

 

 

 

 

لقد تذكر أن ريتشاردسون ولد في قصر هناك. تم إحضاره إلى باكلوند عندما كان بالغًا فقط.

 

 

“أخبرني فقط عن انطباعاتك- انطباعاتك الحقيقية. لا داعي لإمساك نفسك. أريد فقط الحصول على فهم عام. كما تعلم، فإنهم جميعًا يصدقون أنني خبير في القارة الجنوبية، ولكن في الواقع، إن تجربتي تقتصر على عدد قليل من الأماكن والتجار غقط،” قال كلاين بضحكة مكتومة.

 

 

توقف ريتشاردسون لبضع ثوانٍ وقال، “سيدي، أنا في الواقع لا أعرف الكثير عن القارة الجنوبية لأنني كنت أقضي معظم وقتي في القصر. كانت لدي فرص قليلة للخروج “.

 

 

 

 

 

“أخبرني فقط عن انطباعاتك- انطباعاتك الحقيقية. لا داعي لإمساك نفسك. أريد فقط الحصول على فهم عام. كما تعلم، فإنهم جميعًا يصدقون أنني خبير في القارة الجنوبية، ولكن في الواقع، إن تجربتي تقتصر على عدد قليل من الأماكن والتجار غقط،” قال كلاين بضحكة مكتومة.

 

 

 

 

“من أين يأتي؟” سألت أودري تمامًا كما فعلت من قبل.

أومأ ريتشاردسون برأسه وحنى رأسه وهو ينظر إلى أصابع قدميه التي كانت تسير إلى الأمام.

أخيرًا، ارتدى كلاين قبعة من الحرير وأمسك بعصا مرصعة بالذهب قبل أن ينزل إلى الطابق الأول. بعد مغادرته المنزل، تجول في الشارع المليء بأشجار المظلات ومصابيح الشوارع السوداء حتى وصل إلى الطرف الآخر.

 

 

 

 

“انطباعي عن القارة الجنوبية هو:

 

 

 

 

 

“الجوع، الإرهاق، الألم، وكذلك الحنين إلى العالم بعد الموت…”

 

 

 

 

بعد حوالي الخمس عشرة دقيقة، إنتظر أخيرًا إلى النقطة حيث غادر متجاوز الكنيسة الذي تم إرساله لتهدئته.

‘الجوع والإرهاق والألم…’ كرر كلاين هذه الكلمات الثلاث وهو يسير في شارع بوكلوند دون إجراء أي استفسار آخر.

 

 

 

 

‘إنها ليست حتى السادسة والنصف… هل يجب أن أتدحرج وأواصل النوم، أم يجب أن أستيقظ؟’ لاحظ كلاين حالته الجسدية ووجد عقله صافياً ومليئاً بالطاقة. لم يكن لديه أي تلميح للشعور بالخمول، لذلك قرر النهوض من السرير للاستحمام قبل المشي إلى شرفته لإلقاء نظرة على المشهد البرتقالي.

 

 

 

 

أجاب ميشيل، “إنه من قرية اسمها هارتلارخ. هذه الكلمة لوينية ليس لها نموذج أصلي في فيزاك القديمة. على ما يبدو، تمت كتابتها كما تمت قراءتها”.

مقاطعة شرقي تشيستر، في مبنى بجوار جامعة ستوين.

 

 

في نهاية الجولة، أشار ميشيل إلى العلبة الزجاجية بشكل قطري أمامهم وقال: “تم تسليم شعار النبالة هذا قبل أيام قليلة. إنه ينطوي على عبادة التنانين القديمة.”

 

 

كانت أودري تبحث في المجموعات التي حصلت عليها مؤسسة حفظ الأثار.

 

 

على طول الطريق، انبعثت رائحة خافتة من حديقة كل مسكن حيث خلقت الأوراق الخضراء للأشجار إحساسًا بالهدوء من الأعلى. كان المارة في أزواج أو ثلاثة في ما بدا وكأنه شارع متفرق. كانت العربة التي تمر من حين لآخر تكسر الصمت قبل المغادرة بسرعة.

 

 

كانت قد خططت في الأصل للحضور بعد ظهر يوم الثلاثاء، لكن البروفيسور المشارك ميشيل دويت شارك في مؤتمر أكاديمي في باكلوند ؛ لذلك فقد عاد اليوم فقط. نتيجةً لذلك، لم يكن لديها خيار سوى تغيير خططها.

 

 

 

 

 

“تم اكتشاف هذا الزوج من الأحذية من قبل مزارع في أطلال جبلية في ستوين. يتطابق شكلها وسماتها مع الاتجاهات المجتمعية للحقبة الرابعة،” قدم ميشيل الغرض الموجود داخل الخزانة الزجاجية إلى الأرستقراطية الجميلة.

بإلقاء نظرة خاطفة على ريتشاردسون الذي كان يتبعه بصمت، فكر كلاين فجأة في التقارير الإخبارية ومقالات المجلات والروايات التي قرأها مؤخرًا عن القارة الجنوبية.

 

“أخبرني فقط عن انطباعاتك- انطباعاتك الحقيقية. لا داعي لإمساك نفسك. أريد فقط الحصول على فهم عام. كما تعلم، فإنهم جميعًا يصدقون أنني خبير في القارة الجنوبية، ولكن في الواقع، إن تجربتي تقتصر على عدد قليل من الأماكن والتجار غقط،” قال كلاين بضحكة مكتومة.

 

 

نظرت أودري باهتمام واكتشفت أن نهايات الأحذية كانت ملتفة مثل أحذية المهرج.

 

 

‘هذا ما يجب أن تكون عليه الحياة…’ تنهد كلاين بصمت بينما كان لديه رغبة مفاجئة في القيام بنزهة. لقد استدار وخرج من الشرفة ومشى نحو الباب.

 

لقد تذكر أن ريتشاردسون ولد في قصر هناك. تم إحضاره إلى باكلوند عندما كان بالغًا فقط.

لم تكن ارتفاعات الأجزاء الملتفة موحدة. كان أحدهما ثلاثة سنتيمترات والآخر خمسة سنتيمترات. لم يبدوا كزوج.

 

 

 

 

 

‘أسلوب العصر الرابع غير المتماثل… أتساءل ما هو المستوى لثلاثة على اليسار وخمسة على اليمين…’ أرجعت أودري نظرتها وتابعت الأستاذ المشارك ميشيل إلى المعرض التالي.

 

 

نظرت أودري باهتمام واكتشفت أن نهايات الأحذية كانت ملتفة مثل أحذية المهرج.

 

“الجوع، الإرهاق، الألم، وكذلك الحنين إلى العالم بعد الموت…”

في نهاية الجولة، أشار ميشيل إلى العلبة الزجاجية بشكل قطري أمامهم وقال: “تم تسليم شعار النبالة هذا قبل أيام قليلة. إنه ينطوي على عبادة التنانين القديمة.”

 

 

أثناء تحريك نظرته بعيدًا، رأى كلاين شخصية مألوفة. كانت هازل بشعرها الطويل الأسود والأخضر وعيناها البنية الداكنة. كانت هذه السيدة الجميلة والفخورة تتجول في دروب الحديقة مع خادمتها، تنظر حولها من وقت لآخر.

 

أجاب ميشيل، “إنه من قرية اسمها هارتلارخ. هذه الكلمة لوينية ليس لها نموذج أصلي في فيزاك القديمة. على ما يبدو، تمت كتابتها كما تمت قراءتها”.

‘تنانين…’ تقدمت أودري للأمام بطريقة متحفظة ورأت تنينًا أبيض مائل للرمادي وأجنحته منشورة على شعار النبالة.

 

 

 

 

 

“من أين يأتي؟” سألت أودري تمامًا كما فعلت من قبل.

 

 

 

 

 

أجاب ميشيل، “إنه من قرية اسمها هارتلارخ. هذه الكلمة لوينية ليس لها نموذج أصلي في فيزاك القديمة. على ما يبدو، تمت كتابتها كما تمت قراءتها”.

 

 

“الجوع، الإرهاق، الألم، وكذلك الحنين إلى العالم بعد الموت…”

 

‘أخيرًا… يمكنني أن أنام بسلام…’ خطط كلاين لفتح عينيه بدافع العادة قبل أن ينام مرة أخرى، لكنه أدرك أنه بمجرد أن لا يكون في حالة تأهب قصوى وحذر، فإن الشعور المتبقي من الهدوء في حلمه سيسمح له أن يقع مباشرةً في سبات عميق.

‘هارتلارخ… هذه هي القرية التي زرتها سابقًا والتي كان لها تقليد شعبي لعبادة التنانين. في بحر العقل الباطن الجماعي للناس هناك، هناك تنين عقل… دفتر ملاحظات حرب العشرين عام الذي حصلت عليه سابقًا من الأستاذ المساعد ميشيل كان من فارس محلي يدعى لينديليرا. كان يشتبه في أن له علاقة بتنين العقل هذا…’ أومأت أودري في تفكير وهي تتأمل في كلماتها، راغبةً في السؤال عن الشخص الذي وجد شعار النبالة.

 

 

 

 

 

في تلك اللحظة، أصبح تعبير البروفيسور المساعد ميشيل ثقيلًا بشكل غير طبيعي.

 

 

 

 

 

“كان اكتشاف شعار النبالة هذا بمثابة مأساة”.

 

 

 

 

 

“مأساة؟” لم تخفي أودري دهشتها.

 

 

 

 

 

تنهد البروفيسور المساعد ميشيل وقال: “دخل فريق أثري القرية لدراسة التقليد الشعبي لعبادة التنانين، لكن في تلك الليلة، أصيب أحد الأعضاء بالجنون. وقد بد وكأن هذا المرض العقلي قد كان معدي. أصيب الفريق الأثري بأكمله فيما بعد بالجنون، وقتلوا أنفسهم أو بعضهم البعض. في النهاية، لم ينجو أي منهم.”

 

 

 

 

 

“تم العثور على شعار النبالة هذا بين رفاتهم. أخذته الشرطة في البداية، وبعد التأكد من أنه بدون مشاكل، عندها فقط تبرعوا به لنا “.

أجاب ميشيل، “إنه من قرية اسمها هارتلارخ. هذه الكلمة لوينية ليس لها نموذج أصلي في فيزاك القديمة. على ما يبدو، تمت كتابتها كما تمت قراءتها”.

 

‘أسلوب العصر الرابع غير المتماثل… أتساءل ما هو المستوى لثلاثة على اليسار وخمسة على اليمين…’ أرجعت أودري نظرتها وتابعت الأستاذ المشارك ميشيل إلى المعرض التالي.

 

 

‘دخل فريق أثري إلى القرية، وأصيب الأعضاء بالجنون الواحد تلو الآخر…’ اتسعت عيون أودري وهي تكرر داخليًا كلمات البروفيسور المشارك ميشيل.

“تم اكتشاف هذا الزوج من الأحذية من قبل مزارع في أطلال جبلية في ستوين. يتطابق شكلها وسماتها مع الاتجاهات المجتمعية للحقبة الرابعة،” قدم ميشيل الغرض الموجود داخل الخزانة الزجاجية إلى الأرستقراطية الجميلة.

 

 

 

 

فجأة خطرت على بالها فكرة.

‘أخيرًا… يمكنني أن أنام بسلام…’ خطط كلاين لفتح عينيه بدافع العادة قبل أن ينام مرة أخرى، لكنه أدرك أنه بمجرد أن لا يكون في حالة تأهب قصوى وحذر، فإن الشعور المتبقي من الهدوء في حلمه سيسمح له أن يقع مباشرةً في سبات عميق.

 

 

 

‘إنها ليست حتى السادسة والنصف… هل يجب أن أتدحرج وأواصل النوم، أم يجب أن أستيقظ؟’ لاحظ كلاين حالته الجسدية ووجد عقله صافياً ومليئاً بالطاقة. لم يكن لديه أي تلميح للشعور بالخمول، لذلك قرر النهوض من السرير للاستحمام قبل المشي إلى شرفته لإلقاء نظرة على المشهد البرتقالي.

علماء النفس الكيميائيين!

 

 

 

 

 

أعضاء الفريق الأثري كانوا أعضاء في علماء النفس الكيميائيين!

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط