نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

Lord of the Mysteries-807

حظ متوسط.

حظ متوسط.

807: حظ متوسط.

 

 

“لا، هناك أيضًا الكثير من الضعفاء.”

 

أرجع ألجر بصره ورد بهزة من رأسه.

شعر ألجر بزلزلة الأرض، وشد قلبه وهو يلقي نظرة على جيرمان سبارو، مستخدمًا أفعاله لتحل محل كلماته.

في هذه اللحظة، قال ألجر بصوت أجش بهدوء: “اترك الأمر لي”.

 

 

 

 

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

 

 

 

 

بعد عبور الغابة القاتمة للغاية لبعض الوقت، توقف ألجر فجأة. وبينما كان ينظر إلى يساره، قال بصوت عميق، “إذا تقدمنا ​​أكثر، ستكون هناك شجرة رنين وهمي. آمل أن أتعامل معها بنفسي.”

كان السبب في قيام ألجر بذلك هو أنه كان قلقًا من أن يصاب جيرمان سبارو بالجنون فجأة ويقرر اصطياد المخلوق المرعب داخل الكهف المظلم تحت الأرض. إذا كان هذا سيحدث، حتى لو انتصروا في النهاية، فسيكون ذلك غير مواتٍ للغاية للاستكشافات اللاحقة.

أما بالنسبة لمصادفة مخلوق تجاوز على مستوى النصف إله، فلم يكن منزعجًا جدًا. كان هذا لأن الرجل المعلق قد ذكر ذلك سابقًا، وقد قام بالتحضيرات المناسبة. كان لديه تميمة إختلاس الحظ، وثلاث صفحات من قوى التجاوز على مستوى النصف إله في رحلات ليمانو، والقدرة على السفر. على الرغم من أنه لم يكن بالضرورة يستطيع مقاومة نصف إله، إلا أنه كان كافياً لمساعدته على خلق فرص للهروب.

 

 

 

بصفته بحارًا متمرسًا، كان يعلم أن الإجراء الحاسم سيحفز رفاقه الذين ظلوا مترددين لاتباع أفعاله دون وعي.

في غضون ذلك، رأى الضوء المنبعث من فانوس ألجر يًبتلع شبرًا بشبر بظلال سوداء عملاقة. لقد ظهر مشهد مقابل بشكل طبيعي في ذهنه.

 

“حسنا.”

 

 

عند رؤية هذا، تنهد كلاين بينما تخلى عن النقاش حول الأدب. وسع خطوته وركض خلف الرجل المعلق.

 

 

لقد كانت أفعى ذات ريش!

 

 

بعد ذلك، شعر بريح قوية قد تهب من على قدميه، تدفعه إلى الأمام. هذا قلل بشكل كبير من حاجته للتغلب على الجاذبية، مما سمح له بالحصول على حركة إضافية ضاعفت سرعته على الفور!

في غضون ذلك، رأى الضوء المنبعث من فانوس ألجر يًبتلع شبرًا بشبر بظلال سوداء عملاقة. لقد ظهر مشهد مقابل بشكل طبيعي في ذهنه.

 

 

 

 

وسط أصوات الحفيف، هرب كلاين وألجر من الغابة الناقصة ولفوا حول الظلام المخيف.

شعر كلاين على الفور بأن جسده أصبح باردًا بينما نشأ إحساس محير لا يمكن تفسيره بالكآبة أثناء محاولته غزو جسده.

 

 

 

 

في هذه اللحظة، تباطأت دقات قلوبهم فجأة. كان الأمر كما لو أنهم لم يشاركوا في تمرين مكثف وبدلاً من ذلك كانوا في حالة إرتياح ناتج عن الإسمرار بشمس الظهيرة.

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

 

أما بالنسبة لمصادفة مخلوق تجاوز على مستوى النصف إله، فلم يكن منزعجًا جدًا. كان هذا لأن الرجل المعلق قد ذكر ذلك سابقًا، وقد قام بالتحضيرات المناسبة. كان لديه تميمة إختلاس الحظ، وثلاث صفحات من قوى التجاوز على مستوى النصف إله في رحلات ليمانو، والقدرة على السفر. على الرغم من أنه لم يكن بالضرورة يستطيع مقاومة نصف إله، إلا أنه كان كافياً لمساعدته على خلق فرص للهروب.

 

 

شعر كلاين على الفور بأن جسده أصبح باردًا بينما نشأ إحساس محير لا يمكن تفسيره بالكآبة أثناء محاولته غزو جسده.

في القارة الجنوبية، كانت رمزا للقداسة. لقد كانت شعار أحفاد الموت، عائلة إيغرز!

 

 

 

 

في غضون ذلك، رأى الضوء المنبعث من فانوس ألجر يًبتلع شبرًا بشبر بظلال سوداء عملاقة. لقد ظهر مشهد مقابل بشكل طبيعي في ذهنه.

سرعان ما كبح ألجر مشاعره وهو يتقدم مع الجرذ الرمادي الميت. انحنى كلاين ومد يده نحو الفانوس بينما تبعه خلفه على عجل.

 

نظرًا لأنهم كانوا على مسافة بعيدة نوعا ما، كان الرنين متقطعًا. كان كلاين بالكاد قادرًا على كبح جماح نفسه بينما استدار لينظر إلى السيد الرجل المعلق.

 

 

في أعماق الكهف المظلم تحت الأرض، زحف ثعبان كثيف عملاق. كان يحتوي على حراشف خضراء داكنة مع عيون مبالغ فيها بدا وكأنها تحترق بالنار.

 

 

 

 

‘إلا إذا لم تستطيع التعامل معه بمفردك…’ ابتلع ألجر النصف الثاني من جملته.

وبين حراشفه كان ريش أبيض مغطى ببقع زيتية صفراء. كان على طول ظهره زوج من الأجنحة السميكة التي يمكن أن تنتشر.

 

 

 

 

كانت الفروع الممتدة إلى الخارج تتدلى منها أجسام معدنية تشبه أجراس الرنين. كانوا يتأرجحون تلقائيًا، يطلقون أصواتًا موسيقية. وعلى الفرع الأقرب للجذع، كانت هناك فاكهة شفافة عديمة اللون بحجم قبضة اليد.

أثناء الانزلاق والطيران، رفع هذا الثعبان العملاق جسمه عالياً، ملتفًا حول شجرة كثيفة ومد لسانه الأسود. كان يحدق باهتمام في الشخصين اللذين اقتحما المنطقة المحيطة.

 

 

 

 

بعد سماع جيرمان سبارو، لقد شعر ألجر بالحيرة إلى حد ما. كان هذا لأن المغامر المجنون كان يخبره بوضوح أن يكون أكثر حذراً.

حوله، كانت الأشجار تذبل بسرعة مع الأعشاب. حفرت جثث لا حصر لها من التربة بينما إرتفعت الظلال غير المرئية إلى جانبها.

عندما يترجم إلى كلام الأرض، كان: ‘لا ترفع أعلام الموت!’

 

 

 

 

أفعى ذات ريش!

لقد كانت أفعى ذات ريش!

 

 

 

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

لقد كانت أفعى ذات ريش!

لقد كانت أفعى ذات ريش!

 

 

 

 

في القارة الجنوبية، كانت رمزا للقداسة. لقد كانت شعار أحفاد الموت، عائلة إيغرز!

أومأ كلاين برأسه وقال، “مخلوقات التجاوز هنا قوية جدًا.”

 

 

 

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

لم يتوقف كلاين وألجر بينما أمسكوا برودة أجسادهما وتباطؤ ضربات قلبها. تحت الرياح العاتية، انطلقوا في أعماق الغابة المظلمة، مبتعدين مسافة عن الأشجار المتناثرة.

 

 

 

 

‘زميل بارد ومجنون؟ هذا صحيح. إذا كان مجنونًا فقط، فلن يعيش حتى يومنا هذا…’ نظر ألجر إلى السماء وهو يحاول جاهدًا تجاوز الضباب وتمييز النجوم الباهتة.

بادومب! بادومب! بادومب! عادت دقات قلب الثنائي تدريجياً إلى طبيعتها حيث تم تشتيت برودة أجسادهم بسبب الحرارة الناتجة عن التمرين المكثف.

 

 

 

 

 

أخبر حدسه الروحي كلاين أن الخطر قد انتهى. ولذا، فقد أبطأ من وتيرته واستدار إلى الوراء. وقال بهدوء وهو يواجه أعماق الظلام، “أفعى ذات ريش على مستوى نصف إله”.

“لا تقلق بشأنها. إن كائنات الزجاوز هنا إقليمية للغاية. ما لم تكن ترغب في الصيد، فلن تدخل مناطق أخرى، خاصة عندما تكون بالقرب من الجبل. لن تطاردنا الأفعى ذات الريش.”

 

 

 

 

“على مستوى نصف إله…” تباطئ ألجر بالمثل مع دق الأوعية الدموية في جبهته.

 

 

وسط أصوات الحفيف، هرب كلاين وألجر من الغابة الناقصة ولفوا حول الظلام المخيف.

 

 

لقد توقف لمدة ثانيتين وزفر بخفة.

أصبح الرنين أكثر وضوحًا بينما جعلهم أكثر صمتًا، مع زيادة الرغبة في الجري نحوه.

 

 

 

 

“لا تقلق بشأنها. إن كائنات الزجاوز هنا إقليمية للغاية. ما لم تكن ترغب في الصيد، فلن تدخل مناطق أخرى، خاصة عندما تكون بالقرب من الجبل. لن تطاردنا الأفعى ذات الريش.”

شعر ألجر بزلزلة الأرض، وشد قلبه وهو يلقي نظرة على جيرمان سبارو، مستخدمًا أفعاله لتحل محل كلماته.

 

 

 

 

أومأ كلاين برأسه وقال، “مخلوقات التجاوز هنا قوية جدًا.”

 

 

 

 

 

أرجع ألجر بصره ورد بهزة من رأسه.

807: حظ متوسط.

 

 

 

 

“لا، هناك أيضًا الكثير من الضعفاء.”

 

 

 

 

أومأ كلاين برأسه وقال، “مخلوقات التجاوز هنا قوية جدًا.”

“لقد كنت هنا في الليل من قبل، لكنني اكتشفت فقط الآثار التي خلفتها مخلوقات التجاوز على مستوى نصف إله دون أن أواجهها. لقد صادفت واحد هذه المرة فقط.”

 

 

807: حظ متوسط.

 

 

“مثل هذه الأمور تتعلق بشكل أساسي بالحظ. فرص حدوث ذلك مرة أخرى ليست كبيرة للغاية.”

 

 

 

 

أومأ كلاين برأسه وقال، “مخلوقات التجاوز هنا قوية جدًا.”

كبحار، كانت القدرة على الحساب قدرة ضرورية.

 

 

كانت مثل هذه المواقف نادرة بالنسبة للرجل المعلق ذي الخبرة والدقة.

 

 

‘أتستخف بي، ملك الأصفر والأسود الذي يتحكم فس الحظ الجيد؟ أعطى كلاين ضحكة ساخرة من النفس بينما قال بتعبير جامد، “الأحكام المطلقة غالبًا ما تؤدي إلى نتائج معاكسة”.

لقد كانت أفعى ذات ريش!

 

في الحقيقة، إذا لم تكن الأفعى ذات الريش على مستوى النصف إله، وبدلاً من ذلك كانت شيئًا في التسلسل 5، فسيكون كلاين سعيدًا بالتنمر عليها. فبعد كل شيء، مع وجود صافرة أزيك النحاسية في يده، ستفقد مخلوقات التجاوز في مجال الموت نصف قوتها القتالية على الأقل.

 

 

عندما يترجم إلى كلام الأرض، كان: ‘لا ترفع أعلام الموت!’

 

 

 

 

‘يبدو أن أسلوب المغامر المجنون يختلف عن أسلوب الصيادين، لكن في بعض الجوانب، فإنهم متشابهون بشكل مدهش…’ تنهد ألجر بصمت بينما تقدم مع فانوسه.

في الحقيقة، إذا لم تكن الأفعى ذات الريش على مستوى النصف إله، وبدلاً من ذلك كانت شيئًا في التسلسل 5، فسيكون كلاين سعيدًا بالتنمر عليها. فبعد كل شيء، مع وجود صافرة أزيك النحاسية في يده، ستفقد مخلوقات التجاوز في مجال الموت نصف قوتها القتالية على الأقل.

‘يرغب السيد الرجل المعلق في استخدام الجرذ كطعم لجذب انتباه شجرة الرنين الوهمي قبل انتهاز الفرصة لمهاجمتها؟ ليس سيئا. قام بالتحضيرات المناسبة. كان لديه بالفعل خطة مفصلة مسبقًا…’ بصفته مغامر ذا خبرة، خمن كلاين على الفور سلسلة أفكار الرجل المعلق.

 

 

 

‘ما دمت لن ألتقي بالملائكة…’ أضاف كلاين داخليًا بصمت.

أما بالنسبة لمصادفة مخلوق تجاوز على مستوى النصف إله، فلم يكن منزعجًا جدًا. كان هذا لأن الرجل المعلق قد ذكر ذلك سابقًا، وقد قام بالتحضيرات المناسبة. كان لديه تميمة إختلاس الحظ، وثلاث صفحات من قوى التجاوز على مستوى النصف إله في رحلات ليمانو، والقدرة على السفر. على الرغم من أنه لم يكن بالضرورة يستطيع مقاومة نصف إله، إلا أنه كان كافياً لمساعدته على خلق فرص للهروب.

 

 

 

 

 

‘ما دمت لن ألتقي بالملائكة…’ أضاف كلاين داخليًا بصمت.

 

 

 

 

لقد توقف لمدة ثانيتين وزفر بخفة.

بعد سماع جيرمان سبارو، لقد شعر ألجر بالحيرة إلى حد ما. كان هذا لأن المغامر المجنون كان يخبره بوضوح أن يكون أكثر حذراً.

“لا، هناك أيضًا الكثير من الضعفاء.”

 

 

 

 

‘زميل بارد ومجنون؟ هذا صحيح. إذا كان مجنونًا فقط، فلن يعيش حتى يومنا هذا…’ نظر ألجر إلى السماء وهو يحاول جاهدًا تجاوز الضباب وتمييز النجوم الباهتة.

 

 

 

 

 

بعد دقيقتين أرجع نظرته وأشار في اتجاه.

بادومب! بادومب! بادومب! عادت دقات قلب الثنائي تدريجياً إلى طبيعتها حيث تم تشتيت برودة أجسادهم بسبب الحرارة الناتجة عن التمرين المكثف.

 

 

 

ومع ذلك، في تلك اللحظة، جعل الصداع المؤلم ألجر يحافظ على صفاءه الأساسي وسط الرنين دون أن يتم تنويمه حقًا.

“سوف نسير في هذا الاتجاه”.

‘إنه ميت… إنه ميت… السيد الرجل المعلق الآن يفهم مبدأ – الخطط غالبًا لا تستطيع مواكبة التغيير… حظه متوسط…’ عند رؤية هذا المشهد، لم يستطع كلاين إلا أن يهز زوايا فمه. أراد أن يضحك، لكنه لم يصدر أي صوت، خوفًا من أن يدمر شخصيته.

 

 

 

أثناء سيرهم، سمعوا أصوات رنين ضعيفة، وشعروا على الفور وكأنهم في المنزل، وأجسادهم وعقولهم ترتاح.

كان كلاين قد جذب منذ وقت طويل ناقوس الموت الأسود الحديدي. لقد سمح للفوهة بكم أن تشير بشكل طبيعي إلى الأسفل بينما كان يتبع بصمت إلى جانب ألجر. كان يرتدي تعبيرًا باردًا وهادئًا لا يحمل أي علامات قلق.

في القارة الجنوبية، كانت رمزا للقداسة. لقد كانت شعار أحفاد الموت، عائلة إيغرز!

 

 

 

 

بعد عبور الغابة القاتمة للغاية لبعض الوقت، توقف ألجر فجأة. وبينما كان ينظر إلى يساره، قال بصوت عميق، “إذا تقدمنا ​​أكثر، ستكون هناك شجرة رنين وهمي. آمل أن أتعامل معها بنفسي.”

“على مستوى نصف إله…” تباطئ ألجر بالمثل مع دق الأوعية الدموية في جبهته.

 

 

 

 

“مخلوق التجاوز التالي الذي سنواجهه سيتم التعامل معه بواسطتك. لن أشرك نفسي في الصيد.”

 

 

 

 

لقد توقف لمدة ثانيتين وزفر بخفة.

‘إلا إذا لم تستطيع التعامل معه بمفردك…’ ابتلع ألجر النصف الثاني من جملته.

“سوف نسير في هذا الاتجاه”.

 

 

 

 

لم يكن مثل الصيادين الذين كثيرًا ما شُهدوا في البحر، أشخاص غالبًا ما لا يستطيعون إمساك بألسنتهم بينما اعتادوا قول أشياء تثير غضب الآخرين.

 

 

 

 

 

‘مكوّن التجاوز الرئيسي الذي تحتاجه الأنسة عدالة… يتمتع السيد الرجل المعلق بقدر كبير من الخبرة في المغامرات تحت حزامه. إنه يعلم أن الصراحة أحيانًا أكثر فائدة من إخفاء الأمور، وأن التفاوض أكثر فعالية من التآمر…’ حافظ كلاين على شخصية جيرمان سبارو وهو يهز رأسه بلمحة من اللطف وسط بروده.

حدق ألجر في ذلك الاتجاه وهو يضغط على حلقه قبل أن يقول لجيرمان سبارو بصوت ثقيل، “من الأفضل أن تغطي أذنيك وتجمع روحانياتك”.

 

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

 

أصبح الرنين أكثر وضوحًا بينما جعلهم أكثر صمتًا، مع زيادة الرغبة في الجري نحوه.

“حسنا.”

 

 

‘ما دمت لن ألتقي بالملائكة…’ أضاف كلاين داخليًا بصمت.

 

 

“إذا كنت لا تستطيع التعامل معها، فمن الأفضل أن تصرخ طلباً للمساعدة؛ وإلا فسوف أتعامل معه على أنه إصرارك.”

 

 

أفعى ذات ريش!

 

 

‘يبدو أن أسلوب المغامر المجنون يختلف عن أسلوب الصيادين، لكن في بعض الجوانب، فإنهم متشابهون بشكل مدهش…’ تنهد ألجر بصمت بينما تقدم مع فانوسه.

 

 

 

 

كان هذا غرضه الغامض، سوط العقل. كانت آثاره الجانبية هي وضع مرتديها في حالة من الصداع المستمر، وهي حالة سيئة للغاية لدرجة أن من يرتديها قد يتوق إلى ضرب رأسه على الحائط.

أثناء سيرهم، سمعوا أصوات رنين ضعيفة، وشعروا على الفور وكأنهم في المنزل، وأجسادهم وعقولهم ترتاح.

 

 

شعر كلاين بشدة أن حذره كان يتلاشى بطريقة لا رجعة فيها. مهما حاول تأكيد الأمر على نفسه، لم يكن قادرًا على التوتر.

 

 

شعر كلاين بشدة أن حذره كان يتلاشى بطريقة لا رجعة فيها. مهما حاول تأكيد الأمر على نفسه، لم يكن قادرًا على التوتر.

 

 

 

 

 

في تلك اللحظة، كان لديه الرغبة في التوجه إلى مصدر الرنين، معتقدًا أنه قد كان هناك شيئ عزيزي ومألوف للغاية موجود هناك.

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

 

 

 

 

نظرًا لأنهم كانوا على مسافة بعيدة نوعا ما، كان الرنين متقطعًا. كان كلاين بالكاد قادرًا على كبح جماح نفسه بينما استدار لينظر إلى السيد الرجل المعلق.

 

 

 

 

لقد كانت أفعى ذات ريش!

لم يعد ألجر يبدو رزينا كما كان من قبل. كانت عيون وجهه الخشن حمراء قليلاً. لم يكن معروفًا ما إذا كان قد تذكر شيئًا جعله يغرق في حالة عاطفية.

 

 

كبحار، كانت القدرة على الحساب قدرة ضرورية.

 

بينما قال ذلك، أنزل الفانوس وأدار قليلا الخاتم الشرير على إبهامه الأيسر. لقد جعل الشوكة البارزة التي بدت وكأنها ملطخة ببقع دم قديمة تصبح أكثر إشراقًا.

‘أتساءل كيف سيبدو السيد الرجل المعلق عندما يبكي… لا بد أنه أمر مرعب للغاية…’ لم يسع كلاين إلا أن يمزح.

بينما قال ذلك، أنزل الفانوس وأدار قليلا الخاتم الشرير على إبهامه الأيسر. لقد جعل الشوكة البارزة التي بدت وكأنها ملطخة ببقع دم قديمة تصبح أكثر إشراقًا.

 

شعر ألجر بزلزلة الأرض، وشد قلبه وهو يلقي نظرة على جيرمان سبارو، مستخدمًا أفعاله لتحل محل كلماته.

 

شعر كلاين على الفور بأن جسده أصبح باردًا بينما نشأ إحساس محير لا يمكن تفسيره بالكآبة أثناء محاولته غزو جسده.

في هذه اللحظة، قال ألجر بصوت أجش بهدوء: “اترك الأمر لي”.

أخبر حدسه الروحي كلاين أن الخطر قد انتهى. ولذا، فقد أبطأ من وتيرته واستدار إلى الوراء. وقال بهدوء وهو يواجه أعماق الظلام، “أفعى ذات ريش على مستوى نصف إله”.

 

 

 

كان بداخله فأر رمادي!

بينما قال ذلك، أنزل الفانوس وأدار قليلا الخاتم الشرير على إبهامه الأيسر. لقد جعل الشوكة البارزة التي بدت وكأنها ملطخة ببقع دم قديمة تصبح أكثر إشراقًا.

 

 

 

 

 

كان هذا غرضه الغامض، سوط العقل. كانت آثاره الجانبية هي وضع مرتديها في حالة من الصداع المستمر، وهي حالة سيئة للغاية لدرجة أن من يرتديها قد يتوق إلى ضرب رأسه على الحائط.

 

 

 

 

 

ومع ذلك، في تلك اللحظة، جعل الصداع المؤلم ألجر يحافظ على صفاءه الأساسي وسط الرنين دون أن يتم تنويمه حقًا.

 

 

 

 

 

‘في بعض الأحيان، قد تعود الآثار الجانبية بالفوائد على من يرتديها…’ بينما بقي ألجر متيقظ، أخرج صندوق خشبي من جيبه وفتحه.

 

 

 

 

 

كان بداخله فأر رمادي!

 

 

بصفته بحارًا متمرسًا، كان يعلم أن الإجراء الحاسم سيحفز رفاقه الذين ظلوا مترددين لاتباع أفعاله دون وعي.

 

 

‘يرغب السيد الرجل المعلق في استخدام الجرذ كطعم لجذب انتباه شجرة الرنين الوهمي قبل انتهاز الفرصة لمهاجمتها؟ ليس سيئا. قام بالتحضيرات المناسبة. كان لديه بالفعل خطة مفصلة مسبقًا…’ بصفته مغامر ذا خبرة، خمن كلاين على الفور سلسلة أفكار الرجل المعلق.

بعد دقيقتين أرجع نظرته وأشار في اتجاه.

 

 

 

في هذه اللحظة، تباطأت دقات قلوبهم فجأة. كان الأمر كما لو أنهم لم يشاركوا في تمرين مكثف وبدلاً من ذلك كانوا في حالة إرتياح ناتج عن الإسمرار بشمس الظهيرة.

حمل ألجر الفأر وهزه بينما أصبح تعبيره غريباً فجأة.

 

 

“حسنا.”

 

 

لم يعد الفأر الرمادي يتحرك. لم يكن يتنفس وكان باردا. لم يكن قادرًا على تحمل مسؤولية كونه طُعم!

 

 

 

 

 

حينها عندما واجهوا الأفعى ذات الريش على مستوى نصف إله، على الرغم من أن ألجر كان في محيط بؤرة تركيز الكيان وهرب بسرعة دون أن يتأثر بشكل مفرط، كان الجرذ الرمادي الذي كان يحمله معه مجرد حيوان عادي. لم يكن لها بنية قوية وحيوية، فهلك من آثار الأفعى ذات الريش.

حدق ألجر في ذلك الاتجاه وهو يضغط على حلقه قبل أن يقول لجيرمان سبارو بصوت ثقيل، “من الأفضل أن تغطي أذنيك وتجمع روحانياتك”.

 

بعد عبور الغابة القاتمة للغاية لبعض الوقت، توقف ألجر فجأة. وبينما كان ينظر إلى يساره، قال بصوت عميق، “إذا تقدمنا ​​أكثر، ستكون هناك شجرة رنين وهمي. آمل أن أتعامل معها بنفسي.”

 

 

‘إنه ميت… إنه ميت… السيد الرجل المعلق الآن يفهم مبدأ – الخطط غالبًا لا تستطيع مواكبة التغيير… حظه متوسط…’ عند رؤية هذا المشهد، لم يستطع كلاين إلا أن يهز زوايا فمه. أراد أن يضحك، لكنه لم يصدر أي صوت، خوفًا من أن يدمر شخصيته.

“لا، هناك أيضًا الكثير من الضعفاء.”

 

 

 

في هذه اللحظة، تباطأت دقات قلوبهم فجأة. كان الأمر كما لو أنهم لم يشاركوا في تمرين مكثف وبدلاً من ذلك كانوا في حالة إرتياح ناتج عن الإسمرار بشمس الظهيرة.

كانت مثل هذه المواقف نادرة بالنسبة للرجل المعلق ذي الخبرة والدقة.

 

 

كان صوت الرياح يعوي بجانبه، مما سمح له بالركض بسهولة أكبر وبسرعة أكبر.

 

أما بالنسبة لمصادفة مخلوق تجاوز على مستوى النصف إله، فلم يكن منزعجًا جدًا. كان هذا لأن الرجل المعلق قد ذكر ذلك سابقًا، وقد قام بالتحضيرات المناسبة. كان لديه تميمة إختلاس الحظ، وثلاث صفحات من قوى التجاوز على مستوى النصف إله في رحلات ليمانو، والقدرة على السفر. على الرغم من أنه لم يكن بالضرورة يستطيع مقاومة نصف إله، إلا أنه كان كافياً لمساعدته على خلق فرص للهروب.

سرعان ما كبح ألجر مشاعره وهو يتقدم مع الجرذ الرمادي الميت. انحنى كلاين ومد يده نحو الفانوس بينما تبعه خلفه على عجل.

 

 

 

 

 

أصبح الرنين أكثر وضوحًا بينما جعلهم أكثر صمتًا، مع زيادة الرغبة في الجري نحوه.

 

 

كان بداخله فأر رمادي!

 

 

بعد اتخاذ خطوات قليلة أخرى للأمام، رأى كلاين أخيرًا تلك الشجرة الغريبة.

كبحار، كانت القدرة على الحساب قدرة ضرورية.

 

نظرًا لأنهم كانوا على مسافة بعيدة نوعا ما، كان الرنين متقطعًا. كان كلاين بالكاد قادرًا على كبح جماح نفسه بينما استدار لينظر إلى السيد الرجل المعلق.

 

لم يكن مثل الصيادين الذين كثيرًا ما شُهدوا في البحر، أشخاص غالبًا ما لا يستطيعون إمساك بألسنتهم بينما اعتادوا قول أشياء تثير غضب الآخرين.

فوق جذعها الأخضر البني كانت شقوق رقيقة. في أعماق كل صدع كان هناك ظلام بدا وكأن عيون مختلفة كانت تنمو بداخله.

كانت الفروع الممتدة إلى الخارج تتدلى منها أجسام معدنية تشبه أجراس الرنين. كانوا يتأرجحون تلقائيًا، يطلقون أصواتًا موسيقية. وعلى الفرع الأقرب للجذع، كانت هناك فاكهة شفافة عديمة اللون بحجم قبضة اليد.

 

أفعى ذات ريش!

 

 

كانت الفروع الممتدة إلى الخارج تتدلى منها أجسام معدنية تشبه أجراس الرنين. كانوا يتأرجحون تلقائيًا، يطلقون أصواتًا موسيقية. وعلى الفرع الأقرب للجذع، كانت هناك فاكهة شفافة عديمة اللون بحجم قبضة اليد.

 

 

 

 

حدق ألجر في ذلك الاتجاه وهو يضغط على حلقه قبل أن يقول لجيرمان سبارو بصوت ثقيل، “من الأفضل أن تغطي أذنيك وتجمع روحانياتك”.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط